المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حكم تسمية محل خضروات باسم ( الرحمن ) وشركة استيراد باسم ( اللطيف )؟


أحمد بن عباس المصري
28-04-11, 02:13 PM
هذه أشياء رأيتها بنفسي، محل اسمه: الرحمن: خضار فاكهة عطارة فراخ طازجة!

أبو حواء
28-04-11, 02:59 PM
ومثلها تسمية بعض المحلات ( الفردوس )

وبعض محلات الحلويات ( المن )



..

أبو عامر الصقر
28-04-11, 06:38 PM
ألمعلوم أن نسبة الأشياء إلى الله تعالى على سبيل التشريف لا تكون إلا من الله تعالى وهي بذلك توقيفية مثل بيت الله الحرام ...
وقال تعالى:
(ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون ) الأعراف 180.
ومعنى الألحاد في اللغة : الإنحراف و الميل ...
ومن ذلك ما اشتق من أسماء اللات والعزى...كما ذكر المفسرون..
أذا استخدام أسماء الله لغير دعاءه تعالى بها وتوقيره وتعزيره وتسبيحه وتحميده ..... من الإلحاد بها!
وأيضا نسبة شيء غلى الله يصبح خاصا مقدسا .. كما نقول عن شخص معين "فلان خليل الله"!!! وهذا ينبغي به الإطلاع على علم الله حتى علموا أنه تعالى اتخذ فلانا خليلا ....
وكل ذلك من القول على الله بغير علم وهو من الفواحش التي حرمها الله تعالى
فقال تعالى :
( قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون ) الأعراف



أما التسمية بإسم الفردوس ... فقد وجدت مسميات مشابههة مثل عدن والفرات ..... في حياة النبي صلى الله عليه وسلم ولم يحرمها. وتبقى جميعها مخلوقات ولا تقاس على أسماء الله تعالى...

والله أعلم والله الموفق.....

ماجد بن عطيه الزهراني
29-04-11, 04:47 PM
أما الفردوس فهناك فرق بين الفردوس في الجنة والفردوس (المحل) فلاينبغي مع الكراهة . لأن فيه مبالغة بوصف هذا الشيء بل كذب صريح !! فالأولى ترك هذه المسميات والإكتفاء بإطلاقها على ماخصها الشارع به ..
أما (الرحمن) و(الله) فهذان الاسمان من الأسماء التي لا يجوز التسمي بهما ولا الإشتقاق منهما فلا يقال (الرحمانية) مثلاً فلا يجوز لاختصاص هذه الأسماء بالله وحده سبحانه وتعالى ، بخلاف الأسماء المتضمنة لصفات شريفة جاء الدين بالحض على التخلق بها كاللطيف المتضمن اللطف والرحيم المتضمن الرحمة والعفو المتضمن العفو ، فهذه الأسماء يُشتق منها وصف لمن اتصف بشيء منها ويكون وصفاً على قدر مايستحق الموصوف أي نسبي .. والله أعلم ..

أحمد بن عباس المصري
17-05-11, 08:24 PM
السؤال
ما حكم تسمية محل خضروات باسم ( الرحمن ) وشركة استيراد باسم ( اللطيف )؟ هذه أشياء رأيتها بنفسي، محل اسمه: الرحمن: خضار فاكهة عطارة فراخ طازجة؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فإن اسم "الرحمن " لا يجوز إطلاقه على المخلوق سواء كان شخصا أو محلا، لأنه من الأسماء الخاصة بالله تبارك وتعالى. وانظر الفتوى رقم: 149279.
وأما اسم اللطيف فهو من الأسماء المشتركة التي يجوز إطلاقها على المخلوق بدون تعريف، وبالتعريف على الراجح. كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 45841 .
والواجب على المسلم أن يحترم أسماء الله تعالى وينزهها عن الامتهان وما لا يليق بها.
والله أعلم.

http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Id=2305890&Option=QuestionId&lang=A

