المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هم الملـعـونـون ؟ ( عدة أجزاء )


عباس رحيم
28-07-03, 10:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


الموضوع : ( من هم الملـعـونـون ؟ ) الجزء الأول :


يوم عزمت الكتابة فى هذا الموضوع و هي المرويات الواردة فى اللعن كنت منطلقاً من مبدأ أننا معشر المسلمين مسئولون عن كل أمر من أمور هذا الدين ، و عن خدمة كل قول نطق به الصادق المصدوق ، و أن الإسلام كل لا يتجزأ ، و أن كل ما فيه خير و هداية و رشد ، لكن هناك دوافع شجعتني للشروع فيما اخترت من هذه الدوافع ما يلي :

أولاً : أن اللعن من أشد المحرمات التى حرمها الله و من الكبائر التي توعد فاعلها اشد وعيد 0

ثانياً : جهل كثير من الناس بأحاديث اللعن 0

ثالثاً : كثيرة مستحقي اللعن ، إذ أننا نعيش فى زمن كثير فيه الإقدام على الأعمال التي لعن فاعلها الله ورسوله وكثير المرجون لها 0

رابعاً : شيوع و انتشار اللعن على السنة كثير من الناس حتى أصبحت لديهم عادة دارجة على الألسن ، تطلق في مواضع الهزل و الجد 0

ولقد اقتصرت على ذكر الأحاديث الصحيحة و استبعدت الأحاديث الضعيفة .


أسأل الله أن يكون عملي هذا خالصاً لوجهه الكريم و أن يتقبل منا صالح أعمالنا ويتجاوز عن سيئاتنا أنه قريب سميع الدعاء 0


تعريف اللعن في اللغة : هو الابعاد والطرد من الخير .

و تعريف اللعن في الشرع : هو الطرد و الابعاد عن رحمة الله .

وليعلم الجميع أن الأعمال التى لعن فاعلها هي من كبائر الذنوب 0

و هنا سؤال مهم و هو : من يستحق أن يوجه إليه اللعن ومن لا يستحق ؟

الجواب :

1 ) لعن المسلم المعين لا يجوز وهذا مما أجمع على تحريمه وعدم جوازه

للأحاديث الكثيرة في النهى عن اللعن و منها الحديث المتفق عليه عن ثابت بن الضحاك عن النبي صلي الله عليه وسلم قال : (( لعن المؤمن كقتله )) و قد نقل الإجماع على التحريم الإمام النووي و الإمام الذهبي 0

2 ) اللعن بالأوصاف العامة مثل : لعنة الله على اليهود و النصارى أو الظالمين أو الفاسقين أو الكاذبين وغير ذلك من أوصاف العموم فهذا جائز لا خلاف فيه .

و قد نقل الإجماع على جواز اللعن بأوصاف العموم ابن العربي و ابن حجر الهيتمي 0


3 ) لعن الكافر المعين و فيه ثلاث حالات :

الحالة الأولى : لعن من عرف أنه مات على الكفر ، مثل فرعون و أبو جهل وغيرهم ممن عرف انه مات على الكفر فهذا جائز لعنة ولا خلاف فيه .

الحالة الثانية : لعن من عاش كافراً وجهل موته على الكفر ، فهذا ايضاً جائز لعنه ولكن يقيد في حال موته على الكفر ، فالأفضل أن نقول : لعنه الله إن كان مات كفراً .
وهذه طريقة بعض علماء الأمة مثل ابن كثير و غيره 0

الحالة الثالثة : لعن الكافر الحي كقوله : فلان اليهودي لعنه الله .

فقد اختلف العلماء فى ذلك على قولين :

القول الأول : جواز لعن الكافر المعين .

القول الثاني : عدم جواز لعن الكافر المعين و هو الصحيح و الله أعلم .

لأنه قد يسلم هذا الكافر فيموت وهو مؤمن .

