المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حسن التلقي وطلب المزيد ـ كلام نفيس لابن باديس.


Abou Anes
29-04-02, 01:16 AM
حسن التلقي وطلب المزيد

قال تعالى: " ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه، وقل رّبّ زدني علما" [طه: 114]

من أدب المتعلم:
لا حياة إلا بالعلم، وإنما العلم بالتعلم، فلن يكون عالما إلا من كان متعلما، كما لن يصلح معلما إلا من قد كان متعلما.
ومحمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ الذي بعثه الله معلما كان أيضا متعلما: علمه الله بلسان جبريل، فكان متعلما عن جبريل عن رب العالمين، ثم معلما للناس أجمعين.
أرأيت أصل العلم ومن معلموه ومتعلموه؟
ثم أرأيت شرف رتبة التعلم والتعليم؟!
لا جرم كان لرتبة التعلم آدابهما. وكان محمد ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ أكمل الخلق في آدابهما؛ بما أدبه الله، وأنزل عليه من الآيات فيهما، مثل آيتنا اليوم وغيرها.

لزوم الصمت عند السماع:

كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا أنزل عليه جبريل ـ عليه السلام ـ بالوحي وقرأه عليه، قرأ معه وساوقه في القراءة. كان ذلك منه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ لحرصه على حفظه وعدم نسيانه، حتى يبلغه كما أنزل عليه.
ولأن تعلق قلبه بما سمع من جبريل، وامتلاءه به، واستيلاء ذلك المسموع على لبه، يدعوه إلى النطق به، لما بين القلب واللسان من الارتباط؛ ولأن شوقه إلى ذلك المسموع ومحبته ورغبته فيه، تبعثه على التعجل بقراءته.
غير أن القراءة عند السماع، وقبل تمام الإلقاء، تمنع تمام الوعي؛ لأن عمل اللسان بالنطق يضعف عمل القلب بالوعي والحفظ، فلذا نهى الله تعالى نبيه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ عن أن يعجل بقراءة القرآن عند سماعه من جبريل، من قبل أن يقضى ويتمم إليه وحيه، فقال تعالى: " ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه".

تأكيد الصمت بكف اللسان:

لا يتم تفرغ القلب للوعي إلا بسكون اللسان، فلا يكفي في تفرغه ترك القراءة الجهرية عند السماع حتى ينكف اللسان عن الحركة، فلا تكون قراءة لا جهرا ولا سرا، فلذا أكد الله تعالى طلب ترك القراءة بالنهي عن تحريك اللسان فقال تعالى: "لا تحرك به لسانك لتعجل به". [ القيامة: 16]
ثم بين أن الله يجمعه في قلبه ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالحفظ، وأنه يطلق بقراءته لسانه بقوله: "إن علينا جمعه وقرآنه". [ القيامة: 17] أي قراءته إياه.

ثم أمره أن يتبع قراءة جبريل إذا قرأه عليه، فيقرأه كما قرأه بعد فراغه، بقوله: " فإذا قرأناه فاتبع قرآنه" [ القيامة:18]. أي فإذا قرأه جبريل وفرغ منه فاتبع قراءته فاقرأه كما قرأه. وأنه تعالى يبينه بأقوال نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأفعاله بقوله: " ثم إن علينا بيانه" [ القيامة: 19].

هذا الأدب أدب عام:

إنما المقصود من الكلام البيان عن المراد، وإنما المقصود من السماع وعي الكلام ليفهم المراد.
فكما كان على المتعلم أن يسكت حتى يفرغ معلمه من القدر المرتبط بعضه ببعض، مما يلقيه إليه المعلم، حتى يفرغ المعلم من لقائه، كذلك على المناظر أن يستمع لمناظره حتى يستوفي دعواه وحجته.
وعلى قارئ لكتاب أن يستوفي ما يرتبط بعضه ببعض منه، ثم يبدي رأيه فيه.
وعلى كل مستمع لمتكلم كذلك.
فبهذا الأدب يتم وعي المتعلم فيحفظ، وفهم المناظر فيرد ويقبل، وفهم القارئ فيعرف ما يأخذ ويترك، وفهم السامع لتحصل فائدة الاستماع.
وبترك هذا الأدب كثيرا ما يقع سوء الوعي أو سوء الفهم، وفوات القصد من المناظرة والقراءة أو الكلام.

