المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أسئلة عن تدوين الحديث النبوي


أبو ثغر
01-02-06, 04:43 PM
هل ثبت أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم نهى الصحابة عن كتابة الحديث ؟
وهل حقا منع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه من رواية الحديث ؟
وما الكتب التي يمكن الرجوع إليها في المسألة هذه؟
بارك الله فيكم وجزاكم عن المسلمين خير الجزاء

بلال خنفر
01-02-06, 05:47 PM
أخي الكريم أبو ثغر...أنا حالياً أعمل على تفريغ محاضرات الشيخ حاتم الشريف في تدوين السنة النبوية...مرحلها وتطور هذه المراحل.
وفي هذه المحاظرات اجابة شافية وافية عن أسئلتك.
فاذا اردت استباق الحدث فعليك بالأشرطة من موقع طريق الاسلام.
ففيها جواب تفصيلي وعرض جميل للتدوين, وحماية المسلمين لتراثهم النبوي الشريف.

بلال خنفر
01-02-06, 05:49 PM
هذا الرابط
http://www.islamway.com/?iw_s=Scholar&iw_a=series&series_id=1931

رمضان أبو مالك
01-02-06, 06:05 PM
جزاك الله خيراً أخي بلال .

وهذه الروابط مهمة .

http://www.truthway.com/tdweenhadith/tadween01.htm#

http://www.islamweb.net/ver2/Archive/readArt.php?lang=A&id=17669

وراجع شرح الألفية للشيخ سعد الحميد - حفظه الله - .
الشريطين : الأول والثاني .

أبو ثغر
01-02-06, 09:29 PM
جزاكم الله خيرا
ولابأس في تفعيل المشاركة إن أمكن ذلك

أبو ثغر
01-02-06, 10:15 PM
لأن السؤال يبقى عن ثبوت النهي عن كتابة الحديث من عدمه

بلال خنفر
01-02-06, 10:18 PM
اليك هذا المف أخي الفاضل...وعندما أنتهي من تفريغ أول شريط ان شاء الله تعالى سأرفعه على الملتقى لتستفيد منه...ففيه غنية عن غيره.
وأفضل كتاب تقرأه في هذا الباب ... كما ذكر أحد المشايخ الكرام ولعله الشيح حاتم ... بحوث في تاريخ السنة المشرفة للشيخ أكرم ضياء العمري.

أبو ثغر
01-02-06, 10:53 PM
جزاك الله خيرا أخي بلال خنفر
وفي انتظار موعودك

حسان خادم الأربعين
02-02-06, 07:21 PM
السلام عليكم هناك كتاب قيم وهو رسالة الماجستير للدكتور الشيخ محمد عجاج الخطيب واسمه (( السنة قبل التدوين )) يرجى الاطلاع عليه..

أبو ثغر
03-02-06, 01:48 AM
بارك الله فيمن شارك وقرأ
وقد اطلعت على جل ما أحلت عليه ولكن تبقى بعض الأسئلة :
-ما العلة التي من أجلها رفض البخاري ومن تابعه رفع الحديث -حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه-الذي رواه مسلم وغيره(إن صح تعبيري)؟
- هل ثبت أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه نهى عن رواية أو تدوين الحديث؟
وجزيتم عنا خيرا

الحميراء
03-02-06, 11:40 AM
هل ثبت أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم نهى الصحابة عن كتابة الحديث ؟

التدوين في عصر الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ مرّ بمرحلتين :-

1- مرحلة النهي عن الكتابة .. فقد روى مسلم في صحيحه
عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( لا تكتبوا عني ، ومن كتب عني غير القرآن فليمحه ) .

2- مرحلة نسخ النهي :-

فهنا أذن لهم الرسول صلى الله عليه وسلم وسمح لأصحابه بالكتابة
ومما يدل على إباحة الكتابة أن عبدالله بن عمرو كانت له صحيفة تُسمى
" الصحيفة الصادقة " وقد أخرج الامام أحمد قسمًا كبيرًا من أحاديث هذه الصحيفة
من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده


خُلاصة القول :
أن النهي كان في أول الإسلام مخافة اختلاط الحديث بالقرآن
فلما أُمِن الالتباس سمح لهم النبي صلى الله عليه وسلم
بتدوين الحديث وكتابته فكانت أحاديث الإباحة ناسخة لأحاديث المنع .


أتمنى أني قد أفدتكم بشيء .. وفقكم الله

أبو المهند القصيمي
04-02-06, 11:35 PM
أخي الكريم : أبو ثغر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
هناك كتاب قرأته قبل فترة لمحمد مطر الزهراني أظنه من مدرسي الجامعة الإسلامية
وطبعت هذا الكتاب دار المنهاج .
واسمه (( تدوين السنة النبوية ) أو حول هذا الإسم.
سوف تجد فيه ما يسرك .
وجزاك الله خيراً .

عبدالرحمن الفقيه
11-02-06, 02:47 AM
بارك الله فيمن شارك وقرأ
وقد اطلعت على جل ما أحلت عليه ولكن تبقى بعض الأسئلة :
-ما العلة التي من أجلها رفض البخاري ومن تابعه رفع الحديث -حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه-الذي رواه مسلم وغيره(إن صح تعبيري)؟
- هل ثبت أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه نهى عن رواية أو تدوين الحديث؟
وجزيتم عنا خيرا

حول سؤالك الأول حفظك الله فالإمام البخاري رحمه الله يرى أن الصواب في الحديث الوقف دون الرفع لأن بعض الرواة رووه موقوفا وبعضهم رووه مرفوعا ، فصوب هو الموقوف.

وهذا كلام كتبته سابقا حول الحديث

13-أخرجه مسلم (3004) يراجع فتح الباري (1/251)رقم (113) قال الحافظ ابن حجر (ومنهم من أعل حديث ابي سعيد وقال الصواب وقفه على أبي سعيد قاله البخاري وغيره)اه وانظر الأنوار الكاشفه ص43 والمحدث الفاصل ص379وتقييد العلم ص36
وأخرجه كذلك أحمد(3/46،39،12)و(11085) وأبو يعلى(1288)وابن حبان(64)والحاكم(1/127،126) والخطيب في تقييد العلم ص29
،31,30 وابن عبد البر في جامع بيان العلم(1/268)
وأخرجه أبو داود(3648) من طربق أبي المتوكل الناجي عن أبي سعيد موقوفا بلفظ(ما كنا نكتب غير التشهد والقران)
وأخرج الدارمى(1/119) وابن عبد البر فى الجامع(1/272)من طريقين عن أبي نضرة عن أبي سعيد موقوفا بلفظ(قال أبو نضرةلأبي سعيدألا تكتبنا فانالانحفظ قال لا انا لن نكتبكم ولن نجعله قرانا ولكن أحفظوا عنا كما حفظنا نحن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم)اهـ.
وأخرجه كذلك النسائي فى الكبرى(8008)وابن أبي داودفي المصاحف ص4 والطحاوي فى بيان مشكل الآثار(402)
ولعل الصواب في هذا الحديث الوقف على ابن مسعود والله اعلم كما قال الخطيب في تقييد العلم ص(32،29)والله اعلم
قال الشيخ إبراهيم بن شريف الميلي حفظه الله في تعليقه على كتاب رسوم التحديث للجعبري ص 116-117
(والحديث أعله بعض الأئمة :
قال أبو داود (هو منكر ، أخطأ فيه همام ، وهو من قول أبي سعيد) حكاه عنه أبو عوانة في المستخرج كما في (التحفة3/408) وإتحاف المهرة5/324)000)انتهى.
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=312273&postcount=5

عبدالرحمن الفقيه
11-02-06, 02:56 AM
هل ثبت أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه نهى عن رواية أو تدوين الحديث؟
نهي عمر رضي الله عنه كان عن التساهل في الرواية فقط ، وذلك صيانة منه رضي الله عنه لسنة النبي صلى الله عليه وسلم وتحذيرا من التساهل في روايتها ، وإلا فهو رضي الله عنه قد روى عددا من الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ورواها عنه الناس ومن أشهرها حديث إنما الأعمال بالنيات.
وقد سمع أحاديث متعددة من الصحابة رضوان الله عليهم وأخذ بها ، ومنها حديث الفرار من الطاعون وذلك في عمواس .

