المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يوجد اماء في وقتنا الحالي؟


رعد السلفي
17-05-08, 09:26 AM
هل يمكن ذلك؟
وهل ترون ذلك حلا لغلاء المهور؟

محمود المدني
17-05-08, 05:14 PM
لا أظن وجود الإماء ممكنا اليوم, ويبدو أن حل غلاء المهور سيفرضه واقع الناس فالعنوسة تضرب بأطنابها في بنات المسلمين وتعدتهم كذلك إلى الرجال فالعانسون من الرجال كثيرون جدا جدا ولا يمنعهم من النكاح غلا الفقر والفاقة.

أبو السها
17-05-08, 05:42 PM
استأجر امرأة لخدمته ثم اتفق معها على أن تكون امة له
قبل عدة سنوات احتجت لبعض الخدم لأجل راحتي ومساعدتي ولكي أتمكن من تحقيق أعمالي ، كانت عندي الاستطاعة أن أدفع للخدم ما أرادوه وأن أريحهم حسب شروطهم .
كان بينهم امرأة صغيرة السن وقد وافقت على شروط العقد ، هذه الخادمة تكون موجودة فقط حين حاجتي لها وتذهب حين عدم الحاجة لها .
بما أن تلك الفتاة لا زالت تسكن مع أهلها وليست متزوجة فقد وافقت بأن أكون سيدها وسمحت لي بأن ألمسها وأنظر إليها ، أمضينا الكثير من الأوقات سويّاً ثم حررتها من العقد المبرم بيننا وتزوجتها .
- يمكن أن نتخذ العبيد وقت الحرب ، ولكن متى يكون هذا ؟
- كيف نتخذ العبيد وما هي الشروط الشرعية ؟
- هل يجوز للسيد والأمة أن تكون بينهما علاقة جسدية وإلى أي حد ؟
- هل هناك حدود للفارق في العمر بين السيد وأمته ؟
- هل يمكن أن يتم هذا بالسر أم يجب إعلانه ؟
- ما هو الحد الأدنى للعمر الذي يجب أن يكون عليه السيد والأمة ؟
- هل توجد الإماء في وقت الحرب فقط ؟ وهل هناك طريقة أخرى لامتلاك أمة ؟
- هل صحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يملك العديد من العبيد ؟.


الحمد لله

بعض الأسئلة متكررة ومتداخلة ولذا سنجيب عليها – إن شاء الله – جميعها في هذه النقاط :

أولاً :

فعلُك الذي فعلتَ مع الخادمة حرام لا يحل لك ، والخادمة ليست أمَة حتى تستحل لمسها ومعاشرتها ، فالخادمة حرَّة لا تحل لك إلا بالزواج وهو الذي فعلتَه لكن متأخراً – مع الأسف - .

والعقد الذي بينك وبين الخادمة هو عقد إجارة على عمل وهو الخدمة في المنزل ، وليس عقداً تستحل فيه معاشرتها ، فقولك "أنها وافقت بأن تكون سيدها وسمحت لك بلمسها والنظر إليها وأنك قد حررتها من العقد المبرم بينكما " كل هذا ليس له أصل من الصحة الشرعيَّة بالمعنى الذي ذهبتَ إليه . فالحرة لا يمكن أن تصير أمة إلا كانت كافرة من دولة محاربة للمسلمين وتم للمسلمين الإستيلاء عليها ، وهذا مفقود في الحال التي تسأل عنها .

ثانياً :

يمكن اتخاذ العبيد والإماء من الحروب التي تكون بين المسلمين والكفار ، لا ما يكون بين المسلمين أنفسهم في وقت الفِتَن .

فقد حصر الإسلام مصادر الرق التي كانت قبل الرسالة المحمدية في مصدر واحد وهو : رق الحرب الذي يفرض على الأسرى من الكفار وكذا على نسائهم وأولادهم .

قال الشيخ الشنقيطي رحمه الله : وسبب الملك بالرق : هو الكفر ، ومحاربة الله ورسوله ، فإذا أقدر اللهُ المسلمينَ المجاهدين الباذلين مُهَجهم وأموالهم وجميع قواهم وما أعطاهم الله فتكون كلمة الله هي العليا على الكفار : جعلهم ملكاً لهم بالسبي إلا إذا اختار الإمام المنَّ أو الفداء لما في ذلك من المصلحة للمسلمين . أ.هـ " أضواء البيان " ( 3 / 387 ) .

ثالثاً :

يمتلك المجاهدون الإماء كما يمتلكون الغنائم ، ويجوز لمن تملَّك أمَةً أو عبداً أن يبيعهما ، وفي كلا الحالتين – التملُّك من المعركة أو من البيع – لا يجوز للرجل أن يعاشر الأمَة إلا بعد أن تحيض حيضة يُعلم بها براءة رحمها من الحمل ، فإن كانت حاملاً : فعليه أن ينتظر حتى تضع حملها .

فعن رويفع بن ثابت الأنصاري قال : سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم حنين قال : " لا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسقي ماءه زرع غيره - يعني : إتيان الحبالى - ، ولا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يقع على امرأة من السبي حتى يستبرئها ، ولا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يبيع مغنما حتى يقسم " .

رواه أبو داود ( 2158 ) ، وحسَّنه الشيخ الألباني في " صحيح أبي داود " ( 1890 ) .

رابعاً :

يجوز أن تكون علاقة جسدية بين الرجل وأمَته كما يكون بين الرجل وزوجته إلا أن يكون قد زوجها من غيره فليس له أن يعاشرها لأن المرأة لا تحل لرجلين في وقت واحد .

خامساً :

لا حدود للفارق في السنِّ بين الرجل وأمَته ، إلا أنه لا يجوز له معاشرتها إلا بعد أن تكون مطيقةً لذلك .

سادساً :

ينبغي أن تكون العلاقة بين الرجل وأمَته معلَنة غير سريَّة ؛ وذلك لترتب أحكامٍ على هذا الإعلان ، ومنها : ما قد يكون بينهما من أولاد ، ومنه دفع الريبة عنه وعنها من قِبل الناس ومن يشاهدهما سويّاً .

سابعاً :

كان النبي صلى الله عليه وسلم يملك بعض الإماء والعبيد ، ومنهم :

قال ابن القيم :

زيد بن حارثة بن شراحيل ، حِبُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أعتقه وزوَّجه مولاته أمَّ أيمن ، فولدت له أسامة ، ومنهم أسلم ، وأبو رافع ، وثوبان ، وأبو كبشة سُلَيم ، وشقران - واسمه صالح - ، ورباح - نوبي - ، ويسار - نوبي أيضاً ، وهو قتيل العرنيين - ، ومِدْعَم ، وكِرْكِرَة - نوبي أيضاً - ، … وكلاهما قُتل بخيبر ، ومنهم : أنجَشَة الحادي ، وسفينة بن فروخ - واسمه مهران ، وسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم سفينة ؛ لأنهم كانوا يحمِّلونه في السفر متاعهم ، فقال : أنت سفينة – قال أبو حاتم : أعتقه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال غيره : أعتقته أم سلمة ، ومنهم أنَسَة ، ويكنى أبا مِشرح ، وأفلح ، وعُبيد ، وطهمان – وهو كيسان - ، وذكوان ، ومهران ، ومروان – وقيل : هذا خلاف في اسم طهمان ، والله أعلم - ، ومنهم حُنين ، وسندر ، وفضالة – يماني - ، ومابور – خصي - ، وواقد ، وأبو واقد ، وقسام ، وأبو عسيب ، وأبو مُويهبة .

ومن النساء : سلمى - أم رافع - ، وميمونة بنت سعد ، وخضرة ، ورضوى ، ورزينة ، وأم ضميرة ، وميمونة بنت أبي عسيب ، ومارية ، وريحانة .

" زاد المعاد " ( 1 / 114 – 116 ) .

ثامناً :

يندر الآن وجود الرقيق بالمعنى الشرعي الذي يجوز معه ما ذُكر من أحكام الاستمتاع ونحوها ، وذلك لتخلي عامة المسلمين عن فريضة الجهاد في سبيل الله منذ زمن بعيد مع ما يعانونه من ضعف وذل ومهانة أمام أعدائهم الكفار ، حتى وقّعت كثير من الدول التي أكثر شعوبها من المسلمين البروتوكول الخاص بمنع الرق والعمل للقضاء عليه ، والمحرر في مقر الأمم المتحدة عام 1953 م .

وعليه فينبغي التحري الشديد في إثبات الرق لمن قد يُباع ويشترى الآن ، وكذلك الحذر من الفهم الخاطيء لبعض الترجمات لكلمة الأمة والإماء حيث يفهم بعض المسلمين الجدد أن الاسترقاق يحصل بمجرد دفع المال للمرأة والاتفاق على الاستمتاع بها وذلك كالبغايا اللاتي ينتشرن الآن في أماكن الفسق والفجور والملاهي الليلية وخدمات الزنا بالهاتف .

ونسأل الله أن يبصرنا وإياك بأمور ديننا وأن يكفينا شر مساخطه .

والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب

رعد السلفي
17-05-08, 06:28 PM
جزاك الله خيرا

فاطمة السمرقندي
17-05-08, 07:49 PM
في الفتوى السابقة وردت هذه العبارة:
(يندر الآن وجود الرقيق بالمعنى الشرعي)

هل يعني ذلك وجود الاماء في الوقت الحاضر؟

ولو فرضنا قيام حرب بين المسلمين والكفار (مثل حرب البوسنة والهرسك)
وقاتل المسلمون الكفار وانتصروا عليهم في بعض المواقع ، فهل يجوز لهم اتخاذ
نساء الكفار اماء لهم ؟
وجزاكم الله خيرا

أبو السها
17-05-08, 08:59 PM
هذه دراسة قيمة للشيخ الشريف حاتم بن عارف العوني حفظه الله ، ربما تجدين فيها الإجابة ، لأن مسألة الاسترقاق مما لعب على أوتارها الغرب والملاحدة للنيل من صفاء شريعتنا السمحة ، فلا بد من فهم بعض ملابساتها حتى تتضح الفكرة.
قال- حفظه الله-:

السؤال
كنت أشرح مسألة الجهاد لرجل غير مسلم، وأخبرته أن النساء والأطفال لا يُقاتَلون، فاعترض بأنه يجوز عند المسلمين اغتصاب النساء في الحرب، وذكر أن في السنة جواز جماع السبايا، ثم ذكر الحديث الذي في صحيح مسلم: (عن ابن محيريز أنه قال: دخلت أنا وأبو صرمة على أبي سعيد الخدري، فسأله أبو صرمة فقال: يا أبا سعيد هل سمعت رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يذكر العزل؟ فقال: نعم غزونا مع رسول الله –صلى الله عليه وسلم- غزوة بلمصطلق فسبينا كرائم العرب فطالت علينا العزبة ورغبنا في الفداء، فأردنا أن نستمتع ونعزل فقلنا نفعل ورسول الله –صلى الله عليه وسلم- بين أظهرنا لا نسأله، فسألنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فقال: "لا عليكم أن لا تفعلوا ما كتب الله خلق نسمة هي كائنة إلى يوم القيامة إلا ستكون". ففي هذا الحديث يذكر أبو سعيد أنه سأل النبي –صلى الله عليه وسلم- عن العزل (وجماع السبايا) فأجاز له بقوله: "لا عليكم ألا تفعلوا، لا عليكم ألا تفعلوا، لا عليكم ألا تفعلوا". فكيف الجواب عن هذا؟!




