المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال لطلبة العلم .. راقي يستعين بالجن لعلاج الناس‏


هشام الهاشمي
30-07-09, 09:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



اما بعد ،،،



يزور دول الخليج من وقت لآخر شخص ليبي متخصص في الرقية , ويعالج الناس بالأجر , ولكن هذا الراقي يقول ان معه مجموعة من الجن المسلم يخدمونه في العلاج , وهو يقرأ الرقية الشرعية ( القرآن ) دقائق معدودات فقط , حتى لا يؤذي الجن المسلم الذين معه , بالاظافة إنه ينشر مذهبه في التعاون مع الجن بين الرقاة وفي المنتديات



فهل تنصحون المرضى ان يتعالجوا عند هذا الراقي اوالتواصل معه عبر منتدياته ؟



وجزاكم الله خيرا وسدد على طريق الحق خطاكم

أبو البراء الثاني
30-07-09, 09:51 PM
دجال و توطئة للدجال الأكبر المنتظر

المسيطير
30-07-09, 10:09 PM
رابط يحوي روابط مفيدة :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=138843

أيمن بن خالد
30-07-09, 11:03 PM
دجال و توطئة للدجال الأكبر المنتظر

أخي الكريم أبا البراء، وفقه الله

أقول لك ناصحاً: عجل بك قلمك فكاد أن يهلكك!

كيف تحكم عليه بالدجل وما ذكره السائل ما لا يدل على ذلك.

فالرجل لا يرقي إلا بالقرآن كما ذكر أخانا الهاشمي، وأما استعانته بالجن المسلم فهي مسألة خلافية أصلاً.

لكن نقول للسائل في الأمر محاذير ومهالك يجب التنبه لها، فكم من رجل حسن ظنه ونيته فغرر به الشيطان وأتباعه، وقد روى لنا من نثق في علمه ودينه عن رجل كان من الزهاد العباد اثتر أو غرر به من قبل من ظنه جنياً مسلماً حتى هلك وهرج من الملة وهو لا يدري فأصبح بهائياً والعياذ بالله.

الأمان والنجاة في البعد عن هذه الأمور فهي مريبة ومهلكة، وبما أنّ الدواء معلوم والطبيب أقر وأكد فعالية الدواء لمن استعمله يقيناً، فلا حاجة للجن وغيرهم.

والله أعلم وأحكم

اسلام سلامة علي جابر
30-07-09, 11:19 PM
وهو يقرأ الرقية الشرعية ( القرآن ) دقائق معدودات فقط , حتى لا يؤذي الجن المسلم الذين معه
وهل القرآن يؤذي المسلمين ؟!!

أبو البراء الثاني
31-07-09, 01:51 AM
إذا لم يكن هذا هو الدجل فلا أعرفه
فتاوى ابن باز


يدعي أن الجن المسلمين يخدمونه في علاجه


الإمام ابن باز






سائلٌ آخر يقول : رجلٌ أعرفه يصلي جميع الصلوات في المسجد ويُظهر السنة ولكنه يدعي أن الجن المسلمين يخدمونه في علاجه . ما رأيكم ؟
هذا متهم فيجب الحذر منه فإن الجن لا يخدمون أحد إلا إذا خدمهم وهم لايؤمّنون ولا يُعرفون ولوا ادعوا الإسلام فالواجب الحذر، إنما ينصحهم ويوجههم ويأمرهم وينهاهم ويقول " اتقوا الله ولا تؤذوا عباد الله واستقيموا على دين الله " أما إذا كانوا له بطانةً ويسألهم لا (لا يجوز) لأن فيه استعمال الكهنة والعرّافين ، والكهنة والعرافين يدّعون أشياء من علم الغيب ويُلبسوا على الناس ويستعينوا بالجن وهكذا جميع أصحاب الأعمال الخبيثة والشعوذة إما أن يكذبوا ويدّعوا أشياء باطلة لا صحة لها وإما أن يستعينوا بالجن ويعبدوهم بالتقرب إليهم بالذبائح والنذور وغير ذلك .



رجل يدعي الرقيا، ويقول إنه يحكم على مملكة من الجن


الشيخ مشهور حسن ال سلمان






السؤال 174: رجل يدعي الرقيا، ويقول إنه يحكم على مملكة من الجن، وذلك باستخدام الناظر، وهناك من طلبة العلم من يفتي له بذلك، محتجاً بكلام لابن تيمية، أرجو إيضاح المسألة وما هو حكم الاستعانة بالجن؟

الجواب: إن طالب العلم إن أخذ الجواب عن المسائل التي يكثر السؤال عنها، فينبغي أن تكون له ميزة وخصيصة، وهي لماذا وقع الخلاف، فتحرير سبب الخلاف في المسائل، والنظر إلى الأدلة، والوقوف على منشأ الخلاف إن وقع في المسألة من الأمور المهمة، وكذا على طالب العلم أن يراعي اختلاف العلماء والفقهاء، ولذا قال بعض السلف، كقتادة: ((من لم يعرف اختلاف الفقهاء لم يشم أنفه رائحة الفقه)) .

وليس الفقه – كما قال بعض السلف- أن تقول: حرام، حرام، فهذا يحسنه كل أحد، ولكن الفقه أن تدل الناس كيف يخرجون من الحرام ،وطالب العلم ينبغي أن يكون له نصيب من الفقه، وينبغي أن يكون حاضراً عارفاً بما يجري بين الناس وعلى ألسنتهم والمسائل التي هم منشغلون بها، ويزنها بميزان الشرع، ويعطيها من اهتماماته بحيث يجيب بحق وعدل.

ومسألة الجن مسألة تشبه تحضير الأرواح، مسألة موسمية، تأتي على الأمة هبات هبات، وموجات موجات، ينشغل بها أفراد ثم تموت ثم تحيا ثم تموت وهكذا، وهي كغيرها من المسائل ، الناس فيها بين متساهل وغالٍ، والحق وسط بين الجافي عنه، والغالي فيه، فمنهم من ينكر التلبس، وينكر العلاج وأن يكون له أثر، وهذا خطأ، ومنهم من يغالي في التلبس والعلاج، حتى أنه يكاد يعزو الأمراض العضوية التي لها تشخيص طبي معروف إلى الجن، والصنفان موجودان على مستوى العامة ،وعلى مسنوى العلماء، ويبقى الحق وسط بين الجافي عنه والغالي فيه.

وبعض الناس ممن يعالج هداهم الله، في الحقيقة هو ثلاثة أرباع مشعوذ، وإن كان ظاهره من أهل السنة، يقول: أنا أمشي ومعي ستين ألف حرس، فهذا دجل، ودخلت عليه هذه الأشياء دون أن يعلم.

والجن الأصل فيهم أنهم غائبون وأن لهم عالماً غير العالم الذي نحن فيه، وفعل جنّ معناه: ستر وغاب، والعرب تقول جنة إذا غابت أرضها بالخضرة، ومجنون إذا غاب العقل ، وجنين إذا غاب الولد في بطن أمه، ورجحن : إذا غاب صدر حامله، فالجن عالم موجود لا تدركه العقول، وإنما دور العقل أن يتلقى من المصدر الذي فيه عصمة، وهو الكتاب والسنة، فلا يقبل القياس، ولا يقبل التجربة.

فربنا أخبرنا عن الجن، والنبي أخبرنا عن الجن، فأصبح الإيمان بالجن من عقائدنا بالجملة، ومنكره يخشى عليه من الكفر.

وأما التفصيل، فيعرض على الكتاب والسنة، فواحد يقول لك: أنا أتحكم بالجن، تقول له: أنت كذاب ، لماذا؟ ما الميزة التي أعطيتها؟

والنبي صلى الله عليه وسلم جاءه شيطان، كما ثبت في الصحيح وكاد أن يقطع عليه صلاته، فربطه باسطوانة المسجد، وتذكر دعاء سليمان عليه السلام، {رب هب لي ملكاً لا ينبغي لأحد من بعدي} فتركه.

والجن ملل ونحل، كما أخبر القرآن عنهم: {كنا طرائق قدداً} ففيهم اليهودي والنصراني والمسلم، وفيهم المسلم السني، وفيهم المسلم المعتزلي، وهكذا.

والجني في شرع الله وسنته الكونية، أنه غائب عنا، وإن كانت له صلة بنا، فنعامله معاملة الشرع، فلو جاء الجن، وألقى علينا السلام الآن نرد عليه، فلو سأل أجبناه بشرع الله، وزعم بعض علماء القرن الماضي، وهو من غلاة الصوفية واسمه الشعراني، أن الجن كانوا يأتوه ويسألوه، وألف كتاباً طبع في مصر، سماه "كشف الران عن أسئلة الجان".

والجن إن جاء الإنسي فتلبسه فهو ظالم له ، معتد عليه فلا يصدق، فهذا الذي يزعم أنه يعالج عن طريق الرائي، ويدخل الجني جسم الإنسان ، هذا فيه ظلم للإنسي، وفيه معتد من قبل الجني للإنسي ، والجني يدخل بدن الإنسان ، ويوجد فضاء في جسم الإنسان وأنا أفهم من ظاهر قول الله – وأنا ظاهري والحمد لله على النصوص الشرعية ولا أحيد عنها ومأخذي على ابن حزم وغيره – أنهم قالوا بظاهر النص وتركوا ظواهر أقوى منها، فلو كانوا ظاهرين فيها لما أخطأوا ، فربنا يقول: {الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس}، فالذي يأكل الربا ممسوس، هكذا ربنا يقول، وثبت في حديث جابر في صحيح مسلم: {إذا تثاءب أحدكم فليغطي فاه، فإن الشيطان يدخل}، فماذا بقي بعد هذا؟ فدخول الجني داخل الإنسي حاصل، وربنا يقول: {ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض شيطان فهو له قرين}.

