ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-08-12, 01:38 PM
عبد القادر الحنبلي عبد القادر الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-07-11
المشاركات: 98
افتراضي بحث في حديث اذا تبايعتم في العينة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احببت ان ابحث في هذا الحديث وان اجرب تخريج حديث..
وبصراحة عرفت قيمة اهل العلم في التخاريج والبحث
فأرجوا ان تعطوني رأيكم بهذا البحث حتى لو كان كله غير صحيح
احب ان اسمع ارائكم ونصيحتكم لي بارك الله فيكم..

======================
بحث في حديث اذا تبايعتم في العينة
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله الكريم محمد صلى الله عليه وعلى اله وصبحه وسلم...وبعد
فقد اطلعت على حديث{إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ، ورضيتم بالزرع ، وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم}وقد قرأته في كتاب سبل السلام شرح بلوغ المرام.للحافظ ابن حجر رحمه الله .بتصنيف العلامة محمد بن اسماعيل الصنعاني رحمه الله تعالى.
ولما ذكر الحديث قال ان اسناده فيه مقال واحببت ان اطلع واجمع ما استطيع جمعه وطرقه واقوال المحدثين بهذا الحديث وانا هنا جامع ومعبق فقط وليس بحاكم لاني لست اهلا للحكم على الحديث.
الحديث رواه كل من.؟
{ابي داود في سننه 3462/وابن عدي في كامل الضعفاء7/71/وابو نعيم في حلية الاولياء 5/237،وللبهيقي في السنن الكبرى5/316،وابن القطان في الوهم والايهام 5/771،وابن القطان في الوهم والايهام 5/294،
والمنذري في الترغيب والترهيب 2/288،
وابن تيمية في مجموع الفتاوى 29/30،وبيان الدليل لابن تيمية : 109،والقواعد النورانية لابن تيمية 175،المحررمحمد ابن عبد الهادي 315،والذهبي في ميزان الاعتدال 4/547،وفي الدراية لابن حجر العسقلاني 2/151،وفي بلوغ المرام لابن حجر العسقلاني 245،والاجوبة المرضية للسخاوي 1/213،والجامع الصغير للسيوطي 514،ونيل الاوطار للشوكاني 5/318،والسيل الجرار للشوكاني 3/88،وفتح الغفار للرباعي 1207/3،حاشية بلوغ المرام لابن باز 504،صحيح الترغيب للالباني 1389،السلسلة الصحيحة للالباني 11،وغاية المرام للالباني 160،صحيح الجامع للالباني 423،صحيح ابي داود 3462،بلوغ المرام لابن عثيمين 4/36،ومسند احمد بتحقيق احمد شاكر7/88،واخر مسند احمد لاحمد شاكر 7/267،والطرسوس في مسند عمر،وابن ابي الدنيا في العقوبات،وتهذيب الاثار للطبراني ،وفي التلخيص،والدولابي في الكنى،أهـ
وكلهم عن ابن عمر رضي الله عنه.الا طريق واحد عن جابر
الروايات.مع المصدر واسم المؤلف.؟
الاول.؟
قال في سبل السلام شرح بلوغ المرام (ص644)
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وله وسلم يقول: إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ، ورضيتم بالزرع ، وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم،،،رواه ابو داود من رواية نافع عنه ،وفي اسناده مقال،ولاحمد نحوه من رواية عطاء،ورجاله ثقات،وصححه ابن القطان ،وقال الالباني صحيح لغيره(1/42)،،لان في اسناده ابا عبد الرحمن الخرساني_اسمه اسحاق- عن عطاء الخرساني،قال الذهبي في الميزان:هذا من مناكيره،،
وقال المصنف رحمه الله:وعندي ان الحديث الذي صححه ابن القطان معلول،لانه لايلزم من كون رجاله ثقات ان يكون صحيحاً،لان الاعمش مدلس،ولم يذكر سماعه من عطاء وعطاء يحتمل ان يكون الخرساني،فيكون من تدليس التسوية باسقاط نافع بين عطاء وابن عمر فيرجع الى الحديث الاول،وهو المشهور.أهـ
والحديث له طرق عديده عقد لها البهيقي باباً وبين علتها.
التعليق.؟
سوف نذكر اقوال المحدثين الذي ذكرهم الشارح في تعليقه..
الاول.؟
ابي داود رحمه الله.
3462 - حدثنا سليمان بن داود المهري أخبرنا ابن وهب أخبرني حيوة بن شريح ح وثنا جعفر بن مسافر التنيسي ثنا عبد الله بن يحيى البرلسي ثنا حيوة بن شريح عن إسحاق أبي عبد الرحمن قال سليمان [ بن داود أبو الربيع ] عن أبي عبد الرحمن الخراساني أن عطاء الخراساني حدثه أن نافعا حدثه عن ابن عمر قال
Y سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول " إذا تبايعتم بالعينة ( بالكسر السلف ) وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم "
قال أبو داود الإخبار لجعفر وهذا لفظه . K صحيح .
الثاني.؟
5007 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن عبد الملك بن أبي غنية أنبأنا أبو حباب عن شهر بن حوشب عن بن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال Y لئن تركتم الجهاد وأخذتم بأذناب البقر وتبايعتم بالعينة ليلزمنكم الله مزلة في رقابكم لا تنفك عنكم حتى تتوبوا إلى الله وترجعوا على ما كنتم عليه K إسناده ضعيف//تصحيح شعيب الارنؤوط رواه احمد
