المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شعر : إِلى كَم أَنتَ في بَحرِ الخَطايا*****تُبارِزُ مَن يَراكَ وَلا تَراهُ


جهاد حِلِّسْ
03-01-08, 07:25 PM
ِالى كَم أَنتَ في بَحرِ الخَطايا***** تُبارِزُ مَن يَراكَ وَلا تَراهُ
وَسَمتُكَ سمَتٌ ذي وَرَعٍ وَدينٍ ******وَفِعلُكَ فِعلُ مُتَّبَعٍ هَواهُ
فَيا مَن باتَ يَخلو بِالمَعاصي ******وَعَينُ اللَهِ شاهِدَةٌ تَراهُ
أَتَطمَعُ أَن تـنالَ العَفوَ مِمَّن****** عَصَيتَ وَأَنتَ لم تَطلُب رِضاهُ
أَتـَفرَحُ بِـالذُنـوبِ وبالخطايا******وَتَنساهُ وَلا أَحَدٌ سِواهُ
فَتُب قَـبلَ المَماتِ وَقــَبلَ يَومٍ****** يُلاقي العَبدُ ما كَسَبَت يَداهُ

عبد الله الغريب
03-01-08, 09:08 PM
شكلك يا ابن حلس صاير اديب!
كيف الشجاعية؟
بدنا قصائد من الشجاعية!

ماجد العتيبي
03-01-08, 09:23 PM
لا إله إلا الله..


كم أثّر هذه الأبيات في قلبي..


أعندكُ المزيد.؟

جهاد حِلِّسْ
03-01-08, 11:19 PM
شكلك يا ابن حلس صاير اديب!
كيف الشجاعية؟
بدنا قصائد من الشجاعية!
شكلك بتعرفني على العموم انا ضفت بريدك لعندي لاعرفك

