المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحقيق حديث من حافظ عليها كانت له نورا وبرهانا ونجاة يوم القيامة


أبوسهل السهيلي
30-08-02, 06:59 AM
من حافظ عليها كانت له نورا وبرهانا ونجاة يوم القيامة ومن لم يحافظ عليها لم تكن له نورا ولا برهانا ولا نجاة ويأتي يوم القيامة مع قارون وفرعون وهامان وأبي بن خلف

جيد
رواه أحمد (2/196) وفي السنة [782]
وعبد بن حميد في (المنتخب) [353 تحقيقي]
والدارمي [2721] والطحاوى في (مشكل الآثار) (4/229)
وابن حبان [1467]
والطبراني في (الكبير) (13/67/163) وفي (الأوسط) [1767]
وفي (مسند الشاميين) [245]
وابن نصر في (تعظيم قدر الصلاة) [53]
والبيهقي (شعب الإيمان) (3/46)
وابن شاهين في (الترغيب) [59] والأصبهاني [1933]
والأجري في (الشريعة) [298 ، 299 قرطبة]
وابن بطة في (الإبانة) [895]

من طريق كعب بن علقمة عن عيسى بن هلال الصدفي عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه ذكر الصلاة يوما فقال : من حافظ عليها كانت..



قلت : فيه عيسى بن هلال الصدفي وقد تفرد به ، وقد وثقه ابن حبان في(الثقات) والفسوي في (التاريخ) .
وذكره ابن أبى حاتم له في (الجرح والتعديل) ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا .
وقال ابن حجر : "صدوق"
وقال الذهبي : "وثق"
وقد يفهم البعض من كلامه أنه يضعف هذا التوثيق ، وظني أن هذا ليس تضعيفا له ، بل هو لم يجزم بتوثيقه والله أعلم .
وقال الذهبي كذلك : "إسناده ليس بذاك"
قلت : لعله يقصد أن إسناده ليس بالإسناد الصحيح ، وإلا لصرح بتضعيفه وتجرح عيسى والله أعلم .
وقد تتبعت أحاديث الحاكم في (المستدرك) التى فيها عيسى بن هلال فلم أجد الذهبي ضعف أي حديث منها لوجود عيسى بن هلال فيه ، أي من أجل وجوده في السند .
وأما ذكر ابن أبى حاتم له في (الجرح والتعديل) ولم يبين حاله
وذلك لأنه أشار في (المقدمة) أنه كان يتغاضى عن ذكر حالهم ولا يبينه لقبوله لهم .

فإن قال قائل : "لم يوثقه معتبر"
قلنا : إذا قبلنا منك هذا تجاوزا ، فكذلك لم يضعفه أحد أيضا ، بل عندنا علم بأن البعض قبله وجود إسناده .
ولو كان مجهول كما قد يشير البعض ، لقال الحافظ عنه أنه (مقبول) أي عند المتابعة كم هي عادته مع هذا الصنف لمن تأمل .


وقال الهيثمي في (مجمع الزوائد) (1/297) :
"رواه أحمد والطبراني في الكبير والأوسط ، ورجال أحمد ثقات"
والحديث صححه أحمد شاكر .
قلت : وفي هذا نظر فهو لا يصل إلى تلك الدرجة والله أعلم .
وكذلك نحن لا نقبل القول بضعفه ، بل نحن نقول كما قال المنذري في (الترغيب) : "رواه أحمد بإسناد جيد"
وكذلك قال ابن عبد الهادي في (تنقيح التحقيق)
وكذا قال البوصيري في (إتحاف الخيرة المهرة)
ولذلك لا يسعني إلا أن أقول : "إسناده جيد" خلافا لمن ضعفه من الفضلاء . والله أعلى وأعلم .



تنبيه : ثم رأيت أن هذا القول - أي القول بأن الراوي إذا كان تابعيا ولم يذكره ابن أبي حاتم بجرح أو تعديل فهو ثقة عنده - رأيت هذا من قول شيخنا محمد عمرو عبد اللطيف وكذا الشيخ القوصي ، وقد وجدت ذلك في رسالة (صفة النفاق)
للشيخ عصام مرعى - رحمه الله - ص 34
والحمد لله رب العالمين .