وقد قال تعالى : (( أن الذين كفروا وماتوا وهم كفار أولئك عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين )) فقد قيدت هذه الآية استحقاق اللعنة بالوفاة على الكفر 0


4 ) لعن المسلم العاصي المعين .
ذكر ابن العربي انه لا يجوز لعن العاصي المعين اتفاقاً ولكن المسألة فيها خلاف بين العلماء

والراجح والصحيح والله أعلم وهو : أنه لا يجوز لعن العاصي المعين
لأنه كما تقدم أنفا انه لا يجوز لعن الكافر المعين فكيف بالعاصي المسلم المعين ، ولأنه سبحانه وتعالى أنزل على الرسول صلي الله عليه وسلم آية و هي قوله تعالى : (( ليس لك من الأمر شي )) عندما كان يلعن اشخاصاً كفاراً بأعيانهم فكيف بالمسلمين و غير ذلك من الأدلة 0

وقد يقول : قائل لو أن رجل فعل فعلاً من الأفعال التي لعن رسول الله صلي الله عليه وسلم فاعلها فهل يلعن ؟

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية : أنه لا يجوز لعنه لأن هناك موانع لحوق الوعيد واللعن متعددة منها التوبة ، و منها الاستغفار ، و منها الحسنات الماحية للسيئات و منها بلاء في الدنيا و مصائبها و منها رحمة أرحم الراحمين 0

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التكملة مع الجزء الثاني إن شاء الله


و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عباس رحيم
02-09-03, 12:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


الموضوع : ( من هم الملـعـونـون ؟ ) الجزء الثاني :


(( بعض الأحاديث الواردة فى النهى عن اللعن ))


1 ) عن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال : (( من لعن مؤمناً فهو كقتله )) متفق عليه 0


2 ) عن سمرة بن جندب رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم قال : (( لا تلاعنوا بلعنة الله ولا بغضبه ولا بالنار )) رواه أبو داود والترمذي وهو صحيح 0


3 ) عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : (( ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان والفاحش ولا البذئ )) رواه الترمذي وأحمد وهو صحيح 0


4 ) عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول : (( إن اللعانين لا يكونو شهداء ولا شفعاء يوم القيامة )) رواه مسلم 0


5 ) عن أبي الدرداء رضي الله قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : (( إن العبد إذا لعن شيئاً صعدت اللعنة الى السماء فتغلق ابواب السماء دونها ثم تهبط الى الأرض فتغلق ابوابها دونها ثم تأخذ يمنياً وشمالاً فإذا لم تجد مساغاً رجعت إلى الذي لعن ، فإن كان لذلك أهلاً و لا رجعت إلى قائلها )) رواه أبو داود وهو حسن 0

ـــــــــــــــــــــــــــــ

التكملة مع الجزء الثالث إن شاء الله

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الرايه
02-09-03, 08:15 PM
بارك الله فيك أخي الكريم عباس...

ويمكن الاستفادة من رسالة في هذا الموضوع للدكتور /باسم بن فيصل الجوابرة..
واظنها رسالته للماجستير او الدكتوراة..

وقد قرئت هذه الرسالة على الشيخ ابن باز..

وجزاك الله خير

عباس رحيم
13-09-03, 10:23 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


الموضوع : ( من هم الملعونون ؟ ) الجزء الثالث :


(( المرويات الواردة في اللعن ))


1 ) عن على رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( لعن الله من لعن والده ، و لعن الله من ذبح لغير الله ، و لعن الله من آوى محدثاً ، و لعن الله من غير منار الأرض )) رواه مسلم

شرح الحديث :
لعن الله من لعن والديه : يعنى أباه وأمه وأن علوا .

و قد يكون الرجل هو السبب فى سب والديه ففي الحديث الذي أخرجه البخاري إن من أكبر الكبائر أن يعلن الرجل والديه قيل يا رسول الله وكيف يلعن الرجل والديه قال : (( يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه )) .

لعن الله من ذبح لغير الله : الذبح لغير الله كمن ذبح للصنم أو الصليب أو القبر أو غير ذلك 0

لعن الله من آوى محدثاً : أي ضمه إليه وحماه والمحدث هو المبتدع على قول بعض أهل العلم .

قال ابن القيم رحمه الله : و هذه الكبيرة تختلف مراتبها باختلاف مراتب الحدث فى نفسه فكلما كان الحدث فى نفسه أكبر كانت الكبيرة أعظم .

