المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الطلاق بسبب الشخير أثناء النوم


أحمد بن شبيب
19-07-09, 07:13 PM
هل يجوز للرجل طلاق المرأة التي تشخر في النوم ، وهل يجور للمرأة طلب الطلاق بسبب شخير زوجها ؟

الجواب :
الحمد لله
أولا: ليس الشخير أثناء النوم من العيوب التي تبيح فسخ النكاح بين الزوجين .
ولكن إذا كان أحد الزوجين يتضرر من شخير الآخر تضرراً واضحاً ، كما في بعض الحالات التي قد يتعذر معها النوم في مكان واحد ، ففي هذه الحال يكون الشخير مبرراً للزوج في الطلاق ، وعذراً للزوجة في طلبه من الزوج .
عَنْ ثَوْبَانَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( أَيُّمَا امْرَأَةٍ سَأَلَتْ زَوْجَهَا طَلَاقًا مِنْ غَيْرِ بَأْسٍ ، فَحَرَامٌ عَلَيْهَا رَائِحَةُ الْجَنَّةِ ) .
رواه الترمذي (1187) وصححه الألباني في الإرواء (2035).
قال المناوي : " والبأس : الشدة ، أي في غير حالة شدة تدعوها وتلجئها إلى المفارقة ، كأن تخاف أن لا تقيم حدود الله فيما يجب عليها من حسن الصحبة وجميل العشرة لكراهتها له " . انتهى " فيض القدير" (3 / 138).
ولا شك أن الشخير بصوت مزعج يمنع النوم ، من الشدة التي قد لا يتحملها بعض الناس .
والذي ينصح به في مثل هذه الحال هو صبر كل من الزوجين على الآخر ، خاصة أن الشخير من الأمور التي تحدث من غير إرادة الإنسان واختياره .
ولا بد مع ذلك من السعي لعلاج هذا المرض ، سواء بإجراء عملية جراحية لإزالة الأنسجة المترهلة الزائدة التي تمنع مرور الهواء عبر القصبة الهوائية ، أو غير ذلك من العلاجات الممكنة .
ينظر : "الموسوعة العربية العالمية" .
فإذا تأخر علاج ذلك ، أو تعذر ، فبالإمكان أن يفترق الزوجان في بعض الأوقات التي تزداد فيها نوبة الشخير ، أو يتعذر على الطرف المتضرر احتمال صوت الآخر ، إلى أن يعتاد ذلك الأمر ، وهو حل لجأ إليه الكثيرون ، وأمكن التكيف مع هذا الوضع الشائع ، والتعايش من خلاله .
وباعتقادنا ، أن كثيرا من البيوت سوف تهدم ، وآلافا ، بل أكثر من الأسر ، سوف تتشتت ، إذا كان أول ما يفكر فيه الإنسان ، لحل مشكلة كهذه : هو الطلاق .
نسأل الله أن يصلح أحوالنا ، وأن يشفي مرضانا .

والله أعلم .

سؤال وجواب (http://www.islamqa.com/ar/cat/27/ref/islamqa/132564)

أحمد بن شبيب
19-07-09, 07:15 PM
(يعني طولوا بالكم يا اخوان)

أبو السها
19-07-09, 08:15 PM
ما هو الشخير ؟

الشخير مرض شائع يصيب حوالي 30% من البالغين.و معظم المصابين من الرجال الذين يشكلون أكثر من أربع أضعاف عدد النساء في الأعمار المتوسطة إذ أن العمر الوسطي الذي يبدأ فيه الرجال بالشخير يتراوح ما بين 30-45 سنة بينما يزداد انتشاره لدى النساء ما بين الخمسين ,مما دعى للاعتقاد بوجود حماية هرمونية عند النساء قبل سن اليأس. وتتساوى أعداد المرضى من الجنسين بعد الستين من العمر

والجميع لديهم فكرة عن الشخير، ولا بد أنك تعرف على الأقل شخصاً واحداً يشخر خلال نومه. قد يكون هذا الشخص شريك (شريكة) حياتك، أحد والديك، أو أحد أصدقائك.وينظر الكثير من الناس إلى الشخير على أنه موضوع للسخرية والتندر والصور الكاريكاتورية، ولكن على الجميع أن يدرك أن الشخير قد يكون أحد أعراض مرض خطير يعرف بانقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم. وفي حالة إصابة المريض بهذا المرض فإنه بالتأكيد لا مجال للتندر والسخرية، وعلى المريض مراجعة الطبيب المختص للتأكد من تشخيص المرض، ومن ثم علاجه إذا استدعى الأمر.