عبد الله زقيل
30-08-02, 01:19 PM
أبوسهل السهيلي


جزاك الله خيرا على هذا البحث الجيد .

ومشاركة في الـبـحـث أقول :

ذكر الحديث الشيخ العلامة محمد ناصر الدين الألباني الحديث في ضعيف الترغيب والترهيب (312) وعلق على عبارة : " رواه أحمد بإسناد جيد " فقال في الحاشية :

كذا قال ، والصواب قول الذهبي : " ليس إسناده بذاك " .

وقال ابن كثير في البداية والنهاية (1/364) : " انفرد به أحمد " .

أبو تيمية إبراهيم
30-08-02, 01:23 PM
أحسنت أبا سهل ..
و للفائدة أقول / الذي تبين بالتتبع أن الذهبي لا يقول : وثق إلا فيمن وثقه ابن حبان و خلا عن جرح ، و أحيانا فيمن وثقه العجلي أيضا ، هذا المتبين للمتتبع .و الله تعالى أعلم

الدارقطني
30-08-02, 01:38 PM
عيسى بن هلال ذكره يعقوب بن سفيان الفسوي في ثقات التابعين من أهل مصر ، وقد نبّه على ذلك قبلي الأخ خليل بن محمد في استدراكه على الشيخ عمرو عبدالمنعم ، والله الموفق .

أبو محمد الموحد
30-08-02, 02:12 PM
قال الشيخ عبدالعزيز الطريفي في اجوبته للملتقى:
http://www.baljurashi.com/vb/showthread.php?s=&threadid=2560&perpage=15&highlight=الصدفي&pagenumber=2