لعن الله من غير منار الأرض : قال بعض أهل العلم هو أن يدخل الرجل ملك غيره فى ملكه بتغير معالم الأرض 0

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

2 ) عن عائشة رضي الله عنها عن النبى صلي الله عليه وسلم قال : (( لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد )) متفق عليه 0

شرح الحديث : قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : أن المسلمين قد أجمعوا على ما علموه بالاضطرار من دين الرسول صلي الله عليه وسلم ان الصلاة عند القبور منهى عنها وأنه صلي الله عليه وسلم لعن من اتخذها مساجد .

فمن أعظم المحدثات وأسباب الشرك الصلاة عندها واتخاذها مساجد وبناء المساجد عليها وقد تواترت النصوص عن النبي صلي الله عليه وسلم بالنهى عن ذلك والتغليظ فيه .

وهذا الحديث تحذير من الرسول صلي الله عليه وسلم لأمته من هذا الصنيع الذى كانت تفعله اليهود والنصارى فى قبور أنبيائهم فانه من الغلو فى الأنبياء ومن أعظم الوسائل الى الشرك .
ومن غربة الإسلام ان هذا الذى لعن رسول الله صلي الله عليه وسلم فاعله قد فعله الخلق الكثير من متأخري هذه الأمة .

ومن المنكر فى هذا العصر دفن الموتى فى داخل المسجد أو فى ساحته والله المستعان 0

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

3 ) عن على بن أبى طالب رضي الله عنه أن النبى صلي الله عليه وسلم قال : (( من أدعى إلى غير أبيه أو انتمى الى غير مواليه فعليه لعنه الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرفاً و لا عدلاً )) رواه مسلم .

شرح الحديث : و معناه أن ينتمي العتيق إلى ولاء غير معتقه ، و هذا حرام لتفويته حق المنعم عليه لأن الولاء كالنسب فيحرم تضيعه كما يحرم تضييع النسب ، وانتساب الأنسان الى غير ابيه كما لا يجوز الانتساب من قبل الرجل الى غير ابيه وأن أذن ابوه 0

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

4 ) عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ثم إن الله خلق الخلق حتى إذا فرغ منهم قامت الرحم فقالت هذا مقام العائذ من القطيعة قال نعم أما ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك قالت بلى قال فذاك لك ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اقرؤا إن شئتم فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها)) رواه مسلم

شرح الحديث : المعنى الجامع لصلة الرحم ايصال ما أمكن من الخير ودفع ما أمكن من الضرر بحسب الطاقة لمن له قرابة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

5 ) عن ابن عباس رضي الله عنها أن النبي صلي الله عليه وسلم قال : (( لعن الله من كمه أعمى عن السبيل ، لعن الله من وقع على بهيمة ، لعن الله من عمل عمل قوم لوط ثلاثاً )) رواه احمد والحاكم وهو صحيح .

شرح الحديث : لعن الله من كمه أعمى عن السبيل : وهو الذى يضلل الأعمى عن الطريق ولا يرشده على ما يريد 0

من وقع على بهيمة : أي جامعها 0

لعن الله من عمل عمل قوم لوط : وهو وقوع الرجل على الرجل وهذا من أكبر الكبائر 0

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

6 ) عن أبى هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : (( ملعون من أتى امرأته فى دبرها )) رواه أبو داود واحمد وهو صحيح 0

شرح الحديث : هذا الحديث نص على تحريم اتيان النساء فى أدبارهن وهذا بالفعل من الكبائر

وأما ما ينسب إلى الإمام مالك و محمد بن كعب القرظي من أجزتهما هذا الفعل فهو باطل .

و توجد أحاديث كثيرة فى تحريم اتيان المرأة فى دبرها منها عن ابن عباس رضي الله عن النبي صلي الله عليه وسلم قال : (( لا ينظر الله إلى رجل أتى رجلاً أو أمرأة فى الدبر )) رواه الترمذي والنسائي وهو حديث حسن 0

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التكملة مع الجزء الرابع إن شاء الله

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عباس رحيم
28-09-03, 01:19 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


الموضوع : ( من هم الملعونون ؟ ) الجزء الرابع :


(( المرويات الواردة في اللعن ))


7 ) عن علي رضي الله عنه قال : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( المدينة حرم ما بين عائر الى كذا من أحدث فيها حدثاً أو آوى محدثاً فعليه لعنه الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرفاً ولا عدل )) رواه الشيخان 0

شرح الحديث : قوله : المدينة حرم ما بين عائر الى كذا . فسرتها بعض الروايات التى جاءت فى صحيح مسلم وهي ما بين عير الى ثور وهما جبلان بالمدينة النبوية ، وثور جبل صغير خلف جبل أحد

الصرف : الفريضة ، والعدل : النافلة .

