ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 24-06-04, 11:43 PM
أبو تيمية إبراهيم أبو تيمية إبراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-04-02
المشاركات: 710
افتراضي

الأخ الحبيب ابن وهب
الأثر المذكور عن عائشة ، فيه انقطاع أشار إليه الذهبي رحمه الله في تلخيص المستدرك بقوله : ( فيه انقطاع فإن محمدا لم يسمع من عائشة )
و نقله الزيلعي في تخريج الكشاف 3/282 و لم يتعقبه .
و كذلك ابن حجر في إتحاف المهرة 17/522 و لفظه : ( قال الذهبي : محمد بن زياد لم يدرك عائشة فهو منقطع ).
و الحديث أصله في صحيح البخاري دون كلام عائشة المذكور .
و أشير إلى أن الحديث له إسناد آخر عن محمد بن زياد الجمحي من طريق حماد بن سلمة عنه عند ابن أبي خيثمة في تاريخه رقم1785 و ابن عساكر 35/35 و الخطابي في غريبه 2/517.
هذا ما لزم ذكره الآن .
و الله الموفق .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 25-06-04, 12:06 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

شيخنا الفاضل
بارك الله فيك

كون محمد لم يسمع من عائشة فيه نظر
الا ان يكون قد نص عليه احد الائمة المتقدمين
فمحمد بن زياد مدني سمع من أبي هريرة
وقد شهد أيام استخلاف مروان لابي هريرة

وعائشة مدنية
و سنةوفاة عائشة وعبدالرحمن بن صخر رضي الله عنهما متقارب
فان كان ثمة دليل فهذا امر آخر والا فلا مانع من سماع محمد بن زياد من عائشة
ولعل الذي حمل الذهبي رحمه الله على هذا القول
لعلها رواية وقعت لمحمد بن زياد عن ابن الزبير عن عائشة
فيما احسب

وللموضوع تتمة
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 25-06-04, 12:14 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

والبخاري رحمه الله أحيانا يذكر رواية مبهمة ولايعني ضعف الراوية غير المبهمة
مثال
(‏حدثنا ‏ ‏علي بن عبد الله ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبدة بن أبي لبابة ‏ ‏عن ‏ ‏زر بن حبيش ‏ ‏ح ‏ ‏وحدثنا ‏ ‏عاصم ‏ ‏عن ‏ ‏زر ‏ ‏قال سألت ‏ ‏أبي بن كعب ‏ ‏قلت ‏
‏يا ‏ ‏أبا المنذر ‏ ‏إن أخاك ‏ ‏ابن مسعود ‏ ‏يقول كذا وكذا فقال ‏ ‏أبي ‏ ‏سألت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال لي قيل لي فقلت قال فنحن نقول كما قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏
)‏

في الفتح
(‏قوله : ( يقول كذا وكذا ) ‏

‏هكذا وقع هذا اللفظ مبهما , وكأن بعض الرواة أبهمه استعظاما له ‏

وأظن ذلك من سفيان فإن الإسماعيلي أخرجه من طريق عبد الجبار بن العلاء عن سفيان كذلك على الإبهام , كنت أظن أولا أن الذي أبهمه البخاري لأنني رأيت التصريح به في رواية أحمد عن سفيان ولفظه " قلت لأبي إن أخاك يحكها من المصحف " وكذا أخرجه الحميدي عن سفيان ومن طريقه أبو نعيم في " المستخرج " وكأن سفيان كان تارة يصرح بذلك وتارة يبهمه . وقد أخرجه أحمد أيضا وابن حبان من رواية حماد بن سلمة عن عاصم بلفظ " إن عبد الله بن مسعود كان لا يكتب المعوذتين في مصحفه " وأخرج أحمد عن أبي بكر بن عياش عن عاصم بلفظ " إن عبد الله يقول في المعوذتين " وهذا أيضا فيه إبهام , وقد أخرجه عبد الله بن أحمد في زيادات المسند والطبراني وابن مردويه من طريق الأعمش عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد النخعي قال " كان عبد الله بن مسعود يحك المعوذتين من مصاحفه ويقول إنهما ليستا من كتاب الله . قال الأعمش : وقد حدثنا عاصم عن زر عن أبي بن كعب فذكر نحو حديث قتيبة الذي في الباب الماضي , وقد أخرجه البزار وفي آخره يقول " إنما أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يتعوذ بهما " قال البزار . ولم يتابع ابن مسعود على ذلك أحد من الصحابة . وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قرأهما في الصلاة

