ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 06-01-20, 08:05 PM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,868
افتراضي رد: رداً على ما قاله الدكتور الفلكي عبدالله المسند من أن آدم ليس أول البشر وهناك من سبقه للعيش على الأرض.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تركي بن سفر مشاهدة المشاركة
الله يسلمك
قد أتيتك به من قبل من كلام الإمام نفسه:
بهذه السهولة فقط؟!!!
قد بينت لك آنفا أنه في مقام الرد والإلزام !! فكيف تنسب له الوجوب وهو يقرر الجواز!!
ولقد نقلت لك آنفا قوله: إنه قول السلف وأهل الحديث !
وأزيدك !:
قال ابن القيم في "شفاء العليل" :
[قالوا: والتسلسل لفظ مجمل لم يرد بنفيه ولا إثباته كتاب ناطق ولا سنة متبعة فيجب مراعاة لفظه!
وهو ينقسم إلى:
واجب وممتنع وممكن؛
كالتسلسل في المؤثر محال ممتنع لذاته، وهو أن يكون مؤثرين كل واحد منهم استفاد تاثيره ممن قبله لا إلى غاية.
والتسلسل الواجب: ما دل عليه العقل والشرع من دوام أفعال الرب تعالى في الأبد وأنه كلما انقضى لأهل الجنة نعيم أحدث لهم نعيما آخر لا نفاد له، وكذلك التسلسل في أفعاله سبحانه من طرق الأزل، وأن كل فعل مسبوق بفعل آخر فهذا واجب في كلامه فإنه لم يزل متكلما إذا شاء ولم تحدث له صفة الكلام في وقت، وهكذا أفعاله التي هي من لوازم حياته فإن كل حي فعال، والفرق بين الحي والميت بالفعل، ولهذا قال غير واحد من السلف: الحي الفعال؛
وقال عثمان بن سعيد: كل حي فعال، ولم يكن ربنا سبحانه قط في وقت من الأوقات المحققة أو المقدرة معطلا عن كماله من الكلام والإرادة والفعل.
وأما التسلسل الممكن: فالتسلسل في مفعولاته من هذا الطرف كما يتسلسل في طرف الأبد ...].
لاحظ أخي تركي كيف فرق بين حكم أفعاله وحكم مفعولاته!
وهذا بين واضح في قوله - وهو تلميذ ابن تيمية - بالإمكان لا الوجوب.
والله الموفق.
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 06-01-20, 08:41 PM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,868
افتراضي رد: رداً على ما قاله الدكتور الفلكي عبدالله المسند من أن آدم ليس أول البشر وهناك من سبقه للعيش على الأرض.

