ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-10-19, 02:38 PM
أم محمد حسونة أم محمد حسونة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-05-14
الدولة: Australia
المشاركات: 301
Question ما صحة الحديث التالي في تيسير الولادة؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

-في أذكار اليوم و الليلة: ... يذكر أن فاطمة عليها السّلام لما دنت ولادتها، أمر النبي صلّى اللّه عليه وآله أم سلمة وزينب بنت جحش أن تأتياها فتقرآ عليها آية الكرسي، و«إن ربكم اللّه الذي خلق السماوات والأرض» «1» إلى آخر الآيتين، وتعوّذاها بالمعوّذتين.

-روى ابن السني عن فاطمة الزهراء رضي الله عنها أن الرسول صلي الله عليه وسلم لما أقتربت ولادتها أمر أم سلمة وزينب بنت جحش رضوان الله عليهم بقراءة :
{إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) وأن يعوِّذاها بالمعوذتين.

وورد:
-قال السيوطي في الإتقان: وغالب ما يذكر في ذلك كان مستنده تجارب الصالحين. وقد ذكر رحمه الله تعالى ـ أشياء مما كان يقرأ بعض الصالحين،
وليس هناك أية، أو حديث، أو دعاء معين ييسر عملية الإنجاب، وإنما ييسر ذلك عموم الدعاء، كما فعل زكريا فاستجاب الله له دعاءه، ووهب له يحيى على كبر، قال الله تعالى: (وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) [الأنبياء:89-90].

جزاكم الله خيراً.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-10-19, 06:31 PM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 2,300
افتراضي رد: ما صحة الحديث التالي في تيسير الولادة؟

هل هناك دعاء تقوله المرأة الحامل لنفسها أو لجنينها ؟
119767


السؤال
إذا علمت المرأة أنها حامل ، فماذا تفعل كي يكون الجنين في حالة جيدة ، أي : هل هناك أذكار تقال في فترة التسعة أشهر ؟
نص الجواب


الحمد لله
لا نعلم في السنَّة الصحيحة شيئاً من الأدعية خاصاً بالمرأة الحامل أو الجنين ، وما ورد في ذلك فلا يعدو عن كونه موضوعاً ، أو اجتهاداً من بعض العلماء في ذِكر آيات ، وأدعية تناسب الحال ، دون أن يُنسب من ذلك شيء للشريعة المطهرة .
1. ومن أمثلة الموضوع الوارد :
ما يُذكر أن فاطمة رضي الله عنها لما دنا ولادها : أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أمَّ سلمة ، وزينب بنت جحش أن تأتيا ، فتقرآ عندها آية الكرسي ، و ( إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض ) إلى آخر الآية ، الأعراف/54 و يونس/3 ، ويعوذاها بالمعوذتين .
وهو حديث موضوع ، انظر "الكلم الطيب" (ص 161) لابن تيمية ، تحقيق الألباني .
2. ومن أمثلة الاجتهاد في الأمر :
سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : هل هناك آيات واردة تقرأ بغرض تسهيل الولادة بالنسبة للمرأة ؟
فأجاب :
" لا أعلم في ذلك شيئاً من السنَّة ، لكن إذا قرأ الإنسان على الحامل التي أخذَها الطلق ما يدل على التيسير ، مثل : ( يُرِيدُ الله بِكُم اليُسْرَ وَلاَ يُريدُ بِكُم العُسْرَ ) ، ويتحدث عن الحمل ، والوضع ، كقوله تعالى : ( وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِه ) ، ومثل قوله تعالى : ( إِذَا زُلْزِلَت الأرْضُ زِلْزَالَها . وَأَخْرَجت الأرْضُ أَثْقَالَها ) : فإن هذا نافع ، ومجرب ، بإذن الله ، والقرآن كله شفاء ، إذا كان القارئ والمقروء عليه مؤمِناً بأثره ، وتأثيره : فإنه لا بد أن يكون له أثر ؛ لأن الله سبحانه وتعالى يقول : ( وَنُنزِّلُ مِنَ القُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَاراً ) ، وهذه الآية عامة ، شفاء ، ورحمة ، يشمل شفاء القلوب من أمراض الشبهات ، وأمراض الشهوات ، وشفاء الأجسام من الأمراض المستصعبات " انتهى .
" فتاوى نور على الدرب " ( شريط 257 ، وجه : أ ) .
http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_1210.shtml
ودعاء الوالدة لولدها مستجاب ، ويرجى أن ما تدعوه المرأة لجنينها يتقبله الله تعالى منها ، إن هي حققت شروط الدعاء ، وانتفت موانع الاستجابة .
فينبغي أن تكثر من الدعاء له بالسلامة والاستقامة والهداية والتوفيق للخير وأن يكون باراً بوالديه .

والله أعلم



المصدر: الإسلام سؤال وجواب
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-10-19, 10:26 PM
حسن يوسف حسن حسن يوسف حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-06-18
المشاركات: 220
افتراضي رد: ما صحة الحديث التالي في تيسير الولادة؟

هي أم سليم وليس أم سلمة.

قال ابن السني في (عمل اليوم والليلة) ص 577, رقم 620 : حَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَامِرٍ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ خُنَيْسٍ، حَدَّثَنِي مُوسَى بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَطَاءٍ، ثنا بَقِيَّةُ بْنُ الْوَلِيدِ، حَدَّثَنِي عِيسَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْقُرَشِيُّ، عَنْ مُوسَى بْنِ أَبِي حَبِيبٍ، قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ، يُحَدِّثُ عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أُمِّهِ فَاطِمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: " أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا دَنَا وِلَادُهَا أَمَرَ أُمَّ سُلَيْمٍ، وَزَيْنَبَ بِنْتَ جَحْشٍ أَنْ تَأْتِيَا فَاطِمَةَ، فَتَقْرَآ عِنْدَهَا آيَةَ الْكُرْسِيِّ، وَ {إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ} [الأعراف: 54] إِلَى آخِرِ الْآيَةِ، وَتُعَوِّذَاهَا بِالْمُعَوِّذَتَيْنِ "

قال الشيخ سليم بن عيد الهلالي في (عُجالةُ الرّاغِب المُتَمَنِّي في تخريج كِتابِ «عَمَلِ اليَوم وَالليلة» لابن السُّنِّي) ج 2, ص 699 : إسناده موضوع؛ فيه علل:،،
الأولى: موسى بن محمد بن عطاء، أحد التالفين، كذبه أبو حاتم وأبو زُرعة الرازيان.،،
الثانية: عيسى بن إبراهيم القرشي، متروك الحديث.،،
الثالثة: موسى بن أبي حبيب؛ متروك -أيضًا-.،،


ولعل الشخص الشيعي الذي نقل هذا الكلام ثم نقلته عنه الأخت الكريمة, قد نقل هذا من عند ابن القيم من كتاب (الوابل الصيب من الكلم الطيب) ص 131 , وهذا نصه: " الفصل الخامس والأربعون في الذكر عند الولادة والذكر المتعلق بالولد،،
يذكر أن فاطمة رضي الله عنها لما دنا ولادها أمر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أم سلمة وزينب بنت جحش أن تأتيا فتقرأ عليها آية الكرسي و {إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض} إلى آخر الآيتين وتعوذانها بالمعوذتين".
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-10-19, 12:51 PM
أم محمد حسونة أم محمد حسونة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-05-14
الدولة: Australia
المشاركات: 301
افتراضي رد: ما صحة الحديث التالي في تيسير الولادة؟

جزاكم الله خيراً ونفع بعلمكم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:51 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.