ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 21-10-19, 02:59 PM
عبدالله العميري عبدالله العميري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: إتحاف إخواني بأقوال الألباني

‏قال العلامة الألباني :
* كان صلى الله عليه وسلم في قيام الليل تارة يُسِرُّ وتارة يَجْهَر ، فالمصلي في الليل مخيّر بين الإسرار بالقراءة والجهر بها .
(أصل صفة الصلاة ٤١٩/٢)

* المصلي وهو قائم ينظر إلى موضع سجوده ، وفي التشهد ينظر إلى إصبعه السبابة التي رفعها إلى القبلة ويحركها كما جاء في السنة الصحيحة فهو ينظر إليها ، هذين المحلين هما ما جاء في السنة من حيث تحديد رمي البصر إليهما وما سوى ذلك فهو مسكوت عنه
(فتاوى رابغ ١)

*لست أشك في أن وضع اليدين على الصدر بعد الرفع من الركوع بدعة لأنه لم يرد في شيء من أحاديث الصلاة ولو كان لنقل إلينا ويؤيده أن أحدا من السلف لم يفعله ولا ذكره أحد من أئمة الحديث، بل إنني لأجد في تخيير الإمام أحمد أنه لم يثبت في السنة عنده
(أصل صفة الصلاة٧٠٠/٢)

* وضع اليدين قبل الركبتين في السجود ثبت فعلا وأمرا
الفعل من حديث ابن عمر كان صلى الله عليه وسلم إذا سجد يضع يديه قبل ركبتيه
والأمر من حديث أبي هريرة إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير وليضع يديه قبل ركبتيه ولا يعارضهماحديث وائل بن حجر لأنه حديث ضعيف
(تمام المنة١٩٣)

* لا دليل على عدم جواز السجود على حائل متصل ، لا سيما والأدلة كثيرة جدا على جواز السجود على حائل منفصل كالبساط والحصير ونحو ذلك .
والتفرقة بين الحائل المتصل والحائل المنفصل من الثياب لا دليل عليه في النقل .
(السلسلة الضعيفة ٣٥٨/١)
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 21-10-19, 03:03 PM
عبدالله العميري عبدالله العميري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: إتحاف إخواني بأقوال الألباني

‏قال العلامة الألباني :
* زاد أبو داود في حديث وائل في صفة الصلاة "وإذا رفع رأسه من السجود أيضا رفع يديه"
هذه زيادة هامة صحيحة ولها شواهد كثيرة ، فنلفت أنظار أهل السنة والمحبين العمل بها إلى إحيائها .
(صحيح موارد الظمآن ٢٤١/١)

* سنة الإقعاء بين السجدتين وهو أن ينتصب على عقبيه وصدور قدميه فقد صح عن طاوس أنه قال قلنا لابن عباس في الإقعاء على القدمين فقال هي السنة، قلنا له إنا لنراه جفاء بالرجل فقال ابن عباس بل هي سنة نبيك صلى الله عليه وسلم.
فالإقعاء سنة كالافتراش
(إرواء الغليل ح٣١٦)

* رأيت بعضهم يحرك إصبعه بين السجدتين ، وعمدته في ذلك أن ابن القيم ذكره في زاد المعاد ، ولا أعلم له فيه مستنداً سوى رواية شاذة في حديث وائل .
(تمام المنة ص ٢١٤)

* جلسة الاستراحة قال بها الشافعي وأحمد أما حمل هذه السنة على إنها كانت للحاجة فأمر باطل لأن عشرة من الصحابة أقروا إنها من صلاته صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي حميد الساعدي فلوا علموا إنما عملها للحاجة لم يجز لهم أن يجعلوها من صفة صلاته
(إرواء الغليل ح٣٦٢)

