المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تفسير الشعراوي


أبو محمد الأردني
08-08-11, 06:32 AM
ما رأي أهل العلم في تفسير الشعراوي ؟

وهل كان الشعراوي على عقيدة و منهج صحيحين ؟

ما هي اخطاؤه ؟

عامرالنهدي
08-08-11, 02:22 PM
تأملات حول تفسير الشعراوي
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=3901

علي أبو منصور
09-08-11, 12:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشيخ العلامة عبد الكريم بن عبد الله الخضير حفظه الله وبارك في عمله وعمره ونفعنا بعلمه ,يقول:
تفسير الشعراوي تفسير بالرأي في الغالب، أنا سمعت منه بعض الشيء لما كان يلقيه في الإذاعة، لكن هو تفسير بالرأي،
والمعول في هذا الباب على أئمة التحقيق من المفسرين الكبار مثل الطبري وابن كثير وغيرهما.

يوسف موسى
09-08-11, 01:41 AM
هل هناك جمع لما قام بتفسيره الشيخ الشعراوي؟

أبوخزيمةالمصرى
09-08-11, 02:48 AM
لقد سمعت الشيخ الخضير حفظه الله يقول لقد فتح فى التفسير بابا لم يفتح قبل ولن يغلق ابدا

او قريب من ذلك

أبو محمد الأردني
09-08-11, 06:34 AM
لقد سمعت الشيخ الخضير حفظه الله يقول لقد فتح فى التفسير بابا لم يفتح قبل ولن يغلق ابدا

او قريب من ذلك

ما معنى ذلك ؟
هل هذا مدح أم ذم؟

جمال بن مطر
09-08-11, 06:47 AM
أخي الكريم ، اقرأ رأي الشيخ أحمد النقيب فيه.
http://www.albasira.net/cms/play.php?catsmktba=1368

أبو محمد الأردني
10-08-11, 11:20 PM
هل من شيء موسع في ذلك بارك الله فيكم؟

عثمان السلفي
11-08-11, 04:12 AM
التفسير مطبوع في مصر والشيخ اشعري العقيدة

عبدالمصور السني
11-08-11, 05:41 AM
اخي وفقك الله
القرآن كلام الله وتفسيره ليس بالأمر السهل فعليك بكتب العلماء الراسخين كتفسير ابن ابي حاتم والطبري وابن كثير ودع عنك من يفسر القرآن برأيه وقد سمعت منه مقتطفات في الاذاعة تقشعر منه الأبدان والله المستعان

أبو عمير اليماني
12-08-11, 09:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
أدلك على الاستماع لِـ:
1) (سلسلة الهدى والنور - الشريط 206)/ نقد الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) للشعراوي وكشك وعلماء الأزهر.
2) ( متفرقات للألباني - الشريط 16 )/ حكاية أحد الطلاب للشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) قصة واقعية فيها إقرار الشعراوي للتبرك بقبر النبي صلى الله عليه وسلم.
والحمد لله رب العالمين.

أبو خالد المديني
30-09-11, 05:58 AM
سمعت الشيخ عبد المحسن العباد في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله استدعى الشيخ الشعرواي لزيارة الجامعة الإسلامية إبان رئاسة الشيخ لها وقام الشعرواي بتفسير سورة البلد وأعجب الشيخ ابن باز رحمه الله جدا بتفسيره وأثنى عليه

أبو عمير اليماني
18-10-11, 02:06 AM
قال الشيخ عبد المحسن العباد (حفظه الله تعالى) عن الشعراوي:
( ليس من أهل السنة والجماعة، هو من أهل التأويل ).
المصدر: [كتاب تفسير القرآن - الشريط 319].

فراس أبو العبد
02-05-13, 10:54 AM
لو بحثت عن تفسيري الشيخ ابن عثيمين وتفسير الشيخ محمد إسماعيل المقدم صوتيات

لأغناك عنه وزيادة.

كما وأنصحك أن تحصن نفسك جيدا قبل الإستماع للشعراوي فهو أشعري بنسبة 70% في الإعتقاد وخاصة الصفات فهو مأول ، واحس أنه يفسر من مفاتيح الغيب للرازي مع لغويات الواحدي والزركشي.

فلو درست تفاسير ابن كثير أو البغوي أو القرطبي ... فتوسعك بعدها مع الطبري والدر المنثور للسيوطي أفيد وأجود لك من تفاسير أهل التأويل.

بعد ذلك يوجد كتاب التحرير والتنوير لإبن عاشور فهو كتاب نفيس جدا في التفسير.

وبعدها يمكنك قراءة مفاتيح الغيب للرازي فهو مفيد جداً ولكن كما أشرت لك يجب أن تكون محصن في العقيدة
وعندك إلمام بكتب شيخ الإسلام ابن تيمية فقد رد كثيرا على الرازي وأهل التأويل.

