المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل هذا الحديث صحيح


ماجد الحامد
23-03-10, 05:33 PM
أخواني الأعزاء السلام عليكم
حديث
" إن الله طيب يُحب الطيب، نظيف يُحب النظافة ، كريم يحب الكرم ، جواد يحب الجود ، فنظفوا أفنيتكم ، ولا تشبهوا باليهود يجمعون الأكباد في بيوتهم " ،

هل هذا الحديث صحيح وماهو تخريجه وماذا قال العلماء عنه

أحمد سعيد سالم
23-03-10, 05:55 PM
رواه الترمذي وضعفه, قال: هذا حديث غريب وخالد بن إلياس -أحد رجال السند- يضعف

أحمد بن عبد المنعم السكندرى
23-03-10, 06:20 PM
هذا الحديث ضعيف أو ضعيف جدا :

أخرجه البرجلاني فى الكرم و الجود (12) ، فقال : ثنا الحسن بن بشر بن سلم ، قال : ثنا المعافى بن عمران ، عن خالد بن إلياس ، عن مهاجر بن مسمار ، قال : أشهد لحدثني عامر بن سعد بن أبي وقاص , عن سعد بن أبي وقاص ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله طيب يحب الطيب , نظيف يحب النظافة , كريم يحب الكرم , جواد يحب الجود , فنظفوا أفنيتكم , ولا تشبهوا باليهود , تجمع الأكباء في دورهم " .

و أخرجه الترمذي فى جامعه (2799) ، و البزار في مسنده ، و أبي يعلي الموصلي في مسنده (791) ،
قال الترمذي : حدثنا محمد بن المثنى ، قال : ثنا أبو عامر عبد الملك بن عمرو ، قال : ثنا خالد بن إلياس ، عن صالح بن أبي حسان ، قال : سمعت سعيد بن المسيب ، يقول : " إن الله طيب يحب الطيب ، نظيف يحب النظافة ، كريم يحب الكرم ، جواد يحب الجود ، فنظفوا أفنيتكم وساحاتكم ولا تشبهوا باليهود ، يجمعون الأكباء في دورهم ، قال خالد : فذكرت ذلك لمهاجر بن مسمار ، فقال : حدثني عامر بن سعد ، عن أبيه سعد ، عن النبي صلى الله عليه وسلم يعني بمثله إلا أنه ، قال : نظفوا أفناءكم " . وهذا الحديث لا نعلم يروى عن سعد إلا من هذا الوجه بهذا الإسناد .

قلت : و فيها خالد بن إلياس القرشي و هو ضعيف الحديث ،
تنبيه : هناك اختلافات في السند فليحرر .

و أخرجه الدولابي فى الكني و الأسماء فقال : حدثني محمد بن عبد الله بن مخلد ، قال : حدثنا داود بن راشد ، قال : حدثنا أبو الطيب هارون بن محمد ، قال : حدثنا بكير بن مسمار ، عن عامر بن سعد ، عن سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله نظيف يحب النظافة ، جواد يحب الجود ، كريم يحب الكرم , طيب يحب الطيب فنظفوا أفنيتكم ولا تشبهوا باليهود تجمع الأكباء في دورها " .
قلت : و فيه داود بن راشد الطفاوي و هو ضعيف ، و هارون بن محمد السرخسي يغلب على حديثه الوهم ، و كذبه ابن معين .

و أخرجه ابن عدي في الكامل ، فقال : حدثنا محمد بن الفضل الهمذاني ببيت المقدس ، ثنا أحمد بن بديل ، ثنا حسين بن علي الجعفي ، ثنا ابن أبي رواد ، عن سالم ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله جميل يحب الجمال ، سخي يحب السخاء ، نظيف يحب النظافة ، فاكسحوا أفنيتكم " . ولعبد العزيز بن أبي رواد غير حديث ، وفي بعض رواياته ما لا يتابع عليه .
قلت : و عبد العزيز بن أبي رواد صدوق يخطىء كثيرا ، و لا شك أنه من أخطائه ، لأنه لم يتابع عليه .

و أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط (4057) فقال :حدثنا علي ، قال : نا زيد بن أخزم الطائي ، قال : نا أبو داود الطيالسي ، قال : نا إبراهيم بن سعد ، عن الزهري ، عن عامر بن سعد ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " طهروا أفنيتكم ، فإن اليهود لا تطهر أفنيتها " . لم يرو هذا الحديث عن الزهري إلا إبراهيم ، ولا عن إبراهيم إلا أبو داود ، تفرد به : زيد بن أخزم .
قلت : و زيد بن أخزم ثقة حافظ ، و لكن الحديث في المعجم الأوسط و هو كتاب غرائب و مناكير ، و تأخر طبقة التفرد ، و الزهري نادر التدليس ، و لكن يعل به الحديث ، اذا لم تكن ثمة علة .