* حديث : رأيت رسول الله وهو قاعد في الصلاة رافعا إصبعه السبابة وقد حناها وهو يدعو . ضعيف الإسناد لأن فيه مالك بن نمير الخزاعي ، ولم أجد حني الإصبع إلا في هذا الحديث فلا يشرع العمل به بعد ثبوت ضعفه .
(تمام المنة ص ٢٢٢)
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 21-10-19, 03:51 PM
عبدالله العميري عبدالله العميري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: إتحاف إخواني بأقوال الألباني

‏قال العلامة الألباني :
* زاد أبو داود في حديث وائل في صفة الصلاة "وإذا رفع رأسه من السجود أيضا رفع يديه"
هذه زيادة هامة صحيحة ولها شواهد كثيرة ، فنلفت أنظار أهل السنة والمحبين العمل بها إلى إحيائها .
(صحيح موارد الظمآن ٢٤١/١)

* سنة الإقعاء بين السجدتين وهو أن ينتصب على عقبيه وصدور قدميه فقد صح عن طاوس أنه قال قلنا لابن عباس في الإقعاء على القدمين فقال هي السنة، قلنا له إنا لنراه جفاء بالرجل فقال ابن عباس بل هي سنة نبيك صلى الله عليه وسلم.
فالإقعاء سنة كالافتراش
(إرواء الغليل ح٣١٦)

* رأيت بعضهم يحرك إصبعه بين السجدتين ، وعمدته في ذلك أن ابن القيم ذكره في زاد المعاد ، ولا أعلم له فيه مستنداً سوى رواية شاذة في حديث وائل .
(تمام المنة ص ٢١٤)

* جلسة الاستراحة قال بها الشافعي وأحمد أما حمل هذه السنة على إنها كانت للحاجة فأمر باطل لأن عشرة من الصحابة أقروا إنها من صلاته صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي حميد الساعدي فلوا علموا إنما عملها للحاجة لم يجز لهم أن يجعلوها من صفة صلاته
(إرواء الغليل ح٣٦٢)

* حديث : رأيت رسول الله وهو قاعد في الصلاة رافعا إصبعه السبابة وقد حناها وهو يدعو . ضعيف الإسناد لأن فيه مالك بن نمير الخزاعي ، ولم أجد حني الإصبع إلا في هذا الحديث فلا يشرع العمل به بعد ثبوت ضعفه .
(تمام المنة ص ٢٢٢)
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 27-10-19, 02:33 PM
عبدالله العميري عبدالله العميري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: إتحاف إخواني بأقوال الألباني

‏قال العلامة الألباني :
* رفع الإصبع في التشهد سنة ثابتة في أحاديث كثيرة ولا يصح في شيء منها نفي التحريك بل قد ثبت التحريك في حديث وائل بن حُجر قال "فرأيته يحركها يدعو بها" وهو نص صريح على أن التحريك بدأ من جلوسه أما تقييد التحريك مع لفظ الجلالة فمجرد رأي ليس له أصل .
(فتاوى جدة ٢٦)

* تحريك الإصبع في التشهد ليس كما يفعل بعض أهل السنة اليوم رفع وخفض فيشير بإصبعه إلى الأرض منحرفا عن القبلة ، ويمينا ويسارا كما في المذهب المالكي ، إنما التحريك في مكانه تحريكا هينا لينا لا يسترعي الانتباه مع بقاء الإصبع تجاه القبلة .
(الهدى والنور ٨١٢/٥٦٤)

* صيغ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فيها كلها الصلاة على أهل بيته وآله ، ولذلك لا بد من إضافة الآل إليه ، ولا فرق في ذلك بين التشهد الأول والثاني.
أما حديث " كان لا يزيد في الركعتين على التشهد " فهو حديث منكر كما حققته في الضعيفة
(أصل صفة الصلاة ٩٣٣/٣)

* عدم مشروعية لفظ "سيدنا" في الصلوات الإبراهيمية، والذي نعتقده وندين الله به أن نبيناصلى الله عليه وسلم هو سيدنا بل هو سيد ولدآدم لقوله"أنا سيد ولد آدم يوم القيامة"ولأن صيغ الصلوات الإبراهيمية ليس في شيء منها هذه اللفظة لذا لا نرى شرعيتها
(أصل صفة الصلاة٩٣٨/٣)