الجواب
الحمد لله على أفضاله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فأقول (وبالله التوفيق):
إن الإسلام لا يبيح اغتصاب النساء أبداً، وكيف يُشكُّ في ذلك؟! وجماع المرأة المحرمة على المسلم من أعظم الفواحش في الإسلام وهي فاحشة الزنا، وهي من أكبر الكبائر في الإسلام، ولو كانت برضى المرأة، فكيف إذا كان بإكراهها على ذلك؟!!
وأما نكاحُ ما ملكت اليمين، وهو المعروف في الشريعة الإسلامية بـ (التَّسَرِّي)، فهو طريقة مشروعة أباحها الله تعالى، وجعل لها نظاماً معيناً وأحكاماً خاصة، كما أباح الزواج بالحرائر وفق نظامٍ معين وأحكام خاصة، فالذي أباح الزواج بالحرائر ونظمه، أباح نكاح ما ملكت اليمين ونظمه، فما الإشكال في ذلك؟! وكلاهما حكمٌ لله الذي لا معقب لحكمه، ولا أحسن من هدايته، ولا سعادة للبشر بغير التزام أمره عز وجل.
ونكاح ما ملكت اليمين وفق شرع الله تعالى وتنظيمه ليس من الاغتصاب في شيء، إلا إن كان الزواج بالحرائر وفق شرع الله وتنظيمه من الاغتصاب، وهو ليس كذلك عند جميع البشر العقلاء، فكذلك يكون (التسري) .
وإني لأعجب من مجتمع يستبيح السفاح بحجة الحرية، ويقنن للشذوذ الجنسي، ويسمح لقنواته الإعلامية بنشر الرذيلة والفواحش بأبشع صورة، ويعربد جنوده في بلدان العالم قتلاً واغتصاباً، وسلباً للحريات، واستعباداً للشعوب واستيلاءً على ثروات الأمم، وتدخلاً في خصوصيات قِيَمِ الحضارات، ثم مع هذا كُله يُسَمي شخص من هذا المجتمع (التسرِّي) اغتصاباً!!! إن كان جاهلاً يعلم، وإن كان عالماً بحقيقة التسري ومع ذلك يسميه اغتصاباً، فهو مكابر.
ومن أول ما أحب بيانه بخصوص التسرِّي الذي لا يقع إلا مع ملك اليمين أي مع (الاسترقاق): أن الإسلام لا يبيح استرقاق كل مخالف لنا في الدين، بل لا يبيح السبي إلا للمحاربين الكفار ومن معهم في دار الحرب من النساء والأطفال، أما غير المحاربين فلا سبي عليهم في الإسلام أصلاً، ولا يجوز لمسلم أن يتعدى على رجل أو امرأة إذا كان كافراً غير محارب للمسلمين، بأي نوع من أنواع الاعتداء كالقتل أو الضرب أو الاغتصاب للنساء، وهذا أول فرق بين مطلق الاغتصاب وبين التسري في الإسلام.
وثانياً: أن من تُسبى من النساء لا تكون متعةً مشاعةً لكل أحد من المسلمين، بل هي لمن تقع في سهمه من المسلمين فقط، فهي رقيقة مملوكة لسيّد واحد منهم، لا يجوز له أن يُجبرها على معاشرة غيره من المسلمين.
وثالثاً: إذا سُبي الرجل مع زوجه، ووقعا تحت ملك رجل واحد من المسلمين، فيبقى زواجهما على ما هو عليه، لا يجوز لمالكها معاشرتها، إلا أن يفرق بينهما ببيع أحدهما لمالك آخر، فيكون هذا كالطلاق، فيحق لمالك المسبية أن يعاشرها بعد الاستبراء؛ للتأكد من عدم حصول حملٍ من زوجها قبل معاشرة مالكها لها.
رابعاً: أن المَسْبِيِّة إذا عاشرها مالكها فحملت منه وولدت، لا يجوز بيعها، لأنه يؤدي إلى التفريق بينها وبين ولدها، وتُصبح حرة بوفاة مالكها.
إذن فالمسألة لا يصح أن تصور بأنها اغتصاب، وإنما هو ملك يمين واسترقاق له أحكامه وآدابه.
وإذا تذكر الإنسان أن هذا العدو الذي تسترقه كان حريصاً على أن يقتلك، ولو قتلك في ساحة الحرب لما كان هذا إلا عدلاً ومعاملة بالمثل، فاسترقاقه بعد ذلك أهونُ من قتله، ولذلك كان الناس يقدمون الأسر والاسترقاق على القتل، ويطلبون من المنتصر أن يبقيهم أحياء، والغرب وحضارته اليوم تبيح سجن أسرى الحرب، وربما عاملتهم بأسوأ معاملة، كسجناء المسلمين في جوانتنامو في المعسكرات الأمريكية، فأي الرقين ألطف؟ رق الغرب في الأقفاص والسجون، أو رق الإسلام، الذي هو تقييد لبعض الحرية، مع انطلاق الرقيق في الأرض، ومع آداب أوجبها الإسلام على أتباعه تجاه الرقيق، بحسن معاملتهم والرفق بهم، وعدم جواز إيذائهم، وحُرمة الاعتداء عليهم، وأن يطعموا مما يطعم سيدهم، وأن يكسوهم مالكهم من نفس ما يكتسي هو به، بل أن يترفق في ندائهم، فلا يقول: (عبدي) و(أمتي)، بل يقول: (فتاي) و(فتاتي)... إلى هذا الحدّ من اللطف شرع الإسلام الرقّ ووضع أحكامه.
مشكلة الغرب أنه عندما حارب الرق ظن أن الرق في الإسلام كالرق عنده، والفرق بينهما شاسع.
ومع محاربة الغرب لاستعباد الأفراد بالرق الصريح، لكن بعض دوله تستعبد شعوباً بأكملها، باحتلال أوطانها عسكرياً (كالعراق وفلسطين)، وبوضع حكومات تنفذ رغباتهم على حساب رغبات الشعوب وحُرياتهم، وتستنزف ثروات هذه الشعوب المقهورة، وتمنع العلوم التي ترتقي بتلك الشعوب عنهم ليضمنوا بقاءهم تحت سيطرة حضارة الغرب وتحت سطوة دُوله. فصور الاستعباد هذه، ما زال كثيرٌ من دول الغرب يمارسها، وبأبشع صور ممارسته، ثم بعد ذلك يدعي هؤلاء محاربة استرقاق الأفراد، ولو كان بآداب الإسلام مع الرقيق، التي ما عرفها الغرب ولا سمعت بها حضارته!!
وبالمناسبة: فالرق وجوازه لم ينفرد به دينُ الإسلام، بل أباحته وشرعته اليهودية والنصرانية أيضاً، فانظر لذلك سفر الملوك في كتابهم المقدس (9/15-23). وإنما منعته الأنظمة العلمانية في الغرب في العصر الحديث، بناءً على تصوراتها الخاطئة عنه التي كانت تمارس في أوروبا وأمريكا قبل منعهم لها.
وهنا أذكِّر السائل أن الحديث الذي أورده، والقصة التي حدثت فيه، كانت في زمن لم يدع أحدٌ فيه إلى إلغاء الرق، بل كان الاسترقاق والسبي قانوناً معمولاً به لدى شعوب الأرض كلها، فالنصارى يسبون نساء المسلمين إذا قدروا عليهن، وكذلك اليهود، فليس ما وقع في ذلك الحديث أمراً شاذاً على حضارات الأرض يومئذ، بل كان أمراً سائداً معمولاً، إلى أنْ حلَّ مكان الاسترقاق لأسرى الحرب اليوم السجنُ والإهانة والتعذيب، كما في سجن جوانتنامو الأمريكي.
وأنا أعلمُ أن من عاش في هذا العصر، وتأثرت أفكاره بالقيم التي سادت فيه، وكان أسيراً لواقعه= سوف يضيق أفقه عن قبول فكرة الرق والسبي، بأي صورة كانت، ولو كانت بالصورة العادلة التي جاء بها الإسلام. أمّا من وسع أفقه، وتذكر أن البشرية من أقدم عصورها كانت تبيح الرق، إلى العصر الحديث الذي حارب صورة منه وأباح صوراً أخرى أقبح وأفظع، وحاول أن ينظر إليه بعيداً عن أثر العادة وأسرها، مُنْفكَّا عن الغرور بحضارته= فإنه سيجد أن صورة الرق في الإسلام ليس فيها ما يُستنكر أبداً، بل هي حكمٌ عادل ومُثْمِرٌ ومفيد، وهو خير من صور الرق الأخرى التي مارسها الغرب قديماً أو حديثاً!!
وأنا أكتب هذا الجواب تذكرت كلاماً لأحد الرحّالة الأوربيين، وفي القرن التاسع عشر الميلادي، وهو كرستيان سنوك الهولندي المولد، والذي نال شهادة الدكتوراه سنة (1880م) من جامعة ليدن، والذي زار الجزيرة العربية ودخل مكة وبقي في الحجاز سنة (1882م) ستة أشهر، وكتب حوادث رحلته هذه بالألمانية، وتكلم في هذه الرحلة عن الرق الذي رآه وشاهده في الحجاز، ومع أنه ليس هو الرق بجميع آدابه الإسلامية إلا أنه قال عنه: "إن الذي يدخل سوق الرقيق بتصورات أوروبية وفي ذهنه كابينة العم توم (Uncle Tom –Cabin)، وهي إشارة إلى الرقيق الذي كان يُرسل إلى العالم الجديد، سيأخذ انطباعاً سيئاً، وسوف يغادر السوق وهو مشمئز من سوء المنظر، وهذا الانطباع الأولي هو انطباع خاطئ، ومع الأسف فإن معظم المستشرقين الرحّالة لم يصوّروا لنا إلا انطباعاتهم الأولية، وهذا هو مصدر الخطأ لديهم". إلى أن قال: "وعلى العموم فإن الرقيق في العالم الإسلامي لا يختلف كثيراً عن الخدم والعُمّال في المجتمع الأوروبي. وإن الذي يعرف الظروف المحليّة يعرف هذا تماماً، ويعلم كذلك أن إلغاء الرقيق يعني ثورة اجتماعية في الجزيرة العربية. وهناك العديد من الأوربيين الذين يعرفون جيداً شؤون الشرق، لا يريدون أن يقولوا ذلك بصراحة؛ لئلا يتهم هؤلاء بأنهم ضد الاتجاه السائد عموماً، الداعي إلى تحرير الرقيق نهائياً، وبأنهم ضد الاتجاه المبني على مشاعر إنسانية نبيلة..."، إلى أن قال: "إن خدعة ما يُسمى حركة تحرير الرقيق، ليس سَبَبُها اهتماماً شعبياً لغاية شريفة، ولكنه لعبة خطرة مزيّفة، يقوم بها رجال السياسة الكبار، لأغراض غير إنسانية، وذلك من أجل أن يتخذ العالم المسيحي موقفاً عدائياً خاطئاً ومزيَّفاً ضدّ الإسلام". (صفحات من تاريخ مكّة، سنوك هو رخونية، وترجمة د. على الشيوخ، طبع دارة الملك عبد العزيز: (1419هـ:2/323، 326، 330).
وإني لأقول أخيراً: لو علم الغربيون المنصفون حقيقة أحكام الإسلام، ومن بينها أحكام الرق والسبي فيه، لتمنّوا النجاة من حياة الخواء الروحي؛ (بسبب عقائدهم الباطلة عن الله تعالى وأنبيائه وكُتُبه) ومن حياة الرذيلة، والفحش (بسبب الحريّات التي تبيح الزنا وعمل قوم لوط)، ولو بالاسترقاق وَفْقَ أحكام الإسلام!!
نعم.. هو خيارٌ صَعْبٌ لكل حُرّ؛ لكنّ عبوديّة الإسلام خيرٌ من حرّية الكُفر!!
والله أعلم.

