المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التحذير من بدعة اليهود في التمايل, والاهتزاز, والتحرك, عند قراءة القرآن


أمّ العبادلة
31-03-11, 11:39 AM
التحذير من بدعة اليهود في التمايل, والاهتزاز, والتحرك, عند قراءة القرآن



قال العلامة بكر أبو زيد حفظه الله تعالى في كتابة بدع القراء صفحة 26
: (( اشتدت كلمة علماء الأندلس في النكير على: التمايل, والاهتزاز, والتحرك, عند قراءة القرآن, وأنها بدعة يهود, تسربت إلى المشارقة المصريين, ولم يكن شيء من ذلك مأثوراً عن صالح سلف هذه الأمة .
وقد ألف ناصر السنة ابن أبي زيد القيرواني م سنة 386هـ تعالى ((كتاب من تأخذه عند قراءة القرآن حركة))( ) ولا ندري من خبر هذا الكتاب شيئاً .
قال أبو حيان النحوي محمد بن يوسف الأندلسي م سنة 745هـ تعالى في تفسيره ((البحر المحيط)) عند قول الله تعالى: ﴿ وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ ... ﴾ [الأعراف:171], (قال الزمخشري في ((الكشاف)) 2 / 102:
((لما نشر موسى عليه السلام, الألواح وفيها كتاب الله تعالى, لم يبق شجر, ولا جبل, ولا حجر إلا اهتز فلذلك لا ترى يهودياً يقرأ التوراة إلا اهتز وأنغض لها رأسه)) انتهى . من الكشاف . وقد سرت هذه النزعة إلى أولاد المسلمين, فيما رأيت بديار مصر, تراهم في المكتب إذا قرؤوا القرآن يهتزون ويحركون رؤوسهم, وأما في بلادنا, بالأندلس والغرب, فلو تحرك صغير عند قراءة القرآن, أدبه مؤدب المكتب وقال له: لا تتحرك فتشبه اليهود في الدراسة))( ) انتهى .
وقال الراعي الأندلسي م سنة 853هـ تعالى في ((انتصار الفقير السالك)) ص / 250: (وكذلك وافق أهل مصر اليهود, في الاهتزاز عند الدرس والاشتغال, وهو من أفعال يهود). انتهى . وهذا أعم فليُجْتنب .
انتهى .

وقد ذكر بن كثير في سورة البقرة آية 62 قول أبو عمرو بن العلاء (( لأنهم يتوهدون أي يتحركون عند قراءة التوراة ))
أنتهى . والله أعلم




المصدر

http://www.tafsir.net/vb/showthread.php?t=7720

أبو عبد البر طارق دامي
31-03-11, 12:32 PM
جزاك الله خيرا

لمزيد الفائدة ينظر

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=89255



http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=5051

أبو زيد الشنقيطي
31-03-11, 10:05 PM
القول بأنَّ الاهتزازَ بدعةٌ فيه صعوبةٌ , والعلاَّمة بكر أبو زيد ررر على دقَّـته وتحريره المعهود إلاَّ أنَّ تبديعهُ للاهتزاز مُطلقاً فيه تحجيرٌ للواسعات.

أبو عبد الله الرياني
31-03-11, 10:16 PM
يصيبُ المرءَ مع حلاوةِ القراءةِ نشوةً فيهتزّ وهو يقرأ (ويحدث معي ذلك) .. فإذا انتبهتُ لها وحاولتُ وقفَها ذهب الخشوع لوقفِها وغفلتُ عن القرآن ..

فالاهتزاز غير إراديّ عادةً ... أمّا أن يهزّ المرءُ رأسه ويأتي به يمينا وشمالا كأنّه ذو طربٍ عمدا فلعلّ هذا ما نهوا عنه وبدّعوا صاحبه !!

أمّ العبادلة
31-03-11, 10:59 PM
جزاك الله خيرا

لمزيد الفائدة ينظر

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=89255



http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=5051


جزاك الله خيرا أخي في الله للإضافة القيمة
تقبل الله منك

أمّ العبادلة
31-03-11, 11:00 PM
القول بأنَّ الاهتزازَ بدعةٌ فيه صعوبةٌ , والعلاَّمة بكر أبو زيد ررر على دقَّـته وتحريره المعهود إلاَّ أنَّ تبديعهُ للاهتزاز مُطلقاً فيه تحجيرٌ للواسعات.

جزاك الله خيرا للإضافة الطيبة أخي في الله
ولكن يبقى سؤال نتمنى نجد له رد بالدليل الصحيح :
هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين .... يفعلونه ؟

أمّ العبادلة
31-03-11, 11:08 PM
يصيبُ المرءَ مع حلاوةِ القراءةِ نشوةً فيهتزّ وهو يقرأ (ويحدث معي ذلك) .. فإذا انتبهتُ لها وحاولتُ وقفَها ذهب الخشوع لوقفِها وغفلتُ عن القرآن ..



فالاهتزاز غير إراديّ عادةً ... أمّا أن يهزّ المرءُ رأسه ويأتي به يمينا وشمالا كأنّه ذو طربٍ عمدا فلعلّ هذا ما نهوا عنه وبدّعوا صاحبه !!



جزاك الله خيرا أخي للإضافة
واضيف عليها : أننا منذ كنا أطفالا نشأنا على هذه العادة والتي لم نكن ندري لماذا نفعلها غير أننا وجدنا غيرنا يفعلها .

وبعد أن كبرنا وقرأنا من قال من علماءنا بالتشبه باليهود .... آثرنا الاقلاع فورا حتى لو كان فيه مجرد شبهة فقط ،
والأمر لم يكن بالسهولة ، ولكنه أخيرا حدث وتمكنا منه والحمد لله
والله تعالى أعلم.

