عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 15-06-05, 10:23 AM
ابو سلمان الأمريكي ابو سلمان الأمريكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-05
المشاركات: 16
افتراضي الخلاف في حديث ثوبان رضي الله عنه في " ... خليفة الله المهدى"

أخوة الملتقى
الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لآم عليكم

الموضوع : الخلاف في حديث ثوبان رضي الله عنه في " ... خليفة الله المهدى"

الرجاء من الأخوة اهل الإحسان والكرم في العلم والأدب، ولا سيما علوم الحديث، المشاركة في دراسة درجة الحديث الآتي ، فنحن حريصون على الاستفادة من فوائد الأخوة، ولكم الشكر ، والله الحميد الشكور.

روى إمام احمد وابن ماجة والحاكم وغيرهم بسندهم عن أبى قلابة عن اسماء الرحبي عن ثوبان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله: صلى الله عليه وسلم [COLOR=SeaGreen]" يقتتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة ثم لا يصير واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقتلونكم قتلا لم يقتل قوم – ثم ذكر شيئا لا احفظه – فقال فإذا رأيتموه فبايعوا ولو حبوا على الثلج فانه خليفة الله المهدى." [/COLOR] [ رواه أحمد 5/277 ، وابن ماجه 4084 ، والحاكم 4/463 ، ذكره يوسف المقدسي السلمي الشافعي في كتابه " عقد الدرر في اخبار المنتظر المهدي" رقم 105 ، 107، 195، و نسبه ابي نعيم في صفة المهدي، حكاه عنه كذلك السيوطي في الحاوي 7/60 ،و أبو عمرالداني في السنن الواردة في الفتنة 5/93 ب . وأورده عبد العظيم بن عبد العظيم في رسالته المقدمة إلى جامعة ملك عبد العزيز مكة 1398 ه - 1978م بعنوان " الأحاديث الواردة في المهدي في ميزان الجرح والتعديل في تقسيم الصحيح الصريح " و زاد في تخريجه عن من سبق البيهقي والديلمي ، والله أعلم . ]

ولقد اختلف العلماء في صحة هذا الحديث: وعلله فضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الاباني من المعاصرين حفظه الله بعلتين: الأولى بعنعنة أبي قلابة و تدليسه ، والثانية بنكاره لفظ خليفة الله، وذكر قول شيخ الإسلام ابن تيمية في عدم جوازه في الشرع. [ انظر الالباني/ السلسلة الضعيفة ، رقم 75 - 1/119 ]
والجواب عن العلة الاولى ان أبي قلابة هو عبد الله بن زيد الجرمي البصري احد الاعلام التابعي، ثقة مشهور، وتدليسه في المرتبة الاولى عند ابن حجر وهم الذين لم يوصفوا بذلك إلا نادرا. [ ابن حجر / طبقات المدلسين 12 ،71 ]
وقد روى هذا الحديث بعينه عن اسماء الرحبي وهو من شيوخه،[ ابن حجر / تهذيب التهذيب 5/225 ]
فثبت سماعه و انتفت الشبهة حول عنعنته وتدليسه.

ولقد صحح هذا الحديث وإسناده غير واحد من العلماء، ففي الزوائد قال البوصيري هذا اسناد صحيح. انظر هامش مسند ابن ماجة ، رقم 4084 ]

وقال الحاكم صحيح على شرط الشيخين و وافقه الذهبي . [الحاكم 4/502 ، والحق ان يقال ان الذهبي تناقض أقواله قيه لأنه في الميزان الاعتدال علله بنكارة وكأنه أشار إلى لفظ خليفة الله ، والله أعلم ]

وقال ابن كثير هذا إسناد قوي صحيح . [ النهاية في الفتن والملاحم 1/29 ]

ومن المعاصرين ممن صححه الشيخ عبد العظيم بن عبد العظيم . [ في رسالته المذكورة آنفا ]

فالحديث صحيح من حيث سنده إلى النبي صلى الله عليه وسلم ان شاء الله والله أعلم.

ومما يؤيد تصحيح الحديث ان الامام مسلم روى أربعة الأحاديث بسنده عن أبي قلابة عن أسماء الرحبي عن ثوبان رضى الله عنه، اوله رقم(944) عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال:"افضل دينار ينفقه الرجل ينفقه على عياله و دينار ينفقه على دابته في سبيل الله و دينار ينفقه على أصحابه في سبيل الله." و ثانيه رقم (1920) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله و هم كذلك." و ثالثه رقم (2068) قال النبي صلى الله عليه و سلم: "من عاد مريضاً لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع." و رابعه رقم (2889) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : "إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها و مغاربها و إن أمتي سيبلغ ملكها ما ما زُوى منها… الحديث بطوله.

الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لآم عليكم
اخوكم أبو سلمان الأمريكي
رد مع اقتباس