المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


الصفحات : [1] 2

أبويعلى البيضاوي
22-09-12, 03:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين , وصلى الله وسلم على نبينا محمد الأمين, وعلى آله الطيبين الطاهرين , وصحبه البررة الأكرمين, أما بعد :



http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96229&stc=1&d=1348314787
فهذه سلسلة مباركة سميتها:

فاكهة المجالس , وتحفة المؤانس

أعرض فيها ما انتقيته واخترته لكم من فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أديية , اقتطفتها من بطون الكتب والتواريخ والطبقات والتراجم

وسأعلق على بعضها بما فتح الله تعالى علي من زيادة تعريفات , وتوضيح مبهمات , وتفسير مجملات , وذكر طبعات الكتب المصنفات, لتكمل الفائدة والاستفادة

وستكون تعليقاتي باللون الأزرق, مفتتحة بقولي [قلت]:

والله تعالى المسؤول أن يحلها في قلوبكم وأنظاركم محل القبول والرضى , وأن يعينني على إكمالها وإتمامها , وأن يبارك فيها وينميها , وينفع بها كثيرا من عباده المؤمنين, آمين

كتبه أبو يعلى البيضاوي غفر الله ولوالديه

أبويعلى البيضاوي
22-09-12, 03:28 PM
المنتقى من كتاب الوافي بالوفيات
للعلامة الأديب صلاح الدين خليل بن أيبك الله الصفدي / ت 764هـ





1- [ رثاء مصلوب ]

الوزير ابن بقية محمد بن محمد بن بقية بالباء الموحدة والقاف على وزن هدية
قتله عضد الدولة صلبه بحضرة البيمارستان العضدي ببغداد وذلك يوم الجمعة لست خلون من شوال سنة سبع وستين وثلاثمائة
ورثاه أبو الحسن محمد بن عمر بن يعقوب الأنباري أحد العدول ببغداد بقصيدة
لم أر في مصلوب أحسن منها
وأولها : [الوافر]

(علو فِي الْحَيَاة وَفِي الْمَمَات ... بِحَق أَنْت إِحْدَى المعجزات)

(كَانَ النَّاس حولك حِين قَامُوا ... وُفُود نداك أَيَّام الصلات)

(كَأَنَّك قَائِم فيهم خَطِيبًا ... وَكلهمْ قيام للصَّلَاة)

(مددت يَديك نحوهم احتفاء ... كمدكها إِلَيْهِم بالهبات)

(وَلما ضَاقَ بطن الأَرْض عَن أَن ... يضم علاك من بعد الْمَمَات)

(أصاروا الجو قبرك واستنابوا ... عَن الأكفان ثوب السافيات)

(لعظمك فِي النُّفُوس تبيت ترعى ... بحفاظ وحراس ثِقَات)

(وتشعل عنْدك النيرَان لَيْلًا ... كَذَلِك كنت أَيَّام الْحَيَاة)

(ركبت مَطِيَّة من قبل زيد ... علاها فِي السنين الماضيات)

(وَلم أر قبل جذعك قطّ جذعاً ... تمكن من عنَاق المكرمات)

(أَسَأْت إِلَى النوائب فاستثارت ... فَأَنت قَتِيل ثار النائبات)

(وَكنت تجير من صرف اللَّيَالِي ... فَعَاد مطالباً لَك بالترات)

(وصير دهرك الْإِحْسَان فِيهِ ... إِلَيْنَا من عَظِيم السَّيِّئَات)

(وَكنت لمعشر سَعْدا فَلَمَّا ... مضيت تفَرقُوا بالمنحسات)

(غليل بَاطِن لَك فِي فُؤَادِي ... يُخَفف بالدموع الْجَارِيَات)

(وَلَو أَنِّي قدرت على قيام ... بفرضك والحقوق الْوَاجِبَات)

(مَلَأت الأَرْض من نظم القوافي ... ونحت بهَا خلاف النائحات

(وَمَالك تربة فَأَقُول تسقى ... لِأَنَّك نصب هطل الهاطلات)

(عَلَيْك تَحِيَّة الرَّحْمَن تترايا ... برحمات غواد رائحات)

وكتبها الشاعر المذكور ورمى بها نسخا في شوارع بغداد فتداولها الأدباء إلى أن وصل خبرها إلى عضد الدولة وأنشدت بين يديه فتمنى أن يكون هو المصلوب دونه
وقال: علي بهذا الرجل, فطلب سنة كاملة, واتصل الخبر بالصاحب ابن عباد فكتب له إلى عضد الدولة بالأمان, فحضر إليه, فقال له الصاحب: أنشدنيها , فلما بلغ :

ولم أر قبل جذعك قط جذعا تمكن من عناق المكرمات

قام إليه وقبل فاه , وأنفذه إلى عضد الدولة, فقال له: ما حملك على رثاء عدوي ؟ , قال: حقوق وجبت , وإياد سلفت, فجاش الحزن في قلبي فرثيت

وكان بين يديه شموع تزهر فقال : هل يحضرك شيء في الشموع ؟ , فأنشد: [المتقارب]

(كَانَ الشموع وَقد أظهرت ... من النَّار فِي كل رَأس سِنَانًا)

(أَصَابِع أعدائك الْخَائِفِينَ ... تضرع تطلب مِنْك الأمانا)

فخلع عليه وأعطاه فرسا وبدرة

ولم يزل ابن بقية مصلوبا إلى أن توفى عضد الدولة فأنزل ودفن

فقال ابن الأنباري المذكور يرثيه أيضا : [البسيط]

(لم يلْحقُوا بك عاراً إِذْ صلبت بلَى ... باؤا بأثمك ثمَّ استرجعوا ندما)

(وأيقنوا أَنهم فِي فعلهم غلطوا ... وَأَنَّهُمْ نصبوا من سودد علما)

(فاسترجعوك وواروا مِنْك طود على ... بدفنه دفنُوا الأفضال والكرما)

(لَئِن بليت فَمَا يبلي نداك وَلَا ... ينسى وَكم هَالك ينسى إِذا عدما)

(تقاسم النَّاس حسن الذّكر فِيك كَمَا ... مَا زَالَ مَالك بَين النَّاس مقتسما)



المصدر: الوافي بالوفيات (1/ 99)

[قلت ] : [ ترجمة ابن بقية في وفيات الأعيان: 5 / 118 ، سير أعلام النبلاء 16/ 220 ، العبر: 2 / 346، الوافي بالوفيات: 1 / 100 ، النجوم الزاهرة: 4 / 130 ، شذرات الذهب: 3 / 63 .
والقصيدة قال عنها الذهبي في السير: وهي قطعة بارعة في معناها
وقال أيضا عن خلعة الملك : أعطاه فرسا وعشرة آلاف درهم، ثم أهلكه ]

أبويعلى البيضاوي
22-09-12, 04:59 PM
2-[ أبيات في مصلوب ]

وما أحسن قول ابن حمديس في مصلوب : [الطويل]

(ومرتفع فِي الْجذع إِذْ حط قدره ... أَسَاءَ إِلَيْهِ ظَالِم وَهُوَ محسن)

(كذي غرق مد الذراعين سابحاً ... من الجو بحراً عومه لَيْسَ يُمكن)

(وتحسبه من جنَّة الْخلد دائبا يعانق حورا مَا تراهن أعين)

وَقَول الآخر : [الْبَسِيط]

(كَأَنَّهُ عاشق قد مد صفحته ... يَوْم الْفِرَاق إِلَى توديع مرتحل)

(أَو قَائِم من نُعَاس فِيهِ لوثته ... مواصل لتمطيه من الكسل)

المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 100]

قلت: [ابن حمديس عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس الازدي الصقلي، أبو محمد: شاعر مبدع./ت 527 ه ترجمته في الأعلام للزركلي (3/ 274)]

أبويعلى البيضاوي
22-09-12, 05:04 PM
3- [ تفضيل أبي بكر رضي الله عنه]

قَالَ بعض الرافضة لبَعض أهل السّنة: من يكون أشرف من خَمْسَة تَحت عباءة سادسهم جِبْرِيل؟ , فَقَالَ السّني: اثْنَان فِي الْغَار، ثالثهما الله.

المصدر: كشف المشكل من حديث الصحيحين (1/ 14)

أبويعلى البيضاوي
22-09-12, 05:06 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847

فاكهة المجالس , وتحفة المؤانس

أبويعلى البيضاوي
22-09-12, 05:52 PM
4- [ تثبت قاض , وصرامة أمير ]

القاضي الجذوعي محمد بن محمد بن اسماعيل بن شداد أبو عبد الله الأنصاري الجذوعي , كان صالحا ورعا دينا ثقة , حدث عن علي ابن المديني وغيره...توفي ببغداد في جمادى الآخرة سنة إحدى وتسعين ومائتين
دخل مع الشهود على المعتمد في دين كان اقترضه عند الإضاقة , وأنفقه على صاحب الزنج, وقرأ عليه اسماعيل بن بلبل الكتاب, وقال: يشهد الجماعة على أمير المؤمنين, قال :نعم , فشهدوا واحدا بعد واحد حتى انتهى الأمر إلى الجذوعي , فأخذ الكتاب بيده , وقال: أشهد عليك؟, قال: نعم, قال: لا يصح حتى تقول: أشهد , فقال: أشهد
فلما خرجوا سأل عنه فأخبر , فقال: أعمال أم بطال ؟ , قيل: بطال, فقلده القضاء على واسط
وكان بها الموفق فاستدعاه يوما , فجاء وعلى رأسه دنية طويلة, وكان قصير الرقبة , فدخل فوجده غلام مخمور, وهو مكين عند الموفق , فكبس الدنية فغاص رأسه فيها , ففتقها غلامه واخرج رأسه منها , فثنى رداءه على رأسه , وعاد إلى داره وسَلّم قمطر القضاء إلى الشهود وصرفهم , وأغلق بابه , فلما علم الموفق بالقضية قال لوالي الشرطة جرد الغلام واحمله إلى باب القاضي واضربه ألف سوط , وكان والد الغلام من جلة القواد , فمشوا مع والده وتضرعوا للقاضي , فقال للوالي :لا تضربه , فقال: ما أقدر أخالف الموفق, فركب إلى الموفق ,وسأله فقال: لا بد من ضربه, فقال: الحق لي , وقد تركته له , فسكت الموفق, وعاد الجذوعي إلى بغداد

المصدر: [الوافي بالوفيات 1/ 101]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما : [ رحم الله الموفق , قال الذهبي في السير (13/ 169): ولي عهد المؤمنين، الأمير، الموفق أبو أحمد طلحة - ومنهم من سماه: محمدا - ابن المتوكل على الله جعفر ابن المعتصم محمد ابن الرشيد الهاشمي العباسي، أخو الخليفة المعتمد، وولي عهده، ووالد أمير المؤمنين المعتضد، ....عقد له أخوه بولاية العهد من بعد ولده جعفر، في سنة إحدى وستين ومائتين، فكان الموفق بيده العقد والحل، لا يبرم أمر دونه، وكان من أعلاهم رتبة، وأنبلهم رأيا، وأشجعهم قلبا، وأوفرهم هيبة، وأجودهم كفا, وكان محبوبا إلى الرعية، ولا سيما لما استؤصل الخبيث طاغوت الزنج على يديه، فإنه ما زال يحاربه حتى ظفر به، ولذا لقبه الناس، الناصر لدين الله. ]

أبويعلى البيضاوي
22-09-12, 06:19 PM
5- [ترجمة فيلسوف]

أبو نصر الفارابي محمد بن محمد بن طرخان بن أوزلغ بالألف والواو الساكنة والزاي المفتوحة واللام المفتوحة والغين المعجمة أبو نصر التركي
الفارابي الحكيم فيلسوف الإسلام هكذا رأيت الشيخ الإمام الحافظ شمس الدين الذهبي قد أثبته أعني محمد بن محمد ومن خطه نقلت
ورأيت ابن خلكان قد قال: محمد بن طرخان قدم بغداد وأدرك بها متى ابن يونس الفيلسوف فأخذ عنه وسار إلى حران فلزم يوحنا ابن حبلان النصراني وأخذ عنه وأتقن ببغداد اللغة
وقيل: أنه ما أخذ الفلسفة إلا من اللغة اليونانية لأنه كان بها وبغيرها من اللغات عارفا , وكان قد برع في الحكمة ومهر في الموسيقى
ويقال أنه أول من وضع الآلة المعروفة بالقانون , وركبها هذا التركيب

وذكر القاضي شمس الدين أحمد بن خلكان حكايته التي جرت له مع سيف الدولة ابن حمدان وأنه دخل عليه بزي الأتراك , وكان لا يفارقه , فقال له: اقعد فقال: حيث أنا أو حيث أنت؟, فقال: حيث أنت, فتخطى الناس حتى انتهى إلى مسند سيف الدولة وزحمه فيه حتى أخرجه عنه , وكان على رأس سيف الدولة مماليك له معهم لسان خاص يسارهم به, فقال لهم بذلك :اللسان هذا الشيخ أساء الأدب فأخرقوا به, فقال له أبو نصر بذلك اللسان: أن الأمور بعواقبها, فعجب سيف الدولة, وقال: أتحسن هذا اللسان ؟, فقال: أحسن أكثر من سبعين لسانا
وأنه ناظر من كان في المجلس من أئمة كل فن فلم يزل كلامه يعلو وهم يستفلون إلى أن صمت الجميع
فعرض عليه سيف الدولة بعد انصراف الفضلاء الأكل والشرب فامتنع , فقال له: ولا تسمع قال نعم, فأحضر القيان فلم يحرك أحد آلته إلا وعابه أبو نصر , ثم أخرج من وسطه خريطة , وأخرج منها عيدانا ركبها , ولعب بها فأضحك كل من في المجلس , ثم فكها وركبها غير ذلك التركيب الأول وحركها فأبكى كل من في المجلس, ثم فكها وركبها غير ذلك التركيب ولعب بها وحركها فأنامهم حتى البواب , وخرج

قلت[أي الصلاح الصفدي]: وهذه الواقعة ممكنة من مثل أبي نصر , لأنه إذا غنى السامعين مثلا بما لابن حجاج من ذلك المجون الحلو في نغم فإن السامع يضحك , وإذا غنى بإشعار متيمي العرب والرقيق من فراقياتهم وحزنياتهم في نغم النوى وما أشبه ذلك فإن السامع يبكي , وكذا حاله إذا أراد أن يشجع أو أن يسمح , أو غير ذلك

وكان كثير الإنفراد بنفسه, ولما قدم دمشق كان يلازم غياض السفرجل , وربما صنف هناك, وقد ينام فتحمل الريح تلك الأوراق وتنقلها من مكان إلى مكان

وقيل: إن السبب في وجود بعض مصنفاته فيها نقص هو ذلك, لأن الريح ربما أطارت تلك الأوراق بعضها من بعض , وكان لا يصنف إلا في الرقاع, لا في الكراريس

وكان أزهد الناس في الدنيا وأجرى عليه سيف الدولة في كل يوم أربعة دراهم, وتوجه من دمشق إلى مصر ثم عاد إليها

وقيل: إنه لما عاد من حران أقام ببغداد وأكب على مصنفات أرسطو حتى مهر , وأتقن الحكمة
يقال: أن نسخة وجدت لكتاب النفس لأرسطو وعليها بخط أبي نصر الفارابي: قرأت هذا الكتاب مائتي مرة, وكان يقول قرأت السماع الطبيعي لأرسطو أربعين مرة , وأنا محتاج إلى معاودته

وسئل أأنت أعلم بهذا اللسان أم أرسطو؟, فقال: لو أدركته لكنت أكبر تلامذته

وقال ابن صاعد القرطبي : بذ جميع الإسلام وأربى عليهم في تحقيق الفلسفة , وشرح غامضها وكشف سرها , وقرب تناولها , وهو صحيح العبارة لطيف الإشارة, نبه على ما أعيى على الكندي وغيره من صناعة التحليل وأنحاء التعاليم , وأوضح مواد المنطق الخمسة وأفاد وجوه الانتفاع بها , وعرف طرق استعمالها, وكيف تصرف صور القياس في كل مادة فجاءت كتبه في ذلك الغاية الكافية والنهاية الفاضلة انتهى

وألف ببغداد معظم كتبه وتوفي بدمشق في سنة تسع وثلاثين وثلاث مائة وصلى عليه سيف الدولة في أربعة من خواصه , وقد ناهز الثمانين , ودفن في مقابر باب الصغير
وفاراب بفتح الفاء والراء وبينهما ألف وبعدها باء موحدة , وهي من بلاد الترك , وتسمى الآن أطرار بضم الهمزة وسكون الطاء المهملة وبين الراءين ألف ساكنة, وكان أبوه قائد جيش

وقال ابن سينا: سافرت في طلب الشيخ أبي نصر وما وجدته, وليتني وجدته فكانت حصلت إفادة

وقال: قرأت كتاب ما بعد الطبيعة فما كنت أفهم ما فيه, والتبس علي غرض واضعه , حتى قرأته أربعين مرة وصار محفوظا , وأيست من فهمه , وقلت: لا سبيل إلى فهمه, فبينا أنا يوما بعد صلاة العصر في الوراقين , وإذا بدلال ينادي على مجلد , فعرضه علي فرددته رد متبرم به , معتقد أن هذا العلم لا فائدة فيه , فقال :اشتره فإني أبيعك أياه بثلاثة دراهم, فاشتريته فإذا هو من تصانيف أبي نصر في أغراض ذلك الكتاب , فرجعت إلى بيتي , وأسرعت قراءته , فانفتح علي في الوقت أغراض ذلك الكتاب وفهمته, وفرحت فرحا شديدا, وتصدقت ثاني يوم على الفقراء بشيء كثير ,انتهى


المصدر: [الوافي بالوفيات 1/ 103]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما [ قال الذهبي في ترجمته : له تصانيف مشهورة، من ابتغى الهدى منها، ضل وحار , منها تخرج ابن سينا، نسأل الله التوفيق.

ترجمة الفارابي في: سير أعلام النبلاء 15/ 416 , تاريخ الحكماء: 277 - 280، طبقات الاطباء: 603 ، وفيات الأعيان: 5 / 153 ، العبر: 2 / 251، البداية والنهاية: 11 / 224، شذرات الذهب: 2 / 350.]

أبويعلى البيضاوي
22-09-12, 06:42 PM
6- [ المحدثون بالأجرة ]

حديث : قال البراء بن عازب: اشترى أبو بكر من عازب رحلا، وقال: ابعث معي ابنك فحملته. وفي لفظ: فقال عازب: لا، حتى تحدثنا كيف فعلت ليلة سريت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال أبو بكر: أسرينا ليلتنا ... الحديث

[قال ابن الجوزي رحمه الله ]: قوله: لا، حتى تحدثنا. كان بعض المتأخرين من شيوخ المحدثين الذين لم يذوقوا طعم العلم، فلم يبارك لهم فيما سمعوه لسوء مقاصدهم يحتج بهذا في جواز أخذ الأجرة على التحديث, ولا يبعد من ناقل لا يفهم ما ينقل أن يكون مبلغ علمه الاحتجاج بمثل هذا، فأما من اطلع على سير القوم بفهم، فإنه يعلم أنه ما كان هذا بينهم على وجه الأجرة، فإن أبا بكر لم يكن ليبخل على عازب بالحديث، ولا هو ممن يبخل عليه بحمل الرحل، وإنما هو انبساط الصديق إلى صديقه، فإنه ربما قال له: لا أقضي حاجتك حتى تأكل معي. يحقق هذا أن عازبا من الأنصار، وهم قد آثروا المهاجرين بأموالهم، وأسكنوهم في ديارهم، طلبا لثواب الله عز وجل فكيف يبخل على أبي بكر بقضاء حاجة!
والمهم من الكلام في هذا أن نقول: قد علم أن حرص الطلبة للعلم قد فتر، لا بل قد بطل
فينبغي للعلماء أن يحببوا إليهم العلم. فإذا رأى طالب الأثر أن الأستاذ يُباع، والغالب على الطلبة الفقرُ، ترك الطلبَ، فكان هذا سببا لموت السنة، ويدخل هؤلاء في معنى {الذين يصدون عن سبيل الله} . وقد رأينا من كان على قانون السلف في نشر العلم، فبورك له في حياته وبعد مماته، ورأينا من كان على السيرة التي ذممناها، فلم يبارك له على غزارة علمه، فنسأل الله عز وجل أن يرزقنا الإخلاص في الأقوال والأفعال، إنه قريب مجيب

المصدر: [كشف المشكل من حديث الصحيحين (1/ 16) ]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما : [] : [ كتاب مشكل الصحيحين طبع في دار الوطن الرياض في 4 مجلدات تحقيق علي حسين البواب , وهو كتاب عظيم نفيس , حملوه موفقين إن شاء الله تعالى من هذا الرابط (http://archive.org/download/KashfMoukilIbnAljawzi/Kashf_Moukil_Ibn_Aljawzi.pdf)
نفعكم الله بالكتاب وجزى الله خيرا كاتبه , ومحققه , وناشره , ومصوره , ورافعه , ومهديه , وقارئه , والناظر فيه , والمستمع إليه , آمين ]

أحمد بن منصور
22-09-12, 07:17 PM
جزاك الله كل خير......جار النشر على تويتر

أبويعلى البيضاوي
22-09-12, 10:12 PM
7- [ سماع على محدث معمر مريض حريص ]

قال أبو عبد الله محمد بن محمود الرشيدي: أردت الحج فقلت لأبي منصور بن حيدر: أريد أن أسمع من ابن غيلان , فقال إنه مريض مبطون , قلت: ومن لي أن يعيش حتى أعود وهو ابن مائة وخمس سنين , فقال: اذهب فأنا ضامن لك حياته فقلت: وكيف ؟, فقال له ألف دينار حمر جعفرية كل يوم يقلبها ويتقوى بها, فحججت وعدت وهو في الحياة وسمعت عليه

المصدر: [الوافي بالوفيات 1/ 110]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما :[ ابن غيلان محمد بن محمد بن إبراهيم الهمداني الشيخ، الأمين، المعمر، مسند الوقت، أبو طالب محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان الهمداني، البغدادي، البزاز , مات:في سنة عشرة وأربع مائة، والقصة اوردها الذهبي في سير أعلام النبلاء 34 / 102 قال: قال أبو سعد السمعاني:قرأت بخط أبي:سمعت محمد بن محمود الرشيدي بلفظ مطول فلتنظر ]

أبويعلى البيضاوي
22-09-12, 10:36 PM
8- [ واعظ كذاب ]
الواعظ الحريمي محمد بن محمد بن علي أبو الفتح الحريمي الواعظ

كان مليح الإيراد قدم بغداد سنة تسع وخمس مائة, حدث على المنبر عن القشيري قال:
تزوج النبي صلى الله عليه وسلم امرأة فرأى بكشحها بياضا فردها , وقال ألحقي بأهلك , وزاد في الحديث: فنزل جبريل فقال: العلي الأعلى يقرئك السلام, ويقول لك: بنقطة واحدة من العيب رددت عقدة النكاح, ونحن بعيوب كثيرة لا نفسخ عقد الإيمان مع امتك, لك نسوة تمسكهن لأجلك, امسك هذه لأجلي

وهذا كذب فاحش

مرض بالري مرضة موته فاشتد جزعه عند الموت فقيل له في ذلك فقال: القدوم على الله شديد

قلت [القائل الصفدي]: لا سيما قادم يكذب على الله تعالى وعلى جبريل

وتوفي في سنة أربع عشرة وخمس مائة , ودفن إلى جانب ابراهيم الخواص

قلت [القائل الصفدي] : من العجب دفنه إلى جانب هذا, سمعت الشيخ الحافظ جمال الدين المزي يقول: وقد ذكر في حديث جاء في طريقه , والله لقد كذب ابراهيم الخواص

المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 115]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما[ وعليهما يصدق المثل العربي : الطيور على أشكالها تقع , ومن أجل التحذير من مثل هذا الكذاب وأضرابه ألف الحافظ العراقي كتابه النفيس : الباعث على الخلاص من حوادث القصاص , طبع بتحقيق الدكتور محمد بن لطفي الصباغ ونشر في مجلة أضواء الشريعة الرياض العدد الرابع سنة 1393 , ولخصه الحافظ السيوطي مع زوائد عليه في كتابه : تحذير الخواص من أكاذيب القصاص , طبع بتحقيق الصباغ أيضا, وللمحقق المذكور كتاب: تاريخ القصاص وأثرهم في الحديث النبوي وراي العلماء فيهم طبع في المكتب الاسلامي بيروت , وهذا رابط (http://s203841464.onlinehome.us/waqfeya/books/01/0042.rar)تحميله للفائدة

والحديث المذكور روي عن جميل بن زيد ، قال : صحبت شيخا من الأنصار ، ذكر أنه كانت له صحبة ، يقال له : كعب بن زيد ، أو زيد بن كعب ، فحدثني : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج امرأة من بني غفار ، فلما دخل عليها فوضع ثوبه ، وقعد على الفراش ، أبصر بكشحها بياضا ، فانحاز عن الفراش ، ثم قال : خذي عليك ثيابك ، ولم يأخذ مما أتاها شيئا, أخرجه أحمد 3/493(16128) قال : حدثنا القاسم بن مالك المزني ، أبو جعفر ، قال : أخبرني جميل بن زيد ، فذكره, والحديث ضعيف جدا ، كما قال العلامة الألباني في "إرواء الغليل" (6/326). وقال الشيخ الأرنؤوط في تحقيق المسند: إسناده ضعيف، لضعف جميل بن زيد- وهو الطائي- قال ابن معين: ليس بثقة، وقال ابن حبان: واهي الحديث، وقال البغوي: ضعيف جداً، وقال أبو حاتم: ضعيف، وقال البخاري: لم يصح حديثه. ثم إن في إسناد حديثه هذا اضطراباً ]

وليد
22-09-12, 11:13 PM
بارك الله تعالى فيكم

أبويعلى البيضاوي
23-09-12, 01:31 AM
9- [ من أخبار نصير الشرك الطوسي الرافضي وزير هولاكو لعنه الله ]


الخواجا نصير الدين الطوسي , محمد بن محمد بن الحسن نصير الدين أبو عبد الله الطوسي الفيلسوف , صاحب علوم الرياضي والرصد, كان رأسا في علم الأوائل ,لا سيما في الأرصاد والمجسطي فإنه فاق الكبار , قرأ على المعين سالم بن بدران المصري المعتزلي الرافضي وغيره
وكان ذا حرمة وافرة ومنزلة عالية عند هولاكو , وكان يطيعه فيما يشير به عليه, والأموال في تصريفه فابتنى بمدينة مراغة قبة ورصدا عظيما
واتخذ في ذلك خزانة عظيمة فسيحة الأرجاء وملأها من الكتب التي نهبت من بغداد والشام والجزيرة حتى تجمع فيها زيادة على أربع مائة ألف مجلد
وقرر بالرصد المنجمين والفلاسفة والفضلاء وجعل لهم الجامكية
وكان حسن الصورة سمحا كريما جوادا حليما حسن العشرة غزير الفضائل جليل القدر داهية

حكى لي أنه لما أراد العمل للرصد رأى هولاكو ما ينصرف عليه, فقال له: هذا العلم المتعلق بالنجوم ما فائدته؟, أيدفع ما قدر أن يكون, فقال : أنا أضرب لمنفعته مثالا, القان يأمر من يطلع إلى أعلى هذا المكان ويدعه يرمي من أعلاه طست نحاس كبيرا من غير أن يعلم به أحد, ففعل ذلك فلما وقع ذلك كانت له وقعة عظيمة هائلة, روعت كل من هناك , وكاد بعضهم يصعق , وأما هو وهولاكو فإنهما ما تغير عليهما شيء لعلمهما بأن ذلك يقع , فقال له :هذا العلم النجومي له هذه الفائدة, يعلم المتحدث فيه ما يحدث فلا يحصل له من الروعة والاكتراث ما يحصل للذاهل الغافل عنه , فقال : لا بأس بهذا , وأمره بالشروع فيه, أو كما قيل

ومن دهائه ما حكى لي أنه حصل له غضب علي علاء الدين الجويني صاحب الديوان فيما أظن فأمر بقتله, فجاء أخوه إليه , وذكر له ذلك وطلب منه إبطال ذلك, فقال :هذا القان, وهؤلاء القوم إذا أمروا بأمر ما يمكن رده خصوصا إذا برز إلى الخارج , فقال له : لا بد من الحيلة في ذلك , فتوجه إلى هولاكو , وبيده عكاز وسبحة واسطرلاب, وخلفه من يحمل مبخرة وبخورا , والنار تضرم , فرآه خاصة هولاكو الذين على باب المخيم , فلما وصل أخذ يزيد في البخور, ويرفع الاسطرلاب ناظرا فيه ويضعه , فلما رأوه يفعل ذلك دخلوا إلى هولاكو وأعلموه , وخرجوا إليه, فقالوا : ما الذي أوجب هذا؟, فقال: القان أين هو ؟, قالوا له :جوا, قال : طيب معافى, موجود في صحة, قالوا: نعم , فسجد شكرا لله تعالى , وقال لهم طيب في نفسه , قالوا : نعم , وكرر هذا , وقال : أريد أن أرى وجهه بعيني إلى أن دخلوا إليه واعلموه بذلك , وكان وقت لا يجتمع فيه به أحد, فأمر بادخاله , فلما رآه سجد وأطال السجود, فقال له: ما خبرك ؟ , قال: اقتضي الطالع في هذا الوقت أن يكون على القان قطع عظيم إلى الغاية, , فقمت وعملت هذا وبخرت هذا البخور, ودعوت بأدعية أعرفها , أسأل الله صرف ذلك عن القان , ويتعين الآن أن القان يكتب إلى سائر مماليكه , ويجهز الألجية في هذه الساعة إلى سائر المملكة بإطلاق من في الاعتقال , والعفو عمن له جناية , أو أمر بقتله, لعل الله يصرف هذا الحادث العظيم , ولو لم أر وجه القان ما صدقت , فأمر هولاكو في ذلك الوقت بما قال , وأطلق صاحب الديوان في جملة الناس, ولم يذكره النصير الطوسي
وهذا غاية في الدهاء, بلغ به مقصده , ودفع عن الناس أذاهم , وعن بعضهم إزهاق أرواحهم

ومن حلمه , ما وقفت له على ورقة حضرت إليه من شخص من جملة ما فيها يقول له: يا كلب يا ابن الكلب, فكان الجواب: وأما قوله كذا فليس بصحيح , لأن الكلب من ذوات الأربع, وهو نابح طويل الأظفار , وأنا فمنتصب القامة بادي البشرة , عريض الأظفار, ناطق ضاحك , فهذه الفصول والخواص غير تلك الفصول والخواص , وأطال في نقض كل ما قاله هكذا برطوبة وتأن غير منزعج, ولم يقل في الجواب كلمة قبيحة

ورأيت له شعرا كتبه لكمال الدين الطوسي على مصنف صنفه المذكور , وهو نظم منحط , ومن تصانيفه كتاب المتوسطات بين الهندسة والهيئة وهو جيد إلى الغاية , ومقدمة في الهيئة, وكتابا وضعه للنصيرية , وأنا أعتقد أنه ما يعتقده لأن هذا فيلسوف وأولئك يعتقدون آلهية على , واختصر المحصل للإمام فخر الدين وهذبه وزاد فيه, وشرح الإشارات ورد فيه على الإمام فخر الدين في شرحه , وقال: هذا به جرح وما هو شرح , قال فيه إني حررته في عشرين سنة , وناقض فخر الدين كثيرا

ولقد ذكره قاضي القضاة جلال الدين القزويني رحمه الله يوما وأنا حاضر,اللهفان وعظمه أعني الشرح , فقلت: يا مولانا ما عمل شيئا , لإنه أخذ شرح الإمام وكلام سيف الدين الآمدي وجمع بينهما وزاده يسيرا , فقال : ما أعرف للآمدي في الإشارات شيئا , قلت : نعم كتاب صنفه , وسماه :كشف التمويهات عن الإشارات والتنبيهات , فقال هذا ما رأيته

المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 149]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما [ ] هذا الخبيث جر على الإسلام والمسلمين شرا عظيما قال عنه شيخ الإسلام ابن قيم الجوزية رحمه الله في الصواعق المرسلة 2/ 790: نصير الشرك والكفر والإلحاد الطوسي فإن له عقلا آخر خالف فيه سلفه من الملحدين, ولم يوافق فيه أتباع الرسل

وقال في موضع ثان منه 3/ 991 : أفضل متأخريهم عندهم, وأجهلهم بالله , وأكفرهم نصير الكفر والشرك الطوسي

وقال في موضع ثالث منه 3/ 1077: شيخ شيوخ المعارضين بين الوحي والعقل , وإمامهم في وقته , نصير الكفر والشرك الطوسي , فلم يعلم في عصره أحد عارض بين العقل والنقل معارضته , فرام إبطال السمع بالكلية , وإقامة الدعوة الفلسفية , وجعل الإشارات بدلا عن السور والآيات , وقال هذه عقليات قطعية برهانية , قد عارضت تلك النقليات الخطابية , واستعرض علماء الإسلام وأهل القرآن والسنة على السيف , فلم يبق منهم إلا من أعجزه قصدا لإبطال الدعوة الإسلامية , وجعل مدارس المسلمين وأوقافهم للنجسة السحرة والمنجمين والفلاسفة والملاحدة والمنطقيين , ورام إبطال الآذان وتحويل الصلاة إلى القطب الشمالي , فحال بينه وبين ذلك من تكفل بحفظ الإسلام ونصره وهذا كله من ثمرة المعارضين بين الوحي والعقل وتقديم العقل على السمع

وقال في إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان 2/ 267 : لما انتهت النوبة إلى نصير الشرك والكفر الملحد وزير الملاحدة النصير الطسى وزير هولاكو شفا نفسه من أتباع الرسول وأهل دينه , فعرضهم على السيف حتى شفا إخوانه من الملاحدة واشتفى هو , فقتل الخليفة والقضاة والفقهاء والمحدثين , واستبقى الفلاسفة والمنجمين والطبائعيين والسحرة , ونقل أوقاف المدارس والمساجد والربط إليهم , وجعلهم خاصته وأولياءه , ونصر في كتبه قدم العالم , وبطلان المعاد , وإنكار صفات الرب جل جلاله : من علمه وقدرته وحياته وسمعه وبصره , وأنه لا داخل العالم ولا خارجه , وليس فوق العرش إله يعبد ألبتة , واتخذ للملاحدة مدارس , ورام جعل إشارات إمام الملحدين ابن سينا مكان القرآن فلم يقدر على ذلك , فقال : هي قرآن الخواص , وذاك قرآن العوام , ورام تغيير الصلاة وجعلها صلاتين , فلم يتم له الأمر , وتعلم السحر في آخر الأمر , فكان ساحرا يعبد الأصنام
وصارع محمد الشهرستاني ابن سينا في كتاب سماه: المصارعة , أبطل فيه قوله بقدم العالم , وإنكار المعاد , ونفي علم الرب تعالى وقدرته وخلقه العالم , فقام له نصير الإلحاد وقعد , ونقضه بكتاب سماه : مصارعة المصارعة , ووقفنا على الكتابين , نصر فيه : أن الله تعالى لم يخلق السموات والأرض في ستة أيام , وأنه لا يعلم شيئا , وأنه لا يفعل شيئا بقدرته واختياره , ولا يبعث من في القبور , وبالجملة فكان هذا الملحد هو وأتباعه من الملحدين الكافرين بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر

وقال شيخه شيخ الإسلام ابن تيمية رضي الله عنه مجموع الفتاوى 13/ 207 : ولهذا لما استولى التتار على بغداد وكان الطوسي منجما لهولاكو استولى على كتب الناس الوقف والملك فكان كتب الإسلام مثل التفسير والحديث والفقه والرقائق يعدمها وأخذ كتب الطب والنجوم والفلسفة والعربية فهذه عنده هي الكتب المعظمة

وقال أيضا 14/ 166: كان النصير الطوسي " وأمثاله مع هولاكو " ملك الكفار وهو الذي أشار عليهم بقتل الخليفة ببغداد لما استولى عليها وأخذ كتب الناس : ملكها ووقفها وأخذ منها ما يتعلق بغرضه وأفسد الباقي وبنى الرصد ووضعها فيه وكان يعطي من وقف المسلمين لعلماء المشركين البخشية والطوينية ويعطي في رصده الفيلسوف والمنجم والطبيب أضعاف ما يعطي الفقيه ويشرب هو وأصحابه الخمر في شهر رمضان ولا يصلون

كتاب الشهرستاني الذي ذكره ابن القيم اسمه : مصارعة الفلاسفة , وقد طبع في دار معد ودار النمير دمشق بتحقيق موفق فوزي الجبر , وفي مطبعة الجبلاوي مصر تحقيق سهير محمد مختار
وكتاب الطوسي سماه : مصارع المصارع طبع في دار الثقافة القاهرة بتحقيق الدكتور فصيل بدير عون ]

محسن أبو أنس
23-09-12, 02:03 AM
جزاكم الله خيرا، أسأل الله أن يتقبل منك صالح الأعمال وأن يجزيك عليها أحوج ما تكون إليها

أبويعلى البيضاوي
23-09-12, 10:18 AM
9- [ محدث خشن الطريقة ]

قال ابن ثابت: حدثني أبو الفضل عبيد الله بن أحمد الصيرفي قال: كان أبو الحسين بن المنادي صلب الدين خشن الطريقة شرس الأخلاق فلذلك لم تنتشر الرواية عنه.
قال: وقال لي أبو الحسين بن الصلت: كنا نمضي مع ابن قاج الوراق إلى ابن المنادي لنسمع منه فإذا وقفنا ببابه خرجت إلينا جارية له وقالت: كم أنتم؟ فنخبرها بعددنا , ويؤذن لنا في الدخول فيحدثنا , فدخل معنا مرة إنسان علوي وغلام له , فلما استأذنا قالت الجارية: كم أنتم؟ فقلنا: نحو ثلاثة عشر , وما كنا حسبنا العلوي ولا غلامه في العدد , فدخلنا عليه فلما رآنا خمسة عشر نفسا قال لنا: انصرفوا اليوم فلست أحدثكم , فانصرفنا وظننا أنه عرض له شغل , ثم عدنا إليه مجلسا ثانيا فصرفنا , ولم يحدثنا , فسألناه بعد ذلك عن السبب الذي أوجب ترك التحديث لنا؟ , فقال: كنتم تذكرون عددكم في كل مرة للجارية وتصدقون , ثم كذبتم في المرة الأخيرة ومن كذب في هذا المقدار لم يؤمن أن يكذب فيما هو أكبر منه , فاعتذرنا إليه , وقلنا: نحن نتحفظ فيما بعد فحدثنا , أو كما قال

المصدر: [طبقات الحنابلة 2/ 4]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما:
[ ابن المنادى رحمه الله لا أعلم له كتابا مطبوعا إلا كتاب الملاحم , وقد طبعه الرافضة أخزاهم الله في مؤسسة تحقيقات و نشر معارف اهل البيت تحقيق عبد الكريم العقيلي عن نسخة متأخرة فريدة محفوظة في خزانة مكتبة من سموه العظمى برقم 1917 نسخت بتاريخ 1270 , ويمكنكم تحميله هنا (https://www.4shared.com/office/BhzNXfTt/_-____.html) بصيغة وورد
ترجمته في : الجرح والتعديل 8 / 3، تاريخ بغداد 2 / 326، العبر 2 / 50، تهذيب التهذيب 9 / 325، شذرات الذهب 2 / 163، المنتظم 5 / 87, سير أعلام النبلاء 12/ 555 ]

أبويعلى البيضاوي
23-09-12, 10:46 AM
10- [ محدث خشن الطريقة ]

قال ابن ثابت: حدثني أبو الفضل عبيد الله بن أحمد الصيرفي قال: كان أبو الحسين بن المنادي صلب الدين خشن الطريقة شرس الأخلاق فلذلك لم تنتشر الرواية عنه.
قال: وقال لي أبو الحسين بن الصلت: كنا نمضي مع ابن قاج الوراق إلى ابن المنادي لنسمع منه فإذا وقفنا ببابه خرجت إلينا جارية له وقالت: كم أنتم؟ فنخبرها بعددنا ويؤذن لنا في الدخول فيحدثنا فدخل معنا مرة إنسان علوي وغلام له فلما استأذنا قالت الجارية: كم أنتم؟ فقلنا: نحو ثلاثة عشر وما كنا حسبنا العلوي ولا غلامه في العدد فدخلنا عليه فلما رآنا خمسة عشر
نفسا قال لنا: انصرفوا اليوم فلست أحدثكم فانصرفنا وظننا أنه عرض له شغل ثم عدنا إليه مجلسا ثانيا فصرفنا ولم يحدثنا فسألناه بعد ذلك عن السبب الذي أوجب ترك التحديث لنا؟ فقال: كنتم تذكرون عددكم في كل مرة للجارية وتصدقون ثم كذبتم في المرة الأخيرة ومن كذب في هذا المقدار لم يؤمن أن يكذب فيما هو أكبر منه فاعتذرنا إليه وقلنا: نحن نتحفظ فيما بعد فحدثنا أو كما قال

المصدر: [طبقات الحنابلة 2/ 4]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما:
[ ابن المنادى رحمه الله لا أعلم له كتابا مطبوعا إلا كتاب الملاحم , وقد طبعه الرافضة أخزاهم الله في مؤسسة تحقيقات و نشر معارف اهل البيت تحقيق عبد الكريم العقيلي عن نسخة متأخرة يبدو أنها فريدة محفوظة في خزانة مكتبة من سموه العظمى برقم 1917 نسخت بتاريخ 1270 , ويمكنه تحميله منه هنا (https://www.4shared.com/office/BhzNXfTt/_-____.html) بصيغة وورد
ترجمته في : الجرح والتعديل 8 / 3، تاريخ بغداد 2 / 326، اللباب 3 / 258، تهذيب الكمال: 1237، تذهيب التهذيب 3 / 229 / 1، العبر 2 / 50، تهذيب التهذيب 9 / 325، النجوم الزاهرة 3 / 68، شذرات الذهب 2 / 163، المنتظم 5 / 87, سير أعلام النبلاء 12/ 555 ]

أبويعلى البيضاوي
23-09-12, 02:19 PM
10- [ محدث خشن الطريقة ]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما:
[ ابن المنادى رحمه الله لا أعلم له كتابا مطبوعا إلا كتاب الملاحم , وقد طبعه الرافضة أخزاهم الله في مؤسسة تحقيقات و نشر معارف اهل البيت تحقيق عبد الكريم العقيلي عن نسخة متأخرة فريدة محفوظة في خزانة مكتبة من سموه العظمى برقم 1917 نسخت بتاريخ 1270 , ويمكنكم تحميله هنا (https://www.4shared.com/office/BhzNXfTt/_-____.html) بصيغة وورد
ترجمته في : الجرح والتعديل 8 / 3، تاريخ بغداد 2 / 326، العبر 2 / 50، تهذيب التهذيب 9 / 325، شذرات الذهب 2 / 163، المنتظم 5 / 87, سير أعلام النبلاء 12/ 555 ]

الاخوة الاحبة وفقكم الله لكل خير

تذكرت الآن أني قرأت في كتاب: أنواع التصنيف المتعلقة بتفسير القرآن الكريم للشيخ مساعد الطيار حفظه الله ص 111 أنه طبع أيضا لابن المنادي رحمه الله كتاب آخر , وهو : متشابه القرآن العظيم , بتحقيق الشيخ عبد الله بن محمد الغنيمان ضمن مطبوعات الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

أبويعلى البيضاوي
24-09-12, 01:39 AM
11- [من أخبار ابن العلقمي الوزير الرافضي الخائن عليه من الله ما يستحق ]


محمد بن محمد بن علي أبو طالب الوزير المدبر مؤيد الدين ابن العلقمي البغدادي الرافضي وزير المستعصم
ولي الوزارة أربع عشرة سنة فأظهر الرفض قليلا , وكان وزيرا كافيا خبيرا بتدبير الملك , ولم يزل ناصحا لأستاذه حتى وقع بينه وبين الدوادار لإنه كان يتغالى في السنة , وعضده ابن الخليفة , فحصل عنده من الضغن ما أوجب له أنه سعى في دمار الإسلام وخراب بغداد , على ما هو مشهور , لأنه ضعف جانبه وقويت شوكة الدوادار بحاشية الخليفة , حتى قال في شعره : [الطويل]

وزير رضى من بأسه وانتقامه ... بطي رقاع حشوها النظم والنثر

كما تسجع الورقاء وهي حمامة ... وليس لها نهى يطاع ولا أمر

واخذ يكاتب التتار إلى أن جر هولاكو وجرأه على أخذ بغداد , وقرر مع هولاكو أمورا انعكست عليه , وندم حيث لا ينفعه الندم , وكان كثيرا ما يقول عند ذلك الكامل

**************** - وجرى القضاء بعكس ما أملته


لأنه عومل بأنواع الهوان من أراذل التتار والمرتدة
حكى أنه كان في الديوان جالسا فدخل بعض التتار ممن لا له وجاهة راكبا فرسه, فساق إلى أن وقف بفرسه على بساط الوزير , وخاطبه بما أراد , وبال الفرس على البساط وأصاب الرشاش ثياب الوزير , وهو صابر لهذا الهوان يظهر قوة النفس , وأنه بلغ مراده
وقال له بعض أهل بغداد: يا مولانا أنت فعلت هذا جميعه , وحميت الشيعة حمية لهم , وقد قتل من الأشراف الفاطميين خلق لا يحصون , وارتكب من الفواحش مع نسائهم , وافتضت بناتهم الأبكار مما لا يعلمه إلا الله تعالى , فقال : بعد أن قتل الدوادار ومن كان على مثل رأيه لا مبالاة بذلك , ولم تطل مدته حتى مات غما وغبنا , في أوائل سنة سبع وخمسين وست مائة

وحكى أنه لما كان يكاتب التتار تحيل مرة إلى أن أخذ رجلا وحلق رأسه حلقا بليغا , وكتب ما أراد عليه بوخز الأبر , كما يفعل بالوشم , ونفض عليه الكحل , وتركه عنده إلى أن طلع شعره , وغطى ما كتب , فجهزه وقال: إذا وصلت مرهم بحلق رأسك , ودعهم يقرأون ما فيه , وكان في آخر الكلام قطعوا الورقة , فضربت رقبته , وهذا غاية في المكر والخزي والله أعلم

المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 152]

قال الحافظ الذهبي رحمه الله في السير 23/ 361: كانت دولته أربع عشرة سنة، فأفشى الرفض، فعارضه السنة، وأكبت، فتنمر، ورأى أن هولاكو على قصد العراق، فكاتبه وجسره، وقوى عزمه على قصد العراق، ليتخذ عنده يدا، وليتمكن من أغراضه، وحفر للأمة قليبا، فأوقع فيه قريبا، وذاق الهوان، وبقي يركب كديشا وحده، بعد أن كانت ركبته تضاهي موكب سلطان، فمات غبنا وغما، وفي الآخرة أشد خزيا وأشد تنكيلا.
وكان أبو بكر ابن المستعصم والدويدار الصغير قد شَدَّا على أيدي السنة حتى نهب الكرخ، وتم على الشيعة بلاء عظيم، فحنق لذلك مؤيد الدين بالثأر بسيف التتار من السنة، بل ومن الشيعة واليهود والنصارى، وقتل الخليفة ونحو السبعين من أهل العقد والحل، وبذل السيف في بغداد تسعة وثلاثين نهارا حتى جرت سيول الدماء، وبقيت البلدة كأمس الذاهب - فإنا لله وإنا إليه راجعون - وعاش ابن العلقمي بعد الكائنة ثلاثة أشهر، وهلك

وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية (13/ 192): العلقمي المشؤم على نفسه، وعلى أهل بغداد، الذي لم يعصم المستعصم في وزارته، فإنه لم يكن وزير صدق ولا مرضي الطريقة، فإنه هو الذي أعان على المسلمين في قضية هولاكو وجنوده قبحه الله وإياهم

وقال أيضا (13/ 235): كان الوزير ابن العلقمي قبل هذه الحادثة يجتهد في صرف الجيوش وإسقاط اسمهم من الديوان، فكانت العساكر في آخر أيام المستنصر قريبا من مائة ألف مقاتل، منهم من الأمراء من هو كالملوك الأكابر الأكاسر، فلم يزل يجتهد في تقليلهم إلى أن لم يبق سوى عشرة آلاف، ثم كاتب التتار وأطمعهم في أخذ البلاد، وسهل عليهم ذلك، وحكى لهم حقيقة الحال، وكشف لهم ضعف الرجال، وذلك كله طمعا منه أن يزيل السنة بالكلية، وأن يظهر البدعة الرافضة, وأن يقيم خليفة من الفاطميين، وأن يبيد العلماء والمفتيين، والله غالب على أمره، وقد رد كيده في نحره، وأذله بعد العزة القعساء، وجعله حوشكاشا للتتار بعد ما كان وزيرا للخلفاء، واكتسب إثم من قتل ببغداد من الرجال والنساء والأطفال، فالحكم لله العلي الكبير رب الأرض والسماء.

وقال أيضا: (13/ 236): أراد الوزير ابن العلقمي قبحه الله ولعنه أن يعطل المساجد والمدارس والربط ببغداد ويستمر بالمشاهد ومحال الرفض، وأن يبني للرافضة مدرسة هائلة ينشرون علمهم وعلمهم بها وعليها، فلم يقدره الله تعالى على ذلك، بل أزال نعمته عنه وقصف عمره بعد شهور يسيرة من هذه الحادثة، وأتبعه بولده فاجتمعا والله أعلم بالدرك الأسفل من النار

وقال أيضا : (13/ 237): كان عنده فضيلة في الإنشاء, ولديه فضيلة في الأدب، ولكنه كان شيعيا جلدا, رافضيا خبيثا، فمات جهدا وغما وحزنا وندما، إلى حيث ألقت رحلها أم قشعم، فولي بعده الوزارة ولده عز الدين بن الفضل محمد، فألحقه الله بأبيه في بقية هذا العام، ولله الحمد والمنة.

وقال أيضا البداية والنهاية (13/ 246): قد حصل له من التعظيم والوجاهة في أيام المستعصم ما لم يحصل لغيره من الوزراء، ثم مالأ على الإسلام وأهله الكفار هولاكو خان، حتى فعل ما فعل بالإسلام وأهله مما تقدم ذكره، ثم حصل له بعد ذلك من الإهانة والذل على أيدي التتار الذين مالأهم وزال عنه ستر الله، وذاق الخزي في الحياة الدنيا، ولعذاب الآخرة أشد وأبقى
وقد رأته امرأة وهو في الذل والهوان وهو راكب في أيام التتار برذونا وهو مرسم عليه، وسائق يسوق به ويضرب فرسه، فوقفت إلى جانبه وقالت له: يا بن العلقمي هكذا كان بنو العباس يعاملونك؟ , فوقعت كلمتها في قلبه وانقطع في داره إلى أن مات كمدا وغبينة وضيقا ، وقلة وذلة، في مستهل جمادى الآخرة من هذه السنة، وله من العمر ثلاث وستون سنة، ودفن في قبور الروافض، وقد سمع بأذنيه، ورأى بعينيه من الإهانة من التتار والمسلمين ما لا يحد ولا يوصف, وتولى بعده ولده الخبيث الوزارة، ثم أخذه الله أخذ القرى وهي ظالمة سريعا

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [ترجمة هذا اللعين في : سير أعلام النبلاء 23/ 361 , الفخري في الآداب السلطانية: 236 - 237، جامع التواريخ لرشيد الدين فضل الله الهمداني المجلد 2 ج 1 ص 262 , دول الإسلام 2 / 122، العبر 5 / 225، الوافي بالوفيات: 1 / 184 - 186 الترجمة 114، فوات الوفيات: 3 / 252 - 255 الترجمة 415، البداية والنهاية: 13 / 212 ، شذرات الذهب: 5 / 272 ]

أبويعلى البيضاوي
24-09-12, 09:09 PM
12- [ نظم ترتيب حروف المحكم لابن سيده ]


محمد بن محمد بن عبد الرحمن ابن أحمد بن هبة الله ابن قرناص الخزاعي الحموي ناصر الدين أبو عبد الله

من نظمه في ترتيب حروف كتاب المحكم في اللغة لابن سيده : [الطويل]

(عَلَيْك حروفاً هن غير غوامض ... قيود كتاب جلّ شَأْنًا ضوابطه)

(صِرَاط سوى زل طَالب دحضه ... تزيد ظهوراً إِذْ تناءت روابطه)

(لذلكم نلتذ فوزا بمحكم ... مُصَنفه أَيْضا يفوز وضابطه)



المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 158]


قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [المحكم لابن سيده وهو علي بن أحمد بن سيده اللغوي النحوي الأندلسي أبو الحسن الضرير , يمكنكم تحميله من الرابط (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1358) ]

الحملاوي
24-09-12, 09:10 PM
جزاكم الله خيرا

أبويعلى البيضاوي
24-09-12, 10:11 PM
13- [ حلم ملك ]


الكامل ابن العادل, محمد بن محمد بن أيوب ابن شادي بن مروان, السلطان الملك الكامل ناصر الدين أبو المعالي وأبو المظفر ابن السلطان الملك العادل أبي بكر

من حلم الكامل ما حكاه صاحب كتاب: الإشعار بما للملوك من النوادر والأشعار

فإنه حكى أن بعض خواصه كان قد صار بحيث يبدو من فلتات لسانه كلمات فيها غلظة في حق الملك الكامل, ودام على ذلك إلى أن مات ذلك الشخص, فلما مات قال لبعض ثقاته: امض إليه بسرعة, وائتني بما في كمرانه, وأتي بشيء مثل الذرور, فأحضر الطبيب, وقال بمحضر من خواصه: ما هذا ؟ , فقال: سم , فقال لأصحابه: لهذا مع هذا الشخص ثلاث سنين, يترقب أن يجعل منه, وأنا أعلم به, وما أحببت أن أفضحه

المصدر: الوافي بالوفيات (1/ 159)

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [ كتاب الإشعار بما للملوك من النوادر والأشعار ذكره الصفدي في الوافي بالوفيات (22/ 260) ضمن مصنفات الصاحب كمال الدين عمر بن أحمد بن الهوازني العقيلي الحلبي المعروف بابن العديم, وذكره في صاحب كشف الظنون (1/ 81) عنوانه فقط غير منسوب لأحد , فليستفد

والملك الكامل رحمه الله , قال الذهبي في السير (22/ 127): الكامل محمد ابن الملك العادل بن أيوب , السلطان الكبير، الملك الكامل، ناصر الدنيا والدين، أبو المعالي، وأبو المظفر محمد ابن الملك العادل أبي بكر بن أيوب صاحب مصر والشام وميافارقين وآمد وخلاط والحجاز واليمن وغير ذلك, .....قال ابن مسدي: كان محبا في الحديث وأهله، حريصا على حفظه ونقله، وللعلم عنده سوق قائمة على سوق، خرج له الشيخ أبو القاسم ابن الصفراوي أربعين حديثا سمعها منه جماعة, وحكى عنه مكرم الكاتب: أن أباه استجاز له السلفي, وقال ابن مسدي: وقفت أنا على ذلك، وأجاز لي ولابني.
ترجمته في : سير أعلام النبلاء 22/ 127, وذيل الروضتين: 166، ووفيات الأعيان: 5 / 79 ، والعبر: 5 / 144، والوافي بالوفيات 1 / 193 ، والبداية والنهاية: 13 / 149، وشذرات الذهب: 5 / 171 ]

أبويعلى البيضاوي
24-09-12, 10:31 PM
14- [ ملك يصلح الشعر]

قال الأمير سيف الدين ابن اللمطي:
كتب بعض المغاربة إلى الملك الكامل رقعة في ورقة بيضاء , إن قرئت في ضوء السراج كانت فضية , وإن قرئت في الشمس كانت ذهبية , وإن قرئت في الظل كانت حبرا أسود

فيها هذه الأبيات: [المتقارب]

(لئن صدني البحر عن موطني ... وعيني بأشواقها ساهره)
(فقد زخرف الله لي مكة ... بأنوار كعبته الزاهره)
(وزخرف لي بالنبي يثربا ... وبالملك الكامل القاهره)

قال الأمير سيف الدين ابن اللمطي: فقال الملك الكامل: قل :
(وطيب لي بالنبي طيبة ... وبالملك الكامل القاهره)

المصدر: [الوافي بالوفيات 1/ 161]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [ رحم الله الملك الكامل , ما أكمل وألطف استدراكه على الشاعر , لاسيما وقد قال رسول الله صلى الله صلى الله عليه : أمرت بقرية تأكل القرى، يقولون: يثرب، وهي المدينة، تنفي الناس، كما ينفي الكير خبث الحديد ".أخرجه البخاري (4 / 69 - 70) ومسلم (9 / 154)
قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري (4 / 87): قوله : يقولون يثرب وهي المدينة أي: إن بعض المنافقين يسميها يثرب , واسمها الذي يليق بها المدينة , وفهم بعض العلماء من هذا كراهة تسمية المدينة يثرب , وقالوا : ما وقع في القرآن إنما هو حكاية عن قول غير المؤمنين , وروى أحمد من حديث البراء بن عازب رفعه : من سمى المدينة يثرب فليستغفر الله هي طابة هي طابة , وروى عمر بن شبة من حديث أبي أيوب : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يقال للمدينة يثرب
ولهذا قال عيسى بن دينار من المالكية : من سمى المدينة يثرب كتبت عليه خطيئة , قال: وسبب هذه الكراهة لأن يثرب إما من التثريب الذي هو التوبيخ والملامة , أو من الثرب وهو الفساد , وكلاهما مستقبح , وكان صلى الله عليه وسلم يحب الاسم الحسن , ويكره الاسم القبيح , وذكر أبو إسحاق الزجاج في مختصره , وأبو عبيد البكري في معجم ما استعجم أنها سميت يثرب باسم يثرب بن قانية بن مهلايل بن عيل بن عيص بن إرم بن سام بن نوح لأنه أول من سكنها بعد العرب .انتهى
قلت : [ أبو يعلى]: حديث (من سمى المدينة يثرب؛ فليستغفر الله عز وجل، هي طابة، هي طابة) قال العلامة الالباني في الضعيفة 4607:
ضعيف, أخرجه أحمد (4/ 285) ، وأبو يعلى (96/ 2 - المصورة الثانية) عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن البراء مرفوعاً, سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة (10 / 122): قلت: وهذا إسناد ضعيف؛ يزيد هذا هو الهاشمي مولاهم الكوفي؛ قال الحافظ:"ضعيف، كبر فتغير، صار يتلقن".]

ضياء الديسمي
25-09-12, 07:14 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاستاذ المفضال ذا الفوائد أبا يعلي دامت فوائدكم وماتت موابدكم ، أفدت وأمتعت وأطربت فلا حرمكم الله من أجر ما كتبت ورقمت

واصلوا وصلكم الله بهداه ، جزاكم الله خيرا فوائد معددة وفرائد مسددة وشوارد مجددة

كأنك عطار طيب ضوعا ... أكلف هنديا ومسكا منقعا


فاللهم سدد علي طريق الحق والخير خطاك وبارك فيما اختطته يداك

محبك في الله الداعي لك بالخير / أبو حسناء ضياء الوديي الديسمي الأثري

أبويعلى البيضاوي
25-09-12, 09:00 AM
الاخ الكريم , أحبكم الله الذي أحببتموني فيه
أسأ ل الله تعالى أن ينفع الله بكم المسلمين , ويغفر لنا ولكم ويجمع بيننا في دار كرامته آمنين , آمين

أبويعلى البيضاوي
25-09-12, 09:04 AM
15- [ قارئ لا يلحن ]

الحافظ شمس الدين ابن جعوان محمد بن محمد بن عباس بن أبي بكر بن جعوان بن عبد الله الحافظ شمس الدين أبو عبد الله الأنصاري الدمشقي الشافعي النحوي أحد الأئمة

قرأ المسند على ابن علان قراءة لم يسمع الناس مثلها في الفصاحة والصحة , وحضره جماعة من الأئمة فما أمكنهم أن يأخذوا عليه لحنة واحدة

ومات في عنفوان الشبيبة سنة اثنتين وثمانين وست مائة

المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 164]


قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [ أسمعتم , المسند كله , والأئمة حاضرون شاهدون , وأحدنا اليوم يتعانى أن يقرأ صفحة واحدة بلا لحن ولا تحريف من كتاب عصري ليس فيه غريب , فتراه يجهد نفسه جهادا, فإن فعل ظن أنه قد فعل شيئا , فاللهم سترك وعفوك ثم فضلك علينا ]

أبويعلى البيضاوي
25-09-12, 09:20 AM
16- [عاصمة سنية من قاصمة رافضية]

قال ابن الجوزي رحمه الله:
ظن قوم أَن فِي بَعثه عليا عَلَيْهِ السَّلَام ليقْرَأ " بَرَاءَة " نقضا لأبي بكر، وَلَيْسَ كَذَلِك، وَإِنَّمَا أجْرى النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم الْعَرَب فِي نقض العهود على عَادَتهَا، فَكَانَ لَا يتَوَلَّى ذَلِك على الْقَبِيلَة إِلَّا سيدهم أَو رجل من رهطه دينا، كأخ، أَو عَم، أَو ابْن عَم.
وَقد كَانَ للْعَرَب أَن يَقُولُوا: إِذا تَلا عَلَيْهِم نقض العهود من لَيْسَ من رَهْط رَسُول الله: هَذَا خلاف مَا نعرفه، فأزاح النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم الْعلَّة بِمَا فعل
وَمِمَّا يزِيل الْإِشْكَال أَن أَبَا بكر كَانَ الإِمَام فِي تِلْكَ الْحجَّة، فَكَانَ عَليّ يأتم، وَأَبُو بكر الْخَطِيب وَعلي يسمع

[كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 22]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [ لعل الصواب في الموضع الأول : نقصا , بالصاد
والموضع الثاني صوابه : رهطه دينة أو دنيا , قال في لسان العرب (7 / 305): يقال: هم رهطه دنية , وقال أيضا (14 / 273): قالوا: هو ابن عمي دنية، ودنيا، منون، ودنيا، غير منون، ودنيا، مقصور إذا كان ابن عمه لحا ]

خالد فراج
25-09-12, 09:42 AM
جزاكم الله خيرا

أبويعلى البيضاوي
25-09-12, 10:31 PM
17- [ الشعر لا يُورث ]

الشيخ بدر الدين ابن مالك , محمد بن محمد بن عبد الله بن مالك الإمام البليغ النحوي بدر الدين ابن الإمام العلامة جمال الدين الطائي الجياني ثم الدمشقي
كان إماما في مواد النظم من العروض والنحو والمعاني والبيان والبديع , ولم يقدر على نظم بيت واحد

ولقد حضرت إليه رقعة من صاحبه فيها نظم أراد أن يجيبه عنها بنظم , فجلس في بيته من بكرة إلى صلاة العصر ولم يقدر على بيت واحد , حتى استعان بجار له في المدرسة على الجواب بعد ما حكى ذلك لجاره

وقيل لي : أنه أملى على قول أبي جلنك : [الكامل]

والبان تحسبه سنانيرا رأت ... قاضي القضاة فنفشت أذنابها

كراسة , وتكلم على ما في هذا البيت من علوم البلاغة , سبحان الله العظيم , ووالده كان ينظم العلوم في الأراجيز ويدرج المسائل الكثيرة في الألفاظ القليلة , وهذا دليل القدرة على النظم

المصدر: [الوافي بالوفيات 1/ 165]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما : [ هو المعروف بأبن الناظم , له شرح مشهور على ألفية والده النحوية , يمكنكم تحميله من هذا الرابط (http://www.archive.org/download/sharalfyatibnmli00muamuoft/sharalfyatibnmli00muamuoft.pdf), وكتاب المصباح في علم البلاغة يمكنكم تحميله من الرابط (http://archive.org/download/almsbah/almsbah.pdf)]

أبويعلى البيضاوي
25-09-12, 10:45 PM
18- [إحصاء دقيق في مجلس علم ]

قيل : إنه [ أي بدر الدين ] حضر مجلس الشيخ شمس الدين الأيكي , وكان يعرف " الكشاف " معرفة مليحة , فقعد لا يتكلم , والأيكي يذكر درسه إلى أن أطال الكلام , فقال له : يا شيخ بدر الدين لأي شيء ما تتكلم ؟ , فقال : ما أقول ؟ , ومن وقت تكلمت فيه إلى الآن عددت عليك إحدى وثلاثين لحنة , أو كما قيل

المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 166]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما : [ الأيكي , أبو المعالي محمد بن أبي بكر بن محمد الفارسي الأيكي , قال ابن كثير : كان أحد الفضلاء حلالين المشكلات ومفسرين المعضلات, لا سيما في علم الأصلين والمنطق وعلم الأوائل , توفي في دمشق في شهر رمضان سنة سبع بتقديم السين وتسعين وستمائة [697] , والأيكي بهمزة مفتوحة , وكان القاضي جلال الدين القزويني يقول: الإيكي بكسر الهمزة ثم ياء مثناة من تحت بعدها كاف ثم ياء النسب.
ترجمته في : حسن المحاضرة 1: 314، النعيمي: الدارس 2: 160، 161، ابن العماد: شذرات الذهب 5: 439 معجم المؤلفين 9/ 118 ]

أبويعلى البيضاوي
25-09-12, 10:57 PM
19- [ جواب سني على اعتراض رافضي ]

قال ابن الجوزي رحمه الله:
اعْترض على هَذَا الحَدِيث بعض الرافضة , فَقَالَ: لَا يَخْلُو أَن يكون هَؤُلَاءِ كفَّارًا أَو مُسلمين, فَإِن كَانُوا كفَّارًا فَكيف قَالَ: لأقاتلن من فرق بَين الصَّلَاة وَالزَّكَاة، فَجعل عِلّة قِتَالهمْ ترك الزَّكَاة , لَا الْكفْر؟
ثمَّ كَيفَ يشكل قتال الْكفَّار على عمر؟ , وَإِن كَانُوا مُسلمين فَكيف اسْتحلَّ قَتلهمْ ، وَسبي ذَرَارِيهمْ؟ كَيفَ
قَالَ: لَو مَنَعُونِي عنَاقًا - أَو عقَالًا - والعناق والعقال لَا يؤخذان فِي الزَّكَاة؟
ثمَّ كَيفَ يَقُول عمر: رَأَيْت الله قد شرح صدر أبي بكر لِلْقِتَالِ، فَعرفت أَنه الْحق، وَظَاهر هَذَا أَنه وَافقه بِلَا دَلِيل؟

وَالْجَوَاب: أَن أهل الرِّدَّة فِي زمن أبي بكر انقسموا فرْقَتَيْن, ففرقه عَادَتْ إِلَى الْكفْر، وهم المذكورون فِي قَوْله: وَكفر من كفر من الْعَرَب.
وَفرْقَة فرقت بَين الصَّلَاة وَالزَّكَاة، فأقرت بِالصَّلَاةِ دون الزَّكَاة، فَهَؤُلَاءِ بغاة، غير أَنهم لم يسموا بذلك لدخولهم فِي فريق الْمُرْتَدين، فأضيف الِاسْم إِلَى الرِّدَّة لكَونهَا أعظم الْأَمريْنِ.
وأرخ مبدأ قتال الْبُغَاة بأيام عَليّ عَلَيْهِ السَّلَام، إِذْ كَانُوا فِي زَمَانه منفردين , لم يختلطوا بالمشركين, وَإِنَّمَا سميناهم بغاة لقرب الْعَهْد وجهلهم بِأَمْر الشَّرْع، بِخِلَاف مَا لَو سعت الْيَوْم طَائِفَة تجحد الزَّكَاة، فَإِنَّمَا نسميها كَافِرَة لَا باغية؛ لِأَن وجوب الزَّكَاة قد استفاض.
وَفِي أَحْوَال أُولَئِكَ الْبُغَاة وَقعت الشُّبْهَة لعمر، فراجع أَبَا بكر تعلقا بِظَاهِر لفظ الرَّسُول قبل أَن يتَأَمَّل الْمَعْنى, فَقَالَ أَبُو بكر: إِن الزَّكَاة حق المَال، يُفَسر لَهُ قَول النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: " إِلَّا بِحقِّهِ " , فَبَان الدَّلِيل لعمر، فَوَافَقَ لذَلِك , لَا بالتقليد، وَهُوَ المُرَاد بقوله: فَمَا هُوَ إِلَّا أَن رَأَيْت الله شرح صدرأبي بكر لِلْقِتَالِ: أَي فهمه مَا يُوجب عَلَيْهِ أَن يُقَاتل.

وَأما مَا جرى على أُولَئِكَ من السَّبي، فَأمر رَأَتْهُ الصَّحَابَة من بَاب الِاجْتِهَاد فِي ذَلِك الْوَقْت، واستولد عَليّ جَارِيَة من سبي بني حنيفَة , فَولدت لَهُ مُحَمَّد بن عَليّ, ثمَّ لم ينقرض ذَلِك الْعَهْد حَتَّى تغير اجْتِهَاد الصَّحَابَة , فاتفقوا على أَن الْمُرْتَد لَا يسبى.

المصدر : [كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 27]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [ الحديث المذكور هو حديث ابي هريرة رضي الله عنه مرفوعا: " لما توفّي النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، واستخلف أَبُو بكر، وَكفر من كفر من الْعَرَب، قَالَ عمر لأبي بكر: كَيفَ تقَاتل النَّاس وَقد قَالَ رَسُول الله: " أمرت أَن أقَاتل النَّاس حَتَّى يَقُولُوا: لَا إِلَه إِلَّا الله، فَمن قَالَ لَا إِلَه إِلَّا الله، عصم مني مَاله وَنَفسه إِلَّا بِحقِّهِ، وحسابه على الله " فَقَالَ أَبُو بكر: وَالله لأقاتلن من فرق بَين الصَّلَاة وَالزَّكَاة؛ فَإِن الزَّكَاة حق المَال، وَالله لَو مَنَعُونِي عنَاقًا كَانُوا يؤدونها إِلَى رَسُول الله لقاتلتهم على منعهَا. وَفِي لفظ آخر: عقَالًا كَانُوا يؤدونه. فَقَالَ عمر: فو الله مَا هُوَ إِلَّا أَن شرح الله صدر أبي بكر لِلْقِتَالِ، فَعرفت أَنه الْحق.
, وهو في الصحيحين [خ1400 م 20]

أبويعلى البيضاوي
26-09-12, 09:18 AM
20- [ نصيحة وفراسة ]

النصيبي القوصي , محمد بن محمد بن عيسى ابن نحام بن نجدة بن معتوق الشيباني النصيبي ثم القوصي , الأديب , الشاعر , الفاضل , المحدث

قال : لما جئت إلى قوص وجدت بها الشيخ تقي الدين , والشيخ جلال الدين الدشنائي

ترددت إليهما . فقال لي كل منهما كلاما انتفعت به

فأما الشيخ تقي الدين فقال لي : أنت رجل فاضل , والسعيد من تموت سيئاته بموته , لا تَهْجُ أحدا , فما هجوت أحدا

وأما الشيخ جلال الدين فقال لي : أنت رجل فاضل , ومن أهل الحديث , ومع ذلك فأشاهد عليك شيئا ما هو ببعيد أن يكون في عقيدتك شيء , وكنت متشيعا , فتبت من ذلك

المصدر: [الوافي بالوفيات 1/ 201]


قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما : [الشيخ تقي الدين هو الإمام العامل الحافظ العلم تقي الدين ابن دقيق العيد المصري رحمه الله صاحب الإلمام والإمام في الأحاديث الأحكام
و الدشنائي, هو الشيخ جلال الدين أحمد بن عبد الرحمن بن محمد الكندي الدشنائي، ، يعرف بابن بنت الجميزي ، انتهت إليه الرياسة في الفتوى والتدريس بقوص , وتوفي بهاسنة ( 677 هـ ) ترجمته في الوافي بالوفيات (7/ 36) والأعلام للزركلي (1/ 147)]

أبويعلى البيضاوي
26-09-12, 09:39 AM
21- [أموال الرسول صلى الله عليه وسلم]

قال ابن الجوزي رحمه الله :
اعْلَم أَن الْأَمْوَال الَّتِي أفاءها الله على رَسُوله كفدك، وأموال بني النَّضِير، كَانَ يَأْخُذ مِنْهَا نَفَقَته وَنَفَقَة أَهله، وَيصرف الْبَاقِي فِي مصَالح الْمُسلمين، وَقد قَالَ فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة: " لَا تقتسم ورثتي دِينَارا، وَمَا تركت بعد نَفَقَة نسَائِي وَمؤنَة عَامِلِي فَهُوَ صَدَقَة ".
وَ كَانَ سُفْيَان ابْن عُيَيْنَة يَقُول: أَزوَاج رَسُول الله فِي معنى المتعبدات لِأَنَّهُ لَا يجوز لَهُنَّ النِّكَاح أبدا، فجرت عَلَيْهِنَّ النَّفَقَة، وَتركت حجرهن لَهُنَّ يسكنهَا، وَأَرَادَ بمؤنة عَامله من يَلِي بعده، فظنت فَاطِمَة وَالْعَبَّاس أَن ذَلِك مِمَّا يقسم. قَالَ: فَلَمَّا قَالَ أَبُو بكر: سَمِعت رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يَقُول: " لَا نورث، مَا تركنَا صَدَقَة " انْقَطع الْكَلَام.
ثمَّ اخْتصم عَليّ وَالْعَبَّاس فِيمَا جعل إِلَيْهِمَا من صدقته بِالْمَدِينَةِ، وَهِي أَمْوَال بني النَّضِير، فَإِنَّهَا كَانَت قَرِيبا من الْمَدِينَة. قَالَ أَبُو دَاوُد السجسْتانِي: وَإِنَّمَا اخْتَصمَا فِي قسمتهَا، وسألا عمر أَن يقسمها بَينهمَا نِصْفَيْنِ ليستبد كل وَاحِد مِنْهُمَا بولايته، فَلم ير عمر أَن يُوقع الْقِسْمَة على الصَّدَقَة، وَلم يطلبا قسمتهَا ليتملكا ذَلِك. وَهَذَا الَّذِي ذكره أَبُو دَاوُد فِي غَايَة الْحسن. وَإِنَّمَا طلبا الْقِسْمَة لِأَنَّهُ كَانَ يشق على كل وَاحِد مِنْهُمَا أَلا يعْمل عملا فِي تِلْكَ الْأَمْوَال حَتَّى يسْتَأْذن صَاحبه.

المصدر : [كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 29]


قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما : [ وجدت في العقد الفريد قصة تزيد الأمر توضيحا قال (5/ 182): لما ولي عمر بن عبد العزيز قال: إن فدك كانت مما أفاه الله على رسوله , فسألتها فاطمة رسول الله، فقال لها: ما لك أن تسأليني، ولا لي أن أعطيك! , فكان رسول الله صلّى الله عليه وسلم يصنع فيها حيث أمره الله، ثم أبو بكر وعمر وعثمان، كانوا يضعونها المواضع التي وضعها رسول الله صلّى الله عليه وسلم، ثم ولي معاوية فأقطعها مروان، ووهبها مروان لعبد الملك وعبد العزيز، فقسمناها بيننا أثلاثا: أنا والوليد وسليمان؛ فلما ولي الوليد سألته نصيبه فوهبه لي، وما كان لي مال أحبّ إلي منها؛ وأنا أشهدكم أني قد رددتها إلى ما كانت عليه على عهد رسول الله صلّى الله عليه وسلم.

وللحافظ أبي إسماعيل حماد بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم الأزدي البغدادي المالكي المتوفى 267هـ كتاب : تركة النبي صلى الله عليه وسلم والسبل التي وجهها فيها , يمكنكم تحميله من الرابط (http://www.archive.org/download/trktnbe/trktnbe.pdf)]

أبويعلى البيضاوي
26-09-12, 09:33 PM
22- [ سخرية من قصة لا تصدق ]

قال [النصيبي القوصي ] كنت مرة عند عز الدين البصراوي الحاجب بقوص, فحضر الشيخ على الحريري, وحكى أنه رأى درة تقرأ سورة يس, فقلت: وكان غراب يقرأ سورة السجدة, فإذا جاء عند آية السجدة سجد, ويقول: سجد لك سوادي, واطمأن بك فؤادي

المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 201]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما : [ القصة أوردها أيضا الدميري في حياة الحيوان 1 / 468 قال:حكى الشيخ كمال الدين جعفر الأدفوي في كتابه الطالع السعيد في ترجمة محمد بن محمد النصيبي القوصي , فذكرها...

ومن باب هذه الحكاية ما نقله ياقوت الحموي في معجم الأدباء (4 / 1718): قال غرس النعمة: حدثني أبي قال، حدثني جدي قال:

كان أبو القاسم الجهني القاضي, وأظنه من أهل البصرة , وتقلّد الحسبة بها , ومنها عرف أبا محمد المهلبي , وصحبه- يشتمل على آداب يتميز بها، إلا أنه كان فاحش الكذب، يورد من الحكايات ما لا يعلق بقبول , ولا يدخل في معقول، وكان أبو محمد قد ألف ذلك منه، وقد سلك مسلك الاحتمال
وكنا لا نخلو عند حديثه من التعجّب والاستطراف والاستبعاد، وكان ذلك لا يزيده إلا إغراقا في قوله , وتماديا في فعله, فلما كان في بعض الأيام جرى حديث النعنع , وإلى أيّ حدّ يطول، فقال الجهني: في البلد الفلاني نعنع يتشجّر حتى يعمل من خشبه السلاليم
فاغتاظ أبو الفرج الأصبهاني من ذاك وقال: نعم عجائب الدنيا كثيرة، ولا يدفع مثل هذا، وليس بمستبدع، وعندي ما هو أعجب من هذا وأغرب، وهو زوج حمام راعبيّ , يبيض في نيّف وعشرين يوما بيضتين، فأنتزعهما من تحته وأضع مكانهما صنجة مائة وصنجة خمسين، فإذا انتهى مدة الحضان تفقست الصنجتان عن طست وإبريق , أو سطل وكرنيب
فعمّنا الضحك، وفطن الجهنّي لما قصده أبو الفرج من الطنز، وانقبض عن كثير مما كان يحكيه ويتسمّح فيه، وإن لم يخل في الأيام من الشيء بعد الشيء منه

تفسير: الدرة: بضم الدال المهملة الببغاء , والراعبي قال تاج العروس (2 / 507): حمام راعبي: شديد الصوت قويه في تطريبه يروع بصوت أو يملأ به مجاريه، وحمام له تطريب وترعيب: هدير شديد

والوَزِير المُهَلَّبي هو الحسن بن محمد بن عبد الله بن هارون، من ولد المهلب بن أبي صفرة الأزدي، أبو محمد: من كبار الوزراء، الأدباء الشعراء. اتصل بمعز الدولة بن بويه, توفي سنة 352 هـ / ترجمته في الأعلام للزركلي (2 / 213) .]