ونحن نتعامل مع الجني وفق الشريعة والشريعة عامة للجن والإنس، وهذا الذي جوزه شيخ الإسلام، لكن أن أتقصد وأعزم وأتمتم وأستدعي وأستحضر الجن، فهذا غير مشروع، فنتعامل معه وفق الشرع، فإن جائنا ودلنا على خير قبلناه بعض عرضه على الشريعة، أما الذين يعالجون يجعلون أخبار الجن كأخبار القرآن ويتلقونها ويتلقفونها، كأنها بديهيات ومسلمات، وأسند ابن عبدالبر عند سعيد بن المسيب قال: ( ما لا يعرفه أهل بدر فليس من دين الله)، والنبي صلى الله عليه وسلم رقى ورقي وأمر أصحابه بالرقيا، فاجتمع فعله وأمره وإقراره على جواز الرقيا، فلو كانت الاستعانة بالجن المسلم كما يدعي هؤلاء مشروعة لأخبر الله تعالى لنبيه يوم سحرته يهود.

ولما رأينا أنه لم يؤثر ذلك، لا عن الرسول صلى الله عليه وسلم ولا عن صحبه والمقتضى قائم وموجود، علمنا أن هذا ليس من الشرع.

فالناس اليوم، والراقون يعالجون بالقرآن ويقرأون القرآن، يعلقون قلوبهم بهم، فكيف لو علم الناس أن مع هؤلاء جن؟ فلو جاز التعامل مع الجن ينبغي حسم هذا الأمر حتى تبقى القلوب معلقة بالله عز وجل، لأن في هذا فتح باب خرافة، وسيلج هذا الموحد وغير الموحد.

والجن ما أدرانا وهو عنا غائب ولا يجوز أن نوثقه ولا أن نعتد بخبره، والجن فيما يظهر من جملة أخبار أنهم معمرون، أرأيت لو أن جنياً قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم قال كذا، هل نقبل حديثه؟ لا، إلا إن كنا أصحاب خرافة، كما فعل بعض الخرافيين هذه الأيام، فألف كتاباً سماه "مسند الجن" يروي فيه عن مشايخ الجن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخباراً، وهذه خرافة، فتحت باباً فيه خطورة وظهرت له بعض الآثار عند بعض المنشغلين بالعلم، لكن لا يعرف ذلك إلا من نظر في بطون الكتب ، ففتحت باب: التصحيح والتضعيف الكشفي، بل زعم بعضهم أن النبي يأتيه، وفي خرافة عالجها شيخ الإسلام وهي خرافة أن مع كل ولي خضراً، ويقول ابن تيمية رحمه الله، أن هذا في حقيقة أمره جني يكذب عليهم ويدجل ويفتري على أتباعه.

لذا بما أن المقتضى قائم لاستخدام الجن في العلاج، وكانت العين والسحر في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم ورقى رسول الله ورقي، وأقر الرقيا، ولم يفعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم والدين كامل، فالأصل أن لا نستخدم الجن في شيء، لأن هذا الذي سيستخدم ما أدرانا أنه صالح، فما أدرانا أنه لم يظهر هذا الصلاح من باب الاستدراج ،حتى يوقع هؤلاء الناس بالشرك، ولو افترضنا أنه ليس كذلك فما أدرانا أنه سيبقى على صلاحه؟ وما المانع أن يتحول ويصبح فيما بعد من المرتدين الضالين ،فمن أين علمنا صلاحه وأنه مؤمن تقي، وهو في أصله متعد على الإنسي، ظالم له.

فالرقيا الشرعية تكون دون الاستعانة بالجن المسلم وكلام شيخ الإسلام رحمه الله إنما هو محصور في الجني الذي يأتي للإنسي ويعرض عليه خدمة أو يعرض عليه خبراً، فيمتحن فإن كان كذلك فالحمد لله ، فبيننا وبينه دين الله.

أبو عبدالعزيز السني
31-07-09, 04:45 AM
وهو يقرأ الرقية الشرعية ( القرآن ) دقائق معدودات فقط , حتى لا يؤذي الجن المسلم الذين معه , بالاظافة إنه ينشر مذهبه في التعاون مع الجن بين الرقاة وفي المنتديات



[


هذا حاله لا يعدو أحد رجلين إما أنه جاهل تضلله الجن كما حكى الشيخ الوادعي عن أحد القراء الجهلة يزعم أن معه جني مسلم و يؤمر الناس بالذبح للجن . فهذا جهل ومغرر به

وهذا مثله جاهل مع شياطين يغرورن لا يريدون أن يقرأ القرآن إن صح هذا عنه ولا أظنه إلا أنه ينكر ذلك

والثاني : أن هذا الرجل مخادع يعلم بذلك ويتكسب من ذلك نسأل الله العافية والسلامة

و إلا قد قرأ النبي صلى الله عليه وسلم على الجن المسلم فزادهم إيمانا وخشوعا و ذهبوا إلى قومهم منذرين

محمد بن مسفر
31-07-09, 06:50 AM
الشيخ عبدالكريم الخضير حفظه الله له كلام مفيد في مسألة الإستعانة بالجن المسلم ، تجده في شرحه الصوتي لحديث احفظ الله يحفظك ، وبارك الله فيك .

أبوراكان الوضاح
31-07-09, 10:23 AM
سؤال فقط...للذين يستعينون بالجن...
س/كيف استعنتم بالجن؟؟؟فقط؟؟؟!!!
جلست مع بعضهم وسألته هذا السؤال فكان الجواب:
ها..ها..هاه..هذا شئ...خاص...ها..ها..وهذا شئ بالخبرة..و..و..و...
أعرف البعض والله أخلاقه بذيئة ولسانه بذئ وتكاد تقول أن هذا ليس بمستقيم...
حتى أني والله أنكر عليه...وأقول له دع عنك هذه الأمور وحسّن ألفاظك....وهو راقي...وأسأل نفسي وأكاد أجزم أنه مخدوع...وقلت:طبيب يداوي الناس وهو عليل...
وسؤال آخر سألته للذين أناقشهم في هذا الأمر..ألا وهو:
إذا أخبرك الجني خبراً..فكيف تعرف هل هو صادق أم كاذب؟؟؟
ولم أجد جواباً...وإلى الله المشتكى...كلها...ها..ها..ها والله هذا شئ يعني...بالخبرة هذا شئ خاص ونحن نعرفه...
ووووووووو....مخدوعين وهم لايعلمون...
فلابد أن نجرّد التوحيد وأن لانعلّق الناس بالناس وإنما نعلّقهم برب الناس...سبحان الله ندع ماهو مشروع لنا وأرشدنا الله للإستشفاء به والتمسّك به والعضِّ عليه...ثم نذهب إلى أوهام وتلبيسات وندع كلام رب البريّات... وكذلك النبي عليه الصلاة والسلام أرشد أفضل جيل وأمثل رعيل وهم الصحابة الكرام إلى الرقية بالكتابة والسنة لاغير...فدلَّ على أن العدول عنها إلى أشياء موهمة وتلبيسات مبهمة هو الضياع والدخول في متاهات عظيمة لايعلم مداها إلا الله عز وجل...

خالد بن عمر
31-07-09, 03:39 PM
ذكر الشيخ حامد آدم في حلقاته الماتعة عن توبته من الكفر والسحر إلى الإسلام أنَّ الجن لا يعينون أحدا حتى يقرب إليهم شيئا حتى الجن المسلمين وذكر حكايته مع أحد الجن الذي ادعى أنه يريد أن يساعده
استمعوا إليها في الشريط الثامن من حلقاته المباركة
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=134145

هشام الهاشمي
01-08-09, 08:59 AM
شكر الله لكم جميعا ورفع قدركم
ووقاكم ربي حر السموم

انقل من الرابط الذي نقله اخي ابي قتيبة , مشكورا

فوجت في كلام جميل [/SIZE]


الذي ندين الله سبحانه وتعالى به أنه لايجوز استعمال الجن في شيء من هذه الأمور التي ذكرها الشيخ رحمه الله

وقد سمعت الشيخ ابن باز رحمه الله ينكر جواز ذلك

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم في أمس الحاجة الى من يعينه في أمور القتال وكشف اسرار الأعداء ولم يستخدم أحدا من مسلمي الجن فيذلك

وتذكرون ارساله لحذيفة رضي الله عنه في تلك الليلة الباردة فأين الجن من ذلك

فإذا كان الداعي الى استعمال الجن والحاجة قائمة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم مع الإمكانية ولم يستعملهم فدل على أن استعمالهم بعده غير مشروع

وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم ( لولا دعوة أخي سليمان لربطته في السارية) يعنى الشيطان

فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يخالف دعوة سليمان عليه السلام {قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ} (35) سورة ص

فمن استعل الجن حتى في الأمور المباحة فقد اعتدى على دعوة سليمان عليه السلام .

أبو هريرة منير البركي
01-08-09, 04:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله ...

معكم أخوكم أبو هريرة منير الراقي من ليبيا من أصحاب الشيخ أبو همام الراقي كذلك الشيخ من ليبيا ونحن نري بالأستعانة بالجن

###

أبو هريرة منير البركي
01-08-09, 04:45 PM
غفر الله لنا ولكم

أبو همام ناصر القطعانى
01-08-09, 05:45 PM
روى ابن الأثير في «كامله» من أحداث مقتل الخليفة الراشد عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ : «.. وأما عمرو بن الحمق فوثب على صدره ـ رضي الله عنه ـ وبه رمقٌ، فطعنه تسع طعنات، قال: فأما ثلاثٌ منها فإني طعنتهن إياه لله تعالى، وأما ستٌّ فلما كان في صدري عليه، وأرادوا قطع رأسه، فوقعت نائلةٌ عليه وأمُّ البنين، فصاحتا وضربتا الوجوه، فقال ابن عديس: اتركوه! وأقبل عمير بن ضابئ، فوثب عليه، فكسر ضلعاً من أضلاعه...» اهــ .

فنسأل الله أن يكون عملك خالصاً لوجهه الكريم !!!


ثم أنت لم تأتِ على الأخ المذكور بأى مخالفة عقدية ولامنهجية ندينه بها سوى الظن وماتهوى الأنفس !! وقد علمنا من بعض المقربين أن لك تجربة مع شخص مستعين لعلاج نفسك وأهلك وأنك ارسلت له رسالة فيها ا" سمك وتاريخ ميلادك " ليكشف لك عن بعد ولكنه رفض ذلك لمخالفته الشرع والرسالة محفوظة عند الأخ الليبى وقد اطلعت عليها شخصياً !!!


