المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حكم تجويد الأحاديث؟


ميسرة الغريب
25-01-08, 09:50 PM
السلام عليكم
أنا أقصد قراءة الحديث النبوي من باب المذاكرة ومراجعة الحفظ مع تطبيق أحكام التجويد أثناء القراءة
لقد قرأت بعض الأبحاث هنا ولكن لم أجد أي فتوى صريحة للعلماء فيها في الصفحات التي تطرقت لهذا الموضوع
وهناك سؤال آخر،هل التجويد من غنة واخفاء ومدود وغيرها من لغة العرب أصلا أم أنها خاصة بالقرآن؟

أبو يوسف التواب
27-01-08, 11:02 PM
بعض هذه الأحكام من كلام العرب ولا شك، وليست كلها كذلك فيما يظهر لي. والله أعلم.

ميسرة الغريب
28-01-08, 08:49 AM
هل من تفصيل بارك الله فيكم

عبد الرحمن بن شيخنا
28-01-08, 08:34 PM
اخي الكريم لم يكن في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم مايسمى تجويد وانما كانو يرتلون القران الكريم على فطرتهم
فلما دخلت العجم على بلاد المسلمين خيف من ان يؤثر ذالك على لغة القران فاستحدث علم التجويد وهو
طريقة نطق الحرف صحيحا وجيدافاي نطق للحديث الشريف صحيح هو تجويدله

الخزرجي
29-01-08, 09:32 AM
هناك شيئان في اللغة العربية يقرءان قراءة خاصة , وهما :
1- القرآن الكريم , ويقرآ بما قعده علماء التجويد , فمثلاً تقرأ "الحاقة" بالمد لزوما 6 حركات , وهذا وأمثاله من مفردات قراءة القرآن لاتجده في غيرها , وسبب هذا التخصيص الأمر به وماجاءنا منه بالتواتر .
2- الشعر , فيقرأ على ما وافق الوزن بأي لغة من لغات العرب , فمثلا تقول :
وقارئه المرضيُّ قرَّ مثاله *** كالاترج حاليه مريحا وموكلا
فتقرأ " الاترج" بما يسمونه النقل , ولا يجوز أن تقرأها بـ " الأترج " بتحقيق الهمزة , وإن كان هذا جائزا في اللغة ولكنه هنا لايجوز لئلا يختل الوزن , وهذا من مفردات الشعر , وسبب هذا التخصيص ما نقل عن العرب من الاوزان .

وأما ما سواها من كلام البشر فيقرأ على وجه وافق اللغة , ومنه كلام حبيبنا صلى الله عليه وسلم , فمثلا تقرأ " إنما الإعمال بالنيات " وتقرأ " إنما الاعمال بالنيات " .

ميسرة الغريب
29-01-08, 06:28 PM
بارك الله فيكم إخوتي
ولكن ما زلت أتطلع إلى مزيد من التفصيل وإلى حكم قراءة الحديث النبوي بأحكام التجويد مع الدليل جزاكم الله عنا كل خير

عبد الرشيد الهلالي
29-01-08, 08:16 PM
تجويد الحديث النبوي إن كان بمعنى إعطاء كل حرف حقه ومستحقه فتلك هي الطريقة التي تكلم بها العرب الأقحاح وبها نطق أفصح الناس ــ صلى الله عليه وآله - وبتلك السليقة بلغ الصحابة - رضوان الله عليهم - القرآن والحديث.وإنما وضع العلماء قواعد لبيان كيفية النطق بالحروف لما فشت العجمة في المسلمين فهذا الذي يسمى علم التجويد،و فد يلتبس الأمر على العامة فيظنون أن التجويد هو هذا التطريب في القراءة وهو خطأ فاحش.وقد كره العلماء القراءة بالألحان المخرجة للكلام عن وضعه مع ما فيها من كسرلهيبة القرآن في النفوس وقد يجتمع الناس حول قاريء فيتمايلون و يتأوهون بل ويصيحون من فرطالإعجاب ،وهم والله لايفقهون شيئا مما يسمعون فالله المستعان وقد سئل أبو عبد الله عن القراءة ، بالألحان ؟ فقال : « بدعة لا يسمع »و قال عبد الرحمن المتطبب :قلت لأبي عبد الله في قراءة الألحان ؟ فقال : « يا أبا الفضل ، اتخذوه أغاني ، اتخذوه أغاني ، لا تسمع من هؤلاء » هذا في قراءة القرآن .
أما ما يصنعه بعض الناس اليوم من التغني بأحاديث الأدعية والأذكار فلا شك أن ضرره أكثر من نفعه المتوهم ولو لم يكن فيه إلا شغل الناس باستماعه عن سماع القرآن لكان كافيا في كراهته،فكيف إذا انضم إليه سقوط هيبة العلم وذهابها من قلوب المتغنين بهذه الأحاديث وقد رأيت شبابا يلعبون كرة القدم والسنتهم تلوك تلك الأدعية وقلوبهم لاشك عن تدبر معانيها غافلة لاهية.....فلا حول ولا قوة إلا بالله.فأين نحن من أدب مالك بن أنس -- رحمه الله --مع حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟

ميسرة الغريب
30-01-08, 09:50 AM
بارك الله فيك أخي الفاضل عبد الرشيد
أنا لا أقصد الألحان والتنغيم الذي ذكرت كما يبث على بعض القنوات عند ذكر الأدعية والأذكار
بل أقصد تطبيق أحكام التجويد بطريقة عادية ليس فيها التمطيط والتنغيم المكروه المذكور في أقوال العلماء المتقدمين
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك وما زلت بانتظار المزيد من التفصيل من الإخوة

عبد الرشيد الهلالي
30-01-08, 11:26 AM
[quote=عبد الرشيد الهلالي;748413]تجويد الحديث النبوي إن كان بمعنى إعطاء كل حرف حقه ومستحقه فتلك هي الطريقة التي تكلم بها العرب الأقحاح وبها نطق أفصح الناس ــ صلى الله عليه وآله - وبتلك السليقة بلغ الصحابة - رضوان الله عليهم - القرآن والحديث....
أخي الكريم:أظنني بهذا قد بينت معنى التجويد عند واضعيه،غير أنني قرأت في بعض الكتب ـ لايحضرني ذكره ـ أنه ينبغي تمييز القرآن عن غيره في الأداء كراهة أن يلتبس الأمر على العامة فيخلطون بينهما .والله أعلم

ميسرة الغريب
30-01-08, 03:44 PM
بارك الله فيك أخي
هل هذا يعني أني إذا قرأت حديث النبي عليه الصلاة والسلام مشددا النون المشددة مع إعطاءها حركتين وأخفيت في مواضع الإخفاء وأدغمت ومددت المدود فإن ذلك من إعطاء الحرف حقه ومستحقه؟
هذا هو سؤالي بارك الله فيك

عبد الرحمن بن شيخنا
30-01-08, 05:57 PM
اخي ميسرة الغريب
القرآن الكريم جاء الينا بالاسانيد بثلاثة اوجه الحدر والترتيل وباداء مختلف عن الطريقه التي جاءت بها الاحاديث الشريفه
اما الاحاديث الشريفه فجاءت الينا بالقراءة العاديه فالطريقه التي جاءت بها توقيفيه لامحل للاجتهاد فيها لانها جاءت هكذا
اما قراءة الحديث الشريف بطريقه قراءة القرآن الكريم فبدعه لانها احداث في الدين بلا مستند شرعي

أبو يوسف التواب
31-01-08, 02:19 AM
اخي عبدالرحمن
انت عجول في اجاباتك كثيراً

فراجع نفسك اخي.. وسامحني على هذا العتاب .. ولكن لا بد منه بين الإخوة الأحبة. وفقك الله وسددك

عبد الرحمن بن شيخنا
31-01-08, 02:29 AM
جزاك الله خير الجزاء
يا ابو يوسف التواب هذا انما يدل على حبك للخيرلي
وغيرتك على ديننا كثر الله من امثالك
وبارك الله فيك وجعلك ذخرا للأسلام والمسلمين

أبو يوسف التواب
31-01-08, 02:41 AM
وإيــاك أخي الحبيب
وجزاك الله خيراً على قبولك النصح
وزادك علماً ورفعة في الدارين.

ميسرة الغريب
31-01-08, 06:58 AM
اخي ميسرة الغريب
القرآن الكريم جاء الينا بالاسانيد بثلاثة اوجه الحدر والترتيل وباداء مختلف عن الطريقه التي جاءت بها الاحاديث الشريفه
اما الاحاديث الشريفه فجاءت الينا بالقراءة العاديه فالطريقه التي جاءت بها توقيفيه لامحل للاجتهاد فيها لانها جاءت هكذا
اما قراءة الحديث الشريف بطريقه قراءة القرآن الكريم فبدعه لانها احداث في الدين بلا مستند شرعي

