ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 06-09-19, 10:00 PM
أبو المنذر الدوماوي أبو المنذر الدوماوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-05
الدولة: الإمارات والأردن
المشاركات: 68
Lightbulb رد: سلم نافع في طبقات الرواة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله فأعلاه كنت قد سطرته قبل سنين ثم أعدت النظر فيه فوصلت إلى النتائج التالية كما يلي:
الحمد لله الكريم المنان والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم خير ولد عدنان وبعد
فهذا ثبت مختصر في علم الطبقات وهو علم عزيز غزير نسأل الله التوفيق والقبول
---- الفصل الأول ------
مقدمة
اعلم أخي طالب علم الحديث والتاريخ أن علم الطبقات الزمانية علم مهم جداً لا غني للمحدث والمؤرخ عنه وسأعرضه هنا بطريقة سهلة ميسرة إن شاء الله فأقول:
اعلم أن كل 15 سنة تقريباً ( كمتوسط ) تولد طبقة، ثم تنقرض عادة خلال 100 سنة
وكل 35 سنة تقريباً ( كمتوسط ) يولد جيل، والجيل ثلاث طبقات متداخلة ( 15 + 15 + 15 - 5 تداخل بيني - 5 تداخل بيني = 35 ) في مدى أحداث الولادة والوفاة والجيل الواحد ينقرض عادة خلال 100 سنة
وأحسن مثال على الجيل هو الجد والوالد والابن بفرض أن كل واحد منهم تزوج على سن 15 سنة وأنجب - وهذا كان يحصل كثيرا في المتقدمين - لكن إذا تأخر الجد في الزواج حتى تجاوز الـ 35 سنة فإن ابنه سيكون من جيل لاحق ولابد وليس من الجيل نفسه وهو الغالب في زماننا
وكل 75 سنة تقريباً ( كمتوسط ) يولد قرن والقرن ثلاثة أجيال متداخلة وبالتالي 7 طبقات ( 35 + 35 + 35 - 15 تداخل بيني - 15 سنة تداخل بيني = 75 ) أو ( 15 مضروبة في 7 ثم نطرح منها 5 تداخل بيني مضروبة في 6 = 75 ) في مدى أحداث الولادة والوفاة والقرن الواحد ينقرض عادة خلال 100 سنة
فالقرن ثلاث أجيال أو سبع طبقات والجيل ثلاث طبقات وكل منها ( أي القرن والجيل والطبقة ) ينقرض خلال 100 سنة
وفي كل قرن الطبقات السبع التالية : الشيوخ الكبار / الشيوخ / الكهول / الشباب / الغلمان / الأطفال / الرضع
وبهذا التفصيل المتقدم يلتئم ويتوافق كلام المتقدمين المتعارض ظاهريا في تفسير القرن
قال ابن حجر العسقلاني: « والقرن أهل زمان واحد متقارب اشتركوا في أمر من الأمور المقصودة ويقال إن ذلك مخصوص بما إذا اجتمعوا في زمن نبي أو رئيس يجمعهم على ملة أو مذهب أو عمل ويطلق القرن على مدة من الزمان واختلفوا في تحديدها من عشرة أعوام إلى مائة وعشرين لكن لم أر من صرح بالسبعين ولا بمائة وعشرة وما عدا ذلك فقد قال به قائل وذكر الجوهري بين الثلاثين والثمانين »
أقول: قال الجوهري في صحاحه: « والقرن ثمانون سنة، ويقال ثلاثون سنة »
وهذه التقديرات ليست منطبقة على زمن آدم عليه السلام ونوح عليه السلام وماقاربهما لطول أعمارهم فتكون مدد كل طبقة وجيل وقرن أوسع بالطبع