- الشخير ببساطة هو صوت أجش منقطع يصدر اثناء النوم، ويكاد كل شخص يشخر من وقت لآخر، إلا ان الرجال عادة ما يشخرون اكثر من النساء والأطفال، وعادة ما يحدث الشخير عندما يتنفس النائم من خلال الفم، فيقوم الهواء المندفع عبر الفم، بذبذبة الحنك الرخو وهو نسيج رخو في سقف الفم بالقرب من الحلق، وهذا التذبذب هو الذي يحدث الصوت، فمع ذبذبة الحنك الرخو، تتذبذب ايضاً الشفاه، وغيرها من انسجة الفم والخدود والأنف، وهذا يجعل الشخير اعلى صوتاً. ويحدث الشخير العالي بشكل عام عندما ينام الشخص على ظهره، مما يجعل اللسان والحنك الرخو يعوقان منافذ الهواء بشكل أكبر، ومنذ مائة عام قام الأطباء بازالة اللهاة، وهي لسين من النسيج الرخو يتدلى من سقف الفم بالقرب من الحلق، وبامكان الازالة الجراحية للهاة واللوزتين والحنك الرخو ان تقلل من الشخير عند بعض الناس إذا اقتضت الضرورة ذلك واقرها الطبيب.



ما هي أسباب الشخير ؟

صوت الشخير يصدر نتيجة مرور الهواء في المجرى التنفسي الضيق مما يؤدي إلى ذبذبة سريعة لبعض الأنسجة و هذه الذبذبة تؤدي إلى صدور صوت الشخير . و عادة يصدر الصوت أثناء التنفس عندما يكون الشخص نائم

لأنه أثناء النوم ترتخي كل عضلات الجسم و بما فيها عضلات البلعوم و هذا يؤدي إلى ضيق مجرى التنفس و بالتالي إلى الشخير و خصوصاً في درجات النوم العميق . و الإنسان عندما يخلد للنوم يمر بخمس درجات أو مراحل للنوم بشكل دوري .

و تختلف هذه المراحل في نوعية الذبذبات الكهربائية التي تصدر من المخ أثناء النوم و بالتالي في درجة الوعي الباطني و أيضاً في مقدار استرخاء العضلات . والشخير يزداد عندما تكون العضلات تقريباً كل عضلات الجسم في حالة استرخاء تام و في هذه المرحلة يزيد الشخير بشكل ملحوظ.

.
هناك مجموعة من الأسباب التي تقف وراء انقطاع التنفس أثناء النوم يقف على رأسها ضخامة شراع الحنك وارتخاء عضلاته و فقدان مرونة الأنسجة الرخوة للبلعوم الفموي و اللهاة ,تسد النسج المرتخية مجرى التنفس أثناء النوم فتحجب هواء الشهيق ويتوقف دخول الهواء للرئتين لعدة ثوان قد تصل لدى البعض إلى 40 ثانية أو أكثر , فتحجب عن النائم الأكسجين و يحاول النائم التنفس أثناء التنهد مع حركات التنفس الصدري و الحجاب الحاجز مما

يؤدي لتغيرات في ضغط الهواء الرئوي وتتعر‍‍قل حركة الدم في الرئتين و القلب فيسرع نبض القلب و يرتفع ضغط الدم و خلال ثوان من انقطاع التنفس يتدنى مستوى الأكسجين في الدم و يتنبه الدماغ إلى هذه الحالة الطارئة , فيبدأ النائم بالاستيقاظ لتعود عضلات المجرى الهوائي للانفتاح بعد تقلص فجائي فيندفع الهواء للرئتين بسرعة و تهتز نسج العضلات المرتخية في البلعوم الفموي مما يسبب الشخير الصاخب ,