السؤال

عندي سؤال لم أجد أحدا قد سأل عنه من قبل: وهو تسمية المحلات بأسماء الله الحسنى من دون إضافة كلمة عبد مثلا: كمعصرة فتح الرحمن، صالون الرحمن للحلاقة، معرض الهادي للملابس الجاهزة، بقالة الماجد للمواد الغذائية، هذا بعض الموجود عندنا في عدن في اليمن وشاهدتها بأم عيني وكنت أريد أن تجيبونا على هذا السؤال مشكورين كي أقوم بطبعة وتوزيعة على كل ما أرى أن اسم محله مخالف للشريعة الإسلامية
وفي الأخير ما أقول إلا جزاكم الله خيرا.
الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فأسماء الرب تعالى على نوعين، فمنها ما يختص به تعالى: كالله والرحمن والمتكبر ونحوها ـ فهذه لا يجوز أن يسمى بها غيره ـ لا الأشخاص ولا المحلات ولا غيرها ـ وأما أسماء الرب غير المختصة به فيجوز التسمية بها قال النووي في شرح مسلم: وَاَعْلَمُ أَنَّ التَّسَمِّيَ بِهَذَا الاسم - يعني ملك الأملاك - حرام، وَكَذَلِكَ التَّسَمِّي بِأَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى الْمُخْتَصَّةِ بِهِ كَالرَّحْمَنِ وَالْقُدُّوسِ وَالْمُهَيْمِنِ وَخَالِقِ الْخَلْقِ وَنَحْوِهَا. انتهى.
وقال الرملي في حاشيته على أسنى المطالب: قَوْلُهُ: أَمَّا الَّذِي يُطْلَقُ عَلَى اللَّهِ وَعَلَى غَيْرِهِ إلَخْ ـ اسْتَفَدْنَا مِنْ كَلَامِهِمْ هُنَا جَوَازَ التَّسْمِيَةِ بِأَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى الَّتِي لَا تَخْتَصُّ بِهِ، أَمَّا الْمُخْتَصُّ بِهِ فَيَحْرُمُ وَبِذَلِكَ صَرَّحَ النَّوَوِيُّ فِي شَرْحِ مُسْلِمٍ . انتهى.
وقال ابن القيم في تحفة المودود: والمقصود أنه لا يجوز لأحد أن يتسمى بأسماء الله المختصة به، وَأما الْأَسْمَاء الَّتِي تطلق عَلَيْهِ وعَلى غَيره كالسميع والبصير والرؤوف والرحيم فَيجوز أَن يخبر بمعانيها عَن الْمَخْلُوق وَلَا يجوز أَن يتسمى بهَا على الْإِطْلَاق بِحَيْثُ يُطلق عَلَيْهِ كَمَا يُطلق على الرب تَعَالَى. انتهى.

هذا كله ذكرناه هنا للفائدة وإلا فالحالة المذكورة في السؤال ليس فيها تسمية بأسماء الله تعالى، وإنما أضيفت إليه فليست من هذا الباب، ولكن يشعر كلام بعض العلماء بعدم جواز تسمية المحلات ونحوها بشيء من هذه الأسماء لما قد يفضي إليه من امتهان أسماء الرب تعالى، فقد سئلت اللجنة الدائمة: أفيدوا فضيلتكم بأن الأمانة لاحظت وجود بعض أسماء نشك في صلاحيتها على بعض المطاعم والملاحم في بعض أنحاء مدينة الرياض مثل: مطعم الحمدلله، وملحمة بسم الله، وملحمة التوكل على الله ـ وحيث نرغب الاستفسارعن جواز إطلاق مثل هذه الأسماء على هذه المحلات، نرجو إرشادنا، شكر الله مسعاكم ـ فأجاب علماء اللجنة بما يلي: لا يجوز ذلك لما فيه من الاستهانة بالأذكار، وبأسماء الله تعالى، واستعمال ذلك فيما لا يليق، واتخاذه وسيلة لأغراض تخالف ما قصده الشرع المطهر بها. انتهى.

والحاصل أن الأولى اجتناب تسمية المحلات ونحوها بشيء مما ذكر.
والله أعلم.

http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&lang=A&Id=149279

أبو عامر الصقر
17-05-11, 11:27 PM
[QUOTE=أحمد بن عباس المصري;1535940]السؤال
فإن اسم "الرحمن " لا يجوز إطلاقه على المخلوق سواء كان شخصا أو محلا، لأنه من الأسماء الخاصة بالله تبارك وتعالى. وانظر الفتوى رقم: 149279.
وأما اسم اللطيف فهو من الأسماء المشتركة التي يجوز إطلاقها على المخلوق بدون تعريف، وبالتعريف على الراجح. كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 45841 .
والواجب على المسلم أن يحترم أسماء الله تعالى وينزهها عن الامتهان وما لا يليق بها.
والله أعلم.

http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Id=2305890&Option=QuestionId&lang=A