فاطمة السمرقندي
18-05-08, 12:38 AM
جزاك الله خيرا ، ومازال السؤال قائما

أبو السها
18-05-08, 05:27 PM
في الفتوى السابقة وردت هذه العبارة:
(يندر الآن وجود الرقيق بالمعنى الشرعي)

هل يعني ذلك وجود الاماء في الوقت الحاضر؟

ولو فرضنا قيام حرب بين المسلمين والكفار (مثل حرب البوسنة والهرسك)
وقاتل المسلمون الكفار وانتصروا عليهم في بعض المواقع ، فهل يجوز لهم اتخاذ
نساء الكفار اماء لهم ؟
وجزاكم الله خيرا
-الاسترقاق ثابت في الشرع غير منسوخ ، ولا عبرة للاتفاقية التي صادق عليها حكام الشعوب الإسلامية مع دول الكفر ، لكن هذا الاسترقاق تحكمه ضوابط ، من أهمها وجود الإمام العام أو من أقامه مقامه ينوبه في الحروب ، لأن الأسرى مرجعهم إلى حكم الإمام ، فهم مخير بين أن يقتلهم أو أن يعفو عنهم أو أن يقبل الفداء فيهم أو أن يأسرهم ، أو يقسمهم على الجنود باعتبارهم غنائم حرب ، كل هذا حسب ما تقتضيه مصلحة المسلمين ، أما ما يحدث الآن من حروب بين المسلمين والكفار وما يترتب على ذلك من وقوع بعض الأسرى من الكفار في يد المسلمين ، فلا أخال يجوز لأحد من المسلمين أن يسترق أحدا من الكفار فضلا عن أن يتسرى بنسائهم لانعدام بعض شروط الاسترقاق في الوقت الحاضر.

أبو معاوية البيروتي
20-07-08, 06:46 AM
سمعت أن الإمام ابن باز رحمه الله أفتى لمن يحتاج إلى كفارة (عتق رقبة) أن يوكّل شخصاً أميناً في بلدٍ إسلامي لا يزال يُوجَد فيه إماء ملك يمين(أظنه موريتانيا) ليشتري له جارية ويعتقها، فهل صحَّت هذه الفتوى عن الشيخ رحمه الله ؟

وكيع الكويتي
20-07-08, 04:48 PM
سمعت أن الإمام ابن باز رحمه الله أفتى لمن يحتاج إلى كفارة (عتق رقبة) أن يوكّل شخصاً أميناً في بلدٍ إسلامي لا يزال يُوجَد فيه إماء ملك يمين(أظنه موريتانيا) ليشتري له جارية ويعتقها، فهل صحَّت هذه الفتوى عن الشيخ رحمه الله ؟


اشتهر هذا عن الشيخ رحمه الله ولم أسمع أحد يقول أنه حدثت معه القصة بنفسه

يرفع لطلاب الشيخ لنتأكد من صحته

محمد الأمين
23-07-08, 07:25 AM
الغريب في الأمر أنه عندما منعت الحكومة السعودية الرق لم يعترض أحد من العلماء مع أن الحرية آنذاك كانت أكثر

عبدالملك السبيعي
23-07-08, 11:48 AM
الأخ أبو السها وفقك الله
ما مصدر كلام الشيخ حاتم ؟

أبو السها
24-07-08, 08:07 AM
عذرا نسيت أن أذكر المصدر :هذا رابط تجد عليه كلام الشيخ حاتم العونيhttp://islamtoday.net/questions/show_question_*******.cfm?id=101960

أبو محمد عبد الله الحسن
24-07-08, 08:51 AM
الشّيخ بن عثيمين رحمه الله قال إنّ في التّسرّي بالكافرات نظرٌ،
و كان حديثُه عن المسلمين في البوسنة أيّام الحرب.

عبدالملك السبيعي
24-07-08, 11:55 AM
الشّيخ بن عثيمين رحمه الله قال إنّ في التّسرّي بالكافرات نظرٌ،
و كان حديثُه عن المسلمين في البوسنة أيّام الحرب.

مزيدَ بيان وتوضيح أدام الله نفعك..

عبدالملك السبيعي
24-07-08, 04:34 PM
عذرا نسيت أن أذكر المصدر :هذا رابط تجد عليه كلام الشيخ حاتم العونيhttp://islamtoday.net/questions/show_question_*******.cfm?id=101960
لا يعمل الرابط ، فضعه في ملف txt أعانك الله .

أم جمال الدين
24-07-08, 04:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

ولكن هل من فائدة من وجود الإماء ؟!

لا أقول في وقتنا الحاضر فقد عافانا الله منها، ولكن في زمن النبوة وبعده ..

أشرف المصرى
24-07-08, 08:00 PM
درس علموا نسائكم سورة العفاف للشيخ نشأت محمد أحمد
http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=75181

أبو محمد عبد الله الحسن
24-07-08, 09:20 PM
السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته،


الشّيخ بن عثيمين رحمه الله قال إنّ في التّسرّي بالكافرات نظرٌ،
و كان حديثُه عن المسلمين في البوسنة أيّام الحرب.



مزيدَ بيان وتوضيح أدام الله نفعك..



الإخوةَ الأفاضلَ، وفّقكم اللهُ،
أخي المباركَ عبدَ الملكِ، حفظه اللهُ،

أعتذرُ على نقليَ السّابقِ عن الشّيخ بن عثيمين دون توثيقٍ و لا إحالةٍ،
ذلك أنّي قلتُه من ذاكرتِي، و لم أكن أستطيع البحث عن كلامه حينها،
فكتبتُ ما كتبتُ و أنا عازمٌ على الرّجوع بنقلٍ لكلامه نصّاً.

و قد يسّر اللهُ ذلك،

حيث كان ممّا قاله الشّيخُ رحمه اللهُ تعالى أثناء شرحه لـحلية طالب العلم إجابةً على سؤالٍ لأحد الطّلبة:

لكن تبقى مسألةُ التسرّي في ما يُسْلَمُ من نسائهم، هذا هو الذي نحن نتوقّف[فيه]،
لأنّ هؤلاء غالبُهم لا يُقاتِلون تحت رايةٍ معيّنةٍ،
أمّا إذا كانوا يُقاتِلون تحت رايةٍ معيّنةٍ كالذين يُقاتِلون تحت راية البوسنة مثلًا، تحت الحكومة يعني،
فإنّ ما غنموه كالذي يُغنَم في عهد الرّسول عليه الصّلاة و السّلام،
يكون حلالًا، و يَصحُّ فيه التّسرّي للمَسبيّاتِ. اهـ

تجدون هذا الكلام في أواخر الوجه الأوّل من الشّريط الثّاني عشرَ من شرح الشّيخ رحمه الله للحلية.

و أقولُ لأخي عبدِ الملكِ،
زادكَ اللهُ حرصًا،
و إن عُدتُ فعُدْ بارك اللهُ فيكَ.

و أعتذرُ ثانيةً على عدم الدّقّة في نقليَ الأوّل، حيث أنّي لم أذكرِ القيدَ الذي قاله الشّيخُ.

عبدالملك السبيعي
24-07-08, 11:52 PM
أحسن الله إليك أبا محمد ..

ابن عبدالكريم
25-07-08, 05:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ...


ولكن هل من فائدة من وجود الإماء ؟!

نفس فائدة وجود الزوجات ... و لكن مع تبعات أقل !!

يعني يستطيع الشاب العزب - مثلا - الذي لا يقوى على متطلبات الزواج أن يشترى أمة تقوم برعاية شئون البيت - دون أن تتقاضى أجرا إضافيا - كما يستطيع أن يجامعها أيضا وقتما يشاء فتعينه بالتالي على العفاف و البعد عن الحرام ... كل هذا بدون أن تكون لها حقوق الزوجة أو متطلباتها ...

كما يستطيع المتزوج الذي يرغب في التجديد - و ترفض زوجته وجود ضرة تنافسها - أن يشترى أمة له يتسرى بها دون وجود نفس الغيرة من الزوجة .. حيث أن الأمة لن تكون منافسة أو مساوية لها مثل الضرة ....

و يستطيع الرجل الذي تزوج من أربع نساء ثم لم يشبعن شهوته أن يشترى أي عدد يريد من الإماء و أن يتسرى بهن جميعا ... بدلا أن يضطر لطلاق إحدى زوجاته , أو ينجرف إلى الحرام ...

و قد ورد أن عليا بن أبي طالب - رضي الله عنه - قد تسرى بعد وفاة فاطمة - رضي الله عنها - بثلاثة عشرة أمة في وقت واحد ....

و كان لبعض خلفاء بني العباس عدة مئات من الجواري في وقت واحد ...

و كان بعض بني برمك - إن لم تخني الذاكرة - تهديه أمّه كل خميس جارية بكرا حسناء !!




لا أقول في وقتنا الحاضر فقد عافانا الله منها

بل قولي ابتلانا الله بعدم وجودهن .. و هذا أيضا من ضمن مظاهر الإنهزام و التبعية للغرب الذان تفشيا في الأمة ...

أم جمال الدين
25-07-08, 06:46 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...



نفس فائدة وجود الزوجات ... و لكن مع تبعات أقل !!

يعني يستطيع الشاب العزب - مثلا - الذي لا يقوى على متطلبات الزواج أن يشترى أمة تقوم برعاية شئون البيت - دون أن تتقاضى أجرا إضافيا - كما يستطيع أن يجامعها أيضا وقتما يشاء فتعينه بالتالي على العفاف و البعد عن الحرام ... كل هذا بدون أن تكون لها حقوق الزوجة أو متطلباتها ...


على عكسِ ما تقول، وهل شراء النفس الآن أرخص من الزواج ؟! على العكس تماماً، فقد أصبح الآن الزواج غير مكلفٍ كما كان في السابق، أهل الزوج وأهل الزوجة يساعدون الزوج بوسائل مختلفة فلا يكون على الزوج من حرج ...


كما يستطيع المتزوج الذي يرغب في التجديد - و ترفض زوجته وجود ضرة تنافسها - أن يشترى أمة له يتسرى بها دون وجود نفس الغيرة من الزوجة .. حيث أن الأمة لن تكون منافسة أو مساوية لها مثل الضرة ....


سبحان الله .. لا تريد ضرّة وتقبل أمة ! لماذا ؟ أليست في النهاية ( أنثى ) ! على العموم أنا كامرأة أفضّل أن يتزوّج زوجي ( أقرب من نجوم السماء في وقت الضحى ) على أن يجلب أمةً، على الأقل .. ستُنافسني في زوجي امرأة، وليست أمة كما تقول، أي لا تنافسني في زوجي من هل أقلّ منّي ... ستفقد إحدانا متعة المنافسة !


و يستطيع الرجل الذي تزوج من أربع نساء ثم لم يشبعن شهوته أن يشترى أي عدد يريد من الإماء و أن يتسرى بهن جميعا ... بدلا أن يضطر لطلاق إحدى زوجاته , أو ينجرف إلى الحرام ...


إذن فالفيصل لدينا هو أن نسأل زوج أربعِ نساء، هل يكفي وجود أربع نساء لإشباع شهوته أم أنّه بحاجة لأكثر ؟


و قد ورد أن عليا بن أبي طالب - رضي الله عنه - قد تسرى بعد وفاة فاطمة - رضي الله عنها - بثلاثة عشرة أمة في وقت واحد ....

و كان لبعض خلفاء بني العباس عدة مئات من الجواري في وقت واحد ...

و كان بعض بني برمك - إن لم تخني الذاكرة - تهديه أمّه كل خميس جارية بكرا حسناء !!


حينما سمعتُ هذا الأمر من معلمة اللغة العربية، حيث قالت أن الأمير كان له 100 أمة، يجامعهنّ دون عقد، استغربت واستهجنت الأمر، فسألنا معلمة التربية الإسلامية فأقرت، ولا زلتُ إلى الآن أرى الأمر مستهجناً، فكيف يقبل الرجل على نفسه هذا الأمر، فضلا على أن تقبله الزوجة ..

بل قولي ابتلانا الله بعدم وجودهن .. و هذا أيضا من ضمن مظاهر الإنهزام و التبعية للغرب الذان تفشيا في الأمة ...

لا بل والله الحمد لله ..

