المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإمام لم يتوضئ وصلي وتذكر هل يستخلف أم تعاد الصلاة ؟


محمد بن خليفة النبهاني
05-07-08, 02:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

هل إذا نسي الإمام الوضوء وصلي بالناس وتذكر هل يستخلف من خلفة أم تعاد الصلاة من جديد
فأنا أعلم ان من أحدث أثناء الصلاة يستخلف من خلفة ولكن المسألة فيمن دخل الصلاة وكبر دون وضوء فهل تصلح هذه الصلاة .؟؟؟؟؟؟

محمد ابن الحربي
05-07-08, 03:04 AM
السلام عليكم
اظن ياشيخ والله اعلم (ولا افتي ) انه يجب عليه ان يسحب اقرب ماموم عنده ويذهب يوضي لان الوضوء شرط اساسي لصحة الصلاه

محمد البيلى
05-07-08, 04:16 AM
أخى ابن الحربى ، إنما يسأل أخونا عن صحة ما أدى من صلاته أم لا؟ فهل يصح الجزء الذى صلاه فلا تلزم الإعادة أم يخبر الناس فيعيدوا الصلاة؟

جهاد حِلِّسْ
05-07-08, 06:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

هل إذا نسي الإمام الوضوء وصلي بالناس وتذكر هل يستخلف من خلفة أم تعاد الصلاة من جديد
فأنا أعلم ان من أحدث أثناء الصلاة يستخلف من خلفة ولكن المسألة فيمن دخل الصلاة وكبر دون وضوء فهل تصلح هذه الصلاة .؟؟؟؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه فتوى للشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله
ماذا يفعل الإمام إذا تذكر في أثناء الصلاة أنه محدث؟

إذا تذكر الإمام في أثناء الصلاة أنه محدث فماذا يفعل؟

يستنيب من يكمل بهم يقدم واحداً ممن حوله الذين يكملوا الصلاة والحمد لله وهذا هو الصواب، يستنيب من يكمل لهم الصلاة ممن حوله من الطيبين، مثل ما فعل عمر -رضي الله عنه- لما طعن قدم عبد الرحمن بن عوف وكمل بهم الصلاة، وإن استأنفوها من أولها قدموا غيره، واستأنفوها من أولها فلا حرج، وإن انتظروه جلسوا ينتظرونه حتى يتوضأ، ثم يعود، ويصلي بهم من أول الصلاة فلا بأس، ولكن الأفضل أن يستنيب حتى لا يشق عليهم أن يستنيب من يكمل بهم والحمد لله. جزاكم الله خيراً، أما هو فيعيد الصلاة؟ أما هو يعيدها، يتوضأ ويعيدها. جزاكم الله خيرا
وهذا رابط مباشر لصوت الشيخ http://www.binbaz.org.sa/themes/binbaz_default/images/download.jpg (http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/075511.mp3)

جهاد حِلِّسْ
05-07-08, 06:08 AM
فتوى رقم 83110

إذا أحدث الإمام أو تذكر الحدث في الصلاة جاز له الاستخلاف
إمام صلى بالناس وأثناء الصلاة تذكر أنه لم يكن متوضئاً أصلاً ، فقطع الصلاة واستخلف أحد المصلين ، وكان قد صلى بهم ركعة فجاء هذا الخليفة وبنى على صلاة الإمام ، ثم ذهب الإمام وتوضأ وأعاد الصلاة ، فهل تصرف هذا الإمام صحيح علماً بأنه مقلد للمذهب الشافعي ؟.

الحمد لله

ما قام به الإمام من الخروج من الصلاة واستخلاف أحد المأمومين ، وبناء الخليفة على صلاة الإمام ، كل ذلك عمل صحيح .

والقول بجواز الاستخلاف في هذه الحالة هو قول جمهور العلماء من الحنفية والمالكية والشافعية ، ورواية عن الإمام أحمد .

قال النووي رحمه الله : " قال أصحابنا : إذا خرج الإمام عن الصلاة بحدثٍ تعمّده أو سبَقه أو نسيه أو بسبب آخر , أو بلا سبب ففي جواز الاستخلاف قولان مشهوران : الصحيح الجديد : جوازه للحديث الصحيح ، وقد ثبت في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم " ذهب ليصلح بين بني عمرو بن عوف وصلى أبو بكر بالناس فحضر النبي صلى الله عليه وسلم وهو في أثناء الصلاة فاستأخر أبو بكر واستخلف النبي صلى الله عليه وسلم " انتهى باختصار من المجموع" (4/138) .

