ملتقى أهل الحديث

ملتقى أهل الحديث (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php)
-   المنتدى الشرعي العام (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumdisplay.php?f=26)
-   -   ما هو حكم أكل التمساح ؟ (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=9677)

أبوالحارث الأثري 22-06-03 11:22 PM

ما هو حكم أكل التمساح ؟
 
ما هو حكم أكل التمساح ؟

ابو نورا 23-06-03 12:20 AM

[SIZE=3]لا شك أن أكل التمساح حرام لأن له ناباً يفتك به .وقد حرم النبي صلى الله عليه وسلم كل ذي ناب من السباع .
أما قول من يقول أنه جائز بحجة أنه من حيوانات البحر فإن في هذا نظر لأن ظابط حيوان البحر كما ذكره أهل العلم : أنها التى لا تعيش الا فيه .والله أعلم .
.[/SIZE]

السعيدي 23-06-03 02:10 AM

وهناك أشياء قليلة من أنواع الحيوانات المائية استثناها بعض أهل العلم من الإباحة وهي :

1- التمساح فلا يجوز أكله على الصحيح لأن له ناباً مع كونه يعيش في البر - ولو مكث وقتاً طويلاً في الماء - فَيُغَلَّب جانب الحظر ( وهو أنه حيوان بري له ناب ) .

2- الضفدع فلا يجوز أكلها لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن قتلها كما في حديث عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عُثْمَانَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى عَنْ قَتْلِ الضِّفْدَعِ . رواه الإمام أحمد وابن ماجة وهو في صحيح الجامع 6970 . والقاعدة أن كل ما نهي عن قتله فلا يجوز أكله ، إذ لو جاز أكله جاز قتله .

3- استثنى بعض أهل العلم حية البحر ، والصحيح أنها لا تعيش إلا في البحر فيجوز أكلها لعموم قوله تعالى : ( أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعاً لكم … ) .

4- كلب الماء والسلحفاة الصحيح أنه يجوز أكلها بعد ذبحها لأنها تعيش في البر والبحر فغُلِّب جانب الحظر ، وهاهنا قاعدة وهي أن كل ما يعيش في البر والبحر فيأخذ أحكام حيوانات البر - احتياطاً - فتلزم له الذكاة إلا السلطعون ( السرطان ) فلا تلزم له الذكاة ولو كان يعيش في البر والبحر لأنه لا دم له .

5- كل ما فيه ضرر فلا يجوز أكله ولو كان بحرياً ، قال تعالى : ( ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً ) ، ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) . يُنظر المغني 11/83 ، حاشية الروض 7/430 ، تفسير ابن كثير 3/197 ، أحكام الأطعمة للفوزان .

والله تعالى أعلم .



الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد ([url]www.islam-qa.com[/url])

صيد الخاطر 26-06-03 05:58 PM

أخي السعيدي حفظه الله


النقطة الرابعة أليس فيها تناقض

السعيدي 27-06-03 02:11 AM

أخي الفاضل صيد الخاطر

لا ارى فيها تناقض

لان الشيخ يعتبر هذه الحيوانات المذكوره في البند الرابع حيوانات يباح أكلها أصلا ، وهي حيوانات بريه وليست بحريه ، لذلك قال: أنه يجوز أكلها بعد ذبحها

صيد الخاطر 27-06-03 02:41 AM

شيخنا السعيدي المعذرة فقد أشكل علي قوله بعدها ( فغلب جانب الحظر ) وهو التحريم كما تعلم . ثم تبين لي أن هذه الجملة تتعلق بوجوب تذكيتها وتحريم أكلها بدون ذكاة .

احمد ابن صالح 04-05-08 07:35 PM

[url]http://www.almanhaj.com/fatwa68.htm[/url]

عبد العزيز بن زيد القحطاني 04-05-08 10:48 PM

بارك الله فيكم

أبو السها 05-05-08 12:27 AM

حكم أكل السلحفاة والتمساح والقنفد

س - هل يحل أكل الحيوانات الآتية السلحفاة ، فرس البحر ، التمساح ، القنفذاء أم هي حرام أكلها ؟

ج- أما القنفذ فحلال أكله لعموم آية " قل لا أجد فيما أوحى إلى محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما
مسفوحا أو لحم الخنزير فإنه رجس أو فسقا أهل لغير الله به " . ولأن الأصل الجواز حتى يثبت ما ينقل عنه . وأما السلحفاة فقال جماعة من العلماء يجوز أكلها ولو لم يذبح لعموم قوله – تعالى - " أحل لكم صيد البحر وطعامه" وقول النبي ، - صلى الله عليه وسلم - ، " هو الطهور ماؤه الحل ميتته " . لكن الأحوط ذبحها خروجا من الخلاف ، أما التمساح فقيل يؤكل كالسمك لعموم ما تقدم من الآية والحديث ، وقيل " لا يؤكل لكونه من ذوات الأنياب من السباع ، والراجح الأول . وأما فرس البحر فيؤكل لما تقدم من عموم الآية والحديث ، وعدم وجود المعارض ، ولأن فرس البر حلال بالنص ففرس البحر أولى بالحل .

اللجنة الدائمة(3/538)

ابن ملحم 05-05-08 01:58 AM

لبيه يالهرفي..