تبِعات وجود الأمة في عصرنا الحاليّ :

1- كثرة المشاكل بين الزوجين.

2- ظهور العبيد في المجتمع، حيث أنّ ابن الأمة لا يكون حرّاً وإنما يكون عبداً.

3- وقوع بعض الرجال في الحرام وهو يظنّ أنّه يجامع أمته في الحلال ! وهذا من خلال فهم الرجل للأمة بشكل خاطئ كما ورد في الفتوى المذكورة سابقاً.

4- انشغال الرجل بالبحث عن شهوته وكيفية قضائها .. وأنا أقول كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " مضى عهد النوم يا خديجة " أي أنّ الوقت الآن له ثمن كبير، فبدلاً من أن ينشغل هذا الرجل الذي فهم فقه الأمة في إشباع حاجته ورغباته، فلينطلق لمدارسة العلم، ولينطلق في الدعوة في زمنِ أصبحت الحرائر ( ليس كلّهنّ والله على ما أقول شهيد ) إماء شهواتهنّ يقضينها ولو في الحرام ..


هذا رأيي البسيط، فلا زالت نفسي تتقزّز من وجود الإماء ! وتتقزّز من خبرهنّ ..

وجزاكم الله خيراً ..

محمد الأمين
25-07-08, 07:14 AM
3- وقوع بعض الرجال في الحرام وهو يظنّ أنّه يجامع أمته في الحلال ! وهذا من خلال فهم الرجل للأمة بشكل خاطئ كما ورد في الفتوى المذكورة سابقاً...

ليس هذا حراماً بل هو حلال بالإجماع. إن تملك الرجل جارية فله أن يجامعها وحده، فإذا زوجها فلا يجوز له أن يقربها. وإذا ولدت له صارت أم ولد ولم يعد بإمكانه بيعها على رأي الجمهور. لكن تبقى مرتبتها دون الزوجة.

قال الله تعالى: {وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ}

فدل هذا على أن ملك الجارية أرخص من تزوج المرأة الحرة في آيام السلف. فلذلك رخص الله لمن لا يقدر على زواج الحرة أن يتزوج من الجارية. وما ذاك إلا لكثرة الجهاد في أيامهم.

لكن كل ما سبق لا يعطي بنظري السبب الرئيسي لإباحة الرق في الإسلام... أرى أن أعظم فائدة للرق هي دخول أناس أعاجم في الإسلام فصاروا من خيرة الناس. وكثير من علماء السلف كان من هؤلاء الموالي من أمثال عكرمة مولى ابن عباس ونافع مولى ابن عمر. لقد تربى هؤلاء على يد الصحابة حتى فاقوا نظرائهم من أحرار التابعين.

وهذه الفائدة العظيمة قد عدمت بذهاب الجهاد. فإذا عاد الجهاد في سبيل الله تجددت تلك الحاجة. نسأل الله أن يعز الإسلام على أيدينا ويوفقنا للجهاد في سبيله.

أبو معاوية البيروتي
25-07-08, 07:49 AM
وأنا أقول كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " مضى عهد النوم يا خديجة "



بارك الله فيكِ، لو تذكرين لنا مصدر الحديث وهل هو صحيح أم ضعيف .







هذا رأيي البسيط، فلا زالت نفسي تتقزّز من وجود الإماء ! وتتقزّز من خبرهنّ ..



لا يصح أن تتقزز نفسك من شيء شرعه الله للأمّة الإسلامية ورضيه لها، ومارسه النبي صصص الذي كان عنده أمتين وجاءه من إحداهما ابنه إبراهيم، ووجود الإماء له فوائد عديدة، من أهمّها أن عتقهم كفّارة لعدّة أمور :

فكم وكم جاء في الكتاب والسنة كفّارات أوّلها (فك رقبة) و(عتق رقبة) ،
قال عبد الله آل بسّام في "تيسير العلاّم" (2/565) : قد جعله الله تعالى أول الكفارات لما فيه من محوِ الذنوب، وتكفير الخطايا والآثام، والأجر العظيم، بقدر ما يترتب عليه من الإحسان، وليس إحسان أعظم من فكاك المسلم من غلّ الرّق، وقيد الملك فبعتقه تكمل إنسانيّته بعد أن كان كالبهيمة في تصريفها وتدبيرها .
فمن أعتق رقبة فقد فاز بثواب الله، والله عنده حسن الثواب .
المبحث الثاني : نعي بعض أعداء الدين الإسلامي إقرار الشريعة الإسلامية الرق الذي هو - في نظرهم - من الأعمال الهمجية جملة، لذا نحب أن نبيّن حال الرّق في الإسلام وغيره، ونبيّن موقف الإسلام منه بشيء من الاختصار (ثم ذكر آل بسّام وجود الرّق في باقي الأمم ثم قال : )
فلننظر إلى الرّق في الإسلام :
1 - إن الإسلام ضيّق مورد الرّق، إذ جعل الناس كلّهم أحرارً لا يطرأ عليهم الرّق إلا بسبب واحد (وهو أن يؤسروا وهم كفار مقاتلون)... فهذا هو السبب وحده في الرّق...
2 - إن الإسلام رفيق بالرقيق، وعطف عليه، وتوعّد على تكليفه وإرهاقه، فقال صصص :"اتقوا الله وما ملكت أيمانكم"(ثم ذكر آل بسّام قدر الرقيق في الإسلام وأنه برز منهم علماء وقادة، ثم قال : )
ثم إن المشرّع - مع حثّه على الإعتاق - جعله أول الكفّارات في التخلّص من الآثام والتحلّل من الأيمان، فالعتق هو الكفّارة الأولى في الوطء في نهار رمضان، وفي الظِّهار، وفي الأيمان، وفي القتل .


انتهى النقل مع بعض الاختصار .

زين العابدين
25-07-08, 08:30 AM
الغريب في الأمر أنه عندما منعت الحكومة السعودية الرق لم يعترض أحد من العلماء مع أن الحرية آنذاك كانت أكثر

للتوضيح : حكومة المملكة العربية السعودية عندما منعت الرق, فهي أساساً منعت ما يسمى بـ" القرصنة " وهو أستعباد المسلمين الأحرار اللذين كانوا يسرقون من أهاليهم وهم صغار, أو يسبون من النساء والأطفال أثناء الحروب بين بعض القبائل .
فهذا شرعاً لا يجوز أن يسترق, لماذا ؟
أولاً : لأنهم مسلمين, وليسوا كفار, وكما هو معلوم أن الرق في الأصل سببه الكفر .
ثانياً : لأنهم أساساً أحرار منذ ولدتهم أمهاتهم, ولكن تم أستعبادهم تحت سلطان أمير أو شيخ القبيلة .

فشيء طبيعي جدا أن ترى أهل العلم خاصة في المملكة العربية السعودية منذ وقت الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله, يؤيدون مثل هذا الفعل .

هذا للتوضيح فقط .

أم جمال الدين
26-07-08, 05:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..





بارك الله فيكِ، لو تذكرين لنا مصدر الحديث وهل هو صحيح أم ضعيف .



حقيقةً بعد أن ذكرتُ هذا الحديث، قلتُ في نفسي فلأبحث عن صحتّه .. لأنّي الآن أشكّ في أكثر من 90 في المائة من الأحاديث والقصص التي تعلّمناها في المدرسة أو سمعناها من معلماتنا، وهذا لثبوت عدم صحة أكثر هذه الأحاديث والقصص ..

وبعد البحث، لم أجد أيّ دليل تصحيح أو تضعيف أو وضع أو أي شيء، إلا أنّي رأيته موجود في تلخيص لإحدى المحاضرات .. وعلى الرّغم من عدم معرفتي بالشيخ صاحب المحاضرة إلا أنّي تطمأنت قليلاً ...

ولكن لم أحبّ أن يأتي أحد الأخوة بالخبر اليقين قبلي .. فقررت البحث مرّة أخرى ووجدتُ هذا الرّابط .. ولعلّها تكون دعوة للبحث عن هذا الحديث مرّة أخرى .. لعلّ هناك من يجده !

ما صحة حديث : مضى عهد النوم يا خديجة ؟

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...&threadid=4939 (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...&threadid=4939)


وجزاكم الله خيراً ..

ابن وهب
26-07-08, 04:47 PM
الرابط لا يعمل يا أم جمال الدين

أما الحديث فقد ذكره الأستاذ الأديب سيد بن قطب الحلواني المصري - رحمه الله - في كتابه الشهير
( في ظلال القرآن ) في موضعين وعنه أخذ من أخذ ولذا يكثر في كلام علماء التربية
والله أعلم

وما أشار الأستاذ علوي السقاف - وفقه الله - إلى الحديث في كتابه في تخريج أحاديث الظلال

ولفظ الحديث لا يشبه اللفظ النبوي ولا ألفاظ الصحابة والعرب الأوائل
وإن كان وجد في كلام من تأخر
فلعله منقول بالمعنى

والله أعلم

ابن وهب
26-07-08, 05:06 PM
وتوقيع المملكة العربية السعودية على الميثاق كان في عهد الملك فيصل لا الملك عبد العزيز
وفي الرابط
الوثقية بتاريخ 1393
1973
http://www.ncda.gov.sa/SYS6/1.pdf

أم جمال الدين
26-07-08, 06:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الرابط لا يعمل يا أم جمال الدين

أما الحديث فقد ذكره الأستاذ الأديب سيد بن قطب الحلواني المصري - رحمه الله - في كتابه الشهير
( في ظلال القرآن ) في موضعين وعنه أخذ من أخذ ولذا يكثر في كلام علماء التربية
والله أعلم

وما أشار الأستاذ علوي السقاف - وفقه الله - إلى الحديث في كتابه في تخريج أحاديث الظلال

ولفظ الحديث لا يشبه اللفظ النبوي ولا ألفاظ الصحابة والعرب الأوائل
وإن كان وجد في كلام من تأخر
فلعله منقول بالمعنى

والله أعلم



الفاضل،

هذا هو الرابط مرة أخرى :::

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=4939

صدقه
26-07-08, 08:14 PM
لا أظن وجود الإماء ممكنا اليوم, ويبدو أن حل غلاء المهور سيفرضه واقع الناس فالعنوسة تضرب بأطنابها في بنات المسلمين وتعدتهم كذلك إلى الرجال فالعانسون من الرجال كثيرون جدا جدا ولا يمنعهم من النكاح غلا الفقر والفاقة.
هناك مشكلة أخرى لارتفاع نسبة العنوسه
وهي كثرة " اشباه الرجال"

ابن سفران الشريفي
26-07-08, 10:23 PM
اشتهر هذا عن الشيخ رحمه الله ولم أسمع أحد يقول أنه حدثت معه القصة بنفسه

يرفع لطلاب الشيخ لنتأكد من صحته

سمعت بنفسي من الشيخ صالح الفوزان فتواه بأنه لا يجوز العدول عن الرقبة في الكفارات الترتيبية ، لأنه لا يزال هناك رقيق في بعض الدول ، وعلى السائل أن يراجع مكتب ابن باز ليسهلوا له الأمر .

كان ذلك تقريباً بين عامي 1416 و 1418

أبو معاوية البيروتي
27-07-08, 06:19 AM
[quote=ابن عبدالكريم;864709]

و كان لبعض خلفاء بني العباس عدة مئات من الجواري في وقت واحد ...

و كان بعض بني برمك - إن لم تخني الذاكرة - تهديه أمّه كل خميس جارية بكرا حسناء !!




ترجم الذهبي في تاريخ الإسلام (وفيات سنة 373 هـ) للأمير بلكين الصنهاجي، وقال في ترجمته : وكانت له أربع مئة سَريّة، وذُكِرَ أن البشائر وفدت عليه في فرد يومٍ بولادة سبعة عشر ولداً ذكراً . اهـ .


