المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حكم تعلم علم البرمجة اللغوية العصبيه NLP


زياد الرقابي
01-03-03, 11:56 AM
أنتشر هذا العلم كثيرا ...بل !! وانضم الى قطاره الفاره الجارف ..جمع من طلبة العلم ....
وأخبرت ان اللجنة الدائمة تدرسه منذ فترة .....

ابن وهب
01-03-03, 12:00 PM
=

أبو عبدالله النجدي
01-03-03, 12:30 PM
دخول طلاب العلم في هذا المجال مهم جداً ، فمن وجد فسحةً في وقته فليبادر إلى ذلك ، خصوصاً أنه علم جديد ، له مستقبل حافل كما يدعي أصحابه....


لست متخصصاً فيه ، لكني جالست بعض المتخصصين في هذا العلم بغرض الإحاطة بكنهه وحقيقته ، فبدا لي أن فيه فوائد جمّة ، ويمكن أن يستخدم في الدعوة إلى الله ، بل وفي تربية الآخرين ، وإصلاح المنحرفين ، والحكمة ضالة المؤمن ....

لكنه لا يخلو من جوانب غامضة وخطيرة أيضاً ، فهذا العلم نشأ في الغرب ، وفي أمريكا بالذات ، وتلك بلاد قد انتشرت فيها فلسفات مادية كثيرة ، فجاء هذا العلم خليطاً من تلك الفلسفات ، فهو " أمشاجٌ " من خيرٍ وغيرٍ ، فمن دخل فيه تعين عليه أن ينظر في كتب الفلسفة ، وردود السلف عليهم ، فإنها تنفع كثيراً ...

حبذا لو تمت أسلمة هذا العلم تأصيلاً ، لا مجرد ضرب أمثلة إسلامية فحسب كما هو حاصل ، فقضايا مثل " الغيبيات " و " الجن " و" الشياطين " ....الخ ربما يهملها أرباب هذا العلم من الغربيين ، أو ينكرونها ، فهم يربطون المشكلات غالباً بالجانب المادي !

هذا ما بدا لي ، والله أعلم ...

عبدالله بن عبدالرحمن
01-03-03, 12:41 PM
وما سوى ذاك وسواس الشياطين

زياد الرقابي
01-03-03, 12:54 PM
اخي الحبيب النجدي ...لا اظن انه (( غزير الفوائد ))انما هو امتداد لعلم النفس وعلوم السلوك البشري .....

كل هذا العلم ينهار ولا ينفع مثقال ذرة أذا (( وطنت نفسك على عدم قبول المؤثرات الخارجيه )) ..بل انهم يتعلمون وذلك في الممارس المتقدم ان لايخضعون للبرمجة ..فالنفس لاتكون قابله للبرمجة اذا صار عندها رفض .. ولها مدرستان مشهورتان ....وصاحب هذا العلم ومبتكرة (( مجنون )) ورياضي بارع مشهور عالميا (( رياضي من الرياضيات )) .

الغريب جدا انها قائمة على مرين :
1- النداء الداخلي (( يريدون ان يكون منبع القوة داخلي )) .
2- التسليم المطلق ...أذا لم يسلم المقابل لك نفسه فدع شهاداتك في اليمن .

اما الطريقة الشرعية وهي التسليم المطلق لامر الله فهي اجدى لاسباب :

1- قوة تاثير النصوص الشرعيه ...وتأصيل القبول لامر الله مهما كان .
2- ان القبول يكون مربوطا بالاعتقاد ان المصلحة الكاملة دنيا وآخره في هذا الامر .

3- مناسبة النصوص لمخاطبة الجميع الراعي والفلكي الاعجمي والعربي .

لاننكر انها نافعة في احوال اعنى ال nlp لكن لايلزم من كون الشئي موصل الى المطلوب ان يكون هذا هو الطريق الحق :

الم ترى ان طريقة ابن سينا في اثبات الوجود كما في الاشارات صحيحة عقلا وقد ارتضاها الرازي وهي طريقة واجب الوجود وجائزه ..وقد قال شيخ الاسلام كما في الدرء انها صحيحة عقلا لكنها ليست الطريقة الشرعيه المطلوبه .....

والامر عندي ان يقسم هذا العلم بعد سبره الى اجزاء ليتم الحكم الصحيح .....فجزء يتضمن العلاج بها ....ويقسم الى اقسام وقد يقال بجوازه لانه فرع من العلاج النفسي .

وقسم متعلق بتحريك العقل الباطن واللاوعى واستخراج بواطنه !! وهذا يحتاج الى جلسات لغرابته وطرافته !

وهو فرع عن تفجير الطاقة من الداخل وهذا يحسن ان يجعل في قسم ...

وقد ادت مبالغة بعضهم الى محاولة لي اعناق النصوص في سبيل تقرير هذا العلم واظنه والله اعلم نتاج عقدة (( قد سبقناهم )) التى نتج عنها تحويل القرآن الكتاب المقدس الى كتاب فلك وفيزياء وكيمياء وسيمياء والان كتابnlp ......

طلبت من احد اكبر الممارسين عندنا ان يطبق على (( تعاليمه )) فوطنت نفسي على عدم الانقياد فبعد ساعات وعدم ظهور ادني ثمرة ! قال لابد ان تنقاد لي وتنفذ ما اقول حرفيا فقلت وهل اقول هذا لمن ادعوه ....وهذا اصلا كل ما ارجوه ...

هناك امور اخري لها فوائد كطريقة الايحاء وتقسيم الناس الى ثلاث اصناف لذلك انا اظن انه ينبغى ان لايحكم عليه حكما عاما بل يفصل فيه .

العزيز بالله
01-03-03, 02:40 PM
الغريب جداً أنّ بعض المنسوبين لطلب العلم انخرطوا في هذا العلم المليء بالمخالفات ، وراحوا يتعلمون من الفقي وغيره كيف تكسب الآخرين ثم يقولون : هذا موجود في السنة : فإذا كان كذلك فأين أنتم عن السّنّة ؟؟ أمتهوكون فيها يابن الخطّاب ؟؟.
ولديّ دراسة في مخالفاته لأصول الدين فضلاً عن فروعه وبعض شرائع الإسلام أسأل الله التّمام .

ذو المعالي
01-03-03, 04:33 PM
و ما المانع من تعلمه ، و الأخذ بوصية أخينا : أبي عبد الله النجدي .

و في الأمثال : أيقاد شمعة خير من لعن الظلام .

أبو الوليد الجزائري
01-03-03, 05:45 PM
اخشى ان يكون ادخال مادة علم النفس الى الجامعة الاسلامية بالمدينة استجابة للضغوط الداخلية والخارجية وكان بعض مشايخها يقول :هذه البداية و بعد بضع سنين ستدرس الفتيات الى جنب الفتيان!!

أبو عبدالله النجدي
01-03-03, 06:33 PM
أخي نصب الراية : ليس ( كل ) ما سوى ذاك " وسواس الشياطين " ، وإلا جعلنا للشيطان فوق ما للرحمن في التدبير والتصريف ، بل لله ـ سبحانه ـ من القدرة والتصرف والهداية والإرشاد والإلهام فوق ما يخطر ببال أحد ، كيف وقد قال عن نفسه " كلَّ يومٍ هو في شأن " !

وما زال أهل العلم يقبلون ما استفاده البشر من تجارب واكتشافات ، ما دامت نافعة لبني الإنسان ، من غير نكيرٍ بينهم . وهذه العلوم والمكتشفات لا تختص بها أمة عن غيرها ، ولا دين عن غيره ، أما في أمور الدين والاعتقاد فيقال فيها : " إن أحسن الحديث كلام الله ، وخير الهدي هدي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ " .



أخي الحبيب المتمسك : غزارة فوائده قضية " نسبية " ، فمن استفاد منه شفاء مريض ، أو نجاة من وسواس قهري ، أو انفكاك من علة نفسية ، أو اكتساب مهارة عملية ، قضى سنوات طويلة في تطلّبها ، كان بالنسبة إليه علماً مفيداً جداً ، أما لمثلي ومثلك ـ عافانا الله جميعاً ـ فنعم ليس هو بذاك .


أما أنه لا ينفع إذا (( وطنت نفسك على عدم قبول المؤثرات الخارجيه )) ، فهذا حال سائر العلوم والمجربات ، لا تنفع إلا بتوفر شروط وانتفاء موانع ، وليس شيء من أعمال البشر ـ والله أعلم ـ خارج عن هذه القاعدة ، أعني قاعدة الشروط والموانع .


أما أن الوحي أبلغ في التأثير فلا شك في هذا طرفة عين ، ولقد أبلغت في التنظير ، فجزاك الله خيراً .



بالنسبة إلى العقل الباطن والواعي ، هذه أفكار فلسفية تكلم عنها الأوائل، وقد قلت للإخوان إن في هذا العلم تقسيمات غير حاصرة ولا دقيقة ، كهذه ، وكتقسيم الناس إلى ( سمعي ، وبصري ، وحسي ) ، ثم إنها غير منطقية بحب القسمة العقلية ، وربما يفسر هذا أنه علمٌ نشأ حديثاً ، ويحتاج في سبره إلى عقود ، وربما قرون ...

فليت طلاب العلم ينخلونه ويفلونه ، بدلاً من أن يترك للعوام ....

ابن وهب
01-03-03, 08:40 PM
نموذج ((

النشرة عدد7

30/15 أكتوبر 2002

عدد خاص

في هذه النشرة:



المقدمة: ماذا بعد ربع قرن على الـ NLP

نشأة العلم

التعريف به

الوطن العربي والـ NLP

الافتراضات المسبقة لحياة أطيب

الاعتراضات على هذا العلم

البرمجة والنجاح والسعادة والتطور

فوائد العلم

مصادر تعلم هذا الفن

الـ NLP على الانترنت





المرضية والتحكم في الانفعالات السلبية والقلق. إن البرمجة اللغوية العصبية هي حقاً مصدر لإقامة العلاقة الطيبة مع أي شخص حتى مع أصعب الناس طباعاً».

وقد عرف د. صلاح الراشد في إصداره ألبوم «كن مؤثراً: مهارات الاتصال الفعال: NLP على أنه فن فعال وقوي في الاتصال مع الذات ومع الآخرين.. فن تكنولوجيا التغيير من الداخل.. فن استراتيجية النجاح. وعرفه قائلاً إنNLP هي حروف هذا الفن، وهي: Neuro أي عصبية وLinguistic أي لغوية وProgramming أي برمجة، أي البرمجة اللغوية العصبية.

علم، أو ربما حتى يكون اللفظ أكثر دقة، فن البرمجة اللغوية العصبية أحد الفنون التي أبهرت العالم حتى صار لها أقسام ومنظمات وممارسون ومؤتمرات في كل دولة من الدول الصناعية تقريباً. في ألمانيا فقط يوجد أكثر من 300 مؤسسة مهتمة وتدرب في البرمجة اللغوية العصبية، وصار له نظام خاص: دبلوم (Diploma)، ممارس مساعد (Foundation)، ممارس (Practitioner)، ممارس أول (Master Practitioner)، مدرب (Trainer)، مدرب أول (Master Trainer)، وهكذا. وصارت له مؤسسات كثيرة جداً.

الـNLP في الوطن العربي:

فقط بدايات خفيفة جداً في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات بدأها د.محمد التكريتي كانت البدايات الحقيقية لهذا العلم في دولة الكويت حينما كان د.نجيب الرفاعي، وهو أول من تحدث عنه علناً في الكويت، قد عقد دورة مصغرة في لجنة التعريف بالإسلام بدعوة من د.صلاح الراشد حيث كان أميناً عاماً للجنة آنذاك. وعقد د.صلاح الراشد، بعد أن أخذ العلم من مدرسة جون سيمور في بريستول، وهو صاحب أول وأشهر كتاب في البرمجة اللغوية العصبية (Introducing NLP)، ومن مؤسسي العلم المشاهير، عقد أول دورة جماهيرية في الكويت في سبتمبر 1995م. وعقد الرفاعي والراشد والتكريتي قرابة خمسين دورة في هذا الفن للمؤسسات والجماهير، وأصدر التكريتي كتابه "آفاق بلا حدود «في هذه الأحيان والراشد ألبومه المكون من دورة تدريبية مصورة مع شريطين كاسيت مع كراسة عملية في صيف 1997م. ثم جاء د.ابراهيم الفقي في 1997-1998 بدعوة من شركة الاستثمار البشري (HIC) في الكويت وعقد مجموعة من البرامج في هذا الاختصاص. وتوالت الدورات حتى عام 1999-2000م حيث تخرج مجموعة كبيرة من الشباب والشابات من قبل هؤلاء المدربين ومن قبل مدربين أجانب في أمريكا وبريطانيا وصار كثير منهم يدرس هذا الفن في أنحاء الخليج بالذات والشيء القليل جداً في البلدان العربية الأخرى. وصارت المملكة العربية السعودية والكويت حالياً الأكثر تفاعلاً مع هذا الفن حيث تعقد عشرات الدورات التدريبية في هذا العلم شهرياً في أنحاء الدولتين.