أبويعلى البيضاوي
26-09-12, 10:40 PM
23- [ التحذير من أمراض من الشفا ]

الشيخ ركن الدين ابن القوبع , محمد بن محمد بن عبد الرحمن ابن يوسف التونسي, الشيخ الإمام العلامة المحقق البارع, المتقن المفنن, جامع أشتات الفضائل ركن الدين أبو عبد الله الجعفري المالكي التونسي

وكان يدرس في المدرسة المنكتمرية بالقاهرة, ويدرس الطب بالبيمارستان المنصوري, وينام أول الليل , ثم يستفيق وقد أخذ راحة , ويتناول كتاب الشفاء لابن سينا ينظر فيه , لا يكاد يخل بذلك
قال الشيخ فتح الدين : قلت له يوما : يا شيخ ركن الدين إلى متى تنظر في هذا الكتاب ؟ , فقال: إنما أريد أن اهتدي

المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 189]

قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما : [ هذا الرجل حصل له ما حصل للغزالي غفر الله له , فقد قال شيخ الإسلام رحمه الله في مجموع الفتاوى (10 / 552): أنكر أئمة الدين على " أبي حامد " هذا في كتبه, وقالوا: مرضه " الشفاء " يعني شفاء ابن سينا في الفلسفة

وقال في مجموع الفتاوى (9 / 253): أنشد ابن القشيري في الرد على " الشفاء " لابن سينا:

قطعنا الأخوة من معشر
بهم مرض من كتاب الشفا
وكم قلت: يا قوم أنتم على
شفا جرف من كتاب الشفا
فلما استهانوا بتنبيهنا
رجعنا إلى الله حتى كفى
فماتوا على دين رسطاطالس
وعشنا على ملة المصطفى


ومؤلف الشفا قال فيه الحافظ الذهبي رحمه الله في السير (17 / 535): هو رأس الفلاسفة الإسلامية، لم يأت بعد الفارابي مثله، فالحمد لله على الإسلام والسنة, وله كتاب (الشفاء) ، وغيره، وأشياء لا تحتمل، وقد كفره الغزالي في كتاب (المنقذ من الضلال) ، وكفر الفارابي اهـ

تفسير وبيان: القوبع : طائر , صورته هنا (http://farm2.static.flickr.com/1324/1272224436_d90fdc0515.jpg)
توفي ابن القوبع سنة 738 هـ , ترجمته في : بغية الوعاة 97 , والدرر الكامنة 4: 181 - 184 , الأعلام للزركلي 7 / 35]

أبويعلى البيضاوي
27-09-12, 09:33 AM
24- [فأل من كتاب]


مُحَمَّد بن أَحْمد بن الْخَلِيل بن سَعَادَة بن جَعْفَر بن عِيسَى قَاضِي الْقُضَاة, ذُو الْفُنُون شهَاب الدّين أَبُو عبد الله بن قَاضِي الْقُضَاة شمس الدّين الخويي الشَّافِعِي / ت 693 هـ

حكى الشهَاب مَحْمُود الْحلَبِي قَالَ: حججْت أَنا وإياه، فَلَمَّا كُنَّا بالموقف ذكرنَا حَدِيث " من ذَكرنِي فِي نَفسه "، فَقَالَ ابْن الخويي: لَيْت شعري هَل ذكرنَا بالملأ الْأَعْلَى, وَإِذا بمنادٍ على كتاب لَا نَدْرِي مَا هُوَ, فَقلت للخويي: نَنْظُر فِي هَذَا الْكتاب، ونأخذ مِنْهُ فألاً، فَإِذا أول الصفحة الْيُمْنَى من شعر ابْن الفارض:

لَك الْبشَارَة فاخلع مَا عَلَيْك فقد
ذكرّت َثم على مَا فِيك من عوج

فَخلع الخويي ثِيَاب إِحْرَامه، وَدفعهَا إِلَى الرجل الَّذِي كَانَ مَعَه الْكتاب، وسر سُرُورًا عَظِيما.

المصدر : [بغية الوعاة 1/ 24]


قلت رحم الله والدي : [ الخُوَيّى, قال السمعاني : بضم الخاء المنقوطة وفتح الواو وتشديد الياء المنقوطة باثنتين من تحتها ، هذه النسبة إلى خوىّ وهي إحدى بلاد آذربيجان، خرج منها جماعة من القدماء، والناس يفتحون الخاء ويخففونها
وشمس الدين الخويي هذا هو ناظم كفاية المتحفظ في اللغة , يمكنكم تحميله مخطوطا من هنا (http://wadod.com/manuscripts/01/0123.rar), ومكتوبا هنا (http://www.4shared.com/document/C4kxwzEm/___online.html)
ذكر الزركلي الأعلام (5 / 324) ضمن مؤلفاته: " مشيخة " على حروف المعجم اشتملت على 236 شيخا، قال: وله نحو 300 شيخ لم يذكروا في هذا المعجم , وقال أيضا : قرأت في كتاب " مشيخة " مخطوط، أنه انتقل من قضاء القدس إلى مصر بسبب ورود التتار إلى بلاد الشام، فولي قضاء البهنسا والمحلة، ثم انتقل إلى قضاء حلب فالديار المصرية، فالشام " , وانفردت هذه المشيخة بالتعريف به بـ: ابن سعادة الخويي المهلبي "
ترجمته في: فوات الوفيات 2: 182. والبداية والنهاية 13: 331 وبغية الوعاة 10 والدارس 1: 237 , الأعلام للزركلي 5 / 324 ]

أبويعلى البيضاوي
27-09-12, 08:08 PM
25- [ الخال في لغة العرب]

قالَ ابْن دحْيَة فِي المطرب من أشعار أهل الْمغرب:
قَالَ اللغويون: الْخَال يَأْتِي على اثْنَي عشر معنى:
1- الْخَال: أَخُو الْأُم، 2- الْخَال: مَوضِع، 3- وَالْخَال: من الزَّمَان الْمَاضِي، 4- وَالْخَال: اللِّوَاء، 5- وَالْخَال: الْخُيَلَاء، 6- وَالْخَال: الشامة، 7- والخالي: العزب - وَيُقَال الْمُنْفَرد - , 8- والخالي : قَاطع الْخَلَاء، 9- وَالْخَال :الجبان، 10- وَالْخَال: ضرب من البرود،11- وَالْخَال: السَّحَاب، 12- وَسيف خالٍ : أَي قَاطع.

وَقد نظم ذَلِك الْفَقِيه الْأُسْتَاذ النَّحْوِيّ الْكَبِير أَبُو عبد الله مُحَمَّد بن هِشَام اللَّخْمِيّ السبتي فَقَالَ:

أقوم لخالي وَهُوَ يَوْمًا بِذِي خالِ
تروح وتغدو فِي برودٍ من الخالِ
أما ظَفرت كفّاك فِي الْعَصْر الْخَالِي
بربة خالٍ لَا يزن بهَا الْخَالِي
تمر كمر الْخَال يرتج ردفها
إِلَى منزلٍ بالخال خلوٍ من الخالِ
أَقَامَت لأهل الْخَال خالاً فكلهم
يؤم إِلَيْهَا من صحيحٍ وَمن خالِ

المصدر : [بغية الوعاة 1/ 49]

قلت رحم الله والدي : [ المطرب من أشعار أهل الْمغرب للحافظ أبي الخطاب عمر بن حسن بن دحية الكلبي الأندلسي /ت 633 هـ , يمكنكم تحميله من الرابط (http://www.archive.org/download/almo6reib_min_ash3ar_aheil_almaghrib/almo6reib_min_ash3ar_aheil_almaghrib.pdf)
اللَّخْمي: أبو عبد الله محمد بن أحمد بن هشام بن خلف اللخمي السبتي من كتبه : المدخل إلى تقويم اللسان وتعليم البيان / رابط لتحميله (http://www.archive.org/download/waq61585/61585.pdf) / , وشرح مقصورة ابن دريد - / رابط لتحميله (http://archive.org/download/MQSORH/MQSORH.pdf) / , وغير ذلك. توفي سنة 577 هـ, ترجمته في: التكملة لابن الأبار 1: 370 وبغية الوعاة 1: 48 , الأعلام للزركلي (5 / 318)]

أبويعلى البيضاوي
27-09-12, 08:27 PM
26- [ العلم والتعلم من المهد إلى اللحد ]

مُحَمَّد بن أَحْمد أَبُو الريحان الْخَوَارِزْمِيّ البيروني , وَمَعْنَاهَا بِالْفَارِسِيَّةِ : البراني، لِأَن مقَامه بخوارزم كَانَ قَلِيلا، وهم يسمون الْغَرِيب بِهَذَا الِاسْم , فَلَمَّا طَالَتْ غربته عَنْهُم صَار غَرِيبا.
كَانَ جليل الْمِقْدَار، خصيصاً عِنْد الْمُلُوك، مكباً على تَحْصِيل الْعُلُوم، منصباً على التصنيف، لَا يكَاد يُفَارق يَده الْقَلَم، وعينه النّظر، وَقَلبه الْفِكر.

دخل عَلَيْهِ بعض أَصْحَابه، وَهُوَ يجود بِنَفسِهِ، فَقَالَ لَهُ فِي تِلْكَ الْحَال: كَيفَ قلت لي يَوْمًا حِسَاب الْجدَّات الْفَاسِدَة ؟ , فَقَالَ: أَفِي هَذِه الْحَال ؟ , قَالَ: يَا هَذَا، أوُدِّع الدُّنْيَا وَأَنا عَالم بهَا ، أَلَيْسَ خيرا من أَن أخليها وَأَنا جَاهِل بهَا ؟
قَالَ: فَذَكرتهَا لَهُ ، وَخرجت فَسمِعت الصريخَ عَلَيْهِ وَأَنا فِي الطَّرِيق.


المصدر : [بغية الوعاة 1/ 51]

[ رحم الله هؤلاء الناس وما أشد حبهم للعلم , وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم : منهومان لا يشبعان طالب علم وطالب دنيا, حديث صحيح أخرجه ابن عدي عن أنس , والبزار عن ابن عباس م صحيح الجامع 6624
ولا زال عندنا في المغرب الغريب يسمى : البراني ]

أبويعلى البيضاوي
27-09-12, 09:18 PM
27- [ الحديث حديث ]

مُحَمَّد بن زيد بن مسلمة النَّحْوِيّ أَبُو الْحسن الْمَعْرُوف بِابْن أبي الشملين

قَالَ ياقوت: لَا أعرف من حَاله إِلَّا مَا قرأته فِي كتاب أدب الْمَرِيض والعائد لأبي شُجَاع البسطامي. قَالَ: كتب أَبُو مُحَمَّد بن عَليّ بن سمعون النَّرْسِي الْحَافِظ بِخَطِّهِ - وَأذن لنا فِي رِوَايَته عَنهُ: أَنبأَنَا مُحَمَّد بن عَليّ بن عبد الرَّحْمَن، أنشدنا أَبُو الْحسن مُحَمَّد بن زيد بن مسلمة النَّحْوِيّ، قَالَ: أنشدنا أَبُو عَليّ الْفَارِسِي والسيرافي، قَالَا: أنشدنا أَبُو بكر بن السراج، قَالَ :

عدنا أَبَا الْحسن بن الرُّومِي فِي مَرضه، فأنشدنا لنَفسِهِ:

(وَلَقَد سئمت مآربي ... فَكَأَن أطيبها خَبِيث)

(إِلَّا الحَدِيث فَإِنَّهُ ... مثل اسْمه أبدا حَدِيث)


المصدر : [بغية الوعاة 1/ 107]

قلت رحم الله والدي: [ كتاب المريض والعائد للبسطامى , وهو عمر بن أبى الحسن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الله البسطامى , ضياء الدين أبو شجاع البلخى , المحدث الصوفى توفى سنة 562 , ذكره في هدية العارفين (1 / 784) , وذكر له كتابا آخر هو : لقاطات المعقول

- وابن الرومي قال الذهبي في السير 13 / 496: أبو الحسن علي بن العباس , شاعر زمانه مع البحتري، أبو الحسن علي بن العباس بن جريج، مولى آل المنصور, له النظم العجيب، والتوليد الغريب, رتب شعره الصولي, وكان رأسا في الهجاء، وفي المديح , اهـ

وسبب موته ذكره ابن خلكان في وفيات الأعيان (3 / 361) فقال :
كان سبب موته، رحمه الله تعالى، أن الوزير أبا الحسين القاسم بن عبيد الله بن سليمان بن وهب وزير الإمام المعتضد كان يخاف من هجوه وفلتات لسانه بالفحش، فدس عليه ابن فراس ، فأطعمه خشكنانجة مسمومة وهو في مجلسه، فلما أكلها أحس بالسم فقام، فقال له الوزير: إلى أين تذهب، فقال: إلى الموضع الذي بعثتني إليه، فقال له: سلم على والدي، فقال: ما طريقي على النار؛ وخرج من مجلسه , وأتى منزله وأقام أياماً ومات, وكان الطبيب يتردد إليه ويعالجه بالأدوية النافعة للسم، فزعم أنه غلط في بعض العقاقير

- قال إبراهيم بن محمد بن عرفة الأزدي المعروف بنفطويه: رأيت ابن الرومي يجود بنفسه , فقلت: ما حالك فأنشد:

غلط الطبيب علي غلطة موردٍ ... عجزت موارده عن الإصدار
والناس يلحون الطبيب وإنما ... غلط الطبيب إصابة المقدار

- وقال أبو عثمان الناجم الشاعر:
دخلت على ابن الرومي أعوده فوجدته يجود بنفسه، فلما قمت من عنده قال لي:

أبا عثمان أنت حميد قومك ... وجودك للعشيرة دون لومك
تزود من أخيك فما أراه ... يراك ولا تراه بعد يومك

- وفي القصة , بركة العلم وروايته وإن قلت , فلولا رواية هذه الأبيات لما خلد اسم هذا النحوي في كتاب, وقد زاد ياقوت لما ترجم له (6 / 2534) والسيوطي في بغيته ناقل عنه : قرأت بخط هلال بن المحسن وقد عدد مشايخه الذين رآهم وقرأ عليهم فقال: وأبو الحسن محمد بن زيد بن مسلمة المعروف بأبي الشملين
الخشتنانكة : طعام فارسي ]

أبويعلى البيضاوي
29-09-12, 07:06 AM
28- [ قصيدة في الصنائع والفنون]

مُحَمَّد بن الْحسن بن سِبَاع بن أبي بكر الْمصْرِيّ ثمَّ الدِّمَشْقِي أَبُو عبد الله شمس الدّين بن الصَّائِغ النَّحْوِيّ الأديب
وَلَيْسَ بِابْن الصَّائِغ الْمَشْهُور

له قصيدة نَحْو الْألف بَيت فِي الصَّنَائِع والفنون.

المصدر: [بغية الوعاة 1/ 84]


قلت رحم الله والدي: [ القصيدة ذكرها صاحب كشف الظنون (2 / 1347) قال: قصيدة في فنون شتى, في نحو ألفي بيت في الصنائع والفنون لشمس الدين محمد بن حسن بن الصائغ الدمشقي/ت722 هـ

ومن بابه كتاب : تخريج الدلالات السمعية على ما كان في عهد رسول الله من الحرف والصنائع والعمالات الشرعية لأبي الحسن علي بن محمد بن أحمد الخزاعي المتوفى 789هـ , صنفه للسلطان المتوكل على الله أبي فارس المريني /ت 786 هـ طبع في دار الغرب الإسلامي 1985 إحسان عباس في مجلدين , وله طبعة أخرى في جزء واحد كبير , طبعت في المجلس الاعلى للشؤون الاسلامية لجنة احياء التراث الاسلامي مصر 1415 هـ تحقيق الشيخ أحمد محمد أبو سلامة
وقد قال الزركلي في أعلامه (5 / 6): اطلع عبد الحي الكتاني على نسخة منه غير تامة، فأضاف إليها زيادات كثيرة ونسب الكتاب كله إليه، وسماه " التراتيب الإدارية - ط " في مجلدين، وعلمت أن ما فات الكتاني من كتاب الخزاعي هو نحو ربعه , ثم رأيت هذا الربع في إحدى خزائن تطوان الخاصة ,ونقلت عنه خزانة الرباط نسخة بالتصوير الشمسي . اهـ

وكذا كتاب : قاموس الصناعات الشامية ألفه علامة دمشق سعيد القاسمي، وأتمه ابنه جمال الدين القاسمي رحمهما الله , تناول فيه الحرف الموجودة في بلاد الشام فوصفها وصفا دقيقا , مبينا أصلها من الناحية الغوية والحضارية , ومرتبا لها على حروف المعجم , طبع في دار طلاس للدراسات والنشر, 1988 598 في صفحة, تحقيق ظافر القاسمي حفيد المؤلف, وقام العلامة الالباني رحمه الله بتخريج أحاديثه بمشاركة الشيخ محمد بهجة البيطار]

أبويعلى البيضاوي
29-09-12, 07:41 AM
استدراك : ابن الصائغ المشهور , لعله: محمد بن عبد الرحمن بن علي بن أبي الحسن الزمردي الشيخ شمس الدين بن الصائغ الحنفي النحوي، أخذ عن الشهاب بن المرحل وأبي حيان، له من التصانيف: شرح ألفية بن مالك قال السيوطي: في غاية الحسن والجمع والاختصار، مات في سنة 776

أبويعلى البيضاوي
30-09-12, 12:15 AM
29 - [ لفظ الجلالة]

الجلالة عَلَمٌ على ذاته تعالى, وهو أعرف المعارف
وحكى ابن جني : أن سيبويه رُئِيَ بعد موته فقيل له: ما فعل الله بك ؟ فقال: خيرا، وذكر كرامة عظيمة، فقيل له: بم؟ فقال: لقولي: إن اسم الله أعرف المعارف
وهو اسم جامع لمعاني الأسماء الحسنى كلها , وما سواه خاص بمعنى , فلذا يضاف الله لجميع الأسماء، فيقال: الرحمن من أسماء الله تعالى , وكذا الباقي ولا يضاف هو إلى شيء
وقيل: إنه الاسم الأعظم , وبه وقع الإعجاز , حيث لم يتسم به أحد , ولا يصح الدخول في الإسلام إلا به , وتكرر في القرآن ألفي مرة وخمسمائة وستين مرة , وقيل: ألفي مرة وثلاثمائة وستين، واختلف فيه هل هو مشتق أو مرتجل؟ , وعلى الأول فقيل: من أله يأله كعلم يعلم إذا تحير؛ لأن العقول تتحير في عظمته , وقيل غير ذلك

المصدر: [مواهب الجليل في شرح مختصر خليل 1 / 11]


قلت رحم الله والدي وغفر لهما: [ حقق القول في ذلك الإمام ابن القيم رحمه الله في بدائع الفوائد (1 / 22) فقال : فائدة: اسم الله والاشتقاق , زعم أبو القاسم السهيلي وشيخه ابن العربي: أن اسم الله غير مشتق , لأن الاشتقاق يستلزم مادة يشتق منها , واسمه تعالى قديم , والقديم لا مادة له , فيستحيل الإشتقاق , ولا ريب أنه إن أريد بالاشتقاق هذا المعنى وأنه مستمد من أصل آخر فهو باطل , ولكن الذين قالوا بالاشتقاق لم يريدوا هذا المعنى , ولا أَلَمَّ بقلوبهم , وإنما أرادوا أنه دال على صفة له تعالى , وهي الإلهية , كسائر أسمائه الحسنى ,كالعليم والقدير والغفور والرحيم والسميع والبصير , فإن هذه الأسماء مشتقة من مصادرها بلا ريب , وهي قديمة , والقديم لا مادة له , فما كان جوابكم عن هذه الأسماء فهو جواب القائلين باشتقاق اسم الله , ثم الجواب عن الجميع أننا لا نعني بالإشتقاق إلا أنها ملاقية لمصادرها في اللفظ والمعنى , لا أنها متولدة منها تولد الفرع من أصله , وتسمية النحاة للمصدر والمشتق منه أصلا وفرعا ليس معناه أن أحدهما تولد من الآخر , وإنما هو باعتبار أن أحدهما يتضمن الآخر وزيادة , وقول سيبويه إن الفعل أمثلة أخذت من لفظ أحداث الأسماء هو بهذا الإعتبار , لا أن العرب تكلموا بالأسماء أولا ثم اشتقوا منها الأفعال , فإن التخاطب بالأفعال ضروري كالتخاطب بالأسماء , لا فرق بينهما , فالإشتقاق هنا ليس هو اشتقاق مادي , وإنما هو اشتقاق تلازم , سمي المتضمِن بالكسر مشتقا , والمتضمَن بالفتح مشتقا منه , ولا محذور في اشتقاق أسماء الله تعالى بهذا المعنى. انتهى

وقول السهيلي رحمه الله هو في كتابه [ نتائج الفكر في النحو ص: 41] ونصه : مسألة: وهي القول في الاسم الذي هو عبارة في الله عز وجل, قد تكلم الناس فيه قديماً وحديثاً، تكلموا في " الألف واللام " أهي للتعريف أم للتعظيم أم هي دالة على معنى آخر؟ أم هي (من) نفس الكلمة؟, وتكلموا في اشتقاقه أهو مشتق أم لا؟ , وإذا كان مشتقاً فمن أي شيء اشتق؟ , وكثر في ذلك نزاعهم وتباينت أقوالهم.
والذي نشير إليه من ذلك ونؤثره ما أختاره شيخنا - رضي الله عنه – وهو الإمام أبو بكر محمد بن العربي، قال: الذي اختاره من تلك الأقوال كلها هذا: أن الاسم غير مشتق من شيء، وأن الألف واللام من نفس الكلمة، إلا أن الهمزة وصلت لكثرة الاستعمال، على أنها (فيه) جاءت مقطوعة من القسم، (حكى سيبويه) : " أفالله لأفعلن "، وفي النداء نحو قولهم: " يا لله ", فهذا يقوي أنها من: نفس الكلمة ويدلك على أنه غير مشتق أنه سبق الأشياء التي زعموا أنه مشتق منها، لا نقول: إن اللفظ قديم، ولكنه متقدم على كل لفظ وعبارة, ويشهد بصحة ذلك قوله عزوجل: (هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا) ؟ فهذا نص في عدم المسمى، وتنبيه على عدم المادة المأخوذ منها الاسم, مع أنا إذا قلنا بالاشتقاق فيه تعارضت علينا الأقوال، فمن قائل يقول: من " إله " إذا عبد، فإله هو المعبود, ومن قائل يقول: من الوله، وهي الحيرة، يريد أن العقول, تحار في عظمته، وهمزة إله عند هؤلاء بدل من واو, ومن قائل يقول: إنه من " لاه " إذا علا, وسائر الأقوال قريبة من هذه، فإن لم تكن هي هي في الحقيقة، ولكل قول شاهد يطول ذكره، فإذا تعارضت الأقوال لم يكن بعضها أولى من بعض، فرجعنا الى القول الأول لما عضده من الدليل، والله الموفق إلى خير قيل . اهـ

وقول ابن العربي لم أجده في كتابيه: العارضة , وأحكام القرآن, ولعله في كتابه المخطوط : الأمد الأقصى بأسماء الله الحسنى وصفاته العلي, بل وجدته في الأحكام ذهب إلى خلاف ما نقل عنه , بل نقل اتفاق اللغويين على ذلك , ونصه 4/ 44: ما منها اسم إلا جميعه مشتق ، حتى إن أهل اللغة اتفقوا عن بكرة أبيهم على أن الله مشتق, وقد بيناه في الأمد. اهـ ]

أبويعلى البيضاوي
30-09-12, 01:21 AM
30- [ اتقاء الشبهات ]

قاضي القضاة محمد بن ابرهيم بن سعد الله ابن جماعة , الإمام العالم , بدر الدين أبو عبد الله الكناني الحموي الشافعي

أخبرني القاضي شمس الدين ابن الحافظ ناظر الجيش بصفد وطرابلس قال: كنت أقرأ عليه بدمشق , وهو في بيت الخطابة رسالته في الإسطرلاب , فقال لي يوما : إذا جئت تقرأ في هذه فاكتمه , فإن اليوم جاء إلى مغربي , وقال: يا مولانا قاضي القضاة , رأيت اليوم واحدا يمشي في الجامع وفي كُمِّهِ آلة الزندقة , فقلت: وما هي ؟, فقال: الإسطرلاب , أو كما قال

القصة كررها في موضع آخر 3/ 53 عند ترجمة شمس الدين ابن الحافظ محمد بن داود القاضي شمس الدين الحنفي
وفيها قول ابن جماعة: فاستفهمت منه الكلام واستوضحته إلى أن ظهر لي أنه رآه وفي كمه اسطرلاب , قال: فقال: إذا جئت إلي لتقرأ علي شيئا من هذا تَحَيَّل في إخفاء ذلك مهما أمكن

المصدر :[الوافي بالوفيات 2/ 16]

قلت رحم الله والدي وغفر لهما: [ الإنسان عدو ما جهل , وقد يؤدي به جهله إلى ارتكاب المحرمات واقتحام المهالك, فقد كان الجهل سببا لوفاة أبي جعفر أحمد بن محمد بن إسماعيل المرادي النحوي المصري رحمه الله , صاحب كتاب الناسخ والمنسوخ , وكتاب معاني القرآن , وكتاب إعراب القرآن
ذكر في [بغية الوعاة 1/ 362] أنه جلس على درج المقياس بالنيل يقطع شيئا من الشعر، فسمعه جاهل، فقال: هذا يسحر النيل حتى لا يزيد؛ فدفعه برجله، فغرق، وذلك في ذي الحجة سنة ثمان وثلاثين وثلثمائة.]

أبويعلى البيضاوي
30-09-12, 11:11 AM
31- [ جعفر بن أبي جعفر , ولد الخليفة ]



فال الحافظ عماد الدين ابن كثير :
ثم دخلت سنة ثلاث وخمسون ومائة
فيها غضب المنصور على كاتبه أبي أيوب المورياني, وسجنه , وسجن أخاه خالدا وبني أخيه
وكان سبب ذلك ما ذكره ابن عساكر في ترجمة أبي جعفر المنصور، وهو أنه كان في زمن شبيبته قد ورد الموصل وهو فقير لا شئ له , ولا معه شئ، فأجر نفسه من بعض الملاحين حتى اكتسب شيئا تزوج به امرأة، ثم جعل يعِدها ويُمَينها أنه من بيت سيصير الملك إليهم سريعا، فاتفق حبلها منه، ثم تطلبه بنو أمية فهرب عنها, وتركها حاملا، ووضع عندها رقعة فيها نسبته، وأنه عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس، وأمرها إذا بلغها أمره أن تأتيه، وإذا ولدت غلاما أن تسميه جعفرا, فولدت غلاما فسمته جعفرا.
ونشأ الغلام فتعلم الكتابة وغوى العربية والادب، وأتقن ذلك إتقانا جيدا، ثم آل الامر إلى بني العباس، فسألت عن السفاح, فإذا هو ليس صاحبها، ثم قام المنصور وصار الولد إلى بغداد فاختلط بكتاب الرسائل, فأعجب به أبو أيوب المورياني صاحب ديوان الانشاء للمنصور، وحظي عنده وقدمه على غيره، فاتفق حضوره معه بين يدي الخليفة فجعل الخليفة يلاحظه، ثم بعث يوما الخادم ليأتيه بكاتب, فدخل ومعه ذلك الغلام، فكتب بين يدي المنصور كتابا, وجعل الخليفة ينظر إليه ويتأمله، ثم سأله عن اسمه فأخبره أنه جعفر، فقال: ابن من ؟ فسكت الغلام، فقال: مالك لا تتكلم ؟ فقال: يا أمير المؤمنين إن من خبري كيت وكيت، فتغير وجه الخليفة, ثم سأله عن أمه فأخبره، وسأله عن أحوال بلد الموصل, فجعل يخبره والغلام يتعجب, ثم قام إليه الخليفة فاحتضنه, وقال: أنت ابني.
ثم بعثه بعقد ثمين ومال جزيل, وكتاب إلى أمه يعلمها بحقيقة الامر وحال الولد, وخرج الغلام ومعه ذلك من باب سر الخليفة, فأحرز ذلك ثم جاء إلى أبي أيوب, فقال: ما بطأ بك عند الخليفة ؟ فقال: إنه استكتبني في رسائل كثيرة، ثم تقاولا، ثم فارقه الغلام مغضبا ونهض من فوره, فاستأجر إلى الموصل ليعلم أمه, ويحملها وأهلها إلى بغداد، إلى أبيه الخليفة, فسار مراحل، ثم سأل عنه أبو أيوب فقيل سافر, فظن أبو أيوب أنه قد أفشى شيئا من أسراره إلى الخليفة وفر منه، فبعث في طلبه رسولا وقال: حيث وجدته فرده علي.
فسار الرسول في طلبه فوجده في بعض المنازل, فخنقه وألقاه في بئر, وأخذ ما كان معه, فرجع به إلى أبي أيوب, فلما وقف أبو أيوب على الكتاب أسقط في يده, وندم على بعثه خلفه.
وانتظر الخليفة عود ولده إليه, واستبطأه وكشف عن خبره, فإذا رسول أبي أيوب قد لحقه وقتله, فحينئذ استحضر أبا أيوب وألزمه بأموال عظيمة، وما زال في العقوبة حتى أخذ جميع أمواله وحواصله ثم قتله، وجعل يقول: هذا قتل حبيبي.
وكان المنصور كلما ذكر ولده حزن عليه حزنا شديدا.

اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا

أبويعلى البيضاوي
30-09-12, 11:20 AM
32- [فائدة نحوية]

" أل " في الحمد للاستغراق , وقيل: للجنس

وحكي عن الشيخ أبي العباس المرسي نفعنا الله به أنه قال: قلت لابن النحاس النحوي: ما تقول في الألف واللام في " الحمد لله " أجنسية هي أم عهدية ؟ , فقال: يا سيدي, قالوا: إنها جنسية
فقلت له: الذي أقول: إنها عهدية , وذلك أن الله لما علم عجز خلقه عن كنه حمده حمد نفسه بنفسه في الأزل, نيابة عن خلقه قبل أن يحمدوه , ثم أمرهم أن يحمدوه بذلك الحمد، فقال: يا سيدي أشهدك أنها عهدية
وهذا معنى حسن

المصدر : [مواهب الجليل في شرح مختصر خليل 1 / 15]

أبويعلى البيضاوي
30-09-12, 11:25 AM
33- [ حسن الصوت بالقرآن , وعظيم تأثيره في القلوب ]


قال الحافظ العلامة أبو بكر ابن العربي المعافري :
قد سمعت تاج القراء ابن لفتة بجامع عمرو يقرأ: {ومن الليل فتهجد به نافلة لك} [الإسراء: 79], فكأني ما سمعت الآية قط.

وسمعت ابن الرفاء , وكان من القراء العظام يقرأ، وأنا حاضر بالقرافة: فكأني ما سمعتها قط.

وسمعت بمدينة السلام شيخ القراء البصريين يقرأ في دار بها الملك: {والسماء ذات البروج} [البروج: 1] , فكأني ما سمعتها قط , حتى بلغ إلى قوله تعالى: {فعال لما يريد} [البروج: 16] فكأن الإيوان قد سقط علينا.

والقلوب تخشع بالصوت الحسن كما تخضع للوجه الحسن، وما تتأثر به القلوب في التقوى فهو أعظم في الأجر وأقرب إلى لين القلوب وذهاب القسوة منها.

وكان ابن الكازروني يأوي إلى المسجد الأقصى، ثم تمتعنا به ثلاث سنوات، ولقد كان يقرأ في مهد عيسى فيسمع من الطور، فلا يقدر أحد أن يصنع شيئا طول قراءته إلا الاستماع إليه.

وكان صاحب مصر الملقب بالأفضل قد دخلها في المحرم سنة اثنتين وتسعين وأربعمائة وحَوّلها عن أيدي العباسية، وهو حنق عليها , وعلى أهلها بحصاره لهم وقتالهم له، فلما صار فيها، وتدانى بالمسجد الأقصى منها، وصلى ركعتين تصدى له ابن الكازروني، وقرأ: {قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير} [آل عمران: 26] فما ملك نفسه حين سمعه أن قال للناس على عظم ذنبهم عنده، وكثرة حقده عليهم: {لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين} [يوسف: 92].

والأصوات الحسنة نعمة من الله تعالى، وزيادة في الخلق ومنة, وأحق ما لبست هذه الحلة النفيسة والموهبة الكريمة كتاب الله؛ فنعم الله إذا صرفت في الطاعة فقد قضي بها حق النعمة.

المصدر: [أحكام القرآن 4/ 5]

أبويعلى البيضاوي
30-09-12, 11:31 AM
34- [ أفضل الحمد ]


قال الشيخ يوسف بن عمر: اختلف في تعيين الفاضل من الحمد
فقيل: الحمد لله بجميع محامده كلها , ما علمت منها وما لم أعلم
وقيل: اللهم لا أحصي ثناء عليك , أنت كما أثنيت على نفسك
وقيل: الحمد لله حمدا يوافي نعمه , ويكافئ مزيده.
قال: وينبني على ذلك مسألة فقهية فيمن حلف ليحمدن الله بأفضل محامده , فمن أراد أن يخرج من الخلاف فليحمده بجميعها

وزاد غيره مما ذكره في القول الأول : عدد خلقه كلهم ما علمت منهم وما لم أعلم

وقال المتأخرون من الخراسانيين من الشافعية: لو حلف إنسان ليحمدن الله بمجامع الحمد، ومنهم من قال: بأجل التحاميد فطَرِيقُهُ في البر أن يقول: الحمد لله حمدا يوافي نعمه , ويكافئ مزيده

قال النووي: قالوا: ولو حلف ليثنين على الله أحسن الثناء فطريقُ البر أن يقول: لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك , وزاد بعضهم : فلك الحمد حتى ترضى
وصور أبو سعيد التوني المسألة فيمن حلف ليثنين على الله بأجل الثناء وأعظمه , وزاد في أول الذكر : سبحانك.

وعن أبي نصر التمار عن محمد بن النضر قال: « قال: آدم - صلى الله عليه وسلم - يا رب شغلتني بكسب يدي فعلمني شيئا فيه مجامع الحمد والتسبيح، فأوحى الله تبارك وتعالى إليه: يا آدم , إذا أصبحت فقل ثلاثا وإذا أمسيت فقل ثلاثا: الحمد لله رب العالمين , حمدا يوافي نعمه , ويكافئ مزيده , فذلك مجامع الحمد والتسبيح »

وقوله: يكافئ بهمزة في آخره أي : يساوي مزيد نعمه , ومعناه يقوم بشكر ما زاد من النعم, والإحصاء : العد , قاله في الأذكار

المصدر : [ مواهب الجليل في شرح مختصر خليل 1 / 16]


قلت رحم الله والدي وغفر لهما : [ للعلامة ابن القيم نور الله ضريحه جواب في صيغة الحمد , وهو مطبوع , ونص السؤال الموجه إليه :
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين وعليه نتوكل , ما تقول السادة العلماء الذين رضي الله عنهم أجمعين في رجلين تباحثا في الحديث المروي في الحمد لله , حمدا يوافي نعمه ويكافيء مزيده , فقال الآخر لقائل هذا الحديث الرب سبحانه وتعالى يقول: وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها وقد ثبت عن النبي أنه كان يقول: لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك , فقال له : راوي الحديث الأول من لم يوافق على هذا الحديث تيس وحمار وجاهل , فهل هذا الحديث الأول الذي رواه في الحمد لله حمدا يوافي نعمه ويكافيء مزيده صحيح أم لا , ومن المصيب من الرجلين , وليبسط القول مثابين , أفتونا مأجورين , رحمكم الله ...
ويمكنكم تحميله من الرابط (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=862) والله الموفق ]

أبويعلى البيضاوي
30-09-12, 01:41 PM
35- [وصف محراب داود]

قال الحافظ أبو بكر ابن العربي : شاهدت محراب داود - عليه السلام - في بيت المقدس بناء عظيما من حجارة صلدة , لا تؤثر فيها المعاول، طول الحجر خمسون ذراعا، وعرضه ثلاثة عشر ذراعا، وكلما قام بناؤه صغرت حجارته، ويرى له ثلاثة أسوار؛ لأنه في السحاب أيام الشتاء كلها , لا يظهر لارتفاع موضعه , وارتفاعه في نفسه، له باب صغير ومدرجة عريضة، وفيه الدور والمساكن، وفي أعلاه المسجد، وفيه كوة شرقية إلى المسجد الأقصى في قدر الباب، ويقول الناس: إنه تطلع منها على المرأة حين دخلت عليه الحمامة، وليس لأحد في هدمه حيلة، وفيه نجا من نجا من المسلمين حين دخلها الروم حتى صالحوا على أنفسهم بأن أسلموه إليهم، على أن يسلموا في رقابهم وأموالهم، فكان ذلك، وتخلوا لهم عنه.

المصدر : [أحكام القرآن 4/ 6]

أبويعلى البيضاوي
30-09-12, 02:19 PM
36- [ الفرج بعد الشدة ]

قال أبو بكر النجاد: ضقت وقتا من الزمان , فمضيت إلى إبراهيم الحربي , فذكرت له قصتي فقال: أعلم أنني ضقت يوما , حتى لم يبق معي إلا قيراط , فقالت الزوجة: فتش كتبك , وانظر ما لا تحتاج إليه فبعه , فلما صليت العشاء الآخرة جلست في الدهليز أكتب , إذ طرق على الباب طارق , فقلت: من هذا؟ , فقال: كلمني , ففتحت الباب , فقال لي: أطفىء السراج , فطفيتها , فدخل الدهليز فوضع فيه كارة , وقال لي: اعلم أننا أصلحنا للصبيان طعاما , فأحببنا أن يكون لك وللصبيان فيه نصيب , وهذا أيضا شيء آخر , فوضعه إلى جانب الكارة , وقال: تصرفه في حاجتك , وأنا لا أعرف الرجل , وتركني وانصرف , فدعوت الزوجة , وقلت لها: أسرجي فأسرجت , وجاءت , وإذا الكارة منديل له قيمة , وفيه خمسون وسطا , في كل وسط لون من الطعام , وإلى جانب الكارة كيس فيه ألف دينار

قال النجاد : فقمت من عنده , ومضيت إلى قبر أحمد , فزرته , ثم انصرفت , فبينما أنا أمشي على جانب الخندق إذ لقيتني عجوز من جيراننا , فقالت لي: يا أحمد , فأجبتها , فقالت: ما لك مغموم؟ , فأخبرتها , فقالت لي: اعلم أن أمك أعطتني قبل موتها ثلاثمائة درهم , فقالت لي: أخبئي هذه عندك , فإذا رأيت ابني مضيقا مغموما فأعطيه إياها , فتعال معي حتى أعطيك إياها , فمضيت معها , فدفعتها إلي .

المصدر : [طبقات الحنابلة 2/ 9]


قلت رحم الله والدي وغفر لهما : [ في هذه القصة فوائد لو فصلت لطال الأمر , نختصرها في رؤوس اقلام, أقول فيها:
الاولى : وصف حال العلماء في ذلك الزمن وصبرهم على الفقر وشدة المعيشة
الثانية : شكوى حال المرء لإخوانه
الثالثة: تسلية الإخوان على مصائبهم والتخفيف عنهم حسب الوسع والطاقة , فيغلب على الظن أن حالة الحربي لم تكن جيدة وإلا لما كتفى بتسلية صاحبه بحكاية
الرابعة: العالم يجوع ولا يبيع كتبه , كما ان الحرة تجوع ولا تأكل بثدييها
الخامسة: إخلاص المتصدق المحسن , وإتيانه ليلا لئلا يعرف , وأمره بإطفاء السراج زيادة في إخفاء حاله
السادسة : رحمة الأم , وحسن نظرها لولدها , وتفقدها حاله بعد موتها
السابعة : وفاء الجارة العجوز , وأدائها لأمانتها

فرحم الله تلك الأرواح ,و حشرنا معهم في مقعد صدق عند مليك مقتدر , وفي كتاب الفرج بعد الشدة للتنوخي قصص مشابهة , تنشرح لها الصدور , وتنفرج لها النفوس , حملوه غير ملزمين من الرابط (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=7601)
الكارة : قال في تاج العروس (14 / 76): الكارة: الحال الذي يحمله الرجل على ظهره. وقال الجوهري: الكارة: ما يحمل على الظهر من الثياب، أو هي مقدار معلوم من الطعام يحمله الرجل على ظهره]

أبويعلى البيضاوي
30-09-12, 03:31 PM
33- [ حسن الصوت بالقرآن , وعظيم تأثيره في القلوب ]


قال الحافظ العلامة أبو بكر ابن العربي المعافري :
قد سمعت تاج القراء ابن لفتة بجامع عمرو يقرأ: {ومن الليل فتهجد به نافلة لك} [الإسراء: 79], فكأني ما سمعت الآية قط.

وسمعت ابن الرفاء , وكان من القراء العظام يقرأ، وأنا حاضر بالقرافة: فكأني ما سمعتها قط.

وسمعت بمدينة السلام شيخ القراء البصريين يقرأ في دار بها الملك: {والسماء ذات البروج} [البروج: 1] , فكأني ما سمعتها قط , حتى بلغ إلى قوله تعالى: {فعال لما يريد} [البروج: 16] فكأن الإيوان قد سقط علينا.

والقلوب تخشع بالصوت الحسن كما تخضع للوجه الحسن، وما تتأثر به القلوب في التقوى فهو أعظم في الأجر وأقرب إلى لين القلوب وذهاب القسوة منها.

وكان ابن الكازروني يأوي إلى المسجد الأقصى، ثم تمتعنا به ثلاث سنوات، ولقد كان يقرأ في مهد عيسى فيسمع من الطور، فلا يقدر أحد أن يصنع شيئا طول قراءته إلا الاستماع إليه.

وكان صاحب مصر الملقب بالأفضل قد دخلها في المحرم سنة اثنتين وتسعين وأربعمائة وحَوّلها عن أيدي العباسية، وهو حنق عليها , وعلى أهلها بحصاره لهم وقتالهم له، فلما صار فيها، وتدانى بالمسجد الأقصى منها، وصلى ركعتين تصدى له ابن الكازروني، وقرأ: {قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير} [آل عمران: 26] فما ملك نفسه حين سمعه أن قال للناس على عظم ذنبهم عنده، وكثرة حقده عليهم: {لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين} [يوسف: 92].

والأصوات الحسنة نعمة من الله تعالى، وزيادة في الخلق ومنة, وأحق ما لبست هذه الحلة النفيسة والموهبة الكريمة كتاب الله؛ فنعم الله إذا صرفت في الطاعة فقد قضي بها حق النعمة.

المصدر: [أحكام القرآن 4/ 5]

أبويعلى البيضاوي
30-09-12, 07:55 PM
37- [ سبب رحلة إمام النحاة أبي حيان الأندلسي عن بلده ]

محمد بن يوسف بن علي بن يوسف بن حيان الإمام أثير الدين أبو حيان الأندلسي الغرناطي, النفزي، نسبة إلى قبيلة من البربر

كان سبب رحلته عن غرناطة أنه حملته حدة الشبيبة على التعرض للأستاذ أبي جعفر بن الطباع، وقد وقعت بينه وبين أستاذه أبي جعفر بن الزبير وقعة، فنال منه, وتصدى لتأليف في الرد عليه, وتكذيب روايته، فرفع أمره إلى السلطان، فأمر بإحضاره وتنكيله, فاختفى، ثم ركب البحر، ولحق بالمشرق.

قلت [ السيوطي ]: ورأيت في كتابه " النضار " الذي ألفه في ذكر مبدئه واشتغاله وشيوخه ورحلته, أن مما قوى عزمه على الرحلة عن غرناطة أن بعض العلماء بالمنطق والفلسفة والرياضي والطبيعي, قال للسلطان: إني قد كبرت وأخاف أن أموت، فأرى أن ترتب لي طلبة أعلمهم هذه العلوم، لينفعوا السلطان من بعدي
قال أبو حيان: فأشير إلي أن أكون من أولئك، ويرتب لي راتب جيد وكسا وإحسان، فتمنعت, ورحلت مخافة أن أكره على ذلك.

المصدر : [بغية الوعاة 1/ 281]

قلت رحم الله والدي وغفر لهما: [ قلت رحم الله والدي وغفر" النضار " كتاب لأبي حيان , النضار عن المسلاة عن نضار , ذكره الحافظ في الدرر الكامنة (6 / 62) فقال :
وقفت على كتاب له سماه: " النضار عن المسلاة عن نضار " , بخطه في مجلد صخم , ذكر فيه أوليته وابتداء أمره وصفة رحلته وتراجم الكثير من أشياخه وأحواله, إلى أن استطرد إلى أشياء كثيرة تشتمل على فوائد غزيرة, قد لخصتها في التذكرة, ومما ذكر في نسبه النفزي, قال: هي نسبة إلى نفزة قبيلة من البربر, والبربر فيما يزعمون من ولد بربر بن قيس بن عيلان بن مضر, وهم قبائل زناتة وهوارة وصنهاجة ونفزة وكتامة ولواتة وصدينة وسنانة ومرانة وكانوا كلهم بفلسطين . اهـ
وابنته نضار رحمها الله , ترجم لها الصلاح الصفدي في أعيان العصر وأعوان النصر (5 / 521) قال:
نُضار, بضم النون - بنت محمد بن يوسف، وهي ابنة الشيخ العلامة أثير الدين أبي حيان, حجّت وسمعت بقراءة شيخنا البرزالي على بعض الرواة، وحدثت بشيء من مروياتها وحضرت على الدمياطي، وسمعت على جماعة، وأجازها من الغرب أبو جعفر بن الزبير، وحفظت مقدمة في النحو, وعمل شيخنا أثير الدين والدها لما توفيت فيها كتاباً سماه: " النضار في المَسلاة عن نَضار ", وكان والدها يثني عليها ثناء كثيراً, وكانت تكتب وتقرأ، وقال لي والدها: إنها خرّجت " جزء " حديث لنفسها وإنها تعرب جيداً، وأظنه قال لي: إنها تنظم الشعر. وكان يقول دائماً: ليت أخاها حيّان مثلها, وتوفيت رحمها الله تعالى في جمادى الآخرة سنة ثلاثين وسبع مئة, في حياة والدها، فوجد عليها وجداً عظيماً ولم يثبت، وطلع الى السلطان وسأله أن يدفنها في بيته بالبرقية داخل القاهرة، فأذن له في ذلك، وانقطع عند قبرها ولازمه سنة, ومولدها في جمادى الآخرة سنة اثنتين وسبع مئة, ولما توفيت كنت بالرحبة فكتبت الى والدها بقصيدة أولها:

بكينا باللجين على نُضار ... فسيل الدمع في الخدين جار
فيا لله جارية تولت ... فنبكيها بأدمعنا الجواري

والكتاب النفيس هذا في عداد المفقود , ولعل الله يظهره لينتفع الناس بما فيه , كما حصل في غيره , وهناك بحث للشيخ جمال عزون حول الكتاب في مجلة أخبار التراث , يمكنكم تحميله من الرابط (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=64036&d=1235329139)

النضار, قال في القاموس المحيط (1 / 483): النضر والنضير والنضار والأنضر: الذهب، أو الفضة ج: نِضار، بالكسر، وأنضر.
و النُضار، بالضم: الجوهر الخالص من التبر، والخشب، والأثل، أو ما كان عذيا على غير ماء، أو الطويل منه المستقيم الغصون، أو ما نبت منه في الجبل، وخشب للأواني، ويكسر، ومنه كان منبر النبي، صلى الله عليه وسلم ]

أبويعلى البيضاوي
01-10-12, 09:39 AM
38 - [الفتن بين المشرق والمغرب]

قال الحافظ أبو بكر ابن العربي : رأيت فيه [ أي بيت المقدس ] غريبة الدهر، وذلك أن ثائرا ثار به على واليه، وامتنع فيه بالقوت، فحصره، وحاول قتاله بالنشاب مدة، والبلد على صغره مُستمر على حاله، ما أغلقت لهذه الفتنة سُوق، ولا سار إليها من العامة بَشَر، ولا برز للحال من المسجد الأقصى مُعتكِف، ولا انقطعت مُناظَرة، ولا بَطَلَ التدريس، وإنما كانت العسكرية قد تفرقت فرقتين يقتتلون، وليس عند سائر الناس لذلك حَرَكة، ولو كان بعض هذا في بلادنا لاضطرمت نار الحرب في البعيد والقريب، ولانقطعت المعايش وغلقت الدكاكين، وبطل التعامل لكثرة فضولنا وقلة فضولهم.

المصدر : [أحكام القرآن 4/ 7]

قلت رحم الله والدي : [ أعاذنا الله والمسلمين من الفتن ما ظهر منها وما بطن , كذلك كان الأمر في ذلك الزمن , أما الآن فاستوى الأمر عندنا وعندهم, بل أصبحوا يخرجون المخذرات المحجبات من بيوتهن لتغيير الوضع زعموا, والله تعالى لا يغير حتى يغيروا ما بأنفسهم ]

أبوطلحة الجزائري
01-10-12, 08:09 PM
الشيخ أبو يعلى دائما متميز فمن رفع الكتب القيمة و النادرة إلى رفع الفوائد و النكت العلمية.

بارك الله فيكم و نفع بكم . و شفى الله والدتك و ألبسها ثياب الصحة و العافية.

أبويعلى البيضاوي
02-10-12, 01:47 AM
39 - [ لحن العامة ]

حذر بعض المتأخرين من الشافعية من استعمال لفظ: [ التصلية ] بدل: [ الصلاة ].
وقال: إنه مُوقِعٌ في الكفر لمن تأمله, لأن التصلية الإحراق
وقال: إنه وقع في عبارة النشائي في جامع المختصرات , وابن المقري في الإرشاد التعبير بها
قال: وسئل العلامة علاء الدين الكناني المالكي : هل يقال في الصلاة الشرعية والصلاة على خير البرية تصلية أو صلاة ؟
فقال: لم تَفُهْ العرب يوما من أيامها بأن تقول إذا أريد الدعاء, أو الصلاة الشرعية, أو الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - صلى تصلية , وإنما يقولون: صلى صلاة، ومن زعم غير ذلك فليس بمُصِيب , ولم يظفر من كلام العرب بأدنى نصيب , وحينئذ لا يلتفت إليه , ولا يعرج عليه , ولا يعتمد ما لديه , ولو أنه نفطويه . انتهى.
ثم قال: ويخاف الكفر على من أصر على إقامة التصلية مقام الصلاة بعد التعريف.انتهى. وأطال الكلام في ذلك.

المصدر : [ مواهب الجليل في شرح مختصر خليل 1 / 17 ]

قلت رحم الله والدي : [ العلماء للعوام بمرتبة الوالد للولد, يحوطه وينصحه ويوجهه ويرشده, وقد ألفوا رحمهم الله كتبا كثيرة فيما لا يصلح النطق به من الأفعال والأقوال المنكرة أو المكفرة, قديما وحديثا, ولأصحاب اللغة نصيب كبير في تقويم اعوجاج اللسان عن العربية الفصيحة, وذلك ما يعرف عندهم بكتب التصحيح اللغوي , وطبع كثير منها

فمن الكتب المؤلفة في بيان الألفاظ المنهي عنها أو التي تؤول بقائلها إلى الكفر والردة - والعياذ بالله-: رسالة في ألفاظ الكفر للإمام محمد بن إسماعيل المعروف: ببدر الرشيد/ت 1014, وقد شرحها العلامة علي بن محمد القاري، والمتن والشرح كلاهما مطبوع , يمكنكم تحميله من الرابط (http://www.archive.org/download/gakgak/gak.pdf)
, و رسالة في ألفاظ الكفر لقاسم بن صلاح الخاني/ت 1109 هـ, ولتاج الدين أبي المعالي مسعود بن أحمد بن عبد العزيز , ولأبي علي بن محمد بن قطب الدين, وللقاضي القضاة كمال الدين الزيلي, و كتاب في بيان ألفاظ الكفر لعبد الغفار وقيل عبد الغفور بن لقمان ابن محمد الخوارزمي الكردرى/ت 562 هـ, وكتاب: حصن الإسلام مختصر لأبي يوسف غانم بن محمد البغدادي/ت نحو 1030, وكتاب: النجاة من ألفاظ الكفر مختصر لعربشاه بن سليمان بن عيسى البكري/ت 695 هـ, و هدية المهتدين في ألفاظ الكفر لباخى يوسف بن جنيد التوقادى المدرس الرومي الشهير باخى يوسف /ت 902 ه, وكل هؤلاء من علماء الحنفية, ذكرهم صاحبا كشف الظنون, وهدية العارفين

و للشافعية كتاب: الإعلام بقواطع الإسلام تأليف الفقيه أبي العباس شهاب الدين أحمد بن محمد بن حجر الهيثمي/ت 974 هـ, وكتابه مشهور متداول, يمكنكم تحميله من الرابط (http://www.archive.org/download/kawatii_haitami/kawatii_haitami.pdf)

وللمالكية كتاب: لحن العامة تأليف أبي علي عمر بن محمد بن حمد بن خليل السكوني الإشبيلي المالكي نزيل تونس /717 هـ, طبع مختصر منه بعنوان : المختار من كتاب لحن العامة والخاصة في المعتقدات , يمكنكم تحميله مخطوطا من الرابط (http://makhtota.ksu.edu.sa/makhtota/7560/1#.UGnuQZh2u7g)
/ و تحميل مختصره المطبوع من هذا الرابط (http://www.archive.org/download/la7n-al3ama-wa-alkhassa/la7n-al3ama-walkhassa.pdf)

وللحنابلة كتاب: الكلمات النافعة في المكفرات الواقعة أو الفصول النافعة في المكفرات الواقعة تأليف العلامة عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب النجدي /ت 1242هـ , قال في مقدمته: أما بعد فهذه فصول وكلمات نقلتها من كلام العلماء والمجتهدين من أصحاب الأئمة الأربعة, الذين هم أئمة أهل السنة والدين، في بيان بعض الأفعال والأقوال المكفرة للمسلم المخرجة له من دينه، وأن تلفظه بالشهادتين وانتسابه للإسلام، وعمله ببعض شرائع الدين لايمنع من تكفيره وقتله، وإلحاقه بالمرتدين, ... الخ, طبع الكتاب مفردا , وضمن مجموع: عقيدة الموحدين والرد على الضلال والمبتدعين / يمكنكم تحميله من الرابط (http://www.archive.org/download/gakgak/amrdm.pdf)

وللعلماء المعاصرين عدة كتب في الباب, أشهرها كتاب: معجم المناهي اللفظية وفوائد في الألفاظ للعلامة بكر أبو زيد القضاعي رحمه الله / رابط تحميله من هنا (http://www.archive.org/download/mmlmmlmml/mml.pdf)
وفي الباب أيضا كتاب لطيف اسمه : التنبيه لما يرد من الاخطاء للجاهل والنبيه/ تأليف ابي عبد الرحمن أحمد بن الأمير / وهذا رابط (http://archive.org/download/abu_yaala_tanbih_amir/tanbih_amir.pdf)تحميله

وقد قال الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم : إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله، ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت، يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه
وقال الشاعر:
يموت الفتى بعثرةٍ من لِسانه
وليس يموتُ المرءُ من عثرةِ الرجلِ
فعثرته من فيــه تودى برأســه
وعثرته بالرجل تبرى على مَـــــهلِ

نسأل الله أن يصلح ألفاظنا وأفعالنا وقلوبنا ونياتنا, وأن يجنبنا لحن الأقوال والأفعال, آمين

تصويب : النَّشَائِي: بالشين , وتصحف في المطبوع إلى النسائي بالسين المهملة, نسبته إلى (نشا) وهي قرية بريف مصر, وهو أبو العباس كمال الدين أحمد بن عمر بن أحمد بن مهدي المدلجي النشائي, فقيه شافعيّ/ت 757 هـ , ترجمته في الأعلام للزركلي 1 /186
و نفْطَوَيْه : أبو عبد الله إبراهيم بن محمد بن عرفة الأزدي العتكيّ البغدادي الداودي, من أئمة النحاة /ت 323 هـ

أبويعلى البيضاوي
02-10-12, 09:52 AM
40- [ تحريف لفظ الصلاة على النبي صل الله عليه وسلم ]

قال الشيخ أبو عبد الله محمد الرصاع: لما ذكر شهرة البيع, ويلحق هذا عندي ما يصدر من العامة في الأعراس وغيرها, فإنهم يُشْهِرُون أفعالهم للنظر إليها بالصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - مع زيادة عدم الوقار والاحترام, بل بضحك وبلعب. انتهى.
قلت [ أي الحطاب]: بل يذكرون ذلك بلفظ محرف إن قصدوه كَفَرُوا, فإن كثيرا منهم يكسرون السين من السِلام نعوذ بالله من ذلك, ثم ذكر من المواضع التي نهي عن الصلاة فيه : الأماكن القذرة, وأماكن النجاسة, انتهى والله أعلم

قلت رحم الله والدي : [ رحم الله والدي : لا يزال العامة إلى يومنا هذا يلحنون فى ذلك, ولفظهم في الأعراس عند الإشهار: اللهم صَلِّي عْلِيكْ أَرَسُولْ الله
والرصاع : هو أبو عبد الله محمد بن قاسم الأنصاري التلمساني ثم التونسي المالكي، قاضي الجماعة بتونس /ت 894 هـ , طبع من كتبه : تذكرة المحبين في شرح أسماء سيد المرسلين, و شرح حدود ابن عرفة / تحميله من الرابط (http://s203841464.onlinehome.us/waqfeya/books/14/1329.rar) ]

المصدر : [ مواهب الجليل في شرح مختصر خليل 1 / 19]

أبويعلى البيضاوي
03-10-12, 09:12 AM
41- [ أسماء كثيرة ومسمى واحد ]


أخبرنا الأستاذ الرئيس الأجل المعظم فخر الرؤساء أبو المظفر محمد بن العباس لفظا قال : سمعت الأستاذ المعظم عبد القاهر الجرجاني يقول : سمعت أبا الحسن ابن أخت أبي علي يقول : سمعت خالي أبا علي يقول :
كنت بمجلس سيف الدولة بحلب ، وبالحضرة جماعة من أهل المعرفة فيهم ابن خالويه, إلى أن قال ابن خالويه : أحفظ للسيف خمسين اسما, فتبسم أبو علي ، وقال: ما أحفظ له إلا اسما واحدا، وهو السيف, فقال ابن خالويه: فأين المهند ؟ , وأين الصارم ؟ , وأين الرسوب ؟ , وأين المخذم, وجعل يعدد, فقال أبو علي: هذه صفات, وكأن الشيخ لا يفرق بين الاسم والصفة .

وهذه قاعدة أسسها سيبويه, ليرتب عليها قانونا من الصناعة في التصريف والجمع والتصغير، والحذف والزيادة والنسبة، وغير ذلك من الأبواب, إذ لحظ ذلك في مجاري العربية، وهو أمر لا تحتاج إليه الشريعة بعضد، ولا ترده بقصد, فلا معنى لإنكارها للقوم أو إقرارها .

المصدر : [ أحكام القران 4/37 ]

قلت رحم الله والدي : [ لأبي سهل محمد بن على الهروي المحدث اللغوى /ت 433 كتاب: أسماء السيف, قال صاحب القاموس المحيط (1 / 822): أسماؤه تنيف على ألف، وذكرتها في "الروض المسلوف" اهـ والكتاب عنوانه الكامل : الروض المسلوف فيما له اسمان إلى الألوف, قال الزبيدي في تاج العروس (10/179): وقد اطلعت عليه بحمد الله تعالى

وقد ألف أهل اللغة وحفاظها - رحمهم الله - في أسماء بعض الأشياء كتبا ورسائل, فمنها في أسماء الأسد, والكلب, والذئب أيضا , قال الدميري في حياة الحيوان (1 / 10): عند ذكر الأسد: له أسماء كثيرة، قال ابن خالويه: للأسد خمسمائة اسم وصفة, وزاد عليه علي بن قاسم بن جعفر اللغوي مائة وثلاثين اسما. انتهى, قال في كشف الظنون (1 / 81): أسماء الأسد جمعها نفر من الأدباء، منهم: ابن خالويه، وأبو سهل محمد بن علي الهروي /ت 433 في مجلد ضخم, ذكر فيه ستمائة اسم, والشيخ رضي الدين حسن بن محمد الصغاني /ت 650 [ صاحب العباب في اللغة ومشارق الأنوار في الحديث], والشيخ مجد الدين أبو طاهر محمد بن يعقوب الفيروزأبادي/ ت 817 هـ [ صاحب القاموس واسم كتابه : أنوار الغيث في أسماء الليث ], والشيخ جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي, سماه: (فِطام اللسد) [ تصحف في مقدمة تاج العروس (1 /7) إلى : نظام اللسد]
وللصغاني أيضا كتاب: (أسماء الذئب), ذكره في هدية العارفين (1 / 281), وللسيوطي أيضا كتاب: (التبري من معرة المعري), وهو في أسماء الكلب, قال في مقدمته: قد تتبعت كتب اللغة، فحصلتها أكثر من ستين اسماً, ونظمتها في أرجوزة "التبرّي من معرّة المعري" وهي هذه , ثم ذكرها, والكتاب مطبو ع, وهذا رابط (http://www.mediafire.com/view/?eswvg6w3xl8e83m)تحميله

وسبب تأليفه له ما ورد في حكاية تحكى عن أبي العلاء المعري , أنه دخل يوما على الشريف المرتضى فعثر برجل، فقال له الرجل: من هذا الكلب ؟ , فقال أبو العلاء: الكلب من لا يعرف للكلب سبعين اسما, فقربه المرتضى واختبره, فوجده علامة, ثم جرى ذكر المتنبي يوما, فتنقصه الشريف المرتضى وذكر معايبه، فقال المعري: لو لم يكن للمتنبي من الشعر إلا قوله :

************* لك يا منازل في القلوب منازل

لكفاه فضلا وشرفا، فغضب الشريف المرتضى, وأمر بسحبه برجله, وإخراجه من المسجد، ثم قال لمن يحضر مجلسه: تدرون أي شيء أراد هذا الأعمى بذكر هذه القصيدة, وللمتنبي أجود منها ولم يذكره ؟, قالوا: لا. قال: إنما أراد أن يذمني بقوله فيها:

وإذا أتتك مذمتي من ناقص ... فهي الشهادة لي بأني كامل

وكذا للسنور أسماء كثيرة, قال في حياة الحيوان (2 /48): قيل: إن أعرابيا صاد سنورا فلم يعرفه، فتلقاه رجل فقال: ما هذا السنور؟ , ولقي آخر فقال: ما هذا الهر؟ , ثم لقي آخر فقال: ما هذا القط؟ , ثم لقي آخر فقال: ما هذا الضيون؟ , ثم لقي آخر فقال: ما هذا الخيدع؟ , ثم لقي آخر فقال: ما هذا الخيطل؟ , ثم لقي آخر فقال: ما هذا الدم؟ , فقال الأعرابي: أحمله وأبيعه , لعل الله تعالى يجعل لي فيه مالا كثيرا , فلما أتى به إلى السوق، قيل له: بكم هذا ؟ فقال بمائة , فقيل له: إنه يساوي نصف درهم، فرمى به, وقال: لعنه الله، ما أكثر أسماءه, وأقل ثمنه, قال: وهذه الأسماء للذكر، قاله في الكفاية.اهـ

تفسير وبيان: أبو علي هو الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسي الفسوي، صاحب التصانيف, إمام النحو /ت 377 هـ, ترجمه في سير أعلام النبلاء 16/380
اللسد: لسد الطلي أمه كفرح لسدا بالتحريك: رضعها،... وفصيل ملسد، كمنبر: كثير اللسد/ تاج العروس 9 / 141 ]

أبويعلى البيضاوي
04-10-12, 02:09 AM
42- [ الغلو في الدين ]


مُحَمَّد بن أَحْمد ابْن الْعَبَّاس، القَاضِي أَبُو بكر الْبَيْضَاوِيّ الْفَارِسِي، يعرف بالشافعي /ت 468 هـ

لَهُ كتاب " الْأَدِلَّة فِي تَعْلِيل مسَائِل التَّبْصِرَة "
ذكر فِيهِ: أَن الْحَائِض لَو قَالَت: أَنا أتبرع بِقَضَاء مَا فَاتَ من الصَّلَوَات فِي أَيَّام الْحيض؛ قُلْنَا: لَا يجوز ذَلِك، بل تصلين مَا أَحْبَبْت من النَّوَافِل، فَأَما قَضَاءُ ذَلِك فَلَا
وَاحْتج بِأَن امْرَأَة ذكرت مثل ذَلِك لعَائِشَة، رَضِي الله عَنْهَا فنهتها، وَقَالَت: أحرورية أَنْت؟ !

المصدر : [طبقات الفقهاء الشافعية لابن الصلاح 1/ 92]

قلت رحم الله والدي : الحديث المشار إليه هو حديث أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - : « أن امرأة قالت لها : أتُجْزِئُ إحدانا صلاتُها إذا طَهُرت ؟ فقالت : أحَرُوريَّة أنتِ ؟ , كنا نَحِيضُ مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، فلا يأمرنا به - , أو قالت : فلا نفعله -». أخرجه البخاري ومسلم
قال ابن الأثير في جامع الأصول 7/ 356 : أحرورية : الحرورية : طائفة من الخوارج نزلوا قرية تسمى حروراء ، كان أول اجتماعهم وتعاهدهم فيها, وقولها لها : « أحرورية أنت » ؟ تريد به : أنها خالفت السنة ، وخرجت عن الجماعة ، كما خرج أولئك عن جماعة المسلمين, وقيل : إنها شبهتها في سؤالها وتعنتها فيه بالحرورية ، فإنهم يكثرون المسائل ، ويتعنتون الناس بها امتحانا وافتتانا. اهـ

خير الأمور السالفات على الهدى
و شر الأمور المحدثات البدائع

أبويعلى البيضاوي
04-10-12, 10:21 AM
43- [ تسمية كتاب]

النَّفْحُ الشَّذِي في شرح جامع الترمذي , ولم يكمل, جمع فأوعى, وكان قد سماه: العرف الشذي , فقلت له: سَمِّهِ: النَّفْح الشذي ليقابل الشرح بالنفح , فسماه كذلك

المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 221]

قلت رحم الله والدي : الشرح للحافظ ابن سيد الناس اليعمري المتوفى سنة 734 هـ , وهو شرح نفيس , طبع في دار العاصمة الرياض تحقيق وتعليق د/ أحمد بن معبد عبدالكريم, . وللحافظ العراقي عليه تتمة , وصل فيه إلى كتاب اللباس , وكذا لابنه الحافظ أبي زرعة تكملة، وللحافظ السخاوي أيضا, ذكره في الضوء اللامع 8 / 16 فقال: كتب منه أكثر من مجلدين في عدة أوراق من المتن / رابط تحميل (http://www.archive.org/download/waq3838/3838.pdf) النفح

تفسير : نفح الطيب ينفح، أي فاح. وله نفحة طيبة. ونفحت الريح: هبت. قال الأصمعي: ما كان من الرياح نفح فهو برد، وما كان لفح فهو حر / الصحاح للجوهري (1 / 412):

أبويعلى البيضاوي
06-10-12, 12:44 AM
44- [ رد عارية ]

عبد الْعَزِيز بن عَليّ بْن عبد الْعَزِيز بن الْحُسَيْن، أَبُو الْفضل الأشنهي, من أهل أشنه: بَلْدَة فِي حد أذربيجان، وَهُوَ ظَنِّي, صَاحب " الْفَرَائِض " الْكتاب الْمَشْهُور، كَانَ رجلا زاهدا، عَارِفًا بِالْمذهبِ والْحَدِيث، صنف فِي الْمَذْهَب والفرائض. قَالَ ذَلِك صَاحب " الْإِلْحَاق " , وَقَالَ:

أَخْبرنِي أَنه رَجَعَ من بَلَده إِلَى بَغْدَاد لرد قلم استعاره.

المصدر : [طبقات الفقهاء الشافعية لابن الصلاح 1/ 550]َ


قلت رحم الله والدي : المسافة بين بغداد وباكو عاصمة أذريبجان نحو 928 كيلومتر [ اضغط هنا (http://www.tripcalculator.org/roadtrip.php?zl=6&x=44.7802734375&y=37.64903402157866&path=opuiEcamnGa|sj@gcv_@&type=1&v=2&economy=20&price=4.75&speed=65&distance=928.17&cost=220.44&travel_time=14%20hours,%2017%20minutes&dist=KMS&cur=$) ], وأسفار الأمس ليست هي أسفار اليوم, فلا طرق معبدة, ولا سيارات مرفهة, ولا مكيفات مبردة, ولا طرق محمية, ولا رفقة آمنة , فسبحان الله على علو هممهم , وقوة نفوسهم, وشدة ورعهم, وعظم خوفهم من ربهم , وقارن ذلك بحالنا يتبين لك الفرق الشاسع, فاللهم سترك وعفوك

أبو دجانة الأردني
06-10-12, 01:11 AM
بارك الله فيك

أبويعلى البيضاوي
07-10-12, 12:38 PM
45- [ التحذير من تفسير الماوردي ]


قَالَ الشَّيْخ تَقِيّ الدّين ابن الصلاح رَحمَه الله:
هَذَا الْمَاوَرْدِيّ عَفا الله عَنهُ يُتَّهَمُ بالاعتزال، قَالَ: وَقد كنت لَا أحقق ذَلِك عَلَيْهِ، وأتأول لَهُ، وأعتذر عَنهُ، فِي كَونه يُورد فِي " تَفْسِيره " فِي الْآيَات الَّتِي يخْتَلف فِيهَا تَفْسِير أهل السّنة، وَتَفْسِير الْمُعْتَزلَة، وُجُوهًا يسردها، يمزج فِيهَا أقاويلهم، من غير تعرض مِنْهُ لبَيَان مَا هُوَ الْحق مِنْهَا، فَأَقُول:
لَعَلَّ قَصده إِيرَاد كل مَا قيل من حق وباطل، وَلِهَذَا يُورد من أقاويل المشبهة أَشْيَاء مثل هَذَا الْإِيرَاد، حَتَّى وجدته يخْتَار فِي بعض الْمَوَاضِع قَول الْمُعْتَزلَة وَمَا بنوه على أصولهم الْفَاسِدَة، وَمن ذَلِك مصيره فِي سُورَة الْأَعْرَاف إِلَى أَن الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى لَا يَشَاء عبَادَة الْأَوْثَان. وَقَالَ فِي قَوْله تَعَالَى: {وَكَذَلِكَ جعلنَا لكل نَبِي عدوا شياطين الْإِنْس وَالْجِنّ} [الْأَنْعَام: 112] : فِي قَوْله تَعَالَى: جعلنَا، وَجْهَان أَحدهمَا مَعْنَاهُ: حكمنَا بِأَنَّهُم أَعدَاء، وَالثَّانِي: تركناهم على الْعَدَاوَة، فَلم نمنعهم مِنْهَا.

قَالَ الشَّيْخ رَحمَه الله: " وَتَفْسِيره " عَظِيم الضَّرَر، لكَونه مشحوناً بِكَثِير من تأويلات أهل الْبَاطِل، تدسيساً وتلبيساً، على وَجه لَا يفْطن لتمييزها غير أهل الْعلم وَالتَّحْقِيق، مَعَ أَنه تأليف رجل لَا يتظاهر بالانتساب إِلَى الْمُعْتَزلَة حَتَّى يحذر، وَهُوَ يجْتَهد فِي كتمان مُوَافَقَته لَهُم فِيمَا هُوَ لَهُم فِيهِ مُوَافق، ثمَّ لَيْسَ هُوَ معتزلياً مُطلقًا، فَإِنَّهُ لَا يوافقهم فِي جَمِيع أصولهم، مثل خلق الْقُرْآن على مَا دلّ عَلَيْهِ " تَفْسِيره " فِي قَوْله عز وَجل: (مَا يَأْتِيهم من ذكر من رَبهم مُحدث} [الْأَنْبِيَاء: 2] ، وَغير ذَلِك
ويوافقهم فِي الْقدر، وَهِي البلية الَّتِي غلبت على الْبَصرِيين وعيبوا بهَا قَدِيما، وَقَالَ فِي قَوْله تَعَالَى: {إِنَّا كل شَيْء خلقناه بِقدر} [الْقَمَر: 49] . يَعْنِي: بِحكم سَابق، وَهُوَ نَحْو مَا تقدم، وَالله أعلم.

المصدر : [طبقات الفقهاء الشافعية لابن الصلاح 2/ 639]


قلت: كلام ابن الصلاح أورده الذهبي أيضا باختصار في ترجمة الماوردي من سير الأعلام 18/ 67 , وكذا السبكي وابن شهبة في طبقاتهما
وتفسير الماوردي المذكور اسمه: النكت والعيون, طبع في دار الكتب العلمية في 6 مجلدات تحقيق السيد بن عبد المقصود بن عبد الرحيم, وقد اختصره العز بن عبد السلام في مجلدين , وهو مطبوع أيضا

أبويعلى البيضاوي
07-10-12, 02:53 PM
46- [ وفي الحيوان وفاء ]

عبد الْكَرِيم بن هوَازن ابْن عبد الْملك بن طَلْحَة بن مُحَمَّد، الْأُسْتَاذ أَبُو الْقَاسِم الْقشيرِي الْفَقِيه الصُّوفِي، المفتن فِي الْعُلُوم، صَاحب " الرسَالَة إِلَى الصُّوفِيَّة " السائرة فِي أقطار الأَرْض [376 - 465]


من عجائب مَا وَقع أَن الْفرس الَّتِي كَانَ يركبهَا , وَكَانَت رمَكَّة , أهديت لَهُ من قريب من عشْرين سنة , مَا كَانَ يركبُ غَيرهَا، مَا ركبهَا أحد بعده، وَحكي أَنَّهَا لم تعتلف بعد وَفَاته حَتَّى نفقت يَوْم الْجُمُعَة سادس يَوْم وَفَاته، انصرفنا من الْجُمُعَة فَأخْبرنَا أَنَّهَا سَقَطت فِي الإصطبل، وَكَانَ ذَلِك من نَوَادِر مَا رَأَيْنَاهُ.

المصدر : [طبقات الفقهاء الشافعية 2/ 568]

قلت رحم الله والدي : سبحان اللطيف الخبير , وفي الحيوان وفاء وحسن عهد , فما أحرى أن نكون نحن أوفياء في حبنا ومودتنا لمن نحب , وقد قال صلى الله عليه وسلم : فيما أخرجه الحاكم في المستدرك 1 / 62 : عن أمنا عائشة رضي الله عنها ولعن وأخزى مبغضها وشانئها، قالت:

جاءت عجوز إلى النبي - صلى الله عليه - وهو عندي، فقال: لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أنت؟» , قالت: أنا جثامة المزنية، فقال: « بل أنت حسانة المزنية، كيف أنتم؟ كيف حالكم؟ كيف كنتم بعدنا؟ » قالت: بخير بأبي أنت وأمي يا رسول الله، فلما خرجت قلت: يا رسول الله، تقبل على هذه العجوز هذا الإقبال؟ فقال: «إنها كانت تأتينا زمن خديجة، وإن حسن العهد من الإيمان » [حسن: صحيح الجامع 2056 الصحيحة 216.]

وأذكرتني قصة الفرس الوفية لصاحبها قصة أخرى للعلامة أبي عبد الله إبراهيم بن محمد بن عرفة العتكي الأزدي الواسطي الملقب : [ نَفْطَويه ] ذكرها في [ بغية الوعاة 1/ 428 ]
كان بينه وبين محمد بن داود الظاهري مودة أكيدة، فلما مات ابن داود حزن عليه، وانقطع لا يظهر للناس، ثم ظهر، فقيل له في ذلك؛ فقال: إن ابن داود قال لي يوما: أقل ما يجب على الصديق أن يحزن على صديقه سنة كاملة، عملا بقول لبيد:

(إلى الحول ثم اسم السلام عليكما ... ومن يبك حولا كاملا فقد اعتذر)

فَحَزَنَّا عليه كما شَرَط.

- الرَّمَكَةُ، محرَّكةً الفرسُ، والبِرْذَوْنَةُ تُتَّخَذُ للنَّسْلِ، ج رَمَكٌ، جج أرْماكٌ / قاله في [ القاموس المحيط 1 / 941 ]

- قال السيوطي : لقب [ نَفْطَويه ]. لشبهه بالنفط لدمامته وأدمته، وجُعل على مثال [ سيبويه] لانتسابه في النحو إليه, قال ياقوت: وقد جعله ابن بسام بضم الطاء وتسكين الواو وفتح الياء، [ نَفْطُوْيَهْ ]
قال: هذا اصطلاح لأهل الحديث في كل اسم بهذه الصيغة، وإنما عدلوا إلى ذلك لحديث ورد أن " وَيْه " اسم شيطان، فعدلوا عنه كراهة له.اهـ

- قلـت [ أبو يعلى ]: قال في المقاصد الحسنة 1273 : حديث: ويه اسم شيطان، أبو عمرو النوقاني في معاشرة الأهلين له عن ابن عمر من قوله، وكذا عن إبراهيم النخعي , زاد في الدرر المنتثرة 439 : وفي المصنف لابن أبي شيبة عن سعيد بن المسيب

أبويعلى البيضاوي
07-10-12, 05:45 PM
47- [ حُجة خليفة ]

روى أَبُو سُلَيْمَان الْخطابِيّ عَن أبي عمر الزَّاهِد عَن ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ:
أول خطْبَة خطبهَا السفاح فِي قَرْيَة يُقَال لَهَا : العباسية بالأنبار، فَلَمَّا افْتتح الْكَلَام وَصَارَ إِلَى ذكر الشَّهَادَة من الْخطْبَة قَامَ رجل من آل أبي طَالب فِي عُنُقه مصحف , فَقَالَ: أذكرك الله الَّذِي ذكرته إِلَّا أنصفتني من خصمي، وحكمت بيني وَبَينه بِمَا فِي هَذَا الْمُصحف
فَقَالَ لَهُ: وَمن ظالمك؟ فَقَالَ: أَبُو بكر الَّذِي منع فَاطِمَة فدك. فَقَالَ لَهُ: وَهل كَانَ بعده أحد؟ , قَالَ: نعم. قَالَ: من؟ قَالَ: عمر , قَالَ: فَأَقَامَ على ظلمك؟ قَالَ: نعم
قَالَ: وَهل كَانَ بعده أحد؟ , قَالَ: نعم. قَالَ: من؟ , قَالَ: عُثْمَان , قَالَ: فَأَقَامَ على ظلمك؟ , قَالَ: نعم ,
قَالَ وَهل كَانَ بعده أحد؟ , قَالَ: نعم. قَالَ: من؟ قَالَ: أَمِير الْمُؤمنِينَ عَليّ بن أبي طَالب , قَالَ: وَأقَام على ظلمك , قَالَ: فأسكت الرجل، وَجعل يلْتَفت إِلَى مَا وَرَاءه يطْلب مخلصا.
فَقَالَ لَهُ: وَالله الَّذِي لَا إِلَه إِلَّا هُوَ، لَوْلَا أَنه أول مقَام قمته، ثمَّ إِنِّي لم يكن تقدّمت إِلَيْك فِي هَذَا قبل، لأخذت الَّذِي فِيهِ عَيْنَاك، اقعد.
وَأَقْبل على الْخطْبَة

المصدر : [ كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 32 ]

قلت رحم الله والدي : القصة أوردها أيضا في كتابه الممتع: الأذكياء(ص68): الْبَاب التَّاسِع فِي سياحة الْمَنْقُول من ذَلِك عَن الْخُلَفَاء رَضِي الله عَنْهُم
قوله: [ يلْتَفت إِلَى مَا وَرَاءه يطْلب مخلصا ], لأنه وقع في ما لا مخلص له , ولا حجة عنده في تفسير فعل علي رضي الله , وقد كان خليفة راشدا, ماضي الأمر, نافذ السلطة, وفدك في الحجاز , تحت نظره وولايته , لم تخرج يوما عن حكمه, كحكم مصر والشام وغيرها مما خرج من الولايات, فما هو المانع له أن يُرجع فدك لأصحابها - لو كان هناك أصحاب- , ويرد هذا الحق المهضوم قديما , فالله أَنِرْ بصائِرنا وقلوبنا لفَهم الحجة وتعقلها, آمين

أبويعلى البيضاوي
07-10-12, 07:31 PM
47- [ حُجة خليفة ]




قلت رحم الله والدي : القصة أوردها أيضا في كتابه الممتع: الأذكياء(ص68): الْبَاب التَّاسِع فِي سياق الْمَنْقُول من ذَلِك عَن الْخُلَفَاء رَضِي الله عَنْهُم
قوله: [ يلْتَفت إِلَى مَا وَرَاءه يطْلب مخلصا ], لأنه وقع في ما لا مخلص له , ولا حجة عنده في تفسير فعل علي رضي الله , وقد كان خليفة راشدا, ماضي الأمر, نافذ السلطة, وفدك في الحجاز , تحت نظره وولايته , لم تخرج يوما عن حكمه, كحكم مصر والشام وغيرها مما خرج من الولايات, فما هو المانع له أن يُرجع فدك لأصحابها - لو كان هناك أصحاب- , ويرد هذا الحق المهضوم قديما , فاللهم أَنِرْ بصائِرنا وقلوبنا لفَهم الحجة وتعقلها, آمين

أبويعلى البيضاوي
08-10-12, 09:36 AM
48- [ فائدة لغوية ]

الإنسان واحد الأناسي , يطلق على الذكر والأنثى , قال في الصحاح [3/904]: ولا تقل إنسانة، والعامة تقوله
وقال في القاموس [1/531]: والمرأة إنسان وبالهاء عامية وسمع في شعر كأنه مولد

لقد كستني في الهوى
ملابس الصب الغزل
إنسانة فتانة
بدر الدجى منها خجل
إذا زنت عيني بها
فبالدموع تغتسل.