فيصل الحربي 05-05-08 10:09 AM

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ..وبعد..
ذكر البسام في شرح البلوغ:
***الحنفية يرون اكل السمك فقط
***الحنابلة : يرون جميع حيوانات البحار ماعدا :1-الحية 2-الضفدع 3-التمساح
***المالكية والشافعية :يرون جميع حيوانات البحر بلا استثناء وهو الصحيح والله اعلم ويستدلون _ بقول الله تعالى (أحل لكم صيد البحر وطعامه ) وقول النبي صلى الله عليه وسلم ( هو الطهور ماءه الحل ميتته)ولم يستثني النبي شيء من الحيوانات .
***وقال الشيخ عطية محمد سالم رحمه الله***
الحيوان الذي يعيش في الماء، وتارة في البر، ما حكم ميتته؟ فيه
ثلاثة أقوال: قيل: يعتبر بحرياً، وقيل: يعتبر برياً، وقيل: العبرة
بمكان موته، فإن وجدناه في البحر فهو ميتة بحر، وإن وجدناه في البر
فهو ميتة بر.
الحكمة من التفريق بين ميتة البحر والبر
جاء في الحديث الآخر: (أحلت لنا مييتان: السمك والجراد)، يقول بعض
العلماء: لماذا كانت ميتة السمك حلال، ولا تحتاج إلى تذكية؛ بينما
الشاة والغزال والأرنب تحتاج إلى تذكية؟ ليعلم أن جميع الحيوانات
تعيش على الأكسجين الذي في الهواء، وتخرج ثاني أكسيد الكربون عند
التنفس، فإذا ما خنقت أو ماتت حتف أنفها واحتبس الدم فيها؛ فنصف
الدم مسمم بثاني أكسيد الكربون، والتذكية تخلص اللحم من هذا السم
الذي في الدم، أما السمك فيتنفس الأكسجين من الماء، وليس هناك ثاني
أكسيد الكربون، ولهذا إذا أخذت السمكة وهي حية وقطعت فسينزل منها
دم أحمر، وإذا جف دم السمك صار أبيض، وأما دم الحيوان البري فإنه
إذا جف صار أسود، فالسواد في دم حيوان البر هو بسبب ما فيه من ثاني
أكسيد الكربون، وهو سام، والبياض الموجود في دم السمك لخلوه من
هذا، ولهذا لو مات السمك ولم يخرج دمه، فدمه لا مضرة فيه على
الإنسان، اللهم إلا ما طفا على وجه الماء فيرى الإمام أبو حنيفة رحمه الله أنه لا يؤكل، حفاظاً على الإنسان، حتى لا تلحقه المضرة
من هذا الذي طفا على الماء، والله تعالى أعلم.
حكم ميتة البحر
ولما رأى صلى الله عليه وسلم التباس الأمر عليهم في طهورية ماء
البحر، أدرك أنه من باب أولى سيلتبس الأمر عليهم في ميتة البحر،
وهم المخالطون للبحر ولميتته ولمائه، فأضاف إلى الجواب ما يرفع
اللبس الذي أدركه في حقهم، فأضاف قوله: (الحل ميتته ) يقول بعض
العلماء: كل ميتة البحر حلال، والبعض يقول: ما عدا السمك الطافي،كما هو مذهب الأحناف، ولهم أدلة على ذلك، فمذهبهم المشهور عنهم عدم
جواز أكل السمك الطافي على وجه الماء، وليس هذا لمعارضة الحديث،
ولا لعدم العمل به؛ ولكن لأن السمك إذا مات، وأُخذ في أول موته؛ لم
يكن فيه مضرة؛ لأن جسمه لم يتغير ولم يتعفن، ولكن إذا طال الوقت
تعفن، ودخلت فيه البكتيرياء، ودخله الهواء، وصار جسمه خفيفاً فيطفو
على وجه الماء، فإذا أكله الإنسان كان مضنة المضرة لمكثه مدة بعد
موته، فقالوا: يكره أكل السمك الطافي على وجه الماء، وخالف الجمهور
الأحناف في استثنائهم السمك الطافي، وهذا فيما يظهر ليس متفقاً
عليه عندهم؛ لأنه جاء في كتاب (فتح القدير) أنهم لا يحلون للمحرم
من صيد البحر إلا السمك، ولكن الله أباح للمحرم كل صيد البحر،
واستدل الجمهور على ذلك بحديث العنبر، في قصة سرية أبي عبيدة بن
الجراح ، حينما نفد زادهم، وكان جراباً من تمر، حتى كانوا
يتقوتون على تمرة تمرة، وهم ستمائة رجل! قال الراوي: فرأينا كثيباً
عظيماً على الساحل، فلما دنونا منه إذا به حوت عظيم يقال له:
العنبر، فمكثنا عليه شهراً.. وأخذوا يأكلون من لحمه، ويصيبون من
ودكه، قال الراوي: ولقد رأيت ثلاثة عشر رجلاً يجلسون في عينه! ولقد
أخذنا ضلعين من أضلاعه ونصبناهما، ثم نظرنا إلى أطول رجل فركب أطول
بعير، ومر تحت الضلعين! فذكروا ذلك لرسول الله فقال: (هذا رزق ساقه
الله إليكم )، والأحناف يقولون: إنما أكلوا منه للضرورة؛ لأن
أبا عبيدة قال: إنه ميتة، ثم قال: نحن في سبيل الله، وأنتم
مضطرون إليه، فكان على سبيل الاضطرار، ولكن قال الجمهور: في القصة
أنهم لما رجعوا إلى المدينة ذكروا ذلك لرسول الله فقال: (هل بقي
معكم منه شيء؟ )، فالضرورة وهم على ساحل البحر لنفاد زادهم، لكن
ليس في المدينة ضرورة، فالراجح والصحيح هو قول الجمهور؛ لعموم قوله
صلى الله عليه وسلم: (الحل ميتته ). لكنهم يستثنون بعض الأشياء،فقد استثنى مالك خنزير البحر، فعندما سئُل عنه قال: أنتم
تسمونه الخنزير، والله قد حرم الخنزير، واستثنى كذلك كلب البحر،
والبعض يحرم التمساح، أما الضفدع فقد جاء النهي عنه؛ لأن طبيباً
استأذن رسول الله أن يجعله في الدواء فنهاه عن قتله، وعلى هذا
نقول: نبقى على عموم قوله صلى الله عليه وسلم: (الحل ميتته )،
وبعض العلماء يستثني الحيوانات التي يظن أنها ضارة كالسرطان ونحوه.
وعلى هذا أضاف قوله: (الحل ميتته ) إلى قوله: (الطهور ماؤه )؛
لأن راكب البحر قد يحتاج إلى السمك الميت، فقد ينفد طعامه ويحتاج
إليه، والبعض يقول: ذكر ذلك ليعلم راكب البحر أن الميتة فيه لا
تنجسه، وهذا أمر بعيد؛ فإنه لو رميت نجاسة الدنيا كلها في البحر
فلن تؤثر فيه، والأرض بكاملها الربع منها يابس، وثلاثة أرباعها
ماء، فما الذي ينجسه؟ إذاً: العلة في ذلك ليرفع اللبس عن ركاب
البحر، ويعلمهم بأن الميتة في البحر حلال، وقد جاء عن أبي بكر رضي الله تعالى عنه أنه قال: (ما مات في البحر فقد ذكاه الله لكم)،
أي: ذبحه لكم، فلا داعي إلى التحرز عنه فهو حلال.

