ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   منتدى شؤون الكتب والمطبوعات (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=19)
-   -   الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد) (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=209167)

أبو إسحاق السندي 10-03-14 07:38 AM

رد : الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
شيخ محمود - حفظك الله - راسلتك في الخاص عن ما ظاهره أنه تصحيف يقلب المعنى في (مصنف عبد الرزاق)... فلو تكرمت ببيان الصواب فيه...

يحيى خليل 10-03-14 03:22 PM

رد: رد : الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[QUOTE=أبو إسحاق السندي;2060060]محمود: راسلتك في الخاص عن ما ظاهره أنه تصحيف يقلب المعنى في (مصنف عبد الرزاق)... فلو تكرمت ببيان الصواب فيه...[/QUOTE]
لو تكرمت ببيان سؤالك هنا.

يحيى خليل 17-03-14 02:14 AM

- الكامل طبعة الرشد:
 
- الكامل لابن عدي 4/79:
- حَدثنا أحمد بن حفص السعدي، قال: حَدثنا إبراهيم بن مرزوق سنة ثمان وثلاثين ومئتين، حَدثنا حفص بن عُمَر أَبو إسماعيل، حَدثنا ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان، عن [COLOR=#0000cd]مالك بن يَخَامِر[/COLOR] (1)، عن معاذ بن جبل قال: كنتُ أطوف مع رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم بالبيت، ................
_حاشية__________
(1) تحرف في طبعة الرشد إلى: «[COLOR=#ff0000]مالك بن عامر[/COLOR]»، والحديث على الصواب في: «مسند البزار» (2649)، و«مسند الشاميين» (447)، و«حلية الأولياء» 1/242، و5/219، و«ذخيرة الحفاظ» (3841)، و«لسان الميزان» (447).
- وهو على الصواب في طبعة الكتب العلمية 3/286. [LEFT][COLOR=#000000]
المصدر : [URL]http://majles.alukah.net/t65975-56/#ixzz2wAboa4hw[/URL]
[/COLOR][/LEFT]

أبو عبده 21-03-14 05:53 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[QUOTE=هادي آل غانم;2057376]هي في طبعة الرشد بتحقيق الدكتور مازن على الصواب غير مصحفة : الغبري
انظر الكامل ( 10 / 228 )

ولكن تصحف عنده : قي آخر الحديث : زاذ : " حجب بقدر غدرته " فجعل حجب من الحديث ، وإنما هو شيخ ابن عدي حاجب ، وصواب العبارة : وراد حاجب : " بقدر غدرته " .[/QUOTE]

بارك الله فيك، هي على الصواب في طبعة د. مازن
رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا

يحيى خليل 27-03-14 12:53 AM

- الجامع للترمذي
 
- سنن الترمذي:
984- حَدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ حُمَيْدٍ الرَّازِيُّ، قَالَ: حَدَّثنا حَكَّامُ بْنُ سَلْمٍ، وَهَارُونُ بْنُ المُغِيرَةِ، عَنْ عَنْبَسَةَ، عَنْ أَبِي حَمْزَةَ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ، عَنْ عَبدِ اللهِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلى الله عَليه وسَلم قَالَ: إِيَّاكُمْ وَالنَّعْيَ، فَإِنَّ النَّعْيَ مِنْ عَمَلِ الجَاهِلِيَّةِ.
[COLOR=Blue]قَالَ عَبدُ اللهِ [/COLOR](1): وَالنَّعْيُ: أَذَانٌ بِالمَيِّتِ.
_حاشية__________
(1) في نسخة الكروخي (73/ب)، وطبعتي الرسالة، والتأصيل: «[COLOR=Red]قال أَبو عبد الله[/COLOR]»، وقال محقق الرسالة: وهي كنية مُحمد بن حُميد الرَّازي، شيخ الترمذي.
- قلتُ: وهو خطأ، فالقائل هو عبد الله بن مسعود، بلا ريب، فقد أعقبه الترمذي بالرواية الموقوفة عن سعيد بن عبد الرحمن، عن عبد الله بن الوليد، عَن الثَّوري، عن أَبي حَمزة، عن إِبراهيم، عن عَلقمة، عن عَبد الله. قال الترمذي: لَم يَرفَعه ولم يَذكر فيه: والنَّعْي أَذان بِالمَيِّت، فتبين أَنه من قول عبد الله بن مسعود.
وهو على الصواب في «مستخرج الطوسي على جامع الترمذي» 5/34، وطبعات: دار الصِّديق، ودار الغرب، والحلبي، والمكنز (983)، ومكتبة المعارف.
وقَطَع ابن الأثير الشك باليقين، فقال: «الترمذي»: عبد الله بن مسعود رَضي الله عنه، أَن رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم كان يَنهى عن النَّعي، وقال: إِياكم والنعي، فإنه مِن عَمل الجاهلية.
قال عبد الله بن مسعود: والنَّعي: أَذان بالميِّت.
- الرجا من الإخوة المتابعين من كانت عنده نسخ خطية أخرى أن يراجعها ويذكر لنا النتيجة.

