ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-01-10, 03:13 PM
محمد المصري الأثري محمد المصري الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-06-09
المشاركات: 178
افتراضي ما هي الارادة التي بقصدها ابن القيم رحمه الله هنا

بارك الله فيكم
والشر لا يضاف إلى الله
إرادة ولا محبة ولا فعلا ولا وصفا ولا اسما فإنه لا يريد إلا الخير ولا يحب إلا الخير
شفاء العليل 1/166
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-01-10, 11:49 PM
محمد المصري الأثري محمد المصري الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-06-09
المشاركات: 178
افتراضي رد: ما هي الارادة التي بقصدها ابن القيم رحمه الله هنا

للرفع
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-01-10, 06:52 AM
سلطان بن عبيد العَرَابي سلطان بن عبيد العَرَابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-09
المشاركات: 110
افتراضي رد: ما هي الارادة التي بقصدها ابن القيم رحمه الله هنا

السَّلاَمُ عَلَيْـــــــــــكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
الحمدُ لله والصَّلاةُ والسَّلامُ على رسولِ الله وبعدُ
فقد فصَّل ابن القيم – رحمه الله – في هذه المسألة في نفس الكتاب بعد أن ساق قوليْ المُجيزين أن يكون الشر من أفعال الله والمانعين من ذلك فقال - رحمه الله -كما في الباب الخامس والعشرون :

ففرق بين إرادة أفعاله وإرادة مفعولاته فإن أفعاله خير كلها وعدل ومصلحة وحكمة لا شر فيها بوجه من الوجوه وأما مفعولاته فهي مورد الانقسام وهذا إنما يتحقق على قول أهل السنة أن الفعل غير المفعول والخلق غير المخلوق كما هو الموافق للعقول والفطر واللغة ودلالة القرآن والحديث وإجماع أهل السنة كما حكاه البغوي في شرح السنة عنهم وعلى هذا فهاهنا إرادتان ومرادان إرادة أن يفعل ومرادها فعله القائم به وإرادة أن يفعل عبده ومرادها مفعوله المنفصل عنه وليسا بمتلازمين فقد يريد من عبده أن يفعل ولا يريد من نفسه إعانته على الفعل وتوفيقه له وصرف موانعه عنه كما أراد من إبليس أن يسجد لآدم ولم يرد من نفسه أن يعينه على السجود ويوفقه له ويثبت قلبه عليه ويصرفه إليه ولو أراد ذلك منه لسجد له لا محالة ، وقوله: ( فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ ) إخباره عن إرادته لفعله لا لأفعال عبيده وهذا الفعل والإرادة لا ينقسم إلى خير وشر كما تقدم وعلى هذا فإذا قيل هو مريد للشر أوهم أنه محب له راض به وإذا قيل أنه لم يرده أوهم أنه لم يخلقه ولا كونه وكلاهما باطل ولذلك إذا قيل أن الشر فعله أو أنه يفعل الشر أوهم أن الشر فعله القائم به وهذا محال وإذا قيل لم يفعله أو ليس بفعل له أوهم أنه لم يخلقه ولم يكونه وهذا محال فانظر ما في إطلاق هذه الألفاظ في النفي والإثبات من الحق والباطل الذي يتبين بالاستفصال والتفصيل وأن الصواب في هذا الباب ما دل عليه القرآن والسنة من أن الشر لا يضاف إلى الرب تعالى لا وصفا ولا فعلا ولا يتسمى باسمه بوجه من الوجوه وإنما يدخل في مفعولاته بطريق العموم كقوله تعالى: ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ ) ... أ – هـ
وبهذا يتَّضح كلام ابن القيم - رحمه الله - في كون الشر غير داخلٍ في الإرادة من حيث أفعال الله تعالى ، أمَّا ما يتعلَّق بمفعولاته سبحانه كأفعال العباد فلا شكَّ أن الشر قد يصدر منهم وهو مُرادٌ لله لكونه فعلٌ للعبد وهي الإرادة الكونية المرادفة للمشيئة .
والله تعالى أعلمُ
__________________
قال ابنُ القيِّمِ رحمه الله : ما دُفِعت شدائد الدُّنيا بمثْلِ التوحيد ..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-01-10, 03:38 PM
محمد المصري الأثري محمد المصري الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-06-09
المشاركات: 178
افتراضي رد: ما هي الارادة التي بقصدها ابن القيم رحمه الله هنا

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيكم احي الكريم ونفع الله بعلمكم
لكن الا يشكل على ما ذكرته قول ابن الفيم رحمه الله في نفس الجملة التى سألت عنها
والشر لا يضاف إلى الله إرادة ولا محبة ولا فعلا ولا وصفا ولا اسما
فقوله رحمه الله ولا فعلا بين انه لا يضاف الى الله فعلا فلو كان يريد رحمه الله نفيه من قوله لا ارادة ان لا يضاف الشر الى فعل الله لماذا كرره مرة ثانية رحمه الله وقال ولا فعلا
وجزاكم الله خيرا وكتب الله لكم المثوبة والاجر

