ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #81  
قديم 21-09-19, 09:42 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 870
افتراضي رد: قصص الملائكة

[فائدة]

كون إسرافيل - عليه السلام - لم يطرف منذ وكل بالصور لا يعارض نزولَه مع جبريل وميكائيل لتعذيب قوم لوط وبشارة إبراهيم الخليل عليه السلام؛ إذ أنه - عليه السلام - يكون على الهيئة المذكورة ما لم يؤمر بغير ذلك، فكأن نزوله معهما استثناء من هذه الحالة.

وأيضا، فكونه لم يطرف مذ وكل بالصور ليس أمرا من الله - عز وجل - بل هو شدة حرص منه على تنفيذ أوامر الله عز وجل، وأما نزوله مع جبريل وميكائيل فبأمر من الله - عز وجل - فلا يضيع ما أمر به لما خاف أن يضيع مما لم يؤمر به بعد. فتأمل، والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #82  
قديم 13-10-19, 09:38 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 870
افتراضي رد: قصص الملائكة

[فصل]


[ذكر نفخات الصور والخلاف فى عددها]

اختلف العلماء فى عدد نفخات الصور على ثلاثة مذاهب:

الأول: يقع النفخ فى الصور أربع مرات. وهو منقول عن ابن حزم.1

الثانى: يقع النفخ فى الصور ثلاث مرات. وهو اختيار كثير من العلماء واختاره ابن العربى وابن كثير وابن تيمية وغيرهم
ومستندهم فى ذلك حديث الصور الطويل، وفيه: « إن الله عز وجل لما فرغ من خلق السموات والأرض خلق الصور، فأعطاه إسرافيل، فهو واضعه على فيه شاخص ببصره إلى العرش ينتظر متى يؤمر » ،
قال: قلت: يا رسول الله ، ما الصور؟ قال: « القرن »،
قال: قلت: كيف هو؟
قال: « عظيم، والذي بعثني بالحق، إن عظم دائرة فيه كعرض السماء والأرض، فينفخ فيه ثلاث نفخات: الأولى نفخة الفزع، والثانية نفخة الصعق، والثالثة نفخة القيام لرب العالمين..."2 وقد تقدم أنه ضعيف.

وما رواه الطبرى: "ثم ينفخ فى الصور ثلاث نفخات: نفخة الفزع ونفخة الصعق ونفخة القيام لرب العالمين".3 وهذا ضعيف أيضا.

ونفخة الفزع هى المذكورة فى قوله تعالى: {وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ} [سورة النمل: 87]

ونفختى الصعق والبعث مذكورتان فى قوله تعالى: {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ} [سورةالزمر:68]

الثالث: يقع النفخ فى الصور مرتين:
الأولى نفخة الصعق ويكون معها فزع،
والثانية نفخة البعث
وإليه ذهب الإمام القرطبى والحافظ فى الفتح وهو الرأى الراجح والله أعلم.

قال القرطبى: ونفخة الفزع هى نفخة الصعق؛ لأن الأمرين لا زمان بينهما أى: فزعوا فزعا ماتوا منه.
والسُّنة الثابتة على ما تقدم من حديث أبى هريرة وعبد الله بن عمر4 وغيرهما يدل على أنهما نفختان لا ثلاث، وهو الصحيح إن شاء الله تعالى: {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ} [الزمر: 68] فاستثنى هنا كما استثنى فى نفخة الفزع فدل على أنهما واحدة.5

________________________________________
1 فتح البارى: ( 11 / 369 / سلفية )

2 ضعيف: ذكره ابن كثير فى الفتن والملاحم: (1 / 117- 122 / ط. دار الرشيد) وعزاه لأبى يعلى الموصلى فى مسنده وابن ابن جرير فى تفسيره والطبراني فى المطولات والبيهقى فى البعث والنشور والحافظ أبى موسى المدينى فى المطولات.
قال: ومداره على إسماعيل بن رافع قاص أهل المدينة وهو ضعيف وإسماعيل بن رافع ليس فى الوضاعين وكأنه جمع هذا الحديث من طرق متعددة وأماكن متفرقة فجمعه وساقه سياقة واحدة ا.هـ بتصرف.
قلت: ورواه أيضا أبو الشيخ فى العظمة (388) ومحمد بن نصر فى تعظيم قدر الصلاة (273)

3 هكذا رواه الطبرى مختصرا كما فى الفتح ( 11 / 369 / سلفية ) وإسناده منقطع لا يصح كما فى التذكرة.

