المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كتب العلامة أحمد ديدات


أبو تراب
10-08-05, 07:54 AM
رحم الله العلامة ديدات الذي لطالما ارتبط اسمه بمناظرات بهرت العالم لقوة حجة هذا الرجل وسرعة بديهته ، وقد رحل عن عالمنا منذ أيام قلائل ، فرحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 08:35 AM
الموت يغيب الداعية الإسلامي الشيخ أحمد ديدات عن عمر87 عاما

الأمير سلطان أمر في عام 1996 بعلاجه في «تخصصي الرياض»
االرياض: هدى الصالح
غيب الموت أول أمس الداعية الإسلامي الشيخ أحمد ديدات في مدينة ديربان بجنوب أفريقيا، عن عمر يناهز السابعة والثمانين.

وجاءت وفاة الشيخ ديدات عقب تدهور في حالته الصحية وبشكل مفاجئ منذ نحو شهر ونصف، حيث طلب من صهره في رسالة الساعدة في العودة إلى جنوب أفريقيا، إحساسا منه بمغادرة الحياة، قبل وصوله في شهر أغسطس (آب) الحالي. وكان الشيخ ديدات قد أصيب في عام 1996 بشلل دماغي أبقاه طريح الفراش، حتى أمر ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز بإرسال طائرة إخلاء طبي نقلته إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض.

وعمد الأطباء إلى إجراء عمليات جراحية دقيقة له لوضع أنبوب تغذية يتم إيصاله بالمعدة، واحتفظ رغم عنائه ومرضه الشديد بذاكرة سليمة حتى وفاته. كما قدم له الأطباء نظاما خاصا للتخاطب بدأ من خلاله ممازحة ومحادثة الممرضين والممرضات غير المسلمين، وعقب 10 أشهر من استقرار حالته قرر الشيخ ديدات العودة إلى جنوب أفريقيا ومتابعة عمله الدعوي، ليقضي فيها آخر أيام حياته.

وعرف الراحل بمناظراته مع المسيحيين، معتمدا في حواراته على وسيلة الدفاع عن الإسلام والرد على الشبهات التي تثار من بعض رجال الدين المسيحيين.

ولد الشيخ أحمد حسين ديدات عام 1918، في بلدة تادكيشنار في ولاية سوارات الهندية، وهاجر منها إلى جنوب أفريقيا عام 1927 ليلحق بوالده، وليبدأ دراسته في سن العاشرة حتى أكمل الصف السادس، إلا أن الظروف المادية الصعبة أعاقت إكماله لدراسته.

وفي عام 1934، عمل بائعا في دكان لبيع المواد الغذائية، ثم سائقا في مصنع أثاث، ليشغل بعد ذلك وظيفة كاتب في المصنع ذاته، وتدرج في المناصب حتى أصبح مديرا للمصنع بعد ذلك.

وفي آواخر الأربعينات التحق الشيخ أحمد ديدات بدورات تدريبية للمبتدئين في صيانة الراديو وأسس الهندسة الكهربائية ومواضيع فنية أخرى، وما أن تمكن من توفير قدر من المال حتى رحل إلى باكستان في عام 1949، ومكث هناك فترة من الزمن منكبا على تنظيم معمل للنسيج.

وهناك تزوج وأنجب ولدين وفتاة واحدة، غير أنه اضطر للعودة إلى جنوب أفريقيا عقب ثلاثة أعوام للحيلولة دون فقدان جنسيته، حيث أنه ليس من مواليد جنوب أفريقيا. وفور وصوله إلى جنوب أفريقيا تسلم منصب مدير مصنع الأثاث الذي كان يعمل فيه سابقا.

وفي مطلع الخمسينات أصدر كتيبه الأول تحت عنوان «ماذا يقول الكتاب المقدس عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام»، لينشر بعد ذلك أحد أبرز كتيباته «هل الكتاب المقدس كلام الله؟».

وفي عام 1959 توقف الشيخ أحمد ديدات عن مواصلة أعماله حتى يتسنى له التفرغ للمهمة التي نذر لها حياته في ما بعد، وهي الدعوة إلى الإسلام من خلال إقامة المناظرات وعقد الندوات والمحاضرات، حيث اشتهر في مناظراته التي عقدها مع كبار رجال الدين المسيحي أمثال كلارك، وجيمي سواجارت، وأنيس شروش. أسس بعد ذلك معهد السلام لتخريج الدعاة، والمركز الدولي للدعوة الإسلامية بمدينة ديربان بجنوب أفريقيا.

وللشيخ أحمد ديدات ما يزيد على عشرين كتابا، طبع منها بالملايين لتوزع بالمجان بخلاف المناظرات التي طبعها وقام بإلقاء آلاف المحاضرات في جميع أنحاء العالم.

وفي عام 1986، منح الشيخ أحمد ديدات جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام، تكريما له على إنجازاته وجهوده الحثيثة لخدمة الإسلام والمسلمين. وفي اتصال هاتفي أبلغ «الشرق الأوسط» عصام مدير، صهر الشيخ ديدات، أن وصية الراحل الأخيرة التي وجهها للأمة الإسلامية كانت أن يتقوا الله في رسولهم ونبيهم محمد عليه الصلاة والسلام، مؤكدا أنه بالرغم من مناظراته ومحاضراته، إلا أن عددا من المسيحيين واليهود بكى رحيله، عقب قدومهم لتقديم العزاء لأسرته في منزله. مشيرا إلى أن حاخامات وقساوسة صرحوا أنهم لطالما عزوا أنفسهم
بوجود شخص مثل الشيخ ديدات يتحاور عوضا عن أن يقاتل، ويرد على الاستفزازات بالبرهان
http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=3&article=316841&issue=9752

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 09:27 AM
أحمد ديدات.. شيخ المناظرين

2002/11/24


ديربان - داليا يوسف **

كان تعليق أبي حينما علم بسفري إلى جنوب أفريقيا، في رحلة عمل ضمن وفد من موقع إسلام أون لاين.نت، هو: "أرسلي بتحياتي إلى الشيخ أحمد ديدات". ابتسمت وقتها استبعادا لأن تأتيني هذه الفرصة لألتقي الشيخ الذي أذكر أن أول معرفة لي به كانت عبر شريط فيديو لرجل قوي البنية واضح الصوت ذي لحية بيضاء يقرأ الآيات التي يستشهد بها من القرآن بلسان أعجمي، وينطلق بالإنجليزية يفند بحزم مزاعم قس مسيحي يدعى سواجارت ويقرأ عليه أجزاء كاملة من الإنجيل، ويقارن بين نسخه المختلفة في براعة وشدة، لم يكن ذلك الشيخ سوى أحمد ديدات. وكنت قد شاهدت هذا الشريط في سني طفولتي.. قالوا لنا عنه وقتها إنه من جنوب أفريقيا وهو يناظر القساوسة المسيحيين، ويستطيع أن يجادلهم من عين مصادرهم، ثم ما لبث بيتنا يشهد بعدها بعضا من كتبه التي كانت تحمل عناوين مثل: مسألة صلب المسيح، القرآن كلمة الله، هل الإنجيل كلمة الله.

وقرأت بعدها عددا من التحقيقات في مجلات عربية يلوم فيها الشيخ "ديدات" العرب بشأن تقصيرهم، وقد ملكوا التبر والدولار مقابل الأموال التي تُضخ في حملات التنصير لدعم المبشرين في أنحاء العالم.. مرت سنون ولم أسمع عن الشيخ سوى شائعات وفاته التي ما لبثت أن تم تكذيبها، وأعلن أنه ما زال حيًّا، ولكنه ابتلي بمرض أقعده منذ عام 1996.

إلا أن شهرة ديدات ظلت من نوع خاص، تلك الشهرة التي تعرف بها البلاد.. فجنوب إفريقيا لدى كثيرين قد تعني: مانديلا.. وأحمد ديدات
http://www.islamonline.net/arabic/famous/2002/11/article05.SHTML

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 09:29 AM
أحمد ديدات.. شيخ المناظرين

أحمد ديدات.. رفاق على طريق الدعوة

2002/11/24


شعبان عبد الرحمن **

ربما لا نعرف كثيرا من البلدان إلا بأشهر شخصياتها، ولا شك أننا حين نذكر كلمة "جنوب أفريقيا" فإن اسم "نيلسون مانديلا" سرعان ما يندفع إلى أذهاننا، ليس وحده، ولكن بالطبع سيكون معه اسم "أحمد ديدات" ففي الحين الذي كان يخوض فيه الأول نضالاً سياسيا لتحرير البلاد من داخل زنزانته، كان الثاني يقود نضالا عقديا لتحرير العقول من الخلط والغلط…

وأجدني -بعد أن تعرضت لشخصية ديدات بالكتابة- أستطيع أن أقول بلا وجل: إن أحمد ديدات قد أحدث دويا في الغرب بمناظراته الشهيرة التي ذاعت منذ منتصف السبعينيات وما زال صداها يتردد حتى اليوم.. فالحديث حول تناقضات الأناجيل دفع الكنيسة ومراكز الدراسات التابعة لها والعديد من الجامعات في الغرب لتخصيص قسم خاص من مكتباتها لمناظرات ديدات وكتبه وإخضاعها للبحث والدراسة سعياً لإبطال مفعولها.

ورغم إصابة الداعية الكبير بشلل تام في كل جسده -عدا دماغه- يلزمه الفراش منذ عام 1996 فإن الرجل ما زال يواصل دعوته... فسيل الرسائل المتدفق عليه يوميا من جميع أنحاء العالم لم ينقطع ويصل في المتوسط إلى 500 رسالة يومية سواء بالهاتف، أو الفاكس أو عبر الإنترنت والبريد.

الحانوت الجامعة

أكمل "ديدات" تعليمه في المرحلة الابتدائية، لكنه عند نهاية السنة الثانية من المرحلة المتوسطة، توقف عن التعليم واضطرته ظروف الحياة إلى البحث عن عمل لكسب قوته ومساعدة أسرته، فلم يجد سوى ذلك الحانوت الصغير ليعمل به نظير أجر شهري. وقطع ديدات صلته تماماً بالمدرسة، وانهمك في عمله، ولم يكن يدري أن ذلك الحانوت الصغير سيكون بمثابة جامعة كبرى، فقد بدأ في شراء نسخ من الأناجيل المتنوعة، وانهمك في قراءاتها ثم المقارنة بين ما جاء فيها فاكتشف تناقضات غريبة وأخذ يسأل نفسه: أي من الأناجيل هذه أصح؟ وواصل وضع يده على التناقضات وتسجيلها لطرحها أمام أولئك الذين يناقشونه بحدة كل يوم في الحانوت.

رفاق على طريق الدعوة

يبدو أن ديدات حين كبر وأصبح شاباً يافعاً واتسعت ثقافته ونضج فكره وواصل تعليم نفسه.. أدرك حينئذ أن خير وسيلة للدفاع عن الإسلام هي الهجوم.. وذات يوم تعرف ديدات على صديق عمره الأول "غلام حسن فنكا" من جنوب أفريقيا الحاصل على الليسانس في القانون والذي يعمل في تجارة الأحذية، وقد جمعت بين الرجلين صفات عديدة.. أهمها: رقة المشاعر.. والاهتمام بقضايا الإسلام.

التقى "غلام" مع ديدات في رحلة البحث والدراسة والقراءة المتعمقة في مقارنات الأديان، وساعد ديدات كثيراً في التحصيل العلمي وصقل الذات.

وفى تلك الآونة كانت ملكة المناظرة قد نضجت لدى أحمد ديدات من خلال مناقشاته اليومية التي تطورت إلى مناظرات على نطاق ضيق مع القساوسة في مدن وقرى صغيرة داخل جنوب أفريقيا، وحين أصبحت الدعوة تملك "غلام" قرر التفرغ تماماً عام 1956، واتفق الرجلان في نفس العام على تأسيس "مكتب الدعوة" في شقة متواضعة بمدينة ديربان، ومنه انطلقا إلى الكنائس والمدارس المسيحية داخل جنوب أفريقيا حيث قام أحمد ديدات بمناظراته المبهرة والمفحمة.

لقد جاب البلاد بطولها وعرضها ومعه رفيق دربه "غلام" وأحدث اضطرابًا في الوسط الكنسي ومن ثم المجتمع كله، وهز مفاهيم ومعتقدات راسخة ومقدسة واستطاع تغييرها، وأحدث ثغرة داخل الكنيسة بعد أن تحول المئات بإرادتهم إلى الإسلام إثر حضور مناظراته أو بعد زيارته في مكتبه الذي تحول إلى منتدى للزائرين والوافدين من كل مكان.

كيب تاون.. أم أحمد ديدات تاون؟!!

ثم تعرف ديدات بعد ذلك على "صالح محمد" وهو من كبار رجال الأعمال المسلمين، وكيب تاون مدينة ذات طبيعة خاصة، حيث تتميز بكثافة سكانية إسلامية عالية، لكن أوضاع المسلمين ليست على ما يرام، وبالمقابل تتميز بأغلبية قوية ومنظمة جدًّا من المسيحيين، بالإضافة إلى أنها ذات موقع مهم ولها أهميتها التجارية والسياسية.

لكل هذه الأسباب قام "صالح محمد" بدعوة "ديدات" لزيارة المدينة، حيث رتب له أكثر من مناظرة مع القساوسة في المدينة، ولكثرة عددهم ورغبتهم في المناظرة فقد أصبحت إقامة ديدات في كيب تاون شبه دائمة، وتمكن ديدات من خلال مناظراته أن يحظى بمكانة كبيرة بين سكانها جميعاً الذين تدفقوا على مناظراته حتى أصبح يطلق على "كيب تاون".. أحمد ديدات تاون!!