وبالمناسبة !ما دمت ذكرت كتاب الكواري!
أظنك لو قرأت كلام الكواري لوجدتها تقرر مذهب ابن تيمية واضحا! فارجع إليه غير مأمور!
والله الموفق.
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 07-01-20, 04:32 PM
تركي بن سفر تركي بن سفر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-06-11
المشاركات: 972
افتراضي رد: رداً على ما قاله الدكتور الفلكي عبدالله المسند من أن آدم ليس أول البشر وهناك من سبقه للعيش على الأرض.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هاجر الغزي السلفي مشاهدة المشاركة
بهذه السهولة فقط؟!!!
قد بينت لك آنفا أنه في مقام الرد والإلزام !! فكيف تنسب له الوجوب وهو يقرر الجواز!!
تقول:القول بالوجوب في مقام الرد والإلزام وقد يقول محاورك بل القول بالجواز كان من باب التنزل مع الخصم وهذه العبارات المعلبة من واهي الأعذارومواطنها في المناظرة لا في التقرير.
أما ألفاظ (الوجوب والإلزام والجواز والإمكان) فكلها جاءت في كلام شيخ الإسلام إنما يفهم الوجوب من تطبيق مسألة التسلسل.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هاجر الغزي السلفي مشاهدة المشاركة
وبالمناسبة !ما دمت ذكرت كتاب الكواري!
أظنك لو قرأت كلام الكواري لوجدتها تقرر مذهب ابن تيمية واضحا! فارجع إليه غير مأمور!
والله الموفق.
هنا تشعبت عليك الطرق فأنت من أتى بالشيخ الجامي مقررا مذهب شيخ الإسلام فنبهتك أنه لا يوافق شيخ الإسلام في بعض دقائق المسألة وأن كاملة الكواري ردت عليه ضمن المخالفين والمعترضين على تسلسل حوادث لا أول لها ومن المعروف أن كتابها في تأييد ونصرة الإمام ابن تيمية رحمه الله.
__________________
((إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا))[الأحزاب:56]
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 08-01-20, 07:12 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,868
افتراضي رد: رداً على ما قاله الدكتور الفلكي عبدالله المسند من أن آدم ليس أول البشر وهناك من سبقه للعيش على الأرض.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تركي بن سفر مشاهدة المشاركة
تقول:القول بالوجوب في مقام الرد والإلزام وقد يقول محاورك بل القول بالجواز كان من باب التنزل مع الخصم وهذه العبارات المعلبة من واهي الأعذارومواطنها في المناظرة لا في التقرير.
أما ألفاظ (الوجوب والإلزام والجواز والإمكان) فكلها جاءت في كلام شيخ الإسلام إنما يفهم الوجوب من تطبيق مسألة التسلسل.

هنا تشعبت عليك الطرق فأنت من أتى بالشيخ الجامي مقررا مذهب شيخ الإسلام فنبهتك أنه لا يوافق شيخ الإسلام في بعض دقائق المسألة وأن كاملة الكواري ردت عليه ضمن المخالفين والمعترضين على تسلسل حوادث لا أول لها ومن المعروف أن كتابها في تأييد ونصرة الإمام ابن تيمية رحمه الله.
(ابتسامة!!)
تحاول تنتصر لنفسك بأي كلام وهذا لا يليق بطالب العلم!
وكأنني في مناظرة معك!
والله كنت أريد أي طالب علم يدخل في الموضوع عنده خبر وعلم فينقل لأي عالم معتبر نقل الوجوب كما ألصقته أنت بابن تيمية،ولن تجد عالما معتبرا من علمائنا ألصق مذهبك هذا بابن تيمية!
وأي منصف يقرأ تقرير ابن تيمية في الصفدية للمسألة خاصة قبيل ما نقلته أنت يعرف أن:
شيخ الإسلام لا يقول بوجوب حوادث لا أول لها!
وإنما قوله قول السلف الذي نقله!
وأما الشيخ الجامي فاعتراضها لا علاقة له بتقرير مذهب الشيخ جوازا أو وجوبا كما تدعي عليه!
وممكن تسأل أشياخك وسيبينون لك مذهب الشيخ !
وشيخ الإسلام نقل قول السلف وأهل الحديث بالجواز ،ونقله مقابل قول أهل البدع ! فهل تظنه يخالفهم؟!
المكابرة يا تركي ما هي بطيبة لطالب العلم!
وإذا أنت نقلت كلام الكواري لماذا لم ترتض نسبتها الجواز لشيخ الإسلام؟!!!
الحمد لله رب العالمين!
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 08-01-20, 07:21 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,868
افتراضي رد: رداً على ما قاله الدكتور الفلكي عبدالله المسند من أن آدم ليس أول البشر وهناك من سبقه للعيش على الأرض.

تفضل صديقنا تركي:
كلام الكواري:
[وبهذا نعلم ان شيخ الإسلام انما يجيز التسلسل في الآثار وهذا النوع من التسلسل جائز عند أكثر العقلاء؛ من أئمة أهل الملل، وأئمة الفلاسفة، وغيرهم.
وليس يُفهم من هذا وجود المفعولات أزلاً مع الله تعالى؛ فما من مفعول إلا وهو حادث كائن بعد أن لم يكن؛ " فليس مع الله في الأزل شيء من المفعولات؛ إذ كان كل منهما حادثاً بعد أن يكن، والحادث بعد أن لم يكن لا يكون مقارناً للقديم الذي لم يزل.
والسلف رحمهم الله يجيزون هذا النوع من التسلسل، ويرون أن إثباته ضروري لإثبات أفعال الله تعالى الاختيارية.
وعلى هذا النوع يشهد قولهم: لم يزل الله فاعلاً بمشيئته وقدرته، أولم يزل متكلماً بمشيئته وقدرته، ولا نهاية لكلماته؛ كما أخبر جل وعلا {قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مدداً} .
لهذا يقول السلف رحمهم الله عن أفعال الله الاختيارية: لم يزل يفعل كذا؛ يريدون بذلك قدم النوع، وتجدد الآحاد، لا بمعنى وجود المفعولات معه جل وعلا أزلاً؛ فإن القول بوجود المفعولات أو المخلوقات مع الله تعالى أزلاً ليس من أقوال المسلمين].
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 08-01-20, 08:23 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,868
افتراضي رد: رداً على ما قاله الدكتور الفلكي عبدالله المسند من أن آدم ليس أول البشر وهناك من سبقه للعيش على الأرض.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هاجر الغزي السلفي مشاهدة المشاركة
تفضل صديقنا تركي:
كلام الكواري:
[وبهذا نعلم ان شيخ الإسلام انما يجيز التسلسل في الآثار وهذا النوع من التسلسل جائز عند أكثر العقلاء؛ من أئمة أهل الملل، وأئمة الفلاسفة، وغيرهم.
وليس يُفهم من هذا وجود المفعولات أزلاً مع الله تعالى؛ فما من مفعول إلا وهو حادث كائن بعد أن لم يكن؛ " فليس مع الله في الأزل شيء من المفعولات؛ إذ كان كل منهما حادثاً بعد أن يكن، والحادث بعد أن لم يكن لا يكون مقارناً للقديم الذي لم يزل.
والسلف رحمهم الله يجيزون هذا النوع من التسلسل، ويرون أن إثباته ضروري لإثبات أفعال الله تعالى الاختيارية.
وعلى هذا النوع يشهد قولهم: لم يزل الله فاعلاً بمشيئته وقدرته، أولم يزل متكلماً بمشيئته وقدرته، ولا نهاية لكلماته؛ كما أخبر جل وعلا {قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مدداً} .
لهذا يقول السلف رحمهم الله عن أفعال الله الاختيارية: لم يزل يفعل كذا؛ يريدون بذلك قدم النوع، وتجدد الآحاد، لا بمعنى وجود المفعولات معه جل وعلا أزلاً؛ فإن القول بوجود المفعولات أو المخلوقات مع الله تعالى أزلاً ليس من أقوال المسلمين].
ومما قالته الكواري في كتابها المذكور:
[وتسلسل الحوادث يراد بها تسلسل أفعال الرب التي نفاها أهل الكلام بحجة أن لا تحل في الذات الإلهية، وأما أهل السنة فيقولون بإثبات هذه الأفعال ويقولون إن نوع الحوادث قديم أي أن صفة الفعل وهو نوع أو جنس الصفات الفعلية قديم، أما أفرادها أو آحادها فهي حادثة وهذا الذي بمعنى التجدد، وهذا التسلسل للحوادث واجب التسلسل كما سيأتي.

أما الحوادث التي بمعنى المخلوقات وهو تسلسل الأعيان التي هي المفعولات وهي قديمة النوع أيضاً لأنه نتيجة القول بدوام فاعلية الرب أما أفرادها فلا شك أنها مسبوقة بالعدم، وجائز أن يقال ما من زمن يفترض فيه خلق العالم إلا وجائز أن يقع قبله ذلك لأن الله أزلي وهو من التسلسل الجائز لا الواجب كما سيأتي].