قال الشيخ المعلمي رحمه الله في الأنوار الكاشفة في رده على أبي رية

ال أبو رية (24): (( وروى حافظ المغرب ابن عبد البر والبيهقي في المدخل عن عروة: أن عمر أراد أن يكتب السنن فاستفتى أصحاب رسول الله في ذلك - ورواية البيهقي: فاستشار - فأشاروا عليه أن يكتبها، فطفق عمر يستخير الله شهراً، ثم أصبح يوماً وقد عزم الله له فقال: إني كنت أريد أن أكتب السنن، وإني ذكرت قوماً كانوا قبلكم كتبوا كتباً فأكبوا عليها وتركوا كتاب الله، وإني والله لا أشوب كتاب الله بشيء أبداً. ورواية البيهقي لا ألبس بكتاب الله بشيء أبداً )).
أقول: وهذا وإن صح حجة لما قلناه، فلو كان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن كتابة الأحاديث مطلقا ً لماهم بها عمر وأشاربها عليه الصحابة، فأما عدوله عنها فلسبب آخر كما رأيت.
لكن الخبر منقطع لأن عروة لم يدرك عمر: فإن صح فإنماً كانت تلك الخشية في عهد عمر ثم زالت. وقد قال عروة نفسه كما في ترجمته من تهذيب التهذيب: (( وكنا نقول لا نتخذ كتاباً مع كتاب الله، فمحوت كتبي. فوالله لوددت أن كتبي عندي وإن كتاب الله قد استمرت مريرته )) يعني قد استقر أمره وعلمت مزيته وتقرر في أذهان الناس أنه الأصل، والسنة بيان له. فزال ماكان يخشى من أ ن يؤدي وجود كتاب للحديث إلى أن يكب الناس عليه، ويدعوا القرآن.

قال أبو رية (( وعن يحيى بن جعدة أن عمر بن الخطاب أراد أن يكتب السنة، ثم بدا له أن لا يكتبها، ثم كتب إلى الأمصار من كان عنده شيء فليمحه )).
أقول: وهذا منقطع أيضاً، يحيى بن جعدة لم يدرك عمر، عروة أقدم منه وأعلم جداً، وزيادة يحيى منكرة، لوكتب عمر إلى الأمصار لاشتهر ذلك، وعنده علي وصحيفته، وعند عبد الله بن عمرو صحيفة كبيرة مشهورة.
قال أبو رية (( وروى ابن سعد عن عبد الله بن العلاء قال: سألت القاسم ابن محمد بن يملى على أحاديث فقال: إن الأحاديث كثرت على عهد عمر بن الخطاب فأنشد الناس أن يأتوه بها، فلما أ توه بها أمر بتحريقها: مثناة كمثناة أهل الكتاب. قال فمنعني القاسم بن محمد يومئذ أن أكتب حديثاً )). أقول: وهذا منقطع أيضاً إنماولد القاسم بعد وفاة عمر ببضع عشرة سنة. ثم ذكر خبر زيد بن ثابت وقد مر .

حمزة الكتاني
11-02-06, 03:41 AM
للحافظ الشيخ عبد الحي الكتاني رحمه الله تعالى محاضرة حافلة في التدوين في الإسلام، بعنوان "أول من دون في الإسلام"، أثبت فيها التدوين من عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأن التصنيف هو الذي بدأ ببداية القرن الثاني وهو مؤلف قيم ونفيس جدا.

كما أفرد مولانا الجد الإمام محمد المنتصر بالله الكتاني رحمه الله تعالى فصلا من مقدمة تخريجه لأحاديث تحفة الفقهاء للسمرقندي حولهذا الموضوع فأتى ببحث قيم، فليراجع.