5562 - ولقد سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول Y لئن أنتم اتبعتم أذناب البقر وتبايعتم بالعينة وتركتم الجهاد في سبيل الله ليلزمنكم الله مذلة في أعناقكم ثم لا تنزع منكم حتى ترجعون إلى ما كنتم عليه وتتوبون إلى الله K إسناده ضعيف لضعف أبي جناب وشهر بن حوشب.
تعليق.؟
ابي جناب هو.؟
عون بن ذكوان ، أبو جناب القصاب ، وهو بالكنية أعرف . وثق . وقال ابن طاهر المقدسي : قال الدارقطني : متروك *أهـ ـذكره الذهبي في ميزان الاعتدال
وشهر ابن حوشب.؟
وشهر هذا ليس بالقوي في الحديث وهو ممن لا يحتج بحديثه ولا يتدين به//هكذا قال ابن عدي في الكامل للضعفاء.أهـ
الثالث.؟
ابن القطان.؟
وَذكر من طَرِيق أبي دَاوُد، عَن أبي عبد الرَّحْمَن الْخُرَاسَانِي، أَن عَطاء الْخُرَاسَانِي، حَدثهُ أَن نَافِعًا حَدثهُ عَن ابْن عمر، قَالَ: سَمِعت رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - يَقُول: " إِذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أَذْنَاب الْبَقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الْجِهَاد، سلط الله عَلَيْكُم ذلاً لَا يَنْزعهُ حَتَّى ترجعوا إِلَى دينكُمْ ". ثمَّ قَالَ: أَبُو عبد الرَّحْمَن الْخُرَاسَانِي لَيْسَ بِمَشْهُور. انْتهى كَلَامه.
أَبُو عبد الرَّحْمَن هَذَا، هُوَ إِسْحَاق بن أسيد أَبُو عبد الرَّحْمَن، يروي عَن عَطاء الْخُرَاسَانِي، روى عَنهُ حَيْوَة بن شُرَيْح، وَهُوَ يروي عَنهُ هَذَا الْخَبَر، وَبِهَذَا ذكره ابْن أبي حَاتِم، وَلم يقل فِيهِ إِلَّا أَنه لَيْسَ بالمشهور...
وقال ايضا.؟
وَوهم الْبَزَّار فِي تَفْسِيره هَذَا الرجل بِأَنَّهُ ابْن أبي فَرْوَة، وَذَلِكَ أَنه لما ذكر هَذَا الحَدِيث قَالَ بإثره: إِسْحَاق عِنْدِي، هُوَ ابْن عبد الله بن أبي فَرْوَة، وَهُوَ لين الحَدِيث.
وَإِنَّمَا لم يكن مِنْهُ هَذَا صَوَابا، لِأَن إِسْحَاق بن عبد الله بن أبي فَرْوَة مدنِي، ويكنى أَبَا سُلَيْمَان، وراوي هَذَا الْإِسْنَاد خراساني ويكنى أَبَا عبد الرَّحْمَن.
وَأيهمَا كَانَ، فَالْحَدِيث من طَرِيقه لَا يَصح.
وَله طَرِيق أحسن من هَذَا [عَن عَطاء رَوَاهُ عَليّ بن عبد الْعَزِيز] فِي منتخبه، حَدثنَا أَبُو الْأَحْوَص: مُحَمَّد بن حَيَّان، قَالَ: أَخْبرنِي إِسْمَاعِيل ابْن علية، عَن لَيْث، عَن عبد الْملك، عَن عَطاء، قَالَ: قَالَ ابْن عمر: أَتَى علينا زمَان وَمَا نرى أحدا منا أَحَق بالدينا وَالدِّرْهَم من أَخِيه الْمُسلم، حَتَّى كَانَ هَاهُنَا بآخرة، فَأصْبح الدِّينَار وَالدِّرْهَم أحب إِلَى أَحَدنَا من أَخِيه الْمُسلم، وَإِنِّي سَمِعت رَسُول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ - يَقُول: " إِذا ضن النَّاس بالدينار وَالدِّرْهَم، وتبايعوا بالعينة، واتعبوا أَذْنَاب الْبَقر، وَتركُوا الْجِهَاد، بعث الله عَلَيْهِم ذلاً، ثمَّ لَا يَنْزعهُ مِنْهُم حَتَّى يراجعوا دينهم ".
وَإِنَّمَا لم نقل لهَذَا: صَحِيح، لكمان لَيْث، فَإِنَّهُ ابْن أبي سليم، وَلم يكن بِالْحَافِظِ، وَهُوَ صَدُوق ضَعِيف.
وَقَالَ أَيْضا: حَدثنَا الْمُعَلَّى بن مهْدي، قَالَ: حَدثنَا عبد الْوَارِث، عَن لَيْث ابْن أبي سليم، عَن عبد الْملك بن أبي سُلَيْمَان، عَن عَطاء، عَن ابْن عمر، فَذكر الحَدِيث، إِلَّا قَوْله: " وَتركُوا الْجِهَاد ".
وَلِلْحَدِيثِ طَرِيق أحسن من هَذَا، بل هُوَ صَحِيح، وَهُوَ الَّذِي قصدت،
تعليق.؟
قد ذكر ابن اقطان رحمه الله ما قاله البزار في مسنده من وهم .ونذكر الحديث الذي جاء في مسند البزار.ولا اعلم اي رواية صححها ابن القطان ان كانت الرواية التي في مسند احمد فضعفها شعيب الارنؤط وقد ذكرت ما ورد في رجال السند.،واحمد شاكر ايضا ،واذا كان يقصد التي عند البهيقي فهي ضعيفة ايضا كما اشار الامام البهيقي اليها....ولله تعالى اعلم
- حَدَّثنا الحسن بن عَبد العزيز الجروي ، حَدَّثنا عَبد الله بن يَحْيَى المعافري ، حَدَّثنا حيوة ، عَن إسحاق أبي عَبد الرحمن أن عطاء الخراساني حدثه : أن نافعا مولى ابن عُمَر حدثه ، عَن ابن عُمَر ، قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيه وَسَلَّم يقول : إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم.
ولا نعلم أسند عطاء الخراساني ، عَن نافعٍ غير هذا الحديث ، وَإسحاق عو عندي : إسحاق بن عَبد الله بن أبي فروة ، وهُو لين الحديث/5887
تعليق.؟
قد صدق ابن القطان حينما قال وهم البزار في ان المذكور اسحاق هو ليس كما ذكره البزار رحمه الله انما حو _اسحاق بن اسيد نزيل مصر وقد تكلم به اهل العلم...أهـ
قال الشيخ الالباني في السلسلة الصحيحة.
" إذا تبايعتم بالعينة و أخذتم أذناب البقر و رضيتم بالزرع و تركتم الجهاد
سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم " .

قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 15 :

و هو حديث صحيح لمجموع طرقه , و قد وقفت على ثلاث منها كلها عن # ابن عمر #
رضي الله عنه مرفوعا :

الأولى : عن إسحاق أبي عبد الرحمن أن عطاء الخراساني حدثه أن نافعا حدثه عن
ابن عمر قال : فذكره .

أخرجه أبو داود ( رقم 3462 ) و الدولابي في " الكنى " ( 2 / 65 ) و ابن عدي في
" الكامل " ( 256 / 2 ) و البيهقي في " السنن الكبرى " ( 5 / 316 ) .
رواية الدولابي في الكنى.
1489 - وَحَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ دَاوُدَ، قَالَ: حَدَّثَنَا دُحَيْمٌ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَحْيَى الْمَعَافِرِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا حَيْوَةُ بْنُ شُرَيْحٍ، عَنْ إِسْحَاقَ أَبِي [ص: 850] عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ عَطَاءٍ الْخُرَاسَانِيِّ، حَدَّثَهُ عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ، وَتَرَكْتُمُ الْجِهَادَ سَلَّطَ اللَّهُ جَلَّ وَعَزَّ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ عَنْكُمْ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ» ، وَأَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْجَرَّاحُ بْنُ مُلَيْحٍ الْبَهْرَانِيُّ، وَأَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ حَنْظَلَةُ التَّمِيمِيُّ، يَرْوِي عَنْهُ: أَبُو نُعَيْمٍ، وَأَبُو أَحْمَدَ الزُّبَيْرِيُّ، وَأَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ حَكَّامُ بْنُ سَلْمٍ الرَّازِيُّ، وَأَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ خَالِدُ بْنُ زِيَادٍ الْأَزْدِيُّ، وَأَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ خَالِدُ بْنُ زَيْدٍ، يَرْوِي عَنْهُ: مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ، وَأَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْخَلِيلُ بْنُ أَحْمَدَ النَّحْوِيُّ، وَأَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ خَلَفُ بْنُ تَمِيمٍ، وَأَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ خَالِدُ بْنُ يَزِيَدَ، يَرْوِي عَنْهُ: عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ بُخْتٍ.
رواية ابن عدي في الكامل للضعفاء.
دَّثَنَا عَلِيُّ بن جعفر بن مسافر، حَدَّثَنا أَبِي أَنَا عَبد اللَّهِ بْنُ يَحْيى عَنْ حَيَوَةَ بْنِ شُرَيحٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ أَبِي عَبد الرَّحْمَنِ أَنَّ عَطَاءَ الْخُرَاسَانِيَّ حَدَّثَهُ أَنَّ نَافِعًا حَدَّثَهُ، عنِ ابْنِ عُمَر، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ وَتَرَكْتُمُ الْجِهَادَ سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلا لا يَنْتَزِعُهُ حَتَّى تَرْجَعُوا إِلَى دِينِكُمْ.


و تابعه فضالة بن حصين عن أيوب عن نافع به .
رواه ابن شاهين في جزء من " الأفراد " ( 1 / 1 ) و قال " تفرد به فضالة "

و قال البيهقي : " روي ذلك من وجهين عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عمر " .
يشير بذلك إلى تقوية الحديث , و قد وقفت على أحد الوجهين المشار إليهما و هو
الطريق :

الثانية : عن أبي بكر بن عياش عن الأعمش عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عمر .
أخرجه أحمد ( رقم 4825 ) و في " الزهد " ( 20 / 84 / 1 - 2 ) , و الطبراني
في " الكبير " ( 3 / 207 / 1 ) و أبو أمية الطرسوسي في " مسند ابن عمر "
( 202 / 1 ) .
رواية أبو أمية الطرسوسي في " مسند ابن عمر.
22 - حَدَّثَنَا أَبُو أُمَّيَةَ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ عُثْمَانَ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ عَطَاءٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: أَتَى عَلَيْنَا زَمَانٌ وَمَا يَرَى أَحَدُنَا أَنَّهُ أَحَقُّ بِالدِّينَارِ وَالدِّرْهَمِ مِنْ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ، وَنَحْنُ الْيَوْمَ الدِّينَارُ وَالدِّرْهَمُ أَحَبُّ إِلَيْنَا مِنْ أَخِينَا الْمُسْلِمِ، وَذَلِكَ أَنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِذَا ضَنَّ النَّاسُ بِالدِّينَارِ وَالدِّرْهَمِ، وَاتَّبَعُوا أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَتَرَكُوا الْجِهَادَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، وَتَبَايَعُوا بِالْغَبْنِ أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ذُلًّا فَلَمْ يَرْفَعْهُ عَنْهُمْ حَتَّى يُرَاجِعُوا دِينَهُمْ».

و الوجه الثاني أخرجه الطبراني في " الكبير " ( 3 / 107 / 1 ) عن ليث عن
عبد الملك بن أبي سليمان عن عطاء .

