المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أعجبتني طبعة للمصحف قديمة في مسجد فهل يجوز لي أخذها و إحضار بديل له ؟؟


طلال محمد
26-08-12, 09:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دخلت مسجد ووجدت فيه مصحف مطبعة الملك فهد أزرق وطبع عام 1413 هـ و أعجبني شكله وطبعته و أريد أن احصل عليه وهو معدوم تقريباً في جميع المكتبات فهل يجوز لي أخذه و شراء نسخه جديده من المكتبات ووضعها في نفس المسجد او لا .

أرجو الإفادة وجزاكم الله خير

لؤي بن عيسى
28-08-12, 06:37 AM
اظن انه لا يجوز لانه وقف. والله اعلم.

حذيفة اليماني
28-08-12, 11:26 AM
يا أخي لا يجوز أخذ مصحف من المسجد ووضع آخر بدلا عنه او حتى أخذه ثم ارجاعه لانه وقف على هذا المسجد
واليك هذه الفتوى بارك الله فيك
حكم إخراج المصحف من المسجد أو إبداله بغيره - 170589

السؤال:
أنا إمام مسجد ويوجد في المسجد أكثر من 250 نسخة من المصحف الشريف ، وكذلك في كل المساجد ، وكما تعلمون أن معظمها لا يقرأ فيها وتبقى في المكتبة ربما 20 سنة ، وطبعا منها ما وضع من جهة دائرة الأوقاف ومنها من قِبَل الناس ، ومنها جهد لجنة المسجد ، وبعض المصلين يرغب بأخذ نسخة للقراءة ومنهم من لا يملك ثمن النسخة وبعضهم يقول حتى لو استطعت الشراء فإلى متى ستبقى هذه النسخ في المساجد فهل يجوز لي أن أعطيهم منها (خاصة إذا أخذ نسخة لمصحف كبير وأحضر بدلا منها نسخة صغيره) وجزاكم الله خير

الجواب :
الحمد لله
أولاً :
إذا وقف مصحف على مسجد معين ، فلا يجوز إخراجه من المسجد ليقرأ فيه في بيته أو تبديله بغيره .
وسئل علماء "اللجنة الدائمة"(16/19): هل يجوز إخراج المصحف من الحرم للقراءة به في البيت؟
فأجابوا :
"ما كان وقفاً من المصاحف والكتب لينتفع بها في مكان معين لا يجوز إخراجها إلى غيره ، سواء كان حرماً أم غيره ، إلا إذا تعطل مكانها فتنقل إلى مثله أو أفضل في الانتفاع" انتهى .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز .. الشيخ عبد الله بن غديان .. الشيخ عبد الله بن قعود .

وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هل يجوز أخذ المصحف من المسجد ثم إرجاعه ؟
فأجاب :
"لا يجوز أخذ المصحف من المسجد ثم إرجاعه ؛ لأن المصاحف الموجودة في المساجد أوقاف على جهة عامة كل من دخل المسجد فإنه ينتفع به فإذا أخذها أحد فإن هذا يقتضي اختصاصه بها وحجبها عمن سواه وهذا حرام ولا يحل له حتى وإن أبدلها بمصحف آخر ، فإنه لا يحل له فلتبق المصاحف في المساجد على ما هي عليه ومن أراد أن يقرأ فيها فليقرأ فيها وهي في نفس المسجد" انتهى من فتاوى الشيخ ابن عثيمين " نور على الدرب " .

ثانياً :
إذا كان في المسجد مصاحف كثيرة لا ينتفع بها فلا بأس من نقل الزيادة إلى مسجد آخر بحاجة إلى مصاحف.
قال الشيخ ابن باز رحمه الله :
"إذا كان المسجد الصغير مستغنيا عن بعض المصاحف التي فيه، فلا بأس بنقل ما لا تدعو الحاجة إليه في ذلك المسجد إلى مسجد آخر محتاج إلى ذلك؛ إذ المقصود من ذلك انتفاع المصلين بهذه المصاحف, والأحوط استئذان الإمام في ذلك؛ لأنه أعلم بحاجة المسجد " انتهى من "مجموع الفتاوى"(20/15)، وللاستزادة ينظر جواب سؤال رقم(49886) .