علي الفضلي 06-05-08 04:46 AM

[RIGHT][B][SIZE=5]بارك الله فيكم .[/SIZE][/B]
[B][SIZE=5]وفي " حياة الحيوان الكبرى " :[/SIZE][/B]
[B][SIZE=5][ [/SIZE][B][SIZE=5]وحكمه: تحريم الأكل للعدو بنابه ، كذا علله جماعة من الأصحاب.[/SIZE][/B][/B]
[B][B][SIZE=5]وقال الشيخ محب الدين الطبري، في شرح التنبيه: "القرش حلال".[/SIZE][/B][/B]
[B][B][SIZE=5]ثم قال: "فإن قلت: أليس هو مما يتقوى بنابه فهو كالتمساح؟ والصحيح تحريم التمساح".[/SIZE][/B][/B]
[B][B][SIZE=5]قلت : لا نسلم أن ما يتقوى بنابه من حيوان البحر حرام ، وإنما حرم التمساح كما قال الرافعي في الشرح : للخبث والضرر ، نعم كلام التنبيه يقتضي أن تحريمه لكونه مما يتقوى بنابه ، ولا ينبغي تعليل تحريمه بذلك ، فإن في البحر حيواناً كثيراً يفترس [COLOR=darkslategray]بنابه كالقرش[/COLOR] وغيره ، وهو حلال ، ولا ريب في أن البحري مخالف للبري وهو الظاهر والله أعلم ]اهـ.[/SIZE][/B][/B][B][/RIGHT]
[/B]

علي الفضلي 06-05-08 11:37 AM

[RIGHT][COLOR=red][FONT='Traditional Arabic']السؤال :[/FONT][/COLOR]
[COLOR=red][FONT='Traditional Arabic']هل لحم التمساح والسلحفاة حلال أم حرام ؟ لأن هذه كلها عندنا في السودان أفيدونا بارك الله فيكم .[/FONT][/COLOR]
[COLOR=black][FONT='Traditional Arabic']الجواب :[/FONT][/COLOR]
[COLOR=black][FONT='Traditional Arabic'][ [U]كل صيد البحر حلال حيه وميته[/U] ، قال الله تعالى: (أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعاً لكم وللسيارة).[/FONT][/COLOR]
[COLOR=black][FONT='Traditional Arabic'] قال ابن عباس: - رضي الله عنهما- صيد البحر ما أُخذ حياًَ ، وطعامه ما وجد ميتاً ؛ إلا أن بعض أهل العلم استثنى التمساح ، وقال إنه من الحيوانات المفترسة أو من الحيوان المفترس ، فإذا كان النبي عليه الصلاة والسلام نهى عن كل ذي ناب من السباع من وحوش البر ، فإن هذا أيضاً محرم ؛[/FONT][/COLOR]
[COLOR=black][FONT='Traditional Arabic'] [U]ولكن ظاهر الآية الكريمة التي تلوتها أن الحل شامل للتمساح[/U] ].[/FONT][/COLOR]
[U][COLOR=black][FONT='Traditional Arabic']الشيخ العلامة ابن عثيمين " نور على الدرب " شريط (137)وجه أ [/FONT][/COLOR][/U]
[FONT=Times New Roman][/FONT][/RIGHT]

فيصل الحربي 07-05-08 01:19 PM

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..وبعد..
فان التمساح حيوان برمائي وكما قال الشيخ /عطية محمد سالم اذا مات في البر ياخذ حكم البر واذا مات في البحر ياخذ حيوان البحر والذي يظهر والله اعلم ان الاية صريحة وكذلك الحديث ( هو الطهور ماءه الحل ميتته)
وهذا ما اجابت عنه اللجنة الدائمة
** أما السلحفاة فقال جماعة من العلماء : يجوز أكلها ولو لم تذبح ؛ لعموم قوله تعالى : سورة المائدة( أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وطعامه وقول النبي صلى الله عليه وسلم في البحر هو الطهور ماؤه الحل ميتته لكن الأحوط ذبحها خروجا من الخلاف .
** أما التمساح فقيل : يؤكل كالسمك ؛ لعموم ما تقدم من الآية والحديث
وقيل : لا يؤكل ؛ لكونه من ذوات الأنياب من السباع ، والراجح الأول

وقد نقل الإمام القرطبي عن ابن العربي أنه قال إن الصحيح في الحيوان الذي يعيش في البر والبحر معاً المنع لأنه تعارض فيه دليلان: دليل تحريم ودليل تحليل فيغلب دليل التحريم احتياطاً والله تعالى أعلم.

وقال المنجد
التمساح فلا يجوز أكله
على الصحيح لأن له ناباً مع كونه يعيش في البر - ولو مكث وقتاً طويلاً في الماء -
فَيُغَلَّب جانب الحظر ( وهو أنه حيوان بري له ناب ) .


فالمسألة خلافية
والانسان يعمل بما يدين الله به وماهو أقرب للدليل
وان كان القول بالحل اقرب للادلة السابقة
والله اعلم

فيصل الحربي 07-05-08 02:06 PM

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله..وبعد..
فهذا ما توصلت اليه وان كنت صاحب بضاعة مزجاه
اقول وبالله التوفيق:

ان من كانت هذه الحيونات منتشرة في بلادهم وهي الاكلة الاساسية فلهم العمل بقول من قال بالحل ومنهم اللجنة الدائمة وغيرهم
ومن كانت لاتوجد الا في اماكن معينة وان وجدت ايضا كما هو الحال في بلادنا في المملكة ةغيرها فالاولى التورع لانهم لم يروها لياكلونها
وهذا لان السائل يقول توجد عندنا في السودان
والله اعلم
فان كان من خطا فنرجوا من الاخوة التصحيح

أبوياسين 07-05-08 03:24 PM

إذا كان الخلاف في بيأة التمساح ،ومكان عيشه ، برا أو بحرا ،فما ذا يقول شيوخنا الكرام في غذا ء التمساح ؟ فهو لاحم غير نباتي ، فهل يوجد حيوان لاحم ذو ناب يؤكل ؟

محمد الأمين 10-07-08 05:55 PM

[quote=أبوياسين;814772]فهل يوجد حيوان لاحم ذو ناب يؤكل ؟[/quote]

الكلب عند بعض المالكية، إن صح عنهم.

أما في أسماك البحر فكثير.

محمد الأمين 10-07-08 06:00 PM

[QUOTE=السعيدي;47336]2- الضفدع فلا يجوز أكلها لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن قتلها كما في حديث عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عُثْمَانَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى عَنْ قَتْلِ الضِّفْدَعِ . رواه الإمام أحمد وابن ماجة وهو في صحيح الجامع 6970 . والقاعدة أن كل ما نهي عن قتله فلا يجوز أكله ، إذ لو جاز أكله جاز قتله .

4- كلب الماء والسلحفاة الصحيح أنه يجوز أكلها بعد ذبحها لأنها تعيش في البر والبحر فغُلِّب جانب الحظر

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد ([url]www.islam-qa.com[/url])[/QUOTE]

حديث الضفادع فيه نظر. الحديث رواه ابن أبي ذئب عن [COLOR="Red"]سعيد بن خالد [/COLOR]عن سعيد بن المسيب عن عبد الرحمن بن عثمان قال ذكر طبيب عند رسول الله صلى الله عليه وسلم دواء وذكر الضفدع يجعل فيه فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل الضفدع.