و أخرجه ابن أبي الدنيا في " العقوبات " ( 79 / 1 ) . و الروياني في " مسنده "
( 247 / 2 ) من وجه آخر عن ليث عن عطاء , أسقط من بينهما ابن أبي سليمان ,
و كذا رواه أبو نعيم في " الحلية " ( 1 / 313 - 314 ) .
رواية ابي نعيم في الحلية.
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حُمَيْدٍ، ثنا عَبْدَانُ بْنُ أَحْمَدَ، ثنا دُحَيْمٌ، ثنا عَبْدُ اللهِ بْنُ يَحْيَى الْبَرْنَسِيُّ، ح. وَحَدَّثَنَا أَبِي قَالَ: ثنا عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدٍ، ثنا يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى، ثنا ابْنُ وَهْبٍ قَالَا: ثنا حَيْوَةُ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْخُرَاسَانِيُّ، أَنَّ عَطَاءً [ص: 209] الْخُرَاسَانِيَّ حَدَّثَهُ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِذَا تَبَايعْتُمْ بِالْعِينَةِ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ، وَتَرَكْتُمُ الْجِهَادَ، سَلَّطَ اللهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ عَنْكُمْ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ» غَرِيبٌ مِنْ حَدِيثِ عَطَاءٍ، عَنْ نَافِعٍ، تَفَرَّدَ بِهِ حَيْوَةُ، عَنْ إِسْحَاقَ.
رواية ابن ابي الدنيا في العقوبات.
- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ قَالَ: حَدَّثَنِي أَزْهَرُ بْنُ مَرْوَانَ الرَّقَاشِيُّ، قَالَ: أَخْبَرَنَا غَسَّانُ بْنُ بُرْزِينَ، قَالَ: حَدَّثَنِي رَاشِدٌ أَبُو مُحَمَّدٍ الْحِمَّانِيُّ، قَالَ: قَالَ ابْنُ عُمَرَ: لَقَدْ أَتَى عَلَيْنَا زَمَانٌ وَمَا أَحَدٌ أَحَقَّ بِدِينَارِهِ وَدِرْهَمِهِ مِنْ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ، وَلَقَدْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِذَا ضَنَّ النَّاسُ بِالدِّينَارِ وَالدِّرْهَمِ، وَتَبَايَعُوا بِالْعِينَةِ، وَتَرَكُوا الْجِهَادَ، [ص: 34] وَأَخَذُوا بِأَكْتَابِ الْبَقَرِ، أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ ذُلًّا، لَا يَرْفَعُهُ عَنْهُمْ حَتَّى يُرَاجِعُوا دِينَهُمْ».
رواية الروياني في مسنده.
1422 - نَا مُحَمَّدُ بْنُ حُمَيْدٍ، نَا جَرِيرٌ، عَنْ لَيْثٍ، عَنْ عَطَاءٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: لَقَدْ أَتَى عَلَيْنَا زَمَانٌ، وَمَا نَرَى أَنَّ أَحَدًا مِنَّا أَحَقُّ بِالدِّينَارِ وَالدِّرْهَمِ مِنْ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِذَا ضَنَّ النَّاسُ بِالدِّينَارِ وَالدِّرْهَمِ، وَتَبَايَعُوا بِالْعِينَةِ، وَتَبِعُوا أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَتَرَكُوا الْجِهَادَ أَدْخَلَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الذُّلَّ لَا يَنْزِعُهُ مِنْهُمْ حَتَّى يُرَاجِعُوا دِينَهُمْ»
الثالثة : عن شهر بن حوشب عن ابن عمر . رواه أحمد ( رقم 5007 ) .
ثم وجدت له شاهدا من رواية بشير بن زياد الخراساني : حدثنا ابن جريج عن عطاء
عن جابر : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره .
الرواية عن جابر.؟
بشير بن زياد الخراساني وهو غير مشهور في حديثه بعض النكرة حدثنا محمد بن سعيد بن عبد الرحمن الحراني حدثني إبراهيم بن إسماعيل بن عبد الله بن زرارة ثنا أبي ثنا بشير بن زياد الخراساني ثنا بن جريج عن عطاء عن جابر كنا في زمان وما يرى أحدنا أنه أحق بالدينار والدرهم من أخيه المسلم وبالله الذي لا إله إلا هو لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الجار ليتعلق بجاره يوم القيامة فيقول يا رب سل هذا لم بات شبعانا وبت طاويا وبالله الذي لا إله غيره لقد سمعت رسول الله يقول إذا تبايع أمتي بالعينة ولزموا أذناب البقر ضربهم الله بالذل ثم لم ينتزع عنهم حتى يموتوا...الكامل في الضعفاء
تعليق.؟
قال في لسان الميزان لابن حجر في بشير{ منكر الحديث ولم يترك قال بن عدي له ما ينكر}
وقال الذهبي في ميزان الاعتدال في بشير{ بشير بن زياد الخراساني . عن ابن جريج . منكر الحديث ، ولم يترك . قال ابن عدى : له ما ينكر}

