ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 17-11-11, 03:22 AM
أسامة أل عكاشة أسامة أل عكاشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,756
افتراضي رد: مفاهيم صححها النبى صلي الله عليه وسلم تصتيف أبي عمرو أسامة آل عكاشة

فأرسل الله جل وعلا نبينا فى هذا المجتمع الذى ملئ بالمفاهيم الخاطئة فكان الحمل أثقل من الجبال إذ عليه إزالة الخاطئ وترسيخ الصحيح .
فمنذ بعثة النبى وهو يغير فى أفقكار ومبادئ نشأ عليها العرب [/COLOR][/SIZE][/CENTER]
__________________
جوال (0020101500803)
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 18-11-11, 02:43 AM
أسامة أل عكاشة أسامة أل عكاشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,756
Exclamation رد: مفاهيم صححها النبى صلي الله عليه وسلم تصتيف أبي عمرو أسامة آل عكاشة

فمن المفاهيم التى غيرها النبى العار الذى كان يلحق الرجل الذى تنجب زوجته له أنثى
فقال النبى " من أحسن إلى جاريتين حتى بلغا جئت أنا وهو يوم القيامة كهاتين ، وأشار بإصبعيه السبابة والوسطى "[/COLOR][/SIZE][/CENTER]
__________________
جوال (0020101500803)
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 09-12-11, 02:05 AM
أسامة أل عكاشة أسامة أل عكاشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,756
افتراضي رد: مفاهيم صححها النبى صلي الله عليه وسلم تصتيف أبي عمرو أسامة آل عكاشة

 ومن المفاهيم التي غيرها النبي  مفاهيم اجتماعية ، مثل مفهوم: «البقاء للأقوى» فوضع قاعدة «إنما يرحم الله من عباده الرحماء ، الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء»( )، حتى الرحمة مع الحيوان، فقال : «دخلت امرأة النار في هرة ربطتها، فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض»( ) ، وأخرى بغي دخلت الجنة لأنها سقت كلبًا فشكر الله لها فغفر لها. ( 1)

________________________-

(1 ) حديث صحيح ، انظرانظر كتابنا: «أحسن القصص».[/COLOR][/SIZE]
__________________
جوال (0020101500803)
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 13-12-11, 01:59 AM
أسامة أل عكاشة أسامة أل عكاشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,756
Exclamation رد: مفاهيم صححها النبى صلي الله عليه وسلم تصتيف أبي عمرو أسامة آل عكاشة

 ومن المفاهيم التي غيرها النبي  مفاهيم داخل المنزل ، قال :
«دينار أنفقته في سبيل الله ودينار أنفقته في رقبة ودينار تصدقت به على مسكين ودينار أنفقته على أهلك، أعظمها أجرًا عند الله الذي أنفقته على أهلك»( 1).
 ومن المفاهيم التي غيرها النبي  العار الذي كان يلحق الرجل الذي تنجب زوجته له أنثى ، فقال النبي  : «من أحسن إلى جاريتين – أي بنتين – حتى بلغا جئت أنا وهو يوم القيامة كهاتين ، وأشار بإصبعيه السبابة والوسطى»(2 ).


 ومن المفاهيم التي غيرها النبي  الطبقة الاجتماعية ، قال  : «لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى»( ) .
وقال تعالى :  •     [الحجرات:13].
فما كان من نبينا إلا أن شمر عن ساعد الجد  وتحمل الأذى لأجل أن يصلح مجتمعًا فيغير ما فيه من المفاهيم الخاطئة إلى ما يرضاه الله - عز وجل – ورسوله  .