و أخرجه وكيع في الزهد (293) فقال : حدثنا إبراهيم المكي ، عن عمرو بن دينار ، عن أبي جعفر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " نظفوا أفنيتكم ، فإن اليهود أنتن الناس " .
قلت : و إبراهيم هو إبراهيم بن يزيد الخوزي و هو متروك .

أبو حمزة المقدادي
23-03-10, 06:40 PM
236 - " طهروا أفنيتكم فإن اليهود لا تطهر أفنيتها " .

قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 418 :

رواه الطبراني في " الأوسط " ( 11 / 2 من " الجمع بين زوائد المعجمين " ) :
حدثنا علي بن سعيد حدثنا زيد بن أخزم حدثنا أبو داود الطيالسي حدثنا إبراهيم
بن سعد عن الزهري عن عامر بن سعد عن أبيه مرفوعا ، و قال :
" لم يروه عن الزهري إلا إبراهيم و لا عنه إلا الطيالسي تفرد به زيد " .
قلت : و هو ثقة حافظ و بقية رجاله ثقات رجال مسلم غير علي بن سعيد و هو الرازي
قال الذهبي : " حافظ رحال جوال " .
قال الدارقطني ليس بذاك ، تفرد بأشياء . قال ابن يونس : كان يفهم و يحفظ " و
زاد الحافظ في " اللسان " :
" و قال مسلمة بن قاسم : و كان ثقة عالما بالحديث " .
و قال المناوي : " قال الهيثمي : رجاله رجال الصحيح خلا شيخ الطبراني " .
قلت : كأن الهيثمي توقف فيه فسكت عنه ، و هو مختلف فيه . و مثله حسن الحديث إذا
لم يخالف ، لاسيما إذا لم يتفرد بما روى ، و هذا الحديث كذلك .
فقد أخرجه الترمذي ( 2 / 131 ) من طريق خالد بن إلياس - و يقال ابن إياس - عن
صالح بن أبي حسان قال : سمعت سعيد بن المسيب عن صالح بن أبي حسان قال : سمعت
سعيد بن المسيب يقول : إن الله طيب يحب الطيب ، نظيف يحب النظافة ، كريم يحب
الكرم ، جواد يحب الجود ، فنظفوا - أراه قال - أفنيتكم ، و لا تشبهوا باليهود ،
قال . فذكرت ذلك لمهاجر بن مسمار فقال : حدثنيه عامر ابن سعد عن أبيه عن النبي
صلى الله عليه وسلم مثله ، إلا أنه قال : نظفوا أفنيتكم " .
و قال الترمذي : " هذا حديث غريب ، و خالد بن إلياس يضعف " .
قلت : و في التقريب : " متروك الحديث " .
و الحديث أورده ابن القيم في " زاد المعاد " ( 3 / 208 ) فقال :
" و في مسند البزار عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : إن الله طيب ...
الحديث فنظفوا أفناءكم و ساحاتكم ، و لا تشبهوا باليهود ، يجمعون الأكباء في
دورهم " .
فلا أدري إذا كان عند البزار من طريق خالد هذا أم من طريق أخرى .
فقد وجدت له طريقا آخر ، و لكنه مما لا يفرح به ، أخرجه الدولابي في " الكنى "
( 2 / 16 ) عن أبي الطيب هارون بن محمد قال : حدثنا بكير بن مسمار عن عامر ابن
سعد به . و رجاله كلهم ثقات غير أبي الطيب هذا فليس بطيب ! قال ابن معين : كان
كذابا .
و وجدت للحديث شاهدا بلفظ " نظفوا أفنيتكم فإن اليهود أنتن الناس " .
رواه وكيع في " الزهد " ( 2 / 65 / 1 ) : حدثنا إبراهيم المكي عن عمرو ابن
دينار عن أبي جعفر مرفوعا .
و هذا سند ضعيف ، إبراهيم المكي هو ابن يزيد الخوزي متروك الحديث كما في
" التقريب " . و أبو جعفر لم أعرفه . و الظاهر أنه تابعي فهو مرسل .
و بالجملة ، فطرق هذا الحديث واهية ، إلا الأولى ، فهي حسنة ، فعليها العمدة ،
و يستثنى من ذلك طريق البزار لما سبق . و الله أعلم .
( الأفنية ) جمع ( فناء ) و هو الساحة أمام البيت .