جهاد حِلِّسْ
03-01-08, 11:25 PM
لا إله إلا الله..
كم أثّر هذه الأبيات في قلبي..
أعندكُ المزيد.؟
هاك قصيدة جميلة ومؤثرة لزين العابدين
وايضا ارفقت القصيدة بالصوت تجدها في المرفقات
لَيْسَ الغَريبُ غَريبَ الشَّأمِ واليَمَنِ *إِنَّ الغَريبَ غَريبُ اللَّحدِ والكَفَنِ
إِنَّ الغَريِبَ لَهُ حَقٌّ لِغُرْبَتـِهِ * على الْمُقيمينَ في الأَوطــانِ والسَّكَنِ
سَفَري بَعيدٌ وَزادي لَنْ يُبَلِّغَنـي * وَقُوَّتي ضَعُفَتْ والمـوتُ يَطلُبُنـي
وَلي بَقايــا ذُنوبٍ لَسْتُ أَعْلَمُها * الله يَعْلَمُهــا في السِّرِ والعَلَنِ
مـَا أَحْلَمَ اللهَ عَني حَيْثُ أَمْهَلَني * وقَدْ تَمـادَيْتُ في ذَنْبي ويَسْتُرُنِي
تَمُرُّ سـاعـاتُ أَيّـَامي بِلا نَدَمٍ * ولا بُكاءٍ وَلاخَـوْفٍ ولا حـَزَنِ
أَنَـا الَّذِي أُغْلِقُ الأَبْوابَ مُجْتَهِداً * عَلى المعاصِي وَعَيْنُ اللهِ تَنْظُرُنـي
يَـا زَلَّةً كُتِبَتْ في غَفْلَةٍ ذَهَبَتْ * يَـا حَسْرَةً بَقِيَتْ في القَلبِ تُحْرِقُني
دَعْني أَنُوحُ عَلى نَفْسي وَأَنْدِبُـهـا * وَأَقْطَعُ الدَّهْرَ بِالتَّذْكِيـرِ وَالحَزَنِ
كَأَنَّني بَينَ تلك الأَهلِ مُنطَرِحــَاً * عَلى الفِراشِ وَأَيْديهِمْ تُقَلِّبُنــي
وَقد أَتَوْا بِطَبيبٍ كَـيْ يُعالِجَنـي * وَلَمْ أَرَ الطِّبَّ هـذا اليـومَ يَنْفَعُني
واشَتد نَزْعِي وَصَار المَوتُ يَجْذِبُـها * مِن كُلِّ عِرْقٍ بِلا رِفقٍ ولا هَوَنِ
واستَخْرَجَ الرُّوحَ مِني في تَغَرْغُرِها * وصـَارَ رِيقي مَريراً حِينَ غَرْغَرَني
وَغَمَّضُوني وَراحَ الكُلُّ وانْصَرَفوا * بَعْدَ الإِياسِ وَجَدُّوا في شِرَا الكَفَنِ
وَقـامَ مَنْ كانَ حِبَّ لنّاسِ في عَجَلٍ * نَحْوَ المُغَسِّلِ يَأْتينـي يُغَسِّلُنــي
وَقــالَ يـا قَوْمِ نَبْغِي غاسِلاً حَذِقاً * حُراً أَرِيباً لَبِيبـاً عَارِفـاً فَطِنِ
فَجــاءَني رَجُلٌ مِنْهُمْ فَجَرَّدَني * مِنَ الثِّيــابِ وَأَعْرَاني وأَفْرَدَني
وَأَوْدَعوني عَلى الأَلْواحِ مُنْطَرِحـاً * وَصـَارَ فَوْقي خَرِيرُ الماءِ يَنْظِفُني
وَأَسْكَبَ الماءَ مِنْ فَوقي وَغَسَّلَني * غُسْلاً ثَلاثاً وَنَادَى القَوْمَ بِالكَفَنِ
وَأَلْبَسُوني ثِيابـاً لا كِمامَ لهـا * وَصارَ زَادي حَنُوطِي حيـنَ حَنَّطَني
وأَخْرَجوني مِنَ الدُّنيـا فَوا أَسَفاً * عَلى رَحِيـلٍ بِلا زادٍ يُبَلِّغُنـي
وَحَمَّلوني على الأْكتـافِ أَربَعَةٌ * مِنَ الرِّجـالِ وَخَلْفِي مَنْ يُشَيِّعُني
وَقَدَّموني إِلى المحرابِ وانصَرَفوا * خَلْفَ الإِمـَامِ فَصَلَّى ثـمّ وَدَّعَني
صَلَّوْا عَلَيَّ صَلاةً لا رُكوعَ لهـا * ولا سُجـودَ لَعَلَّ اللـهَ يَرْحَمُني
وَأَنْزَلوني إلـى قَبري على مَهَلٍ * وَقَدَّمُوا واحِداً مِنهـم يُلَحِّدُنـي
وَكَشَّفَ الثّوْبَ عَن وَجْهي لِيَنْظُرَني * وَأَسْكَبَ الدَّمْعَ مِنْ عَيْنيهِ أَغْرَقَني
فَقامَ مُحتَرِمــاً بِالعَزمِ مُشْتَمِلاً * وَصَفَّفَ اللَّبِنَ مِنْ فَوْقِي وفـارَقَني
وقَالَ هُلُّوا عليه التُّرْبَ واغْتَنِموا * حُسْنَ الثَّوابِ مِنَ الرَّحمنِ ذِي المِنَنِ
في ظُلْمَةِ القبرِ لا أُمٌّ هنــاك ولا * أَبٌ شَفـيقٌ ولا أَخٌ يُؤَنِّسُنــي
فَرِيدٌ وَحِيدُ القبرِ، يــا أَسَفـاً * عَلى الفِراقِ بِلا عَمَلٍ يُزَوِّدُنـي
وَهالَني صُورَةً في العينِ إِذْ نَظَرَتْ * مِنْ هَوْلِ مَطْلَعِ ما قَدْ كان أَدهَشَني
مِنْ مُنكَرٍ ونكيرٍ مـا أَقولُ لهم * قَدْ هــَالَني أَمْرُهُمْ جِداً فَأَفْزَعَني
وَأَقْعَدوني وَجَدُّوا في سُؤالِهـِمُ * مَـالِي سِوَاكَ إِلهـي مَنْ يُخَلِّصُنِي
فَامْنُنْ عَلَيَّ بِعَفْوٍ مِنك يــا أَمَلي * فَإِنَّني مُوثَقٌ بِالذَّنْبِ مُرْتَهــَنِ
تَقاسمَ الأهْلُ مالي بعدما انْصَرَفُوا * وَصَارَ وِزْرِي عَلى ظَهْرِي فَأَثْقَلَني
واستَبْدَلَتْ زَوجَتي بَعْلاً لهـا بَدَلي * وَحَكَّمَتْهُ فِي الأَمْوَالِ والسَّكَـنِ
وَصَيَّرَتْ وَلَدي عَبْداً لِيَخْدُمَهــا * وَصَارَ مَـالي لهم حـِلاً بِلا ثَمَنِ
فَلا تَغُرَّنَّكَ الدُّنْيــا وَزِينَتُها * وانْظُرْ إلى فِعْلِهــا في الأَهْلِ والوَطَنِ
وانْظُرْ إِلى مَنْ حَوَى الدُّنْيا بِأَجْمَعِها * هَلْ رَاحَ مِنْها بِغَيْرِ الحَنْطِ والكَفَنِ
خُذِ القَنـَاعَةَ مِنْ دُنْيَاك وارْضَ بِها * لَوْ لم يَكُنْ لَكَ إِلا رَاحَةُ البَدَنِ
يَـا زَارِعَ الخَيْرِ تحصُدْ بَعْدَهُ ثَمَراً * يَا زَارِعَ الشَّرِّ مَوْقُوفٌ عَلَى الوَهَنِ
يـَا نَفْسُ كُفِّي عَنِ العِصْيانِ واكْتَسِبِي * فِعْلاً جميلاً لَعَلَّ اللهَ يَرحَمُني
يَا نَفْسُ وَيْحَكِ تُوبي واعمَلِي حَسَناً * عَسى تُجازَيْنَ بَعْدَ الموتِ بِالحَسَنِ
ثمَّ الصلاةُ على الْمُختـارِ سَيِّدِنـا * مَا وَصَّـا البَرْقَ في شَّامٍ وفي يَمَنِ
والحمدُ لله مُمْسِينَـا وَمُصْبِحِنَا * بِالخَيْرِ والعَفْوْ والإِحْســانِ وَالمِنَنِ

