ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   منتدى شؤون الكتب والمطبوعات (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=19)
-   -   الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد) (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=209167)

يحيى خليل 28-04-10 02:49 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
المشاركة السادسة عشرة
مسند أبي يعلى :
2010- حَدَّثنا إِسْحَاقُ، حَدَّثنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنْ مَعْمَرٍ (1)، عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الجَعْدِ، عَنْ جَابِرٍ، قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلى الله عَلَيه وسَلمَ إِذَا سَجَدَ جَافَى حَتَّى يُرَى بَيَاضُ إِبْطَيْهِ.
_حاشية__________
(1) قوله: "عن مَعمَر" سقط من طبعة دار المأمون لمسند أَبي يعلَى، وأَثبته محقق طبعة دار القبلة (2006) بين معقوفتين.
- والحديث؛ أَخرجه عَبد الرَّزَّاق، في "المصَنَّف" (2922).
وكذلك أَخرجه ابن سَعد 1/362، وأَحمد 3/294(14138)، و"ابن خُزَيمة" (649)، وابن المُنذر، في "الأوسط" (3162)، والطَّبَرَانِي (1745) ، والبَيْهَقِي 2/115، من طريق عَبد الرَّزَّاق، عن مَعْمَر، عن مَنصور، على الصواب.
- وقال الطبراني: لم يروه عن منصور إِلاَّ مَعمر، ولا يُروى عن جابر إِلا بهذا الإِسناد. "المعجم الأوسط" (2983).

يحيى خليل 28-04-10 03:28 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[CENTER][COLOR=blue]المشاركة السابعة عشرة[/COLOR][/CENTER]
صحيح ابن خزيمة 1/808:
1674- حَدَّثنا يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الأَعْلَى، حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ، حَدَّثَنِي اللَّيْثُ، عَنْ خَالِدِ بْنِ يَزِيدَ، عَنْ سَعِيدٍ، وَهُوَ ابْنُ أَبِي هِلاَلٍ، عَنْ [COLOR=red]عَمْرِو بْنِ أَبِي سَعِيدٍ[/COLOR] (1)، أَنَّهُ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ أَنَا، وَأَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، فَوَجَدْنَاهُ قَائِمًا يُصَلِّي، فَذَكَرَ الْحَدِيثَ.
وَقَالَ: أَقْبَلْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم حَتَّى إِذَا كُنَّا بِالسُّقْيَا، أَوْ بِالْقَاحَةِ، قَالَ: أَلاَ رَجُلٌ يَنْطَلِقُ إِلَى حَوْضِ ا[COLOR=red]لأُثايَةَ [/COLOR](2) فَيَمْدُرَهُ، وَيَنْزِعَ فِيهِ، وَيَنْزِعَ لَنَا فِي أَسْقِيَتِنَا حَتَّى نَأْتِيَهُ؟ فَقُلْتُ: أَنَا رَجُلٌ، وَقَالَ [COLOR=red]جَبَّارُ بْنُ صَخْرٍ[/COLOR] (3): أَنَا رَجُلٌ، فَخَرَجْنَا عَلَى أَرْجُلِنَا حَتَّى أَتَيْنَاهَا أَصِيلاً، فَمَدَرْنَا الْحَوْضَ، وَنَزَعْنَا فِيهِ، ثُمَّ وَضَعْنَا رُؤُوسَنَا حَتَّى ابْهَارَّ اللَّيْلُ أَقْبَلَ رَجُلٌ حَتَّى وَقَفَ عَلَى الْحَوْضِ، فَجَعَلَتْ نَاقَتُهُ تُنَازِعُهُ عَلَى الْحَوْضِ، وَجَعَلَ يُنَازِعُهَا زِمَامَهَا، ثُمَّ قَالَ: أَتَأْذَنَانِ ثَمَّ أَشْرَعُ؟ فَإِذَا هُوَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم، فَقُلْنَا: نَعَمْ بِأَبِينَا أَنْتَ وَأُمِّنَا، فَأَرْخَى لَهَا، فَشَرِبَتْ حَتَّى ثَمِلَتْ، ثُمَّ قَالَ لَنَا جَابِرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ: فَدَنَا حَتَّى أَنَاخَ بِالْبَطْحَاءِ الَّتِي بِالْعَرْجِ، فَخَرَجَ لِبَعْضِ حَاجَتِهِ، فَصَبَبْتُ لَهُ وَضُوءًا فَتَوَضَّأَ، فَالْتَحَفَ بِإِزَارِهِ، فَقُمْتُ عَنْ يَسَارِهِ، فَجَعَلَنِي عَنْ يَمِينِهِ، ثُمَّ أَتَاهُ آخَرُ، فَقَامَ عَنْ يَسَارِهِ، فَتَقَدَّمَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم يُصَلِّي، وَصَلَّيْنَا مَعَهُ ثَلاَثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً بِالْوِتْرِ.
قَالَ أَبُو بَكْرٍ: إِخْبَارُ ابْنِ عَبَّاسٍ: بِتُّ عِنْدَ خَالَتِي مَيْمُونَةَ فَقَامَ النَّبِيُّ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم يُصَلِّي بِاللَّيْلِ، مِنْ هَذَا الْبَابِ.
_حاشية__________
(1) في طبعة الأعظمي الثالثة: "عن عمرو أبي سعيد"، وكتب محققه: في الأصل: "عمرو بن أبي سعيد"، والتصحيح من "إتحاف المهرة" رقم (3073)، وبالرجوع إلى "إتحاف المهرة" لم نجد ما كتبه المحقق، وفيه: "عَمْرو بن أبي سعيد"، كما ورد في النسخة الخطية، الورقة (176/ب)، وطبعة الأعظمي الأُولى، وطبعة اللحام.
- قال البخاري، في ترجمة عمرو بن سعيد: عَبد اللهِ، حدَّثني اللَّيث، حدَّثني خالد، عن سَعِيد، عن عَمرو أَبي سَعِيد، أن جابرًا، رضي الله عنه، أخبرهم، وساق حديثًا. "التاريخ الكبير" 6/338.
- وقال ابن أبي حاتم: عَمرو أَبو سعيد، رَوَى عَن جابر بن عَبد الله، رَوَى عَنه سعيد بن أَبي هلال، سَمِعتُ أَبي يقولُ ذلك. "الجرح والتعديل" 6/271.
(2) تصحف في المطبوع إلى: "الأياية"، وهو على الصواب في "إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (3073)، وطبعة اللحام.
(3) تصحف في المطبوع إلى: "جابر بن صخر"، وهو على الصواب في النسخة الخطية، الورقة (176/ب).

يحيى خليل 28-04-10 03:38 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
المشاركة الثامنة عشرة
مسند أحمد / طبعة الرسالة 23/12:
14643- حَدَّثنا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ، أَخْبَرَنَا حَسَنُ بْنُ صَالِحٍ، عَنْ جَابِرٍ (1)، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ، عَنْ جَابِرٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلى الله عَلَيهِ وسَلمَ قَالَ: مَنْ كَانَ لَهُ إِمَامٌ، فَقِرَاءَتُهُ لَهُ قِرَاءَةٌ. (3/339).
_حاشية__________
(1) (1) قوله: "عن جابر"، وهو الجعفي، لم يرد في طبعة الرسالة من "مسند أحمد"، وأثبتناه عن "أطراف المسند" (1926)، إذ قال ابن حَجَر، ذاكرًا رواية أَحمد: عن أسود بن عامر، عن حسن بن صالح، عن جابر، هو الجُعْفيّ، عَنه، أَي عن أَبي الزبير، به.
وأَخرجه ابن الجوزي، بإسناده إِلى "مسند أَحمد"، قال: أَخبَرنا هبة الله بن مُحَمد، أَنْبَأَنَا الحَسن بن علي التَّمِيمِيّ، أَنْبَأَنَا أَحمَد بن جَعفر، قال: حَدَّثنا عَبد الله بن أَحمَد، قَالَ: حَدَّثنا أبي، قَالَ: حَدَّثنا أسود بن عَامِر، قَالَ حَدَّثنا حسن بن صَالح، عَن جَابِر، عَن أبي الزُّبَير، عَن جَابِر، به. "التحقيق في أحاديث الخلاف" (472).
وقال ابن عبد الهادي: قَالَ أَحمَد: حَدَّثنا أسود بن عَامِر، قَالَ: حَدَّثنا حسن بن صَالح، عَن جَابِر، عَن أبي الزُّبَير، عَن جَابِر، به. "تنقيح التحقيق" (527).
- وقد ورد في طبعة عالم الكتب (14698)، وفيه جابر الجُعْفي.