السؤال

عندي سؤال لم أجد أحدا قد سأل عنه من قبل: وهو تسمية المحلات بأسماء الله الحسنى من دون إضافة كلمة عبد مثلا: كمعصرة فتح الرحمن، صالون الرحمن للحلاقة، معرض الهادي للملابس الجاهزة، بقالة الماجد للمواد الغذائية، هذا بعض الموجود عندنا في عدن في اليمن وشاهدتها بأم عيني وكنت أريد أن تجيبونا على هذا السؤال مشكورين كي أقوم بطبعة وتوزيعة على كل ما أرى أن اسم محله مخالف للشريعة الإسلامية
وفي الأخير ما أقول إلا جزاكم الله خيرا.
الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فأسماء الرب تعالى على نوعين، فمنها ما يختص به تعالى: كالله والرحمن والمتكبر ونحوها ـ فهذه لا يجوز أن يسمى بها غيره ـ لا الأشخاص ولا المحلات ولا غيرها ـ وأما أسماء الرب غير المختصة به فيجوز التسمية بها قال النووي في شرح مسلم: وَاَعْلَمُ أَنَّ التَّسَمِّيَ بِهَذَا الاسم - يعني ملك الأملاك - حرام، وَكَذَلِكَ التَّسَمِّي بِأَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى الْمُخْتَصَّةِ بِهِ كَالرَّحْمَنِ وَالْقُدُّوسِ وَالْمُهَيْمِنِ وَخَالِقِ الْخَلْقِ وَنَحْوِهَا. انتهى.
وقال الرملي في حاشيته على أسنى المطالب: قَوْلُهُ: أَمَّا الَّذِي يُطْلَقُ عَلَى اللَّهِ وَعَلَى غَيْرِهِ إلَخْ ـ اسْتَفَدْنَا مِنْ كَلَامِهِمْ هُنَا جَوَازَ التَّسْمِيَةِ بِأَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى الَّتِي لَا تَخْتَصُّ بِهِ، أَمَّا الْمُخْتَصُّ بِهِ فَيَحْرُمُ وَبِذَلِكَ صَرَّحَ النَّوَوِيُّ فِي شَرْحِ مُسْلِمٍ . انتهى.
وقال ابن القيم في تحفة المودود: والمقصود أنه لا يجوز لأحد أن يتسمى بأسماء الله المختصة به، وَأما الْأَسْمَاء الَّتِي تطلق عَلَيْهِ وعَلى غَيره كالسميع والبصير والرؤوف والرحيم فَيجوز أَن يخبر بمعانيها عَن الْمَخْلُوق وَلَا يجوز أَن يتسمى بهَا على الْإِطْلَاق بِحَيْثُ يُطلق عَلَيْهِ كَمَا يُطلق على الرب تَعَالَى. انتهى.

هذا كله ذكرناه هنا للفائدة وإلا فالحالة المذكورة في السؤال ليس فيها تسمية بأسماء الله تعالى، وإنما أضيفت إليه فليست من هذا الباب، ولكن يشعر كلام بعض العلماء بعدم جواز تسمية المحلات ونحوها بشيء من هذه الأسماء لما قد يفضي إليه من امتهان أسماء الرب تعالى، فقد سئلت اللجنة الدائمة: أفيدوا فضيلتكم بأن الأمانة لاحظت وجود بعض أسماء نشك في صلاحيتها على بعض المطاعم والملاحم في بعض أنحاء مدينة الرياض مثل: مطعم الحمدلله، وملحمة بسم الله، وملحمة التوكل على الله ـ وحيث نرغب الاستفسارعن جواز إطلاق مثل هذه الأسماء على هذه المحلات، نرجو إرشادنا، شكر الله مسعاكم ـ فأجاب علماء اللجنة بما يلي: لا يجوز ذلك لما فيه من الاستهانة بالأذكار، وبأسماء الله تعالى، واستعمال ذلك فيما لا يليق، واتخاذه وسيلة لأغراض تخالف ما قصده الشرع المطهر بها. انتهى.
جزاك الله خيرا .....
من الواضح فساد تنزيل هذه الفتوى على السؤال المتعلق بهذا الموضوع .!!!
فهذه تخص ألأخبار عن الأسماء المشتركة وليس تسمية المحلات بها مع التعريف والإستغراق !: مثل أن نقول فلان سميع ! اي يستجيب لما يطلب منه أو فلان لطيف !! أي متصف باللطافة التي تصلح للبشر في تعامله أو فلان كريم اي سخي وهذه أمور ممكن ان يتصف بها الآدمي !!!!.
أو عند الإطلاق كإسم علم مثل: الأسم: كريم علي مصطفى أو مثل ذلك .
أما التسميه بصيغة التعريف والإستغراق العمومي مثل : محلات اللطيف ... أو الكريم : خضار ........فيذهب فهم الرائي او السامع غلى أسماء الله الحسنى وهو الغير جائز لأن فيه أيضا امتهان لهذه الأسماء ايضا كما أفتت الجنة الدائمة ..... والله أعلم.

أبو عامر الصقر
18-05-11, 11:40 AM
جزاكم الله خيرا أخونا الفاضل....

نفع الله بكم وهدانا وإياكم سواء السبيل....

أبوعبدالله الذماري اليماني
25-07-11, 12:32 AM
رأيت محل جديد يفتح بأسم
صالون الجنة للتجميل
فماحكم هذه التسمية أفيدونا