الاتحاد العربي للتنمية الذاتية (APDA):

في صيف 2000 وفي شقة د.صلاح الراشد في بريستول في انجلترا التقى د.نجيب الرفاعي ود. محمد التكريتي ود. صلاح الراشد، ومع الاتصال هاتفيا بالدكتور ابراهيم الفقي في كندا، ليضعوا أول لبنات هذه المؤسسة التي اطلق عليها أولاً الاتحاد العربي للبرمجة اللغوية العصبية

(aNLPa: Arab Neuro Linguistic Programming Association) ومن ثم ليعم فنوناً أخرى الاتحاد العربي للتنمية الذاتية (Arab Personal Development Association: APDA) وصار معناه «أبدا!» وهدفه جمع الجهود لنشر هذه العلوم والفنون لنفع الأمة العربية.





الحساد والمختصون اعترضوا على هذا الفن

اعتراضات على هذا الفن

لاشك أن كل جديد مستهجن في بداية أمره لعدة اعتبارات، منها: التخوف من تصادم العلم بالدين، ومنها التخوف من الاستغلال، ومنها عدم الثقة بالمزاعم الكثيرة، ومنها ضعف وهوان الطارح للكثير من هذه الفنون، ومنها المثال السيء للكثير من مروجي الفنون الجديدة، ومنها التخوف من فقدان الرزق والجماهير بالذات من قبل المختصين الآخرين كالأطباء والنفسانيين والمدربين.. وغير ذلك.

ورغم أن انتشار هذا العلم كانتشار الهشيم في النار فقد لاقى بعض الاعتراضات من صنفين: مختصون وحساد. أما المختصون، من أمثال شيخنا وأستاذنا الفاضل د.طارق السويدان، فلربما كانت لديهم بعض الاعتراضات على المزاعم التي تطرح من قبل المدربين والمختصين بهذا الفن؛ فبعضهم ربما زعم أنه يشافي الأمراض ويصنع المستحيلات، وكذلك لهشاشة وقت التدريب، فالشخص ممكن أن يكون ممارساً في 7-20 يوماً، وبذلك يستطيع أن يدرب، وهو أمر يرفضه هؤلاء المدربون المتمرسون، وربما أيضاً لتحرج المتدربين من فوات الزمن عليهم دون أن يعرفوا شيئاً عن هذا الفن فيطعنون فيه من باب ما لا تود أن تعلمه فاطعن به تُعذر! وربما يكون أغلبهم من هذا الباب الأخير، والله أعلم.

وأما الحساد فهم لما رأوا أن كثيرين من المدربين نجحوا نجاحاً باهراً في استقطاب الجماهير ومن الجنسين أخذهم الحسد، بالذات لما فعله د.ابراهيم الفقي، وهو أكثر من لاقى تعارضاً بين المدربين، بسبب قوة عرضه الساحر وشده المبهر للمتدربين والحضور، فهو كانك ترى عادل إمام في هيئة ناقل علم، يسحر الموجودين بالسماع والانتباه ثم يقذف المعلومات بسرعة رشاش تصدم الحضور فيخرجوا كأنهم قد رجع بهم الشباب سنين. وقد قال الشاعر:

حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه

فالناس أعداء لهم وخصومُ

كضرائر الحسناء قلن لوجهها

ظلمــــــــاً وزوراً إنه لذميمُ

وما خرج من الوطن العربي رجل أو امرأة في نشاط وحيوية وجهود إلا لوقي من قبل المحبطين والمثبطين والمتقاعسين بالشتيمة والنميمة والتحبيط والغيبة.

هذا من جانب، لكن لا يمنع النظر في احتجاجات المحتجين لتحسين أي حركة علمية أو تنموية وذلك لتتطور وتخطو على بينة.

الافتراضات المسبقة لهذا الفن:

بقي أن نذكر بعض التفاصيل عن هذا الفن. إن لدى هذا الفن ما يسمى بالافتراضات المسبقة وهي على نمط الشروط عند علماء الفقه الإسلامي؛ فهي تسبق أي عمل، مثل التوجه نحو القبلة والوضوء من شروط الصلاة؛ فالصلاة لا تصح إلى بهما ويجب أن يسبقا الصلاة، وهكذا الافتراضات المسبقة أي التي تسبق أي تطبيق، وبها تصح التطبيقات، وهنا بعض منها:

- الخارطة ليست الحدود: وهي أول الافتراضات وتعني أن ما في عقلك لا يعني بالضرورة الحقيقة. فما تعتقده عن شخص أو مكان أو زمان قد لا يكون صحيحاً فأنت فقط تملك تصورك ورأيك ومشاعرك تجاه هذا وذاك الشيء وهذا يعني أن تقبل سماع الآراء الأخرى وتتحرى قبل أن تحكم على أي شيء.

- وراء كل سلوك نية إيجابية: هذا من الافتراضات الجميلة في الـNLP ومرادها أن الإنسان دائماً يملك نوايا ومقاصد إيجابية حتى ولو كانت التصرفات خاطئة؛ فلو افترضنا أن شخصاًُ مثلاً يسرق، فما نيته الإيجابية؟! نسأله: ما الذي يجعلك تسرق، فقد يقول: لكي أعيش، أو أسدد ديوني، أو استغني، أو اتمتع.. الخ. وهذه كلها نوايا إيجابية مقبولة؛ فكل إنسان له حق العيش والغنى وتسديد الديون والتمتع. وحتى لو قال حتى انتقم من فلان، فنكمل معه السؤال: وماذا يحقق لك الانتقام من فلان؟ فقد يقول: افش غليلي، ونكمل معه وإذا فعلت ذلك ما الذي يحققه لك ذلك؟ فقد يقول: أرتاح! والراحة نية إيجابية. إن فهم هذه الافتراضية مهم جداً حيث إنه بعد أن نعرف النية أو المقصد الإيجابي يمكننا أن نعطي حلولاً أفضل، فنقترح على من يريد الغنى بدلاً من السرقة الجد والاجتهاد والتعلم والعمل عملاً إضافياً وربما تعلم صنعة.. الخ. ونقترح على من يريد الانتقام السماح والعفو ألا تحبون أن يعفو الله عنكم؟! وكل معالج نفساني بل ومتصل قوي دائماً يبحث عن النوايا الإيجابية ثم يجتهد لتوفيرها بأفضل الطرق التي لا تودي إلى ضرر أكبر له وللآخرين.

- الأكثر مرونة الأكثر تحكماً: وتعني هذه الافتراضية أن الجزء الأكثر مرونة في أي نظام يتحكم في النظام كله! فالمقود للسيارة يتحكم في السيارة، وهكذا القائد يكون الأكثر ليونة، وكلما زادت ليونة الشخص ازدادت قوته في السيطرة على النظام. وفي الحديث الشريف: «ما خُيّر - النبي صلى الله عليه وسلم - بين أمرين إلا اختار أيسرهما، ما لم يكن إثماً». وكل صلب مآله الوقوع.

- لا فشل فقط تجارب: هذه افتراضية جليلة تنص على أن الحياة تجارب وليست فشلاً أو نجاحاً؛ إن الذين يجتهدون يخطئون لكنهم يستمرون فينجحون، لكن الذين لا يجتهدون لا يخطئون ولا يصيبون! إن الجهود تجارب تتعلم منها حتى تحقق النجاح، والفشل أولى خطوات النجاح. وهذه الافتراضية تجعل من ممارس هذا العلم يستمر في الاجتهاد حتى يصل لمرماه.

- إذا كنت تعمل الذي دائماً تعمله فاستحصل على نفس النتائج: يعني إذا كنت مستمراً في فعل ما اعتدت عليه فسوف تحصل على ما اعتدت عليه، عليك أن تغير. هذه الافتراضية تفترض أنك إذا لم تحصل على ما تريد غير الوسيلة للوصول لما تريد. هذه الافتراضية تنسجم مع افتراضية الليونة وإن كانوا جميعاً يتناغمون.

- إذا كان شخص آخر يستطيع فعله فأنت حتماً تستطيع فعله: نحن جميعاً تقريباً نملك نفس القدرات ونفس الجهاز العصبي؛ لذا فإن ما يستطيع فعله إنسان يستطيع فعله آخر، فقط لو علم الطريقة واستراتيجته في الوصول لما هو عنده.

هذه بعض الافتراضات وهناك افتراضات أخرى، ويستمر هذا الفن في إضافة افتراضات جديدة بين الحين والآخر.



من خلال حواسه المشهور منها حتى الآن ستة، وهناك من يدعي أنها عشرة!، وهي: السمع، والبصر، والشم، واللمس، والتذوق، والحدس، وتسمى الأخيرة الحاسة السادسة. من خلال هذه الحواس نتلقى المعلومة ثم تذهب من خلال مؤشرات عصبية إلى العقل فيحصل الإدارك من خلال أحد أمرين: الاستعانة بالذاكرة فيصير هذا الأمر معروفاً أو التركيب من خلال المقارنة بتجارب سابقة. ثم يحصل أحد أمرين أيضاً: إما أن تبقى في النفس وقد تشكل أحياناً قلقاً أو حزناً إذا كانت سلبية وإما أن تخرج. فالأولى تلقي «استقبال» والأخيرة إرسال، مثلها كمثل الكمبيوتر يستقبل من الفأرة والمفاتيح والموديم والسكانر ويرسل إلى الطابعة والشاشة والموديم. والإنسان عندما يرسل فإنه يرسل بطريقة مفضلة عنده مرئية أو سمعية أو حسية «شمية ولمسة وذوقية». فالإنسان الذي هو أكثر بصرياً يرسل بطريقة بصرية، والشخص الذي هو سمعي يرسل بطريقة سمعية، والشخص الذي هو حسي يرسل بطريقة حسية. ههنا جدول يبين الفروقات بين الأنماط الثلاثة:

هذه بعض الأمور المتعلقة بأنماط الناس في الاتصال، ومنها تستخرج مئات الفوائد في التعامل، فعلى سبيل المثال، يجب على المتصل إذا أراد أن يكون مؤثراً أن يتجاوب مع نمط المتصل وبنفس طريقته ليبني انسجامية وألفة، وغير ذلك الكثير.

البرمجة اللغوية العصبية وتطوير بقية العلوم:



ليس هناك فن من الفنون اليوم ينشأ إلا وللبرمجة اللغوية العصبية (NLP) يد في تطويره، وما سوى ذلك صار قديماً عفا عليه الزمن. إن السبب في ذلك تلك الحركة القوية التي يقودها أكثر من مليون ممارس في العالم! كلهم يرى في نفسه التطوير والعطاء والقدرة والاستطاعة.. حاول فقط أن تتخيل تلك الطاقة الجارفة من التطوير التي يقودها كل أولئك. حاول أن تتخيل دورة كل يوم تعقد في العالم لما لا يقل عن 20-50 شخصاً، وقد تصل أحياناً إلى 10,000 شخص كما في دورات أنتوني روبينز وريتشارد بانلدر! تخيل عشرات الآلاف من الناس يدخل هذه الدورات التدريبية ثم يخرج منها في نفسه كل الأمل والاندفاعية والقدرة والخيال الخصب.

هذا الأمر جعل كثيراً من علوم اليوم يكون مصدر نشأتها هذا الفن، ومنها: التعلم السريع (Accelerated Learning)، والعلاج بخط الزمن (Timeline Therapy) الذي كانت ساتير تعالج به، فطور عليه باندلر ثم جاء بعدهما تاد جيمس الذي طور عليه ومن ثم سجله باسمه كعلامة، وليس في الحقيقة هو صاحب الفكرة، وفن التكامل العاطفي العصبي (Neuro Emotional Integration) العجيب والغريب في نفس الوقت والمؤثر في علاجات الجسد من الأمراض! وسجله د. روي مارتين باسمه، وأصله أيضاً من البرمجة، وفن القراءة التصويرية (Photo Reading) والذي كان باندلر يتحدث عنه كثيراً، فطور عليه بول شيلي (Sheele)، وسجله باسمه، وغيرها من العلوم والفنون الكثيرة جداً.

فوائد هذا الـNLP:

هذه بعض الأشياء التي تناولها الـNLP من بين عشرات الأمور الكبيرة الأخرى، وقد نلخص بعض فوائد هذا العلم بالتالي:

1 - فهم أكثر لطريقة اللغة التي يتحدث بها العقل مع النفس ومشاعرها وأحاسيسها.

2 - فهم أكثر لنفسيات الناس.

3 - اتقان حسن الاتصال مع الذات والآخرين.

4 - تعلم طرق عملية في السيطرة على الحالة الذهنية للإنسان

5 - تعلم أسس وأركان النجاح الصحيحة والعملية

6 - قيادة السلوك والتصرف وفق ما تريد بوعي.

