ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 19-09-12, 10:56 AM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 6,894
افتراضي رد: طلب تخريج و شرح هاته اللفظة جزاكم الله خيرا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إحسـان العتيـبي مشاهدة المشاركة
الكلام على خبر ضعيف:
21- قال الإمام أبو داود في سننه(2686): حدثنا علي بن الحسين الرقي، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الرقي، قال: أخبرني عبيد الله بن عمرو، عن زيد بن أبي أنيسة، عن عمرو بن مرة، عن إبراهيم، قال: أراد الضحاك بن قيس أن يستعمل مسروقا فقال له عمارة بن عقبة: أتستعمل رجلا من بقايا قتلة عثمان؟ فقال له مسروق: حدثنا عبد الله بن مسعود وكان في أنفسنا موثوق الحديث، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما أراد قتل أبيك قال:من للصبية؟ قال: النار، فقد رضيت لك ما رضي لك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
وقال الحافظ في الإصابة(6/481):
"قتل أبوه بعد الفراغ من غزوة بدر صبرا، وكان شديدا على المسلمين، كثير الأذى لرسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وآله وسلم-، فكان ممن أسر ببدر،فأمر النبيّ -صلى اللَّه عليه وآله وسلم- بقتله، فقال: يا محمد، من للصبية! قال:النار"اهـ.
أقول:فظاهر الخبر أن الوليد بن عقبة من أهل النار لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما سأله عقبة أبو الوليد من للصبية فقال له النار!.
ولكن الخبر لا يثبت كما حققه العلامة الألمعي مقبل بن هادي الوادعي -رحمه الله- في أحاديث معلة ظاهرها الصحة حيث قال -رحمه الله-:
" 309- قال الإمام أبو داود رحمه الله (ج12ص153) حدثنا علي بن الحسين الرقي حدثنا عبد الله بن جعفر الرقي قال أخبرني عبيدالله بن عمرو عن زيد بن أبي أنيسة عن عمرو بن مرة عن إبراهيم، قال: أراد الضحاك بن قيس أن يستعمل مسروقا، فقال له عمارة بن عقبة: أتستعمل رجلا من بقايا قتلة عثمان؟ فقال له مسروق حدثنا عبد الله بن مسعود، وكان في أنفسنا موثوق الحديث: " أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- لما أراد قتل أبيك قال: من للصبية قال النار فقد رضيت لك ما رضي لك رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-".
وأخرجه الطحاوي رحمه الله في "مشكل الآثار" (ج11ص402) وعنده عمارة بن عقبة بن أبي معيط. وأخرجه الحاكم (ج2ص124) وقال صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.
الحديث ظاهره الصحة إلا أن إبراهيم هو ابن يزيد النخعي كما في ترجمة عمرو بن مرة من "تهذيب الكمال" لم يسمع من أحد من الصحابة كما في "المراسيل"لابن أبي حاتم، وعمارة بن عقبة بن أبي معيط صحابي كما في ترجمته من "الإصابة".
والضحاك بن قيس أثبت البخاري صحبته كما في " الإصابة" واختلفوا في صحة سماعه من رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-، قال الحافظ في "الإصابة" - أي في سماعه من النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- فإن أقل ما قيل في سنه عند موت النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- أنه كان ابن ثمان سنين. اهـ".
أقول:اعضض على هذا التحقيق من هذا الإمام اليماني ولا تجاوزه.
( منقول )
قلت : كلام الشيخ الوادعي رحمه الله فيه نظر لأن إبراهيم أدرك مسروقا ، وهو من حدث بالحديث عن ابن مسعود رضي الله عنه فيكون الإسناد متصلا ولا غبار عليه ، والحديث صححه جماعة من المتقدمين والمتأخرين ، ومعنى الحديث أي لهم النار إن بقوا على الكفر وماتوا عليه ، والله تعالى أعلم .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03-11-19, 06:53 AM
عبدُ الله الشرقاويّ عبدُ الله الشرقاويّ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-18
الدولة: الأسكندرية
المشاركات: 195
افتراضي رد: طلب تخريج و شرح هاته اللفظة جزاكم الله خيرا

جاءتني خاطرة تحتاج لمزيد من التنقيح وهي أن النبي حكم لهم بالنار على أن الأمر في أول الإسلام أن أولاد المشركين في النار كما جاء في الحديث.
ثم لما رأى النبي أولاد المشركين مع خليل الله في الرؤيا التي رآها تغير الاعتقاد في الإسلام.
__________________
[ إن استطعت أن لا تحك رأسك إلا بأثر فافعل ]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:03 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.