وش رايك صديقي أبا سفر؟!
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 08-01-20, 09:30 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,868
افتراضي رد: رداً على ما قاله الدكتور الفلكي عبدالله المسند من أن آدم ليس أول البشر وهناك من سبقه للعيش على الأرض.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هاجر الغزي السلفي مشاهدة المشاركة
ومما قالته الكواري في كتابها المذكور:
[وتسلسل الحوادث يراد بها تسلسل أفعال الرب التي نفاها أهل الكلام بحجة أن لا تحل في الذات الإلهية، وأما أهل السنة فيقولون بإثبات هذه الأفعال ويقولون إن نوع الحوادث قديم أي أن صفة الفعل وهو نوع أو جنس الصفات الفعلية قديم، أما أفرادها أو آحادها فهي حادثة وهذا الذي بمعنى التجدد، وهذا التسلسل للحوادث واجب التسلسل كما سيأتي.

أما الحوادث التي بمعنى المخلوقات وهو تسلسل الأعيان التي هي المفعولات وهي قديمة النوع أيضاً لأنه نتيجة القول بدوام فاعلية الرب أما أفرادها فلا شك أنها مسبوقة بالعدم، وجائز أن يقال ما من زمن يفترض فيه خلق العالم إلا وجائز أن يقع قبله ذلك لأن الله أزلي وهو من التسلسل الجائز لا الواجب كما سيأتي].

وش رايك صديقي أبا سفر؟!
وهذا كلام المقرض لها - الحوالي- :
[كلمة التسلسل ليست كلمة شرعية، فلم ترد في الكتاب ولا في السنة لا بنفى ولا إثبات حتى نراعيها، لأن اللفظ الذي يجب علينا أن نراعيه هو ما جَاءَ في كتاب الله أو في سنة رَسُول الله صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فما جَاءَ في الكتاب نفيه يجب أن نراعي نفيه دائماً، وما جَاءَ في الكتاب إثباته فيجب أن نراعي إثباته دائماً، لكن ما لم يأت نفيه ولا إثباته فنحن ننظر فيه ونقيسه بالمقاييس الشرعية الكتاب والسنة، فإن كَانَ الأمر يقتضي نفيه نفيناه، وإن كَانَ الأمر يقتضي إثباته نثبته، وإن كَانَ فيه تفصيل فصلنا.
وهذه الكلمة مما فيه تفصيل، فنقول: لا نطلق القول بأن التسلسل ممنوع، فإنا لو نظرنا إِلَى ما في الكتاب والسنة من البراهين لوجدنا أن التسلسل ثلاثة أقسام، وترد عليه الأحكام الثلاثة وهي: الوجوب أو الامتناع أو الجواز.

وهذه الأحكام يسمونها: "الأحكام العقلية الثلاثة التي ترد عَلَى كل شيء"، فإما أن يكون واجب الوجود، أو ممتنع الوجود، أو ممكن الوجود، أي: جائز أن يوجد وجائز أن لا يوجد].
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 08-01-20, 11:56 AM
تركي بن سفر تركي بن سفر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-06-11
المشاركات: 972
افتراضي رد: رداً على ما قاله الدكتور الفلكي عبدالله المسند من أن آدم ليس أول البشر وهناك من سبقه للعيش على الأرض.

"المكابرة .... والانتصار للنفس" كنت في غنىً عنها وعن الدخول في النوايا هداك الله.
حقيقة لم أفهم من شرح شيخ الإسلام لتسلسل حوادث لا أول لها إلا الوجوب "وإن وردت في كلامه ألفاظ الجواز والإمكان" كما سبق.
ونقلت لك لفظ الوجوب من كتب شيخ الإسلام وأشرت إلى عبارات أخر ليس لها معنىً سواه.
وهذه المسألة قد أشبعت طرحا ونقاشا في ملتقانا المبارك وفي غيره ولم يبق فيها مجال لزيادة مزيد (وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ).
__________________
((إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا))[الأحزاب:56]
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 08-01-20, 12:36 PM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,868
افتراضي رد: رداً على ما قاله الدكتور الفلكي عبدالله المسند من أن آدم ليس أول البشر وهناك من سبقه للعيش على الأرض.