الخ

وأحيانا يذكر الراوية المختصرة
ولذلك أمثلة
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 25-06-04, 12:27 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

اذكر مثالا على الابهام الذي يكون من قبل بعض الراوة

في صحيح البخاري
(4318) - حدثنا محمد بن يوسف، عن إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن البراء قال: لما نزلت: {لا يستوي القاعدون من المؤمنين}. قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ادعوا فلانا). فجاءه ومعه الدواة واللوح، أو الكتف، فقال: (اكتب: {لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله}). وخلف النبي صلى الله عليه وسلم ابن أم مكتوم، فقال: يا رسول الله أنا ضرير، فنزلت مكانها: {لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله}.

في الفتح
(8 قوله ادعوا فلانا كذا أبهمه إسرائيل في روايته وسماه غيره كما تقدم
)

فهذا الابهام من قبل اسرائيل والله أعلم
وقد جاء اسمه في رواية اخرى

ولهذا أمثلة
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 25-06-04, 04:15 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

في المسند
(حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن محمد بن زياد قال كان مروان يستعمل أبا هريرة على المدينة قال فكان إذا رأى أنسانا يجر إزاره ضرب برجله ثم يقول ثم يقول
-قد جاء الأمير قد جاء الأمير ثم يقول قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم لا ينظر الله إلى من جر إزاره بطرا
انتهى
وفي المسند
(حدثنا محمد بن عبيد حدثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال
-كان مروان يستخلفه على الصلاة إذا حج أو اعتمر )

وقصة بيعة يزيد كانت في اواخر خلافة معاوية رضي الله عنه
فما المانع ان يسمع من عائشة وهو يسكن في نفس المدينة

فان كانت الحجة
ما رواه مسلم
(وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة. حدثنا يونس بن محمد. حدثنا القاسم بن الفضل الحداني عن محمد بن زياد، عن عبدالله بن الزبير؛ أن عائشة قالت:
عبث رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامه. فقلنا: يا رسول الله! صنعت شيئا في منامك لم تكن تفعله. فقال "العجب إن ناسا من أمتي يؤمون بالبيت برجل من قريش. قد لجأ بالبيت. حتى إذا كانوا بالبيداء خسف بهم" فقلنا: يا رسول الله! إن الطريق قد يجمع الناس. قال "نعم. فيهم المستبصر والمجبور وابن السبيل. يهلكون مهلكا واحدا. ويصدرون مصادر شتى. يبعثهم الله على نياتهم".
)
انتهى
ولعلها هي حجة الذهبي رحمه الله
ولعل قائل ان يقول لو انه كان سمع من عائشة رضي الله عنها لاكثر عنها
فالجواب
لايلزم فهذا حديث رواه عن ابن الزبير ولاادري هل روى عنه غير هذا الحديث
صحيح ان ابن الزبير مقل ولكن عنده احاديث لم يروها محمد بن زياد
فهل يعني ذلك انه لم يسمع من ابن الزبير

ومحمد بن زياد قد اختص بابي هريرة
حتى كان يقال محمد بن زياد صاحب ابي هريرة
فلعله اكتفى بالسماع من حافظ السنة
وكما انه سمع هذا الحديث الفرد من ابن الزبير
فيقال ولعله سمع حديث عائشة في التفسير
ما المانع
حتى وان لم يصرح بالسماع
فليس من دلالة على انه لم يسمع ذلك من عائشة
وهب أنه لم يسمع الحديث من عائشة
فقد يقال انه سمعه من ابن الزبير عن عائشة
وهكذا يعود الحديث الى ابن الزبير
ولكن هنا نقل نص عبارة عائشة رضي الله عنها