أما عن السلحفاة فإن كانت جائزة فالجواز مخصوص بسلحفاة البحر فقط والسلحفاة البرية تحتاج لتذكية، وقيل لحمها طعمه كطعم الدجاج، وحظا موفقا في قطع رأسها :)

أما كلب البحر فهو نوع من أسماك القرش الصغيرة، وهي حلال.

محمد الأمين 10-07-08 06:08 PM

[quote=فيصل الحربي;813081]الحكمة من التفريق بين ميتة البحر والبر
جاء في الحديث الآخر: (أحلت لنا مييتان: السمك والجراد)، يقول بعض
العلماء: لماذا كانت ميتة السمك حلال، ولا تحتاج إلى تذكية؛ بينما
الشاة والغزال والأرنب تحتاج إلى تذكية؟ ليعلم أن جميع الحيوانات
تعيش على الأكسجين الذي في الهواء، وتخرج ثاني أكسيد الكربون عند
التنفس، فإذا ما خنقت أو ماتت حتف أنفها واحتبس الدم فيها؛ فنصف
الدم مسمم بثاني أكسيد الكربون، والتذكية تخلص اللحم من هذا السم
الذي في الدم، أما السمك فيتنفس الأكسجين من الماء، وليس هناك ثاني
أكسيد الكربون، ولهذا إذا أخذت السمكة وهي حية وقطعت فسينزل منها
دم أحمر، وإذا جف دم السمك صار أبيض، وأما دم الحيوان البري فإنه
إذا جف صار أسود، فالسواد في دم حيوان البر هو بسبب ما فيه من ثاني
أكسيد الكربون، وهو سام، والبياض الموجود في دم السمك لخلوه من
هذا، ولهذا لو مات السمك ولم يخرج دمه، فدمه لا مضرة فيه على
الإنسان،[/quote]

جميل جداً لكن كل الحيوانات تنتج ثاني أكسيد الكربون. أيضاً الثديات البحرية تتنفس الهواء ولا تعتمد على الماء، لذلك تضطر للصعود إلى السطح لتنفس الهواء.

محمد الأمين 10-07-08 06:47 PM

هذا كتاب حول الموضوع.
[url]http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=372257&postcount=8[/url]

أحكام البحر في الفقه الإسلامي

تأليف : د/ عبدالرحمن بن أحمد بن محمد بن فايع

"صيد الحيوان الذي يعيش في البر والبحر ( 236-238) . ذكر خلاف الفقهاء ورجح أن يعطى حكم المكان الذي يبيض ويتوالد فيه ."

وبذلك يخرج التمساح عنده عن كونه من صيد البحر. لكني لا أعلم دليله. وسلحفاة البحر كذلك تبيض في البر وليس في البحر.

وأهم شيء هنا أن نعلم الحكمة من التفريق بين ميتة البحر والبر

محمد الأمين 10-07-08 06:49 PM

[quote=فيصل الحربي;813081]ذكر البسام في شرح البلوغ:
***الحنفية يرون اكل السمك فقط
***الحنابلة : يرون جميع حيوانات البحار ماعدا :1-الحية 2-الضفدع 3-التمساح
***المالكية والشافعية :يرون جميع حيوانات البحر بلا استثناء وهو الصحيح.[/quote]

في الموسوعة الفقهية الكويتية:

ويحرم عند الشّافعيّة الحيوان ( البرمائيّ ) أي الّذي يمكن عيشه دائماً في كلٍّ من البرّ والبحر إذا لم يكن له نظيرٌ في البرّ مأكولٌ . وقد مثّلوا له بالضّفدع ، والسّرطان ، والحيّة ، والنّسناس ، والتّمساح ، والسّلحفاة . وتحريم هذا النّوع البرمائيّ هو ما جرى عليه الرّافعيّ والنّوويّ في " الرّوضة " وأصلها واعتمده الرّمليّ . لكن صحّح النّوويّ في " المجموع " أنّ جميع ما يكون ساكناً في البحر فعلاً تحلّ ميتته ، ولو كان ممّا يمكن عيشه في البرّ ، إلاّ الضّفدع ، وهذا هو المعتمد عند الخطيب وابن حجرٍ الهيتميّ ، وزادا على الضّفدع كلّ ما فيه سمٌّ . وعلى هذا فالسّرطان والحيّة والنّسناس والتّمساح والسّلحفاة إن كانت هذه الحيوانات ساكنة البحر بالفعل تحلّ ، ولا عبرة بإمكان عيشها في البرّ ، وإن كانت ساكنة البرّ بالفعل تحرم

محمد الأمين 12-07-08 02:42 AM

سعيد بن خالد بن عبد الله بن قارظ.
قال المِزّي: قال النسائي: ضعيف .
قال ابن حجر: قال النسائي في "الجرح و التعديل": ثقة. فيُنظر في أين قال إنه ضعيف.
قال الدارقطني: مدني، يحتج به .

الحديث استدل به البيهقي والطحاوي على تحريم أكل الضفدع رغم أن الحديث ليس صريحاً. وحجتهم أن النهي عن قتل حيوان يشير إلى تحريم لحمه!!

ابن عبدالكريم 12-07-08 04:17 AM

[quote=محمد الأمين;855896]جميل جداً لكن كل الحيوانات تنتج ثاني أكسيد الكربون. أيضاً الثديات البحرية تتنفس الهواء ولا تعتمد على الماء، لذلك تضطر للصعود إلى السطح لتنفس الهواء.[/quote]

أحسنت شيخنا - بارك الله فيك - فما ذكره العلامة الشيخ / عطية محمد سالم - عليه سحائب الرحمة و الرضوان - عن الأكسجين و ثاني أكسيد الكربون خطأ فادح كما تفضلتم بالبيان .