أحمد بن عبد المنعم السكندرى
23-03-10, 07:45 PM
قال العلامة المحدث محمد عمرو عبد اللطيف رحمه الله في جزئه في تضعييف حديث: (ما من عبد إلا وله ذنب...) [ص 174] : ( إذا وجدت حديثًا في أحد (المعاجم) الثلاثة - يعني للطبراني- رجاله كلهم ثقات أو صدوقون؛ فلا تتسرع بالحكم عليه بالصحة أو الثبوت؛ إذ لابد أن تجد فيه خللاً ما !! من إعلال؛ أو شذوذ؛ أو عدم اشتهار بعضهم بالرواية عن بعض ....!!)

أبو حمزة المقدادي
24-03-10, 04:01 PM
قال العلامة المحدث محمد عمرو عبد اللطيف رحمه الله في جزئه في تضعييف حديث: (ما من عبد إلا وله ذنب...) [ص 174] : ( إذا وجدت حديثًا في أحد (المعاجم) الثلاثة - يعني للطبراني- رجاله كلهم ثقات أو صدوقون؛ فلا تتسرع بالحكم عليه بالصحة أو الثبوت؛ إذ لابد أن تجد فيه خللاً ما !! من إعلال؛ أو شذوذ؛ أو عدم اشتهار بعضهم بالرواية عن بعض ....!!)
هل للشيخ الفاضل-فيما تعلم- سلف في هذا الكلام الذي نقلته

أحمد بن عبد المنعم السكندرى
24-03-10, 05:45 PM
الشيخ المحدث محمد عمرو بن عبد اللطيف رحمه الله من أئمة الحديث و علله في هذا الزمان
و هو يقصد أن الطبراني اذا أنفرد باسناد حديث _ ظاهره الصحة أو الحسن _ فذكره في أحد معاجمه ( و بخاصة الأوسط و الصغير ) ، فأنه قد تكون فيه علة خفية ، فيجب عندئذ ألا أن نتسرع بالحكم على الحديث بمجرد ظاهر الاسناد ، بل نفتش عن هذه العلل .
لأن معاجم الطبراني من كتب الغرائب و المناكير ، فصنيع الحافظ الطبراني رحمه الله اذا أورد الحديث ، أن يكون غريبا أو منكرا ، أو أخطأ فيه الرواة ، و هذا من جهة الأسانيد لا المتون .

أبو حمزة المقدادي
24-03-10, 08:35 PM
لأن معاجم الطبراني من كتب الغرائب و المناكير ، فصنيع الحافظ الطبراني رحمه الله اذا أورد الحديث ، أن يكون غريبا أو منكرا ، أو أخطأ فيه الرواة ، و هذا من جهة الأسانيد لا المتون .
هل هذا من كلامك أم من كلام الشيخ؟؟

أحمد بن عبد المنعم السكندرى
25-03-10, 09:00 AM
لأن معاجم الطبراني من كتب الغرائب و المناكير ، فصنيع الحافظ الطبراني رحمه الله اذا أورد الحديث ، أن يكون غريبا أو منكرا ، أو أخطأ فيه الرواة ، و هذا من جهة الأسانيد لا المتون .

هي من كلامي في شرح مقصود الشيخ رحمه الله
و اليك نقل عن تلميذه الشيخ المحدث أبو معاذ طارق بن عوض رالله بن محمد حفظه الله ، في كتابه النقد البناء لحديث أسماء في كشف الوجه و الكفين للنساء (ص 115) :
" ........قد سبق أن الامام الطبراني خرج حديث ابن لهيعة هذا في كتابيه : "المعجم الكبير" و المعجم الاوسط ، و بين ما وقع في اسناده من تفرد و غرابة .
و صنيعه هذا ، يدل على شدة ضعف حديث ابن لهيعة هذا ، لأن معاجم الطبراني ، لاسيما الأوسط و الصغير ، موضوعها الأحاديث الغرائب ، و قد تقرر أن أغلب الأحاديث الغرائب مناكير و أخطاء ، كما قال الامام أحمد و غيره من أهل العلم "
حتى قال الامام ابن رجب الحنبلي (شرح العلل 2/624 ) في وصف "معاجم الطبراني " و " مسند البزار " و " أفراد الدارقطني " : " هي مجمع الغرائب و المناكير "


__________________________________________________ _______________

تأمل في نقلك من السلسلة الصحيحة :
قلت : و هو ثقة حافظ و بقية رجاله ثقات رجال مسلم غير علي بن سعيد و هو الرازي
قال الذهبي : " حافظ رحال جوال " .
قال الدارقطني : ليس بذاك ، تفرد بأشياء . قال ابن يونس : كان يفهم و يحفظ " و
زاد الحافظ في " اللسان " :
" و قال مسلمة بن قاسم : و كان ثقة عالما بالحديث " .
و قال المناوي : " قال الهيثمي : رجاله رجال الصحيح خلا شيخ الطبراني " .
قلت : كأن الهيثمي توقف فيه فسكت عنه ، و هو مختلف فيه . و مثله حسن الحديث إذا
لم يخالف ، لاسيما إذا لم يتفرد بما روى ، و هذا الحديث كذلك .



