المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إمامة بعض الصحابيات لعبيدهن؟


أبو لقمان
11-10-04, 02:48 AM
السلام عليكم و رحمة الله,

هل ورد أن بعض الصحابيات كن يؤمن عبيدهن في الصلاة؟
و ما درجة تلك الروايات إن وردت؟

الشكر الجزيل لمن يفيدنا في الموضوع

و السلام

عبدالرحمن الفقيه
11-10-04, 08:19 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يستدل بعض أهل العلم بصحة ذلك بالحديث الذي رواه أبو داود وسكت عنه وصححه ابن خزيمة وخرجه ابن الجارود في المنتقى أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أم ورقة أن تؤم أهل دارها ، وكان لها مؤذن يؤذن لها
قال أبو داود ( باب إمامة النساء )

((591 حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا وكيع بن الجراح ثنا الوليد بن عبد الله بن جميع قال حدثتني جدتي وعبد الرحمن بن خلاد الأنصاري عن أم ورقة بنت نوفل أن النبي صلى الله عليه وسلم لما غزا بدرا قالت قلت له يا رسول الله ائذن لي في الغزو معك أمرض مرضاكم لعل الله أن يرزقني شهادة قال قرئ في بيتك فإن الله تعالى يرزقك الشهادة قال فكانت تسمى الشهيدة قال وكانت قد قرأت القرآن فاستأذنت النبي صلى الله عليه وسلم أن تتخذ في دارها مؤذنا فأذن لها قال وكانت دبرت غلاما لها وجارية فقاما إليها بالليل فغماها بقطيفة لها حتى ماتت وذهبا فأصبح عمر فقام في الناس فقال من كان عنده من هذين علم أو من رآهما فليجىء بهما فأمر بهما فصلبا فكانا أول مصلوب بالمدينة))
وفي لفظ المسند(6/405) (وكان النبي صلى الله عليه وسلم أمرها أن تؤم أهل دارها ، وكان لها مؤذن، وكانت تؤم أهل دارها)

فاستدلوا بذلك على أنها كانت تؤم حتى المؤذن لأنه داخل في أهل دارها
والإجابة عن هذا أن الحديث أنه ليس بصريح في أنها أمت المؤذن أو غيره من الرجال وإنما يحمل على النساء وقد جائت رواية الدارقطني في سننه بلفظ(وتؤم نساءها )

قال الإمام القرطبي في الجامع وأما المرأة فروي البخاري عن أبي بكرة قال لما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أهل فارس قد ملكوا بنت كسرى قال ( لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة )
وذكر أبو داود عن عبد الرحمن بن خلاد عن أم ورقة بنت عبد الله قال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزورها في بيتها قال وجعل لها مؤذنا يؤذن لها وأمرها أن تؤم أهل دارها
قال عبد الرحمن فأنا رأيت مؤذنها شيخا كبيرا
قال ابن المنذر والشافعي يوجب الإعادة على من صلى من الرجال خلف المرأة وقال أبو ثور لا إعادة عليهم وهذا قياس قول المزنى قلت وقال علماؤنا لا تصح إمامتها للرجال ولا للنساء وروى بن أيمن جواز إمامتها للنساء )انتهى.