[quote=محمد الأمين;855920] وأهم شيء هنا أن نعلم[COLOR=red] الحكمة[/COLOR] من التفريق بين ميتة البحر والبر[/quote]

لعلك تعني العلّة شيخنا ؟

[quote=محمد الأمين;855924]في الموسوعة الفقهية الكويتية:

ويحرم عند الشّافعيّة الحيوان ( البرمائيّ ) أي الّذي يمكن عيشه دائماً في كلٍّ من البرّ والبحر إذا لم يكن له نظيرٌ في البرّ مأكولٌ . وقد مثّلوا له بالضّفدع ، والسّرطان ، والحيّة ، والنّسناس ، والتّمساح ، والسّلحفاة . وتحريم هذا النّوع البرمائيّ هو ما جرى عليه الرّافعيّ والنّوويّ في " الرّوضة " وأصلها واعتمده الرّمليّ . لكن صحّح النّوويّ في " المجموع " أنّ جميع ما يكون ساكناً في البحر فعلاً تحلّ ميتته ، ولو كان ممّا يمكن عيشه في البرّ ، إلاّ الضّفدع ، وهذا هو المعتمد عند الخطيب وابن حجرٍ الهيتميّ ، وزادا على الضّفدع كلّ ما فيه سمٌّ . وعلى هذا فالسّرطان والحيّة والنّسناس والتّمساح والسّلحفاة إن كانت هذه الحيوانات ساكنة البحر بالفعل تحلّ ، ولا عبرة بإمكان عيشها في البرّ ، وإن كانت ساكنة البرّ بالفعل تحرم[/quote]

ما النسناس المذكور هنا ؟ هل هو الحيوان الخرافي الذي ذكره صاحب " المستطرف " و الذي يشبه نصف إنسان ؟


[quote=محمد الأمين;855881] أما عن السلحفاة فإن كانت جائزة فالجواز مخصوص بسلحفاة البحر فقط والسلحفاة البرية تحتاج لتذكية، وقيل لحمها طعمه كطعم الدجاج، وحظا موفقا في قطع رأسها :)

أما كلب البحر فهو نوع من أسماك القرش الصغيرة، وهي حلال.[/quote]

بالفعل قطع رأس السلحفاة البرية متعذر جدا أو مستحيل . مما يعكر على القائلين بجواز أكلها .

و كنت أظن أن المقصود بكلب البحر ذلك الحيوان الذي يشبه الفقمة و له قائمتين أماميتين , واستشكلت حليته جدا ( خاصة أنه لاحم و يقضي أغلب وقته على البر ) . ثم ذكرتني مشاركتك - شيخنا - أن البعض يطلق هذا الاسم أيضا على بعض أنواع سمك القرش . فجزاك الله خيرا .

[quote=محمد الأمين;856790]سعيد بن خالد بن عبد الله بن قارظ.
قال المِزّي: قال النسائي: ضعيف .
قال ابن حجر: قال النسائي في "الجرح و التعديل": ثقة. فيُنظر في أين قال إنه ضعيف.
قال الدارقطني: مدني، يحتج به .

الحديث استدل به البيهقي والطحاوي على تحريم أكل الضفدع رغم أن الحديث ليس صريحاً. وحجتهم أن النهي عن قتل حيوان يشير إلى تحريم لحمه!![/quote]

لا شك أن ما لم يجز قتله لم يجز أكله من باب أولى . فلا يمكن أكل الحيوان إلا بقتله , بل القتل زيادة عن الأكل . فما سر تعجبك من القول شيخنا ؟

أبو مشاعل 12-07-08 07:17 AM

[quote=أبوياسين;814772]إذا كان الخلاف في بيأة التمساح ،ومكان عيشه ، برا أو بحرا ،فما ذا يقول شيوخنا الكرام في غذا ء التمساح ؟ فهو لاحم غير نباتي ، فهل يوجد حيوان لاحم ذو ناب يؤكل ؟[/quote]
[CENTER]
نعم أخي الكريم

[COLOR=red]فالضبع[/COLOR] صح جواز أكله بالسنة المطهرة فهو مُخصص من عموم النهي عن أكل كل ذي ناب من السباع [/CENTER]

محمد الأمين 13-07-08 04:40 AM

عن ابن أبي عمار قال سألت جابر بن عبد الله عن الضبع فأمرني بأكلها قلت [COLOR="Red"]أصيد هي [/COLOR]قال نعم قلت [COLOR="red"]أسمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم [/COLOR].

فالذي رفعه جابر ررر هو أن الرسول صصص قد جعل الضبع من الصيد. أما كون الضبع حلال، فاجتهاد من جابر. والخلاف في المسألة مشهور. وربما يكون مقصود رسول الله صصص أن قتل المُحرِم الضبعَ لدرء ضرره ينزل تحت تحريم عملية الصيد، وبالتالي فعليه دم.

وإلا فالضبع من السباع المفترسة وله أنياب حادة ويصيد بصورة جماعات ويتغذى على أي لحم كان سواء صيداً أم جيفة، وقد يأكل ضحيته قبل موتها، بل وينبش القبور ليفترس جثث بني آدم.


قال الشيخ وفقه الله:

فهل يُظن أن تُحرم الحمر الأهلية التي غالب ما تأكله مباح ، مع أن نظيرها الوحشي مباح ، أو يُحرَّم أكلُ الجلالة لحمها وشرب لبنها وركوبها ؛ لأنها تأكل القذر ، ثم لا يحرم سبع ذو ناب ؛ يأكل الجيف ، وينهش فريسته حية ويغتذي بدمها دون أن يُعتبر فيه ما يُعتبر في الجلالة من نقاء لحمها مدة كافية ؟ إلا أن يكون هذا دليلاً على أنها مشمولة بالنهي .

وقد روى أحمد في "مسنده" (21327) بسنده عن عبد الله بن يزيد قال : سألت سعيد بن المسيب عن الضبع فكرهها . فقلت له : إن قومك يأكلونه . قال : لا يعلمون .
وفيه (27101) عن سعيد قوله : إن أكلها لا يحل .

وقال ابن العربي المالكي كما في "فيض القدير" (4/258) : ( .. وعجباً لمن يحرم الثعلب وهي تفترس الدجاج ، ويبيح الضبع وهو يفترس الآدمي ، ويأكله ) أهـ .

[url]http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=13609[/url]

أبو صفوان العوفي 13-07-08 04:57 AM

[CENTER][COLOR=Red][B]حكم أكل الضفادع والتماسيح وأسماك القرش[/B] [/COLOR]
[/CENTER]

بسم الله الرحمن الرحيم
هل يجوز أكل التالي ذكره : الضفادع - التماسيح - أسماك القرش - أسماك أخرى تأكل اللحم ؟
جزاكم الله كل خير.

[B] الفتوى : [/B]
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الضفادع لا يجوز أكلها؛ لأننا قد نهينا عن قتلها، روى البيهقي عن سهل بن سعد الساعدي أن النبي صلى الله عليه وسلم: نهى عن قتل خمسة: النملة والنحلة والضفدع والصرد والهدد.
وكذلك التمساح يحرم أكله؛ لأنه حيوان مفترس يعدو بنابه، ولأنه برمائي ، بمعنى أنه ليس حيواناً مائيّاً صرفاً، بل يمكنه العيش مدة طويلة في البر، ومن هنا فإنه يختلف عن الحيوانات البحرية، ويمكن أن تراجع الفتوى رقم: [URL="http://www.ejabh.com/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=9136"]9136[/URL]
أما سمك القرش وغيره من الأسماك المفترسة، فقد اختلف أهل العلم في الحكم عليها على قولين: الأول أنه يحرم لكونه حيواناً مفترساً. والقول الثاني وهو الراجح: أنه يجوز أكله.
ويمكن أن تراجع أدلة القولين في الفتوى رقم:
[URL="http://www.ejabh.com/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=5215"]5215[/URL]
والله أعلم.