أخرجه ابن عدي في ترجمة بشير هذا من " الكامل " و قال : " و هو غير معروف ,
في حديثه بعض النكرة " . و قال الذهبي : " و لم يترك " .
التعليق.؟
قد اجاد شيخنا الالباني رحمه الله في تعليقه على الحديث وقد جمع كثير ما ذكر وقد وفى وكفا في تعليقه الطيب على سند الحديث.الاان في السند رجال فيهم مقال.ولله تعالى اعلم
وقال الشيخ الالباني ايضا في صحيح الجامع.
423 ( صحيح (
(د) عن ابن عمر.
(إذا تبايعتم بالعينة و أخذتم أذناب البقر و رضيتم بالزرع و تركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم).
وقال الامام البهيقي في سننه الكبرى.
10484 - أخبرنا أبو علي الروذباري أنا محمد بن بكر ثنا أبو داود ثنا جعفر بن مسافر التنيسي ح وأخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد الماليني أنا أبو أحمد بن عدي ثنا علي بن جعفر بن مسافر ثنا أبي ثنا حيوة بن شريح عن إسحاق أبي عبد الرحمن أن عطاء الخرساني حدثه أن نافعا حدثه عن بن عمر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول Y إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم.
10485 - وأخبرنا أبو علي أنا محمد بن بكر ثنا أبو داود ثنا سليمان بن داود المهري أنا بن وهب أخبرني حيوة بن شريح عن أبي عبد الرحمن الخرساني عن عطاء Y فذكره وروي ذلك من وجهين ضعيفين عن عطاء بن أبي رباح عن بن عمر وروي عن بن عمر موقوفا أنه كره ذلك ونهى أن يأتي الرجل فيقول اشتر كذا وكذا وأنا أشتريه منك بربح كذا وكذا ...أهـ
قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله في القواعد النورانية.
وَقَدْ رَوَى أحمد وأبو داود بِإِسْنَادَيْنِ جَيِّدَيْنِ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ، وَاتَّبَعْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَتَرَكْتُمُ الْجِهَادَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؛ أَرْسَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَرْفَعُهُ عَنْكُمْ حَتَّى تُرَاجِعُوا دِينَكُمْ»..أهـ
تعليق.؟
الا ان الامام احمد قد حقق مسنده الشيخ شعيب الارنؤوط وقد ذكرناه سابقا وفي تحقيق المسند لاحمد شاكر قال.؟
في رقم(7/88)وفي رقم(7/267) وقال اسناده ضعيف.
رواية تهذيب الاثار للطبري.
149 حدثني يعقوب بن إبراهيم ، حدثنا ابن علية ، عن ليث ، عن عبد الملك ، عن عطاء ، عن ابن عمر ، قال : لقد أتى علينا زمان ، وما نرى أن أحدا منا أحق بالدينار والدرهم من أخيه المسلم ، حتى كان ها هنا بأخرة ، فأصبح الدينار والدرهم أحب إلى أحدنا من أخيه المسلم ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إذا ضن الناس بالدينار والدرهم ، وتبايعوا بالعينة ، واتبعوا أذناب البقر ، وتركوا الجهاد بعث الله عليهم ذلا لا ينزعه منهم حتى يراجعوا دينهم " ، حدثنا يونس بن عبد الأعلى ، حدثنا ابن وهب ، أخبرني جرير بن حازم ، عن ليث ، عن مجاهد ، قال : قال عبد الله بن عمر : لقد أتى علينا زمان وما يرى أحدنا أحق بديناره ودرهمه من أخيه المسلم . ثم ذكر نحوه إلا أنه قال : " أدخل الله عليهم ذلا ، لا ينزعه منهم حتى يراجعوا أمر دينهم " حدثني يونس ، أنبأنا ابن وهب ، قال : أنبأنا حيوة شريح ، ويحيى بن أيوب ، عن أبي عبد الرحمن الخراساني ، عن عطاء الخراساني ، عن نافع ، عن ابن عمر بذلك ، إلا أنه قال : " وأخذتم بأذناب البقر ، ورضيتم بالزرع ، وتركتم الجهاد " ، وزاد في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم : " وإن الرجل ليتعلق بجاره يوم القيامة فيقول : إن هذا أغلق بابه ، وضن عني بماله " *