7 - تعلم طرق عملية وسريعة في التخلص من معاناة ومشاكل نفسية كالخوف والقلق والحزن والغضب.

8 - ممارسة سلوكيات النجاح والسعادة وفن الحياة الطيبة.

9 - حب العلم والتطور والتقدم والنجاح والعلاقات الإيجابية مع الآخرين

10 - مساعدة الآخرين في مساعدة أنفسهم للوصول لما يريدون.

هناك بعض التحرج عند البعض من تعلم علم بهذه القوة والحركة الشاملة لأجناس وأناس من أديان شتى وخلفيات متعددة. إننا قد نفهم هذا التخوف من باب الحفاظ على هوية المجتمع وأصوله العريقة، لكننا إذا عرفنا أن ديننا الإسلامي العظيم ليس فيه تفريق بين العلم والدين؛ فالعلم دين، والدين علم، وهذا الفصام قد نشأ فقط في أوربا يوم الصراع الدامي بين الكنيسة والعلم، انتهى بانتصار الكنيسة في الجولة الأولى والعلم في الجولة الثانية، لكن ديننا لم يضع هذه المقاومة، بل إن المعارضين للفنون والعلوم هم من يقعون في الفخ الذي وقعت فيه الكنيسة وهم على منوال أرباب الكنائس في القرون المظلمة. إن ديننا يطلب من الشخص طلب العلم من المهد إلى اللحد، وأتباعه يقولون «اطلبوا العلم ولو في الصين»، وكانت الصين للمسلمين آخر الدنيا! فطلب العلم حكمة، والحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق الناس بها.

ويضبط هذا الفن ما يضبط بقية الفنون الأخرى مثل تعلم علم النفس وعلم الاجتماع والطب وغيرها من العلوم والفنون، ولا تعارض، ومن أشكل عليه هذا التعارض فهي مسألته هو وعليه التحري.

إن مصادر التعلم اليوم كثيرة جداً؛ فمنها الكتب والإصدارات، وهناك أربعة كتب باللغة العربية وإصدار:

1 - آفاق بلا حدود: للدكتور محمد التكريتي وطبعته دار المعارج وكنده للنشر والتوزيع والكتاب موجود في المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات وقطر والبحرين وبعض الدول العربية الأخرى.

2 - البرمجة اللغوية العصبية وفن الاتصال اللامحدود: للدكتور ابراهيم الفقي طبعه مركز الراشد وموجود في أنحاء الخليج ومصر والولايات المتحدة وكندا.

3 - أيقظ قواك الخفية: لأنتوني روبينز وعنوانه (Awaken the Giant Within) أي أيقظ العملاق داخلك، لكن مكتبة جرير أعجبها نشرة مركز الراشد بعنوان "قواك الخفية" التي صدرت في 1996م فاقتبست منه الاسم.

4 - القوة اللامحدودة: لأنتوني روبينز وعنوانه (Unlimited) وهو أكثر في البرمجة لأن الأول كان خليطاً وهذا كان مادة برمجة مباشرة.

5 - كن مؤثراً: البرمجة اللغوية العصبية ومهارات الاتصال الفعال: للدكتور صلاح الراشد، أصدره مركز الراشد، وهو عبارة عن ألبوم من شريط فيديو مسجل في استديو وممنتج، وشريطي كاسيت وكراسة عملية لتتبع المادة.

هذه أشهر المواد وهناك محاولات صغيرة من كتيبات ونشرات وتعريفات داخل كتب غير متخصصة في هذا المجال. أما الكتب الإنجليزية فقد بلغت أكثر من 300 كتاب حالياً في الأسواق. كما أن من مصادر التعلم الدورات التدريبية، وأكثر أربع مؤسسات تعلم هذا الفن باللغة العربية هم:

1 - Alpha Training ويرأسها د. محمد التكريتي (www.alphatraining.co.uk).

2 -مكتب مهارات: ويرأسه د.نجيب الرفاعي في الكويت (ت: 2662636).

3 - المركز الكندي لبرمجة اللغوية العصبية: ويرأسه د. ابراهيم الفقي في مونتريال

(www.ctcnlp.com)

4 - مركز الراشد: ويرأسه د. صلاح الراشد (www.alrashed.net).

في التسعينيات كانت هناك مواقع قليلة تعد على الأصابع في هذا الموضوع، أما اليوم فإنك إن وضعت في الباحثات هذا الموضوع فسيخرج لك مئات بل آلاف المواقع! من هذه المواقع المميزة:

- جمعية البرمجة اللغوية العصبية التي يقودها باندلر www.purenlp.com/society.htm

ـ مجموعة INLPTA: www.inlpta.com وهم متدربين ينظمون نوعية الدورات وجودتها.

- شركة بريين وماكينا www.mckenna- breen.com وتقدم دوراتها في انجلترا بمشاركة ريتشارد باندلر.

- شركة البرمجة المتكاملة www.nlpco.com التي أسسها الزوجان أندريز.

- شركة مارين

- مركز معلومات البرمجة اللغوية العصبية www.nlpinfo.com وفيه جميع الممارسين المعترف بهم عالمياً ومدونين لدى هيئات مشهورة.

- شركة أنكور وتصدر منهم دورية شهيرة www.nlpanchorpoint.com
)

====================

انتهى



اللهم اني اعوذ بك من علم لاينفع

زياد الرقابي
02-03-03, 10:37 AM
تعقيبا على كلام الراشد قوله :
عادل إمام في هيئة ناقل علم، اهـ .

لو اجتمع كل المعترضون على ان يخرجوا كلمة في تقبيح هذا الفن ما وجدوا احسن من هذه !!!


قوله :
ليس هناك فن من الفنون اليوم ينشأ إلا وللبرمجة اللغوية العصبية (NLP) يد في تطويره، وما سوى ذلك صار قديماً عفا عليه الزمن. إن السبب في ذلك تلك الحركة القوية التي يقودها أكثر من مليون ممارس في العالم .....اهـ .
مبالغة شديدة !! لااظنهم يدرسون البرمجة بل يدرسون البهرجة .

أسمعوا هذه القصة الظريفه من اخونا خريج كلية الشريعه ذهب اخونا في الله الى خارج البلاد في خلال اسبوعين اصبح ممارس متقدم !!!! لاتستغرب اسبوعين فقط ! المهم دخلت لاحضر له الشاي فلما قدمت عليه اخذ يطالعني مع تحديق خفيف ؟؟ سألته مالك ...فقال لكل شخص هالة تحيط فيه فأذا كانت الهالة بنفسجية فأن يفكر في كذا واذا كانت صفراء فأنه يفكر في كذا ! ....فقلت له هل لهذا دليل حسي اي قياسات حقيقية قال لا لكن بالممارسه تستطيع ان تكتشفها وخاصة اذا كانت الخلفيه من اللون الاسود او الازرق الغامق ! فقلت توجد انواع من الاشعه غاية في الدقة تستطيع اكتشاف هذه الهالات لما لم تكتسف واكتشفتها عيونكم !!!!


أقول لسنا بحمدالله ننكر اصناف العلوم وتنوعها ...و لسنا نرفض كل جديد لكن نقيسه بالقياس الشرعي وانا كما قلت سابقا اظن انه يصعب الحكم العام في هذه المسألة بل لابد من التفصيل .

وأما كلامه حول الكنيسه ومحاربة العلم ....أقول اخشى ان بعضهم قد اصيب بفلسفة باتشلار وهي رفض القديم مهما كان ....اقول القديم خير من الجديد المعارض للعقل والنقل .

لسنا بحمدالله واكرر ننكر عظيم الصنع ووجود الكثير مما قد تستغربه عقولنا ولا تحتمله وأنظر الى (( مقدمة صفحات من صبر العلماء )) لعبدالفتاح ابو غدة .
ونحن نعرف انا الكون ملئ بالعجائب وان هناك من المخلوقات والعلوم ما لم يكتشف ولم يتصوره العقل لكن .
اللغة التى يخاطب بها العقل النفس والعلاقة بين الاحاسيس والعقل شئ اصلى وامر اساسي استبعد ان هناك جديدا فيه بسبب انه متعلق بالايمان واصوله ....وأيضا فلسفة الLNP العلمية مطبوعة بطابع مادي يصعب جدا جدا أسلمته ... واذا كان علما مجردا فلمذا يؤسلم اصلا لكنه علم حساس جدا لارتباطه بالنفس التى لايعلم كنهها الا الله (( قل الروح من امر ربي )) وهي قضايا خفيه يصعب اثباتها ونظريتها كما يقر به العلماء من اصعب النظريات اثباتا لان الزمان والمكان يؤثران عليها تأثيرا مباشرا .

أنا اتحداهم مثلا ان يثبتوا نظرية الخارطة الذهنية . هي مجرد نظريات لاتكاد تثبت .

فضلا عن ان الاطر العامةالتى يعمل من خلالها هؤلاء تظل فيها نكهة غربية واضحه مهما حاولوا تلافيها ...وهي ليست علما ماديا مجردا حتى ينتفى الاعتراض لكن له ارتباط كبير بالمعتقد وال انوازع الفطريه ....... وأكرر ليس كل طريق اوصل الى المطلوب هو طريق شرعي صحيح ...فأن علم الكلام موصل الى المطلوب احيانا لكنه ليس بالعلم الشرعي ...ولهذا رد عليه اهل العلم .

ابن وهب
02-03-03, 11:52 AM
تأمل
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=6604

واحكم


الفرق بين علم العرب الاوائل وبين علم الفرنجة

ولكن كما قال ابن خلدون
(المغلوب يتبع الغالب)
والله اعلم

زياد الرقابي
02-03-03, 12:46 PM
اتماما لنقد ال NLP .....

ان اهم الاهداف التى بنى عليها هذا العلم هو (( تعديل الانماط السلوكية )) لدى الافراد وانعكاساته على العائلة والمجتمع )) جميع انواع المجتمعات ....

وكان بداية التفطن لهذا العلم هو دراسة تأثير بعض انواع الصياغات اللغوية والكلمات على القبول العام وملاحظة تأثير فسيلوجي حسي مادى عند تلقي هذه الكلمات . وهذا يلاحظ ويتأكد اذا علم ان أحد مؤسسي هذا الفن هو من علماء اللغويات المشاهير .


أذ كان اعظم مطلوب عندهم تغيير الانماط السلوكيه ::: فأنه توجد طرق لتغيير هذا الانماط منها (( الطريقة الشرعيه )) وهو طريقة الترغيب والترهيب ...لان الله جل وعلا قد نظم حياة عباده ادق تنظيم ثم هو سبحانه ما جعلها تعاليم قابلة للتجربة بل وارسل لعباده خيرة خلقه ليكون المثال الحي المباشر حتى يعلم ان هذه التعاليم قابلة للتطبيق على من اراد الله والدار الاخرة .

فأنك تلاحظ ان اشد الحالات استعصاء على المصلحين كأن يكون صاحب هذا السلوك مجرم مغرق في الاجرام وكاذب وحقود وحسود الخ ....بمجرد اعتقاده والتزامه الصراط المستقيم تجد ان هناك تغير جذري حقيقي ومباشر من النقيض الى الوسط ....

وكذلك تجد الكافر المجرم شديد الاجرام يتحول الى شخص سوى شديد الاحترام بمجرد اعتنقاه الدين العظيم وهذا بين خاصة من الدعاة المسلمين في السجون والامريكية خاصة حيث توجه لهم الدعوات الكثيرة للحضور اليها لما رأو من الاثر الكبير في تعديل انماط سلوكيه كانت صعبة بل مستحيله على الاصلاح .

وطريقة ذلك انه بمجرد اسلام الشخص او التزامه بهذه الشريعه يصبح عنده نوع من الاستسلام النفسي والمعنوى وهو معنى (( اسلام )) لربه وسلوك الطريق المستقيم الذي هو عبارة عن جملة من الاحكام والتشريعات والتوجيهات فيتم مباشرة التعديل لسلوك الرجل البشري بل انه يصبح هناك تلائم جسدى حسى وتغير شعورى كبير نتيجة لهذا الامر وانظر الحديث الذي في صحيح مسلم (( الكافر يأكل في سبعة امعاء والمؤمن يأكل في معي وأحد وراجع سبب ورود الحديث )) ..

أذا ما الداعي لتنظير طريق موازي للطريق الشرعي ولايناسب الافئام قليلة قابلة للتخييل والتسليم بخلاف بقية الاصناف التى يلائمها الطريق الشرعي ...قد يناسب هذا في علاج بعض الحلات كالفوبيا لكن على نطاقات ضيقة لاتقتضى ان تكون ال NLP بهذه القوة الخفيه الخلابة .