وهكذا صار غلام حسن وصالح محمد ملازمين لديدات في حله وترحاله، وأصبح الرجلان يمثلان جناحي طائر ينطلق به إلى الفضاء محلقاً في جولات ناجحة ومناظرات فتحت عشرات الآلاف من القلوب والعقول للإسلام فاهتدت إليه، الجناح الأول: غلام حسن الذي لازمه في البحث والدراسة والقراءة فكان كمزود الوقود.

والجناح الثاني: صالح محمد الذي تولى ترتيب المناظرات من الألف للياء متحملاً كل الأعباء، فكان كممهد الطريق أمام ديدات.

التواضع.. أقصر طريق إلى القلوب

إن أهم ما يتمتع به ديدات "تواضعه".. ورغم ما حققه من شهرة واسعة، فقد ظل محتفظاً بتواضعه وبساطته في كل شيء بدءًا من ملبسه حتى سيارته الصغيرة من طراز (فولكس فاجن) القديم، وكل من عايشه أو تعامل معه عن قرب انتبه إلى هذا الملمح فيه؛ ما ساعده على نجاح دعوته وجذب الناس إليه، بالإضافة إلى ذكائه الاجتماعي فهو دقيق الملاحظة، لا يترك شاردة ولا واردة إلا لاحظها بدقة وتوقف عندها.

هذه العوامل الشخصية والبيئية المحيطة به تضافرت مع إخلاص ووفاء أصدقائه الذين جردوا أنفسهم للوقوف وراءه في رحلته الدعوية.. تضافرت في صياغته وإنضاجه وجعلت منه نموذجا للداعية المسلم، ولذلك فإنه قبل أن يخرج إلى العالم في أول مناظرة عالمية عام 1977 بقاعة لندن الكبرى "ألبرت هول" كانت جنوب أفريقيا كلها تعرفه جيداً بعد أن عاينت فيه مناظراً من طراز فريد.. وللأسف فإن رفيقيه غلام حسن فنكا وصالح محمد قد توفيا قبل أن يصحباه في رحلته هذه إلى لندن، لكنهما تركا إلى جانب ديدات تلامذة كُثْرا، يعد أقربهم اليوم إليه هو "إبراهيم جادات".

الدعوة لآخر رمق..

500 رسالة يوميا تصل لمكتبه في ديربان، يطلب معظمها نسخاً من مناظراته وكتبه كما أن زائري مسجده الكبير في ديربان من الأجانب يصل تعدادهم إلى أربعمائة سائح أجنبي يوميا، يتم استقبالهم وضيافتهم من قبل تلامذة ديدات، كما يتم إهداؤهم كتبه ومحاضراته ومناظراته التي جاءوا يطلبونها.

يحاول ديدات فيما يخص منهجه أن يقوم بـ "التوريث" لضمان استمرار نهجه في الدعوة إلى الله بالمناظرة، فأنشأ 6 وقفيات في ديربان من بينها المركز العالمي للدعوة الإسلامية، والذي يقوم على "الدعوة على طريقة ديدات"، ويجري تنظيم دورات لمدة عامين تتضمن (8 كورسات) ويقوم بالتدريس فيها علماء ودعاة، ويشارك فيها دارسون من جميع أنحاء العالم رجالاً ونساء لتعلم هذه الطريقة الفريدة.

كما أن ثمة وقفية أخرى لتشغيل معاهد مهنية لتدريب المهتدين إلى الإسلام على حرف جديدة، مثل النجارة والكهرباء يكسبون بها قوتهم. ويطمح المسئولون في مؤسسات ديدات إلى مد يد الرعاية والتطوير لتواكب هذه المؤسسات.

وما زال الرجل يحلم…

تعتبر أهم أمنية لديدات الآن هي ما عبر عنها بقوله: "لئن سمحت لي الموارد فسأملأ العالم بالكتيبات الإسلامية، وخاصة كتب معاني القرآن الكريم باللغة الإنجليزية".

لقد كان ديدات -ولا يزال- يتطلع لطباعة معاني القرآن الكريم، وقد أكد ذلك لأعضاء مجلس أمناء المركز في زيارتهم الأخيرة له حاثاً إياهم على ضرورة طبع معاني القرآن الكريم ونشرها في العالم: "ابذلوا قصارى جهودكم في نشر كلمة الله إلى البشرية.. إنها المهمة التي لازمتها في حياتي…".

وفي سعيه الدءوب لطباعة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الإنجليزية كثيراً ما يستشهد الشيخ ديدات بجهود الكنيسة في ترجمة وطباعة الإنجيل إلى 2000 لغة، ولا يزال الشيخ متفائلا بأن المسلمين سيطورون قدراتهم وإمكاناتهم لطباعة معاني القرآن الكريم بالملايين، وتوزيعها في العالم، إن شاء الله.

هل تتحقق البشارة؟

وقد تعلق ديدات بهذا الهدف منذ أن رأى رؤيا في منامه، يرويها رفيقه إبراهيم جادات قائلاً: "في عام 1976م روى لنا الشيخ ديدات أنه رأى في منامه أنه يقدم بيده مليون نسخة من القرآن الكريم لكل من يناظره حول الإسلام.. وبعد أن استيقظ من منامه أخذ على نفسه عهداً بطباعة وتوزيع مليون نسخة من معاني القرآن الكريم في كل مكان يذهب إليه من العالم".

وعندما أصيب بالمرض عام 1996م كان الشيخ قد أتم توزيع 400 ألف نسخة من معاني القرآن الكريم مترجمة بواسطة العالم البارع "يوسف علي" أشهر مترجم لمعاني القرآن، يضيف السيد إبراهيم جادات: "وقد استدعاني الشيخ بعد مرضه، وحمّلني أمانة إكمال هذه المهمة، والحمد لله ما زلت أقوم بإكمالها بالتعاون مع المركز العالمي للدعوة الإسلامية برئاسة الأستاذ أحمد سعيد مولا الذي أكد مراراً أن المركز تعهد للشيخ بضمان استمرار نشر رسالة القرآن الكريم على نطاق واسع ودون انقطاع…".
http://www.islamonline.net/arabic/famous/2002/11/article05d.shtml

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 09:56 AM
موقع الشيخ أحمد ديدات
http://www.ahmed-deedat.co.za
موقع آخر
http://www.ais.org/~maftab/deedat.html
****
http://www.ahmed-deedat.com

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 09:57 AM
موقع مؤسسة الدراسات الإسلامية للدكتور ذاكر نايك (أبرز تلاميذ ديدات)
http://www.irf.net/irf/main.htm

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 09:59 AM
أحمد ديدات.. شيخ المناظرين

الخطوة الأولى نحو القمة

2002/11/24


كيب تاون - داليا يوسف **

بعدها اشترى أحمد ديدات أول نسخة من الإنجيل وبدأ يقرأ ويعي، وفي اللقاء الثاني بطلاب الإرسالية كان على استعداد لمناقشتهم، بل ودعوتهم للمناظرات، وحينما لم يصمدوا أمام حججه قام بشكل شخصي بدعوة أساتذتهم من الرهبان في المناطق المختلفة، وشيئًا فشيئًا تحول الاهتمام والهواية إلى مهمة وطريق واضح للدعوة بدأه الشيخ واستمر فيه، فكان له من الجولات والنجاحات الكثير، واستمر في ذلك طيلة ثلاثة عقود قدّم خلالها المئات من المحاضرات والمناظرات مع القساوسة، كما وضع عددًا من الكتب يزيد على عشرين كتابا من بينها الاختيار The Choiceوهو مجلد متعدد الأجزاء، هل الإنجيل كلمة الله؟، القرآن معجزة المعجزات، المسيح في الإسلام، العرب وإسرائيل صراع أم وفاق؟، مسألة صلب المسيح…

ومع حماسه الكبير استمر ديدات في العديد من الأنشطة فعقد دورات متخصصة في دراسة الإنجيل، وانطلق لينشئ مؤسسة السلام لتدريب الدعاة، واستطاع أحمد ديدات وأسرته أن يقيموا منشآت المؤسسة التي ضمت المسجد الذي يُعَدّ علامة إلى اليوم.

أما المركز العالمي للدعوة الإسلامية فهو العضو المؤسس له، وقد ترأسه لسنوات عديدة -فاز أثناءها بجائزة الملك فيصل لعام 1986- وعن طريقه نشر الشيخ كتبه وأنتج شرائطه، ويوزع المركز ملايين النسخ المجانية، وخاصة من الترجمة الإنجليزية لمعاني القرآن الكريم الذي حرص على توزيعها على المسلمين وغيرهم في أنحاء العالم، كما يقوم المركز بعدد من الأنشطة من بينها إعداد دورات للدعاة، ودعوة غير المسلمين عن طريق السياحة والجولات بين المساجد والتعريف بالإسلام، كما يحرص المركز على ترجمة معاني القرآن والكتب الإسلامية باللغات المحلية في جنوب أفريقيا مثل الزولو Zulu وغيرها، والمركز يستعد الآن لإنشاء متحف وأرشيف خاص بالشيخ ديدات في الطابق الذي كان يحتله مكتبه، وهو يعلن عن ذلك للجميع حتى يمكن جمع محاضرات ولقاءات وكتب الشيخ ديدات، والمركز عادة ما يلجأ للإعلان بشكل جذَّاب ولافت عما يقوم به، وهي طريقة ربما لا نعهدها في بلانا العربية، ولكنها مبررة في مجتمع متغرب westernized يمثل المسلمون فيه أقلية تحاول التأثير، فعلى سبيل المثال قد تقرأ وأنت تمر بالسيارة في وسط المدينة إعلانًا مثل: القرآن يتكلم، اقرءوا القرآن - العهد الأخير …، وتأتي قصة كتاب ديدات "العرب وإسرائيل.. صراع أم وفاق؟" لتلقي بعض الضوء على طبيعة التحديات في مجتمع جنوب أفريقيا ووعي ديدات بذلك، فيقول إقبال جازتIqbal Jassat في مقاله (أغسطس 1999) عن الشيخ: كان نشره لكتاب "العرب وإسرائيل.. صراع أم وفاق؟" موضوعًا لنقاش بينه وبين مسؤول كبير بالسفارة الإسرائيلية في وقت زادت فيه الوحشية الإسرائيلية باجتياح لبنان عام 1982، وكانت تتعلق بصورة لأم فلسطينية تحاول انتزاع ابنها من أيدي القوات الإسرائيلية، كان الشيخ قد أعلن عن مسابقة بدعوة القراء لكتابة تعليق على الصورة، وكان يحاول أن ينشر إعلانات عن تلك المسابقة في كل الجرائد الرسمية بالبلاد، وقد رفضت أغلب الجرائد وقتها إعلانه مدفوع الأجر بازدراء، وقد علَّق ديدات وقتها بأسلوبه المميز عن حرية الصحافة والإعلام، ووصفها بأنها جوفاء وانتقائية.

أب حتى آخر العمر

الشيخ لم يبرح دأبه ورغبته في الدعوة حتى الآن، فحين دخلنا عليه غرفته وبعد استقبال ابنه يوسف لنا -وهو ملازمه ومترجم تعليقاته وردوده لزواره عبر قراءة عينيه- أشار لنا يوسف أنه ربما يكون جسد الشيخ لا يتحرك، ولا يستطيع التفوه بكلمة، لكن عقله وذهنه حاضران، وعن طريق لغته الخاصة طلب منا الشيخ أن نجلس وأن نفتح الإنجيل على صفحة حددها ونقل لنا يوسف رسالته: إن هذه السطور إنما هي وصف لحالة زنى المحارم، وأن في الإنجيل وصفا لعشر حالات تتعلق بهذا الأمر، يوسف أكد لنا أن كثيرًا من المبشرين والمنصرين يزورون الشيخ، وكان من بينهم، سيدة جاءت لتقول له إن ما أصابه كان بسبب تطاوله على الإنجيل، وإنها تدعوه لأن يؤمن به ليبرأ، ولكنه طلب إليها الجلوس وقام (وهو في حالته) بمناظرتها حول ما يحمله الإنجيل من مغالطات وما يجعله يقر بأنه ليس كلمة الله.

كان نهم الشيخ وحبه للقراءة والمقارنة التحليلية بمضاهاة النصوص وتقديم الأدلة من داخل بنية النص (نسخ الإنجيل) نفسها هو ما يميزه، فلم يقتصر على مقارنة ذلك بالقرآن وما جاء به الإسلام، بل حاول أن يثبت أن الارتباك والخطأ من داخل النص المحرف نفسه، وهو في ذلك يجتهد ويقرأ ويستعين بحفظ عدد كبير من نصوص الإنجيل بلغات شتى، وعن ذلك يقول: "عن نفسي فإنني أحفظ مختارات عديدة من الإنجيل بلغات مختلفة منها العربية والعبرية، ليس للاستعراض، ولكن لأن الفواتح إنما تأتي من هذه القصاصات التي تخلق القدرة على الدعوة لديننا وسط مختلف الجماعات، فاللغة هي مفتاح قلوب البشر".

كان ذلك ضمن ما مكّنه من أن يتواصل ويعرف في دول عديدة في وقت سبق عصر ثورة المعلومات والاتصالات الهائلة التي ننعم بها الآن، وقد استطاع عبر دأبه في دراسة النصوص الدينية أن يحوز على المعرفة التي افتقدها في البداية، وشيئًا فشيئًا خرج إلى الدوائر العامة في مناظراته ومناقشاته.