* حديث "اذا قعدتم في كل ركعتين فقولوا التحيات لله.............،ثم ليتخير من الدعاء أعجبه إليه"
في الحديث فائدة هامة وهي مشروعية الدعاء في التشهد الأول قاله ابن حزم وقد استدل بمطلقات يمكن تقييدها، أما هذا الحديث فهو نص لا يقبل التقييد .
(السلسلة الصحيحة ٥٣٩/٢)

* السلام عليك أيها النبي في التشهد هذا الخطاب كان في قيد حياته صلى الله عليه وسلم أما بعد وفاته كانوا يقولون في التشهد"السلام على النبي"وذلك في رواية صحيحة في بعض طرق حديث ابن مسعود قال: وهو بين ظهرانينا فلما قبض قلنا السلام على النبي
(صحيح الأدب المفرد ص٢٧٤)
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 27-10-19, 02:38 PM
عبدالله العميري عبدالله العميري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: إتحاف إخواني بأقوال الألباني

‏قال العلامة الألباني :
* "كان صلى الله عليه وسلم يبدأ السلام جهة القبلة ، ثم يلتفت إلى اليمين ثم إلى الشمال"

هذا التفصيل لا أصل له في السنة بل يلتفت إلى يمينه ويسلم على المصلين وعلى من على كتفه من الملائكة ، ثم يسلم على يساره على المصلين ومن على كتفه من الملائكة
(الهدى والنور ٩)

* هديه صلى الله عليه وسلم في التسليم
١/تسليمه واحدة السلام عليكم تلقاء وجهه يميل يمينا قليلا
٢/عن يمينه السلام عليكم ورحمة الله وعن يساره السلام عليكم
٣/عن يمينه السلام عليكم ورحمة الله وعن يساره مثله
٤/مثل الثالث ويزيد في الأولى وبركاته
(السلسلة الصحيحة٦٢٩/٢)

* النهي عن الإشارة باليد عند التسليم كانوا يشيرون بأيديهم إذا سلموا عن اليمين وعن الشمال فرآهم الرسول صلى الله عليه وسلم فقال ما شأنكم تشيرون بأيديكم كأنها أذناب خيل شُمْس؟ إذا سلم أحدكم فليلتفت إلى صاحبه ولا يومئ بيده .
(أصل صفة الصلاة ١٠٣٣/٣)

* الحقيقة أن النبي صلى الله عليه وسلم طيلة حياته المباركة التي عاشها وهو يصلي بالناس إماماً ويعلمهم الصلاة ما جاء عنه إطلاقاً أنه قال يوماً لأصحابه تقبل الله، أو يتقبل الله .
(الهدى والنور ١٣٠)

* المصلي يتورك في كل صلاة فيها تشهدان في الأخير منهما، فرقاً بين الجلوسين، وهو مذهب الإمام أحمد وهو أسعد الأئمة في هذا المكان بالسنة فإن معه حديث أبي حميد الساعدي ومن معه من الصحابة، وهو نص في ذلك .
(أصل صفة الصلاة ٩٨٢/٣)
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 27-10-19, 02:44 PM
عبدالله العميري عبدالله العميري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: إتحاف إخواني بأقوال الألباني

‏قال العلامة الألباني :
* القول بأن صلاة الجماعة سنة مؤكدة فيه تساهل فكيف يصح هذا في حق المتخلفين عن الجماعة وقد هم صلى الله عليه وسلم بحرق بيوتهم عليهم ، بل كيف يصح هذا مع قوله صلى الله عليه وسلم للأعمى "أجب" مع أنه ليس له قائد يقوده إلى المسجد .
(تمام المنة ص ٢٧٥)