ويظل السؤال قائما يحتاج ردا بالأدلة الصحيحة من مشايخنا الكرام :
هل ثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم أو أصحابه رضي الله عنهم كانوا يفعلونه ؟

وجزاكم الله خيرا وتقبل منا وإياكم

أبو عبد البر طارق دامي
31-03-11, 11:14 PM
جزاك الله خيرا أخي في الله للإضافة القيمة
تقبل الله منك

و جزاك الله خيرا

و عندنا في المغرب شيئ آخر زيادة على الإهتزاز وهو عند حفظ القرآن يأخذ الطالب قطعة خشب ( يمسكها كالسكين) و يضرب بها الأرض في اللآيات التي يصعب حفظها , مع رفع الصوت بالآية , وعند سؤالي عن سبب ذلك ذكر لي أن ذلك يرسخ الحفظ؟؟؟!!!

أبو مارية الشامي
31-03-11, 11:30 PM
جزاك الله خيراً

أبو عمر محمد بن محمد
31-03-11, 11:57 PM
و جزاك الله خيرا

و عندنا في المغرب شيئ آخر زيادة على الإهتزاز وهو عند حفظ القرآن يأخذ الطالب قطعة خشب ( يمسكها كالسكين) و يضرب بها الأرض في اللآيات التي يصعب حفظها , مع رفع الصوت بالآية , وعند سؤالي عن سبب ذلك ذكر لي أن ذلك يرسخ الحفظ؟؟؟!!!
هكذا البدع فإنها تتطور شيئا فشيئا حتى إذا وجدها من أحدثها أول مرة لايكاد يعلمها أعاذنا الله منها




الخير كله في اتباع من سلف............والشر كله قي ابتداع من خلف

أمّ العبادلة
01-04-11, 12:14 AM
و جزاك الله خيرا

و عندنا في المغرب شيئ آخر زيادة على الإهتزاز وهو عند حفظ القرآن يأخذ الطالب قطعة خشب ( يمسكها كالسكين) و يضرب بها الأرض في اللآيات التي يصعب حفظها , مع رفع الصوت بالآية , وعند سؤالي عن سبب ذلك ذكر لي أن ذلك يرسخ الحفظ؟؟؟!!!

الله المستعان

أمّ العبادلة
01-04-11, 12:14 AM
هكذا البدع فإنها تتطور شيئا فشيئا حتى إذا وجدها من أحدثها أول مرة لايكاد يعلمها أعاذنا الله منها


الخير كله في اتباع من سلف............والشر كله قي ابتداع من خلف

جزاك الله خيرا على هذه الدرر

أمّ العبادلة
01-04-11, 01:01 AM
موضوع جيد ( الرابط آخر الموضوع ) ارجو الدخول اليه .... فهناك ردود جيدة عليه ذات صلة أرجو قراءتها :

حكم التمايل والتحرك عند الذكر وتلاوة القرآن:

من البدع المنكرة التي أحدثها المتصوّفة, وتبعهم في ذلك فئات من الناس, هو التمايل والاهتزاز حال الذكر وتلاوة القرآن.
واعلم رحمني الله وإياك, أنّ للذكر على الجوارح سمتاً ودلاً, وخشوعاً واستكانة, مصداقاً لقوله تعالى: {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ}.
ولكن وجد في بعض المتصوفة -خاصة فيما يسمونه الحضرة-, وبعض التالين لكتاب الله تعالى تحركاً واضطراباً واهتزازاً وتمايلاً حال قراءة القرآن والذكر, وهو منكر ولا ريب.
وإليك أخي اللبيب طرفاً من الأدلة الشرعية الدالة على بدعية هذا الأمر ونكارته:
1- إنّ الأصل في العبادة التوقف:
والذكر هو أصل العبادة وأسّها, فلا يجوز إحداث شيء في الذكر دون دليل, سواء في مضمونه, أو في وقته أو في هيأته.
مصداقاً لما روته عائشة رضي الله عنه أنّ رسول الله [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] قال: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه, فهو رد" (متفق عليه).

2- أنّ هذا الفعل مناف للخشوع والخضوع مع القرآن والذكر:
بل فاعل ذلك يعد من المستهزئين لا محالة بالقرآن والذكر.
ويحضرني هنا مقال قرأته قبل سنين, عن راقص نصراني أسلم, فلما سئل عن سبب إسلامه قال: منذ أمد وأنا أبحث عن المزاوجة بين الروحانيات والرقص حتى رأيت الصوفية يتراقصون مع الذكر, فأسلمت لذلك وصرت متصوفاً؟!!!!.

3- ليس ثمة دليل يجيز هذا الفعل الشنيع:
اللهم إلاّ أثر منكر روي بإسناد مظلم:
فقد أخرجه أبو نعيم في الحلية من طريق محمد بن يزيد أبي هشام:ثنا المحاربي عن مالك بن مغول عن رجل من (جعفى) عن السدي عن أبي أراكة عن علي أنه قال وهو يصف أصحاب النبي [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]: "كانوا إذا ذكروا الله مادوا كما تميد الشجرة في يوم ريح" ومادوا أي: تحركوا واضطربوا.
قال الألباني رحمه الله: هذا إسناد ضعيف مظلم (السلسلة الصحيحة(3/307).

4- أنكر الصحابة رضي الله عنهم التمايل والاضطراب والحركة حال الذكر وقراءة القرآن:
ومن هذه الآثار:
عن أسماء بنت أبي بكر عن أم رومان قالت رآني أبو بكر أتميل في الصلاة فزجرني زجرة كدت أنصرف من صلاتي" رواه أبو نعيم في حلية الأولياء.

5- أنّ هذا الفعل, أعني: التحرك أثناء تلاوة القرآن والذكر, فيه تشبه باليهود والرافضة.
فأنت ترى اليهود عند حائط البراق, أو حائط المبكى يتمايلون ويتحركون عند ترنيمهم لتوراتهم.
والأمر ذاته عند الرافضة بعد انتهائهم من الصلاة يحركون أيديهم حال ذكرهم لدعائهم الآثم, المسمى بدعاء صنمي قريش -يسبون فيه أبا بكر وعمر وسائر الصحابة-.
- نقل عن الشعبي رحمه الله كثيراً من وجوه الشبه بين اليهود والرافضة ومنها قوله ( واليهود تنود في صلاتها وكذلك الرافضة ) 1 منهاج السنة /31. تنود: أي تتحرك.
- قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "واليهود تنود في الصلاة وكذلك الرافضة" منهاج السنة 1/ 25..
- قال الزمخشري: "لما نشر موسى عليه السلام الألواح وفيها كتاب الله تعالى , لم يبق شجر , ولا جبل , ولا حجر إلا اهتز .فلذلك لا ترى يهودياً يقرأ التوراة إلا اهتز وانغض لها رأسه" الكشّاف " 2/102.