المصدر : [مواهب الجليل في شرح مختصر خليل 1 / 16]

أبويعلى البيضاوي
09-10-12, 12:41 AM
49- [ كلمة أما بعد ]

(أما بعد) : ظرف مكان مقطوع عن الإضافة لفظا لا معنى , ولذلك بُني على الضم , والتقدير: وبعد حمد الله والصلاة على رسوله
وهي كلمة تستعمل في الخطب والكلام الفصيح لقطع ما قبلها عما بعدها
قال بعض الشافعية: ويستحب الإتيان بها في الخطب والمكاتبات اقتداء برسول الله - صلى الله عليه وسلم - , وقد عَقَد لها البخاري بابا في كتاب الجمعة , وذكر فيه أحاديث كثيرة

وتستعمل مقرونة بأما والواو , ومع إحداهما دون الأخرى , ودخول الفاء بعدها مع أما واضح لما تضمنته أما من معنى الشرط , وأما مع عدمها فتدخل على توهم وجود أما , وتكون الواو استئنافية , أو على تقدير أما محذوفة والواو عوض منها, أو دون تعويض , وعلى الأول فالعامل في " بعد " الفعل المقدر , إذ التقدير وبعد كذا وكذا، فأقول: وعلى الثاني فالعامل في " بعد " أما المحذوفة لنيابتها عن فعل الشرط المقدر , إذ التقدير مهما يكن من شيء بعد حمد الله والصلاة على رسوله فقد سألني إلى آخره , والعامل في " بعد " الفعل المقدر

واختلف في أول من نطق بـ: (أما بعد) فقيل:
1- داود - عليه الصلاة والسلام - وأنها فصل الخطاب الذي أوتيه،
2- وقيل: قس بن ساعدة
3- وقيل: كعب بن لؤي
4- وقيل: يعرب بن قحطان
5- وقيل: سحبان وائل وأبان

المصدر : [مواهب الجليل في شرح مختصر خليل 1/23]

قلت رحم الله والدي : عقد الإمام البخاري رحمه الله لهذه الكلمة بابا في جامعه الصحيح, كتاب الجمعة قال: باب من قال في الخطبة بعد الثناء: أما بعد, وأورد فيه ستة أحاديث
قال الحافظ في فتح الباري (2/404): اختلف في أول من قالها
فقيل: داود عليه السلام, رواه الطبراني مرفوعا من حديث أبي موسى الأشعري, وفي إسناده ضعف, وروى عبد بن حميد والطبراني عن الشعبي موقوفا أنها فصل الخطاب الذي أعطيه داود, وأخرجه سعيد بن منصور من طريق الشعبي, فزاد فيه عن زياد بن سمية
وقيل: أول من قالها يعقوب, رواه الدارقطني بسند رواه في غرائب مالك
وقيل: أول من قالها يعرب بن قحطان
وقيل: كعب بن لؤي أخرجه القاضي أبو أحمد الغساني من طريق أبي بكر بن عبد الرحمن بسند ضعيف
وقيل: سحبان بن وائل
وقيل: قس بن ساعدة
والأول أشبه, ويجمع بينه وبين غيره بأنه بالنسبة إلى الأولية المحضة, والبقية بالنسبة إلى العرب خاصة ثم يجمع بينها بالنسبة إلى القبائل اهـ

وقد ألفت فيها رسائل منها:
1- احراز السعد بانجاز الوعد بمسائل أما بعد لإسماعيل بن غنيم الجوهري الشافعي/ت 1165 هـ , طبع في المكتبة العصرية بيروت /1432هـ / رابط تحميله (http://www.archive.org/download/abu_yaala_ihraz_jawhari/ihraz_jawhari.pdf)

2- رسالة في أما بعد لإبراهيم بن محمد كوزي بيك زاده القيصري , وهي مخطوطة / رابط تحميله (http://al-mostafa.info/data/arabic/depot3/gap.php?file=m002720.pdf)

3- إتحاف الألباب بفصل الخطاب لعلي بن عبد القادر الأمين الجزائري, طبع في دار ابن حزم بيروت تحقيق حميدة الجزائري

4-فائدة الورد في الكلام على أما بعد لأبي العباس أحمد بن موسى بن أحمد بن محمد البيلي العدوي المالكي/ت 1213 هـ, ذكر في الأعلام 1/262 أنه مخطوط

5- الجواهر الفرد في الكلام على أما بعد عبد الله بن علي بن عبد الرحمن الدمليجي الازبكي المصري الشافعي ، الملقب بالصغير، والمعروف بسويدان. 1234 هـ, ذكر في الأعلام 4/107 أنه مخطوط

6- النجم السعد في مباحث أما بعد تأليف الشيخ محمد موسى روحاني البازي

أبويعلى البيضاوي
09-10-12, 09:28 AM
50- [ هجر القرآن ]

أحمد بن جعفر الارتاحي قال:
دخلت أولاس فإذا شيخ كبير، فدنوت منه، فقلت له: يا شيخ حدثني بشيء ينفعني الله عز وجل به، قال: عليك بالجِدِّ، فإنه كان لي وِرد أقرأ فيه جزءين من القرآن كل ليلة، قال: فنمت عنه، فنوديت من زاوية البيت:
إن كنت تزعم حبي فلم جفوت يا هذا كتابي, أو ما تدبرت ما فيه لك من لطيفِ عِتابي, و أذكاري ومواعظي، وآلائي واعجازي؟!

ثم أنشد:
إن كنت تزعم حبي ... فلم جفوت كتابي
أما تدبرت ما فيه ... من لطيف عتابي.

المصدر : [ بغية الطلب فى تاريخ حلب 2/ 609 ]

قلت رحم الله والدي: قال العلامة ابن القيم رحمه الله في كتاب: الفوائد 1/82:
هجر القرآن أنواع :
أحدها : هجر سماعه , والإيمان به , والإصغاء إليه
والثاني : هجر العمل به , والوقوف عند حلاله وحرامه , وإن قرأه وآمن به
والثالث : هجر تحكيمه , والتحاكم إليه في أصول الدين وفروعه , واعتقاد أنه لا يفيد اليقين , وأن أدلته لفظية لا تحصل العلم
والرابع : هجر تدبره وتفهمه , ومعرفة ما أراد المتكلم به منه
والخامس : هجر الاستشفاء والتداوي به في جميع أمراض القلب وأدوائها , فيطلب شفاء دائه من غيره , ويهجر التداوي به
وكل هذا داخل في قوله : { وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا } , وإن كان بعض الهجر أهون من بعض .

وكذلك الحرج الذي في الصدور منه , فإنه تارة يكون حرجا من إنزاله و, كونه حقا من عند الله , وتارة يكون من جهة لتكلم به , أو كونه مخلوقا من بعض مخلوقاته ألهَمَ غيره أن تكلم به
وتارة يكون من جهة كفايته وعدمها , وأنه لا يكفي العباد بل هم محتاجون معه إلى المعقولات والأقيسة أو الآراء أو السياسات
وتارة يكون من جهة دلالته , وما أريد به حقائقه المفهومة منه عند الخطاب , أو أريد به تأويلها وإخراجها عن حقائقها إلى تأويلات مستكرهة مشتركة
وتارة يكون من جهة كون تلك الحقائق وإن كانت مرادة فهي ثابتة في نفس الأمر , أو أوهم أنها مرادة لضرب المصلحة
فكل هؤلاء في صدورهم حرج من القرآن , وهم يعلمون ذلك من نفوسهم , ويجدونه في صدورهم , ولا تجد مبتدعا في دينه قط إلا وفي قلب حرج من الآيات التي تخالف بدعته , كما أنك لا تجد ظالما فاجرا إلا وفي صدره حرج من الآيات التي تحول بينه وبين إرادته
فتدبر هذا المعنى , ثم ارض لنفسك بما تشاء

تفسير وبيان: أوْلاس: حصن على ساحل بحر الشام من نواحي طرسوس، فيه حصن يسمّى حصن الزّهّاد/ معجم البلدان 1 / 282

أبويعلى البيضاوي
09-10-12, 10:34 AM
51- [ غنيمة باردة بكلمة واحدة ]

حدث الصولي قَالَ: غُني فِي مجْلِس الواثق بِشعر الأخطل:

(وشاربٍ مربحٍ بالكأس نادمني ... لَا بالحصور وَلَا فِيهَا بِسوار)

فَقيل: بِسَوَّار وبسَآر، فَوجه إِلَى ابْن الْأَعرَابِي - وَهُوَ حِينَئِذٍ بسر من رَأي - فَسئلَ عَن ذَلِك
فَقَالَ: بِسَوَّار، يُرِيد بوثاب، أَي لَا يَثِبُ على ندمائه
وبسَآر أَي لَا يُفضِل فِي الْقدح سؤره، وَقد رويا جَمِيعًا.

فَأمر لَهُ الواثق بِعشْرَة آلَاف دِرْهَم

المصدر : [بغية الوعاة 1/ 106]

قلت رحم الله والدي: البيت في ديوان الأخطل ص 141, ويليه:
نازعته طيب الراح الشمول ** وقد صاح الدجاج وحانت وقعة الساري

قال ابن فارس في المجمل 1/ 478 : من رواه غير مهموز فإنه يريد الغضب, وكان بعضهم يقول: هو الذي يسور الشراب في رأسه سريعا, ومن همزه ذهب به إلى السؤر، وهو ما يسئره الشراب أي: يبقيه في الإناء
وقال الجوهري في الصحاح 2/675 : يروى: " ولا فيها بسوَّار "، وهو المُعربِد الوَثَّاب. وإنما أدخل الباء في الخبر لأنه ذهب بها مذهب ليس، لمضارعته له في النفى.

ابن الأعرابي إمام اللغة، أبو عبد الله محمد بن زياد بن الأعرابي الهاشمي مولاهم، الأحول، النسابة /ت 231 هـ / ترجمته في السير 10/688

أبويعلى البيضاوي
10-10-12, 10:41 AM
52- [ عاقبة الصبر ]

أبو الطيب بن القاضي أبي محمد العلوي، الزيدي الشريف، أخو الشريف أبي الغنائم الزيدي النسابة, ذكره أخوه أبو الغنائم عبد الله بن الحسن الزيدي النسابة في كتاب نزهة عيون المشتاقين في النسب
وذكر له أبياتا من الشعر، وأنه أنشده إياها لنفسه , وهي:

اصبر فإن الصبرَ مُرٌّ كَرِيه
سيُعقب الصبرَبما تشتهيه
كمْ آمِلٍ أمرا وقد فاتَه
فلم ينَل بالسَّعي ما يَرتجِيه
فَكُن على الصبرِ صبوراً عسَى
ينفعك الصبر بخيرٍ تليه
فكم عسيرٍ عَزَّ في عُسرِه
هَوَّنَه الرحمنُ باليُسرِ فيهِ

المصدر : [ بغية الطلب فى تاريخ حلب 2/ 630 ]

قلت رحم الله والدي : قال الإمام ابن القيم رحمه الله : إن الله سبحانه جعل الصبر جوادا لا يكبو , وصارما لا ينبو , وجندا لا يهزم , وحصنا حصينا لا يهدم ولا يثلم , فهو والنصر أخوان شقيقان , فالنصر مع الصبر , والفرج مع الكرب , والعسر مع اليسر , وهو أنصر لصاحبه من الرجال بلا عدة ولا عدد , ومحله من الظفر كمحل الرأس من الجسد , ... والصبر آخيّة المؤمن , التى يجول ثم يرجع إليها , وساق إيمانه الذى اعتماد له الإ عليها , فلا ايمان لمن لا صبر له , وإن كان فإيمان قليل في غاية الضعف , وصاحبه ممن يعبد الله على حرف , فإن أصابه خير اطمأن به , وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة , ولم يحظ منهما الإ بالصفقة الخاسرة , فخير عيش أدركه السعداء بصبرهم , وترقوا إلى أعلى المازل بشكرهم , فساروا بين جناحى الصبر والشكر إلى جنات النعيم , وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء واله ذو الفضل العظيم . اهـ / من عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين 1 / 8
الى آخر ما قاله في كتابه العظيم ذاك الذي قال هو في وصفه, وصَدَق : فجاء كتابا جامعا حاويا نافعا , فيه من الفوائد ما هو حقيق على أن يعض عليه بالنواجذ , وتثنى عليه الخناصر , مُمتعا لقاريه , صريحا للناظر فيه , مسليا للحزين , منهضا للمقصرين , محرضا للمشمرين , مشتملا على نكات حسان من تفسير القرآن , وعلى أحاديث نبوية معزوة إلى مظانها , وآثار سلفية منسوبة إلى قائلها , ومسائل فقهية حسان مقرة بالدليل , ودقائق سلوكية على سواء السبيل , لا تخفى معرفة ذلك عى من فكر , وأحضر ذهنه .اهـ / يمكنكم تحميل هذا السفر النفيس من هذا الرابط (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1778)

أبويعلى البيضاوي
11-10-12, 10:03 AM
53- [ صيام يوم الشك ]



عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن إبراهيم بن الوليد بن منده بن بطة بن أستندار - واسمه الفيرزان - بن جهاربخت، العبدي الأصبهاني الإمام الحافظ، أبو القاسم ابن الحافظ الكبير أبي عبد الله بن منده , ومنده لقب إبراهيم جده الأعلى [ت 470 هـ ]

ذكر أيضا [ الإمام أبي العباس ابن تيمية رحمه الله ] في مسائله الماردانيات: أن طائفة من الأصحاب لم يذهبوا إلى صيام يوم الغيم، منهم: أَبُو القاسم بن منده.

المصدر : [ذيل طبقات الحنابلة 1/ 63]

قلت رحم الله والدي : وصنف ابن منده في ذلك كتاب " صيام يوم الشك " ذكره في تصانيفه الحافظ ابن رجب في [ذيل الطبقات 1/ 61], و من الكتب المصنفة في المسألة أيضا :
1- " كتاب " للقاضي أبي يعلى محمد بن الحسين بن محمد بن الفراء الحنبلي / ت 458هـ
2- "النهي عن صوم يوم الشك" للحافظ الخطيب البغدادي الشافعي / ت463هـ, وقد لخص الكتابين النووي في المجموع شرح المهذب 6 / 408 , قال: اعلم أن القاضي أبا يعلى محمد بن الحسين بن محمد بن الفراء الحنبلي صنف جزءا في وجوب صوم يوم الشك, وهو يوم الثلاثين من شعبان إذا حال دون مطلع الهلال غيم, ثم صنف الخطيب الحافظ أبو بكر بن احمد بن علي بن ثابت البغدادي جزءا في الرد على ابن الفراء, والشناعة عليه في الخطأ في المسألة , ونسبه إلى مخالفة السنة, وما عليه جماهير الأمة, وقد حصل الجزءان عندي, والله الحمد - وأنا أذكر إن شاء الله تعالى مقاصديهما, ولا اخل بشئ يحتاج إليه مما فيهما, مضموما إلى ما قدمته في الفرع قبله وبالله التوفيق .اهـ
3- " درء الضيم واللَّوم في صوم يوم الغيم " للحافظ أبي الفرج ابن الجوزي الحنبلي /ت597هـ, طبع في دار البشائر الإسلامية 1415 هـ تحقيق جاسم بن سليمان الفهيد الدوسري/ رابط تحميل (http://shamela.ws/files/repository/category-139/1082.rar) نسخة للشاملة
4- " إقامة البرهان على عدم وجوب صوم يوم الثلاثين من شعبان " للحافظ شمس الدين محمد بن أحمد بن عبد الهادي الصالحي الحنبلي, طبع في دار عمر بن الخطاب 1429هـ , دراسة وتحقيق وتعليق عبد العزيز بن مبروك بن عائد الاحمدي/ رابط تحميله (http://archive.org/download/abu_yaala_burhan_abdalhadi/burhan_abdalhadi.pdf)
5- " تحقيق الرُّجحان بصوم يوم الشك من رمضان " للعلاّمة مرعي بن يوسف الكَرْمي الحنبلي / ت 1033 , طبع في مكتبة الصحابة للتراث طنطا مصر / رابط تحميله (http://www.archive.org/download/fqh13/125.pdf)
6- " إزالة الضنك في المراد من يوم الشك " لإبراهيم بن حسين بن بيري الحنفي / ت1099هـ, والله أعلم

أبويعلى البيضاوي
12-10-12, 12:57 PM
54 - [ غربة عالم ]

قال ابن السمعاني: سمعتُ الحسين بن عبد الملك يقول: سمعتُ عبد الرحمن بن منده يقول:

قد تعجبتٌ من حالي مع الأقربين والأبعدين، فإني وَجَدتُ بالآَفاق التي قصدتها أكثر من لقيتُه بها - موافقا كان أو مخالفا - دعاني إلى مساعدته على ما يقوله، وتصديق قوله، والشهادة له في فعله على قبولٍ ورضى. فإن كنت صَدَّقته سماني: مُوافِقًا، وإن وَقَفتُ في حَرْف من قولِه أو في شيء من فعله سماني: مخالفا, وإن ذكرتُ في واحدٍ منهما أن الكتاب والسنة بخلاف ذلك سماني: خارجيا, وإن روَيتُ حديثا في التوحيد سماني: مشبها, وإن كان في الرؤية سماني: سالميا, وأنا متمسكٌ بالكتاب والسنة، مُتَبرىءٌ إلى الله من التشبيه، والمثلِ والضد والند، والجسم والأعضاء والآلات، ومن كل ما يُنسب إليَّ, ويُدَّعى عَلَيَّ مِن أن أقول في الله تعالى شيئا من ذلك أو قلتُه، أو أراه، أو أتوهمه، أو أتخذه، أو أنتحله.ِ

المصدر : [ذيل طبقات الحنابلة لابن رجب 1/ 58]

قلت رحم الله والدي : ما أشبه حال هذا الإمام رحمه الله في وصف حاله مع أهل زمانه بمن وصفه ابن دريد اللغوي في قصيدته اللامية , وهي في ديوانه المطبوع ص 99 :

أَرَى النَّاسَ قَدْ أَغْرُوا بِبَغْيٍ وَرِيَبة ٍ
وَغَيٍّ إِذَا مَا مَيَّزَ النَّاسَ عَاقِلُ
وقدْ لزموا معنى الخلافِ فكلهمْ
إِلى نَحْوِ ما عَابَ الخليقَة َ مَائِلُ
إذا ما رأوا خيراً رموهُ بظنة ٍ
وإنْ عاينوا شراً فكلٌّ مناضلُ
وليسَ امرؤٌ منهمْ بناجٍ منَ الأذى
وَلاَ فِيهِمُ عَنْ زَلَّة ٍ مُتَغَافِلُ
وإنْ عاينوا حبراً أديباً مهذباً
حسيباً يقولوا إنهُ لمخاتلُ
وإنْ كانَ ذا ذهنٍ رموهُ ببدعة ٍ
وسموهُ زنديقاً وفيهِ يجادلُ
وإنْ كانَ ذا دينٍ يسموهُ نعجة ً
وليسَ لهُ عقلٌ ولا فيهِ طائلُ
وإنْ كانَ ذا صمتٍ يقولونَ صورة ٌ
مَمَثَّلَة ٌ بِالعِيّ بَلْ هُوَ جَاهِلُ
وإنْ كانَ ذا شرٍّ فويلٌ لأمهِ
لِمَا عَنْهُ يَحْكِيَ مَنْ تَضُمُّ المَحَافِلُ
وإنْ كانَ ذا أصلٍ يقولونَ إنما
يفاخرُ بالموتى وما هوَ زائلُ
وَإِنْ كَان مَجْهُولاً فَذَلِكَ عِنْدَهُمْ
كبيضِ رمالٍ ليسَ يعرفُ عاملُ
وإنْ كانَ ذا مالٍ يقولونَ مالهُ منَ السـ
حْتِ قَدْ رَابَى وَبِئْسَ المَآكِلُ
وإنْ كانَ ذا فقرٍ فقدْ ذلَّ بينهمْ
حقيراً مهيناً تزدريهِ الأراذلُ
وإنْ قنعَ المسكينُ قالوا لقلة ٍ
وشحة ِ نفسٍ قدْ حوتها الأناملُ
وإنْ يكتسبْ مالاً يقولوا بهيمة ٌ
أَتَاهَا مِنَ المَقْدُورِ حَظٌ وَنَائِلُ
وَإِنْ جَادَ قَالُوا مُسْرِفٌ وَمُبَذِّرٌ
وإنْ لمْ يجدْ قالوا شحيحٌ وباخلُ
وإنْ صاحبَ الغلمانَ قالوا لريبة ٍ
وإنْ أجملوا في اللفظِ قالوا مباذلُ
وَإِنْ هَوِيَ النِّسْوَانَ سَمَّوهُ فَاجِراً
وَإِنْ عَفَّ قَالُوا ذَاكَ خُنْثَى وَبَاطِلُ
وَإِنْ تَابَ قَالُوا لَمْ يَتُبْ مِنْهُ عَادَة ٌ
ولكنْ لإفلاسٍ وما ثمَّ حاصلُ
وإنْ حجَّ قالوا ليسَ للهِ حجهُ
وَذَاكَ رَيَاءُ أَنْتَجَتْهُ المَحَافِلُ
وَإِنْ كَانَ بِالشِّطْرَنْجِ وَالنَّرْدِ لاَعِباً
ولاعبَ ذا الآدابِ قالوا مداخلُ
وإنْ كانَ في كلِّ المذاهبِ نابزاً
وَكَانَ خَفِيفَ الرُّوحِ قَالُوا مُثَاقِلُ
وَإِنْ كَانَ مِغْرَاماً يَقُولُونَ أَهْوَجُ
وإنْ كانَ ذا ثبتٍ يقولونَ باطلُ
وإنْ يعتللْ يوماً يقولوا عقوبة ٌ
لشرِّ الذي يأتي وما هوَ فاعلُ
وَإِنْ مَاتَ قَالُوا لَمْ يَمُتْ حَتْفَ أَنْفِهِ
لما هوَ منْ شرِّ المآكلِ آكلُ
وما الناسُ إلاَّ جاحدٌ ومعاندٌ
وذو حسدٍ قدْ بانَ فيهِ التخاتلُ
فلا تتركنْ حقاً لخيفة ِ قائلٍ
فإنَّ الذي تخشى وتحذرُ حاصلُ

يمكنكم تحميل الديوان من هنا الرابط (http://archive.org/download/Diwan-ibn-dorayd/Diwan-ibn-dorayd.pdf) , فاللهم إنا نعوذ بك من جهد البلاء ، ودرك الشقاء ، وسوء القضاء و شماتة الأعداء
و هذه كتب قيمة يستعان بها إن شاء الله تعالى على تنفيس الغمة وتفريج الكربة عن أهل الغربة أهديها لكم :
أولها كتاب الغرباء للحافظ ابي بكر الآجري / رابط (http://www.archive.org/download/tammktktammktk/khurbaa.pdf)تحميله
وأبحاث في الغربة وأهلها لشيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم والشاطبي رحمهم الله, جمعها سليم الهلالي وحققها في رسالة : الغربة والغرباء / رابط (http://www.archive.org/download/waq84317/84317.pdf)تحميله
وكتاب كشف الكربة في وصف حال أهل الغربة للحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله/ رابط (http://archive.org/download/abu_yaala_kachf_kurba_902/kachf_kurba.pdf)تحميله
وكشف اللثام عن طرق حديث غربة الإسلام للشيخ عبد الله بن يوسف الجديع / رابط (http://ia360706.us.archive.org/2/items/AbuYaala17072010/kachf_gurba_judaii.pdf)تحميله
وخطبة بليغة بعنوان : كشف الكربة عن أهل الغربة للشيخ سلطان العيد حفظه الله رابط (http://www.youtube.com/watch?v=ZEhxxB7NRIc)من هنا
نفعكم الله بما فيها من العلم والحكمة , وفرج عنا وعنكم كرب الدنيا والآخرة, آمين

تفسير وبيان: السالمية: فرقة من الزهاد والصوفية تنسب لابن سالم البصري, قال الصفدي في الوافي 8 / 12 :أحمد بن محمد بن سالم أبو الحسن البصري الصوفي ابن الصوفي المتكلم صاحب المقالة السالمية, له أحوال ومجاهدة وأتباع ومحبون, وهو شيخ أهل البصرة في زمانه, عمر دهرا وأدرك سهل بن عبد الله التستري أخذ عنه وبقي إلى الستين والثلاثمائة . اهـ, وقال الذهبي في ترجمته من السير 16 / 273: له أصحاب يسمون السالمية، هجرهم الناس لألفاظ هجنة أطلقوها وذكروها.اهـ, وللإمام القاضي أبي يعلى البغدادي محمد بن الحسين الفراء كتاب: (الرد على السالمية والمجسمة), ذكره في السير 18/91

أبويعلى البيضاوي
12-10-12, 10:26 PM
55- [ المشبهون برسول الله صلى الله عليه وسلم ]

قال ابن الجوزي : كَانَ الْحسن شَدِيد الشّبَه برَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم, قَالَ أنس: لم يكن فيهم أحد أشبه بِالنَّبِيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم من الْحسن.
وَمِمَّنْ كَانَ يشبه برَسُول الله جَعْفَر بن أبي طَالب، وَقثم بن الْعَبَّاس، وَأَبُو سُفْيَان بن الْحَارِث، والسائب بن عُبَيْدَة، وَكَانَ من التَّابِعين رجل يُقَال لَهُ : كابس بن ربيعَة السَّامِي، من بني سامة بن لؤَي، كَانَ يُشبههُ، فَبعث إِلَيْهِ مُعَاوِيَة فَقبل بَين عَيْنَيْهِ، وأقطعه قطيعة، وَكَانَ أنس بن مَالك إِذا رَآهُ بَكَى.

المصدر : [كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 43]

قلت رحم الله والدي : قال الذهبي في [ميزان الاعتدال 2/377]: ريحان بن سعيد، سمعت عباد بن منصور قال: كان رجل منا يقال له كابس ابن زمعة بن ربيعة، فرآه أنس بن مالك فعانقه وبكى، وقال: من أحب أن ينظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلينظر إلى كابس بن زمعة، وذكر فيه قصة طويلة، فدفعه إلى معاوية، وشهد سبعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم له كما شهد أنس.

تفسير وبيان : الحسن هو ابن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب ابن هاشم بن عبد مناف، الإمام السيد، ريحانة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - و سبطه، و سيد شباب أهل الجنة، أبو محمد القرشي، الهاشمي، المدني، الشهيد/ ترجمته في السير 3/246

أبويعلى البيضاوي
13-10-12, 12:26 AM
56- [ المحال مكشوف و الباطل زهوق ]

عبد الواحد بن محمد بن علي بن أحمد الشيرازي, ثم المقدسي،ثم الدمشقي، الفقيه الزاهد، أَبُو الفرج الأنصاري، السعدي العُبادي الخزرجي، شيخ الشام في وقته

قال ابن رجب : قرأت بخط الناصح عبد الرحمن بن نجم بن عبد الوهاب بن الشيخ أبي الفرج قَالَ: حَدَّثَنَا الشريف الجواني النسَّابة عن أبيه قَالَ:
تكلم الشيخ أَبُو الفرج - أي الشيرازي الخزرجي - في مجلس وعظه، فصاح رجل متواجدا، فمات في المجلس, وكان يوما مشهودا, فقال المخالفون في المذهب: كيف نعمل, إن لم يمت في مجلسنا أحدٌ وإلا كان وَهَناً, فعمدوا إلى رجل غريب، دفعوا له عشرة دنانير، فقالوا: احضر مجلسنا، فإذا طاب المجلس فَصِحْ صيحةً عظيمةً، ثم لا تتكلم حتى نحملك, ونقول: مات, ونجعلك في بيت، فاذهب في الليل، وسافر عن البلد, ففعل، وصاح صيحة عظيمة، فقالوا: مات، وحُمل.
فجاء رجل من الحنابلة، وزاحم حتى حصل تحتَه، وعَصَرَ على خُصاه، فصاح الرجل, فقالوا: عاش عاش
وأخذ الناس في الضحك، وقالوا : المحال ينكشف.

المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 1/ 159 ]

قلت - رحم الله والدي - :
الإمام أبو الفرج وصفه الذهبي في السير 19/ 51 بقوله: الإمام، القدوة، شيخ الإسلام , وقال أيضا: كان يعرف في العراق بالمقدسي، من كبار أئمة الإسلام .اهـ, من مصنفات هذا الإمام كتاب: " التبصرة في أصول الدين " لم يطبع بعد, يمكنكم تحميله مخطوطا من هنا (http://www.mediafire.com/?kmgmmnmmnta)
توضيح وبيان: المخالفون في المذهب هم الأشاعرة, فقد ذكر الذهبي في ترجمته : أنه رحمه الله كانت له وقعات مع الأشاعرة، وظهر عليهم بالحجة في مجلس السلاطين بالشام

أبويعلى البيضاوي
14-10-12, 02:49 PM
57- [ نفوس ثمينة ]

حَدِيث: جَاءَ وَفد بزاخة من أَسد وغَطَفَان إِلَى أبي بكر يسْأَلُون الصُّلْح، فَخَيرهمْ بَين الْحَرْب المجلية وَالسّلم المخزية. فَقَالُوا: هَذِه المجلية قد عرفناها، فَمَا المخزية؟ ...وفيه : فَقَالَ عمر: نِعم مَا قلت، إِلَّا أَن قَتْلَانَا قُتِلت على أَمرِ الله، أجورها على الله، لَيْسَ لَهَا ديات. فتتابع الْقَوْم على مَا قَالَ عمر.

قال ابن الجوزي : قَول عمر: لَيْسَ لقتلانا ديات، فغاية فِي الْحسن؛ لِأَنَّهُ لم يرض أَن يكون عَرَضُ الدُّنْيَا عِوَضا لِنُفُوس الشُّهَدَاء الَّتِي ثُومِنَت بِالْجنَّةِ، فِي قَوْله تَعَالَى: {إِن الله اشْترى من الْمُؤمنِينَ أنفسهم وَأَمْوَالهمْ بِأَن لَهُم الْجنَّة} [التَّوْبَة: 111]

المصدر : [ كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 46 ]

قلت - رحم الله والدي - :
قال ابن القيم رحمه الله في كتابه القيم: حادي الأرواح 1 / 84: قال تعالى {إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالأِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}, فجعل سبحانه ها هنا الجنة ثمنا لنفوس المؤمنين وأموالهم, بحيث إذا بذلوها فيه استحقوا الثمن, وعقد معهم هذا العقد, وأكده بأنواع من التأكيد:
أحدها: إخبارهم سبحانه وتعالى بصيغة الخبر المؤكد بأداة : أن
الثاني: الأخبار بذلك بصيغة المرضى الذي قد وقع وثبت واستقر
الثالث: إضافة هذا العقد إلى نفسه سبحانه, وأنه هو الذي اشترى هذا المبيع
الرابع: أنه أخبر بأنه وعد بتسليم هذا الثمن وعدا لا يخلفه ولا يتركه
الخامس: أنه أتى بصيغة : على التي للوجوب , إعلاما لعباده بأن ذلك حق عليه أحقه هو على نفسه
السادس: أنه أكد ذلك بكونه حقا عليه
السابع: أنه أخبر عن محل هذا الوعد, وأنه في أفضل كتبه المنزلة من السماء, وهي التوراة والإنجيل والقرآن
الثامن: إعلامه لعباده بصيغة استفهام الإنكار, وأنه لا أحد أوفى بعهده منه سبحانه
التاسع: أنه سبحانه وتعالى أمرهم أن يستبشروا بهذا العقد, ويبشر به بعضهم بعضا بِشَارة من قد تم له العقد ولزم, بحيث لا يثبت فيه خيار, ولا يعرِض له ما يفسخه
العاشر: أنه أخبرهم إخبارا مؤكدا بأن ذلك البيع الذي بايعوه به هو الفوز العظيم, والبيع ههنا بمعنى المبيع الذي أخذوه بهذا الثمن وهو الجنة. اهـ

وقال أيضا رحمه الله في فصل آخر نفيس من زاد المعاد في هدي خير العباد 3 /65: فليتأمل العاقد مع ربه عقد هذا التبايع، ما أعظم خطره وأجله، فإن الله عز وجل هو المشتري، والثمن جنات النعيم والفوز برضاه، والتمتع برؤيته هناك, والذي جرى على يده هذا العقد أشرف رسله وأكرمهم عليه من الملائكة والبشر، وإن سلعةً هذا شأنُها لقد هُيِّئَت لأمرٍ عظيم وخطبٍ جسيم:

قد هيئوك لأمر لو فطنت له ... فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل

مهر المحبة والجنة بذل النفس والمال لمالكهما الذي اشتراهما من المؤمنين، فما للجبان المعرض المفلس وسوم هذه السلعة، بالله ما هزلت فيَسْتَامُها المفلسون، ولا كَسَدَت فيبيعها بالنسيئة المُعسِرون، لقد أقيمت للعرض في سوق من يَزِيد، فلم يرض ربُّها لها بثمن دونَ بذل النفوس، فتأخر البَطَّالون، وقام المحبون ينتظرون أيهم يصلح أن يكون نفسه الثمن، فدارت السلعة بينهم ووقعت في يد { أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين } [المائدة: 54]

لما كثر المدعون للمحبة طولبوا بإقامة البينة على صحة الدعوى، فلو يُعطى الناس بدعواهم لادعى الخَلِيُّ حُرقَة الشَّجِي، فتنوع المدعون في الشهود، فقيل: لا تثبت هذه الدعوى إلا ببينة { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله } [آل عمران: 31] فتأخر الخلق كلهم، وثبت أتباع الرسول في أفعاله وأقواله وهديه وأخلاقه، فطولبوا بعدالة البينة، وقيل: لا تقبل العدالة إلا بتزكية {يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم} [المائدة: 54] فتأخر أكثر المدعين للمحبة، وقام المجاهدون فقيل لهم: إن نفوس المحبين وأموالهم ليست لهم فسلموا ما وقع عليه العقد فإن {الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة} [التوبة: 111], وعَقْدُ التبايع يوجب التسليم من الجانبين، فلما رأى التجار عظَمَة المُشترِي وقَدرَ الثمن وجلالةَ قدرِ من جرى عقد التبايع على يديهِ ومقدار الكتاب الذي أثبت فيه هذا العقد, عرفوا أن للسلعة قدرا وشأنا ليس لغيرها من السلع، فرأوا من الخسران البَيِّن والغُبن الفاحش أن يبيعوها بثمن بخس دراهم معدودة, تذهب لذتها وشهوتها وتبقى تبعتها وحسرتها، فإن فاعلَ ذلك مَعدودٌ في جملة السفهاء، فعقدوا مع المشتري بيعة الرضوان, رضى واختيارا من غير ثبوت خيار، وقالوا: والله لا نُقيلكَ ولا نَستقيلك، فلما تَمَّ العقدُ وسَلَّمُوا المبيعَ قيل لهم: قد صارت أنفسكم وأموالكم لنا، والآن فقد رددناها عليكم أوفرَ ما كانت وأضعاف أموالكم معها, {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون} [آل عمران: 169] لم نبتع منكم نفوسكم وأموالكم طلبا للربح عليكم، بل ليظهر أثر الجود والكرم في قبول المعيب, والإعطاء عليه أجل الأثمان، ثم جمعنا لكم بين الثمن والمثمن.
تأمل قصة جابر بن عبد الله , وقد اشترى منه صلى الله عليه وسلم بعيره، ثم وفاه الثمن وزاده، ورد عليه البعير، وكان أبوه قد قتل مع النبي صلى الله عليه وسلم في وقعة أحد، فذكره بهذا الفعل حال أبيه مع الله، وأخبره أن الله أحياه، وكلمه كفاحا، وقال: يا عبدي تمن علي»
فسبحان من عظم جوده وكرمه أن يحيط به علم الخلائق، فقد أعطى السلعة، وأعطى الثمن، ووفق لتكميل العقد، وقبل المبيع على عيبه، وأعاض عليه أجل الأثمان، واشترى عبده من نفسه بماله، وجمع له بين الثمن والمثمن، وأثنى عليه ومدحه بهذا العقد، وهو سبحانه الذي وفقه له وشاءه منه.انتهى

تنبيه : الفائدة التي أوردها ابن القيم رحمه الله حول حديث جابر رضي الله عنه سبقه لاستنباطها الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله السهيلي الأندلسي رحمه الله/ت 581هـ , صاحب الروض الأنف , قال ابن كثير في البداية والنهاية 4 /100: قال السهيلي: في هذا الحديث إشارة إلى ما كان أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم جابر بن عبد الله أن الله أحيا والده وكلمه فقال له: تَمَنَّ عَلَيَّ, وذلك أنه شهيد, وقد قال الله تعالى:(إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم) وزادهم على ذلك في قوله: (للذين أحسنوا الحسنى وزيادة), ثم جمع لهم بين العوض والمعوض فرد عليهم أرواحهم التي اشتراها منهم, فقال:(ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أموات بل أحياء عند ربهم يرزقون), والروح للإنسان بمنزلة المطية, كما قال عمر بن عبد العزيز, قال: فلذلك اشترى رسول الله صلى الله عليه وسلم جابر جمله وهو مطيته، فأعطاه ثمنه, ثم رده عليه وزاده مع ذلك, قال ففيه تحقيق لما كان أخبره به عن أبيه
قال ابن كثير : وهذا الذي سلكه السهيلي هاهنا إشارة غريبة وتخيل بديع والله سبحانه وتعالى أعلم.

أبويعلى البيضاوي
14-10-12, 10:29 PM
58- [ موعظة وزير ]

المعمر بن علي بن المعمر بن أبي عمامة البقال البغدادي، ،الفقيه الواعظ. ريحانة البغداديين [ت 506 هـ ] , له كلمات في الوعظ حسنة، ورسائل مستحسنة. وجمهور وعظه حكايات السلف. وكان يحصل بوعظه نفع كثير

وعظ " نظام الملك " الوزير مرة بجامع المهدي، فقال: الحمدُ لله ولي الإنعام، وصلى الله على من هو للأنبياء ختام، وعلى آله سُرج الظلام، وعلى أصحابه الغر الكرام, والسلام على صدر الإسلام, ورَضِيّ الإمام. زَينه اللهُ بالتقوى، وختم له بالحسنى، وجمع له بين خير الآخرة والدنيا.
معلوم يا صدر الإسلام، أن آحاد الرعية من الأعيان مخيَّرون في القاصد والوافد: إن شاءوا وَصَلُوا، وإن شاءوا فَصَلُوا، وَأَما من تَوَشَّحَ بولاية فليس مخيرا في القاصد والوافد, لأن من هو على الخليقة أَمير، فهو في الحقيقة أجير، قد باع زمنه, وأخذ ثمنه, فلم يبق له من نهاره, ما يتصرف فيه على اختياره، ولا له أن يصلي نفلا، ولا يدخل مُعتَكَفا، دون الصدد لتدبيرهم، والنظر في أمورهم، لأن ذلك فضل، وهذا فرض لازم.
وأنتَ يا صدر الإسلام، وإن كنت وزير الدولة، فأنت أجيرُ الأمة، استأجرك جلالُ الدولة بالأجرة الوافرة, لتنوب عنه في الدنيا والآخرة، فأما في الدنيا: ففي مصالح المسلمين. وأمَّا في الآخرة: فلتجيب عنه رب العالمين, فإنه سيقفه بين يديه، فيقول له: ملَّكتُكَ البلاد، وقلدتك أزمة العباد, فما صنعتَ في إفاضة البذل، وإقامة العدل؟ , فلعله يقول: يا رب اخترتُ من دولتي شجاعا عاقلا، حازما فاضلا، وسمَّيتُهُ: قِوامَ الدين, ونِظامَ المُلْك، وها هو قائم في جملة الولاة, وبسطت بيده في الشرط والسيف والقلم، ومكنته في الدينار والدرِهم، فاسأله يا رب: ماذا صنع في عبادك وبلادك؟
أفتحسن أن تقولَ في الجواب: نعم , تقلدتُ أمور البلاد, وملكت أزمة العباد, وبثثت النوال، وأعطيت الإفضال، حتى إذا قربت من لقائك، ودنوت من تلقائك، اتخذت الأبواب والبواب، والحِجاب والحجاب, ليصُدُّوا عني القاصد، ويردُّوا عني الوافد؟.
فأَعْمِر قبرك ,كما عَمَّرتَ قصرك، وانتهز الفرصة ما دام الدهر يقبل أمرك، فلا تعتذر، فما ثمَّ من يقبل عذرك.
وهذا ملك الهند, وهو عابد صنم, ذهبَ سمعُه، فدخل عليه أهل مملكته يُعَزُّونه في سمعه، فقال: ما حسرتي لذهاب هذه الجارحة من بدني، ولكن تأسفي لصوت المظلوم لا أسمعه فأغيثه، ثم قَالَ: إن كان قد ذهب سمعي فما ذهب بصري, فليؤمر كل ذي ظلامة أن يلبس الأحمر، حتى إذا رأيتُه عرفتُه فأنصفته.
وهذا " أنوشروان " قَالَ له رسول ملك الروم: لقد أقدرتَ عدوَّك عليك بتسهيل الوصول إليك. فقال: إنما أجلس هذا المجلس لأكشف ظُلاَمَةً , وأقضي حاجة.
وأنتَ يا صدر الإسلام، أحق بهذه المأثرة، وأولى بهذه وأحرى, فَأَعِدَّ جوابا لتلك المسألة، فإنَه " اللهُ الذي تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَرْنَ مِنْه " مريم: 90 في موقفٍ ما فيه إلا خاشِعٌ، أو خاضِعُ, أو مُقَنعٌ، ينخلع فيه القلب، ويحكم فيه الرَّبُ، ويَعظُمُ فيه الكَربُ، ويشيبُ فيه الصغيرُ، ويعزل فيه الملك والوزيرُ، يوم " يتَذكَّرُ الإنْسَانُ، وَأنَّى لَهُ الذِّكْرَى " الفجر: 23، " يَوْمَ تَجِدُ كُلّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِن خَيْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدّ لَوْ أنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا " آل عمران: 30.
وقد استجلبتُ لك الدعاء، وخَلَّدْتُ لك الثناءَ، مع براءتي من التُّهْمَة, فليس لي - بحمدالله تعالى - في أرضِ الله ضَيعةٌ ولا قَرية، ولا بيني وبين أحد خصُومة، ولا بِي - بحمد الله تعالى - فَقرٌ ولا فَاقة.
فلما سمع " نظامُ الملك " هذه الموعظة بكى بكاءً شديدًا، وأمر له بمائة دينار, فأبى أن يأخذها، وقال: أنا في ضيافةِ أمير المؤمنين, ومن يكن في ضيافة أمير المؤمنين يَقبُحُ عليه أن يأخذ عَطاءَ غيرِهِ, فقال له: فُضَّها على الفقراء، فقال: الفقراءُ على بَابِك أكثرُ مِنْهُمْ على بَابِي، ولم يأخذ شيئًا.

المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة لابن رجب 1/ 249 ]

قلت – رحم الله والدي -:
جلال الدولة لقب: مَلِكْ شَاه أبو الفتح بن أبي شجاع محمد ألب أرسلان ابن داود بن ميكائيل بن سلجوق [ت 485هـ ], وقد ذكر ابن الجوزي في المنتظم 16 / 311 , قصة لجلال الدولة تشبه من وجه ما ذكره عنه الواعظ , قال:
ذكر هبة الله بن المبارك بن يوسف السقطى في تاريخه قَالَ: حدثني عبد السميع بن داود العباسي قَالَ: قصد مَلِكْ شَاه رجلان من أهل البلاد السفلي, من أرض العراق, يعرفان: بابنَيْ غزال، من قرية تعرف بالحدادية، فتعلقا بركابه, وقالا: نحن من أسفل واسط من قرية تعرف بالحدادية، مقطعة لخمارتكين الحلبي، صادرنا على ألف وستمائة دينار، وكسر ثنيتي أحدنا, والثنيتان بيده ، وقد قصدناك أيها الملك لتقتص لنا منه، فقد شاع من عدلك ما حملنا على قصدك، فإن أخذت بحقنا كما أوجب الله عليك, وإلا فاللَّه الحاكم بالعدل بيننا, وفسر على السلطان ما قالاه.
قَالَ عبد السميع: فشاهدت السلطان وقد نزل عن فرسه, وقال: ليمسك كل واحد منكما بطرف كمي, واسحباني إلى دار حسن هو نظام الملك فأفزعهما ذلك، ولم يقدما عليه، فأقسم عليهما إلا فعلا، فأخذ كل واحد منهما بطرف كمه, وسارا به إلى باب النظام ، فبلغه الخبر، فخرج مسرعا, وقبل الأرض بين يديه , وقال: أيها السلطان المعظم، ما حملك على هذا؟ , فقال: كيف يكون حالي غدا بين يدي الله إذا طولبت بحقوق المسلمين , وقد قلدتك هذا الأمر لتكفيني مثل هذا الموقف، فإن تطرق على الرعية ثَلْمٌ لم يتطرق إلا بك, وأنت المطالب، فانظر بين يديك، فقبل الأرض, وسار في خدمته، وعاد من وقته، فكتب بعزل خمارتكين, و حَلِّ إقطاعه، ورَدِّ المالِ إليها وقَلْعِ ثنيتيه إن ثبت عليه البينة، ووصلهما بمائة دينار، وعادا من وقتهما.اهـ

- من الكتب المصنفة في وعظ الخلفاء والملوك :
1- مواعظ الخلفاء للحافظ أبي بكر بن أبي الدنيا القرشي
2- والخطب والمواعظ لأبي عبيد القاسم بن سلام ، طبع في مكتبة الثقافة الدينية ، القاهرة تحقيق رمضان عبد التواب / رابط (http://www.archive.org/download/smr55/pmr55.pdf)تحميله
3- والشفاء في مواعظ الملوك و الخلفاء لأبي الفرج ابن الجوزي البغدادي, طبع في دار الدعوة الاسكندرية تحقيق فؤاد عبدالمنعم أحمد / رابط (http://www.alukah.net/Books/Files/Book_1430/BookFile/ash-shfa3%20.rar)تحميل غلاف وفهرس الكتاب
4- سراج الملوك لأبي بكر محمد بن الوليد الطرطوشى المالكي /ت 520هـ, طبع في المطبعة الأميرية بولاق 1289 هـ/ رابط (http://www.archive.org/download/kitbsirjalmulk00urshuoft/kitbsirjalmulk00urshuoft.pdf)تحميله
5- النصح في الدين و مآرب القاصدين في مواعظ الملوك و السلاطين لمحمد بن ابي بكر الموصلي/ رابط (http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot/gap.php?file=m016082.pdf) تحميله مخطوطا

بيان وتوضيح : النظام هو الوزير الكبير نِظام الملك الحسن بن علي بن إسحاق الطوسي/ت 485 هـ, والثنية من الأسنان, جمعها ثنايا وثنيات , وفي الفم أربع, و الثلمة في الحائط وغيره الخلل, والجمع ثلم

أبويعلى البيضاوي
15-10-12, 09:27 AM
59- [ الوزير المُمَدَّح ]

الوزير عميد الدولة ابن جهير: محمد بن محمد بن محمد ابن جهير الوزير , عميد الدولة أبو منصور ابن الوزير فخر الدولة [ ت 493 هـ ]

وهو من الوزراء الممدحين , قال العماد الكاتب: مدحه عشرة آلاف شاعر , ويقال: أنه مدح بمائة ألف بيت شعر

المصدر : [ الوافي بالوفيات 1/ 209]
ََ
قلت – رحم الله والدي -:
ترجمة ابن جهير في: سير الأعلام 19 /175, المنتظم 9 /118، الكامل في التاريخ 10 /298، الوافي بالوفيات /122

توضيح وبيان : (ممدح كمحمد) ، أي (ممدوح جدا) ، وممتدح كذالك / تاج العروس 7 / 111

أبويعلى البيضاوي
15-10-12, 10:25 AM
60- [ الكتاب الممدوح ]

عز الدين أبو الفضل ابن الوزير ابن العلقمي [سبقت أخباره في الفائدة 11 ], كتب على كتاب معجم الأدباء لياقوت الحموي: [الطويل]

(سَماَءٌ أنارت للفضائل أَنجُما ... وبَحرٌ أَثَارَ الدُّرَّ فَذّاً وتَوأما)
(جَلاَ أوجُهَ الآدابِ زهرا مُضيئة ... فثَقَّف عودَ العلم حتى تقَوَّمَا)
(أَثَارَ خَفِيات الفضائلِ فأنثنى ... سَناها مُضيئا بعد أن كان مُظلما)
(وأَلَّفَ من بعد التفرق شملَهَا ... على أن فيه حسنها متقسما)
(تضَمَّنَ أسماءً يُنير بها الدُّجَى ... ويُهدي بها الغَاوي ويُجلي بها العَمَى)

المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 217]


قلت – رحم الله والدي -:
معجم الأدباء اسمه الكامل : إرشاد الأريب إلى معرفة الأديب, وهو من تأليف شهاب الدين أبي عبد الله ياقوت بن عبد الله الرومي الحموي/626هـ, طبع في دار الغرب الإسلامي، بيروت 1414 هـ تحقيق إحسان عباس / يمكنكم تحميله من الرابط (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1279)

توضيح وبيان: ثقفه تثقيفا: سواه /القاموس المحيط 1 / 795

أبويعلى البيضاوي
15-10-12, 09:54 PM
61- [ قصيدة ولا المهابهارتا ]

أبو رجاء الأسواني الشاعر المصري : محمد بن أحمد بن الربيع بن سليمان بن أبي مريم, صاحب القصيدة التي لا يعلم في الوجود أطول منها

سئل قبل موته بسنتين كم بلغت قصيدتك إلى الآن ؟ , فقال: ثلثين وماية ألف بيت, وقد بقي الطب والفلسفة, لأنه نظم فيها أخبار العالم وقصص الأنبياء

وكان أديبا شافعي المذهب , توفي سنة خمس وثلثين وثلث ماية


المصدر : [الوافي بالوفيات 2/ 30]

قلت - رحم الله والدي- :
[المهابهارتا] وتعني : الملك العظيم بهاراتا, وهي واحدة من الملحمتين الكُبريين المكتوبتين بالسنسكريتية في الهند القديمة - الأخرى رامايانا -. الملحمة جزء من الإيتيهاسا الهندوسية - التاريخ الهندوسي - وتُشكل جزءاً هاماً من الميثولوجيا الهندوسية, ويزعمون أنها أطول قصيدة ملحمية في العالم , باحتوائها على أربعة وسبعين ألف سطر شعري, وقطع نثرية طويلة، ووجود مليون وثمانمائة ألف كلمة فيها تقريباً، يبلغ حجمها عشرة أضعاف حجم الإلياذة والأوديسة مجتمعتين, ثم هي مجموعة كتابات لمؤلفين عديدين عاشوا في أزمنة مختلفة

فيا حسرتا على ما ضيع المسلمون من تراث علمائهم وأعلامهم , وإلا فلو أَحْسَنَّا حفظ وعرض ما بقي عندنا من التراث الإسلامي الخالد لفاخرنا الأمم والحضارات واستحيوا من المقابلة والمنافسة

أبويعلى البيضاوي
16-10-12, 09:28 AM
62- [ قعود المتصوفة في الزوايا لأخذ الفتوح ]


[حديث ابن عمر: خُذْهُ، وَمَا جَاءَك من هَذَا المَال وَأَنت غير مشرف لَهُ, وَلَا سَائل فَخذه، وما لا فَلَا تتبعه نَفسك]

قال ابن الجوزي:
رُبمَا تعلق بِهَذَا الحَدِيث جهال المتزهدين فِي قعودهم على الْفتُوح, وَلَا حجَّة لَهُم فِي ذَلِك؛ لِأَن قعُود أحدهم فِي رِبَاط مَعْرُوف تَهَيُؤٌ للقبول، وَمَدُّ كَفِّ الطّلبِ، فَهُوَ كمن يفتح حانوتا يُقْصَد، ثمَّ كَونه يَنْوِي الْقبُول لما يزِيد على استشراف النَّفس؛ لِأَن الاستشراف تَطَلُّعٌ مَا، وَهَذَا عازمٌ على الْقبُول قطعا.
ثمَّ لابد من النّظر فِي حَال الْآخِذ والمأخوذ مِنْهُ، فَإِن كَانَ الْمَأْخُوذ زَكَاة أَو صَدَقَة والآخذ يَسْتَحِقهَا جَازَ لَهُ، وَإِن كَانَ غير مُسْتَحقّ، مثل أَن يكون قَادِرًا على الْكسْب، أَو عِنْده مَا يَكْفِيهِ، فقد قَالَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: " لَا تحل الصَّدَقَة لَغَنِيّ، وَلَا لذِي مرّة سوي ".
وَإِن كَانَ هَدِيَّة نظر الْآخِذ فِي حَال نَفسه, هَل يخَاف أَن يكون قبُوله إِيَّاهَا سَببا لمداهنة الْمَأْخُوذ مِنْهُ، أَو لتَعلق قلبه بِهِ، واستشراف نَفسه طَمَعا فِي تكْرَار الْعَطاء أَو لمنته عَلَيْهِ، أَو كَسبه غير طيب.
فَمن خَافَ شَيْئا من هَذِه الْأَشْيَاء لم يقبل، وَقد كَانَ السّلف ينظرُونَ فِي هَذِه الدقائق، فَيَقِلُّ قبولهم للعطايا، ثمَّ جَاءَ أَقوام يدعونَ التزهد، وَإِنَّمَا مُرَادهم الرَّاحَة وإيثار البطالة، وَلَا يبالون أخذُوا من ظَالِم أَو مكاس.

المصدر : [كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 51]

أبويعلى البيضاوي
17-10-12, 09:45 AM
63- [ لذة العلم وحلاوته ]

أبو جعفر النسفي الحنفي محمد بن أحمد بن محمود [ ت414هـ ]
يحكي أنه بات ليلة مهموما من الإضافة وسوء الحال, فوقع في خاطره فرع من فروع مذهبه, فأعجب به فقام يرقص في داره, ويقول: أين الملوك وأبناء الملوك, فسألته زوجته عن ذلك, فأخبرها, فتعجبت

المصدر : [الوافي بالوفيات 2/ 54]

قلت - رحم الله والدي-:
من باب هذه القصة ما ذكره الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخه 4 / 299 عن الحافظ أبي بكر محمد بن القاسم ابن الأنباري رحمه الله /ت 328هـ قال: حدثت عنه: أنه مضى يوما في النخاسين, وجارية تعرض, حسنة كاملة الوصف، قال: فوقعت في قلبي، ثم مضيت إلى دار أمير المؤمنين الراضي، فقال لي: أين كنت إلى الساعة؟ فعرفته، فأمر بعض أسبابه، فمضى فاشتراها وحملها إلى منزلي، فجئت فوجدتها، فعلمت الأمر كيف جرى, فقلت لها: كوني فوق إلى أن أستبرئك، وكنت أطلب مسألة قد اختلت علي, فاشتغل قلبي، فقلت للخادم: خذها وامض بها إلى النخاس, فليس قدرها أن تشغل قلبي عن علمي, فأخذها الغلام، فقالت: دعني أكلمه بحرفين, فقالت: أنت رجل لك محل وعقل، وإذا أخرجتني ولم تبين لي ذنبي لم آمن أن يظن الناس في ظنا قبيحا, فعرفنيه قبل أن تخرجني, فقلت لها: مالك عندي عيب غير أنك شغلتني عن علمي, فقالت: هذا أسهل عندي, قال: فبلغ الراضي أمره، فقال: لا ينبغي أن يكون العلم في قلب أحد أحلى منه في صدر هذا الرجل.اهـ

لمثل هذه المواقف يصح أن ينشد:
خلق الله للحروب رجالاً - - - ورجالاً لقصعةٍ وثريدِ!

أبويعلى البيضاوي
18-10-12, 10:33 AM
64 - [ وظيفة ببيت من شعر ]

محمد بن سعيد بن موسى الزجالي

قَالَ ابْن الْأَبَّار فِي إعتاب الْكتاب لَهُ:
كَانَ يعرف بالأصمعي لعنايته بالأدب وَحفظ اللُّغَة، وَهُوَ أول من رَأس أهل بَيته، وَجل بالمكتابة وأورثها عقبه، وَسبب اتِّصَاله بالسلطان أَن الْأَمِير عبد الرَّحْمَن بن الحكم عثرت بِهِ دَابَّته وَهُوَ فِي غزَاة، فَأَنْشد متمثلا:

(وَمَا لَا نرى مِمَّا يقي الله أَكثر)

وَطلب صدر الْبَيْت فعزب عَنهُ، فَسَأَلَ أَصْحَابه فأضلوه، وَأمر بسؤال كل من يتهم بِمَعْرِفَة فِي عسكره، فَلم يَلف أحد يقف عَلَيْهِ غير مُحَمَّد بن سعيد هَذَا، فَقَالَ: أصلح الله الْأَمِير, أول الْبَيْت:

(نرى الشَّيْء مِمَّا نتقي فنهابه ... وَمَا لَا نرى مِمَّا يقي الله أَكثر)

فاستخدمه.

المصدر : [ بغية الوعاة 1/ 113 ]


قلت رحم الله والدي :
إعتاب الْكتاب لابن الأبَّار القضاعي البلنسي ، وهو رسالة استعطاف طويلة، بعث بها إلى السلطان أبي زكريا الحفصي صاحب تونس، وكان قد أعفاه من خدمته لكلام وشي به عليه، وقد أفرط ابن الأبار في التذلل لأبي زكريا في فاتحة الكتاب، ثم أخذ يقص حكايات كتّاب سبق إليهم غضب السلاطين، ثم حلت بهم نعمة الرضا فأعتبوهم وغفروا لهم، اشتمل على (75) ترجمة لمشاهير الكتّاب/ رابط (http://wadod.net/library/09/963.rar)تحميله

أبويعلى البيضاوي
18-10-12, 11:57 PM
65-[ الحلف بالأب ]

قال ابن الجوزري رحمه الله :
إِن قيل: فقد روى أَبُو دَاوُد فِي " سنَنه " من حَدِيث طَلْحَة بن عبيد الله : أَن أَعْرَابِيًا جَاءَ إِلَى النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَسَأَلَهُ عَمَّا افْترض الله عَلَيْهِ، فَلَمَّا أخبرهُ قَالَ: وَالله لَا أَزِيد على هَذَا وَلَا أنقص، فَقَالَ رَسُول الله: " أَفْلح وَأَبِيهِ إِن صدق. دخل الْجنَّة وَأَبِيهِ إِن صدق ", فَكيف ينْهَى عَن شَيْء يَسْتَعْمِلهُ ؟

فَالْجَوَاب من أَرْبَعَة أوجه:
أَحدهَا: أَنه لَيْسَ فِي الْأَلْفَاظ المخرجة فِي الصَّحِيح، وَالصَّحِيح مُقَدم.
وَالثَّانِي: أَن أَكثر الروَاة يروون بِالْمَعْنَى على مَا يَظُنُّونَهُ، فَيحمل على أَنه من قَول بَعضهم.
وَالثَّالِث: أَنه يحمل على مَا قبل النَّهْي؛ لِأَن قَوْله: " إِن الله يَنْهَاكُم " يشْعر بإتيان وَحي فِي ذَلِك.
وَالرَّابِع: أَن يكون هَذَا مِمَّا جرى على لِسَانه على سَبِيل الْعَادة، وَلم يقْصد بِهِ قَصد الْقَوْم، لأَنهم كَانُوا يُعَظمون الْآبَاء ويَفتخرون بهم، وَكَانُوا إِذا اجْتَمعُوا بِالْمَوْسِمِ ذكرُوا فعال آبَائِهِم وأيامهم فِي الْجَاهِلِيَّة فافتخروا بذلك، فَنزل قَوْله تَعَالَى: {فاذكروا الله كذكركم آبَاءَكُم أَو أَشد ذكرا} [الْبَقَرَة: 200]

المصدر : [ كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 53 ]

قلت – رحم الله والدي -:
قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري 1 / 107: قوله: أفلح إن صدق وقع عند مسلم ( 1 / 150 ) من رواية إسماعيل بن جعفر المذكورة : أفلح وأبيه إن صدق , أو دخل الجنة وأبيه إن صدق , ولأبي داود مثله ( 392 ) ( 3252 ), لكن بحذف: أو
فإن قيل: ما الجامع بين هذا وبين النهي عن الحلف بالآباء ؟
أجيب: بأن ذلك كان قبل النهي, أو بأنها كلمة جارية على اللسان, لا يقصد بها الحلف, كما جرى على لسانهم: عَقْرَى حَلْقَى وما أشبه ذلك, أو فيه إضمار اسم الرب كأنه قال: ورب أبيه
وقيل: هو خاص, ويحتاج إلى دليل, وحكى السهيلي عن بعض مشايخه أنه قال: هو تصحيف, وإنما كان والله فقصرت اللامان, واستنكر القرطبي هذا, وقال: إنه يجزم الثقة بالروايات الصحيحة, وغفل القرافي فادعى أن الرواية بلفظ: وأبيه لم تصح, لأنها ليست في الموطأ, وكأنه لم يرتض الجواب فعدل إلى رد الخبر وهو صحيح لا مرية فيه, وأقوى الأجوبة الأولان .اهـ
وقال ابن عبد البر في التمهيد 14 / 367: الحلف بالمخلوقات كلها في حكم الحلف بالآباء, لا يجوز شيء من ذلك, فإن احتج محتج بحديث يروى عن إسمعيل بن جعفر عن أبي سهيل نافع بن مالك بن ابن أبي عامر عن أبيه عن طلحة بن عبيد الله في قصة الأعرابي النجدي: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أفلح وأبيه إن صدق
قيل له : هذه لفظة غير محفوظة في هذا الحديث من حديث من يحتج به, وقد روى هذا الحديث مالك وغيره عن أبي سهيل, لم يقولوا ذلك فيه, وقد روي عن إسمعيل بن جعفر هذا الحديث, وفيه: أفلح والله إن صدق, أو دخل الجنة والله إن صدق, وهذا أولى من رواية من روى: وأبيه, لأنها لفظة منكرة, تردها الآثار الصحاح, وبالله التوفيق

بيان وتوضيح : عقرى حلقى: قال الخطابي في غريب الحديث 3 / 247:أكثر أصحاب الحديث يقولون: عَقْرَى حَلْقَى على وزن غَضْبَى وعَطْشَى, قال أبو عبيد4: وإنما هو عَقْرًا حَلْقًا على معنى الدعاء, معناه: عقرها الله وحلقها, فقوله: عقرها: يعني عقر جسدها, وحلقها: أصابها بوجع في حلقها, وقال ابن الأثير في النهاية 3 / 272 : عقرى حلقى أي عقرها الله وأصابها بعقر في جسدها, وظاهره الدعاء عليها، وليس بدعاء في الحقيقة، وهو في مذهبهم معروف.اهـ
وللشيخ عقيل بن محمد بن زيد المقطري رسالة صغيرة اسمها: تمام المنة في تخريج حديثي أفلح وأبيه إن صدق وأما وأبيك لتنبأنه,يمكنكم الاطلاع عليها هنا (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=73809)

أبويعلى البيضاوي
19-10-12, 09:56 AM
66 – [ أبيات في هضم النفس ]

قَالَ ابْن اللبان: أنشدنا أشياخنا، عَن عبد الله بن كثير:

(بُنَيُّ كثيرٍ كَثيرُ الذُّنُوبِ ... فَفِي الْحِل والبل من كَانَ سَبَّهُ)
(بُنَيُّ كثيرٍ دَهَته اثْنَتَانِ ... رِيَاءٌ وَعُجبٌ يُخالِطهن قَلبهُ)
(بُنَيُّ كثيرٍ أَكولٌ نَؤومٌ ... وَلَيْسَ كَذَلِكِ مَن خَافَ رَبَّهُ)
(بُنَيُّ كثيرٍ يُعَلِّمُ عِلماً ؟... لقد أَعْوزَ الصُّوفَ من جَزَّ كَلْبه)

قَالَ ابْن كثير هَذَا حِين سَأَلَهُ أهل مَكَّة أَن يُقْرِئهُمْ الْقُرْآن بعد وَفَاة مُجَاهِد، وَرُوِيَ أَن قَائِلهَا: مُحَمَّد بن كثير، وَالله أعلم

المصدر : [طبقات الفقهاء الشافعية 1/ 186]

قلت رحم الله والدي :
اللإمام العلامة شمس الدين محمد بن أبي بكر الزرعي المعروف بـ: ابن قيم الجوزية أبيات تشبهها, ذكرها الصفدي في الوافي بالوفيات 2/ 196 وفي أعيان العَصْر 4/369: أنشدني من لفظه لنفسه :

(بُنَيُّ أبي بكر كثيرُ ذنوبه ... فليس على من نال من عرضه أثمُ)
(بُنَيُّ أبي بكر جهولٌ بنفسه ... جهول بأمر الله أني له العلمُ)
(بُنَيُّ أبي بكر غَدا متصدرا ... يعلم علما وهو ليس له علمُ)
(بُنَيُّ أبي بكر غدا مُتمنيا ... وصال المعالي والذنوب له همم)
(بُنَيُّ أبي بكر يرُوم ترقيا ... إلى جنة المأوى وليس له عزمُ)
(بُنَيُّ أبي بكر يَرَى الغرم في الذي ... يزول ويفنى والذي تركه الغنمُ)
(بُنَيُّ أبي بكر لقد خاب سَعيه ... إذا لم يكن في الصالحاتِ له سهمُ)
(بُنَيُّ أبي بكر كما قال ربه ... هلوعٌ كنودٌ وصفه الجهل والظلمُ)
(بُنَيُّ أبي بكر وأمثاله غَدَوا ... بفتواهم هذي الخليقة تأتم)
(وليس لهم في العلم باع ولا التقى ... ولا الزهد والدنيا لديهم هي الهم)
(فو الله لو أن الصحابة شاهدوا ... أفاضلهم قالوا هم الصم والبكم)

توضيح وبيان : ابن كثير هو الإمام أبو معبد عبد الله بن كثير بن عمرو المكي الداري إمام أهل مكة في القراءة ترجمته في غاية النهاية في طبقات القراء 1 /443

أبويعلى البيضاوي
20-10-12, 12:21 AM
67- [ حكمة سمعونية]

ابن سمعون الواعظ محمد بن أحمد بن إسمعيل بن عبيس, كان أوحد دهره وفرد عصره في الكلام على علم الخواطر والإشارات, ولسان الوعظ, دَوَّنَ الناس حكمه وجمعوا كلامه, من كلامه :

رأيت المعاصي نذالة, فتركتها مروءة, فاستحالت ديانة

وإياه عَنَى الحريري في المقامة الحادية والعشرين بقوله: مُتواصفون فتى يقصدونه, ويُحِلُّونَ ابن سمعون دونه, ولم يأت في الوعظ مثله

المصدر : [ الوافي بالوفيات 2/ 38 ]

قلت - رحم الله والدي -:
ابن سمعون الشيخ، الإمام الواعظ الكبير المحدث أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسماعيل بن عنبس البغدادي، شيخ زمانه ببغداد, له أمالي حديثية, طبعت في دار البشائر / يمكنكم تحميلها من الرابط (http://www.archive.org/download/SAMOON/SAMOON.pdf)/ ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 95, و سير الذهبي:16 /506.

أبويعلى البيضاوي
20-10-12, 11:30 AM
68- [كتاب في مسألة غسل الرجلين في الوضوء]

صنف الإمام أبو الفتح سليم الرازي- رحمه الله- كتاباً ست كراريس بخطه، قرأه عليه الخطيب البغدادي، وغيره من الأئمة الأعلام، سماه: "الرسالة المنصفة في طهارة الرجلين في الوضوء" على كلام الشريف المرتضى أبي القاسم على بن الحسين الموسوي، والشيخ أبي محمد علي الله بن الحسين بن النعمان المعروف بابن المعلم في ذلك، واستقصى في الرد عليهم، وأتى فيه من الأدلة العلوم ما أقر به أعين العلماء من أهل السنة، وغيرهم،- فرحمه الله، ورضي عنه-.

المصدر : [ العدة شرح العمدة لابن العطار 1/ 59 ]

قلت - رحم الله والدي -:
ذكر الكتاب الذهبي في ترجمته من السير 17 /646 باسم: (غسل الرجلين) , ومؤلفه سليم بن أيوب بن سليم أبو الفتح الرازي الإمام شيخ الإسلام الشافعي [ت447 هـ]
والشريف المرتضى هو العلامة أبو طالب القرشي نقيب العلوية [ت436 هـ]، قال الذهبي: ديوان المرتضى كبير وتواليفه كثيرة، وكان صاحب فنون...وديوانه في أربع مجلدات, وكان من الأذكياء الأولياء، المتبحرين في الكلام والاعتزال، والأدب والشعر، لكنه إمامي جلد, نسأل الله العفو , وفي تواليفه سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فنعوذ بالله من علم لا ينفع, ترجم له في السير17 / 588
والشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان البغدادي عالم الرافضة [ت410هـ]، صاحب التصانيف, قال الذهبي: قيل: بلغت تواليفه مائتين، لم أقف على شيء منها, ولله الحمد اهـ, ترجم له في السير 17 /344
وأيضا لأبي الفتح محمد بن علي الكراكجي الرافضي رسالة: القول المبين عن وجوب مسح الرجلين [ت 449 هـ] مطبوعة

أبويعلى البيضاوي
21-10-12, 01:26 AM
69 - [ العالم المتفنن وكتابه الفنون ]

علي بن عقيل بن محمد بن عقيل بن أحمد البغدادي الظفري المقرىء الفقيه، الأصولي، الواعظ المتكلم، أبو الوفاء، أحد الأئمة الأعلام، وشيح الإسلام
قال ابن الجوزي : كان دائم التشاغل بالعلم، حتى أني رَأيتُ بخطه:
إني لا يَحِلُّ لي أن أُضَيِّعَ ساعة من عمري، حتى إذا تعَطَّل لساني عن مذاكرة ومناظرة، وبصري عن مطالعة، أَعْمَلتُ فِكري في حال راحتي، وأنا مستطرح، فلا أنهضُ إلا وقد خَطَر لي ما أُسَطِّره, وإني لأجد من حرصي على العلم, وأنا في عشر الثمانين أشد مما كنت أجده وأنا ابن عشرين سنة.
قال: وكان له الخاطر العاطر، والبحث كن الغامض والدقائق، وجعل كتابه المسمى بـ: "الفنون" مَنَاطاً لخواطره وواقعاته, من تأمل واقعاته فيه عرف غَوْرَ الرجلِ.

المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 1/ 324]

قلت -رحم الله والدي- :
قال الذهبي في ميزانه [5892]: على بن عقيل، أبو محمد أبو الوفاء الظفري الحنبلي, أحد الاعلام، وفرد زمانه علما ونقلا، وذكاء وتفننا, له كتاب الفنون في أزيد من أربعمائة مجلد، إلا أنه خالف السلف، ووافق المعتزلة في عدة بدع، نسأل الله العفو والسلامة، فإن كثرة التبحر في الكلام ربما أضر بصاحبه، ومن حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه.توفي سنة ثلاث عشرة وخمسمائة.انتهى
وقال الحافظ ابن حجر في لسانه [662]: هذا الرجل من كبار الأئمة نعم كان معتزليا, ثم أشهد على نفسه أنه تاب عن ذلك, وصحت توبته, ثم صنف في الرد عليهم, وقد أثنى عليه أهل عصره ومن بعدهم, وأطراه بن الجوزي, وعول على كلامه في أكثر تصانيفه,... وله تصانيف كثيرة منها: الفنون يشتمل على ست مائة مجلدا, أو أكثر من ذا .اهـ
وقال ابن رجب في [ذيل طبقات الحنابلة 1/ 344]: أكبر تصانيفه: كتاب: "الفنون", وهو كتاب كبير جدا، فيه فوائد كثيرة جليلة، في الوعظ، والتفسير، والفقه، والأصلين، والنحو، واللغة، والشعر، والتاريخ، والحكايات. وفيه مناظراته ومجالسه التي وقعت له، وخواطره ونتائج فكره قيدها فيه, وقال ابن الجوزي: وهذا الكتاب مائتا مجلد. وقع لي منه نحو من مائة وخمسين مجلدة, وقال عبد الرزاق الرسعني في تفسيره: قال لي أبو البقاء اللغوي: سمعت الشيخ أبا حكيم النهرواني يقول: وقفت على السفر الرابع بعد الثلاثمائة من كتاب الفنون, وقال الحافظ الذهبي في تاريخه: لم يصنف في الدنيا أكبر من هذا الكتاب. حدثني من رأى منه المجلد الفلاني بعد الأربعمائة.
قلت [ابن رجب]: وأخبرني أبو حفص عمر بن علي القزويني ببغداد، قال: سمعت بعض مشايخنا يقول: هو ثمانمائة مجلدة.اهـ

كتابه الفنون وجد منه مجلدان طبعا في دار المشرق بيروت 1970 بتحقيق جورج المقدسي, ثم في مكتبة لينة 1433هـ/ يمكنكم تحميل الكتاب من الرابط التالي: المجلد1 (http://www.archive.org/download/fununakil1/funun_akil_1.pdf)/ المجلد2 (http://www.archive.org/download/fununakil1/funun_akil_2.pdf)

أبويعلى البيضاوي
22-10-12, 09:24 AM
70- [ الفرق بين عزلة العالم والجاهل ]

الإمام، العلامة، البحر، شيخ الحنابلة، أبو الوفاء علي بن عقيل بن محمد بن عقيل بن عبد الله البغدادي، الظفري، الحنبلي، المتكلم، صاحب التصانيف

سئل فقيل له: ما تقول في عزلة الجاهل ؟ , فقال: خَباَلٌ و وَبَال، تضره ولا تنفعه.
فقيل له: فعزلة العالم؟ , قال: ما لك ولها، معها حذاؤها وسقاؤها: ترد الماء وترعى الشجر، إلى أن يلقاها ربها.

المصدر : [ذيل طبقات الحنابلة 1/ 353]

قلت –رحم الله والدي -:
كلمة هذا الإمام متضمنة لحديث نبوي شريف في اللقطة , أخرجه البخاري 2436 ومسلم 1722 من حديث زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه, وقد ضمنه أيضا العلامة ابن القيم كلاما نفيسا حول العبودية لله تعالى فقال في مدارج السالكين 3 /165: وأما العبودية المطلقة: فلا يعرف صاحبها باسم معين من معاني أسمائها، فإنه مجيب لداعيها على اختلاف أنواعها، فله مع كل أهل عبودية نصيب, يضرب معهم بسهم، فلا يتقيد برسم ولا إشارة، ولا اسم ولا بِزَيٍّ، ولا طريقٍ وَضْعِي اصطلاحي، بل إِن سُئِل عن شيخه؟ قال: الرسول, وعن طريقه؟, قال: الاتباع, وعن خرقته؟ , قال: لباس التقوى, وعن مذهبه؟ , قال: تحكيم السنة, وعن مقصوده ومطلبه؟ , قال: {يريدون وجهه} [الأنعام: 52], وعن رباطه وعن خانكاه؟ , قال: { في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة } [النور: 36], وعن نسبه؟ قال:

أبي الإسلام لا أب لي سواه ... إذا افتخروا بقيس أو تميم

وعن مأكله ومشربه؟ , قال: « ما لك ولها؟ معها حذاؤها وسقاؤها ترد الماء وترعى الشجر حتى تلقى ربها».

واحسرتاه تقضى العمر وانصرمت ... ساعاته بين ذل العجز والكسل
والقوم قد أخذوا درب النجاة وقد ... ساروا إلى المطلب الأعلى على مهل

أما حكم العزلة فقال في فتح الباري 13 /42: قد اختلف السلف في أصل العزلة , فقال الجمهور: الاختلاط أولى لما فيه من اكتساب الفوائد الدينية للقيام بشعائر الإسلام, وتكثير سواد المسلمين, وإيصال أنواع الخير إليهم من إعانة وإغاثة وعيادة وغير ذلك, وقال قوم: العزلة أولى لتحقق السلامة, بشرط معرفة ما يتعين .اهـ, وقد صنفت كتب مفردة فيها, فمن ذلك :
العزلة والإنفراد للحافظ ابن أبي الدنيا القرشي له كتاب , طبع بتحقيق الشيخ مشهور سلمان / رابط (http://www.archive.org/download/waq32280/32280.pdf)تحميله
والعزلة للحافظ أبي سليمان حمد بن محمد الخطابي البستي / رابط (http://www.archive.org/download/adabshadabsh/oslaa.pdf) تحميله
والعزلة لأبي الفتح عبد الله بن أحمد بن محمد الفزارى البغدادي المعروف بجخجخ بالجيم والخاء المعجمة من تلاميذ أبى على الفارسى /ت 358 هـ, ذكره في كشف الظنون 2 /1439
الرسالة المغنية في السكوت ولزوم البيوت تأليف الإمام أبي علي الحسن بن أحمد بن عبد الله ابن البنا الحنبلي البغدادي / ت 471 هـ/ رابط (http://www.archive.org/download/RESALAA2/RESALAA2.pdf) تحميله
والعزلة للحافظ أبي القاسم على بن الحسن بن هبة الله الدمشقي الشافعي المعروف بابن عساكر /ت 571 هـ, ذكره في هدية العارفين 1 /701
والعزلة للحافظ أبي الفرج ابن الجوزي, ذكره ابن رجب في ذيل طبقاته 2/495
وعز العزلة للحافظ تاج الاسلام أبي سعد عبد الكريم بن محمد السمعاني الشافعي/ت 562 هـ, ذكره في كشف الظنون 2 /1139
وكتاب من ألف العزلة لضياء الدين أبي شجاع عمر بن محمد بن عبد الله البسطامى البلخى المحدث الصوفى/ت 562 هـ, ذكره في كشف الظنون 2 / 1464, وكرره في موضع آخره بعنوان: مزالق العزلة
والعزلة للعلامة المجتهد محمد بن إبراهيم الوزير الحسني اليمني صاحب العواصم وإيثار الخلق/ت 840هـ / رابط (http://archive.org/download/abu_yaala_uzla_wazir/uzla_wazir_ms.pdf)مخطوطته / رابط (http://archive.org/download/abu_yaala_uzla_wazir/uzla_wazir.pdf)مطبوعته
وتكميل النعوت في لزوم البيوت للعلامة عبد الغني النابلسي الحنفي , طبع بعنوان: المسلمون فى زمان الفتن كما أخبر الرسول, تحقيق مجدي الشوري / رابط (http://archive.org/download/abu_yaala_takmil_nabulssi/takmil_nabulssi.pdf)تحميله
وكتاب عزُّ العزلة للشيخ عائض القرني, طبع في دارالعبيكان

تيسير حسن
22-10-12, 11:32 AM
جزاكم الله خيراً

أبويعلى البيضاوي
22-10-12, 09:57 PM
71- [ تفسير في 500 مجلد ]

عبد السّلام بن محمد بن يوسف بن بُنْدَار، أبو يوسف القَزْوينيّ. شيخ المعتزلة [المتوفى: 488 هـ].

قال السّمعاني: كان أحد المعمّرين والفضلاء المقدَّمين، جمع " التّفسير الكبير " الّذي لم يُرَ في التّفاسير كتابٌ أكبر منه، ولا أجمع للفوائد، لولا أنّه مَزَجَه بكلام المعتزلة، وبثَّ فيه مُعْتَقَدَه، وما اتَّبع نهج السَّلَف فيما صَنَّفه من الوقوف على ما ورَدَ في الكتاب والسُّنّة والتّصديق بهما.
وقال ابن عساكر: سمعتُ الحسين بن محمد البلْخيّ يقول: إنّ أبا يوسف صنَّف " التّفسير " في ثلاث مائة مجلَّد ونيّف، وقال: من قرأه عليّ وهبْتُه النُّسْخة. فلم يقرأه عليه أحدٌ.
وقال ابن النّجّار: قرأتُ بخطّ أبي الوفاء بن عقيل الفقيه: قدم علينا القاضي أبو يوسف القَزْوينيّ من مصر، وكان يفتخر بالاعتزال.. وكان طويل اللّسان بعلمٍ تارةٍ، وبسفهٍ يؤذِي به النّاسَ أخرى. ولم يكن محقّقًا إلّا في التّفسير، فإنّه لَهِجَ بالتّفاسير حتّى جمع كتابًا بلغ خمس مائة مجلّد، حشى فيه العجائب، حتّى رأيت منه مجلَّدةً في آيةٍ واحدة، وهي قوله تعالى: {وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سليمان} فذكر فيه السَّحَرة والملوك الّذين نَفَقَ عليهم السِّحْرُ وأنواع السِّحر وتأثيراته.
وقال محمد بن عبد الملك في " تاريخه ": فسَّر بمصر القرآن في سبع مائة مجلّدٍ كبار.
وقال أبو عليّ بن سُكَّرَة الصَّدَفيّ: ذكر لي أنّ له تفسيرًا في القرآن في نحو ثلاث مائة مجلَّد، سبعة منها في سورة الفاتحة.