لماذا الشدة في الجدال؟

أما أداء الشيخ ديدات الذي وجد فيه البعض شدة وسخرية وإغراقه في التفاصيل العقائدية التي ربما يجهلها العديد من المسيحيين أنفسهم ولا يعلمها إلا قساوستهم، ومنطقه الأشبه بالإفحام الذي ربما يظهر ضعف الطرف الثاني دون أن يقنعه تمامًا، وإنما يؤثر عليه بإثارة حفيظته دون إقناعه.. هذه السمات جميعها كانت مصدر انتقاد له، ولم يكن ذلك بعيدًا عن محيطه القريب للشيخ، فابنه يوسف أشار أنه كان يختلف مع أبيه، ولم يكن يحضر مناظراته في شبابه، وعن ذلك يقول الشيخ: إنه يرى في قوله تعالى: "يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُوا عَلَى اللهِ إِلاَّ الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُوا بِاللهِ وَرُسُلِهِ" دعوة صريحة لأن نتوجه إلى أهل الكتاب وأن ندعوهم ألا يقولوا على الله الكذب، وألا يؤمنوا بالتثليث كعقيدة، وهو يرى أنه ليكن في ذلك الشدة والوضوح، وهو يرى أن كلاًّ عليه أن يقوم بدور بحسب علمه وقدراته، وفي قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "بلغوا عني ولو آية" دليل على ما يوصي به، إلا أن كثيرين يرون في طباع البشر التي تختلف من شخص لآخر والظروف التي أحاطت بالشيخ في بداية حياته من استهزاء البعض بدينه مبررات لطريقة أداء الشيخ.

وبرغم ما اشتُهر وكتب عن رؤى الشيخ ومناظراته ومناقشاته حول الجوانب العقائدية في الإسلام والمسيحية، وجعلها قاعدة انطلاق لتحليلاته ومقارناته، فإننا يمكننا أن نلمس وبوضوح فطنته للمنظومة الأخلاقية والاجتماعية التي تميز بها الإسلام، فلا نجده في أي من كتبه أو مناظراته إلا ويتحدث عن ثمرة هذه المنظومة من مجتمع يحرم ما يسبب الانفلات القيمي كالزنا أو الشذوذ أو إدمان الكحوليات وغيرها….، وهو في ذلك يخاطب مشاكل حقيقية في المجتمعات الغربية ومجتمعا متعددا ومتغربا إلى حد كبير -بحكم ظروف عدة- مثل مجتمع جنوب أفريقيا، وتجده لذلك يتحدث عن الصون والعفاف ويشدّد على الشباب بشأن الزواج المبكر، وعن ذلك يقول محمد خان -مسئول العلاقات العامة بمركز IPCI : كنت أهاب الشيخ وقد سألني عن عدم زواجي وساعدني ماليًّا حتى تم زواجي، وفي حديث له مع صحفي نيجيري شاب -شاهدته على شريط فيديو- جاء يجري معه حوارًا للإذاعة، تابعت الحوار وما إن انتهى حتى سأل ديدات الصحفي هل أنت متزوج؟ وحينما أجابه بالنفي عنفه الشيخ.

مستشهدًا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "النكاح سنتي ومن رغب عن سنتي فليس مني"، وعلَّق الشيخ قائلاً: لقد تأملت الكلام طويلاً ووجدته شديدًا.. لم يقل رسول الله السواك أو اللحية أو… وإنما الزواج، وأضاف موجهًا كلامه للشاب: ألم تقرأ قوله تعالى: "هُنّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ".. بدونها أنت عارٍ وبدونك هي كذلك.
http://www.islamonline.net/arabic/famous/2002/11/article05b.shtml

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 10:00 AM
أحمد ديدات.. شيخ المناظرين

آدم يعثر على حواء

2002/11/24


كيب تاون - داليا يوسف **

وعلى ذكر الزواج نأتي للمجهولة المشهورة في حياة ديدات، السيدة/ حواء حسين -81 عاما الآن-، ويمكننا أن نتخيل قدر الرعاية والدور الذي تلعبه هذه المرأة البسيطة في حياة الشيخ إذا ما نظرنا إلى آخر التقارير الطبية للشيخ ديدات التي تقول: "إن الشيخ لم يصب بأي من قرح الفراش رغم رقاده الطويل نظرا لعناية زوجته الفائقة به".

ولنبدأ بجانب طريف من قصة زواجهما: فقد جعل يوسف ديدات يسألنا أمام الشيخ: خمنوا كم من المرات تقدم فيها الشيخ للزواج ولم يفلح في مسعاه؟ وبعد أن أخذنا نخمن وجاءت تقديراتنا خاطئة ذكر الرقم: 33 مرة!!!

وعلق يوسف على ذلك: قد يعللها البعض بظروف الشيخ المادية وقتها، ولكن أجد ذلك لحكمة الله ليكفل له هذه الزوجة التي أسميها "أم الأمهات"mother of the mothers ، الغريب أن الشيخ لدى رؤيته للسيدة حواء في البداية لم يقتنع بالزواج منها فقد كانت نحيفة وكان يرغب وقتها في مواصفات مختلفة!! ولكنه وبالإنصات للنصيحة تزوج منها…

حاولت أن أجري حوارا مع العجوز البسيطة التي تملك روح الجدات -وكان يوسف يقوم بتبسيط الأسئلة قدر الإمكان ويتطوع بالإجابة على تفاصيل أغلبها- وكانت إجابتها شديدة البراءة. فحينما سألتها عما تفعله الآن وماذا تقدم للشيخ؟ أجابت: أفتح الستائر صباحا، أعدل من وضع الوسائد للشيخ، وأقلبه حتى لا يصاب بأذى، أغسل وأنظف المناشف.. أعتني بنظافته، أصنع له طعام البرياني الذي يحبه كثيرا (الشيخ ديدات ما زال يشعر ويتذوق، ولكنه يتناول أكلاته بعد تجهيزها لتصل إلى معدته عبر أنبوب).

وعن دورها وتشجيعها له تقول: نعم، كنت أجلس هنا بينما يسافر ويجري مناظراته، إنني أحب ما يفعل.. هنا يتدخل يوسف ديدات في الحوار ليقول: كان أبي حينما يجري مناظرة يأتي على العشاء ليسأل أمي عما كانت عليه مناظرته، فتجيب: كانت رائعة، فيسألها عما فهمت منها، فتلتفت لتوبخ أحد الصغار لتصرف نظره عن السؤال.

وابتسم قائلا: رغم أن ديدات عالم ومحلل وهي سيدة بسيطة لا تعي أغلب ما يقول فإنني لا أذكر أي مشاحنات بينهما، إنهما كانا مختلفين تماما، ولكنهما كانا متوافقين إلى أقصى حد..

لقد استقرت وتفرغت لأمر الأبناء.. وللشيخ 3 أبناء: إبراهيم الابن الأكبر وهو مقيم حاليا بالولايات المتحدة، والابنة رقية التي توفيت منذ عدة سنوات وتكفل الشيخ في نفس عام وفاتها بابنتها سمية التي تزوجت وتعيش في السعودية، ويوسف الابن الأصغر المقيم والمرافق لوالده. ويضيف يوسف: إن والدي يعتبر كل يوم تظل فيه أمي على قيد الحياة يوم ميلاد وعيدا لنا جميعا.

أما الشيخ نفسه فحينما سألته عما تمثله بالنسبة له فأجاب عبر حركة عينيه التي ترجمها يوسف: هي سندي My Back Bone منذ أن بدأت أمر الدعوة والمناظرات.. وقال: إنه لم يفكر رغم بساطتها من الزواج بغيرها.

وحينما طلبت من كل من الشيخ ديدات والسيدة حواء أن يرسل كل منهما رسالة للآخر كانت رسالة السيدة حواء هي: "سامحني إذا كان قد بدر مني أي شيء"، كانت كلمات قليلة ومؤثرة أبكت الشيخ وابنه. أما رسالة الشيخ إليها فكانت: "خذي الأمر ببساطة.. هوني عليك".

وقتها علق لنا يوسف بأن الشيخ عادة لا يقول كلمة إلا ويعنيها ويحمل بها عددا من الرسائل وضرب مثالا على ذلك برده على صحفيين أمريكيين أتوا إلى زيارته بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر ليحاوروه، وكان من بين أسئلتهم: ماذا كنت تفعل بعدما حدث لو كنت رئيساً لولايات المتحدة الأمريكية؟ فأجاب الشيخ (الراقد): كنت سأعمل على أن تؤدي ربيبتي "إسرائيل" العدل تجاه الفلسطينيين.. أوقفوا ما يحدث وكونوا عدولا.

أنهينا حوارنا.. وقد أصرت السيدة حواء ألا تتركنا نرحل (زميلتي ورفيقة رحلتي أروى وأنا) -رغم تأخرنا على موعد الطائرة- دون أن تقدم لنا تحية الضيف، صلينا الظهر بمنزل الشيخ وفي مكتبته، وحينما هممت بالانصراف، آثرت أن أعود لغرفته لأحييه فوجدته يتابع شريط فيديو وصله من الولايات المتحدة عن القضية الفلسطينية وما وصلت إليه، ابتسمت سرًّا وخرجت أردد: اللهم ارزقنا -مثل من ضرب مثلا عبر حياته لقدرة البسطاء على العمل لما يعتنقون ويؤمنون به- قلبًا شاكرًا وعقلاً واعيًا ولسانًا ذاكرًا وجسدًا على البلاء صابرًا.. آمين.
http://www.islamonline.net/arabic/famous/2002/11/article05c.shtml

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 10:01 AM
أحمد ديدات.. شيخ المناظرين

كيف يتحدث ديدات بلسانه المشلول؟

2002/11/24


كيب تاون - داليا يوسف **

وفي زيارة وفد "إسلام أون لاين.نت" لمدينة ديربان كانت لنا لقاءات مع القائمين على "المركز العالمي للدعوة الإسلامية IPCI) ( Islamic propagation center" والذي يُعَدّ ديدات مؤسسًا له.. وبدا اللقاء الذي استبعدته ممكنًا؛ إذ نظم لنا المركز زيارة إلى الشيخ بمنزله.

قطعت بنا السيارة مسافة خارج ديربان في طريق امتدت على جانبيه مزارع قصب السكر الذي أتى آباء ذوي الأصول الهندية في جنوب أفريقيا لزراعته، وصلنا إلى منطقة فرولام verulum، حيث يقبع منزل الشيخ بين المساحات الخضراء.

المنزل لا يحاط بالأسلاك وعوامل الأمان التي تحيط بكل منزل في جنوب أفريقيا، حيث تزداد معدلات انتشار الجريمة في البلاد، نزلنا درجات إلى الباب.. رائحة المسك تملأ المكان.. خطوات قليلة في الممر الضيق، وأصبحنا في غرفة الشيخ وأمام سريره.. جسد يرقد في هدوء بلا حراك، ورأس يستند على وسادة رُفعت ليستقبل زائريه.. وعينان لا تتوقفان عن الحركة والإشارة والتعبير، وعبرهما يتحاور الشيخ ويتواصل وهو الذي برع دائمًا في فنون الاتصال.

"هل هي معجزة؟! لا، ولكنها إرادة الله سبحانه وتعالى التي مكنتنا أن نتحاور مع الشيخ ديدات عبر عينيه".

هذه هي الكلمات التي حملها الملصق المعلق فوق سرير الشيخ وفوقه الرسم الذي حمل الجدول التالي:

1 A B C D E F

2 G H I J K L

3 M N O P Q R

4 S T U V W Y

5 X Z

إن الشيخ ديدات يستطيع أن يتواصل عبر لغة خاصة، وصفها الأطباء بأنها تشبه لغة النظام الحاسوبي computer system، فهو يحرك جفونه سريعًا وفقًا لجدول أبجدي يختار منه الحروف، ويكون بها الكلمات، ومن ثَم يكون الجمل.

ويبدو أن للشيخ قصته مع مفهوم اللغة والتواصل التي تتضح لنا إذا ما أمعنا النظر في تفاصيل حياته، فلو عدنا للوراء أعواما طويلة لوصلنا إلى عام 1927.. وقت أن وصل الطفل أحمد ديدات ذو الأعوام التسعة إلى جنوب أفريقيا بعد أن ودّع والدته في اللقاء الأخير بينهما؛ إذ توفيت بعد ذلك بشهور قليلة، سافر ليجتمع بوالده الذي يعمل ترزيًّا، وكان قد هاجر من الهند عقب ولادة "أحمد" مباشرة الذي وُلِد في مدينة سرت بالهند.

وفي بلد غريب ودون تعليم نظامي وبلا معرفة باللغة الإنجليزية.. لم يستطع الصبي الصغير -باجتهاده وحبه الشديد للقراءة- أن يجتاز حاجز اللغة فقط، بل يتفوق في مدرسته، وقد وصل لما يعادل الصف الثاني الإعدادي، ونظرًا لأوضاعه المالية فقد تأثرت حياته الدراسية وتوقف عن التعليم.

وعمل -منذ سن الـ16 عامًا- في أعمال مختلفة في محال البقالة، كان أبرزها عام 1936، حيث عمل في دكان يمتلكه أحد المسلمين، ويقع في منطقة نائية في ساحل جنوب إقليم ناتال بجانب إرسالية مسيحية، كان طلبة الإرسالية يأتون إلى الدكان الذي يعمل به ديدات وكان جميع العاملين به من المسلمين، مضى هؤلاء الطلاب يكيلون الإهانات لديدات وصحبه عبر الإساءة للدين الإسلامي، وعن هذا يقول الشيخ ديدات:

كانوا يأتون إلينا ليقولوا: هل تعلمون شيئًا عن عدد زوجات محمد؟ ألا تدرون أنه نسخ القرآن وأخذه من كتب اليهود والنصارى؟ هل تعلمون أنه ليس نبيًّا؟ ويستمر الشيخ قائلاً:

لم أكن أعلم شيئًا عما يقولون، كل ما كنت أعلمه أنني مسلم.. اسمي أحمد.. أصلي كما رأيت أبي يصلي.. وأصوم كما كان يفعل، ولا آكل لحم الخنزير أو أشرب الخمور، وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.

