عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 16-01-20, 07:44 PM
أبو الفضل السعدي أبو الفضل السعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-10-15
المشاركات: 33
افتراضي المختصرات الأصولية ( ابن الحاجب نموذجاً)

من المختصرات الأصولية الجامعة " مختصر منتهى السؤل والأمل في علمي الأصول والجدل " للإمام العالم جمال الدين ابن الحاجب رحمه الله وهذا المختصر هو أول مختصر أصولي على طريقة المتكلمين وقد استفاد كثيرا في الإحكام اللآمدي رحمه الله وقال في مقدمة مختصره أما بعد : فإني لما رأيت قصور الهمم عن الإكثار وميلها إلى الإيجاز والاختصار صنفت مختصراً في أصول الفقه ثم اختصرته على وجه بديع وسبيل منيع لايصد عن تعلمه صادٌ ولايرادُّ الأريب عن تفهمه رادٌّ )
وبعد أن صنف ابن الحاجب مختصره البديع انتشر إنتشاراً عظيماً في جميع الأمصار وانتفع الناس به ولهذا يقول الإمام عبدالله بن عمر البيضاوي رحمه الله " وكان الكتاب المنسوب إلى الإمام الفاضل العلامة جمال الدين ابن الحاجب مع صغر حجمه ووجازة نظمه محيطاً بلباب الألباب في هذا الباب وكانت درّة لم تثقب ومهرة لم تركب "
وقال ابن فرحون المالكي رحمه الله (799هـ) عن ابن الحاجب " وصنَّف مختصراً في أصول الفقه ثم اختصره والمختصر الثاني هو كتاب الناس شرقاً وغرباً "
وقال صاحب كشف الظنون حاجي خليفة (1067هـ) " وهو مختصرٌ غريب في صنعه بديعٌ في فنه لغاية إيجازه يضاهي الألغاز ولحسن إيراده يُحاكي الإعجاز واعتنى بشأنه الفضلاء ".
وهذا المختصر مخدومٌ جداً ما بين شارحٍ وناظم لمسائله ومُحشِّي له ومفككٍ لعباراته وألفاظه وقد أحصى بعضهم الشروح فبلغت ثمانية وسبعين شرحاً وأما الحواشي فقاربت أربعين حاشية وكلها تدور على شرح العضد ونُظم الكتاب بنظمين وخُرجت أحاديثه .
ومن أؤلئك الأعلام الذين عُنَو بهذا المختصر الفذّ الإمام أبوالفضل عبدالرحمن بن أحمد الإيجي صاحب المواقف وهو شرح نفيسٌ جداً ومن أوسع الشروح وقد تَصدى لشرحه فحول العلماء وله حواشٍ أشهرها :
حاشية تلميذه البار السعد التفتازاني رحمه الله (793هـ) وهذه الحاشية مفيدة وإذا وقفت عليها لم يفتكَ منها شيء ؛ وهناك حاشية للعلامة السَّيد الجُرجاني الحنفي رحمه الله (816هـ) وهذه الحاشية معَ نفَستِها غير مُكتملة ؛ وعلى حاشية الجرجاني :
حاشية الشيخ حسن الهروي الفناري (ت886هـ)
وعلى المختصر وشرحه وحاشية السعد والجرجاني : حاشية الشيخ محمد أبوالفضل الورقي الجيزاوي (1346هـ).
وممن شرح المختصر الإمام أبو الثناء شمس الدين الأصفهاني ( 749هـ) وهو شرح يوضح دقائقه , ويذلل من اللفظ صعابه ، يقول في بداية شرحه للكتاب " كتاب مختصر منتهى السؤل والأمل في علمي الأصول والجدل المعروف بـ: مختصر ابن الحاجب للإمام ابن الحاجب(646هـ) صغير الحجم وجيز النظم غزير العلم مشتمل على محض المهم فتصديت لأن أشرحه شرحا يبين حقائقه ويوضح دقائقه , ويذلل من اللفظ صعابه ويكشف عن وجه المعاني نقابه , مقتصدا غير مختصر إختصارا يؤدي إلى الإخلال , ولا مطنبا إطنابا يفضي إلى الإملال , ساعيا في حل مشكلاته وفتح معضلاته وتقرير معاقده وتحرير قواعده .
ثم شرحه شرف الدين يحيى الرهوني المالكي (773هـ) وغالب شرحه يدور مع الشرحين السابقين وله عناية خاصة بمذهبه المالكي ؛ ومن الشروحات النفسية شرح الإمام العلامة تاج الدين السَّبكي رحمه الله (771هـ) وهذا الشرح مشحون بالفوائد ، ومن الشروح المهمة شرح العلامة الجِهبذ صالح بن مهدي المقبلي اليماني رحمه الله (1108هـ) المسمى "نجاح الطالب لمختصر المنتهى لابن الحاجب " فهو شرحٌ لطيف يهتمُ بالمسائل والدلائل والتعليل .
ومن الملاحظ أن ابن الحاجب يعتني كثيراً بمسائل الحدود عناية فائقة وذكر مختلف الأقوال فيها ثم نقدها ،وذكر في مختصره أن الحدود ثلاثة مسالك :
الحد المنطقي وهو الغالب الواردُ في مختصره ؛ ثم الحد بالمقابلة وذلك يكون بالمصطلحات المتقابلة كالعام والخاص ؛ ثم الحد بالتقسيم وذلك يكون حصر الأقسام وتميز بعضها عن بعضها .
ومما يعتني ابن الحاجب في مختصره المصطلحات الأصولية اللغوية ثم عنايته بذكر الخلاف في حد المصطلحات الأصولية وكذلك عنايته التَّامة الترجيح في آحاد المسائل على تحرير حد المصلطلح الأصولي .


أبوالفضل عبدالرحمن السّعدي الشَّافعي

المدينة المنورة

1441/5/21هـ
رد مع اقتباس