المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الى طلاب الشيخ ابن عثيمين رحمه الله (( من يحل لي هذا الاشكال )) ؟؟


أبو معاذ الحسن
09-12-05, 08:24 PM
نقل ابن رشد رحمه الله اجماع الأئمة في البداية
على مسألة في الرهن واليكم ما قاله رحمه الله
قال رحمه الله :
وأما الشرط المحرم الممنوع بالنص فهو أن يرهن الرجل رهنا على أنه إن جاء بحقه عند أجله وإلا فالرهن له فاتفقوا على أن هذا الشرط يوجب الفسخ وأنه معنى قوله عليه الصلاة والسلام لا يغلق الرهن .........
وقال القرافي في الذخيرة :
قال صاحب القبس لم يصح إلا حديثان هذا _ يقصد رهن النبي صصص عند اليهودي _ وفي البخاري الرهن محلوب ومركوب ويركب بنفقته ويحلب بنفقته وآخر أرسله مالك في الموطأ قال عليه السلام لا يغلق الرهن غير أن الفقهاء اتفقوا على الآخذ به
والشيخ ابن عثيمين رحمه الله في الشرح الممتع يقول :
وحينئذ يكون القول الثاني أن هذا الشرط صحيح فإذا قال
الراهن للمرتهن :
ان جئتك بحقك في وقت كذا وكذا والا فالرهن
لك , وقبلَ فهو صحيح وبهذا أخذ الامام أحمد رحمه الله
في فعله فإنه اشترى من بقال شيئا ورهنه نعليه وصار
يمشي حافيا وقال له ان جئتك بحقك في وقت كذا والا فالنعال لك 9/162
الاشكال : أليست هذه مسألة غلق الرهن المجمع على منعها

ابو بكر جميل بن صبيح
14-12-05, 07:07 PM
لعلك تجد أحدا منهم في القصيم ...

أبو معاذ الحسن
14-12-05, 07:50 PM
اعتذار
المجال للجميع للمشاركة........!!!!!!!!!!
وخصصتهم بالذكر لأنهم أعرف بتقريرات
الشيخ رحمه الله من غيرهم , ثم ان هذا
الملتقى المبارك يرتاده كثير من طلاب الشيخ
رحمه الله ومنهم من هو من كتاب الملتقى
كالشيخ المقرىء بارك الله فيه وفي الجميع......

ابو بكر جميل بن صبيح
14-12-05, 08:06 PM
لا تعتذر يا اخي ...
كل ما في الأمر اني كتبت لك رد و تم حذفه دون ابداء الاسباب لاهنا و لا في رسالة خاصة و لعل ردي كان رديء أو غير علمي ...
هذا كله ليس غريب من مثلي و لكن الغريب أن ينكر المنكر من لا يعرف الحق من الباطل !.
يحذف كلامك و كل ما يمكله هو أن يقول " غير علمي " ليت شعري لو أنه عرف ما العلم ...لرد به ! ...
و ردنا إلى الله والرسول ... ولكن إن لم يحكم الله ورسوله بينا اليوم فسيحكمان غدا ... يوم لا قوة و لا ناصر !

على العموم تجده في رسالة على بريدك العام ...

و الله الموفق .

أبو معاذ الحسن
14-12-05, 08:23 PM
لم اجد في بريدي العام شيئا..........

المقرئ
15-12-05, 12:17 PM
إلى الشيخ أبي دانية وفقه الله :

نعم هذا هو رأي شيخنا وقد صرح بهذا الرأي في كثير من المواضع

وإن كان قد نقل بعض أهل العلم الإجماع إلا أن الخلاف قائم فهناك رواية عن الإمام أحمد ذكرها الأصحاب قال شمس الدين ابن قدامة : وفيه رواية أخرى أنه لا يفسد لما ذكرنا في الشروط الفاسدة وهذا ظاهر قول أبي الخطاب في رؤوس المسائل "