وترجم الذهبي في تاريخ الإسلام (وفيات سنة 453 هـ) للأمير أحمد بن مروان الكردي، وقال في ترجمته : وكان له ثلاث مئة جارية (وذكر المحقق أن الصواب ثلاث مئة وستون جارية)، يخلو كل ليلة بواحدة، وخلّف عدّة أولاد . اهـ .



فكم أبقى هؤلاء لهم من الذِّكر الجميل بعد وفاتهم إن رُبِّي أولادهم تربية صالحة ؟!

أبو بكر الغنــامي
27-07-08, 06:43 AM
لم يعد في العالم الآن رقيق بالمفهوم الشرعي .

والرقيق الأفريقي الموجود في بعض دول أفريقية , قاموا آبائهم ببيعهم !!

والرقيق الأبيض , ماهن إلا عواهر روسيات وألمانيات , يجيء بهن الروس والألمان , ليروجوا * مهنة القوادة * بيننا , بأسم الإماء , حيث ألقي القبض على أحد الغربيين العاملين في الإمارات , بعد ما أبلغ عنه أحد الشباب الذين حاول إقناعهم !!
ومثل هذا كثر , وكما هو معلوم , الأصل في الفروج الحرمة وكذا في الملك, ولاتهتك بشاهدة فاسق !!

أبو معاوية البيروتي
27-07-08, 07:31 AM
لم يعد في العالم الآن رقيق بالمفهوم الشرعي .[


من قال هذا من أهل العلم المعتبرين ؟



[quote]
والرقيق الأفريقي الموجود في بعض دول أفريقية , قاموا آبائهم ببيعهم !!



من قال لك هذا ؟ بل للآن، ما زال يوجد قبائل في أفريقيا يجري فيها نظام الرق أبًّا عن جدّ، بل يوجد قبائل مسلمة تمشي نساؤها وهن يسترن ما بين السرّة والركبة فقط !!! وانظر ما كتبه الداعية السميط عن مشاهداته في أفريقيا .

أبو بكر الغنــامي
27-07-08, 09:32 AM
أخي من هو السميط ؟!

وهل هو ثقة ؟

أبو العز النجدي
27-07-08, 11:01 AM
غريب أخي ما تعرف الدكتور السميط !

انظر http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=120932

ابن وهب
27-07-08, 12:34 PM
1وثيقة انضمام المملكة العربية السعودية إلى المعاهدة
2 الميثاق المتعلق بإلغاء الرق وتجارته ومؤسسات وما يمارس من عادات مماثلة له المحرر في جنيف عام 1956 م

وكيع الكويتي
27-07-08, 01:12 PM
للتوضيح : حكومة المملكة العربية السعودية عندما منعت الرق, فهي أساساً منعت ما يسمى بـ" القرصنة " وهو أستعباد المسلمين الأحرار اللذين كانوا يسرقون من أهاليهم وهم صغار, أو يسبون من النساء والأطفال أثناء الحروب بين بعض القبائل .
فهذا شرعاً لا يجوز أن يسترق, لماذا ؟
أولاً : لأنهم مسلمين, وليسوا كفار, وكما هو معلوم أن الرق في الأصل سببه الكفر .
ثانياً : لأنهم أساساً أحرار منذ ولدتهم أمهاتهم, ولكن تم أستعبادهم تحت سلطان أمير أو شيخ القبيلة .

فشيء طبيعي جدا أن ترى أهل العلم خاصة في المملكة العربية السعودية منذ وقت الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله, يؤيدون مثل هذا الفعل .

هذا للتوضيح فقط .

أبناء القبائل لم يكونوا يستعبدون على ما كان بينهم من الحروب ... والذي حدث في عهد الملك فيصل رحمه الله يعرف بالعتق العام .. والله أعلم

أبو بكر الغنــامي
27-07-08, 01:29 PM
غريب أخي ما تعرف الدكتور السميط !

انظر http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=120932

الله أكبر نفع الله به !!!
العذر أخي أنا لا أعرف أسمه مع أني رأيته في قناة إقرأ ذات مرة !

زين العابدين
27-07-08, 01:30 PM
أبناء القبائل لم يكونوا يستعبدون على ما كان بينهم من الحروب ... والذي حدث في عهد الملك فيصل رحمه الله يعرف بالعتق العام .. والله أعلم

بل كان أخي الكريم وكيع .
ولو ترجع إلى كبار السن يخبرونك المزيد, وهناك أكثر من عائلة في بلدنا في الكويت هم بالأصل كانوا من الرق المستعبدين عن طريق القرصنة .
أما المعارك بين القبائل فهذا تاريخها معروف ومشهور في الجزيرة العربية, ولكن ليست كل القبائل تستعبد أبناء الآخرى, ولكن هذا يحدث أحياناً بين بعضهم, ولا حاجة لذكر بعض صورها لأنها قد تكون معروفة, وذكرها قد يسبب مشاكل وإحراج للبعض .
وبارك الله فيكم على ردكم .

أبو معاوية البيروتي
30-07-08, 11:45 AM
سمعت أن الإمام ابن باز رحمه الله أفتى لمن يحتاج إلى كفارة (عتق رقبة) أن يوكّل شخصاً أميناً في بلدٍ إسلامي لا يزال يُوجَد فيه إماء ملك يمين(أظنه موريتانيا) ليشتري له جارية ويعتقها، فهل صحَّت هذه الفتوى عن الشيخ رحمه الله ؟


وقرأت صباحاً فتوى للشيخ ابن باز رحمه الله في امرأة تسببت في وفاة والدتها بغير عمد أن عليها - أوّلاً - أن تعتق رقبة مؤمنة إن تيسّر لها ذلك ...


ألا يستطيع أحد الإخوة نقل فتوى موثّقة لأحد العلماء (كابن باز أو الألباني أو ابن عثيمين أو غيرهم ) تُجيب على سؤال الأخ (رعد السّلفي) صاحب الموضوع :

هل يوجد إماء في وقتنا الحالي ؟

أبو محمد الجعلى
31-07-08, 02:28 PM
[إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم]
هذه الصفة تابعة لصفات المؤمنين المفلحين..
الذين بشرهم الله تعالى بالفردوس الأعلى
الذي هو وسط الجنة وأعلاها..
والذي أرشد رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم- أن نسأل ربنا إياها..
فأي فائدة أكبر من ذلك؟

القضية ليست التنافس في الزيادة في إشباغ الشهوة
بل هو فتح أبواب لتوفير حفظ الشباب من الوقوع في المحرمات
أو من الإنشغال بالشهوة نفسها، ما دام الباب موفر لهم بما يكفي الحاجة ويزيد..
إذ بحصر الشهوة في الزوجات فقط قد يوقع في العنت..
[لمن لمن خشي العنت منكم]
ثم هو باب تيسير فتحه الله تعالى لعباده
فلم نحجّر واسعًا؟
وهل إذا فتح الله تعالى للرجال بابًا أيكون للنساء أن يتقززن منه؟

وبالنسبة لزمن النوم فلنتأمل
متى انشغل الشباب بالشهوة؛ أبعد انقراض الإماء أم قبل ذلك؟
وهل كان للنبي -صلى الله عليه وسلم- إماء بعد خديجة أم لا؟
من باب فقه الحديث الذي لم يثبت بعد؟

أما الغرب فلما استفادوا من العبيد كأيدي عاملة حتى بلغوا بدولتهم ما بلغوا، منعوه على غيرهم..

أبو محمدالنجدي
31-07-08, 02:45 PM
أخبرني أحد طلبة العلم وهو ممن يقطن موريتانيا . أن عندهم إماء ولكن قليل .

ابراهيم العنزي
20-12-08, 07:47 AM
ومنغوليا

علي الفضلي
20-12-08, 08:56 AM
ألا يستطيع أحد الإخوة نقل فتوى موثّقة لأحد العلماء (كابن باز أو الألباني أو ابن عثيمين أو غيرهم ) تُجيب على سؤال الأخ (رعد السّلفي) صاحب الموضوع :

هل يوجد إماء في وقتنا الحالي ؟



السؤال:
جئت ليلاً الساعة الثامنة والنصف قبل أذان العشاء على السيارة، وكان هناك بحيالي هندي على سيكل والأسفلت غير منور، ولم أنتبه له في الطريق، قدر الله صدمته ولم أره، والسيكل أيضاً غير منور لا قدام ولا وراء، وقدر الله فتوفي وصار عليَّ خطأ (30%) تقرير المرور، والشيخ حملني دية كاملة وصيام شهرين، فما هو الحكم وجزاك الله خيراً؟
الجواب:
( بارك الله فيك .. ليس لنا الحق أن نفتي بخلاف ما قضى به القاضي، وإذا كان لديك اعتراض فلك الحق أن تعترض في خلال خمسة عشرة يوماً بأن تطلب رفعها إلى التمييز.
السائل: اعترضنا وطلبنا من التمييز وجاءت مؤيدة.
الشيخ: مؤيدة؟
السائل: نعم.
الشيخ: أجل انتهت ما بعد هذا شيء.
السائل: هل يوجد لديكم إعتاق رقبة، فقد أخبرنا بأنه يوجد عندكم عناوين هنا؟
الشيخ: لا والله! يا أخي! لا يوجد لا عندي ولا عند غيري، وقد قال لنا بعض الناس: إن هؤلاء الذين يدّعون أنهم سبوا نساءً في الحرب بعضهم وليس كلهم كذبة، يأتي بابنه أو بنته ويقول: هذا عبدي اشتره!، فيشتريه بعشرة آلاف، ثم يقول: اعتقه، فيعتقه ويأخذ عشرة آلاف وولده عنده، فليس هناك عبد ولا شيء.
السائل: قلنا نريد الأفضل إعتاق رقبة؟
الجواب: ليس هو بالأفضل، هو الواجب قبل الصيام، لكن أين الرقبة المؤكدة؟
السائل: قالوا: عندكم عناوين لأناس.
الشيخ: لا أبداً، أنا أعرف أناساً كانوا بالأول يفعلون هذا الشيء، ثم تبين لهم أن المسألة فيها لعب وتركوه، لكن الحمد لله قد يكون هذه الأيام فيها مشقة عليك وسط الحر وطول النهار فلا بأس أن تؤخر إلى الشتاء)اهـ.
الشيخ العلامة العثيمين(236).(لقاء الباب المفتوح).

ابن وهب
20-12-08, 10:11 AM
- من أوصى بعتق رقبة فمن الثلث
سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز مفتي عام المملكة ورئيس البحوث العلمية والدعوة والإفتاء حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
سماحة الشيخ: هناك رجل قتل آخر وحكم عليه بالقتل قصاصا، وقبل قتله أوصى لأحد أقاربه أن يصوم عنه شهرين متتابعين, أو يؤجر من يصوم عنه شهرين من ثلث ماله, وأن يحج عنه, وأن يشتري من ثلث ماله الباقي رقبة وتعتق . وقد توفي الوصي. ولم ينفذ شيئا من الوصية المرفق صورتها.
ويوجد للقاتل عادة سنوية تصرف من الدولة, وله من الورثة ابن ابن عم يرثه تعصيبا، وقد توفي أيضا, وللوارث أخ لأم يرثه فرضا وورثة آخرون يرثون تعصيبا.
نأمل من سماحتكم - حفظكم الله - إفادتنا خطيا إن أمكن:
- ما الحكم في وصية القاتل المذكور من ناحية الصيام والحج والإعتاق، وإذا تلزم وصية المذكور بالإعتاق فما مقدار قيمة الإعتاق؟ وكيف الحصول على ذلك ؟
- وهل يرث " أخو الوارث لأمه في العادة السنوية بعد وفاة مورثه ؟
نأمل إفادتنا عن ذلك أثابكم الله وجزاكم خير الجزاء. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته (1)
ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، بعده:
إذا كان الصيام ثابتا في ذمة القاتل عن نذر أو كفارة فإنه يصام عنه سواء أوصى بذلك أو لم يوص. ووصيته بالحج والعتق يجب أن تنفذ من الثلث إذا تحملها الثلث, أما العادة التي من جهة الحكومة فأمرها إلى الجهات المختصة, وفي الإمكان إذا كتب إلينا الوصي من جهة العتق أن نشتري له رقبة من إحدى الدول ونعتقها؛ لأنها يوجد فيها عبيد بالتوارث, والقيمة في الغالب حوالي عشرة آلاف ريال تزيد قليلا أو تنقص قليلا، وإذا كان الوصي قد مات فعليكم مراجعة المحكمة حتى تعين وصيا آخر. وفق الله الجميع لما يرضيه. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مفتي عام المملكة العربية السعودية
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) أسئلة مقدمة لسماحته وأجاب عنها في 1\5\1416هـ.