المصدر
اسلام ويب
[URL]http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=25108&Option=FatwaId[/URL]

أبو مشاعل 13-07-08 07:03 AM

تحرير مسألة حل الضبع لابن قدامة :

فَصْلٌ : فَأَمَّا الضَّبُعُ : فَرُوِيَتْ الرُّخْصَةُ فِيهَا عَنْ سَعْدٍ وَابْنِ عُمَرَ وَأَبِي هُرَيْرَةَ وَعُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ وَعِكْرِمَةَ وَإِسْحَاقَ .
وَقَالَ عُرْوَةُ : مَازَالَتْ الْعَرَبُ تَأْكُلُ الضَّبُعَ وَلَا تَرَى بِأَكْلِهَا بَأْسًا .
وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ وَالثَّوْرِيُّ وَمَالِكٌ : هُوَ حَرَامٌ .
وَرُوِيَ نَحْوُ ذَلِكَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ ؛ لِأَنَّهَا مِنْ السِّبَاعِ ، وَقَدْ نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ أَكْلِ كُلِّ ذِي نَابٍ مِنْ السِّبَاعِ .
وَهِيَ مِنْ السِّبَاعِ ، فَتَدْخُلُ فِي عُمُومِ النَّهْيِ .
وَرُوِيَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ الضَّبُعِ ، فَقَالَ { : وَمَنْ يَأْكُلُ الضَّبُعَ ؟ } .
وَلَنَا مَا رَوَى جَابِرٌ ، قَالَ : أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِأَكْلِ الضَّبُعِ .
قُلْت : صَيْدٌ هِيَ ؟ قَالَ { : نَعَمْ } .
احْتَجَّ بِهِ أَحْمَدُ .
وَفِي لَفْظٍ قَالَ : سَأَلْت رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الضَّبُعِ .
فَقَالَ { : هُوَ صَيْدٌ ، وَيُجْعَلُ فِيهِ كَبْشٌ إذَا صَادَهُ الْمُحْرِمُ } .
رَوَاهُ أَبُو دَاوُد .
قَالَ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ : هَذَا لَا يُعَارِضُ حَدِيثَ النَّهْيِ عَنْ كُلِّ ذِي نَابٍ مِنْ السِّبَاعِ ؛ لِأَنَّهُ أَقْوَى مِنْهُ .
قُلْنَا : هَذَا تَخْصِيصٌ لَا مُعَارِضٌ ، وَلَا يُعْتَبَرُ فِي التَّخْصِيصِ كَوْنُ الْمُخَصَّصِ فِي رُتْبَةِ الْمُخَصِّصِ ؛ بِدَلِيلِ تَخْصِيصِ عُمُومِ الْكِتَابِ بِأَخْبَارِ الْآحَادِ .
فَأَمَّا الْخَبَرُ الَّذِي فِيهِ : " وَمَنْ يَأْكُلُ الضَّبُعَ ؟ " فَحَدِيثٌ طَوِيلٌ ، يَرْوِيهِ عَبْدُ الْكَرِيمِ بْنُ أَبِي الْمُخَارِقِ ، يَنْفَرِدُ بِهِ ، وَهُوَ مَتْرُوكُ الْحَدِيثِ .
وَلِأَنَّ الضَّبُعَ قَدْ قِيلَ : إنَّهَا لَيْسَ لَهَا نَابٌ .
وَسَمِعْت مَنْ يَذْكُرُ أَنَّ جَمِيعَ أَسْنَانِهَا عَظْمٌ وَاحِدٌ كَصَفْحَةِ نَعْلِ الْفَرَسِ .
فَعَلَى هَذَا لَا تَدْخُلُ فِي عُمُومِ النَّهْيِ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ .


وَقَالَ الْأَوْزَاعِيُّ :

إنْ كَانَ الْعُلَمَاءُ بِالشَّامِ يَعُدُّونَهَا مِنْ السِّبَاعِ وَيَكْرَهُونَ أَكْلَهَا .
وَهُوَ الْقِيَاسُ ، إلَّا أَنَّ اتِّبَاعَ السُّنَّةِ وَالْآثَارِ أَوْلَى .

أبو عبد الله الخضيري 14-07-08 03:34 PM

هناك قاعدة عامة في المأكولات من الحيوان وغيرة :
ما نص علي تحريمة بالدليل سواء كان بأسمه أو ما كان في صفتة ككل ذي ناب
اما من لم يذكر فقال العلماء كل ما كان مستقذر عند العرب فهو ممن لا يجوز أكلة و كل ما كان غير مستقذر ولم يرد فية دليل فجائز الأكل وقس علي ذاك .

محمد الأمين 14-07-08 10:29 PM

[quote=أبو عبد الله الخضيري;858321]هناك قاعدة عامة في المأكولات من الحيوان وغيرة :
اما من لم يذكر فقال العلماء كل ما كان مستقذر عند العرب فهو ممن لا يجوز أكلة و كل ما كان غير مستقذر ولم يرد فية دليل فجائز الأكل وقس علي ذاك .[/quote]

هذه القاعدة هي عند الشافعية أما عند المالكية فلا تقبل وليس ذوق بعض العرب يحرم ويحلل.

محمد الأمين 14-07-08 11:40 PM

السلام عليكم ورحمة الله

[quote=ابن عبدالكريم;856802]
لعلك تعني العلّة شيخنا ؟[/quote]

هو ذلك.

[quote=ابن عبدالكريم;856802]ما النسناس المذكور هنا ؟ هل هو الحيوان الخرافي الذي ذكره صاحب " المستطرف " و الذي يشبه نصف إنسان ؟[/quote]

نعم هو حيوان خرافي.


[quote=ابن عبدالكريم;856802]بالفعل قطع رأس السلحفاة البرية متعذر جدا أو مستحيل . مما يعكر على القائلين بجواز أكلها .[/quote]

طريقة أكل السلحفاة: يتم إدخال السكين القوية في الثقب الذي تظهر منه السلحفاة رأسها. وبعد أن يتم قتلها، قم بشيها على النار حتى تسود القشرة تماماً وتتفحم. وبعد ذلك يمكنك بسهولة كسر القشرة وستجد السلحفاة مشوية بداخلها.