ويضيف ديدات.. "كانت الشهادة بالنسبة لي مثل الجملة السحرية التي أعلم أنني إن نطقت بها نجوت، ولم أكن أدرك غير ذلك، ولكن نهمي الطبيعي وحبي للقراءة وضع يدي على بداية الطريق، فلم أكن أكتفي بالجرائد التي كنت أقرؤها بالكامل، وأظل أفتش في الأكوام بحثًا عن المزيد مثل المجلات أو الدوريات، وذات مرة وأثناء هذا البحث عثرت على كتاب كان عنوانه بحروف اللاتينية izharulhaq (إظهار الحق)، وقلبته لأجد العنوان بالإنجليزية Truth Revealed، جلست على الأرض لأقرأ فوجدته كتب خصيصًا للرد على اتهامات وافتراءات المنصِّرين في الهند، وكان الاحتلال هناك قد وجد في المسلمين خطورة، فكان من بين الحلول محاولات تنصيرهم لتستقر في أذهانهم عقيدة "من ضربك على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر"، فلا يواجه بمقاومة أكبر من المسلمين، وبذلك تعرض المسلمون هناك لحملات منظمة للتنصير، وكان الكتاب يشرح تكنيك وأساليب وخبرات توضح طريقة البداية، وطرح السؤال، وأساليب الإجابة لدى نقاش هؤلاء المنصرين، بما جعل المسلمين في الهند ينجحون في قلب الطاولة ضدهم، وبالأخص عن طريق فكرة عقد المناظرات.
http://www.islamonline.net/arabic/famous/2002/11/article05a.shtml

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 10:03 AM
وفاة أحمد ديدات.. المناظر ضد التيار

دربان- فاطمة أسمال- إسلام أون لاين.نت/8-8-2005

الشيخ ديدات

يتوقع أن تشارك حشود غفيرة في تشييع جنازة الداعية الإسلامي الشيخ أحمد ديدات الذي وافته المنية اليوم الإثنين 8-8-2005. وقد لاقى الشيخ ديدات ربه عن عمر يناهز 87 عاما بمنزله في منطقة فيرولام بإقليم كوازولو ناتال بجنوب أفريقيا بعد صراع طويل مع المرض.

وقال نجله يوسف لمراسلة إسلام أون لاين.نت إن والده توفي بالسكتة القلبية، وأكد أن أسرته لم تشعر بالصدمة "لأننا كمسلمين نؤمن أن كل نفس ذائقة الموت"، موضحا أن آخر لحظات في حياة والده كانت هادئة، وتزامنت مع بداية تلاوة سورة "يس" على إحدى محطات الإذاعة الإٍسلامية، حيث "قدمت الإذاعة للسورة وشرعت في التلاوة، وبدأت بعدها سكرات الموت". وقد تقرر تشييع جثمان الداعية الراحل عقب صلاة المغرب اليوم الإثنين، ويتوقع أن يشارك في الجنازة المئات من الأشخاص من مختلف أنحاء البلاد.

زوجة مخلصة

وقال يوسف نجل الداعية الراحل إن السيدة حواء ديدات التي عكفت الأعوام التسعة الأخيرة على رعاية زوجها، كانت بجانبه وقت وفاته، وإنها بخير مؤكدا "أنها زوجة مجاهد".

وأشار يوسف إلى أن أسرته تلقت مكالمات هاتفية من أشخاص من مختلف أنحاء العالم منها الهند والمملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أعربوا خلالها عن تعازيهم في وفاة الشيخ.

وقد أعرب العديد من رجال الدين والشخصيات السياسة عن حزنهم لدى سماعهم بخبر وفاة الداعية البارز فقد لفت أحمد جمال، رئيس مؤسسة الأنصار في دربان، الذي أعد رسالة علمية حول أفكار الشيخ الراحل أن العالمين الإسلامي والمسيحي في حاجة لمواصلة المناظرات الدينية والحوار ". وتابع "لا أعتقد أن مسلما كتب للبابا يدعوه إلى الإسلام، ولكن الشيخ ديدات فعلها... إنها المسئولية الواقعة على عاتقنا في نشر رسالته".

حياة ديدات

ولد الشيخ أحمد ديدات في الأول من يوليو 1918 في مقاطعة سورات الهندية، وانتقل إلى جنوب أفريقيا في عام 1927، ورغم أنه لم يكن يعرف اللغة الإنجليزية، إلا أنه تعلمها في ستة أشهر وتفوق في دراسته وأنهاها متفوقا على زملائه، إلا أن والده اضطر إلى إخراجه من المدرسة في بداية المرحلة الثانوية بسبب الظروف المادية السيئة.

وذهب الشيخ ديدات بعد ترك المدرسة للعمل في محل بإحدى المناطق الريفية حيث بدأت رحلته في الدعوة... وكان يتردد عليه في المحل طلاب مدرسة تبشيرية ليعرضوا عليه تعاليم المسيحية، ولأنه كان لا يكاد يعرف من الإسلام سوى الشهادة، وجد صعوبة في الدفاع عن عقيدته.

وبعدها وجد كتابا يحتوي على حوار بين إمام مسلم وقس مسيحي كان أول كتاب بين عدة كتب قرأها فيما بعد حول هذا الموضوع.

أول محاضرة

كانت أول محاضرة للشيخ ديدات بعنوان "محمد صلى الله عليه وسلم رسول السلام" في عام 1940 ألقاها أمام 14 شخصا بإحدى دور السينما بالإقليم الذي عاش فيه.

وبعد فترة وجيزة، زاد العدد، وكان محبو الاستماع له يعبرون التقسيمات العنصرية التي كانت سائدة آنذاك إبان فترة التمييز العنصري بجنوب أفريقيا، للاستماع له والمشاركة في جلسات الأسئلة والأجوبة التي كانت تعقد عقب محاضراته.

ونجحت قوة حجته في إعادة مرتدين كانوا قد تخلوا عن عقيدتهم إلى الإسلام. وهكذا بدأت شؤون وشجون الدعوة تهيمن على كل جوانب حياته حتى بلغ عدد الحضور في محاضراته 40 ألفا.

وفي عام 1957، أسس الشيخ ديدات المركز العالمي للدعوة الإسلامية بمساعدة اثنين من أصدقائه، وقد تولى المركز طبع مجموعة متنوعة من الكتب ونظم العديد من الدروس الدينية للمسلمين الجدد.

مناظرات

وألقى الشيخ ديدات محاضرات في كل أنحاء العالم، ونجح في مواجهة مسيحيين إنجيليين في مناظرات عامة.. ومن أشهر مناظراته مناظرة "هل صُلب المسيح؟" التي ناظر فيها بنجاح الأسقف جوسيه ماكدويل في ديربان عام 1981.

ومن أهم الكتب التي أثرى بها العلامة ديدات المكتبة الإسلامية "الاختيار بين الإسلام والمسيحية" و"هل الكتاب المقدس كلام الله؟" و"القرآن معجزة المعجزات" و"ماذا يقول الكتاب المقدس عن محمد؟" و"مسألة صلب المسيح بين الحقيقة والافتراء".

السباحة ضد التيار

وذكر موقع الشيخ أحمد ديدات على الإنترنت أن الشيخ ديدات الذي لم يكمل دراسته الرسمية، علَّم نفسه وتزود بخبرة واسعة وساعده على ذلك ولعه بالقراءة والمجادلة والمناقشة، وحسه العميق وإلزامه لنفسه بأهداف محددة.

ووصفه الموقع بأنه كان شديد التركيز، ولم يكن يترك أي عمل قبل أن ينجزه، وكان واسع الإدراك وصريحًا ومتحمسًا وجريئًا في تحديه لمن يناظرهم، خاصة من ساووه في حماسته الدعوية وجراءته.

وأضاف الموقع لم يؤثر عدم استكماله دراسته الرسمية على شجاعته الإبداعية وتماسكه وطموحه ونشاطه وجرأته المتناهية في "السباحة ضد التيار".

واشتهر الداعية الراحل في الولايات المتحدة بمناظرته مع القس جيمي سواجارت التي حضرها 8000 شخص حول موضوع "هل الكتاب المقدس كلام الله؟".
http://www.islamonline.net/Arabic/news/2005-08/08/article10.shtml

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 10:09 AM
حطت بي رحلة إلى جنوب أفريقيا في مدينة ( ديربن ) تلك المدينة الساحلية التي يكتنفها شاطئ جميل يزيدها بهاء وجمالاً ، وتردد على مسامعي اسم الشيخ أحمد ديدات من الأخوة الذين لقينهم هناك وكنت أترحم عليه كلما سمعت ذكره حتى انتبه لي بعض الإخوة وشعر عندها أني أنما أفعل ذلك ظنا منى أنه قد توفي فقال لي : الشيخ لا يزال على قيد الحياة فقلت : سبحان الله قد وصلنا خبر وفاته وأغلب الناس عندنا يظنون ذلك فقال : هو حيَّ يرزق وهذه مدينته وأن أردت ذهبت بك إليه لزيارته فهو يستقبل الزوار على شدة العلة التي يُعاني منها فتواعدنا على ذلك . وحددنا يوماً لزيارته فجاءني الأخ وأخذني بسيارته وسرنا ما يقارب 40 كم لنصل إلى بيت الشيخ فأدخلونا عليه فإذا بذلك القوام المعافى قد هده المرض فاسكن منه كل متحرك من رأسه إلى رجليه وألزمه السرير فهو مشلول شللاً كاملاً أثر ذلك حتى على كلامه وحركة فمه فلا يستطيع حتى تحريك فكيه ليمضغ الطعام وأنما يُطعم ويسقى عن طريق الأنابيب وآلمني حاله وإنما يقلب عينيه فيما حوله وكم تحمل تلك النظرات من كلام ومعانٍ قلت في نفسي ماذا سيقول لو أسعفه الكلام ؟! تلوتُ عليه شيئاً من القرآن وطبقت ما وجه به النبي صلى الله عليه وسلم من الدعاء للمريض كما في حديث عبدالله بن عباس ( من عاد مريضاً لم يحضره أجله فقال : عنده سبع مرات اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك إلا عافاه الله من ذلك المرض ).
استأنس واسستبشر وبدت علامات الارتياح على وجهه ثم زاد بشره عندما علم من أين قدمت وأني من المدينة النبوية من المملكة العربية السعودية .
وكم كنت أتمنى أن أسمع منه شيئاً أطلع به على مشاعره
كم كنت أتمنى في تلك اللحظة أن يفتح لي باب الحوار معه .
فقال له : ولده يوسف رسالة للشيخ ؟ فأشار نعم وهذه الإشارة تتم بهز حواجب الشيخ يرفعها إلى أعلى علامة الإيجاب فإذا لم يحركها دل ذلك على عدم موافقته . وهي الوحيدة التي تتحرك في جسد كامل . فقلت في نفسي أي رسالة وظننت أن هناك رسائل جاهزة تقدم للضيوف كتعبير عن امتنانه للزيارة فإذا بالأخ يوسف يشير إلى لوحة وضعت على الجدار عند رأسْ الشيخ ويخبرني أنها وسيلة الشيخ للتفاهم مع من حوله وستري الآن ...
هذا شكل اللوحة تقريباً

أحمد ديدات .... يسلم عليكم

عبد الله آل سليمان
F E D C B A 1
L K J i H G 2
R Q P O N M 3
X W V U T S 4
Z Y 5


فجاء من يقف بجوار الشيخ ثم ينظر إلى اللوحة ويبدأ في عد الأرقام التي عليها 1، 2 ، 3 ، وهكذا فإذا ذكر الرقم الذي يريده الشيخ أشار إليه فبدأ مباشرة في قراءة الحروف التي تحت هذا الرقم حتى يصل إلى الحرف المطلوب فيشير الشيخ بالموافقة فيكتبه ثم يعود إلى الأرقام مرة أخرى والحروف وهكذا في سرعة عجيبة حتى تتألف الكلمة فيقرأها كلها على الشيخ فيشير بحواجبه إيجاباً .

ولا يمكن نقل الصورة بالكتابة كما تُرى على الحقيقة ويدهشك سرعة بديهة الشيخ فقد حفظ تلك الأسطر وما فيها فيحتاج الكاتب أن ينظر إلى اللوحة كل مرة ليقرأ منها أما الشيخ فلا يحتاج ذلك ، وذكر لي الأخ يوسف أنه يعمل ويكتب ويدعوا إلى الله بهذه الطريقة – همة عالية – فقلت : سبحان الله حفظ الله له عقله وفكره وسمعه وبصره وهو ما كان ينافح به عن دين الله وينزه ربه عما يقوله الظالمون تعالى ربنا عما يقولون علواً كبيراً .

كتب لي رسالة شكر بمُناسبة الزيارة وطلب منى أن أقرأ عليه شيئاً من القرآن وسأل بعض الأسئلة وسألت ابنه متى كانوا في الرياض للعلاج فذكر لي السنة وفهم من والده اعتراضه على الجواب فأخذ يصحح من أبيه وعبر تلك الإشارة السنة والشهر و المدة .

قال لي الشيخ : متى تسافر ؟ فأخبرته ، قال : أين تنزل قلت : جدة وأنا استغرب سؤاله فقال : عندما تطأ قدماك جدة كل من تلقاه من أهل تلك البلاد المباركة قل له أحمد ديدات يسلم عليك . عندها علمت أي حب يحمله هذا الرجل لهذا البلاد وأهلها ....

فودعته وانصرفت داعيا له بحسن الخاتمة فزودني نسخة أصلية من مناظرته الشهيرة مع جيمي سواجارت .
http://saaid.net/aldawah/231.htm

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 10:10 AM
مع الداعية الإسلامي أحمد ديدات

السبت : 20/3/1420هـ ـ 3/7/1999م
زيارة الداعية أحمد ديدات .
كان أول لقاء سجل في برنامج زيارتي لمدينة دربن ، الاجتماع بالأخ ( يوسف بن الداعية أحمد ديدات ) في مركز الداعية في وسط مدينة " دربن " للإطلاع على نشاط المركز ، وأخذ معلومات عن والده ، ثم القيام بزيارة والده الذي يلازم سريره منذ ما يقارب ثلاث سنوات .
وذهبنا إلى المركز مبكرين ولم نجد الرجل ، فاتصل به موظفو المكتب وأخبروه أن الضيف السعودي في انتظارك ، فقال لهم : أنا في الطريق إليكم .
وجاءنا المحاسب – وهو شاب طويل القامة – وأخذنا للاطلاع على مكاتب المركز ، وكان أول مكتب وقف بنا عليه هو مكتب الداعية أحمد ديدات الذي كان يدير منه المركز ونشاطه ، ثم مررنا على بقية مكاتب المركز الأخرى .
وبعد قليل قال لنا المحاسب : الأخ يوسف ينتظركم في الأسفل ، وظننت أن له مكتبا في أحد الطوابق السفلى سنجتمع به فيه ، ولكنه كان ينتظرنا بسيارته في الشارع .
صافحني وأشار لي بالركوب إلى جانبه ، وركب الأخوان "حسن " المغربي الذي كان يرافقني للترجمة ، والسائق يوسف في المقعد الخلفي ، وأخذ ينهب الطريق بسيارته نهبا ، كانت سرعته مخيفة !
وكانت المسافة من مدينة دربن إلى القرية التي يسكن فيها الداعية أحمد ديدات تزيد عن خمسين كيلا ، وتسمى : " فير ولام VERULAM " تقع في شمال شرق مدينة دربن .
في منزل الداعية أحمد ديدات .
وقفنا في خارج مقصورة الشيح ودخل الأخ يوسف ولد الداعية يستأذن لنا بالدخول .
دخلنا على ( الداعية أحمد ديدات ) وهو مستلق على سريره الصحي ، ولا يبدو على وجهه أثر المرض ، ولكنه لا يحرك إلا جفني عينيه ، وقد يحرك رأسه ، وحدق بعينيه في وجهي ، ولم يكن يصرف نظره غالب الوقت الذي قضيته واقفا أمامه .
وقد مضى للشيخ على حالته هذه ثلاث سنوات ونصف السنة .
الداعية يسمع ويفهم ويحاور !
‍لم يمنع الداعية مرضه الطويل الذي أقعده من سماع الكلام ، وفهمه بالرموز التي يخاطبه بها ابنه ، والموافقة على ما يقال له برفع جفنيه، أو المخالفة لذلك عن طريق تحريك رأسه يمينا ويسارا ، وإظهار السرور بالضحك المسموع ، وإظهار حزنه بالبكاء كذلك .
ولقد فتح جفنيه مصوبا عينيه إلى وجهي عندما قال له ابنه : هذا فلان جاء من المدينة المنورة ، ورغب في زيارتك ، ثم رفع صوته بالبكاء حنينا على المدينة المنورة !
وقلت له : لقد أديت واجبك في الدفاع عن كتاب ربك ، وبينت باطل الكتابين المحرفين ، واستفاد منك كثير من الدعاة في هذا الباب ، كما هدى الله بك من أراد من غير المسلمين ، لذلك نرجو أن يجزل الله لك الثواب وأن يحسن خاتمتك . فرفع جفنيه مؤمنا ، ورفع صوته بالبكاء مشفقا .
وقال ابنه : إن قسس النصارى يزورون والدي – وهو على هذا الحال -ويلحون عليه بأن يترك دينه ، ويدخل في النصرانية ، ولا يزوره المسلمون ! وهو يرد عليهم قائلا : لئن فعلت ذلك لأفتحن باب فتنة على الإسلام والمسلمين ، وأخبر والده بما قال لي ، فرفع صوته باكيا .
وقلت له : لو كانت هذه الدعوة النصرانية موجهة لمسلم عاقل – ولو كان غير عالم – لرجونا له ، وهو في هذه الحالة أن يثبته الله على دينه ، فكيف بمن أفنى حياته مبينا باطل هؤلاء القوم ؟! إن رجاءنا له التوفيق أعظم ! فرفع الداعية صوته ضاحكا مسرورا .
وقال لي ابنه : هل تريد أن تقول للوالد شيئا ؟
قلت له بتكلف شديد باللغة الإنجليزية التي حفظت منها كُلَيماتٍ – ناطقا بكل كلمة على انفراد - رافعا صوتي : أسأل الله الذي جمعنا بك هنا في منزلك في الدنيا أن يجمعنا هنالك في الجنة ، فرفع جفنيه مُؤَمِّناً ، ورفع صوته باكيا حنينا إلى الجنة .
وأعطاني يوسف ما يسمى بالإنجيل ( ألبا يبل ) – وفيه نص مترجم باللغة العربية – خلاصته : أن نوحا عليه السلام زنى – حاشاه – بابنتيه الصغرى والكبرى ، وقال لي : اقرأه بصوت مرتفع ليسمع أبي صوتك ، ففعلت ، وقلت بعد قراءتي : هذا النص وحده يكفي لنفور العقلاء من الإيمان بما في الكتابين الموجودين ( العهدين ) القديم والجديد ، فرفع الداعية جفنيه مؤيدا ، ورفع صوته ضاحكا مبديا سروره .
وقلت له : بماذا توصينا يا شيخ !
فقال : أوصي علماء العرب أن يجتهدوا في دعوة النصارى إلى الإسلام ، وأن يتسلحوا في دعوتهم بالرد عليهم من كتبهم ، فإن ذلك أدعى لتشكيكهم في دينهم وتفكيرهم في الإسلام ودراسته ثم الدخول فيه ، وهذا أمر مجرب .
ثم شكا من انتقاد بعض العرب لأسلوبه في الهجوم على المسيحيين وكتبهم وقال : إن الهجوم على عقيدتهم الباطلة جعل كثيرا منهم يشكون في باطلهم .
وطلبت من ابنه أن آخذ للشيخ صورة ، فرفض ، فقلت له : أخبر والدك أني أرغب في ذلك ، فأخبره فحرك جفنيه مظهرا إذنه بذلك ، فأخذ يوسف نفسه صورة أو صورتين وأنا بجانب الداعية .
ثم أخرج يوسف بعض كتب الداعية في الرد على المسيحية وقال للشيخ : هل أكتب إهداء لهذه الكتب منك للدكتور وتختم على الإهداء بإبهامك ؟ فرد بالإيجاب ، وفعل .
تاريخ مولد الداعية وموطنه الأصلي :
ولد أحمد ديدات سنة : 1918م في ( سرت ) بالهند ، وسافر والده إلى جنوب أفريقيا في نفس السنة ، ولحق أحمد ديدات بوالده في جنوب أفريقيا سنة 1927م وفي نفس السنة توفيت أمه .
درس بتفوق إلى السنة الثانية من المرحلة الإعدادية ، وترك الدراسة وعمل في دكان مع مسلم ، وكان عمره : 16 سنة ,
كيف ظهر المركز الدولي للدعوة الإسلامية ؟
هذا ، وقد حاولت أن آخذ من الأخ يوسف معلومات مفصلة عن الداعية وعن المركز ، عن طريق السؤال والجواب ، أو أن يكتب لي ذلك – ولو باختصار باللغة الإنجليزية – فاعتذر لكثرة مشاغله كما قال ، ووعدني أن يبعث لي بمقابلة مع والده في شريط فيديو مترجم باللغة العربية ، وببعض المعلومات في بعض المجلات العربية . ( الشريط صادر عن تلفزيون الإمارات الغربية المتحدة ( أبو ظبي ) أما المجلات فلم أجد فيها ما يفيدني عن الداعية ولا عن مركزه . ) وقد بعث لي بالشريط ، وفيه يبين الداعية سبب اتجاهه إلى دراسة التوراة والإنجيل والرد على عقائد اليهود والنصارى بشدة ، وأنه – في الأصل – كان عاملا ليس عنده علم بأمور الإسلام ، وأن النصارى كانوا يهاجمون الإسلام ، وكانوا يسألون المسلمين الذين يعملون معهم أسئلة تشككهم في الإسلام ، ولم يكن المسلمون يستطيعون الرد على تلك الأسئلة ، مع تمسكهم بدينهم ، ولكن ذلك كان يزعج ديدات وزملاءه ، وكان هو يفكر في ذلك ويتمنى أن يجد من يساعده في الرد على تلك الشبهات والأسئلة .
قدم الداعية في الشريط سؤالا واسترسل في الإجابة عنه ، وقد اطلعت على الشريط ولخصت ما رغبت في إثباته على النحو الآتي :
بداية المعركة !
يقول الداعية : إنه بعد أن انتهى من المدرسة ، عمل في أحد المحلات لبيع السكر والملح والدقيق والأرز ، وكان المكان يبعد عن مدينة دربن 125 ميلا
وكانت توجد في الجانب الآخر من موقع الدكان إرسالية مسيحية جامعية تسمى : ( آد مز مشين ) وهي تقوم بتدريس الطلاب المسيحية وتدربهم على مواجهة الإسلام والمسلمين بالشبه والتشكيك في دينههم .
وكان بجانب هذه الكلية مئات المنازل الصغيرة التي يسكن فيها السود .
وكان الطلاب المتدربون يزورون أحمد ديدات والعاملين معه في الدكان ، ويلقون عليهم أسئلة وشبهات يهاجمون بها الإسلام ، ولم يكن يعرف هو وزملاؤه شيئا عن ذلك .
من ضمن تلك الأسئلة والشبهات ما يأتي :
هل تعلمون أن محمدا ( صلى الله عليه وسلم ) كان يكثر من الزوجات ؟
وهل تعلمون أنه أخذ القرآن عن اليهود والنصارى ؟
وهل تعلمون أنه نشر الإسلام بحد السيف وأكره الناس على ذلك ؟
قال الداعية : وقد أحال هذا الهجوم على الإسلام حياتنا إلى بؤس وعذاب وشقاء ، وأحدث عندنا حيرة وقلقا ، بسبب عدم معرفتنا شيئا نرد به عليهم .
وكنت أرغب في ترك المحل والهرب إلى مكان آخر ، ولكن ذلك كان مستحيلا ، لصعوبة وجود مكان آخر .
وجاء الحل !
قال الداعية : وأخذت أتساءل : كيف أتصرف ؟
ويسر الله الحل ! فقد كنت أقلب في رزما من الجرائد والمجلات القديمة في مخزن رئيسي في العمل ، وهي مليئة بالغبار ، فوجدت كتابا بين تلك الجرائد تنتشر عليه الحشرات ، وفتحته من باب الفضول ، فإذا هو باللغة العربية بعنوان ( إظهار الحق ) وكتب كذلك بالحروف اللاتينية ( IZHARULHAQ )
وأخذت أكر : إظهار الحق … وأتساءل : ما معنى إظهار الحق ، ثم نظرت في في بعض الأسطر في الكتاب ، فوجدت كتابة باللغة الإنجليزية : الكشف عن الحقيقة ، فربطت هذا المعنى بعنوان الكتاب ز
وقرأت الكتاب فوجدته يتناول هجمة النصارى على الإسلام في موطني الأصلي ( الهند ) وذلك عندما هزم النصارى الهنود واحتلوا بلادهم ، قالوا للهنود : إذا حلت بكم مشكلات في المستقبل فسيكون مصدرها المسلمين ، لأنهم قد استولوا على بلادكم وانتزعت منهم السلطة بالقوة ، وهم قد ذاقوا حلاوتها ، ولا بد أن يحاولوا استعادة السلطة بالقوة .
وإنما أرادوا تأليب الهنود ضد المسلمين ، لأنهم مناضلون أشداء ، بخلاف الهنود .
ولهذا خططوا لتنصير المسلمين ، ليبقوا في الهند ألف عام ، واستقدموا أفواجا من المنصرين إلى الهند .
قال الداعية : ووجدت أن الكتاب طبع قبل ولادتي بثلاث سنوات ، فقد كانت طباعته في سنة : ( 1915م ) وأنا ولدت في سنة ( 1918م ) . (فيكون عمر الداعية في هذا العام الذي زرته فيه ، وهو 1999م (81 عاما ) أسأل الله لي وله حسن الختام )
قال الداعية ديدات : وقرأت الكتاب - إظهار الحق – فوجدت فيه من المعلومات والمناظرات ما كان له أكبر الأثر في حياتي ، وجعلني أعزم على مواجهة المسيحيين ، لأن في الكتاب ما يجعلني مسلحا قويا في مواجهتهم ، ووجدت موقف النصارى هو نفس موقفهم في جنوب أفريقيا .
وشعرت بعد قراءتي هذا الكتب أنني أستطيع الآن أن أدافع عن نفسي وعن الإسلام .
وبدأت أتصدى للمسيحيين بالمعلومات التي تعلمتها من الكتاب ، وأزورهم في بيوتهم كل يوم أحد وأناقشهم ، وكنت أقابلهم بعد خروجهم من الكلية لأحاورهم .
ومن خلال تلك المناقشة تعلمت كيف أجادل وأناقش .
حافز آخر .
قال الداعية : وفي الخمسينات جد جديد بفضل الله مسبب الأسباب ، حيث جاء متحدث ساحر ( يقصد أنه قوي البيان ) من الخارج ، كانت أحاديثه جذابة فريدة يشتاق إليها كل من يسمعها ، وكان يحضر دروسه كل يوم أحد ما بين ( 200 و 300 ) وأخذ جمهوره يزداد ، وحرصت على حضور دروسه الجذابة فلم أكن أتخلف عنها . وكان في آخر كل درس يفتح للحاضرين باب الأسئلة والنقاش .
ودروس في الصميم .
وبعد تسعة شهور اقترح مسلم إنجليزي جديد اسمه : ( فير فاكس ) أن على من يرغب منا أن يدرسنا المقارنة بين الأديان في فصل ( ألبا يبل ) قال : أعلمكم كيف تستخدمون الكتاب المقدس في الدعوة إلى الإسلام .
فحضر من العدد المذكر سابقا ما بين 15 و 20 شخصا رغبوا في المزيد من العلم .
وقال لنا : انظروا في سفر دانيال ستجدون نبوءات يمكن استغلالها ، وفي سفر التثنية الكتاب المقدس نبوءة مقدم محمد ( صلى الله عليه وسلم ) ينبغي أن تستغلوا ذلك عرضا وتحليلا .
من طالب إلى أستاذ !
واختفى الأستاذ فاكس بعد شهرين من تدريسه لنا ، فحزن طلابه ، وانتظروه في الأسبوع الثاني فلم يحضر ، فأصيبوا بخيبة أمل ، وأخذ بعضهم ينظر إلى بعض في حيرة من أمرهم ، وفي الأسبوع الثالث ، قال لهم ديدات : ما رأيكم أن أملأ فراغ الأستاذ فاكس ، وإذا أحسستم بالملل والتعب من درسي فما عليكم إلا أن تتثاءبوا ، فإذا رأيتكم تتثاءبون قطعت الدرس ؟
وبدأت الدروس ، واستمر ذلك ثلاث سنوات ، اكتشفت بعدها أنها تجربة يمكن نقلها للآخرين ، والذي عنده علم قليل ينقله إلى من لا علم عنده ، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( بلغوا عني ولو آية ) . ولم أدرك هذا المعنى إلا بعد مضي تلك المدة من حياتي .
قفزة غير متوقعة .
حضر إلى دربن زائر من مدينة : " جوهانسبرج " وسمع الدرس ، ورغب في أن يستفيدوا مني في جوهانسبرج ، وكان عندهم الاحتفال بالمولد النبوي ، فعرض علي السفر لإلقاء محاضرة في الاحتفال .
فقلت لهم : أنا من الطبقة العاملة ، فإذا كنتم تؤمنون لي تذكرة السفر ذهابا وإيابا فسأحضر ، فوافقوا على ذلك ، وكانت هذه أول مرة أركب فيه الطائرة ، وهناك ألقيت المحاضرة في " قاعة جوهانسبرج " .
وقلت في نفسي : ما دمت ألقيت محاضرة في " قاعة جوهانسبرج " فلماذا لا أفعل ذلك في قاعة " دربن ؟ " وفعلت ذلك .
وفي 9 من شهر ديسمبر جاء شخصان أوربيان يسألان عن الإسلام ، وترددا على مكاتبنا ، وكانت نتيجة ذلك أن دخلا في الإسلام ، وأعلنا إسلامهما في " مسجد الشارع الغربي " ( هكذا يسمونه وقد صليت فيه بعض الصلوات ومنها صلاة الجمعة ) في مدينة دربن .
ثم أسلم شخصان آخران ، أحدهما هندي والآخر أوربي ، وأعلنا إسلامهما في مسجد الجمعة – وهو أكبر مساجد النصف الجنوبي من الكرة الأرضية – وكان أحد أغنياء المسلمين يراقب ما يجري ، وهو ( الحاج كدوة ) فاستوقفني وقال لي : عندي أرض في منطقة " بريمر " تبعد 55 ميلا من مدينة دربن ، أهديها لك لتستغلها في الدعوة إلى الله .
قلت له : أنا مستعد لأخذها بسرعة .
قال : ليس بهذه السرعة ، بل لا بد أن تذهب وتقف على المنطقة التي تقع فيها الأرض .
قلت له : ماذا تريد من زيارتي للمكان ، أنا موافق وسأبدأ بالعمل ، فأصر على أن أرى الموقع ففعلت .
والأرض تقع في ساحل جنوب إقليم ناتال ، على بعد تسعين كيلو متر من مدينة دربن ، تقطعها السفارة في ساعة واحدة ، ويسمى إقليم ناتال بـ( الحديقة الخضراء ) لجماله الطبيعي وهناك في عام ( 1959 ) بدأت إنشاء مؤسسة السلام . ( وقد زرت هذه المؤسسة وكتبت معلومات عنها )
وهي تشتمل على مسجد ، ومدرسة ، وعيادة طبية ، وملحقات رياضية ، والمدرسة تخدم المجتمع المحلي يدرس فيها أطفال الأفارقة ، وتجذب أسرهم حيث يتعرفون على الإسلام ، كانت خطوة رائدة في نشر الإسلام بدأناها في سنة 1958م . بمبلغ : ثلاثة جنيهات و 5 شلنات .
وهاهي الآن تتمثل في هذا المركز ( المركز العالمي للدعوة الإسلامية ) في وسط مدينة دربن ، وهناك عمارة أخرى اشتريناها لنجهز فيها قاعة للجمهور الذي يريد أن يتعرف على الإسلام بدون مقابل . ( وقد جهزت تجهيزا جيدا ، ومررت بها والناس مجتمعون فيها لسماع ورؤية بعض أشرطة الفيديو التي سجلت محاضرات وحوارات الداعية ديدات ) (وقد جهزت ، ومررت بها والناس مجتمعون فيها يشاهدون أشرطة فيديو ) ولدينا دكاكين ومحلات كثيرة يعود ربحها للدعوة إلى الإسلام ونشره .
وعندنا مسجد الجمعة الذي نستغله للزوار والسياح ونجذبهم إليه لشرح معاني الإسلام ، ونوزع عليهم نشرات ومحاضرات .
ونقوم بإعلانات عن القرآن للفت أنظار الناس بأسلوب يجذبهم إلى البحث والسؤال ، مثل : ( القرآن يتكلم ) و ( اقرءوا القرآن – العهد الأخير ) ومثل هذا الإعلان قد يكون غير مألوف في البلدان الإسلامية ، ولكنه هنا مناسب للفت الأنظار إلى القرآن .
وقد طبعنا كتاب كثيرة عن القرآن الكريم وترجمة معانيه إلى لغات شتى ، وعندنا مطبعة للمركز تطبع كل ما نحتاج إليه ، وتطبع بأجور ويعود ربحها للدعوة .
ونرسل ترجمة معاني القرآن الكريم إلى كل أنحاء العالم ، وكذلك أشرطة فيديو وكتب ورسائل ، غما بقيمة مخفضة جدا وإما مجانا.
السر في تحمس ديدات وهجومه الشديد على المسيحية .
إن الإنسان الذي يُعْتَدَى على حقوقه ويعجز عن الدفاع عنها ليصاب بالحزن والأسف الشديد ، وبخاصة إذا كان الاعتداء موجها إلى أصل ضرورات الحياة ، وهو : " الدين " الذي آمن بأنه الدين الحق وما سواه باطل ،ويحترق قلب المعتدى عليه غيظا لأمرين :
الأمر الأول : الاعتداء الظالم من ذي قدرة على الظلم .
الأمر الثاني : عجزه عن الدفاع عن حقه .
وحري بمن هذه حاله أن يبحث عن وسيلة يرد بها ظلم الظالم ، وماذا يُتَوَقَّع من مثله إذا وجد تلك الوسيلة ؟ وماذا ينتظر منه في معاملته للمعتدي الظالم ؟
لقد رأينا أسلوب ابن حزم رحمه الله في رده على خصومه الذين آذوه ، وأحرقوا كتبه ، كيف هاجمهم في كل صفحة من صفحات كتابه ( المحلى ) وكتابه " الأصول " ( أنا لا أذكر ذلك تأييدا للعنق والشدة ، فالأصل في الجدال أن يكون بالحسنى ، حتى مع أهل الكتاب الذين هاجمهم الداعية أحمد ديدات ، كما قال تعالى : { ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن ) ولكني أذكر ذلك تنبيها على حالة البشر وعاداتهم التي هي من طبيعة بشريتهم ، وما الداعية أحمد ديدات إلا واحد من البشر . ) ولهذا نرى الداعية أحمد ديدات يذكر اعتداء النصارى على دينه وتشكيكه قيه ، وإرادتهم إخراجه منه ، يذكر ذلك بحرقة ، ثم يذكر ما من الله به عليه من أسباب يدافع بها عن نفسه وعن دينه وعن أمته ، ويسمي ذلك تسلحا ، ويطلق على نفسه لفظ " متسلح " ويسمي مجادلته لهم هجوما .
وغالب الظن أن الذين يأخذون على أحمد ديدات شدته لو كانوا في مكانه لأربوا عليه في الشدة !
والغريب أن قسس النصارى ما زالوا يتابعونه بدعوته إلى اعتناق النصرانية التي هاجمها أكثر من أربعين عاما إلى هذا الوقت الذي يرقد فيه على سرير موته في منزله ، كما سبق !!
===========================
( 1 ) مأخوذ من سلسلة ( في المشارق والمغارب )

http://saaid.net/Doat/ahdal/h5.htm

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 10:11 AM
كتب الشيخ أحمد ديدات
http://www.tawhed.ws/c?i=92
**
http://www.islamiyyat.com/books.htm
**
http://www.khayma.com/hedaya/books/

أبو محمد المنصوري
10-08-05, 10:14 AM
دقيقة


1، 2، 3


مناظرة بين أحمد ديدات وسواغارت


هل الإنجيل كلمة الله

123 دقيقة


1، 2، 3


فضيلة الشيخ أحمد ديدات


هل المسيح اله

142 دقيقة


1، 2


فضيلة الشيخ أحمد ديدات


القرآن الكريم معجزة المعجزات
http://www.islampedia.com/MIE2/audio/Lectures/Lecturesmid.htm

أبو تراب
10-08-05, 04:31 PM
مسألة الصلب
الرسول الأسمى

أبو تراب
10-08-05, 04:38 PM
ألوهية المسيح صصص

أبو تراب
10-08-05, 04:46 PM
من المعمدانية للإسلام

أبو تراب
10-08-05, 04:56 PM
هل الإنجيل كلام الله

أبو تراب
10-08-05, 05:31 PM
القرآن معجزة المعجزات

أبو تراب
10-08-05, 05:51 PM
وهذا كتاب الصلاة لديدات

أبو تراب
10-08-05, 06:18 PM
الخليفة

أبو تراب
10-08-05, 08:10 PM
إخواني الكرام مازال هناك الكثير من كتب الرجل رحمه الله ، لكن تواجهني الآن عقبة كبر حجم الملفات ، ومسألة تقسيم الملف متعبة للجميع فهل من حل جزاكم الله خيرا

أبو تراب
10-08-05, 08:20 PM
ففف ماذا يقول الإنجيل عن الرسول صصص ققق

أبو تراب
10-08-05, 08:35 PM
حياة ديدات بقلمه

أبو تراب
10-08-05, 08:56 PM
بين القرآن والإنجيل

أبو تراب
10-08-05, 11:13 PM
المناظرة مع شروش على ثلاثة أجزاء هذا أولها

أبو تراب
10-08-05, 11:50 PM
الجزء الثاني للمناظرة

أبو تراب
11-08-05, 01:25 AM
المناظرة مع شروش 3

أبو تراب
11-08-05, 01:36 AM
أحبائي الأعزاء:
عذرا لإنني قسمت الملف على 3 ملفات ورد لكن تجميعهم من أسهل مايكون فقط انسخ محتويات الجزأين الثاني والثالث وضعهم مع الأول
وإلى اللقاء مع باقي مجموعة الشيخ رحمه الله

أبو تراب
11-08-05, 02:12 AM
لو تكرمتم إذا أحدكم عنده برنامج المجزئ يضعه لي لأنه الظاهر أني فقدته
وذلك لأتمكن من إتمام وضع كتب العلاّمة ديدات

أبو محمد المنصوري
11-08-05, 12:28 PM
يمكنك تحميل البرنامج من هنا:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=30622&highlight=%C8%D1%E4%C7%E3%CC+%CA%DE%D3%ED%E3+%C7%E 1%E3%E1%DD%C7%CA
أو هنا في المرفق:

المحلاوي
11-08-05, 06:00 PM
إخواني أعضاء الملتقى أتمنى من كل مشارك في الملتقى أن يكون عمله موسوعيا ، ليس يأتي واحد ليضع رابط كتاب موجود في الملتقى وغيره من المواقع عشرات المرات ، وليس من جديد في نسخته فلا هي محققة ولامراجعة ولامشكولة ، فما الهدف
وهل المشاركة للمشاركة وفقط أتتمنى أن تكون إدارة المنتدى على وعي كامل ، فالعضو الذي يشارك ليقول "أنا أهوه" ينبغي حذف عضويته
أتمنى أن يكون أعضاء المنتدى مثل: الشيخ أبو المعاطي أو الحبيب أبو سارة أو العزيز أبو تراب فكم استفدنا منهم وشكرا
محبكم أبو سمية المحلاوي

أبو تراب
11-08-05, 06:49 PM
مع سواجرت

أبو تراب
11-08-05, 06:53 PM
ضع الملفات المجزأة وفك ضغطها بالرار ثم ضع معهم ملف المجمع بعد فكه ثم اضغط فوق المجمع وسم الملف المجَمع بأي اسم وليكن سسس ثم غير الاسم بضغط f2 وضع له امتداد وليكن المناظرة.rar و فك الناتج باستخداد برنامج الرار ثانية
وعذرا للإطالة

أبو تراب
11-08-05, 07:01 PM
شقاق أم وفاق Question

أبو تراب
11-08-05, 07:07 PM
إظهار الحق لرحمة الله الهندي

أبو تراب
11-08-05, 07:24 PM
محاضرات في النصرانية لأبي زهرة

أبو تراب
11-08-05, 07:25 PM
وهذا المجمع

المحلاوي
11-08-05, 11:54 PM
شيخنا : أبا تراب
استمر بارك الله فيك ، وكلنا معك

أبو تراب
12-08-05, 10:53 AM
لندع الإنجيل يتحدث د عبد الرحمن دمشقية
الأناجيل الأربعة تنفي ألوهية المسيح

أبو تراب
12-08-05, 11:00 AM
المناظرة التقريرية بين الشيخ رحمت الله الهندي والقسيس بفندرف

أبو تراب
12-08-05, 11:15 AM
للشيخ محمد رشيد رضا

أبو تراب
12-08-05, 11:20 AM
هداية الحيارى

طالب علوم الحديث
12-08-05, 01:20 PM
رحمة الله على الشيخ العلامة شيخ المناظرين أحمد ديدات

رحمه الله رحمةً و اسعة و اسكنه فسيح جناته و رفع درجته .... آآمين يا رب (( دمعة حزن ))

محمد الجبالي
12-08-05, 02:03 PM
جزاك الله خيرا أخانا الكريم
وبارك لك وعليك وفيك

أبو تراب
12-08-05, 03:31 PM
جواب لسؤال ورد على شيخ الإسلام رحمه الله عن رجل قال :
إذا كان المسلمون مقلدين ، والنصارى مقلدين ، واليهود مقلدين ، فكيف وجه الرد على النصارى واليهود ، وإبطال مذهبهم والحالة هذه ؟ وما الدليل القاطع على تحقيق حق المسلمين ، وإبطال باطل الكافرين ؟

أبو تراب
12-08-05, 03:36 PM
ما ألف احد في الرد على النصارى إلا واستفاد من هذا الكتاب ، و لقد كان شيخ الإسلام أعلم بدينهم منهم فناظرهم وقطع حججهم

الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح

أبو تراب
12-08-05, 03:39 PM
هل العهد الجديد كلمة الله ؟
هل العهد القديم كلمة الله ؟

أبو تراب
12-08-05, 03:45 PM
الله واحد أم ثلاثة ؟ !!!

أبو تراب
12-08-05, 03:52 PM
هل بشرناالكتاب المقدس بمحمد صلى الله عليه وسلم ؟

محمد الجبالي
12-08-05, 05:25 PM
أخانا في الله أبا تراب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا أخانا
أود أن ألفت نظرك إلى أن كتابي [ خمسون خطأ في الإنجيل ، ومن دحرج الحجر ] لايمكن فتحهما فهما لا يحملان على الجهاز ملفات ورد وإنما ملفات انترنت ولا تفتح
ولا أعلم هل المشكلة من عندي أم تحميلك للكتابين فأرجو التأكد من هذه المسألة
وجزاكم الله خيرا
و

المحلاوي
12-08-05, 08:42 PM
حملت الكتب المذكورة و لامشكلة أرجو منك إعادة تنزيل الملفات ثانية ، و لكن يفضل عمل إعادة تشغيل للجهاز أو تغيير النظام ، فقد يكون عندك مشكلة في النظام القديم وشكرا

أبو تراب
13-08-05, 07:06 AM
أخي الحبيب راجعت الروابط ووجدتها جيدة ، كل ماعليك هو أن تضغط كليك يمين ثم save target as أو حفظ الهدف باسم فيتم تحميلها على جهازك ، والسلام

أبو تراب
13-08-05, 04:24 PM
الإبطال لدعوى تقارب الديان

أبو تراب
13-08-05, 04:38 PM
تقارب الأديان

أبو تراب
13-08-05, 08:44 PM
لا تنسوني من صالح دعائكم

أبو محمد المنصوري
14-08-05, 08:14 AM
ديدات.. الداعية الإسلامي الذي بكاه القساوسة والحاخامات

وصفوه بأنه يحاورهم.. لا يقاتلهم
الرياض: هدى الصالح
بوفاة الداعية الشهير أحمد ديدات تخسر الدعوة الإسلامية أحد أهم رجالاتها في التاريخ الحديث، والذي اشتهر بصولاته وجولاته مع المنصرين الذين ينتشرون في القارة الافريقية. وكان ديدات الذي يتحدث الانجليزية بطلاقة قد ذاع صيته عقب محاورته الشهيرة التي لا تزال تتداول على أشرطة فيديو وكاسيت مع القس جيمي سواجارت، وقد اسلم على يديه عدد كبير من المنصرين الذين دخلوا معه في حوارات ومساجلات عديدة.

ولد الشيخ أحمد حسين ديدات عام 1918 في بلدة تادكيشنار بولاية سوارات الهندية، وهاجر إلى جنوب أفريقيا في عام 1927 ليلحق بوالده، ليبدأ دراسته في العاشرة من عمره حتى أكمل الصف السادس، إلا أن الظروف المادية الصعبة أعاقت استكماله دراسته. وفي العام 1934، عمل بائعا في دكان لبيع المواد الغذائية ثم سائقا في مصنع أثاث، ليشغل بعد ذلك وظيفة كاتب في المصنع ذاته، وتدرج في المناصب حتى أصبح مديرا للمصنع بعد ذلك.

في أواخر الأربعينات التحق الشيخ أحمد ديدات بدورات تدريبية للمبتدئين في صيانة الراديو وأسس الهندسة الكهربائية ومواضيع فنية أخرى، وما أن تمكن من توفير قدر من المال رحل إلى باكستان عام 1949 ومكث فترة من الزمن منكبا على تنظيم معمل للنسيج. اضطر بعدها للعودة مرة أخرى إلى جنوب أفريقيا عقب ثلاثة أعوام للحيلولة دون فقدانه جنسيتها، حيث أنه ليس من مواليد جنوب أفريقيا. وعرض عليه فور وصوله إلى جنوب أفريقيا تسلم منصب مدير مصنع الأثاث الذي كان يعمل فيه سابقا.

تزوج أحمد ديدات من السيدة حواء حسين بعد 33 محاولة فاشلة للاقتران بزوجة من بنات حواء. وأنجب منها ولدين وبنتًا، وكان الراحل يُطلق على زوجته لقب أم الأمهات, ولطالما اعتبر ديدات أن كل يوم تظل فيه أم أبنائه على قيد الحياة هو يوم ميلادٍ جديد وعيدًا للأسرة بأكملها. في مطلع الخمسينات أصدر كتيبه الأول «ماذا يقول الكتاب المقدس عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام» لينشر بعد ذلك أحد أبرز كتبه «هل الكتاب المقدس كلام الله؟».

في عام 1959 توقف الشيخ أحمد ديدات عن مواصلة أعماله حتى يتسنى له التفرغ للمهمة التي نذر لها حياته فيما بعد، وهي الدعوة إلى الإسلام من خلال إقامة المناظرات وعقد الندوات والمحاضرات، واشتهر في مناظراته التي عقدها مع كبار رجال الدين المسيحي أمثال كلارك، وجيمي سواجارت، وأنيس شروش.

أسس ديدات بعد ذلك عددا من المعاهد والمؤسسات التعليمية والدعوية من أهمها «معهد السلام لتخريج الدعاة» و«المركز الدولي للدعوة الإسلامية» بمدينة ديربان بجنوب أفريقيا.

ألف الشيخ أحمد ديدات ما يزيد عن عشرين كتابا، وطبع الملايين منها لتوزع بالمجان بخلاف المناظرات التي طبعها وقام بإلقاء آلاف المحاضرات في جميع أنحاء العالم. وتكريما له عقب جل هذه الإنجازات وجهوده الحثيثة لخدمة الإسلام منح الشيخ أحمد ديدات جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام عام 1986 وأعطي درجة أستاذ.

أصيب بالشلل الدماغي منذ 1996، وكان الأمير سلطان بن عبد العزيز قد أمر بإرسال طائرة إخلاء طبي نقلت الشيخ ديدات إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض. وطالما افتخر الشيخ أحمد ديدات بحديثه المستمر عن بدايات طريق الدعوة والذي يوضح فيه أن عمله في دكان قريب من موقع إرسالية آدمز ميشين (كلية آدمز) التي عادة ما يتوافد طلابها المبشرون تحت التدريب إلى المحل ذاته.

ومن خلال تلك الكلية توافد المبشرون الذين حولوا حياة المسلمين كما ذكر في حديث سابق له «إلى بؤس وعذاب» حيث طالما تدربوا على مواجهة المسلمين عند قدومهم لشراء ما يحتاجون إليه من المحل منهالين على الشيخ ومن يعمل معه بالأسئلة والانتقادات. ليبدأ انهماك الشيخ ديدات في البحث عن إجابات لأسئلة الطلاب المبشرين من خلال قراءته لعدد كبير من الصحف والكتب كان أهمهما كتاب «إظهار الحق» في نسخة قديمة للشيخ رحمت الله الهندي.

ويعد كتاب «إظهار الحق» للشيخ الهندي، والذي عاش في المدينة المنورة عمدة كتب المناظرات، استمد منها الشيخ ديدات طريقته الفريدة في مناظراته العديدة، كما يعد ديدات امتدادا وخلفا له في اعتماد المناظرات وبالأخص مناظرة الهندي الكبرى مع القس بافندر رئيس البعثة التبشيرية بالهند.

لمع اسم الداعية المتمكن الشيخ أحمد ديدات من خلال قدرته البيانية وإطلاعه الواسع على الإنجيل ليعرف عقب ذلك من خلال مناظراته الشهيرة التي برزت كسلاح لمواجهة حملات التنصير في جنوب أفريقيا والتي وجد فيها استمرارا لأداء الرسالة رغم جل الانتقادات.

وتميز الشيخ ديدات بأسلوبه الهادئ في الرد على الاستفزازات إيمانا منه كما أكد مرارا «أن لا إكراه في الدين وإنما يجب الإظهار والدعوة باللسان والعقل بذكاء وحنكة, وبعد ذلك يبقى لكل أمة دينها».

ومن خلال «مناظرة القرن» والتي يعدها الديدات من أهم مناظراته والتي أجراها مع المنصر سواجارت في الولايات المتحدة 1985 برز الشيخ عربيا واستقطب إعجاب العديد من بينهم الأطفال والشباب. وعمدت عقب ذلك الانتشار العالمي والعربي والنصر الإعلامي عدد من القنوات الفضائية العربية من بينها تلفزيون أبو ظبي و دور النشر بدبلجة مناظراته وترجمتها للغات عديدة من بينها العربية والفرنسية إضافة إلى نسخها على أقراص مدمجة.

ليذيع صيت الشيخ احمد ديدات وتبلغ شهرته القارة الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية بتفرده في الدعوة من خلال المناظرات إيمانا منه بأهمية الحوار في استرداد الحقوق.

وعبر حياته الحافلة بالترحال والنشاط الدعوي تقدَّم الشيخ الراحل بنحو 235 مناظرة ومحاضرة فكرية ودعوية، كذلك عقد لقاءات كبيرة مع المبشرين والمنصرين الغربيين لمناقشتهم في أمور دينهم وفتح نقاط القصور والضعف الموجودة في عقيدتهم وكتبهم، ومع تعمقه في دراسة أصول الديانة المسيحية للتمكن من الرد على ما يُروجونه حول الإسلام ولضرب الأسس العقدية لديهم، ولذلك كان شديد الحرص على اقتناء نسخ الأناجيل المختلفة ودراستها.

وقد ركَّز في دراساته هذه على مجموعة من الأصول العقيدية لدى الديانة المسيحية بعد تحريفها على أيدي «بولس الرسول» و«بطرس الرسول» و غيرهما من الآباء الأوائل للمسيحية في صورتها الحالية، ومن بين ما ركَّز عليه قضية «الثالوث المقدس» لدى المسيحيين ومسألة «صلب المسيح»، وهذه المسألة بالذات كانت محل مناظرة ساخنة له جرت وقائعها في بريطانيا مع المبشر الجنرال «واكفيلد».

وكانت فكرة تحريف الإنجيل كتاب الله تعالى المقدس على أيدي رجال الدين المسيحيين الأوائل محل اهتمام من جانب الشيخ الراحل، حيث دخل في مناظرة مهمة حول هذه المسألة التي أوردها في كتابه الموسوم «هل الكتاب المقدس كلام الله..؟»، وكان مناظره هو القس «ستانلي سجوبرج» في العاصمة السويدية استوكهولم، وجرت وقائعها في 27 أكتوبر (تشرين الأول) من العام 1991. وبلغ عدد مناظراته 120 .

وإلى جانب هذه القضية فإنَّ مسألة التنصير والنشاط المحموم للغرب في هذا المجال كان أحد أهم المجالات التي اهتمَّ بها الداعية الراحل على مستويين; الأول وهو التصدي لأساليب المستشرقين والمنصرين والكشف عنها والعمل على التحذير منها، والجانب الثاني هو الجانب المتعلق بالاتصال بالأقليات والشعوب الإسلامية الموجودة في العالم، وبالذات تلك التي تكون عرضة أكثر من غيرها للنشاط التبشيري ومن بينها الشعوب الإسلامية في جنوب شرقي آسيا والأقليات الإسلامية في كل من أستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا.

ومع الأهمية الثقافية والدعوية التي يمثلها ديدات وحجم الانتشار الذي حققه فإنَّ مكتبه في مدينة (ديربان) الجنوب أفريقية كان يصله حتى وفاته أكثر من 500 رسالة يوميًّا يطلب مرسلوها في غالبية الأحوال نسخًا من مناظراته وكتبه، كما أنَّ زوار مسجده الكبير في المدينة من الأجانب كان يصل تعدادهم في بعض الأحيان إلى أربعمائة سائح أجنبي يوميًّا ويتم استقبالهم وضيافتهم من قبل طلبة الشيخ وتلاميذه، كما يتم إهداؤهم كتبه ومحاضراته ومناظراته التي جاءوا يطلبونها.