أبو صهيب عدلان الجزائري 28-04-10 03:45 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[QUOTE=يحيى خليل;1271945]
محمد بن إسحاق ليس بثقة، .[/QUOTE]
من سلفك في هذه أخي يحيى بارك الله فيك سوى الإمام مالك فإن كلامه فيه عده الأيمة من كلام الأقران

يحيى خليل 28-04-10 05:52 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[QUOTE=أبو صهيب عدلان الجزائري;1272009]من سلفك في هذه أخي يحيى بارك الله فيك سوى الإمام مالك فإن كلامه فيه عده الأيمة من كلام الأقران[/QUOTE]
أخي الفاضل
سوى الإمام مالك كثيرٌ جدًّا، ولو شئت لذكرت لك جميع طبقات الأمة، أقران، وغير أقران، ومع أنني أكتفي بما قاله مالك، رحمه الله، إلا أنني سأذكر لك بعضهم.
ولكن الرجا إذا كان ردي قاصرًا من وجهة نظرك، وضعيفا، وغير كافٍ ، أن تتفضل بفتح موضوع جديد، خارج مشاركات التصحيف، حتى يشاركنا باقي الإخوة المهتمين بالجرح واتعديل، وسوف أكون معك فيها جنبا إلى جنب، وهذا آخر رد لي هنا ، في مشاركة : الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة، حتى لا يتشعب منا الموضوع:
وتذكر أنك سألتني عن أحدٍ آخر ضعف محمد بن إسحاق غير مالك، فأنت سألتني عن سلفي في التضعيف، فلست ملزما بذكر أحدٍ وثقه.
- قال عَبد الله بن أَحمد: حَدَّثني ابن خلاد، قال: سمعت يحيى يذكر أَن حجاجًا لم ير الزُّهْرِي، وكان سيء الرأى فيه جدًا، ما رأيته أسوأ رأيًا في أحد منه في حجاج، ومحمد بن إسحاق، وليث، وهمام، لا يستطيع أحد أَن يراجعه فيهم. "العلل" (4936).
- وقال المروذي: سأَلتُ أَبا عَبد الله أحمد بن حنبل عن محمد بن إسحاق كيف هو؟ فقال: هو حسن الحديث، ولكنه إذا جمع عن رجلين، قلت: كيف؟ قال: يحدث عن الزُّهْرِي ورجل آخر، فيحمل حديث هذا على هذا، ثم قال: قال يعقوب: سمعتُ أَبي يقول: سمعت المغازي منه ثلاث مرات ينقضها ويغيرها.
وقال: قال مالك، وذكره، فقال: دجال من الدجاجلة.
وقال أبو عَبد الله: قدم محمد بن إسحاق إلى بغداد فكان لا يبالي عمن يحكي عن الكلبي وغيره. "سؤالاته" (55 و56 و57).
- وقال أبو داود: سمعت أَحمد ذكر محمد بن إسحاق، فقال: كان رجلاً يشتهي الحديث فيأخذ كتب الناس فيضعها في كتبه.
سمعت أَحمد، قيل له: حدث ابن إسحاق، حَدَّثنا نافع، عن ابن عمر؟ يزكى عن العبد النصراني، فقال: هذا أشر على ابن إسحاق. "سؤالاته" (177).
- وقال عباس بن محمد الدوري: سمعت أَحمد بن حنبل، وذكر محمد بن إسحاق، فقال: أَما في المغازي وأشباهه فيكتب، وأَما في الحلال والحرام فيحتاج إلى مثل هذا، ومد يده وضم أصابعه. "الجرح والتعديل" 7/(1087).
- وقال حنبل بن إسحاق: سمعت أبا عَبد الله يقول: ابن إسحاق ليس بحجة. "تاريخ بغداد" 1/230.
- وقال الدُّورِيّ: قال يَحيَى بن معين: لا تَشَبَّث بشيءٍ مما يُحدِّثك به ابن إِسحَاق، فإن ابن إِسحَاق ليس هو بقويٍّ في الحديث، فقال رجلٌ لِيَحيَى: يصح أن ابن إِسحَاق كان يَرَى القَدَر؟ قال: نعم، كان يَرَى القَدَر. (1158).
- وقال ابن أبي خَيثَمة: سَمِعتُ يَحيَى بن مَعِين يقول: لم يزل الناس يتقون حديث مُحَمَّد بن إِسحَاق.
- وقال ابن أبي خَيثَمة: سَمِعتُ يَحيَى بن مَعِين يقول: مُحَمَّد بن إِسحَاق المَدِينِيّ، صاحب المغازي، ليس به بأس.
وَسُئِلَ يَحيَى بن مَعِين عنه مرة أخرى؟ فقال: ليس بذاك، ضَعِيف.
وَسَمِعتُ يَحيَى مرة أخرى يقول: حديث ابن إِسحَاق سقيم، ليس بالقوي، قلتُ له: عبت عليه بشيء؟ قال: أصحاب الزُّهرِيّ عندي أكبر منه، فقيل: وما تعيب عليه؟ قال: انظروا ما صنع في حديث هشام بن عُروَة، فإذا وجد فجوة مر، وانظروا ما صنع فيما روى عن نافع. "تاريخه" 3/2/324.
- وقال المَيمُونِيّ: سَمِعتُ يَحيَى بن معين يَقول: مُحَمد بن إِسحَاق، ضَعِيفٌ. "سؤالاته" (404).
- وقال النسائي: ليس بالقوي. "الضعفاء والمتروكون" (513).
- وقَال البَرذَعِي: حدثني عقيل بن يحيى الأصبهاني، قال حَدَّثنا أَبو داود، قال: سمعت حماد بن سلمة يقول: لولا الاضطرار ما حملنا عن محمد بن إسحاق (أبو زُرعَة الرازي 589).
- وقَال عَبد الرَّحمَن بن أَبي حاتم: سمعت أبي يقول: محمد بن إسحاق ليس عندي في الحديث بالقوي، ضعيف الحديث وهو أَحب إِلَيَّ من أفلح بن سَعِيد، يُكتَب حَديثُهُ. (الجرح والتعديل 7/1087).
- وَقَال عَبد الرَّحمَن بن أي حاتم عَن أبيه: ضعيف، (علل الحديث- 1300)
- وقَال الذهبي في "الميزان": وثقه غير واحد، ووهاه آخرون، وهو صالح الحديث، ماله عندي ذنب إلا ما قد حشا في السيرة من الأَشياء المنكرة المنقطعة والأشعار المكذوبة (3/7197).
- وقال السُّلَمِيُّ: سألت الدَّارَقُطنيّ عن محمد بن إسحاق بن يسار، فقال: اختلف الأئمة فيه، وأعرفهم به مالك. "سؤالاته" (304).
- وقال البَرقانِي: سأَلتُ الدَّارَقُطنيّ، عن محمد بن إسحاق بن يسار، عن أَبيه، فقال: لا يحتج بهما، وإنما يُعتَبَر بهما. "سؤالاته" (422).
وأكتفي بذلك، فلو أردت استمرار النقاش في الموضوع فأهلا بك ومرحبا، ولكن فلنفتح مشاركة جديدة.

