ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-11-04, 02:40 AM
أبو عمر الناصر أبو عمر الناصر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-01-03
المشاركات: 373
افتراضي الذبح لغير الله تعالى شرك أكبر ... قد قاله بعض الصحابة والمتقدمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مما نُقم على الشيخ الإمام شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى تكفيره الذابح لغير الله تعالى ، وكان من ضمن منتقديه أخوه سليمان بن عبدالوهاب في رسالته المنسوبة إليه ، بأن هذا من المحرمات وليس من المكفرات ! بل وصل الانتقاد إلى شيخ الإسلام ابن تيمية بأنه توسع في تكفير الذابح لغير الله .

قال سليمان بن عبدالوهاب ( (وأما الذبح) لغير الله فقد ذكره في المحرمات ولم يذكره في المكفرات ) يعني بذلك شيخ الإسلام ابن تيمية ( وهذا محض خطأ عليه )

وقال ( فوالله ان هذه الامور التي تكفرون بها الامة النذور وما معها ابن تيمية وابن القيم وهما رحمها الله قد صرحا في كلامهما تصريحا واضحا ان هذه ليس من الشرك الذي ينقل عن الملة ) اهـ.

مع العلم أن كلام الشيخين ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله قد وافقَهما كلام الشيخ الإمام ابن عبدالوهاب رحمه الله - ولهذا موضع بسط آخر

وعلى كل حال فقد مرَّ علي أثناء قراءتي أثران في تكفير الذابح لغير الله تعالى

الأول : قول ابن مسعود رضي الله عنه ( لا يبلغ العبد كفراً ولا شركاً حتى يذبح لغير الله أو يصلي لغيره ) الإيمان لأبي عبيد القاسم بن سلاّم ص 98

الثاني : قول البربهاري رحمه الله في شرح السنة حيث قال في الأثر رقم 50

( ولا يخرج أحدٌ من أهل القبلة من الإسلام حتى يردَّ آية من كتاب الله عزوجل أو يرد شيئاً من آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم أو يذبح لغير الله أو يصلي لغير الله ، وإذا فعل شيئاً من ذلك فقد وجب عليك أن تخرجه من الإسلام ) .
__________________
قَالَ شَيْخُ الإِسْلاَمِ :
" وَأَمَّا الرَّافِضِيُّ فَلا يُعَاشِرُ أَحَداً إِلا اسْتَعْمَلَ مَعَهُ النِّفَاقَ .. " .ا.هـ.
" مِنْهَاجِ السُّنَّةِ " (3/260) :
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-11-04, 04:16 AM
أبو عمر الناصر أبو عمر الناصر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-01-03
المشاركات: 373
افتراضي

طبعة شرح السنة للبربهاري هي الثانية بتحقيق خالد الردادي
__________________
قَالَ شَيْخُ الإِسْلاَمِ :
" وَأَمَّا الرَّافِضِيُّ فَلا يُعَاشِرُ أَحَداً إِلا اسْتَعْمَلَ مَعَهُ النِّفَاقَ .. " .ا.هـ.
" مِنْهَاجِ السُّنَّةِ " (3/260) :
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-03-05, 12:04 AM
أبو عمر الناصر أبو عمر الناصر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-01-03
المشاركات: 373
افتراضي

للفائدة فإن طبعة كتاب الإيمان لأبي عبيد هي طبعة المكتب الإسلامي
__________________
قَالَ شَيْخُ الإِسْلاَمِ :
" وَأَمَّا الرَّافِضِيُّ فَلا يُعَاشِرُ أَحَداً إِلا اسْتَعْمَلَ مَعَهُ النِّفَاقَ .. " .ا.هـ.
" مِنْهَاجِ السُّنَّةِ " (3/260) :
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-02-06, 10:02 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

قول ابن مسعود رضي الله عنه ( لا يبلغ العبد كفراً ولا شركاً حتى يذبح لغير الله أو يصلي لغيره ) الإيمان لأبي عبيد القاسم بن سلاّم
لا يثبت عنه ففي سنده الصلت بن دينار وهو متروك
هذا ما يقتضي العدل الذي أمرنا به الله عز وجل به أن نقوله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-12-10, 08:05 AM
خليل الفائدة خليل الفائدة غير متصل حالياً
هداه الله وسدَّده
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 1,318
افتراضي رد: الذبح لغير الله تعالى شرك أكبر ... قد قاله بعض الصحابة والمتقدمين