وقال الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع (4/243) : " إذا ذكر الإمام في أثناء الصلاة أنه محدث وجب عليه الانصراف ويستخلف من يكمل بهم الصلاة ، لأن عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما طعنه أبو لؤلؤة المجوسي بعد أن شرع في صلاة الصبح تناول عمر يد عبد الرحمن بن عوف فقدمه ، فصلى بهم صلاة خفيفة ( رواه البخاري ) .

وهذا بحضرة الصحابة رضي الله عنهم ، فإن لم يفعل وانصرف – أي : لم يستخلف – فللمأمومين الخيار بين أن يقدموا واحداً منهم يكمل بهم الصلاة ، أو يتموها فرادى " انتهى .

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب

أيمن بن خالد
05-07-08, 07:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

أحبتي في الله، الأخ يسأل عن صحة صلاة المأمومين في حال كان أمامهم قد صلى بهم على غير طهارة ناسيا ثم تذكر بعد فراغه من الصلاة و الله أعلم. فإن كان كما ظننت فردي اللاحق لهذه الكلمات كان وافيا و إن لم يكم الأمر على ما تصورت فاللإخوة من قبلي أجابوا عليه. لا حرم الله الجميع الأجر.

فإليه أنقل هذه الفتوى عله يجد فيها بغيته

صلى بالناس وهو محدث ناسياما حكم صلاة المأمومين إذا أخبرهم الإمام بعد فراغه من الصلاة أنه كان على غير وضوء عن طريق السهو ؟.


الحمد لله

من أمّ قوما ثم تبين أنه كان على غير طهارة ، فصلاة المأمومين صحيحة ، على الراجح من قولي العلماء ، وصلاة الإمام باطلة ، فيلزمه إعادتها .

قال ابن قدامة رحمه الله : " إذا صلى الإمام بالجماعة محدثا , أو جنبا , غير عالم بحدثه , فلم يعلم هو ولا المأمومون , حتى فرغوا من الصلاة , فصلاتهم صحيحة , وصلاة الإمام باطلة . روي ذلك عن عمر وعثمان وعلي وابن عمر رضي الله عنهم , وبه قال مالك والشافعي .

روي أن عمر رضي الله عنه صلى بالناس الصبح , ثم وجد في ثوبه احتلاما , فأعاد ولم يعيدوا .

وصلى عثمان رضي الله عنه بالناس صلاة الفجر , فلما أصبح وارتفع النهار فإذا هو بأثر الجنابة, فأعاد الصلاة , ولم يأمرهم أن يعيدوا .

وعن علي رضي الله عنه أنه قال : إذا صلى الجنب بالقوم فأتم بهم الصلاة آمره أن يغتسل ويعيد , ولا آمرهم أن يعيدوا .

وعن ابن عمر رضي الله عنهما أنه صلى بهم الغداة , ثم ذكر أنه صلى بغير وضوء , فأعاد ولم يعيدوا . رواه كله الأثرم " انتهى من "المغني" (1/419) بتصرف .

وسئلت اللجنة الدائمة للإفتاء عن رجل صلى إماما صلاتي الظهر والعصر وهو جنب ، وكان لا يعلم بجنابته .

فأجابت : " يجب عليك إعادة صلاتي الظهر والعصر بعد أن تغتسل غسل الجنابة ، ويجب أن تعجل بذلك ، أما من صلى وراءك هذه الصلوات فلا يجب عليهم إعادتها ، فإن عمر رضي الله عنه صلى بالناس صلاة الفجر وهو جنب وقد كان ناسيا فأعاد الفجر ولم يأمر من صلى وراءه تلك الصلاة أن يعيدها ، ولأنهم معذورون لكونهم لا يعلمون حدثك " انتهى.