والذى شق مضجعك وأدمى مقلتك ـ فى نظرى ـ هو رده اللاذع عليك فى موضوع أدعية لك فيها قلة حياء وأدب مع الله تعالى تعدو فيها الله أن يشفى " فَرْج امرأة " ووصفك فيها بالجهل !

###


أما بخصوص سؤالك فلعلماء محققين شهد لهم الإنس والجن بالعلم والفهم قولاً بالجواز تستطيع أن تراجعه فى مظانّه ..

فهل من أخذ بأقوال مشايخه وعلمائه " دجال " وجعل للمسألة ضوابط شرعية لايتعداها بإذن الله ؟!!!

ثم القاعدة العريضة " ماحرم سداً لذريعة أبيح لمصلحة راجحة " سلمك الله وأى مصلحة فى أن تنهى معاناة نساء المسلمين من زنا وعشق الجن ؟ أو أن تجمع زوجين تفرقا بسبب السحر لهما ذرية وعيال ؟ أو ترفع الكرب ـ بإذن الله ـ عن صاحب حاجة وعيال تعطّل رزقه ؟!!! وهذا بتوفيق من الله وعون وسداد !!



الشيخ المحدث مقبل الوادعي رحمه الله

هل يجوز التعاون والاستغاثة بالجن المسلمين فيما يقدرون عليه؟

الجواب: أما مسألة التعاون فإن الله عز وجل يقول: ﴿وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان﴾(31)، فيجوز التعاون معهم لكن الذي ينبغي أن تعرفه أن تتأكد أنه ليس بشيطان يستدرجك ثم يأمرك بالمعاصي وبمخالفة دين الله، وقد وجد غير واحد من العلماء الأفاضل الذين يخدمهم الجن.

http://www.muqbel.net/files.php?file_id=5&item_index=19#dFoot31




عبد الله بن جبرين رحمه الله

السؤال س: إذا وُجد في الجسد أكثر من جني، وأسلم أحدهم، هل يجوز بعد الاستعانة بالله عز وجل، الاستعانة بالجني المسلم لإخراج الباقين من الجسد ؟
الجواب :

الأغلب أن الجني الذي يُلابس الإنسي لا يكون مُسلمًا أو لا يكون مُطيعًا لله تعالى، فإن هذا الفعل مُحرم كتحريم الزنا أو أشد، والجن المُسلمون لا يصرون على فعل الحرام، فإذا قُدِّر أن هذا الجني اهتدى وأسلم فإنه في الحال سوف يخرج من هذا الإنسي، فإذا كان في الإمكان مُخاطبته بعد الخروج فلا مانع من ذلك!!!!!!!!، وذلك بأن يسأله الراقي عن كيفية العلاج لمن كان مُصابًا بالصرع!!!!!!!!! وكيفية التخلص من هذا الجني أو هؤلاء الجن الذين يُلابسون المسلم ظلمًا حتى يسعى الراقي في التخلص منه.

http://ibn-jebreen.com/ftawa.php?view=vmasal&subid=3027&parent=2931


ابن جبرين رحمه الله :

س: ما حكم الذهاب للعلاج عند رجل يستخدم الجن، ولكنه لا يستخدمه إلا في الخير وعلاج الناس من المس والسحر وغيره؟ وهل من يذهب إليه يترتب عليه ما يترتب في الذهاب إلى الكهان والمشعوذين؟

ما ذكر العلماء السابقون أحدا يمكنه أن يستخدم الجن، وإن كنا لا نستبعد أن يوجد جن مسلمون. وأن أولئك الجن الذين هم مسلمون من خيار خلق الله أنهم يكونون مساعدين لمن يستخدمهم في الخير. ولكن لا بد أن نبحث عن أولئك الذين يستخدمونهم ونعرف عدالتهم، ثم نعرف أيضا هل ذلك صحيح أم لا ؟

فإذا تحققنا أن هناك جنا مسلمين، وأنهم يخدمون أو يحضرون من يأتيهم بموضع سحر أو بموضع ضرر حصل عليه ؛ فلعل ذلك جائز. ولكن ما أذكر أحدا تكلم في ذلك، فالغالب والأكثر أن أولئك الذين يستخدمون الجن أنهم إما من الكهنة وإما من السحرة ونحوهم، والله أعلم .


http://ibn-jebreen.com/book.php?cat=8&book=112&toc=7266&page=6392&subid=17939



ابن عثيمين :


السؤال: أيضاً يقلن من كان به مرضٌ ودُلّ على شخصٍ يتلو على المريض ويعطي له دواء على حسب ما يراه حيث يقول إن فلان به كذا وعُمِل له كذا أو طاح على مكانٍ به جنٌ فما هو الحكم في ذلك؟


الجواب :


الشيخ: إذا كان الرجل الذي ذهب إليه من الصالحين المعروفين بالاستقامة والثبات والأمانة فإنه لا بأس أن يذهب إليه ليقرأ عليه الأدعية المشروعة ويعطيه من الأدوية المباحة ما ينتفع به وأما إخباره بما جرى على الشخص فهذا لا بأس به أيضاً إذا كان الرجل المخبر من المعروفين بالصدق والإيمان والتقوى لأنه قد يكون له صاحبٌ من الجن يخبره بما حصل والشيء المحرم الذي لا يجوز تصديقه إذا أخبر بشيءٍ مستقبل فإن هذا لا يجوز لأنه من الكهانة والكهانة حرام التصديق بها (ومن أتى كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم) فالشيء الماضي ليس غيباً لأنه مشاهدٌ معلوم ولكنه قد يكون غيباً بالنسبة لأحدٍ دون أحد ولا يمتنع أن يعلم به أحدٌ من الجن فيخبر به صاحبه هذا.

http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_694.shtml


قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله (( والكاهن : هو الذي يخبر عن

المغيبات في المستقبل ، وقد التبس على بعض

طلبة العلم فظنوا أنه كل من يخبر عن الغيب ولو فيما مضى فهو كاهن

،لكن ما مضى مما يقع في الأرض ليس غيبا بل هو غيب

نسبي مثل ما يقع في المسجد يعد غيبا بالنسبة لمن في الشارع

وليس غيبا بالنسبة لمن في المسجد وقد يتصل الإنسان بجني فيخبره

عما حدث في الأرض ولو كان بعيدا فيستخدم الجن لكن ليس على وجه

محرم فلا يسمى كاهنا لأن الكاهن من يخبر عن المغيبات في

المستقبل ، وقيل: الذي يخبر عما في الضمير وهو نوع من الكهانة في

الواقع إذا لم يستند إلى فراسة ثاقبة ، أما إذا كان يخبر عما في الضمير استنادا إلى فراسة فإنه ليس من الكهانة في شئ لأن بعض الناس قد يفهم مافي الإنسان إعتمادا على أسارير وجهه ولمحاته وإن كان لا يعلمه على وجه التفصيل ، لكن يعلم على وجه الإجمال . فمن يخبر عما وقع في الأرض ليس من الكهان ولكن ينظر في حاله فإذا كان غير موثوق في دينه فإننا لا نصدقه لأن الله تعالى يقول : ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ) وإن كان موثوقا في دينه ونعلم أنه لا يتلبس بمحرم من شرك أو غيره للوصول إلى

غرضه فإننا لا ندخله في الكهان الذين يحرم الرجوع إلى قولهم ومن

يخبر بأشياء وقعت في مكان ولم يطلع عليها أحد دون أن يكون موجوداً

فيه فلا يسمى كاهنا لأنه يمكن أن يكون عنده جني يخبره بغير المحرم

والجني قد يخدم بني آدم بغير المحرم إما محبة لله عز وجل أو لعلم

يحصله منه أو لغير ذلك )) أنتهى كلامه يرحمه الله !

من القول المفيد على كتاب التوحيد ، طبعة دار العاصمة عام 1415هـ الجزء الأول ص314 ، 315



تعليق الدكتور خالد المصلح على كلام شيخ الإسلام :

" القسم الثاني أن يكون بمبادرة ومبادءة من الجن دون طلب، فهٰذا جائز ولا حرج على الإنسان معْ أنه يجب عليه أن يحترس بأن لا يكون ذلك استدراجا منهم إلىٰ الوقوع في الشرك، وما أشبه ذلك .

على كل حال رأي الشيخ -رحمه الله- في الاستعانة بالجن واضح وهو أنه يجوز لهم الاستعانة بهم في الأمور المباحات على أن لا يكون وسيلة ذلك محرمة؛ يعني بشرط أن لا يتوصّل للإستعانة بهم من طريق أو بطريق محرم " اهــ .


نقلاً عن موقع الألوكة لأحد طلبة العلم .



الخلاصة :

ينظر فى حال الشخص ومدى تقواه وصلاحه وديناته ومنهجه فإن وجدت مايدعو للريبة والشك من ملامسة النساء أو التمتمة بكلام غير مفهوم أو وصف حجب وتعليق تمائم أو كل مايخدش العقيدة ويضر بالمنهج السلفى القويم فعليك أن تحذر من هذا الشخص وتحذره منه .

وإلا فاعلم أن عند الله تجتمع الخصوم !!