محدث : أي الذي أحدث المعصية أو عمل بخلاف السنة كمن ابتدع بدعة 0

وهناك أحاديث أخرى يحذر من أيذاء وأخافة أهل المدينة وهو ما روي عن السائب بن خلاء رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال : (( من أخاف أهل المدينة ظلماً أخافه الله وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرف ولا عدل )) رواه أحمد النسائي وهو صحيح .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

8 ) عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لعن الله آكل الربا ومؤكله وشاهديه وكاتبه و قال وهم فيه سواء )) رواه مسلم .

شرح الحديث : آكل الربا : أي أخذه وأن لم يأكله

مؤكله : أي معطيه لمن يأخذه وأن لم يأكل منه نظراً الى أن الأكل هو الأغلب والأعظم

كاتبه وشاهده : قال النووي وفيه تصريح بتحريم كتابة المترابين والشهادة عليها وتحريم الإعانة على الباطل 0

وهم فيه سواء : أي فى أصل الإثم .

وفى هذا الحديث دليل خطر العمل فى البنوك الربوية 0

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

9 ) عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال : (( لعن الله السارق يسرق البيضة فتقطع يده ويسرق الحبل فتقطع يده )) متفق عليه 0

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

10 ) عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : لعن رسول الله صلى الله عليه و سلم (( الراشي والمرتشي )) رواه أبو داود والترمذي وأحمد وهو صحيح 0

شرح الحديث : الراشي : هو الذى يدفع الرشوة .

المرتشي : الذي يأخذها .

الرشوة : ما يعطى لأبطال حق أو لإحقاق باطل أما إذا أعطى ليتوصل به إلى حق أو ليدفع عن نفسه ظلماً ولم يكن هناك سبيل لحصول الحق ودفع الظلم إلا بذلك المال ، وليس هناك من ينصفه فأنه والحال هذه لا يدخل فى اللعن كما قال بعض العلماء رحمهم الله والله أعلم 0

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

11 ) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أتقوا اللعانين قالوا : وما اللعانين يا رسول الله قال : الذي يتخلى فى طريق الناس أو فى ظلهم )) رواه مسلم .

شرح الحديث : اللعانين : قال الخطابي رحمه الله الأمرين الحاملين للناس على لعن فاعلهما وشتمهما

المراد الذي يتخلى في طريق الناس أو يتغوط فيما يمر فيه الناس ، فأنه يؤذيهم بنته واستقذاره ويؤدى الى لعنه 0

المراد بالظل هنا مستظل الناس الذى يتخذونه مقيلاً ومنزلاً ينزلونه وليس كل ظل يحرم قضاء الحاجة فيه فقد قضى النبى صلي الله عليه وسلم حاجته فى حائش النخل وله ظل بلا شك 0

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

12 ) عن عائشة رضي الله عنهما قالت : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : (( لعن الله من يسب أصحابي )) رواه الطبراني وله شواهد و حسنه الألباني 0

شرح الحديث : فكيف بمن يكفر جميع الصحابة إلا نفراً قليلاً منهم ويصفهم بأقبح الصفات ومن بينهم أفضل الأمة بعد نبيها صلى الله عليه و سلم أعني أبا بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما وعن الصحابة أجمعين 0

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

13 ) عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم (( المحلل والمحلل له )) رواه الترمذي والنسائي وأحمد وغيرهم و هو صحيح 0

شرح الحديث : المحلل : هو من تزوج المرآة المطلقة ثلاثاً بينونة كبرى بقصد الطلاق أو شرطه لتحل لزوجها الأول وترجع له 0

المراد من المحلل له : هو الزوج الأول .

ولقد مثله الرسول صلي الله عليه وسلم بالتيس المستعار 0

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

التكملة مع الجزء الخامس إن شاء الله

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته