المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زراعة الشعر هل هي جائزة أم محرمة ؟


إحسـان العتيـبي
29-01-05, 10:17 AM
الحمد لله

وقف على فتويين للشيخ ابن عثيمين والشيخ سلمان العودة بالجواز وأنه من باب إزالة العيب .

وفتويين أخريين للشيخ عبد الرحمن عبد الخالق والشيخ يوسف الأحمد بالمنع لأنه من الوصل بل أشد .

==

سئل الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله :

تتم زراعة شعر المصاب بالصلع ، وذلك بأخذ شعر من خلف الرأس وزرعه في المكان المصاب ، فهل يجوز ذلك ؟

فأجاب :

نعم يجوز ؛ لأن هذا من باب ردّ ما خلق الله عز وجل ، ومن باب إزالة العيب ، وليس هو من باب التجميل أو الزيادة على ما خلق الله عز وجل ، فلا يكون من باب تغيير خلق الله ، بل هو من رد ما نقص وإزالة العيب ، ولا يخفى ما في قصة الثلاثة النفر الذي كان أحدهم أقرع وأخبر أنه يحب أن يرد الله عز وجل عليه شعره فمسحه الملك فردَّ الله عليه شعره فأعطي شعراً حسناً .

" فتاوى علماء البلد الحرام " ( ص 1185 ) .


http://63.175.194.25/index.php?ln=ara&ds=qa&lv=browse&QR=47664&dgn=4

الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق

رئيس لجنة البحث العلمي بجمعية إحياء التراث الإسلامي

أريد أن أعرف ما هو حكم غرز الشعر بالنسبة لشخص فقد كثير من شعره، ويعاني بسبب ذلك أوجاع في الرأس وكثرة الزكام عند برودة الطقس؟

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وسيد المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.. وبعد،،، فلقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن وصل الشعر للمرأة فقال صلى الله عليه وسلم: [لعن الله الواصلات والمستوصلات]. ولا شك أن هذا للرجال اشد إثما، وأما زراعة الشعر فهي شر من وصله ولا يجوز هذا للرجال ولا للنساء. وأما ما ذكرته من الإصابة بالبرد فيمكن الاستعاضة عن الحرام بلبس غطاء للرأس. والله تعالى اعلم،،،


http://www.salafi.net/fatawa.html#11

فمن عنده زيادة علم وبحث فليتفضل به

أبو سليمان البدراني
29-01-05, 08:48 PM
نعم الشيخ محمد رحمه الله يقول هذا ليس بوصل ، وقال يجوز لبس ( الباروكة ) للأصلع
و لعل ملحظه أن الوصل لا بد له من موصول ، و لا يوجد هذا بالنسبه للأصلع .
ثم إن الحكمة ، من النهي عن الوصل هي مايترتب عليه من التدليس ، و هذا غير موجود في الزراعة لأنه يصبح شعر حقيقي ، و الله أعلم

المستفيد7
30-01-05, 08:32 AM
في كتاب دراسات فقهية في قضايا طبية معاصرة 2/549
في بحث احكام جراحة التجميل للدكتور محمد عثمان شبير قال :

((علاج الشعر جراحيا باجراء عملية زرع الشعر في الرأس بحيث يكون ناميا جائز اذ لا تدليس فيه بل معالجة للرجوع الى الخلقة القويمة التي جبل عليها الانسان "1".

في الحاشية :
"1" الدكتور محمود السرطاوي :حكم التشريح وجراحة التجميل في الشريعة الاسلامية -مجلة دراسات -العدد الثالث نسة 1984 م .ص149. ))

إحسـان العتيـبي
30-01-05, 09:28 AM
جزاكما الله خيرا

والسؤال :

عن الزرع من شعر غيره لا استنبات شعر الإنسان نفسه ولا زرع الشعر من شعره هو

هل يستويان حكما ؟

محمد الأمين
30-01-05, 09:40 AM
سألت أحد الأطباء الكبار العاملين في مجال زرع الشعر فأخبرني بأنه من غير الممكن في الوقت الحالي زرع شعر من إنسان آخر، لكن الأبحاث ما تزال جارية. والله أعلم.


لكن "الحكمة ، من النهي عن الوصل هي مايترتب عليه من التدليس ، و هذا غير موجود في الزراعة لأنه يصبح شعر حقيقي " كما قال الأخ البدراني.

خطاب القاهرى
30-01-05, 04:26 PM
فى سلسلة (فتاوى النساء) للشيخ محمد عبد المقصود, قال الشيخ أن الرجل إذا أصابه الصلع فى منطقة ما من رأسه, وجب عليه إيصال الماء فى الوضوء الى هذا الجزء من فروة الرأس(سطح الرأس), فإذا زرع الشعر, فلن يتمكن من إيصال الماء إلى هذه المنطقة..

و سؤالى:أليس بعد أن زرع الشعر, يكون قد رجع إلى الحكم الأول و هو مسح الشعر و ليس السطح؟؟

إحسـان العتيـبي
30-01-05, 06:11 PM
من الأخطاء الشائعة ظن بعض الناس أن مسح الشعر هو المقصود في الوضوء

وهذا خطأ

بل المقصود مسح الرأس

ورؤوسكم في قوله تعالى { وامسحوا برؤوسكم } ليس بمعنى ما قوله تعالى { ولا تحلقوا رؤوسكم }

فالأول : المقصود به الرأس حقيقة لذا يمسح على العمامة

والثاني : المقصود فيه " الشعر " لذا لا يحلق " الأصلع "

وبه يعلم عدم ورود ما أورده الشيخ محمد عبد المقصود

والله أعلم

حارث همام
30-01-05, 07:36 PM
شيخنا الكريم هذه مدارسة أحبت أن أرى رأيكم فيها وحاصلها أن موضوع زراعة الشعر ينبغي أن يكون الحديث عنه مقسماً:
أما شعر المرأة فلعل القول بجواز زراعة شعر لمن سقط شعر رأسها بيِّن ومن تأمل عموم أدلة الشريعة وأقوال رجالها العالمين بها وجد ذلك ظاهرا، فإذا كان متقرر مثلاً أن فعل المأمور مقدم على ترك المحظور، ثم جاء في جانب الأمر ندب الرجال إلى حلق الرأس نسكاً في المناسك، ثم استثني النساء من هذا المأمور فأمرن بتركه غير قدر أنملة، دل ذلك على أن الزراعة في حق من أصابها الصلع أليق فهو على أشد الأحوال اقتراف نهي لنفس ماشرع لأجله ترك الأمر.
وقد نهت الشريعة عن المثلة، والصلع في حق المرأة مثلة ولا شك.
وقررت أن الضرر يزال، وسقوط شعر المرأة مما يضيرها ولاريب.
ونهت الشريعة كذلك النساء عن التشبه بالرجال والصلع صفة متنحية نادرة في النساء تنشأ عن مرض في الغالب.
ولئن أباح الجمهور أخذ شعر اللحية والشارب للمرأة بنحو ماذكر فإباحة زرع شعر في رأسها لنفس الأسباب من باب أولى وأحرى.
فكيف إذا انضم لهذا كون اعتبار زراعة الشعر وصلاً ناقلاً عن أصل أمر متنازع فيه والأصل الإباحة.
فكيف إذا كان هذا الذي يسميه البعض وصلاً يخالف أصل معنى الوصل اللغوي والذي لايكون إلاّ بضم شيء إلى شيء حتى يعلقه [أفاده ابن فارس في المقاييس].

أما زراعة الشعر في حق الرجل فينبغي أن يفرق بين أنواع التساقط هل هو مثلة كالقزع مثلاً، أو هو تساقط يحدث صلعاً كاملاً؟ أما الصلع فليس بمثلة في حق الرجل وإن كان غياب اللمة يمثل نقصاً في مقدار الزينة ولاضرر في ذلك على الرجال.
أما الأول فهو ضرر ينبغي أن يزال، خاصة مع بعد القول بأن مثل هذا يسمى وصلاً في اللغة فكيف إذا كانت الزراعة بأجزاء من شعر المريض نفسه، وقد جرى الأمر عند النساء بوصل بعض شعرهن ببعض من أجل تثبيته وإحكام ربطه ومنعه من التشعث وكذلك ضفره وعقصه ولم يقل أحد بأن ذلك وصل منهي عنه فكيف تجعل زراعة الخلايا والبصيلات الشعرية من نفس الرجل بجوار بعضها وصلاً.
وأما الثاني فالأمر فيه واسع فمن تركه فلا حرج عليه ومن عالجه فلا تثريب عليه وإن كان بتركه يخرج من الخلاف.

مسألة:
يمكن تخريج زراعة شعر الرأس المأخوذ سواء المأخوذ من نفس الشخص أو المأخوذ من شخص آخر على زراعة الأعضاء، وقد وضع المجمع الفقهي عدداً من الضوابط في قضية زرع الأعضاء في دورة مؤتمره الرابع بجدة في المملكة العربية السعودية من 18-23 صفر 1408هـ ومنها:
أولاً: يجوز نقل العضو من مكان من جسم الإنسان إلى مكان آخر من جسمه، مع مراعاة التأكد من أن النفع المتوقع من هذه العملية أرجح من الضرر المترتب عليها وبشرط أن يكون ذلك لإيجاد عضو مفقود، أو لإعادة شكله أو وظيفته المعهودة له، أو لإصلاح عيب، أو إزالة دمامة تسبب للشخص أذى نفسياً أو عضوياً.

ثانيا: يجوز نقل العضو من جسم إنسان إلى جسم إنسان آخر، إن كان هذا العضو يتجدد تلقائيا، كالدم والجلد، ويراعى في ذلك اشتراط كون الباذل كامل الأهلية، وتحقق الشروط الشرعية المعتبرة.

ثالثا: تجوز الاستفادة من جزء من العضو الذي استؤصل من الجسم لعلة مرضية لشخص آخر، كأخذ قرنية العين لإنسان ما عند استئصال العين لعلة مرضية .
.
.
.
إلى آخر ما ذكروا فهذه ونحوها تخرج القول بالجواز مطلقاً، وهو الأظهر، ولكن ما ينبغي النظر فيه حكم من مثل تساقط شعر رأسه مثلة أو تشويهاً كالقزع هل يجوز له تركه بغير علاج إن كان العلاج متيسر في حقه ومقدور أولا ؟

إحسـان العتيـبي
30-01-05, 10:11 PM
الأخ الشيخ حارث

تقرير موفق

وفقك الله

المضـري
30-01-05, 10:26 PM
زراعة الشعر في عيادات التجميل يتم عبر زرع شعر صناعي وليس حقيقي لكنه شديد الشبه بالحقيقي وهو لاينمو ولا يتغير .