أم حنان
01-08-09, 07:59 PM
الحمد لله ، هذه فتاوى للعلماء في هذه المسألة-في أحد المواقع- :

فلقد تم عرض سؤالكم على فريق فتوى موقع الإسلام اليوم بإشراف الشيخ سلمان العودة وأجاب فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله الدميجي استاذ الشريعة في جامعة ام القرى بما نصه :

أما مسألة حكم الاستعانة بالجن واستخدامهم في العلاج أو غير ذلك فالصحيح أنه لا يجوز حتى وإن كانوا مسلمين وفي أمر مباح أو مشروع؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يستعن بهم لا في الجهاد، ولا في الإخبار عن أحوال العدو، ولا عن شيء من ذلك مع حاجته الماسة -صلى الله عليه وسلم- إلى ذلك، مع أنه مرسل إليهم عليه الصلاة والسلام، وقد بلغهم رسالة ربه.
وهذا الاستخدام من أفعال أهل الجاهلية. فكانوا إذا نزلوا وادياً أو مكاناً خالياً قالوا: نعوذ بسيد هذا الوادي من سفهاء قومه … يريدون كبير الجن . فحرّم الإسلام ذلك، قال –تعالى- "وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقاً".
وقد أبدلهم النبي -صلى الله عليه وسلم- خيراً منه فقال -عليه الصلاة والسلام- " من نزل منزلاً ثم قال: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يضره شيء حتى يرتحل من منزله ذلك " رواه مسلم (2708) .
وهذا الاستخدام هو من الاستمتاع الذي ذمّ الله الكافرين عليه، قال –تعالى- "ويوم يحشرهم جميعاً يا معشر الجن قد استكثرتم من الإنس وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم" فالجن لا يخدم الإنس إلا إذا قدم له شيئا،ً وهذا هو استمتاع بعضهم ببعض. كما أن استخدام الجن في بعض الأمور المباحة أو الطاعات ذريعة للشرك، وقاعدة "سد الذرائع" تمنع من ذلك لما فيه من مخاطر جسيمة على عقيدة المسلم .
فعلى المسلم الغيور على دينه البعد عن كل الأمور التي تقدح في عقيدته وتجره إلى الذنب الذي لا يغفره الله تعالى . وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.


وقد أجاب كذلك فضيلة الشيخ الدكتور سالم القرني وهو من فريق الفتوى في نفس الموقع بما نصه :
أما الاستعانة بالجن واللجوء إليهم في قضاء الحاجات من الإضرار بأحد أو نفعه فهذا شرك في العبادة لأنه نوع من الاستمتاع بالجني بإجابته سؤاله وقضائه حوائجه، في نظير استمتاع الجني بتعظيم الإنسي له ولجوئه إليه واستعانته به في تحقيق رغبته. قال الله تعالى:"ويوم يحشرهم جميعاً يا معشر الجن قد استكثرتم من الإنس وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم*وكذلك نولي بعض الظالمين بعضاً بما كانوا يكسبون" [الأنعام:128-129] وقال تعالى:"وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقاً" [الجن:6].
ثانياً: الجن صنف من مخلوقات الله ورد ذكرهم في القرآن الكريم والسنة النبوية، وهم مكلفون مؤمنهم في الجنة وكافرهم في النار، ولا يستطيعون شيئاً مما لا يقدر عليه إلا الله، ولا يعلمون الغيب، ولا يعلم ما في السماوات والأرض من الغيب إلا الله، قال الله تعالى:"فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته فلما خر تبينت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين" [سبأ:14]، ومن ادعى علم الغيب فهو كافر، أو من صدق علم الغيب فإنه كافر أيضاً، لقوله تعالى:"قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله" [النمل:65].


ولقد سؤل الدكتور محمد المنيعي وهو من فريق الفتوى في ذات الموقع سؤال نصه :
ما حكم استخدام الجن إذا لم يتقرب إليهم بذبح أو أي نوع من أنواع الشرك، كما زعم ذلك أحدهم ممن يقصده الناس للعلاج؟.

فأجاب بمانصه :
اعلم يا أخي أن ما قاله لك هذا الساحر من أن الجن يساعدونه من غير تقرب هذه مقولة كل ساحر؛ حتى يقبل قوله وعمله ويسعى إليه الناس ويثق به الجميع، فليس من العقل في شيء أن يقول الساحر: إنه يعبد الشيطان ويقدم له القرابين؛ لأن ذلك يوجب قتله ونفرة الناس منه وهجره.
والذي يجب التسليم به وعلمه أن عالم الجن والشياطين لا يخدمون الإنس بدون مقابل، وهذا المقابل هو ما يقدمه لهم من قرابين وأنواع العبادة على الوجه الذي يريدونه منه، هذا غير ما يجري له معهم في الخفا من قضايا أخلاقية يندى لها الجبين، ومن أتى إلى مثل هؤلاء فهو داخل -بلا شك- تحت الحديث: "من أتى عرافاً وسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة". رواه مسلم (2230). وحديث: "من أتى كاهناً أو عرافاً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم" رواه أحمد (10167) وأبوداود (3904) وابن ماجة (639).


http://www.ala7ebah.com/upload/showthread.php?t=12706

أبو هريرة منير البركي
01-08-09, 08:17 PM
الخلاف فى المسألة واسع ولوتتبعنا أقوال المانعين والمجيزين لاحتجنا ايام


حكم الاستعانة بالجن

الدكتورخالد المشيقح

رقم الفتوى

25530
تاريخ الفتاوى

28/4/1429 هـ -- 2008-05-04


السؤال

عندي عدة أسئلة في العقيدة أرجو من فضيلتكم الإجابة عليها ولكم جزيل الشكر
- هل للإستعانة المشروعة شروط يعني هل يجوز الإستعانه بالجن ؟ ولماذا يجوز الاستعانه بالإنس إذا كان الإجابة بالنفي ؟ علما أنني قرات في زاد المعاد أنه يجوز أن يقول من فقد ضالته ياعباد الله احبسوا
نرجو التوضيح



الاجابة

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا أما بعد:

الاستعانة بالجن قسمها بعض العلماء إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول : أن يستعين بهم في أمور محرمة، فإن هذا محرم، كما لو استعان بهم على إيذاء الناس في أبدانهم أو أعراضهم أو أموالهم ونحو ذلك. القسم الثاني: أن يستعين بهم في أمور مشروعة، فإن هذا مشروع ولاحرج فيه ، كما لو استعان بهم في ما يتعلق بالدعوة إلى الله عز وجل ونحو ذلك. القسم الثالث : أن يستعين بهم في أمور مباحة، كفقدان ضالة والبحث عنها فإنه مباح، وقد استدلوا على ذلك بأن الصحابة رضي الله تعالى عنهم، لما فقدوا عمر رضي الله تعالى عنه، كانت هناك امرأة لها رئيٌّ من الجن، فذهبوا إليها وأمروها أن تسأل هذا الجن عن مكان عمر، فأرشد إلى أنه يسم إبل الصدقة، هذا ذكره بعض العلماء رحمهم الله، كشيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله، لكن لا يستحب أن يقوم الناس بهذه الأمور؛ لأن غلبة الجهل وقلة العلم، جعلت الناس تتوسع في هذه الأمور حتى خرجوا عن الحدود الشرعية ؛ لذا فلا بد عند الاستعانة بالجن الرجوع إلى أهل العلم، واستشارتهم في الاستعانة وكيفيتها وبم تكون ونحو ذلك،حتى لا يقع فيما حرَّم الله تعالى من الشرك وغيره


http://www.almoshaiqeh.com/index.php?option=com_ftawa&task=view&id=25530


ابن عثيمين مرة أخرى


السؤال: بعضهم يستعين بالجن يقول: هذا رجل صالح عندي في المسجد ويجيد القرآن (100%)، قلنا: استعن بالله قال: لا. الجن كذلك يستعين بالجن الصالحين، كيف ندري أن هؤلاء صالحون؟ أم لا؟

الجواب: يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (تعين الرجل في دابته فتحمله عليها أو ترفع له عليها متاعه صدقة) فالاستعانة بالمخلوق فيما يقدر عليه لا بأس بها، ولا حرج فيها، وأما مسألة كذبهم أو صدقهم هذا ينظر فيه، هم على كل حال مجهولون ودعواهم أنهم صالحون ينظر هل هو يأمر صاحبه بالخير أو بالشر، أنا بلغني أن بعض الناس الذين فيهم الجن إذا جاء عنده في آخر الليل أيقظه ليتهجد ويساعده، فإذا تأخر عن صلاة الجماعة أنبهه فمن هذه حالته فهي دليل على صلاحه.

السائل: بعض الذين يقرءون يقولون: أن أحد الجن تابعي فهو يعرف أحد الصحابة من الجن؟ الشيخ: الله أعلم، هم على كل حال أعمارهم طويلة، ذكر المؤرخون أن جنياً اجتمع بالرسول عليه الصلاة والسلام في أحد جبال مكة، وسأله فقال: أنا كنت شاباً حين قتل قابيل هابيل. فالله أعلم، وهذا الحديث ذكره المؤرخون، ولا أدري عن صحته شيئاً.

http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=Full*******&audioid=111322

هشام الهاشمي
03-08-09, 04:59 AM
وجدت هذه الفتوى في موقع الالوكة
1، الصفحة رقم: 207)
السؤال الأول من الفتوى رقم ( 15924 )
س1 : يلجأ بعض الناس إلى استخدام الجن في شفاء المرض ، مدعين أن المرض يلبسهم الجن ويترزقون من هذا العمل ، فما رأي الدين في ذلك هل هذا حلال أم حرام ؟
ج1 : لا يجوز للمسلم أن يستخدم الجن لأي غرض ؛ لأنهم لن يخدموه إلا إذا أطاعهم في معصية الله وفعل الشرك والكفر ، كما قال تعالى : سورة الجن الآية 6وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا وقال تعالى : سورة الأنعام الآية 128وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَامَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ، وما أخذه من الكسب في هذا العمل فهو حرام ، ومس الجن أو غيره من الأمراض يعالج بالقرآن والأدعية الشرعية والأدوية المباحة على يد الثقات من أصحاب العقيدة السليمة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .





اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

هشام الهاشمي
03-08-09, 05:13 PM
أبوعبد العزيز

جزاك الله خير , ورحم الله العلامة الوادعي

هذا حاله لا يعدو أحد رجلين إما أنه جاهل تضلله الجن كما حكى الشيخ الوادعي عن أحد القراء الجهلة يزعم أن معه جني مسلم و يؤمر الناس بالذبح للجن . فهذا جهل ومغرر به
وهذا مثله جاهل مع شياطين يغرورن لا يريدون أن يقرأ القرآن إن صح هذا عنه ولا أظنه إلا أنه ينكر ذلك
والثاني : أن هذا الرجل مخادع يعلم بذلك ويتكسب من ذلك نسأل الله العافية والسلامة
و إلا قد قرأ النبي صلى الله عليه وسلم على الجن المسلم فزادهم إيمانا وخشوعا و ذهبوا إلى قومهم منذرين

أبو هريرة منير البركي
03-08-09, 07:06 PM
أخي الكريم أبا البراء، وفقه الله

أقول لك ناصحاً: عجل بك قلمك فكاد أن يهلكك!