محمد مصطفى المغربي 28-04-10 06:27 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
مجهود طيب بارك الله فيكم

أشرف منعاز 28-04-10 12:39 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
جهد طيب وموفق إن شاء الله

أبو صهيب عدلان الجزائري 28-04-10 02:45 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
أخي الكريم أحسبك فهمت من قولي غير ما قصدت
أنا ما أردت من [COLOR=red]لين[/COLOR] ابن إسحاق فهذا مشهور وإنما قصدت من ضعفه [COLOR=red]ضعفا شديدا وأسقط حديث[/COLOR]ه فإن قولهم ليس بثقة الأصل فيه أن يصرف إلى الجرح الشديد
ثم إني أراك ما استوعبت أقوال ابن معين وأحمد فيه التي فيها التثبيت والتوثيق
وبعض الكلام الذي ذكرت لا دلالة له على الضعف وقد قبل ابن إسحاق أيمة كبار شعبة وابن المديني والبخاري وغيرهم غير أن هذا الموضع لا يصلح أن تبسط فيه أقوالهم حتى لا يفوت المقصود من الموضوع الأصلي فأسأل الله أن ييسر ذلك في موضوع جديد
ومعذرة لأخي يحيى دمت مسددا موفقا

يحيى خليل 28-04-10 03:58 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[COLOR=blue]المشاركة التاسعة عشرة[/COLOR]
وتشمل عشرة تصحيفات في المطبوع من "العلل" للدارقطني.
عبد الله بن داود الخريبي، والخريبي، بخاء، وراء، وياء، وباء، وياء ثانية.
انظر: "المؤتَلِف والمختَلِف" للدارقطني 2/937، و"الإكمال" لابن ماكولا 3/285، وقال: بضم الخاء المعجمة، وبعد الراء ياء معجمة باثنتين من تحتها، ثم باء معجمة بواحدة، و"توضيح المُشْتَبِه" 3/416، و"تبصير المُنتَبه" 2/498، و"الأَنساب" 5/99.
تصحف في عشرة مواضع، من المطبوع من "العلل" للدارقطني، إلى: [COLOR=red]"الخريي"[/COLOR]، بحذف الباء.
والمواضع هي:
14/141 و188 و448 و15/63 و81 و147 و163 و302 و370 و417.
ولم يقع شيء منها في القسم الأكبر الذي حققه محفوظ الرحمن زين الله، ولكن وقع ذلك في تكملة دار ابن الجوزي، وسيقابلنا فيها ، إن شاء الله، أعاجيب.

يحيى خليل 28-04-10 04:14 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
تمام العشرين
صحيح ابن خزيمة 1/902:
125- بَابُ إِبَاحَةِ صَلاَةِ التَّطَوُّعِ بَعْدَ الْجُمُعَةِ لِلإِمَامِ فِي المَسْجِدِ قَبْلَ خُرُوجِهِ مِنْهُ.
إِنْ صَحَّ الْخَبَرُ، فَإِنِّي لاَ أَقِفُ عَلَى سَمَاعِ مُوسَى بْنِ الْحَارِثِ مِنْ (1) جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ.
1872- حَدَّثنا عَلِيُّ بْنُ حُجْرٍ (2)، حَدَّثنا عَاصِمُ بْنُ سُوَيْدِ بْنِ عَامِرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى بْنِ الْحَارِثِ التَّيْمِيِّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، قَالَ: أَتَى رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم بَنِي عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ يَوْمَ الأَرْبِعَاءِ، فَرَأَى أَشْيَاءَ لَمْ يَكُنْ رَآهَا قَبْلَ ذَلِكَ مِنْ حَصَنَةٍ (3) عَلَى النَّخِيلِ، فَقَالَ: لَوْ أَنَّكُمْ إِذَا جِئْتُمْ عِيدَكُمْ هَذَا مَكَثْتُمْ حَتَّى تَسْمَعُوا مِنْ قَوْلِي؟ قَالُوا: نَعَمْ بِآبَائِنَا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللهِ وَأُمَّهَاتِنَا، قَالَ: فَلَمَّا حَضَرُوا يَوْمَ الْجُمُعَةِ صَلَّى بِهِمْ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم الْجُمُعَةَ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْجُمُعَةِ فِي المَسْجِدِ، وَلَمْ يُرَ يُصَلِّي بَعْدَ الْجُمُعَةِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ رَكْعَتَيْنِ فِي المَسْجِدِ، كَانَ يَنْصَرِفُ إِلَى بَيْتِهِ قَبْلَ ذَلِكَ الْيَوْمِ فَذَكَرَ الْحَدِيثَ.
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعتَي الأعظمي، واللحام إلى: "في"، والمُثبت عن "إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (3790).
(2) زاد في "إتحاف المَهَرة" (3790): "بخبر غريب".
(3) في طبعة الأَعظمي: "حضنة" بالضاد، وفي طبعة اللحام: "حصنة"، وهو الموافق لتفسير الحاكم، إذ قال: فيه النَّهْي الواضح عن تحصين الحيطان والنَّخيل وغيرها من أنواع الثِّمار، من المحتاجين والجائعين، أَن يأكلوا منها. "المستدرك" 4/133.

يحيى خليل 28-04-10 04:30 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[CENTER][COLOR=blue]المشاركة الحادية والعشرون[/COLOR][/CENTER]
سنن ابن ماجة
1289- حَدَّثنا يَحْيَى بْنُ حَكِيمٍ، حَدَّثنا أَبُو بَحْرٍ، قَالَ: حَدَّثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُسْلِمٍ (1)، حَدَّثنا أَبُو الزُّبَيْرِ، عَنْ جَابِرٍ، قَالَ: خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَليهِ وسَلمَ يَوْمَ فِطْرٍ أَوْ أَضْحَى، فَخَطَبَ قَائِمًا, ثُمَّ قَعَدَ قَعْدَةً, ثُمَّ قَامَ.
_حاشية__________
(1) تصحف في الكثير من مطبوع "سنن ابن ماجة" إِلى: "حَدَّثنا أَبو بَحْر، قال: حَدَّثنا عُبيد اللهِ بن عَمرو الرَّقِّي، قال: حَدَّثنا إِسماعِيل بن مُسلم الخَوْلاَنِي" وأثبتناه على الصَّواب عن نسختنا الخطية، الورقة 138، و"مصباح الزجاجة في زوائد ابن ماجة" الورقة 80، و"تحفة الأشراف" 2661، وهو على الصواب في طَبعَتيْ دار الجيل، والرسالة.
وقد نبهتُ إلى هذا، في التعليق على "المسند الجامع" 3/497 (2316) منذ أكثر من خمس وعشرين سنة، فلله الحمد.

يحيى خليل 28-04-10 08:48 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[CENTER][COLOR=blue]المشاركة الثانية والعشرون[/COLOR][/CENTER]
1353- [COLOR=red]حَدَّثنا مُؤَمَّلُ بْنُ هِشَامٍ الْيَشْكُرِيُّ[/COLOR] (1)، حَدَّثنا إِسْمَاعِيلُ، عَنْ يُونُسَ، عَنِ الْحَسَنِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ؛ فِي صَلاَةِ الْخَوْفِ، قَالَ: صَلَّى نَبِيُّ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم بِطَائِفَةٍ مِنَ الْقَوْمِ رَكْعَتَيْنِ، وَطَائِفَةٌ تَحْرُسُ، فَسَلَّمَ فَانْطَلَقَ هَؤُلاَءِ المُصَلُّونَ، وَجَاءَ الآخَرُونَ فَصَلَّى بِهِمْ رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ سَلَّمَ.
قَالَ أَبُو بَكْرٍ: قَدِ اخْتَلَفَ أَصْحَابُنَا فِي سَمَاعِ الْحَسَنِ مِنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ.
_حاشية__________
(1) شيخ ابن خزيمة هذا، سقط من النسخة الخطية، الورقة (145/ب)، وطبعة الأعظمي، واستدركه اللحام عن "إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (2621)، ولا يروي ابن خزيمة عن إسماعيل بن عُلَيَّة إلا بواسطة.
كتبه الأخ أحمد محمد الخضري.