وبعض الناس يرادف في كلامه بين الجيل والطبقة لكن الحق أن بينهما فرقاً وهو أن الجيل فيه ثلاث طبقات ( متداخلة ) ومدة الجيل في مدى أحداث الولادات والوفيات 35 سنة تقريباً؛ فالطبقة العاشرة عند ابن حجر العسقلاني في كتابه "تقريب التهذيب" مثلاً بل قل جيل العاشرة بكبارها ( كبار العاشرة ) وصغارها ( صغار العاشرة ) جيل تبدأ مواليده (حدث الولادة ) سنة 140 إلى سنة 175 ووفياته ( حدث الوفاة ) بالحد المتوسط الطبيعي من سنة 205 إلى سنة 240 والمعمرين منه ينقرضون على أحسن الأحوال عند سنة 275 والنادر جداً منهم من يبلغ سنة 280 أو أكثر والله أعلم
وأنبه بعد تقرير ما سبق إلى أن الطبقات في تواريخ الولادات والوفيات متداخلة فيما بينها لا منفصلة فالمسألة نسبية مرنة متداخلة وليست حدية منفصلة
والأقران أو الرفقاء أو الزملاء المتقاربين في السن وطلب العلم ليس بالضرورة أن يكونوا من طبقة واحدة فقد يكونوا مختلفين في الطبقة إلا أنهم أقران من جيل واحد مشتركين في طلب العلم والاشتراك في المشايخ والجلوس للتدريس كالإمام مالك ونافع المقرئ فهما أقــــــران في الجيل ( السابعة حسب اصلاح ابن حجر في تقريبه ) بينما مالك في طبقة السابعة ونافع المقرئ في طبقة كبار السابعة ، ومالك تتلمذ على نافع المقرئ
هذا وليتنبه إلى أن ابن حجر العسقلاني في تقريبه قد يضع الرجل في العاشرة كجيل دون أن يحدد أنه من طبقة كبارها أو طبقة صغارها كما فعل مع ( أحمد بن حرب الطائي ) فعده من العاشرة فقط مع أنه من طبقة صغارها كأخيه ( علي بن حرب ) وقد ينشط ويدقق فيضعه في طبقته بالضبط من الجيل كما فعل مع ( علي بن حرب أخو أحمد ) حيث وضعه في طبقة صغارها وهو الصواب .
والحق يقال أن ابن حجر العسقلاني رحمه الله هو الذي كان السبب والدافع لي بفضل الله إلى هذا العلم لما أبدعه على شكل طبقات رقمية ( أعنى الطبقات الأولى الثانية الثالثة ...الثانية عشرة ) في كتابه البديع "تقريب التهذيب".
وسأفرد فصلاً في شرح ومناقشة ابن حجر العسقلاني في تقسيمه للطبقات وكذلك الذهبي رحمه الله من قبله وهو المؤسس لهذا قبل ابن حجر وسأورد كلامهما في جداول الطبقات الآتية ومدى تطابق عملهما في الباب إن شاء الله

---- الفصل الثاني ----
جهود الذهبي وابن حجر في الطبقات وتحليلها والبناء عليها
كما أسلفت فإن الذهبي ( 673 – 748 ) سبق ابن حجر في التأسيس لسلم الطبقات وقد قسم الذهبي الطبقات في كتابه "المعين في طبقات المحدثين" كما يلي:
0-الصحابة :النبي صلى الله عليه وسلم والعشرة وباقي الصحابة على حروف المعجم
1- أكابر التابعين وهم الطبقة الأولى: الأحنف بن قيس / أبو أمامة أسعد بن سهل بن حنيف / أبو العالية الرياحي / سعيد بن المسيب / شريح القاضي / عبد الرحمن بن أبي ليلى الأنصاري / مسروق بن الأجدع / أبو الأسود الدؤلي / معاذة العدوية / حفصة بنت سيرين / أويس القرني / الحارث الأعور / حمران مولى عثمان / جبير بن نفير الحضرمي / الربيع بن خثيم / زر بن حبيش / أبو عبد الرحمن السلمي المقرئ / علقمة بن قيس النخعي / قيس بن أبي حازم / مطرف بن عبد الله بن الشخير / أبو إدريس الخولاني / عمرة