عبد الله الغريب
04-01-08, 08:30 AM
يا اخ جهاد قصيدة ليس الغريب غريب الشام واليمن قديمة! ومعروفة..
ولكن نحتاج مثل القصيدة الاولى وبوركت!

ماجد العتيبي
04-01-08, 02:54 PM
صدقت اخي عبدالله


ليس الغريب ( قديمه ) ولست مؤثره ..كـ السابقه..

محمد براء
04-01-08, 11:52 PM
ِالى كَم أَنتَ في بَحرِ الخَطايا***** تُبارِزُ مَن يَراكَ وَلا تَراهُ
وَسَمتُكَ سمَتٌ ذي وَرَعٍ وَدينٍ ******وَفِعلُكَ فِعلُ مُتَّبَعٍ هَواهُ
فَيا مَن باتَ يَخلو بِالمَعاصي ******وَعَينُ اللَهِ شاهِدَةٌ تَراهُ
أَتَطمَعُ أَن تـنالَ العَفوَ مِمَّن****** عَصَيتَ وَأَنتَ لم تَطلُب رِضاهُ
أَتـَفرَحُ بِـالذُنـوبِ وبالخطايا******وَتَنساهُ وَلا أَحَدٌ سِواهُ
فَتُب قَـبلَ المَماتِ وَقــَبلَ يَومٍ****** يُلاقي العَبدُ ما كَسَبَت يَداهُ

ستر الله عليَّ وعليكم .

البدر القرمزي
05-01-08, 12:47 AM
الى كَم أَنتَ في بَحرِ الخَطايا
تُبارِزُ مَن يَراكَ وَلا تَراهُ
وَسَمتُكَ سمَتٌ ذي وَرَعٍ وَدينٍ
وَفِعلُكَ فِعلُ مُتَّبَعٍ هَواهُ
فَيا مَن باتَ يَخلو بِالمَعاصي
وَعَينُ اللَهِ شاهِدَةٌ تَراهُ
أَتَطمَعُ أَن تـنالَ العَفوَ مِمَّن
عَصَيتَ وَأَنتَ لم تَطلُب رِضاهُ
أَتـَفرَحُ بِـالذُنـوبِ وبالخطايا
وَتَنساهُ وَلا أَحَدٌ سِواهُ
فَتُب قَـبلَ المَماتِ وَقــَبلَ يَومٍ
يُلاقي العَبدُ ما كَسَبَت يَداهُ
أبيات في غاية الحسن والجمال (وهي من بحر الوافر ) ؛ولكن ليت من يكتب شعراً يؤنسنا بمعرفة قائله .

