ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-03-09, 04:43 PM
سامي العنزي السلفي سامي العنزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-02-09
المشاركات: 255
افتراضي كيف نوفق بين نزول الرب تعالى في الثلث الاخير واختلاف الاوقات في العالم كله ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :

الله عز وجل كما جاء في الأحاديث انه ينزل في آخر الليل نزولاً يليق بجلاله وعظمته

قائلاً من يدعوني فأستجيب له من يستغفرني فأغفر له لكن

و هناك اختلاف الأوقات في العالم كله فلو تأمل هذا الأمر أحد سيقول أن الله

ينزل في كل لحظه فثلث الليل في السعودية يختلف عن ثلث الليل في مصر وثلث الليل في مصر يختلف عن أوربا مثلاً وهكذا فما جواب ذلك ؟













أجاب عن هذا شيخ الإسلام ابن تيمية حيث قال (فقال رحمه الله : فقول القائل كيف ينزل بمنزلة قوله : كيف استوى ؟ كيف يسمع ؟ كيف يبصر ؟ وكيف يعلم ويقدر ؟

وكيف يخلق وكيف يرزق ؟ وقد أجاب عن مثل هذا السؤال أئمة الإسلام مثل : مالك بن أنس , وشيخه ربيعة بن أبي عبدالرحمن

قد روي من غير وجه أن سائلاً سأل مالكاً عن قوله . ( الرحمن على العرش استوى ) كيف استوى ؟ فأطرق مالك حتى

علاه الرحضاء ثم قال : الإستواء معلوم والكيف مجهول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة وما أراك إلا رجل سوء

ثم أمر به فأخرج , ومثل هذا الجواب ثابت عن ربيعة شيخ مالك .

وقد روي هذا الجواب عن ام سلمة رضي الله عنها موقوفاً ومرفوعاً ولكن ليس إسناده مما يعتمد عليه وهكذا سائر الأئمة
قولهم يوافق قول مالك : في أنا لا نعلم كيفية استوائه كما لا نعلم كيفية ذاته ولكن نعلم المعنى الذي دل عليه الخطاب
فنعلم معنى الأستواء ولا نعلم كيفيته ونعلم معنى السمع الذي دل عليه الخطاب فنعلم معنى الإستواء ولا نعلم كيفيته
وكذلك نعلم معنى النزول ولا نعلم كيفيته ونعلم معنى السمع والبصر والعلم والقدرة ولا نعلم كيفية ذلك ونعلم معنى
الرحمة والغضب والرضا والفرح والضحك ولا نعلم كيفية ذلك وقد يقول قائل إن تعاقب الليل والنهار وإنتقال الشمس
يلزم منه تعاقب الأثلاث وهذا يلزم نزول الرب دائما فما جواب ذلك ؟ ليس النزول كما يتخيله الجهال من أن الله يصير تحت
السموات وفوق السماء الدنيا وتحت العرش مقدار ثلث الليل على كل بلد فالنزول ليس من جنس نزول أجسام العباد
ولذا لا يمنتع أن يكون في وقت واحد لخلق كثير ويكون قدره لبعض الناس أكثر بل يدنو لبعضهم دون الآخرين كدنوه للداعي من دون غيره ودنوه للحجيج في عرفة كل ذلك لا تدرك كيفيته وإنما يقال نزول يليق بجلاله وعظمته وذلك مثل محاسبتهم في ساعة واحده وكخلوه بالعبد وهم جميع وهو واحد ولذا قال أبورزين للنبي صلى الله عليه وسلم : كيف ونحن جميع وهو واحد
فقال : سأنبئك بمثل ذلك في آلاء الله : هذا القمر كلكم يراه مخلياً به فالله أكبر)) .
وقال رجل لابن عباس رضي الله عنه (( كيف يحاسب الله العباد في ساعة واحده قال كما يرزقهم في ساعة واحده ) انتهى كلامه
رحمه الله


المصدر :شرح اللامية ليوسف بن عبدالله السالم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-03-09, 05:47 PM
علي الفضلي علي الفضلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-06
المشاركات: 3,502
افتراضي