يحيى خليل 28-03-14 08:26 PM

- الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان:
 
- صحيح ابن حبان:
5367- حَدثنا ابْنُ قُتَيْبَةَ، حَدثنا يَزِيدُ بْنُ مَوْهَبٍ، حَدثنا ابْنُ وَهْبٍ، أَخْبَرَنِي عَمْرُو بْنُ الْحَارِثِ، أَنَّ أَبَا السَّمْحِ حَدَّثَهُ، أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْحَكَمِ حَدَّثَهُ، عَنْ أُمِّ حَبِيبَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلى الله عَلَيه وسَلم، أَنَّ نَاسًا مِنْ أَهْلِ الْيَمَنِ قَدِمُوا عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلى الله عَلَيه وسَلم، فَعَلَّمَهُمُ الصَّلاَةَ وَالسُّنَنَ وَالْفَرَائِضَ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ لَنَا شَرَابًا نَصْنَعُهُ مِنَ الْقَمْحِ وَالشَّعِيرِ، فَقَالَ صَلى الله عَلَيه وسَلم: الْغُبَيْرَاءُ؟ قَالُوا: نَعَمْ، قَالَ: لاَ تَطْعَمُوهُ، فَلَمَّا كَانَ بَعْدَ يَوْمَيْنِ ذَكَرُوهُمَا لَهُ أَيْضًا، فَقَالَ: الْغُبَيْرَاءُ؟ قَالُوا: نَعَمْ، قَالَ: لاَ تَطْعَمُوهُ، فَلَمَّا أَرَادُوا أَنْ يَنْطَلِقُوا سَأَلُوهُ عَنْهُ، فَقَالَ: الْغُبَيْرَاءُ؟ قَالُوا: نَعَمْ؟ قَالَ: فَلاَ تَطْعَمُوهُ.
قَالَ أَبُو حَاتِمٍ: عُمَرُ بْنُ الْحَكَمِ هَذَا عُمَرُ بْنُ الْحَكَمِ بْنِ ثَوْبَانَ حَلِيفُ الأَوْسِ مِنْ جِلَّةِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ، سَمِعَ عَبْدَ اللهِ بْنَ [COLOR=Blue]عَمْرٍو [/COLOR](1)، وَأَبَا هُرَيْرَةَ وَأُمَّ حَبِيبَةَ.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع من «الإِحسان» إِلى: «عبد الله بن [COLOR=Red]عُمَر[/COLOR]»، والمُثبت عن «التقاسيم والأَنواع» (1848)، و«الثقات» لابن حِبان (4300) ، و«تهذيب الكمال» 21/307.

محمود أحمد المصراتي 29-03-14 12:03 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
جزاك الله خيرا أيها المحقق المدقق !!
هل رفعتم على الشبكة نسخة من سنن ابن ماجه مصوبة بقلمكم ؟

يحيى خليل 29-03-14 12:31 AM

- إتحاف المهرة لابن حَجَر:
 
- إتحاف المهرة لابن حَجَر 15/439:
19659- حَديث (طح حب ط حم): أَن رسول الله، صَلى الله عَليه وسَلم انصرف من صلاة جهر فيها بالقراءة فقال: هل قرأ أحد منكم معي آنفاً... الحديثَ. [440].
(الطحاوي) في الصلاة: حَدثنا يونس، أَخبَرنا ابن وهب، أَن مالكاً حدثه.
وعن حسين بن نصر، عن الفِريابي، عن الأوزاعي.
حب في الحادي والعشرين من الأول: أَخبرَنا عمر بن سعيد بن سنان، أَخبَرنا أَحمد بن أبي بكر، عن مالك.
وفي الثاني من الثاني: أَخبرَنا ابن قتيبة، حَدثنا يزيد بن [COLOR=Blue]موهب [/COLOR](1)، حَدثني الليث، ثلاثتهم عن ابن شهاب، به. قال ابن حبان: اسم ابن أكيمة، عمرو ابن مسلم.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع إِلى: "يزيد بن [COLOR=Red]هارون[/COLOR]"، وهو على الصواب في النسخة الخطية، وقام المحقق بتحريفها استنادًا إلى التحريف الذي وقع في طبعة "صحيح ابن حبان"، وهو على الصواب في "التقاسيم والأنواع" (1854).

يحيى خليل 29-03-14 12:45 AM

- الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان:
 
صحيح ابن حبان/ طبعة الرسالة:
1843- أَخبَرنا ابْنُ قُتَيْبَةَ، قَالَ: حَدثنا يَزِيدُ بْنُ [COLOR=Blue]مَوْهَبٍ [/COLOR](1)، قَالَ: حَدَّثَنِي اللَّيْثُ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنِ ابْنِ أُكَيْمَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّهُ قَالَ: صَلَّى لَنَا رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيه وسَلم صَلاَةً، فَجَهَرَ فِيهَا، فَلَمَّا انْصَرَفَ، اسْتَقْبَلَ النَّاسَ، فَقَالَ: هَلْ قَرَأَ آنِفًا مِنْكُمْ أَحَدٌ؟ قَالُوا: نَعَمْ يَا رَسُولَ اللهِ، فَقَالَ: لأَقُولُ مَا لِي أُنَازَعُ الْقُرْآنَ؟.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع من «الإِحسان» إِلى: «يزيد بن [COLOR=Red]هارون[/COLOR]»، والمُثبت عن «التقاسيم والأَنواع» (1854).
- وقد تكررت هذه النسخة على الصواب في هذا الكتاب أكثر من سبعين موضعًا.

محمود أحمد المصراتي 29-03-14 01:35 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
هلا تكرمت بالإجابة بارك الله فيك !


الساعة الآن 11:13 PM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.