6- وقد عدّ العلامة بكر أبو زيد رحمه الله هذا الفعل -أي: التحرك حال التلاوة والذكر- من بدع القراء.
قال رحمه الله: " اشتدت كلمة علماء الأندلس في النكير على: التمايل, والاهتزاز, والتحرك, عند قراءة القرآن, وأنها بدعة يهود, تسربت إلى المشارقة المصريين, ولم يكن شيء من ذلك مأثوراً عن صالح سلف هذه الأمة.
وقد ألف ناصر السنة ابن أبي زيد القيرواني م 386هـ رحمه الله كتاب " من تأخذه عند قراءة القرآن حركة" ولا ندري من خبر هذا الكتاب شيئاً" بدع القراء القديمة و المعاصرة, ص 31.

وفي الختام أوصيك أخي الحبيب بالتزام سمت السلف الصالح الذي مدحهم الله في كتابه عند تلاوتك للقرآن وحال ذكرك للرحمن, حتى لا يذهب أجر عملك, وحتى لا تشبهن بفعلك فعل اليهود وإخوانهم من المجوس.
والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.
كتبه وحرّره: أبو يزيد المدني.
http://www.qurrataiba.com/vb/showthread.php?t=12144

أبو عبد الله الرياني
01-04-11, 03:29 AM
هل يجوز وأنا أقرأ المحاضرات (محاضرات طبّيّة) أثناء الدّراسة أن أهزّ نفسي ؟؟
لأنّي في الحقيقة أفعل هكذا سواء في مراجعة الحفظ أو الدراسة ..

فهل يجوز أم هو بدعة فقط بقراءة القرآن وحلالٌ فيما سوى ذلك ؟؟

بارك الله فيكم ..

العويضي
02-04-11, 06:56 AM
فتوى رقم 7423

السؤال : تعوّدنا منذ الصغر ، ونحن نحفظ القرآن الكريم بالكتّاب أن نتمايل يميناً وشمالاً ، أثناء القراءة بالذات ، وهذا التمايل نشعر أنه يسهل علينا تلاوة القرآن ، ولقد اعترض علينا بعض الإخوة مُدعياً أن هذه بدعة لكنه لا يملك الدليل ، لذا نرجو التكرم بإفادتنا عما إذا كانت بدعة لنتركها ، جزاكم الله عنا خيراً وجعلكم عوناً للمسلمين ؟
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه ، وبعد :
الجواب : لا بأس بما ذكرت من التمايل يميناً وشمالاً عند القراءة ، وليس هذا التمايل من العبادة حتى يكون بدعة في الدين ، وإنما هو من عادات بعض الناس ، والمنهي عنه الابتداع في الدين .
( الجزء رقم : 45، الصفحة رقم: 94)

قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد رواه البخاري ومسلم .
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

http://www.alifta.net/Search/ResultDetails.aspx?lang=ar&view=result&fatwaNum=&FatwaNumID=&ID=6324&searchScope=2&SearchScopeLevels1=&SearchScopeLevels2=&highLight=1&SearchType=exact&SearchMoesar=false&bookID=&LeftVal=0&RightVal=0&simple=&SearchCriteria=allwords&PagePath=&siteSection=1&searchkeyword=216167217132216170217133216167217138 21713203221618521713421617503221617021713221616721 7136216169032216167217132217130216177216162217134# firstKeyWordFound

أمّ العبادلة
02-04-11, 09:40 AM
فتوى رقم 7423

السؤال : تعوّدنا منذ الصغر ، ونحن نحفظ القرآن الكريم بالكتّاب أن نتمايل يميناً وشمالاً ، أثناء القراءة بالذات ، وهذا التمايل نشعر أنه يسهل علينا تلاوة القرآن ، ولقد اعترض علينا بعض الإخوة مُدعياً أن هذه بدعة لكنه لا يملك الدليل ، لذا نرجو التكرم بإفادتنا عما إذا كانت بدعة لنتركها ، جزاكم الله عنا خيراً وجعلكم عوناً للمسلمين ؟
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه ، وبعد :
الجواب : لا بأس بما ذكرت من التمايل يميناً وشمالاً عند القراءة ، وليس هذا التمايل من العبادة حتى يكون بدعة في الدين ، وإنما هو من عادات بعض الناس ، والمنهي عنه الابتداع في الدين .
( الجزء رقم : 45، الصفحة رقم: 94)

قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد رواه البخاري ومسلم .
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

http://www.alifta.net/Search/ResultDetails.aspx?lang=ar&view=result&fatwaNum=&FatwaNumID=&ID=6324&searchScope=2&SearchScopeLevels1=&SearchScopeLevels2=&highLight=1&SearchType=exact&SearchMoesar=false&bookID=&LeftVal=0&RightVal=0&simple=&SearchCriteria=allwords&PagePath=&siteSection=1&searchkeyword=216167217132216170217133216167217138 21713203221618521713421617503221617021713221616721 7136216169032216167217132217130216177216162217134# firstKeyWordFound

جزاك الله خيرا اخي في الله لهذه الإضافة .
ولقد أعادت اللجنة تأملها وقررت العدول عن الفتوى التي ارفقتها أخي في الله ، وحذفها من الطبعة الجديدة (3 / 122), الفتوى رقم ( 19588 )

وفي مشاركة لي في هذا الموضوع كتبتُ :

موضوع جيد ( الرابط آخر الموضوع ) ارجو الدخول اليه .... فهناك ردود جيدة عليه ذات صلة أرجو قراءتها :

