عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 15-10-10, 05:33 AM
أبو زارع المدني أبو زارع المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
المشاركات: 9,613
Lightbulb شكرًا ثم شكرًا شكرًا : يا ملتقى أهل الحديث .




الإخوة الكرام :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا يخفى على شريف علمكم ما نحن فيه من الخير الكبير والذي بصرنا الله به سبحانه وتعالى , وأعني بذلك : ملتقى أهل الحديث .

فقد كان علي وعلى كثير غيري كالشمعة التي يستضاء بها في ظلام الليل الحالك .

وهذا حقا وتحقيقا , وليس كلام يقال ليقال قد قال ..!!

وكثير من الإخوة والأخوات كانوا بعد أن عرفوا الملتقى مختلفين عن ما قبله .. وأعرف من هؤلاء أشخاص بأسمائهم .. الله يحفظهم ويسددهم .

وهذا إن دل فيدل على بركة هذا الموقع ونفعه من بين ملايين المواقع على الشبكة العنكبوتية .

وإن كان ثمة مكافئة يكافئ بها هذا الموقع فالأولى بذلك أصحابه الكرام بالأولية , وعلى رأسهم الشيخ الكريم : عبدالرحمن الفقيه الغامدي .

فهو بعد الله سبحانه وتعالى المتسبب في وجود بيئة صالحة يجتمع فيها طلاب العلم الكرام ومحبيه ـ خاصة الذين فقدوا المجالس الصالحة في بيئتهم لأي سبب كان ـ من شتى أقطاع الأرض ليتواصوا بالحق , وليتواصوا بالصبر , وليعين بعضهم بعضا على الإرتقاء الذاتي العلمي وليفيد ذلك ذاك , وليتناقلوا الفوائد والكلام الحسن الطيب وينتقوه بعناية كما ينتقى أطيب الثمر وأنضجه .

فهذا يجد ضالته التي كان يبحث عنها .
وهذا يدل على كتاب نافع .
وهذا يحرص على طبعة جيدة لينتفع بها غيره
وهذا يوصي بمكارم الأخلاق .
وهذا يعلم , ويدل , ويرشد .
وهذا يذب عن فاضل كريم .
وهذا يبين خطر أمر عظيم .
وهذا ينادي على فائدة .
وهذا يترحم على عالم جليل .
وهذا ...

وهذا .. وهذا .. وهذا .

حاجات والله تقضى في هذا الموقع !

كم تعلمنا من مدرسة ملتقى أهل الحديث وكم .

والله وجدنا الذي لم نجده في كثير من الأماكن , وإن كان البعض لا يرتضي النت مكانا لتلقي العلم والأدب .

* أدخل المواقع وأخرج منها والقلب لا يبغي عن ملتقى أهل الحديث حولا .
* أغيب عنه اليوم وكأنها السنة .
* إذا عدت إليه بعد غيبة قصيرة أتلهف لدخوله كتلهف أحدنا للماء إذا حان وقت الإفطار بعد الصيام .


فشكرا ثم شكرا ثم شكرا : يا ملتقى أهل الحديث .
وجزاك الله عني خير الجزاء وأتمه وأعلاه .

محبك : أبو زارع المدني .
__________________
.
(اللَّهمَّ ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسَنةً، وفي الآخِرَةِ حَسَنةً، وقِنا عذابَ النَّارِ)
AbuZare@hotmail.com
مدونتي
تويتر
رد مع اقتباس