وقد نقل المرداوي أن الإمام أحمد فعله أيضا

وقد رجح هذا ابن القيم فقال في إعلام الموقعين :
المثل الثاني والثلاثون إذا رهنه رهنا بدين وقال إن وفيتك الدين إلى كذا وكذا وإلا فالرهن لك بما عليه صح ذلك وفعله الامام احمد وقال اصحابنا لا يصح وهو المشهور من مذاهب الائمة الثلاثة واحتجوا بقوله لا يغلق الرهن ولا حجة لهم فيه فإن هذا كان موجبه في الجاهلية ان المرتهن يتملك الرهن بغير إذن المالك إذا لم يوفه فهذا هو غلق الرهن الذي ابطله النبي صلى الله عليه وسلم وأما بيعه للمرتهن بما عليه عند الحلول فلم يبطله كتاب ولا سنة ولا إجماع ولا قياس صحيح ولا مفسدة ظاهرة وغاية ما فيه انه بيع علق على شرط ونعم فكان ماذا وقد تدعو الحاجة والمصلحة إلى هذا من المرتهنين ولا يحرم عليهما ما لم يحرمه الله ورسوله ولا ريب ان هذا خير للراهن والمرتهن من تكليفه الرفع إلى الحاكم وإثباته الرهن واستئذانه في بيعه والتعب الطويل الذي لا مصلحة فيه سوى الخسارة والمشقة فإذا اتفقا على أنه له بالدين عند الحلول كان اصلح لهما وأنفع وابعد من الضرر والمشقة والخسارة فالحيلة في جواز ذلك بحيث لا يحتاج إلى حاكم ان يملكه العين التي يريد ان يرهنها منه ثم يشتريها منه بالمبلغ الذي يريد استدانته ثم يقول إن وفيتك الثمن إلى كذا وكذا وإلا فلا بيع بيننا فإن وفاه وإلا انفسخ البيع وعادت السلعة إلى ملكه وهذه حيلة حسنة مخلصة لغرضها من غير مفسدة ولا تضمن لتحريم ما احل الله ولا لتحليل ما حرم الله ""


المقرئ

أبو معاذ الحسن
15-12-05, 12:40 PM
شيخنا المقرىء بورك فيك
هل لك أن تبين لنا محل النزاع في المسألة
فإن ابن القيم رحمه الله يتفق مع الأئمة في تفسيرهم لمسألة غلق الرهن
الا انه ينازع رحمه الله في مسألة لم استطع فهمها
وهذا كلامه الذي به يتفق مع الأئمة في تفسير مسألة غلق الرهن :
واحتجوا بقوله لا يغلق الرهن ولا حجة لهم فيه فإن هذا كان موجبه في الجاهلية ان المرتهن يتملك الرهن بغير إذن المالك إذا لم يوفه فهذا هو غلق الرهن الذي ابطله النبي صلى الله عليه وسلم

المقرئ
15-12-05, 04:11 PM
إلى الشيخ الكريم : أبي دانية وفقه الله

عندنا مسألتان يجب التفريق بينهما :

المسألة الأولى : هل يصح أن يتملك المرتهن الرهن إذا لم يؤد الراهن الحق الذي عليه دون إذن من الراهن ؟

المسألة الثانية : هل يصح أن يتملك المرتهن الرهن إذا لم يؤد الراهن الحق الذي عليه مع إذن الراهن بذلك في أول عقد الرهن وموافقته على ذلك ؟

نحن نتكلم عن هذه المسألة أعني الثانية

وابن القيم وغيره من المجيزين لهذه الصورة يقولون إن النهي الوارد في قوله صلى الله عليه وسلم ( لا يغلق الرهن من صاحبه ) مخصوص بالمسألة الأولى فهي التي يتصور فيها هذا لأن الراهن لم يأذن بذلك وهو الذي منع من حقه بدون إذنه أما وقد أذن بذلك فلا يوجد ظلم عليه ولا تسلط بأخذ حقه

أرجو أن أكون قد وضحت المقصود

ومن نافلة القول أن حديث أبي هريرة مرفوعا ( لا يغلق الرهن من صاحبه الذي رهنه له غنم وعليه غرمه )

فيه عدة مباحث :
1 - اختلف في معناه
2 - اختلف في وصله وإرساله
3 - اختلف في صحته
4 - اختلف أيضا في إدراج هذه الكلمة ( له غنمه وعليه غرمه )

المقرئ

أبو معاذ الحسن
15-12-05, 11:06 PM
شيخنا المقرىء ....
الحمد لله قد زال الاشكال ..........
أسأل الله أن يرفع درجتك وأن يعلي ذكرك في الدنيا والآخرة....
محبك / أبو دانية ......