وفي آخر المشاركة وضعت الراط وهو :

http://www.qurrataiba.com/vb/showthread.php?t=12144 (http://www.qurrataiba.com/vb/showthread.php?t=12144)

وقد اشرتُ في مشاركتي أن بهذا الرابط ردودا أرجو الاطلاع اليها .....
حيث أن من هذه الردود ما تفضلت ونقلته لنا ( الفتوى ) ، وهي مذكورة في الرابط السابق ذكره ، وتحديدا في المشاركة التالية :

http://www.qurrataiba.com/vb/showpost.php?p=81357&postcount=8 (http://www.qurrataiba.com/vb/showpost.php?p=81357&postcount=8)

حيث جاء فيها ما يلي :

وإنّ ما ذكرته حفظك الله صحيح, فللجنة الدائمة للإفتاء فتوى معروفة في جواز التمايل حال قراءة القرآن, وهذه الفتوى نُشرت في الطبعة الأولى (4 / 115), برقم (7423), وجاء فيها:

(لا بأس بما ذكرت من التمايل المعروف يمينًا وشمالًا عند القراءة، وليس هذا التمايل من العبادة حتى يكون بدعة.. إلخ)

ثم أعادت اللجنة تأملها وقررت العدول عنها وحذفها من الطبعة الجديدة (3 / 122), الفتوى رقم ( 19588 )

وهذا نص السؤال والفتوى:
السؤال:
بعض الناس إذا قرأ القرآن يتمايل ذات اليمين وذات الشمال ، أو إلى الأمام والخلف . فما حكم فعلهم هذا؟ أفتونا مأجورين .

الجواب:
هذا التمايل عند تلاوة القرآن هو من العادات التي يجب تركها ؛ لأنها تتنافى مع الأدب مع كتاب الله عز وجل ،ولأن المطلوب عند تلاوة القرآن وسماعه ، الإنصات وترك الحركات والعبث ليتفرغ القارئ والمستمع لتدبر القرآن الكريم والخشوع لله عز وجل ،وقد ذكر العلماء أن ذلك من عادة اليهود عند تلاوة كتابهم ، وقد نهينا عن التشبه بهم .

وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اضغط هنا بارك الله فيك (http://www.alifta.net/Search/ResultDetails.aspx?lang=ar&view=result&fatwaNum=&FatwaNumID=&ID=1148&searchScope=3&SearchScopeLevels1=&SearchScopeLevels2=&highLight=1&SearchType=exact&SearchMoesar=false&bookID=&LeftVal=0&RightVal=0&simple=&SearchCriteria=allwords&PagePath=&siteSection=1&searchkeyword=216167217132216170217133216167217138 21713203221618521713421617503221713021617721616721 6161216169032216167217132217130216177216162217134# firstKeyWordFound)

اضغط كما في الصورة :
http://r-warsh.com/MUF/1.jpg

فعند ضغطك على الأيقونة الموضحه في الصورة أعلاه ستجد صندوق يفتح لك مكتوب فيه :

صدر من اللجنة فتوى برقم (7423) جاء فيها (لا بأس بما ذكرت من التمايل المعروف يمينًا وشمالًا عند القراءة، وليس هذا التمايل من العبادة حتى يكون بدعة. إلخ)، وقد نشرت في الطبعة الأولى (4 / 115)، ثم أعادت اللجنة تأملها وقررت العدول عنها وحذفها من الطبعة الجديدة؛ خشية أن يلتبس على البعض فيظنها عبادة لا سيما وهي عادة عند اليهود ابتدعوها عند قراءة التوراة كما ذكر ذلك أبو حيان في تفسيره (4 / 42) عند كلامه على قوله تعالى: '' وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ '' ونص كلامه: وذكر الزمخشري هنا عند ذكر السبب أنه لما نشر موسى عليه السلام الألواح وفيها كتاب الله تعالى لم يبق شجر ولا جبل ولا حجر إلا اهتز؛ فلذلك لا ترى يهوديًا يقرأ التوراة إلا اهتز وأنغض لها رأسه انتهى. وقد سرت هذه النزعة إلى الأولاد المسلمين فيما رأيت بديار مصر، تراهم في المكتب إذا قرأوا القرآن يهتزون ويحركون رؤوسهم، وأما في بلاد الأندلس والغرب فلو تحرك صغير عند قراءة القرآن أدبه مؤدب المكتب، وقال له: لا تتحرك فتشبه اليهود في الدراسة. انتهى المقصود من كلام أبي حيان، والله أعلم.

أمّ العبادلة
02-04-11, 09:47 AM
فتوى :

شيخنا الكريم

هل للحركة التي يفعلها القارئ أثناء قراءته أصلا في الدين وهل من سلفنا الصالح من فعل ذلك؟؟

يعني عندما أقرأ القرآن فأتحرك بصدري ورأسي من الأمام للخلف أو من اليمين لليسار حركة خفيفة؟

فقط أحببت أن أستفسر..

http://al-ershaad.com/vb4/alershad/12.gif

الجواب/ هذه الحركة لا أصل لها ، بل هي بدعة مُحدَثَة أحدثها دراويش المتصوّفة .

وأما هدي السلف فهو كما ذَكَره الله تبارك وتعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً (108) وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا) .

وقال عز وجلّ : (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) .

قال ابن كثير في تفسير الآية السابقة : أي هذه صفة الأبرار عند سماع كلام الجبار المهيمن العزيز الغفار ، لِمَا يَفهمون منه من الوعد والوعيد ، والتخويف والتهديد ؛ تقشعر منه جلودهم من الخشية والخوف (ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ) لما يَرجون ويُؤمّلون من رحمته ولطفه ، فهم مخالِفون لغيرهم من الفجار من وجوه :

أحدها : أن سماع هؤلاء هو تلاوة الآيات ، وسماع أولئك نغمات الأبيات من أصوات القينات .

الثاني : أنهم إذا تُلِيتْ عليهم آيات الرحمن خروا سجدا وبكيا ، بأدب وخشية ورجاء ومحبة وفهم وعلم ...

