المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يحرم الزواج على المصاب بمرض فيروس الكبد ب ؟


جلال الجزائري
13-09-07, 08:59 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ما هو الحكم الشرعي في الزواج لمن هو مصاب بفيروس الكبد الوبائي -ب- علما أن هذا المرض عافاكم الله ينتقل عن طريق الجماع و الدم و ربما أيضا عن طريق اللعاب (الحالة اﻷخيرة غير مجمع عليها من طرف اﻷطباء) ؟
و السؤال هنا عن رجل مصاب و لكن كبده سليم أي أنه حامل للفيروس فقط ، لأن التحاليل تشير إلى وجود بروتين آي.جي.أتش.بي.أس (Antigen HBs) الذي ينتجه الفيروس و لكن الحمض النووي (HB DNA) للفيروس بذاته غير موجود في الدم مما يعني أن الفيروس لا يتكاثر و لكن إحتمال عودته للنشاط يبقى وارد،
و المرأة التي يرغب في الزواج منها قامت بالتطعيم ضد هذا الفيروس مسبقا و الطبيب يقول أن لا خطر عليها من الفيروس في هذه الحالة و الله أعلم.

ّإذا كان الزواج لا يحرم في هذه الحالة فنرجوا من فضيلتكم أن تنصحوا المصاب في كيفية الحديث عن مرضه عند الخطوبة ، مثلا متى يخبر المرأة بالضبط و ماذا عساه أي يقول ؟

أفتونا مأجورين جزاكم الله خيرا و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه.

جلال الجزائري
15-09-07, 08:19 PM
للتذكرة

محمد بن شاكر الشريف
17-09-07, 04:54 AM
لا يطلب منه ولا يلزمه أن يخبر المخطوبة بذلك والله تعالى أعلم

أبي يحيى المكاوي
17-09-07, 07:13 AM
بسم الله والصلاه والسلام على رسول الله
أعلم أخي بارك الله فيك أن لهذا المرض مصل يأخذ على ثلاث جرعات يقي الذي يأخذه ان شاء رب العالمين, فاءذا أخبرها وأخذت المصل ألا يكون ذلك خير
وصلي اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما مزيدا

جلال الجزائري
22-09-07, 12:14 AM
السلام عليكم و رحمة الله و تقبل الله منا ومنكم

الإخوة الفضلاء جزاكم الله خيرا على الإجابة و لكن ما هو الدليل من الكتاب و السنه الذي يراه كل واحد ؟

مثلا هل يصح الإستدلال بقول الرسول صلى الله عليه و سلم - من غشنا فليس منا - لمن يرى أن المصاب عافانا الله و إياكم يجب عليه إخبار المرأة و وليها خاصة و المرض معدي ؟

في الحقيقة أنا لي أخت في سن الزواج (أسأل الله أن يرزقها زوجا صالحا) و في نفسي شيء من الرأي القائل بعدم سؤال الخاطب إجراء التحاليل التي ينصح بها اﻷطباء قبل الزواج كما هو معمول به في الكثير من المجتمعات.

نسأل الله العفو و العافية.

ابو هبة
22-09-07, 01:41 AM
للفائدة :حكم إخفاء عيوب الخاطب والمخطوبة قبل النكاح ,الشيخ ابن باز رحمه الله. (http://www.binbaz.org.sa/index.php?pg=mat&type=audio&id=2230)

أبو أحمد العجمي
22-09-07, 09:53 AM
للإفادة هناك رسالة ماجستير في أحكام الأمراض المعدية في جامعة الإمام

جلال الجزائري
22-09-07, 09:56 PM
السلام عليكم و رحمة الله و تقبل الله منا و منكم

بارك الله فيكم و جزاكم خيرا

أخي الفاضل الماوردي هل الرسالة متوفرة على الشبكة ولو الملخص منها لأن الوصول إلى جامعة الإمام متعذر ؟ أحسن الله إليك عسى الله أن ييسر لنا زيارة بلاد الحرمين

المعلمي
23-09-07, 03:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

قد يستأنس له بما روي في الحديث :

" لايورد ممرض على مصح " ..