ابو بكر جميل بن صبيح
18-12-05, 10:38 AM
هذا هو الرد المحذوف بارك الله فيك ثم قم بتفعيل خاصية الرسائل الخاصة لتوفر على اخوانك الكثير من الوقت :
قوله :" لا يغلق الرهن " له معانٍ عده ...
- أي لا تنتهي منفعته لا عن صاحبه و لا عن المرتهن فلو رهنت داراً مؤجرة فأجارها لك إنما رهنت أصلها و إن رهنت دابة تركب للمرتهن أن يركبها و يحلبها و عليه علفها و مؤونتها فهو لا يغلق عليك ولا على المرتهن .
- و الاغلاق يأتي بمعنى الاكراه كما قال " لا عتاق و لا طلاق في اغلاق " فلو رهنت رهنا و لم تقل إن لم اعطك فهو لك ثم جاء الاجل و لم تعطه فليس له امساك الرهن و تملكه بحجة انه رهن مضى اجل الشئ الذي ارتهن عليه فهو له بمضي الأجل ! و ورد في ذلك حديث مرسل عن معاوية بن عبد الله بن جعفر :أن النبي قال " لا يغلق الرهن " ، وإن رجلا رهن دارا بالمدينة إلى أجل ، فلما جاء الأجل قال الذي ارتهن : هي لي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يغلق الرهن. رواه البيهقي . ومعناه واضح انه يعنى به الاكراه في تملك الرهن بعد مضي الاجل .
- و الاغلاق يأتي بمعنى الاحاطة , أغلق عليه أي أحيط به , وهو على هذا المعنى يقصد به أن الرهن لا يذهب برمته من صاحبه الذي رهنه حتى و إن وافق هو على ذلك لأن في هذا فتح باب للظلم كأن يكون لك عندي حق يساوي الف دينار فتطلب ان ترتهن مني شيئا يساوي خمسة الآف دينار ثم تقول إن لم تعطني حقي في موعده فالرهن لي ! ففي هذا ظلم و استغلال لحاجة المحتاجين و لهذا نهى النبي عن ذلك وقد رواه مرسلا سعيد بن المسيب وفيه تفسير الزهري و قال البيهقي روي موصولا ايضا :" أن النبي قال : لا يغلق الرهن . قلت للزهري : أهو قول الرجل إن لم آتك بمالك ، فالرهن لك ؟ قال : نعم ، قال : ثم بلغني أنه قال : إن هلك لم يذهب حق هذا ، إنما هلك من رب الرهن ، له غنمه وعليه غرمه "
و الذي يتضح أن القول :" إن لم أعطك مالك في وقته فالرهن لك " لا غبار عليه لأنه معاوضة مشروعة ولكن إن لم يكن فيها غبن للراهن فهي لا تجوز مطلقا في حق المرتهن دون رضا الراهن وتجوز في حقهما مع الرضى إن لم يكن فيها غبن و لا تجوز مع الغبن .
ثم أن حديث " لا يغلق الرهن " ضعفه الألباني في صحيح الجامع و في المشكاة و حسن اسناده ابن حزم ...
ففي ثبوته نظر , و حديث في مثل درجته من الثبوت لا يعول عليه في مخالفة القواعد العامة للشريعة إن خالفها ولكن مع التأويلات المذكورة يصح الجمع , بل أن بعض العلماء يعمل بالقواعد العامة للشريعة و يترك حديثا ً يثبت فيه تحريم صورة معينه من التعامل لمجرد أن العلماء اختلفوا في تأويله كحديث " نهى عن شرطين في بيع و عن بيعتين في بيع " فبها يحرم ابن باز قول الرجل لصاحبه لا ابيعك هذه حتى تبيعني هذه و يجيز ذلك شيخنا ابن جبرين و يقول ان كان على رضا منهما فلا بأس به قاله في شرح البيوع على متن البعلي .والله أعلم