وقال ابن المنذر في الترهيب والترغيب
وَعَن ابْن عمر رَضِي الله عَنْهُمَا قَالَ قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أَذْنَاب الْبَقر ورضيتم بالزرع وتركتم الْجِهَاد سلط الله عَلَيْكُم ذلا لَا يَنْزعهُ حَتَّى ترجعوا إِلَى دينكُمْ
رَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَغَيره من طَرِيق إِسْحَاق بن أسيد نزيل مصر..أهـ
وقال ابن عبد الهادي في المحرر.
وَعَن نَافِع عَن ابْن عمر قَالَ، سَمِعت رَسُول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ يَقُول: " إِذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أَذْنَاب الْبَقر، ورضيتم بالزرع وتركتم الْجِهَاد، سلط الله عَلَيْكُم ذلا لَا يَنْزعهُ حَتَّى ترجعوا إِلَى دينكُمْ " رَوَاهُ أَبُو دَاوُد. وَرَوَى الإِمَام أَحْمد، نَحوه من رِوَايَة عَطاء عَن ابْن عمر، (وَرِجَال إِسْنَاده رجال الصَّحِيح) ..أهـ
وقال ابن حجر العسقلاني في الدارية.
وَمن أَحَادِيث تَحْرِيم الْعينَة مَا أخرجه أَبُو دَاوُد وَأحمد وَالْبَزَّار وَأَبُو يعْلى عَن ابْن عمر رَفعه إِذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أَذْنَاب الْبَقر ورضيتم بالزرع وتركتم الْجِهَاد سلط الله عَلَيْكُم ذلا لَا يَنْزعهُ مِنْكُم حَتَّى ترجعوا إِلَى دينكُمْ وَإِسْنَاده ضَعِيف وَله عِنْد أَحْمد إِسْنَاد آخر أَجود وأمثل مِنْهُ وَمن حَدِيث عبد الله بن عَمْرو بن الْعَاصِ نَحوه عِنْده بِإِسْنَاد ضَعِيف..أهـ
تعليق.؟
لان مداره على اسحاق ابن اسيد وهو ضعيف..أهـ
وقال في نيل الاوطار للشوكاني.
- (عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: «إذَا ضَنَّ النَّاسُ بِالدِّينَارِ وَالدِّرْهَمِ، وَتَبَايَعُوا بِالْعِينَةِ، وَاتَّبَعُوا أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَتَرَكُوا الْجِهَادَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَنْزَلَ اللَّهُ بِهِمْ بَلَاءً، فَلَا يَرْفَعُهُ حَتَّى يُرَاجِعُوا دِينَهُمْ» . رَوَاهُ أَحْمَدُ وَأَبُو دَاوُد، وَلَفْظُهُ: «إذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إلَى دِينِكُمْ» ) . الْحَدِيثُ أَخْرَجَهُ أَيْضًا الطَّبَرَانِيُّ وَابْنُ الْقَطَّانِ وَصَحَّحَهُ...اهـ
وقال الشوكاني في السيل الجرار المتدفق على حدائق الأزها.
ولفظ أبي دأود: "إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا يرفعه حتى ترجعوا إلي دينكم" وأخرجه أيضا الطبراني وابن القطان وصححه قال ابن حجر في بلوغ المرام ورجاله ثقات وقال في التلخيص إنه لا يلزم من كون رجاله ثقات أن يكون صحيحا لأن الأعمش مدلس ولم يذكر سماعه من عطاء وعطاء يحتمل أن يكون هو عطاء الخراساني فيكون فيه تدليس التسوية بإسقاط نافع بين عطاء وابن عمر انتهى ولا يخفاك أن الحديث بعد تصحيح ذلك الإمام والحكم على رجاله بأنهم ثقات قد قامت به الحجة والأصل عدم ما ذكره من الاحتمال فلو كان مجرد الاحتمال الذي في مثل هذا مبطلا للاستدلال لمذهب شطر السنة بالدعأوى ودفع من شاء ما شاء والأعمش إمام حافظ ثقة حجة فأقل أحواله أن يحمل ما يرويه على الصحة حتى يتبين ما يخالف ذلك ولكنه قال المنذري في مختصر السنن إن في إسناده إسحق بن أسيد أبو عبد الرحمن الخراساني نزل مصر لا يحتج بحديثه وفيه أيضا عطاء الخراساني وفيه مقال انتهى قال الذهبي في الميزان إن هذا من مناكيره انتهى قال أبو حاتم في إسحق بن أسيد لا يشتغل به شيخ ليس بالمشهور وقال ابن عدي مجهول.....أهـ
وقال في .الرباعي . فتح الغفار الجامع لأحكام سنة نبينا المختا.
عن ابن عمر قال: «سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: «إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلًا لا ينزعه حتى تراجعوا دينكم» رواه أبو داود (1) وفي إسناده مقال ولأحمد (2) من حديثه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «إذا ضن الناس بالدينار والدرهم وتبايعوا بالعينة واتبعوا أذناب البقر وتركوا الجهاد في سبيل الله أنزل الله بهم بلاءً فلا يرفعه حتى يرجعوا إلى دينهم» قال في "بلوغ المرام": ورجاله ثقات وصححه ابن القطان وأعله في "التلخيص" بأن الأعمش مدلس ولم يذكر سماعه من عطاء وقد روى حديث النهي عن العينة من طرق...أهـ
وقال الالباني في غاية المرام.
وقال (صلى الله عليه وعلى اله وسلم) إذا تبايعتم بالعينة - صورة من صور التحايل على أكل الربا - وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لاينزعه عنكم حتى ترجعوا الى دينكم أخرجه أبو داود..أهـ
وقال الشيخ عبد الكريم الخضير.في بلوغ المرام لابن حجر
وعن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((إذا تبايعتم بالعينة, وأخذتم أذناب البقر, ورضيتم بالزرع, وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم)) رواه أبو داود من رواية نافع عنه, وفي إسناده مقال.
ولأحمد نحوه من رواية عطاء, ورجاله ثقات وصححه ابن القطان...اهـ
وقال الشيخ الالباني في الترغيب والترهيب.
(صحيح لغيره) وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم
رواه أبو داود وغيره من طريق إسحاق بن أسيد نزيل مصر..أهـ
وقال ابن عثيمين في بلوغ المرام.
841 - وَعَنِ اِبْنِ عُمَرَ -رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا- [قَالَ]: سَمِعْتُ رَسُولَ اَللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: ( إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ, وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ اَلْبَقَرِ, وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ, وَتَرَكْتُمْ اَلْجِهَادَ, سَلَّطَ اَللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ ) رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ مِنْ رِوَايَةِ نَافِعٍ عَنْهُ, وَفِي إِسْنَادِهِ مَقَالٌ. ( [84]) .
وَلِأَحْمَدَ: نَحْوُهُ مِنْ رِوَايَةِ عَطَاءٍ, وَرِجَالُهُ ثِقَاتٌ ( [85]) وَصَحَّحَهُ اِبْنُ اَلْقَطَّانِ ( [86]) .//بلوغ المرام لابن عثيمين//// [84] - صحيح بطرقه رواه أبو داود ( 3462 ).
[85] - أحمد في " المسند " رقم ( 4825 ). قلت: وله طريق ثالث. رواه أحمد رقم ( 5007 ) من طريق شهر بن حَوْشَب، عن ابن عمر. والحديث صحيح بهذه الطرق.
[86] - بيان الوهم والإيهام ( 2 / 151 / 2 ) وإلى هذا أيضاً ذهب غيره من أهل العلم كابن تيمية والشوكاني -رحمهما الله-، وشيخنا -حفظه الله تعالى-.
وقال الشيخ ابن باز رحمه الله في حاشية بلوغ المرام.
واعله في التلخيص بأنه من رواية الاعمش عن عطاء عن ابن عمر والاعمش مدلس ولم يذكر سماعه من عطاء .ولله اعلم
رواية التلخيص.
رَوَاهُ أَحْمَدُ، وَالطَّبَرَانِيُّ، مِنْ طَرِيقِ أَبِي بَكْرِ بْنِ عَيَّاشٍ، عَنْ الْأَعْمَشِ، عَنْ عَطَاءٍ، «عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: أَتَى عَلَيْنَا زَمَانٌ وَمَا يَرَى أَحَدُنَا أَنَّهُ أَحَقُّ بِالدِّينَارِ وَالدِّرْهَمِ مِنْ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ، ثُمَّ أَصْبَحَ الدِّينَارُ وَالدِّرْهَمُ أَحَبَّ إلَى أَحَدِنَا مِنْ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ سَمِعْت رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ. إذَا ضَنَّ النَّاسُ بِالدِّينَارِ وَالدِّرْهَمِ، وَتَبَايَعُوا بِالْعِينَةِ، وَتَبِعُوا أَذْنَابَ الْبَقَرِ، وَتَرَكُوا الْجِهَادَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، أَنْزَلَ اللَّهُ بِهِمْ ذُلًّا فَلَمْ يَرْفَعْهُ عَنْهُمْ حَتَّى يُرَاجِعُوا دِينَهُمْ» . صَحَّحَهُ ابْنُ الْقَطَّانِ بَعْدَ أَنْ أَخْرَجَهُ مِنْ الزُّهْدِ.
تكميل للشيخ ابن باز رحمه الله.
وفي سنده عند ابي داود ابو عبد الرحمن الخرساني قال فيه ابن عدي وابو احمد الحاكم,مجهول.وقال ابو حاتم شيخ لا يشتغل به،وقال ابن حبان يخطىء،وقال الازدي منكر الحديث، تركوه.كذا في التهذيب التهذيب.وقال في التقريب: فيه ضعف
تكميل.؟
ورواه احمد من طريق الخرساني ورجاله ثقات ما عدى ابن لهيعة وهي متابعة تفيد ان الحديث حسن لغيره ولله ولي التوفيق...أهـ
تعليق.؟
قد تبين ان رواية احمد قد ضعفت من طريق شعيب الارنؤط واحمد شاكر رحمهم الله تعالى.أهـ
وقال الطبراني في الكبير.
13583 - حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ثنا أبو بكر الأعين محمد بن أبي عتاب ثنا عثمان بن سعيد ثنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عمر Y قال : أتى علينا زمان وما يرى أحد منا أنه أحق بالدينار والدرهم من أخيه المسلم وأنا في زمان الدينار والدرهم أحب إلينا من أخينا المسلم سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( إذا ضن الناس بالدينار والدرهم وتركوا الجهاد في سبيل الله ولزموا أذناب البقر وتبايعوا بالعينة سلط الله عليهم بلاء لم يرفعه حتى يراجعوا ) .أهـ
التعليق.؟
هناك من ذكر الحديث ايضا مثل ابن القطان في تهذيب السنن وغيرهم من ذكره
الا انه يوضح ان الحديث مداره على(اسحاق بن اسيد)
قال به المحدثين.في تهذيب التهذيب
قال ابن عدي به/مجهول
وابو الحاكم/مجهول
وابو حاتم/شيخ لايشتغل به
وقال ابن حبان/يخطىء
وقال الازدي/منكر الحديث تركوه

