المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كل المسلم على المسلم حرام


محمد الاثري
21-05-05, 04:20 PM
وجدت في احد المنتديات ما نصه

50- ( 1577 ) عن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك " رواه الترمذي وقال : حديث حسن .

وفي الباب حديث أبي هريرة السابق في باب التجسس : " كل المسلم على المسلم حرام " الحديث .

( ضعيف )
[ فيه : القاسم بن أمية ، يروي المناكير عن حفص بن غياث ، وهذا منها ] .

فافزعني ذلك فكتبت قائلا


روى مسلم في صحيحه
حدثنا عبدالله بن مسلمة بن قعنب حدثنا داود ( يعني ابن قيس ) عن أبي سعيد مولى عامر بن كريز عن أبي هريرة قال
: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ولا يبع بعضكم على بيع بعض وكونوا عباد الله إخوانا المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره التقوى ههنا ويشير إلى صدره ثلاث مرات بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه

وعند الترمذي
حدثنا عبيد بن أسباط بن محمد القرشي حدثني أبي عن هشام ابن سعد عن زيد بن أسلم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلم أخو المسلم لا يخونه ولا يكذبه ولا يخذله كل المسلم على المسلم حرام عرضه وماله ودمه التقوى ههنا بحسب امرئ من الشر أن يحتقر أخاه المسلم
قال أبو عيسى وهذا حديث حسن غريب

ورواه ابو داوود
حدثنا واصل بن عبد الأعلى ثنا أسباط بن محمد عن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال
: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كل المسلم على المسلم حرام ماله وعرضه ودمه حسب امرىء من الشر أن يحقر أخاه المسلم " .

قال الشيخ الألباني : صحيح

وفي مسند الامام احمد
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرزاق ثنا داود بن قيس عن أبي سعيد مولى عبد الله بن عامر قال سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ولا يبع أحدكم على بيع أخيه وكونوا عباد الله إخوانا المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره التقوى ههنا وأشار بيده إلى صدره ثلاث مرات حسب امرئ مسلم من الشر ان يحقر أخاه المسلم كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه

تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده جيد

وايضا
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا إسماعيل بن عمرو وأبو نعيم قالا ثنا داود بن قيس حدثني أبو سعيد مولى عبد الله بن عامر بن كريز عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ولا تحاسدوا ولا يبع بعضكم على بيع بعض وكونوا عباد الله إخوانا المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يحقره ولا يخذله كل المسلم على المسلم حرام دمه قال إسماعيل في حديثه وماله وعرضه التقوى ها هنا التقوى ها هنا يشير إلى صدره ثلاثا حسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم

تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده جيد على شرط مسلم

واورد القضاعي في مسند الشهاب
أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن عمر المعدل التجيبي نا أحمد بن إبراهيم بن جامع ثنا علي بن عبد العزيز ثنا القعنبي ثنا داود بن قيس الفراء عن أبي سعيد مولى عامر بن كوثر عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله

وذكر ابن ابي الدنيا في كتاب الصمت
حدثنا أحمد بن جميل المروزي أنبأنا عبد الله بن المبارك أنبأنا داود بن قيس حدثني أبو سعيد مولى عبد الله بن عامر بن كريز ن عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كل المسلم على المسلم حرام : دمه وماله وعرضه

وفي صحيح ابن ماجة
حدثنا بكر بن عبد الوهاب حدثنا عبد الله بن نافع ويونس بن يحيى جميعا عن داود بن قيس عن أبي سعيد مولى عبد الله بن عامر بن كريز عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه * وقال ( صحيح ) وأخرجه مسلم

وقال ابن حجر في الفتح
من رواية أبي سعيد مولى عامر بن كريز عن أبي هريرة وزاد بعد قوله إخوانا المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم كل المسلم على المسلم حرام دمه وما له وعرضه التقوى ها هنا ويشير إلى صدره وزاد في رواية أخرى من هذه الطريق أن الله لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم وقد افردها أيضا من وجه آخر عن أبي هريرة وزاد البخاري من رواية جعفر بن ربيعة عن الأعرج فيه زيادة سأذكرها في الباب الذي بعده وهذه الطريق من رواية مولى عامر



وكما ترى اخي القارئ ان مجموع ما وقع بين يدي من طرق الحديث ورواياته لم يقع في سند اي منها القاسم بن امية ولكنني اذكر من هو حتى لا يكون عند الناقارئ اللبيب لبس في هذا الرجل العالم