* صلاة الجمعة آكد من صلاة الجماعة فإذا سقطت فرضيتها على المسافر فبالأولى أن تسقط فرضية صلاة الجماعة عن المسافر ولكن ذلك لا يعني أن صلاة الجماعة لا تجب على المسافرين إذا كانوا جماعة بل تجب عليهم مع بعضهم ولا يجب عليهم الحضور إلى المسجد
(رحلة النور رقم ٤٢)

* قال الحسن البصري: "كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخلوا المسجد ووجدوا الإمام قد صلى صلوا فرادى" . هذا الأثر رواه ابن أبي شيبة بسند قوي وقد تبناه الشافعي واستدل به على عدم شرعية الجماعة الثانية وقال لأنه ليس من عمل السلف .
(الهدى والنور رقم ٨)

* أتفق جماهير الأئمة أعني الإمام أباحنيفة ومالكاً والشافعي والإمام أحمد في رواية عنه أنه يكره تكرار الجماعة في المسجد الذي له إمام راتب ومؤذن راتب .
(الهدى والنور رقم ٨٠)

* حديث هل قرأ معي منكم أحد آنفاً فقال رجل أنا يارسول الله فقال إني أقول مالي أُنازع
قال أبو هريرة فانتهى الناس عن القراءة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في ما جهر فيه
احتج بهذا الحديث من ذهب إلى منع القراءة في الجهرية وهم جمهور العلماء
(أصل صفة الصلاة٣٣٦/١)

* الراجح ما ذهب إليه الإمام أحمد وتبعه على ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية من أن المقتدي يجب عليه أن يقرأ في السرية وأن يصمت في الجهرية ولا يقرأ ما دام أنه يسمع تلاوة القرآن من الإمام وبذلك تجتمع الأدلة
(رحلة النور رقم ٥)
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 28-10-19, 03:16 PM
أحمد طه السيد أحمد طه السيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-11
الدولة: أتريب, بنها, القليوبية, مصر
المشاركات: 102
افتراضي رد: إتحاف إخواني بأقوال الألباني

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله العميري مشاهدة المشاركة


* أتفق جماهير الأئمة أعني الإمام أباحنيفة ومالكاً والشافعي والإمام أحمد في رواية عنه أنه يكره تكرار الجماعة في المسجد الذي له إمام راتب ومؤذن راتب .
(الهدى والنور رقم ٨٠)

قال أبو عيسى الترمذي - رحمه الله تعالى - في جامعه (٤٢٧/١) ت. شاكر:

بَابُ مَا جَاءَ فِي الجَمَاعَةِ فِي مَسْجِدٍ قَدْ صُلِّيَ فِيهِ مَرَّةً

220 - حَدَّثَنَا هَنَّادٌ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدَةُ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي عَرُوبَةَ، عَنْ سُلَيْمَانَ النَّاجِيِّ، عَنْ أَبِي المُتَوَكِّلِ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ وَقَدْ صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: «أَيُّكُمْ يَتَّجِرُ عَلَى هَذَا؟»، فَقَامَ رَجُلٌ فَصَلَّى مَعَهُ.

وَفِي البَابِ عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، وَأَبِي مُوسَى، وَالحَكَمِ بْنِ عُمَيْرٍ.

وَحَدِيثُ أَبِي سَعِيدٍ حَدِيثٌ حَسَنٌ.

وَهُوَ قَوْلُ غَيْرِ وَاحِدٍ مِنْ أَهْلِ العِلْمِ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَغَيْرِهِمْ مِنَ التَّابِعِينَ، قَالُوا: لَا بَأْسَ أَنْ يُصَلِّيَ القَوْمُ جَمَاعَةً فِي مَسْجِدٍ قَدْ صَلَّى فِيهِ جَمَاعَةٌ، وَبِهِ يَقُولُ أَحْمَدُ، وَإِسْحَاقُ.