أبو محمد أحمد بن عثمان
06-01-08, 12:27 AM
قصيدة مؤثرة رحم الله من نظم ومن نقل ، ونرجو المزيد من هذا الكلام الذي له في القلب تأثير

مبارك العبدالله
07-01-08, 12:06 PM
ملاحظة: حتى لا يُترحم على الناظم كما فعل من قبلي غفر الله له , فصاحب هذا الشعر هو الزنديق الحلاج.

جهاد حِلِّسْ
09-01-08, 01:31 PM
سبحان من لو سجدنا بالعيون له********* على شبا الشوك والمحمى من الابر
لم نبلغ العشر من معشار نعمته ********* ولا العشير ولا عشرا من العشر

علي ياسين جاسم المحيمد
23-03-08, 08:03 AM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=130473&highlight=%DA%CA%C8+%C7%E1%E3%D4%ED%C8
عتب المشيب قالها أخوكم ولم يجد تعليقا إن أسأت فقوموني

أبو مهند المصري
24-03-08, 09:47 PM
جزاكم الله خيرا إخواننا، وجزيتم الجنة، وشكرا لك ياأخي جهاد

جهاد حِلِّسْ
19-04-08, 10:36 PM
جزاكم الله خيرا إخواننا، وجزيتم الجنة، وشكرا لك ياأخي جهاد
وخيرا جزاك الله ورفع قدرك
أخي الكريم / أبو مهند المصري

أبو عائشة اليماني
24-04-08, 10:35 PM
من الأبيات التي تعجبني وهي مؤثرة
يا غافلا عن إله الكون يا ساهي ******* تعيش عمرك كم ؟ حيران كالساهي
ارجع إلى الله واقصد بابه طلبا ********* والله والله لا تلقى سوى الله
وقول الآخر
يا أنت يا أحسن الأسماء في خلدي *** ماذا أعرف من متن ومن سند
تقاصرت كلها الأوصاف عندكم *** لما سمعنا ثناء الواحد الأحد
والله لو أن أقلام الورى بريت *** من العروق لمدح السيد الصمد
لم نبلغ العشر مما يستحق ولا *** عشر العشير وهذا غاية الأبد

محمد صبحي عبد الوهاب
26-04-08, 02:51 PM
إليكم إخواني هذه الأبيات

يا من يجيب دعا المضطر بالظلم يا كاشف الضر والبلوى مع السقم
قد نام وفدك حول البيت وانتـبهوا وأنت يا حي يا قيوم لم تنـــــــــــم
أدعوك ربي حزينا هائما قلقـــــــا فارحم بكائي بحق البيت والحـــرم
إن كان جودك لا يرجوه ذو سفــه فمن يجود على العاصين بالكــــرم

ثم بكى بكاء شديدا وأنشد يقول:

ألا أيها المقصود في كل حاجة شكوت إليك الضر فارحم شكايتي
ألا يا رجائي أنت تكشف كربتي فهب لي ذنوبي كلها واقض حاجتي
أتيت بأعمال قباح رديئة وما في الورى عبد جنى كجنايتــــــي
أتحرقني بالنار يا غاية المنى فأين رجائي ثم أين مخافتـــــــــــــــي

جهاد حِلِّسْ
01-05-08, 07:05 PM
الاخوة /
محمد صبحي عبد الوهاب , أبو عائشة اليماني
بارك الله فيكم أبيات رائعة

علي ياسين جاسم المحيمد
02-05-08, 07:26 AM
إليكم إخواني هذه الأبيات

يا من يجيب دعا المضطر بالظلم يا كاشف الضر والبلوى مع السقم
قد نام وفدك حول البيت وانتـبهوا وأنت يا حي يا قيوم لم تنـــــــــــم
أدعوك ربي حزينا هائما قلقـــــــا فارحم بكائي بحق البيت والحـــرم
إن كان جودك لا يرجوه ذو سفــه فمن يجود على العاصين بالكــــرم
وروي البيت الأخير هكذا (إن كان لا يرجوك إلا محسن *فبمن يلوذ ويستجير المجرم)

نفع الله بك أخي الأبيات على ما أذكر لابن خلكان صاحب وفيات الأعيان

جهاد حِلِّسْ
29-05-08, 10:49 AM
بوركتم

ياسين أبو هبة الله
10-06-08, 06:29 AM
أخي علي ياسين جاسم المحيمد
لست بشاعر ولا بالذي لديه معرفة بأوزان الشعر ونقده، ولكن الأبيات مؤثرة جدا
فجزاك الله خيرا