المصدر : [ تاريخ الإسلام ت بشار 10 /600 ]

قلت - رحم الله والدي - :
أغنانا الله تعالى بتفاسير السلف, ولم يحوجنا إلى تفسير هذا الداعية المبتدع , فعندنا تفسير ابن جرير والبغوي وابن كثير وغيرها كثير, فله المنة والحمد كثيرا, وقد ذكر الذهبي في ترجمته أيضا: قال أبو عليّ بن سُكَّرَة الصَّدَفيّ: أبو يوسف القَزْوينيّ كان معتزليًّا داعيةً، كان يقول: لم يبقَ مَن ينصُرُ هذا المذهبَ غيري, اهـ
فالحمد لله على الإسلام والسنة

أبويعلى البيضاوي
23-10-12, 10:27 AM
72- [ لطف اللطيف الخبير ]

قال أبو المظفر سبط ابن الجوزي: حكى ابن عقيل عن نفسه قال:
حججت فالتقطت عقد لؤلؤ في خيط أحمر، فإذا شيخ أعمى ينشده، ويبذل لملتقطه مائة دينار، فرددته عليه، فقال: خذ الدنانير, فامتنعت، وخرجت إلى الشام، وزرت القدس، وقصدت بغداد، فأويت بحلب إلى مسجد وأنا بردان جائع، فقدموني، فصليت بهم، فأطعموني، وكان أول رمضان، فقالوا: إمامنا توفي، فصل بنا هذا الشهر, ففعلت، فقالوا: لإمامنا بنت, فزوجت بها، فأقمت معها سنة، وأولدتها ولدا ذكرا، فمرضت في نفاسها
فتأملتها يوما فإذا في عنقها العقد بعينه بخيطه الأحمر، فقلت لها: لهذا قصة, وحكيت لها، فبكت، وقالت: أنت هو والله، لقد كان أبي يبكي، ويقول: اللهم ارزق بنتي مثل الذي رد العقد علي، وقد استجاب الله منه, ثم ماتت، فأخذت العقد والميراث، وعدت إلى بغداد

المصدر: [ سير أعلام النبلاء 19 / 450]

قلت - رحم الله والدي - :
انظر إلى اللطف الخفي لربنا اللطيف الحكيم الخبير وحسن قضائه حيث قَدَّر زواج ابن عقيل من هذه المرأة, واستجابته لدعوة هذا الرجل الصالح, وكذا حسن عاجل ثوابه لابن عقيل لورعه, وأدائه الأمانة, وصبره على الضيق والحاجة

أبويعلى البيضاوي
23-10-12, 10:03 PM
73- [ التضحية بالبهيمة الخُنثى ]

قال النووي رحمه الله:
أما الخنثى فضربان: أشهرهما من له فرج النساء وذكر الرجال، والثاني: من ليس له واحد منهما، وإنما له خرق يخرج منه البول وغيره لا يشبه واحدا منهما، وهذا الثاني ذكره البغوي والماوردي وغيرهما، وقد وقع هذا الخنثى في البقر
فجاءني جماعة أثق بهم يوم عرفة سنة أربع وسبعين وستمائة، قالوا: إن عندهم بقرة هي خنثى, ليس له فرج الأنثى ولا ذكر الثَّوْرِ، وإنما لها خَرق عند ضَرعها, يخرج منه البول، وسألوا عن جَواز التضحية بها، فقلت لهم: تُجزئ, لأنها ذكر أو أنثى، وكِلاهما مُجزىء، وليس فيه ما يُنقِصُ اللحمَ, واسْتَثْبَتُهُمْ فيه
قال صاحب التتمة في أول كتاب الزكاة: يقال: ليس فيه شيء من الحيوانات خُنثى إلا في الآدمي والإبل
قلت: وتكون في البقر كما حَكَيتُه.اهـ

المصدر : [ تهذيب الأسماء واللغات 3 /100 ]

أبويعلى البيضاوي
24-10-12, 09:36 AM
74- [ كل هذا من أجل 30 بيضة ]

ذكر محمد بن محمد السنجي الكاتب أن أباه حدثه، قال: كان الوزير أبو محمد المهلبي تقدم إلى القاضي ابن قريعة أن يشرف على البناء في داره، وأمر بأن لا يُطلَقَ شيء من النفقة إلا بتوقيع القاضي.
قال: وكان يوما جالسا مع جماعة في دار المهلبي, بقرب الموضع الذي كان القاضي يجلس فيه، فحضر رجل من العَامَّة، فوقف بين يديه ودعا له، وادعى أن له ثمن ثلاثين بيضة, أخذها منه الوكيل لتزويق السقوف, ولم يعطه ثمنها، فقال له: بَيِّن، عافاك الله، دعواك، وأَفْصِح عن نَجوَاك، فَمِنَ البيضِ نعامي, وبطي, وهندي, ونبطي, وحمامي, وعصافيري، حتى أن السمك يبيض، والدود يبيض، فمن أي أجناسه لك؟
فقال الرجل: أنا لا أبيع بيض النعام لتزويق السقوف، لي ثمنُ ثلاثينَ بيضة من بيض الدجاج النبطي، فقال القاضي: الآن حصحص الحق، ما كنيتك ؟ فقال: أنا عمر أبو حفص، فقال لكاتب البناء: اكتب - بورك فيك- إلى الوكيل محمد بن عاصم:
حضرنا، تولاك الله، أبو حفص عمر البيضي، فذكر أنه له ثمن ثلاثين بيضة دجاجيا، لا بطيا, ولا هنديا، أخذت على شرط الإنصاف منه، ثم أخذ ثمنها عنه، فأرجع أكرمك الله إلى موجب كتابك، وما أثبته باسم عمر هذا في حسابك، فإن كان صادقا فله ما للصادقين من البر والإكرام، وإعطاء الثمن على الوفاء والتمام، وإن كان كاذبا فعليه ما على الكاذبين من اللعن والزجر، وقل له موبخا: باعدك الله من حريمه، ما أقل وقارك لشيبك وحسبك، وصل على نبيك، وارفع التوقيع إليه
قال: فلما أخذه الرجل وضعه في جيبه، وقال: ثمن البيض علي أربعة دوانيق، وأنا، والله، لا أبيع هذه الرقعة بدرهمين، ومضى.

المصدر : [تاريخ بغداد 3 / 120 ]


قلت -رحم الله والدي- :
ما أظرف العامي هذا, و والله لو وصلتنا هذه الرقعة بخط كاتبها لوجدت من يشتريها ويعطي فيها ألف دولار أو أكثر ,فهذه ليست فاتورة بيض بل مرسوم وزاري وتعيين إداري

أبويعلى البيضاوي
25-10-12, 09:53 AM
75 [ بِعْ الدار واشتر الفنون والفصول ]

عبد الله بن المبارك ويعرف بعسكر بن الحسن العكبري، المقرىء، الفقيه أبو محمد، ويعرف بابن نيال:
كان يصحب شافعا الحنبلي، فأشار عليه بشراء كتب ابن عقيل، فباع ملكا له, واشترى بثمنه كتاب الفنون، وكتاب الفصول، ووقفها على المسلمين

المصدر : [ذيل طبقات الحنابلة 1/ 414]

قلت - رحم الله والدي -:
في مثل هذا الفاضل وأمثاله ضرب المثل السائر: بِع الدار واشتر الأذكار, فرحم الله هؤلاء الناس فإنهم كانوا لا يعدِلُون بالعلم وأسبابه شيئا

أبويعلى البيضاوي
27-10-12, 01:41 PM
76- حكاية عجيبة

محمد بن عبد الباقي بن محمد الأنصاري الكعبي البغدادي البصري البزاز الفرضي، القاضي أبو بكر بن أبي طاهر، ويعرف بـ: قاضي المارستان.[ 442 / 535 هـ]

أنبئت عن يوسف بن خليل الحافظ قال: أخبرنا الشيخ الصالح أبو القاسم عبد الله بن أبي الفوارس محمد بن علي بن حسن الخزاز الصوفي البغدادي ببغداد قال: سمعت القاضي أبا بكر محمد بن عبد الباقي بن محمد البزاز الأنصاري يقول:
كنت مجاورا بمكة - حرسها الله تعالى - فأصابني يوما من الأيام جوع شديد, لم أجد شيئا أدفع به عني الجوع، فوجدت كيسا من إبريسم, مشدودا بشرابة من إبريسم أيضا, فأخذته وجئت به إلى بيتي، فحللته فوجدت فيه عقدا من لؤلؤ لم أر مثله، فخرجت فإذا الشيخ ينادي عليه، ومعه خرقة فيها خمسمائة دينار, وهو يقول: هذا لمن يرد علينا الكيس الذي فيه اللؤلؤ، فقلت: أنا محتاج، وأنا جائع، فآخذ هذا الذهب فأنتفع به، وأرد عليه الكيس، فقلت له: تعال إلي، فأخذته وجئت به إلى بيتي، فأعطاني علامة الكيس، وعلامة الشرابة، وعلامة اللؤلؤ وعدده، والخيط الذي هو مشدود به، فأخرجته ودفعته إليه, فسلم إلي خمسمائة دينار، فما أخذتها، وقلت: يجب علي أن أعيده إليك, ولا آخذ له جزاء، فقال لي: لا بد أن تأخذ, وألح علي كثيرا، فلم أقبل ذلك منه، فتركني ومضى.
وأما ما كان مني: فإني خرجت من مكة وركبت البحر، فانكسر المركب وغرق الناس، وهلكت أموالهم، وسلمت أنا على قطعة من المركب، فبقيت مدة في البحر لا أدري أين أذهب، فوصلت إلى جزيرة فيها قوم، فقعدت في بعض المساجد، فسمعوني أقرأ، فلم يبق في تلك الجزيرة أحد إلا جاء إلي, وقال: علمني القرآن, فحصل لي من أولئك القوم شيء كثير من المال, قال: ثم إني رأيت في ذلك المسجد أوراقا من مصحف، فأخذتها أقرأ فيها, فقالوا لي: تحسن تكتب؟, فقلت: نعم، فقالوا: علمنا الخط، فجاءوا بأولادهم من الصبيان والشباب، فكنت أعلمهم، فحصل لي أيضا من ذلك شيء كثير, فقالوا لي بعد ذلك: عندنا صبية يتيمة، ولها شيء من الدنيا نريد أن تتزوج بها، فامتنعت، فقالوا: لا بل، وألزموني، فأجبتهم إلى ذلك, فلما زفوها إلي مددت عيني أنظر إليها، فوجدت ذلك العقد بعينه معلقا في عنقها، فما كان لي حينئذ شغل إلا النظر إليه, فقالوا: يا شيخ، كسرت قلب هذه اليتيمة من نظرك إلى هذا العقد، ولم تنظر إليها، فقصصت عليهم قصة العقد, فصاحوا وصرخوا بالتهليل والتكبير، حتى بلغ إلى جميع أهل الجزيرة، فقلت: ما بكم, فقالوا: ذلك الشيخ الذي أخذ منك العقد أبو هذه الصبية، وكان يقول: ما وجدت في الدنيا مسلما إلا هذا الذي رد علي هذا العقد، وكان يدعو ويقول: اللهم أجمع بيني وبينه حتى أزوجه بابنتي، والآن قد حصلت، فبقيت معها مدة ورزقت منها بولدين, ثم إنها ماتت فورثت العقد أنا وولداي، ثم مات الولدان, فحصل العقد لي فبعته بمائة ألف دينار, وهذا المال الذي ترون معي من بقايا ذلك المال

المصدر : [ذيل طبقات الحنابلة 1/ 444]


قال الحافظ ابن رجب : هكذا ساق هذه الحكاية يوسف بن خليل الحافظ في معجمه, وساقها ابن النجار في تاريخه، وقال: هي حكاية عجيبة, وأظن القاضي حكاها عن غيره, وقد ذكرها أبو المظفر سبط بن الجوزي في تاريخه في ترجمة أبي الوفاء بن عقيل, وذكر عن ابن عقيل: أنه حكى عن نفسه: أنه حج، فالتقط العقد ورده بالموسم، ولم يأخذ ما بذل له من الدنانير، ثم قدم الشام، وزار بيت المقدس، ثم رجع إلى دمشق، واجتاز بحلب في رجوعه إلى بغداد، وأن تزوجه بالبنت كان بحلب. ولكن أبا المظفر ليس بحجة فيما ينقله، ولم يذكر للحكاية إسنادا متصلا إلى ابن عقيل، ولا عزاها إلى كتاب معروف، ولا يعلم قدوم ابن عقيل إلى الشام، فنسبتها إلى القاضي أبي بكر الأنصاري أنسب. والله أعلم.
وقد تضمنت هذه القصة: أنه لا يجوز قبول الهدية على رد الأمانات, لأنه يجب عليه ردها بغير عوض، وهذا إذا كان لم يلتقطها بنية أخذ الجعل المشروط, وقد نص أحمد رضي الله عنه على مثل ذلك في الوديعة، وأنه لا يجوز لمن ردها إلى صاحبها قبول هديته إلا بنية المكافأة.اهـ
وقد تقدمت القصة بصيغة أخرى محكية عن العلامة ابن عقيل [ا لفائدة 72 ]

توضيح وبيان: ترجمة قاضي المارستان في ذيل طبقات الحنابلة 1/434. سير أعلام النبلاء 20/23 ، شذرات الذهب 4 /108 , وله أحاديث الشيوخ الثقات الشهير بالمشيخة الكبرى, طبع بدراسة وتحقيق الشريف حاتم العوني, في دار عالم الفوائد 1422هـ في ثلاثة مجلدات/ رابط (http://archive.org/download/abu_yaala_ahadit_chuyukh/ahadit_chuyukh.pdf)تحميله
وابن خليل هو الحافظ المفيد الرحال الإمام مسند الشام شمس الدين أبو الحجاج يوسف بن خليل بن عبد الله الدمشقي الأدمي, محدث حلب, ولد سنة 555هـ, واشتغل بالحديث وله ثلاثون, وتخرج بالحافظ عبد الغني وشيوخه نحو خمسمائة نفس

أبويعلى البيضاوي
27-10-12, 02:10 PM
76- حجة باهرة على الطائفة الفاجرة

قال القاضي أبو بكر [ ابن العربي المعافري ]: قد كان قال لي أصحابنا النصرية بالمسجد الأقصى: إن شيخنا أبا الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي اجتمع برئيس من الشيعة، فشكا إليه فساد الخلق، وأن هذا الأمر لا يصح إلا بخروج الإمام المنتظر، فقال له نصر: هل لخروجه ميقات معلوم أم لا ؟, قال الشيعي: نعم لخروجه ميقات، قال أبو الفتح نصر: ومعلوم هو أو مجهول؟ , قال له الشيعي: معلوم، قال نصر: ومتى يكون؟ , قال الشيعي: إذا فسد الخلق، قال أبو الفتح نصر: فلم تحبسونه عن الخلق ؟ , وقد فسد جميعهم إلا أنتم, فلو فسدتم لخرج، فأسرعوا به، وأطلقوه من سجنه، أو نحو هذا، وعجلوا بالرجوع إلى مذهبنا، فبهت
وأظن أنه سمعها من شيخه سليمان بن أيوب الرازي الإمام الزاهد.

المصدر : [ العواصم من القواصم - النسخة الكاملة 1 /53 ]

قلت -رحم الله والدي- :
توضيح وبيان: نصر بن إبراهيم بن نصر المقدسي النابلسي رئيس الشافعية بالشام /ت 490 هـ, وهو صاحب الكتاب العظيم: الحجة على تارك المحجة , طبع مختصره / رابط (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1902) تحميله , وشيخه أبو الفتح سليم بن أيوب بن سليم, الإمام شيخ الإسلام الشافعي / ت447 هـ , النصرية : أي أتباع وتلاميذ الشيخ نصر المقدسي

عبدالله ديمان
27-10-12, 09:08 PM
ليس فيه شيء من الحيوانات خُنثى إلا في الآدمي والإبل
قلت: وتكون في البقر كما حَكَيتُه.اهـ
والماعز كما شاهدته بنفسي

أبويعلى البيضاوي
28-10-12, 08:40 PM
78- النصر من الله

قال العلامة أبو حيان في تفسير قوله تعالى: يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وإن يكن منكم مائة يغلبوا ألفا من الذين كفروا بأنهم قوم لا يفقهون
قال بعض العلماء: الذي استقر حكم التكليف عليه بمقتضى هذه الآية أن كل مسلم بالغ وقف بإزاء المشركين عبدا كان أو حرا فالهزيمة عليه محرمة, ما دام معه سلاحه يقاتل به, فإن كان ليس معه سلاح فله أن ينهزم, وإن قابله ثلاثة حلت له الهزيمة, والصبر أحسن، وروى البيهقي وغيره: إن جيش مؤتة وكانوا ثلاثة آلاف من المسلمين وقفوا لمائتي ألف, مائة ألف من الروم ومائة ألف من الأنباط, وروي أنهم وقفوا لأربعمائة ألف, والأول هو الصحيح
وفي تاريخ فتح الأندلس أن طارقا مولى موسى بن نصير سار في ألف رجل وسبعمائة رجل إلى الأندلس, وذلك في رجب سنة ثلاث وتسعين من الهجرة, فالتقى هو وملك الأندلس لذريق, وكان في سبعين ألف عنان, فزحف إليه طارق وصبر له, فهزم الله الطاغية لذريق, وكان الفتح انتهى
وما زالت جزيرة الأندلس تلتقي الشرذمة القليلة منهم بالعدد الكثير من النصارى فيغلبونهم، وأخبرنا من حضر الوقعة التي كانت في الديموس الصغير على اثني عشر ميلا من مدينة غرناطة, سنة تسع عشرة وسبعمائة, وكان المسلمون ألفا وسبعمائة فارس من الأندلسيين والبربر, وكان النصارى مائة ألف راجل, وستين ألف رام, وخمسة عشر ألف فارس بين رام ومدرع, فصبروا لهم وأسروا أكابرهم, وقتلوا ملك قشتالة دون جوان, ونجا أخوه دون بطر مجروحا, وكان ملوك النصارى ملك قشتالة المذكور وملك إفرنسة وملك يوطقال وملك غلسية وملك قلعة رباح قد خرجوا عازمين على استئصال المسلمين من الجزيرة فهزمهم الله.

المصدر: [ البحر المحيط في التفسير 5 / 351 ]

قلت – رحم الله والدي- :
قال ربنا تعالى في كتابه العزيز : كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ, وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ 2/ 249

أبويعلى البيضاوي
28-10-12, 09:08 PM
79- الله خير حفظا وحافظا

قال العلامة القرطبي :
في السيرة في هجرة النبي صلى الله عليه وسلم ومقام علي رضي الله عنه في فراشه قال:
وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ حفنة من تراب في يده، وأخذ الله عز وجل على أبصارهم عنه فلا يرونه، فجعل ينثر ذلك التراب على رؤوسهم وهو يتلو هذه الآيات من يس:" يس. والقرآن الحكيم. إنك لمن المرسلين. على صراط مستقيم. تنزيل العزيز الرحيم."- إلى قوله-" وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون". حتى فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذه الآيات، ولم يبق منهم رجل إلا وقد وضع على رأسه ترابا، ثم انصرف إلى حيث أراد أن يذهب

قلت: ولقد اتفق لي ببلادنا الأندلس بحصن منثور من أعمال قرطبة مثل هذا, وذلك أني هربت أمام العدو, وانحزت إلى ناحية عنه، فلم ألبث أن خرج في طلبي فارسان, وأنا في فضاء من الأرض قاعد, ليس يسترني عنهما شي، وأنا أقرأ أول سورة يس, وغير ذلك من القرآن، فعبرا علي, ثم رجعا من حيث جاءا, وأحدهما يقول للآخر: هذا ديبلة، يعنون شيطانا, وأعمى الله عز وجل أبصارهم فلم يروني، والحمد لله حمدا كثيرا على ذلك.

المصدر : [ تفسير الجامع لأحكام القرآن 10 / 270 ]

قلت - رحم الله والدي -:
قصة الهجرة ذكرها ابن هشام في سيرته (1 / 483), وقال السهيلي في روضه 4 / 126: في قراءة الآيات الأول من سورة { يس } من الفقه التذكرة بقراءة الخائفين لها اقتداء به عليه السلام فقد روى الحارث بن أبي أسامة في مسنده عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذكر فضل يس أنها إن قرأها خائف أمن أو جائع شبع أو عار كسي أو عاطش سقي حتى ذكر خلالا كثيرة.اهـ
قلت: الحديث ذكره في إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة [3004] قال الحارث بن محمد بن أبي أسامة: ثنا عبد الرحيم بن واقد، ثنا حماد بن عمرو عن السري بن خالد بن شداد، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده، عن علي- رضي الله عنه, قال البوصيري: هذا إسناد مسلسل بالضعفاء، السري وحماد وعبد الرحيم ضعفاء
توضيح وبيان : ديبلة: أو ديابلو معناها شيطان بالإسبانية diablo

القاسم بن محمد
28-10-12, 09:21 PM
ثم رجعا من حيث جاءا, وأحدهما يقول للآخر: هذا ديبلة، يعنون شيطانا





صحيح ؟! ، :) شيطان بالأسبانية: Diablo

أبويعلى البيضاوي
29-10-12, 08:53 AM
80- فقه الأولويات

أحمد بن محمد بن أحمد الدينوري البغدادي الفقيه، الإمام أبو بكر بن أبي الفتح, أحد الفقهاء الأعيان، وأئمة أهل المذهب[ ت 532 هـ ]

قال ابن الجوزي في كتاب " تلبيس إبليس ":
كنت أصلي وراء شيخنا أبي بكر الدينوري في زمن الصبا فكنت - يعني: إذا دخلت معه في الصلاة وقد بقي في الركعة يسير - أستفتح وأستعيذ، فيركع قبل أن أقرأ، فقال لي: يا بني، إن الفقهاء قد اختلفوا في وجوب قراءة الفاتحة خلف الإمام، ولم يختلفوا في أن الاستفتاح سنة، فاشتغل بالواجب ودع السنة.

المصدر : [ذيل طبقات الحنابلة 1/ 431 ]

قلت -رحم الله والدي- :
ما أحو جنا إلى فهم هذا والعمل به , فكم مِنا مَن يَبَرُّ ويَجُود على أصدقائه وخِلانه ويُضَيع والديه ومن تجب عليه نفقتهم, وكم منا من يحفظ الأشعار, ويقرأ ما يضره ولا ينفعه, ويضيع حفظ القرآن وتدارس العلم النافع
فاللهم ارزقنا فهما عنك في دينك , آمين

أبويعلى البيضاوي
29-10-12, 08:51 PM
81- تركة محدث

محمد بن ناصر بن محمد بن علي بن عمر السلامي الفارسي الأصل، ثم البغدادي، الأديب اللغوي، الحافظ أبو الفضل بن أبي منصور [ ت 550 هـ ]

رأيت بخطه وصية له أوصى بها، ذكر فيها صفة ما يخلفه من التركة، وهو :
1- ثياب بدنه، وكلها خِلَق مغسولة
2- وأثاث منزله, وكان مختصرا جدا
3- وثلاثة دنانير من العين
لم يذكر سوى ذلك، ومات ولم يعقب.

المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 2/ 56 ]

قلت – رحم الله والدي - :
رحم الله هؤلاء القوم عاشوا خفافا وماتوا خفافا, ولم تجرفهم الدنيا بفتنها وزخرفها, وكانوا قادرين عليها لو أرادوها
ابن ناصر شيخ ابن الجوزي, يكثر الرواية عنه في كتبه, قال فيه: كان حافظا ضابطا متقنا, ثقة لا مغمز فيه، وهو الذي تولى تسميعي الحديث، فسمعت مسند الإمام أحمد بن حنبل بقراءته, وغيره من الكتب الكبار, والأجزاء العوالي على الأشياخ، وكان يثبت لي ما أسمع.اهـ
ترجمته في المنتظم 10 /162، تذكرة الحفاظ 4 /1289 ، ذيل طبقات الحنابلة 1 /225 ، شذرات الذهب 4 /155

أبويعلى البيضاوي
30-10-12, 08:45 AM
82- حكم إحياء ليالي المواسم والموالد في المقابر المساجد

قال أبو الوفاء بن عقيل - رحمه الله تعالى - :
أنا أبرأ إلى الله تعالى من جموع أهل وقتنا، في المساجد، والمشاهد ليالي يسمونها إحياء, لعمري إنها لإحياء أهوائهم، وإيقاظ شهواتهم، جموع الرجال، والنساء مخارج، الأموال فيها من أفسد المقاصد وهو الرياء، والسمعة وما في خلال كل واحد من اللعب، والكذب، والغفلة، ما كان أحوج الجوامع أن تكون مظلمة من سُرُجِهم، مُنَزَّهة عن معاصيهم وفِسقهم، مردانٌ ونسوةُ، وفِسقٌ
الرَّجُلُ عِندي من وزن في نفسه ثمن الشمعة فأخرج به دهنا وحطبا إلى بيوت الفقراء, ووقف في زاوية بيت بعد إرضاء عائلته بالحقوق, فكُتِب في المتهجدين
صلى ركعتين بحزن ودعا لنفسه وأهله وجماعة المسلمين, وبكر إلى معاشه لا إلى المقابر, فترك المقابر في ذلك عبادة
يا هذا انظر إلى خروجك إلى المقابر كم بينه وبين ما وُضِعَتْ له, قال: « تذكركم الآخرة », فأشغلك بتَلَمُّحِ الوجوهِ الناضرة في تلك الجموع لزرع اللذة في قلبك، والشهوة في نفسك من مطالعة العظام الناخرة, يُستدعى بها ذكر الآخرة
كلا ما خرجت إلا متنزها، ولا عدت إلا متأثما، ولا فرق عندك بين القبور، والمساكن مع الفرجة, لا أَقَلَّ من أن تكون من المعاصي بين الجدران, فأما أن تجعل المقابر، والمشاهد عِلَّة في الاشتهار فلا, فعلى من فطن لقولي في رجب وأمثاله { فلا تظلموا فيهن أنفسكم } [التوبة: 36] .
عَزَّ عَلَيَّ بقوم فَاتَتْهُم أيام المواسم التي يَحْظَى فيها قوم بأنواع الأرباح، وليتهم خرجوا منها بالبطالة رأسا برأس, ما قنعوا حتى جعلوها من السنة إلى السنة خلسا لاستيفاء اللذات, واستلام الشهوات المحظورات, ما بال الوجوه المصونة في جمادى هتكت في رجب بحجة الزيارات, { أفحكم الجاهلية يبغون } [المائدة: 50] , { ما لكم لا ترجون لله وقارا } [نوح: 13]

وقال: أَتَرَى بماذا تتحدثُ عنك سواري المسجد في الظلم، وأفنية القبور، والقباب، بالبكاء من خوف الوعيد، والتذكرة للآخرة ؟ , بنظر العبرة إذا تحدثت عن أقوام ختموا في بيوتهم الختمات, وصانوا الأهل اتباعا للنبي - صلى الله عليه وسلم - حيث « انسل من فراش عائشة - رضي الله عنها - إلى المسجد لا جموع ولا شموع ؟ , طوبى لمن سمع هذا الحديث فانزوى إلى زاوية بيته, فانتصب لقراءة جزء في ركعتين بتدبر وتفكر », فيالها من لحظة ما أصفاها من أكدار المخالطات, وأقذار الرياء، غدا يرى أهل الجموع أن المساجد تلعنهم، والمشاهد والمقابر تستغيث منهم.
يُبَكِّرُ أحدهم فيقول: أنا صائم، متى أفلح عُرْسُكَ حتى يكون له صبحة ؟ , قل لي: يا من أحيا في الجامع بأي قلب رجعت؟ , مات والله قلبك، وعابت نفسك، ما أخوفني على من فعل هذا الفعل في هذه الليالي أن يخاف في مواطن الأمن، ويظمأ في مقامات الري انتهى كلامه.

قال ابن مفلح : وإذا كان ذلك في زمنه فما ظنك بزمننا هذا الذي بينهما نحو ثلاثمائة سنة, وما يجري بالشام ومصر، والعراق وغيرها من بلاد الإسلام في أيام المواسم من المنكرات فإنا لله وإنا إليه راجعون.
وفي صحيح البخاري من حديث أنس - رضي الله عنه - قال « لا يأتي عام إلا والذي بعده شر منه » سمعته من نبيكم - صلى الله عليه وسلم - ويتوجه أن يقال إن علم أن ذلك سبب في حصول المحرم، والمنكر ولا بد حرم تعاطيه ودخوله وإن ظن ذلك كره، وقد يقال يحرم فإن ظن مع ذلك اشتماله على أنواع من الخير تزيد على نوع المكروه، أو تساويه فلا كراهة وبكل حال فالنوافل، والتطوعات خفية أولى في الجملة بلا إشكال, وأسلم من الرياء، والسمعة، نسأل الله العفو، والمسامحة، والله تعالى أعلم.


المصدر : [ الآداب الشرعية والمنح المرعية (3 / 390 ]

قلت - رحم الله والدي -:
إذا كان هذا في المائة الخامسة والمائة الثامنة, وهذا قول هذين الإمامين الجليلين,فما قولنا, ونحن في المائة الرابعة بعد الألف, وقد اشتدت غربة الإسلام, وصار المعروف منكرا, والمنكر معروفا, فإنا لله وإنا إليه راجعون
فلقد أصبحت مواسم الشرك والقبورية الوثنية تنقل حية عبر الاقمار الصناعية باسم المواسم الدينية الروحية, فلا حاجة إلى شد الرحال, وتكلف الأسفار, وصار المرء يتصل بالهاتف على مذيع القناة الفضائية, ويطلب منه زيارة الوثن, فيقوم المذيع يتزويره وتطويفه, والكامير تنتقل به من مكان إلى مكان حتى يصل إلى القبر المعبود , فيقول له المذيع: ها قد وصلت الى الأعتاب, وحططت الرحل والاقتاب, فاطلب ما تشاء تجاب , ولقد شاهدت حصول هذا بعيني في قناة للرافضة -أخزاهم الله وأبعدهم-
فاللهم غفرا , وياحسرة على غربة الإسلام, وغربة الدين
فأسأل الله أن يعافينا وإخواننا من رجس الشرك ونجسه, وأسبابه, ووسائله , آمين آمين آمين

أبويعلى البيضاوي
30-10-12, 09:14 PM
83- إنصاف وزير

يحيى بن محمد بن هبيرة بن سعد الشيباني الدوري، ثم البغدادي، الوزير العالم العادل، صدر الوزراء، عون الدين، أبو المظفر [ 560هـ ]

ذكر مرة في مجلسه مفردة للإمام أحمد تفرد بها عن الثلاثة، فادعى أبو محمد الأشتري المالكي: أنها رواية عن مالك، ولم يوافقه على ذلك أحد، وأحضر الوزير كتب مفردات أحمد، وهي منها، المالكي مقيم على دعواه
فقال له الوزير: بهيمة أنت ؟, أما تسمع هؤلاء الأئمة يشهدون بانفراد أحمد بها، والكتب المصنفة، وأنت تنازع وتفرق المجلس؟
فلما كان المجلس الثاني، واجتمع الخلق للسماع أخذ ابن شافع في القراءة، فمنعه وقال: قد كان الفقيه أبو محمد جريء في مسألة أمس, على ما يليق به عن العدول عن الأدب, والانحراف عن نهج النظر حتى قلت تلك الكلمة، وها أنا فليقل لي كما قلت له, فلست بخير منكم، ولا أنا إلا كأحدكم، فضج المجلس بالبكاء، وارتفعت الأصوات بالدعاء والثناء، وأخذ الأشتري يعتذر، ويقول: أنا المذنب والأولى بالاعتذار من مولانا الوزير، ويقول [ أي الوزير ]: القصاص، القصاص
فقال يوسف الدمشقي مدرس النظامية: يا مولانا، إذا أبى القصاص فالفداء، فقال الوزير: له حكمه، فقال الأشتري: نعمك علي كثيرة، فأي حكم بقي لي. فقال: قد جعل الله لك الحكم علينا بما ألجأتنا به إلى الافتيات عليك، فقال: علي بقية دين منذ كنت بالشام، فقال الوزير: يعطى مائة دينار لإبراء ذمته وذمتي، فأحضر له مائة، فقال له الوزير: عفا الله عنك وعني، وغفر لك ولي.

وذكر ابن الجوزي أنه قال: يعطى له مائة دينار لإبراء ذمته، ومائة دينار لإبراء ذمتي.
وكان هذا الأشتري من علماء المالكية، طلبه الوزير من نور الدين محمود بن زنكي، فأرسل به إليه، فأكرمه غاية الإكرام.

المصدر : [ذيل طبقات الحنابلة 2/ 122]

قلت - رحم الله والدي - :
لا يزال مفعول هذه الحكاية والموقف - بما يحمله من عظمة وإكبار - ساريا من يوم وقوعه الى الآن, فقد بكيت , ولا أدري هل يُبكي أحدا غيري ؟
وليس عندي ما أقوله إلا : رحم الله هؤلاء الأعلام الكبار, فوالله إنهم القوم لا يشقى جليسهم, فلقد كانت مجالسهم عامرة بالعلم والحلم والكرم والسكينة والهدي الصالح وحسن السمت
ولأمر ما خصهم الله تعالى بسابق حكمته وحسن قضائه فأقامهم أعلاما لدينه وهداة لخلقه

قال ابن رجب [ 2/ 113]: صنف الوزير أبو المظفر كتاب " الإفصاح عن معاني الصحاح " في عدة مجلدات، وهو شرح صحيحي البخاري ومسلم، ولما بلغ فيه إلى حديث " من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين " شرح الحديث، وتكلم على معنى الفقه، وآل به الكلام إلى أن ذكر مسائل الفقه المتفق عليها، والمختلف فيها بين الأئمة الأربعة المشهورين, وقد أفرده الناس من الكتاب، وجعلوه مجلدة مفردة، وسموه بكتاب " الإفصاح " وهو قطعة منه، وهذا الكتاب صنفه في ولايته الوزارة، واعتنى به وجمع عليه أئمة المذاهب، وأوفدهم من البلدان إليه لأجله، بحيث إنه أنفق على ذلك مائة ألف دينار، وثلاثة عشر ألف دينار، وحدث به، واجتمع الخلق العظيم لسماعه عليه. كتب به نسخة لخزانة المستنجد. وبعث ملوك الأطراف ووزراؤها وعلماؤها، واستنسخوا لهم به نسخا، ونقلوها إليهم، حتى السلطان نور الدين الشهيد. واشتغل به الفقهاء في ذلك الزمان على اختلاف مذاهبهم، يدرسون منه في المدارس والمساجد، ويعيده المعيدون، ويحفظ منه الفقهاء, وقال أيضا: صنف عدة كتب، منها: كتاب " الإفصاح عن شرح معاني الصحاح " وهذا الكتاب بمفرده يشتمل على تسعة عشر كتابا.انتهى / رابط (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=3128) تحميله

أبويعلى البيضاوي
31-10-12, 08:50 AM
84- خطأ في رواية كتاب حديث

قال الحافظ الذهبي:
مما أخطأ فيه الحافظ ابن مُسدي المجاور أنه قرأ في الجعديات أو كلها على ابن المقير، أنبأنا ابن ناصر، أنبأنا عبد الواحد بن أحمد المليحي، أخبرنا ابن أبي شريح، أخبرنا البغوي.
ولا ريب أن المليحي سمع الكتاب، والنسخة عندي مكتوبة عن المليحي، لكنه مات قبل أن يولد ابن ناصر بأربع سنين.

المصدر : [ سير أعلام النبلاء 20 / 267 ]

قلت – رحم الله والدي -:
قال في السير 18 /255 : المليحي: الشيخ، الصدوق، مسند هراة، أبو عمر عبد الواحد بن أحمد بن أبي القاسم بن محمد بن داود بن أبي حاتم المليحي الهروي,... توفي سنة ثلاث وستين وأربع مائة
وابن ناصر الإمام، المحدث، الحافظ، مفيد العراق، أبو الفضل محمد بن ناصر بن محمد بن علي بن عمر السلامي، البغدادي, مولده في سنة سبع وستين وأربع مائة / قاله في السير أيضا20 / 265
وابن مُسدي الحافظ العلامة الرحال أبو بكر محمد بن يوسف بن موسى بن يوسف بن مسدي الأزدي المهلبي الأندلسي الغرناطي/ت663 هـ, ترجم له السيوطي في طبقاته [1116]
قال في العقد الثمين: الشهير بابن مُسدي ويقال : ابن مُسد بضم الميم, وسكون السين وحذف الياء / من ضبط الأعلام ص190

أبويعلى البيضاوي
01-11-12, 08:42 AM
85- حكم الحبس في الشرع

[ ذكر الوزير في كتابه " الإفصاح ".... قال ]:
الحبس غير مشروع إلا في مواضع.
أحدها: إذا سرق فقطعت يمينه، ثم سرق فقطعت رجله، ثم سرق: حبس ولم يقطع، في إحدى الروايتين.
الثاني: أمسك رجل رجلا لآخر فقتله: حبس الممسك حتى يموت، في إحدى الروايتين أيضا.
الثالث: ما يراه الإمام كفا لفساد مسد لقوله تعالى: " وآخرين مقرنين في الأصفاد "، وما يراه أبو حنيفة في قطاع الطريق، فإنه يحبسهم حتى يتوبوا.
فأما الحبس على الدين فمن الأمور المحدثة، وأول من حبس فيه شريح القاضي وقضت السنة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان: أنه لا يحبس على الدين، ولكن يتلازم الخصمان, فأما الحبس الذي هو الآن فإني لا أعرف أنه يجوز عند أحد من المسلمين. وذلك أنه يجمع الجمع الكثير في موضع يضيق عنهم، غير متمكنين من الوضوء والصلاة، ويتأذون بذلك بحره وبرده. فهذا كله محدث. ولقد حرصت مرارا على فكه، فحال دونه ما قد اعتاده الناس منه، وأنا في إزالته حريص والله الموفق.

المصدر : [ذيل طبقات الحنابلة 2/ 162]

قلت -رحم الله والدي-:
مما ألف في المسألة كتاب: فقه السجون والمعتقلات للدكتور محمد عبد الهادي, وضوابط الحبس وآثاره في الشريعة الإسلامية لهشام عبد القادر آل عقدة, وحكم الحبس في الشريعة الإسلامية لمحمد بن عبدالله الأحمد طبع في مكتبة الرشد , وأحكام السجناء وحقوقهم في الفقه الإسلامي دراسة مقارنة لمحمد راشد العمر ، طبع في دار النوادر دمشق, وأحكام السجن و معاملة السجناء فى الشريعة الإسلامية حسن أبو غدة، الطبعة الأولى 1407هـ/ رابط (http://www.archive.org/download/waq45095/45095.pdf)تحميله

عائشة بنت محمد
01-11-12, 12:05 PM
جزاكم الله خيرا

أبويعلى البيضاوي
02-11-12, 12:20 AM
86- دعابة محدث

أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ حَسَنٍ الْخَزْرَجِيُّ الْبَلَنْسِيُّ

أَبُو بَكْرٍ هَذَا مِنْ أَعْيَانِ بَلْدَةِ بَلَنْسِيَةَ مِنْ مُدُنِ الْأَنْدَلُسِ وَمِنْ كِبَارِ كُتَّابِهَا وَتُنَّاءِهَا, قَدِمَ عَلَيْنَا الْإِسْكَنْدَرِيَّةَ حَاجًّا سَنَةَ تِسْعٍ وَثَلَاثِينَ وَخَمْسمِائة, وَسَمِعَ عَلَيَّ كَثِيرًا وَكتب, وَكَانَ حسن الْخط جيدا الضَّبْطِ, دَيِّنًا وَرِعًا وَمَعَ دِيَانَتِهِ وَسَمْتِهِ كَانَ طَيِّبَ الْخُلُقِ, كَثِيرَ الْمُدَاعَبَةِ

- سَمِعْتُهُ يَقُولُ عَلَى رَأْسِ السُّفْرَةِ وَنَحْنُ نَأْكُلُ:
قَالَ حَكِيمٌ مِنَ الْحُكَمَاءِ: يَكْفِيكَ مِنَ الْفُجُلِ الْوَرَقُ, وَمِنْ لَحْمِ الْبَقَرِ الْمَرَقُ

- وَسَمِعْتُهُ أَيْضًا يَقُولُ:
دُعِيَ بَعْضُ الْأَعْرَابِ إِلَى دَعْوَةٍ, وَقُدِّمَتْ إِلَيْهِ قَصْعَةٌ فِيهَا عَظْمٌ كَثِيرٌ وَلَحْمٌ قَلِيلٌ, فَقَلَبَ الْعِظَامَ وَقَالَ: يَا وُجُوهَ الْعَرِبِ, طَبَخْتُمْ قِدْرَكُمْ بِالشِّطْرَنْجِ

- وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ:
تَزَوَّجَ أَحَدُ تَلَامِذَةِ الشَّيْخِ أَبِي إِسْحَاقَ الشِّيرَازِيِّ بِبَغْدَادَ, فَلَمَّا بَنَى بِهَا وَحَضَرَ عِنْدَهُ, سَأَلَهُ عَنْ حَالِهِ, وَقَالَ لَهُ: كَيْفَ وَجَدْتَ أَهْلَكَ ؟, قَالَ: فِيهَا مِنَ الْجَنَّةِ خَصْلَتَانِ: الْبَرَدُ, وَالسِّعَةُ, فَضَحِكَ رَحِمَهُ اللَّهُ.

المصدر: [معجم السفر 1 /42 ]

قلت – رحم الله والدي -:
معجم السفر للحافظ أبي طاهر أحمد بن محمد السِّلَفي/ت 576 هـ , كتاب ذو فوائد , طبع في دار الفكر يروت 1414ـ تحقيق عبد الله البارودي / رابط (http://www.archive.org/download/Alsafar2/Alsafar2.pdf) المطبوع / و رابط (http://wadod.com/manuscripts/04/0419.rar)المخطوط

أبويعلى البيضاوي
02-11-12, 08:56 PM
87- أهل العلم وعلم المنطق

[ قال أبو حيان الأندلسي ] :
لما حَللتُ بديار مصر, ورأيت كثيرا من أهلها يشتغلون بجهالات الفلاسفة ظاهرا من غير أن ينكر ذلك أحد تعجبت من ذلك، إذ كنا نشأنا في جزيرة الأندلس على التبرؤ من ذلك, والإنكار له، وأنه إذا بيع كتاب في المنطق إنما يباع خفية، وأنه لا يتجاسر أن ينطق بلفظ المنطق، إنما يسمونه المفعل، حتى أن صاحبنا وزير الملك ابن الأحمر أبا عبد الله محمد بن عبد الرحمن المعروف بابن الحكيم كتب إلينا كتابا من الأندلس يسألني أن أشتري أو أستنسخ كتابا لبعض شيوخنا في المنطق، فلم يتجاسر أن ينطق بالمنطق وهو وزير، فسماه في كتابه لي بالمفعل.

المصدر: [ البحر المحيط في التفسير 6 / 47]

قلت- رحم الله والدي -:
للعلامة الحافظ ابن الصلاح رحمه الله فتوى شهيرة في حكم المنطق, وهي ضمن فتاويه 1 /209 ,ونصها : مَسْأَلَة: فِيمَن يشْتَغل بالْمَنْطق والفلسفة تَعْلِيما وتعلما وَهل الْمنطق جملَة وتفصيلا مِمَّا أَبَاحَ الشَّارِع تَعْلِيمه وتعلمه وَالصَّحَابَة والتابعون وَالْأَئِمَّة المجتهدون وَالسَّلَف الصالحون, ذكرُوا ذَلِك أَو أباحوا الِاشْتِغَال بِهِ, أَو سوغوا الِاشْتِغَال بِهِ, أم لَا , وَهل يجوز أَن يسْتَعْمل فِي إِثْبَات الْأَحْكَام الشَّرِيعَة الاصطلاحات المنطقية أم لَا , وَهل الْأَحْكَام الشَّرْعِيَّة مفتقرة إِلَى ذَلِك فِي إِثْبَاتهَا أم لَا , وَمَا الْوَاجِب على من تلبس بتعليمه وتعلمه متظاهرا بِهِ , مَا الَّذِي يجب على سُلْطَان الْوَقْت فِي أمره , وَإِذا وجد فِي بعض الْبِلَاد شخص من أهل الفلسفة مَعْرُوفا بتعليمها وإقرائها والتصنيف فِيهَا وَهُوَ مدرس فِي مدرسة من مدارس الْعلم فَهَل يجب على سُلْطَان تِلْكَ الْبِلَاد عَزله , وكفاية النَّاس شَره ؟
أجَاب رَضِي الله عَنهُ :
الفلسفة رَأس السَّفه والانحلال, ومادة الْحيرَة والضلال, ومثار الزيغ والزندقة, وَمن تفلسف عميت بصيرته عَن محَاسِن الشَّرِيعَة المؤيدة بالحجج الظَّاهِرَة والبراهين الباهرة, وَمن تلبس بهَا تَعْلِيما وتعلما قارنه الخذلان والحرمان, واستحوذ عَلَيْهِ الشَّيْطَان, وَأي فن أخزى من فن يعمي صَاحبه أظلم قلبه عَن نبوة نَبينَا صلى الله عَلَيْهِ وَسلم, كلما ذكره ذَاكر وَكلما غفل عَن ذكره غافل, مَعَ انتشار آيَاته المستبينة ومعجزاته المستنيرة, حَتَّى لقد انتدب بعض الْعلمَاء لاستقصائها فَجمع مِنْهَا ألف معْجزَة, وعددناه مقصرا إِذا فَوق ذَلِك بأضعاف لَا تحصى فَإِنَّهَا لَيست محصورة على مَا وجد مِنْهَا فِي عصره صلى الله عَلَيْهِ وَسلم, بل لم تزل تتجدد بعده صلى الله عَلَيْهِ وَسلم على تعاقب العصور, وَذَلِكَ أَن كرامات الْأَوْلِيَاء من أمته وإجابات المتوسلين بِهِ فِي حوائجهم ومغوثاتهم عقيب توسلهم بِهِ فِي شدائدهم براهين لَهُ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قواطع, ومعجزات لَهُ سواطع, وَلَا يعدها عد وَلَا يحصرها حد, أعاذنا الله من الزيغ عَن مِلَّته, وَجَعَلنَا من المهتدين الهادين بهديه وسنته, وَأما الْمنطق فَهُوَ مدْخل الفلسفة, ومدخل الشَّرّ شَرّ, وَلَيْسَ الِاشْتِغَال بتعليمه وتعلمه مِمَّا أَبَاحَهُ الشَّارِع وَلَا استباحه أحد من الصَّحَابَة وَالتَّابِعِينَ وَالْأَئِمَّة الْمُجْتَهدين وَالسَّلَف الصَّالِحين وَسَائِر من يَقْتَدِي بِهِ من أَعْلَام الْأَئِمَّة وسادتها وأركان الْأمة وقادتها قد برأَ الله الْجَمِيع من مغرة ذَلِك وأدناسه وطهرهم من أوضاره, وَأما اسْتِعْمَال الاصطلاحات المنطقية فِي مبَاحث الْأَحْكَام الشَّرْعِيَّة فَمن الْمُنْكَرَات المستبشعة, والرقاعات المستحدثة, وَلَيْسَ بِالْأَحْكَامِ الشَّرْعِيَّة, وَالْحَمْد الله فالافتقار إِلَى الْمنطق أصلا, وَمَا يزعمه المنطقي للمنطق من أَمر الْحَد والبرهان فقعاقع قد أغْنى الله عَنْهَا بِالطَّرِيقِ الأقوم, والسبيل الأسلم الأطهر كل صَحِيح الذِّهْن, لَا سِيمَا من خدم نظريات الْعُلُوم الشَّرْعِيَّة, وَلَقَد تمت الشَّرِيعَة وعلومها, وخاض فِي بحار الْحَقَائِق والدقائق علماؤها, حَيْثُ لَا منطق وَلَا فلسفة وَلَا فلاسفة, وَمن زعم أَنه يشْتَغل مَعَ نَفسه بالْمَنْطق والفلسفة لفائدة يزعمها فقد خدعه الشَّيْطَان, ومكر بِهِ, فَالْوَاجِب على السُّلْطَان أعزه الله وأعز بِهِ الْإِسْلَام وَأَهله أَن يدْفع عَن المسملين شَرّ هَؤُلَاءِ المشائيم, ويخرجهم من الْمدَارِس, ويبعدهم, ويعاقب على الِاشْتِغَال بفنهم, ويعرض من ظهر مِنْهُ اعْتِقَاد عقائد الفلاسفة على السَّيْف أَو الاسلام, لتخمد نارهم, وتنمحي آثارها وآثارهم, يسر الله ذَلِك وعجله, وَمن أوجب هَذَا الْوَاجِب عزل من كَانَ مدرس مدرسة من أهل الفلسفة والتصنيف فِيهَا والإقراء لَهَا, ثمَّ سجنه وألزامه منزله, وَمن زعم أَنه غير مُعْتَقد لعقائدهم فَإِن حَاله يكذبهُ, وَالطَّرِيق فِي قلع الشَّرّ قلع أُصُوله, وانتصاب مثله مدرسا من العظائم جملَة, وَالله تبَارك وَتَعَالَى ولي التَّوْفِيق والعصمة وَهُوَ أعلم
ولشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله كتاب الرد على المنطقيين أو نصيحة أهل الإيمان في الرد على منطق اليونان/ رابط (http://s203841464.onlinehome.us/waqfeya/books/23/30/rdmn.rar) تحميله, واختصره العلامة جلال الدين السيوطي في كتابه: جهد القريحة في تجريد النصيحة / رابط (http://www.archive.org/download/abuyaala_kotob17022011/juhd_kariha_sayuti.pdf)تحميله, وله أيضا كتاب : صون المنطق والكلام عن فني المنطق والكلام, طبع , وكذا كتاب: القول المشرق في تحريم المنطق / رابط (http://www.archive.org/download/abuyaala_mantik_sayuti/mantik_sayuti.pdf)تحميله

أبويعلى البيضاوي
03-11-12, 12:05 PM
88- كتاب مناقب وأخبار الشيخ القدوة عبد القادر الجيلاني رحمه الله

[ قال الحافظ ابن رجب رحمه الله ]:
قد جمع المقرىء أبو الحسن الشطنوفي المصري، في أخبار الشيخ عبد القادر ومناقبه ثلاث مجلدات، وكتب فيها الطَّمَ والرَّمَ، وكفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع, وقد رأيت بعض هذا الكتاب، ولا يطيب على قلبي أن أعتمد على شيء مما فيه، فأنقل منه إلا ما كان مشهورا معروفا من غير هذا الكتاب، وذلك لكثرة ما فيه من الرواية عن المجهولين، وفيه من الشطح، والطامات، والدعاوى. والكلام الباطل، ما لا يحصى ولا يليق نسبة مثل ذلك إلى الشيخ عبد القادر رحمه الله, ثم وجدت الكمال جعفر الأدفوي قد ذكر: أن الشطنوفي نفسه كان متهما فيما يحكيه في هذا الكتاب بعينه.

المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 2 /194]

قلت - رحم الله والدي -:
الكتاب المذكور هو : بهجة الأسرار ومعادن الأنوار, رواه ابن خير الإشبيلي في فهرسته [695] قال: كتاب الأنوار وبهجة الأسرار في أخبار الصالحين لابن جهضم أربعون جزءا, حدثني به أبو بحر سفيان بن العاصي الأسدي عن أبي عبد الله محمد بن سعدون قال حدثنا به أبو الحسن علي بن بندار عن مؤلفه.اهـ
قال في كشف الظنون 1 /256: ألفه لما سئل عن قول شيخه السيد عبد القادر قدس سره : قدمي هذه على رقبة كل ولي؟, فجمع ما وقع له مرفوع الأسانيد، وفصل بذكر الأعيان: المشايخ، وأفعالهم، وأقوالهم, وقال أيضا: قال الشيخ عمر بن عبد الوهاب العرضي، الحلبي، في ظهر نسخة من نسخ البهجة : ذكر ابن الوردي في تاريخه: أن في البهجة أمورا لا تصح، ومبالغات في شأن الشيخ عبد القادر، لا تليق إلا بالربوبية.انتهى, وبمثل هذه المقالة، قيل عن الشهاب ابن حجر العسقلاني.اهـ

ومؤلفه ابن جهضم قال فيه الذهبي في ميزانه [5879] : علي بن عبد الله ابن جهضم الزاهد أبو الحسن شيخ الصوفية بحرم مكة ومصنف كتاب [ بهجة الأسرار ] متهم بوضع الحديث روى عن أبي الحسن علي بن إبراهيم بن سلمة القطان وأحمد بن عثمان الآدمي والخلدي وطبقتهم , قال ابن خيرون: تكلم فيه, قال: وقيل أنه كان يكذب, وقال غيره: اتهموه بوضع صلاة الرغائب, توفي سنة أربع عشرة وأربع مائة. انتهى
وقال في تاريخ الإسلام 9 /239: ولقد أتى بمصائب يشهد القلب ببُطلانها في كتاب: بهجة الأسرار .اهـ
وقال في ترجمة المحاسبي [1606]: وأين مثل الحارث، فكيف لو رأى أبو زرعة تصانيف المتأخرين كالقوت لأبي طالب، وأين مثل القوت!؟, كيف لو رأى بهجة الاسرار لابن جهضم، وحقائق التفسير للسلمى لطار لبه.اهـ

وقد طبع هذا الكتاب طبعة أولى بمطبعة الدولة التونسية تونس سنة 1302 هـ, وبهامشه فتوح الغيب للسيد عبد القادر الجيلاني, ثم طبع ثانيا بمصر سنة 1301 وسنة 1304هـ, وبهامشه رياض البساتين في أخبار الشيخ عبد القادر الحلبي محيي الدين تأليف محمد الامين الكيلاني, وللكتاب مختصر لمجهول اسمه: [ مُهْجَة البهجة ومَحَجَّة اللهجة ], قال فيه: انتخبتها من بهجة الاسرار بعد أن حذفت الأسانيد وهذبتها وأضفت اليها إضافات ملتقطة من بعض الكتب المعتبرة. / وهذا رابط (http://www.mediafire.com/?pzqpazmhimluzmg)تحميله
توضيح وبيان: الطم والرم: قال في تهذيب اللغة 13 /209: قال أبو عبيد: الطم: الرطب، والرم: اليابس, وقيل: الطم: البحر. والرم: الثرى. والطم بالفتح هو البحر، فكسرت الطاء ليزدوج مع الرم, وقال أيضا: 15 /141: ومن كلامهم السائر: جاء فلان بالطم والرم, معناه: جاء بكل شيء مما يكون في البر والبحر. أراد بالطم: البحر، والأصل فيه الطم بفتح الطاء، فكسرت الطاء لمعاقبته الرم، والرم: ما في البر من النبات وغيره. اهـ

أبويعلى البيضاوي
03-11-12, 12:12 PM
88- كتاب مناقب وأخبار الشيخ القدوة عبد القادر الجيلاني رحمه الله

[ قال الحافظ ابن رجب رحمه الله ]:
قد جمع المقرىء أبو الحسن الشطنوفي المصري، في أخبار الشيخ عبد القادر ومناقبه ثلاث مجلدات، وكتب فيها الطَّمَ والرَّمَ، وكفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع, وقد رأيت بعض هذا الكتاب، ولا يطيب على قلبي أن أعتمد على شيء مما فيه، فأنقل منه إلا ما كان مشهورا معروفا من غير هذا الكتاب، وذلك لكثرة ما فيه من الرواية عن المجهولين، وفيه من الشطح، والطامات، والدعاوى. والكلام الباطل، ما لا يحصى ولا يليق نسبة مثل ذلك إلى الشيخ عبد القادر رحمه الله, ثم وجدت الكمال جعفر الأدفوي قد ذكر: أن الشطنوفي نفسه كان متهما فيما يحكيه في هذا الكتاب بعينه.

المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 2 /194]

قلت - رحم الله والدي -:
الكتاب المذكور هو : بهجة الأسرار ومعادن الأنوار, رواه ابن خير الإشبيلي في فهرسته [695] قال: كتاب الأنوار وبهجة الأسرار في أخبار الصالحين لابن جهضم أربعون جزءا, حدثني به أبو بحر سفيان بن العاصي الأسدي عن أبي عبد الله محمد بن سعدون قال حدثنا به أبو الحسن علي بن بندار عن مؤلفه.اهـ
قال في كشف الظنون 1 /256: ألفه لما سئل عن قول شيخه السيد عبد القادر قدس سره : قدمي هذه على رقبة كل ولي؟, فجمع ما وقع له مرفوع الأسانيد، وفصل بذكر الأعيان: المشايخ، وأفعالهم، وأقوالهم
وقال أيضا: قال الشيخ عمر بن عبد الوهاب العرضي، الحلبي، في ظهر نسخة من نسخ البهجة : ذكر ابن الوردي في تاريخه: أن في البهجة أمورا لا تصح، ومبالغات في شأن الشيخ عبد القادر، لا تليق إلا بالربوبية.انتهى, وبمثل هذه المقالة، قيل عن الشهاب ابن حجر العسقلاني.اهـ

ومؤلفه ابن جهضم قال فيه الذهبي في ميزانه [5879] : علي بن عبد الله ابن جهضم الزاهد أبو الحسن شيخ الصوفية بحرم مكة ومصنف كتاب [ بهجة الأسرار ] متهم بوضع الحديث روى عن أبي الحسن علي بن إبراهيم بن سلمة القطان وأحمد بن عثمان الآدمي والخلدي وطبقتهم , قال ابن خيرون: تكلم فيه, قال: وقيل أنه كان يكذب, وقال غيره: اتهموه بوضع صلاة الرغائب, توفي سنة أربع عشرة وأربع مائة. انتهى
وقال في تاريخ الإسلام 9 /239: ولقد أتى بمصائب يشهد القلب ببُطلانها في كتاب: بهجة الأسرار .اهـ
وقال في ترجمة المحاسبي [1606]: وأين مثل الحارث، فكيف لو رأى أبو زرعة تصانيف المتأخرين كالقوت لأبي طالب، وأين مثل القوت!؟, كيف لو رأى بهجة الاسرار لابن جهضم، وحقائق التفسير للسلمى لطار لبه.اهـ

وقد طبع هذا الكتاب طبعة أولى بمطبعة الدولة التونسية تونس سنة 1302 هـ, وبهامشه فتوح الغيب للسيد عبد القادر الجيلاني, ثم طبع ثانيا بمصر سنة 1301 وسنة 1304هـ, وبهامشه رياض البساتين في أخبار الشيخ عبد القادر الحلبي محيي الدين تأليف محمد الامين الكيلاني, وللكتاب مختصر لمجهول اسمه: [ مُهْجَة البهجة ومَحَجَّة اللهجة ], قال فيه: انتخبتها من بهجة الاسرار بعد أن حذفت الأسانيد وهذبتها وأضفت اليها إضافات ملتقطة من بعض الكتب المعتبرة. / وهذا رابط (http://www.mediafire.com/?pzqpazmhimluzmg)تحميله

توضيح وبيان: الطم والرم: قال في تهذيب اللغة 13 /209: قال أبو عبيد: الطم: الرطب، والرم: اليابس, وقيل: الطم: البحر. والرم: الثرى. والطم بالفتح هو البحر، فكسرت الطاء ليزدوج مع الرم, قال أيضا: 15 /141: ومن كلامهم السائر: جاء فلان بالطم والرم, معناه: جاء بكل شيء مما يكون في البر والبحر. أراد بالطم: البحر، والأصل فيه الطم بفتح الطاء، فكسرت الطاء لمعاقبته الرم، والرم: ما في البر من النبات وغيره. اهـ

أبويعلى البيضاوي
04-11-12, 07:04 PM
89- شطح الجيلاني

[ قال الحافظ ابن رجب رحمه الله ]:
الحكاية المعروفة عن الشيخ عبد القادر أنه قال: قدمي هذه على رقبة كل ولي لله، فقد ساقها هذا المصنف عنه من طرق متعددة.
وأحسن ما قيل في هذا الكلام: ما ذكره الشيخ أبو حفص السهروردي في عوارفه: أنه من شطحات الشيخ التي لا يقتدي بهم فيها، ولا يقدح في مقاماتهم ومنازلهم، فكل أحد يؤخذ عليه من كلامه ويترك، إلا المعصوم صلى الله عليه وسلم.
ومن ساق الشيوخ المتأخرين مساق الصدر الأول، وطالبهم بطرائقهم، وأراد منهم ما كان عليه الحسن البصري وأصحابه مثلا من العلم العظيم، والعمل العظيم، والورع العظيم، والزهد العظيم، مع كمال الخوف والخشية، وإظهار الذل والحزن، والانكسار والازدراء على النفس، وكتمان الأحوال والمعارف، والمحبة والشوق ونحو ذلك - فلا ريب أنه يزدري المتأخرين، ويمقتهم، ويهضم حقوقهم. فالأولى تنزيل الناس منازلهم، وتوفيتهم حقوقهم، ومعرفة مقاديرهم، وإقامة معاذيرهم. وقد جعل الله لكل شيء قدرا.
ولما كان الشيخ أبو الفرج بن الجوزي عظيم الخبرة بأحوال السلف، والصدر الأول، قَلَّ من كان في زمانه يساويه في معرفة ذلك. وكان له أيضا حظ من ذوق أحوالهم، وقسط من مشاركتهم في معارفهم. كان لا يعذر المشايخ المتأخرين في طرائقهم المخالفة لطرائق المتقدمين، ويشتد إنكاره عليهم.
وقد قيل: إنه صنف كتابا، ينقم فيه على الشيخ عبد القادر أشياء كثيرة، ولكن قد قَلَّ في هذا الزمان من له الخبرة التامة بأحوال الصدر الأول، والتمييز بين صحيح ما يذكر عنهم من سقيمه, فأما من له مُشاركة لهم في أذواقهم، فهو نادر النادر, وإنما يلهج أهل هذا الزمان بأحوال المتأخرين، ولا يُميزون بين ما يصح عنهم من ذلك من غيره، فصاروا يخبِطون خَبطَ عشواء في ظلماء, والله المستعان.
وللشيخ عبد القادر رحمه الله تعالى كلام حسن في التوحيد، والصفات والقدر، وفي علوم المعرفة موافق للسنة, وله كتاب: " الغنية لطالبي طريق الحق " وهو معروف، وله كتاب " فتوح الغيب ", وجمع أصحابه من مجالسه في الوعظ كثيرا, وكان متمسكا في مسائل الصفات، والقدر، ونحوهما بالسنة، بالغا في الرد على من خالفها.
قال في كتابه " الغنية " المشهور: وهو بجهة العلو, مستو على العرش، محتو على الملك محيط علمه بالأشياء " إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه "[ فاطر: 10]، " يدبر الأمر من السماء إلى الأرض، ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون " [السجدة: 15], ولا يجوز وصفه بأنه في كل مكان، بل يقال: إنه في السماء على العرش، كما قال " الرحمن على العرش استوى " [طه: 5]، وذكر آيات وأحاديث، إلى أن قال: وينبغي إطلاق صفة الاستواء من غير تأويل، وأنه استواء الذات على العرش.
قال: وكونه على العرش مذكور في كل كتاب أنزل على كل نبي أرسل، بلا كيف. وذكر كلاما طويلا، وذكر نحو هذا في سائر الصفات.

المصدر: [ذيل طبقات الحنابلة 2/ 197]

قلت - رحم الله والدي -:
قال ابن كثير في تاريخه في ترجمة الجيلاني 12 /252 : له أحوال صالحة ومكاشفات، ولأتباعه وأصحابه فيه مقالات، ويذكرون عنه أقوالا وأفعالا ومكاشفات أكثرها مغالاة، وقد كان صالحا ورعا، وقد صنف كتاب الغنية وفتوح الغيب، وفيهما أشياء حسنة، وذكر فيهما أحاديث ضعيفة وموضوعة، وبالجملة كان من سادات المشايخ,اهـ / رابط تحميل الغنية (http://archive.org/download/gonia/gonia.pdf)
وله أيضا كتاب: تحفة المتقين وسبيل العارفين, نقل منه العلامة ابن القيم في اجتماع الجيوش الإسلامية 2 /276 نصا نادرا في إثبات صفة العلو , قال: قول الشيخ الإمام العارف قدوة العارفين الشيخ عبد القادر الجيلاني, قدس الله روحه قال في كتابه: " تحفة المتقين وسبيل العارفين " في باب اختلاف المذاهب في صفات الله عز وجل وفي ذكر اختلاف الناس في الوقف عند قوله: {وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم} [آل عمران: 7]
إلى أن قال: والله تعالى بذاته على العرش, وعلمه محيط بكل مكان, والوقف عند أهل الحق على قوله: {إلا الله} [آل عمران: 7] , وقد روي ذلك عن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهذا الوقف حسن لمن اعتقد أن الله بذاته فوق العرش, ويعلم ما في السماوات والأرض, إلى أن قال: ووقف جماعة من منكري استواء الرب عز وجل على قوله: {الرحمن على العرش استوى} [طه: 5], وابتدءوا بقوله: {استوى له ما في السماوات وما في الأرض} [طه: 5], يريدون بذلك نفي الاستواء الذي وصف به نفسه, وهذا خطأ منهم؛ لأن الله تعالى استوى على العرش بذاته.اهـ

توضيح وبيان: السهروردي: الشيخ، الإمام، العالم، القدوة، الزاهد، العارف، المحدث، شيخ الإسلام، أوحد الصوفية، شهاب الدين، أبو حفص، وأبو عبد الله عمر بن محمد بن عبد الله القرشي، التيمي، البكري، السهروردي، الصوفي، ثم البغدادي[ت 632 هـ ], قال ابن النجار:... صنف في التصوف كتابا، شرح فيه أحوال القوم، وحدث به مرارا يعني عوارف المعارف, قال: وأملى في آخر عمره كتابا في الرد على الفلاسفة, انتهى من السير 22 /374
كتابه في الرد على الفلاسفة سماه: كشف الفضائح اليونانية ورشف النصائح الإيمانية, طبع في دار السلام 1420 تحقيق د. عائشة يوسف المناعي / تحميل الكتاب (http://www.archive.org/download/frq16/152.pdf)

أبويعلى البيضاوي
05-11-12, 09:30 AM
90- تكذيب المعتزلة بالحديث الصحيح

[ قال الحافظ عز الدين عبد الرزاق بن رزق الله الرسعني الحنبلي رحمه الله /ت 661هـ ]:

لقد عجبتُ من جُرْأة المعطلين على هذه الشريعة، وتسميتهم المتمسكين بها أهل حشو، فتراهم يبادرون إلى تكذيب الأخبار النبوية، المنقولة على ألسنة العلماء الثقات الأثبات، بناء على خيالات فاسدة، يتوهمونها، لكن شؤم البدعة سلبهم وصف التوفيق، فحال بينهم وبين التصديق والتحقيق، وعَمِيَتْ عليهم مسالك الهدى، فتورَّطوا في مهالك الردى. هذا صاحب الكشّاف الزّمخشري يقول في تفسيره : وما روي من الحديث: "ما من مولود..."، ثم ساق الحديث إلى آخره، ثم قال: إن صَحَّ، فمعناه: أن كل مولود يطمع الشيطان في إغوائه، إلا مريم وابنها، واستهلاله صارخاً من مَسِّهِ تخييل وتصويرلِطَمَعِهِ فيه. وأما حقيقة المس والنخس كما يَتَوَهَّمُ أهل الحشو فكلا، ولو سُلِّط إبليس على الناس بنخسهم لامتلأت الدنيا صراخاً وعياطاً.

قلت: ولست أعجب من قوله عن حديث اتفق أئمة الإسلام على تصحيحه وتدوينه، وأخرجه الإمام أحمد في مسنده، والبخاري ومسلم في صحيحيهما: "إن صَحَّ"؛ لأن الرجل كان جاهلاً بهذا العلم الجليل، ولكن من صفاقة وجهه في رد الحديث على تقدير التصحيح، والتمحل لتعطيل اللفظ الصريح، مع أنه لا منافاة في ذلك بين النقل والعقل، لأن العقل لا يحيل ذلك لذاته، ولا يلزم منه محال على تقدير إثباته.
وأما قوله: "لو سُلِّط إبليس على الناس ينخسهم لامتلأت الدنيا صراخاً وعياطاً"، فكلام يُشمِتُ به أعداءه، لا، بل يحزنهم عليه، فما أحقه بإنشاد قول الشاعر:

أغرى يديه بكشف عورته ... ... من أذن الله في فضيحته

لأن نبينا - صلى الله عليه وسلم - لم يخبر بتسليط الشيطان على الإنسان بالنخس إلا حالة الولادة، فكيف يتوجه منه هذا الإلحاد؟ ومن أين يلزم أن تمتلئ الدنيا صراخاً وعياطاً؟
ولعله إذا استقرئ البلد العظيم، وتصفح مَن ولد فيه في يوم، لا يبلغ عدداً يوجب أضعاف أضعافه بعض ما توهمه، من امتلاء الدنيا صراخاً.
فسبحان من حفظ هذا الدين بحملةٍ عدول، يَنْفُون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين. اللَّهم فاحفظنا من ضلالات الأهواء، وعافنا من خيالات الآراء.

المصدر : [ رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز 1/ 159]

قلت – رحم الله والدي -:
ما أشد ولع القدرية -أقمأهم الله- برد هذا الحديث الشريف الصحيح, سنة ورثوها عن أكابرهم وسلفهم غير الطاهر, فأول من حكي عنه رده منهم كبيرهم الذي سن لهم الضلالة والبدعة: عمرو بن عبيد أبو عثمان البصري, فقذ ذكر الحافظ عماد الدين بن كثير في تاريخه 10 / 79: روي له حديث ابن مسعود: حدثنا الصادق المصدوق «إن خلق أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين يوما» حتى قال: «فيؤمر بأربع كلمات. رزقه وأجله، وعمله، وشقي أم سعيد» إلى آخره. فقال: لو سمعت الأعمش يرويه لكذبته، ولو سمعته من زيد بن وهب لما أحببته، ولو سمعته من ابن مسعود لما قبلته، ولو سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لرددته، ولو سمعت الله يقول هذا لقلت ما على هذا أخذت علينا الميثاق.
[ قال ابن كثير ]: وهذا من أقبح الكفر، لعنه الله إن كان قال هذا. وإذا كان مكذوبا عليه فعلى من كذبه عليه ما يستحقه. اهـ, وخبر ابن عبيد أسنده عنه الخطيب في تاريخه 12/ 172, وعنه ابن الجوزي في المنتظم في 8 /61

أبويعلى البيضاوي
06-11-12, 09:12 AM
91- تعيين ليلة القدر

ذكر الوزير في كتابه " الإفصاح " قال:
الصحيح عندي: أن ليلة القدر تنتقل في أفراد العشر، فإنه حدثني من أثق به أنه رآها في ليلة سبع وعشرين. وحدثني أمير المؤمنين المقتفي لأمر الله: أنه رآها. فأما أنا فكنت في ليلة إحدى وعشرين وكانت ليلة جمعة، فواصلت انتظارها بذكر الله عز وجل، ولم أنم تلك الليلة. فلما كان وقت السحر - وأنا قائم على قدمي - رأيت في السماء بابا مفتوحا مربعا عن يمين القبلة، قدرت أنه على حجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبقي على حاله - وأنا أنظر إليه - نحو قراءة مائة آية، ولم يزل، حتى التفت عن يساري إلى المشرق لأنظر هل طلع الفجر؟ فرأيت أول الفجر. فالتفت إلى ذلك الباب فرأيته قد ذهب. وكان ذلك مما صدق عندي ما رأيت. فالظاهر من ذلك: تنقلها في ليالي الأفراد في العشر. فإذا اتفقت ليالي الجمع في الأفراد فأجدر وأخلق بكونها فيها.
[قال ابن رجب ]: وكتاب " الإفصاح " فيه فوائد جليلة غريبة

المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 2/ 161 ]

قلت – رحم الله والدي - :
مما ألف في فضل تلك الليلة المباركة من الكتب والرسائل:
1- شرح الصدر بذكر ليلة القدر فضائل وعلامات ليلة القدر للحافظ ولي الدين أبي زرعة أحمد بن الحافظ عبد الرحيم العراقي /ت 820 هـ , وهو مطبوع / رابط (http://ia700307.us.archive.org/5/items/sesasesa/lqmwd.pdf)تحميله
2- إسفار البدر عن ليلة القدر لعبد الرؤوف المناوي المصري الشافعي, ذكره في إيضاح المكنون 3 /79
3- انشراح الصدر في بيان ليلة القدر لمحمد بن محمد السنباوي الأزهري، المعروف بالأمير المالكي/ت 1232 هـ, طبع
4- شرح الصدر بفضائل ليلة القدر لاسماعيل حقي المناستري، الرومي/ت 1330 هـ, ذكره في معجم المؤلفين 2 /266
5- شفاء الصدر ببيان ليلة القدر لحنيف الدين بن عبد الرحمن العمري الحنفي، المكي/ت1067 هـ, ذكره في معجم المؤلفين 4 / 87
6- شرح الصدر بفضائل ليلة القدر لإبراهيم بن على بن الحسن المصرى المعروف بالسقا /ت 1298هـ, ذكره في إيضاح المكنون
7- مطلع البدر في فضل ليلة القدر لنوح بن مصطفى الرومي/ت 1070 هـ , ذكره في إيضاح المكنون 4 / 500
8- سطوع البدر بفضائل ليلة القدر لإبراهيم بن عبد الله موسى الحازمي, معاصر, وهو مطبوع / رابط (http://www.archive.org/download/ndmsrmndmsrm/sbflq.pdf)تحميله

ولشيخ الإسلام وعلم الأعلام أبي العباس ابن تيمية النميري الدمشقي رحمه الله جواب مختصر عنها, وهو في مجموع الفتاوى 25 / 284, ونصه: سئل رضي الله عنه وأرضاه - عن ليلة القدر وهو معتقل بالقلعة قلعة الجبل سنة ست وسبعمائة.
فأجاب: الحمد لله، ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان هكذا صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " {هي في العشر الأواخر من رمضان} . وتكون في الوتر منها. لكن الوتر يكون باعتبار الماضي فتطلب ليلة إحدى وعشرين وليلة ثلاث وعشرين وليلة خمس وعشرين وليلة سبع وعشرين وليلة تسع وعشرين. ويكون باعتبار ما بقي كما قال النبي صلى الله عليه وسلم " {لتاسعة تبقى لسابعة تبقى لخامسة تبقى لثالثة تبقى} . فعلى هذا إذا كان الشهر ثلاثين يكون ذلك ليالي الأشفاع. وتكون الاثنين والعشرين تاسعة تبقى وليلة أربع وعشرين سابعة تبقى. وهكذا فسره أبو سعيد الخدري في الحديث الصحيح. وهكذا أقام النبي صلى الله عليه وسلم في الشهر. وإن كان الشهر تسعا وعشرين كان التاريخ بالباقي. كالتاريخ الماضي. وإذا كان الأمر هكذا فينبغي أن يتحراها المؤمن في العشر الأواخر جميعه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم " {تحروها في العشر الأواخر} وتكون في السبع الأواخر أكثر. وأكثر ما تكون ليلة سبع وعشرين كما كان أبي بن كعب يحلف أنها ليلة سبع وعشرين. فقيل له: بأي شيء علمت ذلك؟ فقال بالآية التي أخبرنا رسول الله. " {أخبرنا أن الشمس تطلع صبحة صبيحتها كالطشت لا شعاع لها} . فهذه العلامة التي رواها أبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم من أشهر العلامات في الحديث وقد روي في علاماتها " {أنها ليلة بلجة منيرة} وهي ساكنة لا قوية الحر ولا قوية البرد وقد يكشفها الله لبعض الناس في المنام أو اليقظة. فيرى أنوارها أو يرى من يقول له هذه ليلة القدر وقد يفتح على قلبه من المشاهدة ما يتبين به الأمر. والله تعالى أعلم.

أبويعلى البيضاوي
07-11-12, 12:12 AM
92- يمين مكفرة

[قال الحافظ السِلفي]:
سَمِعت الْقَاضِيَ أَبَا نَصْرٍ أَحْمَدَ بْنَ عَبْدِ الْمُنْعِمِ الْحَنَفِيَّ أَحَدَ الْخُطَبَاءِ بِثَغْرِ آمِدَ قَالَ سَمِعت الْقَاضِي أَبَا عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدَ بْنَ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الدَّامَغَانِيَّ ببَغْدَادَ قَالَ سَمِعت أَبَا الْحُسَيْنِ أَحْمَدَ بْنَ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ الْقُدُورِيَّ قَالَ:
كَانَ أَبُو جَعْفَرٍ الطَّحَاوِيُّ يَقْرَأُ عَلَى الْمُزَنِيِّ, فَقَالَ لَهُ يَوْمًا: وَاللَّهِ لَا أَفْلَحْتَ, فَغَضِبَ وَانْفَلَّ مِنْ عِنْدِهِ, وَتَفَقَّهَ عَلَى مَذْهَبِ أَبِي حَنِيفَةَ, فَصَارَ إِمَامًا , فَكَانَ إِذَا دَرَسَ أَوْ جَابَ فِي الْمُشْكِلَاتِ يَقُولُ: رَحِمَ اللَّهُ أَبَا إِبْرَاهِيمَ, لَوْ كَانَ حَيًّا وَرَآنِي كَفَّرَ عَنْ يَمِينِهِ

المصدر : [معجم السفر 1 / 16]


قلت - رحم الله والدي -:
الإمام المزني هو خال الطحاوي رحمهما الله, وقد ذكر اللكنوي الحنفي في الطبقات السنية في تراجم الحنفية 1/ 137, الحكاية بلفظ آخر, ولم يرتضها, وذكر سببا أخر لانتقاله عن مذهبه الأول, فقال: رُوى أنه كان شافعي المذهب، وأنه كان يقرأ على المزني، فقال له يوماً: والله لا جاء منك شيء, فغضب أبو جعفر من ذلك، وانتقل إلى أبي جعفر بن أبي عمران الحنفي، فاشتغل عليه، وعلى القاضي أبي حازم, فلما صنف " مختصره "، قال: رحم الله أبا إبراهيم، يعني الُمزني، لو كان حياً لكفر عن يمينه.
وذكر أبو يعلى الحنبلي [كذا في المطبوع وصوابه الخليلي]، في كتاب الإرشاد في ترجمة المُزني [1 /431 ]: فقال: لأني كنت أرى خالي يديم النظر في كتب أبي حنيفة، فلذلك انتقلت إليه. انتهى,
قلتُ [ اللكنوي ]: هذا هو الأليق بشأن هذا الإمام، والأحرى به، وأنه لم ينتقل من مذهب إلى مذهب بمجرد الغضب، وهوى النفس، لأجل كلمة صدرت من أستاذه وخاله، في زمن الطلب والتعلم، بل لما استدل به على ترجيح مذهب الإمام الأعظم، وتقدمه في صحة النقل، وإيضاح المعاني بالأدلة القوية، وحسن الاستنباط، من كون خاله المزني مع جلالة قدره، ووفور علمه، وغزير فهمه، كان يديم النظر في كتب أبي حنيفة، ويتعلم من طريقته، ويمشي على سننه في استخراج الدقائق من أماكنها، والجواهر من معادنها، نفعنا الله ببركة علومهم أجمعين. اهـ

قلت [ أبو يعلى ]: ولا دليل أدل وأظهر على إمامة الطحاوي في الفقه والحديث من كتابيه العظيمين: شرح معاني الآثار (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=2878), و مشكل الآثار (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=707)
فالكتاب الأول: خدمه الحافظ بدر الدين العيني بكتابين, الأول: نخب الأفكار في تنقيح مباني الأخبار في شرح معاني الآثار, طبع في19 مجلدا / تحميل الكتاب (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=4969)
والثاني: مغاني الأخيار في شرح أسامي رجال معاني الآثار, طبع في مكتبة الباز مكة 1997 في 3 مجلدات / تحميل الكتاب مخطوطا (http://www.alukah.net/Manu/Files/Manuscript_64/%D8%B1%D9%82%D9%85%2090%20%D9%85%D8%BA%D8%A7%D9%86 %D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%A7%D8%B 1%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D8%AC%D8%A7%D9%84%20%D9% 85%D8%B9%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A2%D8 %AB%D8%A7%D8%B1%20(%D8%AC%201)%20%D8%AA%D8%A7%D8%B 1%D9%8A%D8%AE.rar) / و مطبوعا (http://archive.org/details/mgani-akhyar)
والكتاب الثاني: اختصره القاضي أبو الوليد ابن رشد القرطبي المعروف بالجد/ت 520 هـ, ثم اختصر المختصر أبو المحاسن جمال الدين يوسف بن موسى المَلَطي الحنفي/ت 803هـ , في المختصر المعتصر من المختصر من مشكل الآثار طبع في عالم الكتب بيروت 1997, في مجلدين / تحميل الكتاب (http://www.mediafire.com/view/?kxmudtd7h0zo7wp)
ورتب بعضهم أحاديثه في: تحفة الأخيار بترتيب شرح مشكل الآثار / تحميل الكتاب (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=1224)

أبويعلى البيضاوي
07-11-12, 08:36 AM
93- دعوة مستجابة وهمة عالية

محمد بن أحمد بن علي بن محمد بن عبد الله بن عبد الملك الأصبهاني الجورتاني بن الحمامي, العابد الأديب، مصلح الدين أبو عبد الله, من أهل أصبهان وجورتان من قراها [ ت 590 هـ ]

سمعت أبا عبد الله الخليلي بأصبهان يقول: كان جدي لأمي محمد بن أحمد الحنبلي المعروف بالمصلح قبل عقد الثمانين من عمره يختم القرآن في يومين, فلما جاوز الثمانين كان يختم كل يوم القرآن , وكانت قراءته بالليل قراءة تذكر وتفكر.
قال أبو عبد الله: وسمعت محمد بن محمد الخبازي المديني جارنا - وكان من أهل الخير والصلاح، تلاء للقرآن، ملازما للمسجد في أكثر أوقاته، لم تكن تفوته صلاة الجماعة إلا نادرا يقول -:
لما بلغ مصلح الدين عقد الثمانين قال: أسأل الله أن يمهلني إلى التسعين، وأن يوفقني كل يوم لختمة، فاستجيبت دعوته، فكان يختم كل يوم ختمة.


المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 2 /404 ]

قلت - رحم الله والدي -:
سبحان الله ما أعظم هؤلاء الناس, وهِمَمُهُم أعظم, شيخ في الثمانين !, ويختم كل يومين !!, ويتمنى المزيد ويوفق!!! , وشبابنا يعانون ختمة في الشهر, والأمر مع ذلك في نقصان مع تقدم السن وضعف القوة, وكثرة الصوارف والفتن, فاللهم لطفك وسترك فيما بقي من العمر, وأحسن اللهم خاتمتنا وقدومنا عليك, آمين

أبويعلى البيضاوي
08-11-12, 09:04 AM
94- من غلط المحدثين

عبد الرَّحْمَن بن عبد الْقَارِي، فالياء مُشَدّدَة، وَهُوَ من القارة، وَله ولدان يذكران فِي الحَدِيث بذلك النّسَب، إِبْرَاهِيم وَمُحَمّد، وَرُبمَا نسبه بعض قرأة الحَدِيث إِلَى الْقِرَاءَة فَلم يشدد الْيَاء، وَذَلِكَ غلط.

المصدر : [ كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 79]

قلت - رحم الله والدي - :
قال الحافظ أبو بكر محمَّد بن أبي عثمان بن موسى الحازمي /ت584هـ في عجالة المبتدي وفضالة المنتهي في النسب: القَارِي: منسوب إلى القَارة, وهو أَيْثَع ويقال يَيْثَع بن مُلَيْح بن الْهُون بن خُزَيمَة بن مُدْرِكَة بن إلياس بن مُضَر، قاله أبو عبيد مَعْمر بن المُثنَى. وقال غيره: هو الدِّيشُ بن مُحَلِّم بن غالب بن عائِذَة بن يَيْثَع بن مُلَيح، وإنما سُمُّوا القَارة لأن يَعْمُر بن الشدَّاح أراد أن يُفَرقهم في بطون كنانة فقال رجل منهم:

دَعُونا قَارةً لا تَنْفِرونا ... فَنُجْفِلَ مثلَ إِجْفال الظَّلِيم

وهم بالمدينة حُلَفاء بني زُهرَة، منهم عبد الرحمن بن بن عبدٍ القَارِي، وجماعة سواه,اهـ
وقال السمعاني في أنسابه 10 /294 : القَارىُ, بالقاف والراء المهملة المكسورة وتشديد الياء، هذه النسبة إلى بنى قارة، وهم بطن معروف من العرب، وقيل في المثل السائر « قد أنصف القارة من راماها » لصفتهم بالرمي والإصابة,اهـ

القاسم بن محمد
08-11-12, 09:55 PM
94- من غلط المحدثين

عبد الرَّحْمَن بن عبد الْقَارِي، فالياء مُشَدّدَة، وَهُوَ من القارة، وَله ولدان يذكران فِي الحَدِيث بذلك النّسَب، إِبْرَاهِيم وَمُحَمّد، وَرُبمَا نسبه بعض قرأة الحَدِيث إِلَى الْقِرَاءَة فَلم يشدد الْيَاء، وَذَلِكَ غلط.

المصدر : [ كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 79]

قلت - رحم الله والدي - :
قال الحافظ أبو بكر محمَّد بن أبي عثمان بن موسى الحازمي /ت584هـ في عجالة المبتدي وفضالة المنتهي في النسب: القَارِي: منسوب إلى القَارة, وهو أَيْثَع ويقال يَيْثَع بن مُلَيْح بن الْهُون بن خُزَيمَة بن مُدْرِكَة بن إلياس بن مُضَر، قاله أبو عبيد مَعْمر بن المُثنَى. وقال غيره: هو الدِّيشُ بن مُحَلِّم بن غالب بن عائِذَة بن يَيْثَع بن مُلَيح، وإنما سُمُّوا القَارة لأن يَعْمُر بن الشدَّاح أراد أن يُفَرقهم في بطون كنانة فقال رجل منهم:

دَعُونا قَارةً لا تَنْفِرونا ... فَنُجْفِلَ مثلَ إِجْفال الظَّلِيم

وهم بالمدينة حُلَفاء بني زُهرَة، منهم عبد الرحمن بن بن عبدٍ القَارِي، وجماعة سواه,اهـ
وقال السمعاني في أنسابه 10 /294 : القَارىُ, بالقاف والراء المهملة المكسورة وتشديد الياء، هذه النسبة إلى بنى قارة، وهم بطن معروف من العرب، وقيل في المثل السائر « قد أنصف القارة من راماها » لصفتهم بالرمي والإصابة,اهـ


يعمَر بوزن يذهَب وهو الشدّاخ بالخاء المعجمة لأنه شَدَخ دماء خزاعة تحت قدمي قصي بن كلاب. انظر لذلك سيرة ابن هشام ج1 ص124.

أبويعلى البيضاوي
09-11-12, 09:22 AM
95- من نوادر اللغة

[ قال ابن العديم في تاريخه : ]
قرأت في "جزء " وقع إليّ من أمالي أبي عبد الله الحسين بن أحمد بن خالويه، كتبت من إملائه وعليه خطه:
سأل سيف الدولة جماعة العلماء بحضرته ذات ليلة, فقال: هل تعرفون اسما ممدودا, وجمعه مقصور؟ , فقالو: لا، فقال ابن خالويه : ما تقول أنت؟ , قلت: أنا أعرف اسمين ممدودين وجمعها مقصور، قال: ما هما؟ , قلت: لا أقول لك ذلك إلا بألف درهم، ثم كتبت رقعة, فقلت: إنما لم أقلهما لأن لا تؤخذ بغير شكر، وهما صحراء وصحارى، عذراء وعذارى
فلما كان بعد شهر كتبت إليه إني قد أصبت حرفين آخرين, ذكرهما الجرمي في كتاب التنبيه، وهما صلفاء وصلافى, وهي الأرض الغليظة، وخبراء وخبارى, وهي أرض فيها ندوّة
فلما كان بعد عشرين سنة من هذا الحديث أمليت هذه الأحرف على أبي القاسم العقيقي -أيده الله- فلما مضى إلى دمشق كتبت إليه: إنه بإقبال الشريف ويمنه لما استغرب هذه الأحرف وجدت حرفا خامسا, ذكره ابن دريد في الجمهرة, وهو: سبتاء وسباتاء وهي الأرض الخشنة .

المصدر : [ بغية الطلب فى تاريخ حلب 2/ 634 ]


قلت -رحم الله والدي- :
كذا في المطبوع : [فقال ابن خالويه] , ولعل الصواب [فقال لابن خالويه] , فالسائل سيف الدولة والمسؤول ابن خالويه

أبويعلى البيضاوي
09-11-12, 08:52 PM
96- قصيدتا الشاطبي وانتفاع الناس بهما


القاسم بن فِيره -بكسر الفاء بعدها ياء آخر الحروف ساكنة ثم راء مشددة مضمومة بعدها هاء-, ومعناه بلغة عجم الأندلس: الحديد, ابن خلف بن أحمد أبو القاسم وأبو محمد الشاطبي الرعيني الضرير, ولي الله الإمام العلامة, أحد الأعلام الكبار والمشتهرين في الأقطار [ ت 590 هـ ]

[ قال ابن الجزري رحمه الله ]:
من وقف على قَصِيدَتَيْهِ علم مقدار ما آتاه الله في ذلك, خصوصًا اللامية, التي عجز البلغاء من بعده عن معارضتها, فإنه لا يعرف مقدارها إلا من نظم على منوالها, أو قابل بينها وبين ما نظم على طريقها, ولقد رزق هذا الكتاب من الشهرة والقبول ما لا أعلمه لكتاب غيره في هذا الفن, بل أكاد أن أقول: ولا في غير هذا الفن, فإنني لا أحسب أن بلدا من بلاد الإسلام يخلو منه, بل لا أظن أن بيت طالب علم يخلو من نسخة به، ولقد تنافس الناس فيها, ورغبوا من اقتناء النسخ الصحاح بها إلى غاية, حتى إنه كانت عندي نسخة باللامية والرائية بخط الحجيج صاحب السخاوي مجلدة, فأعطيت بوزنها فضة فلم أقبل
ولقد بالغ الناس في التغالي فيها, وأخذ أقوالها مسلمة, واعتبار ألفاظها منطوقًا ومفهومًا, حتى خرجوا بذلك عن حد أن تكون لغير معصوم, وتجاوز بعض الحد فزعم أن ما فيها هو القراءات السبع, وأن ما عدا ذلك شاذ لا تجوز القراءة به
ومن أعجب ما اتفق للشاطبية في عصرنا هذا أن به من بينه وبين الشاطبي باتصال التلاوة والقراءة رجلين, مع أن للشاطبي يوم تبييض هذه الترجمة مائتي سنة, وهذا لا أعلم أنه اتفق في عصر من الأعصار للقراءات السبع, وإن كان اتفق في بعض القراءات وقتًا ما, وما ذلك إلا لشدة اعتناء الناس بها, ومن الجائز أن تبقى الشاطبية باتصال السماع بهذا السند إلى رأس الثمانمائة, فإن من أصحاب القاضي بدر الدين بن جماعة اليوم جماعة, ولا أعلم كتابًا حفظ وعرض في مجلس واحد وتسلسل بالعرض إلى مصنفه كذلك إلا هو.

المصدر : [ غاية النهاية في طبقات القراء (2 / 22]

قلت – رحم الله والدي -:
القصيدة الأولى هي: حرز الأماني ووجه التهاني في القراءات السبع رحم الله ناظمها, قال في كشف الظنون 1 /646 : أبياتها ألف ومائة وثلاثة وسبعون بيتاً, أبدع فيه كل الإبداع، فصار عمدة الفن, وله شروح كثيرة، أحسنها وأدقها شرح الشيخ برهان الدين: إبراهيم بن عمر الجعبري /ت 732، وهو شرح مفيد مشهور, سماه: كنز المعاني.اهـ
والقصيدة الثانية هي : عقيلة أتراب القصائد فى أسنى المقاصد, وهي رائية في رسم المصحف في 299 بيتا, رابط تحميلها (http://www.archive.org/download/waq92978/92978.pdf), وأولها:
الحمدُ للهِ مَوْصُولاً كما أمـَرَا مباركاً طيباً يَسْـتَـنْـزِلُ الدِّرَرَا

وقال عنهما الحافظ الذهبي في معرفة القراء الكبار على الطبقات والأعصار 1 /312: قد سارت الركبان بقصيدتيه، حرز الأماني, وعقيلة أتراب القصائد، اللتين في القراءات والرسم، وحفظهما خلق لا يحصون؛ وخضع لهما فحول الشعراء وكبار البلغاء، وحذاق القراء, ولقد أودع وأوجز, وسهل الصعب.اهـ,
توضيح وبيان: الحديد ترجمته بالإسبانية : [ hierro ]

أبويعلى البيضاوي
10-11-12, 10:55 AM
97- كرامة إمام

[ قال ابن الجزري رحمه الله ]:
أخبرني بعض شيوخنا الثقات عن شيوخهم: أن الشاطبي كان يصلي الصبح بغلس بالفاضلية ثم يجلس للإقراء, فكان الناس يتسابقون السير إليه ليلًا , وكان إذا قعد لا يزيد على قوله: من جاء أولًا فليقرأ , ثم يأخذ على الأسبق فالأسبق
فاتفق في بعض الأيام أن بعض أصحابه سَبَقَ أولًا, فلما استوى الشيخ قاعدًا قال: من جاء ثانيًا فليقرأ, فشرع الثاني في القراءة , وبقي الأول لا يدري حاله, وأخذ يتفكر ما وقع منه بعد مفارقة الشيخ من ذنب أوجب حِرمان الشيخ له, ففطن أنه أجنب تلك الليلة, ولشدة حرصه على النوبة نسي ذلك لما انتبه, فبادر إلى الشيخ, فأطلع الشيخ على ذلك, فأشار للثاني بالقراءة, ثم إن ذلك الرجل بادر إلى حمام جوار المدرسة فاغتسل به, ثم رجع قبل فراغ الثاني, والشيخ قاعد أعمى على حاله, فلما فرغ الثاني قال الشيخ: من جاء أولًا فليقرأ, فقرأ
وهذا من أحسن ما نعلمه وقع لشيوخ هذه الطائفة , بل لا أعلم مثله وقع في الدنيا

المصدر : [ غاية النهاية في طبقات القراء 2 / 21 ]

قلت - رحم الله والدي- :
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في جامع المسائل 1 /69 : أولياءُ الله المتقون لهم كراماتٌ يُكرِمُهم الله بها، فخواصُّ أولياء الله المتبعون لمحمد - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يكون كراماتُهم إمّا لحجةٍ في الدين، أو لحاجةٍ للمسلمين، كما كانت معجزات الرسول - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كذلك، فهم يتقرَّبون إلى الله بما يُكرِمُهم به من الخوارق، ويعبدون الله بها، ويزدادون بها قربًا إلى الله، لا يطلبون بها عُلوًّا في الأرض ولا فسادًا .اهـ, وقال في الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح 2 /344: الصالحون لهم كرامات مثل كرامات صالحي هذه الأمة ومثل كرامات الحواريين وغيرهم ممن كان على دين المسيح, لكن وجود الكرامات على أيدي الصالحين لا توجب أن يكونوا معصومين كالأنبياء، لكن يكون الرجل صالحا وليا لله وله كرامات, ومع هذا فقد يغلط ويخطئ فيما يظنه, أو فيما يسمعه ويرويه, أو فيما يراه, أو فيما يفهمه من الكتب, ولهذا كان كل من سوى الأنبياء يؤخذ من قولهم ويترك, بخلاف الأنبياء - صلوات الله عليهم - أجمعين، فإنه يجب تصديقهم في كل ما أخبروا به من الغيب، وطاعتهم في كل ما أمروا به, ولهذا أوجب الله الإيمان بما أوتوه, ولم يوجب الإيمان بجميع ما يأتي به غيرهم. اهـ, وقال في المسائل والأجوبة 1 /161: كرامات أولياء الله يكون سببها فعل ما أمر الله به ورسوله من الواجب والمستحب، ثم السابقون المقربون من الأولياء المتبعون يستعملونها فيما يقرب, إما حجة للدين، وإما حاجة للمسلمين، والمقتصدون يستعملونها في أمور مباحة، وأما استعمالها فيما حرم الله ورسوله كالظلم والعدوان فمحرم, وأما ما كان سببه بدعة كالأحوال التي تحصل لأهل السماع البدعي, فهي أمور شيطانية, يضل بها الشيطان أهل الجهل، ويغوي بها أهل الغي، وهذا وهذا يبطل بحقائق الإيمان كقراءة آية الكرسي وغيره مما يطرد الشيطان، والله أعلم

وقد ألف أهل السنة والجماعة في ثبوت كرامات أولياء الصالحين والعلماء العاملين المتبعين كتبا, منها:
1-كرامات الأولياء للحافظ أبي محمد الحسن بن محمد الخلال/ ت 439 هـ, وهو مطبوع, تحميل الكتاب: مخطوطا (http://archive.org/download/abu_yaala_karamat_khalal-tabari/karamat_khalal-tabari.pdf)/ مطبوعا (http://archive.org/download/abu_yaala_karamat_khalal/karamat_khalal.pdf)
2- وكرامات أولياء الله عز وجل للحافظ أبي القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي الشافعي/ت 418 هـ, وهو مطبوع, تحميل الكتاب: مخطوطا (http://archive.org/download/abu_yaala_karamat_khalal-tabari/karamat_khalal-tabari.pdf)/ مطبوعا (http://www.archive.org/download/kaaagkaaag/kaaag.pdf)
3- وكرامات الأولياء لأبي عبد الله محمد بن زياد الكوفي، اللغوي/ت 231هـ, ذكره في كشف الظنون 2 /1452
4- كرامات الأولياء لمحمد بن السري, ذكره في صلة الخلف ص343
5- وإثبات كرامات الاولياء للعلامة أبي محمد عبد الله بن أبى زيد عبد الرحمن القيرواني المالكى/ت 386هـ
6- وكرامات الأولياء للحافظ أبي أحمد العسال محمد بن أحمد بن ابراهيم العبدى قاضى أصبهان/ت 349 هـ
7- وكرامات الاولياء والمطيعين من الصحابة والتابعين لعبد الرحمن بن محمد بن عبد الله البكري الصقلى الصوفى المالكى /ت حدود سنة 380 هـ
8- المعجزات وتكثير الطعام والشراب لأبي محمد جعفر بن يوسف الفريابي, ذكره في ابن حجر في معجمه(203), وفي صلة الخلف ص402
9- ذكر من كانت له من الآيات من هذه الأمة ومن تكلم بعد الموت من أهل اليقين للحافظ أبي بكر أحمد بن سليمان النجّاد البغدادي الحنبلي/ت 348هـ , ذكره الألباني في فهرس الظاهرية (520)
10- وكرامات الصالحين ومعجزاتهم لأبي المطرف عبد الرحمن بن محمد بن عيسى بن فطيس بالتصغير القرطبى المحدث المالكى قاضى الجماعة/ت 402 هـ , ذكره ابن بشكوال في (الصلة), وقال: ثلاثون جزءاً
11- وكتاب المستغيثين بالله تعالى عند المهمات والحاجات والمتضرعين إليه سبحانه بالرغبات والدعوات وما يسر الله الكريم لهم من الإجابات و الكرامات للحافظ أبي القاسم ابن بشكوال الأندلسي, مطبوع / تحميل الكتاب (http://www.archive.org/download/almstghsin/almstghsin.pdf)
12- وكرامات الأولياء للحافظ أبي ذر الهروي/ت 434هـ, ذكره في سير أعلام النبلاء17/560
13- وكرامات الأولياء لأبي الفداء عبد الرقيب بن علي بن حسن الإبي اليمني,معاصر, طبع في دار الآثار صنعاء 1423هـ, وقد اهتم مؤلفه بتصحيح وتخريج الأحاديث فجزاه الله خيرا

توضيح وبيان: الفاضلية: قال النعيمي في الدارس في تاريخ المدارس 1 /67: دار الحديث الفاضلية بالكلاسة, كذا رأيته بخط الشيخ تقي الدين الأسدي, ورأيت في كتاب ابن شداد قال زكرياء: في الجامع من حلق الحديث ميعاد بالكلاسة للقاضي الفاضل انتهى, وقال أبو شامة في كلامه على وفاة صلاح الدين: إن تربته جوار المكان الذي زاده الفاضل في المسجد انتهى, قلت: والفاضل هو عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسين بن أحمد ابن الفرج بن احمد القاضي محيي الدين, وقيل مجير الدين أبو علي ابن القاضي الأشرف ابي الحسن اللخمي البيساني العسقلاني المولد المصري المنشأ صاحب العبارة والفصاحة والبلاغة والبراعة ولد في جمادى الأولى سنة تسع بتقديم التاء وعشرين وخمسمائة.اهـ

أبويعلى البيضاوي
11-11-12, 11:18 AM
ذاكرة أعمى

أحمد بن عبد الله بن سليمان أبو العلاء التنوخي المعري

[قال ابن العديم رحمه الله:] من أعجب ما بلغني من ذكائه ما حدثني به والدي رحمه الله قال:
بلغني أنه لما سافر أبو العلاء الى بغداد, وأقام بها المدة التي أقامها, اجتاز في طريقه وهو متوجه بشجرة، وهو راكب على جمل، فقيل له: طأطىء رأسك, لئلا تلحقك الشجرة، ففعل ذلك، فلما عاد من بغداد, ووصل الى ذلك الموضع، وكانت الشجرة قد قطعت، طأطأ رأسه, فقيل له في ذلك، فقال: هاهنا شجرة، فقال له: ما هاهنا شجرة، فقال: بلى، فحفروا في ذلك الموضع، والله أعلم.

المصدر : [بغية الطلب فى تاريخ حلب 2/ 876]

قلت - رحم الله والدي -:
قد حكيت هذه القصة أيضا عن الإمام المقرئ أبي القاسم الشاطبي الضرير رحمه الله, فقد ذكرها منسوبة إليه شهاب الدين القسطلاني في كتابه: الفتح المواهبي في مناقب الإمام الشاطبي :[ص 54 مختصره] قال:
حكي لي أنه لما كان بطريق مكة ذاهبا إليها, اجتاز بشجرة, فأخبره خادمه عند قربها, فطأطأ رأسه تحتها لئلا تصيبه، فلما حج وعاد لذلك الموضع, طأطأ رأسه تحت موضعها, كما فعل أولا من غير أن يعلمه أحـد بذلك, وكانت الشجرة قد قطعت قبل عوده, وإنه سئل عن سبب فعل ذلك فذكره, وأنه حفر ثم وجد أصل تلك الشجرة المذكورة
فالله أعلم بصحة نسبتها إلى أحدهما, وقد ساق ابن قتيبة الدينوري في كتابه: المعارف فصلاً في العميان والمكفوفين, وكذا الحافظ ابن الجوزيّ في: تلقيح فهوم أهل الأثر, فله فيه فصل في تسمية العميان الأشراف, وأفرد لهم الصلاح الصفدي كتابا سماه: نكث الهميان في نكت العميان, وهو مطبوع / تحميل الكتاب (http://archive.org/download/abu_yaala_nukat/nukat_safadi.pdf)

أبويعلى البيضاوي
12-11-12, 09:08 AM
99- هدايا لا تقسم

روى الخطيب بإسناده عن النقاش, أن محمد بن علي الصائغ أخبرهم قال: أخبرني يحيى بن معين قال:
كنت عند أبي يوسف، وعنده جماعة من أصحاب الحديث وغيرهم، فوافته هدية من أم جعفر احتوت على تخوت دبيقي، ومصمت، وشرب، وتماثيل ند، وغير ذلك، فذاكرني رجل بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: " من أتته هدية وعنده قوم جلوس فهم شركاؤه فيها "، فسمعه أبو يوسف, فقال: أَبِي تُعَرِّض؟ , إنما قال النبي صلى الله عليه وسلم: " والهدايا: الأقط، والسمن، والزبيب "، ولم تكن الهدايا ما ترون، يا غلام، شِل إلى الخزائن.

المصدر : [طبقات الفقهاء الشافعية لابن الصلاح 1/ 143]

قلت –رحم الله والدي-:
الحديث أخرجه الطبراني في معجمه الكبير 133/ 2 عن يحيى بن سعيد الواسطي: أخبرنا يحيى بن العلاء عن طلحة بن عبيد الله عن الحسن بن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ... فذكره مرفوعاً, قال العلامة الالباني رحمه الله في الضعيفة [4532]: ضعيف
وأبو يوسف هو الإمام المجتهد العلامة المحدث قاضي القضاة أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم بن حبيب الأنصاري، الكوفي, تلميذ أبي حنيفة, قال الذهبي: حدث عن ...أبي حنيفة ولزمه وتفقه به، وهو أنبل تلامذته، وأعلمهم / ت ـ182هـ, ترجمته في سير النبلاء 8 / 535

أبويعلى البيضاوي
12-11-12, 09:05 PM
100- المفاضلة بين تعلم القرآن وتعلم الفقه

[ قال ابن الجوزي رحمه الله]: إِن قيل: فأيما أفضل: تعلم الْقُرْآن أَو تعلم الْفِقْه؟
فَالْجَوَاب: أَن تعلم اللَّازِم مِنْهُمَا فرض على الْأَعْيَان، وَتعلم جَمِيعهَا فرض على الْكِفَايَة، فَإِذا قَامَ بِهِ قوم سقط الْفَرْض عَن البَاقِينَ، فقد اسْتَويَا فِي الْفَرِيضَة فِي الْحَالَتَيْنِ. فَإِذا فَرضنَا الْكَلَام فِي التزيد مِنْهُمَا على قدر الْوَاجِب فِي حق الْأَعْيَان، فالتشاغل بالفقه أفضل، وَذَاكَ رَاجع إِلَى حَاجَة الْإِنْسَان، لَا أَن الْفِقْه أفضل من الْقُرْآن، وَإِنَّمَا كَانَ الأقرأ فِي زمَان رَسُول الله هُوَ الأفقه، فَلذَلِك قدم الْقَارئ فِي الصَّلَاة.

[ كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 170]

أبويعلى البيضاوي
13-11-12, 09:04 AM
101- مخرج من ورطة

عُثْمَان بن مُحَمَّد السّلمِيّ قَالَ: حَدثنِي بلطون بن منجو أحد القواد قَالَ: حَدثنِي غُلَام لِابْنِ المزوق الْبَغْدَادِيّ قَالَ:
كَانَ مولَايَ مكرما لي، فَاشْترى جَارِيَة وزوجنيها، فأحببتها حبا شَدِيدا، وأبغضتني بغضا عَظِيما، وَكَانَت تنافرني دَائِما، وأحتمِلُها إِلَى أَن أضجرتني يَوْمًا، فَقلت لَهَا: أَنْت طَالِق ثَلَاثًا بتاتا، لَا خاطبتيني بِشَيْء إِلَّا خاطبتك بِمثلِهِ، فقد أفسَدَك احتمالي لَك، فَقَالَت لي فِي الْحَال: أَنْت طَالِق ثَلَاثًا بتاتا، قَالَ: فأبلستُ، وَلم أدر مَا أجيبها بِهِ, خوفًا من أَن أَقُول لَهَا مثل مَا قَالَت، فَتَصِير بذلك طَالقا مني، فأُرشِدت إِلَى أبي جَعْفَر الطَّبَرِيّ، فَأَخْبَرته بِمَا جرى، فَقَالَ: أَقِم مَعهَا بعد أَن تَقول لَهَا: أَنْت طَالِق ثَلَاثًا إِن أَنا طَلقتك، فَتكون قد خاطبتها بِهِ، فوفيت بيمينك وَلم تطلقها، وَلَا تعاود الْيَمين


المصدر : [طبقات الفقهاء الشافعية 1/ 112]

قلت -رحم الله والدي-:
توضيح وبيان: قال في الصحاح 3 /909 : الإبلاس أيضا: الانكسار والحزن. يقال: أبلس فلان، إذا سكت غما. قال الراجز:
يا صاح هل تعرف رسما مُكْرَسا * قال نعم أعرفه وأبلسا *

أبويعلى البيضاوي
13-11-12, 08:46 PM
102- فتيا فقيه العرب

الحريري أبو محمد القاسم بن علي بن محمد العلامة البارع ذو البلاغتين أبو محمد القاسم بن علي بن محمد بن عثمان البصري، الحرامي الحريري صاحب (المقامات)

[قال ابن الصلاح رحمه الله]: كانَ شَافِعِيّ الْمَذْهَب، وَذَلِكَ بَين من " مقاماته " فِي فتاوبه الَّتِي ضمنهَا المقامة الثَّانِيَة وَالثَّلَاثُونَ مِنْهَا، ناسباً لَهَا إِلَى فَقِيه الْعَرَب، وَإِنَّمَا فَقِيه الْعَرَب عبارَة عَن عَالم الْعَرَب وَلَيْسَ عبارَة عَن شخص معِين، فَذكر من فَتَاوِيهِ قَالَ: أَيجوزُ بيع الْخلّ بِلَحْم الْجمل؟ قَالَ: لَا، وَلَا بِلَحْم الْحمل، قَالَ الحريري: الْخلّ: ابْن الْمَخَاض، وَلَا يحل بيع اللَّحْم بِالْحَيَوَانِ سَوَاء كَانَ من جنسه أَو غير جنسه.
وَقَالَ أَيْضا: قَالَ: مَا يجب على المختفي فِي الشَّرْع؟ قَالَ: الْقطع لإِقَامَة الردع، المختفي: نباش الْقُبُور.
وَقَالَ: قَالَ: أينعقد نِكَاح لم يشهده القواري، قَالَ: لَا والخالق الْبَارِي: القواري: الشُّهُود، لأَنهم يقرونَ الْأَشْيَاء، أَي: يتبعونها.
فَهَذِهِ أجوبة شَافِعِيّ لَيْسَ غير، لمُخَالفَة الأول لمَذْهَب أَحْمد، فَإِنَّهُ يجوز بِغَيْر الْجِنْس، وَالثَّانِي لمَذْهَب أبي حنيفَة، وَالثَّالِث لمَذْهَب مَالك رضى الله عَنْهُم.

المصدر: [ طبقات الفقهاء الشافعية 2/ 663 ]

قلت -رحم الله والدي- :
ذكر نحوه ابن شهبة في طبقاته2 /663, وزاد مبينا: فهذه أجوبة شافعي ليس غير، لمخالفة الأول لمذهب أحمد، فإنه يجوز بغير الجنس، والثاني لمذهب أبي حنيفة، والثالث لمذهب مالك رضى الله عنهم.اهـ
وكتاب: فتيا فقيه العرب للعلامة أبي الحسين أحمد بن فارس اللغوي المالكي المذهب/ت 395 هـ, قال عنه السبكي في طبقاته 3 /455: جزء لطيف, يرويه الخطيب البغدادى عن القاضى أبى زرعة روح بن محمد الرازي عن ابن فارس ,اهـ طبع بتحقيق: د. حسين علي محفوظ ضمن مجلة المجمع العلمي العربي دمشق الجزء 1 المجلد 33 / تحميل الكتاب (http://archive.org/download/FOTIAA/FOTIAA.pdf)
وقال السيوطي في المزهر 1 /480 : في فتيا فقيه العرب: الفصل الثالث في فتيا فقيه العرب, وذلك أيضاً ضربٌ من الألغاز, وقد ألَّف فيه ابن فارس تأليفاً لطيفاً في كرّاسة، سماه بهذا الاسم، رأيتُه قديماً، وليس هو الآن عندي
فنذكر ما وقع من ذلك في مقامات الحريري، ثم إن ظَفِرت بكتاب ابن فارس ألحقتُ ما فيه: قال الحريري في المقامة الثانية والثلاثين: قال الحارث بن همّام: أَجْمَعْتُ حين قضيتُ مَناسِكَ الحج
وفي شرح المنهاج للكمال الدميري: سئل فقيه العرب عن الوضوء من الإناء المُعوَّج، فقال: إن أصاب الماء تَعْويجه لم يَجُز، وإلاَّ جاز. والمراد بالمعُوَّج المضبّب بالعاج، وهو ناب الفِيلة، ولا يُسَمى غيرها عاجاً.
قال: وليس مراد ابن خالويه والحريري بفقيه العرب شخصاً معيَّناً، إنما يذكرون ألغازاً ومُلَحاً ينسبونها إليه، وهو مجهول لا يُعرف، ونَكِرَة لا تتعرّف
خاتمة: في كتاب المقصور والمدود لابن السكِّيت: قال أبو عبيدة : قال فقيهُ العرب: من سرّه النساء ولا نساء فليبكّر العشاء، وليباكر الغداء، وليخفّف الرِداء، وليقل غِشيان النساء.
وعبارة التبريزي في تهذيبه: قال فقيه العرب، وهو الحارث بن كلدة ، وعبارة غيرهما: قال طبيب العرب - وهو المشهور - فأطلق على طبيب العرب، لاشتراكهما في الوصْف بالفَهم والمَعرفة، ولهم ساجع العرب ينقل عنه ابنُ قتيبة في كتاب الأنواء بهذا اللفظ، واللَّه أعلم بالصواب. اهـ

أبويعلى البيضاوي
14-11-12, 12:25 AM
103- أئمة أعلام لم يحجوا البيت الحرام

قال السمعاني: وسمعت محمد بن علي الخطيب، سمعت محمد بن محمد بن يوسف القاشاني بمرو، سمعت محمد بن عمر بن هانئ القاضي، يقول:
إمامان ما اتفق لهما الحج, أبو إسحاق, والقاضي أبو عبد الله الدامغاني، أما أبو إسحاق فكان فقيرًا، ولكن لو أراد لحملوه على الأعناق، والدامغاني لو أراد الحج على السندس والإستبرق لأمكنه.
قلت [ القائل ابن كثير ]: أما فقر الشيخ فعذر واضح له في ترك الحج، فإنه كان متقللًا من الدنيا من مبتدئه إلى آخر عمره رحمه الله

المصدر: [ طبقات الشافعيين ص 462 ]

قلت – رحم الله والدي-:
وممن لم يحج أيضا من الأئمة الكبار الإمام العلم أبو محمد ابن حزم الظاهري الأندلسي رحمه الله, ولذا وقعت له أوهام في كتابه: حجة الوداع , قال ابن القيم في زاد المعاد 2 /268 عند بيانه لوهم من أوهامه : وأبو محمد لم يحج, وسألت شيخنا عنه، فقال: هذا من أغلاطه، وهو لم يحج - رحمه الله - تعالى.

توضيح وبيان: أبو إسحاق: إبراهيم بن علي بن يوسف الفيروزآبادي الشيرازي، الشافعي/ت476هـ, ترجمته في سير الذهبي 18 /452, والدامغاني: العلامة البارع مفتي العراق قاضي القضاة أبو عبد الله محمد بن علي بن محمد الحنفي/ت476هـ, ترجمته في السير 18 /485

أبويعلى البيضاوي
14-11-12, 11:02 PM
104- جلساء لا يُمَل حديثهم

قال الزبيدي في طبقاته: حدثنا أحمد بن سعيد، حدثنا أبو جعفر أحمد بن محمد الطحاوي، حدثنا أحمد بن أبي عمران، قال:
كنت عند أبي أيوب أحمد بن محمد بن شجاع، فبعث غلامه إلى أبي عبد الله بن الأعرابي يسأله المجيء إليه، فعاد إليه الغلام، فقال: قد سألته عن ذلك فقال لي: عندي قوم من الأعراب، فإذا قضيت أَرَبي معهم أتيت؛ قال الغلام: وما رأيت عنده أحدا, إلا أني رأيت بين يديه كتبا ينظر فيها، فينظر في هذا مرة، وفي هذا مرة.
ثم ما شعرنا حتى جاء؛ فقال له أبو أيوب: قال لي الغلام: إنه ما رأى عندك أحدا، وقد قلت له: أنا مع قوم من الأعراب، فإذا قضيت أربي معهم أتيت !؟, فقال:
(يُفيدوننا من عِلمَهمْ علم من مضى ... وعقلاً وتأديباً ورأيا مُسَددًا)
(بِلَا فتنةٍ تُخشى وَلَا سُوء عشرةٍ ... وَلَا نَتقِي مِنْهُم لِسَانا وَلَا يدا)
(فَإِن قُلتَ أمواتٌ فَمَا أَنْت كاذِبٌ ... وَإِن قلت أَحيَاءٌ فلستَ مُفندا)


المصدر: [ بغية الوعاة 1/ 106 ]

قلت- رحم الله والدي-:
وأعلى من هذا وأشرف جليسا الإمام ابن المبارك رحمه الله, نقل الحافظ الذهبي في السير 8 /382: عن نعيم بن حماد قال: كان ابن المبارك يكثر الجلوس في بيته، فقيل له: ألا تستوحش؟, فقال: كيف أستوحش وأنا مع النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه
توضيح وبيان: بن الأعرابي : إمام اللغة أبو عبد الله محمد بن زياد الهاشمي مولاهم الأحول، النسابة, كان صاحب سنة واتباع/ت231هـ,ترجمته في السير 10 /687

أبويعلى البيضاوي
14-11-12, 11:05 PM
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

أبويعلى البيضاوي
15-11-12, 09:05 AM
105- ضعف الإنسان وفتنة النسوان

قال الرسعني (ت 661هـ) رحمه الله في تفسير قوله تعالى: { وخُلِق الإنسان ضعيفاً } :
قال ابن عباس وجمهور المفسِّرين: لا يصبر عن النساء، وعلى مشاق الطاعات.
قال سعيد بن المسيب: ما أيس الشيطان من بني آدم إلا أتاهم من قِبَل النساء، فقد أتى عليَّ ثمانون سنة، وذهبت إحدى عَينيّ، وأنا أعشو بالأخرى، وإنَّ أخوفَ ما أخاف عليّ فتنة النساء
وقال معاذ بن جبل: أخوف ما أخاف عليكم فتنة النساء إذا تسوَّرن الذهب، ولَبسْنَ رياط الشام، وعصب اليمن، فأتعبن الغني، وكلَّفن الفقير ما لا يجد
وفي الصحيحين من حديث أسامة بن زيد أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "مَا تَرَكْتُ في النَّاسِ بَعْدِي فِتْنَةً أَضَرُّ عَلَى الرِّجَالِ مِنَ النِّسَاء"

المصدر: [ رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز 1/ 482]

قلت –رحم الله والدي -:
ما كان قول هؤلاء الأخيار الأبرار لو أدركوا زمننا هذا, حيث النساء عاريات عاريات , مائلات مميلات, والعيش صعب, والحرية الإباحية مكفولة محترمة, والإيمان ضعيف, فاللهم عفوك وسترك, وانظر صورا من قتنة النساء للرجال في الكتب التالية, واسأل ربك العافية:
1- ابتلاء الأخيار بالنساء الأشرار لإسماعيل بن نصر بن عبد المحسن السلاحي المعروف بابن القطعة , طبع في دار الجيل1413 هـ تحقيق رياص مصطفى العبد الله / تحميل الكتاب (http://archive.org/download/abu_yaala_ibtila_akhyar/ibtila_akhyar.pdf)
2- العنوان في الاحتراز من مكائد النسوان لعلي بن عمر الأبوصيري المعروف بابن البتنوني/ب بعد 900 هـ, طبع في مكتبة بيسان بيروت 1989 تحقيق محمد التونجي / يسر الله رفعه قريبا
حديث أسامة أخرجه البخاري (4808)، ومسلم (2740)

أبويعلى البيضاوي
16-11-12, 11:05 AM
106- عاقبة إكرام العلم والعلماء في الدنيا والآخرة

[ قال ياقوت الحموي رحمه الله ] :
نقلت من خط الإمام الحافظ أبي نصر عبد الرحيم بن وهبان صديقنا ومفيدنا قال، نقلت من خطّ أبي بكر محمد بن منصور السمعاني، سمعت أبا المعالي ثابت بن بندار البقال يقول، حكى لنا البرقانّي رحمه الله قال:
كان إسماعيل بن إسحاق القاضي يشتهي رؤية إبراهيم الحربي، وكان إبراهيم لا يدخل عليه، يقول: لا أدخل دارا عليها بواب، فأخبر إسماعيل بذلك فقال: أنا أَدَعُ بابي كباب الجامع، فجاء إبراهيم إليه، فلما دخل عليه خلع نعليه، فأخذ أبو عمر محمد بن يوسف القاضي نعليه ولفّهما في منديل دبيقيّ, وجعله في كمه، وجرى بينهما علم كثير، فلما قام إبراهيم التمس نعليه، فأخرج أبو عمر النعل من كمّه، فقال له إبراهيم: غفر الله لك كما أكرمت العلم
فلما مات أبو عمر القاضي رؤي في المنام، فقيل له: ما فعل الله بك؟ , فقال: أجيبت فيّ دعوة إبراهيم الحربي رحمه الله.

المصدر : [ معجم الأدباء 1/ 48]

قلت – رحم الله والدي -:
ومما ورد في هذا الباب, باب إكرام العلم وأهله ومحبتهم وإجلالهم, والجزاء الحسن والثواب العاجل على ذلك في الدنيا قبل الآخرة, ما ذكره الحافظ الذهبي في تذكرة الحفاظ 2 / 166:
قال الوزير أبو الفضل البلعمي سمعت الأمير إسماعيل بن أحمد يقول: كنت بسمرقند فجلست للمظالم, إذ دخل محمد بن نصر, فقمت إجلالا له, فلما خرج عاتبني أخي إسحاق, وقال: تقوم لرجل من الرعية؟ , فنمت فرأيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومعي أخي, فأقبل النبي صلى الله عليه وآله وسلم فأخذ بعضدي, وقال: ثبت ملكك وملك بنيك بإجلالك محمد بن نصر, وذهب ملك هذا باستخفافه به.
فاللهم اقذف في قلوبنا محبة أهل العلم, وارزقنا حسن الأدب معهم, وتعزيرهم وتوقيرهم وتعظيمهم, آمين
مما ألف في الباب: كتاب الإعلام بحرمة أهل العلم والإسلام للشيخ محمد بن أحمد بن إسماعيل المقدم / رابط تحميله (http://archive.org/download/waq37689/37689.pdf)
توضيح وبيان: أبو عمر: هو الإمام الكبير قاضي القضاة محمد بن يوسف بن يعقوب بن إسماعيل ابن عالم البصرة حماد بن زيد بن درهم الأزدي مولاهم البصري ثم البغدادي المالكي, حمل الناس عنه علما واسعا من الحديث والفقه، قيل: كان الرجل إذا امتلأ غيظا، يقول: لو أني أبو عمر القاضي ما صبرت, ترجمته في السير 14 /555
وابن نصر: هو محمد بن نصر بن الحجاج المروزي, الإمام شيخ الإسلام أبو عبد الله الحافظ, ذكره الحاكم، فقال: إمام عصره بلا مدافعة في الحديث, قال الذهبي: يقال: إنه كان أعلم الأئمة باختلاف العلماء على الإطلاق/ت294هـ, ترجمته في السير 14 /33
الدبيقي: نسبة إلى دبيق كأَمِير, قال في معجم البلدان 2 /438 : بليدة كانت بين الفرما وتنّيس من أعمال مصر، تنسب إليها الثياب الدبيقية، والله أعلم, وقال في تاج العروس: 25 / 276: الثياب الدبيقية وهي من دق الثياب، كانت تتخذ بها، وكانت العمامة منها طولها مائة ذراع، وفيها رقمات منسوجة بالذهب، تبلغ العمامة من الذهب خمسمائة دينار سوى الحرير والغزل.اهـ

القاسم بن محمد
16-11-12, 08:50 PM
102- فتيا فقيه العرب

خاتمة: في كتاب المقصور والمدود لابن السكِّيت: قال أبو عبيدة : قال فقيهُ العرب: من سرّه النساء ولا نساء فليبكّر العشاء، وليباكر الغداء، وليخفّف الرِداء، وليقل غِشيان النساء.


أحسبه تصحيفاً، والصواب: فليُكْرِ، وإكراء العشاء تأخيره.

أبويعلى البيضاوي
16-11-12, 11:15 PM
أحسبه تصحيفاً، والصواب: فليُكْرِ، وإكراء العشاء تأخيره.

جزاك الله خيرا على التنبيه والتصويب
وقد عثرث في كتاب عيون الأنباء في طبقات الأطباء 1 /165 على هذا النقل المفيد , قال :
وَرُوِيَ بعض هَذِه الْكَلِمَات عَن الْحَرْث بن كلدة وفيهَا : من سره النِّسَاء وَلَا نسَاء, فليكر الْعشَاء, وليباكر الْغَدَاء, وليخفف الرِّدَاء, وَليقل غشيان النِّسَاء
وَمعنى : [ فليكر [: يُؤَخر , وَالْمرَاد بـ: الرداء : الدّين , وَسمي الدّين رِدَاء لقَولهم: هُوَ فِي عنقِي, وَفِي ذِمَّتِي, فَلَمَّا كَانَت الْعُنُق مَوضِع الرِّدَاء سمي الدّين رِدَاء
وَقد رُوِيَ من طَرِيق آخر وَفِيه: وتعجيل الْعشَاء , وَهُوَ أصح, وروى أَبُو عوَانَة عَن عبد الْملك بن عُمَيْر قَالَ : قَالَ الْحَرْث بن كلدة: من سره الْبَقَاء وَلَا بَقَاء, فليباكر الْغَدَاء, وليعجل الْعشَاء, وليخفف الرِّدَاء, وَليقل الْجِمَاع

وفي تاج العروس (39 / 390): أكرى العشاء: أخره, وكذلك غير العشاء, وأنشد الجوهري للحطيئة:
وأكريت العشاء إلى سهيل *** أو الشعرى فطال بي الأناء
قيل: هو يطلع سحرا, وما أكل بعده فليس بعشاء؛ يقول: انتظرت معروفك حتى أيست؛ كما في الصحاح.

أبويعلى البيضاوي
16-11-12, 11:43 PM
107- تزوير إسناد

إبراهيم بن عقيل بن جيش أبو إسحاق القرشي, المعروف بابن المكبري النحوي الدمشقي,[ ت474هـ ]

قال ابن عساكر: كان أبو إسحاق يذكر أن عنده تعليقة أبي الأسود الدؤلي التي ألقاها إليه علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، وكان كثيرا ما يَعِدُ بها أصحابه، لا سيما أصحاب الحديث, ولا يفي, إلى أن كتبها عنه بعض تلاميذه الذين يقرأون عليه, وإذا به قد ركّب عليها إسنادا لا حقيقة له, اعْتُبِر فوُجِد موضوعا مُرَكبا، بعض رجاله أقدم ممن روى عنه, ولم يكن الخطيب عَلِم بذلك, ولا وقف عليه, فلذلك وثقه
قال: وهذه التعليقة فهي في أمالي أبي القاسم عبد الرحمن بن إسحاق الزجاجي النحوي, نحو من عشرة أسطر، فجعلها هذا الشيخ إبراهيم قريبا من عشرة أوراق. \

المصدر: [ معجم الأدباء 1/ 91 ]

قلت -رحم الله والدي -:
كلام الحافظ ابن عساكر في تاريخه مطولا [7 /56] ومنه: كان كثيرا يعدني بها, فأطلبها منه وهو يرجئ الأمر, إلى أن وقعت إلي في حال حياته, دفعها إلي الشيخ الفقيه أبو العباس أحمد بن منصور المالكي رحمه الله, وكان كتبها عنه على ما ذكر لي, إذ حملها إلي المعروف برزين الدولة المصمودي لما كان يقرأ عليه شيئا من علم العربية, وسمعها منه في سنة ست وستين وأربعمائة, وإذا به قد ركب عليها إسنادا لا حقيقة له.اهـ
وقصة أبي الأسود نقلها السيوطي في "جزء" له سماه: الأخبار المروية في سبب وضع علم العربية [ص31] قال: قال أبو القاسم عبد الرحمن بن إسحاق الزجاجي النحوي في أماليه: حدثنا ابو جعفر محمد بن رستم الطبري قال حدثنا ابو حاتم السجستاني حدثني يعقوب بن إسحاق الحضرمي حدثنا سعيد بن سلم الباهلي حدثنا أبي عن جدي عن أبي الأسود الدؤلي رضي الله عنه قال: دخلت على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه فرأيته مطرقا متفكرا, فقلت: فيم تفكر يا أمير المؤمنين ؟, قال: إني سمعت ببلدكم هذا لحنا, فأردت أن أصنع كتابا في أصول العربية, فقلت: إن فعلت هذا أحييتنا وبقيت فينا هذه اللغة, ثم أتيته بعد ثلاث, فألقى إلي صحيفة فيها: بسم الله الرحمن الرحيم, الكلام كله اسم وفعل وحرف, فالاسم ما أنبأ عن المسمى, والفعل ما أنبأ عن حركة المسمى, والحرف ما أنبأ عن معنى ليس باسم ولا فعل, ثم قال لي: تتبعه وزد فيه ما وقع لك, واعلم يا أبا الأسود أن الأسماء ثلاثة: ظاهر, ومضمر, وشيء ليس بظاهر ولا مضمر, وإنما تتفاضل العلماء في معرفة ما ليس بظاهر ولا مضمر
قال أبو الأسود: فجمعت منه أشياء, وعرضتها عليه, فكان من ذلك حروف النصب, فذكرت منها: إن, وأن, وليت, ولعل, وكأن, ولم أذكر لكن, فقال لي: لم تركتها, فقلت: لم أحسبها منها, فقال: بل هي منها, فزدها فيها .اهـ
والنص المذكور لا يوجد في الأمالي الزجاجي المطبوعة بتحقيق العلامة عبد السلام هارون, وإنما زادها في الملحق بذيلها [ص238] نقلا عن الأشباه والنظائر النحوية للسيوطي [1 /7]
ورسالة: سبب وضع علم العربية للجلال السيوطي طبعت في دار الهجرة دمشق 1988 تحقيق د. مروان العطية, وطبعت ثانيا في دائرة الشؤون الإسلامية دبي1422 تحقيق عبد الحكيم الأنيس / رابط تحميله: تحقيق العطية (http://www.archive.org/download/sbbwd33lmal3arabia/sbbwd33lmal3arabia.pdf) / تحقيق الأنيس (http://86.96.195.109/download/researches/akbar.pdf)

أبويعلى البيضاوي
17-11-12, 11:10 AM
108- حرف في اللغة

قال أبو الطيب [ عبد الواحد بن علي الحلبي اللغوي /ت 351 هـ ]:
لم يؤخذ على أبي عمرو خطأ في شيء من اللغة إلا في حرف قَصَر عن معرفَتِه عِلمُ من خَطَّأَهُ فيه، وروايته: أخبرنا جعفر بن محمد أخبرنا علي بن حاتم وغيره عن الأصمعي عن يونس قال: قيل لأبي عمرو بن العلاء: ما الثفر ؟, قال: الإست، فقيل له: إنه القُبُل، فقال: ما أقرب ما بينهما
فذهب قوم من أهل اللغة إلى أن هذا غلط من أبي عمرو، وليس كما ظنوا, فقد نص أبو عمرو الشيباني وغيره على أن الثُّفر: الدبر، والثفر من الأنثى: القبل

المصدر: [ المزهر في علوم اللغة وأنواعها 2 / 342]


قلت - رحم الله والدي -:
قال الزبيدي في تاج العروس 10 / 325: الثفر: بفتح فسكون (ويضم، للسباع و) لذوات (المخالب، كالحياء للناقة) ، وفي المحكم: للشاة (أو) هو (مسلك القضيب منها) . وفي بعض الأصول المعتمدة: (فيها) بدل (منها) ، واستعاره الأخطل فجعله للبقرة، فقال:
جزى الله فيها الأعورين ملامة *** وفروة ثفر الثورة المتضاجم
توضيح وبيان: أبو عمرو بن العلاء بن عمار بن العريان التميمي ثم المازني، البصري، شيخ القراء والعربية , قال إبراهيم الحربي، وغيره: كان أبو عمرو من أهل السنة, قال اليزيدي، وآخر: تكلم عمرو بن عبيد في الوعيد سنة، فقال أبو عمرو: إنك لأكن الفهم، إذ صيرت الوعيد الذي في أعظم شيء، مثله في أصغر شيء، فاعلم أن النهي عن الصغير والكبير ليسا سواء، وإنما نهى الله عنهما لتتم حجته على خلقه، ولئلا يعدل عن أمره، ووراء وعيدِه عَفوُه وكرمُه, ثم أنشد:
ولا يرهب ابن العم ما عشت صولتي ... ولا أختتي من صولة المتهدد
وإني وإن أوعدته ووعدته ... لمخلف إيعادي ومنجز موعدي
فقال عمرو بن عبيد: صدقت، إن العرب تتمدح بالوفاء بالوعد والوعيد، وقد يمتدح بهما المرء، تسمع إلى قولهم؟!
لا يخلف الوعد والوعيد ولا ... يبيت من ثأره على فوت

اختتأ منه: استتر خوفا أو حياء, قاله في تاج العروس [1 /207, مادة :ختأ ] ترجمة أبي عمرو في السير6 /407
.

أبويعلى البيضاوي
18-11-12, 12:23 AM
109- رؤيا منام

أحمد بن الحسين بن مهران المقرىء أبو بكر النيسابوري, مصنف (الغاية في القراءات) [ت381 هـ]
قال الحاكم: مات في السابع والعشرين من شوال سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة، وهو يوم مات ابن ستّ وثمانين سنة، وصلينا عليه في ميدان الطاهرية، وتوفي ذلك اليوم أبو الحسن العامري صاحب الفلسفة
قال الحاكم: فحدثني عمر بن أحمد الزاهد قال: سمعت الثقة من أصحابنا يذكر : أنه رأى أبا بكر ابن الحسين بن مهران رحمه الله، في المنام, في الليلة التي دفن فيها، قال فقلت: أيها الأستاذ ما فعل الله بك؟ , فقال: إن الله عز وجل أقام أبا الحسن العامري بحذائي, وقال: هذا فداؤك من النار.
ثم ذكر الحاكم باسناد رفعه الى أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كان يوم القيامة أعطى الله كلّ رجل من هذه الأمة رجلا من الكفار فيقول هذا فداؤك من النار
وهذا الخبر إذا قرن بالرؤيا صار من براهين الشرع.

المصدر : [معجم الأدباء 1/ 233]

قلت – رحم الله والدي -:
الجملة الاخيرة قول ياقوت الحموي, فقد ذكر القصة الذهبي في سيره [16 /407] عن الحاكم, ولم يذكرها
والحديث صحيح, أخرجه مسلم في صحيحه [2767]
بيان وتوضيح: العَامِري: أبو الحسن محمد بن يوسف العامري النيسابورىّ الخراساني/ت 381 هـ, عالم بالمنطق والفلسفة اليونانية, له شروح على كتب أرسطو, طبع له كتاب: الإعلام بمناقب الإسلام

أبويعلى البيضاوي
18-11-12, 09:23 AM
110- حكم الأجرة والهدية على الفتيا

البرزلي: وأما الإجارة على الفتيا فنقل المازري في شرح المدونة الإجماع على منعها, وكذلك القضاء؛ لأنها من باب الرشوة, لكن لو أتى خصمان إلى قاض فأعطياه أجرا على الحكم بينهما, وأتى رجل للمفتي فأعطاه أجرا على فتوى لم يتعلق بها خصومة, ولم يتعين ذلك عليه لوجود من يقوم به، فقال الشيخ عبد الحميد: أي شيء يمنع من ذلك, ولا يجسر على التصريح به, وقال اللخمي يمنع من ذلك جملة, وعلى الأول يحمل ما يروى عن ابن علوان أحد فقهاء تونس ومفتيها, أنه كان يقبل الهبة والهدية ويطلبها ممن يفتيه, كما نقله ابن عرفة عنه.

المصدر : [مواهب الجليل في شرح مختصر خليل 1 / 33]

قلت- رحم الله والدي -:
قال ابن الصلاح في أدب الفتوى والمفتي والمستفتي (1 / 114): الأولى بالمتصدي للفتوى أن يتبرع بذلك، ويجوز له أن يرتزق على ذلك من بيت المال، إذا تعين عليه وله كفاية، فظاهر المذهب أنه لا يجوز، وإذا كان له رزق فلا يجوز له أخذ أجرة أصلًا، وإن لم يكن له رزق في بيت المال فليس له أخذ أجرة من أعيان من يفتيه كالحاكم على الأصح, احتال له الشيخ أبو حاتم القزويني [ محمود بن الحسن القزويني, ت440هـ] في "حِيَلهِ"، فقال: لو قال لمستفتي: إنما يلزمني أن "أفتيك" قولًا، وأما بذل الخط فلا، فإذا استأجره على أن يكتب له ذلك كان جائزًا.
وذكر أبو القاسم الصيمري: أنه لو اجتمع أهل البلد على أن جعلوا له رزقًا من أموالهم ليتفرغ لفتاويهم جاز ذلك، وأما الهدية، فقد أطلق السمعاني الكبير أبو المظفر: أنه يجوز له قبول الهدية، بخلاف الحاكم فإنه يلزم حكمه,قلت: ينبغي أن يقال: يحرم عليها قبولها إذا كانت رشوة على أن يفتيه بما يريد,كما في الحاكم وسائر ما لا يقابل بعوض. والله أعلم.
مما ألف في المفتي وآدابه من الكتب والتصانيف :
1- أدب المفتي والمستفتي لأبي القاسم عبد الواحد الصيمري الشافعي ت 386هـ, ذكره في كشف الظنون 1/ 654
2-تعظيم الفتيا للإمام أبي الفرج ابن الجوزي الحنبلي, طبع في الدار الأثرية عمّان 1427 هــ تحقيق مشهور بن حسن آل سلمان/ رابط تحميله (http://www.archive.org/download/alfutyi/alfutyi.pdf)
3- أدب المفتي والمستفتي لأبي عمرو عثمان بن عبد الرحمن ابن الصلاح الشافعي/ت 643هـ/ طبع في دار المعرفة بيروت تحقيق قلعجي, وفي دار الفكر دمشق 1408 تحقيق بسام عبد الوهاب الجابي, وفي مكتبة العلوم والحكم المدينة المنورة 1423هـ تحقيق موفق عبد الله عبد القادر/ تحميل الكتاب:تحقيق قلعجي (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=5588), تحقيق الجابي (http://archive.org/download/167_nawawi_adab.alfatwa.w.almufti.w.almustafti/167_nawawi_adab.alfatwa.w.almufti.w.almustafti.pdf )
4- صفة الفتوى المفتي والمستفتي لأبي عبد الله أحمد بن حمدان بن شبيب بن حمدان النميري الحرّاني الحنبلي/ت 695هـ / رابط تحميله (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=3716)
5- أدب الفتيا للعلامة جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي الشافعي, طبع في دار الآفاق العربية القاهرة 1428 هـ , تحقيق أ.د. محيي الدين هلال السرحان / رابط تحميله (http://www.archive.org/download/kobyc/kobyc.pdf)
6- الفتوى في الإسلام للعلامة جمال الدين القاسمي, طبع في دار الكتب العلمية بيروت 1406 هـ تحقيق محمد عبد الحكيم القاضي / رابط تحميله (http://s203841464.onlinehome.us/waqfeya/books/19/78/0078.rar)

القاسم بن محمد
18-11-12, 07:55 PM
جزاك الله خيرا على التنبيه والتصويب


وَرُوِيَ بعض هَذِه الْكَلِمَات عَن الْحَرْث بن كلدة وفيهَا : من سره النِّسَاء وَلَا نسَاء, فليكر الْعشَاء, وليباكر الْغَدَاء, وليخفف الرِّدَاء, وَليقل غشيان النِّسَاء



وأنت أيها الفاضل المفيد جزاك الله عنا أحسن الجزاء، فقد والله استفدت كثيرا من منشوراتك وتعليقاتك، فبارك الله فينا وفيكم.

........

هو الحارث بن كلدة الثقفي، والحارث ترسم كثيرا بالحذف.
وهو النَّساء بفتح النون، وهو التأخير ومنه النسيء.

أبويعلى البيضاوي
18-11-12, 10:30 PM
111- حفظ إمام

أبو عمر الزاهد: الإمام الأوحد العلامة اللغوي المحدث محمد بن عبد الواحد بن أبي هاشم البغدادي، المعروف: بغلام ثعلب.[ ت345هـ ]

حكي أن معز الدولة بن بويه قَلَّدَ شُرطة بغداد غلاما تركيا من مماليكه اسمه: خواجا, فبلغ ذلك أبا عمر الزاهد, وكان يملي كتابه «اليواقيت» في اللغة, فقال للجماعة في مجلس الإملاء: اكتبوا ياقوتة خواجا، الخواج في أصل اللغة: الجوع، ثم فرّع على هذا بابا, وأملاه عليهم
فاستعظموا كذبه, وتَتَبَّعُوه، فقال أبو علي الحاتمي- وكان من أصحابه- أخرجنا في «أمالي الحامض » عن ثعلب عن ابن الأعرابي الخواج: الجوع

المصدر: [معجم الأدباء 6 /2557]

قلت - رحم الله والدي -:
قال الذهبي في السير [15 /509] ترجمة أبي عمرو : لازم ثعلبا في العربية، فأكثر عنه إلى الغاية، وهو في عداد الشيوخ في الحديث لا الحفاظ، وإنما ذكرته لسعة حفظه للسان العرب، وصدقه، وعلو إسناده.اهـ, وذكر في بغية الوعاة [1/ 165]: عن الخطيب البغدادي: كان أهل اللغة يطعنون عليه، ويقولون: لو طار طائر في الجو قال: حدثنا ثعلب، عن ابن الأعرابي، ويذكر في ذلك سببا, وأما أهل الحديث فيصدقونه ويوثقونه.اهـ
وكتابه: اليواقيت طبع باسم: ياقوتة الصراط في تفسير غريب القرآن, في مكتبة العلوم والحكم المدينة المنورة، 1423 هـ, تحقيق د. محمد بن يعقوب التركستاني / تحميل الكتاب (http://www.archive.org/download/gpmt5/gpmt5.pdf)
توضيح وبيان: معز الدولة: السلطان أبو الحسين أحمد بن بويه بن فنا خسرو بن تمام بن كوهي الديلمي، الفارسي, تملك العراق نيفا وعشرين/ت356هـ, ترجمته في السير 16 /189
الحاتمي: أبو علي محمد بن الحسن بن المظفر، الكاتب اللغوي البغدادي/ت388هـ, ترجمته في في تاريخ بغداد 2/ 214 , ومعجم الأدباء 18/ 154
الحامض: أبو موسى سليمان بن محمد بن أحمد الحامض من تلاميذ ثعلب, خلفه بعد موته في مكانه/ت305هـ, ترجمته في وفيات الأعيان 2 /406

أبويعلى البيضاوي
19-11-12, 09:05 AM
112- مفاضلة بين شاعرين

[ قال ابن العديم رحمه الله ]: أخبرنا أبو القاسم بن أبي علي الأنصاري قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد قال: سمعت أبا الطيب سعيد بن إبراهيم بن سعيد الطّلبيري الطبيب بالثغر يقول: سمعت عبد الحليم بن عبد الواحد السوسي بسفاقس يقول:
سئل الحسن بن رشيق عن أبي العلاء المعري هل هو أشعر أم أنت؟ , فقال: قد ألفت أنا كتابا, وهو كتابا في معناه، فالفرق ما بيننا كالفرق ما بين الترجمتين، سمى هو كتابه: «زجر النّابح», وسميت أنا كتابي: «ساجور الكلب»
يشير إلى أن أبا العلاء أفضل وألطف, وأهدى إلى المعاني وأعرف

المصدر : [ بغية الطلب فى تاريخ حلب 2/ 878 ]

قلت – رحم الله والدي-:
زجر النابح كتاب لأبي العلاء قال عنه ياقوت: معجمه[1 /330]: كتاب زجر النابح يتعلق بلزوم ما لا يلزم، وذلك أن بعض الجهال تكلّم على أبيات من لزوم ما لا يلزم يريد بها التشرير والأذيّة، فألزم أبا العلاء أصدقاؤه أن ينشيء هذا، فأنشأ هذا الكتاب وهو كاره. اهـ, وقال ابن العديم [2/ 881]: وقفت له على كتاب وضعه في الرد على من نسبه إلى معارضة القرآن والجواب عن أبيات استخرجوها من نظمه رموه بسببها بالكفر والطغيان، سمى الكتاب بـ:«زجر النابح», ورد فيه على الطاعن في دينه والقادح.اهـ طبع من مقتطفات جمعها وحققها د. أمجد الطرابلسي, في المطبعة الهاشمية ،‏, 1965 وأعاد طبعه مجمع اللغة العربية 1982

توضيح وبيان: الحسن بن رشيق القيرواني أحد البلغاء الأفاضل الشعراء/ت 463 هـ, كان بينه وبين ابن شرف القيرواني مناقضات ومهاجاة, وصنف عدة رسائل في الرد عليه منها رسالة سماها: ساجور الكلب, ورسالة نجح المطلب, ورسالة قطع الأنفاس, ورسالة نقض الرسالة الشعوذية والقصيدة الدعية, والرسالة المنقوضة, ورسالة رفع الإشكال ودفع المحال
الساجور: خشبة تعلق, وقال الزمخشري: طوق من حديد, وقال بعضهم: الساجور: القلادة تجعل في عنق الكلب/ تاج العروس 11 /506

أبويعلى البيضاوي
19-11-12, 11:26 PM
113- من أخلاق اليهود

قال ابن عطية: وهذا اللي باللسان إلى خلاف ما في القلب موجود حتى الآن في بني إسرائيل، ويحفظ منه في عصرنا أمثلة، إلا أنه لا يليق ذكرها بهذا الكتاب انتهى.
[ قال أبو حيان ]: وهو يحكى عن يهود الأندلس، وقد شاهدناهم وشاهدنا يهود ديار مصر على هذه الطريقة، وكأنهم يُرَبُّونَ أولادهم الصغار على ذلك، ويُحَفِّظُونَهم ما يُخَاطِبون به المسلمين, مما ظاهره التوقير ويريدون به التحقير.

المصدر : [ البحر المحيط 3 / 663 ]

أبويعلى البيضاوي
19-11-12, 11:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

قمت بجمع مواد هذه السلسلة المباركة في مدونة
أتمنى أن تنال إعجابكم ورضاكم

أخوكم في الله أبو يعلى البيضاوى غفر الله له ولوالديه



http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط المدونة
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
20-11-12, 09:37 AM
114- حلاوة الإسلام

الإمام الحافظ العلامة البارع المتقن, أبو سعد إسماعيل بن علي بن الحسين السمان [ت 443هـ.], قال ابن عساكر :كان من المكثرين الجوالين، سمع من نحو أربعة آلاف شيخ.

[ قال المرتضى أبي الحسن المطهر بن علي العلوي بالري] : سمعت أبا سعد السمان إمام المعتزلة، يقول:
من لم يكتب الحديث لم يتغرغر بحلاوة الإسلام

المصدر: [ سير أعلام النبلاء 18 / 57]

قلت - رحم الله والدي - :
وقال الذهبي في سيره : أنبؤونا عن القاسم بن علي: حدثنا أبو محمد عمر بن محمد الكلبي قال: وجدت على ظهر جزء: مات الزاهد أبو سعد إسماعيل بن علي السمان في شعبان سنة خمس وأربعين وأربع مائة، شيخ العدلية وعالمهم، وفقيههم, ومحدثهم، وكان إماما بلا مدافعة في القراءات، والحديث والرجال، والفرائض والشروط، عالما بفقه أبي حنيفة، وبالخلاف بين أبي حنيفة والشافعي وفقه الزيدية, قال: وكان يذهب مذهب الحسن البصري، ومذهب الشيخ أبي هاشم ، ودخل الشام والحجاز والمغرب، وقرأ على ثلاثة آلاف شيخ، وقصد أصبهان في آخر عمره لطلب الحديث, قال: وكان يقال في مدحه: إنه ما شاهد مثل نفسه، كان تاريخ الزمان, وشيخ الإسلام
قلت [ القائل الذهبي ]: وذكر أشياء في وصفه، وأنى يوصف من قد اعتزل وابتدع، وبالكتاب والسنة فَقَلَّ ما انتفع؟ , فهذا عبرة، والتوفيق فمن الله وحده.
هتف الذكاء وقال لست بنافع ... إلا بتوفيق من الوهاب

وأما قول القائل: كان يذهب مذهب الحسن، فمردود، قد كانت هفوة في ذلك من الحسن، وثبت أنه رجع عنها , ولله الحمد, وأما أبو هاشم الجبائي، وأبوه أبو علي فمن رؤوس المعتزلة، ومن الجهلة بآثار النبوة، برعوا في الفلسفة والكلام، وما شموا رائحة الإسلام، ولو تغرغر أبو سعد بحلاوة الإسلام، لانتفع بالحديث, فنسأل الله تعالى أن يحفظ علينا إيماننا وتوحيدنا
وترجم له الذهبي أيضا في ميزانه قائلا: صدوق، لكنه معتزلي، جلد.اهـ, زاد الحافظ في لسانه: له تفسير في عشر مجلدات, وسفينة النجاة في الإمامة وغير ذلك.اهـ
وله كتاب آخر نفيس مفقود اسمه: الموافقة بين أهل البيت والصحابة, اختصره للعلامة المعتزلي جار الله أبي القاسم محمود بن عمر الزمخشري, ولعل موافقة المذهب هي التي دعته إلى اختصاره دون غيره مما صنف في بابه, طبع المختصر في دار الكتب العلمية بيروت بتحقيق السيد يوسف أحمد , وطبع ثانيا طبعة أجود منها في دار الحديث مصر تحقيق الصبابطي, يسر الله تصويره ورفعه قريبا, آمين
ترجمة السمان في: سير أعلام النبلاء 18 /55, ميزان الاعتدال 1 /239، تذكرة الحفاظ 3 /1121 ، لسان الميزان 1 /421


====================

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة:
فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
20-11-12, 08:57 PM
114- حلاوة الإسلام

الإمام الحافظ العلامة البارع المتقن, أبو سعد إسماعيل بن علي بن الحسين السمان [ت 443هـ.], قال ابن عساكر :كان من المكثرين الجوالين، سمع من نحو أربعة آلاف شيخ.

[ قال المرتضى أبو الحسن المطهر بن علي العلوي بالري] : سمعت أبا سعد السمان إمام المعتزلة، يقول:
من لم يكتب الحديث لم يتغرغر بحلاوة الإسلام

المصدر: [ سير أعلام النبلاء 18 / 57]

قلت - رحم الله والدي - :
وقال الذهبي في سيره : أنبؤونا عن القاسم بن علي: حدثنا أبو محمد عمر بن محمد الكلبي قال: وجدت على ظهر جزء: مات الزاهد أبو سعد إسماعيل بن علي السمان في شعبان سنة خمس وأربعين وأربع مائة، شيخ العدلية وعالمهم، وفقيههم, ومحدثهم، وكان إماما بلا مدافعة في القراءات، والحديث والرجال، والفرائض والشروط، عالما بفقه أبي حنيفة، وبالخلاف بين أبي حنيفة والشافعي وفقه الزيدية
قال: وكان يذهب مذهب الحسن البصري، ومذهب الشيخ أبي هاشم ، ودخل الشام والحجاز والمغرب، وقرأ على ثلاثة آلاف شيخ، وقصد أصبهان في آخر عمره لطلب الحديث, قال: وكان يقال في مدحه: إنه ما شاهد مثل نفسه، كان تاريخ الزمان, وشيخ الإسلام
قلت [ القائل الذهبي ]: وذكر أشياء في وصفه، وأنى يوصف من قد اعتزل وابتدع، وبالكتاب والسنة فَقَلَّ ما انتفع؟ , فهذا عبرة، والتوفيق فمن الله وحده.
هتف الذكاء وقال لست بنافع ... إلا بتوفيق من الوهاب

وأما قول القائل: كان يذهب مذهب الحسن، فمردود، قد كانت هفوة في ذلك من الحسن، وثبت أنه رجع عنها , ولله الحمد, وأما أبو هاشم الجبائي، وأبوه أبو علي فمن رؤوس المعتزلة، ومن الجهلة بآثار النبوة، برعوا في الفلسفة والكلام، وما شموا رائحة الإسلام، ولو تغرغر أبو سعد بحلاوة الإسلام، لانتفع بالحديث, فنسأل الله تعالى أن يحفظ علينا إيماننا وتوحيدنا.اهـ
وترجم له الذهبي أيضا في ميزانه قائلا: صدوق، لكنه معتزلي، جلد.اهـ, زاد الحافظ في لسانه: له تفسير في عشر مجلدات, وسفينة النجاة في الإمامة وغير ذلك.اهـ
وله كتاب آخر نفيس, مفقود, اسمه: الموافقة بين أهل البيت والصحابة, اختصره العلامة المعتزلي جار الله أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشري, ولعل موافقة المذهب هي التي دعته إلى اختصاره دون غيره مما صنف في بابه, طبع المختصر في دار الكتب العلمية بيروت بتحقيق السيد يوسف أحمد, وطبع ثانيا طبعة أجود منها في دار الحديث مصر تحقيق الصبابطي, يسر الله تصويره ورفعه قريبا, آمين
ترجمة السمان في: سير أعلام النبلاء 18 /55, ميزان الاعتدال 1 /239، تذكرة الحفاظ 3 /1121 ، لسان الميزان 1 /421


====================

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة:
فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
20-11-12, 11:49 PM
115- موعظة المجنون

قَالَ الشَّيْخ [ ابن الصلاح ] : أنبئت عَن أبي سعد السَّمْعَانِيّ قَالَ: أخبرنَا أَبُو حَفْص عمر بن مُحَمَّد الشَّاشِي، أخبرنَا أَبُو الْفضل مُحَمَّد بن أَحْمد التَّمِيمِي، أخبرنَا الْفَقِيه أَبُو نصر الحفصويي، أخبرنَا الْحَاكِم أَبُو جَعْفَر مُحَمَّد بن الْحسن البحاث قَالَ: سَمِعت أَبَا بكر أَحْمد بن الْحسن قَالَ: سَمِعت أَبَا عبد الله الْأنْصَارِيّ قَالَ: سَمِعت عمر بن شبة يَقُول: سَمِعت الْأَصْمَعِي يَقُول:
لما خرج الرشيد حَاجا، رأى يَوْم خُرُوجه من الْكُوفَة بهلولا الْمَجْنُون على الطَّرِيق يَهْذِي، فَقَالَ لَهُ الرّبيع: أمسِك، فقد أقبل أَمِير الْمُؤمنِينَ، فَأمْسك حَتَّى حَاذَى الهودج، فَقَامَ على قَدَمَيْهِ، فَقَالَ: يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ, سَمِعتُ أَيمن بن نابل يَقُول: سَمِعتُ قدامَة بن عبد الله رَضِي الله عَنهُ يَقُول: رَأَيْت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم على نَاقَته العضباء, لَيْسَ هُنَاكَ طرد, وَلَا رد، وَلَا إِلَيْك إِلَيْك, وَكَانَ خيرا مِنْك، وَإِن تواضعك فِي شرفك أحسن من تكبرك
فَقَالَ: عِظنا يَا بهْلُول، فَقَالَ: من آتَاهُ الله مَالا وجمالا وسلطانا، فواسى من مَاله، وعَفَّ فِي جماله، وَعدل فِي سُلْطَانه؛ كَانَ فِي ديوَان الله تَعَالَى من المقربين, قَالَ: قد أمرنَا لَك بجائزة، قَالَ: لَا حَاجَة لنا فِي الْجَائِزَة، قَالَ: إِن كَانَ عَلَيْك دَيْنٌ قَضَيناه عَنْك، قَالَ: إِن الدَّيْنَ لَا يُقْضَى بِالدَّيْنِ، فَاقْضِ دَيْنَ نَفسِك، قَالَ: فَإنَّا نُجري عَلَيْك مَجْرى، قَالَ: سُبْحَانَ الله، أَنا وَأَنت عَبْدَانِ لله عز وَجل، ترَاهُ يَذكُرُك وينساني, ثمَّ مَرَّ وَهُوَ يترنم، فَبعث خَلفه من يسمع مَا يترنم بِهِ، فَإِذا هُوَ يَقُول:

(دع الْحِرْص على الدُّنْيَا ... وَفِي الْعَيْش فَلَا تطمع)
(وَلَا تجمَع من المَالَ ... فَلَا تَدْرِي لمن تَجمع)
(وَأَمْرُ الرزقِ مَقسوم ... وَسُوءُ الظَّنِ لَا يَنفع)
(وَلَا تَدْرِي أَفِي أَرْضِك ... أم فِي غَيرهَا تُصرَع)
(فَقيرٌ مَن لَهُ حِرصٌ ... غَنِيٌّ كُلُّ مَن يَقنَع)

المصدر: [ الفقهاء الشافعية 1/ 133]

قلت - رحم الله والدي -:
بهلول رحمه الله معدود من عقلاء المجانين, وله مواقف أخرى مع الرشيد العباسي رحمه الله, ذكرها ابن حبيب النيسابوري في كتابه النفيس: عقلاء المجانين [ص68]: علي بن ربيعة الكندي قال: خرج الرشيد إلى الحج, فلما كان بظاهر الكوفة إذ بصر بهلولاً المجنون على قصبة, وخلفه الصبيان وهو يعدو, فقال: من هذا ؟، قالوا: بهلول المجنون، قال: كنت أشتهي أن أراه, فادعوه من غير ترويع، فقالوا له: أجب أمير المؤمنين، فعدا على قصبته، فقال الرشيد: السلام عليك يا بهلول، فقال: وعليك السلام يا أمير المؤمنين، قال: كُنتُ إليك بالأشواق، قال: لكني لم أشتق إليك، قال: عِظني يا بهلول، قال: و بِم أعظك ؟, هذهِ قُصُورهم, وهذه قُبُورهم، قال: زدني, فقد أحسنت، قال: يا أمير المؤمنين, من رزقه الله مالاً وجمالاً فعف في جماله, وواسى في ماله, كُتِب في ديوان الأبرار
فظن الرشيد أنه يريد شيئاً , فقال: قد أمرنا لك أن تقضي دينك، فقال: لا , يا أمير المؤمنين, لا يُقضَى الدَّيْنُ بِدَيْن, ارْدُد الحَقَّ على أهلِه, واقْضِ دَيْنَ نفسِك من نفسِك، قال: فإنا قد أَمَرنا أن يُجْرى عليك، فقال: يا أمير المؤمنين, أترى الله يُعطيك, ويَنسَاني؟ ,ثم ولى هارباً.
وروي بإسناد آخر, أنه قال للرشيد: يا أمير المؤمنين, فكيف لو أقامك الله بين يديه فسألك عن النقير, والفتيل, والقطمير، قال: فخنَقَته العَبرة, فقال الحاجب: حسبُك يا بهلول, قد أوجَعتَ أمير المؤمنين، فقال الرشيد: دَعه، فقال بهلول: إنما أَفسَدَهُ أنت, وأضرابُك، فقال الرشيد: أريد أن أَصِلَك بصلة, فقال بهلول: رُدها على من أخذت منه، فقال الرشيد: فحاجة، قال: أن لا تراني, ولا أراك، ثم قال: يا أمير المؤمنين حدثنا أيمن بن نائل عن قدامة ابن عبد الله الكلابي قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يرمي جمرة العقبة على ناقة له صهباء لا ضرب ولا طرد، ثم ولى بقصبته, وأنشأ يقول:
فعدّك قد ملأت الأرض طراً ... ودان لك العباد فكان ماذا
ألست تموت في قبر ويحوي ... تراثك بعد هذا ثم هذا
وقال[ص69]: بعض الكوفيين قال: حج الرشيد فذكر بهلولاً حين دخل الكوفة, فأمر بإحضاره, وقال: أَلبِسُوه سواداً, وضَعُوا على رأسه قلنسوة طويلة, وأوقِفُوه في مكان كذا, ففعلوا به ذلك, وقالوا: إذا جاء أمير المؤمنين فادع له، فلما حاذاه الرشيد رفع رأسه إليه وقال: يا أمير المؤمنين, أسأل الله أن يرزقك ويوسع عليك من فضله، فضحك الرشيد وقال: آمين، فلما جازه الرشيد دفعه صاحب الكوفة في قفاه, وقال: أهكذا تدعو لأمير المؤمنين, يا مجنون، قال بهلول: اسكت ويلك, يا مجنون, فما في الدنيا أحب إلى أمير المؤمنين من الدراهم، فبلغ ذلك الرشيد فضحك, وقال: والله ما كذب.