وقَالَ آخَرُونَ مِنْ أَهْلِ العِلْمِ: يُصَلُّونَ فُرَادَى، وَبِهِ يَقُولُ سُفْيَانُ، وَابْنُ المُبَارَكِ، وَمَالِكٌ، وَالشَّافِعِيُّ، يَخْتَارُونَ الصَّلَاةَ فُرَادَى.

وقال أبوداد السجستاني - رحمه الله تعالى - في سننه ت. أرناؤوط:

56 - باب الجمع في المسجد مرَّتين

574 - حدَّثنا موسى بن إسماعيل، حدَّثنا وُهَيب، عن سليمانَ الأسود، عن أبي المُتوكِّل

عن أبي سعيد الخُدْريِّ: أنَّ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - أبصَرَ رجلاً يُصَلِّي وحدَه فقال: "ألا رجلٌ يَتَصَدَّقُ على هذا فيُصلّي مَعَه"
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 28-10-19, 06:16 PM
أحمد طه السيد أحمد طه السيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-11
الدولة: أتريب, بنها, القليوبية, مصر
المشاركات: 102
افتراضي رد: إتحاف إخواني بأقوال الألباني

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله العميري مشاهدة المشاركة

* قال الحسن البصري: "كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخلوا المسجد ووجدوا الإمام قد صلى صلوا فرادى" . هذا الأثر رواه ابن أبي شيبة بسند قوي وقد تبناه الشافعي واستدل به على عدم شرعية الجماعة الثانية وقال لأنه ليس من عمل السلف .
(الهدى والنور رقم ٨)

قال أبو بكر بن أبي شيبة - رحمه الله تعالى - في مصنفه (١٦/٥) ط. إشبيليا:
فِي الْقَوْمِ يَجِيئُونَ إِلَى الْمَسْجِدِ وَقَدْ صُلِّيَ فِيهِ، مَنْ قَالَ: لَا بَأْسَ أَنْ يَجْمَعُوا

...............

٧٢٨٣- حَدَّثَنَا عَبْدَةُ بْنُ سُلَيْمَانَ، عَنِ ابْنِ أَبِي عَرُوبَةَ، عَنْ سُلَيْمَانَ النَّاجِي، عَنْ أَبِي الْمُتَوَكِّلِ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ وَقَدْ صَلَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: «أَيُّكُمْ يَتَّجِرُ عَلَى هَذَا؟»، قَالَ: فَقَامَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ فَصَلَّى مَعَهُ.

...............

٧٢٨٦- حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ، عَنْ زِيَادٍ، مَوْلَى قُرَيْشٍ، قَالَ: دَخَلْتُ مَعَ الْحَسَنِ مَسْجِدَ الْبَصْرَةِ، فَوَجَدْنَاهُمْ قَدْ صَلَّوْا فَصَلَّى بِي.

٧٢٨٧- حَدَّثَنَا حَفْصٌ، عَنْ أَشْعَثَ، عَنِ الْحَسَنِ، أَنَّهُ كَانَ لَا يَرَى بَأْسًا أَنْ تُصَلَّى الْجَمَاعَةُ بَعْدَ الْجَمَاعَةِ فِي مَسْجِدِ الْكِلَاءِ بِالْبَصْرَةِ.

٧٢٨٨- حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ، قَالَ: أَخْبَرَنَا مَنْصُورٌ، عَنِ الْحَسَنِ، قَالَ: إِنَّمَا كَانُوا يَكْرَهُونَ أَنْ يَجْمَعُوا مَخَافَةَ السُّلْطَانِ.

...............

ثم قال ابن ابي شيبة: مَنْ قَالَ: يُصَلُّونَ فُرَادَى، وَلَا يَجْمَعُونَ

٧٢٩٤- حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ، عَنْ يُونُسَ، عَنِ الْحَسَنِ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ: يُصَلُّونَ فُرَادَى.

...............

٧٢٩٧- حَدَّثَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ، عَنْ يُونُسَ، عَنِ الْحَسَنِ، قَالَ: يُصَلُّونَ شَتَّى.