السؤال السابع والستون: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحسن الله إليكم، ونفع بعلمكم. سؤالي: ما درجة الأحاديث التالية:
- أفضل الأعمال الحب في الله والبغض في الله.
- أما إني قد جئتكم بالذبح (لمشركي قريش).
- قول عبد الله بن عمرو: من بنى ببلاد الأعاجم فصنع نيروزهم.
- العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، من تركها فقد كفر.
- خمس صلوات من حافظ عليهن كانت له نوراً وبرهاناً ونجاة يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليهن لم يكن له نور يوم القيامة، ولا برهان، ولا نجاة، وكان يوم القيامة مع فرعون، وقارون، وهامان، وأبي بن خلف
- قصة قدامة بن مظعون وشربه الخمر. جزاكم الله خيرا.
الجواب: أما حديث أفضل الأعمال الحب في الله والبغض في الله: فهو ضعيف بهذا اللفظ رواه الإمام أحمد في مسنده وأبو داود في سننه من حديث يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن رجل عن أبي ذر وهو معلول بعلل: فيزيد قال ابن معين وأبو حاتم والنسائي: ليس بالقوي وضعفه الدارقطني وغيره. وفي إسناد الخبر جهالة.
وأخرجه البزار في مسنده من حديث جرير بن عبدالحميد عن يزيد عن مجاهد عن أبي ذر. وفيه انقطاع مع ضعف يزيد.
وروي نحوه في سنن البيهقي ومعجم الطبراني والطيالسي من حديث عقيل عن أبي اسحاق عن سويد بن غفله عن ابن مسعود. ولا يصح أنكره أبو حاتم.
وروي من حديث معاذ وابن عباس والبراء وفيها نظر.
- وأما حديث أما إني قد جئتكم بالذبح (لمشركي قريش) فرواه الامام أحمد في مسنده وابن حبان في صحيحه والبزار من طريق ابن اسحاق قال حدثني يحي بن عروة بن الزبير عن أبيه عن عبدالله بن عمرو في خبر طويل قال (عليه الصلاة والسلام) لقريش قبل الهجرة وهم في الحجر: والذي نفسي بيده لقد جئتكم بالذبح.
وإسناده لا بأس به، فيه ابن اسحاق وحديثه يحمل على الاستقامه.
- وأما قول عبدالله بن عمرو: من بنى ببلاد الأعاجم فصنع نيروزهم: فرواه البيهقي في سننه من طريق أبي أسامة عن عوف عن أبي المغيرة عن عبدالله بن عمرو قال: من بنى في بلاد الأعاجم وصنع نيروزهم ومهرجانهم وتشبه بهم حتى يموت وهو كذلك حشر معهم يوم القيامة.
وأبو المغيرة مجهول لم يروي عنه غير عوف قاله ابن المديني ووثقه ابن معين وذكره ابن حبان في الثقات ولينه سليمان التيمي، وقد اورد هذا الخبر ابن تيمية في مواضع من كتبه، ولا يصح.
- وأما حديث: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، من تركها فقد كفر فرواه أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن حبان والحاكم وغيرهم عن الحسين بن واقد عن عبدالله بن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر. وفي اسناده الحسين بن واقد قال أبو زرعة وأبو داود والنسائي: ليس به بأس، وكذا قال الإمام أحمد ووثقه ابن معين، إلا أنه في حديثه عن عبدالله ابن بريدة شيء قال أحمد: ما أنكر حسين بن واقد وأبي المنيب عن ابن بريدة. لكن حديثه يحمل على الاستقامه إلا ما خالف فيه أو انفرد به، وحديثه هذا حديث حسن، وقد روي معناه من أحاديث كثيره منها ما روى مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه عن أبي الزبيرعن جابر أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال:بين الرجل والشرك ترك الصلاة.
- وأما حديث: خمس صلوات من حافظ عليهن كانت له نوراً وبرهاناً ونجاة يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليهن لم يكن له نور يوم القيامة، ولا برهان، ولا نجاة، وكان يوم القيامة مع فرعون، وقارون، وهامان، وأبي بن خلف فرواه احمد والدارمي وابن حبان والطبراني في الأوسط بسند حسن عن كعب بن علقمة عن عيسى بن هلال الصدفي عن عبدالله بن عمرو عن النبي (صلى الله عليه وسلم)، وعيسى بن هلال مقلّ الرواية وأحاديثه مستقيمه.
وأما قصة قدامة بن مظعون وشربه الخمر، فهي قصة معروفة ثابته أخرجها عبدالرزاق في مصنفه والبيهقي في سننه عن معمر عن الزهري عن عبدالله بن عامر بن ربيعة بالقصة المعروفة، وهي قصة معروفة يوردها أهل الفقه في الحدود وقد أخرج عبدالرزاق عن ابن جريج عن أيوب السختياني قال: لم يحد في الخمر أحد من أهل بدر إلا قدامة بن مظعون (رضي الله عنه).

أبوسهل السهيلي
31-08-02, 12:26 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد حمد الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم


من أبي سهل السهيلي إلى أخي عبد الله زقيل جزاك الله خيرا

نعم أعلم ذلك ولكن لا أحب أن أجرأ أحد على شيخنا الألباني حتى وإن خالفته

ولذلك تجدني قد قلت :

" خلافا لمن ضعفه من الفضلاء "

وإلا فيحلو للبعض أن يتتبع العلماء وينشر الكلمات هنا وهناك فى حقهم ، بل ويجدون لذة في ذلك ولا حول ولا قوة إلا بالله

ولا أنسى مقولة ابن القيم - وكلامه كله قيم - رحمه الله

"شيخ الإسلام حبيب إلينا ، ولكن الحق أحب إلينا منه" (أو كما قال)


ولعلى أكتب موضوعا بهذا الإسم .