والحاصل : أنه لا يجوز إخراج المصحف من المسجد ، ولا إبداله بغيره .
وإذا كانت المصاحف التي في المسجد أكثر مما يحتاج إليه ، نقلت هذه المصاحف الزائدة إلى مسجد آخر .

والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب

أبو أسامة السعدي
29-08-12, 03:17 AM
جزاك الله خيرا أخي حذيفة على نقلك لفتاوى العلماء، رحمهم الله.

أبو القاسم العتيبي
29-08-12, 10:07 AM
جميع من أجاب لم يجب بجواب مطابق للسؤال


السائل يقول وجدت طبعه قديمه أريد أن آخذها وأحضر بدل عنها طبعه جديده

حذيفة اليماني
29-08-12, 04:08 PM
اخي أبو القاسم لو قرأت نقلي لفتوى اهل العلم لعلمت أن الاجابة موجودة فيه

أبو الأمين المهاجري
29-08-12, 06:08 PM
فتاوى نور على الدرب



195 - حكم أخذ المصحف من المسجد واستبداله بآخر

س: يقول السائل : هل يجوز أخذ المصاحف والكتب من المسجد ، واستبدالها بغيرها من المصاحف ؛ كأن يأخذ الشخص مصحفًا من

المسجد ويضع غيره من طبعة أخرى ولون آخر ؟
ج : لا يجوز لأي مسلم أن يأخذ من مصاحف المسجد ، أو كتب المسجد شيئًا ؛ لأن الذي وضعها قصد أن ينتفع بها المسلمون في هذا المسجد ، فليس لأحد أن يأخذها من المسجد ، ولا من مكتبته ، بل تبقى لأهل المسجد ومراجعي المكتبة ، وإذا أحب أن يزيد ويضع كتبًا أخرى ومصاحف أخرى فجزاه اللَّه خيرًا ، أما أن يأخذ مصحفًا ؛ لأنه أنسب له لحسن طبعته أو لكبر حروفه ، ويأتي بمصحف آخر أو كتاب آخر فلا . بل يترك ما بالمسجد للمسجد ولأهل المسجد وفي مكتبة المسجد ، وإذا كان هناك فضل في المصاحف لا مانع من نقلها لمسجد آخر ، إذا كان هناك فضل فيها وعدم حاجة لبعضها تنقل إلى مسجد آخر محتاج ، وهكذا إذا كان في المكتبة كتب كثيرة ، وهناك مكتبات تابعات لمساجد أخرى تحتاج إليها وتنقل بعضها إلى هناك فلا بأس ، إلا أن يكون صاحب الكتاب نص على هذه المكتبة المعينة ؛ ليبقى فيها فيبقى فيها .


السلام عليكم
أسأل عن حكم وضع قران لي بقراءة ورش في مسجد، وأخذ آخر ليس لي؛ لأن به قواعد التجويد؟
الفتوى
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، والتابعين، ومن تبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد:
فليس لك استبدال المصحف الذي تملكه بمصحف آخر موقوف في المسجد، إذ لا يجوز إخراج شيء من أوقاف المسجد خارجه.
لكن بإمكانك القراءة فيه طيلة الوقت ما دمت داخل المسجد.
أو تستوهبي نسخة من مصحف به أحكام التجويد خاصة بك من أي مكتبة كان.
والله تعالى أعلم. أ. د. أحمد الحجي الكردي

طلال محمد
29-08-12, 07:13 PM
جزاكم الله خير و أسأل الله ان يعوضني و إياكم بخير .

أبو القاسم العتيبي
30-08-12, 01:43 AM
يجوز لك بشرط
الشيخ سليمان الماجد


http://www.salmajed.com/fatwa/findnum.php?arno=7726