وقال في التقريب(فيه ضعف)
وقال ابن ابي حاتم/ليس بالمشهور.....أهـ
وقال الامام الذهبي به/هذه من مناكريه عند ابي داود
وقالوا المحدثين ايضا.؟
ان الاعمش مدلس وهو سليمان ابن مهران
وقال المحدثين .؟
بشير بن زياد الخراساني وهو غير مشهور في حديثه بعض النكرة...ابن عدي في الكامل في الضعفاء
وقالو ايضا.؟
وشهر ابن حوشب.؟ هذا ليس بالقوي في الحديث وهو ممن لا يحتج بحديثه ولا يتدين به//هكذا قال ابن عدي في الكامل للضعفاء.أهـ
وقالو ايضا.؟
ابي جناب هو.؟
عون بن ذكوان ، أبو جناب القصاب ، وهو بالكنية أعرف . وثق . وقال ابن طاهر المقدسي : قال الدارقطني : متروك *أهـ ـذكره الذهبي في ميزان الاعتدال
اخيرا.؟
يتضح ان مدار الروايات على هؤلاء الذين تكلموا بهم اهل العلم
ولله تعالى اعلم
اخيكم....عبد القادر الحنبلي
رئيس منتديات اشواق الجنة الاسلامي






__________________
انا لله وانا اليه راجعون.
اللهم أجرني في مصيبتي
واخلف لي خيرا منها.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-02-15, 08:22 AM
أحمد المعلا أحمد المعلا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-11
المشاركات: 107
افتراضي رد: بحث في حديث اذا تبايعتم في العينة

عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : (إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ) .

شرح الحديث :

(إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ)

العينة : حيلة يحتال بها بعض الناس على التعامل بالربا ، فالعقد في صورته : بيع ، وفي حقيقته : ربا .

وبيع العينة : أن يبيع الشيء بالآجل ، ثم يشتريه نقداً بثمن أقل ، كما لو باعه سيارة بعشرة آلاف مؤجلة إلى سنة ، ثم اشتراها منه بتسعة آلاف فقط نقدا .

فصارت حقيقة المعاملة أنه أعطاه تسعة آلاف وسيردها له عشرة آلاف بعد سنة ، وهذا هو الربا ، ولهذا كان هذا العقد (بيع العينة) محرماً .

ولمزيد الفائدة حول بيع العينة ينظر جواب السؤال رقم : (105339) .

(وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ)

يعني : للحرث عليها .

لأن من يحرث الأرض يكون خلف البقرة ليسوقها .

(وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ)

ليس المراد بهذه الجملة والتي قبلها ذم من اشتغل بالحرث واهتم بالزرع .

وإنما المراد ذم من اشتغل بالحرث ورضي بالزرع حتى صار ذلك أكبر همه ، وقدم هذا الانشغال بالدنيا على الآخرة ، وعلى مرضاة الله تعالى ، لا سيما الجهاد في سبيل الله .