4 سنذكرهما فيما يأتى إن شاء الله تعالى

5 الصحيح من التذكرة: 123- 124
رد مع اقتباس
  #83  
قديم 28-10-19, 10:22 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 870
افتراضي رد: قصص الملائكة

ذكر نفخة الصعق وأول من يسمعها وحال الناس عندها:

أول شئ يطرق أهل الدنيا بعد وقوع أشراط الساعة نفخة الفزع التي منها يصعقون
فإذا نفخ فى الصور والناس فى أسواقهم يَخِصِّمُون أي: يختصمون فى البيع والشراء لم يبق أحد من أهل الأرض إلا رفع رأسه مميلا أحد جانبي عنقه، رافعا الآخر كهيئة المتسمع المندهش الذي فجأه أمر غريب وصوت عجيب؛ فيريد أن ينصت لهذا الصوت الذي لا يدرى مصدره.
كل أهل الأرض يكونون على هذه الهيئة متسمعين لهذا الصوت الهائل العظيم الذي قد هال الناس وأزعجهم عما كانوا فيه من أمر الدنيا وشغلهم بها.
رد مع اقتباس
  #84  
قديم 25-11-19, 10:49 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 870
افتراضي رد: قصص الملائكة

ذكر أول من يسمع النفخة:

أول من يسمعها رجلٌ يَلُوطُ حوض إبله أى: يُطَيِّنُهُ ويُصْلِحُهُ،
فإذا سمعها صَعِقَ وصَعِقَ الناس.
فعن يعقوب بن عاصم بن عروة بن مسعود الثقفى قال: سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو وَجَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ مَا هَذَا الْحَدِيثُ الَّذِي تُحَدِّثُ بِهِ؟ تَقُولُ إِنَّ السَّاعَةَ تَقُومُ إِلَى كَذَا وَكَذَا .
فَقَالَ: سُبْحَانَ اللَّهِ! أَوْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهُمَا، لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ لَا أُحَدِّثَ أَحَدًا شَيْئًا أَبَدًا
إِنَّمَا قُلْتُ: إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ بَعْدَ قَلِيلٍ أَمْرًا عَظِيمًا: يُحَرَّقُ الْبَيْتُ وَيَكُونُ وَيَكُونُ .
ثُمَّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "يَخْرُجُ الدَّجَّالُ فِي أُمَّتِي فَيَمْكُثُ أَرْبَعِينَ لَا أَدْرِي أَرْبَعِينَ يَوْمًا أَوْ أَرْبَعِينَ شَهْرًا أَوْ أَرْبَعِينَ عَامًا فَيَبْعَثُ اللَّهُ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ كَأَنَّهُ عُرْوَةُ بْنُ مَسْعُودٍ فَيَطْلُبُهُ فَيُهْلِكُهُ.
ثُمَّ يَمْكُثُ النَّاسُ سَبْعَ سِنِينَ لَيْسَ بَيْنَ اثْنَيْنِ عَدَاوَةٌ.
ثُمَّ يُرْسِلُ اللَّهُ رِيحًا بَارِدَةً مِنْ قِبَلِ الشَّأْمِ فَلَا يَبْقَى عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ أَحَدٌ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ خَيْرٍ أَوْ إِيمَانٍ إِلَّا قَبَضَتْهُ حَتَّى لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ دَخَلَ فِي كَبِدِ جَبَلٍ[1] لَدَخَلَتْهُ عَلَيْهِ حَتَّى تَقْبِضَهُ."