كيف تحكم عليه بالدجل وما ذكره السائل ما لا يدل على ذلك.

فالرجل لا يرقي إلا بالقرآن كما ذكر أخانا الهاشمي، وأما استعانته بالجن المسلم فهي مسألة خلافية أصلاً.







النبوات صفحة ( 397 ومابعدها ) ..

(( .. فأولياء الله المتبعون لمحمد ،إنما يستخدمون الجن كما يستخدمون الإنس فى عبادة الله وطاعته كما كان محمد صلى الله عليه وسلم يستعمل الإنس والجن لافى غرض له غير ذلك ، ومن الناس من يستخدم من يستخدمه من الإنس فى أمور مباحة ، كذلك فيهم من يستخدم الجن فى أمور مباحة ، لكن هؤلاء لايخدمهم الإنس والجن إلا بعوض ، مثل أن يخدموهم كما يخدمونهم ، أو يعينوهم على بعض مقاصدهم ، وإلا فليس أحد من الإنس والجن يفعل شيئاً إلا لغرض ، والإنس والجن إذا خدموا الرجل الصالح فى أغراضه المباحة ، فإما يكونوا مخلصين يطلبون الأجرمن الله ، وإلا طلبوه منه : إما دعاؤه لهم ، وإما نفعه لهم بجاهه أو غير ذلك …. وليس أحد من الناس تطيعه الجن طاعة مطلقة كما كانت تطيع سليمان بتسخير من الله وأمر منه من غير معاوضة ]] اهــ .

أم حنان
03-08-09, 08:15 PM
كل يؤخذ من قوله ويرد إلا الرسول صلى الله عليه وسلم ، وهل ابن تيمية رحمه الله معصوم عن الخطأ؟
ثم أين الدليل من الكتاب والسنة ؟ وفيما ذكر أهل العلم من الفتاوى -في عدم جواز ذلك - ما يكفي

هشام الهاشمي
03-08-09, 08:55 PM
دجال و توطئة للدجال الأكبر المنتظر

أبو البراء .. شكر الله لك
أخي المسيطير .. جزاك الله خير على الرابط
هو لا يقرأ القران اكثر من دقائق ! إما بسبب خوفه من ان يتأذى الجن الذين معه , او لعلهم سوف يحترقون ..
فمن شاهد هذا الراقي اثناء الرقية , سوف يعتقد ان القرآن يؤذيهم او يحرقهم
ثانا .. كما حدثني من يعرف هذا الراقي الليبي الذي يستعين بالجن معرفة جيدة ودار بينهم هذا الحوار ,
يقول الاخ .. عندما سالت الراقي , وكيف عرفت بأنهم مسلمون ؟
فقال , ياتوني في المنام على هيئة مسلمين وملتحين والثوم انصاف الساق ! بهذه العلامات عرفت صدقهم , فاننا نحكم بالظاهر ! والله اعلم بالسرائر
مارايكم .. هل يستطيع الجني ان يتلاعب بالانسان ؟ بحيث يظهر له على هيئة (( سلفي )) وهو في الحقيقة مجوسي ؟!

أبوراكان الوضاح
03-08-09, 09:07 PM
أخوي هشام...يأتي في المنام..((ابتسامة))..
هذا اعترف بنفسه أنه مخدوع وملعوب عليه...وإلا عالم الجن عالم خطير والأصل فيهم الكذب والتلبيس والخداع والتمويه...لاتنسى تسلمني وتقول له:ما سألتهم من أي مذهب..

أبو البراء الثاني
03-08-09, 09:50 PM
إذا لم يكن هذا هو الدجل فما أدري ماهو !!
أرجو الإجابة من المؤيدين على هذه الأسئلة :
* : هل الجن يشفون الإنس أم يزيدونهم رهقاً ؟
*هل الجن متقدمون على الإنس فى الطب ؟
*لم لم يتعرف عليهم سوى صاحبكم ؟ ما المزية التي فيه دون خلق الله ؟
*هل صالحي الإنس يشفون الأمراض حتى نقيس صالحي الجن عليهم ؟
*هل الجن يعلمون الغيب حتى نسألهم عما غاب عنا ؟
*هل الراقي الذي يستعين بالجن _ زعموا _ أفضل ممن لا يستعين بهم ؟
*هل كانت هذه طريقة السلف أم من مبتدعات الخلف ؟
*: ما الفرق بين الراقي الجني (نسبة إليهم ) وبين الساحر ؟
هذا الراقي يحتاج من يرقيه لأن به مساً من الجن
وخير الأمور السالفات على الهدى وشرهن المحدثات البدائع

أبو همام ناصر القطعانى
04-08-09, 12:08 AM
قال الشيخ سلطان بن عبد الرحمن العيد في كتابه نصرة اهل السنة والايمان للشيخ عبد المحسن العبيكان والرد على اهل الجهل والعدوان(حوار مع بدر بن طامي)

صفحة16

لما كان الأخ بدر لم يبحث هذه المسألة بحثا علمياً، ولم يحرر أدلة الفريقين، ولما كان مقصده من الردِّ
-فيما يظهر - غير حميد : وقع في ردِّه غرائب وشواذ وتهويلات، ومن ذلك :
١ - ما ذكره (ص ٧) عن حوار جريدة عكاظ مع الشيخ العبيكان، قال:"ورأيت فيه كلاماً خطيرا للغاية؛ فيه مساس بجناب التوحيد، والخلط في بعض المسائل الفرعية".
أقول: الكلام الخطير، والذي فيه مساس بالعقيدة – كما ذكره - فتشت عنه في ذلك الحوار، وغلب
على ظني أنه قوله في مسألة الاستعانة بالجن، ولي مع ذلك وقفات :
أولا : ذكر الشيخ العبيكان أن هذه المسألة تكلم عنها شيخ الإسلام ابن تيمية، وفصَّل فيها،  
وأنه قائل بما قال به شيخ الإسلام.
فهل شيخ الإسلام أتى "بكلام خطير فيه مساس بجناب التوحيد" ؟! أم أن ذلك مختصٌ بالشيخ
العبيكان ؟!
ثانيا : أن الشيخ العبيكان قيَّد الاستعانة في المقال بقوله:" وأما الصالحون منهم فقد يأتون  
لبعض الصالحين من البشر ويعينونهم، فهم يعرضون (لاحظ) خدماتهم عليهم".
ألا ترى يا بدر أن هذا الكلام موافق لقولك (ص ٥٥ ) عن استخدام الجن:"وإنما حصل ذلك
عرضا (لاحظ) من غير استشراف لمثل هذا ولا تعمد له".
فما الفرق بين قولك (عرضاً ) وقول الشيخ العبيكان – الخطير للغاية! - (يعرضون) ؟!
ثالثا : ما ذكرته (ص ٣١ ) من أباطيل دجال الحجاز أنه يناديهم بأسماء غريبة، وقلت (ص ٣٧  
"وكذاب الحجاز الذي يبرر له العبيكان فعله وأشباهه، يسأل جنه في كل حالات علاجه للمرض".
أقول: ألصقت – عفا الله عنك - هذه الأباطيل بالشيخ عبد المحسن، مع أنه قيدَّ الاستعانة كما
قيدتها أنت "بالعرض" فقط فأين الخطورة ؟!

اسلام سلامة علي جابر
04-08-09, 12:13 AM
منام ؟!
إن لم يكن خداعاً فلا أدري ما هو
الجن يا فاضل يتشكلون بكل شكل ويضللون بذلك الجهلاء وخاصة من الطرقيين
فيأتي أحدهم في نومه في صورة من يظنه النبي أو صحابي أو شيخ ميت ويقول له أقوال باطلة ليضله عن السبيل وهذا المفتون ـ أصلاً ـ يصدق
بل ورأيت أحدهم بعيني يقول أنه يرى الرسول ـ عليه السلام ـ في اليقظة !

أبو هريرة منير البركي
04-08-09, 12:20 AM
(( .. إذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا )) !!
يقول شيخ الإسلام رحمه الله تعالى فى ( قاعدة جليلة فى التوسل والوسيلة صفحة 38 ومابعدها )
[[ والمؤمن العظيم يعلم أنه شيطان ويتبين ذلك بأمور :
أحدها : أن يقرأ آية الكرسى بصدق ، فإذا قرأها تغيب ذلك الشخص أو ساخ فى الأرض أو احتجب ، ولو كان رجلاً صالحاً ملكاً أو جنياً مؤمناً لم تضره آية الكرسى .....
ومنها : أن يستعيذ بالله من الشياطين .
ومنها : أن يستعيذ بالمعوذة الشرعية .
ومنها : أن يدعو الرائى لذلك ربه تبارك وتعالى ليبين له الحال .
ومنها : أن يقول لذلك الشخص : أأنت فلان ؟ ويقسم عليه بالأقسام المعظمة ، ويقرأ عليه قوارع القرآن .
إلى غير ذلك من الأسباب التى تضر الشياطين . ]] اهــ .

