المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قيراط الجنازة وقيراط اقتناء الكلب .


المسيطير
09-10-03, 09:44 PM
هل القيراط الوارد في الصلاة على الحنازة هو نفسه - من حيث الكمية - القيراط الوارد في النهي عن اقتناء الكلب حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( من اتخذ كلبا الا كلب صيد او ماشية او زرع نقص من اجره كل يوم قيراط ) رواه مسلم عن ابي هريرة رضي الله عنه .

محمد بن يوسف
09-10-03, 10:10 PM
الأخ الفاضل (المسيطير) -حفظه الله تعالى-
كيف حالك؟
راجع في ذلك كلام الإمام المُحقق (ابن قيم الجوزية) -رَحِمَه الله تعالى- في كِتابه النَّفيس «بدائع الفوائد»؛ فقد جَلَّى المسألة بِمَا لا مَزيد عَليه. ولولا أن الكتاب ليس بين يدي، لنقلت لك نص كلامه.
ولكن: افتح هذا الرابط تجد كلامه!
http://arabic.islamicweb.com/Books/taimiya.asp?book=64&ID=639
ومن فضلك: راجع رسائلك الخاصة.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

هيثم حمدان.
10-10-03, 12:29 AM
أحسن الله إليكما وبارك فيكما. هذا نص كلام ابن القيم من الموقع الذي أحال عليه الأخ محمد بن يوسف:

فائدة تفسير القيراط في حديث الرسول:

قوله: صلى على جنازة فله قيراط ومن تبعها حتى تدفن فله قيراطان.

سئل أبو نصر بن الصباغ عن القيراطين هل هما غير الأول أو به؟

فقال: بل القيراطان الأول وآخر معه بدليل قوله تعالى: "مثنى وثلاث ورباع".

قلت: ونظير هذا قوله: "صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ومن صلى الفجر في جماعة فكأنما قام الليل كله". رواه مسلم والترمذي وابو داود وغيرهم. فهذا مع صلاة العشاء في جماعة قد جاء مصرحاً به في جامع الترمذي كذلك ومن صلى العشاء والفجر في جماعة فكأنما قام الليل كله.

ونظيره أيضاً قوله (تعالى): "قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين وتجعلون له أنداداً ذلك رب العالمين وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها وقدر فيها أقواتها في أربعة أيام سواء للسائلين"، فهي أربعة باليومين الأولين ولولا ذلك لكانت أيام التخليق ثمانية.

فائدة:

لم أزل حريصاً على معرفة المراد بالقيراط في هذا الحديث، وإلى أي شيء نسبته حتى رأيت لابن عقيل فيه كلاماً قال: القيراط نصف سدس درهم مثلاً أو نصف دينار ولا يجوز أن يكون المراد هنا جنس الأجر لأن ذلك يدخل فيه ثواب الإيمان وأعماله كالصلاة والحج وغيره وليس في صلاة الجنازة ما يبلغ هذا، فلم يبق إلا أن يرجع إلى المعهود وهو الأجر العائد إلى الميت ويتعلق بالميت أجر الصبر على المصاب فيه وأجر تجهيز وغسله ودفنه والتعزية به وحمل الطعام إلى أهله وتسليتهم.

وهذا مجموع الأجر الذي يتعلق بالميت فكان للمصلى والجالس إلى أن يقبر سدس ذلك أو نصف سدسه إن صلى وانصرف. قلت: كان مجموع الأجر الحاصل على تجهيز الميت من حين الفراق إلى وضعه في لحده وقضاء حق أهله وأولاده وجبرهم دينار مثلا فللمصلي عليه قراط من هذا الدينار.

والذي يتعارفه الناس من القيراط أنه نصف سدس فإن صلى عليه وتبعه كان له قيراطان منه وهما سدسه وعلى هذا فيكون نسبه القيراط إلى الأجر الكامل بحسب عظم ذلك الأجر الكامل في نفسه وكلما كان اعظم كان القيراط منه بحسبه فهذا بين ههنا.

وأما قوله: "افتنى كلباً إلا كلب ماشية أو زرع نقص من أجره أو من عمله كل يوم قيراط" فيحتمل أن يراد به هذا المعنى أيضاً بعينه وهو نصف سدس أجر عمله ذلك اليوم ويكون صغر هذا القيراط وكبره بحسب قلة عمله وكثرته فإذا كانت له أربعة وعشرون ألف حسنة مثلاً نقص منها كل يوم ألفا حسنة وعلى هذا الحساب.

والله أعلم بمراد رسوله وهذا مبلغ الجهد في فهم هذاالحديث. اهـ.

================

الذي كنت أعرفه أن الدرهم = 12 ديناراً.

فيكون نصف سدس الدرهم = ديناراً.