2-الطبقة الثانية من أئمة التابعين رحمهم الله كالحسن البصري ومجاهد:إبراهيم النخعي / سعيد المقبري / شهر بن حوشب / الشعبي / عروة بن الزبير / عطاء بن أبي رباح / عطاء بن يسار / نافع مولى ابن عمر / محمد بن سيرين / أبان بن عثمان بن عفان / سعيد بن جبير / سليمان بن يسار المدني / خالد بن معدان / الضحاك بن مزاحم / طاوس / أبو قلابة الجرمي / عبدالرحمن بن جبير بن نفير / عكرمة مولى ابن عباس / عطية العوفي / القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق / محكول الدمشقي / وهب بن منبه / أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف
3- الطبقة الثالثة من التابعين وهم طبقة الزهري وقتادة وأبي الزبير: حماد بن أبي سليمان الفقيه / إسماعيل السدي / ثابت بن أسلم البناني / سماك بن حرب / أبو إسحاق السبيعي / يحيى بن أبي كثير / حصين بن عبد الرحمن السلمي / الحكم بن عتيبة الفقيه / عاصم بن بهدلة المقرىء / عطاء بن السائب / عطاء بن أبي مسلم الخراساني / عمر بن عبد العزيز الخليفة الراشد / عمرو بن دينار / مالك بن دينار / همام بن منبه
4- طبقة الأعمش وأبي حنيفة: أيوب السختياني / جعفر الصادق / الأوزاعي / ابن جريج / ابن إسحاق / ابن أبي ليلى الفقيه / يونس بن يزيد الأيلي / حميد الطويل / خالد الحذاء / سهيل بن أبي صالح / عاصم الأحول / ابن عون / مجالد / مقاتل / هشام بن عروة / هشام بن حسان / يحيى بن سعيد الأنصاري
5-طبقة معمر والثوري: الإمام مالك / حماد بن سلمة / سفيان الثوري / شعبة / ابن لهيعة / الليث بن سعد / ابن أبي ذئب / شريك النخعي / عمرو بن الحارث / فليح بن سليمان / قيس بن الربيع / مسعر بن كدام /
6- طبقة سفيان بن عيينة ووكيع: ابن علية / بقية بن الوليد / الوليد بن مسلم / أبو أسامة حماد بن أسامة / ابن المبارك / ابن وهب / عبد الرحمن بن مهدي / الفضيل بن عياض / محمد بن الحسن الشيباني / هشيم / يحيى بن سعيد القطان / أبو يوسف القاضي صاحب أبي حنيفة / إبراهيم بن سعد الزهري / إسماعيل بن عياش / جرير بن عبد الحميد الضبي / محمد بن جعفر غندر / أبو معاوية الضرير / محمد بن فضيل بن غزوان / المعافى بن عمران / معتمر بن سليمان / النضر بن شميل / يزيد بن زريع / أبو بكر بن عياش
7-طبقة عبد الرزاق وعفان: آدم بن أبي إياس / أسد بن موسى أسد السنة / سعيد بن منصور / سليمان بن حرب / أبو داود الطيالسي / أبو عاصم النبيل / الحميدي / عبدالله بن صالح المصري كاتب الليث / علي بن الجعد / أبو نعيم الفضل بن دكين / الإمام الشافعي / أبو أحمد الزبيري / الواقدي / محمد بن الفضل عارم / مظفر بن مدرك أبو كامل / هشام الكلبي / يونس بن محمد المؤدب / أحمد بن يونس اليربوعي
8-طبقة ابن المديني وأحمد: أحمد الدورقي / يعقوب الدورقي/ أبو مصعب الزهري المدني / أحمد بن إسماعيل أبو حذافة السهمي / أحمد بن صالح المصري / أحمد بن منيع / إسحاق بن راهويه / بشر بن الحارث الحافي / الحسن بن عرفه / الحسين المروزي / خليفة بن خياط / أبو خيثمة زهير بن حرب / ابن أبي شيبة / أبو عبيد القاسم بن سلام / قتيبة بن سعيد / محمد بن حميد الرازي / ابن سعد / مسدد بن مسرهد / ابن أبي عمر العدني / نعيم بن حماد / هشام بن عمار / هناد بن السري / يحيى بن معين / يحيى بن يحيى الليثي / عمرو بن علي الفلاس الصيرفي / أبو عمر الدوري