هشام الهاشمي
04-08-09, 03:39 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
ولا عدوان الا على الظالمين
لا حول ولا قوة الا بالله
ولم يا اهل الخليج تسمحون لمثل هؤلاء بالوصول الى بلادكم ؟
وما نفع العلاج اذا شيطانه المسلم يتاذى من القران الكريم وترتيله ؟
وكيف لنا ان نتاكد بان شيطانه المسلم مسلما ؟ هل راه يصلي هل راه يصوم ؟هل راه يتوضا للصلاة ؟
فهذا لن يزيد المرضى الا عناءا وتعبا بشياطينه المسلمين
بارك الله فيك
الكاتب - الشيخ عمران الشرباتي
منقول من - شبكة و منتديات بيت المقدس للرقية الشرعية

هشام الهاشمي
05-08-09, 04:17 AM
منام ؟!
إن لم يكن خداعاً فلا أدري ما هو
الجن يا فاضل يتشكلون بكل شكل ويضللون بذلك الجهلاء وخاصة من الطرقيين
فيأتي أحدهم في نومه في صورة من يظنه النبي أو صحابي أو شيخ ميت ويقول له أقوال باطلة ليضله عن السبيل وهذا المفتون ـ أصلاً ـ يصدق
بل ورأيت أحدهم بعيني يقول أنه يرى الرسول ـ عليه السلام ـ في اليقظة !
شكر الله لك اخي الكريم
توجد ملاحظة وهي
الراقي يعالج الناس بالجن و يطلب الراقي من المريض اجرة العلاج
وعندما تسأله , وما يطلب منك الجني مقابل هذه الخدمات ؟ يقول لا شيء وإنما يعالج الجني الناس لله تعالى
هل يعقل ان الجني اصبح افضل من الراقي الى هذا الحد ؟

أبو عبدالعزيز السني
05-08-09, 04:31 AM
قال الشيخ سلطان بن عبد الرحمن العيد في كتابه نصرة اهل السنة والايمان للشيخ عبد المحسن العبيكان والرد على اهل الجهل والعدوان(حوار مع بدر بن طامي)
صفحة16
لما كان الأخ بدر لم يبحث هذه المسألة بحثا علمياً، ولم يحرر أدلة الفريقين، ولما كان مقصده من الردِّ
-فيما يظهر - غير حميد : وقع في ردِّه غرائب وشواذ وتهويلات، ومن ذلك :
١ - ما ذكره (ص ٧) عن حوار جريدة عكاظ مع الشيخ العبيكان، قال:"ورأيت فيه كلاماً خطيرا للغاية؛ فيه مساس بجناب التوحيد، والخلط في بعض المسائل الفرعية".
أقول: الكلام الخطير، والذي فيه مساس بالعقيدة – كما ذكره - فتشت عنه في ذلك الحوار، وغلب
على ظني أنه قوله في مسألة الاستعانة بالجن، ولي مع ذلك وقفات :
أولا : ذكر الشيخ العبيكان أن هذه المسألة تكلم عنها شيخ الإسلام ابن تيمية، وفصَّل فيها،  
وأنه قائل بما قال به شيخ الإسلام.
فهل شيخ الإسلام أتى "بكلام خطير فيه مساس بجناب التوحيد" ؟! أم أن ذلك مختصٌ بالشيخ
العبيكان ؟!
ثانيا : أن الشيخ العبيكان قيَّد الاستعانة في المقال بقوله:" وأما الصالحون منهم فقد يأتون  
لبعض الصالحين من البشر ويعينونهم، فهم يعرضون (لاحظ) خدماتهم عليهم".
ألا ترى يا بدر أن هذا الكلام موافق لقولك (ص ٥٥ ) عن استخدام الجن:"وإنما حصل ذلك
عرضا (لاحظ) من غير استشراف لمثل هذا ولا تعمد له".
فما الفرق بين قولك (عرضاً ) وقول الشيخ العبيكان – الخطير للغاية! - (يعرضون) ؟!
ثالثا : ما ذكرته (ص ٣١ ) من أباطيل دجال الحجاز أنه يناديهم بأسماء غريبة، وقلت (ص ٣٧  
"وكذاب الحجاز الذي يبرر له العبيكان فعله وأشباهه، يسأل جنه في كل حالات علاجه للمرض".
أقول: ألصقت – عفا الله عنك - هذه الأباطيل بالشيخ عبد المحسن، مع أنه قيدَّ الاستعانة كما
قيدتها أنت "بالعرض" فقط فأين الخطورة ؟!

يبدو أنك من المؤيديين لهذا الراقي بقوة وتحاول أن تجر العبيكان إلى الحوار حتى تتخلص من هذه المناقشة .
و سؤالي إن لم يكن أنت هذا الراقي أو أحد أعوانه بقوة [ قلت : ُ هذا بناء على أنني بحثت عن اسمك في النت فوجدتك ممن يؤيد الاستعانة بالجن بل و تزعم أنك تعالج بها ] وكنتُ أتمنى أنك لو كنت َ ترى نفسك على حق لأفصحت عن نفسك وبينت ما تقوم به بالأدلة
فأسألتي لك : هل فعلا أنت لا تقرأ إلا القليل من القرآن على المرضى حتى لا يؤذي الجن المسلمين الذين معك ؟ أرجو الجواب بصراحة و بدون حيدة
وهل أنت فعلا تسأل عن اسم أم المريض إذا كان بعيدا ؟
وهل أنت فعلا تقدم لهم البخور في بعض الأحيان ؟
وشكرا لكم

أبو زيد الشنقيطي
06-08-09, 04:23 PM
مهما يكن من شيء فليس من شأن أولياء الله استخدام الجن , ولو كان ذلك خيراً ونفعاً للناس لما سبق الرُّقــاةُ في عــام 2010م إليه رسول الله صصص الذي كان يشتكي صحابته وزوجاته وبنوه وبناته ولا يستخدم الجن في الرقى والعلاج.

ومن المهم التدبر في هذه الآية لمن يعرف معناها:

ففف وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ققق

ومن أجل أنواع استمتاع الجن بالإنـس نيلهم التعظيم والسيادة في نفوس الإنسيِّ.

هشام الهاشمي
07-08-09, 04:15 PM
أبا زيد الشنقيطي
رفع الله قدرك وشكر الله سعيك
المستعين بالجن ولو لم يفصح ! أو غير المسميات , فإنه يعطي الجن البخور كهدية ! فهم يطلبون منه الهدية مقابل خدماتهم
فالعلماء قالوا أن الجن لا تخدمك إلا إذا قدمت لهم قربانا , فلعبوا على المستعين فطلوبوا منه الهدية تلوى الهدية
فلا يستطيع الراقي المستعين بالجن أن يعرف مرضك او يعالجك وانت في بلد وهو في بلد آخر إلا ان يطلب بعض هذه الاشياء ...
أسم ام المريض
او صورة شخصية للمريض
او اثر من المريض
او عنوان المريض
واشياء اخرى لا اذكرها الان

فالراقي الذي يستعين بالجن لن يعترف بهذه الاشياء هنا في المناقشات لانه يعرف ماذا سيكون رد المشايخ عليه
لذا يلف ويدور حول النصوص , قال شيخ الاسلام , وقال ابن عثيمين ,, وافتى العلامة .. بالجواز
ولو علم ابن عثيمين وغيرهم هذه الاشياء التي يطلبها المستعين ! والهدايا التي يُقدمها للجن ! لمنعوا ذلك
رحم الله علمائنا

هشام الهاشمي
30-08-09, 11:10 AM
ما ردكم على من يزعم أن القرين خنثى... ؟
نص الفتوى: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. بعض ممن يستعينون بالجن المسلم – بزعمهم - يدعون بأن ( القرين ) خنثى وأنه يجلس على قبر صاحبه يبكي إلى قيام الساعة ، وأنه موجود في القدم اليسرى فوق الكعب بقليل ، فما تقولون في ذلك حفظكم الله ورعاكم
؟؟؟
الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، وبعد:
فهذا كله غير صحيح ومثل هذه الأمور يحتاج إثباتها إلى نص شرعي فتحديد نوع القرين للشخص ومكانه حال حياة الشخص ومكانه بعد مماته كل ذلك لا ينبغي القطع فيه إلا بدليل يستند إليه القائل ومنهج أهل السنة والجماعة عدم الخوض في مثل هذه الأمور لأنها تدخل في الغيب الذي لا نعلمه إلا عن طريق الرسول صلى الله عليه وسلم فما جاء صريحاً في السنة مما يتعلق بذلك أخذنا به وما عداه فنحجم عن الخوض فيه ولكن يأبى المبتدعة والمشعوذون إلا أن يروجوا الشائعات التي يتناقلها العوام دون تدقيق وتمحيص فاحرصوا بارك الله فيكم على سد هذه الأبواب بكل حزم.
وفقكم الله لكل خير وجعلكم من الحراس لسد باب البدعة والشعوذة والدجل وأمدكم بعونه وتوفيقه، وصلى الله على نبينا محمد.

http://m-islam.com/news.php?action=show&id=1945
د. محمد بن عبدالله الهبدان

يوسف محمد القرون
31-08-09, 12:31 PM
سمعت سماحة المفتي العلامه عبدالعزيز ال الشيخ - حفظه الله - في برنامج نور على الدرب عندما سئل عن راقي يستعين بالجن المسلم فأطال الجواب و لكنه قال : أي راقي يزعم انه يستعين بالعلاج بالجن المسلم فيجب تبليغ هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر بذلك .

وفقني الله و اياكم

يوسف محمد القرون
31-08-09, 12:47 PM
فائده :-

أما السؤال عن صحة اتصال مشايخ الصوفية فهي صحيحة لكنها مع الشياطين وليس مع الله
فيوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا قال تعالى : { وكذلك جعلنا لكل نبي عدوّاً شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا ولو شاء ربك ما فعلوه } الأنعام (112) . وقال تعالى : { وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم } الأنعام /121) .
وقال تعالى : { هل أنبئكم على من تنزل الشياطين تنزل على كل أفاك أثيم ) الشعراء 121/222) . فهذا هو الاتصال الذي يحدث حقيقة ، لا الاتصال الذين يزعمونه زوراً وبهتاناً من اتصالهم بالله ، تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا ، يُنظر معجم البدع : 346- 359
واختفاء بعض مشايخ الصوفية فجأة عن أنظار أتباعهم هو نتيجة لهذا الاتّصال مع الشياطين حتى لربما حملوهم إلى أماكن بعيدة وعادوا بهم في اليوم نفسه أو الليلة نفسها إضلالا للبشر من أتْباعهم .
ولذلك كانت القاعدة العظيمة أننا لا نزن الأشخاص بالخوارق التي تظهر على أيديهم وإنما بحسب بعدهم وقربهم والتزامهم بالكتاب والسنّة

محمد المنجد

http://www.islam-qa.com/ar/ref/4983

مصطفى سمير
31-08-09, 02:42 PM
يبدو أنك من المؤيديين لهذا الراقي بقوة وتحاول أن تجر العبيكان إلى الحوار حتى تتخلص من هذه المناقشة .
و سؤالي إن لم يكن أنت هذا الراقي أو أحد أعوانه بقوة [ قلت : ُ هذا بناء على أنني بحثت عن اسمك في النت فوجدتك ممن يؤيد الاستعانة بالجن بل و تزعم أنك تعالج بها ] وكنتُ أتمنى أنك لو كنت َ ترى نفسك على حق لأفصحت عن نفسك وبينت ما تقوم به بالأدلة
فأسألتي لك : هل فعلا أنت لا تقرأ إلا القليل من القرآن على المرضى حتى لا يؤذي الجن المسلمين الذين معك ؟ أرجو الجواب بصراحة و بدون حيدة
وهل أنت فعلا تسأل عن اسم أم المريض إذا كان بعيدا ؟
وهل أنت فعلا تقدم لهم البخور في بعض الأحيان ؟
وشكرا لكم

في الإنتظار للرد على هذه الأسئلة من قِبَل الأخ أبو هريرة, ونرجوا ألا يطول الإنتظار.
والله المستعان.