انظر الى معالجة التشريع لانواع الانطواء والاكتئاب بنوعيه الحسي والمعنوى :
اما الحسي فأن الاسلام قد اوجب مخالطة الناس خمس مرات في اليوم وذلك بصلاة في مساجد المسلمين ثم مخالطه اكبر في الجمعه ثم مخالطة البلد بأكمله في اعياد المسلمين .

اما المعنوى فهو تحتيم وايجاب الاهتمام بأحوال الاقارب وجعله جزء من التشريع وكذلك الجيران وان كانوا من ملة اخري بل الامة المسلمه الكبيرة وتشبيهه ذلك الارتباط المعنوى بالجسد .

ان للنفس البشرية فلتتات ورغبات قد تفرضها الطبيعة العمرية او بعض المؤثرات او احداث قديمة فيأتي علاجها بشكل مباشر واحيانا دون علم المسلم و وعيه لهذه الحقائق .

ولعلنا نتمم مابدأنا فيما يأتي ان شاء الله .

زياد الرقابي
02-03-03, 01:43 PM
بعض الامثلة ::: من طرائق العلاج النفسي هو طريقة الحوار بين الاجزاء فيجعل هناك جزئين الجزء الحريص على الشئ والجزء الرافض فأذا اراد تقرير الرفض جعل الحوار الاقوى له ...وهذه طريقة فيها علتين :
1- عدم مناسبتها الا لفئات معينة فلايمكن للعامي تقبل هذا الحوار وصنعه وتخيله .

2- قد يحصل العكس دون علم المعالج ..فقد نسى سعادة المعالج انه يوجد مشارك في الحوار يفوقه خبره وهو الشيطان فأنه قد يقوى دواعى الوسوسة مثلا التى اظهر له المعالح شيئا من فوائدها ..(( وهذا في طرف المؤيد )) بينما يضعف طرف المعارض (( وهو بيان سلبياتها )) .

من أخطائهم تقرير الايجابيات فهم يقولون انه قد تكون هناك جوانب ايجابيه (( للوسوسة مثلا )) منها كمال الطهارة ؟؟؟
وهذا امر يعقله العقلاء لكن العبرة فيمان غلبت مفاسده فهذا التقرير قد يقوى هذا الامر في نفس المريض من حيث لايشعر .

من الجوانب الايجابية المضيئة والحق يقال :: ما يصطلحون عندهم على تسميته بالشحن الايجابي وذلك بتغليب الجانب الايجابي في الشخص فعندهم قاعدة تقول انه لايوجد شخص مهما بلغ من السوء الا وله جوانب مضيئة فتغذى ويغلب الجانب المضئ في حياته على الجانب المظلم ....

زياد الرقابي
07-05-03, 12:51 PM
للفائدة ,,,,

مركز السنة النبوية
08-05-03, 02:37 AM
الإخوة الأحبة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :

أقدِّر لكلِّ مَن أدلى بدَلْوهِ في هذا الموضوع ، أقدر له حريةَ إبداء الرأي والتعبير ، ولكن ..

هذه كلمات قليلات أرجو للقارىء لها أن لا يتعجب منها بل العجب ينبغي أن يكون ممّن يسارعون في الفتن على غير هدًى ...

إن هذا العلم ـ كما زعموا ـ ليس علما إنما هو نتاج من التفاهة الفكرية وصرح من صروح الحضارة الشيطانية ، ولا يتفق أبدا من قريب أو بعيد مع الحضارة الخالدة حضارة ( لا إلَه إلاَّ اللهُ ، مُحمَّدٌ رسولُ اللهِ ) التِي تدعوا لكلِّ خيرٍ في الدنيا والآخرة ...

إن أسباب السعادة النفسية ، وعوامل ترقية النفس من الأحسن (ماديا ومعنويا) إلى الأحسن لا تخرج عن كتاب الله العزيز الحكيم وسنة رسوله الكريم عليه السلام ...

إن الذين يلبسون على الناس بهذه الكلمات الكبيرة في الحجم والتي ربما تلفت الأنظار (برمجة) (لغوية) (عصبية) ... ، ويمنونَ الناس بالمعجزات ما هم إلاَّ سراب ، وربما كانت للبعض منهم دوافع غريزية منها : حب الشهرة والجاه ، والمال ، وربما لبَّسَ هؤلاء على الناس باستحدام ألفاظ شرعية : منها (حلاة الإيمان) وغير ذلك ... فيخدع السامع لها ، ولكن المتنبه يعلم جيدا أن ذكر بعضهم لهذه الألفاظ الشرعية ما هو إلاَّ للترويج بين المسلمين ...
بل هم يذكرونها قليلا ، ويمجدون كلام الكفار كثيرا ...
لقد جاء الإسلام وهذه الأمة لا تذكر بشيء من مقومات الحضارة والقوة والعزة = فصارت بعدَ الإسلام والإيمان أمةَ رشدٍ وخير في كافة مسارات الحضارة الحياتية ، وكانت الأنموذج للمدينة الفاضلة ...

ألاَ : فتمسكوا بالسنن الإلهية في التغيير ، فإن كتاب الله تبارك وتعالى قد ذكرَ فيه كلُّ ما يتمناه الجنس البشري والجنِّي من خير في الحياة الدنيا والآخرة ...

وأما تغيير القدرات الذاتية ، وتنمية الطاقات ، واكتشاف المواهب المهارات ، فبالله عليكم :

ألَم تروا من أنفسكم وغيركم : كيف أن الطاعة والصراط المستقيم وتطبيق أحكام رب العالمين = ألَم تروا كم هي غيَّرت الكثير منا ، فإذا هو مبدع من المبدعين ، ومنتج من المنتجين ، وقد ترقت فيه كافة القدرات حتى المشاعر النفسية تغيرت طاعةً لربِّ البرية ...

واعلم أن أهل الأرض والسموات ليس لهم من سعيهم في العلوم والمعارف والابتكارات إلاَّ حب الخيرات : وجماعها هنا في هذه الآيات المباركات التي هي مسك الختام ، إنه كلام ربي جل في علاه:

{ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً (10) يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً (12) } [سورة نوح]

الوضاح
22-05-03, 08:56 AM
حكمي في أهل الNLP أن يضربوا بالجريد وال...ويطاف بهم في شبكات النت وينادى هذا جزاء من جرى خلف أوهام غرندر وبرندر

علم البرمجة اللغوية عو علم كلام عصرنا بهر به عدد من علمائنا انبهار المأمون وعبدالجبار بعلم الكلام
ماذا دها القوم
في القرن الثاني ترجم للمأمون علم اليونان ودهش لتشقيقاته عدد من أهل العلم والبيان
فكان ما قال الشافعي الإمام : حكمي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد والنعال ويطاف بهم على العشائر وينادى هذا جزاء من غير دين الله .

واليوم يعيد التاريخ السياق وبدلاً من اليونان الأمريكان فأصبح يعض الدعاة يقف في موعظته أمام الناس يستشهد بسفسطات أولئك ويجري على المدعويين تجارب
أرسطو ذلك الفن الدكتور المجنون (كما قيل عنه)جون غرندر ( عالم لغـويات ) ،وبطليموسه ريتشارد باندلر ( عالم رياضيات ومبرمج كمبيوتر) عجباً لأولئك ماذا لحاهم لذلك بل مما يكاد يشق بنكرياسي وتنتثر غدد لانجرهانزي أشلاء وأنا أحضر محاضرة لفقيه أو عالم فيقدم المقدم بقوله بعد ديباجة الشيخ والمشيخية مما التقطته أذناي قبل أن أسدهما : (وشيخنا مبرمج أو ممارس أول في علم البرمجة اللغوية و العصبية جن أل بي ) لأمك الهبل وما الحاجة لعلم الشيطنة هذا والجن إل بي هذا
قد يقول قائل أنك تبالغ وتهول وأقول ربما ولكن اسمعوا مني هذه الحكاوي التي تحكحك عن الحقيقة وتشف عن الخلل .
قال الوضاح بن خريم رحمه الله وربط على قلبه والمتابعين
حدثني الثقة ابن الثقة أنه في أحد فروع الجامعة أعني جامعة الإمام الهمام فرع أبها (والتي عدى على اسمها ومناهجها النظام) أن شيخاً مشهورا وعالماً ليس مغمورا ويعد دكتورا سئل من أحد المذنبين الذي يلتمس عنده الإرشاد والتبيين ..كيف السبيل إلى التخلص من ذنوب وكيف يا شيخ أتوب فقال ذلك المحجوب عليك بال NLP!!
والله غير مستحلف لقد حصل ذلك فأين الشافعي من مثل ذلك انصفوني ياقوم

وإذا أردتم غلواً اكثر من ذلك فأفتحوا موقع الدكتور الفقيه عوض القرني على علمه وفضله الذي ما أن فرحنا بموقع رجل يفضح العلمانيين ويقنص الحداثيين حتى أدلفنا لنرى بحوثه في سلق وكشف بنو علمان فإذابه يفجعني بقرندر وبرندر لعنهما الله http://www.resalah.net/categories.php?op=newindex&catid=16

أتدريدون غلواً أكثر من هذا ..تعالوا بعد أن تربطوا حزام الأوراد وتتحصنوا بالأذكار من الفقه إلى القرآن وحفظ القرآن بال NLP!!

بل منتدى حفظ القرآن با ستخدام علم البرمجة اللغوية العصبية فوا ثكلاه لشعر رأسي ربما لن تصدقوا دونكم الرباط فاجذبوه لتروا بأم اعينكم منتدى حفظ القرآن با ستخدام علم البرمجة اللغوية العصبية http://www.yah27.com/vb/forumdisplay.php?s=&forumid=12 وليس من يشرف عليه أي احد بل إنه الدكتور القرآني صاحب القرآءات العشر وراواية الكبرى والصغرى وليس ذلك وحسب بل والمبرمج!! الممارس!!! والأول!!! في البرمجة اللغوية العصبية المقرئ يحي الغوثاني حفظه الله ورحمني الله وتقبل التعازي فيّ.. على بريدي فقد غثنني و غثاني فعلك يا غوثاني فواغوثاه
أين أنتي ياأم عامر I have sea sick
لقد هزلت حتى بان من هزالها كلاها وحتى سامها كل مفلس

The Map Is Not The Territory

آن للوضاح بن خريم ليس أن يمد رجليه بل يقطعهما بعد أن يتأبط أحزمته الناسفة ليقوم بعملية استشهادية في أقرب مكان يرجحه اجتهاده قبل أن ينفجر بدون تفجير.


الوضاح بن خريم الأزدي
عفا الله عنه ورحمه

خالد الفارس
13-07-03, 12:19 AM
هنا نقاش مفيد ( http://alsaha2.fares.net/sahat?128@44.TV3xfnU2VtI.9@.1dd3edb2 )

الرايه
21-08-03, 06:47 PM
هذا جواب للشيخ سامي بن عبد العزيز الماجد..عنها


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فعلم البرمجة اللغوية العصبية NLP هو علم يطور مهارات الإنسان وأداءه في مختلف مجالات الحياة، ويساعده على فهم الآخرين بصورة أفضل، وعلى كيفية التعامل معهم والتأثير فيهم.
ويمكن الإفادة منه في مجال: التربية والتعليم، الصحة النفسية، الإدارة والأعمال، التدريب واكتساب المهارات، الدعوة والإرشاد، علاج الخوف والوهم، حل المشكلات، العلاقات العامة والخاصة...إلخ.
وقد قرأتُ عن هذه البرمجة نبذةً مختصرة، تشكلت في ذهني صورة واضحة عنها، وسألت بعض من تعلمها فلم أجد فيها ما يعارض الشريعة في حكم من أحكامها...
بل وجدت هذا العلم مما يحتاجه بعض الدعاة والمعلمين والتربويين في مجال عملهم.
إن جهلنا لعلم من العلوم لا يسوغ لنا أن نذمه ونحذر منه ونحقِّر من شأنه، وكل ما في الامر أن نسأل عن حكمه متى ما أحسسنا بشُبهة تحتف به.
إن كون الشيء جديداً علينا لا يعني أنه سيئ، ولا كون الشيء قديماً معتاداً يعني أنه الأفضل والأسلم.
فأقدمْ على تعلم هذا العلم، وأفد منه، ووظِّفْه في الدعوة إلى الله .
وفقك الله لكل خير، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم





الرابط (http://www.islamtoday.net/questions/show_question_content.cfm?id=23356)


وهذه منتديات تناقش موضوع NLP
http://nlpaf.com/vb/


كل ما يجب أن تعرفه عن البرمجة اللغوية العصبية (NLP) بعد ربع قرن على الـNLP
د. صلاح الراشد
http://www.fawasel.net/fawasel/publish/printer_20.shtml (http://)

طالب علم صغير
24-08-03, 07:23 AM
إخوتي في الله...

إن هذا الفن من الفنون الفلسفية الحديثة والذي يراد أن يشغل الناس به ليعرضوا عن النور والوحي المعصوم الذي جاءنا من رب الأرض والسماء ...