[quote=ابن عبدالكريم;856802]و كنت أظن أن المقصود بكلب البحر ذلك الحيوان الذي يشبه الفقمة و له قائمتين أماميتين , واستشكلت حليته جدا ( خاصة أنه لاحم و يقضي أغلب وقته على البر ) . ثم ذكرتني مشاركتك - شيخنا - أن البعض يطلق هذا الاسم أيضا على بعض أنواع سمك القرش . فجزاك الله خيرا . [/quote]

لعلك تقصد أسد البحر؟

[quote=ابن عبدالكريم;856802]لا شك أن ما لم يجز قتله لم يجز أكله من باب أولى . فلا يمكن أكل الحيوان إلا بقتله , بل القتل زيادة عن الأكل . فما سر تعجبك من القول شيخنا ؟[/quote]

إن كان الضفدع حيواناً مائياً فهو ملحق بالسمك بمعنى أن ميتته حلال. ثم قد يكون سبب النهي عن قتله ليس لتحريم أكله، فقد علله البعض بأن نقيقه تسبيح! والمقصود أن القتل والأكل ليسا دوماً مرتبطين ببعض.

إحسـان العتيـبي 15-07-08 06:04 AM

[SIZE=3]لعله تغيب مسألة ، وهي : أن التحريم هو " لكل ذي ناب من السباع " ، وليس لكل " ذي ناب " فقط ![/SIZE]
[SIZE=3]فلا بد من تحقق الأمرين والوصفين [/SIZE]
[SIZE=3]قال ابن القيم - رحمه الله - :[/SIZE]
[SIZE=3]والتحريم : إنما كان لما تضمن الوصفين أن [COLOR=blue]يكون ذا ناب ، وأن يكون من السباع[/COLOR] .[/SIZE]
[SIZE=3]" مفتاح دار السعادة " ( 1 / 235 ) .[/SIZE]
[SIZE=3]فهل التمساح من " السباع " ؟!!!![/SIZE]
[SIZE=3]الجواب : لا .[/SIZE]
[SIZE=3]ثم إن من حرَّمه لوجود ناب له يفترس به الناس : فليحرم سمك " القرش " فإن لها أنيابا وتفترس الناس[/SIZE]
[SIZE=3]فليست علة " الناب " وحدها تحرِّم[/SIZE]
[SIZE=3]قال الشيخ العثيمين – رحمه الله – :[/SIZE]
[SIZE=3]وقوله " التمساح " : فهذا – أيضاً – يحرم ، ولو كان من حيوان البحر ، قال في " الروض " : " لأنه ذو ناب يفترس به " .[/SIZE]
[SIZE=3]فهل هذا صحيح ؟ .[/SIZE]
[SIZE=3]الجواب : نعم ، [COLOR=blue]لكنه ليس من السباع[/COLOR] ، ولهذا ليس ما يحرم في البر يحرم نظيره في البحر ، فالبحر شيء مستقل ، حتى إنه يوجد غير التمساح مما له ناب يفترس به ، مثل : " القِرش " ... .[/SIZE]
[SIZE=3]والحاصل : أنه توجد أشياء تقتل ، ومع ذلك فإنها حلال ، وعليه : فإننا نقول : الصحيح أنه [COLOR=blue]لا يُستثنى " التمساح " ، وأنه يؤكل .[/COLOR][/SIZE]
[SIZE=3]" الشرح الممتع " ( 15 / 34 ، 35 ) .[/SIZE]
[SIZE=3]والله أعلم[/SIZE]

محمد الأمين 15-07-08 06:24 AM

لفتة طيبة، لكن ما هو التعريف الشرعي للسباع؟

محمد الأمين 15-07-08 09:30 PM

وجدت هذا في القاموس الفقهي لسعدي أبو جيب:

السبع: كل ما له ناب، ويعدو على الناس، والدواب، فيفترسها، كالاسد، والذئب، والنمر.
وفي القران المجيد: (حرمت عليكم الميتة...وما أكل السبع إلا ما ذكيتم) (المائدة: 3) (ج) سباع.
-: كل ماله مخلب.
- عند الحنفية: اسم لكل حيوان منتهب من الارض، مختطف من الهواء.
جارح.
قاتل عادة.
و: كل ما أكل اللحم.
و: كل حيوان لا يؤكل لحمه.
- عند الشافعية: ما يعدو على الناس.
- عند الحنابلة: كل مفترس.


=======


وفي الموسوعة الكويتية:

السَّبُعُ بِضَمِّ الْبَاءِ وَسُكُونِهَا ، وَقُرِئَ بِهِمَا قَوْلُهُ تَعَالَى : { وَمَا أَكَل السَّبُعُ } (1) أَيْ " وَمَا أَكَل مِنْهُ السَّبُعُ .
وَيُجْمَعُ عَلَى سِبَاعٍ ، مِثْل رَجُلٍ وَرِجَالٍ وَلاَ جَمْعَ لَهُ غَيْرُ ذَلِكَ .
وَالسَّبُعُ : كُل مَا لَهُ نَابٌ يَعْدُو بِهِ وَيَفْتَرِسُ (2) .
وَفِي الاِصْطِلاَحِ : هُوَ كُل مُنْتَهِبٍ جَارِحٍ قَاتِلٍ عَادَةً (3) .

(2) المصباح المنير .
(3) الدر المختار 6 / 304 .

====

وفي معجم المحيط (حديث): السَّبْعُ : كل مالَهُ نابٌ من الحيوان ويعدو على النّاس والدّوابِّ فيفترسها، كالأسد والذئب والنمِر؛

محمد الأمين 16-07-08 12:13 AM

يقول صاحب الإفصاح [ص457 ج1]: واتفقوا على أن كل ذي ناب من السباع يعدو به على غيره كالأسد والذئب والنمر والفهد حرام إلا مالكًا فإنه قال يكره ذلك ولا يحرم.

وعلى هذا فالمعتبر في المحرم من السباع اشتماله على وصفين: كونه ذا ناب وكونه يعدو بهذا الناب. وطبعاً يعدو على غيره بنابه ليأكل اللحم، لا دفاعاً عن نفسه.

فالضبع والثعلب من السباع المحرمة. والتمساح إن لم يكن من الكائنات المائية فهو من السباع كذلك حسب التعريف، والله أعلم.

إحسـان العتيـبي 17-07-08 11:57 AM

جزاك الله خيرا
بحسب التمثيل للسباع : لا ينطبق ما ذُكر على التمساح
والظاهر من " يعدو " لا ينطبق كذلك لأنه يزحف
وافتراس الناس لا ينطبق عليه كذلك ، فهو لا يلحق بهم ، لا له حد ومكان يعيش به ولا يتجاوزه كالذئاب والأسود ..