"فتاوى اللجنة الدائمة" ( 6 / 266 ) .
المصدر: http://islamqa.com/ar/ref/85011

و الله أعلم

جهاد حِلِّسْ
05-07-08, 09:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

أحبتي في الله، الأخ يسأل عن صحة صلاة المأمومين في حال كان أمامهم قد صلى بهم على غير طهارة ناسيا ثم تذكر بعد فراغه من الصلاة و الله أعلم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم أين الدلالة على هذا الكلام من سؤاله ؟؟؟؟؟؟
وبارك الله فيك

يزيد المسلم
05-07-08, 10:22 AM
قال عليه الصلاة والسلام
يصلون لكم ، فإن أصابوا فلكم و لهم ، و إن أخطأوا فلكم و عليهم " .
أخرجه البخاري

يزيد المسلم
05-07-08, 10:30 AM
حكم الإمام إذا تذكر في ركوعه أو سجوده أنه على غير طهارة

السؤال
إذا كان الإمام تذكر في ركوعه أو سجوده فهل يبقي المصلين على هذه الهيئة؟ ومن فهمنا من الحديث السابق أنه أشار إليهم، هل يعني هذا أنه لا يجوز له أن يتكلم معهم؟ الشيخ: الصورة فهمتها، هو أنه لا يجوز للإمام أن يتكلم.
السائل: هل يجوز له أن يتكلم معهم، أو يوحي لهم إيحاءً فقط؟ الشيخ: هذا يختلف باختلاف الجماعة الذين يؤمهم، فإذا كانوا ربوا على عينه، ويفهمون عليه إذا أشار إليهم أن مكانكم؛ فلا يجوز له أن يتكلم؛ لأنه لا يزال في صلاة، أما إذا كانوا ليسوا كذلك كما هو واقع اليوم؛ فحينئذٍ لابد أن ينيب أحدهم، وهذا مما يترتب على الحكم السابق، أي: تبقى الصلاة السابقة صحيحة، فيقدم أحدهم ليتم بهم الصلاة، فالمسألة إذاً تختلف من جماعة إلى أخرى.
السائل: حين يرجع الإمام إلى مكانه، على افتراض أنه رجع وأدرك شيئاً من الصلاة، كيف يكون وضعه الآن؟

الجواب
انظر كيف وضعه: نفترض أنه كان يصلي الفجر فصلى بهم ركعة فيأتي هو ويكمل على حسب الوضع، إن كان فيما سبق أكمل الركعة، أي: بركوعها وسجدتيها، فيعتبر أنه أدرك ركعة، وإلا فما يكون صلى ركعة، فيصلي هو ركعتين.
السائل: يا شيخنا! يُحرم من جديد أم؟ الشيخ: لا يحرم.
السائل: إذاً ليس هو في داخل الصلاة؟ الشيخ: إذا لم يتكلم ولم يفعل شيئاً يبطل الصلاة عمداً فهو في صلاة، وما أدري أخذت جواب سؤالك أم لا؟ السائل: إذا أحدث وهو في التشهد؟ الشيخ: يعود إلى التشهد.
السائل: ما يسلم؟ الشيخ: ما يسلم؛ لأن الخروج بالسلام هو ركن من أركان الصلاة.
السائل: ولو كان بعد التسليمة الأولى؟ الشيخ: انتهى الأمر.

من دروس الشيخ الالباني

أيمن بن خالد
05-07-08, 10:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أخي الكريم جهاد حلس، بارك الله في عمركم


هل إذا نسي الإمام الوضوء وصلي بالناس وتذكر هل يستخلف من خلفة أم تعاد الصلاة من جديد فأنا أعلم ان من أحدث أثناء الصلاة يستخلف من خلفة ولكن المسألة فيمن دخل الصلاة وكبر دون وضوء فهل تصلح هذه الصلاة .؟؟؟؟؟؟
ولكن المسألة فيمن دخل الصلاة وكبر دون وضوء فهل تصلح هذه الصلاة .؟؟؟؟؟؟صرح الأخ بعلمه بضرورة الاستخلاف في الصلاة لمن أحدث كما هو باللون الأحمر و من ثم صرح بأنها ليست مسألته فدل أن سؤاله ليس عن حكم صلاة المأموم داخل الصلاة لعلمه بأن الإمام يستخلف و من الضروروة علمه أن صلاة الإمام بطلت كونه ترك و استخلف في حال تذكره عدم الطهارة للصلاة و هي شرط صحة كما تعلم. لذا من الطبيعي أن يكون سؤاله عن حكم صلاة المأموم إن أتم الإمام الصلاة و تذكر بعد الإنتهاء من الصلاة و خصوصا أنه سأل عن صحة الصلاة مما يدل على انتهائها. (و أظن أنه يسأل أيضا إن كانت صلاة الإمام تصح إن تذكر بعد الصلاة و على كل حال ما نقلت من الفتوى جواب لكلا الحالين)

ذلك فهمي لمدلول الكلام و إن كنت قد صرحت نهاية أن جوابي هو لما فهمت و إن كان لا فجوابكم و جواب الأخوة كان كافيا و شافيا. (ابتسامة)