نعم , صحيح أن فيه تجارب وفوائد لكنها مشوبة بعقائد فاسدة تقدح في توحيد العبد والإيمان بالقدر وغير ذلك... فبعض هؤلاء يقول في قواعد صناعة النجاح أن الإنسان يخلق قدره ... وهناك الكثير مما يلبس بقالب من الظرافة والرشاقة في الألفاظ وهي تدور على غرس وتقرير بعض موروثات الفلاسفة القدماء...
ولو كان فيه خير لعلمه الله لأنبيائه ورسله ليؤثروا على أقوامهم ولكن الله علمهم النور والوحي وما به حياة القلوب التي في الصدور والتي بها صلاح الإنسان في معاشه ومعاده...
أما هذه الدورات في هذا الأمر الحادث في هذا الزمن فهي بنيت على أساس وعقيدة فاسدة تخالف عقيدة أهل السنة والجماعة وتوافق عقائد وكلام الفلاسفة وغيرهم ممن اغتر بهم وهو أنهم يعتقدون أن العقول في الرؤوس(الأدمغة) لا في القلوب ولذلك تجدهم يبحثون في علم وظائف الدماغ وكيمياء الدماغ وغير ذلك مما به صلاح وراحة الجسد وسلامة حواسه الظاهرة ,
ولكنهم اعرضوا صفحاً عن المضغة التي بها صلاح الجسد كله والتي لها تعلق وثيق وارتباط قوي بالروح ... وبصلاحه يصلح ابن آدم وبه يتأثر بالعلم وينتفع وينفع غيره ويكون نعم الخليفة على أرض الله ...

أما بغيره فهو يضيع وقته وعمره فيما فيه خسران ونتائجه وثمراته متوهمة أو قليلة و قد لا تنفع في الآخرة ...
وكما أن دلائلها ظنية غير يقينية...بل لا تفيد يقيناً ولكن أهل هذا المجال لايرون إلا ظاهراً من القول ويسمعون صوراً متنوعة من مشاهد الإدراك الحسي والبصري ...

وصدق الله الذي أخبرنا : إنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور...

هذا ... فما أصبت فمن الله وما أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان وأستغفرالله...

الألمعي
31-05-04, 11:49 PM
للفائدة ^^^^^^^^^^^^

فالح العجمي
01-06-04, 02:11 AM
حدثني بعض ممن يتعلمون هذا الفن

انهم في مصر يتعلمون كيف يمشون على الجمر

ولا يحرقهم

فان صدق فيما اخبرني به فانها الشعوذة بعينها

والله اعلم

يحيى القطان
01-06-04, 03:31 AM
أخي الكريم فالح بارك الله فيك.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إن كان الأمر كما قلت فيه تعليم المشي على الجمر دون حرق فهذا نافع جدًا للدعاة الذين يُبْتَلون بمثل هذا اللون من العذاب.
وحسبنا الله ونعم الوكيل.
أيها الأحبة:
وصل أخوكم القطان في يومٍ ما إلى حد العلاج النفسي لغيره، ولم يكن قد تجاوز العشرين من عمره، بل واعترض على كثر من أساتذة الجامعات في قضايا عديدة في علوم النفس والعلاج النفسي، وخرج منها ولله الحمد رافعًا أكف الضراعة لله عز وجل أن يخلص البشرية من هذه العلوم حلوها ومرها.
والأمر لله من قبل ومن بعد.
هذا بعيدًا عن أي اختلاف أو رأي لي في الموضوع.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أبو يحيى التركي
01-06-04, 11:53 AM
تقول الداعية فوز بنت عبد اللطيف كردي الباحثة في مجال العقيدة والوافدات الفكرية الفلسفية في ملحق الرسالة بجريدة المدينة الجمعة الماضي وذلك ضمن كلامها عن البرمجة اللغوية العصبية في حلقته الأولى وستكمل الحلقة الثانية الجمعة القادم بإذن الله :
مضت الأيام وتكشفت كثير من الحقائق واستمر تجار البرمجة في تجارتهم معرضين عن سماع أي نقد فيها بل وظفه كثير منهم ــ هداهم الله ــ لإيهام المتدربين وغيرهم بوعيه بالمخاطر وتوقيه منها ، وفي المقابل تراجع عددد من طلاب الحق ممن كانوا من المدربين والمؤيدين لها ، مما جعل كثيرا من أهل العلم يدلون بتصريحات متنوعة يؤكدون فيها على خطورة هذا الوافد المتستر بستار النفع والفاعلية والإيجابية والتواصل ، وكان من ذلكمادكره فضيلة الشيخ سفر الحوالي من خطورة البرمجة اللغوية العصبية ومبادئها الفلسفية الثيوصوفية ، وتصريح فضيلة الشيخ عبد الرحمن المحمود الذي أكد على ضرورة إيقاف هذه الدورات التي تصرف النالس عن هدي الدين الحق إلى تطبيقات ظاهرها النفع ونهايتها فلسفات الإلحاد .
وانطلاقا من هدي الإسلام القويم في القبول أو الرفض بعد التثبت والتحري أقول وبالله التوفيق :
إن البرمجة اللغوية العصبية جزء لا يتجزأ من منظومة تضم عشرات الطرق والتقنيات لنشر فكر حركة " النيواييج " { New Age Movement } فهي طريقة عملية مبطنة لنشر " فكرهم العقدي وفلسفتهم الملحدة " في قالب جذاب وبطابع التدريب والتطبيق والممارسة الحياتية لا طابع الالتنظير والفلسفة والدين فالخطر في البرمجة اللغوية العصبية لا يكمن في كونها وافدة من كفرة ملاحدة مشبوهين فقط ، بل لأنها تحمل فلسفاتهم وعقائدهم ، كما أن فرضياتها التي تععامل كمسلمات ما هي إلا مجرد نظنيات وتخرصات مزجها المدربون بنصوص وقصص تاريخية وليست نتائج لأبحاث علمية .
كما أن فلسفة البرمجة اللغوية العصبية الأصيلة هي فلسفة { وحدة الوجود } التي مثلت في العصر الحديث توجها قويا في الغرب ، تبناه فلاسفة ومفكرون بصور شتى وظهرت لنشره عدة جمعيات أبرزها ما كان في القرن التاسع عشر الميلادي متمثلا في حركة " النيو ثوت " { New Thout } التي أتى بها فيناس كويمبي ثم تلتها جمعية الثيوصوفي Theosophy في نيويورك التي أسستها مدام بلافاتسكي ، وأخيرا حركة النيواييج وحركة الوعي التي خرجت من معهد إيسلان بكاليفورنيا محضن فكر الثيوصوفي ، وتبنى رواد المعهد البحث في قوى الإنسان الكامنة وتتبع العقائد والفلسفات التي تحرر هذه القوى من إسار المعتقدات الدينية { غير العقلانية بتعبيرهم ويقصدون السماوية القائمة على التسليم للوحي } والنظر في كيفية نشر الفكر الروحاني { spirtituality } باعتباره بديلا عن الدين { Religion } بين العامة والخاصة بطرق متنوعة ومعاصرة وجماهيرية وتطبيقية مباشرة ، وبمنهج جديد لا يصادم الفكر الديني السماوي ويواجهه وإنما يداهنه ويزاحمه تحت شعار " حركة القدرة البشرية الكامنة " ..... بريادة كارلوس كاستنيدا ومؤسسي معهد إيسلان : مايكل ميرفي وريتشارد برايس والمتتبع لفكر وتوجهات المسهمين في تأسيس البرمجة اللغوية العصبية ، والمؤثرين فيها يجدهم كلهم " نيوايجرز " قبل أن يكونوا مطوري برمجة ، وما تبنيهم لها وإسهامهم في إخراجها إلا لكونها بتقنياتها وفرضياتها طريقة لنشر فكرهم الثيوصوفي ، وقالب لفلسفتهم " وحدة الوجود " في ساحة العامة لا ساحة العلماء ، وبطريق المزاحمة المتدرجة لا المواجهة والمصادمة ، وبطريق التدريب والتطبيق والممارسة لا بطريق التنظير والفلسفة .
أما من ناحية مضامين البرمجة ومحتوى برامجها فإن البحث العلمي أثبت اشتمالها على أمرين مهمين :
الأول برنامج انتقائي { eclectic } يضم مجموعة منتقاة من الفلسفيات والنظريات والفرضيات من علوم شتى إدارية ونفسية ولغوية ودينية مع بعض الممارسات والتقنيات لمجموعة من الناجحين بمنظور غربي { منهم ناجحون في السحر والشعوذة والنفاق اللغوي } فمن هذه المجموعة المنتقاة تطبيقات مأخوذة ومنتحلة من فروع العلم الأخرى كعلم النفس السلوكي والمعرفي وشيء من الإدارة والعلاج النفسي وغيرها ، وعلى هذا فالبرمجة تشمل بعض التقنيات السلوكية الصحيحة لا بد منها لإكمال البرنامج ليست من أصلها ولا من ابتكارها وإبداعها ، وإن ظن ذلك كثير من المفتونين بها ! صرح بذلك في الغرب كبار روادها وذكره المدرب ودسمول فقال : " ليس في البرمجة شيء جديد " بينما تجد ــ للأسف ــ في واقع المتدربين والمدربين من يظن أن كل مهارات الإيحاء برمجة عصبية ، وكل نجاحات التربية والتواصل برمجة عصبية ، وكل علاج نفسي صحيح برمجة عصبية ...... بل وكل خير جاء به أحد من البشر برمجة عصبية ، حتى ادعى بعضهم أن رسالة خير المرسلين إنما هي برمجة باندلر اللغوية العصبية !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.
الأمر الثاني : "فلسفة الوعي الجمعي" وهي صورة مطورة لفلسفة
" العقل الكلي " وتطبيق جديد لعقيدة " وحدة الوجود " والظاهر الذي تعرض به هذه الفلسفة ملخصه : أن مجال التطوير والنجاح للإنسان يتم بفاعلية أكثر عن طريق بوابة واسعة تتعدى العقل وإمكاناته المحدودة ، وتتجاوز سيطرته على الجسد وقدراته إلى قدرات اللاوعي ، حيث يمثل اللاوعي في معتقدهم 93% من العقل بينما الوعي المنتبه " العقل "
لا يتجاوز 7% بزعمهم ، لذا يرون أهمية الدخول في حالات الوعي المغيرة بالتنويم أو التركيز وقوة التخيل أو التنفس العميق للاتصال بـ"اللاوعي " بهدف إطلاق قوى النفس الكامنة ومخاطبة العقل الباطن والاتصال من خلاله بالوعي الجمعي ليصل الإنسان إلى النجاح والتميز ويستطيع تغيير واقعه ومستقبله حسبما يريد .
مع أن ما يسمى العقل الباطن أو اللاوعي لا يعدو كونه فرضية ، وهذا لا يعني أنه غير موجود ، وإنما يعني أن هناك عدة ظواهر لم يستطع العلم حتى الآن تفسيرها تفسيرا دقيقا وقد يكون وراءها أكثر من أمر ، وجمعها كلها وإطلاق لفظ عقل باطن أو لاوعي عليها مغالطة علمية مرفوضة عند العلماء ، وعند المسلمين منهم هي فرضية مرفوضة بشدة بهذا التجميع حيث يحتوي القاموس الإسلامي على مصطلحات كثيرة منها { العقل ، القلب ، الفؤاد ، النفس بأنواعها ، قرين الجن وقرين الملائكة ، الشيطان } وغيرها مما يجعل عزو الأمور كلها إما إلى عقل واعي أو لا واعي فقط جهل جهل ومغالطة يرفضها الذي يتربى على قول الله تعالى " ولا تقف ما ليس لك به علم " .
ولعل من الطريف أن أورد هذا التساؤل الذي أوردته الأستاذة غادة الفارسي من الكويت ــ مدربة سابقة على البرمجة والطاقة ــ في كتابها { علوم العقل الباطن تحت المجهر } فتقول : " هل العقل الباطن هو خنزب " والباعث على تساؤلها موقف تدريبي تحكيه فتقول : " قال لنا المدرب المسلم المتبني لهذا العلم في إحدى الدورات : إن الصلاة هي مرحلة استرخاء يعمل فيها العقل الباطن بقوة لذلك يستطيع الإنسان خلال الصلاة أن يتذكر أمورا كان قد نسيها !! بينما المصطفى يفسر هذه الظاهرة بأنها من فعل خنزب الشيطان الذي يأتي للإنسان ليشغله عن الصلاة . فهل العقل الباطن هو خنزب ؟ اهــ .