والله أعلم

أبو حسن الشامي 17-07-08 12:18 PM

[QUOTE=محمد الأمين;859159]يقول صاحب الإفصاح [ص457 ج1]: واتفقوا على أن كل [COLOR="Red"]ذي ناب من السباع يعدو به[/COLOR] على غيره كالأسد والذئب والنمر والفهد حرام إلا مالكًا فإنه قال يكره ذلك ولا يحرم.[/QUOTE]

[QUOTE=إحسـان العتيـبي;859949]بحسب التمثيل للسباع : لا ينطبق ما ذُكر على التمساح
[COLOR="red"]والظاهر من " يعدو " لا ينطبق كذلك لأنه يزحف[/COLOR]
وافتراس الناس لا ينطبق عليه كذلك ، فهو لا يلحق بهم ، لا له حد ومكان يعيش به ولا يتجاوزه كالذئاب والأسود ..
والله أعلم[/QUOTE]

[SIZE="5"]هل العدو هنا أصله العدْو أي الركض أم العُدوان ؟

ثم إن كان للتمساح حدّ لا يتجاوزه، هل ينفي هذا عنه صفة الإفتراس، وافتراسه للبشر أمر مشاهد معلوم ؟؟؟[/SIZE]

محمد الأمين 07-08-08 03:17 AM

[QUOTE=إحسـان العتيـبي;859949]جزاك الله خيرا
بحسب التمثيل للسباع : لا ينطبق ما ذُكر على التمساح
والظاهر من " يعدو " لا ينطبق كذلك لأنه يزحف
وافتراس الناس لا ينطبق عليه كذلك ، فهو لا يلحق بهم ، لا له حد ومكان يعيش به ولا يتجاوزه كالذئاب والأسود ..

والله أعلم[/QUOTE]

لم يظهر هذا لي

نعم، هو من الحيوانات الزاحفة بلا شك، لكن زحفه سريع جداً.

في موسوعة ويكيبيديا عن التمساح البحري:
Many crocodiles are capable of explosive charges that can carry them nearly as fast as a running human.
وعن تمساح النيل:
crocodiles are capable of surprising bursts of speeds, briefly reaching up to 12 to 14 km/h

وهو يهاجم الإنسان طبعاً (من غير استثارة) ويفترسه. نعم، يعيش في المستنقعات غالبا والأنهار وأحيانا الشواطئ، فهذا موطنه الطبيعي. أما هل يعتبر من الكائنات البرية أم البحرية فلم أعثر على إجابة مقنعة.

ابن وهب 17-01-09 12:59 PM

للفائدة

أبو محمد العاصمي 15-03-11 06:52 PM

رد: ما هو حكم أكل التمساح ؟
 
يرفع لإكمال المدارسة من الإخوة

ابو اسحاق 15-03-11 07:49 PM

رد: ما هو حكم أكل التمساح ؟
 
سبحان ربي ... و كأن الأرض خلت من الطيبات فلم نجد إلا التمساح للمائدة !!! هناك ترف فكري و هذا ترف فقهي و مادته البحث في الغرائب و النوادر، وقد سُئِلَ أحد المشايخ عن أكل البطريق، فأجاب إذا أمسكته فكُلهُ !

إحسـان العتيـبي 15-03-11 08:36 PM

رد: ما هو حكم أكل التمساح ؟
 
[QUOTE=ابو اسحاق;1496083]سبحان ربي ... و كأن الأرض خلت من الطيبات فلم نجد إلا التمساح للمائدة !!! هناك ترف فكري و هذا ترف فقهي و مادته البحث في الغرائب و النوادر، وقد سُئِلَ أحد المشايخ عن أكل البطريق، فأجاب إذا أمسكته فكُلهُ ![/QUOTE]
هذا عين منطقنا في الجواب :
إذا أمسكتَ التمساح فكُله
والشيخ الذي تنقل عنه لم يقل عن السؤال عن حكم البطريق " ترف فكري " و " لا ترف فقهي "
وهو أجاب في نهاية الأمر

أبوعمار البلوي 16-03-11 09:44 PM

رد: ما هو حكم أكل التمساح ؟
 
[CENTER]


[B]قال الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي عند شرحه لعمدة الفقه عند قول ابن قدامة رحمه الله : ( وحيوان الماء الذي لا يعيش إلا فيه ) [/B]


[B]قال الشيخ محمد وفقه الله : ... وميتة البرمائي فيه تفصيل :[/B]

[B]أ ) إن كان سبعاً مفترساً كالتمساح ونحوه أخذ حكم [COLOR=blue][U]العاديات فهو محرم ومستخبث[/U] ....[/COLOR][/B]
[B][COLOR=blue][/COLOR][/B]




[/CENTER]

أبو هاجر الغزي السلفي 17-03-12 07:36 AM

رد: ما هو حكم أكل التمساح ؟
 
جزاكم الله خيرا.

ابن سهيلة 18-03-12 08:02 PM

رد: ما هو حكم أكل التمساح ؟
 
لعل معنى كل ذي ناب من السباع أي : كل ذي ناب يفترس به
فيخرج به كل ذي ناب لا يفترس كالفيل
أما سمك القرش فهي حلال وإن كانت تفترس لأنها سمك

سامي العامر 31-08-12 02:27 PM

رد: ما هو حكم أكل التمساح ؟
 
[SIZE="6"][COLOR="Red"]بسم الله الرحمن الرحيم
الى جميع الاساتذه والشيوخ الاكارم وجاء ونقل وماتم النقاش بشأنه عن أكل لحم التمساح وماجاْ بشأن السلحفات والضفدع وما ذكر بشان الحديث حلن ميتته فهذا يتعارض على ماجاء بشأن التمساح والسلحفات والضفدع وهي من حيوانات البر اي انها تعيش في الماء والفيصل بذلك هو انها تتنفس الهواء الطلق اي الاكسجين في الهواء والحوان المائي يتنفس الاكسجين المذاب في الماء وبهذا الامر من اراد الاستزاده فله العلم بأن خروج السمك خارج الماء يموت هذ وان ماذكر عن الضبع وامور كثيره تجعل الكثير من انتضار لبيان الصريح في تحريم اوحله والتمساح والسلحفات حرام اكلها مع فرس البحر الفقمه كذلك وبهذا انقطع لدينا الحرمه بضفدع بنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن قتلها وهو مايحرم اكلها 00وماجء بقول الرافعي في التمساح وذوناب البحر من الاسماك اي القرش وغيره[/COLOR][/SIZE]


الساعة الآن 01:57 PM.

vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.