وهذا كقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمْ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ) أي : تكاسلتم وملتم إلى الأرض والسكون فيها . (أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنْ الْآخِرَةِ) أي : إن فعلتم ذلك ، فحالكم حال من رضي بالدنيا وقدمها على الآخرة ، وسعى لها ، ولم يبال في الآخرة . (فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ) التوبة/38 .

فمهما تمتع الإنسان في الدنيا ، وفعل ما فعل في عمره ، فهذا قليل إذا ما قورن بالآخرة ، بل الدنيا كلها من أولها إلى آخرها لا نسبة لها في الآخرة .

فأي عاقل هذا الذي يقدم متاعاً قليلاً زائلاً ، مليئاً بالأكدار ، على نعيم مقيم لا يزول أبداً !

انظر : "تفسير السعدي" ص 374 .

(وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ)

يعني تركتم ما يكون به إعزاز الدين ، فلم تجاهدوا في سبيل الله بأموالكم ، ولا بأنفسكم ، ولا بألسنتكم .

(سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا)

أي : عاقبكم الله تعالى بالذلة والمهانة ، جزاءً لكم على ما فعلتم ، من التحايل على التعامل بالربا ، وانشغالكم بالدنيا وتقديمها على الآخرة ، وترككم الجهاد في سبيل الله ، فتصيرون أذلة أمام الناس .

قال الشوكاني رحمه الله : "وسبب هذا الذل ـ والله أعلم ـ أنهم لما تركوا الجهاد في سبيل الله ، الذي فيه عز الإسلام وإظهاره على كل دين عاملهم الله بنقيضه ، وهو إنزال الذلة بهم" انتهى .

(حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ)

أي : يستمر هذا الذل عليكم ، حتى تعودوا إلى إقامة الدين كما أراد الله عز وجل ، فتطيعوا الله في أوامره ، وتجتنبوا ما نهاكم الله عنه ، وتقدموا الآخرة على الدنيا ، وتجاهدوا في سبيل الله .

والحديث يدل على الزجر الشديد والنهي الأكيد عن فعل هذه المذكورات في الحديث ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم جعل ذلك بمنزلة الردة ، والخروج عن الإسلام ، فقال : (حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ) .

وفيه أيضاً : الحث الأكيد على الجهاد في سبيل الله ، وأن تركه من أسباب ذل هذه الأمة أمام غيرها من الأمم ، وهذا هو واقع الأمة اليوم ، للأسف الشديد ، نسأل الله تعالى أن يمن علينا وعلى المسلمين جميعا بالرجوع إلى هذا الدين ، وهدايتنا وتوفيقنا إلى العمل به ، على الوجه الذي يُرضي الله عز وجل .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-02-15, 08:25 AM
أحمد المعلا أحمد المعلا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-11
المشاركات: 107
افتراضي رد: بحث في حديث اذا تبايعتم في العينة

خصال خمس 0000اعوذ بالله ان تدركوهن
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"يا معشر المهاجرين , خمس خصال اعوذ بالله ان تدركوهن , ما ظهرت الفاحشة فى قوم حتى اعلنوا بها الا ابتلوا بالطواعين والاوجاع التى لم تكن فى اسلافهم الذين مضوا, ولا نقص قوم المكيال
والميزان الا ابتلوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان , وما منع قوم زكاة الفطر الا منعوا ِ
القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا , ولا خفر قوم العهد الا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم
فاخذوا بعض ما فى ايديهم ,وما تعمل ائمتهم بما انزل الله عز وجل فى كتابه الا جعل الله باسهم
بينهم" رواه ابن ماجه والحاكم عن ابن عمر


فمن تامل فى تلك الخصال لعلم علم اليقين ان سببها تعلق القلب بالدنيا وضعف اليقين بالاخرة

قال الامام ابن القيم: واعظم الخلق غرورا من اغتر بالدنيا وعاجلها فاثرها على الاخرة
ورضى بها بديلا من الاخرة حتى يقول بعض هؤلاء: الدنيا نقد والاخرة نسيئة
والنقد احسن من النسيئة

النفس تبكى على الدنيا وقد علمت ان السلامة فيها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها الا التى كان قبل الموت يبنيها
فان بناها بخير طاب مسكنها وان بناها بشر خاب بانيها
اين الملوك التى كانت مسلطنة حتى سقاها بكاس الموت ساقيها
اموالنا لذوى الميراث نجمعها وديارنا اخراب الدهر نبنيها


فلو سالنا انفسنا يوما عن سبب هلاك الامم مكن قبلنا؟
لعلمنا انهم هلكوا بسبب اعراضهم عن طاعة الله وعدم توبتهم

واذا لم تكن الذنوب هى سبب هلاكهم فما الذى اخرج الابوين من الجنة دار اللذة والنعيم
الى دار الالام والاحزان؟

وما الذى اخرج ابايس من ملكوت السماء وطرده ولعنه؟

وما الذى سلط الريح على قوم عاد حتى القتهم موتى على وجه الارض كانهم اعجاز نخل خاوية ؟

وما الذى لرسل على قوم ثمود الصيحة حتى قطعت قلوبهم فى اجوافهم وماتوا عن اخرهم؟


فها هى الفرصة قد سنحت الينا للتخلص من الذنوب والمعاصى التى اثقلت كواهلنا جميعا

فلنبادر جميعا للرجوع الى الله والافتقار اليه0000

ونطلب منه ما فيه صلاح الامة والنجاة من النار0000000
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-06-16, 02:06 PM
الوايلي الوايلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-05-11
المشاركات: 79
افتراضي رد: بحث في حديث اذا تبايعتم في العينة

سمعت اثنين من المشايخ بمقاطع فيديو والله على ما اقول شهيد

ذكروا هذا الحديث بطوله ثم طمروا " وتركتم الجهاد " لا اعلم هل هذي اللفظة ضعيفة ام سقطه منهم ام تعمد الله أعلم !
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:13 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.