جلال الجزائري
25-09-07, 10:24 PM
فتاوى الشبكة الإسلامية
عنوان الفتوى
:
الارتباط برجل مريض.. أم لا
رقـم الفتوى
:
64205
تاريخ الفتوى
:
25 جمادي الأولى 1426
السؤال:




أود السؤال عن قضية الارتباط بشخص يعاني من مرض التهاب الكبد الوبائي هيباتايتس ب مع العلم أن هذا الزواج لن يتم إلا بتزوير للشهادة الصحية وهناك لقاح تأخذه الزوجة لمنع العدوى ولكن هل يؤخذ هدا الموضوع من باب ولا تلقوا بأيديكم للتهلكة وهل يجب على هده الفئة من المجتمع أن تعيش كالأموات دون حق الزواج

وهل إذا تم الارتباط هل في هذا تحصيل تواب في هذا الشخص وهل يختلف الأمر في وجود صلة قرابة

جزاكم الله خيرا



الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا تم التراضي بينكما وأمنت العدوى لوجود حقن تمنع ذلك بإذن الله، فلا مانع من الزواج كما بينا في الفتوى رقم: 6713 ولا يدخل ذلك في باب الإلقاء بالنفس إلى التهلكة، كما في الآية لوجود اللقاح المانع بإذن الله، والمرض عرض قد يشفى منه المريض ويبرأ كأن لم يكن، وقد بينا بعض الأسباب والأدوية الشرعية التي ينبغي الأخذ بها وقد جربت فنفعت بإذن الله، وقد بينا ذلك في الفتوى المحال إليها سابقا.
وأما مسألة التزوير فقد ذكرنا في الفتوى رقم: 24678 جوازه لمن كان له حق مشروع لا يصل إليه إلا به وكانت له إلى ذلك حاجة ملحة، ويكون الإثم على المانع لا على المتعاطي، وعلى من ألجأه إلى ذلك ومنعه من الوصول إلى حقه.
وأما هل في هذا الارتباط تحصيل ثواب؟ فنقول: نعم، إذا صحت النية وحسن القصد، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى. متفق عليه. وهذا الرجل قد يكون في حرج وكربة، فمن فرج عنه تلك الكرب وأعفه عن الحرام وجبر خاطره المنكسر فلعل الله سبحانه وتعالى يثيبه ويؤجره، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه. رواه مسلم. ويستوي في ذلك القريب والبعيد، وإن كان القريب أكثر ثوابا لأنها تكون له صلة ومعروفا.
والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى

www.islamweb.net

جلال الجزائري
25-09-07, 10:25 PM
فتاوى الشبكة الإسلامية
عنوان الفتوى
:
الزواج من فتاة مصابة بالتهاب الكبد الوبائي
رقـم الفتوى
:
67119
تاريخ الفتوى
:
11 شعبان 1426
السؤال:



لي صديق خطب فتاه مصابة بمرض الالتهاب الكبد الوبائي سى وهذا المرض معروف عنه أن ينتقل عن طريق الدم والجماع ولكن عن طريق الجماع بنسبة صغيرة وصديقي يحب خطيبته فيسال هل لو تزوجها كان من باب إلقاء النفس إلى التهلكة وحرام مع محاولته بالمحافظة واستعمال طرق الوقاية علما بان هدا المرض ينتقل للوليد عن طريق المشيمة وأيضا بنسبة بسيطة وجزاكم الله خيرا.



الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه يتعين على المسلم الحذر مما يضره لما في الحديث: لا ضرر ولا ضرار. رواه مالك في الموطأ. ولما في الحديث: لا يوردن ممرض على مصحح. رواه البخاري.
وإذا كان هذا الخطيب عالما بمرض السيدة راضيا بزواجه بها مع إصابتها بهذا المرض وكان يرى أنه يمكنه توقي الضرر المتوقع حصوله فالظاهر جواز زواجه منها، وليسع قدر طاقته في التعاون معها على التداوي فإن الله تعالى لم ينزل داء إلا أنزل له دواء سوى الموت أو الهرم، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 49953، 41895، 6713، 16149، 35454، 41563.
والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى

www.islamweb.net

جلال الجزائري
25-09-07, 10:25 PM
فتاوى الشبكة الإسلامية
عنوان الفتوى
:
المرض الذي قد يؤثر على الحياة الزوجية لابد من الإعلام به قبل العقد
رقـم الفتوى
:
6713
تاريخ الفتوى
:
22 شوال 1421
السؤال: أنا مصاب بمرض يصيب الكبد ينتقل عن طريق الدم أو الجنس أوعند الولادة وأنا أصبت به بسبب عدم التعقيم عند الولادة هذا المرض يظهر عادة بين 40-60سنة وعندما يظهر يموت المريض بعد أيام ولا يوجد له علاج حتى الآن عمري 23سنة
وأنا أعمل وأريد الزواج وهناك لقاح ضد هذا المرض هل يمكن أن أعطي هذا اللقاح للتي أريد أن أتزوجها دون أن تعلم بحقيقة مرضي وإن كانت فتواكم لا فلن يقبل بي وهل من الحلال أن لا أتزوج طوال حياتي أليس هذا مخالفا للفطرة وأنا شاب راض بقضاء الله 00000فماذا أفعل لكتم غريزتى الكبيرة وحتى لا أقع في الحرام؟
الفتوى: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فعلى المؤمن أن يرضى بقدر الله تعالى، وأن يصبر ويحتسب، وأن يعلم أن ما يصيبه من الأمراض والابتلاءات إنما هو لحكمة يعلمها الله تعالى، وهي سبب لرفع درجاته، وتكفير سيئاته.
ولا شك أن ما أصابك نوع من البلاء، وربما صرفه الله عنك لطاعتك وتقواك، وسؤالك إياه الشفاء والمعافاة، فإنه لا يرد القدر إلا الدعاء. كما ورد في الحديث الشريف.
وأما إقدامك على الزواج، وسؤالك عن إخبار الزوجة بهذا المرض فنقول: إن كانت إصابتك بهذا المرض مؤكدة، لثقتك في صحة التحاليل والاختبارات بناء على كثرتها وتنوع مصادرها، فنرى أن تخبر المرأة التي تريد الزواج منها، لتكون على بينة من أمرها، لا سيما وأنك مضطر لإعطائها لقاحاً ضدَّ المرض، وليس لك أن تدخل إلى جسدها مثل هذا اللقاح دون إذن منها، وقد يحدث بعد الزواج ظهور آثار للمرض، مما يهدد العلاقة الأسرية بالفشل نظراً لشعور المرأة بما حصل لها من الغش والخديعة.
ولا شك أنك لا ترضى أن تعاملك الزوجة بهذه المعاملة، وأنك لو تزوجت بامرأة، ثم اكتشفت بعد زواجك أنها كانت مصابة بهذا المرض، وأنها أخفت عنك ذلك، فإنك سترى هذا غشا وخداعاً لك، وقد جاء في الحديث: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه" رواه البخاري ومسلم.
ونحن ننصحك بمحاولة العلاج والبحث عنه، والثقة بالله تعالى واللجوء إليه، والتداوي بما جعله الله شفاء، كماء زمزم، والعسل، والحبة السوداء وغيرها، فكم من مريض بمرض عجز عن علاجه الطب، لجأ إلى ذلك مع توكله على الله وثقته به ثم شفي شفاء تاما.
وإذا أردت الزواج، فقد يهيئ الله لك المرأة الصالحة التي تقبل الزواج منك غير ملتفة لهذا المرض.
ونسأل الله أن يشفيك ويعافيك وأن ييسر أمرك. والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى

www.islamweb.net

جلال الجزائري
25-09-07, 10:26 PM
فتاوى الشبكة الإسلامية
عنوان الفتوى
:
مريضة بمرض معد فهل لها من زواج؟
رقـم الفتوى
:
41895
تاريخ الفتوى
:
29 شوال 1424
السؤال: عندي أخت مصابة بالكبد الوبائي (ب) وهذا المرض معد وخطير غير أنه وجدت حقنة تأخذ قبل الزواج تقي الزوج من أن يعدى فهل يجوز لها الزواج أو يحرم عليها لكونها مصابة بداء معد؟


