المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمل مخطوط : فهرسة ابن القصار


أبويعلى البيضاوي
21-11-11, 08:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

الاخوة الاحبة - بارك الله فيكم وفقكم لكل خير وبر - , هذه مخطوطة نفيسة من مخطوطات مؤسسة الملك عبد العزيز الدار البيضاء - جزاهم الله خيرا- قمت بتنسيقها ورفعها ,أسال الله أن ينفعكم بها , والله الموفق
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=89037&stc=1&d=1321900460

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=89038&stc=1&d=1321900551


عنوان مخطوط : فهرسة محمد بن قاسم القصار
اسم المؤلف : محمد بن قاسم القصار/ ت 1012 هـ
رقم المخطوط : 294/6
عدد الاوراق : 6
المصدر : مؤسسة الملك عبد العزيز الدار البيضاء
الناسخ : محمد بن احمد بن محمد النماق
تاريخ النسخ :
ملاحظات :


رابط التحميل

http://www.archive.org/download/abu_yaala_fahrasa_kassar_ms/fahrasa_kassar_ms.pdf

ـــــــــــــــــ


اللهم أعط منفقا خلفا اللهم أعط ممسكا تلفا

مجالس الذكر : مكتبة المتون العلمية المشروحة المقروءة على المشايخ (http://almutun.blogspot.com/)
عقيدتنا : مذهب السلف الصالح أهل الحديث (http://akidatuna.blogspot.com)
القول الحسن : مكتبة الكتبة الصوتية المقروءة والمسموعة (http://kawlhassan.blogspot.com/)
سلسلة عمل من طب لمن حب (http://amalmantab.blogspot.com/)
تراث شيخ الإسلام أبي العباس ابن تيمية رحمه الله (http://bentaimiya.blogspot.com/)
خزانة المذهب الحنبلي (http://hanabila.blogspot.com/)
خزانة المذهب المالكي (http://malikiaa.blogspot.com)
خزانة المخطوط العربي والإسلامي (http://makhtotat.blogspot.com)
خزانة التراث العربي (http://khizana.blogspot.com)
ديوان السنة المسندة (http://diwansunna.blogspot.com)
إسنادنا / مدونة الأثبات والفهارس والمشيخات (http://isnaduna.blogspot.com/)

البدوي محمد
22-11-11, 08:28 AM
تقبل الله منك صالح اعمالك ولدي سؤال هل طبعة دار الكتب العلمية لي كتاب الرسالة المستطرفة لبيان مشهور كتب السنّة المشرّفة من تحقيقك

محمد زياد التكلة
29-11-11, 06:57 AM
أخي الفاضل دعوت لك كثيرا، فقد كنت أبحث عن هذه الفهرسة من مدة، واستفدت منه أسانيده السماعية، فجزاكم الله عنا خيرا.
وكان لنا مدة عن جديد مدونة إسنادنا.، وكما قيل: من طوّل الغيبات كثّر الغنائم!