فعلي بن سعيد هذا هو علي بن سعيد بن بشير بن مهران أبو الحسن الرازي يعرف بعليك نزيل مصر .

قال الدارقطني : ليس بذاك تفرد بأشياء ، و قال أيضا : لم يكن في حديثه بذاك حدث بما لا يتابع عليه .

قلت : و من هذه الأشياء تفرده بهذا الاسناد الصحيح ، و ربما سلك فيه الجادة .
و لم يتابعه أحد ، و أن تأخر طبقته مع تفرده يزيد الحديث غرابة و نكارة .

قال ابن يونس :" كان يفهم و يحفظ " ، و قال مرة : "تكلموا فيه " .

و قال العلامة الألباني رحمه الله : ( و مثله حسن الحديث إذا لم يخالف ، لاسيما إذا لم يتفرد بما روى ، و هذا الحديث كذلك ) .


قلت : نعم لم يتفرد بالمتن ، و لكنه تفرد بالاسناد

__________________________________________________ ________________

قال العلامة الألباني رحمه الله :
( و بالجملة ، فطرق هذا الحديث واهية ، إلا الأولى ، فهي حسنة ، فعليها العمدة ،
و يستثنى من ذلك طريق البزار لما سبق . و الله أعلم )

قلت : قد تبين لنا أنها غريبة و منكرة ، فزال الاحتجاج بها على حسن الحديث ، و أما طريق البزار ، فتبين لنا أنها من نفس طريق خالد بن الياس .

و الله أعلم .

ان كنت أصبت فمن الله و توفيقه
و ان كنت أخطأت فمن الشيطان و نفسي .

صالح بن حسن
25-03-10, 11:32 AM
بل أصبت إن شاء الله أخي الحبيب بل و أحسنت

أحمد بن عبد المنعم السكندرى
25-03-10, 06:34 PM
جزاكم الله خيرا أخي الكريم صالح
و ننتظر آراء بقية شيوخنا الكرام

أبو حمزة المقدادي
25-03-10, 11:02 PM
جزاكم الله خيرا أخي الكريم صالح
و ننتظر آراء بقية شيوخنا الكرام
بارك الله فيك أخي الفاضل

أحمد بن عبد المنعم السكندرى
26-03-10, 08:42 PM
بارك الله فيك أخي الفاضل

و اياكم أخي الكريم أبا حمزة .

أحمد بن عبد المنعم السكندرى
27-03-10, 09:17 AM
يجب أن ينسب الفضل لأهله
فلولا فوائد شيخنا أبو المظفر السناري حفظه الله
ما كتبت في هذا الموضوع كلمة (سوى التخريج فقط )
و قد استفدت من موضوعه الرائع ، هذا رابطه :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=205827

أبو حمزة المقدادي
18-03-11, 05:08 PM
أخرجه ابن عدي في الكامل ، فقال : حدثنا محمد بن الفضل الهمذاني ببيت المقدس ، ثنا أحمد بن بديل ، ثنا حسين بن علي الجعفي ، ثنا ابن أبي رواد ، عن سالم ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله جميل يحب الجمال ، سخي يحب السخاء ، نظيف يحب النظافة ، فاكسحوا أفنيتكم " . ولعبد العزيز بن أبي رواد غير حديث ، وفي بعض رواياته ما لا يتابع عليه .
قلت : و عبد العزيز بن أبي رواد صدوق يخطىء كثيرا ، و لا شك أنه من أخطائه ، لأنه لم يتابع عليه .


إعلال هذه الطريق بأحمد بن بُديل أولى

أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط (4057) فقال :حدثنا علي ، قال : نا زيد بن أخزم الطائي ، قال : نا أبو داود الطيالسي ، قال : نا إبراهيم بن سعد ، عن الزهري ، عن عامر بن سعد ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " طهروا أفنيتكم ، فإن اليهود لا تطهر أفنيتها " . لم يرو هذا الحديث عن الزهري إلا إبراهيم ، ولا عن إبراهيم إلا أبو داود ، تفرد به : زيد بن أخزم .
قلت : و زيد بن أخزم ثقة حافظ ، و لكن الحديث في المعجم الأوسط و هو كتاب غرائب و مناكير ، و تأخر طبقة التفرد ، و الزهري نادر التدليس ، و لكن يعل به الحديث ، اذا لم تكن ثمة علة .

وكذلك هذه الطريق إعلالها بعلي شيخ الطبراني أولى من تحميل الزهري التبعة ..

والله أعلم.