ابن وهب
20-12-08, 10:16 AM
التوكيل في العتق
سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز مفتي عام المملكة العربية السعودية وفقه الله .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
أفيد سماحتكم الكريم بأنه تسببت بقتل أخي الصغير خطأ عندما كنت أرجع بسيارتي إلى الخلف ، وفي ذمتي كفارة قتل الخطأ وحاولت صيام شهرين متتابعين ولكني فشلت ولا أستطيع ، لذا بحثت على عتق رقبة وأخيرا وجدت رقيقا في بلد إسلامي بأفريقيا بواسطة بعض المشايخ الثقات في تلك البلد وطلبت منهم شراء رقيق بنية العتق ، فأخبروني بأنه يوجد بعشرة آلاف ريال سعودي في بلده ومعروف لديهم وسيده يملك البيع ولا يستطيع الإرسال إلى المملكة نظرا لقوانين تلك البلد ، ولكنه يستطيع إخبار رقيقه بأنه تم البيع لي وأنه تم العتق بنيتي .
- هل يجوز لي شراء الرقيق والتوكيل للعتق في تلك البلد نيابة عني ؟
أرجو إفادتي ، والله يحفظكم ويرعاكم ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته (1) .
__________
(1) سؤال مقدم من السائل ت . ع . ت . أجاب عنه سماحته في 26 \ 2 \ 1417 هـ .
ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
إذا كان الواسطة ثقة تطمئن إليه ، فلا بأس في توكيله في شراء الرقيق وإعتاقه عنك وبذلك تبرأ الذمة إن شاء الله ؛ لقول الله سبحانه : { فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ } (1) وقوله سبحانه : { لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا } (2) وفق الله الجميع ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
مفتي عام المملكة العربية السعودية
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) سورة التغابن الآية 16
(2) سورة البقرة الآية 286

ابن وهب
20-12-08, 10:19 AM
حكم من شرع في
صيام كفارة الخطأ ثم وجد عتق رقبة
س : رجل عليه كفارة قتل نفسا، وبعد أن شرع في الصيام وصام أربعة أيام ذكر له عن وجود رقبة لإعتاقها فتوقف عن الصيام، ثم قام بعتق الرقبة، فهل عليه في ذلك شيء حيث ترك الصيام بعد عقده؟ جزاكم الله خيرا (1)
__________
(1) نشر في مجلة الدعوة العدد 1663 في 25 جمادى الآخر 1419هـ
ج : هذا هو الواجب عليه، ولا حرج عليه في ذلك ؛ لأن العتق مقدم على الصيام مع المقدرة لقوله سبحانه: { وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا } (1) الآية.
__________
(1) سورة المجادلة الآية 3

علي الفضلي
20-12-08, 01:05 PM
السؤال:
أحسن الله إليكم وهذا سائل يقول: هل يجوز شراء الإماء من بعض الدول التي لا يزال بيع العبيد قائما بها وجلبها إلى هذه البلاد ومعاملتها معاملة الإماء؟
الجواب:
(( والله ما أدري عن بقاء الأرقاء ، أنا أخشى أنه حيل ، أنه حيل لكسب الدراهم ، أو أنه اغتصاب ، أنهم يغتصبون الصغار من الأحرار ، ويسترقونهم ، فإذا ثبت أنّ هذا رقيق فلا مانع ، إذا ثبت أنه من بيت رق ، وأن آباءه وأجداده أنهم أرقاء فلا مانع .
ولكن الأغلب إما حيلة ، وإما غصب ، نعن فيخشى من هذا ))اهـ.
العلامة الفوزان رقم الفتوى(2494) بتاريخ 15-8-2004.

ابن وهب
20-12-08, 01:52 PM
وخلال السنوات الماضية، عرفت منظمة "نجْـدة العبيد"، التي يقودها النشِـط الحقوقي بوبكر ولد مسعود (من العبيد السابقين)، كإحدى أبرز المنظمات الناشطة في مجال محاربة العبودية في موريتانيا، وتمكّـنت من الكشف عن عدد كبير من حالات الاسترقاق، دخلَـت بسببها في صراعات ساخنة من السلطات السابقة.

آخر طلعات هذه المنظمة، كان تقريرا مفصّـلا عن ظاهرة العبودية في موريتانيا، حاول تشخيص هذه الظاهرة عبر العودة إلى جذورها التاريخية وأسباب رسُـوخِـها في المجتمع، والخطوات التي قطعت في سبيل القضاء عليها.

وقالت المنظمة في تقريرها، إن الطابع الطبقي للمجتمع الموريتاني التقليدي، ساعد على وجود هذه الظاهرة، خصوصا وأنه كان توزيعا طبقيا وظيفيا، حيث أسندت لكل طبقة مهمّـة تقوم بها، ويأتي العبيد في أدنى دراجات السلّـم الاجتماعي لهذه الطبقات، سواء في ذلك الأغلبية العربية والأقلية الزنجية.

ويؤكّـد التقرير أن دراسة قامت بها المنظمة (نجدة العبيد)، كشفت أن أصول هذه الظاهرة في موريتانيا تعود في أغلبها إلى الحروب، التي كانت تنشب بين القبائل خلال القرون الماضية، حيث كانت القبيلة المنتصِـرة تبسِـط سيطرتها على تلك المهزومة، والغارات المتبادلة بين القبائل تُـسفر عن سبي أناس وانتزاعهم من ذويهم من أجل استرقاقهم، كما شكّـلت التجارة عبر الصحراء مصدرا لهذه الظاهرة، إذ كانت تتم مقايضة العبيد بالملح والصمغ والقماش في بلاد السودان.

وتضيف نتائج الدراسة، التي قامت بها المنظمة في ثلاث ولايات موريتانية يقطنها العرب والزنوج، أن نسبة 73% من أفراد هذه الطبقة ولِـدوا أرقّـاء قبل أن يتحرّروا، وأن الرقّ يؤثِّـر على النساء أكثر من الرجال، إذ تُـعتبر المرأة المسترقة، قناة لإدامة الرِق، باعتبار أن أبناءها يولدون أرقّـاء، حتى ولو كان أبوهم غير مُـسترق، فضلا عن أن احتمال بقاء النساء في المناطق الريفية، التي تمثل المُـستودع الأكبر للفقر وانتشار العبودية، يبقى أكثر من احتمال بقاء الرجال فيها، كما أن زواج النساء المسترقّـات يخضع في الغالب إلى قرار أسيادهم.

وهنا، كشفت الدراسة أن نسبة 56% من النساء المسترقّـات، يعود قرار تزويجهن إلى أسيادهن، وليس إلى أحد الأبوين أو أي من أفراد أسرة المرأة، بينما رفضت نسبة 31% الإجابة على هذا السؤال.

كما لاحظت الدراسة وجود قُـيود بشِـعة على مستوى النفاذ إلى التعليم الأهلي والمدرسي بنسبة تفوق 83%، وهو ما يفسِّـر الارتفاع المُـذهل للجهل في صفوف طبقة العبيد، وبالتالي، انخفاضَ منسوبِ الوعي في صفوفها، الأمر الذي أدّى إلى تدنّـي مستويات حالات الهروب من الاستعباد، خصوصا في صفوف النساء، وهي نسبة لا تتجاوز 24%، حسب الآراء المعبّـر عنها.

غير أن الدراسة كشفت أن العبيد، الذين تخلّـصوا من الاسترقاق، ينجحون في الغالب، في تسيير حياتهم الخاصة وعدم العودة إلى أسيادهم، إذ لا تتجاوز نسبة من يخشَـون احتمال أن يعودوا إلى أسيادهم نسبة 2%، وهو ما يعني أن الهروب يُـعتبر طريقا صحيحا للتخلّـص من العبودية بصورة نهائية.

وكشفت الدراسة أيضا، أن نسبة مَـن نجحوا في النّـفاذ إلى المدارس من هذه الطبقة، لا تتعدى 16%، فضلا عن أن الولايات الزراعية والرعَـوية تشكِّـل وسطا مُـلائما لانتشار العبودية، خصوصا بين الأرقّـاء المخصّـصين للزراعة ورعي المواشي.

كما يواجه العبيد مشكِـلة التملّـك العقاري، حيث يُـصرِّح ما مجموعه 91%، ممَّـن شملهم الاستطلاع، بأنهم لا يستطيعون أن يكونوا ملاّكا للأراضي، فيما تبلغ نسبة المحاصيل الزراعية المخصّـصة للأسياد من إنتاج الأراضي التي يزرعها الأرقاء، 76%. وفي مجال العمل الإداري، قالت الدراسة، إن نسبة 87% من عمال الإدارة، هم من خارج طبقة الأرقّـاء.
سلوكيات تحقير وإهانة

وفيما يتعلّـق بثقة عناصر هذه الطبقة، في الإجراءات والوعود التي تتّـخذها الدولة رسميا للقضاء على الظاهرة، قالت الدراسة إن 70% منهم لا يعتقِـدون أن السّـلطات جادّة في محاربة هذه الظاهرة، فيما يرى أكثر من 58% أن القوانين الحالية غير كافية للقضاء على هذه الظاهرة في موريتانيا.

لكن الدراسة أكّـدت أن الاستِـرقاق، الذي تصاحبه أشكال العُـنف العِـقابي، يكاد يكون قد اختفى، وأصبح سوء المعاملة نادرا وما يوجد منه يتمّ في إطار سرّي، وكذلك اختفت عمليات بيع وشراء الأرقاء، إلا أن الدراسة أكّـدت أنه لا تزال هناك سلوكيات تحقير وإهانة من قِـبل الأسياد للأرقاء.

وأوضحت الدراسة كذلك، أن فتيات ونساء شريحة الأرقاء عُـرضة للاستغلال الجنسي (التسري)، أكثر من نظيراتهن من بنات الطبقات الأخرى، خصوصا من طرف أسيادهن، ولاحظت الدراسة نوعا من الوعي، قالت إنه بدأ ينتشِـر في أوسط طبقة العبيد، نتيجة للتّـمدرُس وظهور الديمقراطية، وكذلك بفعل نشاط المنظمات غير الحكومية الوطنية وانهيار نظم الإنتاج التقليدية، التي كانت تعتمد في مردوديتها وفعاليتها، على العمل غير المأجور.
توزيع عِـرقي

وتتحدّث الدراسة بالتفصيل عن انتشار هذه الظاهرة في صفوف القوميات والأعراق، المشكِّـلة للمجتمع الموريتاني، حيث أوضحت أن العبودية في أوساط الأكثرية العربية، أقل قسوة وعنفا منها لدى الأقلية الزِّنجية، التي تقول الدراسة، إنه في بعض فئاتها، لا تزال الظاهرة تنتشر بشكل فظيع، حيث لا يزال الأسياد في بعض الأحيان، يرفضون وبشكل علني، دفن الموتى من العبيد في مقابر الأسياد، وتشكِّـل طبقة الأرقّـاء في هذه الأقليات، مجتمعا منغلِـقا على نفسه لا سبيل إلى اختلاطه بطبقة الأسياد.