هل بالإمكان حصر العلماء الذين قالوا بشركِ الذابح لغير اللهِ شركاً أكبرَ ؟
__________________
(ما عندكم ينفدُ وما عند الله باق)
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 22-05-12, 12:04 AM
عبدالله عبدالعزيز عبدالله البغدادي عبدالله عبدالعزيز عبدالله البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-10-08
المشاركات: 139
افتراضي رد: الذبح لغير الله تعالى شرك أكبر ... قد قاله بعض الصحابة والمتقدمين

بسم الله الرحمن الرحيم
* شرح مسلم باب تحريم الذبح لغير الله :
قال النووي .. نص عليه الشافعي واتفق عليه الأصحاب فإن قصد مع ذلك تعظيم
المذبوح له غير الله تعالى والعبادة له كان ذلك كفراً ، فإن كان الذابح مسلماً قبل
ذلك صار بالذبح مرتداً .

قلت جميع الصوفية يقلدون النووي في جميع اقواله وافعاله إلا في قول ردة
المسلم اذا فعل الشرك فان الصوفية يتبرؤن من هذه الاقوال حتى ولو كانت من
اقوال النووي
وكذلك جهمية العصر يأخذون بالآيات والاحاديث التي تتكلم على المحبة وتجميع
كلمة الصف اما الآيات التي تتكلم عن الردة فأنهم يكفرون بها
ويأولوها وينسخوها ولو سقط بأيديهم طبع المصحف لحرفوها بغضا بها

وقال الرافعي الشافعي ((فمن ذبح لغيره من حيوان أو جماد كالصنم على وجه
التعظيم والعبادة لم تحل ذبيحته وكان فعله كفرا )) المجموع للنووي

هذه أراء ومذاهب الرجال
اما اصحاب الفطر السليمة فلا تطمئن قلوبهم الا بذكر الله

قال تعالى :
(فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ)
الصلاة والنحر كلاهما لربك فلا تصلي لغير ربك ولا تنحر لغير ربك
ولا تأخذ ذبيحتك وتذهب بها الى قبور الاولياء لتذبحها هناك او تجعلها سائبة
ولا تأخذ ذبيحتك وتذهب بها الى بيوت الاولياء الاحياء لتذبحها هناك او تجعلها
سائبة
هذا كله شرك وردة عن دين الله تعالى
انا اعرف ان الصوفية سوف يسخرون من كلامنا هذا وهذا هو مبلغهم من العلم
السخرية والاستهزاء بالتوحيد هذه سنة المشركين اعداء التوحيد منذو زمن ظهور
الشرك

قال تعالى :
( كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (12) لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ وَقَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ )

قال تعالى :
(وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ إِلَّا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ (5) فَقَدْ كَذَّبُوا
فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ )

قال تعالى :
(وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا
يَعْلَمُونَ (64) فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى
الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ (65) لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ وَلِيَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ)

ملاحظة :
كل شخص مائل من التوحيد الى التصوف يعتبر مشرك
كل شخص مائل من التوحيد الى الجهمية يعتبر مشرك
كل شخص مائل من التوحيد الى الارجاء يعتبر مشرك
السبب لأنه مائل من التوحيد اي ضد حنيفا ملة ابينا ابراهيم عليه السلام
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22-05-12, 09:52 PM
أبو حبيب التتاري أبو حبيب التتاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-09
الدولة: روسيا تترستان
المشاركات: 332
افتراضي رد: الذبح لغير الله تعالى شرك أكبر ... قد قاله بعض الصحابة والمتقدمين

عند أحمد السرهندي كلام صريح في مكتوباته :
(والتبري من الكفر شرط الإسلام، والاجتناب عن شائبة الشرك توحيد، والاستمداد من الأصنام والطاغوت في دفع الأمراض والأسقام، كما هو شائع فيما بين جهلة أهل الإسلام عين الشرك والضلالة، وطلب الحوائج من الأحجار المنحوته نفس الكفر – إلى أن قال – وما يفعلونه من ذبح الحيوانات المنذورة للمشائخ عند قبور المشائخ المنذورة لهم جعله الفقهاء داخلاً في الشرك، وألحقوه بجنس ذبائح الجن الممنوع عنها شرعاً)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:38 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.