جهاد حِلِّسْ
13-07-08, 11:46 PM
لبست ثوب الرجا والناس قد رقدوا ***و قمت أشكو إلى مولاي ما أجـد
و قلت ياعدتـي فـي كـل نـائبة *** ومن عليه لكشف الضر أعتمـد
أشكو إليك أمورا أنت تعلمها ***ما لي على حملها صبر و لا جلد
وقد مددت يدي بالذل صـاغـرة *** إليك يا خير من مـدت إلـيه يد
فلا تـردنـهـا يارب خـــائبة **** فبحر جودك يروي كل مـن يرد

علي ياسين جاسم المحيمد
15-07-08, 09:27 AM
جزاك الله خيرا سميَّ أبي سيدي الوالد الشيخ ياسين شكرا لمرورك

محبة القرآن والسنة
17-07-08, 08:41 PM
أبيات مؤثره جزاكم الله خيرا

::::::::::::::::::::



إذا أرهقتك هموم الحياة


ومسك منها عظيم الضرر...


وذقت الأمرين حتى بكيت


وضج فؤادك حتى انفجر...


وسدت بوجهك كل الدروب


وأوشكت تسقط بين الحفر...


فيمم إلى الله في لهفة


وبث الشكاة لرب البشر...

محمد بن سليمان الجزائري
17-07-08, 10:30 PM
يا ناظرا يرنو بعيني راقد ............ومشاهدا للأمر غير مشاهد

تصل الذنوب إلى الذنوب وترتجي..........درج الجنان ونيل فوز العابد

أنسيت ربك حين أخرج آدما............منها إلى الدنيا بذنب واحد

أبو سلمى المغربي
17-07-08, 11:53 PM
ِالى كَم أَنتَ في بَحرِ الخَطايا***** تُبارِزُ مَن يَراكَ وَلا تَراهُ
وَسَمتُكَ سمَتٌ ذي وَرَعٍ وَدينٍ ******وَفِعلُكَ فِعلُ مُتَّبَعٍ هَواهُ
فَيا مَن باتَ يَخلو بِالمَعاصي ******وَعَينُ اللَهِ شاهِدَةٌ تَراهُ
أَتَطمَعُ أَن تـنالَ العَفوَ مِمَّن****** عَصَيتَ وَأَنتَ لم تَطلُب رِضاهُ
أَتـَفرَحُ بِـالذُنـوبِ وبالخطايا******وَتَنساهُ وَلا أَحَدٌ سِواهُ
فَتُب قَـبلَ المَماتِ وَقــَبلَ يَومٍ****** يُلاقي العَبدُ ما كَسَبَت يَداهُ

الأبيات جميلة وصحيحة المعاني لكن قائلها من أئمة الضلال وبمثل هذه الأبيات خدع الناس فتقبلوا عنه ما سواه قد تجد في غيره من شعره عقيدة الحلول والاتحاد والزندقة, القائل هو الضال الحسين بن منصور الحلاج تجدها في مختارات من ديوان الحلاج