لكن المصاب لا يتذكر هذه العوارض نظرا" لقصرها ,إلا أنها تكون كافية لفتح المسلك الهوائي العلوي من جديد . ثم يأخذ عدة أنفاس عميقة بسرعة قبل أن يعود الشخص للنوم و يشخر من جديد بعد كل نوبة من توقف التنفس و تتكرر هذه الدورة مئات المرات من نوب توقف التنفس أثناء النوم في الليلة الواحدة يتبعها الاستيقاظ والشخير مما يؤدي إلى نوم متقطع يحرم المصاب من مرحلة النوم العميق يحول ليله إلى جحيم دون أن يدري .


كما يمكن مشاهدة زيادة في تواتر نوب انقطاع التنفس أثناء النوم لدى المصابين بآفات الأنف والحنجرة كالتهاب الجيوب وضخامة القرينات الأنفية وانحراف الوتيرة الأنفية وضخامة اللوزات و الرشح المزمن. و تساهم المهدئات و المسكنات و تناول الكحول في تفاقم الخطر و زيادة عدد نوب توقف التنفس أثناء النوم .


ويؤثر النوم السطحي المتقطع و غير المجدي على قدرات المصاب الذهنية و المهنية فيشكو المريض من النعاس الشديد أثناء النهار و عدم القدرة على التركيز و ضعف الذاكرة و قلة الانتباه و التقهقر الفكري و يزداد خطر حوادث الطرق لدى المرضى لاسيما السائقين منهم لأكثر من تسعة أضعاف غيرهم من الأشخاص السليمين , كما يعاني المصاب من الصداع نهارا" و سرعة الانفعال والغضب و فرط الهياج و العصبية.


و يزيد الجوع للأكسجين من مخاطر الأذيات الدماغية كما يؤهب لحدوث الجلطات الدماغية,و يسبب نقص الأكسجة الناجم عن توقف التنفس أثناء النوم اضطرابا" في النظم القلبية و تأرجحا" في ضغط الدم و زيادة الآفات القلبية الإكليلية مما يؤدي لحدوث النوب القلبية القاتلة .


و إذ ندرك اليوم المخاطر التي تنطوي عليها هذه الآفة لا ينبغي أن ننظر إلى الشخير كوسيلة للتندر و السخرية بل كعلامة هامّة من العلامات السريرية التي تدعونا لقرع ناقوس الخطر و العمل بجدية لتحديد أسباب الآفة و اتقائها قبل أن تستفحل و تودي بحياة صاحبها دون سابق إنذار؛ وليس بغريب أن يخلد أمثال هؤلاء المرضى لسبات أبدي لا يستيقظون منه البتة.


هل هناك علاقة بين البدانة و الشخير ؟

نعم ، السمنة تصاحب نسبة عالية من مرضى الشخير لأن الدهون المترسبة في جدار البلعوم تعمل على تضييق مجرى الهواء اثناء النوم ، كما ان البدانة قد تتسبب في حدوث فترات توقف كامل للتنفس اثناء النوم ، تبدأ من عشر ثواني و قد تطول الى ستين ثانية ، و تتكرر مرات كثيرة في الليلة الواحدة .


العلاج

حتى اليوم لا يوجد هنالك علاج دوائي لحل مشكلة الشخير وانقطاع النفس والعلاج الذي ينصح به كل من يُعاني من الشخير ومن انقطاع النفس هو جهاز CPAP – الذي يضخ الهواء عن طريق الانف ويساعد على التغلب على اغلاق مجرى التنفس العلوي اثناء النوم, وبهذه الطريقه يختفي الشخير وانقطاع النفس ويُوصى ايضا باستعمال اجهزه في الفم توسع ممر الهواء في مجرى النفس العلوي .