الثالث : أنهم يَلزمون الأدب عند سماعها ، كما كان الصحابة رضي الله عنهم عند سماعهم كلام الله تعالى من تلاوة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، تقشعر جلودهم ثم تلين مع قلوبهم إلى ذكر الله ، لم يكونوا يتصارخون ولا يتكلفون ما ليس فيهم بل عندهم من الثبات والسكون والأدب والخشية ما لا يلحقهم أحد في ذلك ، ولهذا فازوا بالمدح من الربّ الأعلى في الدنيا والآخرة .

قال عبد الرزاق : حدثنا معمر قال : تلا قتادة رحمه الله (تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ) قال : هذا نَعْت أولياء الله ، نَعَتَهم الله عز وجل بأن تقشعر جلودهم ، وتبكي أعينهم ، وتطمئن قلوبهم إلى ذكر الله ، ولم ينعتهم بذهاب عقولهم والغشيان عليهم ، إنما هذا في أهل البدع ، وهذا من الشيطان .

وقال الإمام القرطبي في تفسير آية الحج : (الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ) :

هذه الآية نظير قوله تعالى : (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ) وقوله تعالى : (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ)

هذه حالة العارفين بالله الخائفين من سطوته وعقوبته ، لا كما يفعله جهال العوام ، والمبتدعة الطغام من الزعيق والزئير ، ومن النهاق الذي يشبه نهاق الحمير ! فيُقال لمن تَعَاطَى ذلك ، وزعم أن ذلك وَجْد وخشوع :

إنك لم تبلغ أن تُساوي حال رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا حال أصحابه في المعرفة بالله تعالى ، والخوف منه ، والتعظيم لجلاله ، ومع ذلك فكانت حالهم عند المواعظ الفهم عن الله والبكاء خوفا من الله ، وكذلك وَصَف الله تعالى أحوال أهل المعرفة عند سماع ذِكره وتلاوة كتابه ، ومن لم يكن كذلك فليس على هديهم ، ولا على طريقتهم .

قال الله تعالى : (وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ)

فهذا وَصْف حالهم ، وحكاية مَقَالِهم ، فمن كان مُسْتَناً فليستنّ ، ومن تَعَاطَى أحوال المجانين والجنون ، فهو من أخَسِّهم حالاً ، والجنون فنون !والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد

http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=38330 (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=38330)

أبو وئام
02-04-11, 11:43 AM
بارك الله فيكم على هذه الفوائد
لكن يجب الإنتباه إلى طريقة اليهود في التمايل فليست من قبيل الإهتزاز الخفيف بل فيها شدة وحركة إرادية
وبهذا يلاحظ الفرق بين الأمرين
ملاحظة : هل هناك لمبدأ سد الذرائع دخل في تجريم الأندلسيين والمغاربة المالكيين للتمايل

والله أعلم

أبو عبد البر طارق دامي
02-04-11, 11:56 AM
جزاك الله خيرا

المرجو إرشادي إلى الفتوى الأخيرة للجنة الدائمة حتى أضعها في موضوع تراجعات العلماء

أمّ العبادلة
02-04-11, 12:53 PM
بارك الله فيكم على هذه الفوائد

وفيك بارك الله أخي في الله


لكن يجب الإنتباه إلى طريقة اليهود في التمايل فليست من قبيل الإهتزاز الخفيف بل فيها شدة وحركة إرادية

وبهذا يلاحظ الفرق بين الأمرين



ليس الكل يأتون بالاهتزاز الشديد والله أعلم : شاهد الفيديو التالي :

(http://www.youtube.com/watch?v=Ui9ykCUpQKo)

فترى فيه من يأتي بحركات شديدة وآخر خفيفة ، وآخر كأنه يهم للركوع ، فالحركات ليست كلها بنفس المستوى .

وقارن هنا بين حركات المسلمين عفا الله عنا جميعا

(http://www.youtube.com/watch?v=Ltsv40vCP7g)

أمّ العبادلة
02-04-11, 01:20 PM
جزاك الله خيرا

وإياك أخي في الله

المرجو إرشادي إلى الفتوى الأخيرة للجنة الدائمة حتى أضعها في موضوع تراجعات العلماء

الرابط التالي من موقعهم اخي :

http://www.alifta.net/fatawa/DisplayMargins.aspx?ID=3244 (http://www.alifta.net/fatawa/DisplayMargins.aspx?ID=3244)

وليتك تعطينا فضلا لا أمرا رابط الموضوع لنستفاد مما فيه بارك الله فيك

أمّ العبادلة
02-04-11, 01:26 PM
وفيك بارك الله أخي في الله


ليس الكل يأتون بالاهتزاز الشديد والله أعلم : شاهد الفيديو التالي :


فترى فيه من يأتي بحركات شديدة وآخر خفيفة ، وآخر كأنه يهم للركوع ، فالحركات ليست كلها بنفس المستوى .



وقارن هنا بين حركات المسلمين عفا الله عنا جميعا






لقد أرفقت منذ لحظات رابطين لفيديوين واحد لحركات اليهود والآخر لحركات مسلمين في الكتاب ولا أدري أين ذهبا كلاهما !!!!!!!

أبو عبد البر طارق دامي
02-04-11, 01:31 PM
هذا الرابط
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=243283

أمّ العبادلة
02-04-11, 01:42 PM
هذا الرابط
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=243283

جزاك الله خيرا

أمّ العبادلة
02-04-11, 04:59 PM
هل يجوز وأنا أقرأ المحاضرات (محاضرات طبّيّة) أثناء الدّراسة أن أهزّ نفسي ؟؟
لأنّي في الحقيقة أفعل هكذا سواء في مراجعة الحفظ أو الدراسة ..

فهل يجوز أم هو بدعة فقط بقراءة القرآن وحلالٌ فيما سوى ذلك ؟؟

بارك الله فيكم ..