د جمعان البشيري
13-02-06, 04:17 AM
هناك كتاب مميز في هذه القضية آمل منكم الاطلاع عليه وهو في الأصل رسالة علمية، والكتاب مطبوع

الكتاب/ دراسات في الحديث النبوي

المؤلف/ محمد مصطفى الأعظمي

عدد الأجزاء/2

د جمعان البشيري
14-02-06, 06:16 AM
السلام عليكم

هناك كتاب بعنوان (( تدوين الحديث )) للسيد مناظر الكتاني

طبع باللغة الأوردية وترجم للعربية وحققه الدكتور بشار عواد معروف

من منشورات دار الغرب الإسلامي

مجلد واحد


هذا الكتاب يعتبر عمدة المعاصرين في دراسة هذه المسألة والرد على المستشرقين الذين يطعونون في قضية تدوين الحديث وأنه تأخر حتى نهاية القرن الثاني


الكتاب ممتع ومؤصل وجدير بأن يقتنى

الفهمَ الصحيحَ
14-02-06, 10:24 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

نعم - بارك الله فيك دكتورنا الفاضل - كتاب الأستاذ مناظر أحسن الكيلاني < 1892 - 1956 > ترجمة الدكتور عبد الرزاق اسكندر مدير دار العلوم الإسلامية بكراتشي؛ من خير ما يقتنى ... وهو مع ضميمة كتاب الدكتور الأعظمى < دراسات في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه > يمثلان حصيلة علمية ثرّة في بابهما ... ويغنيان عن جلّ ما سواهما.

عبدالرحمن الفقيه
14-02-06, 01:51 PM
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم
وقد ذكر الدكتور بشار عواد في مقدمته لكتاب تدوين الحديث للكيلاني ص 7( وقد تبين لي بما لايقبل الشك أن فكرة كتاب ((دراسات في الحديث النبوي الشريف وتاريخ تدوينه)) وهي الرسالة التي نال بها الدكتور محمد مصطفى الأعظمي رتبة الدكتوراه من جامعة كيمبرج 1966 ، ثم نال من أجلها جائزة الملك فيصل العالمية سنة 1980 مقتبسة بتمامها من كتاب ((تدوين الحديث)) هذا.
ووما يؤسف عليه أن الدكتور الأعظمي لم يذكر شيئا من ذلك ، مع أن الكتاب المذكور كان من بين مصادره حيث أشار إليه هنا وهناك.
والحق أن الفصل الذي كتبه الكيلاني في هذا الكتاب بعنوان ((تدوين الحديث كتابة)) (ص 67-84) كان أصل هذه الفكرة التي نظمها الدكتور الأعظمي وجمع النصوص على أساسها ، وهي فكرة مهمة وأصيلة)انتهى.

معاذ جمال
14-02-06, 07:10 PM
جزاك الله خيرا

أبو ثغر
15-02-06, 04:15 PM
الشيخ الفاضل عبد الرحمن الفقيه جزاكم الله عنا خيرا
فهل يصح شيخنا الكريم أن يقال لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم نهيه عن كتابة الحديث؟
وجزى الله خيرا كل من شارك ويسر الله الحصول على ما أحلتموني عليه

أبو ثغر
15-02-06, 04:18 PM
يسر الله للأخ بلال خنفر مهمته في تفريغ أشرطة تاريخ نشوء السنة النبوية فهي قيمة حقا

بلال خنفر
16-02-06, 04:17 PM
هذا الشريط الأول ... لم يكتمل فيه العمل ... ولعلي حين أفرغ من تفريغ الأشرطة أعيد النظر فيها وأتمم النقص الذي أرى أنه هناك ... من سياق الأدلة بتمامها.

ومن استطاع أن يفيد في معلومات نضيفها الى هذا العمل ... فجزاه الله عنا كل خير.

أي معلومة صغيرة أو كبيرة هي محل عناية بالنسبة لي.

ولعل هذه المحاولة تكتمل بحول الله وقوته.

هذا هو الرابط

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=72697

عبدالرحمن الفقيه
11-08-11, 03:29 PM
الشيخ الفاضل عبد الرحمن الفقيه جزاكم الله عنا خيرا
فهل يصح شيخنا الكريم أن يقال لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم نهيه عن كتابة الحديث؟
وجزى الله خيرا كل من شارك ويسر الله الحصول على ما أحلتموني عليه
وهذا كلام كتبته سابقا حول الحديث

13-أخرجه مسلم (3004) يراجع فتح الباري (1/251)رقم (113) قال الحافظ ابن حجر (ومنهم من أعل حديث ابي سعيد وقال الصواب وقفه على أبي سعيد قاله البخاري وغيره)اه وانظر الأنوار الكاشفه ص43 والمحدث الفاصل ص379وتقييد العلم ص36
وأخرجه كذلك أحمد(3/46،39،12)و(11085) وأبو يعلى(1288)وابن حبان(64)والحاكم(1/127،126) والخطيب في تقييد العلم ص29
،31,30 وابن عبد البر في جامع بيان العلم(1/268)
وأخرجه أبو داود(3648) من طربق أبي المتوكل الناجي عن أبي سعيد موقوفا بلفظ(ما كنا نكتب غير التشهد والقران)
وأخرج الدارمى(1/119) وابن عبد البر فى الجامع(1/272)من طريقين عن أبي نضرة عن أبي سعيد موقوفا بلفظ(قال أبو نضرةلأبي سعيدألا تكتبنا فانالانحفظ قال لا انا لن نكتبكم ولن نجعله قرانا ولكن أحفظوا عنا كما حفظنا نحن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم)اهـ.
وأخرجه كذلك النسائي فى الكبرى(8008)وابن أبي داودفي المصاحف ص4 والطحاوي فى بيان مشكل الآثار(402)
ولعل الصواب في هذا الحديث الوقف على ابن مسعود والله اعلم كما قال الخطيب في تقييد العلم ص(32،29)والله اعلم
قال الشيخ إبراهيم بن شريف الميلي حفظه الله في تعليقه على كتاب رسوم التحديث للجعبري ص 116-117
(والحديث أعله بعض الأئمة :
قال أبو داود (هو منكر ، أخطأ فيه همام ، وهو من قول أبي سعيد) حكاه عنه أبو عوانة في المستخرج كما في (التحفة3/408) وإتحاف المهرة5/324)000)انتهى.

نعم فهذا الحديث الذي في مسلم هو عمدة من قال بالنهي عن كتابة الحديث، فإذا تبين أن الصواب وقفه كما قال عدد من أهل العلم ، فلا يبقى بعد ذلك دليل صريح في النهي عن الكتابة للحديث.

والأدلة على كتابة الحديث أصح من هذا الحديث الوارد في النهي ، فقد ثبتت الكتابة في الجملة عن أبي بكر الصديق في حديث الصدقة المشهور، وعن عبدالله بن عمرو كما قال أبو هريرة رضي الله عنه(كان يكتب ولا أكتب) ، وكتب النبي صلى الله عليه وسلم لأبي شاه، وكذلك ما جاء في صحيح البخاري 3047 - حدثنا أحمد بن يونس، حدثنا زهير، حدثنا مطرف، أن عامرا، حدثهم عن أبي جحيفة رضي الله عنه، قال: قلت لعلي رضي الله عنه: هل عندكم شيء من الوحي إلا ما في كتاب الله؟ قال: «لا والذي فلق الحبة، وبرأ النسمة، ما أعلمه إلا فهما يعطيه الله رجلا في القرآن، وما في هذه الصحيفة» ، قلت: وما في الصحيفة؟ قال: «العقل، وفكاك الأسير، وأن لا يقتل مسلم بكافر»
فهذا يدل على كتابة علي رضي الله عنه للحديث ، سواء بنفسه أو بأمر غيره بذلك.
وغير ذلك من الأدلة.

ولعل الله ييسر كتابة تخريج مفصل لحديث أبي سعيد وبيان طرقه وأسانيده وإعلاله بالوقف.