و الله الموفق

و الله أعلم

جهاد حِلِّسْ
05-07-08, 02:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أخي الكريم جهاد حلس، بارك الله في عمركم


صرح الأخ بعلمه بضرورة الاستخلاف في الصلاة لمن أحدث كما هو باللون الأحمر و من ثم صرح بأنها ليست مسألته فدل أن سؤاله ليس عن حكم صلاة المأموم داخل الصلاة لعلمه بأن الإمام يستخلف و من الضروروة علمه أن صلاة الإمام بطلت كونه ترك و استخلف في حال تذكره عدم الطهارة للصلاة و هي شرط صحة كما تعلم. لذا من الطبيعي أن يكون سؤاله عن حكم صلاة المأموم إن أتم الإمام الصلاة و تذكر بعد الإنتهاء من الصلاة و خصوصا أنه سأل عن صحة الصلاة مما يدل على انتهائها. (و أظن أنه يسأل أيضا إن كانت صلاة الإمام تصح إن تذكر بعد الصلاة و على كل حال ما نقلت من الفتوى جواب لكلا الحالين)

ذلك فهمي لمدلول الكلام و إن كنت قد صرحت نهاية أن جوابي هو لما فهمت و إن كان لا فجوابكم و جواب الأخوة كان كافيا و شافيا. (ابتسامة)

و الله الموفق

و الله أعلم

أخي الكريم بارك الله فيك ونفع بك ليس هذا مقصد أخينا السائل
أخينا السائل يسأل عن إذا ما كان أحدث الإمام الحدث أثناء الصلاة أم تذكر أنه على غير وضوء أيضاً أثناء الصلاة
والجواب كما تقدم وبورك فيكم

أيمن بن خالد
05-07-08, 05:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله بكم أخي جهاد حلس و نفع بكم

و المعذرة ففهمنا قصر لكثرة ذنوبنا و تقصيرنا فاستغفر الله

جزاكم الله خيرا

محمد بن خليفة النبهاني
06-07-08, 02:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

ولله الحمد السؤال كان واضحاً جداً والأخ أيمن بن خالد فعلاً فهم مقصدي
والأخ جهاد حلس ليتك تفهم المقصد من السؤال الذى فهمه الجميع .

أنا فعلاً ماقصدت امر الإستخلاف فهو ولله الحمد معلوم ولكن العله هنا أنني دخلت الصلاة ولم أتوضئ أصلاً ولعل الإجابة لم تصلني حتي الأن وهو أنني تذكرت ذلك أثناء الصلاة وليس بعد الصلاة .

فالمعلوم أن الإنسان إذا أحدث أثناء الصلاة استخلف من ينوبه لإن الأصل في الصلاة كان صحيح حيث بدء الصلاة بالطهارة ثم عقب الطهارة حدث الأصل صحيح .
ولكن هنا أنني كبرت للصلاة وأنا لم أكن على وضوء أصلاً وتذكرت بعد ثواني حتي أنني لم أشرع في قراءة الفاتحة .
فهل الأصل في هذه الصلاة الإستخلاف أم إعادة الصلاة ؟
ورجاء أن تكون الإجابة قاصرة على هذا الفهم فدائماً أشعر فى هذا الملتقي أن هناك من يريد أن يدلو بدلوه وإن كان فارغاً

جهاد حِلِّسْ
06-07-08, 04:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
والأخ جهاد حلس ليتك تفهم المقصد من السؤال الذى فهمه الجميع .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعتذر إليك أخي الكريم وإلى الأخ أيمن بن خالد
فأرجو أن تقبلوا اعتذاري

ورجاء أن تكون الإجابة قاصرة على هذا الفهم فدائماً أشعر فى هذا الملتقي أن هناك من يريد أن يدلو بدلوه وإن كان فارغاً

يعلم الله أني كنت أود الإفادة لأن أحداً لم يجب فحسب فهمي للسؤال أجبت وأعتذر مجدداً وأرجو قبول اعتذاري.