قَالَ سَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
قَالَ:
"فَيَبْقَى شِرَارُ النَّاسِ فِي خِفَّةِ الطَّيْرِ وَأَحْلَامِ السِّبَاعِ لَا يَعْرِفُونَ مَعْرُوفًا وَلَا يُنْكِرُونَ مُنْكَرًا
فَيَتَمَثَّلُ لَهُمْ الشَّيْطَانُ فَيَقُولُ: أَلَا تَسْتَجِيبُونَ؟
فَيَقُولُونَ فَمَا تَأْمُرُنَا؟
فَيَأْمُرُهُمْ بِعِبَادَةِ الْأَوْثَانِ
وَهُمْ فِي ذَلِكَ دَارٌّ رِزْقُهُمْ حَسَنٌ عَيْشُهُمْ.
ثُمَّ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَلَا يَسْمَعُهُ أَحَدٌ إِلَّا أَصْغَى لِيتًا[2] وَرَفَعَ لِيتًا."

قَالَ: "وَأَوَّلُ مَنْ يَسْمَعُهُ رَجُلٌ يَلُوطُ[3] حَوْضَ إِبِلِهِ
قَالَ فَيَصْعَقُ وَيَصْعَقُ النَّاسُ
ثُمَّ يُرْسِلُ اللَّهُ أَوْ قَالَ يُنْزِلُ اللَّهُ مَطَرًا كَأَنَّهُ الطَّلُّ أَوْ الظِّلُّ[4] - نُعْمَانُ الشَّاكُّ - فَتَنْبُتُ مِنْهُ أَجْسَادُ النَّاسِ
ثُمَّ يُنْفَخُ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ ثُمَّ يُقَالُ يَا أَيُّهَا النَّاسُ هَلُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ
{وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ} [الصافات: 24]
قَالَ: ثُمَّ يُقَالُ: أَخْرِجُوا بَعْثَ النَّارِ.
فَيُقَالُ: مِنْ كَمْ؟
فَيُقَالُ: مِنْ كُلِّ أَلْفٍ تِسْعَ مِائَةٍ وَتِسْعَةً وَتِسْعِينَ.

قَالَ: فَذَاكَ يَوْمَ {يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا} [المزمل: 17]
وَذَلِكَ {يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ} [القلم:42] 5

_______________________
[1] قوله: "كَبِد جَبَل": أى داخله وأوسطه. وكبد كل شئ وسطه.
[2] قوله: "أصغى لِيتا": اللِّيت – بكسر اللام وآخره مثناة فوقية – وهى صفحة العنق أى جانبه.
وأصغى: أى أمال.
[3] قوله: "يلوط حوض إبله": أى يطينه ويصلحه
[4] قوله: "كأنه الطَّل أو الظِّل": قال العلماء: الأصح الطَّل بالمهملة.
[5] صحيح: رواه مسلم (2940)
رد مع اقتباس
  #85  
قديم 03-12-19, 10:56 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 870
افتراضي رد: قصص الملائكة

حال الناس عند النفخ في الصور:

قال تعالى: {مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً} يعنى النفخة الأولى التي يكون بها هلاكهم
{تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ}
[يــس:49] أي يختصمون في أسواقهم وحوائجهم.

وقال تعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ} [الأعراف: 187]

وقال تعالى: {فَلَا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً} أي: أن يوصوا
{وَلَا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ}
[يــس:50] أي من أسواقهم وحيث كانوا.

وعن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا، فَإِذَا طَلَعَتْ فَرَآهَا النَّاسُ آمَنُوا أَجْمَعُونَ، فَذَلِكَ حِينَ: {لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا} [سورة الأنعام: 158]
وَلَتَقُومَنَّ السَّاعَةُ وَقَدْ نَشَرَ الرَّجُلَانِ ثَوْبَهُمَا بَيْنَهُمَا فَلَا يَتَبَايَعَانِهِ وَلَا يَطْوِيَانِهِ
وَلَتَقُومَنَّ السَّاعَةُ وَقَدْ انْصَرَفَ الرَّجُلُ بِلَبَنِ لِقْحَتِهِ فَلَا يَطْعَمُهُ
وَلَتَقُومَنَّ السَّاعَةُ وَهُوَ يَلِيطُ حَوْضَهُ فَلَا يَسْقِي فِيهِ
وَلَتَقُومَنَّ السَّاعَةُ وَقَدْ رَفَعَ أَحَدُكُمْ أُكْلَتَهُ إِلَى فِيهِ فَلَا يَطْعَمُهَا"
.[1]
_
_____________________
[1] صحيح: رواه البخارى (6506، 7121) ومسلم (2954)
رد مع اقتباس
  #86  
قديم 17-12-19, 08:33 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 870
افتراضي رد: قصص الملائكة