فيما يلي أنقل لك كلام ابن حجر العسقلاني في أبي منصور الحلاج من كتاب لسان الميزان
يقول ابن حجر : الحسين بن منصور الحلاج: المقتول على الزندقة ما روى ولله الحمد شيئاً من العلم وكانت له بداية جيدة وتأله وتصوف ثم انسلخ من الدين وتعلم السحر وأراهم المخاريق أباح العلماء دمه فقتل سنة تسع وخمسين وثلاثمائة انتهى وهذه الترجمة مجملة وأخبار الحلاج كثيرة والناس مختلفون فيه وأكثرهم على أنه زنديق هالك قلت: وهذه نبذة من كلام أهل العلم فيه قال محمد بن يحيى الرازي: سمعت عمرو بن يحيى المكي يلعن الحلاج ويقول: لو قدرت عليه لقتلته بيدي قلت: إيش الذي وجد الشيخ عليه؟ قال: قرأت آية من كتاب الله فقال: يمكنني أن أؤلف مثله أو أتكلم به حكاها القشيري في الرسالة وقال أبو بكر بن ممشاذ: حضر عندنا بالدينور رجل ومعه مخلاة فما كان يفارقها بالليل ولا بالنهار ففتشوا المخلاة فوجدوا فيها كتاباً للحلاج عنوانه: من الرحمن الرحيم إلى فلان بن فلان فوجه إلى بغداد قال: فأحضر وعرض عليه فقال: هذا خطي وأنا كتبته فقالوا له: كنت تدعي النبوة فصرت تدعي الربوبية فقال: ما أدعي الربوبية ولكن هذا عين الجمع هل الفاعل إلا الله وأنا واليد آلة فقيل: هل معك أحد قال: نعم أبو العباس بن عطاء وأبو محمد الجريري وأبو بكر الشبلي فأحضر الجريري فسئل فقال: هذا كافر يقتل وسئل الشبلي فقال: من يقول هذا يمنع وسئل ابن عطاء عن مقالة الحلاج فقال بمقالته فكان سبب قتله وقال أبو عمر بن حيوية: لما أخرج حسين الحلاج ليقتل مضيت في جملة الناس ولم أزل أزاحم الناس حتى رأيته فقال لأصحابه: لا يهولنكم هذا فإني عائد إليكم بعد ثلاثين يوماً ثم قتل رواها عنه عبيد الله بن أحمد الصيرفي وإسنادها صحيح ولا أرى يتعصب للحلاج إلا من قال بقوله الذي ذكر أنه عين الجمع فهذا هو قول أهل الوحدة المطلقة ولهذا ترى ابن عربي صاحب الفصوص يعظمه ويقع في الجنيد والله الموفق قرأت بخط أبي يعقوب النجيرمي حدثني علي بن المهلبي قال: قال محمد بن طاهر الموساي حدثني أبو طاهر أسبهدوست الديلمي قال: صار إلى الأمير معز الدولة وهو بالأهواز ابن الحلاج الذي قتل عندكم ببغداد وكان يدعي ما يدعيه أبوه فقال: أنا أرد يدك هذه المقطوعة حتى لا تنكر منها شيئاً وأرد على كاتبك الأعور عينه الذاهبة حتى يبصر بها ثم أمشي على الماء وأنت تراني فقال لي الأمير: ما عندك في هذا؟ فقلت: يرد أمره إلي قال: قد فعلت فأخذته فأمرت بقطع يده فقطعت ثم قلت: أردد الآن يدك حتى نعلم أنك تصدق ثم أمرت بعينه فقلعت ثم قلت: أردد الآن عينك ثم أمرت بحمله إلى الماء وقلت: امش الآن على الماء حتى ننظر فلم يفعل من هذا شيئاً فألقيناه في الماء ولم يزل فيه حتى غرق.

جهاد حِلِّسْ
18-07-08, 12:01 AM
[quote=مبارك العبدالله;733228]ملاحظة: حتى لا يُترحم على الناظم كما فعل من قبلي غفر الله له , فصاحب هذا الشعر هو الزنديق الحلاج.[/quote

نعم أخي الكريم بارك الله فيك قائلها من أئمة الضلال

وقد نبهنا على ذلك أخونا الكريم مبارك

والعبرة بالمقال لا بمن قال

فالابيات جميلة جدا لها في القلب تأثير

بندر المشهوري
23-07-08, 09:52 AM
وله رحمه الله قصيدة جميلة مطلعها :

سائق الأصعان يطوي البيد طي ........ منعمًا عرج على كثبان طي



وسأكملها لكم إن شاء الله في وقت آخر لأنها طويلة وفيها من الحسن ما فيها .

محمد بن سليمان الجزائري
23-07-08, 01:24 PM
قصيدة مؤثرة رحم الله من نظم ومن نقل ، ونرجو المزيد من هذا الكلام الذي له في القلب تأثير
.......................

النعيمية
24-07-08, 04:23 AM
قم في الدجى واتل الكتاب ولاتنم..إلا كنومة حائر ولهانِ
فلربما تأت المنية بغتة..فتساق من فرش إلى أكفان..
ياحبذا عينان في غسق الدجى.. من خشية الرحم باكيتان..
الله ينزل كل آخر ليلة..لسماءه الدنيا بلا كتمان
فيقول هل من سائل فأجيبه فأنا القريب أجيب من ناداني