والله المستعان

أبوسهل السهيلي
31-08-02, 12:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد حمد الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم


من أبي سهل السهيلي إلى أخي أبن تيمية - رزقنا الله وإياك علم من تكنيت بكنيته -


ما رأي حضرتك أن نبحث سويا هذه الجزئية ونفردها بالبحث والتنقيب في موضوع مستقل ؟؟


وجزاك الله خيرا


والحمد لله أولا وأخيرا

محمد الأمين
08-09-02, 10:27 AM
عيسى بن هلال مستور فيه جهالة كما هو واضح. ولا يصح ما يتفرد به أبداً.

أما قول الذهبي «مُوثّق». فقال الألباني في ضعيفته (1\637): «يشير بذلك إلى عدم الاعتداد بتوثيق ابن حبان... لما عُرفَ من تساهله في توثيق المجاهيل».

وزعم بعض طلاب العلم أن سكوت البخاري (في تاريخه) وابن أبي حاتم (في كتابه الجرح والتعديل) عن الراوي، دليل توثيقه. وهذا غلطٌ ‏يُخالف ما نص عليه هؤلاء الأئمة الأعلام. ففي تهذيب الكمال (18\265) أن البخاري «قال في التاريخ: كلّ من لم أُبيّن فيه‎ ‎جَرْحه، فهو ‏على الاحتمال (أي يُحتمل أن يكون مقبولاً ويُحتمل أن يكون مردوداً). وإذا قلت: "فيه نظر"، فلا يحتمل (ليس كمن لم أتكلم فيه بجرح أو ‏تعديل، لأني‎ ‎قد أبنت عن حكمٍ لي فيه، وهو الجرح)».‏

وقال ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (2\38): «ولم نَحكِ عن قومٍ قد تكلموا في ذلك، لقِلة معرفتهم به. ونسبنا كل حكاية إلى حاكيها ‏والجواب إلى صاحبه. ونظرنا في اختلاف أقوال الأئمة في المسئولين عنهم، فحذفنا تناقض قول كل واحد منهم، وألحقنا بكل مسئولٍ عنه ما ‏لاقٍ به وأشبه من جوابهم. على أنا قد ذكرنا أسامي كثيرة مهملة من الجرح والتعديل كتبناها ليشتمل الكتاب على كل من روى عنه العلم ‏رجاء وجود الجرح والتعديل فيهم. فنحن ملحقوها بهم من بعد».

ولذلك قال ابن القطان الفاسي كما في "الوهم والإيهام" (2\135): ‏‏«ونبيِّن الآن أن أبا محمد بن أبي حاتم إنما أهمل هؤلاء من الجرح والتعديل، لأنه لم يعرف فيهم (حُكماً)، فهم عنده مجهولو الحال».‏

وقول ابن أبي حاتم: «ولم نَحكِ عن قومٍ قد تكلموا في ذلك، لقِلة معرفتهم به» دليلٌ على رفض توثيق من يوثق المجاهيل. فإذا قال أحد ابن ‏حبان –مثلاً– عن أحد التابعين أنه ثقة، ولم يسبقه أحدٌ لذلك، حذفنا توثيقه ولم نهتم به، لأنه توثيق لمجهول، لا يعرف ابن حبان عنه ‏شيئاً.‏

والله الموفق للصواب

عبدالله العتيبي
30-10-02, 12:43 AM
جزيتم خيرا

أبو المنهال الأبيضي
07-05-04, 02:54 AM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة أبو تيمية إبراهيم

الذي تبين بالتتبع أن الذهبي لا يقول : وثق إلا فيمن وثقه ابن حبان و خلا عن جرح ، و أحيانا فيمن وثقه العجلي أيضا ، هذا المتبين للمتتبع .و الله تعالى أعلم


هذا الذي ظهر لي ، ولكن لم يظهر لي أنه يريد توثيق العجلي بل ابن حبان فقط ،

ثم وقفت على كلام للشيخ مقبل الوادعي يؤيد ذلك ، فقد قال الشيخ أبوالحسن المأربي في " شفاء العليل " ( ص475 ) : " وقد ذكر لي الشيخ مقبل بن هادي الوادعي – حفظه الله تعالى – أن الذهبي إذا قال في الراوي : " وثِّق " فإنه في الغالب يعني توثيق ابن حبان للراوي ، ولابد من النظر في ترجمة الراوي ، والحكم عليه بما يستحق ، كذا قال لي ، والله أعلم " .

