المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عقيدة بن أبى زيد القيروانى


محمد محمود الشنقيطى
30-04-05, 09:45 PM
أيها الإخوة الكرام السلام عليكم ........
بعض الناس ينتفد عقيدة الإمام محمد بن أبى زيد القيروانى
ويزعمون أن فيها غموضا وبعض المخالفات لعقيدة أهل السنة والجماعة
وقد نسب ذلك أحدهم إلى بعض المشايخ الكرام
المقصود حفظكم الله بيان أقوال أهل العلم فيها ..
وقد رأيت لها هذه الطبعة :
- شرح عقيدة بن أبى زيد القيروانى للقاضى عبد الوهاب
- تحقيق: أ. د. أحمد محمد نور سيف
- الناشر: دار البحوث للدراسات الإسلامية وإحياء التراث

فما رأيكم فى هذه الطبعة ؟

محمد الناصري
30-04-05, 10:24 PM
الرجل المحقق أشعري جلد ومقدمته طافحة بالحقد على منهج أهل السنة فلا غرو أن يؤول كلام الامام ابن أبي زيد حتى يوافق مشربه. وصنيعه يماثل فعل الشيخ أبي غدة رحمه الله في عمله على المقدمة العقدية.
وان كنت أخي الحبيب تريد معرفة مدى موافقة كلام الامام ابن أبي زيد لأيمة السلف فدونك الرسالة الماتعة-على وجازتها-قطف الجني الداني شرح مقدمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني للشيخ عبد المحسن بن حمد العباد البدر.

عبد الرحمن السديس
01-05-05, 12:12 AM
أحسنتم
وانظر ما كتبه الشيخ بكر أبو زيد في رسالة "عقيدة ابن أبي زيد القيرواني وعبث بعض المعاصرين بها "
ومما قال فيها : أول شارح لها أبو بكر المقبري..

وقيل أول شارح لها هو القاضي عبد الوهاب بن نصر المالكي .. وهذان الشرحان يلتقيان مع ابن أبي زيد على طريقة السلف كما يفيده نقل ابن القيم عنهما في اجتماع الجيوش الإسلامية .
وذكر الشيخ ان جل الشروح على طريقة الخلف (أهل البدع ) . بتصرف .

محمد محمود الشنقيطى
02-05-05, 10:15 PM
جزاكم الله خيرا
معناه أنها موافقة لنهج السلف الصالح
عكس ماقاله البعض وانا فى الحقيقة إنما سألت لأنى لم أقرأ هذه
العقيدة

أبويعلى البيضاوي
05-05-05, 03:59 AM
وشرح القاضي عبدالوهاب طبع في دار الكتب العلمية بيروت عن نسخة بخط العلامة ابي أويس محمد بوخبزة التطواني حفظه الله ورعاه, ثم طبع في دار البحوث بوزارة لامارات العربية بتحقيق الأشعري السابق الذكر
وله جزء صغير بعنوان عقيدة القاضي عبدالوهاب بن نصر البغدادي المالكي في شرحه رسالة ابن ابي زيد القيرواني حاول فيه اثبات اشعرية القاضي عبدالوهاب مع ما في ثنايا كتابه من تشنيع ورمي لمتبعي مذهب السلف بالتجسيم والله المستعان

محمد الناصري
05-05-05, 12:26 PM
أخي -البيضاوي-جزء<عقيدة القاضي عبد الوهاب بن نصر البغدادي في شرحه رسالة..>هونفسه مقدمة نور سيف التي حقق بها الكتاب المذكور والتي ط دار البجوث الاماراتية.

العوضي
12-05-05, 12:31 PM
دار البحوث إن كانت على خير لما نشرت كتاب لمحمود سعيد ممدوح .

وهذا شرح الشيخ عبدالمحسن العباد لمقدمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني فبها درر من كلام الشيخ حفظه الله

اضغط هنا (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=17152)

وسوف أكمل الشرح بعد انتهائي من امتحانات الكلية

والله الموفق

طلال العولقي
12-05-05, 12:59 PM
والشيخ عبدالرحمن البراك - حفظه الله - يشرحها بعد صلاة العشاء يوم الثلاثاء

ابن نائلة
22-06-05, 02:44 PM
أخي الكريم

إن أردت معرفة عقيدة ابن أبي زيد فدونك كتاب الجامع الذي هو الجزء الأخير من اختصار المدونة والمختلطة ،ففيه ذكر عقيدته وعقيدة مالك بشكل أطيب بكثير مما في الرسالة ، وإليك بعض ما جاء في الجامع

قال ابن أبي زيد رحمه الله :

فمما اجتمعت الأئمة عليه من أمور الديانة ، ومن السنن التي خلافها بدعة وضلالة ؛ أن الله تبارك وتعالى له الأسماء الحسنى ، والصفات العلى

لم يزل بجميع صفاته وهو سبحانه وتعالى ، موصوف بأن له علما وقدرة وإرادة ومشيئة ، لم يزل بجميع صفاته وأسمائه ، له الأسماء الحسنى ، والصفات العلى ، أحاط علما بجميع ما برأ قبل كونه ، وفطر الأشياء بإرادته وقوله ( إنما أمرنا إذا أراد شيئا أن نقول له كن فيكون )

ومن قول أهل السنة أن القرآن كلام الله وتنزيله ، ليس بخالق ولا مخلوق ، منه تبارك وتعالى بدأ وإليه يعود

وأن كلامه صفة من صفاته ، ليس بمخلوق فيبيد ، ولا صفة لمخلوق فينفد ، وأن الله عز وجل كلم موسى بذاته ، وأسمعه كلامه لا كلاما قام في غيره .