دوام العلم للازدياد من العلم:

يتعلم الإنسان حتى يصير عالما ويصير معلما، ولكنه مهما حاز من العلم وبلغ من درجة فيه، ومهما قضى من حياته في التعليم وتوسع فيه وتكمل، فلن يزال بحاجة إلى العلم، ولن تزال أمامه فيما علمه أشياء مجهولة يحتاج إليها.
فعليه أبدا أن يتعلم، وأن يطلب المزيد، ولذا أمر الله نبيه ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ وهو المعلم الأعظم ـ أن يطلب من الله ـ وهو الذي علمه ما لم يكن يعلم ـ أن يزيده علما فقال. " وقل ربّ زدني علما" [طه: 114].

تحذير واقتداء:

ما أكثر ما رأينا من قطعهم ما حصلوا عليه من علم، فوقف بهم عند ما انتهوا إليهن فجدوا وأكسبهم الغرور بما عندهم، فيعظموا ويكلموا فيما لم يعلموا، فظلوا وأضلوا، وكانوا على أنفسهم و على الناس شر فتنة وأعظم بلاء.
فبمثل هذه الآية الكريمة يداوي نفسه من ابتلى بهذا المرض، فيقلع عن جموده وغروره، ويقتدي بهذا النبي الكريم ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ فلن يزال يطلب من الله تعالى أن يزيده علما* بما ييسر له من خزائن رحمته، ولا يلقيه في قلبه من نور، وما يجعل له من فرقان، وما يوفقه الله إليه من أصل ذلك كله، وهو بقوى الله، والعمل بما علمه.
نسأل الله لنا و للمسلمين العلم النافع، والعمل الصالح. فهو ولي الهداية والتوفيق.

* روى الديلمي في مسنده ( المقدمة، باب 32) عن رسول الله ـصلى الله عليه وسلم ـ قال: " منهومان لا يشبعان: طالب العلم، وطالب الدنيا"

المصدر: تفسير ابن باديس في مجالس التذكير من كلام الحكيم الخبير.
للإمام العلامة
عبد الحميد بن محمد باديس الصنهاجي
1308ـ 1359 ت

أبو تيمية إبراهيم
29-04-02, 11:45 AM
جزاك الله خيرا أخي أبا أنسٍ على هذا النقل الطيب عن ذلك العلم الإمام الذي لم تجد أرض الجزائر بمثله مند قرن من الزمان ، و هو محيي نهضتها العلمية ، و منشئ جمعيتها العلمية ..
إنك أخي أبا أنس - لتعجب من كلامه و ما حواه من الدرر و العلائق النفيسة و أنت تسير في رياض كتبه و ما أقلها ،،،
فالشيخ لم يكن حريصا عليها بقدر ما كان حريصا على إنشاء جيل قرآني سني سلفي يحيى على كتاب الله و سنة رسوله ،،
و للعلامة المجاهد البشير الإبراهيمي كلام عن الشيخ يكتب بماء الذهب منثور في تضاعيف رسائله في آثاره المطبوعة بدار الغرب .

Abou Anes
29-04-02, 12:25 PM
بارك الله فيك أخي خادم ابن تيمية على حسن التواصل.

الشيخ ابن باديس رحمه الله فسر القرآن بأكمله وأظن المدة كانت خلال 17 سنة، وشرح أيضا الموطأ.

لكن مع الأسف تم حرق العدد الأكبر من تآليفه على يد العدوة فرنسا.

فلم يبق بين أيدينا إلا الشيء القليل.

سأحاول مستقبلا إنزال بعض مقالاته إن سنحت الفرصة.

:)

أبوالمنذر المنصوري
27-08-12, 03:51 PM
هل إختصار الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بالحرف (ص) سائغ؟؟