والله الموفق

عبد الرحمن النومسي
02-05-13, 01:42 PM
الشعراوي إمام في اللغة العربية

أشرف بن محمد
03-05-13, 05:22 PM
من أجمل ما قرأت في هذه المسألة مجموعة مقالات للعلامة محمود الطَّناحي - رحمه الله - ، انظرها في مقالاته : 1 : 280 - وما بعدها ، 2 : 563 - وما بعدها. والله تعالى أعلم.

صخر
04-05-13, 01:07 AM
تفسير ممتاز...أما ميوله للتصوف والتأويل والتمشعر..فمن جنس أخطاء الكثير من المتقدمين..
قال الذهبي في تاريخ الإسلام :" لو أننا كلما أخطأ إمام مجتهد في مسألة خطأً مغفوراً له هجرناه وبدعناه، لما سلم أحد من الأئمة، والله الهادي للحق، والراحم للخلق"

أم قيس
06-05-13, 08:21 PM
قال الشيخ عبد المحسن العباد (حفظه الله تعالى) عن الشعراوي:
( ليس من أهل السنة والجماعة، هو من أهل التأويل ).
المصدر: [كتاب تفسير القرآن - الشريط 319].

هل كل من يخطئ خطأ أو يؤول نخرجه من أهل السنة والجماعة
هذا كلام خطير في نظري
فالأشاعرة يؤولون الصفات وهم من أهل السنة والجماعة هكذا درسنا في الجامعة ويستدلون بقول الله تعالى( ليس كمثله شئ وهو السميع البصير)
مع العلم أني لست أشعرية في عقيدتي
أما تفسير الشعراوي فيمكن الاستفادة منه من الناحية البلاغية واللغوية والمقاصدية
ودع رأيه في المسائل العقدية

هذاأفضل لنا وأسلم من الحكم عليه بهذه القسوة

أبو محمد الأردني
06-05-13, 08:59 PM
هل كل من يخطئ خطأ أو يؤول نخرجه من أهل السنة والجماعة
هذا كلام خطير في نظري
فالأشاعرة يؤولون الصفات وهم من أهل السنة والجماعة هكذا درسنا في الجامعة ويستدلون بقول الله تعالى( ليس كمثله شئ وهو السميع البصير)
مع العلم أني لست أشعرية في عقيدتي
أما تفسير الشعراوي فيمكن الاستفادة منه من الناحية البلاغية واللغوية والمقاصدية
ودع رأيه في المسائل العقدية

هذاأفضل لنا وأسلم من الحكم عليه بهذه القسوة

الأشاعرة عندهم أشياء خالفوا فيها أهل السنة؛ من تأويل بعض الصفات، فهم في باب التأويل ليسوا من أهل السنة، لأن أهل السنة لا يؤولون، وهذا غلط من الأشاعرة ومنكر، لكنهم من أهل السنة في المسائل الأخرى التي وافقوا فيها أهل السنة، والواجب على المؤمن هو طريق أهل السنة والجماعة، وهو الإيمان بأسماء الله كلها وصفاته الواردة في القرآن الكريم، وهكذا الثابتة في السنة، يجب الإيمان بها وإمرارها كما جاءت، بغير تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل ولا تأويل، بل يجب أن تمر كما جاءت مع الإيمان بها، على الوجه اللائق بالله -سبحانه وتعالى-، ليس فيها تشبيه لأحد، يقول سبحانه: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ[الإخلاص:1-4]، ويقول سبحانه: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ[الشورى: 11]، فالواجب أن تمر أسماؤه وصفاته كما جاءت، من غير تحريف ولا تأويل ولا تعطيل ولا تكييف، الرحيم والعزيز والقدير وهكذا سائر الأسماء والصفات، وهكذا قوله: وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ[آل عمران: 54]، وقوله سبحانه: يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ[النساء: 142]، إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً * وَأَكِيدُ كَيْداً[الطارق:15-16]، كل هذه الصفات تليق بالله على الوجه اللائق به -سبحانه وتعالى-، لا يشابه كيد المخلوقين ولا مكرهم ولا خداعهم، فهو شيء يليق بالله -سبحانه وتعالى- لا يشابه خلقه سبحانه في ذلك، وهكذا قوله في الحديث الصحيح: (من تقرب إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً، ومن تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً، ومن أتاني يمشي أتيته هرولة)، كل هذه الصفات تليق بالله، يجب الإيمان بها وإثباتها لله على الوجه اللائق بالله، تقرب يليق بالله، وهرولة تليق بالله، ليس فيها مشابهة الخلق، تقربه وهرولته شيء يليق به، لا يشابه صفات المخلوقين -سبحانه وتعالى-، لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ[الشورى: 11]، وهكذا قوله في الحث على الأعمال الصالحة وأن الله -جل وعلا- لا يمل حتى تملوا، ملل يليق بالله لا يشابه صفات المخلوقين، فالمخلوقين نقص وضعف، أما صفات الله فهي تليق به لا يشابه خلقه وليس فيها نقص ولا عيب، بل هي صفات كمال تليق بالله -سبحانه وتعالى- لا يشابه خلقه -جل وعلا-