عبدالرحمن الفقيه
07-05-04, 02:26 PM
فائدة حول قول الذهبي في الكاشف وثق


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=17827
المشاركة(15) خالد بن عمر
فائدة :
ذكر الشيخ الألباني رحمه الله في الصحيحة (6/2/723)
قال الذهبي في الكاشف : (( وثِّق ))
قلت : [ الألباني ]
يشير إلى أن ابن حبان وثَّقه ، وأن توثيقه هنا غير معتمد ، لأنه يوثِّق من لا يعرف ، وهذا اصطلاح منه لطيف ، عرفته منه في هذا الكتاب ، فلا ينبغي أن يفهم على أنه ثقة عنده ، كما يتوهم بعض الناشئين في هذا العلم . ))



( 16 )
الكاتب : أبو محمد الألفى



علم الجرح والتعديل من الدين ، وأساس هذا العلم معرفة معانى مصطلحات القوم وأحكامهم
الحمد لله . نسترفده العون والسداد .
الأخ الكريم / خالد بن عمر
قلت : جزاك الله خيراً أبا محمد
آمين . وجزاك الله خيراً ، وبارك فيك ، وأنعم عليك بالعلم النافع ، وبصَّرك بمواقع الصواب .

لنبدأ بالجواب عما ذكرته فى ختام المطارحة.
قلت : (( فائدة : ذكر الشيخ الألباني رحمه الله في الصحيحة (6/2/723) : (( قال الذهبي في الكاشف : (( وثِّق )) .
قلت ـ يعنى الألبانى ـ : يشير إلى أن ابن حبان وثَّقه ، وأن توثيقه هنا غير معتمد ، لأنه يوثِّق من لا يعرف ، وهذا اصطلاح منه لطيف ، عرفته منه في هذا الكتاب ، فلا ينبغي أن يفهم على أنه ثقة عنده ، كما يتوهم بعض الناشئين في هذا العلم )) .
وأقول : يا أخى الكريم . لماذا خصصت هذا القول بقولك (( فائدة )) ، فإن كنت تعتقده فائدة ، فاعلم أنه من الأقوال التى ردها أكثر فضلاء زماننا على الشيخ الألبانى ـ طيَّب الله ثراه ـ ولم يذعنوا لقبوله ، بل حكموا بخطئه وبعده عن واقع الأمر وحقيقته ، وأنا كذلك أقول . ولا يغيبن عنك ، أخى الكريم ، أن (( علم الجرح والتعديل )) من الدين ، وأساس هذا العلم معرفة معانى مصطلحات القوم وأحكامهم ، ولا ينبغى لمن أراد التميز والنبوغ أن ينقاد فيه لكل قولٍ استناداً إلى وجاهة قائله ، وكم أفسد التقليد رجالاً لولاه لكانوا أئمة يقتدى بهم .
فاعلم إن كنت لا تعلم ، واشدد بكلتا يديك على هذا الإيضاح ، واجعله من فوائد المطارحات الهادفة النافعة ، أن الحافظ الذهبى أطلق هذا الاصطلاح (( وُثِـقَ )) على جماعةٍ كثيرين من الثقات الذين خرَّج لهم الشيخان فى (( الصحيحين )) ، وأنا ذاكر لك منهم عشرة فقط للدلالة على صدق قولى ، وكبرهانٍ بيِّنٍ على خطأ المقال الآنف نقله ، والذى وصفته بالفائدة :
(1) خليفة بن كعب التميمى أبو ذبيان البصرى [ خ م ] . ترجمته فى (( الكاشف ))(1/375/1410) : وثق .
(2) صفوان بن يعلى بن أمية التميمى [ خ م ] . ترجمته فى (( الكاشف ))(1/504/2409) : وثق .
(3) صلة بن زفر العبسى أبو العلاء الكوفى [ خ م ] . ترجمته فى (( الكاشف ))(1/505/2414) : وثق .