[لطيفة]
مكان الملَك ساعة النفخ
يقوم ملَكُ الصور بين السماء والأرض ساعة النفخ.
قال الحافظ: وأخرج البيهقى بسند قوى عن ابن مسعود موقوفا: "ثم يقوم ملك الصور بين السماء والأرض فينفخ فيه. والصور قَرْنٌ. فلا يبقى لله خلق فى السماء والأرض إلا مات إلا من شاء ربك ثم يكون بين النفختين ما شاء الله..."[1]

[فائدة] فى معنى الناقور

قال تعالى: {فَإِذَا نُقِرَ فِى النَّاقُورِ} [المدثر:8] قال الإمام البخارى: وقال ابن عباس: الناقور الراجفة: النفخة الأولى، والرادفة: النفخة الثانية.[2]
وقال الإمام القرطبى: وسماه – أى الصورَ – اللهُ تعالى أيضا بالناقور فى قوله تعالى: {فَإِذَا نُقِرَ فِى النَّاقُورِ} [المدثر: 8] قال المفسرون: الصورُ ينقر فيه مع النفخ الأول لموت الخلق[3] لتكون الصيحة أشد وأعظم.[4]

___________________________________
[1] فتح البارى: ( 11 / 369 / سلفية )
[2] فتح البارى: ( 11 / 367 / سلفية )
[3] الصحيح من التذكرة: 120
[4] السابق: 122
رد مع اقتباس
  #87  
قديم 30-12-19, 09:50 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 870
افتراضي رد: قصص الملائكة

خاتمة
في ذكر المستثنى من نفخة الصعق:

وحاصل ما جاء في ذلك أحد عشر قولا:
الأول: أنهم الموتى كلهم؛ لكونهم لا إحساس لهم فلا يصعقون.
وإليه ذهب القرطبي في "المفهم شرح مسلم" ومستنده أنه لم يرد في تعيينهم خبر صحيح، وتعقبه صاحبه القرطبي في "التذكرة"[1] فقال: قد صح فيه حديث أبى هريرة، وفى الزهد لهناد بن السرى عن سعيد بن جبير موقوفا: هم الشهداء. وسنده إلى سعيد صحيح.

الثاني: أنهم الشهداء كما في أثر سعيد بن جبير السابق.

الثالث: الأنبياء. وإليه ذهب البيهقي في تأويل الحديث في تجويزه أن موسى ممن استثنى الله. قال: ووجهه عندي أنهم أحياء عند ربهم كالشهداء فإذا نفخ في الصور النفخة الأولى صعقوا ثم لا يكون ذلك موتا في جميع معانيه إلا في ذهاب الاستشعار... ثم ذكر أثر سعيد بن جبير السابق في الشهداء وحديث أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سأل جبريل عن هذه الآية: مَنِ الذين لم يشأ الله أن يصعقوا؟ قال: هم شهداء الله عز وجل.[2] ورجحه الطبري.

الرابع: قال يحيى بن سلام في تفسيره: بلغني أن آخر من يبقى جبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت ثم يموت الثلاثة ثم يقول الله لملك الموت: مُتْ. فيموت.

الخامس: حملة العرش لأنهم فوق السماوات.

السادس: الأربعة المذكورون وحملة العرش.

السابع: موسى وحده. أخرجه الطبري بسند ضعيف عن أنس عن قتادة وذكره الثعلبي عن جابر.

الثامن: الولدان المخلدون الذين في الجنة والحور العين لأن الجنات فوق السماوات ودون العرش.

التاسع: خزان الجنة والنار وما فيها من حيات وعقارب. حكاهما الثعلبي عن الضحاك ومزاحم.

العاشر: الملائكة كلهم. جزم به أبو محمد بن حزم في "الملل والنحل".