فقد ذكرت فيه
القاسم بن أمية ، يروي المناكير عن حفص بن غياث ، وهذا منها

فاقول
قال فيه ابن حجر القاسم بن أمية الحذاء العقدى ، أبو محمد البصرى . روى عن حفص بن غياث و معتمر بن سليمان و نوح بن قيس و أبى زكير . روى عنه سلمة بن شبيب و أبو زرعة و أبو حاتم و محمد بن غالب تمتام .
قال ابن أبى حاتم ، عن أبيه : ليس به بأس صدوق .
و قال أبو زرعة : كان صدوقا .
ثم قال : روى الترمذى عن سلمة عنه عن حفص عن برد عن مكحول ، عن واثلة ، حديث : " لا تظهر الشماتة بأخيك ، فيرحمه الله و يبتليك " . فوقع عنده أمية بن القاسم و هو خطأ منه أو من شيخه ، فقد رواه تمتام عنه على الصواب .
و ذكر نحو ذلك فى " الأطراف " فى ترجمة مكحول عن واثلة .
قلت : و ذكره ابن حبان فى " الضعفاء " ، و قال : يروى عن حفص بن غياث المناكير الكثيرة . ثم ساق له هذا الحديث ، و قال : لا أصل له من كلام النبى صلى الله عليه وآله وسلم .
كذا قال ، و شهادة أبى زرعة ، و أبى حاتم له أنه صدوق ، أولى من تضعيف ابن حبان له . اهـ

اما حفص بن غياث
فقال فيه ابن معين : هو شيخ صالح الحديث
ثم ان هذا الحديث كما سبق ليس من رواية القاسم بن امية عن حفص بن غياث كما سبق وان رأيت سنده
وسنده كالتالي
عبيد بن أسباط بن محمد بن عبد الرحمن بن خالد بن ميسرة القرشى
قال عبد الرحمن بن أبى حاتم : سمع منه أبى بمكة ، و سئل عنه فقال : شيخ .
و ذكره ابن حبان فى كتاب " الثقات

اما ابيه فروى له البخاري ومسلم وغيرهما
وقال أبو بكر بن أبى خيثمة عن يحيى بن معين : ثقة .
و قال أبو حاتم : صالح .
و قال النسائى : ليس به بأس .
و قال يعقوب بن شيبة : كوفى ثقة صدوق و كان من قريش و توفى بالكوفة فى المحرم سنة مئتين .

وهشام بن سعد
و قال المزى :
قال أبو حاتم : سمعت أحمد بن حنبل يقول : لم يكن هشام بن سعد بالحافظ .
و قال عبد الله بن أحمد بن حنبل ، عن أبيه : هشام بن سعد كذا و كذا ، كان يحيى ابن سعيد لا يروى عنه .
و قال أبو طالب ، عن أحمد بن حنبل : ليس هو محكم الحديث .
و قال حرب بن إسماعيل : سمعت أحمد بن حنبل و ذكر له هشام بن سعد ، فلم يرضه ،
و قال : ليس بمحكم للحديث .
و قال عباس الدورى عن يحيى بن معين : هشام بن سعد ضعيف ، و داود بن قيس أحب إلى منه .
و قال أبو بكر بن أبى خيثمة : سمعت يحيى بن معين يقول : هشام بن سعد صالح ، ليس بمتروك الحديث .
و قال معاوية بن صالح ، عن يحيى بن معين : ليس بذاك القوى .
و قال أحمد بن سعد بن أبى مريم عن يحيى بن معين : ليس بشىء ، كان يحيى بن سعيد لا يحدث عنه .
و قال العجلى : جائز الحديث ، حسن الحديث .
و قال أبو زرعة : شيخ محله الصدق . و كذلك محمد بن إسحاق هكذا هو عندى ، و هشام أحب إلى من محمد بن إسحاق .
و قال أبو حاتم : يكتب حديثه ، و لا يحتج به ، و محمد بن إسحاق عندى واحد .
و قال أبو عبيد الآجرى عن أبى داود : هشام بن سعد أثبت الناس فى زيد بن أسلم .
و قال النسائى : ضعيف الحديث .
و قال فى موضع آخر : ليس بالقوى .
و روى له أبو أحمد بن عدى أحاديث منها حديث ابن أبى فديك ( د ) عنه ، عن
الزهرى ، عن أبى سلمة ، عن أبى هريرة :
............. وحديثنا هذا عن زيد بن اسلم
وزيد بن اسلم

