الموضوع: حديث الذبابه
عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 26-08-06, 01:28 PM
أبو يزيد السلفي أبو يزيد السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 128
افتراضي

ومن الناحية التطبيقية قامت مجموعات من الباحثين المسلمين في كل من مصر والمملكة العربية السعودية بإجراء عدد من التجارب على مجموعة من الآنية تحمل ماءً , وعسلا , وعددا من العصائر المختلفة , في تكرار متواز , وتركت تلك الآنية للذباب كي يقع عليها , وفي بعضها غمس الذباب , وفي مثيلاتها لم يغمس. وعند الفحص المجهري اتضح أن الشراب الذي لم يغمس فيه الذباب. قد أصبح مليئا بالجراثيم والميكروبات , والذي غمس فيه الذباب خال تقريبا من ذلك.

وقد جاء في كتاب "الإصابة في صحة حديث الذبابة" لمؤلفة الدكتور خليل إبراهيم ملا خاطر .. أن مجموعة من علماء الأحياء بجامعتي الملك عبد العزيز والقاهرة قد قاموا بدراسات مختبرية لتحقيق الفرق بين تأثير السقوط والغمس للذبابة المنزلية على تلوث الماء والحليب والأغذية بالميكروبات والجراثيم , وقد ثبت بالتجارب التي كررت لعشرات المرات أن غمس الذباب في السوائل من مثل الماء والحليب والعصائر وفي غيرها من المطعومات قد أدى إلى انخفاض واضح في كم الميكروبات عنه في مثيلاتها التي ترك الذباب يسقط عليها ثم يغادرها , أو انتزع منها دون أن يغمس فيها . مما يوحي بأن غمس الذباب في السوائل المدروسة قد أدى إلى إبراز عوامل مضادة للميكروبات.

وكانت هذه النتائج أكثر وضوحا في حالات تربية عينات من السوائل المدروسة على بيئة الآجار المغذي حيث كان الانخفاض في الأعداد الكلية للميكروبات المحتضنة على الآجار في حالات النزع أو الابتعاد بالطيران بعد السقوط على السوائل المدروسة مما أشار إلى أن غمس الذبابة المنزلية في مختلف أنواع السوائل المدروسة لا يؤدي فقط إلى تقليل أعداد الميكروبات ولكن يحد أيضا من نموها.

وللموضوع تتمة إن شئتم !
رد مع اقتباس