ماهر 28-04-10 10:30 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
الأخوة الفضلاء ، جزاكم الله خيراً وبارك الله فيكم ، سؤالي : طبعتي من كتاب ابن خزيمة ، هل صدرت أم لا ؟ فلم أرها ، والناشر الدكتور سليمان الميمان 00966505279955 وفقه الله لا يرد على هاتفي ، ولا على رسائلي .
فالرجاء من الأخوة أن يحدثونا عن هذه الطبعة ، وهل هي متوفرة في الأسواق ؟ وهل قدم لها الدكتور أحمد معبد عبد الكريم حفظه الله . الرجاء ممن عنده معلومات عن الكتاب فليزودنا بها .
بارك الله فيكم

أبو المظفر السِّنَّاري 28-04-10 10:59 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[QUOTE=يحيى خليل;1271983]المشاركة السادسة عشرة
مسند أبي يعلى :
2010- حَدَّثنا إِسْحَاقُ، حَدَّثنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنْ مَعْمَرٍ (1)، عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الجَعْدِ، عَنْ جَابِرٍ، قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلى الله عَلَيه وسَلمَ إِذَا سَجَدَ جَافَى حَتَّى يُرَى بَيَاضُ إِبْطَيْهِ.
_حاشية__________
(1) قوله: "عن مَعمَر" سقط من طبعة دار المأمون لمسند أَبي يعلَى، وأَثبته محقق طبعة دار القبلة (2006) بين معقوفتين.
- .[/QUOTE]

[SIZE="5"][COLOR="Blue"]
قال صاحب : ([COLOR="Red"]رحمات الملأ الأعلى بتخريج مسند أبي يعلى [/COLOR]) في نهاية تخريج الحديث [رقم/2010]:
: ( [[COLOR="Red"]تنبيه مهم[/COLOR]]: قد سقط ذكر ([COLOR="Red"]معمر[/COLOR]) من سند المؤلف في طبعة حسين الأسد!! وهو ثابت في الطبعة العلمية [2/ رقم/ 2006]...).
[COLOR="Red"]وانظر هنا:[/COLOR]
[URL="http://majles.alukah.net/showthread.php?p=355145"]سقط في مسند أبي يعلى! (مطبوعه ومخطوطه) [/URL][/COLOR][/SIZE]

يحيى خليل 29-04-10 03:52 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
- الرجا من الإخوة المسامحة إذا تكرر مني تصحيفٌ.
- شكرا للأخ الدكتور ماهر على مروره، وبعون الله سأتحدث اليوم الخميس مع الأستاذ الدكتور أحمد معبد، وأستفسر منه عن "صحيح ابن خزيمة".
[CENTER][COLOR=blue]المشاركة الثالثة والعشرون[/COLOR][/CENTER]
مسند أحمد طبعة الرسالة
15292- [COLOR=blue]حَدَّثنا بَهْزٌ، حَدَّثنا يَزِيدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، أَخْبَرَنَا قَتَادَةُ[/COLOR] (1)، عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وسَلمَ: صَلُّوا عَلَى أَخٍ لَكُمْ مَاتَ بِغَيْرِ أَرْضِكُمْ، قَالُوا: مَنْ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: النَّجَاشِيُّ صْحَمَةُ.
قَالَ: فَقُلْتُ: فَصَفَفْتُمْ عَلَيْهِ؟ قَالَ: نَعَمْ، كُنْتُ فِي الصَّفِّ الثَّالِثِ. (3/400).
_حاشية__________
(1) تصحف هذا الإسناد في بعض النسخ إلى: "[COLOR=red]حدَّثنا يَزيد بن هارون، قال: أَخبَرنا قَتَادة[/COLOR]"، وجاء على حاشية نسخة الموصل الخطية: "في نُسَخ ثلاث، بدل هذا السند: حدَّثنا بَهْز، حَدَّثنا يَزيد بن إِبراهيم، حَدَّثنا قَتَادة".
وقد وُلد يزيد بن هارون سنة (118). "تهذيب الكمال" 32/269، ومات قتادة قبل أن يولد يزيد بن هارون بعامٍ، سنة (117، أَو 118) . "تهذيب الكمال" 23/516، فكيف يقول: أخبرنا قتادة ؟!.
فأصبح الصواب ما جاء على حاشية نسخة الموصل الخطية، مُقابلا على نُسَخ ثلاث، وهو على الصواب في طبعة عالم الكتب (15366).

علي حسن السيد 29-04-10 11:22 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
سأشارك في هذا الخير وجرأني على ذلك وجود الإخوة المختصين , الرجاء النظر والتصويب فيما أذكره.
وجدت أمامي "أبو عمرو الحوضي" وبحثته في كتب الرواة ورجعت أولا التاريخ الكبير للبخاري (2 / 366) فوجدت اسمه : حفص بن عمر ، أبو عمر ، الحوضي ، البصري.
سمع شعبة , وهشاما الدستوائي , مات سنة خمس وعشرين ومئتين.
قال أبو عبد الله : هو النمري ، من النمر بن غيمان ، الأزدي.
ووجدت أن كنيته قد تصحفت في المواضع التالية إلى "أبو عمرو الحوضي" والوصواب "أبو عمر الحوضي" :

1. علل أحمد رواية المروذي (1 / 285)
2. الكنى للدولابي 310- (1 / 296)
3. المتفق والمفترق 463 - (2 / 21)
4. أطراف الغرائب 507 - (2 / 111)
5. تهذيب التهذيب ط دار الفكر (4 / 111) ترجمة سكين بن عبد العزيز
6. تهذيب التهذيب ط دار الفكر (7 / 153) ترجمة عدي بن الفضل التيمي وهو على الصواب في ط الرسالة
7. تهذيب التهذيب ط دار الفكر (11 / 92) ترجمة واصل بن عبد الرحمن
وهو على الصواب في طبعة الرسالة
8. تهذيب التهذيب 852 - (11 / 272) ترجمة يزيد بن إبراهيم التستري
وجاء على الصواب في طبعة الرسالة.

وانظر أيضا ترجمته في الجرح والتعديل 327 - (3 / 182)

علي حسن السيد 29-04-10 02:26 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
جاء في التاريخ الكبير 256 - (6 / 398)
2767- عيسى بن أبي زيد ، المديني.
سمع ابن عمر ، رضي الله عنهما , قوله.
قاله أ[COLOR="Red"]بو جمرة[/COLOR] , عن عطاء بن السائب.

وعنه الإصابة في تمييز الصحابة 852 - (4 / 591)


والجرح والتعديل 327 - (6 / 276)
1533- عيسى بن أبي زيد المدنى.
سمع ابن عمر قاله [COLOR="red"]أبو جمرة[/COLOR] عن عطاء ابن السائب.