يا من صدفت عن الدنيا وزينتـها *** فلم يغرك من دنياك مغريــــــــها

ماذا رأيت بباب الشام حيـن رأوا *** أن يلبسوك من الأثواب زاهيــــها

ويركبوك على البرذون تقدمــــه *** خيل مطهمة تحلو مرائيـــــــــــها

مشى فهملج مختالا براكبـــــــه *** وفي البراذين ما تزها بعاليــــها

فصحت ياقوم كاد الزهو يقتلني *** وداخلتني حال لست أدريـــــــها

وكاد يصبو إلى دنياكم عمــــــر *** ويرتضي بيع باقية بفانيــــــــها

ردوا ركابي فلا أبغي به بــــدلا *** ردوا ثيابي فحسبي اليوم باليها

\


إذا كنت في نعمة فارعها..فإن الذوب تزيل النعم
وحطها بطاعة رب العباد..فرب العباد سريع النقم
وإياك والظلم مهما استطعت..فظلم العباد شديد الوخم
وسافر بقلبك بين الورى..لتبصر آثار من قد ظلم
فتلك مساكنهم بعدهم؟.شهود عليهم ولا تتهم
فكم تركو من جنان ومن..قصور وأخرى عليهم أطم
صلو بالجحيم وفات النعيم..وكان الذي نالهم كالحلم

النعيمية
24-07-08, 04:45 AM
حسبك مما تبتغيه القوتُ * ما أكثر القوتَ لمَنْ يموت

الفقر فيما جاوز الكفافا * من اتقى الله َ رجا وخافا

إن كان لا يغنيك ما يكفيكا * فكل ما في الأرض لا يغنيكا

إن القليل بالقليل يكثر * إن الصفاءَ بالقذى ليكدرُ

ما انتفع المرءُ بمثل عقلِهِ * وخيرُ ذخرِ المرءِ حسنُ فعلِهِ

إن الفساد ضدُّه الصلاحُ * ورُبَّ جدّ جرَّهُ المزاحُ

يغنيك عن كل قبيح تركُهُ * يرتهن الرأيَ الأصيلَ شكّهُ

لكل قلب أملٌ يُقَلِّبُهْ * يَصْدُقه طورا وطورا يكذِبُهْ

من لم يصِلْ فَارْضَ إذا جفاكا * لا تقطعنَّ للهوى أخاكا

لن يصلُحَ الناسُ وأنتَ فاسدُ * هيهات ما أبعدَ ما تكابدُ

لكل ما يؤذي وإن قلَّ ألَمْ * ما أطولَ الليلَ على مَن لم ينمْ

من جعل النمّامَ عيْنًا هلكا * مُبْلِغُكَ الشرَّ كباغيهِ لكا

المكرُ والعتْب أداةُ الغادِرِ * والكذِبُ المحْض سلاح الفاجِرِ

سامِحْ إذا سمت ولا تخش الغَبنْ * لم يغلُ شيءٌ هو موجودُ الثمنْ

مَنْ عاش لم يخلُ من المصيبهْ * وقلّما ينفكُّ عن عجيبهْ

يُوَسِّعُ الضيقَ الرضا بالضيق ِ * وإنما الرشد من التوفيق ِ

أستودع اللهَ أموري كلَّها * إن لم يكن ربي لها فمَنْ لها ؟

ما أبعدَ الشيءَ إذا الشيءُ فُقِدْ * ما أقربَ الشيءَ إذا الشيءُ وُجِدْ

يعيش حيٌّ بتراثِ ميْتِ * يعمُرُ بيتٌ بخرابِ بيتِ

صُلْحُ قرين ِ السوء للقرين ِ * كمثل صلْح اللحم والسكين ِ

لم يَصْفُ للمرءِ صديقٌ يَمْذُقُهْ * ليس صديقُ المرءِ مَن لا يصْدُقُهْ

معروفٌ مِنْ مَنّ بِهِ خِداجُ * ما طاب عذبٌ شابَهُ أُجاجُ

ما عيشُ مَن آفتُهُ بقاؤهْ * نغَّصَ عيشا طيِّبًا فناؤهْ

إن الشباب والفراغ والجِدهْ * مفسدةٌ للعقلِ أي مفسدهْ

إن الشباب حُجّةُ التصابي * روائحُ الجنةِ في الشبابِ

اصحب ذوي الفضل وأهلَ الدِّين * فالمرءُ منسوبٌ إلى القرينِ

إياك و الغيبة والنميمهْ * فإنها منزلةٌ ذميمهْ

لا تذهبنَّ في الأمور فَرَطا * لا تسألنَّ إن سألتَ شَطَطا

...... وكُنْ من الناس جميعا وَسَطا .......