ان اختيار العلاج الطبي الملائم يتم فقط بعد فحص دقيق للحالة بواسطة فحص يدعى " فوليسمنوعزافي " وتجدر الاشارة الى وجود طرق للعلاج في مجال الطب المكمل.

http://www.el-wasat.com/details.php?id=2557
فائدة الإحالة من الأخ "إسلام بن منصور"
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=101031

أبو البراء القصيمي
20-07-09, 11:28 AM
جزاكم الله خير ..

لا يا أخي ... ألا ترى أن هذا ليس بعذر ..

ألا ترى أنه من المفترض أن يقال :

المسألة سهلة ... فعند النوم تنام الزوجة في غرفة والزوج في غرفة أخرى .. وانتهت الإشكالية !!

فهي ساعات بسيطة ... حلها سهل .. بمثل ما ذكرت ..

أما الطلاق فأمره عظيم .. إلا فيما جاز شرعا ..

أحمد بن شبيب
21-07-09, 04:06 PM
جزاك الله خير الجزاء أخي أبو السها وحفظك الله,
قد سبقتني.

هل هناك علاقة بين البدانة و الشخير ؟

نعم ، السمنة تصاحب نسبة عالية من مرضى الشخير لأن الدهون المترسبة في جدار البلعوم تعمل على تضييق مجرى الهواء اثناء النوم ، كما ان البدانة قد تتسبب في حدوث فترات توقف كامل للتنفس اثناء النوم ، تبدأ من عشر ثواني و قد تطول الى ستين ثانية ، و تتكرر مرات كثيرة في الليلة الواحدة .


العلاج

حتى اليوم لا يوجد هنالك علاج دوائي لحل مشكلة الشخير وانقطاع النفس والعلاج الذي ينصح به كل من يُعاني من الشخير ومن انقطاع النفس هو جهاز CPAP – الذي يضخ الهواء عن طريق الانف ويساعد على التغلب على اغلاق مجرى التنفس العلوي اثناء النوم, وبهذه الطريقه يختفي الشخير وانقطاع النفس ويُوصى ايضا باستعمال اجهزه في الفم توسع ممر الهواء في مجرى النفس العلوي .

ان اختيار العلاج الطبي الملائم يتم فقط بعد فحص دقيق للحالة بواسطة فحص يدعى " فوليسمنوعزافي " وتجدر الاشارة الى وجود طرق للعلاج في مجال الطب المكمل.

http://www.el-wasat.com/details.php?id=2557
فائدة الإحالة من الأخ "إسلام بن منصور"
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=101031
هناك علاج آخر مذكور فوق تبويب (العلاج) ألا وهو الرياضة أو التخفيف من (الكرش)
وبعض الأخوة لا يحسن هذا,
تراه يطلب (السندويشات) الجاهزة (كالهامبورغر أو غيره) والبطاطا المقلية وغيرها من الدهنيات ثم يطلب (دايت كولا!)
تقول له لماذا الدايت بالذات؟
يقول لك لأنها خالية من السكر!!!!!!!
(طيب والسم اللي طلبته)
الله المستعان, الشاهد:
تخفيف نسبة الأكل, أو لعب الرياضة, ويفضل الجمع بينهما.

أحمد بن شبيب
21-07-09, 04:10 PM
جزاكم الله خير ..

لا يا أخي ... ألا ترى أن هذا ليس بعذر ..
بالطبع, وهو ما تفضل به الشيخ حفظه الله.

ألا ترى أنه من المفترض أن يقال :

المسألة سهلة ... فعند النوم تنام الزوجة في غرفة والزوج في غرفة أخرى .. وانتهت الإشكالية !!
المسألة سهلة ... في غير الحالات المرضية فإن الحل كما ذكر أعلاه, التخلص من السمنة.

فهي ساعات بسيطة ... حلها سهل .. بمثل ما ذكرت ..

أما الطلاق فأمره عظيم .. إلا فيما جاز شرعا ..

جزاك الله خيرا.