المسيطير
10-10-03, 09:03 AM
سمعت الشيخ الامام ابن باز رحمه الله في شرحه على بلوغ المرام في كتاب الجنائز ، يقول بعدما سئل عن هذه المسألة فقال : لا ، قيراط اقتناء الكلب غير القيراط الوارد في حديث الجنازة ، قيراط اقتناء الكلب قدر معين يسير له قياس معروف أ.هـ انتهى حسب الذاكرة .

قلت : ورد في حديث لبي هريرة رضي الله عنه والمتفق على صحته ( ... قيل وما القيرطان ؟ قال صلى الله عليه وسلم : مثل الجبلين العظيمين )

المسيطير
23-10-08, 01:09 PM
الشيخين الكريمين /
محمد بن يوسف
هيثم حمدان

جزاكما الله خير الجزاء ، وأجزله ، وأوفاه .

وأعتذر عن التأخر في الرد عليكما .... ( خمس سنوات فقط :) .

المسيطير
23-10-08, 01:25 PM
قال الشيخ المبارك / عبد الكريم بن عبد الله الخضير حفظه الله في شرحه لكتاب الجنائز من بلوغ المرام ، والذي قام بجمعه أخونا الفاضل أبوهاجر النجدي :

قوله : ( كل قيراط مثل أحد ) :
بعض الناس لا يطلب هذا القيراط , بل يسعى في نقص أجره في كل يوم قيراط , فمن اقتنى كلباً إلا ما استثني - ككلب الصيد والزرع والغنم - فإنه ينقص من أجره كل يوم قيراط , وفي رواية لمسلم قيراطان , فإن كان القيراط المذكور في اقتناء الكلب هو القيراط المذكور في الصلاة على الجنازة واتباعها فالأمر عظيم .

القيراط في عرف الناس جزء من أربعة وعشرين جزءاً , ولذا قال بعضهم إن المراد بالقيراط جزء من أربعة وعشرين جزءاً من عمل المصلى عليه , وهذا غريب , ولما أراد تنزيل القيراط على القيراط العرفي احتاج إلى شيء ينسبه إليه , أي هو جزء من أربعة وعشرين جزءاً . أ.هـ

ابوعبدالكريم
23-10-08, 02:25 PM
الشيخ هيثم عكست الدينار =12درهم

المسيطير
23-10-08, 02:26 PM
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى في كتابه فتح الباري عند شرحه لكتاب الجنائز - باب فضل اتباع الجنائز - :

الحديث :

حَدَّثَنَا أَبُو النُّعْمَانِ حَدَّثَنَا جَرِيرُ بْنُ حَازِمٍ قَالَ سَمِعْتُ نَافِعًا يَقُولُ حُدِّثَ ابْنُ عُمَرَ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ يَقُولُ مَنْ تَبِعَ جَنَازَةً فَلَهُ قِيرَاطٌ فَقَالَ أَكْثَرَ أَبُو هُرَيْرَةَ عَلَيْنَا فَصَدَّقَتْ يَعْنِي عَائِشَةَ أَبَا هُرَيْرَةَ وَقَالَتْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُهُ .
فَقَالَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : "لَقَدْ فَرَّطْنَا فِي قَرَارِيطَ كَثِيرَةٍ فَرَّطْتُ ضَيَّعْتُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ".

الشرح ‏:‏


ومن المحتمل حديث ابن عمر في الذين أوتوا التوراة ‏"‏ أعطوا قيراطا قيراطا ‏"‏ وحديث الباب، وحديث أبي هريرة ‏"‏ من اقتنى كلبا نقص من عمله كل يوم قيراط ‏"‏ وقد جاء تعيين مقدار القيراط في حديث الباب بأنه مثل أحد كما سيأتي الكلام عليه في الباب الذي يليه‏.‏

وفي رواية عند أحمد والطبراني في الأوسط من حديث ابن عمر ‏"‏ قالوا‏:‏ يا رسول الله مثل قراريطنا هذه‏؟‏ قال‏:‏ لا بل مثل أحد ‏"‏ قال النووي وغيره‏:‏ لا يلزم من ذكر القيراط في الحديثين تساويهما لأن عادة الشارع تعظيم الحسنات وتخفيف مقابلها والله أعلم‏.‏


وقال ابن العربي القاضي‏:‏ الذرة جزء من ألف وأربعة وعشرين جزءا من حبة والحبة ثلث القيراط، فإذا كانت الذرة تخرج من النار فكيف بالقيراط‏؟‏ قال وهذا قدر قيراط الحسنات، فأما قيراط السيئات فلا‏.‏

وقال غيره‏:‏ القيراط في اقتناء الكلب جزء من أجزاء عمل المقتنى له في ذلك اليوم، وذهب الأكثر إلى أن المراد بالقيراط في حديث الباب جزء من أجزاء معلومة عند الله؛ وقد قربها النبي صلى الله عليه وسلم للفهم بتمثيله القيراط بأحد .