أبو يحيى التركي
01-06-04, 12:28 PM
قال شيخ الإسلام : فما ظهر فيمن بعدهم ــ أي الصحابة ــ مما يظن أنها فضيلة للمتأخرين ولم تكن فيهم فإنها من الشيطان وهي نقيصة لا فضيلة سواء كانت من جنس العلوم أو من جنس العبادات أو من جنس الخوارق والآيات أو من جنس السياسة والملك . بل خير الناس بعدهم أتبعهم لهم . المجموع 27/390
1 ـ لنفرض أن في البرمجة نفعا ، أليس في كتاب الله وسنة نبيه ما يغني ؟ فإن قلت بلى فالحمدلله وإن قلت لا ،فكيف تفسر تمثيل المدربين لتطبيقاتها بأمثلة من السنة .
2 ـ من مداخل إبليس على العبد تقديم المفضول على الفاضل ، ذكره ابن القيم رحمه الله . فإن سلمنا أن في البرمجة نفعا وخيرا ، أليس تقديمها على كتاب الله وسنة نبيه من مداخل إبليس عليك ؟ أجب بنفسك .
3 ـ إن كان فيها نفعا فهل نستخدمها وندخلها حتى في عباداتنا مع ربنا كحفظ القرآن وغيره ، أظنك ستقول لا ، وإن قلت نعم فإن قبلك أربعة عشر قرنا أفلح الناس فيه من دونها . فعليك بنهجهم .
4 ـ إن كان فيها نفعا فتذكر أن العمر قصير والعلم كثير
5 ـ على أني لا أسلم أن فيها نفعا ، لأنها ضرب من الخرافات والخزعبلات بل ضرب من السحر والشعوذة
6ـ من خلال بحث الداعية يتبين لنا خطرها على عقيدتنا
7 ـ نابعة من قوم لا يدينون بالله ولا باليوم الآخر .
كنت مع شخص قد تعلم البرمجة وكنت أبدي الندم على شيء فعلته فقال لي بفخر : إن من قواعد البرمجة : لا تندم على شيء فعلته بالأمس لأنه خير أمر فعلته في ذلك الوقت ، فخليت الندم وارتحت ، وفجأة تذكرت : أين مبدأ محاسبة النفس ؟!!!
8 ـ درء المفاسد مقدم على جلب المصالح .
9 ـ من علامة تحقيق التوحيد أن يدع المرء ما لابأس به خشية الوقوع فيما فيه بأس . { دع ما يريبك إلى ما لا يريبك }
10 ـ حرق عمر رضي الله عنه كتب الأعاجم . اقتضاء الصراط المستقيم

أبو يحيى التركي
01-06-04, 12:29 PM
قال شيخ الإسلام : فما ظهر فيمن بعدهم ــ أي الصحابة ــ مما يظن أنها فضيلة للمتأخرين ولم تكن فيهم فإنها من الشيطان وهي نقيصة لا فضيلة سواء كانت من جنس العلوم أو من جنس العبادات أو من جنس الخوارق والآيات أو من جنس السياسة والملك . بل خير الناس بعدهم أتبعهم لهم . المجموع 27/390
1 ـ لنفرض أن في البرمجة نفعا ، أليس في كتاب الله وسنة نبيه ما يغني ؟ فإن قلت بلى فالحمدلله وإن قلت لا ،فكيف تفسر تمثيل المدربين لتطبيقاتها بأمثلة من السنة .
2 ـ من مداخل إبليس على العبد تقديم المفضول على الفاضل ، ذكره ابن القيم رحمه الله . فإن سلمنا أن في البرمجة نفعا وخيرا ، أليس تقديمها على كتاب الله وسنة نبيه من مداخل إبليس عليك ؟ أجب بنفسك .
3 ـ إن كان فيها نفعا فهل نستخدمها وندخلها حتى في عباداتنا مع ربنا كحفظ القرآن وغيره ، أظنك ستقول لا ، وإن قلت نعم فإن قبلك أربعة عشر قرنا أفلح الناس فيه من دونها . فعليك بنهجهم .
4 ـ إن كان فيها نفعا فتذكر أن العمر قصير والعلم كثير
5 ـ على أني لا أسلم أن فيها نفعا ، لأنها ضرب من الخرافات والخزعبلات بل ضرب من السحر والشعوذة
6ـ من خلال بحث الداعية يتبين لنا خطرها على عقيدتنا
7 ـ نابعة من قوم لا يدينون بالله ولا باليوم الآخر .
كنت مع شخص قد تعلم البرمجة وكنت أبدي الندم على شيء فعلته فقال لي بفخر : إن من قواعد البرمجة : لا تندم على شيء فعلته بالأمس لأنه خير أمر فعلته في ذلك الوقت ، فخليت الندم وارتحت ، وفجأة تذكرت : أين مبدأ محاسبة النفس ؟!!!
8 ـ درء المفاسد مقدم على جلب المصالح .
9 ـ من علامة تحقيق التوحيد أن يدع المرء ما لابأس به خشية الوقوع فيما فيه بأس . { دع ما يريبك إلى ما لا يريبك }
10 ـ حرق عمر رضي الله عنه كتب الأعاجم . اقتضاء الصراط المستقيم وهل البرمجة إلا من كتبهم .

واحد من المسلمين
01-06-04, 04:15 PM
تابعت البارحة برنامج نقطة ائتلاف ، في قناة المجد ، و عنوان الحلقة (البرمجة اللغوية العصبية.. بين القبول و الرفض) و استضافو كلا من
د. عبدالغني مليباري رئيس قسم الهندسة النووية
د. محمد الضغيّر -طب نفسي

و الأول من الرافضين لهذه البرمجة ، و اما الآخر فهو من الموافقين عليها (مع بعض الملاحظات عليها)

و شارك هاتفيا كلا من:

الشيخ سلمان العودة و خلاصة ما قال انه ينبغي اخذ المفيد منها و ترك السئ و هذا عام لكل ما جدّ من الحضارة الغربية

الشيخ سفر الحوالي تحدث باختصار حول نشؤ مثل هذه العلوم و ارتباطها بالعقيدة فهي متعلقة بوحدة الوجود و تناسخ الأرواح و عليه فقد كان من الرافضين لها بقوة

الدكتورة: نجاح الظهار أيضا من الرافضين لها و قد درستها و اطلعت على مراجعها

متصل اسمه عبدالله محمد من الموافقين عليها و قد شنع على الرافضين و قال كأنهم الوحيدين الغيورين على العقيدة

الشخ عوض القرني (انقطع الاتصال)
و حسب علمي أنه من الموافقين عليها و بقوة كما في أحد أعداد مجلة الأسرة

و اخيرا أذكر انني سمعت الشيخ الألباني سئل في شريط عن التنويم المغناطيسي فقال هو السحر قديما او كلمة شبيهه

عندما سمعت أقوال الطرفين ، صرت أميل مع القول بالرفض و قد قرأت تحقيقا طويلا عن هذه البرمجة في احد أعداد مجلة الأسرة كما أسلفت ، القول بقبولها فيه ضعف و لذلك دائما دعاتها عندما يجابهون بسلبياتها يقول أكثرهم نحن نعترف ان بها سلبيات

سأل الدكتور المليباري سؤالا للدكتور الصغيّر و قال: ما تقول في الماسونية ففيها أشياء حسنة و موافقة لديننا فهل تدعو إليها كما تدعو للبرمجة اللغوية فما تقوله هنا يجب ان تقوله هناك؟
فكان الرد: لا لا أدعو للماسونية لان الماسونية منهج فكري عقدي أما البرمجة اللغوية فهي وسيلة و ليست فكر

قال أبو البراء: إن لم يكن الحديث عن العقل الباطن و تاثيره هو فكر فما هو الفكر إذن

و الخلاصة أحب ان أقول لدعاتها من الصالحين:

هل كل شئ في البرمجة اللغوية حسن؟
فإن قال : نعم ، فهم اجهل الناس بها
و إن قالوا: لا فيها حسن و فيها طيب

قلنا: الحسن الذي فيها ، هل هو موجود في تراثنا الاسلامي من كتاب و سنة و أقوال السلف و العلماء و المصلحين عبر السنين
فإن قالوا: غير موجود ، قلنا : فهم اجهل الناس بها أيضا لوجود بعض المفاهيم الحسنة ، و إن قالوا: موجوده

قلنا : إذن خذوها من نبعكم الصافي طالما انها موجود و لا تتكففوا اهل الكفر لشئ هو عندكم لكن يحتاج لبحث و تنقيب

ثم لماذا لا تربطون هذه البرمجة بتاريخ نشأتها ، قلما وجدت أحدا من الدعاة لها ذكر نشأتها الخطيرة ففيها من الشر الانحراف الشئ الكثير
ما دام ان فيها أشياء طيبة و موافقة لديننا ، خذوها سلفا من ديننا طالما انها موجودة على حد قولكم

عبدالمنعم
03-06-04, 12:51 AM
يوجد كتابان حول هذا الموضوع :

الاول : البرمجة اللغوية العصبيه NLP نقد لها وهو لرجل يسمى :
أحمد بن صالح الزهراني

( وهو صاحب كتاب ضبط الظوابط .....) الذي حذرت منه اللجنة الدائمة للإفتاء وفي أواخر عام 1419هـ


الثاني : كتاب رد على الكتاب الاول ( حوار مع الزهراني حول البرمجة اللغوية العصبية ) لرجل اسمه : عبدالله بن محمد بن هادي

وبريده هو : adel30a@yahoo.com


ويظهر لي ان الكتابان مطبوعان حيث ان عندي نسخة مصوره منهما .

المقرئ.
05-06-04, 06:04 PM
الجواب : لا أدري

لكن عندي تساؤل خالجني وأنا أسمع شرحا له من بعض الأصدقاء حضر ثلاث دورات فيها وأصبح يتكلم فيها وعن ميزاتها

فوقع في نفسي شيء أذكره لكم على سبيل المدارسة :

ألا وهو أن هؤلاء الكفار يعيشون فراغا روحيا والروح كما تعلمون لابد لها من متعلق تتعلق به عند أزماتها حتى ولو كان خيالا فكانوا بحاجة إليه لأنهم في مشاكلهم وأزماتهم لا يجدون مرجعا يعالج مشاكل الروح فوجدوا أن هذا العلم - وأسه التسليم للمبرمج - يزيل هذه المشكلة النفسية فيأتي هذا المريض إلى هذا المبرمج ويقص له مشكلته ثم يستسلم هذا المريض للمبرمج استسلام الأسير لآسره ويكون له عبده المطيع فما قال له أجابه ولو كان صعبا عليه أو حتى مشينا المهم الاستجابة من أجل أن يغذي ويشبع روحه فما إن يستسلم حتى يقنعه المبرمج بزوال المشكلة وأنها انتهت من عقلك وروحك فيخرج المريض مقتنعا بزوالها وذهابها وبخاصة روحه ففد أحست براحتها بأن هذه المشكلة زالت عنها

أما نحن المسلمين فلنا ما يشبع أرواحنا ويعالج مشاكلها فإن كانت المشكلة دينية وذلك بارتكاب ذنب أقلق الروح مرارته وأيقظ العين ذكراه فبمجرد ما تتذكر الروح قول الله " والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروالله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون "

وإن كانت المشكلة بقلق في الفؤاد ووجل تذكر الله وعظمته وأنه الكبير المتعال وأنه المدبر وغذى جانب التوكل واليقين عنده فسيجد أن فؤاده أنس ولم يأس

وهكذا

والسؤال المطروح :

هذا الغرب قد برز في هذا العلم ومع هذا ما زالت مشاكلهم تتوالى والانتحارات تترى
وانظر إلى واقع المسلم الحق - الحق - لا تجد هذا

والخلاصة أقول :
لو أن المريــــــــــض اســــــــــــتسلم للــــــــــــه كمــــــــــــــا استــــــــــــــــــــــسلامه للمبرمج هل سيحتاج إلى مبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ رمج ؟

والله أعلم

أخوكم : المقرئ

عبد
02-09-06, 11:56 AM
حكمي في أهل الNLP أن يضربوا بالجريد وال...ويطاف بهم في شبكات النت وينادى هذا جزاء من جرى خلف أوهام غرندر وبرندر

علم البرمجة اللغوية عو علم كلام عصرنا بهر به عدد من علمائنا انبهار المأمون وعبدالجبار بعلم الكلام
ماذا دها القوم
في القرن الثاني ترجم للمأمون علم اليونان ودهش لتشقيقاته عدد من أهل العلم والبيان
فكان ما قال الشافعي الإمام : حكمي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد والنعال ويطاف بهم على العشائر وينادى هذا جزاء من غير دين الله .

واليوم يعيد التاريخ السياق وبدلاً من اليونان الأمريكان فأصبح يعض الدعاة يقف في موعظته أمام الناس يستشهد بسفسطات أولئك ويجري على المدعويين تجارب
أرسطو ذلك الفن الدكتور المجنون (كما قيل عنه)جون غرندر ( عالم لغـويات ) ،وبطليموسه ريتشارد باندلر ( عالم رياضيات ومبرمج كمبيوتر) عجباً لأولئك ماذا لحاهم لذلك بل مما يكاد يشق بنكرياسي وتنتثر غدد لانجرهانزي أشلاء وأنا أحضر محاضرة لفقيه أو عالم فيقدم المقدم بقوله بعد ديباجة الشيخ والمشيخية مما التقطته أذناي قبل أن أسدهما : (وشيخنا مبرمج أو ممارس أول في علم البرمجة اللغوية و العصبية جن أل بي ) لأمك الهبل وما الحاجة لعلم الشيطنة هذا والجن إل بي هذا
قد يقول قائل أنك تبالغ وتهول وأقول ربما ولكن اسمعوا مني هذه الحكاوي التي تحكحك عن الحقيقة وتشف عن الخلل .
قال الوضاح بن خريم رحمه الله وربط على قلبه والمتابعين
حدثني الثقة ابن الثقة أنه في أحد فروع الجامعة أعني جامعة الإمام الهمام فرع أبها (والتي عدى على اسمها ومناهجها النظام) أن شيخاً مشهورا وعالماً ليس مغمورا ويعد دكتورا سئل من أحد المذنبين الذي يلتمس عنده الإرشاد والتبيين ..كيف السبيل إلى التخلص من ذنوب وكيف يا شيخ أتوب فقال ذلك المحجوب عليك بال NLP!!
والله غير مستحلف لقد حصل ذلك فأين الشافعي من مثل ذلك انصفوني ياقوم

وإذا أردتم غلواً اكثر من ذلك فأفتحوا موقع الدكتور الفقيه عوض القرني على علمه وفضله الذي ما أن فرحنا بموقع رجل يفضح العلمانيين ويقنص الحداثيين حتى أدلفنا لنرى بحوثه في سلق وكشف بنو علمان فإذابه يفجعني بقرندر وبرندر لعنهما الله http://www.resalah.net/categories.php?op=newindex&catid=16

أتدريدون غلواً أكثر من هذا ..تعالوا بعد أن تربطوا حزام الأوراد وتتحصنوا بالأذكار من الفقه إلى القرآن وحفظ القرآن بال NLP!!

بل منتدى حفظ القرآن با ستخدام علم البرمجة اللغوية العصبية فوا ثكلاه لشعر رأسي ربما لن تصدقوا دونكم الرباط فاجذبوه لتروا بأم اعينكم منتدى حفظ القرآن با ستخدام علم البرمجة اللغوية العصبية http://www.yah27.com/vb/forumdisplay.php?s=&forumid=12 وليس من يشرف عليه أي احد بل إنه الدكتور القرآني صاحب القرآءات العشر وراواية الكبرى والصغرى وليس ذلك وحسب بل والمبرمج!! الممارس!!! والأول!!! في البرمجة اللغوية العصبية المقرئ يحي الغوثاني حفظه الله ورحمني الله وتقبل التعازي فيّ.. على بريدي فقد غثنني و غثاني فعلك يا غوثاني فواغوثاه
أين أنتي ياأم عامر I have sea sick
لقد هزلت حتى بان من هزالها كلاها وحتى سامها كل مفلس

The Map Is Not The Territory

آن للوضاح بن خريم ليس أن يمد رجليه بل يقطعهما بعد أن يتأبط أحزمته الناسفة ليقوم بعملية استشهادية في أقرب مكان يرجحه اجتهاده قبل أن ينفجر بدون تفجير.


الوضاح بن خريم الأزدي
عفا الله عنه ورحمه

آن لك أن تمد رجليــك...وآن لي أن أضحـك عليـــك ، وهكذا دواليــك...يوم لك ويوم عليــك.

علاء الدين بن محمد مرعي الحسني
18-09-06, 01:30 AM
يوجد في الملتقى شيخ اسمه محمد فتحي شيخ الأرض يتصدى بكل قوة لهذا العلم وجعله ضمن دائرة الشرع الحنيف وينزل باسم علاء الجفري

الطموحة
19-09-06, 01:56 AM
هناك رسالة ماجستير أعدت حول هذا الموضوع في جامعة الملك سعود (شعبة العقيدة) وقد نوقشت في العام المنصرم ، وستخرج قريبا بإذن الله.

أيوب بن عبدالله العماني
17-03-07, 04:33 PM
المقرئ يحي الغوثاني حفظه الله ورحمني الله وتقبل التعازي فيّ.. على بريدي فقد غثنني و غثاني فعلك يا غوثاني فواغوثاه
إبتسامة عريضة ... ثم ضحك .. وما كف الضحك عن ضحكه .. ولا زال يضحك !! ولله الأمر من قبل ومن بعد .. هذه الصفحة تستحق المطالعة مرارا !! .. بارك الله في عمر الشيخ ابن وهب وقبضه على حسن الخاتمة .

أبو إبراهيم الفيفاوي
20-03-07, 10:28 PM
من السفه أن تُسلم خيالك وتفكيرك لمن يعبث ويتلاعب به ..

د . يحيى الغوثاني
09-04-07, 10:47 PM
أخي لواء السنة

أضحك الله سنك بطاعته

ابراهيم
18-04-07, 12:18 AM
الاخوة الفضلاء : اظن أن هناك مبالغات شديدة عند الطرفين الرافضين والراغبين ، والحق وسط ففي العلم فوائد تطبيقية رائعة تفيد المرء في تطوير قدراته ومهاراته ، ويبقى ان هذا الممارسات مجرد مقاربات فليست قطعية مائة بالمائة ولكن يتفاوت انطباقها بتفاوت الاحوال والاشخاص ، وهذا "الفن "يقوم على التخييل في كثير من مقارباته ، وينقل عن ابن القيم رحمه الله انه ذكر ان من ابرع الاطباء من يعتمد على التخييل في علاج مرضاه
وكثير من الدورات الاخرى تعتمد اعتمادا كبيرا على هذا "الفن " ، الاخوة الذين ركزو ا على قضية المشي على الجمر أقول على رسلكم فالذين يمشون على الجمر لا يقولون ان من يمشي على الجمر لا يحس به ، ولكن يريدون ان يقنعوا المتدرب بقدرته على المشي على الجمر واذا مشى على الجمر فهو قادر على ان يتجاوز الصعوبات التي يفترضها في طريقة

أبومالك المصرى
16-08-09, 02:57 AM
لأن الموضوع لا يهمنى كثيرا فأطول مشاركة قرأتها للأخ الوضاح
أضحك الله سنك أخى

آن للوضاح بن خريم ليس أن يمد رجليه بل يقطعهما بعد أن يتأبط أحزمته الناسفة ليقوم بعملية استشهادية في أقرب مكان يرجحه اجتهاده قبل أن ينفجر بدون تفجير.

عبدالرحمن طالب
02-09-09, 08:19 PM
الانسان عدو ما جهل
التنويم المغناطيسي الان له كليات تدرس هذا العلم الذي يعتمد على الايحاء النفسي
اين السحر والشعوذة و...الخ
وحقيقة امر مخجل جدا ان تصدر فيه فتاوى ولم يعرف حقيقة هذا العلم
التنويم قام به من اعرف عقيدته والتزامه امامنا وهو من الدعاة
فنرجوا من الأخوة الفضلاء عدم الحكم على شيئ لم يعرفوا حقيقة
و" من تكلم في غير فنه اتى بالعجائب"
وانا اعرف ان بعض هذا العلم عليه ملاحظات شرعية
لكن لايمنع من الاستفادة منه ولا محاربته
والله اعلم

أبو نور النوبى
22-04-11, 01:49 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الدكتور محمود عبد الرازق الرضوانى


حقيقة التنمية البشرية ومنهج الجهمية في البرمجة اللغوية العصبية وآثرها في هدم العقيدة الإسلامية

رابط الكتاب
http://www.alaqeda.com/courses/kifaya/kifayat26.pdf

http://www.alridwany.com/ar/play.php?catsmktba=20222

عبدالله أبو عبدالرحمن
03-08-11, 09:31 PM
كثيرون يعتقدون ان المشي على الجمر من اعمال مدربي البرمجة اللغوية العصبية في العصر الحاضر مثلا، ولكن هي في الاساس طقوس سحرية لها امتداد تاريخي
وقد انكر بعض ضعاف العقول هذا الادعاء لمجرد التعصب الفكري للرأي والدفاع عنه بدافع الهوى
ولكن هذا لا ينفي حقيقة ان هذه كلها تعد وتعتبر من اعمال السحرة
وفيما يلي رابط لكتاب قد تحدث عن اعمال السحرة وجعل المدخل لها المشي على الجمر كعمل من اعمال السحر

فليراجع الموضوع

The finest example of a workable piece of magic which functions perfectly in the hands of any and all religionists, or in the hands of heathens and savages, is FIRE-WALKING, which has been practiced for cen-turies and which continues to be practiced today in many parts of the world.
http://www.sacred-texts.com/nth/ssbm/ssbm03.htm

المصدر The Secret Science Behind Miraclesby Max Freedom Long[1948]
http://www.sacred-texts.com/nth/ssbm/index.htm

طويلبة علم حنبلية
14-03-12, 05:31 PM
الجواب : لا أدري

لكن عندي تساؤل خالجني وأنا أسمع شرحا له من بعض الأصدقاء حضر ثلاث دورات فيها وأصبح يتكلم فيها وعن ميزاتها

فوقع في نفسي شيء أذكره لكم على سبيل المدارسة :

ألا وهو أن هؤلاء الكفار يعيشون فراغا روحيا والروح كما تعلمون لابد لها من متعلق تتعلق به عند أزماتها حتى ولو كان خيالا فكانوا بحاجة إليه لأنهم في مشاكلهم وأزماتهم لا يجدون مرجعا يعالج مشاكل الروح فوجدوا أن هذا العلم - وأسه التسليم للمبرمج - يزيل هذه المشكلة النفسية فيأتي هذا المريض إلى هذا المبرمج ويقص له مشكلته ثم يستسلم هذا المريض للمبرمج استسلام الأسير لآسره ويكون له عبده المطيع فما قال له أجابه ولو كان صعبا عليه أو حتى مشينا المهم الاستجابة من أجل أن يغذي ويشبع روحه فما إن يستسلم حتى يقنعه المبرمج بزوال المشكلة وأنها انتهت من عقلك وروحك فيخرج المريض مقتنعا بزوالها وذهابها وبخاصة روحه ففد أحست براحتها بأن هذه المشكلة زالت عنها

أما نحن المسلمين فلنا ما يشبع أرواحنا ويعالج مشاكلها فإن كانت المشكلة دينية وذلك بارتكاب ذنب أقلق الروح مرارته وأيقظ العين ذكراه فبمجرد ما تتذكر الروح قول الله " والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروالله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون "

وإن كانت المشكلة بقلق في الفؤاد ووجل تذكر الله وعظمته وأنه الكبير المتعال وأنه المدبر وغذى جانب التوكل واليقين عنده فسيجد أن فؤاده أنس ولم يأس

وهكذا

والسؤال المطروح :

هذا الغرب قد برز في هذا العلم ومع هذا ما زالت مشاكلهم تتوالى والانتحارات تترى
وانظر إلى واقع المسلم الحق - الحق - لا تجد هذا

والخلاصة أقول :
لو أن المريــــــــــض اســــــــــــتسلم للــــــــــــه كمــــــــــــــا استــــــــــــــــــــــسلامه للمبرمج هل سيحتاج إلى مبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ رمج ؟

والله أعلم

أخوكم : المقرئ

جزاكم الله خيراً وباركَ فيكم ..

ياسين فيصل
23-09-15, 06:13 PM
قال الله تعالى
لو خرجوا فيكم ما زادوكم إلا خبالا

اكرم غانم
24-09-15, 08:11 AM
http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=10&book=8292#.Ue4dT9JM9vk
http://www.saaid.net/book/open.php?cat=1&book=11671
http://alridwany.com/?articles=topic&topic=330

انظر كتاب سبيل الرشاد في احد الروابط
ففيه فصل حول الموضوع

اكرم غانم
24-09-15, 08:13 AM
البرمجة العصبية ويسمى بعلم الطاقة الكونية ، Neuro Linguistique programming واختصاراً NLP ؛ أي البرمجة اللغوية العصبية وهي تشير إلى علاقة وثيقة بين اللغة والأعصاب. ولعل هذه التسمية ، مع أنها لا توافق لمحتواها تشير إلى مؤسسها د.جون غرندر (عالم اللسانيات) الذي استفاد من أبحاث تشومسكي وشاركه في تأسيسها ريتشارد باندلر ووضعا فيها أفكاراً من اللسانيات وعلم إدارة الأعمال ، حيث يحدد الهدف ويرسم الاستراتيجيات اللازمة لبلوغه ومعاودة الكرة ....... وعلم النفس السلوكي وتمارين التخيل واليوغا والتنويم الإيحائي والاسترخاء في قالب منطقي له فرضياته وموازينه.
ويعتبر إبراهيم الفقي أول من أدخله إلى الوطن العربي و د. محمد التكريتي أول من أدخله إلى سورية.