هذه الدراسة، التي تُـعتبر الأولى من نوعها، انتقدها الكثير من الباحثين واعتبروها غير دقيقة واعتمدت على معايير ومنهاج غير عِـليمة، خصوصا أنها اكتفت بأخذ عيِّـنات من ثلاث ولايات، هي العاصمة نواكشوط وولاية اترارزة والبراكنة المحاذيتين، وأهملت ولايات أخرى، مثل الحوضين ولعصابة وكوركول، التي ينتشر فيها الفقر بشكل كبير، قياسا مع الولايات المذكورة في الدراسة، يُـضاف إلى ذلك، أن الدراسة كشفت أن نسبة تزيد على 50% من المستجوبين، رفضوا الردّ على الأسئلة الموجهة إليهم من قِـبل مندوبي المنظمة.

غير أن القائمين على المنظمة يؤكِّـدون أن الدراسة تمّـت وِفقا لمعايير عِـلمية مجرّدة، ولم تتدخّـل فيها أية جهة مَـهمَـا كانت، كما أنها ابتعدت عن تأثير التجاذبات السياسية، التي تخوض في موضوع ظاهرة العبودية بشكل شِـبه يومي.
قانون لمحاربة الظاهرة أم لتكريسها؟

ويأتي الكشف عن هذه الدراسة، في وقت أعلنت فيه الحكومة الموريتانية طرح مشروع قانون جديد، لا يزال رَهن الدراسة في أروِقة البرلمان، لمحاربة هذه الظاهرة ومعاقبة مرتكبيها، إلا أن مشروع القانون الجديد أثار حفيظة المنظمات المناهضة للعبودية واعتبره البعض منها، تشجيعا لاستمرار الظاهرة، كما أعربت بعض الأحزاب السياسية عن رفضِـها له، بما في ذلك بعض أحزاب الأغلبية الحاكمة في البلد، وهو ما يعني - أمام إصرار السلطات على تقديمه إلى البرلمان - احتمال حدوث تصدّعات في كُـتلة الأغلبية.

وتقول السلطات، إن القانون الجديد، الذي سيناقَـش بعد أسابيع قليلة في دورة طارئة للبرلمان، جاء لسدّ الفراغ في التّـرسانة القانونية في هذا المجال، والمؤلفة أساسا من قانون إلغاء الرق الصادر سنة 1981 وقانون محاربة استغلال الأشخاص، الصادر سنة 2003، فضلا عن قانون العقوبات الموريتاني.

وينصّ القانون الجديد على عقوبات صارمة في هذا المجال ضد مُـمارسي العبودية والمُـتستِّـرين والمتواطِـئين معهم، ويقول بوبكر ولد مسعود، رئيس منظمة "نجدة العبيد"، إن القانون الجديد شكّـل صدمة بالنسبة له، إذ أنه جاء خاليا من أي تعريف لظاهرة العبودية، بل بدا وكأنه يشرِّع هذه الظاهرة من خلال تأسيسه على قانون إلغاء الرقّ سنة 1981، الذي نص على تحرير العبيد وتعويض أسيادهم عن ذلك، وهو ما يُـعتبر اعترافا وتشريعا – يُـضيف ولد مسعود – لهذه الظاهرة البغيضة.

كما انتقده الوزير السابق، المدير ولد بون، الذي اعتبر أن القانون الجديد يرصد بعضا من مخلّـفات العبودية، لكنه يتجاهل تعريفها، وهذا أمر أساسي، ودعا ولد بون، الذي ينحدر من طبقة الأرقّـاء السابقين، إلى العودة إلى تعاليم الإسلام بهذا الخصوص، مؤكّـدا أن الشعب الموريتاني شعب مسلم ولا سبيل إلى حل مشكلة العبودية فيه، دون الرجوع إلى تعاليم الدين الإسلامي، التي قال إنها تضمَـن للجميع الحرية والمساواة.

بينما يقول الدكتور محمد الأمين ولد الكتاب، رئيس فرع المنظمة العربية لحقوق الإنسان في موريتانيا، إن مشكلة العبودية في موريتانيا، ليست مشكلة نصوص أو تشريعات، وإنما المهم هو وجود آليات، من شأنها أن تضمَـن تطبيق القانون وإرادة سياسية جادّة في تعميم القانون وإشاعته، حتى يطلع عليه الكثيرون عبر وسائل الإعلام وعبر الندوات والمهرجانات وغيرها، وحتى يتمكّـن الضحايا من أخذ قضيتهم بأنفسهم.
نواكشوط – محمد محمود أبو المعالي

منقول

ابن وهب
20-12-08, 02:26 PM
ولا يسلم لما في التقرير ,هناك فرق بين استرقاق الأحرار وسرقة العبيد
وبعض ما كان يحصل في الحروب هو من باب سرقة العبيدفتأتي قبيلة تسرق عبيد القبيلة الأخرى
وكثير من الزنوج لم يكونوا من أهل القبلة ولا من أهل الذمة
فمثل هذا التقرير وغيره فيه نظر بين
وقد كان هناك أرقاء أبا عن جد في بلاد المسلمين
ثم هنامسألة أخرى
قال أبو عبيد القاسم بن سلام
( قال : وحدثنا عبد الله بن صالح ، عن الليث بن سعد ، قال : إنما الصلح بيننا وبين النوبة على أن لا نقاتلهم ولا يقاتلونا ، وأنهم يعطوننا دقيقا ونعطيهم طعاما ، قال : وإن باعوا أبناءهم لم أر بأسا على الناس أن يشتروا منهم قال الليث : وكان يحيى بن سعيد الأنصاري لا يرى بذلك بأسا ، قال : ومن باع ولده من أهل الصلح من العدو فلا بأس باشتراء ذلك منهم قال أبو عبيد : وكذلك كان الأوزاعي ، قال : لا بأس به ، لأن أحكامنا لا تجري عليهم . وأما سفيان وأهل العراق فيكرهون ذلك . قال أبو عبيد : وهو أحب القولين إلي ؛ لأن الموادعة أمان ، فكيف يسترقون ؟)
انتهى

ابن وهب
20-12-08, 02:56 PM
في مجموع فتاوى الشيخ ابن باز - رحمه الله

- ما معنى تحرير رقبة
س : تحرير الرقبة أصبح موضع إشكال لبعض الناس، فهم لا يعلمون معناه ربما لأنهم لم يروا ذلك على الطبيعة، وهنا أخ يسأل عن تحرير الرقبة خاصة، وإننا نسمع عن كثير من الكفارات تقول بتحرير رقبة، ولا ندري ما هي الرقبة؟ هل هي إنسان محكوم عليه بالقتل ثم يعفى عنه؟ أو أنه من الحيوانات؟ (1) .
ج : تحرير الرقبة المراد به: عتق المملوك من الذكور والإناث، فقد شرع الله سبحانه وتعالى لعباده إذا جاهدوا أعداء الإسلام وغلبوهم أن تكون ذرياتهم ونساؤهم أرقاء مماليك للمسلمين، يستخدمونهم، وينتفعون بهم، ويبيعونهم، ويتصرفون فيهم، وكذلك الأسرى إذا أسروا منهم أسرى، وولي الأمر له الخيار، إن شاء قتل الأسرى، وإن شاء أعتق الأسرى إذا رأى مصلحة في ذلك أطلقهم، وإن شاء استرقهم فجعلهم غنيمة، وإن شاء قتلهم إذا رأى مصلحة في القتل، وإن شاء يفدي بهم، إذا كان عند الكفار أسرى للمسلمين، فيأخذ من المشركين الأسرى، المسلمين، ويعطيهم أسراهم أي تبادل الأسرى، أو يأخذ منهم
__________
(1) نشر في كتاب (فتاوى إسلامية) من جمع محمد المسند ج 3 ص 365

أموالا لفك أسراهم، كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم يوم بدر، فقد كان عنده صلى الله عليه وسلم أسرى، قتل بعضهم، وفدى بعضهم، وكان من جملتهم النضر بن الحارث ، وعقبة بن أبي معيط فقتلهما بعد انتهاء الوقعة، والبقية فدى بهم وأمر المسلمين أن يفدوا بهم، ويأخذوا الفدو من المشركين في مقابل ترك أسراهم، ومنهم من عفا عنه عليه الصلاة والسلام، فالعفو جائز لولي الأمر إذا رأى مصلحة، وجائز له القتل إذا رأى مصلحة، وجائز له الاسترقاق إذا رأى مصلحة، وجائز له الفدو.
هذه هي الرقاب المملوكة التي يملكها المسلمون عند غلبتهم لعدوهم، هؤلاء يكونون أرقاء للمسلمين، وبعد ذلك يكون لصاحب المسترق الخيار إن شاء استخدمه بحاجاته، وإن شاء باعه، وانتفع بثمنه، وإن شاء أعتقه لوجه الله عز وجل وهو عمل تطوعي، أو أعتقه بكفارة ككفارة القتل، أو كفارة الوطء في رمضان، أو كفارة الظهار، أو كفارة اليمين، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: « أي امرئ مسلم أعتق امرءا مسلما أعتق الله بكل عضو منه عضوا من النار » (1) (2) .
__________
(1) صحيح البخاري كفارات الأيمان (6337),صحيح مسلم العتق (1509),سنن الترمذي النذور والأيمان (1541),مسند أحمد بن حنبل (2/420).
(2) أخرجه البخاري برقم (2333) كتاب العتق، ومسلم برقم (2776) كتاب العتق
)
انتهى

ابن وهب
20-12-08, 03:00 PM
قال الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله
(أما إذا اقتضت الضرورة ابتعاث بعض الطلاب إلى الخارج لعدم وجود بعض المعاهد الفنية المتخصصة لا سيما في مجال التصنيع وأشباهه فأرى أن يكون لذلك لجنة علمية أمينة لاختيار الشباب الصالح في دينه وأخلاقه المتشبع بالثقافة والروح الإسلامية, واختيار مشرف على هذه البعثة معروف بعلمه وصلاحه ونشاطه في الدعوة ليرافق البعثة المذكورة, ويقوم بالدعوة إلى الله هناك, وفي الوقت نفسه يشرف على البعثة, ويتفقد أحوالها وتصرفات أفرادها, ويقوم بإرشادهم وتوجيههم, وإجابتهم عما قد يعرض لهم من شبه وتشكيك وغير ذلك.
وينبغي أن يعقد لهم دورة قبل ابتعاثهم ولو قصيرة يدرسون فيها جميع المشاكل والشبهات التي قد تواجههم في البلاد التي يبتعثون إليها, ويبين لهم موقف الشريعة الإسلامية منها, والحكمة فيها حسب ما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , وكلام أهل العلم مثل أحكام الرق, وتعدد الزوجات بصفة
عامة, وتعدد أزواج النبي صلى الله عليه وسلم بصفة خاصة, وحكم الطلاق, وحكمة الجهاد ابتداء ودفاعا وغير ذلك من الأمور التي يوردها أعداء الله على شباب المسلمين حتى يكونوا على استعداد تام للرد على ما يعرض لهم من الشبه.)
انتهى

ابن وهب
20-12-08, 03:09 PM
السؤال:
أحسن الله إليكم وهذا سائل يقول: هل يجوز شراء الإماء من بعض الدول التي لا يزال بيع العبيد قائما بها وجلبها إلى هذه البلاد ومعاملتها معاملة الإماء؟
الجواب:
(( والله ما أدري عن بقاء الأرقاء ، أنا أخشى أنه حيل ، أنه حيل لكسب الدراهم ، أو أنه اغتصاب ، أنهم يغتصبون الصغار من الأحرار ، ويسترقونهم ، فإذا ثبت أنّ هذا رقيق فلا مانع ، إذا ثبت أنه من بيت رق ، وأن آباءه وأجداده أنهم أرقاء فلا مانع .
ولكن الأغلب إما حيلة ، وإما غصب ، نعن فيخشى من هذا ))اهـ.
العلامة الفوزان رقم الفتوى(2494) بتاريخ 15-8-2004.