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-01-10, 02:50 AM
أبو قتادة وليد الأموي أبو قتادة وليد الأموي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-09
الدولة: أرض الكنانة
المشاركات: 1,541
افتراضي رد: ما هي الارادة التي بقصدها ابن القيم رحمه الله هنا

الشر في مفعولات الله تعالى، وليس في فعله وهو في مخلوقاته وليس في خلقه لأن الفعل والخلق صفتان لله تعالى، أما الفعل والخلق بمعنى المفعول والمخلوق ففيه شر...
والله لا يحب الشر ولا يرضاه ولكنه من مخلوقاته...
__________________
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-01-10, 08:54 AM
محمد المصري الأثري محمد المصري الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-06-09
المشاركات: 178
افتراضي رد: ما هي الارادة التي بقصدها ابن القيم رحمه الله هنا

بسم الله الرحمن الرحيم
أحسن الله اليكم اخي الكريم
ولكن ليس عن هذا السؤال
انما السؤال عن تفسير كلام ابن القيم رحمه الله
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-01-10, 01:46 AM
أبو قتادة وليد الأموي أبو قتادة وليد الأموي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-09
الدولة: أرض الكنانة
المشاركات: 1,541
افتراضي رد: ما هي الارادة التي بقصدها ابن القيم رحمه الله هنا

هل من الممكن أن يكتب وجه الإشكال على صيغة سؤال، لعل الله أن يفهمنا؟
__________________
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-01-10, 04:27 PM
سلطان بن عبيد العَرَابي سلطان بن عبيد العَرَابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-09
المشاركات: 110
افتراضي رد: ما هي الارادة التي بقصدها ابن القيم رحمه الله هنا

السَّلاَمُ عَلَيْـــــــــــكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
الحمدُ لله والصَّلاةُ والسَّلامُ على رسولِ الله وبعدُ

( والشر لا يضاف إلى الله إرادة ولا محبة ولا فعلا ولا وصفا ولا اسما فإنه لا يريد إلا الخير ولا يحب إلا الخير )
كلام ابن القيِّم – رحمه الله – واضح ولا إشكال فيه ؛ إذ أنَّ كلام أهل العلم عامةً لا بد وأن يكون فيه مجملٌ ومُفصَّل ، وطالبُ العلم ينبغي له أن يحمل المُجمل على المُفصَّل في حالة الإشكال .
فهنا رحمه الله يتكلَّم عن الإرادة الشرعية التي من لازمها المحبَّة ، والشرُّ غير داخلٍ فيها قطعاً ؛ فلا يُضاف الشر إلى الله باعتبار أن الله يُريده ويُحبُّه ، وليس هو فعلاً من أفعاله ولا يُريده شرعاً .
لكننا إذا نظرنا لما يحصلُ في الدنيا من شرور فهنا السؤال : هل هذا الشر واقعٌ بإرادة الله أم أنه خارجٌ عن الإرادة ؟ وللإجابة لا بُدَّ من التفصيل حتى لا يحصُلَ اللَّبس والإيهام .
فالشرُّ يدخلُ في مفعولات الله بطريق العموم لا في أفعاله وهو كذلك صادرٌ من بعض المخلوقات وهو سبحانه أراد وقوعَ ذلك الشرِّ كوْناً بمشيئته سبحانه .
فالشرُّ من حيث الفعل فهو في المفعولات لا في أفعال الله ، ومن حيث الوقوع فهو بإرادة الله كوناً لا شرعاً وذلك بناءً على الفوارق بين الإرادة الشرعية والكونية .
وفي كلام ابن القيم رحمه الله كون الشرِّ لا يدخل في الإرادة أي الإرادة الشرعية من جهة ومن جهة أُخرى يقصدُ رحمه الله أنه لا يكون في أفعال الله باعتبار أن الإرادة صفة من صفات الله وهي أيضاً من أفعال الله ، فليس في أفعال الله شرُّ ..
مثالُ ذلك : كُفْرُ الكافر ؛ فإنه يقع بمشيئة الله ، وإن كان كُفْرُ الكافر غير محبوب إلي الله تبارك وتعالى.

أرجو أن يكون قد اتضح


والله أعلم ..
__________________
قال ابنُ القيِّمِ رحمه الله : ما دُفِعت شدائد الدُّنيا بمثْلِ التوحيد ..
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-01-10, 10:20 PM
محمد المصري الأثري محمد المصري الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-06-09
المشاركات: 178
افتراضي رد: ما هي الارادة التي بقصدها ابن القيم رحمه الله هنا

بسم الله والحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله
اما بعد
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته شيخنا الكريم وبارك الله فيكم
وجزاكم الله خيرا وكتب الله لكم المثوبة والاجر
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:47 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.