أخي في الله/
لقد أحجمت عن الرد على استفسارك طمعا أن يتولى الرد عليه من هو أهل للفتوى ولسنا منهم ، فنستفيد جميعا ومن يمر على الموضوع بعدنا .
ولكن طال الانتظار .... وأتمنى ألا يطول أكثر من ذلك .... لذا سأكتب رأيي الشخصي إلى أن يأتينا الجواب الفصل إن شاء الله ... والذي هو :
قد تعلمنا من علماءنا أن ( الأصل في العبادات التوقيف؛ فلا يشرع شيء منها إلا بدليل، وما لم يدل عليه دليل؛ فهو بدعة ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا؛ فهو رد ) .
ومن هذا المنطلق كان ردي الذي كررته مرتين على من يقول بعدم بدعية الحركة أثناء التلاوة :
ولكن يبقى سؤال نتمنى نجد له رد بالدليل الصحيح :
هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين .... يفعلونه ؟

ويظل السؤال قائما يحتاج ردا بالأدلة الصحيحة من مشايخنا الكرام :
هل ثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم أو أصحابه رضي الله عنهم كانوا يفعلونه ؟
وحيث أن القراءة والدراسة في كتب الطب وغيرها من العلوم الدنيوية ليست عبادة فلا أعتقد أن الحركة بها بدعة والله تعالى أعلم ،
ولكن :
إن تعودت على أن تذاكر بهذه الطريقة في كتب الطب ، فستجد نفسك تلقائيا تقوم بنفس الحركة وانت تقرأ كتاب الله أو تحفظه ،
لذا فإني أرى والله أعلم أنه سدا للذرائع ، وتضييقا لمداخل الشيطان أن تسارع بالإقلاع عنها في مذاكرة كل شئ ،
سوف تجد في البداية صعوبة وعدم ارتياح نفسي ، ولكن لا تستسلم له واطرده وتجاهله ولا تسمح لنفسك بالتركيز في هذا الشعور الغير مريح حتى لا يتعاظم، وبالمجاهدة ستنسى هذه العادة إن شاء الله ، وبأسرع مما تتوقع وهذا يتوقف على مقدار حزمك مع نفسك .
هذا والله تعالى أعلى وأعلم

وفي انتظار رد مشايخنا

أم سعد بن عبدالعزيز
02-04-11, 07:50 PM
موضوع جيد ومثير لنقاش وغفلنا عنه لتعودنا عليه ...
بارك الله فيك .. واجزل لك الخير والمثوبه ...

أبو عبد الله الرياني
03-04-11, 05:41 PM
أخي في الله/
لقد أحجمت عن الرد على استفسارك طمعا أن يتولى الرد عليه من هو أهل للفتوى ولسنا منهم ، فنستفيد جميعا ومن يمر على الموضوع بعدنا .
ولكن طال الانتظار .... وأتمنى ألا يطول أكثر من ذلك .... لذا سأكتب رأيي الشخصي إلى أن يأتينا الجواب الفصل إن شاء الله ... والذي هو :
قد تعلمنا من علماءنا أن ( الأصل في العبادات التوقيف؛ فلا يشرع شيء منها إلا بدليل، وما لم يدل عليه دليل؛ فهو بدعة ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا؛ فهو رد ) .
ومن هذا المنطلق كان ردي الذي كررته مرتين على من يقول بعدم بدعية الحركة أثناء التلاوة :



بارك الله فيك أمّ العبادلة ..

أنا لم أسألِ السؤال استفهاما وإنّما تعجّبا, وليفقهَ المخالفُ رأيَنا ..

فالاهتزاز مباح أثناء الدراسة وكل وقت .. لكن ... وقت القرآن ما يجوز .. وهو بدعة .. لماذا ؟؟ لأنه تشبّه باليهود !!! ولا تشبّه .
فنحجّر الواسع لعلاقته بالدّين !!

والواسع هو الاهتزاز لا الإرادي .. لا أقصد تعمّد هذا الفعل ..

فلا الأمر قُصد فيه عبادة ولا تقليدا ولا شيء من هذا القبيل .. إنّما هي حركات لا إراديّة تحدث بسبب التركيز والتفكير .

وقول الحبيب صلى الله عليه وسلّم : " من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو ردّ "
فلا أدري أين الإحداث إن اهتزّ رجل لا إراديّا وهو يتلو كتابَ الله .. !!
فماذا أحدث في دينِ الله وماذا ابتدع ؟؟

ما هو إلّا تحجير واسع !!

أمّ العبادلة
04-04-11, 01:42 AM
بارك الله فيك أمّ العبادلة ..

أنا لم أسألِ السؤال استفهاما وإنّما تعجّبا, وليفقهَ المخالفُ رأيَنا ..

فالاهتزاز مباح أثناء الدراسة وكل وقت .. لكن ... وقت القرآن ما يجوز .. وهو بدعة .. لماذا ؟؟ لأنه تشبّه باليهود !!! ولا تشبّه .
فنحجّر الواسع لعلاقته بالدّين !!

والواسع هو الاهتزاز لا الإرادي .. لا أقصد تعمّد هذا الفعل ..

فلا الأمر قُصد فيه عبادة ولا تقليدا ولا شيء من هذا القبيل .. إنّما هي حركات لا إراديّة تحدث بسبب التركيز والتفكير .

وقول الحبيب صلى الله عليه وسلّم : " من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو ردّ "
فلا أدري أين الإحداث إن اهتزّ رجل لا إراديّا وهو يتلو كتابَ الله .. !!
فماذا أحدث في دينِ الله وماذا ابتدع ؟؟

ما هو إلّا تحجير واسع !!

وفيك بارك الله أخي في الله

أما موضوع لا إراديا هذه ...... ففيها نظر
فالكثيرين جدا ممن نعرف أقلع عنها لما سمع بهذه الفتاوى ، ولو كانت لا إرادية لما استطعنا هذا ، فإن استطعناه نحن فسيستطيعه كل أحد لو حاول .

وحامل القرآن يجب أن يكون أول من يبعد عن الرخص التي لا داعي لها >>>> هذا إن كانت توجد رخصة هنا <<<<<<<

أمّ العبادلة
04-04-11, 01:43 AM
جزاكم الله خيرا.