9- طبقة البخاري ومحمد بن يحيى الذهلي: أحمد بن الأزهر النيسابوري / أبو بكر الأثرم / إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني السعدي / الربيع بن سليمان صاحب الشافعي / عباس الدوري / الدارمي / أبو زرعة الدمشقي / أبو زرعة الرازي / عمر بن شبة / أبو حاتم الرازي / أبو أمية الطرسوسي / يعقوب بن سفيان الفسوي / يونس بن عبد الأعلى الصدفي / العجلي / يعقوب بن شيبة
10-طبقة مسلم وإلى قريب سنة 300: أبو داود / أبو بكر المروذي / ابن قتيبة / بقي بن مخلد / ابن ماجة / الترمذي / ابن أبي خيثمة / عثمان بن سعيد الدارمي / إسماعيل بن إسحاق القاضي / الحارث بن أبي أسامة / إبراهيم الحربي / محمد بن وضاح القرطبي / عبد الله بن أحمد بن حنبل / ابن خراش / البزار / صالح جزرة / محمد بن نصر المروزي / مطين
11-الطبقة الذين بقوا إلى بعد 300 وإلى حدود 320: جعفر الفريابي / النسائي / الحسن بن سفيان النسوي / أبو يعلى الموصلي / زكريا الساجي / ابن جرير الطبري / أبو بكر الخلال / ابن خزيمة / أبو العباس السراج / محمد بن محمد ابن الباغندي / أبو القاسم البغوي / ابن أبي داود / أبو عروبة الحراني / أبو عوانة الإسفراييني صاحب المستخرج / يحيى بن محمد بن صاعد / الروياني / أبو بشر الدولابي
12 - طبقة كانوا في حدود 320 وإلى قريب 350 : الطحاوي / العقيلي / ابن أبي حاتم / أبو عبد الله المحاملي القاضي / الهيثم بن كليب الشاشي / ابن الأعرابي / قاسم بن أصبغ / خيثمة بن سليمان الأطرابلسي / أبو العباس الأصم / أبو عمرو ابن السماك / ابن يونس / أبو بكر النجاد
13- طبقة تليهم [ من نحو 350 ] إلى 370: ابن حبان / الطبراني / ابن عدي/ أبو الشيخ / أبو علي الماسرجسي / أبو أحمد العسال / ابن قانع / دعلج السجزي / إبراهيم بن محمد بن حمزة الأصبهاني / أبو علي ابن السكن / أبو بكر الشافعي / حمزة بن محمد الكناني / الجعابي / أبو بكر ابن خلاد / أبو بكر الآجري / ابن السني / أبو بكر القطيعي / أبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي
14 -طبقة من حدود 370 وإلى قريب 400:الدارقطني / ابن شاهين / أبو عبد الله ابن منده / أبو بكر ابن المقرئ / أبو الفتح الأزدي / أبو أحمد ابن الغطريف / أبو أحمد الحاكم / محمد بن المظفر / ابن سمعون الواعظ / أبو الحسن علي بن عمر الحربي / الجوزقي / أبو حفص الكتاني / المعافى بن زكريا / أبو القاسم ابن حبابة / المخلص / أبو عبد الله ابن بكير / أبو زيد المروزي الفقيه
15- طبقة من بعد 400 إلى خمس وعشرين سنة 425: الحاكم / عبد الغني بن سعيد الأزدي / ابن مردويه / أبو بكر البرقاني / ابن جميع الصيداوي / أبو الحسن بن الصلت المجبر / أبو الحسن ابن الصلت الأهوازي/ أبو بكر ابن أبي الحديد / أبو سعد الماليني / أبو عبد الرحمن السلمي الصوفي / أبو الفتح ابن أبي الفوارس / تمام الرازي / اللالكائي