محمد بن خليفة النبهاني
30-06-10, 03:31 PM
لاحول ولا قوة إلا بالله
اسأل الله أن يغفر لي ويعفوا عن زلتي
أخي جهاد حلس
لقد أخطئت في حقك فأنت الذي فهمت مقصدي الصحيح للسؤال والأخ أيمن فهمه على غير ماأردت
ولكل اعتذر بشدة فإسلوبي كان قاسياً لا أدري لماذا تفوهت بهذا الشكل .
لم أكتشف هذا إلا عندما راجعت مشاركاتي فودجت فيها هذه الصاعقة .
استغفر الله العظيم

أبو علي الحمد
01-07-10, 03:24 PM
الاستخلاف له ثلاث صور :
الصورة الأولى / أن يدخل الإمام إلى الصلاة وهو ناسٍ حدثه ، فيتذكر أثناء الصلاة ، فيستخلف من المأمومين من يكمل بقية الصلاة .
الصورة الثانية / أن يدخل الإمام إلى الصلاة وهو على طهارة ، فيحدث أثناء الصلاة ، فيستخلف من المأمومين من يكمل بقية الصلاة .
الصورة الثالثة / أن يدخل الإمام إلى الصلاة وهو على طهارة ، ثم يريد نقض طهارته ، أو قطع صلاته لعارض ، فيستخلف من المأمومين من يكمل بقية الصلاة ، ثم ينوي المفارقة .
والسائل إنما سأل والله أعلم عن الصورة الأولى .
فلا يصح على المذهب عند الحنابلة من هذه الصور إلا الصورة الثالثة ، قال الحجاوي في زاد المستقنع : ( وتبطل صلاة مأموم ببطلان صلاة إمامه فلا استخلاف ) .
والقول الثاني / أن الاستخلاف صحيح بجميع صوره الثلاث ، وقد سبق الاستدلال له في كلام الإخوة أعلاه ، وإنما أردت بيان المذهب في هذه الصور ، لاشتباه تلك الصور عند البعض .

بقي مسألة تدخل فيما سبق من حيث علاقة صلاة المأموم بإمامه ، وهي : إذا صلى الإمام ناسياً حدثه ، وجهل المأموم حدث إمامه ، حتى انقضت الصلاة ، فهنا تصح لمأموم وحده . قال الحجاوي في زاد المستقنع : ( ولا تصح خلف محدث ، ولا متنجس يعلم ذلك ، فإن جهل هو والمأموم حتى انقضت صحّت لمأموم وحده ) .

وفر المحامد
09-12-12, 05:44 PM
السلام عليكم

لوكان الامام تذكر أنه على غير طهارة وهو راكع أي اثناء الركوع فهل يرفع من الركوع ثم يستخلف احدهم ؟؟

أم يقطع الصلاة والناس ركوع ويقدم احدهم وهو -أي الامام البديل - على هيئة الركوع ؟؟
لأن الرفع من الركوع ركن فلا بد أن يكون الإمام حينها على طهارة ؟؟

محمد حسن العامري
11-12-12, 09:16 AM
الاستخلاف له ثلاث صور :
الصورة الأولى / أن يدخل الإمام إلى الصلاة وهو ناسٍ حدثه ، فيتذكر أثناء الصلاة ، فيستخلف من المأمومين من يكمل بقية الصلاة .
الصورة الثانية / أن يدخل الإمام إلى الصلاة وهو على طهارة ، فيحدث أثناء الصلاة ، فيستخلف من المأمومين من يكمل بقية الصلاة .
الصورة الثالثة / أن يدخل الإمام إلى الصلاة وهو على طهارة ، ثم يريد نقض طهارته ، أو قطع صلاته لعارض ، فيستخلف من المأمومين من يكمل بقية الصلاة ، ثم ينوي المفارقة .
والسائل إنما سأل والله أعلم عن الصورة الأولى .
فلا يصح على المذهب عند الحنابلة من هذه الصور إلا الصورة الثالثة ، قال الحجاوي في زاد المستقنع : ( وتبطل صلاة مأموم ببطلان صلاة إمامه فلا استخلاف ) .
والقول الثاني / أن الاستخلاف صحيح بجميع صوره الثلاث ، وقد سبق الاستدلال له في كلام الإخوة أعلاه ، وإنما أردت بيان المذهب في هذه الصور ، لاشتباه تلك الصور عند البعض .

بقي مسألة تدخل فيما سبق من حيث علاقة صلاة المأموم بإمامه ، وهي : إذا صلى الإمام ناسياً حدثه ، وجهل المأموم حدث إمامه ، حتى انقضت الصلاة ، فهنا تصح لمأموم وحده . قال الحجاوي في زاد المستقنع : ( ولا تصح خلف محدث ، ولا متنجس يعلم ذلك ، فإن جهل هو والمأموم حتى انقضت صحّت لمأموم وحده ) .

نعم , جزاك الله كل خير