والصواب [COLOR="red"]أبو حمزة[/COLOR] واسمه محمد بن ميمون، المروزي، أبو حمزة، السكري

والله أعلم

يحيى خليل 29-04-10 03:17 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[CENTER][COLOR=blue]المشاركة الرابعة والعشرون[/COLOR][/CENTER]
مسند أبي يعلى
2055- حَدَّثنا الجَرَّاحُ بْنُ مَخْلَدٍ، حَدَّثنا يَحْيَى بْنُ كَثِيرِ بْنِ دِرْهَمٍ العَنْبَرِيُّ، حَدَّثنا عَبْدُ العَزِيزِ بْنُ رَبِيعٍ البَاهِلِيُّ، عَنْ [COLOR=blue]عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ[/COLOR] (1)، عَنْ جَابِرٍ، قَالَ: كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلى الله عَلَيه وسَلمَ فِي سَفَرٍ فَأَتَى عَلَى قَبْرَيْنِ يُعَذَّبَانِ، فَقَالَ: أَمَا إِنَّهُمَا يُعَذَّبَانِ فِي غَيْرِ كَبِيرٍ: الغِيبَةُ وَالبَوْل، ثُمَّ دَعَا بِجَرِيدَةٍ فَكَسَرَهَا فَوَضَعَ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا قِطْعَةً، وَقَالَ: أَرْجُو أَنْ يُخَفِّفَ عَنْهُمَا مَا لَمْ تَيْبَسَا.
_حاشية__________
(1) تحرف في طبعة دار المأمون إلى: [COLOR=red]"عطاء بن رباح"[/COLOR]، وجاء على الصواب في نسخة شهيد علي باشا الخطية، الورقة (112/أ)، وطبعة دار القبلة (2051).
أقول لأخي علي حسن السيد
قرأت مشاركتك الأولى، وأتفق معك فيها.
والثانية، تحتاج إلى شيء من التوثيق، بذكر مصادر الترجيح عندك، حتى نتعلم جميعًا.

يحيى خليل 29-04-10 04:33 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[CENTER][COLOR=blue]المشاركة الخامسة والعشرون[/COLOR][/CENTER]
إتحاف الخيرة المهرة 6/54 / طبعة الرشد
5324- وَرواهُ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ: حَدَّثنا ابْنُ نُمَيْرٍ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ الأَحْنَفِ بْنِ قَيْسٍ، عَنِ ابْنِ عَمٍّ له من تميم،[COLOR=blue] عَنْ[/COLOR] جَارِيَةَ بْنِ قُدَامَةَ (1)، أَنَّهُ سَأَلَ رَسُولَ اللهِ صَلى الله عَليهِ وسَلمَ، فَقَالَ يَا رَسُولَ اللهِ، قُلْ لِي قَوْلاً يَنْفَعُنِي وَأَقْلِلْ ...، فَذَكَرَه.
_حاشية__________
(1) في المطبوع: "[COLOR=red]عن ابن عم له [من تميم] جارية بن قدامة[/COLOR]"، وكتب محققه: في الأصل: "عن"، والتصويب من "المصَنَّف"، فرجعتُ إلى "المصَنَّف" لابن أبي شيبة، طبعة دار القبلة (25889)، وطبعة الرشد (25768)، فوجدتُ الأمر كما جاء في الأصل: "عن ابن عم له من تميم، عن جارية بن قدامة"، بزيادة: "عن" قبل "جارية"، وقد بدَّل المحقق ما جاء في النسخة الخطية، اعتمادا على طبعة "المصَنَّف" الهندية القديمة، الغير متقنة.
الرجا من الإخوة المراجعة على طبعات المصنَّف الأخرى، والإفادة.

يحيى خليل 29-04-10 11:45 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[FONT=Lotus Linotype][SIZE=5]الأخ الدكتور ماهر الفحل<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>[/SIZE][/FONT]
[FONT=Lotus Linotype][SIZE=5]كما وعدتك اتصلت بالأستاذ الدكتور أحمد معبد، وعلمتُ منه بصفة مؤكدة:<o:p></o:p>[/SIZE][/FONT]
[FONT=Lotus Linotype][SIZE=5]1- تمت بالفعل طباعة صحيح ابن خزيمة، تحقيق الدكتور ماهر، وقدم له الأستاذ الدكتور أحمد معبد عبد الكريم، وذلك في ستة مجلدات، وسينزل الكتاب إلى المكتبات قريبا، إن شاء الله تعالى.<o:p></o:p>[/SIZE][/FONT]
[FONT=Lotus Linotype][SIZE=5]2- انتهى صف تحقيقك لكتاب النكت على مقدمة ابن الصلاح، ، وقدم له الأستاذ الدكتور أحمد معبد.<o:p></o:p>[/SIZE][/FONT]
[FONT=Lotus Linotype][SIZE=5]3- تحقيقك لكتاب مختصر علوم الحديث لابن كثير أيضا في طريقه للنشر.<o:p></o:p>[/SIZE][/FONT]
[FONT=Lotus Linotype][SIZE=5]وكما علمتُ فالرجا منك المزيد من الصبر، ولن يكون طويلا، لأن التأخير لأسباب تسويقية فقط لا غير، لمصلحة الجميع.<o:p></o:p>[/SIZE][/FONT]