وعقلاء المجانين لهم في بعض أحوالهم وإفاقتهم كلمات بليغة وحكم تصدر منهم, وقد صنفوا في تراجمهم , فمن ذلك:
1- أخبار عقلاء المجانين لأبي بكر محمد بن أحمد بن مزيد بن محمود الخزاعى البوشنجى المعروف بابن أبى الأزهر النحوي /ت 325 هـ, ذكره في كشف الظنون, وهدية العارفين 2 /34
2- أخبار عقلاء المجانين لأبي سهل محمود بن عمر العكبري
3- عقلاء المجانين لأبي محمد العباس بن محمد الأنصاري, ذكرهما الروداني في صلة الخلف
4- عقلاء المجانين لأبي بكر محمد بن الحسن بن يعقوب العطار المعروف بابن المقسم البغدادي/ت 362 هـ, ذكره في هدية العارفين 2 /48
5- عقلاء المجانين لأبي الحسن أحمد بن محمد بن عمران المعروف بابن الجندي الشيعي, ذكره في هدية العارفين 1 /70
6- عقلاء المجانين لأبي محمد الحسن بن إسمعيل بن محمد الضّرّاب المصري/ت 392هـ, طبع دار البشائر دمشق 1424 هـ, تحقيق إبراهيم صالح / تحميل الكتاب (http://www.4shared.com/office/Fa76K0T3/___.html)
7- عقلاء المجانين لأبي القاسم الحسن بن محمد بن حبيب النيسابوري/ت 406هـ, طبع أولا في دار الكتب العلمية بدون تحقيق, ثم في دار النفائس بيروت تحقيق: د. عمر الاسعد/ تحميل الكتاب (http://www.archive.org/download/3o9ala/3o9ala.pdf)
قال في سبب تأليفه (ص 14): سألني بعض أصحابي، عوداً على مبدأ، أن أصنف كتاباً في عقلاء المجانين وأوصافهم وأخبارهم، وكنت أتغامس عنه إلى أن تمادى به السؤال، فلم أجد بداً من إسعافه بطلبته، وأجابته إلى بغيته، تحرياً لرضاه، وتوخياً لهواه، وكنت في حداثة سني سمعت كتباً في هذا الباب مثل كتاب الجاحظ وكتاب ابن أبي الدنيا وأحمد بن لقمان وأبي علي سهل بن علي البغدادي رحمهم الله فوقع كل كتاب منها في جزء أو ما يقارب جزءاً، تتبعتها وتيقنتها، وضممت إليها قرائنها، وعزوتها إلى أصحابها، وألفت هذا الكتاب على غير سمت تلك الكتب، وهو كتاب يكفي الناظر فيه الترداد وتصفح الكتب، وأرجو أني لم أسبق إلى مثله. اهـ
مما قال في (ص 8): المجنون عند الناس من يسمع ويسب ويرمي ويخرق الثوب، أو من يخالفهم في عاداتهم فيجيء بما ينكرون، ولذلك سمت الأمم الرسل مجانين, لأنهم شقوا عصاهم فنابذوهم, وأتوا بخلاف ما هم فيه.اهـ
وقال في (ص13): المجنون عند أهل الحقائق من ركن إلى الدنيا, وعمل لها, وطاب عيشاً, بذلك نطقت الأخبار

توضيح وبيان: قدامة بن عبد الله بن عمار بن معاوية الكلابي العامري، يكنى أبا عبد الله، أسلم قديما، سكن مكة ولم يهاجر، وشهد حجة الوداع، قال ابن عبد البر في الإستيعاب[2109]: روى عنه أيمن بن نابل ، وحميد بن كلاب فأما حديث أيمن عنه فإنه قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يرمي الجمرة يوم النحر على ناقة صهباء لا ضرب ولا طرد ولا إليك إليك. وأما حديث حميد بن كلاب فإنه قال عنه: إنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عرفة وعليه حلة حبرة. لا أحفظ له غير هذين الحديثين.اهـ
وحديثه السابق: أخرجه أحمد في مسنده:[ 3 /412] ولفظه: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يرمي جمرة العقبة، يوم النحر، على ناقة له صهباء، لا ضرب، ولا طرد، ولا إليك إليك, قال الشيخ شعيب الأرناؤوط: إسناده حسن

====================

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة: فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
21-11-12, 09:09 AM
116- مخالفة إجماع النحاة

[ قال الجلال السيوطي رحمه الله ]: ما ذكرناه من أن الحرف لا يدل على معنى في نفسه هو الذي أجمع عليه النحاة, وقد خرق إجماعهم الشيخ بهاء الدين بن النحاس, فذهب في تعليقه على (المقرب) إلى أنه يدل على معنى في نفسه
قال: لأنه إن خوطب به من لا يفهم موضوعه لغة, فلا دليل في عدم فهم المعنى على أنه لا معنى له, لأنه لو خوطب بالاسم والفعل وهو لا يفهم موضوعهما لغة كان كذلك, وإن خوطب به من يفهمه فإنه يفهم منه معنى عملا بفهمه موضوعه لغة, كما إذا خوطب بـ: (هل) من يفهم أن موضوعها الاستفهام, وكذا سائر الحروف
قال: والفرق بينه وبين الاسم والفعل أن المعنى المفهوم منه مع غيره أتم من المفهوم منه حال الإفراد بخلافهما, فالمفهوم منهما في التركيب عين المفهوم منهما في الإفراد .انتهى


المصدر : [ همع الهوامع في شرح جمع الجوامع 1 /26]

قلت - رحم الله والدي - :
بيان وتوضيح: ابن النحاس: محمد بن إبراهيم بن محمد بن أبي نصر الإمام أبو عبد الله الحلبي النحوي, شيخ الديار المصرية في علم اللسان/ت 698هـ / ترجمته في بغية الوعاة [1 /13], كتابه التعليقة على المقرب طبع بتحقيق د. جميل عبد الله عويضة ، في وزارة الثقافة عمّان 1424 هـ/ تحميل الكتاب (http://www.archive.org/download/juio8/juio8.pdf) , وهو غير أبي جعفر أحمد بن محمد بن إسماعيل المصري النحوي المعروف أيضا بابن النحاس، صاحب (إعراب القرآن)، و(الناسخ والمنسوخ) فذلك متقدم وفاة, توفي سنة 338هـ



============

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة: فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
21-11-12, 10:39 PM
117- آفة التنعم

[ قال ابن الجوزري رحمه الله ]:
اعْلَم أَن الآفة فِي التنعم من ثَلَاثَة أوجه:
أَحدهَا: أَن الدُّنْيَا دَار تَكْلِيف, لَا دَار رَاحَة، فالمشتغل بالتنعم لَا يكَاد يُوفي التَّكْلِيف حَقه.
أخبرنَا مُحَمَّد بن أبي مَنْصُور قَالَ: أخبرنَا جَعْفَر بن أَحْمد قَالَ: أخبرنَا الْحسن بن عَليّ التَّمِيمِي قَالَ: أخبرنَا أَبُو بكر بن مَالك قَالَ: حَدثنَا عبد الله بن أَحْمد قَالَ: حَدثنِي أبي قَالَ: حَدثنَا هَارُون قَالَ: أَنبأَنَا ضَمرَة عَن ابْن شَوْذَب قَالَ: سَمِعت فرقدا يَقُول:
إِنَّكُم لبستم ثِيَاب الْفَرَاغ قبل الْعَمَل، ألم تروا إِلَى الْفَاعِل إِذا عمل كَيفَ يلبس أدنى ثِيَابه، فَإِذا فرغ اغْتسل وَلبس ثَوْبَيْنِ نَقِيَّيْنِ، وَأَنْتُم لبستم ثِيَاب الْفَرَاغ قبل الْعَمَل.
الآفة الثَّانِيَة: أَن التنعم من حَيْثُ الْأكل يُوجب كَثْرَة التَّنَاوُل، فَيَقَع التشبع فيُورِثُ الكسلَ والغفلة، وَيحصل البَطَرُ والمرح, وَمن جِهَة اللبَاس يُوجب لِينَ الْبدن فيضعف عَن الْأَعْمَال الشاقة، ويصعُب عَلَيْهِ الْجِهَاد والتقلب فِي الِاكْتِسَاب، وَيضم ضِمنه الْخُيَلَاء, وَمن جِهَة النِّكَاح فَإِنَّهُ يحمل على إِنْفَاقِ القُوَى فِي اللَّذَّات فيضعُفُ عَن أَدَاء اللوازم.
والآفة الثَّالِثَة: أَن مَن أَلِفَ ذَلِك صَعُبَ عَلَيْهِ مُفَارقَة مَا أَلِف، فيُفْنِى زَمَانَه المحسوب عَلَيْهِ فِي اكْتِسَاب ذَلِك، خُصُوصا فِي بَاب التَّنَوُّقِ فِي النِّكَاح، فَإِن المُتَنَعِّمَة تحْتَاج إِلَى أَضْعَاف مَا تحْتَاج إِلَيْهَا غَيرهَا، ولهذه الْمعَانِي قَالَ عمر: " اخْشَوْشِنُوا وتحفوا "

المصدر : [كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 92]

قلت - رحم الله والدي-:
بيان وتوضيح : قال في النهاية [1 / 200]: تنوق بالنون، وهو من التنوق في الشيء إذا عمل على استحسان وإعجاب به. يقال تنوق وتأنق, وقال [2 / 35]: اخشوشن الشيء مبالغة في خشونته. واخشوشن: إذا لبس الخشن.


============

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة: فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
22-11-12, 09:05 AM
118- بخل الشاعر

[ قال ابن العديم رحمه الله ]: قرأت على ظَهر نُسخة قديمة من شعر المتنبي ما صورته: حكى أبو بكر الخوارزمي: أن المتنبي كان قاعدا تحت قول الشاعر:
وإن أحق الناس باللوم شاعر ... يلوم على البخل الرجال ويبخل
وإنما أعرب عن طريقته وعادته بقوله:
وقوف شحيح ضاع في الترب خاتمه.
قال: فحضرت عنده يوما وقد أُحْضِر مال، فصُبَّ بين يديه من صِلات سيف الدولة على حصير قد افترشه، فوُزِن وأُعِيد في الكيس، وتخَلَّلَت قطعة كأصغر ما تكون خِلال الحصير، فأَكَبَّ عليه بمجامعه, يعالج لاستنقاذها منه، ويشتغل عن جلسائه حتى تَوَصَّلَ إِلى إِظهار بعضها، وأنشد قول قيس من الخطيم:
تبَدَّت لنا كالشمسِ بين غمامة ... بَدَا حاجبٌ منها وضَنَّتْ بحاجب
ثم استخرجها, وأمر باعادتها إلى مكانها, وقال: إنها تُخَضِّرُ المَائِدة.

المصدر : [ بغية الطلب فى تاريخ حلب 2/ 660 ]

قلت - رحم الله والدي-:
توضيح وبيان: قوله: تُخَضِّرُ المائدة: أي تكفي لشراء الخُضَرِ لمائدة الطعام, وقوله : وقوف... الخ, عجز بيت من قصيدة للمتنبي أولها:
وَفاؤكُما كالرَّبْع أشْجاهُ طاسمه *** بأنْ تُسعِدا والدّمْعُ أشفاهُ ساجِمُهْ
وما أنَا إلاّ عاشِق كل عَاشِقٍ *** أعَقُّ خَليلَيْهِ الصّفِيّينِ لائِمُهْ
وقَدْ يَتَزَيّا بالهَوَى غَيرُ أهْلِهِ *** ويَستَصحِبُ الإنسانُ مَن لا يُلائمُهْ
بَليتُ بِلى الأطْلالِ إنْ لم أقِفْ بها *** وُقوفَ شَحيحٍ ضاعَ في التُّرْبِ خاتمُهْ

أبويعلى البيضاوي
22-11-12, 11:34 PM
119- فطرة الإنسان وحيرة المتكلم الحيران

قال الحافظ أبو منصور بن الوليد البغدادي في رسالته التي كتبها إلى الفقيه محمود الزنجاني أن أبا محمد الحافظ الحراني, يعني: عبد القادر الرهاوي, أنا الحافظ أبو العلاء يعني: الهَمْداني, أنا أبو جعفر الحافظ: سمعت أبا المعالي الجويني، وقد سئل عن قوله تعالى: {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى }, وقال: كان الله ولا عرش، وجعل يتخبط في الكلام، فقلت: يا هذا, قد علمنا ما أشرت إليه، فهل عندك للضرورات من حيلة، فقال: ما تريد بهذا القول، وما تعني بهذه الإشارة، فقلت: ما قال عارف قط يا رباه، إلا قبل أن يتحرك لسانه، قام من باطنه قصد لا يلتفت يمنة ولا يسرة، يقصد الفوق، فهل لهذا القصد الضروري عندك من حيلة، فبينه لنا لنتخلص من الفوق، وبكيت, وبكى الخلق، فضرب بكمه على السرير، وصاح بالحيرة، وخرق ما كان عليه وانخلع وصارت قيامة في المسجد، وترك ولم يجبني إلا بـ: يا حبيبي, الحيرة، والدهشة الدهشة، وسمعت بعد ذلك أصحابه يقولون: سمعناه يقول: حيرني الهمداني .


المصدر : [ بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية 1/ 50]

قلت - رحم الله والدي-:
القصة ذكرها أيضا ابن القيم في اجتماع الجيوش الإسلامية [2 / 275], والذهبي في العلو للعلي الغفار [582], والسبكي في طبقاته [5 /190], وكررها شيخ الإسلام ابن تيمية في مواضع من كتبه, من ذلك في كتاب الاستقامة [1/ 167], ومجموع الفتاوى [3 /220], و[4/ 45], وعلق عليها بقوله: وذلك لأن نفس استوائه على العرش بعد أن خلق السموات والأرض في ستة أيام علم بالسمع الذي جاءت به الرسل, كما أخبر الله به في القرآن والتوراة, وأما كونه عاليا على مخلوقاته بائنا منهم: فهذا أمر معلوم بالفطرة الضرورية التي يشترك فيها جميع بني آدم, وكل من كان بالله أعرف وله أعبد ودعاؤه له أكثر وقلبه له أذكر كان علمه الضروري بذلك أقوى وأكمل, فالفطرة مكملة بالفطرة المنزلة, فإن الفطرة تعلم الأمر مجملا, والشريعة تفصله وتبينه, وتشهد بما لا تستقل الفطرة به, فهذا هذا, والله أعلم.اهـ
وفي [4 / 62] وقال: فهذا الشيخ تكلم بلسان جميع بني آدم, فأخبر أن العرش والعلم باستواء الله عليه إنما أخذ من جهة الشرع وخبر الكتاب والسنة, بخلاف الإقرار بعلو الله على الخلق من غير تعيين عرش ولا استواء, فإن هذا أمر فطري ضروري, نجده في قلوبنا نحن وجميع من يدعو الله تعالى, فكيف ندفع هذه الضرورة عن قلوبنا.اهـ
وتكلم عليها بأبسط منه في بيان التلبيس مفسرا لجملها[1/ 50], قال رحمه الله : لما تكلم أبو المعالي على منبره في نفي علو الله على العرش، بأن الله كان قبل العرش، ولم يتجدد له بالعرش حال، قام إليه هذا الشيخ أبوجعفر الهمداني الحافظ، فقال: قد علمنا ما أشرت إليه، أي: دعنا من ذكر العرش، فإن العلم بذلك سمعي عقلي، ودعنا من معارضة ذلك بهذه الحجج القياسية، فهل عندك للضرورات من حيلة، أي: كيف تصنع بهذه الضرورة الموجودة في قلوبنا؟ ما قال عارف قط: يا رباه إلا قبل أن يتحرك لسانه، قام من باطنه قصد لا يلتفت يمنة ولا يسرة، يقصد الفوق، فهل لهذا القصد الضروري عندك من حيلة، فبينها نتخلص من الفوق والتحت، قال: فصاح «أبو المعالي» وضرب على السرير، وخرق ما كان عليه، ولم يجبه إلا بقوله: الحيرة الحيرة، الدهشة الدهشة، وكان يقول: حيرني الهمداني. وذلك لأن العلم باستواء الله على العرش بعد خلق السموات والأرض، إنما علم بالسمع، أمَّا العلم بعلو الله على العالم فهو معلوم بالفطر الضرورية وعند الاضطرار في الحاجات لا يقصد القلب إلا ما يعلم كما يعلم، فقال لأبي المعالي: ما تذكره من الحجج النظرية، لا تندفع به هذه الضرورة، التي هي ضرورة في القصد، المستلزم للضرورة في العلم، فعلم أبو المعالي أن هذه معارضة صحيحة، فقال: حيرني الهمداني، لأنه عارض ما ذكره من النظر، بما بينه من الضرورة، فصرخ حائرًا، لتعارض العلم الضروري والنظري، ولأن هذه الضرورة الموجودة في القلوب علمًا وقصدًا، ولا يمكن أحدٌ نزعها إلا بإحالة الفطر، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه، كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء؟»
وأما المناظر، فإذا قال لمنازعه هذا، إن ما علمه بالضرورة والبديهة، أو هذه المقدمة بديهية أو ضرورية عندي، لم يكن له أن يناظره ببيان ما ينافي الأمر الضروري، كما ذكره، فإن غايته في ذلك أن يستدل بمقدمات، يسندها إلى مقدمات ضرورية، فلو قدر أن البديهيات تتعارض، أو تعارضت عند شخص لم يكن دفعها هذا البديهي، لهذا البديهي، بأولى من العكس، فكيف إذا كان المعارض لها أمورًا نظرية، مستندة إلى بديهية؟ فلا ينقطع المناظر بمثل هذا، فلا ينتفع به الراد عليه، ولاينتفع به الناظر كما تقدم، ولكن إذا ادعى شخص في مقدمة أنها فطرية، فإما أن يعتقد كذبه أو يعتقد صدقه، فإن اعتقد أنه كاذب، عومل بما يعامل به مثله من الكذابين الجاحدين، على ما وردت به الشريعة، كما قال تعالى: {وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا}, وعامة الكفار من هذا النوع، وإن اعتقد أنه صادق فيما يخبر به عن نفسه، ولكنه مخطئ، لاشتباه معنى عليه بمعنى آخر، أو اشتباه لفظ بلفظ، أو غير ذلك، أو لخلل وقع في إدراك حسِّه وعقله، أو لنوع هوى خالط اعتقاده، فهذا طريقه أن يبين له ما يزيل الاشتباه، حتى يتميز له أن الذي اضطر إليه من العلم ليس هو الذي نوزع فيه، بل هو غيره أو يصلح إدراكه بإزالة الهوى، أو الاعتقاد الفاسد، الذي جعله يظن ما ليس بضروري ضروريًّا، كما قال تعالى: {وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ }, وقال تعالى: {فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ} .اهـ

قال العلامة الألباني رحمه الله في مختصر العلو [308]: إسناد هذه القصة صحيح مسلسل بالحفاظ، وأبو جعفر اسمه محمد بن أبي علي الحسن بن محمد الهمداني مات سنة 531هـ، وقد وصفه ابن تيمية في مجموعة الفتاوى[4/ 44] بـالشيخ العارف, ويبدو لي أن هذه الحيرة كانت قبل استقرار عقيدة أبي المعالي الجويني على المذهب السلفي، بل لعلها كانت المنطلق إلى هذا الاستقرار الذي أبان عنه فيما سبق من كلامه في الرسالة النظامية, وما أشبه حال بحال أبيه العلامة أبي محمد عبد الله بن يوسف الجويني، فقد كان برهة من الدهر متحيرا في هذه المسألة الأستواء وسواها من مسائل الصفات, بسبب تأثره بعلم الكلام الذي تلقاه عن شيوخه. ثم استقر أمره -والحمد لله- على العقيدة السلفية فيها، كما شرح ذلك هو نفسه أحسن الشرح في رسالته القيمة في "إثبات الاستواء والفوقية", وهي مطبوعة في المجلد الأول من "مجموعة الرسائل المنيرية" [ ص170-187], وإني لأستغرب كيف فات ذكر هذا الإمام على الحافظ الذهبي في جملة هؤلاء الأئمة الأعلام الذي قالوا بقول السلف في هذه المسألة الهامة. ولك جل من لا ينسى.اهـ

توضيح وبيان: أبو جعفر الهمذاني: محمد بن أبي علي الحسن بن محمد, الحافظ الصدوق, رحل وروى عن ابن النقور وأبي صالح المؤذن والفضل بن المحب وطبقتهم بخراسان والعراق والحجاز, قال ابن السمعاني: ما أعرف أن في عصره أحدا سمع أكثر منه, توفي في ذي القعدة / ترجمته في عبر الذهبي [4/85 / وفيات سنة 531هـ] وشذرات الذهب [4/97]

قلت [ أبو يعلى ]: رسالة إثبات الاستواء والفوقية ومسألة الحرف والصوت في القرآن المجيد وتنزيه الباري عن الحصر والتمثيل والكيفية تاليف أبي محمد عبد الله بن يوسف الجويني الشافعي والد إمام الحرمين/ت 438هـ, طبعت في دار المعرفة دمشق 1416هـ تحقيق عبد المنعم سعيد الطباع، ثم في دار طويق الرياض 1419 هـ تحقيق د. أحمد معاذ بن علون حقي, وفي مكتبة الثقافة الدينية مصر 1425 هـ تحقيق عدنان بن حمود أبو زيد, وطبعت في المكتب الإسلامي 1405 هـ بتحقيق زهير الشاويش باسم « النصيحة في صفات الرب جل وعلا » منسوبة للشيخ أحمد بن إبراهيم الواسطي ابن شيخ الحزامين/ت 711 هـ / تحميل الكتاب: طبعة طويق (http://www.archive.org/download/istiwa_fawkiya/istiwa_jiwayni.pdf) / طبعة الثقافة (http://www.archive.org/download/istiwa_fawkiya/istiwa_wasiti.pdf) / مخطوطة الازهرية (http://wadod.com/manuscripts/01/0103.rar) / ط المكتب (http://archive.org/download/nasihawasiti/nasiha_wasiti.pdf)

أبويعلى البيضاوي
23-11-12, 09:07 PM
120- شر المبتدعة

قال ابن عقيل عن شيخه أبي الفضل الهمداني:
مبتدعة الإسلام والكذابون والواضعون للحديث أشد من الملحدين, لأن الملحدين قصدوا إفساد الدين من خارج, وهؤلاء قصدوا إفساده من داخل, فهم كأهل بلد سَعَوا في فساد أحواله, والملحدون كالمحَاصِربن من خارج, فالدخلاء يفتحون الحِصن, فهم شَر ٌّ على الإسلام من غير الملابِسِين له.

المصدر : [ الصارم المسلول على شاتم الرسول ص 171]

أبويعلى البيضاوي
23-11-12, 11:40 PM
121- منام محدث

[ قال ابن عبد البر]: سمعت أبا محمد عبد الله بن محمد بن أسد، رحمه الله يقول: سمعت حمزة بن محمد بن علي الكناني قال:
خَرَّجْتُ حديثا واحدا عن النبي صلى الله عليه وسلم من مائتي طريق, أو من نحو مائتي طريق، شك أبو محمد قال: فداخلني من ذلك من الفرح غير قليل, وأعجبت بذلك, قال: فرأيت ليلة من الليالي يحيى بن معين في المنام, فقلت له: يا أبا زكريا خرجت حديثا واحدا عن النبي صلى الله عليه وسلم من مائتي طريق, قال: فسكت عني ساعة, ثم قال: أخشى أن يدخل هذا تحت {ألهاكم التكاثر}

المصدر : [جامع بيان العلم وفضله 1988 باب ذم الإكثار من الحديث دون التفهم له والتفقه فيه]


قلت – رحم الله والدي - :
نقله الشاطبي رحمه الله في موافقاته [1 /114], ثم قال: هذا ما قال. وهو صحيح في الاعتبار؛ لأن تخريجه من طرق يسيرة كاف في المقصود منه؛ فصار الزائد على ذلك فضلا.اهـ,
فكيف لو رأى هؤلاء الأئمة الأعلام رحمهم الله تخريجات من يحقق كتب الحديثية المطبوعة اليوم, وهم يخرجون أحاديث الصحيحين مما أجمعت الأمة على صحتها في صفحتين أو أكثر, تكثرا وتشبعا بما لم يعطوا, فيسودون الصحف, ويغلون الكتب, مع قلة الفائدة, هذا وكل ما فيه أرقام صفحات وطبعات مع تصحيفات وأوهام كثيرات, أما التخريج الوارد في حكاية الكناني رحمه الله مع ما قيل فيه فله شأن آخر, فيقينا أنه لو وصل إلينا لكان فيه فوائد إسنادية وتاريخية وحديثية وفقهية, فلا تقس ولا تقارن بين القوم وبيننا, فما نحن إلا بقل في أصول نخل طوال



============

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة: فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
24-11-12, 01:12 PM
122- المفاضلة بين الفقير الصابر والغني الشاكر


هل الفقير الصابر أفضل من الغني الشاكر أم العكس؟ فيه قولان للعلماء, هما روايتان عن الإمام أحمد، وذكر القاضي أبو الحسين أن أصحهما أن الفقير الصابر أفضل, وقال: اختارها أبو إسحاق بن شاقلا, والوالد السعيد, وقال الشيخ تقي الدين: والصواب في قوله تعالى: {إن أكرمكم عند الله أتقاكم} [الحجرات: 13], فإن استويا في الفتوى استويا في الدرجة كذا قال
وقال الحاكم في تاريخه عبيد الله بن محمد بن نافع بن مكرم الزاهد أبو عباس العابد كان من الأبدال، توفي في المحرم سنة أربع وثمانين وثلثمائة، سمعت الأستاذ " أبو الوليد " يقول: لو أن التابعين والسلف رأوا عبيد الله الزاهد لفرحوا به
سمعت محمد بن جعفر المزكى سمعت أبا علي الثقفي يقول: عبيد الله الزاهد من المجتهدين, قال الحاكم: قلت لعبيد الله قد اختلف الناس في الفقر والغنى أيهما أفضل؟ , قال: ليس لواحد منهما فضل, إنما يتفاضل الناس بإيمانهم, ثم قال عبيد الله: كلمني أبو الوليد في فضل الغني, واحتج علي بقول النبي - صلى الله عليه وسلم - «أفضل الصدقة ما كان عن ظهر غني», قلت: يعارضه قوله - صلى الله عليه وسلم - «أفضل الصدقة جهد المقل», قال عبيد الله: والدليل على ما ذكرت أن الناس يتفاضلون بإيمانهم قوله - صلى الله عليه وسلم - لحارثة: «إن لكل شيء حقيقة فما حقيقة إيمانك قال: عزفت نفسي عن الدنيا», جعل اختيار الفقر على الغنى حقيقة الإيمان, وهو غريب ضعيف. انتهى كلامه.
قال ابن الجوزي: وأما التفضيل بين الغني والفقير فظاهر النقل يدل على تفضيل الفقير، ولكن لا بد من تفضيل فنقول إنما يتصور الشك والخلاف في الأمرين
قال ابن هبيرة الوزير الحنبلي: ولو لم يكن في الفقر إلا أنه باب رضاء الله, ولو لم يكن في الغنى إلا أنه باب سخط الله؛ لأن الإنسان إذا رأى الفقير رضي عن الله في تقديره، وإذا رأى الغني تسخط بما هو عليه، وذلك يكفي في فضل الفقير على الغني.

المصدر : [الآداب الشرعية والمنح المرعية 3 /487]

قلت - رحم الله والدي-:
المسألة بسطها ابن القيم في كتابه: عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين [1 /181] في صفحات, ومما قال رحمه الله: هذه مسألة كثر فيها النزاع بين الاغنياء والفقراء, واحتجت كل طائفة على الاخرى بما لم يمكنها دفعه من الكتاب والسنة والآثار والاعتبار, ولذلك يظهر للمتأمل تكافؤ الطائفتين, فإن كلا منهما أدلت بحجج لا تدفع, والحق لا يعارض بعضه بعضا, بل يجب اتباع موجب الدليل أين كان, وقد أكثر الناس فى المسألة من الجانبين, وصنفوا فيها من الطرفين, وتكلم الفقهاء والفقراء والاغنياء والصوفية وأهل الحديث والتفسير, لشمول معناها وحقيقتها للناس كلهم, وحكوا عن الامام أحمد فيها روايتان, ذكرهما أبو الحسين فى كتاب التمام ,اهـ
وقال في بدائع الفوائد [3 /162]: قد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية عن مسائل عديدة من مسائل التفضيل, فأجاب فيها بالتفصيل الشافي, فمنها: أنه سئل عن تفضيل الغني الشاكر على الفقير الصابر أو العكس؟, فأجاب بما يشفي الصدور فقال: "أفضلهما أتقاهما لله تعالى فإن استويا في التقوى استويا في الدرجة".اهـ
وقال في مدارج السالكين [2 /413]: وأما كلامهم في مسألة الفقير الصابر، والغني الشاكر وترجيح أحدهما على صاحبه, فعند أهل التحقيق والمعرفة: أن التفضيل لا يرجع إلى ذات الفقر والغنى. وإنما يرجع إلى الأعمال والأحوال والحقائق. فالمسألة أيضا فاسدة في نفسها. فإن التفضيل عند الله تعالى بالتقوى، وحقائق الإيمان. لا بفقر ولا غنى، كما قال تعالى {إن أكرمكم عند الله أتقاكم}, ولم يقل أفقركم ولا أغناكم, قال شيخ الإسلام ابن تيمية - قدس الله روحه - والفقر والغنى ابتلاء من الله لعبده. كما قال تعالى {فأما الإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربي أكرمن - وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانن}, كلا أي ليس كل من وسعت عليه وأعطيته: أكون قد أكرمته، ولا كل من ضيقت عليه وقترت: أكون قد أهنته، فالإكرام: أن يكرم الله العبد بطاعته، والإيمان به، ومحبته ومعرفته. والإهانة: أن يسلبه ذلك, قال - يعني ابن تيمية - ولا يقع التفاضل بالغنى والفقر. بل بالتقوى، فإن استويا في التقوى استويا في الدرجة. سمعته يقول ذلك, وتذاكروا هذه المسألة عند يحيى بن معاذ. فقال: لا يوزن غدا الفقر ولا الغنى، وإنما يوزن الصبر والشكر, وقال غيره: هذه المسألة محال من وجه آخر. وهو أن كلا من الغني والفقير لا بد له من صبر وشكر. فإن الإيمان نصفان: نصف صبر. ونصف شكر. بل قد يكون نصيب الغني وقسطه من الصبر أوفر. لأنه يصبر عن قدرة، فصبره أتم من صبر من يصبر عن عجز. ويكون شكر الفقير أتم؛ لأن الشكر هو استفراغ الوسع في طاعة الله، والفقير أعظم فراغا للشكر من الغني. فكلاهما لا تقوم قائمة إيمانه إلا على ساقي الصبر والشكر, نعم، الذي يحكي الناس من هذه المسألة: فرعا من الشكر، وفرعا من الصبر, وأخذوا في الترجيح بينهما. فجردوا غنيا منفقا متصدقا، باذلا ماله في وجوه القرب، شاكرا لله عليه. وفقيرا متفرغا لطاعة الله. ولأوراد العبادات من الطاعات، صابرا على فقره. فهل هو أكمل من ذلك الغني، أم الغني أكمل منه؟, فالصواب في مثل هذا: أن أكملهما أطوعهما. فإن تساوت طاعتهما تساوت درجاتهما. والله أعلم.اهـ

وانظر كلام شيخ الإسلام - رحمه الله تعالى على المسألة في مواضع من كتبه: الفرقان [ص52], مجموع الفتاوى [11 /21] و [11 /122]و [11 /195], ومختصر الفتاوى المصرية [ص572], ومما ألف فيها من الكتب و الرسائل:
1- تفضيل الفقير على الغني للقاضي أبي يعلى محمد بن الحسين الفراء الحنبلي/ت 458 هـ, طبع ضمن مجلة دار عالم المخطوطات و النوادر تحقيق : د أسامة محمد / رابط تحميله (http://archive.org/download/abu_yaala_tafdil_abuyaala/tafdil_abuyaala.pdf)
2- تفضيل الفقير الصابر على الغني الشاكر لأبي منصور عبد القاهر بن طاهر البغدادي الشافعي/ ت 429هـ, ذكره في كشف الظنون [1 /462]
3- تفضيل الفقير الصابر على الغني الشاكر للعلامة محمد بن بير البركوي الحنفي/ت 981هـ, طبع في دار ابن حزم بيروت

أبويعلى البيضاوي
24-11-12, 10:55 PM
123- حفظ العمر
محمد بن علي بن محمد بن أحمد بن الفخار الجذامي, استوطن مالقة، وسمع بها على أبي عمر بن حوط الله، وتصدر للإقراء بها
فكان يدرس من صلاة الصبح إلى الزوال، ويُقرِأُ القرآن، ويفتي النساء بالمسجد إلى بعد العصر، ويأتي الجامع الأعظم بعد المغرب فيفتي إلى العشاء الآخرة, ولا يقبل من أحد شيئا

المصدر: [بغية الوعاة 1/ 187]
قلت - رحم الله والدي-:
هكذا كانوا رحمهم الله, أوقاتهم عامرة بالطاعات, ونشر الخير, ونفع الخلق, ويحفظون أعمارهم من الضياع والشتات, ولا وقت عندهم للغو والتنافس على الدنيا, فاللهم ألحقنا بهم سالمين, ولآثارهم وهديهم مقتفين, آمين
وللحافظ ابن الجوزي رحمه الله كتاب نفيس سماه: حفظ العمر, وهو مطبوع, فانظره تر العجب من أقوالهم وأفعالهم في ضبط الأنفاس وشحتهم بتضييعها فيما لا ينفع ولا يفيد / تحميل الكتاب (http://archive.org/download/hiffdumur/hiffd_umur.pdf)

أبويعلى البيضاوي
25-11-12, 11:48 AM
124- حفظ هيبة العلم

محمد بن عيسى الخزرجي المالقي المالكي أبو بكر, قال في البدر السافر: كان فاضلا نحويا زاهدا عابدا مشتغلا بنفسه
كان ابن التلمساني يقرأ عليه النحو، وهو يقرأ عليه المعقول، فَيُبَكِّرُ إليه ابن التلمساني، فيقرأُ عليه، ثم يقول: يقرأ سَيدُنا درسَهُ، فيقول: لا حتى أروح إلى بيتك.

المصدر : [ بغية الوعاة 1/ 206 ]

قلت - رحم الله والدي -:
مما في يضاف إلى باب المحافظة على طريقة تلقي العلم وهيبته ما حكاه ياقوت في معجم الأدباء [2 /654]: حدثني عزيز الدين رحمه الله قال: لما ورد الفخر الرازي إلى مرو، وكان من جلالة القدر وعظم الذكر وضخامة الهيبة بحيث لا يراجع في كلامه، ولا يتنفّس أحد بين يديه لإعظامه على ما هو مشهور متعارف، دخلت إليه، وترددت للقراءة عليه, فقال لي يوما: أحبّ أن تصنّف لي كتابا لطيفا في أنساب الطالبيين لأنظر فيه, فلا أحبّ أن أموت جاهلا به، فقلت له: أتريده مشجّرا أم منثورا؟ , فقال: المشجر لا ينضبط بالحفظ، وأنا أريد شيئا أحفظه، فقلت له: السمع والطاعة، ومضيت وصنّفت له الكتاب الذي سميته بـ: «الفخري», وحملته وجئته به، فلما وقف عليه نزل عن طراحته وجلس على الحصير, وقال لي: اجلس على هذه الطراحة، فأعظمت ذلك وهِبتُه، فانتهرني نهرة عظيمة مزعجة, وزعق فيّ قائلا: اجلس بحيث أقول لك، فتداخلني -علم الله- من هيبته ما لم أتمالك إلا أن جلست حيث أمرني، ثم أخذ يقرأ علَيَّ ذلك الكتاب, وهو جالس بين يديّ, ويستفهمني عما يستغلق عليه إلى أن أنهاه قراءة، فلما فرغ من قراءته قال: اجلس الآن حيث شئت، فإن هذا عِلْمٌ أنت أستاذي فيه، وأنا أستفيد منك, وأتتلمذ لك، وليس من الأدب أن يجلس التلميذ إلا بين يدي الأستاذ، فقمت من مقامي, وجلس هو في منصبه، ثم أخذت أقرأ عليه, وأنا جالس بحيث كان أوّلا
[قال ياقوت]: وهذا لعمري من حسن الأدب حسن, ولا سيّما من مثل ذلك الرجل العظيم المرتبة. اهـ

توضيح وبيان: كتاب: الفخري في أنساب الطالبيين تأليف النسابة القاضي إسماعيل بن الحسن بن محمد الحسيني المروزي الأزورقاني /ت 614هـ, طبع عند الرافضة - أقمأهم الله - في مكتبة النجفي العامة 1409هـ, تحقيق مهدي الرجائي / تحميل الكتاب (http://www.archive.org/download/alfkhri/alfkhri.pdf)

أبويعلى البيضاوي
26-11-12, 09:11 AM
125- تحقيق وفاة عالم في منام حالم

قال المؤلف [ياقوت]: كنت بحلب في سنة إحدى عشرة وستمائة, في منزل القاضي الأكرم والصاحب الأعظم أبي الحسن علي بن يوسف بن إبراهيم الشيباني، فتجارينا أمر الجوهريّ, وما وُفِّق له من حُسن التصنيف، ثم قلت له: ومن العَجَب أني بحثتُ عن مولده ووفاته بحثا شافِيا، وسألت عنهما الوارِدِين من نيسابور فلم أجد مُخبِرا عن ذلك, فقال لي: لقد بحثتُ قبلكَ عن ذلك فلم أَرَ مُخبِرا عنه
فلما كان من غدِ ذلك اليومِ جِئتُه, فقال لي: ألا أخبرك بطريفة ؟, إنني رأيتُ في بارِحَتنا في النوم قائلا يقول لي: مات إسماعيل بن حماد الجوهري في سنة ست وثمانين وثلاثمائة, ولعمري وإن كان المنام مما لا يقطع به, ولا يعمل عليه, فهذا بلا شَكٍّ زمانُه, وفيه كان أوانُه، لأن شَيْخَيْهِ أبا علي وأبا سعيد ماتا قبل هذه المدة بسنين يسيرة.
ثم وجدت نسخة بـ: ديوان الأدب بخطّ الجوهري بتبريز, وقد كتبها في سنة ثلاث وثمانين وثلاثمائة، ثم وقفت على نسخة بالصحاح بخطّ الجوهري بدمشق عند الملك المعظم بن العادل بن أيوب صاحب دمشق, وقد كتبها في سنة ست وتسعين وثلاثمائة.

المصدر : [ معجم الأدباء 2/ 658]

قلت - رحم الله والدي-:
توضيح وبيان: الجوهري: أبو نصر إسماعيل بن حماد إمام اللغة التركي، الأتراري , وأترار : هي مدينة فاراب, مصنف كتاب الصحاح، وأحد من يُضرب به المثل في ضبط اللغة، وفي الخط المنسوب، يعد مع ابن مقلة, وابن البواب, مات الجوهري مترديا من سطح داره بنيسابور، في سنة ثلاث وتسعين وثلاث مائة, وقيل: مات في حدود سنة أربع مائة رحمه الله, قاله الذهبي في السير [17 /82]، وأبو علي: هو الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسيّ/ت 377 هـ , وأبو سعيد : هو الحسن بن عبد الله بن المرزبان السيرافي/ت 368 هـ, كتاب: ديوان الادب معجم في اللغة لأبي إبراهيم إسحاق بن إبراهيم الفارابي/ت 350هـ, وهو خال الجوهري, طبع في دار الكتب العلمية بيروت في مجلدين



============

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة: فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
26-11-12, 11:10 PM
126- من نوادر اللغة

حدث المرزباني عن عبد الله بن يحيى العسكري عن أبي إسحاق الطلحي قال: أخبرنا إبراهيم بن سعدان قال:
حرفان فيهما أربع وعشرون نقطة لا يعرف مثلهما حكاهما أبو الحسن اللحياني « تتقتقت », أي صعدت في الجبل, و « تبشبشت » من البشاشة
وحرف في القرآن هجاؤه عشرة أحرف متصلة, ليس في القرآن مثله في سورة النور: [ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ ] (النور: 55)

المصدر : [معجم الأدباء 1/ 64]

قلت - رحم الله والدي-:
في صحاح للجوهري [3 /996 مادة: بشش ]: البشاشة: طلاقة الوجه. وقد بشِشت به، بالكسر، أبش بشاشة. ورجل هش بش، أي طلق الوجه طيب. قال يعقوب: يقال لقيته فتبشبش بى. وأصله تبشش فأبدلوا من الشين الوسطى فاء الفعل، كما قالوا: تجفجف.
وفي لسان العرب [10 /33 مادة: تقق ]: التقتقة: الهوي من فوق إلى أسفل على غير طريق، وقد تتقتق. وتتقتق من الجبل وفي الجبل: انحدر؛ هذه عن اللحياني. والتقتقة: سرعة السير وشدته. الفراء: الذوح سير عنيف؛ وكذلك الطمل والتقتقة. ابن الأعرابي: التقتقة الحركة.

أبويعلى البيضاوي
27-11-12, 09:11 AM
127- النسة إلى الجمع

آدم بن أحمد بن أسد الهروي, أبو سعد النحوي اللغوي, حَاذِق مُنَاظر [ت 536هـ ]

لما ورد بغداد اجتمع إليه أهل العلم, وقرأوا عليه الحديث والأدب، وجرى بينه وبين الشيخ أبي منصور موهوب بن أحمد بن الخضر الجواليقي ببغداد منافرة في شيء اختلفا فيه، فقال له الهروي: أنت لا تحسن أن تنسب نفسك ؟، فإن الجواليقي نسبة إلى الجمع، والنسبة إلى الجمع بلفظه لا تصحّ.

قال [ السمعاني ]: وهذا الذي ذكره الهرويّ نوع مُغالطة, فإن لفظ الجمع إذا سُمِّي به جاز أن ينسب إليه بلفظه, كـ: مدائني, ومعافريّ, وأنماري, وما أشبه ذلك.
قال مؤلف هذا الكتاب [ ياقوت ]: وهذا الاعتذار ليس بالقويّ, لأن الجواليق ليس باسم رجل فيصحّ ما ذكره، وإنما هو نسبة إلى بائع ذلك، والله أعلم؛ وإن كان اسم رجل أو قبيلة أو موضع نسب إليه صحّ ما ذكره.

المصدر : [ معجم الأدباء 1 /35 ]

قلت - رحم الله والدي-::
قال عباس حسن في النحو الوافي ( [4 /741]: إذا أريد النسب إلى جمع التكسير، الباقي على دلالة الجمعية فالشائع4 هو النسب إلى مفرده؛ فيقال في النسب إلى: بساتين، وكتبة، ومدارس، وحقول ... : بستاني، وكاتبي، ومدرسي، وحقلي, فإن لم يبق جمعا لتكسير على دلالة الجمعية: بأن صار علما على مفرد، أو على جماعة واحدة معينة مع بقائه على صيغته في الحالتين وجب النسب إليه على لفظه وصيغته؛ فيقال في النسب إلى الجزائر -وهي الإقليم العربي المعروف في بلاد المغرب- وعلماء، وقراء، وأخبار، وأهرام، وتلول..., وكلها أعلام مشهورة في وقتنا" جزائري، علمائي، وأخباري، وأهرامي، وجبالي، وتلولي، كما يقال في النسب إلى جماعة اسمها: أنصار الدفاع، وأخرى اسمها: الأبطال ودولة اسمها: المماليك ... أنصاري، وأبطالي. ومماليكي، ولا يصح النسب إلى المفرد؛ منعا للإبهام واللبس؛ إذ لو قلنا: "الجزائري أو الجزري، وعالمي، وقارئي، وخبري، وهرمي، وجبلي، وتلي، وناصري، وبطلي، ومملوكي ... " لالتبس الأمر بين النسب إلى المفرد والنسب إلى الجمع.اهـ
وذكر في هامشه: جاء في الصفحة الرابعة من محاضر جلسات المجمع في دور انعقاده الثالث ما نصه بلسان رئيسه: يقول: " قرار المجمع بشأن النسبة إلى جمع التكسير عند الحاجة، كإرادة التمييز، ونحو ذلك: رأي المجمع في هذا أن النسبة إلى الجمع قد تكون في بعض الأحيان أبين وأدق في التعبير عن المراد من النسبة إلى المفرد. بهذا عدل عن مذهب البصريين القائلين بقصر النسبة على المفرد، إلى مذهب الكوفيين المترخصين في إباحة النسبة إلى الجمع؛ توضيحا وتبيينا". ا. هـ.
وقد تضمنت الصفحتان العاشرة والحادية عشرة من محاضر ذلك الدور الأدلة العلمية والدواعي للقرار السالف وجاء في ختامها ما نصه: أهل الكوفة يخالفون أهل البصرة في مسألة النسبة إلى الجمع يرده إلى واحده؛ فيجيزون أن ينسب إلى جمع التكسير بلا رد إلى واحدة؛ فلا يغير الوضع. وهذا هو الأصل العام، وفيه إبداء لإرادة المتكلم؛ فيتميز المنسوب إلى الجمع من المنسوب إلى واحدة؛ فيقال مثلا في النسبة إلى الملوك: الملوكي، وفي النسبة إلى الدول: الدولي، وفي النسبة إلى الكتاب: الكتابي، فلا تستوي النسبة إلى الجمع والنسبة إلى واحدة, ولقد كثر النسب إلى الجمع فيما مضى وغلب حتى جرى مجرى الأعلام؛ فمثلا قيل: الدوانيقي، لأبي جعفر المنصور الخليفة العباسي، وقيل لغيره: الكرابيسي، والأنماطي، والحاملي، والثعالبي، والجواليقي،... واستمر النسب إلى الجمع على هذا النحو إلى الآن. والمجمع إنما ينسب إلى لفظ جمع التكسير عند الحاجة؛ كالتمييز بين المنسوب إلى الواحد، والمنسوب إلى الجمع .اهـ

أبويعلى البيضاوي
27-11-12, 11:08 PM
128- التراشق بالألقاب

[قال ياقوت] : سمعت في المفاوضة ممن لا أحصي: أن الميداني لما صنّف كتاب " الجامع في الأمثال " وقف عليه أبو القاسم الزمخشري فحسده على جودة تصنيفه، وأخذ القلم, وزاد في لفظة الميداني [سينة] ، فصار النميداني، ومعناه بالفارسية الذي لا يعرف شيئا؛ فلما وقف الميداني على ذلك أخذ بعض تصانيف الزمخشري فزاد في نسبته [سينة] , فصار الزنخشري، ومعناه بائع زوجته

المصدر : [ معجم الأدباء 2/ 512]



قلت - رحم الله والدي- :
والقصة ذكرها أيضا القفطي في إنباه الرواة[1 /159], والزيادة منه, وعنده: [سُنَيْنَة], ويشبه هذا ما حصل للمحدث أبي الربيع سليمان بن إبراهيم بن هبة الله بن رحمة الأسعردي الحنبلي رحمه الله [ت 639هـ], من تلاميذ الحافظ عبد الغني المقدسي, فقد ذكر الحافظ ابن رجب في ذيل طبقات الحنابلة [3 /485]: أنهم كانوا يؤذونه، فيكشطون الدال من الأسعردي، ويعجمون السين فيصير الأشعري، فيغضب لذلك

توضيح وبيان: "الجامع في الأمثال" هو المطبوع بعنوان: "مجمع الأمثال", قال ياقوت الحموي: جيّد بالغ/ رابط تحميله (http://www.mediafire.com/?1eqdz6ibqb2eaxl)
وإِسْعِردُ : مدينة بكردستان الشمالية

أبويعلى البيضاوي
28-11-12, 09:05 AM
129- لا يريد سِواه

علي بْن مُحَمَّد بْن بشار أَبُو الحسن الزاهد العارف [ت 313هـ]

كان يفتتح مجلسه إذا أراد أن بتكلم بقوله عز وجل: [ وإنك لتعلم ما نُريد ], فقام إليه رجل, فقال له: رضي الله عنك, وما الذي تريد؟ , فقال له: وما حملك على المسألة عن ذلك ؟ , وأنا أقول ذلك منذ أربعين سنة, فما سألني أحد عنه, فأقسم عليه, فقال: هو يعلم أني ما أريد في الدنيا والآخرة سِواه.

المصدر: [ طبقات الحنابلة 2/ 60]

أبويعلى البيضاوي
28-11-12, 08:33 PM
130- تفصيل أحوال السَّمَاعِ

قال أبو الوفاء بن عقيل في " الفنون " بعد السؤال عما يَعْتَرِي المتصوفة عند سماع الوعظ والغناء هل هو ممدوح أو مذموم؟
قال: لا يجوز أن يجيب عنها مجيب حتى يبين تحقيق السؤال، فإن الصعق دَخِيلٌ على القلب, وغما لا عزما, غير مكتسب ولا مجتلب، وما كان بهذه الصفة لا يدخل تحت حكم الشرع بأمر ولا نهي ولا إباحة، وأما الذي يتحقق من سؤالك أن نقول: هذا التصدي للسماع المزعج للقلوب المهيج للطباع الموجب للصعق جائز أو محظور؟ , وهو كسؤال السائل عن العطسة هل هي مباحة أو محظورة؟
والجواب : أن هذه المسألة لا يجابُ عنها جُملةً ولا جوابا مُطلقا، بل فيها تفصيل, وهو أَنْ يقال: إن عَلِمَ هذا المُصغِي إلى إنشاد الأشعار أنه يزولُ عقلُه ويعزُب رأُيه بحيث لا يدري ما يصنع من إفساد أو جناية فلا ينبغي أن يتعمد ذلك, وهو كالمتعمد لشرب النبيذ الذي يزيل عقله، وإن كان لا يدري لاختلاف أحواله, فإنه تارة يصعق وتارة لا، فهذا لا يَحرُم عليه، ولا يُكرَه، كذا قال, ويتوجه كراهته بخلاف النوم, فإنه وإن غطى على العقل, فإنه لا يُورِثُ اضطرابا تفسد به الأموال، بل يغطى عقل النائم ثم يحصل معه الراحة.
قال: وإذا استولى على العبد معرفة الرب، وسمع تلاوة القرآن لم يسمع التلاوة إلا من المتكلم بها فصعق السامع خضوعا للمسموع عنه..إلى أن قال: فهو الصَّعْقُ المَمدوحُ يعطل حكم الظاهر، ويوفر درك الناظر، لو رأيتموهم لقلتم: مجانين، والظاهر من خارج أحوالهم، خلى مما يلوح لهم, والأصل في تفاوت هذا صفاء المدارك واختلاف المسالك، فالقلوب تسمع الأصوات وترجيع الألحان فيحركهم طَرَبُ الطِّباَع، وما عندهم ذوق من الوجد في السماع، والخواص يدركون بصفاء مداركهم أرواحَ الألفاظِ وهي المعاني، ومن غَلَبَ عليه الإيهام البراني يتعجب مما يسمع من القوم، وقد قال الواجد:
لو يسمعون كما سمعت كلامَها ... خَرُّوا لعَزَّةَ رُكَّعا وسُجُودا
وقال بعض المشايخ: الناظر إلى القوم من خارج حالهم يتعجب دَهَشا، والمُلاحظُ يذوقُ المناسَبةَ يتلظى عَطَشا، كما قال القوال:
صغيرُ هواكِ عَذبني ... فكيفَ به إذا احْتَنَكَا
[ قال ابن مفلح ]: ومرادُ ابن عقيل - رحمه الله - عدمُ الإنكارِ على صاحب هذه الحال, كما يراه بعض الناس أي: الصادق منهم ومَدَحَ حاله, لا هذه الحال هي الغاية.

المصدر : [ الآداب الشرعية والمنح المرعية 2 /321 ]

أبويعلى البيضاوي
29-11-12, 09:06 AM
131- من الفرج بعد الشدة

قال ابن رجبٍ رحمه الله : ذكر بعض العلماء في مصنفٍ له - وأظنه من المغاربة -، أنه سمع من أبي ذرٍ الهروي الحافظ: يحكي أنه كان ببغداد يقرأ على أبي حفصٍ بن شاهين في دكان عطارٍ، وأنه جاء رجلٌ إلى العطار، فدفع إليه عشرة دراهم، وأخذ منه حوائج، وجعلها في طبقٍ، وجعله على رأسٍ، فزلق، ووقع طبقه، وتفرقت حوائجه، فبكى واشتد بكاؤه، وقال: لقد ضاع مني في قافلةٍ كذا وكذا هميانٌ فيه أربع مئة دينارٍ، أو قال: أربعة آلاف دينارٍ، ومعها فصوصٌ قيمتها أكثر من ذلك، فما جزعت لضياعها، ولكن ولد لي الليلة ولدٌ، فاحتجنا في البيت إلى ما تحتاج إليه النفساء، ولم يكن عندي غير هذه العشرة الدراهم، فلما قدر الله بما قدر، جزعت وقلت: لا أنا عندي ما أرجع به اليوم إلى أهلي، ولا ما أكتسب غداً، ولم يبق لي حيلةٌ إلا الفرار عنهم، وأتركهم على هذه الحالة، فيهلكون بعدي، فلم أملك نفسي أن جزعت هذا الجزع.
قال أبو ذرٍ: ورجلٌ من شيوخ الجُند جالسٌ على باب داره، فسمع هذا كُلَّه، فسأل الجندي أبا حفصٍ أن يدخل هو وأصحابه والرجل المصاب معه إلى بيته، ففعل، وطلب من الرجل المصاب إعادة حكايته في الهميان، فأعاد ذلك عليه، وسأله عمن كان في تلك القافلة، وعن المكان الذي ضاع فيه الهميان، فأخبره، ثم سأله عن صفة الهميان وعلامته، فأخبره بذلك، فقال: لو رأيته كنت تعرفه؟ , قال: نعم، قال: فأخرجه إليه، فلما رآه قال: هذا الهميان الذي سقط، وفيه من الأحجار ما صفته كذا وكذا، ففتح الهميان فوجد الأحجار على ما وصف، فدفعه إليه وخرج من عنده، وقد صار من الأغنياء، فلما خرج بكى الشيخ الجندي بكاءً شديداً، فسئل عن سبب بكائه، فقال: إنه لم يكن بقي لي في الدنيا أملٌ، ولا أمنيةٌ أتمناها، إلا أن يأتي الله بصاحب هذا المال فيأخذه، فلما قضى الله بذلك بفضله ولم يبق لي أملٌ، علمت أنه قد حان أجلي.
قال أبو ذر: فما انقضى شهر حتى توفي، وصلينا عليه -رحمه الله تعالى-.

المصدر : [ نور الاقتباس في مشكاة وصية النبي لابن عباس ص: 137]

قلت - رحم الله والدي-:
المؤلف المذكور هو الحافظ أبو سليمان الباجي الأندلسي, وكتابه المنقول عنه هو : سنن الصالحين وسنن العابدين, والقصة فيه بلفظ أبسط وأطول [2/ 754], وهو كتاب ممتع لا يمل قارئه, ولا يسأم الناظر فيه, طبع في مجلدين في دار ابن حزم بتحقيق إبراهيم باجس عبد المجيد, وفي مجلد واحد بمكتبة فياض مصر تحقيق عادل شوشة / رابط تحميله (http://ia360641.us.archive.org/3/items/Sonan_Saleheen/Sonan_Saleheen.pdf)

============

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة: فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
30-11-12, 12:06 AM
132- بين جرير والفرزدق

[ قال الربعي ]: حدثنا محمد بن يونس، ثنا الأصمعي قال: حدثني أبي قال:
رأى رجلٌ في المنام جرير بن الخطفي، فقال: ما فعل بك ربك؟ , قال: غفر لي, قال: بماذا؟ , قال: بتكبيرةٍ كبرتُها لله عز وجل على ظهر ماءٍ بالبادية، قال: فقلت: ما فعل أخوك الفرزدق؟ , قال: ايهاه، أهلكه قذف المحصنات.
قال الأصمعي: لم يَدَعْهُ في الحياة ولا في الممات.

المصدر: [ منتقى من أخبار الأصمعي للربعي ص 15 رقم 57]

قلت - رحم الله والدي-:
قوله: لم يَدَعْهُ, أي من التعرض له, وذلك لما كان بينهما مما هو مشهور من المنافرة والمعارضة, ونقائضهما الشعرية معروفة, وهي في ديوان مطبوع / رابط تحميله: الجزء1 (http://www.archive.org/download/kitbalnaqi01jarruoft/kitbalnaqi01jarruoft_bw.pdf) / الجزء2 (http://www.archive.org/download/kitbalnaqi02jarruoft/kitbalnaqi02jarruoft_bw.pdf)
وقد رئي للفرزدق -غفر الله له- منام حسن غير هذا الذي رآه جرير, فقد أخرج الحافظ أبو نعيم في منتخب من كتاب الشعراء [ص 33]: قال: حدثنا أبو حامد بن جبلة, ثنا محمد بن إسحاق, حدثني محمد بن زكريا, حدثني إبراهيم بن عمر بن حبيب العدوي, حدثني أخي محمد بن عمر بن حبيب, عن سفيان بن عيينة, عن لبطة بن الفرزدق, قال: رأيت أبي في النوم, فقلت: ما فعل الله بك؟ ,قال: نفعني يوم لاقيت الحسن في الجنازة.
ويوم الحسن وهو البصري -رحمه الله- أخرجه أيضا أبو نعيم في المنتخب [ص 32]: حدثنا الحسن بن إسحاق بن إبراهيم, وثنا أبو روق, ثنا الرياشي, ثنا أبو عبيدة, قال: شهد الفرزدق جنازة أبي رجاء العطاردي, وفيها الحسن بن أبي الحسن, فلما دفن أبو رجاء والفرزدق جالس على شفير القبر- قال الحسن: ما أعددت لهذا اليوم؟ قال: شهادة أن لا إله إلا الله منذ سبعين سنة.
وأخرجه بلفظ مطول الشجري في الأمالي الخميسية [1 /35/ رقم 110] قال: أخبرنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الرحيم، بقراءتي عليه، قال: أخبرنا أبو محمد بن حيان، قال: حدثنا إسحاق بن حكيم، قال: حدثنا أبو سفيان الغنوي، قال: حدثني محمد بن موسى الشيباني، قال: حدثنا عمار بن عطية التغلبي، عن أبان بن أبي عياش، قال: خرجنا في جنازة النوار بنت أعين بن ضبيعة، وكانت تحت الفرزدق، وقد كان الحسن فيها، فلما صرنا في الطريق، قال الفرزدق: يا أبا سعيد، ما يقول الناس؟ , قال: ما يقولون ؟، قال: يقولون في هذه الجنازة خير الناس وشر الناس، قال: ومن هو؟ قال: يقولون أنت خير الناس, وأنا شر الناس، قال الحسن: لست بأخير الناس, ولا أنت بأشر الناس، قال: فلما صلينا قام الحسن على شفير القبر فقال: يا أبا فراس، ما أعددت لهذا المضجع؟ , قال: شهادة أن لا إله إلا الله منذ بضع وسبعين سنة, فقال الحسن: خذوها من غير فقيه, ثم تنحى فجلس ناحية, وأحدق الناس به، فجاء الفرزدق يتخطى رقاب الناس حتى قام بين يدي الحسن, فأنشد شعرا:
أخاف وراء القبر إن لم يعافني ... أشد من القبر التهابا وأضيقا
إذا جاءني يوم القيامة قائد ... عنيد وسواق يقود الفرزدقا
لقد خاب من أولاد آدم من مشى ... إلى النار مغلول القلادة أزرقا
يساق إلى نار الجحيم مسربلا ... سرابيل قطران لباسا محرقا
إذا شربوا فيها الصديد رأيتهم ... يذوقون من حر الصديد تمزقا
قال: فلقد رأيت الحسن قد ثنى قميصه على وجهه ينحب.

أبويعلى البيضاوي
30-11-12, 08:47 PM
133- سعة علم المتنبي بالشعر

ذكر ابن فورجه في «التجني على ابن جني» قال: وأما محله - يعني المتنبي - في العلم، فقال الحسن بن علي الجلاب: سمعته يقول:
من أراد أن يُغرِب علي بيتا لا أعرفه فليفعل
قال: وهذه دعوى عظيمة، ولا ريب أنه صادق فيها.

المصدر: [ بغية الطلب فى تاريخ حلب 2/ 664 ]

قلت - رحم الله والدي-:
توضيح وبيان: ابن فورجة: محمد بن حَمَد بن محمد بن عبد الله بن محمود البروجردي: عالم بالأدب, من كتبه: (التجني على ابن جني), و(الفتح على أبي الفتح - ط), انتقد بهما شرح أبي الفتح ابن جني لشعر المتنبي, توفي نحو سنة 455 هـ

أبويعلى البيضاوي
30-11-12, 10:54 PM
134- من كريم أخلاق الصاحب بن عباد

[ قال ياقوت الحموي رحمه الله ]: مما وَجَدْتُ في بعض الكتبِ من مكارم الاخلاق للصاحب:
أنه استدعى يوما شرابا من شراب السُّكَّر, فجِيء بقدح منه، فلما أراد شُربه قال له بعض خَوَاصِّهِ: لا تشرَبه فإنه مَسمُوم، فقال له: وما الشاهدُ على صِحَّة ذلك؟ , قال: بأن تُجَرِّبَهُ على من أَعطَاكَهُ، قال: لا أستجيزُ ذلك, ولا أستَحِلُّهُ، قال: فَجَرِّبْهُ على كلب ، قال: إن التمثيل بالحيوان لا يجوز
وأمر بِصَبِّ ما في القدح، وقال للغلام: انصَرِفْ عني, ولا تدخل داري بعدها، وأَقَرَّ رِزقه عليه, وقال: لا تدفع اليقين بالشكّ، والعقُوبَة بقطعِ الرزق نَذَالَة.

المصدر : [ معجم الأدباء 2/ 668 ]

قلت - رحم الله والدي-:
هذه أخلاق كثيرة نبيلة مجتمعة في الصاحب - مع كونه جلدا في اعتزاله -, لو وزع خُلُقٌ واحد منها على جماعة لوَسِعَهُم, و لشيخ الأدب أبي حيان التوحيدي فيه كتاب سماه: أخلاق الوزيرين, ويعني بالوزيرين: الصاحب بن عباد وابن العميد, مزق فيه عِرضَهُما, وذكر مثَالِبَهُما, وقد فَسَّر ياقوت سبب تحامله عليه, فقال [2/ 669]: إن أبا حيان كان قصد ابن عباد إلى الري فلم يُرزَقْ منه، فرجع عنه ذَامّاً له، وكان أبو حيان مَجْبُولا على الغَرَام بثَلبِ الكِرَام، فاجْتَهَدَ في الغَضّ من ابن عباد، وكانت فضائلُ ابن عباد تأبَى إِلا أن تَسُوقَه إلى المدحِ, وإيضاحِ مكارمِه، فصارَ ذَمُّهُ له مَدْحاً / رابط تحميل كتاب: أخلاق الوزيرين (http://ia310840.us.archive.org/3/items/akhlakwazirain/AkhlaqWazirayn.pdf)

أبويعلى البيضاوي
01-12-12, 01:19 PM
135- حُجَّة منامية

[ قال ابن العديم ]: أنبأنا أبو البركات بن محمد بن الحسن قال: أخبرنا أبو القاسم بن أبي محمد قال: أنبأنا أبو علي محمد بن محمد بن المهدي قال: حدثني أبي قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن سعيد الشّيحي المعدّل قال: حدثنا أبو الطيب عبد المنعم بن غلبون المقرئ قال: قال الحسين بن خالويه:
كنت عند سيف الدولة, وعنده ابن بنت حامد, فناظرني على خلق القرآن، فلما كان تلك الليلة نِمتُ، فأتاني آت فقال: لِمَ لَمْ تحتج عليه بأول القصص: «طسم تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ الْمُبِينِ نَتْلُوا عَلَيْكَ» ، والتِّلاَوَة لا تكونُ إِلّا بالكلام.

المصدر: [بغية الطلب فى تاريخ حلب 2/ 757]


قلت - رحم الله والدي-:
توضيح وبيان: ابن بنت حامد : ذكره الحافظ ابن حجر في لسان الميزان [1 /219/ 680], فقال: أحمد بن عبيد الله, أبو بكر بن بنت حامد البغدادي, قال ابن النجار: كان معتزليا, أُخرِج من دمشق, قلت: وكان حدث عن أحمد بن علي بن سعيد المروزي, وروى عنه عبد الرحمن بن نصر, ذكره ابن عساكر.

أبويعلى البيضاوي
01-12-12, 04:51 PM
136- حُمَّى مصطنعة

قيل: دخل أبو بكر الخالدي على الخليفة، فأنشده قصيدة امتدحه بها فأجازه، وكان بين يديه صحن يشم أزرق، فلمحه أبو بكر , فأعطاه الخليفة إياه, فخرج من عنده وهو مسرور، فمر على أبي الفتح بن خالويه, فهنأه أبو الفتح بذلك، فلما أصبح جاء إلى الخدمة، فقال له الخليفة: كيف حالك وكيف كان مَبيتك؟ , قال: بخير, ودعا له، وقال: بِتنا ندعوا لمولانا أمير المؤمنين، وبت أتفنن في الصحن, وأتَمَلَّى بحسنه، فأضفته إلى صدقات مولانا ورفده، وكل خير عندنا من عنده، فَتَنَمَّرَ أمير المؤمنين، واستشاط غضباً وزجره
فخرج من عنده حزيناً كئيباً، فمر على ابن خالويه فسأله عن السبب, وما الخبر ؟, فأخبره بما قال، فقال له أبو الفتح: أَوَ قُلْتَهَا ؟ , فقال: نعم. فقال: أين أنت؟ , أتجعل أمير المؤمنين كلباً ؟, أين ذهب عقلك؟ , أو ما سمعت قول أبي نواس في طريدته:
فكل خير عندهم من عنده ... وكل رفد نالهم من رفده

فكاد الخالدي أن يموت فزعاً, ثم قال له: عَرِّفْنِي كيف المخلص؟, قال: تَمَارَضْ مُدة, ثم أظهر أنك شفيت, ثم تأتي أمير المؤمنين، فإذا سألك عن سبب مرضك، فقل له: طالعت طَرِيدَةَ أبي نواس، فلما فعل ذلك رضي عنه أمير المؤمنين.


المصدر: [ حياة الحيوان للدميري 2/141]

قلت - رحم الله والدي-:
وقع ما يشبه هذه القصة للشاعر السلامي, فلعلها تكررت, أو وقع وهم في نسبتها, فقد ذكر ابن الجوزي رحمه الله في كتابه الممتع: الأذكياء [ص53], قال: روى أبو الحسن بن هلال بن المحسن الصابي قال: حكى السلامي الشاعر قال: دخلت على عضد الدولة فمدحته, فأجزل عطيتي من الثياب والدنانير, وبين يديه حسام خرواني, فرآني أَلْحَظُهُ فرمى به إِلَيَّ, وقال: خذه, فقلت وكل خير عندنا من عنده, فقال عضد الدولة: ذاك أبُوكَ, فبَقِيتُ مُتحيرأ, لا أدري ما أراد, فجئت أستاذي, فشرحتُ له الحال, فقال: ويحكَ قد أخطأتَ عظيمة, لأن هذه الكلمةَ لأبي نواس, يصف كلبا حيث يقول:
أنعت كلبا أهله في كده ... قد سعدت جدودهم بجده
وكل خيرعنده من عنده ...
قال: فعُدْتُ مُتوشِّحا بكِساء, فوقفتُ بين يدي الملك, فقال: مالك ؟ , فقلت: حُمِمتُ السَّاعَة, فقال: هل تعرف سَبَبَ حُمَّاكَ, قلت: نظرتُ في ديوان أبي نواس, فقال: لا تخف, لا بأس عليك من هذه الحُمَّا, فسجدتُ بين يديه وانصرفت

توضيح وبيان: السلامي: العلامة الأديب أبو الحسن محمد بن عبيد الله بن محمد بن محمد القرشي المخزومي البغدادي، من فحول الشعراء,كان عضد الدولة يقول: إذا رأيت السلامي في مجلسي، خِلت أن عطارد نزل من الفلك إِلَيَّ/ت393هـ, ترجمته في سير أعلام النبلاء [17 /74]
الخالدي: هو أبو بكر محمد بن هاشم بن وعكة الموصلي, شاعر أديب، اشتهر هو وأخوه سعيد بالخالديين. وكانا من خواص سَيْف الدَّوْلَة ابن حمدان/ت نحو 380 هـ, وابن خالويه: أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن خالويه، من كبار النحاة/ت 370 هـ
الطَرَدية, بفتح الطاء والراء, وهي القصيدة التي تصف رحلات الصيد, و الطرائد وكلاب الصيد والصقور, ولأبي نواس محمد بن هانىء الشاعر المشهور نحو خمسين طَرَدية, والطردية الواردة في القصة من أبياتها:
أتعب كلبا أهله في كده ... قد سعدت جدودهم بجده
فكلّ خير عندهم من عنده ... وكلّ رفد نالهم من رفده
يظلّ مولاه له كعبده ... يبيت أدنى صاحب من فهده
إذا عرى جلله ببرده ... ذا غرة محجلا بزنده
يلذّ منه العين حسن قده ... يا حسن شدقيه وطول خده

أبويعلى البيضاوي
01-12-12, 06:20 PM
137- مضرة علماء الكلام

قال أبو الوفاء بن عقيل في " الفنون ": يا علماء, ما نقنع منكم بما أنتم عليه من زَيِّ تَصَارِيفكم، فإِنَّ طبيباَ بِهِ مِثْلُ مَرَضِي فَضَيَّقَ عَلَيَّ الأغذيةَ ولا يَحْتَمِي, مَشكُوكٌ في صِدقِه عِندي، فالْحَظُوا حَالَ من أنتم من وَرَثَتُهُ كيف غُفِر له, ثم قَام حتى تَوَرَّمت قدماهُ
يا سِباع, يا قُطَّاعَ الطريقِ, لا تُرَوْنَ إلا على مَطَارِح الجِيَفِ, نَبيُّكُم - صلى الله عليه وسلم - قَنَعَ من المرأةِ بإشارتِها إلى السماءِ, وأنتم تُشَكِّكُون الناسَ في العقائِد، انفتح بكَلامِكم البَثْقُ العظيمُ, وهو كَلامُ الدهرية والملحدة.

المصدر : [ الآداب الشرعية والمنح المرعية (3 / 486 ]

قلت - رحم الله والدي-:
ذم أهل الكلام مما تواتر على ألسنة أئمة السلف, ولو جمع كلامهم لجاء في جزء , وللشافعي رحمه الله خاصة في ذمه كلمات كثيرات قصيرات بليغات, وقد ألف شيخ الإسلام أبو إسماعيل الهروي الأنصاري رحمه الله كتابه: ذم الكلام (http://www.mediafire.com/?f88sc68g1rfp4dn), وهو بالأسانيد, وألف الخطابي رسالة صغيرة وجيزة, سماها: الغنية عن الكلام (http://archive.org/download/abu_yaala_gunya_khatabi/gunya_khatabi.pdf), وللجلال السيوطي كتاب: صون المنطق والكلام عن فني المنطق والكلام, وللعلامة محمد صديق حسن خان القنوجي كتاب: قصد السبيل إلى ذم الكلام والتأويل (http://www.archive.org/download/kotob14042010/kasd_sabil_kinawji.pdf), والكل مطبوع, فلينظر فيها من أحب الوقوف على جلية الأمر
وقوله: بإشارتِها إلى السماءِ, إشارة إلى الحديث المعروف بحديث الجارية أخرجه مسلم [537], وللشيخ سليم الهلالي رسالة مفردة فيه

القاسم بن محمد
01-12-12, 08:11 PM
لأبي نواس محمد بن هانىء الشاعر المشهور نحو خمسين طَرَدية, والطردية الواردة في القصة من أبياتها:
أتعب كلبا أهله في كده ... قد سعدت جدودهم بجده


اسم أبي نواس: الحسن، ويكنى أبا علي.

وفي البيت الأول من الطردية تصحيف، صوابه: أنعَتُ.

أبويعلى البيضاوي
03-12-12, 12:08 AM
138- مصرع ظالم


[ قال ابن العديم رحمه الله ]: نقلت من كتاب «الربيع» تأليف غرس النعمة أبي الحسن محمد بن هلال ابن المحسن بن ابراهيم بن هلال المعروف بابن الصابئ، وأنبأنا به أبو الحسن بن أبي عبد الله بن المقير, عن أبي الفتح محمد بن عبد الباقي بن البطي, قال: أنبأنا أبو عبد الله الحميدي, قال: أخبرنا غرس النعمة أبو الحسن، قال: وحدثني الوزير فخر الدولة أبو نصر, قال: حدثني نصر الدولة أبو نصر بن مروان صاحب آمد وميافارقين وتلك الثغور، وكان ناظرا له إلى حين وفاته، قال:
كان بعض مُتقدمي الأكراد معي على الطبق, فأخذت حجلة مشوية مما كان بين يدي, فأعطيته إياها، فأخذها وضحك, فقلت: مم تضحك؟ , فقال: خير, فظننت أنه قد عاب علي ذلك, فألححت عليه, ودافع عن الجواب حتى رفعت يدي, وقلت: لا آكل شيئا حتى تعرفني سبب ضحكك, ما هو ؟، فقال: شيء ذكرتنيه الحجلة, وذاك أنني كنت أيام الشباب والجهالة قد أخذت بعض التجار في طريق وما كان معه من المتاع, وقربته الى لحف جبل، فأردت قتله خوفا على نفسي منه, وأن يعرفني من بعدُ ويطالبني, ويُعَرِّضَني للقبيح وتعترضني، فقال: يا هذا قد أخذت مالي, وأفقرتني وأولادي, فدعني أرجع الى عيلتي, فأَكِدَّ عليهم, ولا تحرمهم مالي ونفسي, وبكى, وسألني وتضرع إليّ، فلم أَرِقَّ له, شَرَهاً إلى ما كان معه، فلما أَيِسَ من الحياة التفت إلى حجلتين على جبل, وقال لهما: أشهدا لي عليه عند الله تعالى أنه قاتلي ظلما، وقتلته, فلما رأيت الحجلة الآن ذكرت ذلك الرجل, وحمقه في استشهاده الحجل علي
قال ابن مروان: فحين سمعت قوله اهتززت حتى لم أملك نفسي, وتقدمت بأخذه وكتفه, ثم ضرب رقبته بين يدي، فلم آكل حتى رأيت رأسه مبرّأ بين يديه, بعد أن قلت له: قد والله شهدت الحجلتان عليك عند من أقادك بالرجل, وأخَذَ له بحقه منك.

المصدر : [ بغية الطلب فى تاريخ حلب 3/ 1133]

[/COLOR]
قلت - رحم الله والدي-:
الظلم مصرعه وخيم, والباغي يمهل الله له, ثم يأخذه أخذ عزيز مقتدر, والقصة أوردها الدميري في حياة الحيوان [1 /324] مختصرة جدا, ومعزوة لكتاب "النشوار" و"تاريخ ابن النجار", ولا توجد في المطبوع منهما, عن أبي نصر محمد بن مروان الجعدي, كذا نسبه, ولعله تحرف عن "الكردي"
بيان وتوضيح: أبو نصر بن مروان: هو أحمد بن مروان بن دوستك, أبو نصر, نصر الدولة الكردي, كان من الأكراد الحميدية, ويلقبون بالجهار بختية, ملك ميافارقين وآمد بعد قتل أخيه أبي منصور سعد بن مروان, ترجمته في بغية الطلب[3/ 1134]

أبويعلى البيضاوي
03-12-12, 09:40 AM
139- الهيشة واستحضار عجيب

باب بن أحمد بيب بن عثمان بن سيدي محمد بن عبد الرحمن بن الطالب الشنقيطي، ويقال له الطالب محم

من عجيب استحضاره، أنه في "وقعة لمليح"، بين "إدوعل", و"إذا بلحن" [ قبيلتان ]، سعت بينهم وُفُود الزوايا في الصلح، فتراضَوا بحكم الشرع، وحكموا بحكم الشرع، وحَكَّمُوا عالما دِيمانيا, فاستظهر أن يقتل أربعة من " إدوعل " ، بأربعة من "إدابلحسن", قُتِلوا في تلك المعركة
فقال صاحب الترجمة : إن مثل هذا لا قصاص فيه, فقال القاضي: إن هذا لا يُوجد في كتاب، فقال: هو لم يَخْلُ منه كتاب, فقال القاضي: هذا القاموس، يعني إنه يدخل في عموم كتاب، فتناول صاحب الترجمة القاموس, وأول ما وقع نظره عليه:
" والهَيْشَة الفتنة, وأم حبين، وليس في الهيشات قَوَد، أي في القتيل في الفتنة لا يدرى قاتله "
فتعجب الناس من مثل هذا الإستحضار، في ذلك الموقف الحَرِج.

المصدر : [الوسيط في تراجم أدباء شنقيط ص: 37]

قلت- رحم الله والدي -:
قال في القاموس المحيط [1 / 610/ مادة ه و ش ]: والهيشة: الهوشة، والجماعة المختلطة، والفتنة، وأم حبين, وليس في الهيشات قود, أي: في القتيل في الفتنة، لا يدرى قاتله.اهـ ,وقال أيضا: وأم حُبَيْن، كزُبَيْر: دُويبة وربما دخلها أل، وبحذفها لا تصير نكرة
ومما جاء في المسألة في كتب أهل العلم, ما ذكره العلامة ابن رشد الجد في البيان والتحصيل [15 / 519]: هذا مثل ما في الأثر من كتاب الجهاد من المدونة من قول ابن شهاب: هاجت الفتنة الأولى فأدركت رجالا ذوي عدد من أصحاب رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ، فكانوا يرون أن يهدر أمنُ الفتنة, فلا يقام على أحد قصاص, ولاحد في سبي امرأة مُسَّت, ولا يُرى بينها وبين زوجها مُلاعنة, يريد إن نَفَى ولدها, ولا يرى أن يقفوها أحد إلا جلد الحد، ومثله روى مطرف وابن الماجشون عن مالك, أنه لا يقتل به, ولا يقاد منه, ومن أهل العلم من يرى أنه يقاد به ويقتص منه، وهو قول أصبغ, ومذهب عطاء، وهذا الاختلاف في القصاص منه سواء تاب, أو أخذ قبل أن يتوب، ولا يقام عليه حد الحرابة وإن أخذ قبل أن يتوب, ولا يؤخذ ما أخذ من المال وإن كان موسرا, إلا أن يوجد بيده شيء بعينه فيرد إلى ربه، وأما من أوسر منهم في الحرب وهي قائمة لم يظهر بعدُ على أهل رأيه فللإمام أن يقتله إن رأى ذلك، لما يخاف من أن يعين مع أصحابه على المسلمين.اهـ
تنبيه: يُهدر أمنُ الفتنة , لعل صوابه : يُهدر أَمْرُ الفتنة

أبويعلى البيضاوي
03-12-12, 09:00 PM
راجعت المدونة لسحنون فوجدت النص فيها [1 /531 ], وبه يتبين ما في النقل من بيان ابن رشد من تصحيف وتحريف:
ابْنُ وَهْبٍ ، عن يُونُسَ بْنِ يَزِيدَ ، عن ابْنِ شِهَابٍ , قَالَ : هَاجَتِ الْفِتْنَةُ الْأُولَى ، فَأَدْرَكَتْ رِجَالًا ذَوِي عَدَدٍ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِمَّنْ شَهِدَ بَدْرًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَبَلَغَنَا أَنَّهُمْ كَانُوا يَرَوْنَ أَنْ يُهْدَرُ أَمْرُ الْفِتْنَةِ , فَلَا يُقِيمُونَ فِيهِ عَلَى رَجُلٍ قَاتَلَ فِي تَأْوِيلِ الْقُرْآنِ قِصَاصًا فِيمَنْ قَتَلَ , وَلَا حَدَّ فِي سَبْيِ امْرَأَةٍ سُبِيَتْ , وَلَا نَرَى بَيْنَهَا وَبَيْنَ زَوْجِهَا مُلَاعنةً , وَلَا نَرَى أَنْ يَقْذِفَهَا أَحَدٌ إِلَّا جُلِدَ الْحَدَّ , وَنَرَى أَنْ تُرَدَّ إِلَى زَوْجِهَا الْأَوَّلِ بَعْدَ أَنْ تَعْتَدَّ ، فَتَنْقَضِيَ عِدَّتُهَا مِنْ زَوْجِهَا الْآخَرِ , وَنَرَى أَنْ تَرِثَ زَوْجَهَا الْأَوَّلَ .