16- طبقة إلى 450: أبو نعيم الأصبهاني / حمزة السهمي الجرجاني / أبو بكر ابن منجويه / الطلمنكي / أبو يعقوب القراب / أبو منصور عبد القاهر البغدادي / أبو القاسم ابن بشران / أبو العلاء الواسطي القاضي / جعفر المستغفري / أبو ذر الهروي / أبو الحسن الربعي ابن أبي زروان / مكي بن أبي طالب / أبو محمد الخلال / ابن ريذة / أبو طالب ابن غيلان / ابن سختام الفقيه / محمد بن علي الصوري / الثعلبي
واكتفي إلى هنا في سرد الطبقات التي أوردها الذهبي في كتابه وتابع في ذكرها طبقة بعد طبقة حتى ختمها بـ« طبقة تالية وإلى بضعة وعشرين وسبعمائة » فمن أراد المزيد فليرجع إلى كتابه لأن مقصودي هو المقارنة مع جهد ابن حجر الذي وصل إلى الطبقة الثانية عشرة في تقريبه وهي ترادف « طبقة مسلم وإلى قريب سنة 300 » عند الذهبي في سلم طبقاته ثم بعد المقارنة أريد التأسيس على جهدهما بوضع سلم يمشي عليه المحدث والمؤرخ بدقة كما لو كان مسطرة أو مقياس في الطبقات نسأل الله التوفيق والسداد
وأما ابن حجر العسقلاني ( 773 – 852 ) ففي مقدمة تقريبه ذكر سلم الطبقات وشرحه باختصار كما يلي حيث قال: « وأما الطبقات فالأولى الصحابة على اختلاف مراتبهم، وتمييز من ليس له منهم إلا مجرد الرؤية من غيره
الثانية : طبقة كبار التابعين كابن المسيب فإن كان مخضرما صرحت بذلك
الثالثة: الطبقة الوسطى من التابعين كالحسن وابن سيرين
الرابعة: طبقة تليها، جل روايتهم عن كبار التابعين كالزهري وقتادة
الخامسة: الطبقة الصغرى منهم الذين رأوا الواحد والإثنين ولم يثيت لبعضهم السماع من الصحابة كالأعمش
السادسة: طبقة عاصروا الخامسة لكن لم يثبت لهم لقاء أحد من الصحابة كابن جريج
السابعة: طبقة كبار أتباع التابعين كمالك والثوري
الثامنة: الطبقة الوسطى منهم كابن عيينة وابن علية
التاسعة: الطبقة الصغرى من أتباع التابعين كيزيد بن هارون والشافعي وأبي داود الطيالسي وعبد الرزاق
العاشرة: كبار الآخذين عن تبع الأتباع ممن لم يلق التابعين كأحمد بن حنبل
الحادية عشرة: الطبقة الوسطى من ذلك كالذهلي والبخاري
الثانية عشرة: صغار الآخذين عن تبع الأتباع كالترمذي
وألحقت بها باقي شيوخ الأئمة الستة الذين تأخرت وفاتهم قليلاً كبعـض شيوخ النسائي »

هكذا قال لكنه عملياً خلال الكتاب أورد طبقات بينية لم يذكر عنها شيء في المقدمة فمثلاً بالنسبة للطبقة العاشرة فخلال التراجم ذكر « طبقة كبار العاشرة » حيث أورد فيها أكثر من ترجمة كهشام بن عمار وأحمد بن يونس اليربوعي وعثمان بن صالح السهمي وغيرهم وذكر « طبقة صغار العاشرة » فأورد فيها أكثر من ترجمة كالزبير بن بكار ويونس بن عبد الأعلى الصدفي وعلي بن حرب الطائي وغيرهم
وأيضاً عند مقارنة تقسيمه لكل قرن وجيل تراه مشى على أكثر من طريقة بين التطويل وبين الاختصار ! فقرن الصحابة كله جعله طبقة واحدة سماها الأولى وميز منها فقط من رأى دون أن يسمع بينما المفترض أن قرن الصحابة وأي قرن هو سبع طبقات كما تقدم الإشارة إليه وسيأتي تفصيله بعون الله
ولما جاء إلى قرن التابعين فصل فجعلهم في المقدمة خمس طبقات ( من الثانية إلى السادسة ) وعملياً أكثر من سبع طبقات باحتساب المخضرمين وطبقة الثانية وكبار وصغار الثانية والثالثة وكبار وصغار الثالثة والرابعة وكبارها ( لم يذكر صغار الرابعة ) والخامسة وصغارها ( لم يذكر كبار الخامسة ) والسادسة وكبارها وصغارها فهذه 14 طبقة عملياً !! ولكن يمكن توجيه كثرة تفصيلاته هذه بدمج بعضها في بعض فيرجع التقسيم على الجادة سبعة طبقات لقرن التابعين كما يلي:
1- كبار الثانية والمخضرمين
2- الثانية وكبار الثالثة
3- الثالثة وصغار الثانية وكبار الرابعة
4- الرابعة وصغار الثالثة
5- الخامسة وكبار السادسة
6- السادسة وصغار الخامسة
7- صغار السادسة ( وهم نفسهم كبار السابعة )
وأيضاً الطبقتين الخامسة والسادسة استخدمهما ابن حجر على السن وأيضاً على فارق السماع والرؤية والمعاصرة بمعنى أنه لو ثبت سماع التابعي من أحد الصحابة وكان هذا التابعي من أهل سن الثانية والثالثة والرابعة فهو في طبقته بعينها حسب سنه، وأما إذا ثبت له الرؤية فقط دون السماع جعله في الخامسة حتى لو كان سنه سن الطبقات الأعلى كما فعل مع إبراهيم النخعي الذي سنه سن الثالثة أو الرابعة
وأما إذا ثبت له المعاصرة دون الرؤية جعله في السادسة حتى وإن كان سنه سن الطبقة الثالثة كما فعل مع ( أيوب ابن بشير ابن كعب العدوي البصري ) ( 44 - 119 )!! وحتى أيضاً إن كان سنه سن طبقة كبار السابعة كما فعل مع ابن جريج ( 80 – 149 | 150 | 151 ) وكأني به يريد بالسادسة المخضرمين من أتباع التابعين، مع العلم أن الطبقتين الخامسة والسادسة لهما سن خاص بهما أيضاً!! كما سيأتي في الجداول فواعجباً كيف دمج بين مبادئ السن وقواعد التاريخ ومبادئ السماع والمعاصرة وقواعد علم الحديث!!
ولما جاء إلى قرن أتباع التابعين جعله في المقدمة فقط ثلاث طبقات ( السابعة والثامنة والتاسعة ) إلا أنه زاد عملياً في الكتاب خمس طبقات ( كبار السابعة وكبار الثامنة وصغار الثامنة وكبار التاسعة وصغار التاسعة )!( ولم يذكر صغار السابعة ) لكن بدمج بعضها في بعض يرجع التقسيم على الجادة سبعة طبقات لقرن أتباع التابعين كما يلي:
1 – السابعة ( أما كبار السابعة فهم نفسهم صغار السادسة )
2 - كبار الثامنة
3 - الثامنة
4 - كبار التاسعة وصغار الثامنة
5 - التاسعة
6 - صغار التاسعة
7- كبار العاشرة
وكذلك فعل في قرن تبع الأتبـــاع حيث نص في المقدمـــــة على أنه فقط ثلاث طبقات ( العاشرة والحادية عشرة والثانية عشرة ) إلا أنه زاد عمليـــاً في الكتاب خمس طبقات ( كبار العاشرة وصغار العاشرة وكبار الحادية عشرة وصغار الحادية عشرة وكبار الثانية عشرة )! ( ولم يذكر صغار الثانية عشرة وكأنه اكتفى بقوله بعد ذكره الطبقة الثانية عشرة: « وألحقت بها باقي شيوخ الأئمة الستة الذين تأخرت وفاتهم قليلاً كبعـض شيوخ النسائي »
ولعله أراد باقي تلاميذ الأئمة الستة لأن شيوخ الأئمة الستة أعلى طبقة من الحادية عشرة وإن تأخرت وفاتهم )
وعليه فالتقسيم على الجادة سبعة طبقات لقرن تبع الأتباع كما يلي:
1 - العاشرة
2 - صغار العاشرة
3 - كبار الحادية عشرة
4 - الحادية عشرة
5 - صغار الحادية عشرة وكبار الثانية عشرة
6 - الثانية عشرة
7- [ صغار الثانية عشرة ]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:07 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.