الحادي عشر: روى الطبري بسند صحيح عن قتادة قال: قال الحسن: يستثنى الله وما يدع أحدا إلا أذاقه الموت.[3]

قلت: وذهب ابن تيمية إلى أن الاستثناء متناول لمن في الجنة من الحور العين، قال: فإن الجنة ليس فيها موت، ومتناول لغيرهم ولا يمكن الجزم بكل من استثناه الله فإن الله أطلق في كتابه.[4]

____________________________
[1] القرطبى صاحب "التذكرة" تلميذ القرطبى صاحب "المفهم شرح مسلم".
[2] قال الحافظ: ( 11 / 454 / ط. مكتبة الإيمان ) صححه الحاكم ورواته ثقات.
[3] انظر فتح البارى ( 11 / 370-371 / سلفية ) والصحيح من التذكرة: 112- 113 والروح لابن القيم: 44 والفتن والملاحم لابن كثير: 1/126
[4] دقائق التفسير لابن تيمية: 4 / 281
رد مع اقتباس
  #88  
قديم 06-01-20, 09:03 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 870
افتراضي رد: قصص الملائكة

تتمة
في بيان الصعق الذي يكون في عرصات القيامة

هناك صعق يكون في عرصات القيامة وهو صعق آخر غير الصعق المذكور في القرآن والذي يكون بسبب النفخ في الصور

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: اسْتَبَّ رَجُلَانِ: رَجُلٌ مِنْ الْمُسْلِمِينَ وَرَجُلٌ مِنْ الْيَهُودِ
قَالَ الْمُسْلِمُ: وَالَّذِي اصْطَفَى مُحَمَّدًا عَلَى الْعَالَمِينَ
فَقَالَ الْيَهُودِيُّ: وَالَّذِي اصْطَفَى مُوسَى عَلَى الْعَالَمِينَ
فَرَفَعَ الْمُسْلِمُ يَدَهُ عِنْدَ ذَلِكَ فَلَطَمَ وَجْهَ الْيَهُودِيِّ
فَذَهَبَ الْيَهُودِيُّ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَأَخْبَرَهُ بِمَا كَانَ مِنْ أَمْرِهِ وَأَمْرِ الْمُسْلِمِ
فَدَعَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم الْمُسْلِمَ فَسَأَلَهُ عَنْ ذَلِكَ فَأَخْبَرَهُ
فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: "لَا تُخَيِّرُونِي عَلَى مُوسَى فَإِنَّ النَّاسَ يَصْعَقُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَصْعَقُ مَعَهُمْ فَأَكُونُ أَوَّلَ مَنْ يُفِيقُ فَإِذَا مُوسَى بَاطِشٌ جَانِبَ الْعَرْشِ فَلَا أَدْرِي أَكَانَ فِيمَنْ صَعِقَ فَأَفَاقَ قَبْلِي أَوْ كَانَ مِمَّنْ اسْتَثْنَى اللَّهُ"[1]

قال الإمام ابن القيم: فهذا صعق في موقف القيامة إذا جاء الله لفصل القضاء وأشرقت الأرض بنوره فحينئذ تصعق الخلائق كلهم قال تعالى: {فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ} [الطور:45]
ولو كان هذا الصعق موتا لكانت موتة أخرى
وقد تنبه لهذا جماعة من الفضلاء
فقال أبو عبد الله القرطبي: ظاهر هذا الحديث أن هذه صعقة غَشْيٍ تكون يوم القيامة لا صعقة الموت الحادثة عند نفخ الصور[2]

وقال الحافظ ابن كثير: هذا الصعق الذي يحصل للناس يوم القيامة سببه تجلى الرب تعالى لعباده لفصل القضاء فيصعق الناس من العظمة والجلال كما صعق موسى يوم الطور حين سأل الرؤية فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا
فموسى – عليه السلام – يوم القيامة إذا صعق الناس إما أن يكون جوزي بتلك الصعقة الأولى فما صعق عند هذا التجلي
وإما أن يكون صعق أخف من غيره فأفاق قبل الناس كلهم والله أعلم.[3]

.
_______________________________
[1] صحيح: رواه البخارى (2411، 3408، 3414، 3476، 4813، 5062، 6517، 6518، 7428، 7472) ومسلم (2373)
[2] الروح لابن القيم: 45 والصحيح من التذكرة: 113
[3] الفتن والملاحم لابن كثير: 1/ 184
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:57 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.