وفيما يخص منهجه حاول قبل وفاته أن يقوم بـ«توريث» هذا المنهج لضمان استمرار العملية الدعوية والفكرية الإسلامية بالمناظرة على أهمية هذا الأسلوب فأنشأ 6 وقفيات في (ديربان) من بينها (المركز العالمي للدعوة الإسلامية)، كما أنَّ هناك وقفية أخرى لتشغيل معاهد مهنية لتدريب المهتدين الجدد إلى الإسلام على حرف جديدة مثل النجارة والكهرباء. وتلقى منزل وأسرة الشيخ ديدات التعازي من قبل عدد من القساوسة والحاخامات جراء فقدهم عالما يتحاور معهم ولا يقاتلهم, إلا أنه رغم ذلك كانت هناك محاولات لتنصيره وهو على فراش مرضه عام 1997 من قبل القس كلارك عقب قدومه من الولايات المتحدة. وكما ذكر صهر الشيخ ديدات عصام مدير فقد اتصل أحد القساوسة عقب وفاته ليوضح أن «غضب الرب عيسى هو السبب في موته وهو من قتله انتقاما منه».

وأشار مدير الى أن أكثر ما أثر في حياة الشيخ هو وفاة والدته دون رؤيتها عقب رحيله مع والده ووفاة ابنته الكبرى عقب مرض شديد الم بها.

ولازمت الشيخ في حياته اتهامات له بكونه قاديانيا نفاها مرارا وتكرارا مؤكدا أنه على تقيده والتزامه بنهج السنة والجماعة. وأوضح صهره أن تلك الاتهامات مجرد إشاعات من قبل بعض المنصرين، مضيفا كيف لمن يأتي لزيارته الشيخ ابن عثيمين ويثني عليه في إحدى كتيباته والشيخ ابن باز وإمام الحرم المكي الشيخ السديس ومفتي فلسطين الشيخ عكرمة صبري أن يكون قاديانيا ومنحرفا.
http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=3&article=317545&issue=9756

المحلاوي
14-08-05, 06:34 PM
فتوى مهمة في التحذير من وسائل التنصير
فتوى مهمة من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

في المملكة العربية السعودية في

التحذير من وسائل التنصير

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للناس أجمعين، خاتم الأنبياء والمرسلين، نبينا ورسولنا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد:

فغير خاف على كل من نور الله بصيرته من المسلمين شدة عداوة الكافرين من اليهود والنصارى وغيرهم للمسلمين، وتحالف قواهم واجتماعها ضد المسلمين؛ ليردوهم، وليلبسوا عليهم دينهم الحق، دين الإسلام الذي بعث الله به خاتم أنبيائه ورسله محمدا صلى الله عليه وسلم إلى الناس أجمعين. وإن للكفار في الصد عن الإسلام وتضليل المسلمين، واحتوائهم، واستعمار عقولهم، والكيد لهم - وسائل شتى، وقد نشطت دعواتهم وجمعياتهم وإرسالياتهم، وعظمت فتنتهم في زمننا هذا، فكان من وسائلهم ودعواتهم المضللة بعث نشرة باسم (معهد أهل الكتاب في دولة جنوب أفريقيا)، تبعث للأفراد والمؤسسات والجمعيات عبر صناديق البريد في جزيرة العرب - أصل الإسلام ومعقله الأخير - متضمنة هذه النشرة برامج دراسية عن طريق المراسلة، وبطاقة اشتراك بدون مقابل في كتب (التوراة، والزبور، والإنجيل)، وعلى ظهر هذه النشرة مقتطفات من هذه الكتب.

هذا، وإن من عاجل البشرى للمسلمين استنكار هذا الغزو المنظم، والتحذير منه بجميع وسائله، وكان من هذه المواقف المحمودة وصول عدد من الكتابات والمكالمات إلى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، آملين صدور بيان يقف أمام هذه النشرات، ويحذر من هذه الدعوات الكفرية الخطيرة على المسلمين.

فنقول وبالله التوفيق: منذ أشرقت شمس الإسلام على الأرض وأعداؤه - على اختلاف عقائدهم ومللهم - يكيدون له ليلا ونهارا، ويمكرون بأتباعه كلما سنحت لهم فرصة؛ ليخرجوا المسلمين من النور إلى الظلمات، ويقوضوا دولة الإسلام، ويضعفوا سلطانه على النفوس، ومصداق ذلك في كتاب الله تعالى إذ يقول: مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلا الْمُشْرِكِينَ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْكُمْ مِنْ خَيْرٍ مِنْ رَبِّكُمْ وقال سبحانه: وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ وقال جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ وكان من أبرز أعداء هذا الدين: النصارى الحاقدون، الذين كانوا ولا يزالون يبذلون قصارى جهدهم، وغاية وسعهم لمقاومة المد الإسلامي في أصقاع الدنيا، بل ومهاجمة الإسلام والمسلمين في عقر ديارهم، لا سيما في حالات الضعف التي تنتاب العالم الإسلامي كحالته الراهنة اليوم، ومن المعلوم بداهة أن الهدف من هذا الهجوم هو زعزعة عقيدة المسلمين، وتشكيكهم في دينهم؛ تمهيدا لإخراجهم من الإسلام، وإغرائهم باعتناق النصرانية عبر ما يعرف خطأ بـ (التبشير)، وما هو إلا دعوة إلى (الوثنية) في النصرانية المحرفة التي ما أنزل الله بها من سلطان، ونبي الله عيسى - عليه السلام - منها براء. وقد أنفق النصارى أموالا طائلة وجهودا كبيرة في سبيل تحقيق أحلامهم في تنصير العالم عموما، والمسلمين على وجه الخصوص، ولكن حالهم كما قال الله سبحانه: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ وقد عقدوا من أجل هذه الغاية مؤتمرات عدة: إقليمية، وعالمية، منذ قرن من الزمان، وإلى الآن توافد إليهم المنصرون العاملون من كل مكان لتبادل الآراء والمقترحات حول أنجع الوسائل وأهم النتائج، ورسموا لذلك الخطط ووضعوا البرامج، فكان من وسائلهم: إرسال البعثات التنصيرية إلى بلدان العالم الإسلامي، والدعوة إلى النصرانية من خلال توزيع المطبوعات من كتب ونشرات تعرف بالنصرانية، وترجمات للإنجيل، ومطبوعات للتشكيك في الإسلام، والهجوم عليه، وتشويه صورته أمام العالم.

[ أساليب وطرق التنصير ]
ثم اتجهوا أيضا إلى التنصير بطرق مغلفة، وأساليب غير مباشرة.

ولعل من أخطر هذه الأساليب ما كان:

1- عبر التطبيب، وتقديم الرعاية الصحية للإنسان: وقد ساهم في تأثير هذا الأسلوب عامل الحاجة إلى العلاج، وكثرة انتشار الأوبئة والأمراض الفتاكة في البيئات الإسلامية، خصوصا مع مرور زمن فيه ندرة الأطباء المسلمين، بل فقدانهم أصلا في بعض البلاد الإسلامية.

2- التنصير عن طريق التعليم: وذلك إما بإنشاء المدارس والجامعات النصرانية صراحة، أو بفتح مدارس ذات صبغة تعليمية بحتة في الظاهر، وكيد نصراني في الباطن، مما جعل فئاما من المسلمين يلقون بأبنائهم في تلك المدارس؛ رغبة في تعلم لغة أجنبية، أو مواد خاصة أخرى، ولا تسل بعد ذلك عن حجم الفرصة التي يمنحها المسلمون للنصارى حين يهدونهم فلذات أكبادهم في سن الطفولة والمراهقة حيث الفراغ العقلي، والقابلية للتلقي، أيا كان الملقي!! وأيا كان الملقى!!

3- التنصير عبر وسائل الإعلام: وذلك من خلال الإذاعات الموجهة للعالم الإسلامي، إضافة إلى طوفان البث المرئي عبر القنوات الفضائية في السنوات الأخيرة، فضلا عن الصحف والمجلات والنشرات الصادرة بأعداد هائلة.. وهذه الوسائل الإعلامية: المرئية، والمسموعة، والمقروءة كلها تشترك في دفع عجلة التنصير من خلال مسالك عدة:

(أ) الدعوة إلى النصرانية بإظهار مزاياها الموهومة، والرحمة والشفقة بالعالم أجمع.

(ب) إلقاء الشبهات على المسلمين في عقيدتهم وشعائرهم وعلاقاتهم الدينية.

(جـ) نشر العري والخلاعة وتهييج الشهوات بغية الوصول إلى انحلال المشاهدين، وهدم أخلاقهم، ودك عفتهم، وذهاب حيائهم، وتحويل هؤلاء المنحلين إلى عباد شهوات، وطلاب متع رخيصة، فيسهل بعد ذلك دعوتهم إلى أي شيء، حتى لو كان إلى الردة والكفر بالله - والعياذ بالله - وذلك بعد أن خبت جذوة الإيمان في القلوب، وانهار حاجز الوازع الديني في النفوس. وهناك وسائل أخرى للتنصير يدركها الناظر ببصيرة في أحوال العالم الإسلامي، نتركها اختصارا، إذ المقصود ههنا التنبيه لا الحصر، وإلا فالأمر كما قال الله عز وجل: وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ وكما قال سبحانه: يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ
تلك مكائد المنصرين ، وهذا مكرهم لإضلال المسلمين!!

فما واجب المسلمين تجاه ذلك؟ وكيف يكون التصدي لتلك الهجمات الشرسة على الإسلام والمسلمين؟ لا شك أن المسئولية كبيرة ومشتركة بين المسلمين؛ أفرادا وجماعات، حكومات وشعوبا للوقوف أمام هذا الزحف المسموم الذي يستهدف كل فرد من أفراد هذه الأمة المسلمة؛ كبيرا كان أو صغيرا، ذكرا أو أنثى، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

ويمكننا القول فيما يجب أداؤه على سبيل الإجمال - مع التسليم بأن لكل حال وواقع ما يناسبه من الإجراءات والتدابير الشرعية - ما يلي:

1- تأصيل العقيدة الإسلامية في نفوس المسلمين من خلال مناهج التعليم، وبرامج التربية بصفة عامة، مع التركيز على ترسيخها في قلوب الناشئة خاصة، في المدارس ودور التعليم الرسمية والأهلية.

2- بث الوعي الديني الصحيح في طبقات الأمة جميعا، وشحن النفوس بالغيرة على الدين وحرماته ومقدساته.

3- التأكيد على المنافذ التي يدخل منها النتاج التنصيري من أفلام ونشرات ومجلات وغيرها؛ بعدم السماح لها بالدخول، ومعاقبة كل من يخالف ذلك بالعقوبات الرادعة.

4- تبصير الناس وتوعيتهم بمخاطر التنصير وأساليب المنصرين وطرائقهم؛ للحذر منها، وتجنب الوقوع في شباكها.

5- الاهتمام بجميع الجوانب الأساسية في حياة الإنسان المسلم، ومنها الجانب الصحي والتعليمي على وجه الخصوص، إذ دلت الأحداث أنهما أخطر منفذين عبر من خلالهما النصارى إلى قلوب الناس وعقولهم.

6- أن يتمسك كل مسلم في أي مكان على وجه الأرض بدينه وعقيدته مهما كانت الظروف والأحوال، وأن يقيم شعائر الإسلام في نفسه ومن تحت يده حسب قدرته واستطاعته، وأن يكون أهل بيته محصنين تحصينا ذاتيا لمقاومة كل غزو ضدهم يستهدف عقيدتهم وأخلاقهم.

7- الحذر من قبل كل فرد وأسرة من السفر إلى بلاد الكفار إلا لحاجة شديدة؛ كعلاج، أو علم ضروري لا يوجد في البلاد الإسلامية، مع الاستعداد لدفع الشبهات والفتنة في الدين الموجهة للمسلمين.

تنشيط التكافل الاجتماعي بين المسلمين والتعاون بينهم، فيراعي الأثرياء حقوق الفقراء، ويبسطوا أيديهم بالخيرات والمشاريع النافعة لسد حاجات المسلمين، حتى لا تمتد إليهم أيدي النصارى الملوثة مستغلة حاجتهم وفاقتهم.

وختاما: نسأل الله الكريم بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يجمع شمل المسلمين، وأن يؤلف بين قلوبهم، ويصلح ذات بينهم، ويهديهم سبل السلام. وأن يحميهم من مكائد الأعداء، ويعيذهم من شرورهم، ويجنبهم الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن، إنه أرحم الراحمين. اللهم من أراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه، واردد كيده في نحره، وأدر عليه دائرة السوء، إنك على كل شيء قدير. سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز

نائب الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ

عضو عبد الله بن عبد الرحمن الغديان

عضو صالح بن فوزان الفوزان

عضو بكر بن عبد الله أبو زيد

نقلا عن موقع
http://www.binbaz.org.sa/Display.asp?f=ft00001

طالب علوم الحديث
16-08-05, 08:15 PM
جزاكم الله خيرا

أبو تراب
19-08-05, 10:51 AM
الرد الجميل لألهية عيسى صلى الله عليه وسلم بصريح الإنجيل

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=35117

أبو الأشبال البريطاني
13-06-08, 02:37 AM
هنا مناظرات ومحاضرات الشيخ ديدات رحمه الله بالإنجليزية
http://english.truthway.tv/
وهنا بالعربية الشيخ أحمد ديدات و جمال بدوي و ذاكر نايك

http://www.truthway.tv/