البرمجة العصبية تتعارض مع الإيمان بالقضاء والقدر :

( البرمجة العصبية - كما عرفها القائلون بها – هي : مجموعة طرق وأساليب تعتمد على مبادئ نفسية لحل بعض الأزمات النفسية ومساعدة الأشخاص على تحقيق نجاحات أفضل في حياتهم.
والبرمجة العصبية (أو قانون الجذب) على اختلاف أنواعها هي مما يمتزج فيه الشرك بالوثنية من الفلسفات القديمة في الصين والهند ؛ فهي بذلك ذات جذورٍ فلسفيةٍ شرقيةٍ قديمة تعتمد على فكرٍ فلسفيٍ ماديٍ يقوم على كثيرٍ من المغالطات التي تُعظم شأن الإنسان ، وتعمل على تضخيم قدراته العقلية بصورةٍ مُبالغٍ فيها. وقد تصل إلى إعطاء الإنسان قدرات حتمية يمكنه من خلالها تحقيق النجاح في كل شأنه متى ما عرف ما يُسمى بوصفة النجاح التي يُمكنه من خلالها تحقيق كل ما يريد من أهداف ومقاصد ، مهما كانت عظيمة أو مستحيلة ، اعتماداً على تلك القُدرات المزعومة التي يأتي من أبرزها عندهم ما يُسمى بالقوة المعجزة والفاعلة للعقل الباطن الذي يجعل منه أصحاب هذه البرامج ركيزة أساسية تصنع المعجزات ، وتُحقق المستحيل في حياة الإنسان.
وإذا تقرر هذا علمنا أن قانون الجذب لا يتعارض مع التوكل على الله ، وإنما يتعارض مع الإيمان بالقضاء والقدر الذي هو أصل من أصول الإيمان ، وركن من أركانه لا يتم إيمان المرء إلا به ، والله أعلم.)
وقال الشيخ محمد النجدي : (وقد حذر العلماء من هذا ومن أمثاله من العلوم الغريبة والضارة ، ونبهوا على وجوب مخالفة أصحاب الجحيم ، بل ومن قبلهم رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أخبر بقوله : ( إياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار ) رواه أهل السنن .
وقوله : ( لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع ، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ) قالوا : اليهود والنصارى ؟ قال :( فمن ؟ ). رواه البخاري وغيره .
فمصدر معارف المسلم والمسلمة : كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وما لا يخالفهما من المعارف والعلوم .
وقبله قد قال المولى الكريم : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً) (المائدة/3). وقال : (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)(آل عمران/85).
فأكمل الله تعالى الدين ، وتم بلاغ خاتم النبيين ، فما ترك خيرا إلا ودلنا عليه ، ولا شرا إلا وحذرنا منه ، كما قال صلى الله عليه وسلم . والله سبحانه أعلم. ).

هل ( الجسم الأثيري ) له أصل في الشرع ، أم أنه مجرد توقعات ، أو سحر وخزعبلات ؟

( بالنسبة للجسم الأثيري فهو :
أولاً : قول مبني على نظرية قديمة ، تفترض وجود مادة ( الأثير ) ، وهي مادة مطلقة قوية غير مرئية ! تملأ الفراغ في الكون ، سمَّاها أرسطو (العنصر الخامس) وعدّها عنصراً ساميًا شريفًا ثابتًا غير قابل للتغيير والفساد ، وقد أثبت العلم الحديث عدم وجود الأثير ، ولكن الفلسفات القديمة المتعلقة بالأثير بقيت كما في الفلسفات المتعلقة بالعناصر الخمسة أو الأربعة.
ثانياً : قول تروج له حديثاً التطبيقات الاستشفائية والتدريبية المستمدة من الفلسفة الشرقية ، ومع أن التراث المعرفي المستمد من الوحي المعصوم بيّنٌ أوضح البيان ، وغنيٌّ كل الغنى بأصول ما يعرّف الإنسان بنفسه وقواه الظاهرة والخفيَّة إلا أن عقدة المفتونين بالعقل ، والمهووسين بالغرب والشرق من المسلمين جعلتهم يلتمسون ذلك فيما شاع هناك باسم ( الأبحاث الروحية ) ، فنظروا إليها على أنها حقائق علمية ، أو خلاصة حضارة شرقية عريقة ، وأعطوا لأباطيلها وتخرصات أهلها ما لم يعطوا لمحكمات الكتاب وقواطع السنَّة ، ومن ذلك القول بتعدُّد أجساد الإنسان ، وقد يسمونها ( الأبعاد ) أو ( الطاقات ) ؛ للقطع بأنها اكتشافات علميّة ، وهذا القول حقيقته بعث لفلسفة الأجساد السبعة المعروفة في الأديان الشرقيَّة ، ومفادها أنّ النفس الإنسانيّة تتكوَّن من عدَّة أجساد - اختلفوا في عدِّها ما بين الخمسة إلى التسعة بحسب وجهات نظر فلسفيّة تتعلّق بمعتقدهم في ألوهية الكواكب أو المؤثرات الخارجية - والمتَّفق عليه من هذه الأجساد الجسم البدنيّ أو الأرضيّ ، والجسم العاطفيّ، والجسم العقليّ، والجسم الحيويّ، والجسم الأثيريّ، فالجسم البدنيّ هو الظاهر الذي نتعامل معه ، وتنعكس عليه حالات الأجساد الأخرى ، والجسم الأثيري هو أهم هذه الأجساد ، وأساس حياتها ، وهو منبع صحة الإنسان ، وروحانيته ، وسعادته !.
وقد سرى هذا المعتقد في أوساط المسلمين بعد أن عُرض على أنه كشف علمي عبر التطبيقات الشرقية المروجة على شكل دورات تدريبية ، أو تمارين استشفائية مفتوحة لعامة الناس ، بعد أن كان هذا المعتقد غامضًا محصورًا في حُجَر تحضير الأرواح ! عند خبراء حركة الروحية الحديثة.
فالاعتقاد بالجسم الأثيريّ كالاعتقاد بالعقل الباطن وقوى النفس ، إنما شاع ذكره عند من غفل عن حقائق الغيب، ورام الوصول إليها من غير طريق الرُّسُل ، فأصل هذه المعتقدات مأخوذ من التراث المنقول في الديانات الوثنيّة الشرقيّة ، والمعتقدات السرِّية الباطنيّة ، وكلّ تطبيقاتها الرياضيّة والعلاجيّة الحديثة تدعو إلى تطوير قوى هذا الجسد لتنمية الجنس البشريّ حيث يصبح بإمكان الإنسان في المستقبل فعل ما كان يُعدّ خارقة في العصور الماضية ، كأن يصبح صاحب لمسة علاجيّة ، أو قدرة على التنبُّؤ ، أو التأثير عن بُعد ، وغير ذلك ، دون أن يكون متنبِّئًا أو كاهنًا ومن ثم لا يحتاج لأيِّ مصدر خارج عن نفسه ! ويستغني عن فكرة الدين ، أو معتقد الألوهية - عياذاً بالله -.)

اهمال البرمجة اللغوية العصبية جانب اتصال العبد بربه عز وجل

قلت : أن واضعي هذا العلم قد أهملوا جانب اتصال العبد بربه عز وجل ، والإيمان بالله تعالى وبقدرته وبقضائه وقدره ، لذا فإنهم ينظرون إلى الأحداث نظرة مادية مجردة ، أو بمعنى آخر النظر إلى الأسباب دون النظر إلى المسبِّب. وإن كان في هذا العلم من الحق ففي القرآن والسنة وأخبار الصحابة ما يغني عنه بمراحل كبيرة ، وأما ما زاد على ذلك فهو من ميراث الفلاسفة وعلومهم (مما لا يحتاجه العاقل ولا ينتفع به الجاهل) ومن آثار عقائد القدرية.
(قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( احْرِصْ على ما يَنْفَعُكَ ، وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ ولا تَعْجز، وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فلا تَقُلْ لو أَنِّي فَعَلْتُ كان كَذَا وَكَذَا وَلَكِنْ قُلْ قَدَرُ اللَّهِ وما شَاءَ فَعَلَ فإن لو تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ ) رواه مسلم.
قال ابن القيم رحمه الله : ( فهذا إرشاد له قبل وقوع المقدور إلى ما هو من أعظم أسباب حصوله ، وهو الحرص عليه مع الاستعانة بمن أزمة الأمور بيده ومصدرها منه ومردها إليه. فإن فاته ما لم يقدر له فله حالتان : حالة عجز وهي مفتاح عمل الشيطان فيلقيه العجز إلى (لو) ولا فائدة في (لو) ههنا ، بل هي مفتاح اللوم والجزع والسخط والأسف والحزن ، وذلك كله من عمل الشيطان ، فنهاه صلى الله عليه وسلم عن افتتاح عمله بهذا المفتاح ، وأمره بالحالة الثانية ، وهي النظر إلى القدر وملاحظته ، وأنه لو قدر له لم يفته ، ولم يغلبه عليه أحد فلم يبق له ههنا أنفع من شهود القدر ومشيئة الرب النافذة التي توجب وجود المقدور ، وإذا انتفت امتنع وجوده ).
وهذا كله يبين خطأ ما هو مقرر فيما يسمى بالبرمجة اللغوية العصبية في إحدى قواعده الرئيسة وهي : ( إذا كان أي إنسان قادرا على فعل شيء فمن الممكن لأي إنسان آخر أن يتعلمه ويفعله باتباع نفس الطريقة والخطوات حتى تحصل على نفس النتائج التي حصل عليها ).
وهذا الكلام بهذا الإطلاق باطل يرده الواقع ، فكم من ناس فعلوا مثلما فعل غيرهم من الناجحين فلم ينجحوا مثلهم ، ولم يحصلوا على مرادهم ، وشواهد هذا لا حصر لها في كافة الميادين.
وهذه القاعدة من قواعد البرمجة العصبية موافقة لكلام أهل الضلال من المبتدعة الذين يغالون في إثبات الأسباب ، ويعتقدون استقلالها في التأثير. قال الإمام ابن تيمية رحمه الله : ( اعتقاد تأثير الأسباب على الاستقلال دخول في الضلال ).
وقال ابن القيم في بيان قول بعض العلماء بأن الالتفات إلى الأسباب شرك قال : ( فالشرك أن يعتمد عليها ويطمئن إليها ، ويعتقد أنها بذاتها محصلة للمقصود ، فهو معرض عن المسبب لها ، ويجعل نظره والتفاته مقصورا عليها ).
وقال الإمام ابن تيمية : ( فالأسباب التي من العباد بل ومن غيرهم ليست موجِبات لا لأمر الدنيا ولا لأمر الآخرة بل قد يكون لا بد منها ومن أمور أخرى من فضل الله ورحمته خارجة عن قدرة العبد ، وما ثَمَّ موجِبٌ إلا مشيئة الله ، فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن ، وكل ذلك قد بينه النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو معروف عند مَنْ نَوَّرَ الله بصيرته ).
وقال أيضا : ( ومجرد الأسباب لا يوجب حصول المسبَّب فإن المطر إذا نزل وبذر الحب لم يكن ذلك كافيا في حصول النبات بل لابد من ريح مربية بإذن الله ، ولابد من صرف الانتفاء عنه فلابد من تمام الشروط وزوال الموانع ، وكل ذلك بقضاء الله وقدره ، وكذلك الولد لا يولد بمجرد إنزال الماء في الفرج ، بل كم من أنزل ولم يولد له بل لا بد من أن الله شاء خلقه فتحبل المرأة وتربيه في الرحم وسائر ما يتم به خلقه من الشروط وزوال الموانع ). ).


انظر

سبيل الرشاد في توحيد الربوبية والإيمان بالقضاء والقدر
http://www.alukah.net/Sharia/0/58272/

اكرم غانم
24-09-15, 08:27 AM
الدكتورة فوز كردي - حفظها الله - وهي من أوائل من تنبه لطاغوت البرمجة العصبية وأخواتها، ولها ردود منتشرة عليهم ، بل حازت على رسالتي الماجستير والدكتوراه في العقيدة وضمنتهما الرد على تلك البرامج والادعات والعلاجات .
وانظر السؤال والجواب في : القسم العربي من موقع (الإسلام سؤال وجواب) / الموقع بإشراف الشيخ محمد صالح المنجد حفظه الله ، رقم الفتوى 118292،
وانظر الرابط : http://www.alfowz.com/index.php?option=com_*******&task=view&id=135&Itemid=2 .

اكرم غانم
24-09-15, 08:29 AM
حكم الشرع في علم الطاقة / الشيخ محمد النجدي ،
وانظر الرابط : http://www.alfowz.com/index.php?opti...d=137&Itemid=2.
وانظر حكم العلاج بالطاقة / مركز الفتوى بالشبكة الإسلامية على
الرابط : http://www.alfowz.com/index.php?opti...id=72&Itemid=2