وجزاكم الله الفردوس الأعلى أخي في الله

أبو عبد الله الرياني
04-04-11, 02:15 PM
وفيك بارك الله أخي في الله

أما موضوع لا إراديا هذه ...... ففيها نظر
فالكثيرين جدا ممن نعرف أقلع عنها لما سمع بهذه الفتاوى ، ولو كانت لا إرادية لما استطعنا هذا ، فإن استطعناه نحن فسيستطيعه كل أحد لو حاول .

وحامل القرآن يجب أن يكون أول من يبعد عن الرخص التي لا داعي لها >>>> هذا إن كانت توجد رخصة هنا <<<<<<<

أختي في الله ...

وإن باءت المحاولة هذه بالفشل ؟؟ ما رأيك ؟؟
هل يقال بالبدعيّة أم بالجواز ؟؟

فإن قيل بالبدعيّة , فإنّه لا يكلّف الله نفسًا إلّا وسعها .. والقول باطل !!

وإن قيل بالجواز , فإنّه إنّما أجيز لعدم القدرة على عدم التّحريك ..
وهذا ما قصدناه بقولنا عادة .. أي لا تذهب بمحض الإرادة ..


إنّما رأينا بأنّه جائز لأنّه ليس بإرادة المرء .. ولو كان بإرادته ويقدر على تركه لكان فعله عمدا وليس لا إراديّا ..

أمّ العبادلة
04-04-11, 10:22 PM
أختي في الله ...


إنّما رأينا بأنّه جائز لأنّه ليس بإرادة المرء .. ولو كان بإرادته ويقدر على تركه لكان فعله عمدا وليس لا إراديّا ..



أخي في الله .... أكرر السؤال
فكيف أقلع عن هذه العادة من أقلع عنها وأنا منهم !

أما موضوع لا إراديا هذه ...... ففيها نظر


فالكثيرين جدا ممن نعرف أقلع عنها لما سمع بهذه الفتاوى ، ولو كانت لا إرادية لما استطعنا هذا ،فإن استطعناه نحن فسيستطيعه كل أحد لو حاول .


"والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا"
http://www.saaid.net/daeyat/ata/56.htm (http://www.saaid.net/daeyat/ata/56.htm)


هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين .... يفعلونه ؟



الخير كله في اتباع من سلف............والشر كله قي ابتداع من خلف
ولا أعتقد أنه هناك أي ضرورة شرعية بعد الآن لأن أضيف المزيد
جاء في الحديث الشريف :

(أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا ، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا ، وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه ). (http://dorar.net/enc/hadith/%D8%A3%D9%86%D8%A7+%D8%B2%D8%B9%D9%8A%D9%85+%D8%A8 %D8%A8%D9%8A%D8%AA+%D9%81%D9%8A+%D8%B1%D8%A8%D8%B6 +%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9+/+p&print?pda)

وجزاكم الله خيرا

أمّ العبادلة
05-04-11, 12:37 AM
موضوع جيد ومثير لنقاش وغفلنا عنه لتعودنا عليه ...
بارك الله فيك .. واجزل لك الخير والمثوبه ...

اللهم آآآمين
وفيك بارك الله أخيتي الحبيبة في الله .
أسأله تعالى أن يرزقنا وإياكِ حفظ كتابه والعمل بكل ما فيه ، وأن يكون حٌجّة لنا لا علينا

(إعتذار )
أرجو المعذرة لتأخر الرد فقد ظننتُ أنني فعلا قمت بالرد عليك ، ولم ألاحظ إلاّ الآن العكس http://smiles.al-wed.com/smiles/65/99.gif

ابوعمرالشهري
05-10-18, 01:21 PM
: الحركة والتمايل أثناء ذكر الله من البدع المحدثة

رأيت مجموعة من الناس يتحركون أثناء أداء الذكر ، وأظن أن هذا لا يجوز، ثم أرسل لي أحد الأشخاص الذين يؤيدون هذا الفعل ما يلى :
فيما يخص الرقص :
روى الإمام أحمد من حديث أنس رضى الله عنه قال: " كانت الحبشة يرقصون بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويقولون : محمد عبد صالح ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما يقولون ؟ ) ، قالوا : يقولون : محمد عبد صالح " . ، وهو عند أحمد من طريق حماد عن ثابت عن أنس.
كيف يفهم أهل السنة هذا الحديث ؟
وهل في هذا الحديث سند لزعم القائل : إنه لا بأس من التحرك مع الذكر؟
تم النشر بتاريخ: 2013-06-11