أبويعلى البيضاوي
04-12-12, 09:28 AM
140- الولي واعتقاد أحمد رضي الله عنه

ذكر الشيخ يحيى بن يوسف الصرصري - ونظمه في قصائده - عن الشيخ على بن إدريس شيخه, أنه سأل قطب العارفين أبا محمد عبد القادر بن عبد الله الجيلى, فقال: يا سيدي, هل كان لله وَلِيٌّ على غير اعتِقَاد أحمد بن حنبل ؟, فقال: ما كان ولا يكون

المصدر : [ الاستقامة 1 /85]

قلت - رحم الله والدي-:
عقيدة الإمام أحمد رحمه الله هي عقيدة الصحابة والتابعين وتابعيهم بإحسان, وهم القرون الثلاثة الأولى المشهود لهم بالخيرية على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم, وعقيدتهم عقيدة الأئمة: مالك وسفيان الثوري والشافعي والأوزاعي والليث وإسحاق وداود وابن جرير, ومن جاء بعدهم من أئمة هل الحديث, وإنما اشتهر أمر أحمد واختص بالذكر والصِّيتِ والنسبة عند السؤال عن العقيدة لصبره في المحنة
وكلمة الجيلي رحمه الله صادقة, فإنه لا يتصور إمام أو ولي تكون له إمامة في الدين, وقدم صدق في العلم والعمل ثم لا يكون على عقيدة ومنهج السلف الصالحين السابقين

أبويعلى البيضاوي
04-12-12, 11:17 PM
141- أدب وحديث المجانين

بندار بن عبد الحميد الكرخي الأصبهاني, يعرف بـ: ابن لره, أخذ عن أبي القاسم بن سلام

قال [ ياقوت ]: قرأت بخط عبد السلام البصري في «كتاب عقلاء المجانين» لأبي بكر ابن محمد الأزهري حدثنا محمد بن أبي الأزهر قال:
كنتُ يوما في مجلس بندار بن لره الكرخي, بحضرة منزله في درب عبد الرحيم الرزامي بدكان الأبناء، وعنده جماعة من أصحابه، إِذ هجم علينا المسجد بَرذعة الموسوس، ومعه مِخلاة فيها دفاتر وجزازات، وقد تَبِعه الصِّبيان، فجلس إلى جانب بندار، وكأنّ بندارا فَرِقَ منه، فقال: اطرد ويلك هؤلاء الصبيان عَنِّي، فقال لنا: اطردوهم عنه، فوثبتُ أنا من بين أهل المجلس فصحت عليهم وطردتهم، فجلس ساعة, ثم وثب فنظر هل يرى منهم أحدا، فلما لم يَرَهُم رجع فجلس ساعة, ثم قال: اكتبوا:
حدثني محمد بن أحمد بن عسكر بن عبد الرزاق عن معمر قال: سُئِل الشعبي ما اسم امرأة ابليس ؟, فقال: هذا عُرس لم أَشهَد إِملاكَه.
ثم أقبل على بندار فقال: يا شيخ ما معنى قول الشاعر:
وكنت إذا ما جئت ليلى تبرقعت ... فقد رابني منها الغداة سفورها

فقال لنا بندار: أجيبوه، فقال: يا مجنون, أسألك ويجيب غيرك؟! ,فقال بندار: يقول إنه لما رآها فعلت ما فعلته من سُفُورِها ولم تكن تُعهَد به، علم أنها قد حذرته من بحضرتها, ليحجم عن كلامها وانبساطه إليها
فضحِك ومسح يده على رأس بندار, وقال: أحسنت يا كَيِّس، وكان بُندار قد قارب في ذلك الوقت تسعين سنة

المصدر : [معجم الأدباء 2/ 767]

قلت - رحم الله والدي-:
بندار الأصبهاني ترجمته في [معجم الأدباء 2/ 765], و[الوافي بالوفيات 10/ 183], قال ابن الانباري عن أبيه القاسم: كان بندار يحفظ سبعمائة قصيدة, أول كل قصيدة: بانت سعاد

أبويعلى البيضاوي
05-12-12, 09:35 AM
142- مَعِيشة إلإمام إبراهيم الحربي رحمه الله [ت 285 هـ]


حدّث أحمد بن عبد الله بن خالد بن ماهان المعروف بابن أسد قال: سمعت إبراهيم الحربيّ يقول:
أجمع عقلاء الأمة أنه من لم يجر مع القَدَر لم يهنأ بعيشِه، كان يكونُ قميصي أنظف قميص وإزاري أوسخ إزار، ما حدثت نفسي أنهما يستويان قط، وفرد عَقبي مقطوع، وفرد عقبي الآخر صحيح، أمشي بهما وأدور بغداد كلّها هذا الجانب وذاك الجانب، لا أحدّث نفسي أني أصلحهما، وما شكوت إلى أمي, ولا إلى أختي, ولا إلى امرأتي, ولا إلى بناتي قطّ حمّى وجدتها؛ الرجل هو الذي يدخل غمه على نفسه ولا يغمّ عياله
وكان بي شقيقة خمسا وأربعين سنة ما أخبرت بها أحدا قط
ولي عشر سنين أبصر بفرد عين ما أخبرت به أحدا
وأفنيت من عمري ثلاثين سنة برغيفين في اليوم والليلة, إن جاءتني بهما امرأتي أو إحدى بناتي أكلت وإلا بقيت جائعا عطشان إلى الليلة الأخرى، والآن آكل نصف رغيف وأربع عشرة تمرة إن كان برنيا، أو نيفا وعشرين إن كان دقلا
ومرضت ابنتي فمضت امرأتي فأقامت عندها شهرا فقام إفطاري في هذا الشهر بدرهم ودانقين ونصف.
ودخلت الحَمَّام واشتريت لهم صابونا بدانقين فقام نفقة شهر رمضان كلّه بدرهم وأربعة دوانيق ونصف
ولا تروّحت ولا روّحت قطّ, ولا أكلت من شيء واحد في يوم مرتين.

المصدر : [ معجم الأدباء = إرشاد الأريب إلى معرفة الأديب 1/ 42 ]

قلت - رحم الله والدي-:
رحم الله هؤلاء الناس, بهذا الصبر عاشوا وماتوا أحرارا, فلم تستعبدهم الدنيا وفتنها, قال الخطيب في تاريخه في ترجمة الحربي [6 / 28]: كان إماما في العلم، رأسا في الزهد، عارفا بالفقه، بصيرا بالأحكام، حافظا للحديث، مميزا لعلله، قيما بالأدب، جماعا للغة، وصنف كتبا كثيرة، منها غريب الحديث وغيره

أبويعلى البيضاوي
05-12-12, 08:59 PM
143- الوضوء بالماء المشمس

قد جزم النووي في " منهاجه " بكراهة المشمس, قال الشافعية وقوله: لم يثبت عن الأطباء فيه شيء ليس كذلك, فقد قال ابن النفيس في " شرح التنبيه " إن مقتضى الطب كونه يورث البرص, قال ابن أبي شريف: وهو عمدة في ذلك. انتهى

المصدر : [ مواهب الجليل في شرح مختصر خليل 1 / 79 ]

قلت - رحم الله والدي-:
الحديث الوارد في ذلك قال فيه الحافظ ابن الملقن في خلاصة البدر المنير [1/ 9]: حديث: عائشة في النهي عن التوضؤ والاغتسال بالماء المشمس, رواه الدارقطني بإسناد ضعيف بمرة, قال البيهقي: وهو حديث لا يصح, وذكره ابن الجوزي في "الموضوعات", وعَزْوُهُ في "التنقيب" لابن معن الدمشقي إلى أبي داود الترمذي غلط قبيح
حديث: ابن عباس رفعه: "من اغتسل بماء مشمس فأصابه وضح فلا يلومن إلا نفسه", غريب جدا. وليس في الكتب المشهورة، وهو في "مشيخة قاضي المرستان" بسند منقطع واه, قال الحافظ أبو جعفر العقيلي: لا يصح في الماء المشمس حديث مسند، إنما يروى فيه شيء عن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه, قلت: أثر عمر هذا رواه الشافعي في "الأم" عن إبراهيم بن أبي يحيى عن صدقة بن عبد الله عن أبي الزبير عن جابر عن عمر, وإبراهيم هذا ضعفه الجم الغفير, ووثقه الشافعي وابن جريج وحمدان بن محمد الأصفهاني وابن عقدة الحافظ, وقال ابن عدي: لم أجد له حديثًا منكرًا.
خبر الصحابة: أنهم تطهروا بالماء المسخن بين يدي للنبي صلى الله تعالى عليه وسلم ولم ينكر عليهم, لا أعلمه إلا من فعل أسلع خادم رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم وحده, أنه اغتسل كذلك. رواه الطبراني في أكبر "معاجمه", والبيهقي في "سننه", ورواه الدارقطني من فعل عمر بانفراده وصححه, وكذلك روى عن غيره من الصحابة كما ذكرته في الأصل.اهـ
بيان وتوضيح : ابن معن المذكور هو: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن معن بن سلطان الشيباني الدمشقي, كان فقيها إماما مناظرا أديبا قارئا/ت 640هـ, قال ابن قاضي شهبة في طبقاته [2/89/390] : له "التنقيب" على "المهذب" في جزأين, فيه غرائب, وفيه أوهام في عزو الأحاديث إلى الكتب.اهـ, وقد ذكر ابن الملقن في "البدر المنير" [1 / 429] بعض أوهامه وقال: لا أدري كيف وقع له هذا الغلط القبيح، ومن أين أخذه ؟!، وقد وقع في الكتاب المذكور أمثال ذلك، لعلنا ننبه عليها في مواطنها - إن شاء الله ذلك وقَدَّرَهُ. اهـ

أبويعلى البيضاوي
06-12-12, 10:02 AM
144- المتفق المفترق من الأسماء والأنساب

سمعت الحافظ أبا بكر محمد بن موسى بن عثمان الحازمي يقول: سمعت الحافظ أبا موسى بأصبهان يقول: سمعت أبا عبد الله يحيى بن الحسن ابن البناء ببغداد يقول: سمعت أبا عبد الله محمد بن أبي نصر الحميدي يقول: قرأت بخط القاضي أبي الفرج المعافى بن زكريا النهرواني قال:
حججت سنةً, وكنت بمنى أيام التشريق, فسمعت مُنادياً ينادي: يا أبا الفرج, فقلت في نفسي: لعله يُرِيدني، ثم قلت: في الناس خلقٌ كثيرٌ ممن يكنى أبا الفرج, فلعله ينادي غيري، ولم أُجِبه.
فلما رأى أنه لا يجيبه أحدٌ نادى: يا أبا الفرج المعافى, فهممت أن أجيبه، ثم قلت: وقد يَتَّفِقُ من يكون اسمه المعافى, وكنيته أبو الفرج، فلم أجبه.
فرجع فنادى: يا أبا الفرج المعافى بن زكريا النهرواني, فقلت: لم يَبْقَ شكٌ في مناداته إياي, إذ ذكر اسمي, وكنيتي, واسم أبي, وما أنسب إليه، فقلت له: ها أنا, فقال: ومن أنت؟ ,فقلت: أبو الفرج المعافى بن زكريا النهرواني
فقال: فعلك من نهروان الشرق, فقلت: نعم، فقال: نحن نُريد نهروان الغرب !
فعجبتُ من اتفاق الاسم, والكنية, واسم الأب, وما انتسب إليه، وعلمت أن بالغرب موضعاً يعرف بالنهروان غير نهروان العراق.

المصدر : [ ذيل تاريخ بغداد لابن الدبيثي 1/ 465]

قلت - رحم الله والدي-:
قال ياقوت في "معجم البلدان" : معجم البلدان[5 / 324]: نَهْرَوانُ, وأكثر ما يجري على الألسنة بكسر النون, وأورد القصة أيضا, وقال فيها: [ المغرب ] بدل: [ الغرب ]
والمعافي بن زكريا بن يحيى النهرواني الجَرِيري - بفتح الجيم نسبة إلى ابن جرير الطبري- المعروف بابن طرارة /ت390 هـ, ترجم له ياقوت في معجمه [6 /2702] فقال: كان من أعلم الناس بفقه مذهب ابن جرير, والنحو واللغة, وفنون الأدب والأخبار والأشعار ...صنف كتاب "الجليس والأنيس" في الأدب, و"التفسير الكبير", ونصر مذهب ابن جرير الطبري, ونوّه به وحامى عنه
ومما ذكر أيضا: قال أبو حيان التوحيدي: رأيتُهُ في جامع الرصافة وقد نام مُستدبر الشمسَ في يَوْمٍ شَاتٍ, وبه من أَثَرُ الفقرِ والبؤسِ والضرّ أمرٌ عظيمٌ، مع غزارةِ علمه, واتِّسَاعِ أدبه, وفضلهِ المشهور, ومعرفتهِ بصنوفِ العلم، سِيمَا علم الأثر والأخبار وسير العرب وأيامها، فقلت له: مهلا أيها الشيخ وصَبراً، فإنك بعينِ اللهِ, ومَرأَى منه ومَسمَع، وما جَمَعَ اللهُ لأحد شَرَفَ العِلمِ وعِزَّ المالِ، فقال: ما لا بُدَّ منه من الدنيا فليس منه بُدُّ, ثم قال:
يا مِحنةَ الدهرِ كُفِّي ... إن لم تُكُفِّي فَخِفِّي
قد آن أن ترحمينا ... من طول هذا التَّشَفِي
طلبتُ جَدًّا لنفسي ... فقيل لي قد تُوفي
فلا عُلومي تُجدِي ... ولا صناعةَ كَفِّي
ثَورٌ ينالُ الثُّرَيَّا ... وعَالِمٌ مُتَخَفِّي
[ قلت ]: "الجليس والأنيس" واسمه الكامل: "الجليس الصالح الكافي والأنيس الناصح الشافي" كتاب حديث وأدب وأخبار وفوائد, من أجل وأمتع ما صُنف في بابه وهو بالأسانيد, طبع في أربع مجلدات في دار عالم الكتب 1413 هـ بتحقيق موسى الخولي وإحسان عباس/ رابط تحميله
(http://archive.org/details/jales-saleh)

أبويعلى البيضاوي
07-12-12, 01:18 PM
145- تيس مُعَلَّم

الحسن بن أبي الحسن صافي أبو نزار النحوي البغداذىّ الشافعي, المعروف بـ: ملك النحاة [ت 568 هـ]

من طريف ما يحكى عن ملك النحاة : أن نور الدين محمودا [ ابن زنكى ]خلع عليه خلعة سنية, ونزل ليمضي إلى منزله، فرأى في طريقه حلقة عظيمة، فمال إليها لينظر ما هي، فوجد رجلا قد عَلَّم تيسا له استخراج الخبايا، وتعريفه من يقول له من غير إشارة، فلما وقف عليه ملك النحاة قال الرجل لذلك التيس: في حلقتي رجل عظيم القدر، شائع الذكر، ملك في زي سوقة، أعلم الناس وأكرم الناس وأجمل الناس، فأرني إياه
فشقّ ذلك التيس الحلقة, وخرج حتى وضع يده على ملك النحاة، فلم يتمالك ملك النحاة أن خلع تلك الخلعة, ووهبها لصاحب التيس، فبلغ ذلك نور الدين فعاتبه, وقال: استخففت بخلعتنا حتى وهبتها من طرقيّ؟!, فقال: يا مولانا عُذْرِي في ذلك واضح, لأنّ في هذه المدينة زيادة على مائة ألف تيس، ما فيهم من عرف قدري إلا هذا التيس، فجازيته على ذلك
فضحك منه نور الدين, وسكت.


المصدر :[ معجم الأدباء 2/ 870]

قلت - رحم الله والدي-:
ترجمة ملك النحاة غريبة, تجدها في : " معجم الأدباء " 2/870, و"وفيات الأعيان" 1 /134, و"إنباه الرواة" 1: 305, و"بغية الوعاة" 1 /504, وذكره العماد الكاتب في "الخريدة", (قسم العراق), كان يقول: هل سيبويه إلا من رعيّتى وحاشيتى!, ولو عاش ابن جنّى لم يسعه إلا حمل غاشيتى, ومن ظريف ما يحكى عنه: أنه كان يستخف بالعلماء؛ فكان إذا ذكر واحد منهم، قال: كلب من الكلاب، فقال له رجل: أنت إذا لست ملك النحاة، بل ملك الكلاب, فاستشاط غضبا, وقال: أخرجوا عني هذا الفضولي, وكان يغضب على من لم يسمه بملك النحاة, قال السيوطي: له عشر مسائل استشكلها في العربية, سماها: المسائل العشر المتعبات إلى الحشر، ذكرناها في الطبقات الكبرى.اهـ

أبويعلى البيضاوي
07-12-12, 11:43 PM
146- ما يحمل على الطهارة

ذكر ابن ناجي في "شرح الرسالة" و"المدونة" في الكلام على دم البراغيث: أن ثمانية أشياء تحمل على الطهارة, وهي: طِينُ المطر, وأبوابُ الدُّورِ, وحبلُ البئر, والذباب يقع على النجاسة, وقَطرُ سقفِ الحمام, وميزابُ السطوح, وذيلُ المرأة, وما نسجه المشركون. انتهى. والله تعالى أعلم.

المصدر : [ مواهب الجليل في شرح مختصر خليل 1 /152]

أبويعلى البيضاوي
08-12-12, 11:40 AM
147- مفاضلة بين شاعرين

قيل: حضر المتنبي مجلس أبي علي الحسن بن نصر البازيار وزير سيف الدولة، وهناك ابن خالويه، فتماريا في أشجع السلمي وأبي نواس، فقال ابن خالويه: أشجع أشعر إذ قال في هارون الرشيد:
وعلى عدوّك يا ابن عمّ محمد ... رصدان ضوء الصبح والإظلام
فإذا تنبّه رعته وإذا غفا ... سَلَّت عليه سيوفك الأحلام

فقال المتنبي: لأبي نواس ما هو أحسن من هذا، قوله في آل برمك :
لم يظلم الدهر إذ توالت ... فيهم مصيباته دراكا
كانوا يجيرون من يعادي ... منه فعاداهم لذاكا

ثم قال المتنبي: أبو نواس أشهر في الدنيا من الدنيا:
قل للذي قاس به غيره ... أَقِسْتَ يُسرَاك إلى اليُمنى
فابكِ على عقلكِ من نَقْصِهِ ... بُكاء قيس من هَوَى لبنى

المصدر: [معجم الأدباء 3/ 1033]


قلت - رحم الله والدي-:
أَشْجَعُ السُّلَميُّ: أبو الوليد أشجع بن عمرو السلمي، من بني سُليم، من قيس عيلان: شاعر فحل، كان معاصرا لبشار, مدح البرامكة وانقطع إلى جعفر بن يحيى فقرّبه من الرشيد، فأعجب الرشيد به، فأثرى وحسنت حاله، وعاش إلى ما بعد وفاة الرشيد ورثاه. واخباره كثيرة/ ت نحو 195 هـ / ترجمته في أعلام للزركلي [1 / 331]

أبويعلى البيضاوي
08-12-12, 08:23 PM
148- كلمات من لغة العرب

[ قال ياقوت الحموي رحمه الله]: نقلت من خطّ ابن خَالَويه في نُسخةِ كِتابٍ كَتَبَهُ إلى سيف الدولة, يُخبره بما يُقرِىء وَلَدَيه: أبا المكارم, وأبا المعالي، قال في أثنائه:
فإن قيل لنا: كيف صَرَّفْتَ الفِعلَ من : بسم الله، والأسماءُ لا تتصرف ؟, حيث قلت:
لقد بَسْمَلَتْ ليلى غداةَ لَقِيتها ... فيا حَبَّذا ذاك الحبيبُ المُبَسْمِلُ
فالجواب: أنّ العرب فعلت ذلك في سَبعِ كَلِماتٍ شَذَّتْ, وكَثُرَ استعمالهم إياهن، وهُنَّ:
" بَسْمَل " : إذا قال: بسم الله
و" حَمْدَل ": إذا قال: الحمد لله
و" حَيْعَل " : إذا قال: حيّ على الفلاح
و" جَعْفَل ": إذا قال: جعلت فداك
و" حَوْلَق ": إذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله.
وأما " حَوْقَل الشيخ " فمعناه دنا للفناء إذا ادرهَمّ وخرف, وصار هِمّاً إِنقحلا , و نَيَّفَ على المائة شررى, قال الراجز:
يا قوم قد حوقلت أو دنوت

والحرف السابع:
" هَيْلَل ": إذا قال: لا إله إلا الله، لا ثَامِنَ لها.

قال المؤلف [ ياقوت ] - رفق الله به -: الذي ذكره ابن خالويه سبعة، ونسي الثامن, وهو:
" حَسْبَل": إذا قال: حسبنا الله.

المصدر : [ معجم الأدباء 3/ 1033]

قلت - رحم الله والدي-:
الشعر لعمر بن أبي ربيعة الشاعر الأموي, وقد وجدت كلمات غيرها ذكرها القرطبي في تفسيره [1 / 97] فقال:
" سَبْحَل " ، إذا قال: سبحان الله, و" حَيْصَل " ، إذا قال: حي على الصلاة, و" طَبْقَل " ، إذا قال: أطال الله بقاءك, و" دَمْعَز " ، إذا قال: أدام الله عزك, و" حَيْفَل " ، إذا قال: حي على الفلاح.
وقال: " حَوْقَل " بدل: " حولق " ، إذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله.
بيان وتوضيح: قال الأزهري في "تهذيب اللغة" [6 / 280]: ادرَهَمَّ هَرَمَا وادرهماما، إذا هَرِمَ.
وقال الزبيدي في "تاج العروس" [30 / 239]: " إِنقحل ": بكسر الهمزة كـ: " جردحل " أي مُسِن، وكذلك: امرأة إنقحلة، وأنشد الأصمعي:
لما رأتني خلقا إنقحلا
وقد يقال الإنقحل في البعير، قال ابن جني: ينبغي أن تكون الهمزة في " إنقحل " للإلحاق بما اقترن بها من النون، من باب " جردحل " ، ومثله ما روى عنهم من قولهم: " رجل إنزهو " ، و" امرأة إنزهوة " إذا كانا ذوي زَهْو، ولم يَحْكِ سيبويه من هذا الوزن إلا " إنقحلا " وحده.اهـ
.

أبويعلى البيضاوي
09-12-12, 09:36 AM
149- حكم قتل القمل

قال ابن مرزوق: سمعت عن بعض من عاصرته من الفضلاء الصالحين - رحمه الله - أنه كان يقول: من احتاج إلى قتل قملة في ثوبه، أو في المسجد على القول بنجاستها ينوي بقتلها الذكاة, ليكون جلدها طاهرا فلا يضره
ولا أدري هل رأى ذلك منقولا، أو قاله من رأيه, إجراء على القواعد؟, وهو وإن كان محتملا لأبحاث لا بأس به. انتهى.
قلت: وهذا ينبني على أن القمل مُباح أكله، أو مكروه, ولم أَرَ في ذلك نَصاًّ صَريحا, بل رأيت في "حياة الحيوان" للدميري من الشافعية: أن القمل حرام بالإجماع, أو يكون بَنَى ذلك على طريقة ابن شاس في أن الذكاة تعمل في محرم الأكل وتطهره.
فرع: الصئبان الذي يتولد من القمل لم أر فيه نصا, ولا شك في طهارته على القول بأن القملة لا نفس لها سائلة, وأما على المشهور فهو محل نظر, والظاهر أنه طاهر, أو معفو عنه لعسر الاحتراز منه

المصدر : [ مواهب الجليل في شرح مختصر خليل 1 / 98 ]

أبويعلى البيضاوي
09-12-12, 11:24 PM
150- تنبيه على اصطلاح

[ قال النووي - رحمه الله -]:
اعلم أنه متى أطلق " القاضى " فى كتب متأخري الخراسانيين كـ: " النهاية " ، و" التتمة " ، و" التهذيب " ، وكتب الغزالى ونحوها، فالمراد: "القاضى حسين"
ومتى أطلق القاضى فى كتب متوسط العراقيين، فالمراد : "القاضى أبو حامد المروروذى"
ومتى أطلق فى كتب الأصول لأصحابنا، فالمراد : "القاضى أبو بكر الباقلانى" الإمام المالكى فى الفروع
ومتى أطلق فى كتب المعتزلة أو كتب أصحابنا الأصوليين حكاية عن المعتزلة، فالمراد به : "القاضى الجبائى " , والله أعلم.

المصدر : [ تهذيب الأسماء واللغات 1/ 165 ]

قلت - رحم الله والدي-:
" القاضى حسين ": هو الإمام أبو على الحسين بن محمد المروزى، ويقال له أيضًا: المرورذى، بالذال المعجمة وتشديد الراء الثانية وتخفيفها /ت462هـ
و" القاضى أبو حامد المروروذى ": وهو منسوب إلى مرو الروز، مدينة معروفة بخراسان، واسمه:أحمد بن بشر بن عامر القاضى العامرى ، ثم البصرى/ت 362هـ
و" القاضى أبو بكر الباقلانى ": محمد بن الطيب بن محمد المتكلم الأشعري/ت 403/ هـ
و" القاضى الجبائى ", هكذا في المطبوع, والمعروف بـ: " الجبائي " عند المعتزلة اثنان: أبو علي محمد بن عبد الوهاب بن سلام الجبائي/ ت303 هـ , وابنه: أبو هاشم عبد السلام/ ت321 ه, ولم أر في ترجمتها أنهما توليا القضاء, ولعل الصواب :
" القاضي عبد الجبار ", وهو عبد الجبار بن أحمد, أبو الحسين الهمذاني الأسدأبادي/ت 415 هـ, ولي قضاء القضاة بالري, فهو أشهر من لقب عندهم بـ:" القاضي "

أبويعلى البيضاوي
10-12-12, 11:22 PM
151- الخليل وعلم النجوم

الْخَلِيل بن أَحْمد الْأَزْدِيّ الفراهيدي [ت 170 هـ]

يُقَال: إِنَّه نظر فِي علم النُّجُوم، وفهمه، فَلم يحمده, وَقَالَ رَحمَه الله:

أبْلِغَا عَنِّيَ الْمُنجِّم أنِّي ... كافِرٌ بالَّذِي قَضتْهُ الْكواكب
عَالِمٌ أنَّ مَا يكونُ مِنَ الأمْ ... رِ قَضَاءٌ مِنَ المُهَيْمِنِ وَاجِب

المصدر : [ تاريخ العلماء النحويين للتنوخي ص 125 ]


============

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة: فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
11-12-12, 09:24 AM
152- حيلة لقراءة كتاب

محمد بن علي بن إسماعيل أبو بكر العسكري المعروف بـ: " مبرمان " [ت 345 هـ]

كان قَيِّماً بالنحو, أخذ عنه الفارسي والسيرافي, وكان ضنينا بالأخذ عنه، لا يُقْرِئُ " كتابَ سيبويه " إلا بمائة دينار، فقصده أبو هاشم الجبائي، فقال له: قد عَرفتُ الرَّسْمَ؟, قال: نعم؛ ولكن اسألك النَظِرَة، وأحمل لك شيئا يساوي أضعافَ القَدْرِ الذي تلتمسه، فَتَدَعُهُ عندك إلى أن يجيئني مال لي ببغداد، فأحمل إليك ما تريد، وأسترجع ما عندك، فتَمَنَّعَ قليلا ثم أجابه، فجاء أبو هاشم إلى زنفيلجة حسنة مُغَشَّاة بالأدم، مُحَلاَّة, فملأها حجارة وقفلها، وختمها، وحملها في منديل، حتى وضعها بين يديه, فلما رأى منظرها وثقلها لم يَشُكَّ في حقيقةِ ما ذَكَرَهُ، فوضعها عنده، وأَخَذَ عليه، فما مضت مدة حتى خَتَم الكتاب، فقال له: احمل مالي قِبَلك، فقال: انفذ معي غلامك حتى أدفع إليه، فأنفذه معه، فجاء إلى منزله, وكتب إليه رقعة فيها: قد تَعَذَّرَ عَلَيَّ حضور المال، وأرهقني السفر، وقد أَبَحْتُكَ التصرف في الزنفيلجة؛ وهذا خطي حجة بذلك.
وخرج أبو هاشم لوقته إلى البصرة، ومنها إلى بغداد، فلما وقف " مبرمان " على الرقعة، استدعي بالزنفيلجة، فإذا فيها حجارة، فقال: سَخِرَ منا أبو هاشم، لا حَيَّاهُ الله! , واحتال على ما لم يَتِم لغيره قط.

المصدر : [بغية الوعاة 1/ 176]

قلت - رحم الله والدي-:
بيان وتوضيح: ترجمة مبرمان في بغية الوعاة [1 / 175/295 ]
وأبو هاشم الجبائي: عبد السلام ابن الأستاذ أبي علي محمد بن عبد الوهاب بن سلام الجبائي، المعتزلي، من كبار الأذكياء, أخذ عن والده,/ ت 621 هـ, ترجمته في السير [15/ 64]
قلت: تنسب إليه فرقة: البهشمية, وهو ممن أعطوا ذكاء, ولم يعطوا زكاء, فكان ذكائه وعلمه وبالا عليه, حكيت عنه طوام وشنائع في علم الكلام المذموم, قال الاسفراييني في "التبصير" [1 / 86] : أكثر المعتزلة اليوم على مذهبه لأن ابن عباد كان يدعو إلى مذهبه, وكان أبو هاشم هذا مع إفراطه في القول بالوعيد أفسق أهل زمانه حتى قال في صفته شاعر [من ] المرجئة
(يعيب القول بالإرجاء حتى ... يرى بعض الرجاء من الجرائر)
(وأعظم من ذوي الإرجاء جرما ... وَعِيدِيٌّ أصر على الكبائر)

الزنفيلجة: معرب " زنبيلجه " , وهي الصغار من الزنابيل

أبويعلى البيضاوي
11-12-12, 08:25 PM
153- ومن الشعر ما قتل

[ قال ابن العديم ]: سمعت والدي رحمه الله يقول لي: بلغني أن "المتنبي" لما خرج عليه قُطَّاعُ الطريقِ, ومعه ابنه وغلمانه أراد أن ينهزم، فقال له ابنه: يا أَبَةِ. وأين قولك ؟ :
الخيلُ والليلُ والبيداءُ تعرفني ... والطعنُ والضربُ والقرطاسُ والقلمُ
فقال له: قتلتني يا ابن اللخناء, ثم ثبت, وقاتل حتى قتل.

المصدر : [ بغية الطلب فى تاريخ حلب 2/ 682 ]

قلت - رحم الله والدي-:
كثير من الشعراء كانوا ضحية شعرهم, وقديما قيل في المثل: "رُبَّ كلمةٍ تقولُ لصاحبها دَعني", وللشيخ عائض القرني كتاب ممتع سماه: "قصائد قتلت أصحابها", ذكر فيه اثنا عشر شاعرا كان شعرهم وبالا عليهم, أولهم أبو الطيب المتنبي, ولو تتبعوا في كتب الأدب والتاريخ لزادوا على ذلك, والله أعلم

أبويعلى البيضاوي
12-12-12, 09:34 AM
154- مَمْدُوح مُدَقِّق

[ قال الحافظ السلفي ]: سَمِعت أَبَا الْعَبَّاسِ أَحْمَدَ بْنَ يُوسُفَ بْنِ نَامٍ الْيَعْمُرِيُّ الْبَيَّاسِيُّ بالثَّغْرِ يَقُولُ: سَمِعت فَاخِرَ بْنَ فَاخِرٍ الْقُرْطُبِيَّ بالْأَنْدَلُسِ يَقُولُ :
مَدَحَ عَبْدُ الْجَلِيلِ بْنُ وَهْبُونٍ الْمُرْسِيُّ الْمَعْرُوفُ بِالدَّمْعَةِ الْمُعْتَمِدَ بْنَ عَبَّادٍ بقَصِيدَةٍ فِيهَا تِسْعُونَ بَيْتًا فَأَجَازَهُ بِتِسْعِينَ دِينَارًا, فِيهَا دِينَارٌ مَقْرُوضٌ, فَلَمْ يَعْرِفِ الْعِلَّةَ فِي ذَلِكَ, إِلَى أَنْ تَأَمَّلَهَا, وَإِذَا هُوَ قَدْ خَرَجَ مِنَ الْعَرُوضِ الطَّوِيلِ فِي بَيْتٍ إِلَى الْعَرُوضِ الْكَامِلِ, فَعَرَفَ حِينَئِذٍ السَّبَبَ

المصدر : [معجم السفر ص29 رقم: 58 ]

أبويعلى البيضاوي
12-12-12, 09:02 PM
155- التقوى أولا

قال الخطيب: أخبرنا القاضي أبو عبد الله الضّيمري قال: حدثنا الرئيس أبو الحسن علي بن عبد العزيز في مجلسه في دار الخلافة قال:
حَضرتُ مجلسَ أبي بكر أحمد بن سلمان النجاد وهو يُمْلِي, فغَلِط في شيء من العربية، فرَدَّ عليه بعض الحاضرين، فاشتَدَّ عليه، فلما فرغ من المجلس، قال: خُذُوا، ثم قال: أنشدنا هلال بن العلاء الرقيّ:
سَيَبْلَي لِسَانٌ كان يُعرِبُ لَفظَهُ ... فيا ليته في مَوقِف العَرْضِ يَسْلَمُ
وما يَنفعُ الإِعرَابُ إِنْ لم يَكُنْ تُقًى ... وما ضَرَّ ذا تَقْوى لِسَانُ مُعجَمُ

المصدر : [ بغية الطلب فى تاريخ حلب 2/ 771 ]

أبويعلى البيضاوي
13-12-12, 09:43 AM
156- علاج المصائب

علاج فقد المحبوب بثمانية أشياء
أحدها: أن يعلم أن القَدَرَ قد سَبَقَ بذلك, قال الله عز وجل: { ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها }, ثم قال سبحانه: { لكي لا تأسوا على ما فاتكم }, والمعنى أن المصائب مُقَدَّرَة, لا أنها وقعت على وجه الاتفاق, كما يقول الطبائعيون, ولا أنها عَبَثٌ, بل هي صادرة عمن صدرت عنه مُحْكَمَاتُ الأمور, ومُتْقَنَاتُ الأعمال, وإذا كانت صادرة عن تدبير حكيم لا يَعْبَثْ إما لزجر عن فساد, أو لتحصيل أجر, أو لعقوبة على ذنب, وقع التسلي بذلك
الثاني: العلم بأن الدنيا دار الابتلاء والكرب, لا يُرْجَى منها راحة
وما استغربت عيني فراقا رأيته ... ولا أعلمتني غير ما القلب عالمه

والثالث: العلمُ بأنَّ الجَزَع مصيبة ثانية
والرابع: أن يُقَدِّر وجودَ ما هو أكبر من تلك المصيبة, كمن له ولدان ذهب أحدهما
والخامس: النَّظَرُ في حالِ من ابْتُلِيَ بمثل هذا البلاء, فإن التأسي راحة عظيمة, قالت الخنساء:
ولولا كثرة الباكين حولي ... على إخوانهم لقتلت نفسي
وما يبكون مثل أخي ولكن ... أعزي النفس عنه بالتأسي

وهذا المعنى قد حَرَمَهُ اللهُ عز وجل أهلَ النارِ, فإن كل واحد من المُخَلَّدِين فيها محبوسٌ وحده, يظن أنه لم يَبْقَ في النار سِواه
والسادس: النظرُ في حالِ من ابْتُلِيَ بأكثر من هذا البلاء فيُهَوَّنُ هذا
والسابع: رجاءُ الخَلَفِ إِن كان من معنى يَصْلُحُ عنه الخَلَفُ كالولد والزوجة
قيل للقمان: ماتت زوجتك ؟, فقال: تَجَدَّدَ فِراشي, وأنشدوا
هل وصل غرة إلا وصل غانية ... في وصل غانية من وصلها خلف

والثامن: طلبُ الأجرِ بحمل أعباء الصبر, فليَنْظُرْ في فضائلِ الصبرِ وثوابِ الصابرين وسيرتِهم في صبرِهِم, وإن تَرَقَّى إلى مقامِ الرضى فهو الغَايَةُ

المصدر : [الثبات عند الممات ص 29 ]

أبويعلى البيضاوي
14-12-12, 02:16 PM
157- الشعر وحلاوة الإيمان

عن السري بن إسماعيل, عن الصدار بن حريث, قال:
قُرِئَ علينا كِتاب عمر بن الخطاب إلى سعد بن أبي وقاص: أما بعد؛ فاجمع من قِبَلك من الشعراء, فسَلْهُم ماذا فَقَدُوا من شعرهم؟ , وما بقي منه؟, فجمعهم سعدٌ, فسألهم عن ذلك, فكُلُّهُم زعم أنه أغزر ما كان شعراً, وأَقْدره عليه, إلا لبيدٌ, فإنه حَلف بالذي هداهُ إلى الإسلام, ما قَدِرْتُ على أن أقولَ بيتاً واحداً منذ أسلمتُ, فكتب بذلك إلى عمر؛ فكتب إليه عمر: قد فهمتُ ما ذكرتَ, وإنه لم يدخل قلبَ رجلٍ منهم الإيمانُ كدخوله قلبَ لبيد, فاعرِفُوا له حَقَّ الإسلامِ وكرامته, والسلام.
فلما كان بعد, لقيه عمر فقال: يا لبيد, ما فعَلَت:
عفت الديار محلها فمقامها ... تأبد غولها فرجامها
قال: أبدلني الله بها -يا أمير المؤمنين- خيراً منها, قال: ماذا؟ , قال: سورة البقرة, قال: صدقت -والله – بها

المصدر: [منتخب من كتاب الشعراء لأبي نعيم الأصبهاني ص: 2]

قلت - رحم الله والدي-:
لبيد بن ربيعة العامري أبو عقيل الشاعر، صاحب المعلقة الشهيرة, صحابي جليل, ترجم له ابن عبد البر في "الاستيعاب"[3/ 1335] فقال: قدم على النبي - صلى الله عليه وسلم - سنة وفد قومه بنو جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، فأسلم وحَسُن إسلامه,
وقصته مع عمر رضي الله عنه أخرجها أيضا ابن سعد في طبقاته [القسم متمم الصحابة الطبقة الرابعة 1/ 592 /ح 271] بلفظ آخر, وجعل الأمير" المغيرة" لا "سعدا" رضي الله عنهما, فقال: أخبرنا نصر بن ثابت قال: حدثنا داود بن أبي هند , عن الشعبي قال:
كتب عمر بن الخطاب إلى المغيرة بن شعبة, وهو عامله على الكوفة: أن ادع من قبلك من الشعراء , فاستنشدهم ما قالوا من الشعر في الجاهلية والإسلام, ثم اكتب بذلك إلي, فدعاهم المغيرة، فقال للبيد بن ربيعة: أنشدني ما قلت من الشعر في الجاهلية والإسلام، قال: قد أبدلني الله بذلك سورة البقرة، وسورة آل عمران، وقال للأغلب العجلي: أنشدني، فقال: أَرَجَزاً تُرِيدُ أم قصيدا ؟, لقد سألت هينا موجودا, قال: فكتب بذلك المغيرة إلى عمر، فكتب إليه عمر: أن انْقُص الأغلبَ خمس مائة من عطائه, وزدها في عطاء لبيد، فرحل إليه الأغلب، فقال: أتنقصني أن أطعتك؟, قال: فكتب عمر إلى المغيرة: أن رُدَّ على الأغلبِ الخمس مائة التي نقصته، وأَقْرِرْها زيادة في عطاء لبيد بن ربيعة
وقال ابن عبد البر في "الاستيعاب" [3 /1337]: قال له عمر بن الخطاب يوما: يا أبا عقيل، أنشدني شيئا من شعرك, فقال: ما كنت لأقول شعرا بعد أن علمني الله البقرة وآل عمران، فزاده عمر في عطائه خمسمائة، وكان ألفين، فلما كان في زمن معاوية قال له معاوية: هذان الفودان, فما بال العلاوة؟, يعني بالفودين الألفين, وبالعلاوة الخمسمائة, وأراد أن يَحُطَّهَا، فقال: أموت الآن، فتبقى لك العلاوة والفودان, فرق له، وترك عطاءه على حاله، فمات بعد ذلك بيسير.
وقال أيضا: قد قال أكثر أهل الأخبار: أن لبيدا لم يقل شعرا منذ أسلم, وقال بعضهم: لم يقل في الإسلام إلا قوله:
الحمد لله إذ لم يأتني أجلي ... حتى اكتسيت من الإسلام سربالا
وقد قيل: إن هذا البيت لقردة بن نفاثة السلولي، وهو أصح عندي، وقال غيره: بل البيت الذي قاله في الإسلام, قوله:
ما عاتب المرء الكريم كنفسه ... والمرء يصلحه القرين الصالح

أبويعلى البيضاوي
14-12-12, 11:07 PM
158- مَطلُ الغني

[ قال الضراب ]: نا أحمد بن مروان، نا الحسن بن الحسين، قال: سمعت أبي يقول:
مَرَّ بُهلول في السوقِ وهو يأكل، فاستقبله بعض أصحابنا، فقال له: يا بُهلول، تأكل في السوق ؟!
فقال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( مطل الغني ظلمٌ )).
وأنا لَحِقَنِي الجوعُ في السوقِ، وفي كَفِّي رَغيفٌ، فكَرِهْتُ أن أَمطل نَفسي.

المصدر : [ عقلاء المجانين للضراب ص: 2 ]

قلت - رحم الله والدي-:
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يأتي عليكم عام ولا يوم إلا والذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم», قارن بين مجانينهم ومجانينا اليوم, بل عقلائنا, فكثيرٌ من عوامهم بل مثقفيهم لا يُحسِنون قِراءةَ حديث شريف قِراءةً صَحيحةً, فكيف بفهمه والتفقه فيه حتى يحسنوا أن يضمنوه كلامهم ومخاطباتهم اليومية كما صنع بهلول ؟!

أبويعلى البيضاوي
15-12-12, 12:35 PM
159- مما يُهون المصيبة

قال أبو الوفاء بن عقيل: مات ولدي عقيل, وكان قد تفقه وناظر, وجمع أدبا حسنا, فتَعَزَّيْتُ بقصة عمرو بن عبد ود الذي قتله علي عليه السلام, فقالت أمه ترثيه:
لو كان قاتل عمرو غير قاتله ... ما زلت أبكي عليه دائم الأبد
لكن قاتله من لا يُعابُ به ... من كان يُدعى أبوه بيضة البلد

فأسلاها وعزاها جلالة القاتل, والافتخار بأن ابنها مقتول له, فنظرت إلى أن القاتل ولدي المالك الحكيم, فهان القتل والمقتول لجلالة القاتل

المصدر : [ الثبات عند الممات ص 50]

قلت - رحم الله والدي-:
رحم الله إمامنا ابن عقيل, وعظم الله له أجره على موت فلدة كبده, وقصة قتل عمرو بن عبد ود العامري أخرجها الحاكم في مستدركه [3 / 34/ 4329] حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا أحمد بن عبد الجبار، ثنا يونس بن بكير، عن ابن إسحاق، قال: كان عمرو بن عبد ود ثالث قريش، وكان قد قاتل يوم بدر حتى أثبتته الجراحة، ولم يشهد أحدا، فلما كان يوم الخندق خرج معلما ليرى مشهده، فلما وقف هو وخيله قال له علي: يا عمرو, قد كنت تعاهد الله لقريش أن لا يدعو رجل إلى خلتين إلا قبلت منه أحدهما، فقال عمرو: أجل، فقال له علي رضي الله عنه: فإني أدعوك إلى الله عز وجل وإلى رسوله صلى الله عليه وسلم والإسلام، فقال: لا حاجة لي في ذلك، قال: فإني أدعوك إلى البراز، قال: يا ابن أخي، لم ؟ , فوالله ما أحب أن أقتلك، فقال علي: لكني أحب أن أقتلك، فحمي عمرو, فاقتحم عن فرسه فعقره، ثم أقبل فجاء إلى علي، وقال: من يبارز؟ , فقام علي وهو مقنع في الحديد، فقال: أنا له يا نبي الله، فقال: إنه عمرو بن عبد ود, اجلس، فنادى عمرو: ألا رجل؟ , فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم, فمشى إليه علي رضي الله عنه وهو يقول:
لا تعجلن فقد أتاك ... مجيب صوتك غير عاجز
ذو نبهة وبصيرة ... والصدق منجى كل فائز
إني لأرجو أن أقيم ... عليك نائحة الجنائز
من ضربة نجلاء ... يبقى ذكرها عند الهزاهز
فقال له عمرو: من أنت؟, قال: أنا علي, قال: ابن من؟, قال: ابن عبد مناف, أنا علي بن أبي طالب، فقال: عندك يا ابن أخي من أعمامك من هو أسن منك, فانصرف فإني أكره أن أهريق دمك، فقال علي: لكني والله ما أكره أن أهريق دمك، فغضب، فنزل فسل سيفه كأنه شعلة نار، ثم أقبل نحو علي مغضبا, واستقبله علي بدرقته, فضربه عمرو في الدرقة فقدها، وأثبت فيها السيف, وأصاب رأسه فشجه، وضربه علي رضي الله عنه على حبل العاتق، فسقط, وثار العجاج، فسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم التكبير، فعرف أن عليا قتله، فثم يقول علي رضي الله تعالى عنه:
أعلي يقتحم الفوارس هكذا ... عني وعنهم أخروا أصحابي
اليوم يمنعني الفرار حفيظتي ... ومصمم في الرأس ليس بنابي
إلا ابن عبد حين شد إليه ... وحلفت فاستمعوا من الكتاب
إني لأصدق من يهلل بالتقى ... رجلان يضربان كل ضراب
فصدرت حين تركته متجدلا ... كالجذع بين دكادك وروابي
وعففت عن أثوابه ولو أنني ... كنت المقطر يزن أثوابي
عبد الحجارة من سفاهة عقله ... وعبدت رب محمد بصواب
ثم أقبل علي رضي الله عنه نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم ووجهه يتهلل، فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: هلا أسلبته درعه فليس للعرب درعا خيرا منها، فقال: ضربته فاتقاني بسوءته, واستحييت ابن عمي أن استلبه, وخرجت خيله منهزمة حتى أقحمت من الخندق
وذكر القصة أيضا ابن عبد البر في الدرر [1 /174] وفيها عنده: فتنازلا وتجاولا، وثار النقع بينهما حتى حال دونهما، فما انجلى النقع حتى رؤي عَلِيٌ على صدر عمرو يقطع رأسه. فلما رأى أصحابه أنه قد قتله عَلِيٌّ اقتحموا بخيلهم الثغرة منهزمين هاربين، وقال علي -رضي الله عنه- في ذلك:
نصر الحجارة من سفاهة رأيه ... ونصرت دين محمد بضراب
لا تحسبن الله خاذل دينه ... ونبيه يا معشر الأحزاب
نازلته وتركته متجدلا ... كالجذع بين دكادك وروابي

وأخرج الحاكم أيضا رواية أخرى للشعر الذي رثي به, وجعله من قول أخته عمرة بنت عبد ود [3 / 35]:
لو كان قاتل عمرو غير قاتله ... بكيته ما أقام الروح في جسدي
لكن قاتله من لا يعاب به ... وكان يدعى قديما بيضة البلد
ثم قال الحاكم بعد ذلك: قد ذكرت في مقتل عمرو بن عبد ود من الأحاديث المسندة ومعا، عن عروة بن الزبير، وموسى بن عقبة، ومحمد بن إسحاق بن يسار ما بلغني ليتقرر عند المنصف من أهل العلم، أن عمرو بن عبد ود لم يقتله، ولم نشترك في قتله غير أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وإنما حملني على هذا الاستقصاء فيه قول من قال من الخوارج: إن محمد بن مسلمة أيضا ضربه ضربة، وأخذ بعض السلب، ووالله ما بلغنا هذا عن أحد من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم، وكيف يجوز هذا وعلي رضي الله عنه يقول ما بلغنا: « أني ترفعت عن سلب ابن عمي فتركته», وهذا جوابه لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه بحضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم "

أبويعلى البيضاوي
16-12-12, 01:37 PM
160- الدعوة إلى الله بحكمة

[ قال الحافظ الضياء ]: سمعت أبا محمد مسعود بن أبي بكر المقدسي يقول:
كنت بقرية - سماها- أُصَلِّي بهم، فرأيت شاباً حَسَن الشباب لا يُصَلِّي، فقلت لهم: ما لهذا لا يصلي؟ , فقالوا: هذا من أمراء التيامنة، قال: فاتفق أنني ذكرت له الصلاة, وحَرَّضْتُهُ عليها، فقال: أنا لا أَعْرِف، فقلت: أنا أُعَرِّفُكَ، وأمرتُه بالشهادةِ, والغسل ففعل، وجاء فصلى, ولم يقطعها بعد ذلك
قال: فتعجب أهل القرية من ذلك كثيراً، وقالوا لي: فهذا قد تزوج امرأة أخيه, ولم تقض العدة، إنما تركها بعد موت أخيه عشرة أيام، فسألته: فقال: نعم، فجئت إلى الشيخ الموفق فقال: يعتزلها حتى تقضي العدة، قال: ثم إن الشيخ الموفق سَأَل عني، وسأل الجماعة عن هذه المسألة, فكُلٌّ منا يقول: تحتاج إلى العدة، فقال الشيخ أبو عمر: إن كانت المرأة قد أسلمت مثله وقت إسلامه لم تحتج إلى عدة، وحكمها حكم المشركين, فقال الشيخ الموفق: هكذا هو الحكم، لأن هؤلاء القوم ليسوا بمسلمين, ولا أ هل كتاب، أو ما هذا معناه, فمضيت إلى القرية فسألته عن المرأة، فقال: إنها أسلمت وقت إسلامه، فقلت: لا حاجة إلى العدة.

المصدر: [ أحوال أبي عمر المقدسي للضياء المقدسي ص: 217 ]

قلت - رحم الله والدي-:
رحم الله الإمام أبا عمر المقدسي وجزاه خيرا, فبحسن دعوته وحكمته وتلطفه أنقد الله هذا الرجل وأهله من الهلاك والبوار, وساقه إلى الإسلام سوقا جميلا, وهكذا هم العلماء العاملون الراسخون, فهم أرحم الناس بالناس, وأرأف خلق الله بخلقه دعوة وإرشادا وتعليما, كما كان حال قدوتهم ومعلمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
والإمام أبو عمر المقدسي: هو الشيخ الصالح الزاهد العابد محمد بن أحمد بن محمد بن قدامة بن مقدام بن نصر بن عبد الله الجماعيلي, أخو الشيخ موفق الدين ابن قدامة صاحب "المغني"/ت607 هـ , ترجمته في ذيل طبقات الحنابلة [3 / 109], وقد ألف الحافظ الضياء المقدسي "جزءا" في أخباره وأحواله, طبع في دار الضياء طنطا 1424 بتحقيق عمرو بن عبد المنعم سليم

ولشيخ الإسلام العلامة الرباني محمد بن علي الشوكاني جواب عن حال قوم مثل حال هذا الرجل التيمي أنقله للفائدة, وهو من رسالته: "إرشاد السائل إلى دلائل المسائل" طبعت ضمن فتاويه المسماة بـ: "الفتح الرباني من فتاوى الإمام الشوكاني"[ 9 /4492], قال رحمه الله: السؤال الثاني حاصله: ما حكم الأعراب، سكان البادية الذين لا يفعلون شيئًا من الشرعيات إلا مجرد التكلم بالشهادة، هل هم: كفار أم لا ؟ , وهل يجب على المسلمين غزوهم أم لا ؟
أقول: من كان تاركًا لأركان الإسلام، وجميع فرائضه، ورافضًا لما يجب عليه من ذلك من الأقوال والأفعال، ولم يكن لديه إلا مجرد التكلم بالشهادتين فلا شك ولا ريب أن هذا كافر شديد الكفر، حلال الدم والمال، فإنه قد ثبت بالأحاديث المتواترة أن عصمة الدماء والأموال إنما تكون بالقيام بأركان الإسلام، فالذي يجب على من يجاور هذا الكافر من المسلمين في المواطن والمساكن أن يدعوه إلى العمل بأحكام الإسلام، والقيام بما يجب عليه القيام به على التمام، ويبذل تعليمه ويلين له القول، ويسهل عليه الأمر، ويرغبه في الثواب، ويخوفه من العقاب، فإن قبل منه ورجع إليه وعول عليه وجب عليه أن يبذل نفسه لتعليمه، فإن ذلك من أهم الواجبات وآكدها، أو يوصله إلى من هو أعلم منه بأحكام الإسلام، وإن أصر ذلك الكافر على كفره وجب على من يبلغه أمره من المسلمين أن يقاتلوه حتى يعمل بأحكام الإسلام على التمام، فإن لم يعمل فهو حلال الدم والمال، حكمه حكم أهل الجاهلية.
وما أشبه الليلة بالبارحة! وقد أبان لنا رسول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ - قولاً وفعلاً ما نعتمده في قتال الكافرين، والآيات القرآنية، والأحاديث النبوية في هذا الشأن كثيرة جدًا, معلومة لكل فرد من أهل العلم، بل هذا الأمر هو الذي بعث الله - سبحانه -فيه رسله، وأنزل لأجله كتبه، والتطويل في شأنه والاشتغال بنقل برهانه من باب الإيضاح الواضح، وتبيين البين, وبالجملة فإذا صح الإصرار على الكفر فالدار دار حرب بلا شك ولا شبهة، والأحكام الأحكام، وقد اختلف المسلمون في غزو الكفار إلى ديارهم، هل يشترط فيه الإمام الأعظم أم لا ؟ والحق الحقيق بالقبول أن ذلك واجب على كل فرد من أفراد المسلمين، والآيات القرآنية والأحاديث النبوية مطلقة غير مقيدة.

أبويعلى البيضاوي
16-12-12, 11:09 PM
161- تعليم بالرجز

[ قال الربعي ]: حدثنا أحمد بن عبيد بن ناصح، ثنا الأصمعي، عن أبي عمرو بن العلاء قال:
أَسلم أعرابي في أيام عمر بن الخطاب، فجعل عُمر يُعَلِّمُه الصلاةَ، فيقول: صَلِّ الظهر أربعاً، والعصر أربعاً، والمغرب ثلاثاً، والعشاء أربعاً، والصبح ركعتين، فلا يَحفظ، ويُعيد عليه فلا يَحفظ، بل يجعل الأربع ثلاثاً، والثلاث أربعاً، فضَجِرَ عمر فقال: إن الأعراب أحفظ شيء للشعر, فقال:
إن الصلاة أربعٌ وأربع
ثم ثلاثٌ بعدهن أربع
ثم صلاة الفجر لا تضيع
أَحَفِظْتَ؟ , قال: نعم. قال: الحَق بأهلِك.

المصدر : [ منتقى من أخبار الأصمعي للربعي ص: 3 رقم 11 ]

قلت - رحم الله والدي-:
إن صح هذا فهي أول منظو مة رجزية تعليمية, وفي السند انقطاع فبين عمر رضي الله عنه وأبي عمرو مفازة زمنية تنقطع فيها أعناق الإبل, ويقال: أن أول منظومة تعليمية هي المنظومة النحوية المنسوبة للإمام الخليل بن أحمد الفراهيدي رحمه الله / ت170هـ

أبويعلى البيضاوي
17-12-12, 12:16 PM
162- أخوة قديمة

[ قال الربعي ] حدثنا محمد بن يونس، قال ثنا الأصمعي قال:
كان أعرابيان متواخيين بالبادية، فاستوطن أحدهما الريفَ، واختلَفَ إلى باب الحجاج بن يوسف فاستعمله على أصبهان، فسَمِع به أخوهُ الذي بالبادية، فضرب إليه فأقام ببابه حيناً لا يَصِل، ثم أَذِن له بالدخول، فأخذه الحاجب فمشى وجعل يوصيه, ويقول: سَلِّم على الأمير, فلم يلتفت إلى وصيته, وأنشأ يقول:
ولست مسلماً ما دمت حياً ... على زيدٍ بتسليم الأمير
فقال زيد: إذاً ما أبالي، فقال الأعرابي:
أتذكر إذ لحافك جلد شاةٍ ... وإذ نعلاك من جلد البعير
فقال: نعم، وإني لأذكر ذلك، فقال الأعرابي:
فسبحان الذي أعطاك ملكاً ... وعلمك الجلوسَ على السرير
قال: فأدناه وساءَلَه، وأمر له ببغلةٍ, فركبها وانطلق, فإذا هي نفرت, وألقته صريعاً, فأنشأ يقول:
أقول للبغل لما كاد يقتلني ... لا بارك الله في زَيْدٍ وما وهبا
إذ جاء بالبغل لما جئت سائله ... وأمسك الفضة البيضاء والذهبا

المصدر : [ منتقى من أخبار الأصمعي للربعي ص: 23 رقم 84 ]

قلت - رحم الله والدي-:
سَمَّى الجاحظُ "الأعرابِيَّ" في كتابه: "البغال" [ص 50]: بـ: "البردخت" الشاعر, قال: وممن صرعته بغلته "البردخت" الشاعر، واسمه: عليّ بن خالد, وهو الذي كان هجا جرير بن عطيّة، فقال جرير: من هذا الهاجي؟, قالوا: "البردخت", قال: وأيّ شيء البردخت؟ قالوا: الفارغ, قال: فلست أوّل من صَيَّرَ لهذا شُغْلا, وكان "زيد الضبّيّ" هو الذي حمله على ذلك البغل الذي صرعه، فقال:
أقول للبغل لمّا كاد يقتلني ... لا بارك الله في زيد وما وهبا
أعطاني الحتف لمّا جئت سائله ... وأمسك الفضّة البيضاء والذّهبا

وقال الوطواط في "غرر الخصائص الواضحة"[1 / 289]: هذان البيتان ذكرهما الجاحظ في كتاب: "البيان والتبيين" لأعشى همدان , وأنشد قبلهما:
فلست مسلماً ما دمت حياً ... على زيد بتسليم الأمير
قلت[ أبو يعلى ]: كذا قال, والأبيات في "التبيين" [3 / 277] غير معزوة لأحد

ووجدت الأبيات أيضا في قصة منسوبة لمعن بن زائدة الأمير الشجاع الجواد المشهور, ولم أجدها مع بحثي في كتاب متقدم فلتحرر, ونصها:
تذاكر جماعة فيما بينهم آثار معن, وأخبار حلمه وسعة كرمه، وغَالَوْا في ذلك كثيرا، فقام أعرابي من بينهم, وأخذ على نفسه أن يُغْضِبَهُ، فأنكروا عليه, ووعدوه مائة بعير إن هو فعل ذلك, فعمد الأعرابي إلى بعير فسلخه, وارتدى جلده جاعلا باطنه ظاهرا ، وظاهره باطنا ، ودخل على معن في مجلس الإمارة ولم يسلم، فلم يعره معن انتباهه فأنشأ الرجل (الأعرابي) يقول:
أتذكر إذ لحافك جلد شاة *** وإذ نعلاك من جلد البعير
قال معن: أذكره ولا أنساه، والحمد لله, فقال الأعرابي:
فسبحان الذي أعطاك ملكا *** وعلمك الج لوس على السرير.
قال معن: إن الله يعز من يشاء ويذل من يشاء, قال الأعرابي:
فلست مسلما ما عشت دهرا *** على معن بتسليم الأمير.
فقال معن: السلام خير.. وليس في تركه ضير, فقال الأعرابي:
سأرحل عن بلاد أنت فيها *** ولو جار الزمان على الفقير.
فقال معن: إن جاورتنا فمرحبا بالإقامة، وإن جاوزتنا فمصحوبا بالسلامة, فقال الأعرابي:
فجد لي يا ابن ناقصة بمال *** فإني قد عزمت على المسير.
فقال معن: أعطوه ألف دينار, تخفف عنه مشاق الأسفار, فأخذها الأعرابي وقال:
قليل ما أتيت به *** وإني لأطمع منك في المال الكثير.
فقال معن: أعطوه ألفا ثانيا كي يكون عنا راضيا, فقال الأعرابي:
فقد أتاك الملك عفوا *** بلا عقل ولا رأي منير.
فقال معن: أعطوه ألفين آخرين, فتقدم الأعرابي إليه وقال:
سألت الله أني بقيك دهرا *** فما لك في البرية من نظير
فمنك الجود والإفضال حقا *** وفيض يديك كالبحر الغزير
فقال معن: أعطيناه أربعة على هجونا فأعطوه أربعة على مدحنا, فقال الأعرابي: بأبي أيها الأمير ونفسي فأنت نسيج وحدك في الحلم، ونادرة دهرك في الجود، ولقد كنت في صفاتك بين مصدق ومكذب, فلما بلوتك صغر الخبر الخبر، وأذهب ضعفُ الشَكِّ قُوَّةَ اليقين، وما بعثني على ما فعلت إلا مائة بعير جعلت لي على إغضابك. فقال له الأمير: لا تثريب عليك، ووصله بمائتي بعير، نصفا للرهان, والنصف الآخر له، فانصرف الأعرابي داعيا له, شاكرا لهباته, معجبا بأناته.

وذكر الصابي في كتابه الممتع: "الهفوات النادرة" [ص15/ رقم84]: أنه دخل بعضهم إلى رئيس الرؤساء أبي القاسم بن المسلمة فقال له متعجباً من رئاسته التي عبقت به, وجلالته التي باتت له:
فسبحانَ الذي أعطاكَ ملكاً ... وعلَّمكَ الجلوسَ على السَّريرِ
فضحك رئيس الرؤساء منه، ولم يُعْلِمه بموضع غلطه، لعلمه بقلة معرفته, وبأنه لا يعلم أصله
واتفق أن اجتمعت به يوماً عند عميد الملك أبي نصر الكندري بعد قتل رئيس الرؤساء، فقال له: كيف أنشدت رئيس الرؤساء:
فسبحانَ الذي أعطاكَ ملكاً ... وعلَّمكَ الجلوسَ على السَّريرِ
أما تعلم أنه ثاني بيت، هو:
أتذكرُ غذ قميصك جلدُ شاةٍ ... وإذ نعلاكَ من جلد البعيرِ
فقال: والله يا مولاي ما أدري ما قلت، ولا أدري ما تقوله أنت الساعة لي، غير أنه مدحني به مادح فمدحت به رئيس الرؤساء, فضحك عميد الدولة حتى استلقى!

توضيح وبيان: ابن المسلمة: هو الصدر المعظم رئيس الرؤساء، أبو القاسم علي بن الحسن بن الشيخ أبي الفرج بن المسلمة, وزير الخليفة القائم بأمر الله العباسي, قال الذهبي: كان من خيار الوزراء العادلين, ت450هـ / ترجمته في سير الأعلام [18 /216]

أبويعلى البيضاوي
17-12-12, 12:22 PM
============

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة: فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
18-12-12, 01:22 PM
163- صبية شاعرة

[ قال الأصمعي ]: اجتمع عدةٌ من الشعراء، منهم: حميد بن ثور، ومزاحم بن مصرف العقيلي، والعجير السلولي, فقالوا: ائتوا بنا منزل "يزيد بن الطثرية" نتهكم به، فأتوه فلم يكن في منزله، فخرجت صبيةٌ له تدرج, فقالت: ما أردتم؟ , قالوا: أباك، قالت: وما تريدون منه؟ , قالوا: أردنا أن نتهكمه, فنظرت في وجوههم ثم قالت:
تجمعتم من كل أفقٍ وجانبٍ ... على واحدٍ لا زلتم قرن واحد
قالوا: فغُلِبْنَا والله.

المصدر : [منتقى من أخبار الأصمعي للربعي ص: 15]

قلت - رحم الله والدي-:
القصة ذكرها العلامة ابن قتيبة الدينوري في كتابه "الشعر والشعراء" [2 / 603], ونسبها لابنة عدىّ بن الرّقاع العاملي, قال: كانت له بنت تقول الشعر، وأتاه ناسٌ من الشعراءِ ليماتنوه، وكان غائبا عن منزله، فسمعت بنته، وهى صغيرةٌ لم تُدرِك، ذروا من وعيدهم، فخرجت إليهم وهى تقول:
تجمّعتم من كلّ أَوْبٍ وبلدةٍ ... على واحد، لا زِلْتُم قَرْنَ واحدِ!!
فانصرفوا عنه, ولم يهاجوه
توضيح وبيان: يزيد بن الطثرية: يزيد بن سلمة بن سمرة، يكنى: أبا الكشوح، ابن الطثرية،ت 126 هـ , شاعر أموي من بني قشير بن كعب، له شرف وقدر في قومه، جمع علي بن عبد الله الطوسي ما تفرق من شعره في "ديوان", قتلته بنو حنيفة "يوم الفَلَج" من نواحي اليمامة/ ترجمته فى طبقات الجمحى 150، والأغانى 7/ 104, ووفيات ابن خلكان 2/ 395
عدي بن الرقاع العاملي: يكنى: أبا داود, من عاملة حَيٌّ من قُضاعة, سكن دمشق، شاعر كبير كان معاصراً لجرير، مهاجياً له، مقدماً عند بني أمية، مدّاحاً لهم, ت 95 هـ / وترجمته في طبقات الحمحي 558, والشعر والشعراء 600 , والأغانى 9/ 307
ليماتنوه: ليعارضوه في الشعر, يقال: ماتن فلان فلانا: إذا عارضه في جدل أو خصومة, قاله العلامة أحمد شاكر رحمه الله

أبويعلى البيضاوي
18-12-12, 11:25 PM
164- الملوك وعلماء السوء

قال العلامة المجتهد الشوكاني رحمه الله :
من غَرِيب مَا أحكيه لَك من تَأَثُّرِ هَوَى الْمُلُوك والميل إِلَى مَا يُوَافق مَا يَنْفَقُ عِنْدهم وَاقعَةٌ مَعِي, مُشَاهدَةٌ لي, وَإِن كَانَت الوقائع فِي هَذَا الْبَاب لَا يَأْتِي عَلَيْهَا الْحصْر, وَهِي مودعةٌ بطُونَ الدفاترِ, مَعْرُوفَة عِنْد من لَهُ خبْرَة بأحوال من تقدم
وَذَلِكَ أَنه عَقَدَ خَليفَة الْعَصْر حفظه الله مَجْلِسا جمع فِيهِ وزراءه, وأكابر أولاده, وكثيرا من خواصه, وحضر هذا المجلس من أهل العلم ثلاثة, أنا أحدهم, وكان عَقَدَ هذا المجلسَ لطلب المشورة في فِتنة حدثت بسبب بعض الملوك, ووصول جيوشه إلى بعض الأقطار الإمامية, وتخاذل كثير من الرعايا, واضطرابهم, وارتجاف اليمن بأسره بذلك السبب, فأشرت إلى الخليفة بأن أعظم ما يتوصل به إلى دفع هذه النازلة هو العدل في الرعية, والإقتصار في المأخوذ منهم على ما ورد به الشرع, وعدم مجاوزته في شيء, وإخلاص النية في ذلك, وإشعار الرعية في جميع الأقطار, والعزم عليه على الاستمرار, فإن ذلك من الأسباب التي تدفع كل الدفع, وتنجع أبلغ النجع, فإن اضطراب الرعايا ورفع رؤوسهم إلى الواصلين ليس إلا لما يبلغهم من اقتصارهم على الحقوق الواجبة, وليس ذلك لرغبة في شئ آخر
فلما فرغت من أداء النصيحة انبرى أحد الرجلين الآخرين, وهو ممن حَظِيَ من العلم بنصيب وافر, ومن الشرف بمرتبة علية, ومن السن بنحو ثمانين سنة, وقال: إن الدولة لا تقوم بذلك, ولا تتم إلا بما جرت به العادة من الجبايات ونحوها, ثم أطال في هذا بما يتحير عنده السامع, ويشترك في العِلْمِ بمخالفَتِهِ للشريعة العالم والجاهل, والمقصر والكامل
وذكر أنه قد أخذ الجباية ونحوها من الرعية فلان وفلان, وعدد جماعة من أئمة العلم ممن لهم شهرة, وللناس فيهم اعتقاد, وهذا مع كونه عنادا للشريعة, وخلافا لما جاءت به, وجرأة على الله نصبا للخلاف بينه وبين من عصاه, وخالف ما شَرَعَهُ, هو أيضا مجازفة بَحْتَةٌ في الرواية عن الذين سماهم, بل هو محض الكذب, وإنما يُرْوَى على بعض المتأخرين, ممن لم يسمه ذلك القائل, وهذا البعض الذي يروى عنه ذلك إنما فعله أياما يسيرة, ثم طَوَى بِسَاطَهُ, وعَلِمَ أنه خِلاف ما شَرَعَهُ الله فتركه, وإنما حمله على ذلك رأي رآه, وتدبير دبره, ثم تبين له فساده
فانظر أرشدك الله ما مقدار ما قاله هذا القائل في ذلك الجمع الحافل, الذي شمل الإمام وجميع المباشرين للأعمال الدولية, والناظرين في أمر الرعية, ولم ينتفع هذا القائل بمقالته, لا من زيادة جاه ولا مال, بل غاية ما استفاده ونهاية ما وصل إليه اجتماع الألسن على ذمه, واستعظام الناس لما صدر منه
وهكذا جرت عادة الله في عباده, فإنه لا ينال من أراد الدنيا بالدين إلا وبالا, وخسرانا عاجلا أم آجلا, خصوصا من كان من الحاملين لحجة الله المأمورين بإبلاغها إلى العباد, فإن خيرهُ في الدنيا والآخرة مربوط بوقوفه على حدود الشريعة, فإن زاغ عنها زاغ عنه, وقد صرح الله سبحانه بما يفيد هذا في غير موضع من كتابه العزيز
فأنت أيها الحامل للعلم لا تزال بخير ما دمت قائما بالحجة, مرشدا إليها, ناشرا لها, غير مستبدل بها عرضا من أعراض الدنيا, أو مرضاة من أهلها

المصدر: [ أدب الطلب ومنتهى الأدب ص 56 ]

أبويعلى البيضاوي
19-12-12, 08:35 PM
165- الخلي الوفي

[ قال الحافظ السلفي رحمه الله ] أنشدنا الشيخ أبو عاصم نصر بن إسماعيل بن عبد الله الأبهري بها، قال: أنشدنا أبو إسحاق الشيرازي ببغداذ لنفسه:
سألتُ الناسَ عن خلٍ وفيٍّ ... فقالُوا ما إلى هذا سَبيلُ
تمَسَّك إِن ظَفرتَ بِوُدِ حُرٍّ ... فإِن الحُرَّ في الدنيا قَليلُ

[ حديث السلفي عن الأبهريين ص: 6 ]

أبويعلى البيضاوي
20-12-12, 10:31 AM
166- الرحمة واشتقاقها

[قال الحافظ العلائي رحمه الله ]:
ذكر جماعة من أهل اللغة أن الرحمة أصلها من الرحم, الذي هو عضو المرأة، وأن الرحم لما كانت منعطفة على الولد اشتق منها لفظ الرحمة, لما فيها من معنى التعطف، وظاهر هذا الحديث يرد هذا القول، وأن الرحم مشتقة من اسمه الرحمن سبحانه، وهذا هو الحق، وأيضاً فإن أسماء الله تعالى قديمة أزلية، فهو مسمى بالرحمن والرحيم أزلاً، وتسمية العرب للرحم حادث، فيكون مشتقاً من معنى القديم.

المصدر: [ الأربعين المغنية للعلائي ص72 ]

أبويعلى البيضاوي
20-12-12, 12:21 PM
167- المِحَكُّ والحَكَمُ لَيْمُونَة

سيف الدين أبو عبد الله عبد الوهاب بن القدوة الزاهد أبي محمد عبد القادر الجيلي ثم البغدادي الأزجي، الفقيه الواعظ [ت 593هـ]

قيل له يوما: بأي شيء تَعرِف المُحِقَّ من المُبطِل؟ , قال: بليمونة
أراد: من تَخَضَّبَ يَزُولُ خِضابه بليمونة.

المصدر: [ ذيل طبقات الحنابلة 2 / 429]

قلت - رحم الله والدي-:
يقصد رحمه الله أنه كما يفرق بين الشاب اليافع والشيخ المدلس الذي يَخْضِبُ لحيته ليخفى سنه, وليظهر شابا في أعين من يلبس عليه, فيمتحن صدقه بمسح لحيته بليمونة, فتذهب خضابه, وينكشف تدليسه وتلبيسه
فكذلك المبطل الضال المضل تنكشف شبهات باطله وزخارف ضلاله بعرضها على أدنى حجة من الحق وأسهلها
وتعجبني كلمة لشيخ الإسلام الإمام ابن عبد الوهاب في كتابه العظيم النفع: "كشف الشبهات", قال رحمه الله: إذا عرفت ذلك وعرفت أن الطريق إلى الله لا بد له من أعداء قاعدين عليه, أهل فصاحة وعلم وحُجَج, فالواجب عليك أن تَعْلَم من دين الله ما يصير سلاحا لك, تقاتل به هؤلاء الشياطين, الذين قال إمامهم ومقدمهم لربك - عز وجل -: {لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ - ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ}, ولكن إذا أقبلت على الله, وأَصْغَيْتَ إلى حُجَجِ الله وبيناته فلا تَخَفْ ولا تَحْزَنْ, {إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا}, والعامي من الموحدين يغلب الألف من علماء هؤلاء المشركين, كما قال تعالى: {وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ}, فجند الله هم الغالبون بالحجة واللسان، كما أنهم الغالبون بالسيف والسنان، وإنما الخوف على الموحد الذي يسلك الطريق وليس معه سلاح, وقد من الله تعالى علينا بكتابه الذي جعله تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين, فلا يأتي صاحب باطل بحجة إلا وفي القرآن ما ينقضها, ويبين بطلانها , كما قال تعالى: {وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا}, قال بعض المفسرين: هذه الآية عامة في كل حجة يأتي بها أهل الباطل إلى يوم القيامة, اهـ

أبويعلى البيضاوي
20-12-12, 06:47 PM
168- فتوى فيمن نال من مقام أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

ذكر أنه استفتى في رجل من الفقهاء، قال: إن عائشة قاتلت عليا رضي الله عنهما, فصارت من البغاة, وكان قد خرج توقيع المستضيء [ الخليفة العباسي ] بتعزيره.
قال [ أي ابن الجوزي ] : فقلت بعدما قال الفقهاء عليه: هذا رجل ليس له عِلْمٌ بالنَّقْلِ، وقد سَمِعَ إنه قد جرى قتالٌ، ولعمري أنه قد جرى قِتَال، ولكن ما قَصَدَتُهُ عائشةُ ولا عَلِيّ، إنما أثار الحربَ سفهاءُ الفريقينِ، ولولا عِلْمُنا بالسِّيَرِ لقُلْنَا مثلَ ما قال, وتقرير مثل هذا أن يُقِرَّ بالخَطَأِ بين الجماعة، فيُصْفَحُ عنه.
قال: فكُتِبَ إلى الخليفة بذلك، فوَقَّعَ: إذا كان قد أَقَرَّ بالخَطَأِ، فيُشْتَرَطُ عليه أن لا يُعَاوِد، ثم أُطْلِق

المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 2 / 517 ]

قلت - رحم الله والدي-:
هذا حكم العلماء الأعلام فيمن رماها -رضي الله عنها- بالخروج فقط, فكيف بمن رماها بما هو أدهى وأمر, رموها بما برأها القرآن العزيز منه, وهي المبرأة من فوق سبع سماوات, فعليك اللهم بالشانئين الظالمين المبغضين المفسدين, واقطع دابرهم, وشتت شملهم, واجعل كيدهم في نحرهم, وافتنهم في أنفسهم, وأهليهم, وأمولهم, آمين

أحمد عبد اللطيف نور الدين
20-12-12, 06:52 PM
أحتاج لوقت حتى أستمتع .... بارك الله فيك وجعل مجهودك في ميزان حسناتك

أبويعلى البيضاوي
21-12-12, 06:56 PM
169- ليسوا سواء, متبدع ومبتدع

قال الحافظ ابن رجب رحمه الله : قرأت بخط السيف بن المجد الحافظ, قال: حدثني الإمام رحمه الله يعني الشيخ موفق الدين, حدثني القاضي أبو المعالي أسعد بن المنجا قال: كنت يوما عند الشيخ "أبي البيان", وقد جاءه "ابن تميم", قال له: ويحك، الحنابلة إذا قيل لهم: من أين لكم أن القرآن بحرف وصوت؟ , قالوا: قال الله تعالى : آلم ، حم ، كهيعص
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: " من قرأ القرآن فأعربه فله بكل حرف عشر حسنات "
وقال عليه الصلاة والسلام " يجمع الله الخلائق .... " وذكر الحديث
وأنتم إذا قيل لكم: من أين قلتم إن القرآن معنى في النفس؟ , قلتم: قال الأخطل:
إن الكلام من الفؤاد، وإنما ... جعل اللسان على الفؤاد دليلا
فالحنابلة أتوا بالكتاب والسنة، وقالوا: قال الله تعالى، وقال رسوله، وأنتم قلتم: قال الأخطل، شاعر نصراني خبيث, أما استحييتم من هذا القبيح ؟ , جعلتم دينكم مبنيا على قول نصراني، وخالفتم قوله الله تعالى، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم، أو كما قال.

وقد قال "أبو محمد بن الخشاب النحوي": فتشت دواوين "الأخطل" العتيقة، فلم أجد فيها هذا البيت، فقال "أبو نصر السجزي" : إنما قال الأخطل: " إن البيان من الفؤاد " فحرفوه، وقالوا: " إن الكلام "

المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 3 / 104 ]

قلت - رحم الله والدي-:
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في "مجموع الفتاوى" [6 / 296]: ولهذا كان مما يشنع به على هؤلاء أنهم احتجوا في أصل دينهم ومعرفة حقيقة الكلام كلام الله وكلام جميع الخلق بقول شاعر نصراني, يقال له الأخطل:
إن الكلام لفي الفؤاد وإنما ... جعل اللسان على الفؤاد دليلا
وقد قال طائفة: إن هذا ليس من شعره, وبتقدير أن يكون من شعره فالحقائق العقلية أو مسمى لفظ الكلام الذي يتكلم به جميع بني آدم لا يرجع فيه إلى قول ألف شاعر فاضل, دع أن يكون شاعرا نصرانيا اسمه الأخطل, والنصارى قد عرف أنهم يتكلمون في كلمة الله بما هو باطل, والخطل في اللغة هو الخطأ في الكلام, وقد أنشد فيهم المنشد:
قبحا لمن نبذ القرآن وراءه ... فإذا استدل يقول قال الأخطل
وقال أيضا في درء التعارض [2 / 85]: تعلقوا بشبه، منها قول الأخطل:
إن البيان من الفؤاد، وإنما ... جعل اللسان على الفؤاد دليلا
فغيروه، وقالوا: " إن الكلام من الفؤاد ", وزعموا أنه لهم حجة على مقالتهم في قول الله تعالى: { ويقولون في أنفسهم لولا يعذبنا الله بما نقول}، وفي قول الله عز وجل: {فأسرها يوسف في نفسه ولم يبدها لهم}, واحتجوا بقول العرب: " أرى في نفسك كلاماً، وفي وجهك كلاماً " فألجأهم الضيق مما دخل عليهم في مقالتهم إلى أن قالوا: الأخرس متكلم، وكذلك الساكت والنائم، ولهم في حال الخرس والسكوت والنوم كلامٌ هم متكلمون به، ثم أفصحوا بأن الخرس والسكوت والآفات المانعة من النطق ليست بأضداد الكلام, وهذه مقالة تبين فضيحة قائلها في ظاهرها من غير رد عليه، ومن علم منه خرق إجماع الكافة ومخالفة كل عقلي وسمعي قبله لم يناظر، بل يجانب ويقمع.اهـ
وقال تلميذه ابن القيم في صواعقه المرسلة [1 / 344]: وقال الشاعر
إن البيان من الفؤاد وإنما ... جعل اللسان على الفؤاد دليلا
هكذا قال الشاعر هذا البيت, وهكذا هو في "ديوانه", قال أبو البيان: أنا رأيته في "ديوانه" كذلك فحرفه عليه بعض النفاة, وقالوا:
إن الكلام لفي الفؤاد وإنما ... جعل اللسان على الكلام دليلا
والمقصود أن العبد لا يعلم ما في ضمير صاحبه إلا بالألفاظ الدالة على ذلك, فإذا حَمَلَ السامع كلام المتكلم على خلاف ماوضع له وخلاف ما يفهم منه عند التخاطب عاد على مقصود اللغات بالإبطال, ولم يحصل مقصود المتكلم ولا مصلحة المخاطب وكان ذلك أقبح من تعطيل اللسان عن كلامه, فإن غاية ذلك أن تفوت مصلحة البيان, وإذا حمل على ضد مقصوده فَوَّتَ مصلحة البيان, وأوقع في ضد المقصود, ولهذا قال بعض العقلاء: اللسان الكذوب شر من لسان الأخرس, لأن لسان الأخرس قد تعطلت منفعته, ولم يحدث منه فساد, ولسان الكذوب قد تعطلت منفعته, وزاد بمفسدة الكذب. اهـ

توضيح وبيان: أبو البيان: هو الشيخ القدوة الكبير نبأ بن محمد بن محفوظ القرشي الحوراني، ثم الدمشقي الشافعي اللغوي الأثري الزاهد، شيخ "البيانية" ، وصاحب الأذكار المسجوعة, قال ابن كثير: قد كان من نشأته إلى أن توفي على طريقة صالحة، وقد ذكرته في طبقات الشافعية رحمه الله, ت 551 هـ /, ترجمته في سير الأعلام 20/ 326 , وطبقات السبكي7 /318

أبويعلى البيضاوي
22-12-12, 10:48 AM
169- ليسوا سواء, متبدع ومبتدع



تصويب

169- ليسوا سواء, متبع ومبتدع

أبويعلى البيضاوي
22-12-12, 12:07 PM
170- منام لمحدث همام بخط شيخ الإسلام

[ قال ابن رجب رحمه الله ]: نقلت من خط الإمام أبي العباس ابن تيمية رحمه الله، قال: رأيت بخط الحافظ سراج الدين بن شجانة الحراني، سمعت أبا الفتح نصر الله بن أبي بكر بن عمر الفراء الحراني، يقول:
رأيت الحافظ "عبد القادر" رحمه الله بعد موته بأيام قليلة، وهو جالس في مسجد الشيخ، وفي يده مجلد، وهو يُسْمِعُ، فقمت إليه، فقلت: يا شيخ عبد القادر، ما قَدِمْتَ؟ , قال: بلى, وتحسب أني أُبْطِلُ السماع, فلا أزال أُسْمِعُ إلى يوم القيامة, رحمه الله تعالى.

المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 3 / 181 ]

قلت - رحم الله والدي-:
هل جزاء الإحسان إلا الإحسان, الإمام المحدث أبو محمد عبد القادر بن عبد الله الرهاوي، الحنبلي رحمه الله من كبار الحفاظ الرحالين الجوابين للبلدان في طلب حديث سيد المرسلين, فلا عجب لحسن قصده, وإفناء عمره في السماع والتحديث أن يثيبه وينعم عليه ربه تعالى بنعمة التحديث في الأخرى كما أنعم عليه في الدنيا
من مشهور تصانيف هذا الحافظ الكبير: كتاب: " الأربعون البلدانية المتباينة الأسانيد"، قال الحافظ ابن رجب: لم يُسْبَق إلى ذلك, ولا يَطْمَعُ أحد في لَحَاقِه، لخَرَابِ البلدان، وانقطاع الرواية عن أكثر تلك البلاد, قال الحافظ الذهبي: له أوهام نبهت على مواضع منها، في "الأربعين" له، وتكرر عليه في تباين الأسانيد أربع مواضع, وقد حدث بالكثير ببلاد شتى.اهـ ترجمته في السير [22/ 71]

أبويعلى البيضاوي
22-12-12, 12:17 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة: فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
23-12-12, 11:46 AM
171- اللغات في سامراء

" سر من رأى " فيها ست لغات, حكاها " الجوهري " في كتاب "الصحاح" في فصل: [ رأى ]، وهن:
" سُرَّ مَنْ رَأَى " : بضم السين المهملة وفتحها
و" سر من راء " : بضم السين وفتحها وتقديم الألف على الهمزة في اللغتين
و" ساء من رأى "
و" سامرا "
واستعمله " البحتري " ممدوداً في قوله:
ونصبته علماً بسامراء ...
ولا أعلم هل هي لغة شائعة, أو استعمله كذلك ضرورة, و" سر من رأى ": مدينة بالعراق، بناها المعتصم في سنة عشرين ومائتين, وفيها " السرداب " الذي ينتظر الإمامية خروج الإمام منه

المصدر : [ وفيات الأعيان 1 / 41]

قلت - رحم الله والدي-:
السرداب وما أدراك ما السرداب, فتنة الرافضة, قال شيخ الإسلام "ابن تيمية" في جامع الرسائل [1 / 263]: يزعمون أنه دخل سرداب سامراء سنة ستين ومائتين, وهو طفل له سنتان أو ثلاث وأكثر ما قيل خمس, ويزعمون مع ذلك أنه إمام معصوم يعلم كل شيء من أمر الدين, ويجب الإيمان به على كل أحد, ولا يصح إيمان أحد إلا بالإيمان به, ومع هذا فله اليوم أكثر من أربعمئة وأربعين سنة, لم يعرف له عين ولا أثر, ولا سمع له أحد بما يعتمد عليه من الخبر, اهـ , وقال تلميذه "الشمس ابن القيم" في "المنار المنيفّ" [ص152]: لقد أحسن من قال:
ما آن للسرداب أن يلد الذي ... كلمتموه بجهلكم ما آنا
فعلى عقولكم العفاء فإنكم ... ثلثتم العنقاء والغيلانا
ولقد أصبح هؤلاء عارا على بني آدم, وضُحْكَة يَسخَرَ منها كل عاقل.اهـ
وقال الأستاذ "محب الدين الخطيب" في حواشيه على "مختصر التحفة الإثناعشرية": صاحب الزمان, وقد يسمونه: "صاحب الدار", هو الصبي الذي زعموا أنه إمامهم الثاني عشر, ودخل السرداب صبيا في مدينة "سر من رأى", ومنذ أكثر من ألف سنة يدعون بأن يعجل الله فرجه, ويرمزون لهذا الدعاء بهذين الحرفين [ع .. ج], أو [عج]، منتظرين خروجه من السرداب وبيده السيف, فيذبح البشر جميعا, وفي مقدمتهم المسلمين أهل السنة والجماعة [ الوهابية عندهم خاصة], ويمحقهم محقا, وليس في الشيعة شاعر إلا له قصيدة في صاحب الزمان ساكن السرداب, والدعاء بأن يعجل الله فرجه, وحتى "البهاء العاملي" صاحب "الكشكول" و"خلاصة الحساب" له قصيدة يغني فيها على ألحان هذه الموسيقى, ولهم في بلدة "قم" رئيس يزعمون أنه "آية الله", وهو يمثل خدمة "صاحب الزمان", ويجمع الصدقات باسمه [ أي ثم يصرفها لنفسه, فافهم], لا لأن الإمام يحتاج إلى ما في أيدى الناس بل لأن الناس يحتاجون أن تقبل صدقاتهم منه!, وقد أراد مندوب "جريدة الأخبار المصرية" أن يجتمع به, فسافر إليه ولقي في ذلك أعظم المشقات، ومع ذلك لم يتوصل إلى رؤية صاحب هذا المقام الرفيع, لأن خادم صاحب السرداب يجب أن يكون هو الآخر في سرداب!.اهـ

أبويعلى البيضاوي
23-12-12, 02:43 PM
172- عالم عزيز النفس شريفها

أبو العباس أحمد بن عبد الله بن أحمد بن هشام بن الحطيئة اللخمي الفاسي؛ كان من مشاهير الصلحاء وأعيانهم، وكان مع صلاحه فيه فضيلة ومعرفة بالأدب، وكان رأساً في القراءات السبع [ت 560 هـ ]

كان يُعرَضُ عليه المال فلا يقبل منه شيئا, قيل: جاء بعض التجار بمئزر أسود صوف, وحلف عليه به، فقال: اجعله على ذلك الوتد، فأقام ثلاثين سنة موضعه.

المصدر : [وفيات الأعيان 1 / 170]

أبويعلى البيضاوي
23-12-12, 09:04 PM
173- مفاخرة بالتلبية

التقى جرير والفرزدق بمِنى وهما حاجان، فقال الفرزدق لجرير:
فإنك لاقٍ بالمشاعر من منى ... فخاراً فخبرني بمن أنت فاخر
فقال له جرير: لبيك اللهم لبيك!
قال أبو عبيدة: فكان أصحابنا يستحسنون هذا الجواب من جرير, ويعجبون به

المصدر : [ وفيات الأعيان 1 /322 ]

أبويعلى البيضاوي
24-12-12, 11:08 AM
174- من بلاغة الصولي

إبراهيم بن العباس بن محمد بن صول تكين الصولي، الشاعر المشهور؛ كان أحد الشعراء المُجيدين، وله ديوان شعر كله نٌخَبٌ، وهو صغير، له نثر بديع، فمن ذلك ما كتبه عن أمير المؤمنين، إلى بعض البُغَاة الخارجين يتهددهم ويتوعدهم، وهو:

أما بعد، فإن لأمير المؤمنين أَنَاةٌ، فإن لم تُغْنِ عَقَّبَ بعدها وعيداً، فإن لم يُغْنِ أغنت عزائمه، والسلام

[ قال ابن خلكان ]: وهذا الكلام مع وجازته في غاية الإبداع، فإنه ينشأ منه بيت شعر له, أوله:
أناة فإن لم تغن عقب بعدها ... وعيداً فإن لم يغن أغنت عزائمه

المصدر : [ وفيات الأعيان 1/ 44 ]


قلت - رحم الله والدي-:
توضيح وبيان: إبراهيم بن العباس الصولي كان كاتباً للخلفاء: المعتصم والواثق والمتوكل , قال دعبل الشاعر: لو تكسب إبراهيم بن العباس بالشعر لتركنا في غير شيء, له: :"ديوان رسائل", و "ديوان شعر", وكتاب "الدولة", وكتاب "العطر", وكتاب "الطبخ", ت 176 هـ

أبويعلى البيضاوي
24-12-12, 11:20 AM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة: فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
24-12-12, 01:12 PM
175- الأيام دول

حدث داود بن الجراح قال: قال لي الفضل بن مروان:
كنت أَعملُ في أبواب ضياع [ هارون] الرشيدِ الحسابَ, فنظمت في حساب السنة التي نَكَب فِيها البرامكة, فوجدتُ ثمن هَدِيّة دَفعتين من مالِ الرشيدِ, أهداهما إلى جعفر بن يحيى, بضعة عشر ألف دينار
وفيه بعد شهور من هذه السنة, ثمن نفط وقطن برسم حرقِ جثةِ جعفر : درهم ونصف.

المصدر [ وفيات الأعيان 1/ 473 ]

قلت - رحم الله والدي-:
سبحان مقلب القلوب ومصرفها, ومبدل الأحوال والأيام والنعم والمودات ومغيرها, في الأدب المفرد [1321] عن عن عبيد الكندي قال: سمعت عليا يقول لابن الكواء: هل تدري ما قال الأول؟ , " أحبب حبيبك هونا ما، عسى أن يكون بغيضك يوما ما، وأبغض بغيضك هونا ما، عسى أن يكون حبيبك يوما ما ".
قال العلامة الالباني رحمه الله: حسن لغيره موقوفا وقد صح مرفوعا.اهـ,
المرفوع رواه الترمدي في جامعه [1997] وقال: هذا حديث غريب, لا نعرفه بهذا الإسناد إلا من هذا الوجه,... والصحيح عن علي موقوف,

القاسم بن محمد
24-12-12, 05:27 PM
توضيح وبيان:
يزيد بن الطثرية... يكنى: أبا الكشوح.


يزيد يكنى أبا المكشوح، انظر (كتاب كنى الشعراء ..) لابن حبيب المطبوع ضمن نوادر المخطوطات لعبد السلام هارون المجموعة السابعة المجلد الثاني (ص 315).
وشاهده قول القُحَيْف العقيلي يرثيه (من ترجمة يزيد في الأغاني) :
فإن يقتل يزيد فقد قتلنا ... سراتهم الكهول على لحاها
أبا المكشوح بعدك من يحامي ... ومن يزجي المطي على وجاها



توضيح وبيان:
عدي بن الرقاع العاملي: يكنى: أبا داود.


من تعليق كنت كتبته على نسختي من أعلام الزركلي رحمه الله (ج4 / ص221) :
كنية ابن الرقاع أبو داود كذا وقع في اللآلي (ج2 / 309) وعلق عليه الميمني رحمه الله في الحاشية فقال: (ويقال في كنيته أبو دُؤاد)؛ وضبطه الأمير ابن ماكولا رحمه الله (ج3 / ص336) فقال (أبو دُوَاد) بدال مهملة مضمومة بعدها واو مخففة ممدودة وآخره دال مهملة كذا، وبه قال الآمدي رحمه الله قبله في المؤتلف والمختلف (ط. كرنكو ص116)؛ ومثله ابن ناصر الدين رحمه الله في توضيح المشتبه (ج4 / ص 5-6) وأشار إلى رواية الواو المهموزة دُؤاد ورجّحَ ترك الهمزة، وكذلك هو في تبصير المنتبه لأبي الفضل بن حجر رحمه الله (ص 556) مضبوطاً (دُؤاد) وكذا نقل السيوطي رحمه الله في المُزْهِر (ج2 ص425)؛ وذكر المرزباني رحمه الله في معجمه (ط. كرنكو ص253) القولين من غير ترجيح فقال (يكنى أبا داود وقيل أبا دواد).
قلت: فالغالب على الظن أن (أبا داود) التي اقتصر عليها الزِّرِكلي رحمه الله وهم، وأن الصواب إن شاء الله (أبو دُوَاد) يرجح القولُ به بمراجعة ما تقدم في مواضعه.


توضيح وبيان:
إبراهيم بن العباس الصولي .... ت 176 هـ



من ترجمته في الأعلام (ج1 / ص45) يبين أن هذا تاريخ مولده، أما وفاته فسنة 243 هـ.

أبويعلى البيضاوي
25-12-12, 10:13 AM
جزاكم الله خيرا أخي الفاضل وغفر الله ذنبك وزحزحك عن النار

سرتني تعليقاتك وتصويباتك, فلا تحرمنا منها, فالغاية إفادة الناس الصواب
والله الموفق

أبويعلى البيضاوي
25-12-12, 11:46 PM
176- الحر شكور واللئيم كفور

أنشدني أبو شجاع عبد الرزاق ابن النفيس الصوفي، قال: سمعت أبا عبد الله الفارقي ينشد بجامع القصر الشريف:
إذا أفادك إنسانٌ بفائدةٍ ... من العلوم فأَكْثِر شُكره أبدا
وقُل فُلانٌ جزاه الله صَالحةً ... أفادنيها وأَلْقِ الكِبر والحَسَدا
فالحُرُّ يَشكُر صُنعاً للمفيدِ له ... عِلماً ويذكره إِن قَام أو قَعدا

المصدر : [ذيل تاريخ بغداد لابن الدبيثي 1/ 414]

قلت - رحم الله والدي-:
قال ابن مفلح في الآداب الشرعية والمنح المرعية [1 / 313]: عن أبي هريرة - رضي الله عنه - مرفوعا « لا يشكر الله من لا يشكر الناس », إسناد صحيح, رواه أحمد وأبو داود والترمذي, قال في "النهاية": معناه أن الله تعالى لا يقبل شكر العبد على إحسانه إليه إذا كان العبد لا يشكر إحسان الناس, ويكفر أمرهم؛ لاتصال أحد الأمرين بالآخر
وقيل معناه: أن من كان عادته وطبعه كفران نعمة الناس وترك شكره لهم كان من عادته كفر نعمة الله عز وجل وترك الشكر له
وقيل معناه: أن من لا يشكر الناس كان كمن لا يشكر الله عز وجل, وأن شكره كما تقول: لا يحبني من لا يحبك أي: أن محبتك مقرونة بمحبتي, فمن أحبني يحبك، ومن لا يحبك فكأنه لم يحبني.
وهذه الأقوال مبنية على رفع اسم الله عز وجل ونصبه.
وروى أحمد من حديث الأشعث بن قيس مرفوعا مثل حديث أبي هريرة, ورواه أيضا بلفظ آخر «إن أشكر الناس لله تعالى أشكرهم للناس» .اهـ

أبويعلى البيضاوي
26-12-12, 09:17 AM
177- الشكر قيد النعم

أنشدنا الشريف أبو طالب وغيره، قالوا: أنشدنا أبو الفتح بن عبد الباقي قال: أنشدنا الحميدي، قال: أنشدني والدي فيما لَقَّنَنِي أَيَامَّ الصبا - رحمه الله وإيانا- :
من قَابَلَ النِّعمَة من ربه ... بواجب الشكرِ له دامَت
وكافِرُ النعمة مَسلُوبها ... وقَلَّ ما ترجعُ إِن زالت

المصدر : [ ذيل تاريخ بغداد لابن الدبيثي 1/ 438]

قلت - رحم الله والدي-:
بيان وتوضيح: الحميدي هو الإمام، القدوة، الأثري المتقن، الحافظ، شيخ المحدثين، أبو عبد الله محمد بن أبي نصر فتوح بن عبد الله بن فتوح بن حميد الأزدي، الحميدي، الأندلسي؛ الميورقي، الفقيه، الظاهري، صاحب ابن حزم وتلميذه, قال الذهبي: كان من بقايا أصحاب الحديث علما وعملا وعقدا وانقيادا رحمة الله عليه/ت 488 هـ, ترجمته في السير [19 / 120]

أبويعلى البيضاوي
27-12-12, 11:14 PM
178- مُدعو النبوة

قد ادعى النبوة عالم كثيرون, كان ممن عاصرناه "إبراهيم الغازازي" الفقير, ادعى ذلك بمدينة مالقة, وقتله السلطان "أبو عبد الله محمد بن يوسف بن نصر الخزرجي" ملك الأندلس بغرناطة وصلبه، و"بارقطاش بن قسيم النيلي" الشاعر, تنبأ بمدينة النيل من أرض العراق, وله "قرآن" صنعه, ولم يقتل، لأنه كان يُضحك منه, ويُضَعَّفُ في عقله.

المصدر : [ البحر المحيط في التفسير 4 / 585 ]

قلت - رحم الله والدي-:
وهذا المتنبي الأندلسي أعاد "أبو حيان" ذكره في [8 / 485] فقال: من ذهب إلى أن النبوة مكتسبة لا تنقطع، أو إلى أن الولي أفضل من النبي، فهو زنديق يجب قتله, وقد ادعى النبوة ناس، فقنلهم المسلمون على ذلك, وكان في عصرنا شخص من الفقراء ادعى النبوة بمدينة مالقة، فقتله السلطان ابن الأحمر، ملك الأندلس بغرناطة، وصلب إلى أن تناثر لحمه.

أبويعلى البيضاوي
27-12-12, 11:58 PM
"استدراك"

"الغازازي" : صوابه "الفازازي" , نسبة الى "جبل فازاز" بقبلي مدينة مكناسة الزيتون بالمغرب, وقد ذكر الحافظ ابن حجر في "الدرر الكامنة"[1/ 97] في ترجمة الإمام "أبي جعفر أحمد بن إبراهيم بن الزبير الغرناطي" صاحب كتاب:"ملاك التأويل" المتوفى سنة 708 هـ: من مناقبه أن "الفازازي" الساحر لما ادعى النبوة قام عليه "أبو جعفر" بمالقة, فاستظهر عليه بتقربه إلى أميرها بالسحر, وأوذي "أبو جعفر" فتحول إلى غرناطة, فاتفق قدوم "الفازازي" رسولا من أمير مالقة فاجتمع "أبو جعفر" بصاحب غرناطة, ووصف له حال "الفازازي", فأذن له إذا انصرف بجواب رسالته أن يخرج إليه ببعض أهل البلد, ويطالبه من باب الشرع, ففعل فثبت عليه الحد, وحُكِم بقتله, فضرب بالسيف فلم يَجُل فيه, فقال أبو جعفر: جَرِّدُوه فوجدوا جسده مكتوبا فغُسِل, ثم وُجِد تحت لسانه حجرا لطيفا فنَزَعَه, فَجَال فيه السيف حِينئذ .اهـ

أبويعلى البيضاوي
29-12-12, 11:57 AM
179 – ذم علم الكلام

[ قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ]: نقل الشَّيْخ شهَاب الدّين أَبُو حَفْص عمر بن مُحَمَّد السهروردى, وحدثنيه عَنهُ الشَّيْخ عز الدّين عبد الله بن أَحْمد بن عمر الفاروثي أَنه سمع هَذِه الْحِكَايَة مِنْهُ, ووجدتها معلقَة بِخَط الشَّيْخ موفق الدّين أبي مُحَمَّد بن قدامَة المقدسى, قَالَ السهروردى :
كنت عزمت على أَن أَقرَأ شَيْئا من علم الْكَلَام, وَأَنا مُتَرَدّد هَل أَقرَأ "الْإِرْشَاد" لإِمَام الْحَرَمَيْنِ, أَو "نِهَايَة الْإِقْدَام" للشهرستاني, أَو كتاب شَيْخه, فَذَهَبت مَعَ خَالِي أبي النجيب, وَكَانَ يصلى بِجنب الشَّيْخ عبد الْقَادِر, قَالَ: فَالْتَفت الشَّيْخ عبد الْقَادِر, وَقَالَ لي: يَا عمر, مَا هُوَ من زَاد الْقَبْر, مَا هُوَ من زَاد الْقَبْر, فَرَجَعت عَن ذَلِك
فَأخْبر أَن الشَّيْخ كَاشَفَهُ بِمَا كَانَ فِي قلبِه, وَنَهَاهُ عَن الْكَلَام الَّذِي كَانَ ينْسب إِلَيْهِ القشيرى وَنَحْوه

المصدر : [الاستقامة 1 /86]

قلت - رحم الله والدي-:
صدق الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله, وقبله صدق الإمام أحمد رضي الله عنه حين قال: " ما ارتدى أحد بالكلام فأفلح", فعلم الكلام علم لا ينفع, وليس من زاد القبر, ولا زاد المعاد والآخرة, والحكايات عن أساطين هذا العلم وكباره في التبرؤ والتنصل منه كثيرة وفيرة, وروي في ذلك أخبار مذكورة, واشعار مسطورة
ومما يستحسن ذكره هنا ما أورده الحافظ ابن رجب في "ذيل الطبقات" [2/309] عند ترجمة الشيخ أبي الفرج صدقة بن الحسين البغدادي الحنبلي/ت573 هـ, وهو ممن قرأ علم الجدل والكلام والمنطق والفلسفة, قال فيها: ذكر "ابن النجار" عن علي الفاخراني الضرير، قال: رأيت "صدقة الناسخّ" في المنام، فقلت له: ما فعل الله بك؟, قال: غفر لي بعد شدة، فسألته عن علم الأصول. فقال: لا تشتغل به، فما كان شيء أضر علي منه، وما نفعني إلا خمس قصيبات - أو قال: تميرات - تصدقت بها على أرملة.
قلت [ ابن رجب ]: هذا المنام حق، وما كانت مُصيبتُهُ إلا من علم الكلام, ولقد صدق القائل: ما ارتدى أحد بالكلام فأفلح, وبسبب شُبَهِ المتكلمين والمتفلسفة كان يقع له أحيانا حيرة وشك، يذكرها في أشعاره، ويقع له من الكلام والاعتراض ما يقع

أبويعلى البيضاوي
31-12-12, 06:36 PM
180- حديث كسرى

حكى القَاضِي أَبُو بكر الْحِيرِي أَن شَيخا من الصَّالِحين حكى أَنه رأى النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي النّوم، قَالَ، فَقلت لَهُ: يَا رَسُول الله بَلغنِي أَنَّك قلت: ولدتُ فِي زمن الْملك الْعَادِل، وَإِنِّي سَأَلت الْحَاكِم أَبَا عبد الله عَن هَذَا الحَدِيث، فَقَالَ: هَذَا كذب، وَلم يقلهُ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، فَقَالَ لي: صدق أَبُو عبد الله.

المصدر : [ طبقات الفقهاء الشافعية 1/ 203]

قلت - رحم الله والدي-:
المنام ذكره السخاوي في "المقاصد الحسنة" [1271] عند كلامه على حديث: ولدت في زمن الملك العادل، قال: لا أصل له، وقد قال أبو سعد ابن السمعاني الحافظ: سمعت أبا أحمد السنجي بمرو يقول: سمعت أبا عبد الله محمد بن عبد الواحد الحافظ يقول: سمعت الزكي أبا عبد الله إسماعيل بن عبد الغافر الفارسي يقول: سمعت محمد بن عبد الواحد الأصبهاني قال: يحكى ... وذكر القصة
وزاد: وقال الحليمي في "الشعب": إنه لا يصح, وإن صح فاطلاق العادل عليه لتعريفه بالاسم الذي كان يدعى به. لا لوصفه بالعدل والشهادة له بذلك، بناء على اعتقاد المعتقدين فيه أنه كان عدلاً كما قال تعالى " فما أغنت عنهم آلهتهم " أي ما كان عندهم آلهة، ولا يجوز أن يسمى رسول الله صلى الله عليه وسلم من يحكم بغير حكم الله عادلاً، انتهى
وما يحكى عن الشيخ أبي عمر ابن قدامة الحنبلي مما أورده الحافظ الزين ابن رجب في ترجمته من طبقات الحنابلة أنه قال: قد جاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ولدت في زمن العادل كسرى، لا يصح لانقطاع سنده، وإن صح فلعل الناقل للحكاية لم يضبط لفظ الشيخ, وإن ضبط الحكاية والله الموفق.
وقال العلامة الألباني في "سلسلة الأحاديث الضعيفة" [997]: ولدت في زمن الملك العادل, باطل لا أصل له., وذكر المنام ...وقال: والمنامات وإن كان لا يحتج بها، فذلك لا يمنع من الاستئناس بها فيما وافق نقد العلماء وتحقيقهم كما لا يخفى على أهل العلم والنهى.

أبويعلى البيضاوي
31-12-12, 11:00 PM
تتميم: الحكاية التي أشار إليها السخاوي عن الحافظ ابن رجب هي في "ذيل طبقات الحنابلة" (3 / 118) قال:
قال أبو المظفر: وكراماته كثيرة، وفضائلة غزيرة، فمنها: أني صليت يوم جمعة بجامع الجبل, في أول سنة ست وستمائة، والشيخ "عبد الله اليونيني" إلى جانبي، فلما كان في آخر الخطبة وأبو عمر يخطب نهض الشيخ عبد الله مسرعا، وصعد إلى مغارة قريبة وكان نازلا بها، فظننت أنه احتاج إلى الوضوء، أو آلمه شيء, فلما صليت الجمعة صعدت وراءه، وقلت له: خير، ما الذي أصابك, فقال: هذا أبو عمر، ما تحل خلفه صلاة، قلت، ولم؟ قال: لأنه يقول على المنبر ما لا يصلح, قلت: وما الذي يقول؟ , قال: قال الملك العادل وهو ظالم, فما يَصْدُق وكان أبو عمر يقول في آخر الخطبة: اللهم أصلح عبدك الملك العادل سيف الدين أبا بكر بن أيوب، فقلت له: إذا كانت الصلاة خلف أبي عمر لا تصح، فيا ليت شعري خلف من تصح؟ , وبينا نحن في الحديث، وإذا بالشيخ أبي عمر قد دخل ومعه مِئزر، فسلم وحَلَّ المِئزر، وفيه رغيف وخياراتان، فكَسَر الجميعَ، وقال: بسم الله، الصلاة. ثم قال ابتداء: قد جاء في الحديث: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ولدت في زمن الملك العادل كسرى " فنظر إلى الشيخ عبد الله: وتبسم، ومد يده فأكل, وقام أبو عمر فنزل, فقال الشيخ عبد الله: ما هذا إلا رجل صالح.

أبويعلى البيضاوي
31-12-12, 11:48 PM
181- موعظة وسلطان متعظ

قَالَ الشَّيْخ تَقِيّ الدّين [ ابن الصلاح ]: قَرَأت بِخَط أبي الْفضل ابْن عَسْكَر الْمَعْرُوف ب: ابْن اللِّحْيَة الْفَقِيه الشَّافِعِي، حَدثنَا القَاضِي أَبُو مُحَمَّد عبد الرَّحْمَن بن نصر بن عبد الله الْعمريّ السَّهْمِي الشيزري قَاضِي طبرية وخطيبها بطبرية من لَفظه وَكتبه لي بِخَطِّهِ، حَدثنِي الشَّيْخ الْفَقِيه أَبُو طَاهِر إِبْرَاهِيم بن الْحسن بن طَاهِر الْمَعْرُوف ب: ابْن الحصني الْحَمَوِيّ الشَّافِعِي قَالَ:
كنت عِنْد الْملك الْعَادِل نور الدّين مَحْمُود بن زنكي - رَحمَه الله - فِي دَار الْعدْل بقلعة دمشق، وَعِنْده جمَاعَة من الْفُقَهَاء والعدول والكتبة، فَالْتَفت إِلَى كَاتبه وَقَالَ: اكْتُبْ إِلَى نَائِبِنَا بـ: "معرة النُّعْمَان" ليقْبض على جَمِيع أَمْلَاك أَهلهَا، فقد صَحَّ عِنْدِي أَن أهل المعرة يتقاوضون الشَّهَادَة، فَيشْهد أحدهم لصَاحبه فِي ملك ليشهد لَهُ ذَلِك الْمَشْهُود لَهُ بِملك آخر فِي مَوضِع آخر، فَجَمِيع مَا فِي أَيْديهم من الْملك إِنَّمَا حصلوه بِهَذَا الطَّرِيق، قَالَ: فَقلت لَهُ: اتَّقِ الله فِي ذَلِك، فَإِنَّهُ لَا يتَصَوَّر أَن يتمالأ أهل بلد على شَهَادَة الزُّور، فَقَالَ: إِنَّه قد صَحَّ عِنْدِي ذَلِك، فَسكت، فَكتب الْكَاتِب الْكتاب, وَدفعه إِلَيْهِ ليعلم عَلَيْهِ، وَإِذا صَبِيٌّ رَاكِبٌ بَهِيمَةً سَائِرٌ على نَهرِ بردى, وَهُوَ ينشد:
(اعدلوا مَا دَامَ أَمركُم ... نَافِذا فِي النَّفْع وَالضَّرَر)
(واحفظوا أَيَّام دولتكم ... إِنَّكُم مِنْهَا على خَطَرْ)
(إِنَّمَا الدُّنْيَا وَزينتهَا ... حسن مَا يبْقى من الْخَبَر)

قَالَ: فَاسْتَدَارَ إِلَى الْقبْلَة وَسجد، ثمَّ رفع رَأسه واستغفر الله عز وَجل مِمَّا عزم عَلَيْهِ، ثمَّ مزق الْكتاب، وتلا قَوْله تَعَالَى: {فَمن جَاءَهُ موعظة من ربه فَانْتهى فَلهُ مَا سلف} [الْبَقَرَة: 275]

المصدر : [طبقات الفقهاء الشافعية 1/ 297 ]

قلت - رحم الله والدي-:
"السلطان نور الدين": قال الذهبي في ترجمته من "السير" [20/ 532]: صاحب الشام، الملك العادل، نور الدين، ناصر أمير المؤمنين، تقي الملوك، ليث الإسلام، أبو القاسم محمود ابن الأتابك قسيم الدولة أبي سعيد زنكي ابن الأمير الكبير آقسنقر التركي...كان "نور الدين" حامل رايتي العدل والجهاد، قَلَّ أَن تَرَى العيونُ مثله، ...أظهر السُنَّة بحلب، وقَمَعَ الرافضة,...وكَسَر الفرنج مرات، ودَوَّخَهُم، وأَذَلَّهُم, وكان بطلا، شجاعا، وَافِر الهيبة، حَسَن الرمي، مَلِيحَ الشَّكْل، ذا تعبد وخوف ووَرَع، وكان يتَعَرَّضُ للشهادة... روى الحديث، وأسمعه بالإجازة، وكان من رآه شَاهَدَ من جَلَالِ السلطنة وهيبةِ الملك ما يَبْهَرُهُ، فإذا فَاوَضَهُ، رأى من لطافته وتواضعه ما يُحَيِّرُهُ... وقال الموفق عبد اللطيف: كان "نور الدين" لم يَنْشَفْ له لَبَدٌ من الجهاد، وكان يأكل من عمل يده، ينسخ تارة، ويعمل أغلافا تارة، ويلبس الصوف، ويلازم السجادة والمصحف، وكان حنفيا، يراعي مذهب الشافعي ومالك
رحم الله السلطان العادل "نور الدين" ونَوَّرَ ضريحه, فلقد كان وحيد دهره وفريد عصره بين ملوك زمانه عدلا وزهدا وورعا, وشجاعة وشهامة وكرامة

أبويعلى البيضاوي
01-01-13, 01:35 PM
182- رَأْساً بِرَأْس لا عَلَي ولا لِيا


قَالَ السَّمْعَانِيّ: حَدثنَا أَبُو الْقَاسِم الْفَارِسِي، حَدثنَا أَبُو عَليّ الْحسن بن مَسْعُود ابْن الْفراء، أخبرنَا أَبُو مُحَمَّد الْحسن بن أَحْمد السَّمرقَنْدِي الْحَافِظ، أخبرنَا أَبُو الْفضل مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن الْحُسَيْن الْعلوِي إجَازَة، سَمِعت أَبَا بكر مُحَمَّد بن عبد الله الرَّازِيّ، سَمِعت "أَبَا الطّيب التاهرتي" بِمَكَّة فِي وَقت وَفَاته قَالَ:
جَاوَرت هَذَا الْبَيْت ثَمَانِينَ سنة، وَحَجَجْت ثَمَانِينَ حجَّة، واعتمرت عشْرين ألف عمْرَة، وختمت الْقُرْآن فِي الطّواف فِي كل يَوْم ختمة، ومنذ سِتِّينَ سنة لم أُطْعِم نَفسِي إِلَّا فِي وَقت إحلال الْميتَة، وَمَعَ هَذَا كُله لم أَدخل فِي عمل من أَعمال الْبر، ثمَّ فرغت مِنْهُ، فحاسبت نَفسِي؛ إِلَّا وجدت نصيب الشَّيْطَان فِيهِ أوفر من نصيب الله تَعَالَى, ثمَّ رفع رَأسه إِلَى السَّمَاء وَبكى، وَقَالَ: يَا رب، رَأْساً بِرَأْس من هَذَا كُله


المصدر : [ طبقات الفقهاء الشافعية لابن الصلاح 1/ 453]

أبويعلى البيضاوي
01-01-13, 02:00 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة: فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
03-01-13, 08:48 PM
183- رؤيا حق

[ قال الحافظ السلفي رحمه الله ]: سَمِعت أَبَا الْعَبَّاسِ أَحْمَدَ بْنَ عُمَرَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْأَنْدَانِيَّ الْأصْبَهَانِيَّ قَدِمَ عَلَيْنَا دِمَشْقَ غَازِيًا قَالَ:
خَرَجْتُ مِنْ نَاحِيَتِي وَأَنَا أَعْتَقِدُ مَذْهَبَ السَّلَفِ, وَتَرْكَ الْجِدَالِ فِي الدِّينِ, وَالْإِقْرَارَ بِمَا وَرَدَ فِي الْقُرْآنِ وَالْحَدِيثِ, وَالْإِصْرَارَ عَلَى ظَوَاهِرَ مِنْ غَيْرِ تَعَرُّضٍ لِتَأْوِيلٍ, فَرَأَيْتُ فِي سَفَرِي قَوْمًا يَعِيبُونَ عَلَيَّ ذَلِكَ, حَتَّى قُلْتُ فِي نَفْسِي: لَعَلِّي عَلَى الْخَطَأِ, وَهَمَمْتُ بِالرُّجُوعِ عَنْ ذَلِكَ, فَرَأَيْتُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَنَامِ, وَهُوَ يَقُولُ لِي: أَتَصْبِرُ عَلَى النَّارِ ؟, فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ, وَكَيْفَ يَدْخُلُ النَّارَ مَنْ رَآكَ, فَتَبَسَّمَ, ثُمَّ قَالَ: عَلَيْكَ بِمَذْهَبِ السَّلَفِ, وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِ, فَانْتَبَهْتُ وَشَكَرْتُ اللَّهَ تَعَالَى كَثِيرًا

المصدر : [ معجم السفر 1 / 56/ رقم149 ]

قلت - رحم الله والدي-:
هذه الرؤيا حَق, مُثَبِّتة لهذا الرجل, مُؤَيِّدة ومُوَاِفِقة لما أوصى به النبي -صلى الله عليه وسلم- في حياته, حيث قال عند وصفه للفرقة الناجية : "ما أنا عليه اليوم وأصحابي", فهو - صلى الله عليه وسلم- وأصحابه ومن تبعهم واقتفى اثرهم من أهل الحديث سلفنا الصالح

أبويعلى البيضاوي
03-01-13, 09:14 PM
184- دعوة مستجابة

[ قال ابن العديم رحمه الله ]: قرأت في كتاب أبي القاسم يحيى بن علي الحضرمي الذي ذَيَّل به "تاريخ ابن يونس": حدثنا ابن رشيق قال: حدثنا سعيد بن هاشم الطبراني قال: حدثنا أحمد ابن محمد الطبراني قال: حدثني أبي قال:
كنت جالسا عند "أحمد بن طولون" ذات يوم فدعا برجل، فأدخل إليه فناظره, ثم قال لحاجب من حجابه: خذ هذا فاضرب عنقه, وائتني برأسه، فأخذه ومضى به، فأقام طويلا ثم أتى وليس معه شيء، فقال له أحمد بن طولون: ما قصتك؟ , وماذا فعلت؟ , فقال: أيها الأمير الأمان، قال: لك الأمان، قال: مضيت بالرجل لأضرب عنقه فجزت ببيت خَالٍ، فقال لي: ائذن لي أدخل هذا البيت فأصلي فيه ركعتين، فاستحييت من الله عز وجل أن أمنعه من ذلك, فأذنت له، فدخل فأطال، فدخلت إلى البيت فلم أجد فيه أحدا, وليس في البيت طاق نافذ، فجئت لأخبرك بذلك, قال: فقال له: فهل سمعته يقول شيئا؟ , قال: نعم، قال: ماذا سمعته يقول؟ , قال: سمعته قد رفع يديه وهو يشير بأصبعه, وهو يقول:
يا لطيف لما يشاء، يا فعال لما يريد, صَلِّ على محمد وآله والْطُفْ لي في هذه الساعة, وخلصني من يديه
فدخلت البيت بعد هذا أطلبه فلم أجد فيه أحدا، فقال له أحمد بن طولون: صدقت, هذه دعوة مستجابة.

المصدر : [ بغية الطلب فى تاريخ حلب 2/ 830 ]

قلت - رحم الله والدي-:
صدق هذه دعوة مضطر, من قلب ليس بساه ولاغافل, ففي التنزيل العزيز : ّ"{أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ }

أبويعلى البيضاوي
05-01-13, 12:00 PM
185- دَارِهِم ما دُمت في دَاِرِهم

محمد بن محمد بن أحمد بن هميماه أبو نصر الرامشي النيسابوري المقرئ النحوي [ت 490 ه], له :

إن تَلْقَكَ الغُرْبَةُ في مَعَشَر ... قد أجمعوا فِيك على بغضهم
فدَارِهِم ما دُمت في دَاِرِهْم ... وأَرْضِهِمْ ما دُمت في أَرْضِهِمْ

المصدر : [بغية الوعاة 1 / 218]

قلت - رحم الله والدي-:
قال السخاوي في "المقاصد الحسنة"[476]: حديث: "دارهم ما دمت في دارهم" ما علمته، ولكن جاء في الزوجة: " فدارها تعش بها"، أخرجه ابن حبان في صحيحه [4178] عن سمرة.
زاد في " كشف الخفاء" [1279]: وقال النجم: ليس بحديث, وإنما هو شعر، وتمامه:
....................*** وأرضهم ما دمت في أرضهم
قال: وروى الأصبهاني في "الترغيب" عن جابر: مداراة الناس صدقة، وعن زيد بن رفيع:"أمرت بمداراة الناس كما أمرت بالصلاة المفروضة"، وعن سعيد بن المسيب: "رأس العقل بعد الإيمان مداراة الناس"، وأخرجه البيهقي عن أبي هريرة بلفظ: "رأس العقل المداراة، وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة"

أبويعلى البيضاوي
05-01-13, 12:59 PM
186- لا يهلك على الله إلا هالك

محمد بن هشام بن عوف التميمي أبو محلم الشيباني السعدي اللغوي [ت 245 أو 248 هـ ]

قال المرزباني: أخبرني محمد بن يحيى، حدثنا الحسين بن يحيى، قال: رأى الواثق بالله في منامه كأنه يسأل الله الجنة، وأن يتغمده برحمته، ولا يهلك بما هو فيه؛ وأن قائلا قال له: لا يَهْلِكُ على الله إلا من قلبه مَرْتٌ
فأصبح فسأل الجلساء عن ذلك، فلم يعرفوا حقيقته، فوجه إلى أبي محلم فأحضره، فسأله عن الرؤيا والمرت
فقال أبو محلم. "المرت" من الأرض: القفر الذي لا نبت فيه, فالمعنى على هذا: لا يهلك على الله إلا من قلبه خالٍ من الإيمان خُلُوَّ المرت من النبات
فقال الواثق: أريد شاهدا من الشعر في "المرت"، فأفكر أبو محلم طويلا، فأنشده بعض من حضر بيتا لبعض بني أسد:
ومرت مرورات يحار بها القطا ... ويُصبح ذو علم بها وهو جَاهِل

فضحك أبو محلم, ثم قال للذي أنشده: ربما بَعُدَ الشيءُ عن الإنسانِ وهو أقربُ إليه مما في كُمِّهِ، والله لا تَبْرَح حتى أُنْشِدُكَ، فأنشد للعرب مائة بيت معروف لشاعر معروف، في كل بيت منها ذكر "المرت"
فأمر له الواثق بألف دينار، وأراده لمجالسته، فأبى أبو محلم.

المصدر : [بغية الوعاة 1/ 257]

قلت - رحم الله والدي-:
هذا المنام بمعنى حديث شريف, بلفظ: "لا يدخل النار إلا شقي, قيل: يا رسول الله, ومن الشقى ؟, قال: من لم يعمل لله بطاعة, ولم يترك له معصية" أخرجه الإمام أحمد [2/349 ، رقم 8578])، وابن ماجة [4298] عن أبى هريرة, قال البوصيرى: هذا إسناد فيه ابن لهيعة وهو ضعيف .
قال السندي في "شرحه": قوله: (من لم يعمل بطاعة الله) أي: ما عمل عملا من حيث إنه طاعة فما أطاعه قط, (ولم يترك له معصية) أي: ما ترك عملا من حيث كونه معصية له فما ترك معصية قط، بل هو مديم في جميع المعاصي حكما إذ ما ترك شيئا منها لكونه معصية وإن الذي تركه فإنما تركه بسبب آخر

أبويعلى البيضاوي
05-01-13, 01:30 PM
187- إلا تبسما

[ قال ابن الدبيثي ]: سمعت أبا القاسم إقبال بن علي بن أحمد يقول: كنت حاضراً في حلقة "أبي منصور ابن الجواليقي" ببغداد في جامع القصر الشريف يوم جمعة بعد الصلاة فسأله رجلٌ عن هذا البيت, وهو:
يحاولن مني عادةً قد عرفتها ... قديماً فما يضحكن إلا تبمسا
وقيل له: كيف يستثنى التبسم من الضحك، والتبسم ضحكٌ؟ , فقال: يكون حرف الاستثناء، وهو "إلا" هاهنا، بمعنى "لكن" التي معناها الاستدراك، ويكون معنى البيت: فما يضحكن لكن يتبسمن
قال شيخنا إقبال بن علي: ومثله قوله تعالى: {إني لا يخاف لدي المرسلون. إلا من ظلم} أي لكن من ظلم.

المصدر : [ذيل تاريخ بغداد لابن الدبيثي 2/ 556]

أبويعلى البيضاوي
05-01-13, 06:11 PM
188- جيوش الزمان

أحمد بن محمد بن محمد بن أحمد السلمي، أبو جعفر المغربي، يعرف بابن خولة, من أهل غرناطة، بلدة شرقي الأندلس, أنشدني لنفسه:

إذا ما الدهر بَيَّتَنِي بجيشٍ ... طَلِيعَتُه اهتمامٌ واكتئابُ
شَنَنْتُ عليه من جَلَدِي كميناً ... أَمِيرَاهُ الذَّبَالةُ والكِتَابُ
وبِتُّ أَنُصُّ مِن شَتْمِ الليالي ... عجائِبَ في حقائقها ارتيابُ


المصدر : [ ذيل تاريخ بغداد لابن الدبيثي 2/ 379 ]

القاسم بن محمد
05-01-13, 11:37 PM
186- لا يهلك على الله إلا هالك

محمد بن هشام بن عوف التميمي أبو محلم الشيباني السعدي اللغوي [ت 245 أو 248 هـ ]

قال المرزباني: أخبرني محمد بن يحيى، حدثنا الحسين بن يحيى، قال: رأى الواثق بالله في منامه كأنه يسأل الله الجنة، وأن يتغمده برحمته، ولا يهلك بما هو فيه؛ وأن قائلا قال له: لا يَهْلِكُ على الله إلا من قلبه مَرْتٌ
فأصبح فسأل الجلساء عن ذلك، فلم يعرفوا حقيقته، فوجه إلى أبي محلم فأحضره، فسأله عن الرؤيا والمرت
فقال أبو محلم. "المرت" من الأرض: القفر الذي لا نبت فيه, فالمعنى على هذا: لا يهلك على الله إلا من قلبه خالٍ من الإيمان خُلُوَّ المرت من النبات
فقال الواثق: أريد شاهدا من الشعر في "المرت"، فأفكر أبو محلم طويلا، فأنشده بعض من حضر بيتا لبعض بني أسد:
ومرت مرورات يحار بها القطا ... ويُصبح ذو علم بها وهو جَاهِل

فضحك أبو محلم, ثم قال للذي أنشده: ربما بَعُدَ الشيءُ عن الإنسانِ وهو أقربُ إليه مما في كُمِّهِ، والله لا تَبْرَح حتى أُنْشِدُكَ، فأنشد للعرب مائة بيت معروف لشاعر معروف، في كل بيت منها ذكر "المرت"
فأمر له الواثق بألف دينار، وأراده لمجالسته، فأبى أبو محلم.

المصدر : [بغية الوعاة 1/ 257]

قلت - رحم الله والدي-:
هذا المنام بمعنى حديث شريف, بلفظ: "لا يدخل النار إلا شقي, قيل: يا رسول الله, ومن الشقى ؟, قال: من لم يعمل لله بطاعة, ولم يترك له معصية" أخرجه الإمام أحمد [2/349 ، رقم 8578])، وابن ماجة [4298] عن أبى هريرة, قال البوصيرى: هذا إسناد فيه ابن لهيعة وهو ضعيف .
قال السندي في "شرحه": قوله: (من لم يعمل بطاعة الله) أي: ما عمل عملا من حيث إنه طاعة فما أطاعه قط, (ولم يترك له معصية) أي: ما ترك عملا من حيث كونه معصية له فما ترك معصية قط، بل هو مديم في جميع المعاصي حكما إذ ما ترك شيئا منها لكونه معصية وإن الذي تركه فإنما تركه بسبب آخر

ما شاء الله لاقوة إلا بالله، فوائدك تشوقنا إلى متابعتها حينا بعد حين، زادك الله توفيقا.

ما درجة الحديث:
[[ لا تعجزوا في الدعاء، فإنه لا يهلك على الله إلا هالك ]].

أبويعلى البيضاوي
06-01-13, 05:59 PM
بارك الله فيكم أخي الكريم , وزادكم علما وعملا

الحديث قال فيه العلامة الالباني رحمه الله في سلسلة الأحاديث الضعيفة (2 / 239):

843 - " لا تعجزوا في الدعاء فإنه لا يهلك مع الدعاء أحد ".
ضعيف جدا.
رواه العقيلي في " الضعفاء " (267) وابن عدي (241 / 1) وابن حبان في " صحيحه " (2398 - موارد) وأبو نعيم في " أخبار أصبهان " (2 / 232) والحاكم (1 / 493 - 494) والضياء في " المختارة " (50 / 1) عن معلى بن أسد العمي: حدثني عمر (وفي " المستدرك ": عمرو) بن محمد عن ثابت البناني عن أنس مرفوعا. وقال الحاكم: " صحيح الإسناد "! وتعقبه الذهبي بقوله: " لا أعرف عمرا (!) ، تعبت عليه ".

أبويعلى البيضاوي
06-01-13, 06:17 PM
189- "السبعية"

أحمد بن الحسين بن أحمد بن محمد البغدادي، المقرىء أبو العباس، المعروف بـ: العراقي [ ت588 هـ ]

كان يقول: كان عندنا في "الحربية" قومٌ من المُتَشَدِّدِين يُسَمَّوْنَ: "السبعية"، لا يُسَلِّمُون على من سَلَّمَ إلى سبعة على مبتدع

المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 2 / 396 ]

قلت - رحم الله والدي-:
لو أدرك بعض هؤلاء زماننا لما سَلَّمُوا على أحد, لامتلاء الدنيا بالأهواء المضلة والفتن المدلهمة, نسأل الله تعالى العافية والمعافاة في ديننا ودنيانا

أبويعلى البيضاوي
06-01-13, 07:28 PM
190- سلطان يهاب دعوة المظلوم ولا يهاب الجيوش

قال الحضرمي: سمعت محمد بن الحسن بن محمد بن يحيى يقول: سمعت أبا يعقوب بن صيغون الرجل الصالح يقول:
كان لي صديق بالمعافر من خيار المسلمين، فقير كان له أربع بنات، فجمعن من غزلهن أحد عشر دينارا اشترين جارية أعجمية, تستقي لهم من العيون والمصانع بالمعافر، وتخبز الخبز وتخدمهم، فهربت منهن في بعض الايام، فأخذها أصحاب المصالح في بني وائل، فجِئتُ فأخبرني بذلك، فجئت إلى أصحاب المصالح فكلمتهم, فقالوا: لا ندفعها إلا بأربعة دنانير، فخاطبت البنات, فأخرجن إلي أربعة أزواج حلق, في كل زوج نصف دينار
فجئت الى أصحاب المصالح، فقالوا: لا نأخذ الا أربعة دنانير، فانصرفت آخر النهار الى بركة المعافر, وقد دخلها الماء، فجلست على حجر على الماء، وقلعت نعلي, وجعلت الحلق عليها، فبينا أنا مهموم إذا برجل على بغل قد وقف بي، ونزل الى جانبي, وقلب العنان وأمسكه بيده, وحادثني، واستخبرني عن مسكني وموضعي, واستوصف منزلي إلى أن سألني عن سيرة الوالي، فأخبرته أن له معروفا، وقد عمل هذه المصانع للماء والمارستان، وبنى الجامع، وحبس عليها الأحباس، إلى أن سألني عن تلك الحلق التي رآها على النعل، فأخبرته الخبر
فقال لي: أنت تصف الرجل بالعدل ويستعمل من هؤلاء القوم، يفعل هذا الفعل؟ , فقلت: لا علم له بفعلهم، وحضرت صلاة المغرب, فقال لي: تقدم وصل بي، ووقف على يميني, فصليت به المغرب، ثم فرغ وركع، وركب بغله, وأخذ على المقابر على الصحراء, وانصرفت الى منزلي، فإني لجالس على إفطاري إذ سمعنا على الباب جلبة، فاطلعت إحدى البنات, فقالت لي: يا أبت على الباب قوم من أصحاب السلطان, فنزلت فإذا صاحب الشرطة "سري", فحملني على بغل, وأخذ بي على الصحراء إلى جبل، فإذا جَمْعٌ وإذا بصاحبي جالس, وبين يديه شمع، فقال لي: عندي يا إمامي، الساعة صليت بي المغرب
ثم قال: يا "سري" ما يقدر لي "أبو أحمد الموفق" على مثل ما كدتني به أنت، "أبو أحمد" يلقاني برجال، وألقاه برجال، وبكراع وسلاح وعدة، وألقاه بمثلها، "أبو أحمد" لا يقدر يوقف لي الليلة مثل هذا الرجل المستور في الليل, وخلفه أربع بنات مظلومات, يرفعون أيديهم الى الله، هذا يُهْلِكُنِي.
قال: ثم التفت إلي, فقال: أنشدك الله إِنْ دَعَوت علي، ثم قال: يا سوار أحضر ما قلت لك، فأحضر أربع صرر وأربع رزم ثياب, وقال لي: يا شيخ ادفع الصرر إلى أصحاب الحلق, الى كل واحدة مائة دينار, ورزمة من الثياب يكتسينها، وهذه ثلاثون دينارا ابتع بها جارية مشهورة مخبورة، وبيعوا هذه الجارية التي باتت بحيث لا يصلح, أجريت عليك وعلى بناتك خمسه دنانير في كل شهر, لكل نفس منكم دينار ومائدة طعام يوم الاثنين, ومائدة يوم الخميس، ولا تدعو علي وانصرف.

المصدر : [بغية الطلب فى تاريخ حلب 2/ 830]

قلت - رحم الله والدي-:
رحم الله ابن طولون وغفر له, فقد كان كما قال الذهبي في "السير" : يرجع إلى عدل وبذل، لكنه جبار، سفاك للدماء
توضيح وبيان: الموفق: هو الأمير أبو أحمد طلحة - ومنهم من سماه: محمدا - ابن المتوكل على الله جعفر ابن المعتصم محمد ابن الرشيد الهاشمي العباسي/ت 278 هـ، أخو الخليفة "المعتمد" وولي عهده، ووالد أمير المؤمنين المعتضد، قال ابن خلكان: وإنما تغلب [ابن طولون] على البلاد لاشتغال الموفق بن المتوكل بحرب صاحب الزنج

أبويعلى البيضاوي
07-01-13, 12:55 PM
191- سماع القواس

قال القواس: حضرت مجلس القاضي "المحاملي", وكان له أربع مستملين يستملون عليه, وكنت لا أكتب في مجلس الإملاء إلا ما أسمعه من لفظ المحدث, فقمت قائما لأني كنت بعيدا عن "المحاملي" بحيث لا أسمع لفظه, فلما رآني الناس أفرجوا لي, وأجازوني حتى جلست مع المحاملي على السرير, فلما كان من الغد جاءني رجل فسلم علي, وقال لي: أسألك بالله أن تجعلني في حِلٍّ, فقلت له: مماذا؟ , قال: رأيتك أمس قمت في المجلس وتخطيت رقاب الناس, فقلت في نفسي: إنك قصدت القيام لخطي رقاب الناس لا لسماع الحديث, فرأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في المنام وهو يقول لي: من أراد سماع الحديث كأنه يسمعه مني فليسمعه كسماع أبي الفتح القواس.

المصدر : [ طبقات الحنابلة 2/ 143 ]

قلت - رحم الله والدي-:
القصة ذكرها الذهبي في "السير"[ 16 / 476] مختصرة جدا
القواس : الإمام، القدوة، الرباني، المحدث، الثقة، أبو الفتح يوسف بن عمر بن مسرور البغدادي ,ت 385 هـ, ترجمته في "السير" 16 / 474, و"تاريخ بغداد" 14 / 325, قال الأزهري: كان مجاب الدعوة, من طريف كراماته رحمه الله, قال تمام بن محمد الزينبي وغيره: سمعنا القواس يذكر أنه وجد في كتبه "جزءا" في فضائل معاوية قد قرضته الفأرة، فدعا عليها فسقطت فأرة من السقف، واضطربت حتى ماتت، وروي عن أبي ذر أنه حضر لما ماتت

أبويعلى البيضاوي
07-01-13, 08:49 PM
192- طهر قلبك

دخل "أبو محمد" بن أخي "معروف الكرخي" على "ابن بشار", وعليه جُبَّةُ صوف, فقال له "ابن بشار": يا أبا محمد, صَوَّفْتَ قلبكَ أو جِسمَكَ؟ , صَوِّفْ قلبكَ, وألْبَسْ القوهي على القوهي.

المصدر: [ طبقات الحنابلة 2/ 63 ]

قلت - رحم الله والدي-:
يشبه هذه القصة ما أخرجه ابن ابي شيبة في المصنف[34674]: عن نافع بن جبير بن مطعم: أن حذيفة، وسلمان، قالا لامرأة أعجمية: « أهاهنا مكان طاهر نصلي فيه » ، فقالت: طهر قلبك, وصل حيث شئت، فقال أحدهما لصاحبه: «فَقِهَتْ»
توضيح وبيان: علي بن محمد بن بشار أبو الحسن الزاهد [ت 310 ه], ترجمته في "طبقات ابن أبي يعلى" [2 / 57 ]
القُوهِيُّ : ضربٌ من الثياب بِيض .

أبويعلى البيضاوي
08-01-13, 10:48 PM
193- دعاء لأبي إسماعيل عبد الله بن محمد الأنصاري

قال صاعد بن سيار الهروي في "أماليه": سمعتُ شيخ الإسلام الأنصاري يقول:
إلهي, عِصمة أو مَغفرة، فقد ضاقت بنا طريق المَعْذِرة.

المصدر: [ ذيل طبقات الحنابلة 1/ 135 ]

أبويعلى البيضاوي
08-01-13, 10:53 PM
194- من دعاء ابن بشار

كان "ابن بشار" يقول في دعائه: اللهم صَلِّ على أبينا آدم, الذي خلقته بيدك, وأنحلته صُورَتَك, وأسجَدتَ له ملائكتك, وزوجته حواء أمتك, فسَبَقَ عليه قضاؤُك وقدرُك, فأكل من الشجرةِ فأهبطتَهُ إلى الأرض.

المصدر : [ طبقات الحنابلة 2/ 59 ]

أبويعلى البيضاوي
08-01-13, 11:10 PM
195- تلبيس الرزي

السلطان محمد بن سام السلطان شهاب الدين أبو المظفر الغوري, صاحب غزنة, [ت 602 هـ]

قد جاء أن "الإمام فخر الدين" وَعَظَهُ مَرَّة, فقال في كلام خَاطَبَهُ به: يا سُلطَان العالم, لا سُلطانك يَبْقَى, ولا تَلبِيسُ الرازي يبقى, وإن مَرَدَّنَا إلى الله
فانتحب السلطان بالبكاء

المصدر : [ الوافي بالوفيات 3/ 69 ]

قلت - رحم الله والدي-:
غفر الله للرازي, وقد صدق الله تعالى قوله, فتلبيسه في "تقدسيه" لم يَبْقَ منه شيء بعدما نسفه شيخ الإسلام رحمه الله نسفا في "ببيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية", فلم يغادر فيه شبهة إلا أتى عليها من قواعدها, فجزاه الله عن الإسلام والمسلمين خيرا, وبَلَّغَهُ منازلَ الصِّدِّيقِين الأبرار

أبويعلى البيضاوي
09-01-13, 11:17 PM
196- لا يملكون ضرا ولا نفعا

نزل "المقتفي" يوما بنهر عيسى والدُّنْيَا صَايفَة, فدخل إليه "المستنجد", وهو إذا ذاك أمير, وقد أَثَّرَ الحَرُّ في وجهه والعطش, فقال له: أيش بك ؟, قال: أنا عطشان, قال: ولم تركت نفسك إلى أن بلغ بك العطش هذا ؟, قال: يا مولانا كان الماء في الموكبيات قد حمى, فقال: له أيش في فمك ؟, قال: "خاتم يزدن" عليه مكتوب الأثنا عشر إماما, وهو يُسَكِّنُ العَطَش, فقال له: والك, يريد يزدن يجعلك رافضيا, سيد هؤلاء الأيمة "الحسين", وقد مات عطشان, إرْمِهْ من فَمِكْ

المصدر: [ الوافي بالوفيات 2/ 69 ]

رحم الله "المقتفي" فما أَصْدَقَ قَوْلَه, وأَبْيَنَ حُجَّتَه, في نهيه عن هذه البدعة الشركية الرافضية, ولو كان "الحسين السبط" رحمه الله يغني عن غيره أو يملك شيئا لَدَفَعَ عن نفسه العطش أولا, ثم عن أهله ثانيا في ذلك الموقف الرهيب بـ: "كربلاء", ولم يموتوا شهداء عِطاشا رضي الله عنهم, ولكن الرافضة قوم يجهلون
والرافضة - لا كثرالله جمعهم - هم أول من أظهر في هذه الأمة الشركَ والغلوَ القبيحَ في الأئمةِ والصالحينَ, فسَطَّرُوهُ في كتبهم, ودَوَّنُوهُ في دواوينهم, والله المستعان
توضيح وبيان: المُسْتَنْجِد بالله الخليفة أبو المظفر يوسف [ت566 هـ], بن المقتفي لأمر الله محمد [ت555 هـ], بن المستظهر بن المقتدي العباسي

أبويعلى البيضاوي
09-01-13, 11:38 PM
197- تَيْسٌ مُرْعِب

[ قال الصفدي ]: أخبرني من لَفْظِه الشيخ "فتح الدين محمد بن سيد الناس اليعمري", قال:
ترافق "القرطبي" المفسر, والشيخ "شهاب الدين القرافي" في السفر إلى الفيوم, وكل منهما شيخ فنه في عصره, "القرطبي" في التفسير والحديث, و"القرافي" في المعقولات, فلما دخلاها ارتادا مكانا ينزلان فيه, فَدُلَّا على مكان, فلما أتياه قال لهما إنسان: يا مولانا, بالله لا تدخلاه, فإنه معمور بالجان, فقال الشيخ "شهاب الدين" للغلمان: ادخلوا, ودعونا من هذا الهذيان, ثم أنهما توجها إلى جامع البلد إلى أن يفرش الغلمان المكان, ثم عادا, فلما استقرا بالمكان سمعا صوت تيس من المعز يصيح من داخل الخرستان, وكرر ذلك الصياح, فأمتقع لون "القرافي", وخارت قواه, وبهت, ثم إن الباب فتح وخرج منه رأس تيس, وجعل يصيح, فذاب "القرافي" خوفا, وأما "القرطبي" فإنه قام إلى الرأس, وأمسك بقرنيه, وجعل يتعوذ ويبسمل ويقرأ: {آالله أذن لكم أم على الله تفترون}, ولم يزل كذلك حتى دخل الغلام ومعه حبل وسكين, وقال: يا سيدي تنح عنه, وجاء إليه أخرجه, وانكاه وذبحه, فقالا له: ما هذا ؟, فقال: لما توجهتما رأيته مع واحد فاسترخصته, واشتريته لنذبحه ونأكله, وأودعته في هذا الخرستان, فأفاق "القرافي" من حاله, وقال: يا أخي, لا جزاك الله خيرا, ما كنت قلت لنا, وإلا طارت عقولنا, أو كما قال

المصدر : [ الوافي بالوفيات 2/ 87 ]


قلت - رحم الله والدي-:
توضيح وبيان: "خرسـتان": خزانة خشبية جدارية لها أبواب، وأصلها فارسي، و"خرستانة" مصغر ومؤنّث خرستان، و"الخرستان" دون أبواب تسمى "كتبية"

أبويعلى البيضاوي
10-01-13, 10:43 PM
198- أعلام من الصحابة رضي الله عنهم

[ قال ابن الجوزي رحمه الله]: في "الصحابة" جماعة لا يُعرَفُون إلا بالنسبة إلى آبائهم فقط, منهم: "ابن ثعلبة", و"ابن جارية", و"ابن جميل", و"ابن حماطة", و"ابن حنظلة", و"ابن الرسيم", و"ابن عايش", وليس بـ: "عبد الرحمن بن عايش", و"ابن عبس", و"ابن عصام", و"ابن غنام", و"ابن الفاكه", و"ابن مسعدة", و"ابن المنتفق", و"ابن نضيلة" في آخرين
وفي "الصحابة" من اشتهر بالنسبة إلى أبيه مع معرفة اسمه, كـ: "ابن زامل", و"ابن سبرة", و"ابن رسلان", و"ابن الشياب", و"ابن عائذ", و"ابن القشيب", و"ابن اللتبية", كل هؤلاء اسمه: "عبد الله", وإنما اشتهر بأبيه

المصدر: [ ذم الهوى ص 38 ]

أبويعلى البيضاوي
10-01-13, 11:00 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attachment.php?attachmentid=96233&stc=1&d=1348322847
رابط مدونة: فاكهة المجالس وتحفة المؤانس - فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
http://majalisabuyaala.blogspot.com/

أبويعلى البيضاوي
10-01-13, 11:50 PM
199- نَاطِحُ صَخرة

[ قال الصاحب بن عباد ]: ليس في الإعجاب بالنفس نِهاية، وكان بعض الناس يقول: أُجَارِي البُحتري وأُبَارِيه؛ وأُنَاقِضُه وأُسَاوِيه، فأملى الأستاذ الرئيس في ذلك قوله:
البحتري يروم غاية شعره ... من لا يقيم لنفسه مصراعاً
أَنَّى يرُوم مَنَالَه من لو بغى ... تقويم قافية له ما اسطاعا
جَذَبَ العَلاَءُ بضبعه فأحله ... بين المجرد والسماك رباعا
وغدوت ملتزم الحضيض فكلما ... رفع الورى باعاً هبطت ذراعا
الأستاذ الرئيس أبي الفضل بن العميد

المصدر : [ الكشف عن مساوي شعر المتنبي ص 42]

قلت - رحم الله والدي-:
توضيح وبيان: "الصاحب بن عباد": هو إسماعيل بن عباد بن العباس، أبو القاسم الطالقاني، الوزير الأديب البليغ المتوفى 385 هـ, و"الأستاذ الرئيس" هو الوزير الأديب الكاتب أبو الفضل محمد بن الحسين المعروف بابن العميد, المتوفى سنة 360 هـ, قال "الثعالبي": بدئت الكتابة بعبد الحميد وختمت بابن العميد, وفيهما ألف "أبو حيان التوحيدي" كتابه المشهور: "مثالب الوزيرين"

أبويعلى البيضاوي
11-01-13, 10:17 PM
الاخت ام البر وفقك الله اما كان في امكانك ان تضعي هذا الاشهار في مشاركة مفردة ؟؟؟؟

أبويعلى البيضاوي
11-01-13, 10:22 PM
199- نَاطِحُ صَخرة

[ قال الصاحب بن عباد ]: ليس في الإعجاب بالنفس نِهاية، وكان بعض الناس يقول: أُجَارِي البُحتري وأُبَارِيه؛ وأُنَاقِضُه وأُسَاوِيه، فأملى الأستاذ الرئيس في ذلك قوله:
البحتري يروم غاية شعره ... من لا يقيم لنفسه مصراعاً
أَنَّى يرُوم مَنَالَه من لو بغى ... تقويم قافية له ما اسطاعا
جَذَبَ العَلاَءُ بضبعه فأحله ... بين المجرة والسماك رباعا
وغدوت ملتزم الحضيض فكلما ... رفع الورى باعاً هبطت ذراعا
الأستاذ الرئيس أبي الفضل بن العميد

المصدر : [ الكشف عن مساوي شعر المتنبي ص 42]

قلت - رحم الله والدي-:
توضيح وبيان: "الصاحب بن عباد": هو إسماعيل بن عباد بن العباس، أبو القاسم الطالقاني، الوزير الأديب البليغ المتوفى 385 هـ, و"الأستاذ الرئيس" هو الوزير الأديب الكاتب أبو الفضل محمد بن الحسين المعروف بابن العميد, المتوفى سنة 360 هـ, قال "الثعالبي": بدئت الكتابة بعبد الحميد وختمت بابن العميد, وفيهما ألف "أبو حيان التوحيدي" كتابه المشهور: "مثالب الوزيرين"

أبويعلى البيضاوي
11-01-13, 10:25 PM
تتميم: :ثم وجدت الحكاية بلفظ آخر في "أخلاق الوزيرين" [ ص 384] قال: وكان "أبو الفضل" يُطري "البُحتريّ" ويُعجب من غزله وتشبيبه، ويستسهل في الجملة طريقته، ورجل حاضرٌ يُخالفه في ذلك، فقال أبو الفضل:
البُحتريُّ يَرومُ غايةَ شِعرِهِ ... من لا يُقيم لنفسِهِ مِصْراعاً
أَنَّى يَرومُ مَنَالَه ولو ابتغَى ... تَقْويم قَافيةٍ له ما اسْطاعا
جَذَب العَلاءُ بضَبْعِهِ فأَحلَّه ... بينَ المَجَرَّةِ والسِّماك رِبَاعا
وغَدَوْتَ ملتزِمَ الحضيض فكلَّما ... فَرَعَ العُلا باعاً هَبَطتَ ذِراعاً

قال: فخزي الرجل وسكت.

أبويعلى البيضاوي
11-01-13, 11:03 PM
200- أبي العتاهية وأبي نواس

[ قال ابن الجوزي رحمه الله ]: وبالإسناد قال حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا علي بن الأعرابي قال: قال أبو العتاهية:
لقيت أبا نواس في المسجد الجامع, فعذلته, وقلت له: أما آن لك أن ترعوي ؟, أما آن لك أن تزدجر ؟ , فرفع رأسه إلي وهو يقول:
أتراني يا عتاهي *** تاركا تلك الملاهي
أتراني مفسدا بالنسك *** عند القوم جاهي

قال: فلما ألححت عليه في العذل أنشأ يقول:
لن ترجع الأنفس عن غيها *** ما لم يكن منها لها زاجر
فوددت أني قلت هذا البيت بكل شيء قلته

المصدر : [ ذم الهوى ص 76 ]

أبويعلى البيضاوي
11-01-13, 11:24 PM
201- تنظيم السير والمرور

[ قال ابن الجوزي رحمه الله ]: أخبرنا ابن ناصر قال أنبأنا ابن يوسف قال أنبأنا ابن المذهب قال أنبأنا ابن مالك قال:
بلغنا أن "سليمان" قال لابنه: يا بني, امش وراء الأَسَدِ والأَسْوَدِ, ولا تَمْشِ وراءَ امرأة

المصدر : [ ذم الهوى ص 92 ]

قلت - رحم الله والدي-:
"الأسود": هو نوع من الأفعوان شديد السواد، ويسمى " الأسود السالخ", قال الدميري: سمي بذلك لأنه يسلخ جلده كل عام، يقال أسود سالخ، ولا يقال للأنثى سالخة. وأسودان سالخ، وأساود سالخة وسوالخ
روى أبو داود [2603], والنسائي [563 عمل اليوم والليلة ], والحاكم [1637 ], وصححه عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سافر فأقبل الليل، قال: يا أرض، ربي وربك الله، أعوذ بالله من شرك، وشر ما فيك، وشر ما خلق فيك، وشر ما يدب عليك، أعوذ بالله من أسد وأسود، ومن الحيّة والعقرب، ومن ساكن البلد ومن والد وما ولد» . ساكن البلد الجن، وقيل: الوالد وما ولد إبليس والشياطين.

أبويعلى البيضاوي
12-01-13, 12:42 PM
202- مُعَلِّم أمير , وتدريب على أعباء الملك

أحمد بن عبيد بن ناصح بن بلنجر, أبو جعفر النحوي الكوفي الديلمي الأصل, من موالي بني هاشم، يعرف بـ: "أبي عصيدة"
قال ياقوت: حدث عن: الأصمعي والواقدي, وعنه: القاسم الأنباري, وكان من أئمة العربية

أَدَّبَ ولد المتوكل "المعتز"، فلما أراد أبوه أن يوليه العهد حطه "أبو عصيدة" عن مرتبته قليلا، وأَخَّرَ غداءه قليلا، فلما كان وقت الانصراف قال للخادم: احمله. فضربه بغير ذنب
فكتب بذلك إلى المتوكل، فأحضره, فقال له: لم فعلت هذا بالمعتز؟ قال: بلغني ما عزم عليه أمير المؤمنين، فحططت منزلته ليعرف هذا المقدار، فلا يعجل بزوال نعمة أحد
وأَخَّرْتُ غداءه ليعرِفَ الجوعَ إذا شُكِيَ إليه
وضَرَبْتُه لغير ذنب ليَعْرِفَ مِقدَار الظُّلْمِ، فلا يَعْجَل على أحد.
فقال: أحسنت، وأمر له بعشرة آلاف.

المصدر : [ بغية الوعاة 1/ 333 ]

قلت - رحم الله والدي-:
"لأبي جعفر" من التصانيف: "الزيادات من معاني الشعر واصلاحه"، "عيوان الاخبار والاشعار"، "المذكر والمؤنث"، و"المقصور والممدود", قيل توفي سنة 273 هـ أو 278 هـ

أبويعلى البيضاوي
13-01-13, 06:59 PM
203- خنثى مشكل

قال [ أبو بكر ابن العربي المعافري رحمه الله ] :
قد كان يقرأ معنا بـ: "رباط أبي سعيد" على "الإمام الشهيد" من بلاد المغرب خنثى, له لحية، وله ثديان، وعنده جارية، فربك أعلم به, ومع طول الصحبة عَقَلَنِي الحياءُ عن سؤاله، و بودي اليوم لو كاشفته عن حاله

المصدر : [أحكام القرآن 4 / 99]

قلت رحم الله والدي :
في مطبوعة "البجاوي" النص هكذا : [ ليس له لحية ] أي بزيادة "ليس", وأشار المحقق إلى زيادتها من إحدى النسخ, وفي ظني أن الصواب بدونها, وإلا لم يكن للقصة فائدة ولا طرافة

أبويعلى البيضاوي
13-01-13, 08:41 PM
204- شرف الذكر

قال [ الحافظ "أبو بكر ابن العربي المعافري" رحمه الله عند قوله تعالى: {وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون} [الزخرف: 44].
المسألة الأولى في الذكر؛ وفيه ثلاثة أقوال: أحدهما: الشرف.
الثاني: الذكرى بالعهد المأخوذ في الدين.
الثالث: قال مالك: هو قول الرجل: "حدثني أبي عن أبيه"
ولم أجد في الإسلام هذه المرتبة إلا ببغداد، فإن "بني التميمي" بها يقولون: حدثني أبي قال: حدثني أبي إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبذلك شرفت أقدارهم، وعَظَّمَ الناس شأنَهم, وتَهَمَّمَت الخلافة بهم.
ورأيت بمدينة السلام ابني أبي محمد رزق الله بن عبد الوهاب بن أبي الفرح بن عبد العزيز بن الجرد بن أسد بن الليث بن سليمان بن أسد بن سفيان بن يزيد بن أكينة بن عبد الله التميمي وكانا يقولان: سمعنا أبانا رزق الله يقول: سمعت أبي يقول: سمعت أبي يقول: سمعت علي بن أبي طالب يقول: وقد سئل عن الحنان المنان، الحنان الذي يقبل على من أعرض عنه, والمنان الذي يبدأ بالنوال قبل السؤال
والقائل سمعت عليا: "أكينة بن عبد الله" جدهم الأعلى.

المصدر : [ أحكام القرآن 4 / 110 ]

قلت - رحم الله والدي-:
قد ذكر الحافظ في "الإصابة "[1 / 260]: "أكينة" جد "رزق اللَّه بن عبد الوهاب التميمي", قال "ابن ماكولا": قال لي "رزق اللَّه": إن لجده "أكينة" صحبة، وحدّث ابن ماكولا أيضا عن "رزق اللَّه": أن جده "عبد اللَّه" قدم على النبي صلّى اللَّه عليه وسلم، وكان اسمه "عبد اللّات" فسمّاه: "عبد اللَّه"، وهو: رزق اللَّه بن عبد الوهاب بن عبد العزيز بن الحارث بن أسد بن الليث بن الأسود بن سفيان بن يزيد بن أكينة بن عبد اللَّه التميمي.
وقد أخرج "الخطيب"، عن عبد الوهاب والد "رزق اللَّه"، عن آبائه حديثا ينتهي إلى "أكينة" المذكور، قال: سمعت عليّ بن أبي طالب، فذكر أثرا ولم يقع يزيد في النسب الّذي ساقه "الخطيب"، وكذلك أورده "ابن الصّلاح" في "علوم الحديث"، ونصّ "الخطيب" على أنهم تسعة آباء، ولا يصح ذلك إلا بإثبات "يزيد"، وقد ساق "ابن ماكولا" نسب "أكينة"، فقال: ابن يزيد بن الهيثم بن عبد اللَّه بن الحارث بن كلدة بن حنظلة بن زيد مناة بن تميم.
ورويناه في "المجلس" الّذي أملاه "رزق اللَّه التميمي" بأصبهان, قال: سمعت أبي عبد الوهاب يقول: سمعت أبي أبا الحسن عبد العزيز يقول: سمعت أبي أبا بكر الحارث يقول: سمعت أبي أسدا يقول: سمعت أبي سليمان يقول: سمعت أبي الأسود يقول:
يقول: سمعت أبي سفيان يقول: سمعت أبي يزيد يقول: سمعت أبي أكينة يقول: سمعت أبي الهيثم يقول: سمعت أبي عبد اللَّه يقول: سمعت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلم يقول: «ما اجتمع قوم على ذكر إلّا حفّتهم الملائكة وغشيتهم الرّحمة»
قال "الذّهبيّ": أكثر آبائه لا ذكر لهم في تاريخ ولا في أسماء الرجال, وقد سقط من هذا الإسناد "الليث" والد "أسد"، وقد أثبته "الخطيب" في تاريخه لما ترجم "عبد العزيز", قلت: ولكنه لم يقع عنده ذكر "الهيثم"، وقاله شيخ شيوخنا الحافظ "العلائي" في "الوشي المعلم." انتهى
وقد قال قبله الحافظ "ابن الصلاح" في "مقدمته":[ص 316] في النوع الخامس والأربعون: معرفة رواية الأبناء عن الآباء: من أظرف ذلك رواية أبي الفرج عبد الوهاب التميمي الفقيه الحنبلي، وكانت له ببغداد في "جامع المنصور" حلقة للوعظ والفتوى، عن أبيه، في تسعة من آبائه نسقا، أخبرني بذلك الشيخ أبو الحسن مؤيد بن محمد بن علي النيسابوري بقراءتي عليه بها، قال: أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد الشيباني في كتابه إلينا، قال: أخبرنا الحافظ أبو بكر أحمد بن علي، حدثنا عبد الوهاب بن عبد العزيز بن الحارث بن أسد بن الليث بن سليمان بن الأسود بن سفيان بن يزيد بن أكينة بن عبد الله التميمي من لفظه قال: سمعت أبي يقول: سمعت أبي يقول: سمعت أبي يقول: سمعت أبي يقول: سمعت أبي يقول: سمعت أبي يقول: سمعت أبي يقول: سمعت أبي يقول: سمعت أبي يقول: ... سمعت علي بن أبي طالب وقد سئل عن الحنان المنان، فقال: الحنان الذي يقبل على من أعرض عنه، والمنان الذي يبدأ بالنوال قبل السؤال, آخرهم أكينة - بالنون - وهو السامع عليا - رضي الله عنه -.
وعلق عليه الحافظ زين الدين العراقي في "التقييد والإيضاح"[ص348] فقال: قد وقع لنا حديث مرفوع من هذا الوجه, وقع فيه التسلسل باثنى عشر أبا, وهو أعجب مما ذكره المصنف, أخبرنا به جماعة من شيوخنا, منهم شيخنا العلامة برهان الدين إبراهيم بن لاجين الرشيدى, قال انبأنا أحمد بن محمد بن إسحق الهمذاني, قال أنبأنا عبد الله بن أحمد بن محمد القلانسى, قراءة عليه وانا حاضر بشيراز, انبأنا عبد العزيز بن منصور الآدمى, حدثنا رزق الله بن عبد الوهاب التميمى, سمعت أبي أبا الفرج عبد الوهاب يقول, سمعت أبي أبا الحسن عبد العزيز, يقول سمعت أبي أبا بكر الحرث يقول, سمعت أبي أسدا يقول, سمعت أبي الليث يقول, سمعت أبي سليمان يقول, سمعت أبي الأسود يقول, سمعت أبي سفيان يقول, سمعت أبي يزيد يقول, سمعت أبي أكينة يقول, سمعت أبي الهيثم يقول, سمعت أبي عبد الله يقول, سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ما اجتمع قوم على ذكر إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة"
أخبرنا الحافظ "أبو سعيد بن العلائى" في كتاب "الوشى المعلم" قال: هذا إسناد غريب جدا, ورزق الله كان إمام الحنابلة في زمانه من الكبار المشهورين, متقدما في عدة علوم, مات سنة ثمانى وثمانين وأربع مائة, وأبوه أبو الفرج إمام مشهور أيضا, ولكن جده عبد العزيز متكلم فيه كثيرا على إمامته, واشتهر بوضع الحديث, وبقية آبائه مجهولون, لا ذكر لهم في شيء من الكتب أصلا, وقد تخبط فيهم عبد العزيز أيضا بالتغيير.انتهى
بيان وتوضيح: "الوشي المعلم في من روى عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم" تأليف الحافظ "صلاح الدين أبي سعيد خليل بن كيكلدي العلائي"/ت 761 هـ , في مجلد كبير، قسمه أقساما, وخرج في كل ترجمة حديثا من مرويه, وصل فيه إلى حرف العين ترجمة: "عبد الملك بن عمر بن محمد بن حاطب عن أبيه عن جده", عدد تراجمه (260) ترجمة
طبع الكتاب في مكتبة المعلا الكويت 1988 تحقيق: باسم فيصل الجوابرة, وقد ألحق بآخره "مستدركا" ما فات "أصله" , بلغت تراجمه (187) ترجمة