...............

٧٢٩٩- حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، عَنْ أَبِي هِلَالٍ، عَنْ كَثِيرٍ، عَنِ الْحَسَنِ، قَالَ: كَانَ أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إِذَا دَخَلُوا الْمَسْجِدَ وَقَدْ صُلِّيَ فِيهِ صَلَّوْا فُرَادَى.


قال المباركفوري - رحمه الله تعالى - في تحفة الأحوذي (١٠/٢):

أخرج بن أَبِي شَيْبَةَ عَنِ الْحَسَنِ قَالَ: كَانَ أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ إِذَا دَخَلُوا فِي مَسْجِدٍ قَدْ صُلِّيَ فِيهِ صَلَّوْا فُرَادَى انْتَهَى.

لَكِنْ قَدْ صَرَّحَ الْحَسَنُ بِأَنَّ صَلَاتَهُمْ فُرَادَى إِنَّمَا كَانَتْ لِخَوْفِ السلطان

قال بن أَبِي شَيْبَةَ فِي مُصَنَّفِهِ حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ أَنَا مَنْصُورٌ عَنِ الْحَسَنِ قَالَ إِنَّمَا كَانُوا يَكْرَهُونَ أَنْ يَجْمَعُوا مَخَافَةَ السُّلْطَانِ انْتَهَى

تَنْبِيهٌ قَالَ صَاحِبُ الْعَرْفِ الشَّذِيِّ مَا لَفْظُهُ: وَاقِعَةُ الْبَابِ [حديث أبي سعيد] لَيْسَ حُجَّةً عَلَيْنَا فَإِنَّ الْمُخْتَلَفَ فِيهِ إِذَا كَانَ الْإِمَامُ وَالْمُقْتَدِي مُفْتَرِضَيْنِ وَفِي حَدِيثِ الْبَابِ كَانَ الْمُقْتَدِي مُتَنَفِّلًا انْتَهَى

قُلْتُ: إِذَا ثَبَتَ مِنْ حَدِيثِ الْبَابِ حُصُولُ ثَوَابِ الْجَمَاعَةِ بِمُفْتَرِضٍ وَمُتَنَفِّلٍ فَحُصُولُ ثَوَابِهَا بِمُفْتَرِضَيْنِ بِالْأَوْلَى

وَمَنِ ادَّعَى الْفَرْقَ فَعَلَيْهِ بَيَانُ الدَّلِيلِ الصَّحِيحِ

عَلَى أَنَّهُ لَمْ يَثْبُتْ عَدَمُ جَوَازِ تَكْرَارِ الْجَمَاعَةِ أَصْلًا لَا بِمُفْتَرِضَيْنِ وَلَا بِمُفْتَرِضٍ وَمُتَنَفِّلٍ

فَالْقَوْلُ بِجَوَازِ تَكْرَارِهَا بِمُفْتَرِضٍ وَمُتَنَفِّلٍ وَعَدَمِ جَوَازِ تَكْرَارِهَا بِمُفْتَرِضَيْنِ مِمَّا لَا يُصْغَى إِلَيْهِ.
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-11-19, 02:56 PM
عبدالله العميري عبدالله العميري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: إتحاف إخواني بأقوال الألباني

‏قال العلامة الألباني:
* الثابت أن السكتة الثانية أنها قبل الركوع بعد الفراغ من القراءة كلها لابعد الفاتحة قال ابن تيمية لم يستحب أحمد أن يسكت الإمام لقراءة المأموم ومعلوم أن النبي لو كان يسكت سكتة تتسع لقراءة الفاتحة لكان هذا مما تتوافر الهمم والدواعي على نقله
(السلسلة الضعيفة٢٦/٢)