الجواب :
الحمد لله
أولا :
روى الإمام أحمد (12540) وابن حبان (5870) عَنْ أَنَسٍ قَالَ: " كَانَتِ الْحَبَشَةُ يَزْفِنُونَ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَيَرْقُصُونَ ، وَيَقُولُونَ: مُحَمَّدٌ عَبْدٌ صَالِحٌ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا يَقُولُونَ؟ ) قَالُوا: يَقُولُونَ: مُحَمَّدٌ عَبْدٌ صَالِحٌ .
قال محققو المسند : " إسناده صحيح على شرط مسلم " .
وفي رواية ابن حبان لهذا الحديث : أَنَّ الْحَبَشَةَ كَانُوا يَزْفِنُونَ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يعني يرقصون - وَيَتَكَلَّمُونَ بِكَلَامٍ لَا يَفْهَمْهُ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( مَا يَقُولُونَ ؟ ) قَالُوا : مُحَمَّدٌ عبد صالح " .
قال ابن مفلح رحمه الله ، في الآداب الشرعية (1/381) : " إسناده جيد " .
والواقع أن الحديث لا يصح دليلا على ما أراده هذا القائل ، من مشروعية الرقص والتمايل عند الذكر ، وذلك لأمور :
الأول :
أن مراد الحبشة من ذلك ، لم يكن في واقع الأمر القيام في حال الذكر، والرقص لأجل ذلك ؛ بل كانوا يلعبون في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم ، وبعض الروايات تفيد بأن لعبهم ذلك كان فرحا بمقدمه الشريف إلى المدينة النبوية : فمن ذلك ما رواه البخاري (454) ومسلم (892) عن عَائِشَةَ قَالَتْ : ( لَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا عَلَى بَابِ حُجْرَتِي وَالحَبَشَةُ يَلْعَبُونَ فِي المَسْجِدِ ، وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْتُرُنِي بِرِدَائِهِ ، أَنْظُرُ إِلَى لَعِبِهِمْ ) .
وروى مسلم (892) عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: " جَاءَ حَبَشٌ يَزْفِنُونَ فِي يَوْمِ عِيدٍ فِي الْمَسْجِدِ ، فَدَعَانِي النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَوَضَعْتُ رَأْسِي عَلَى مَنْكِبِهِ ، فَجَعَلْتُ أَنْظُرُ إِلَى لَعِبِهِمْ ، حَتَّى كُنْتُ أَنَا الَّتِي أَنْصَرِفُ عَنِ النَّظَرِ إِلَيْهِمْ ".
وروى البخاري (2901) ومسلم (893) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: " بَيْنَا الحَبَشَةُ يَلْعَبُونَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِحِرَابِهِمْ ، دَخَلَ عُمَرُ فَأَهْوَى إِلَى الحَصَى فَحَصَبَهُمْ بِهَا، فَقَالَ: (دَعْهُمْ يَا عُمَرُ) " .
وروى أحمد (12649) وأبي داود (4923): عَنْ أَنَسٍ قَالَ: " لَمَّا قَدِمَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ لَعِبَتِ الْحَبَشَةُ لِقُدُومِهِ بِحِرَابِهِمْ فَرَحًا بِذَلِكَ " .
وإسناده صحيح على شرط الشيخين .
وروى أحمد (25962) عن عُرْوَةُ، أنَّ عَائِشَةَ قَالَتْ: " قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَئِذٍ - يعني يوم لعب الحبشة في المسجد، ونظرت عائشة إليهم - ( لِتَعْلَمَ يَهُودُ أَنَّ فِي دِينِنَا فُسْحَةً إِنِّي أُرْسِلْتُ بِحَنِيفِيَّةٍ سَمْحَةٍ ) وحسنه الألباني في "الصحيحة" (1829) .
فمن تأمل هذه الأحاديث علم أن المقام كان مقام لعب وفرح ومرح ، ولم يكن مقام ذكر ، وتواجد ، وتمايل في حلق الذكر ، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم : ( لتعلم يهود أن في ديننا فسحة ) ، وهذا إنما يقال في مقام الترخص واللهو واللعب ، وليس في مقام الذكر والخشوع .
الثاني :
ليس المراد بالرقص المذكور في هذه الرواية ، ما يفهمه المتصوفة من التراقص والتمايل عند أذكارهم وأورادهم ؛ بل المراد به لعبهم ولهوهم بحرابهم ، كما دلت على ذلك الروايات الأخرى المذكورة فيما سبق .
قال النووي رحمه الله :
" وَحَمَلَهُ الْعُلَمَاءُ عَلَى التَّوَثُّبِ بِسِلَاحِهِمْ وَلَعِبِهِمْ بِحِرَابِهِمْ عَلَى قَرِيبٍ مِنْ هَيْئَةِ الرَّاقِصِ لِأَنَّ مُعْظَمَ الرِّوَايَاتِ إِنَّمَا فِيهَا لَعِبهِمْ بِحِرَابِهِمْ فَيُتَأَوَّلُ هَذِهِ اللَّفْظَةُ عَلَى مُوَافَقَةِ سَائِرِ الرِّوَايَاتِ" .
انتهى من "شرح مسلم" للنووي (6/186) .
الثالث :
ليس في شيء من صنيع أئمة الحديث ورواته ، وتصرفهم في الحديث وتبويبهم عليه : ما يشير إلى مسألة الرقص عند الذكر ، من قريب أو من بعيد ، بل كلهم يبوب عليه بما سبق ذكره من : اللعب في العيد ، والفسحة في الدين ، ونحو ذلك :
فقد بوب البخاري لحديث عائشة : " بَابُ أَصْحَابِ الحِرَابِ فِي المَسْجِدِ " .
وبوب لحديث أبي هريرة : " بَابُ اللَّهْوِ بِالحِرَابِ وَنَحْوِهَا " .
وبوب أبو داود لحديث أنس : " بَابٌ فِي النَّهْيِ عَنِ الْغِنَاءِ " .
وبوب النسائي لحديث عائشة: " اللَّعِبُ فِي الْمَسْجِدِ يَوْمَ الْعِيدِ وَنَظَرُ النِّسَاءِ إِلَى ذَلِكَ".
وبوب له النووي في شرح مسلم : " بَابُ الرُّخْصَةِ فِي اللَّعِبِ الَّذِي لَا مَعْصِيَةَ فِيهِ فِي أَيَّامِ الْعِيدِ " .
وينظر للفائدة : جواب السؤال رقم : (133594) .
ثانيا :
نص غير واحد من أهل العلم على أن الحركة والتمايل أثناء الذكر من البدع المحدثة ، وأن الرقص أثناء الذكر من بدع الصوفية المضلة .
سئل علماء اللجنة :
هل الذكر الذي يعمله بعض الناس في مصر وأريافها من الدين؟ مثلا يقفون ويتمايلون يمينا ويسارا ويذكرون لفظ الجلالة ؟
فأجابوا : " هذا العمل لا نعلم له أصلا في دين الله ، بل هو بدعة ، ومخالفة لشرع الله يجب إنكارها على من يعملها ولا سيما مع القدرة على ذلك؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) متفق عليه " .
انتهى من "فتاوى اللجنة الدائمة" (2/ 521) .
وينظر جواب السؤال رقم : (143924) .
والله تعالى أعلم .


موقع الإسلام سؤال وجواب


https://islamqa.info/ar/197384