بارك الله فيك أخي الفاضل وجزاك الله كل خير
ولكن لم تأتني بنقل في المسألة ولا دليل جزاك لله خيرا وخصوصا مسألة أن الطريقة التي جاءت بها الأحاديث توقيفية،ما هذه الطريقة؟ثم إن الذين يقرئون في مجالس شرح الحديث يختلف بعضهم عن بعض في طريقة القراءة ،وكما ترى أخي الكريم قد تضاربت الأراء في هذا الموضوع ولو كانت مما لا محل فيه للإجتهاد لاتفق القول في هذا وإلى الآن لم اجد من يعطيني فتوى صريحة بهذا مع الدليل والمسألة غير مضبوطة في كثير من الردود،فمرة يشبهون الطريقة المذكورة بالتنغيم في القرآن ومرة يجعلون المسألة في النطق الصحيح للحروف ولست عن هذا أتحدث جزاكم الله خيرا ما سألت عنه قد وضحته بالأعلى بارك الله فيكم وزادنا وإياكم علما وعملا

أبي يحيى المكاوي
31-01-08, 02:17 PM
لعلي أطرح السؤال من جهة أخرى عسى الله أن ينفعني بكم
ما حكم التغني بالأحاديث الشريفه؟؟

عبد الرحمن بن شيخنا
31-01-08, 05:01 PM
استدراك :
أردت أن أنبه أن قصدي بالبدعه هو من حيث اللغه فقط أي أن قراءة الحديث على شا كلة قراءة القران ليس الذي عليه العمل في حدود علمي وقد حضرت مجالس لابأس بها تؤخذفيهاالاحاديث بأسانيدها
ثانيا أنه ليس في ما أعلم مستند ودليل شرعي أوعرفا يلزم التجويد بالمعنى الذي يقصده السائل
اما من حيث الحكم فلست ار ى ألأمر الا تابع للعرف والدليل على ذالك
اولا
أن الامر ليس عباده وقصد ي طريقة الاداء فقط في حال لم يقصد التعبد
ثانيا
أن الاصل في العادات الإباحه
وليعلم أن ما أقوله إنما هو للمذاكره فقط
ولكم خا لص الشكر

ميسرة الغريب
12-02-08, 08:26 PM
للرفع

أحمد بن شبيب
12-02-08, 09:19 PM
بسم الله والحمد لله والصلاة على رسول الله...

لقد سمعت عدة أراء في المسألة فبعض المشايخ لا يرى بها حرجاً وآخر يرى أنها بدعة..وهذا كلام لأخوة لنا يدرسون في الجامعة الاسلامية...
فمن المشايخ من يقول لا حرج في ترتيل الأحاديث والأذان وحتى المتون العلمية وقد لاحظت من اخواننا الذين درسوا القراءات وانخرطوا في سلكها أنهم يحبون ترتيل كل شيء حتى أن أخ لنا في الله أحياناً يرتل كلامه العادي فنعلق عليه..

ولعل هذه الفتوى أن تفيدك....

أحمد بن شبيب
12-02-08, 09:20 PM
السؤال:
نلاحظ من بعض الإخوة عند قراءتهم للحديث الشريف أنهم يرتلونه ويزينون أصواتهم بقراءته فهل لهذا العمل أصل؟ وهل هو صحيح أم لا؟
وجزاكم الله خيراً.

الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فالذي أمرنا الله بترتيله هو القرآن الكريم، فقال عز وجل: (وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً) [المزمل:4]
والذي أمرنا الله أن نزينه بأصواتنا هو القرآن الكريم، فقال صلى الله عليه وسلم: "ما أذن الله لشيء ما أذن لنبي حسن الصوت بالقرآن يجهر به" رواه البخاري.
وروى أحمد في المسند عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "زينوا القرآن بأصواتكم" وصححه الأرناؤوط.
أما الحديث الشريف، فلا نعلم نصاً قرآنياً ولا نبوياً أمر بترتيله، إلا ما ورد في كتب الاصطلاح من استحباب التؤدة في قراءته، وعدم الاستعجال عند روايته.
قال السيوطي رحمه الله في الألفية:
ورتل الحديث واعقد مجلساً======يوماً بأسبوعٍ للملاء إئتسا
قال الشيخ محمد الولوي في شرح الألفية: أي تمهل في قراءته ولا تعجل، ولا تسردها سرداً يمنع فهم بعضه. ا.هـ
والله أعلم.

((مركز الفتوى))

ميسرة الغريب
12-02-08, 09:49 PM
بارك الله فيك أخي الفاضل على جهدك
ولكن ألا ترى معي أن الفتوى تحتاج إلى مزيد توضيح؟قد لا يكون هناك نص بالأمر بالترتيل ولكنه ليس عبادة بل وسيلة ليسهل القارئ الحفظ ويخففه عليه

أبي يحيى المكاوي
14-02-08, 04:05 PM
بسم الله والسلام على رسول الله
لم أكن لأفتي ولكن أود أن أنقل ءاشكالا مر بخاطري " ألا يخشى على الجاهل المستفحل في الجهل أن يسمع هذا الترتيل فيظنه قرآنا؟"