أن الله تبارك وتعالى يرضى عن الطائعين ، ويحب التوابين ويسخط على من كفر به ويغضب فلا يقوم شيء لغضبه

وأن يديه مبسوطتان ، والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه ، وأن يديه غير نعمتيه في ذلك ، وفي قوله سبحانه ( ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي )

وأن الله ... فوق سماواته على عرشه دون أرضه

وأن له كرسيا كما قال سبحانه ( وسع كرسيه السماوات والأرض ) وبما جاءت به الأحاديث أن الله سبحانه يضع كرسيه يوم القيامة لفصل القضاء ، وقال مجاهد (كانوا يقولون : ما السماوات والأرض في الكرسي إلا كحلقة في فلاة)

وأن الله فوق سماواته على عرشه دون أرضه ، وأنه في كل مكان بعلمه

وأنه يجيء يوم القيامة بعد أن لم يكن جائيا ( والملك صفا صفا ) لعرض الأمم وحسابها وعقوبتها وثوابها ، فيغفر لمن يشاء من المذنبين ، ويعذب منهم من يشاء

والسمع والطاعة لأئمة المسلمين ، وكل من ولي أمر المسلمين عن رضى أو عن غلبة ، فاشتدت وطأته من بر أو فاجر ، فلا يخرج عليه ، جار أو عدل ، ويغزى مع العدو ويحج معه البيت ، ودفع الصدقات إليهم مجزية إذا طلبوها ، وتصلى خلفهم الجمعة والعيدان

قال مالك : قال عبد الله بن عمر : وإن دون الله سبحانه يوم القيامة سبعين ألف حجاب

وفي كتاب النوادر والزيادات في باب الأيمان ، عقد فصلا في الحلف بأسماء الله وصفاته ، وذكر شيئا طيبا من ذلك ، يمكنك أن ترجع إليه

وفقك الله

ابو عبد الرحمان الصفاقسي
07-11-10, 01:55 AM
اخي الكريم
عليك بشرح الشيخ الدكتور احمد عبد الرحمــن النقيب حفظه الله في الاكاديمية العلمية
انه مفيد جدا فقد استفدت به كثيرا ، جزى الله الشيخ خير الجزاء

أبو عبد المحسن المدني
09-11-10, 06:49 AM
جزى الله الإخوة خير الجزاء وهذه المقدمة على وجازتها فقد شرحها مشائخ كثر ومما أذكره من الشروح المسموعة :
1- شرح العلامة : عبد الرحمن بن ناصر البراك في جامع شيخ الإسلام في الدورة الخامسة عشر وهو موجود كأشرطة وكتفريغ على الموقع .
2- شرح الشيخ العلامة عبد المحسن العباد لها في المسجد النبوي وشرحه مطبوع متداول والأشرطة موجودة في المكتبة الصوتية للمسجد النبوي
3 - شرح الشيخ عبد الرزاق البدر لها في دورة القبتين وهو متوفر في موقع مكتبة طيبة الأثرية
4- شرح مفرغ للشيخ صالح السحيمي وهو موجود في النت كذلك وإن لم تخني الذاكرة في منتديات الإمام الآجري
5 شرح مطبوع للشيخ النجمي موجود على النت كذلك وأظنه في منتديات البيضاء العلمية
بالإضافة إلى الشروح التي تقدم ذكرهاوهي شروح للمتقدمين والموجود منهاشرح القاضي عبد الوهاب بتحقيق الأخ الفاضل بدر العمراني , فكيف يقال بعد ذلك ليست على عقيدة السلف , ولكن نقول للأخ أن المنظومات لاتخلوا من استدراكات في مواضع وذلك راجع غالبا لعبارة غامضة أو لفظ محتمل أو رأي قد قال به بعض العلماء ولكنه مرجوح كما وقع من الطحاوي في قوله بقول مرجئة الفقهاء في مسألة العمل وهل يدخل في مسمى الإيمان متابعة لأبي حنيفة في ذلك , وهذا من دقة المشائخ حفظهم الله تعالى , حتى لا يتسلل مغرض ويشكك فيجعل أقوالهم دليلا على نحلته .

يوسف محمد القرون
09-11-10, 07:26 AM
و هذا رابط شرح العلامة البراك و الشيخ الطريفي
http://liveislam.net/archive.php?sid=&action=title&tid=24&bookid=444