أحسنت ، بارك الله فيك.
قال العلامة العثيمين في (شرح السفارينية) في المقدمة لها في معرض كلامه عن مذاهب الناس في صفات الرب جل وعلا :
(السادسة : قوم أعرضوا عن هذا كله وقالوا : فُكُّونا منكم يا جماعة لا تقولوا شيء في صفات الله نحن سنقرأ القرآن ونتعبد لله بقراءته ولا نتعرض لمعناه فيما يتعلق بالصفات إطلاقاً ، قل : المراد ظاهرها اللائق بالله ،
المراد ظاهرها المماثل للمخلوقين ، المراد خلاف الظاهر ،وجوب التفويض ،يحتمل هذا وهذا ، قل : أحد الأشياء الخمسة ؟
قال : ما أقول شيء فكّونا من شركم يا جماعة ، ويصرخ علينا : روحوا عني ، وهؤلاء ساكتون لا يقدرونها بقلوبهم ولا ينطقون بها بألسنتهم بل يسكتون عن هذا كله وهؤلاء غير سالمين واقعون في الخطأ ، القرآن تبيان لكل شيء ، القرآن يراد به لفظه ومعناه الدال عليه لفظه ،ومن لم يقل بذلك فهو على ضلال ،
القرآن نزل بألفاظه ومعانيه لكن علينا أن نكون أديبين مع الله عز وجل لا نتجاوز القرآن ولا نتجاوز الحديث ، ولو أن أحداً أراد أن يتكلم عن صفة شخص ليس حاضراً ، هل يسوغ له أن يتكلم عن صفته ؟لا ،فكيف تتكلم عن صفات الخالق وتتحكم بعقلك أو تحكم بعقلك على هذه الصفات العظيمة التي لا يمكنك أن تدركها بعقلك أبدًا ؟
غاية ما عندنا نحن أن ندرك المعنى ، أما الحقيقة والكيفية فهذا شيء لا يمكن إدراكه ،
ولهذا يحرم على الإنسان أن يتخيّل أو أن يتصوّر شيئًا من صفات الله عز وجل ، يعني لا يجوز أن تتصور أو أن تتخيل يد الله ؟ كيف هي مثلاً ؟
ولهذا سألني سائل مرة : ما تقول في أصابع الله ؟ كم أصابع الله ؟
أعوذ بالله ، أحد يسأل هذا السؤال يا أخي اتق ربك ، أنت ملزم بهذا ؟!!!
أثبت أن لله أصابع كما قال الرسول عليه الصلاة والسلام .
وأما كم ؟!! ما يمكن أن نتكلم بهذا .
قلت له : والله ما أنت بأحرص على العلم بالله من الصحابة !هل الصحابة لما قال الرسول عليه الصلاة والسلام :
( إن الله يجعل السماوات على إصبع والأرضين على إصبع ) ، هل قالوا يا رسول الله : هل لله أكثر من هذه الأصابع ؟
ما قالوه لأنهم أكمل أدباً وأشد تعظيماً لله ممن يأتي بعدهم ، وإذا كنت صادقا في عبادة الله فلا تتجاوز ما أخبر الله به عن نفسه كما أنك لا تتجاوز ما شرعه الله لعباده ،لو أردت أن تصلي الظهر خمساً ، قال لك الناس : كلهم هذا خطأ ،إذن لا تتكلم فيما أخبر الله به عن نفسه أو أخبر به عنه رسوله إلا بمقدار ما بلغك ، وأنت إذا سلكت هذا والله تسلم من أمور كثيرة شبهات يوردها الشيطان على قلبك ، ومن شبهات يوردها غيرك عليك ،لما قيل للإمام مالك : يا أبا عبدالله { الرحمن على العرش استوى } ( طه 5 ) كيف استوى ؟ أطرق حتى علاه العرق من شدة هذا السؤال وعظمته لأن هذا السؤال منكر ثم قال :
الاستواء غير مجهول والكيف غير معقول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة ،انظر كلام السلف .
كل إنسان يسأل في هذه الأمور عما لم يتكلم السلف الصحابة خاصة فهو مبتدع ،
قال قائل : إنه ثبت أن الله ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر ونحن نشاهد أن الثلث يدور على الأرض إذن الله ينزل كل الليل .
أعوذ بالله ، من قال هذا ؟
قف حيث جاءت النصوص وتسلم من هذا التقدير ،اعتقد أن الله { ليس كمثله شيء } ( الشورى 11 ) ، وتسلم من هذا التقدير ،
طلع الفجر هنا في المملكة وهو ثلث الليل في المغرب النزول بالنسبة لنا انتهى،بالنسبة لهؤلاء الذين عندهم الثلث موجود نحن في الثلث ، وأهل المشرق قد طلع عليهم الفجر النزول بالنسبة لأهل المشرق انتهى، وبالنسبة لنا بدأ ، ولا تتعدى هذا يا أخي لست بملزوم بهذه التقديرات أبداً .
والله لو كان خيراً لسبقنا إليه الصحابة رضي الله عنهم الصحابة .
الصحابة أحرص منا على الخير ،
فإذا قال قائل : ربما لم يكن في قلوبهم هذا التقدير لأنهم ما عرفوا عن كروية الأرض على وجهٍ مفصلٍ ولا عرفوا أن الشمس تغرب عن أهل المدينة قبل أن تغرب عن المغرب فلهذا لم يسألوا ؟
نقول : لو كان من شرع الله لَقَيَّضَ الله له من يسأل حتى يتبين ، ولهذا لما أخبر النبي عليه الصلاة والسلام : أن أيام الدجال فيها يومٌ كسنة ويومٌ كشهر ويومٌ كأسبوع أنطق الله الصحابة وقالوا : اليوم الذي كسنة تكفينا فيه صلاة يومٍ واحد ؟ قال :
(لا اقدروا له قدره ).
فلا تظن أبداً أن شيئاً يلزمنا في ديننا يمكن أن يغفل إطلاقاً ،لو لم يتكلم به الرسول عليه الصلاة والسلام ابتداءً فسوف يقيض الله له من يسأل عنه ،لأن الله يقول : { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا } ( آل عمران 5 ) ..)اهـ.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-03-09, 09:11 PM
عبدالمصور السني عبدالمصور السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,341
افتراضي

قال اسحاق بن راهوية رحمه الله:
اذا قال لك الجهمي أنا لا أؤمن برب ينزل! فقل :أنا أؤمن برب يفعل مايشاء.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-03-09, 03:00 AM
ابو عبد الله الرباطي ابو عبد الله الرباطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-10-05
المشاركات: 83
افتراضي

جزاكم الل خيرا و بارك فيكم و زادكم علما و عملا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-03-09, 06:33 AM
أبو مسلم محمد ابن عطية السلفي أبو مسلم محمد ابن عطية السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-08
الدولة: مصر طنطا
المشاركات: 825
افتراضي

يجب أن يتنبه الإخوة لقولهم
اللهم صلي فإنها لا تجوز
والصحيح أن يقال اللهم صلِّ
__________________
قال محمد بن كعب القرظي : يا أماه ! وما يؤمنني أن يكون الله قد اطلع علي، وأنا في بعض ذنوبي فمقتني، وقال: اذهب لا أغفر لك،
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-03-09, 10:06 AM
محمد السلفي الفلسطيني محمد السلفي الفلسطيني غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 22-03-07
الدولة: بلاد فلسطين
المشاركات: 522
افتراضي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-03-09, 06:35 PM
أسامة عبدالرحمن أسامة عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-09
المشاركات: 14
افتراضي

لقد طرى علي هذا السؤال قديما ,,, وسألت عنه الشيخ إبراهيم الدبيان ( أحد طلاب العلم البارزين الغني عن التعريف )

فقال : بعد ما نقل كلام ابن تيمية وغيره من العلماء ...

واما العوام فقد لا يفهم مثل هذا الكلام ,,, فلو سألت كيف يصنع ( السيدي ) او جهاز الكمبوتر او غيرها من التقنيات الحديثة لاطرق وتعجب لقدرة هذه التقنية الحديثة وغيرها من التقنيات الطبية .. فكيف بعقل اخترعها فكيف من خلق هذا العقل ودبره وسيره ...

ان كثير من الامور الغيبية لتخفى على بني البشر لقصر عقولهم ولبعدها عن الحياة اليومية التي يعيشون بها ..
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-03-09, 07:00 PM
فاطمة السمرقندي فاطمة السمرقندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-08
المشاركات: 238
افتراضي

من يسأل مثل هذا السؤال ، نسي أن الله عزوجل لايحيط بصفاته البشر (ولايحيطون به علما)
، فهم يعلمون معنى صفة النزول ، أما كنه الصفة وكيفيتها وحقيقتها فلا يعلمه إلا الله عزوجل ، لذلك لم يسأل الصحابة رضوان الله عليهم مثل هذا السؤال ، لأنهم يعلمون أنه سبحانه له الصفات العلا التي لاتشبه صفات البشر .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-03-09, 12:10 AM
سامي العنزي السلفي سامي العنزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-02-09
المشاركات: 255
افتراضي

بارك الله فيكم يا أخوان

والمقصود هو إبعاد شبهة قد يستعملها أعداء الإسلام في محاولة من محاولات التشكيك التي تتوالى علينا

يوم بعد يوم نسأل الله السلامة وأن يجعلنا من جنده الذين يصدون هذه التشكيكات
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الاخير , الاوقات , الثلث , الرب , العالم , بين , تعالى , واختلاف , نزول , نوفق , كله , كيف

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:12 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.