فان قيل ولماذا لم يخرج البخاري هذا الحديث
فالجواب
اما بسبب هذه العلة وهو احتمال عدم سماع محمد بن زياد من عائشة
واما بسبب ان هذا الحديث فيه زيادة لم يرد البخاري ايرادها في الصحيح
لانه ليس من مقصود البخاري في الصحيح
ولولا ان هذا الحديث في التفسير لما اورده النسائي ولا الاسماعيلي
ولا البخاري بالطبع
البخاري اورده لان فيه ذكر ان الاية لم تنزل في عبدالرحمن
وهذه فائدة
اما مادار بين مروان وعبدالرحمن فليس من مقصود البخاري
ولذا اورد البخاري
الحديث من رواية موسى بن اسماعيل
وفيه
شيئا
ولم يفسر ماهو الشيء
وجاءت رواية محمد بن زياد وفيه توضيح هذا الشيء الذي قاله عبدالرحمن لمروان
واما قصة اللعن فلعله لم يورده لما سيأتي

ومادار بين عبدالرحمن ومروان فهذا موضعه كتب التاريخ والادب
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 25-06-04, 04:22 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

في شرح الموطأ للسيوطي
(فائدة روى بن شاكر في مناقب الشافعي عن يونس بن عبد الأعلى قال ذكر الشافعي الموطأ فقال ما علمنا أن أحدا من المتقدمين ألف كتابا أحسن من موطأ مالك وما ذكر فيه من الأخبار ولم يذكر مرغوبا عنه الرواية كما ذكر غيره في كتبه وما علمته ذكر حديثا فيه ذكر أحد من الصحابة إلا ما في حديث العلاء بن عبد الرحمن ليذادن رجال عن حوضى فلقد أخبرني من سمع مالكا ذكر هذا الحديث وأنه ورد أنه لم يخرجه في الموطأ )
انتهى
من نسخة الكترونية
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 25-06-04, 04:28 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

ولهذا أمثلة
كما في رواية مالك
قوله وهذا
وفي رواية الليث ...
وفي رواية جويرية ...........

وراجع ما قاله الامام المازري رحمه الله

كل هذه الأمور أشرت اليها اشارة
وذكرت بعض الأمثلة وهي معروفة لدى المشايخ وفقهم الله

والله أعلم بالصواب
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 25-06-04, 07:40 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

لعل مما يقوي ماذهب اليه مؤرخ الاسلام الذهبي رحمه الله
ان عبدالرحمن تقدمت وفاته
فلعل محمد بن زياد لم يشهد ما حدث بين عبدالرحمن ومروان

ففي الحديث ارسال
كما ذكره الامام الذهبي
ونقله شيخنا إبراهيم وفقه الله

والله أعلم
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 25-06-04, 05:45 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

جزاكم الله خيرا
وما ذا عن رواية الإسماعيلي للحديث الذي خرجه البخاري

قال الحافظ في الفتح

(وفي رواية الإسماعيلي فقالت عائشة كذب والله ما نزلت فيه وفي رواية له والله ما أنزلت إلا في فلان بن فلان الفلاني
وفي رواية له لو شئت أن أسميه لسميته ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن أبا مروان ومروان في صلبه ) انتهى.

ومن المعلوم أن الإسماعيلي يخرج الحديث بنفس طريق المصنف
فتكون هذه الرواية من طريق أبي بشر عن يوسف بن ماهك قال كان مروان على الحجاز استعمله معاوية فخطب....
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 25-06-04, 06:05 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

شيخنا الفقيه وفقه الله
أحسب أن رواية الاسماعيلي هذه
هي التي عن محمد بن زياد

في الفتح في أول الباب
(وأخرج الإسماعيلي والنسائي من طريق محمد بن زياد هو الجمحي قال " كان مروان عاملا على المدينة " . ‏ )

ثم قال
(وفي رواية الإسماعيلي : فقالت عائشة كذب والله ما نزلت فيه , وفي رواية له : والله ما أنزلت إلا في فلان ابن فلان الفلاني . وفي رواية له : لو شئت أن أسميه لسميته , ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن أبا مروان ومروان في صلبه)
ومن عادة ابن حجر أنه يذكر الراوية أول الباب ثم يحيل عليها
فاو كانت هذه الراوية غير تللك
اشار الى ذلك

يدلك على ذلك اتفاق لفظه مع حديث النسائي

والله أعلم

ولو كان الاسماعيلي قد ذكر الراوية من طريق يوسف بن ماهك لاشار الى ذلك ابن حجر
والله أعلم
وأحسب انه مما قد صعب على الاسماعيلي تخريجه من حديث موسى بن اسماعيل أومن حديث يوسف بن ماهك
والله أعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:19 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.