* لا يصح القول بمشروعية جذب الرجل من الصف ليصف معه لأنه تشريع بدون نص صحيح بل الواجب أن ينضم إلى الصف إذا أمكن وإلا صلى وحده وصلاته صحيحة لأنه لا يكلف الله نفسا الا وسعها وحديث الأمر بالإعادة محمول على ما إذا قصر في الإنضمام في الصف
(السلسلة الضعيفة ٣٢٣/٢)

* حديث "أقيموا صفوفكم، والله لتقيمن صفوفكم أوليخالفن بين قلوبكم"
فيه الأمر بإقامة الصفوف وتسويتها والأصل في الأمر الوجوب إلا لقرينة ، والقرينة هنا مؤكدة للوجوب هو قوله "أو ليخالفن بين قلوبكم" فإن مثل هذا التهديد لا يقال فيما ليس بواجب
(السلسلة الصحيحة٧٤/١)

* في صف النساء لوحدهم وراء الرجال أحاديث صحيحة وأما جعل الصبيان وراءهم فلم أجد فيه سوى حديث ضعيف لا تقوم به حجة فلا أرى بأساً من وقوف الصبيان مع الرجال وصلاة اليتيم مع أنس خلفه صلى الله عليه وسلم حجة في ذلك .
(تمام المنة ص ٢٨٤)

* النظر السليم يقتضي أن الصبيان يقفون مع الرجال إذا كانوا مميزين أي يحافظون على الصلاة وهم في الصف وليسوا من الصغار الذين لا يعرفون قدر الصلاة حيث تراه في الصف ثم بعد لحظات يولي الأدبار فيوجد فراغا في الصف وخللاً فيه وهذا لا يجوز
(رحلة النور ٣٤)
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 03-11-19, 03:01 PM
عبدالله العميري عبدالله العميري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: إتحاف إخواني بأقوال الألباني

‏قال العلامة الألباني :
* ما نعلم حديثاً صحيحاً في تفضيل التيامن في الصف والذي أراه أن تفضيل ميمنة الصف يؤدي إلى تعطيل يسار الصف ، وحديث تَوَسُّط الإمام ضعيف السند .
(الهدى والنور رقم ٧٩)

* السنة أن يقتدي المصلي مع الإمام عن يمينه محاذياً له غير متقدم عليه ولا متأخر عنه خلافاً لما في بعض المذاهب أنه ينبغي أن يتأخر عن الإمام قليلاً
وتسوية الصفوف للمأمومين تكون بالكعب وليس بأطراف أصابع القدمين .
(السلسلة الصحيحة ١٧٦/٦)

* محافظة على وحدة الصف قال عليه الصلاة والسلام "لا تصفوا بين السواري" وقال أنس بن مالك كنا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم نُطرد عن الصف بين السواري طرداً ، لذا لا ينبغي الوقوف بين السواري في الصلاة خاصة إذا كان في المسجد سعة
(الهدى والنور رقم ٧٤٤)

* في رواية صحيحة لأبي داود: أقبل صلى الله عليه وسلم على الناس بوجهه فقال:أقيموا صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم قال: فرأيت الرجل يلزق منكبه بمنكب صاحبه وركبته بركبة صاحبه وكعبه بكعبه.
هذا فعل السلف وأما الخلف فأهملوه إلا من شاء الله
(الترغيب والترهيب ٢٣٥/١)

* إذا صلى المنفرد خلف الصف (للضرورة) فمعذور لا يعيد الصلاة ، أما إذا صلى خلف الصف مهمل تطبيق الشرع وهو أن ينضم إلى الصف الذي بين يديه وكان مستطيع ذلك ، فهنا صلاته باطلة وعليه الإعادة.
(الهدى والنور رقم ٩٠)

* للعلماء في حديث "إذا أمّن الإمام فأمّنوا " قولين :
إذا أمّن أي انتهى من التأمين تبدؤوا بقولكم آمين .
والقول الثاني : وهو الذي ترجح إليّ أخيراً أن المعنى إذا بدأ الإمام بآمين فأبدؤوا أنتم بآمين .
(الهدى والنور رقم ٢١٣)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:06 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.