(4) عباد بن موسى الختلى أبو محمد الأبناوى [ خ م ] . ترجمته فى (( الكاشف ))(1/532/2576) : وثق .
(5) عبيد الله بن عبد الله بن أبى ثور القرشى [ خ م ] . ترجمته فى (( الكاشف ))(1/681/3560) : وثق .
(6) عمرو بن عثمان بن عبد الله بن موهب التيمى [ خ م ] . ترجمته فى (( الكاشف ))(2/83/4194) : وثق .
(7) محمد بن عمرو بن الحسن بن على بن أبى طالب الهاشمى [ خ م ] . ترجمته فى (( الكاشف ))(2/206/5082) : وثق .
(8) محمد بن النعمان بن بشير بن سعد أبو سعيد الأنصارى [ خ م ] . ترجمته فى (( الكاشف ))(2/227/5188) : وثق .
(9) ميسرة بن عمار الأشجعى الكوفى [ خ م ] . ترجمته فى (( الكاشف ))(2/310/5753) : وثق .
(10) هشام بن زيد بن أنس بن مالك الأنصارى [ خ م ] . ترجمته فى (( الكاشف ))(2/336/5963) : وثق .
فهؤلاء عشرة من ثقات رجال (( الصحيحين )) ، وصفهم الحافظ الذهبى بقوله عن كل واحد منهم (( وثق )) . فهل بقيت ، أخى الكريم ، على اعتقادك وتصديقك أنه (( لا ينبغي أن يفهم على أنه ثقة عنده )) ، كما قال الشيخ الألبانى ـ عفا الله عنه وطيَّب ثراه ـ !! .
وأزيدك إيضاحاً بذكر أحاديث واحدٍ منهم ، وليكن ميسرة الأشجعى ، وله عندهما حديثان . وقبل ذا ، إليك توثيقه ، فقد قال ابن أبى حاتم (( الجرح والتعديل ))(8/253) : (( ميسرة بن عمار ، ويقال ابن تمام الأشجعي كوفى . روى عن : أبى حازم ، وسعيد بن المسيب ، وأبى عثمان النهدي ، وعكرمة . روى عنه : الثوري ، وزائدة ، وأسباط بن نصر ، وأبو داود عيسى بن مسلم الطهوي . سئل أبو زرعة عن ميسرة بن عمار ، فقال : كوفى ثقة )) . وذكره ابن حبان فى (( الثقات ))(7/484) . وقال الحافظ العسقلانى (( التقريب ))(1/555) : (( ثقة )) .

أبو المنهال الأبيضي
08-05-04, 12:54 AM
أبعد النجعة محقق " الترغيب " لابن شاهين ، وهو صالح الوعيل ، فقال : " أخرجه أحمد في المسند 2 / 192 ، ورجاله رجال الصحيح " !!

وله أخطاء كثيرة في تعليقه على هذا الكتاب .

أبو المنهال الأبيضي
08-05-04, 12:59 AM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الفقيه

الكاتب : أبو محمد الألفى

فاعلم أنه من الأقوال التى ردها أكثر فضلاء زماننا على الشيخ الألبانى ـ طيَّب الله ثراه ـ ولم يذعنوا لقبوله ، بل حكموا بخطئه وبعده عن واقع الأمر وحقيقته ، وأنا كذلك أقول .


قلت - أبوالمنهال - : من غيركم رد على الشيخ في ذلك ؟

محمد بن عبد الله العلي
16-01-12, 07:28 AM
هذا الحديث جَوَّد إسناده سماحة العلامة صالح الفوزان -حفظه الله- في: "الخطب المنبرية في المناسبات العصرية" (٥١/١) طبعة دار العاصمة.

نصر الدين الرصاص
04-02-13, 11:13 AM
وصححه العلامة ابن باز

رياض العاني
06-02-13, 10:25 PM
جزاكم الله خيرا