هشام الهاشمي
01-09-09, 04:18 PM
ما ردكم على من يزعم أن القرين خنثى[/COLOR]... ؟


نص الفتوى: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. بعض ممن يستعينون بالجن المسلم – بزعمهم - يدعون بأن ( القرين ) خنثى وأنه يجلس على قبر صاحبه يبكي إلى قيام الساعة ، وأنه موجود في القدم اليسرى فوق الكعب بقليل ، فما تقولون في ذلك حفظكم الله ورعاكم ؟؟؟



الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، وبعد:

فهذا كله غير صحيح ومثل هذه الأمور يحتاج إثباتها إلى نص شرعي فتحديد نوع القرين للشخص ومكانه حال حياة الشخص ومكانه بعد مماته كل ذلك لا ينبغي القطع فيه إلا بدليل يستند إليه القائل ومنهج أهل السنة والجماعة عدم الخوض في مثل هذه الأمور لأنها تدخل في الغيب الذي لا نعلمه إلا عن طريق الرسول صلى الله عليه وسلم فما جاء صريحاً في السنة مما يتعلق بذلك أخذنا به وما عداه فنحجم عن الخوض فيه ولكن يأبى المبتدعة والمشعوذون إلا أن يروجوا الشائعات التي يتناقلها العوام دون تدقيق وتمحيص فاحرصوا بارك الله فيكم على سد هذه الأبواب بكل حزم.

وفقكم الله لكل خير وجعلكم من الحراس لسد باب البدعة والشعوذة والدجل وأمدكم بعونه وتوفيقه، وصلى الله على نبينا محمد.

[COLOR="black"]الشيخ أ.د.عبدالله بن محمد بن أحمد الطيار

http://www.m-islam.net/news.php?action=show&id=1945

هشام التميمي
22-09-09, 04:57 PM
وهو يقرأ الرقية الشرعية ( القرآن )دقائق معدودات فقطحتى لا يؤذي الجن المسلم الذين معه


لا ننصح أبدا

وإن صح الكلام المذكور فهو كذاب أو الجن الذين معه كفرة وشياطين فالقرآن شفاء وهدى ونور
{قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا + يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَن نُّشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا}

{قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُّسْتَقِيمٍ } (30) سورة الأحقاف

والشياطين هي التي تنفر من القرآن ويزعجها ويقلقها

هشام الهاشمي
02-10-09, 10:41 AM
الاخ هشام التميمي
شكر الله لك


توضيح الرؤية في الفروق بين الشعوذة والرقية

الكاتب :أبو بكر يوسف لعويسي

تعريف الرقية الشرعية:

قال الحافظ رحمه الله في الفتح (ج10/ 205 – 207 ): الرقى بضم القاف ، مقصور جمع رقية ، وسكون القاف ، يقال : رقى بالفتح في الماضي ..

وقال الشيخ العلامة مبارك الميلي رحمه الله في كتابه الشرك ومظاهره (ص153 ): الرقية في اللغة :الرقية المرة من الرقى ، والاسم للألفاظ التي يرقى بها وجمعها رقى ، كمدية ومدى . والفعل رقى كرمى ، ومعناها التعويذة بقراءة كلمات على المصاب رجاء البرء ، تقول استرقيته فرقاني ، فهو راق وهي راقية وهن رواق .

قال الراجز: لقد علمت- والأجل الباقي- أن لا ترد القدر الرواقي .

أنواع الرقى:

إن الرقى على أربعة أنواع: أحدها: أن تكون بألفاظ شركية أو ينسب إليها النفع والضر فذلك كفر وشرك.

ثانيها: أن تكون بألفاظ منقولة غير معقولة المعنى فهي ذريعة إلى الشرك، محرمة أفتى بحرمتها ابن رشد المالكي وابن عبد السلام الشافعي، وجماعة من الأحناف، بل جمهور العلماء على تحريمها.

ثالثها: أن تكون بأسماء غير الله من ملك أو نبي أو جن، وكل معظم شرعا فهي غير مشروعة، وحكمها حكم الحلف بغير الله، كما فقله في الفتح عن القرطبي .(ج10 / 161 ).

رابعها: ما كان بأسماء الله أو كلامه أو ما أثر عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أو مأثور عن أصحابه أو عن العرب مما ليس فيه محظور شرعي ، كرقية الشفاء التي عرضتها على النبي وأمرها بأن تعلمها حفصة . أنظر كتاب الشرك ومظاهره(ص157 ).ونقلها الحافظ في الفتح عن القرطبي الذي جعلها ثلاثة أنواع .(ج 10/205-207 ).

صفة الرقية الشرعية: وصفة الرقية أن يقرأ القارئ بصوت مسموع وبكلام مفهوم على محل الألم أو على يديه للمسح بهما، أو في ماء ونحوه وينفث إثر القراءة نفثا خاليا من البزاق ، وإنما هو نفس معه بلل من الريق .روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان النبي ينفث على نفسه في المرض الذي مات فيه بالمعوذات ، فلما ثقل ، كنت أنفث عنه بهن وأمسح بيده نفثه لبركتها.

شروط الرقية الشرعية : قال الحافظ في الفتح : (ج10/206)والرقى التي يجوز أن يرقى بها هي ما استكملت ثلاثة شروط : 1- أن تكون بكلام الله تعالى أو بأسمائه وصفاته .2 – أن تكون بالسان العربي أو بما يعرف معناه من غيره 3- أن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها بل بذات الله تعالى .

وقد أجمع أهل العلم على هذه الشروط ، فإذا فقد شرط منها فلا تعتبر شرعية ،ومع هذا فهناك شروط أخرى في الراقي ، والمرقي نذكرها في الفروق .

تعريف الشعوذة والشعبذة: يقال شعبذ وشعوذ، والمشعبذ والمشعوذ كلاهما واحد والشعوذة هي : خفة في اليد ، وأخذٌ كالسحر ، يرى الشيء بغير ما عليه أصله في رأي العين وهو مشعبوذ ومشعوذ .وتقوم على الخداع.

صفة الشعوذة: فإن المشعوذين يخدعون الناس بما يظهرون من حركات خفيفة وأخبار غيبية لطيفة، يصرفون بها الأنظار إليهم، فيحتالون على الناس بطرق سحرية وعزائم عرافية يستعينون في ذلك بالجن مستعملين ألفاظ وكلمات تعظمها ملائكة متصرفة في قبائل الجن متى أقسم المعزم عليها بها أجابت إلى ما طلب منها ،ثم يخلطونها بشيء من الذكر والدعاء في أولها أو آخرها ، حتى يظهروا للعيان أنهم من الصالحين ، ويخافون رب العالمين ،ضف إلى ذلك فهم لا يراعون شروط وضوابط الرقية كما سنعرفها في الفروق بين الرقية الشرعية ، والباطلة .

قال ابن التين كما في الفتح (10/205 –207 ):وتلك الرقى المنهي عنها التي يستعملها المشعوذ وغيرهما ممن يدعي تسخير الجن له فيأتي بأمور مشتبهة مركبة من حق وباطل يجمع إلى ذكر الله وأسمائه ما يشوبه من ذكر الشياطين والاستعانة بهم، والتعوذ بمردتهم .

قلت : وجمعه إلى ذكر الله وأسمائه ما يشوبه من ذكر الشياطين حتى يثق الناس فيه ويقبلوا عليه .

الفرق بين الرقية الشرعية والشعوذة:

1 – الرقية الشرعية تكون بكلام الله وأسمائه والذكر المأثور عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأوراد .

2– الشعوذة تكون بألفاظ شركية، وكلمات سحرية تعظمها الجن فمتى أقسم المعزم بها أجابت إلى ما طلب منها .

3 –الرقية الشرعية تقرأ بصوت مسموع واضح الألفاظ ،معلوم المعنى .

4 – الشعوذة تكون بتمتمة ، وغالبا ما تكون بألفاظ مبهمة غير معقولة المعنى، وربما تخلل ذلك كلمات مسموعة من الذكر ، أو القرآن حتى يموه بها على الحضور من زبائنه .

5 – الرقية الشرعية تكون باللسان العربي المبين، بمعنى حتى لو لم تكن بالقرآن والذكر، فإنها تكون بالكلام المأثور عن العرب، المعقول المعنى كما في رقية الشفاء التي عرضتها على النبي وأقرها، وأمرها أن تعلمها حفصة، وكما كان لآل حزم رقية في الجاهلية، ولغيرهم رقى يرقون بها فعرضوها على النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: لا باس بالرقية ما لم يكن فيها شركا ثم قال: من استطاع أن ينفع أخاه فليفعل >>، ولا تكون فيها كلمات تحمل معنى محظورا شرعا.

6 – والشعوذة أو العزيمة، تكون بالطلاسم والعزائم السحرية، والحروف، والأرقام، وأسماء كبار الجن والسحرة، والمطالع والنجوم، والتخييل، واستحضار الأرواح، والاستكشاف .. إلخ مما هو محظور شرعا .

7 – الراقي لا يكتب التمائم، ولا الحصون، مما يسمى ب(( الحروز )) أو{ الحصن والحصين }ولا اليد التي فيها خمس أصابع والعين داخلها ، والثعبان ملتوي على الأصابع ولا غير ذلك...