أبوخالد النجدي 30-04-10 12:59 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
أشكر المشرفين الكرام على تثبيت الموضوع.
[QUOTE]صحيح ابن خزيمة 1/802:
1659- حَدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى، حَدَّثنا أَبُو نُعَيْمٍ، حَدَّثنا زُهَيْرٌ (ح) وحَدَّثنا أَبُو كُرَيْبٍ، حَدَّثنا سِنَانٌ، يَعْنِي ابْنَ مُظَاهِرٍ (1)، عَنْ زُهَيْرٍ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ، عَنْ جَابِرٍ، قَالَ: كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم فِي سَفَرٍ، فَمُطِرْنَا، فَقَالَ: لِيُصَلِّ مَنْ شَاءَ مِنْكُمْ فِي رَحْلِهِ.
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعَتَيِ الأَعظمي، واللحام، و"إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (3286)، إلى "ابن مطاهر"، وقد كنا كتبنا على حاشية "المسند الجامع" بأننا لم نقف له على ترجمة، والآن أشكر الله سبحانه أَن يَسَّر الوقوف على ترجمته، فهو سِنَان بن مُظَاهِر العِتْرِي،[/QUOTE]
و
[QUOTE]صحيح ابن خزيمة 1/808:
1674- حَدَّثنا يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الأَعْلَى، حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ، حَدَّثَنِي اللَّيْثُ، عَنْ خَالِدِ بْنِ يَزِيدَ، عَنْ سَعِيدٍ، وَهُوَ ابْنُ أَبِي هِلاَلٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي سَعِيدٍ (1)، أَنَّهُ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ أَنَا، وَأَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، فَوَجَدْنَاهُ قَائِمًا يُصَلِّي، فَذَكَرَ الْحَدِيثَ.
وَقَالَ: أَقْبَلْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم حَتَّى إِذَا كُنَّا بِالسُّقْيَا، أَوْ بِالْقَاحَةِ، قَالَ: أَلاَ رَجُلٌ يَنْطَلِقُ إِلَى حَوْضِ الأُثايَةَ (2) فَيَمْدُرَهُ، وَيَنْزِعَ فِيهِ، وَيَنْزِعَ لَنَا فِي أَسْقِيَتِنَا حَتَّى نَأْتِيَهُ؟ فَقُلْتُ: أَنَا رَجُلٌ، وَقَالَ جَبَّارُ بْنُ صَخْرٍ (3): أَنَا رَجُلٌ، فَخَرَجْنَا عَلَى أَرْجُلِنَا حَتَّى أَتَيْنَاهَا أَصِيلاً، فَمَدَرْنَا الْحَوْضَ، وَنَزَعْنَا فِيهِ، ثُمَّ وَضَعْنَا رُؤُوسَنَا حَتَّى ابْهَارَّ اللَّيْلُ أَقْبَلَ رَجُلٌ حَتَّى وَقَفَ عَلَى الْحَوْضِ، فَجَعَلَتْ نَاقَتُهُ تُنَازِعُهُ عَلَى الْحَوْضِ، وَجَعَلَ يُنَازِعُهَا زِمَامَهَا، ثُمَّ قَالَ: أَتَأْذَنَانِ ثَمَّ أَشْرَعُ؟ فَإِذَا هُوَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم، فَقُلْنَا: نَعَمْ بِأَبِينَا أَنْتَ وَأُمِّنَا، فَأَرْخَى لَهَا، فَشَرِبَتْ حَتَّى ثَمِلَتْ، ثُمَّ قَالَ لَنَا جَابِرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ: فَدَنَا حَتَّى أَنَاخَ بِالْبَطْحَاءِ الَّتِي بِالْعَرْجِ، فَخَرَجَ لِبَعْضِ حَاجَتِهِ، فَصَبَبْتُ لَهُ وَضُوءًا فَتَوَضَّأَ، فَالْتَحَفَ بِإِزَارِهِ، فَقُمْتُ عَنْ يَسَارِهِ، فَجَعَلَنِي عَنْ يَمِينِهِ، ثُمَّ أَتَاهُ آخَرُ، فَقَامَ عَنْ يَسَارِهِ، فَتَقَدَّمَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم يُصَلِّي، وَصَلَّيْنَا مَعَهُ ثَلاَثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً بِالْوِتْرِ.
قَالَ أَبُو بَكْرٍ: إِخْبَارُ ابْنِ عَبَّاسٍ: بِتُّ عِنْدَ خَالَتِي مَيْمُونَةَ فَقَامَ النَّبِيُّ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم يُصَلِّي بِاللَّيْلِ، مِنْ هَذَا الْبَابِ.
_حاشية__________
(1) في طبعة الأعظمي الثالثة: "عن عمرو أبي سعيد"، وكتب محققه: في الأصل: "عمرو بن أبي سعيد"، والتصحيح من "إتحاف المهرة" رقم (3073)، وبالرجوع إلى "إتحاف المهرة" لم نجد ما كتبه المحقق، وفيه: "عَمْرو بن أبي سعيد"، كما ورد في النسخة الخطية، الورقة (176/ب)، وطبعة الأعظمي الأُولى، وطبعة اللحام.
- قال البخاري، في ترجمة عمرو بن سعيد: عَبد اللهِ، حدَّثني اللَّيث، حدَّثني خالد، عن سَعِيد، عن عَمرو أَبي سَعِيد، أن جابرًا، رضي الله عنه، أخبرهم، وساق حديثًا. "التاريخ الكبير" 6/338.
- وقال ابن أبي حاتم: عَمرو أَبو سعيد، رَوَى عَن جابر بن عَبد الله، رَوَى عَنه سعيد بن أَبي هلال، سَمِعتُ أَبي يقولُ ذلك. "الجرح والتعديل" 6/271.
(2) تصحف في المطبوع إلى: "الأياية"، وهو على الصواب في "إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (3073)، وطبعة اللحام.
(3) تصحف في المطبوع إلى: "جابر بن صخر"، وهو على الصواب في النسخة الخطية، الورقة (176/ب).[/QUOTE]
و
[QUOTE]تمام العشرين
صحيح ابن خزيمة 1/902:
125- بَابُ إِبَاحَةِ صَلاَةِ التَّطَوُّعِ بَعْدَ الْجُمُعَةِ لِلإِمَامِ فِي المَسْجِدِ قَبْلَ خُرُوجِهِ مِنْهُ.
إِنْ صَحَّ الْخَبَرُ، فَإِنِّي لاَ أَقِفُ عَلَى سَمَاعِ مُوسَى بْنِ الْحَارِثِ مِنْ (1) جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ.
1872- حَدَّثنا عَلِيُّ بْنُ حُجْرٍ (2)، حَدَّثنا عَاصِمُ بْنُ سُوَيْدِ بْنِ عَامِرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى بْنِ الْحَارِثِ التَّيْمِيِّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، قَالَ: أَتَى رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم بَنِي عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ يَوْمَ الأَرْبِعَاءِ، فَرَأَى أَشْيَاءَ لَمْ يَكُنْ رَآهَا قَبْلَ ذَلِكَ مِنْ حَصَنَةٍ (3) عَلَى النَّخِيلِ، فَقَالَ: لَوْ أَنَّكُمْ إِذَا جِئْتُمْ عِيدَكُمْ هَذَا مَكَثْتُمْ حَتَّى تَسْمَعُوا مِنْ قَوْلِي؟ قَالُوا: نَعَمْ بِآبَائِنَا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللهِ وَأُمَّهَاتِنَا، قَالَ: فَلَمَّا حَضَرُوا يَوْمَ الْجُمُعَةِ صَلَّى بِهِمْ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم الْجُمُعَةَ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْجُمُعَةِ فِي المَسْجِدِ، وَلَمْ يُرَ يُصَلِّي بَعْدَ الْجُمُعَةِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ رَكْعَتَيْنِ فِي المَسْجِدِ، كَانَ يَنْصَرِفُ إِلَى بَيْتِهِ قَبْلَ ذَلِكَ الْيَوْمِ فَذَكَرَ الْحَدِيثَ.
_حاشية__________
(1) [COLOR="SeaGreen"]تصحف في طبعتَي الأعظمي، واللحام إلى: "في"، والمُثبت عن "إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (3790).[/COLOR]
(2) زاد في "إتحاف المَهَرة" (3790): "بخبر غريب".
(3) في طبعة الأَعظمي: "حضنة" بالضاد، وفي طبعة اللحام: "حصنة"، وهو الموافق لتفسير الحاكم، إذ قال: فيه النَّهْي الواضح عن تحصين الحيطان والنَّخيل وغيرها من أنواع الثِّمار، من المحتاجين والجائعين، أَن يأكلوا منها. "المستدرك" 4/133.[/QUOTE]
و
[QUOTE]المشاركة الثانية والعشرون
1353- حَدَّثنا مُؤَمَّلُ بْنُ هِشَامٍ الْيَشْكُرِيُّ (1)، حَدَّثنا إِسْمَاعِيلُ، عَنْ يُونُسَ، عَنِ الْحَسَنِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ؛ فِي صَلاَةِ الْخَوْفِ، قَالَ: صَلَّى نَبِيُّ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم بِطَائِفَةٍ مِنَ الْقَوْمِ رَكْعَتَيْنِ، وَطَائِفَةٌ تَحْرُسُ، فَسَلَّمَ فَانْطَلَقَ هَؤُلاَءِ المُصَلُّونَ، وَجَاءَ الآخَرُونَ فَصَلَّى بِهِمْ رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ سَلَّمَ.
قَالَ أَبُو بَكْرٍ: قَدِ اخْتَلَفَ أَصْحَابُنَا فِي سَمَاعِ الْحَسَنِ مِنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ.
_حاشية__________
(1) شيخ ابن خزيمة هذا، سقط من النسخة الخطية، الورقة (145/ب)، وطبعة الأعظمي، واستدركه اللحام عن "إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (2621)، ولا يروي ابن خزيمة عن إسماعيل بن عُلَيَّة إلا بواسطة.
كتبه الأخ أحمد محمد الخضري.[/QUOTE]
كله جاء على الصواب أو نُبه عليه في الحاشية إلا ما لونته بالأخضر
في طبعة الأعظمي النشرة الثالثة الصادرة عن مكتبة الأعظمي بالرياض 1430هـ
والتي قال المحقق في مقدمتها:
((قمت بمراجعته على المخطوطة مرة أخرى، ملتزماً بما جاء في المخطوطة))

يحيى خليل 30-04-10 01:55 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[CENTER][COLOR=blue]المشاركة السادسة والعشرون[/COLOR][/CENTER]
علل الدارقطني 14/ 7:
3378- وسُئِل عَن حَديثِ جاريَة بن قُدامة التَّميميّ، عَن النَّبي صَلى الله عَليه وسَلمَ، حين قال لَهُ: قُل لي وأَقلِل، قال لَهُ: لا تَغضَب.
فقال: يَرويه هِشام بن عُروَة، واختُلِف عَنه؛
فرَواهُ زُهَير بن مُعاوية، عَن هِشام، عَن أَبيه، عَن الأَحنَفِ بن قَيس، [COLOR=blue]عَن عَمٍّ لَهُ[/COLOR] (1) لَم يُسَمِّه، أَنَّ رَجُلا قال لِلنَّبيِّ صَلى الله عَليه وسَلمَ.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع إلى: "[COLOR=blue]عن عبدٍ له"[/COLOR]، وأثبتناه على الصواب، عن "مسند أَحمد" 5/372 (23550)، إذ أخرجه من طريق زُهير بن مُعاوية.