قال عباس الدورى ، عن يحيى بن معين : لم يسمع من جابر ، و لا من أبى هريرة .
و قال مالك ، عن محمد بن عجلان : ما هبت أحدا قط هيبتى زيد بن أسلم .
قال مالك : و كان زيد بن أسلم يقول لابن عجلان : اذهب فتعلم كيف تسأل ، ثم تعال
.
و قال الواقدى ، عن مالك : كانت لزيد بن أسلم حلقة فى مسجد رسول الله صلى الله
عليه وسلم .
و قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم : قال لى أبو حازم : لقد رأيتنا فى مجلس أبيك
أربعين حبرا فقهاء أدنى خصلة منا التواسى بما فى أيدينا ، فما رئى منا متماريان و لا متنازعان فى حديث لا ينفعهما قط .
قال : و قال أبو حازم : كم بين قوم كانوا يفتحونى و أنا منغلق ، و بين قوم يغلقونى و أنا منفتح .
و قال أيضا : كان أبو حازم يقول لهم : لا يرينى الله يوم زيد و قدمنى بين يدى زيد بن أسلم ، اللهم إنه لم يبق أحد أرضى لنفسى و دينى غير ذلك .
قال : فأتاه نعى زيد فعقر ، فما قام و ما شهده فيمن شهد .
قال : و كان أبو حازم يقول : اللهم إنك تعلم أنى أنظر إلى زيد فأذكر بالنظر إليه القوة على عبادتك ، فكيف بملاقاته و محادثته ؟ .
و قال أيضا : كان أبى له جلساء ، فربما أرسلنى إلى رجل منهم . قال : فيقبل رأسى
و يمسحه و يقول : و الله لأبوك أحب إلى من ولدى و أهلى ، و الله لو خيرنى الله
أن يذهب به أو بهم ، لاخترت أن يذهب بهم ، و يبقى لى زيد .
و قال أيضا : قال يعقوب بن عبد الله بن الأشج : اللهم إنك تعلم أنه ليس من الخلق أحد أمن على من زيد بن أسلم ، اللهم ، فزد فى عمر زيد بن أسلم من أعمار الناس ، و ابدأ بى و بأهل بيتى و بأعمارنا . فربما قال له زيد بن أسلم : أرأيت الذى طلبت من حياتى لى أو لنفسك ؟ قال : لنفسى . قال : فأى شىء تمن على فى شىء
طلبته لنفسك ؟ .
و قال العطاف بن خالد : حدث زيد بن أسلم بحديث ، فقال له رجل : يا أبا أسامة ، عن من هذا ؟ قال : يا ابن أخى ، ما كنا نجالس السفهاء و لا نحمل عنهم الأحاديث ! .
و قال مالك : كان زيد بن أسلم يحدث من تلقاء نفسه ، فإذا سكت قام ، فلا يجترىء عليه إنسان . قال : و كان يقول : ابن آدم ، اتق الله يحبك الناس و إن كرهوا .
و قال مصعب بن عبد الله الزبيرى ، عن أبيه ، عن جده : سمعت زيد بن أسلم يقول : انظر من كان رضاه عنك فى إحسانك إلى نفسك ، و كان سخطه عليك فى إساءتك إلى نفسك ، فكيف تكون مكافأتك إياه .
و قال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه ، و أبو زرعة ، و أبو حاتم ، و محمد بن سعد ، و النسائى ، و ابن خراش : ثقة .
و قال يعقوب بن شيبة : ثقة من أهل الفقه و العلم ، و كان عالما بتفسير القرآن ، له كتاب فيه تفسير القرآن .

و قال البخارى فى " تاريخه " : قال زكريا بن عدى : حدثنا هشيم ، عن محمد بن
عبد الرحمن القرشى ، قال : كان على بن الحسين يجلس إلى زيد بن أسلم و يتخطا مجالس قومه ، فقال له نافع بن جبير بن مطعم : تتخطا مجالس قومك إلى عبد عمر بن
الخطاب ؟ ! فقال على : إنما يجلس الرجل إلى من ينفعه فى دينه .
و قال حماد بن زيد ، عن عبيد الله بن عمر : لا أعلم به بأسا ، إلا أنه يفسر برأيه القرآن و يكثر منه .
و قال الساجى : حدثنا أحمد بن محمد ، حدثنا المعيطى قال : قال ابن عيينة : كان
زيد بن أسلم رجلا صالحا ، و كان فى حفظه شىء .
و قال ابن سعد : كان كثير الحديث ، توفى قبل خروج محمد بن عبد الله بن الحسن .
و قال أبو زرعة : لم يسمع من سعد ، و لا من أبى أمامة .
قال : و زيد بن أسلم عن عبد الله بن زياد ، أو زياد عن على ، مرسل .
و قال أبو حاتم : زيد عن أبى سعيد مرسل .
و ذكره ابن حبان فى " الثقات " .
و ذكر ابن عبد البر فى مقدمة " التمهيد " ما يدل على أنه كان يدلس .
و قال فى موضع آخر : لم يسمع من محمود بن لبيد . اهـ .

وابو صالح هو
خوات بن جبير بن النعمان الأنصارى أبو عبد الله و يقال أبو صالح المدنى ( والد صالح بن خوات ، من بنى ثعلبة بن عمرو بن عوف صحابي جليل
الا ان زيد بن اسلم لم يدركه فهذا الحديث من مراسيل زيد بن اسلم
ولكن كان شيخ زيد ابن اسلم من تلاميذ ابا صالح فاذا كان سمعه منه زالا الاشكال ويكون على ذلك السند صحيح الا انه لم يثبت لنا ان زيد بن اسلم اخذه من طريق شيخه ربيعة