ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   المنتدى الشرعي العام (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=26)
-   -   خبران لعالمين تعلما علما من العلوم في يوم واحد !! (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=4642)

أبو مصعب الجهني 21-11-02 01:47 PM

خبران لعالمين تعلما علما من العلوم في يوم واحد !!
 
هذان خبران لعالمين تعلما علما من العلوم في يوم واحد !!

آمل أن يكون محفزا لنا

وآمل من الإخوة الأكارم أن يضيفوا على هذا


أما الأول فهو : الإمام المجتهد أبو جعفر محمد بن جرير الطبري المشهور

صاحب التفسير العظيم الذي قال فيه أبو حامد الإسفرايني : لو سافر رجل

إلى الصين حتى يحصل له تفسير ابن جرير لم يكن ذلك كثيرا

هذا الإمام العظيم بعد أن سافر ورحل في سبيل طلب العلم وانتهى من هذا

يقول _ رحمه الله_ " لما دخلت مصر لم يبق أحد من أهل العلم إلا لقيني

وامتحنني في العلم الذي يتحقق به

فجاءني يوما رجل فسألني عن شيء من العروض ولم أكن نشطت له قبل ذلك فقلت

له : عليّ قولٌ أن لا أتكلم اليوم في شيء من العروض فإذا كان في غدٍ فصر

إليّ

وطلبت من صديق لي ( العروض ) للخليل بن أحمد فجاء به ، فنظرت فيه ليلتي

فأمسيت غير عروضي ، وأصبحت عروضيا "



وأما الثاني فهو أبو بكر بن الأنباري محمد بن القاسم بن محمد رحمه الله

حكى أبو الحسن العروضي ، قال : كان ابن الأنباري يتردد إلى أولاد الراضي

بالله _ الخليفة العباسي أحمد بن المقتدر _ فكان يوما من الأيام قد سألته

جارية عن شيء من تفسير الرؤيا ؟ فقال لها : أنا حاقن _ أي يحتاج إلى

الذهاب لبيت الخلاء للبول _ ثم مضى ، فلما كان من الغد عاد وقد صار معبرا

للرؤيا ، وذاك أنه مضى من يومه فدرس كتاب الكِرماني _ في تعبير الرؤيا _

وجاء !!!

أبو مصعب الجهني 21-11-02 03:06 PM

قال محمد زاهد الكوثري في كتابه ( التحرير الوجيز فيما يبتغيه المستجيز ) ص 42

في ترجمة شيخه ( محمد غالب الإصطنبولي )

( وحافظته كانت مضرب مثل ، قصد في مبدأ أمره أحد البلاد ليعظ هناك في شهر الصيام على عادة الطلبة

فوعظ وذكّر فأُعجب أهل بلده بإلقائه إلا أنهم سألوه عما إذا كان حافظا للقرآن حفظا جيدا ؟ فقال

لهم : لا ، فجاوبوه قائلين : إذن أنت لا تصلح لنا مع جودة إلقائك لأن عادتنا في شهر الصيام أن

نصلي التراويح بختم القرآن فيها فسكت هنيهة ثم قال : هذا أمر ميسور.

فاستبقوه ظنا منهم أنه يحفظ القرآن فصلى التراويح بالختم بدون تلعثم وهو يحفظ كل يوم جزءا

من القرآن وبعد العيد قال لأعيان البلدة : لا يكفي أن تحتفوا بي ، وعليكم واجب آخر وهو أن

تعملوا حفلة حفظ القرآن لأني حفظت القرآن عندكم فأريد أن يسمعه مني أحد حفاظ المشاهير

فعملوا في ذلك حفلة كبرى ومن ذلك العهد بدأت شمس فضله تبزغ ) اهـ

بو الوليد 21-11-02 04:53 PM

جميل جداً .. أخي الكريم أبا مصعب ..

بعض الناس يعتقد أنه ضعيف الذاكرة .. مع أنه لم يوظفها أو يعملها حتى تتقوى ، فهو يظنها آلة تخزينية على قدر اتساعها تستوعب العلوم !!

وهذا الفهم منتشر عند كثير من الناس ؛؛ والحقيقة أن الذاكرة هي كالمطاط كلما مططته اتسع ، لكن الذاكرة لا تنقطع بكثرة المط بل تزيد اتساعاً .

ومن الأمثلة القريبة التي يمكن الاستدلال بها على هذا الأمر :
أنه خلال أيام الاختبارات للطلاب يحدث في أولها صعوبة في الحفظ ، فما أن يمر عدة أيام حتى يذهب هذا الهاجس ويتعود الذهن على الحفظ .

ولذلك يذكر أن أبا هلال العسكري رحمه كان يشكو من ضعف حفظه ، وكان هذا سبباً في تركه طلب العلم ؛؛ ثم رأى موقفاً جعله يغير موقفه ويهب للطلب ، وهو أنه رأى صخرة قد حفرت فيها قطرات الماء التي تنزل عليها من ورقة شجرة باستمرار .

وقد ذكر أنه تطور في الحفظ وصارت ذاكرته قوية حتى حكى عن نفسه أنه حفظ قصيدة الرؤبة (وهي منظومة تتكون من 200 بيت تقريباً ، على ما أظن في اللغة ، وهي صعبة المباني ) في ليلة واحدة !!

وهذا أنموذج جيد لأمثالنا ضعاف الحفظ ..