8 – والمشعوذ يعتمد على التمائم، والحصون مما يسميه { الحصن الحصين} وحروز الأمان التي فيها الطلاسم ، وتحمل اسم المريض واسم أمه وإلى جانبها أسماء الجن .

9 – الراقي الشرعي يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها ، وإنما بإذن الله سبحانه وتعالى، ولا أحد يملك الشفاء بمعنى البرء ،ولا أحد يدفع العين ، ويطرد الجن ، ويبطل السحر ويأتي بالشفاء إلا الله ، فالضر والنفع بيد الله ، وما الرقية الشرعية إلا سبب من العلاج .

10 – والمشعوذون يعتقدون أن ما يقومون به يؤثر بذاته، وأنهم يملكون الضر والنفع ويدعون أن بيدهم الشفاء والقوة الخفية لأبطال السحر، والحكمة البالغة لدفع العين ، فيعتمدون على الأسباب الكونية دون المسبب ، وهذا شرك في التوكل .

11- الراقي الشرعي يقوم بتهيئة المكان، والحال، فيطهر المكان الذي يرقي فيه من المحرمات الموجودة فيه، كالصور، والتماثيل، والغناء والموسيقى، والنجاسات .أما تهيئ الحال ، فيهيأ نفسه بالطهارة وتصحيح النية ، ثم يهيأ نفسية المريض ، بإلقاء كلمة توجيهية يرشده فيها إلى التعلق بالله تعالى وحده ، وعدم التعلق بغير ،وتجريد التوحيد الصحيح لله تعالى والإيمان الصادق ، والاستعانة به، والتوكل عليه والتعرف على ربه أكثر ، والتقرب منه بالمحافظة على أداء الواجبات ، والابتعاد عن المحرمات. والتحصن بذكره تعالى فهو الحصن الحصين ،مع تبرأه من الحول والقوة إلا بالله تعالى ...

12- المشعوذ لا يضره أن يعزم حتى في النجاسة، بل بعضهم لو لم يكن نجسا لا يستطيع أن يقوم بالعزيمة، وإذا لم يكفر بالله، لم تستجب له مردة الجن وشياطينهم ليخدموه، ولا ينزل الصور المعلقة، ولا التماثيل، ولا غيرها من المحرمات .

وأما الحال، فلا يهيأ نفسه بالطهارة، والتسمية، والتعوذ بالله من الشياطين، ولا يهيأ نفس المريض، ولا يرشده إلى شيء من طاعة الله ، ولو كان المريض متلبسا بشرك أو بمعصية كبيرة مجاهرا بها، كتبرج النساء وغيره، بل يظهر أمامه أنه قادر على أن يشفيه، وأن الأمر إليه.

13 – الراقي يقوم بتشخيص الداء عن طريق السؤال والجواب ، حتى يتبين له أعراض المرض عند المريض،وربما كان مرضه مرضا عضويا يحتاج إلى الطب المادي، أو مرض نفسي يحتاج إلى أن يعرض نفسه على طبيب نفساني،ومن خلال ذلك يقوم بالعلاج بالرقية على ما وصفنا.

14 – المشعوذ لا يقوم بتشخيص الداء بل يخبر المريض بما به من مرض، دون معرفة الأعراض التي تثبت وتبين المرض، بل بعضهم بمجرد ما يدخل المريض من الباب، يخبره باسمه واسم أمه، والجهة التي قدم منها، والأمر الذي جاء من أجله، بل منهم من ينتفض عند رؤية المريض، ويتأوه لذلك، ويقول هذا المريض به كذا وكذا..

15 – الراقي الشرعي، لا يسأل المريض عن اسم أمه، ولا عن اسم أحد أقاربه، وإنما يسأله عن اسمه فقط، حتى إذا ظهر عليه جني يعرف كيف يتعامل معه، فإذا ظهر الجني ونطق على لسان المريض ، فإنه يأمره وينهاه ، ولا يسترسل معه في الحار ، ولا يطلب منه أن يكشف عن حالة المريض ، وعمن سحره ، فيكذب عليه الجني ليوقع العداوة بين الأقارب والأرحام ، والجيران والأصحاب ..

16 – المشعوذ يسأل المريض عن اسمه واسم أمه أو أحد أقاربه ، وهذا ليس من أجل أن يفرق بين المريض والجني عند اللزوم ، وإنما من أجل اتفاقيات بينه وبين سحرة الجن ومردتهم .ويسترسل مع الجني في الحديث ، ويسأله عن حالة المريض ، وعمن سحره إلى عير ذلك مما يحصل به العداوة بين من ذكرنا من المؤمنين ..

17 – الراقي لا يحدد مكانا ولا زمانا للرقية الشرعية، فهو يرقي في كل وقت ما عدا أوقات الصلاة، وفي كل مكان ما عدا أماكن النجاسة، أو التي فيها قبور وشركيات، ومعاص ولا يستطيع تطهيرها، ويرقي بحضور بعض أقارب المريض ، وينبغي أن يكون المكان فيه ضوء وإنارة ، وليس في الظلام .

18 – المشعوذ يحدد المكان والزمان، فيشترط أن يكون في وقت معين، أو مكان معين، ولا يستطيع أن يتجاوز ذلك المكان، أو يكون في وقت انتشار الشياطين، وأن تكون العزيمة في غرفة لا يدخلها أحد غيره، فيدخل فيها المريض وحده ، وربما تكون هذه الغرفة مظلمة.

19 - الراقي يشترط على المريض شروطا شرعية، كأن يكون على طهارة، وأن يكون يصلي، وهل صلى الفجر ذلك اليوم في وقته، وهل ويصوم، وإن كان من الأغنياء هل يزكي ؟ فإن لم يكن كذلك أمره ونهاه عن ترك الصلاة ، والواجبات الأخرى ، من العقوق ، وقطيعة الرحم وغيرها.. والمرأة يجب أن تكون متحجبة متجلببة جلبابا شرعيا ، محتشمة بعيدة عن استعمال العطور، ومساحيق التجميل ، وكلما بالغت في الستر كان أفضل ، ولا يرقيهن إلا بحضور محرم.

20 – أما المشعوذ لا يراعي هذه الأمور بتاتا، أن يكون المريض طاهر أو على نجاسة ، أن يكون يصلي ، أو لا يصلي ، أن يكرن يسكر أو يتعاطى المخدرات ، أو يشرب الدخان أو غير ذلك فلا يهمه ، بل يحب أن تأتيه النساء متبرجات ، عاريات ،ويرقيهن كذلك ، ويدخلهن في تلك الغرفة المظلمة دون محارم معهن .

21- الراقي يحقق في نفسه ما يدعوا الناس إليه من تقوى ما استطاع إلى ذلك سبيلا، من امتثال الأوامر واجتناب النواهي كلية، وأن يكون على قدر لا بأس به من العلم الشرعي يؤهله للرقية حتى لا تخف عليه مداخل الشيطان – وما أكثرها - ولا يراوغه بمكائده فيوقعه ، فأكثر الذين وقعوا في مخالفات أوتوا من هذا الباب .

22 – أما المشعوذين فأكثرهم جهال لا يعرفون حتى القراءة السليمة للقرآن، ولا أبسط الأحكام الشرعية، فضلا عن تحقيق التوحيد الصحيح والإيمان الصادق، ولذلك يقعون في حبال عدوهم إبليس .

23 - الراقي الشرعي ، لا يشترط شيئا إلا الجعل ،فمن حقه ، وإذا اشترطه لا يبالغ فيه ، وإذا أعطي شيئا من غير تشرف نفس فحلال عليه ، ولا يلام على أخذه ذلك ، فبأس صنيع القوم ، لوم الرجل على فعله المباح .

24 – المشعوذ يشترط أشياء كثيرة، كالوعدة، والزردة، والتيس أو الدجاج أو البقر بأوصاف معينة وفي أوقات معينة، أو الذهب من المرأة، أو البالغ الخيالية، وربما لا يطلب من المريض في أول زيارة، فإذا استطاع أن يمسك به، وان يحلق عليه، هنا يفرغ جيوبه ، بل يجعله متعلقا به ، لا يفعل شيئا ، ولا يقض حاجة إلا بأمره .وبأس صنيع القوم عدم لوم الرجل على فعله القبيح.

25 – الراقي الشرعي، لا يقري الرقية الجماعية، إلا إذا كانوا من المحارم ، ولا يأمر المريض بتغميض عينيه ، ولا يقول له : إن كان به السحر فليرفع يده اليمنى ، وإن كان به مس من الجن فليرفع يده اليسرى، ولا يقرأ القرآن منكوسا معكوسا ، فذلك أمر محرم ، وإنما يقرأه بصوت مسموع ، كما يقرأ الأذكار والأدعية كذلك ..

26- أما المشعوذين، فيرقي الرقية الجماعية ولو كانوا نساء ورجالا ولا قرابة بينهم، والرقية عن بعد ، والرقية عن طريق الهاتف ، والرقية عن طريق التلفاز ، والرقي ، ويأمر المريض ، أو المرضى بتغميض أعينهم ، وأن ينظروا ماذا يرون في مخيلتهم وأعينهم مغمضة ، فكل ما يرونه فهو المرض أو أسباب مرضهم ،ويقول للمرضى ، من كان به سحر فليرفع يده اليمنى ، ومن كان به مس من الجن فليرفع يده اليسرى ، ولا يقرأ القرآن بصوت مرتفع ، ولا الأذكار وربما ذكر آية ، أو آيتين ، أو ذكرا معينا ليوهم السامعين وربما قرأه القرآن منكوسا ومعكوسا ، إلى غير ذلك من المخالفات ولا حول ولا قوة إلا بالله ..

وصلى اللهم وسلم على عبدك ورسول محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أبوراكان الوضاح
02-10-09, 01:29 PM
أحسنت أخونا هشام...

جزاك الله خيراً وبارك فيك..

هشام الهاشمي
04-10-09, 08:41 PM
أخي الكريم الوضاح

وجزاك , ووقاك ربي حر السموم