عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 05-08-03, 09:07 PM
اللهم امين اللهم امين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-03
المشاركات: 6
افتراضي شروط صحه الحديث

بسم الله الرحمن الرحيم
من شروط صحه الحديث :
اتصال السند وهو :يقصد به أن يكون بين راوةالسند ترابط علمي بحيث يتلقى اللاحق عن السابق والمتحمل عن المؤدي

فلا يكون بين اثنين من رواة الحديث فجوة زمنية أو مكانية يتعذر معها اللقاء أو يستحيل التلقي.

العداله وهو:العدالة

مَلَكَة في النفس تحمل صاحبها على ملازمة التقوى والمروءة ومجانبة الفسوق والابتداع. والراوي العدل هو من توفرت فيه الشروط التالية :
1 - الإسلام : فلا تقبل رواية غير المسلم ولو كان كتابيا.
2 - البلوغ : فلا تقبل رواية الصبي.
3 - العقل : فلا تقبل رواية المجنون.
4 - عدم الفسق : والفسق هو ارتكاب الكبائر أو الإصرارعلى الصغائر.
5 - المروءة : وهي أن يتصرف الراوي بما يليق بأمثاله, فإذا كان عالمًا تصرف كما يليق بالعلماء ولا يتصرف كالباعة والمحدثون بهذا يركزون على الجانب الأخلاقي في الراوي الذي يتضمن صدقه وأمانته وبراءته من كل ما يتنافى مع مقام الرواية, سيما إذا كان المروي دينا وسنة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

ضبط الرواة وهو :تَثَبُّت كل منهم من الحفظ, والسلامة من الخطأ أو الوهم, والقدرة على استحضار ما حفظه, ويشترط هذا في

جميع رواة الحديث من أول السند إلى آخره

أنواع الضبط

1 - ضبط صَدْر :
هو أن يحفظ الراوي ما سمعه بحيث يتمكن من أدائه كما سمع متى شاء.
2 - ضبط كتاب :
وهو صيانة الراوي لما كتب بعد تصحيحه وتحريره وتقريره, وصيانته كتابه عن أن تمتد إليه يد العبث أو التحريف منذ يكتبه إلى أن يؤديه كما كتبه وتلقاه.

السلامة من الشذوذ وهو :
هو عدم مخالفة الراوي لمن هو أوثق منه أو أرجح لأن الشذوذ هو مخالفة الثقة لمن

هو أوثق منه بأن يكون في رواية الثقة زيادة أو نقص ليس في رواية الأوثق بحيث لايمكن الجمع أو

التوفيق بين ما اختلفا فيه ووجود هذه المخالفة يمنع من صحة الحديث والمتقدمون ومنهم الخطابي

والبخاري ومسلم لايشترطون هذا الشرط حيث يقفون بتعريف الصحيح دون هذا وإلى ذلك مال ابن حجر.

السلامة من العلل وهو :
.
هي سبب غامض يقدح في صحة الحديث فالحديث في ظاهره يكون مستجمعا لبقية شروط الصحة غير أنه

يوجد سبب خفي لا يدركه إلا أكابر العلماء يمنع من الحكم عليه بالصحة, ومن ذلك أن يكون

الحديث موقوفا فيروى مرفوعا أو العكس. أو يكون في الإسناد راو يروي عمن عاصره بلفظ (عن) موهما

أنه سمعه بينما هو لم يسمع منه, ويشترط لصحة الحديث خلوه من العلل.

جزاكم الله خيرا
__________________
كفانى عزا ان تكون لى ربا
وكفانى فخرا ان اكن لك عبدا
انت لى كما احب
فوفقنى الى ما تحب
رد مع اقتباس