النيات تدل عليها القرائن!
خذ صديقي أبا سفر مذهب العلماء! - وبالمناسبة هم يتجنبون لفظ (الوجوب) ! وما دام أنك مصمم على نسبته لابن تيمية! وابن تيمية ينسبه للسلف وأهل الحديث ! فأنا أطالبك - خاصة وأنها قتلت بحثا كما تزعم - أطالبك بمن قال به من السلف بالنقول !
قال الدكتور الغصن في (دعاوى المناوئين لشيخ الإسلام ابن تيمية) :
[والنزاع مشهور بين الطوائف في هذا القسم، وتعود الأقوال المشهورة فيه إلى ثلاثة أقوال:
القول الأول: لا يجوز تسلسل الحوادث المتعاقبة لا في الماضي، ولا في المستقبل، ويطلقون عليه - أحياناً -: امتناع وجود ما لا يتناهى في الماضي والمستقبل، وقال بهذا الجهم بن صفوان ،
وأبو الهذيل العلاف وعن هذا الأصل قال الجهم (ت - 128هـ) بفناء الجنة والنار، وقال أبو الهذيل (ت - 235هـ) بفناء حركات أهلهما.
القول الثاني: يجوز تسلسل الحوادث في المستقبل دون الماضي، أو امتناع مالا يتناهى في الماضي دون المستقبل؛ لأن الماضي قد وجد، والمستقبل لم يوجد بعد، وهو قول أكثر المعتزلة والأشعرية والكرامية ومن وافقهم.
القول الثالث: جواز تسلسل الحوادث المتعاقبة في الماضي والمستقبل، وقال بهذا أئمة أهل الملل، ومنهم أئمة أهل الحديث، وقال به أئمة الفلاسفة.
وأما امتناع دوام الحوادث في المستقبل وجوازها في الماضي فلم يقل به أحد من الناس].

قال العلامة البراك في شرح الطحاوية:
[وفي تسلسل المخلوقات ثلاثة مذاهب: (1)
قال جهم: بامتناع دوام الحوادث في الماضي والمستقبل فجنس الحوادث عنده لها بداية، ويمتنع دوامها في المستقبل، ولهذا قال بفناء الجنة والنار.
وجمهور المتكلمين قالوا بامتناع دوام الحوادث في الماضي، وجوازه في المستقبل.
وإقرارهم بدوام الحوادث في المستقبل حُجّةٌ عليهم، والصواب هو:
جواز دوام الحوادث في الماضي والمستقبل؛ لأنه جائز ـ أي: ممكن لا مانع منه ـ فإذا كان الرب لم يزل على كل شيءٍ قدير، فلم يزل الفعل ممكنا، ومن يقول: إنه لم يخلق في الأزل فعليه الدليل.
والأمر الذي نقطع ببطلانه قول من يقول: بامتناع دوام الحوادث في الماضي].

قال العلامة الهراس في شرح النونية :
[انقسم الناس في تسلسل الحوادث والآثار الى ثلاث طوائف فأهل السنة والجماعة ذهبوا الى امكانه في جانب الماضي والمستقبل جميعا بلا فارق، وذهب الجهم وأبو الهذيل الى القول بامتناعه في جانب الماضي والمستقبل جميعا كما تقدم. وأما أبو علي الجبائي المعتزلي شيخ الجبائية وولده أبو الحسن الأشعري وتلميذه أبو بكر الباقلاني وجميع أهل الكلام الباطل المذموم ففرقوا بينهما فذهبوا الى جوازه في جانب المستقبل وبامتناعه في جانب الأزل].