أبو مصعب الجهني 21-11-02 10:01 PM

قال كامل الغَزِّي مُترجما لأخيه من أمه بشير الغزي الحلبي

( ولما بلغ الثالثة عشرة من عمره ، جاور معي في المدرسة السَّيافيَّة ، وأخذ

في حفظ المتون ، ولا أبالغ إذا قلت : إنه حفظ ( الألفية ) لابن مالك _ وهي _ منظومة في

ألف بيت _ ، تُعد عمدة في علم النحو _ في أقل من عشرين يوما ، فكنت أعجب من سرعة حفظه وقوة

ذاكرته )

بو الوليد 22-11-02 02:10 AM

آمنت بالله .....!!

أبو مصعب الجهني 22-11-02 04:45 AM

من المعجبات المدهشات المضحكات المبكيات المعضِلات أن أحد العلماء

وهو محمود بن العطار الحراني

حفظ ألفية العراقي _ في الحديث _ في يــــــــــوم واحـــد !!!!



وبعضهم حفظ ديوان المتنبي في أسبوع واحد !!!



وبعضهم حفظ سورة الأنعام _ وهي كما يراها البعض من السور الصعاب _ من

مرة واحدة !!!


كان أحمد بن إبراهيم القنائي يحفظ ( 400 ) سطر كل يوم !!!!


كان ابن زنبال القرطبي يحفظ في الساعة _ أي البرهة من الزمن _ عشرين

حديثا

فالح العجمي 22-11-02 05:08 AM

في العام الماضي في مكة كانت هناك دورة حفظ الصحيحين

المشرف عليها الشيخ يحيى اليحيى وهناك ثلاث عجائب حصلت

الأولى : طبيب من أهل الخرج عمره فوق الثلاثين حفظ الصحيحين

في أربعين ليلة والذي كان يسمع له أخونا شافي سلطان

وقد سمع له الصحيحين كاملة وهو (( ماشاء الله عليه )) لا يخطأ في

الفاء والباء .

الثانية : صبي بورمي يحفظ الحديث من أول مرة كما يحفظ اسمه

ولقد سماه الشيخ (( السكنر )) من سرعة حفظه واتقانه .


الثالثة : ولد الشيخ المحيسنى القارئ المعروف .

فقد حفظ القرآن والصحيحين معا في ستين ليلة وهو يبلغ من العمر 16 سنة .


وأسالوا من حضر الدورة . اللهم بارك فيهم ماشاء الله عليهم

أبو مصعب الجهني 22-11-02 06:29 AM



الله أكـــــــبـــــــر
الله أكـــــــبـــــــر
الله أكـــــــبـــــــر
الله أكـــــــبـــــــر

أبو خالد السلمي 22-11-02 10:08 AM

أحفظ من رأيت هو العلامة محمد الحسن بن الدّدو الشنقيطي المحاضر بجامعة الإمام بالرياض ، أخبرني أنه أتم حفظ المعلقات العشر على يد أمه وله أربع سنوات ، وذلك قبل أن يحفظ القرآن على عادة أهل بلده بتقديم حفظ المعلقات على حفظ القرآن صونا للسان عن اللحن في كتاب الله ، ثم أتم حفظ القرآن وله سبع سنين ، ثم حفظ من الألفيات والمتون العلمية ما الله به عليم ، فمن ذلك جميع ألفيات السيوطي ألفية النحو وألفية الحديث وألفية البلاغة وألفية الأصول ، وبعض هذه الألفيات يبلغ ألفي بيت ، وألفية ابن مالك ، والاحمرار لابن بونا الشنقيطي وهو شرح على ألفية ابن مالك في ثلاثة آلاف بيت ، ويحفظ جل إن لم يكن كل ألفية خاله الشيخ محمد سالم بن عبد الودود وزير العدل الموريتاني وعضو المجمع الفقهي وهي في 15 ألف بيت في الفقه المالكي ، وتقريبا يحفظ كل ما يخطر ببالك من المتون في جميع العلوم ، بالإضافة لحفظه جملة وافرة من دواوين الشعراء ، ويحفظ بعض المعاجم ، وقد رأيت حفاظ الشناقطة وكبار علمائهم يشهدون له بأنه أحفظهم

وكان له درس بالسكن الجامعي بجامعة الإمام من صلاة مغرب يوم السبت إلى صلاة فجر الأحد بدون انقطاع ، يشرح فيه من حفظه نحو ثلاثين متنا ، ما بين دواوين شعر جاهلي ومتون في الأصول وفي الفقه والعقيدة والحديث والمنطق وغيرها ، ولعل بعضكم حضر دروسه ورأى ما رأيت ، ثم يجيب أحيانا على بعض الأسئلة بعد الفجر إلى موعد الدوام ، ويذهب بعد ذلك لإلقاء محاضراته بالجامعة

كل هذا - بارك الله له - وعمره نيّف وثلاثون سنة ،
والأجمل من ذلك أدبه وتواضعه الجم ، واحترامه لتلاميذه ، حتى ربما توهم بعضهم أنه هو التلميذ وتلميذه هو الشيخ !

أبو مصعب الجهني 22-11-02 02:02 PM

أما الشيخ الددو حفظه الله وأمتع به

فإنني أعتب على كل من كان قريبا وله استطاعة وفرّط فيه

وإن كنت سمعت أنه لا يسمع من كل أحد

لكنني دُهشت من محفوظاته التي أخذتها مع سيرة وجيزة عنه وعن مشاكله

التي حصلت له هنا

وذلك من أحد طلابه الذين لازموه مدة وقرأوا عليه كثيرا من المتون

فسبحان الله

( ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم )

اللهم ارزقنا


الساعة الآن 02:18 AM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.