محمد الطاسان
19-12-05, 08:20 PM
أرجو من الأخ أبي بكر أن يمتلك عباراته عند الانفعال فقد قال كلمة لو تأملها قبل أن يكتبها لم خطها ببنانه وهي قوله : " .. ولكن إن لم يحكم الله ورسوله بينا اليوم فسيحكمان غدا .. " وظاهرٌ من سياق الكلام أنه يريد بغدٍ يوم القيامة ولا يخفى أن الله هو الحكم وحده يوم القيامة وهو المتفرد في الفصل بين الخلائق ولا أحد يملك لنفسه أو غيره شيئاً في ذلك اليوم العظيم .

ابو بكر جميل بن صبيح
20-12-05, 10:40 AM
جزاك الله خيرا يا محمد :
هذا تنويه طيب

أهل الحديث
20-12-05, 01:09 PM
لا تعتذر يا اخي ...
كل ما في الأمر اني كتبت لك رد و تم حذفه دون ابداء الاسباب لاهنا و لا في رسالة خاصة و لعل ردي كان رديء أو غير علمي ...
هذا كله ليس غريب من مثلي و لكن الغريب أن ينكر المنكر من لا يعرف الحق من الباطل !.
يحذف كلامك و كل ما يمكله هو أن يقول " غير علمي " ليت شعري لو أنه عرف ما العلم ...لرد به ! ...
و ردنا إلى الله والرسول ... ولكن إن لم يحكم الله ورسوله بينا اليوم فسيحكمان غدا ... يوم لا قوة و لا ناصر !

على العموم تجده في رسالة على بريدك العام ...

و الله الموفق .

ردك لم يحذف يا أبا بكر
فهذا الموضوع كتبه أبو دانية مرتين الأولى بتاريخ ( 9/12/2005) في قسم منتدى الدراسات الفقهية . وهو هذا الموضوع
وقمت أنت بالرد عليه يوم ( 14/12/2005) في نفس القسم
والمرة الأخرى طرحه بعدها بيوم بتاريخ ( 10/12/2005) في قسم المنتدى الشرعي العام
وقمت أنت بالرَّد عليه بتاريخ ( 10/12/2005 )
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=67561
فليتك تترك العجلة في الاتهام بارك الله فيك

وإن كنت ترى أن القائمين على الملتقى لا يعرفون الحق من الباطل وأنهم جهلة فلماذا تسجِّل عندهم

ونرجوا من أبي دانية عدم العودة لطرح الموضوع في أكثر من قسم حتى لا يوقعنا أو الإخوة في الظنون واتهام النيات وغير ذلك كما في هذه المشاركة من أخينا أبي بكر عفا الله عنا وعنه

أبو معاذ الحسن
20-12-05, 09:49 PM
اعتذر للجميع ...

ابو بكر جميل بن صبيح
22-12-05, 09:16 PM
لم أكن اتكلم عن القائمين و انما الحاذفين ... فلي سابق تجارب حذف هنا أعذر بمثلها ...
اما القائمين فانعم بهم و لا يجرحون بكلام " طويلب حلم " مثلي ...
وهذه فرصة لاقترح ات يخطر الشخص عند حذف اي رد له برسالة خاصة يخبر فيها بالمشرف الحاذف و سبب الحذف فهذا يوفر الكثير من سوء الفهم ...
وفق الله الجميع

مزاحمة الركب
16-01-10, 04:18 PM
جزاكم الله خيراً . فقد كانت المسألة ملتبسة علي و ارتحت الآن بعد تفصيل الأخ المقرىْ و الأخ أبو بكر جميل ابن صبيح .. فجزاهما الله خير الجزاء . و الشكر موصول لصاحب الموضوع على حسن عرضه للسؤال ..