يحيى خليل 30-04-10 02:04 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[QUOTE=أبوخالد النجدي;1273375]
كله جاء على الصواب أو نُبه عليه في الحاشية إلا ما لونته بالأخضر
في طبعة الأعظمي النشرة الثالثة الصادرة عن مكتبة الأعظمي بالرياض 1430هـ
والتي قال المحقق في مقدمتها:
((قمت بمراجعته على المخطوطة مرة أخرى، ملتزماً بما جاء في المخطوطة))[/QUOTE]
أخي الكريم
أنا أراجع أيضا على الطبعة الثالثة للأعظمي، وراجعتها الآن ثانية، والأخطاء جميعها ثابتة فيها.
لكن رجعت إلى المقدمة صفحة (5) وعنوانها: مقدمة المحقق للطبعة الثالثة، فكتب في ذيل الصفحة:
الرياض : غرة صفر 1424 هجرية.
وأنت تقول الطبعة الثالثة التي عندك صدرت في 1430 هجرية
فهل صدرت مرتين؟

يحيى خليل 30-04-10 02:59 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[CENTER][COLOR=blue]المشاركة السابعة والعشرون[/COLOR][/CENTER]
صحيح ابن خزيمة 1/268 الطبعة الثالثة / 1424 هـ
- وَرَوَاهُ حُصَيْنُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ عَمْرِو بْنِ مُرَّةَ فَقَالَ: عَنْ عَبَّادِ بْنِ عَاصِمٍ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ، عَنْ أَبِيهِ.
469- حَدَّثناهُ عَبدُ اللهِ بْنُ سَعِيدٍ الأَشَجُّ، حَدَّثنا ابْنُ إِدْرِيسَ (ح) وَحَدَّثنا هَارُونُ بْنُ إِسْحَاقَ، [COLOR=blue]عَنِ[/COLOR] ابْنِ فُضَيْلٍ (1)، جَمِيعًا عَنْ حُصَيْنِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ.
قَالَ أَبُو بَكْرٍ: وَعَاصِمٌ الْعَنَزِيُّ، وَعَبَّادُ بْنُ عَاصِمٍ مَجْهُولاَنِ، لا يُدرى مَنْ هُمَا، وَلاَ يُعْلَمُ الصَّحِيحَ، مَا رَوَى حُصَيْنٌ، أَوْ شُعْبَةُ (2).
_حاشية__________
(1) تصحف في طبعتي الأعظمي الثالثة، واللحام، إلى: "هارون بن إسحاق، وابن فضيل"، وهو على الصواب في "إتحاف المَهَرة" لابن حَجَر (3903).
(2) لفظه في "إتحاف المَهَرة" لابن حجر (3903): "قَالَ ابن خُزَيمة: وعَاصِم العَنزِيّ، وعَباد بن عَاصِم، مَجهُولانِ، لا نَدري مَن هُما، ولا نَعلَمُ في هَذا خَبَرًا ثَابِتًا عَنِ النَّبِيِّ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلم.

يحيى خليل 30-04-10 04:03 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[CENTER][COLOR=blue]المشاركة الثامنة والعشرون[/COLOR][/CENTER]
مصنف ابن أبي شيبة / طبعة دار القبلة (عوامة) 2/399:
2412- حَدَّثنا ابْنُ فُضَيْلٍ، عَنْ حُصَيْنٍ، عَنْ عَمْرو بْنِ مُرَّةَ، عَنِ ابْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ (1)، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلى الله عَليهِ وسَلمَ صَلَّى الضُّحَى، فَذَكَرَ مِثْلَ حَدِيثِ ابْنِ إدْرِيسَ. (1/231).
_حاشية__________
(1) في طبعة دار القبله: " عن عَمرو بن مُرَّة، [COLOR=red]عن عمار بن عاصم،[/COLOR] عَن ابن جُبَير بنِ مُطْعِم"، وذكر محققه أن زيادة: "عن عمار بن عاصم" سقطت من النسخ، يعني الخطية، وقال: وقد زدته من مصادر التخريج.
وهذه الزيادة لم ترد في طبعة الرشد (2409)، ولا يصح وضعها، ومصادر التخريج التي ذكرها ليس فيها رواية لأبي بكر بن أبي شيبة، عن ابن فُضيل، ولا لابن فُضيل، عن حُصين.
وقد نقله ابن بطال، من طريق الطبري؛ قال: حَدَّثنا أَبو كُريب، قال: حَدَّثنا ابن فُضيل، قال: حَدَّثنا حُصين بن عَبد الرحمن، عن عَمرو بن مُرة، عن نافع بن جُبير بن مُطعِم، عن أَبيه، قال: رأَيتُ رسولَ الله صَلى الله عَليهِ وسَلمَ يُصلى الضُّحى. "شرح البخاري" لابن بطال 3/172.

محمد عمر باجابر 30-04-10 04:43 AM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[QUOTE=أبوخالد النجدي;1273375]

كله جاء على الصواب أو نُبه عليه في الحاشية إلا ما لونته بالأخضر
في طبعة الأعظمي النشرة الثالثة الصادرة عن مكتبة الأعظمي بالرياض 1430هـ
والتي قال المحقق في مقدمتها:
((قمت بمراجعته على المخطوطة مرة أخرى، ملتزماً بما جاء في المخطوطة))[/QUOTE]


أظن الطبعة الجديد التي في مجلد واحد و لعل الأخ أبو خالد يؤكد ذلك

ماهر 30-04-10 04:58 AM

شكر ودعاء وثناء
 
[QUOTE=يحيى خليل;1273315][FONT=Lotus Linotype][SIZE=5]الأخ الدكتور ماهر الفحل<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>[/SIZE][/FONT]
[FONT=Lotus Linotype][SIZE=5]كما وعدتك اتصلت بالأستاذ الدكتور أحمد معبد، وعلمتُ منه بصفة مؤكدة:<o:p></o:p>[/SIZE][/FONT]
[FONT=Lotus Linotype][SIZE=5]1- تمت بالفعل طباعة صحيح ابن خزيمة، تحقيق الدكتور ماهر، وقدم له الأستاذ الدكتور أحمد معبد عبد الكريم، وذلك في ستة مجلدات، وسينزل الكتاب إلى المكتبات قريبا، إن شاء الله تعالى.<o:p></o:p>[/SIZE][/FONT]
[FONT=Lotus Linotype][SIZE=5]2- انتهى صف تحقيقك لكتاب النكت على مقدمة ابن الصلاح، ، وقدم له الأستاذ الدكتور أحمد معبد.<o:p></o:p>[/SIZE][/FONT]
[FONT=Lotus Linotype][SIZE=5]3- تحقيقك لكتاب مختصر علوم الحديث لابن كثير أيضا في طريقه للنشر.<o:p></o:p>[/SIZE][/FONT]
[FONT=Lotus Linotype][SIZE=5]وكما علمتُ فالرجا منك المزيد من الصبر، ولن يكون طويلا، لأن التأخير لأسباب تسويقية فقط لا غير، لمصلحة الجميع.<o:p></o:p>[/SIZE][/FONT][/QUOTE]

أجزل الله لكم الثواب وأدخلكم الجنة بغير حساب وجمعنا ووالدينا وإياكم في الفردوس الأعلى ، أسأل الله أن يفتح لكم في كل خير وأن ييسر لكم كل خير .