بارك الله فيكم وهذا التوثيق الصوتي لفتوى الشيخ صالح الفوزان - وفقه الله -
http://www.al-daawah.org/page.php?pg=fatwa_desc&f_id=544

وهذا من موقع الشيخ الفوزان
http://www.alfawzan.ws/AlFawzan/FatwaaTree/tabid/84/Default.aspx?View=Page&NodeID=20755&PageID=2494

تقويم النظر
21-12-08, 06:12 AM
حث الإسلام على عتق الرقبة ليس له علاقة بـ"حرية المرأة أهم من متعة الرجل!!" بتاتا

فعتق الرقبة المؤمنة مراد به إعتاق رقبة ذكرا كانت الرقبة أم أنثى

فلا ينبغي حصر فهم الإسترقاق وأحكامه على وطء الإماء فقط

ولا أحسب أحدا ممن يتكلم عن واقع الرق إماءً كانوا أم عبيدا, يجهل أن الإسترقاق شرعة الله عزَّ وجل.

أبو العز النجدي
21-12-08, 07:42 AM
بارك الله فيك

زيادة على ذلك لو تأملنا حال السلف وعتقهم لرأيت أن أكثر من يُعتق الرجال بخلاف النساء

لأن المرأة اذا أُُ ُعتقت قد لا تجد من يُؤويها وقد تضيع إلا إذا كانت متزوجة حال الرق لأنها
ليست من بلد سيدها فتحتاج الى من يحفظها

أما الرجال فبخلاف ذلك غالبا فهو يحفظ نفسه بنفسه

عموما قد سمعت أن هناك رقيقا في بلدنا وغيرها بأسانيد صحيحة

والله أعلم وأحكم

ابن وهب
21-12-08, 08:00 AM
.....

تلميذة الأصول
21-12-08, 06:51 PM
حث الإسلام على عتق الرقبة ليس له علاقة بـ"حرية المرأة أهم من متعة الرجل!!" بتاتا.

بلى...


فعتق الرقبة المؤمنة مراد به إعتاق رقبة ذكرا كانت الرقبة أم أنثى

فلا ينبغي حصر فهم الإسترقاق وأحكامه على وطء الإماء فقط



انما أجاري بماكتبت الفكرة التي قام عليها هذا الموضوع،،ولادخل للعبيد فيه..انما الاماء


ولا أحسب أحدا ممن يتكلم عن واقع الرق إماءً كانوا أم عبيدا, يجهل أن الإسترقاق شرعة الله عزَّ وجل

ومن قال لك أن الله -عز وجل-شرعه؟!

انما هو أمر موجود وحادث على البشرية وإلا الأصل هو الحرية.. والحرية مطلب..

لكن الله عز وجل حث على اعتاق الرقبة،، وجعل من ضمن بعض الكفارات وجوب عتق الرقبة لايتجاوزها لغيرها حتى يعدمها..

المعنى أن الله عز وجل لم يشرعه ابتدأ وليس لاسترقاق الناس من أجر يُعلم (بل لعن الله من باع حراً)

ثم لما كانت الأمة في بيت رجل أجنبي فإنه سد لأبواب كثيرة وتيسير من الله لعبادة من العنت جعلها حلال لسيدها مالم تكن ذات زوج على الصحيح..

والله أعلم...

محمد الأمين
21-12-08, 07:44 PM
الاسترقاق قد شرعه الله ولذلك استرق المسلمون الكثير من الرقيق من خلال الحرب ولم يتوقف ذلك إلا لتوقف الجهاد في سبيل الله، فصار المسلمون هم الأرقاء حالياً والله المستعان

علي الفضلي
22-12-08, 07:25 AM
الاسترقاق قد شرعه الله ولذلك استرق المسلمون الكثير من الرقيق من خلال الحرب ولم يتوقف ذلك إلا لتوقف الجهاد في سبيل الله، فصار المسلمون هم الأرقاء حالياً والله المستعان
روى أبو نعيم في " أخبار أصبهان " ( 2 / 298 ) قال : حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد ابن الفضل : حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم : حدثنا يزيد بن سنان بمصر و عباد بن الوليد قالا : حدثنا حبان بن هلال حدثنا مبارك بن فضالة : حدثني كثير أبو محمد : حدثني أبو الطفيل قال : ضحك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى استغرق ضحكا ثم قال :
(ألا تسألوني مما ضحكت ؟ قلنا : يا رسول الله مما ضحكت ؟ قال : رأيت ناسا من أمتي يساقون إلى الجنة في السلاسل ، ما أكرهها إليهم ! قلنا : من هم ؟ قال : قوم من العجم يسبيهم المهاجرون فيدخلونهم في الإسلام " ) .
قال العلامة الألباني في السلسلة الصحيحة :
و هذا إسناد حسن إن شاء الله تعالى ، إما لذاته ، و إما لغيره لما يأتي له من المتابعة و الشواهد.
وفي تفسير القرطبي – رحمه الله تعالى - :
روى سفيان عن ميسرة الأشجعي عن أبي حازم عن أبي هريرة
(كنتم خير أمة أخرجت للناس ).
قال: تجرون الناس بالسلاسل إلى الإسلام.

أبو العز النجدي
22-12-08, 07:47 AM
[quote=تلميذة الأصول;949847]

ومن قال لك أن الله -عز وجل-شرعه؟!


المعنى أن الله عز وجل لم يشرعه ابتدأ


ومن الذي شرعه بعد ذلك



وليس لاسترقاق الناس من أجر يُعلم (بل لعن الله من باع حراً)


لماذا لا يؤجر 000 من سبى كافرا ثم أسلم أو فدى به مسلما أليس له أجر

وما أدري ما مناسبة الاستدلال بهذا الحديث


ثم لما كانت الأمة في بيت رجل أجنبي فإنه سد لأبواب كثيرة وتيسير من الله لعبادة من العنت جعلها حلال لسيدها مالم تكن ذات زوج على الصحيح..

والله أعلم...




على الصحيح !!

هل قال أحد من أهل العلم بخلافه

سعودالعامري
22-12-08, 08:05 AM
اسال الله تعالى ان يعيد ايام الاماء والعبيد .

علي الفضلي
22-12-08, 10:01 AM
اسال الله تعالى ان يعيد ايام الاماء والعبيد .
آمــيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــن.
وهو كائنٌ لا ريب في ذلك.

أبو معاوية البيروتي
23-12-08, 10:15 AM
[quote=علي الفضلي;949225]السؤال:
أحسن الله إليكم وهذا سائل يقول: هل يجوز شراء الإماء من بعض الدول التي لا يزال بيع العبيد قائما بها وجلبها إلى هذه البلاد ومعاملتها معاملة الإماء؟
الجواب:
(( والله ما أدري عن بقاء الأرقاء ، أنا أخشى أنه حيل ، أنه حيل لكسب الدراهم ، أو أنه اغتصاب ، أنهم يغتصبون الصغار من الأحرار ، ويسترقونهم ، فإذا ثبت أنّ هذا رقيق فلا مانع ، إذا ثبت أنه من بيت رق ، وأن آباءه وأجداده أنهم أرقاء فلا مانع .
ولكن الأغلب إما حيلة ، وإما غصب ، نعم فيخشى من هذا ))اهـ.
العلامة الفوزان رقم الفتوى(2494) بتاريخ 15-8-2004.

جزى الله الإخوة خيراً على مشاركاتهم وفوائدهم،
وكلمة الشيخ الفوزان حفظه الله في غاية الوضوح :
فإذا ثبت أنّ هذا رقيق فلا مانع ، إذا ثبت أنه من بيت رق ، وأن آباءه وأجداده أنهم أرقاء فلا مانع .
والحمد لله رب العالمين .

أبو معاوية البيروتي
31-08-12, 02:34 PM
سمعت أن الإمام ابن باز رحمه الله أفتى لمن يحتاج إلى كفارة (عتق رقبة) أن يوكّل شخصاً أميناً في بلدٍ إسلامي لا يزال يُوجَد فيه إماء ملك يمين(أظنه موريتانيا) ليشتري له جارية ويعتقها، فهل صحَّت هذه الفتوى عن الشيخ رحمه الله ؟

وهذه فتوى الشيخ ابن باز من موقعه :

لي أخ حصل له حادث سيارة وكان معه بعض الأشخاص، وقد تُوفي واحد منهم في المستشفى، هل عليه صيام شهرين، مع العلم بأنه لا يستطيع ذلك لوجود مرض به يمنعه من صوم الشهرين المتتالين، هل هناك كفارة، وما هي؟ جزاكم الله خيراً.

إذا لزمته الكفارة لكونه هو السبب في موت الميت في الحادث، فإنه يكفر بعتق رقبة، يوجد في بعض أفريقيا رقاب تعتق في موريتانيا، يوجد رقاب تعتق، فإذا استطاع أن يشتري بواسطة دار الإفتاء أو غيرها فلا بأس بذلك، يلزمه ذلك مع القدرة، فإن عجز صام شهرين متتابعين متى قدر، فإذا كان عاجزاً في الوقت الحاضر فإنه يبقى في ذمته الصوم حتى يستطيع ويصوم بعد ذلك فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ[التغابن: 16]، هكذا يقول الله -عز وجل-: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ[التغابن: 16]، وليس في ذلك إطعام، إما العتق وإما الصوم، هذا هو الواجب في القتل قتل الخطأ. المذيع/ جزاكم الله خيراً،
ذكرتم أن هناك بعض الرقاب تعتق في موريتانيا بالذات كم يكلف عتق الرقبة بالريال السعودي؟
عشرة آلاف ريال تقريباً ما بين التسعة إلى العشرة إلى أحدى عشر، وقد اشترينا من هذا جملة وأعتقناها بواسطة مندوبنا في موريتانيا. جزاكم الله خيراً.

http://www.binbaz.org.sa/mat/19308

فلاح حسن البغدادي
31-08-12, 06:23 PM
يوجد في بعض أفريقيا رقاب تعتق في موريتانيا، يوجد رقاب تعتق،
http://www.binbaz.org.sa/mat/19308


بارك الله فيكم شيخنا الكريم
سمعت الشيخ محمد الحسن ولد الددو (على التلفاز) وسُئِل عن وجود رقيق في موريتانيا
فأجاب "لا أعلم بوجود رقيق في موريتانيا" أو قريب من هذا الكلام

أبو لقمان المغناوي
31-08-12, 10:24 PM
السلام عليكم
لا يوجد ايماء في هذا العصر بل يوجد مختطفات فأنجبن اولاد وبقوا علي ذالك الحال
وهذا ربما راي شيخ ابن باز رحمه الله تعالى فقد كان يأمر الكثير من الموريطانين بعتق ما في ايديهم من ايماء
وهذا لانه لا يمكن وجودهم علي اطلاق
لأن الاماء يكون عن طريق الحروب وسبي وسبي انقطع في حروب المسلمين منذ مدة طويلة جدا فلا يمكن اذا ان يوجدن والله أعلم

أبو معاوية البيروتي
06-12-12, 07:35 AM
وعليكم السلام ورحمة الله،

من باب الفائدة:

قال د . أحمد الشرباصي في كتابه " أمير البيان شكيب أرسلان " ( 1 / 125 / ط . دار الكتاب العربي – مصر ) في ترجمة زوجة الأمير سليمى بنت الخاص بك حاتوغو ( 1316 هـ - ) = ( 1898م - ) :

وكان شكيب يحرص على شعورها ويترضاها، وقد ذكرت لي من قبيل ذلك أنه لما سافر إلى الحجاز سنة 1934 عرض عليه الملك عبد العزيز آل سعود أن يرسل إليه جارية فرفض قائلاً : ( إنني متزوّج، وأنا أحب زوجتي، وفوق هذا فإن زوجتي تغضب عليَّ إذا عرفت )، ولمّا عاد شكيب قصَّ القصة على زوجته . اهـ .