وقال الباحث خالد المطلق في رسالته الماجستير(منهج الإمام جمال الدين السُّرَّمَرِّي في تقرير العقيدة ) -مطبوع- من جامعة الإمام :
[وموقف شيخ الإسلام ابن تيمية إجمالاً هو: جواز تسلسل المخلوقات في الماضي والمستقبل، وأنه تعالى لم يزل مريداً، خالقاً، فاعلاً، فما من زمن يفترضه العقل حدًّا لابتداء الخلق إلا أمكنه أن يتصور قبله زماناً وقع فيه الخلق، فيكون هذا الزمان الآخر سابقاً له،وماتصوره العقل في الثاني يصدق عليه ما صدق على الأول، وهكذا إلى ما لا نهاية، مع القطع بأن أعيان الحوادث مخلوقة كائنة بعد أن لم تكن].

فهل ترى صديقي المكرم أبا سفر إلى أن ابن تيمية يخالف أهل السنة؟!!!
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 08-01-20, 01:09 PM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,868
افتراضي رد: رداً على ما قاله الدكتور الفلكي عبدالله المسند من أن آدم ليس أول البشر وهناك من سبقه للعيش على الأرض.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تركي بن سفر مشاهدة المشاركة
"المكابرة .... والانتصار للنفس" كنت في غنىً عنها وعن الدخول في النوايا
قال في (تقويم اللسانين) :
[ جمع النية على النوايا :
ومما يحزن ويسوء كل من له غيرة على لغة القرآن أن أكثر الخطباء والكتاب يجمعون (النية) على (نوايا) وذلك دليل إفلاسهم وجهلهم بقواعد اللغة العربية، لأن النية فعلة بكسر فسكون- وعينها واو بدليل نوى ينوي، فأصلها (نوية) حكمت عليها القاعدة الصرفية الشهيرة بقلب الواو ياء وإدغامها في مثلها.
والقاعدة هي قولهم: اجتمعت الياء والواو، وسبقت إحداهما بالسكون، فقلبت الواو ياء وأدغمت في الياء، وقد شبه علماء الصرف هذين الحرفين عند اجتماعهما وسبق أحدهما بالسكون بالحجر والصفحة من الخزف، أو الصيني والحجر، فالصفحة هي الواو، والحجر هو الياء، فمتى وقعت الصفحة على الحجر، وهي الواو الساكنة انكسرت الصفحة، كما في نية، ومتى وقع الحجر على الصفحة، أي سبقت الياء الواو، وهي ساكنة انكسرت الصفحة، وهي الواو، فالانكسار خاص بالواو، سواء أتقدمت أم تأخرت.
ومثال تقدم الياء على الواو (سيد) فان أصله (سيود) بدليل الفعل: يسود، حكمت عليه القاعدة المذكورة بإبدال الواو ياء وإدغام الياء فيها. وفعلة بكسر فسكون، كحكمة، وقربة، وهي السقاء، إنما تجمع جمع تصحيح على فعلات كما في الحديث المتفق عليه (إنما الأعمال بالنيات) وتجمع جمع تكسير على فعل- بكسر ففتح- كحكمة وحكم، وقربة وقرب، وشيمة وشيم، وذلك كثير، ولا تجمع البتة على فعائل، لأنها لفظ ثلاثي، والذي يجمع على فعائل هي الكلمات الرباعية، كبرية وبرايا، وضحية وضحايا، وفضيلة وفضائل.
وقد جمعت النية على (ني) بكسر النون وتشديد الياء، كسدرة وسدر، وهو نادر، قال النابغة الجعدي:
انك أنت المحزون في أثر الـ ... ـحي فان تنو نيهم تقم
قال صاحب اللسان: قيل في تفسيره: في جمع نية، وهذا نادر. قال ابن الأعرابي: قلت للمفضل: ما تقول في هذا البيت؟ قال: فيه معنيان: أحدهما يقول: قد نووا فراقك، فان تنو كما نووا تقم فلا تطلبهم. والثاني قد نووا السفر، فان تنو كما نووا تقم صدور الإبل في طلبهم انتهى.
أقول: والمعنى الأول هو الظاهر، وهذا البيت من بحر المنسرح].
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:34 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.