الفتوى: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فيجوز لها الزواج ولكن يجب عليها إخبار الزوج بحالها لقول النبي صلى الله عليه وسلم: الدين النصيحة. ، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: لا ضرر ولا ضرار. رواه أحمد وغيره وصححه الحاكم ووافقه الذهبي، وانظر الفتوى رقم: 6713.
والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى

www.islamweb.net

جلال الجزائري
25-09-07, 10:27 PM
فتاوى الشبكة الإسلامية
عنوان الفتوى
:
هل يكتم حامل الفيروس الكبدي مرضه
رقـم الفتوى
:
58518
تاريخ الفتوى
:
20 ذو الحجة 1425
السؤال:


عندي قريب مصاب بفيروس التهاب الكبد نوع ب . ويريد أن يتزوج ويحصن نفسه والزواج هنا عندنا في هذا البلد لابد من أن النتيجة تكون سلبية حتى يتمكن من الزواج وربما بطريقة ما يمكنه أن يزور نتيجة الفحص المعملي وينوي أن يتزوج الفتاة دون أن يقول لها قبل الزواج خوفا أن ترفض فلا يتمكن من الزواج بها ولا من غيرها إن فعل وانكشف مرضه فلن يقبل به أحد وسوف ينحرف ويمارس الزنا.
أفيدونا أفادكم الله.


الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان هذا المرض الذي بقريبك مرضا معديا، فإن الواجب عليه إخبار من ينوي الزواج بها بحقيقة مرضه، وذلك لأن في كتمه إدخال ضرر على الغير وغشا، وقد قال صلى الله عليه وسلم: من غشنا فليس منا. رواه مسلم
وفي الحديث الآخر: لا ضرر ولا ضرار. رواه أحمد، وانظر الفتوى رقم: 6713.
وعلى هذا، فإذا لم يجد هذا الرجل امرأة مصابة بنفس مرضه ترضى به زوجاً، أو لم يجد صحيحة ترضى به زوجاً، فإن الواجب عليه الصبر، وليحذر من الوقوع في الزنا، فقد قرن الله سبحانه وتعالى بين الزنا والشرك وقتل النفس، وتوعد في محكم كتابه الجميع بالعذاب الأليم إذا لم يتوبوا، فقال سبحانه: وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا {الفرقان:68-70}.
والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى

www.islamweb.net

إحسـان العتيـبي
08-01-10, 06:50 AM
السلام عليكم و رحمة الله و تقبل الله منا و منكم

بارك الله فيكم و جزاكم خيرا

أخي الفاضل الماوردي هل الرسالة متوفرة على الشبكة ولو الملخص منها لأن الوصول إلى جامعة الإمام متعذر ؟ أحسن الله إليك عسى الله أن ييسر لنا زيارة بلاد الحرمين
وعليكم السلام
تجد الملخص هنا :
http://www.imamu.edu.sa/support_deanery/graduate/MasterStudies/Abstracts/Pages/Abst_1.aspx (http://www.imamu.edu.sa/support_deanery/graduate/MasterStudies/Abstracts/Pages/Abst_1.aspx)
وتجد أيضا :
" أثر مرض الإيدز في الأحكام الفقهية "

عبد القادر مطهر
09-01-10, 10:01 PM
وعليكم السلام
تجد الملخص هنا :
http://www.imamu.edu.sa/support_deanery/graduate/MasterStudies/Abstracts/Pages/Abst_1.aspx (http://www.imamu.edu.sa/support_deanery/graduate/MasterStudies/Abstracts/Pages/Abst_1.aspx)
وتجد أيضا :
" أثر مرض الإيدز في الأحكام الفقهية "
بحثٌ ذو صلة:
الفحص الطبي قبل الزواج من منظور الفقه الإسلامي
للأستاذ الدكتور: علي محي الدين القره داغي
أســتاذ ورئيس قسم الفقه والأصول - جامعة قطر
على هذا الرابط:
http://forum.law-dz.com/index.php? (http://forum.law-dz.com/index.php?showtopic=6427)