يحيى خليل 30-04-10 03:35 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
[CENTER][COLOR=blue]المشاركة التاسعة والعشرون[/COLOR][/CENTER]
وبين الحين والآخر، يجب الترويح عن النفس، وبما هو نافعٌ أيضًا.
فليست كل الأخطاء من باب التصحيف، لأن التصحيف درجاتٌ وألوان، مثل المحققين تمامًا.
فهناك محقق عندما تقرأ اسمه على كتاب تشعر بشيء من الاطمئنان، والأمان، والراحة، كأنك بين يدي طبيبٍ ماهرٍ متمرس.
وهناك محققون عندما ترى اسم أحدهم على كتاب، ودون أن تشعر، تراك قد بدأت في جمع ثيابك إلى وسطك، خوفا على ملابسك، وأنت تخوض في الوحل، هذا بخلاف ارتفاع ضغط الدم، إن تبقى في العروق دم، بعد أن تجمد.
ولكي لا نصل إلى هذه الحالة، فبين الحين والآخر، ومن باب (من فرج عن مسلم كربة) سنذهب لزيارة أحد المحققين من النوع الثاني، طارقين غلاف تحقيقة، أو تلزيقه، أو تلفيقه، لنرى العجب العجاب، من الغلاف إلى آخر الكتاب، ومن الأفضل هنا خلع الثياب، لأنك إن تركتها فلن ينفع ثوبك بعدها قميصا ولا جلباب.
وأنتم تعرفون دار الكتب العلمية، أرى الضغط بدأ يرتفع، الرجا الهدوء، وربط الأحزمة، فقد اجتمع مع طبعة العلمية تحقيق عبد المعطي قلعجي.
وقلعجي يحقق في جميع التخصصات: تفسير، حديث، فقه، لغة، عقائد وفلسفات، وكل شيء.
وسنفتح الآن تحقيقه لكتاب غريب الحديث لابن الجوزي، وطالما سنفتح، يُرجى وضع كمامة على الأنف والأذن والحنجرة.
ادخل على الصفحة الرابعة عشرة، واقرأ:
فِي الحَدِيث: [COLOR=red]إِن الآخر قَدَرُنَا[/COLOR]، الآخر المُدبر المتخلف.
وقام قلعجي بضبط، نعم، فهو يضبط، "[COLOR=red]قَدَرُنَا"[/COLOR] كما هو مُبين.
بالله عليك ، لو جلستَ ألف سنة وخمسين عاما تحاول فهم هذا الغريب، فهل ستفهم شيئًا ؟!.
المصيبة الكبرى ستقع إذا عرفتَ الكلمة الصحيحة، وأعتقد أن الكثيرين من الإخوة عرفوها، ومعرفة هذه ممكن أن تكون فيها جائزة من سيربح المليون.
أيها الإخوة؛ هل تصدقون أن الصواب: [COLOR=blue]"إِن الأَخِرَ قَد زَنَى"[/COLOR]؟!!
قال ابن الأَثير: وفي حديث ماعِز: "إِنّ الأَخِرَ قد زَنَى"، الأَخِر، بوزْن الكَبِد: هو الأَبعَدُ، المتأخر عن الخير. "النهاية في غريب الحديث" 1/29، وانظر "لسان العرب" 1/39، و"تاج العروس" 10/39.
وانتظروا المفاجأة التالية.

يحيى خليل 30-04-10 03:57 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
تمام الثلاثين
وللأسف ما زلنا مع دار الكتب العلمية، نعم (العلمية)
ومع القلعجي،
ولن أذهب بكم بعيدًا عن المشاركة السابقة، فمازلنا في صفحة (14)، من كتاب ابن الجوزي الواقع ظلمًا تحت تحريف قلعجي.
افتح ، بعد إعادة وضع كمامة الوقاية على وجهك، وأنصحك باستخدام برنامج كاسبر سكاي بي، خوفا من المصير المجهول، والآن افتح الكتاب، والصفحة، واقرأ:
- فِي الحَدِيث [COLOR=red]آخِرَة الرَّجُلِ أَي مُؤَخِّرَهُ،[/COLOR] وَهُوَ مَا يَلِي الرَّاكِب من خشب رَحل الجمل.
وقام قلعجي بضبط: [COLOR=red]"الرَّجُلِ"[/COLOR] بالراء المشددة المفتوحة، والجيم المضمومة، وآخره لامٌ مكسورة.
والحديث هنا في باب (سُُترة المُصَلِّي).
وقلعجي يقترح هنا أن يكون بين المُصَلِّي وبين الجدار مثل [COLOR=red]مُؤَخِّرَةِ الرَّجُلِ[/COLOR].!!!!!!!!!!!!
قال ابن الأثير: وفيه: يَسْتُر المُصَلّيَ مثْلُ [COLOR=blue]مؤْخِرة الرَّحْل،[/COLOR] في مِثْل جُلَّة السَّوْط أي في مثْل غِلَظِه. "النهاية في غريب الحديث" 1/289.
- عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّهَا قَالَتْ:
"سُئِلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ سُتْرَةِ المُصَلِّي، فَقَالَ: مِثْلُ [COLOR=blue]مُؤْخِرَةِ الرَّحْلِ[/COLOR].".
أخرجه مسلم، والنسائي.
- مُؤْخِرَةِ الرَّحْلِ؛ هي الخشبة التي يستند إليها الراكب.

يحيى خليل 30-04-10 04:25 PM

رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)
 
المشاركة الحادية والثلاثون
علل الدارقطني 12/136:
القسم المحقق عن طبعة ابن الجوزي
2526- وسُئِل عَن حَديث قتادة، عَن أَنس، قال رَسولُ الله صَلى الله عَليه وسَلمَ: أتاني ربي، تبارك وتعالى، البارحة كأحسن صورة، حتى وضع يده بين كتفي، فوجدت بردها [COLOR=blue]بين ثَدْيَي[/COLOR] (1)، فعلّمني كل شيء، فقال: يا مُحمد، قال: قلت: لبيك وسعديك، قال: هل تدري فيم يختصم الملأ الأَعلى؟... الحديث.
فقال: اختُلِفَ فيه علَى قتادة:
فرواه يوسف بن عطيّة الصفار، عن قتادة، عن أَنس، ووهِمَ فيهِ.
ورواه هِشام، عن قتادة، عَن أبي قِلاَبة، عن خالد بن اللجلاج، عَن ابن عَبَّاس.
ووَهِمَ في قوله: ابن عَبَّاس.
والمحفوظ أن خالد بن اللجلاج رَواه عن عَبد الرَّحمَن بن عائش، وعَبد الرَّحمَن بن عائش لم يسمعه من النَّبي صَلى الله عَليه وسَلمَ، وإِنما روى عن مالك بن يخامر، عن مُعاذ بن جبل.
وقد ذكرنا علله في الخلاف على خالد بن اللجلاج في مسند مُعاذ بن جبل.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع إلى: "[COLOR=red]بين ثوبي"[/COLOR]، والحديث؛ أخرجه الدارقطني، في "الرؤية" (276)، من طريق يوسف بن عطيّة الصفار، عن قتادة، عن أَنس، على الصواب.


الساعة الآن 01:54 PM.

vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.