قال ابن قدامةفي المغني(وأما المرأة فلا يصح أن يأتم بها الرجل بحال في فرض ولا نافلة في قول عامة الفقهاء وقالأبو ثور لا إعادة على من صلى خلفها وهو قياس قول المزني وقال بعض أصحابنا يجوز أن تؤم الرجال في التراويح وتكون وراءهم لما روي عن أم ورقة بنت عبد الله بن الحارث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل لها مؤذنا يؤذن لها وأمرها أن تؤم أهل دارها رواه أبو داود وهذا عام في الرجال والنساء
ولنا قول النبي صلى الله عليه وسلم لا تؤمن امرأة رجلا ولأنها لا تؤذن للرجال فلم يجز أن تؤمهم كالمجنون
وحديث أم ورقة إنما أذن لها أن تؤم نساء أهل دارها كذلك رواه الدارقطني
وهذه زيادة يجب قبولها ولو لم يذكر ذلك لتعين حمل الخبر عليه
لأنه أذن لها أن تؤم في الفرائض بدليل أنه جعل لها مؤذنا والأذان إنما يشرع في الفرائض ولا خلاف في أنها لا تؤمهم في الفرائض ولأن تخصيص ذلك بالتراويح واشتراط تأخرها تحكم يخالف الأصول بغير دليل فلا يجوز المصير إليه ولو قدر ثبوت ذلك لأم ورقة لكان خاصا لها بدليل أنه لا يشرع لغيرها من النساء أذان ولا إقامة فتختص بالإمامة لاختصاصها بالأذان والإقامة )انتهى.
وقد تكلم بعضهم في بعض رجال الحديث بالجهالة كابن القطان الفاسي وغيره
فقالوا إن عبدالرحمن بن خلاد وجدة الوليد بن عبدالله بن جميع فيهم جهالة(كما في بيان الوهم والإيهام(5/32) ، وقد اختلف فيه على الوليد بن عبدالله بن جميع كما في علل الدارقطني(مخطوط5/225).
وقد ذكر بعضهم الحديث بلفظ غريب
قال البهوتي في شرح منتهى الإرادات(لحديث أم ورقة قالت يا رسول الله اني احفظ القرآن و ان أهل بيتي لا يحفظونه فقال قدمي الرجال أمامك و قومي و صلي من ورائهم ).

أبو محمد الموحد
11-10-04, 12:56 PM
جزاك الله خيرا شيخنا عبدالرحمن

أبو غازي
11-10-04, 01:57 PM
جزاك الله خيراً يا شيخ عبدالرحمن.

محمد الأمين
12-10-04, 04:34 AM
الحديث ضعيف، ولا يصح في الباب شيء.

وكل ما روي في إمامة النساء فيه نظر.

عبدالرحمن الفقيه
12-10-04, 06:22 AM
إذا كنت تقصد الأحاديث المرفوعة فيمكن ذلك أما الآثار الموقوفة فقد صح بعضها عن عائشة رضي الله عنها وغيرها.

محمد الأمين
12-10-04, 06:42 AM
نعم أصبت، جزاك الله خيرا على الاستدراك

مصطفى الفاسي
12-10-04, 12:44 PM
قال ابن تيمية رحمه الله في فتاواه (23/248-249)

" والثالثة الجواز مطلقا كقول الشافعى ولهذا جوز أحمد على المشهور عنه أن تؤم المرأة الرجال لحاجة مثل أن تكون قارئة وهم غير قارئين فتصلى بهم التراويح كما اذن النبى ( ( لأم ورقة أن تؤم أهل دارها وجعل لها مؤذنا وتتأخر خلفهم وان كانوا مأمومين بها للحاجة وهو حجة لمن يجوز تقدم المأموم لحاجة هذا مع ما روى عنه ( ( من قوله ( لا تؤمن امرأة رجلا ( وان المنع من امامة المرأة بالرجال قول عامة العلماء"

عمرو بسيوني
11-09-07, 03:35 AM
قال ابن تيمية رحمه الله في فتاواه (23/248-249)

" والثالثة الجواز مطلقا كقول الشافعى ولهذا جوز أحمد على المشهور عنه أن تؤم المرأة الرجال لحاجة مثل أن تكون قارئة وهم غير قارئين فتصلى بهم التراويح كما اذن النبى ( ( لأم ورقة أن تؤم أهل دارها وجعل لها مؤذنا وتتأخر خلفهم وان كانوا مأمومين بها للحاجة وهو حجة لمن يجوز تقدم المأموم لحاجة هذا مع ما روى عنه ( ( من قوله ( لا تؤمن امرأة رجلا ( وان المنع من امامة المرأة بالرجال قول عامة العلماء"

للرفع والتوضيح .