  



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
(1 ) حديث صحيح. أخرجه البخاري في «الأدب المفرد» (751)، ومسلم (995)، وسيأتي شرحه وبيانه .
(2 ) حديث صحيح سيأتي تخريجه وشرحه.
(3 ) حديث صحيح سيأتي تخريجه وشرحه .
__________________
جوال (0020101500803)
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 15-12-11, 01:06 AM
أسامة أل عكاشة أسامة أل عكاشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,756
افتراضي رد: مفاهيم صححها النبى صلي الله عليه وسلم تصتيف أبي عمرو أسامة آل عكاشة

فما كان من نبينا إلا أن شمر عن ساعد الجد وتحمل الأذى لأجل أن يصلح مجتمعًا فيغير ما فيه من المفاهيم الخاطئة إلى ما يرضاه الله - عز وجل – ورسوله .[/COLOR][/SIZE][/CENTER]

  
__________________
جوال (0020101500803)
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 23-12-11, 12:35 AM
أسامة أل عكاشة أسامة أل عكاشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,756
افتراضي رد: مفاهيم صححها النبى صلي الله عليه وسلم تصتيف أبي عمرو أسامة آل عكاشة

القصد في العبادة


عن حميد بن أبي حميد الطويل أنه سمع أنس بن مالك - رضي الله تعالى عنه – يقول: «جاء ثلاث رهط إلى بيوت أزواج النبي  يسألون عن عبادة النبي ؟! فلما أُخبروا كأنهم تقالوها، فقالوا: وأين نحن من النبي  ؟ قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر .
قال أحدهم: أما أنا فإني أصلي الليل أبدًا، وقال آخر: أنا أصوم الدهر ولا أفطر ، وقال آخر: أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدًا .
فجاء رسول الله  فقال : «أنتم الذين قلتم كذا وكذا ، أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر ،وأصلي وأرقد ، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني»(1 ) .
المعنى العـام:
ويفهم من هذا الحديث الشريف:
أن ثلاثة نفر جاءوا إلى بيوت النبي  يسألون عن عمله الذي يعمله في بيته، وذلك لأن عمل النبي  إما ظاهرًا يعرفه الناس كلهم، كالذي يفعله في المسجد أو في السوق أو في مجتمعاته مع أصحابه .
فهذا ظاهر يعرفه غالب الصحابة الذين في المدينة .
وإما أن يكون سرًّا لا يعرفه إلا من في بيته( 2)، أو من كانوا من خدمه مثل: عبدالله بن مسعود، وأنس بن مالك - رضي الله عنهما - ... وغيرهما .
فجاء هؤلاء النفر الثلاثة إلى بيوت أزواج النبي  ليسألوا كيف كانت عبادته في السر – يعني في بيته – فأخبروا بذلك ، فكأنهم تقالوها ، أي: رأوا أنها قليلة بالنسبة إليهم ؛ لأن النبي  كان يصوم ويفطر ، وكان يقوم ويرقد، وكان يتزوج النساء - عليه الصلاة والسلام – ويستمتع بهن ، فكأنهم تقالوا هذا العمل؛ لأن لديهم نشاطًا على حب الخير ، ولكن النشاط ليس مقياسًا، المقياس ما جاء به الشرع .
فجاء النبي  فقال : «أنتم قلتم كذا وكذا؟!» ، قالوا: نعم ؛ لأن أحدهم قال: أصلي الليل ولا أرقد ، والثاني قال: أصوم النهار أبدًا ولا أفطر ، والثالث قال: أعتزل النساء فلا أتزوج أبدًا ، فأقروا على أنفسهم بأنهم قالوا ذلك .
المفهوم الخاطئ:
ولا شك أن هذا الذي قالوا خِلاف الشرع؛ لأن في هذا إشقاقًا على النفس وإتعابًا لها ، يبقى الإنسان لا يرقد أبدًا كل الدهر يصلي !
هذا لا شك أنه شاقٌّ على النفس ومتعب لها، وأنه داعٍ إلى الملل، وبالتالي إلى كراهة العبادة؛ لأن الإنسان إذا ملَّ الشيء كرهه .
كذلك الذي قال: أصوم أبدًا، يبقى صيفًا وشتاءً صائمًا .
هذا لا شك أنه مشقة .
والثالث قال: أعتزل النساء ولا أتزوج أبدًا ، هذا أيضًا يشق على الإنسان، لاسيما الشباب يشق عليه أن يدع النكاح، ثم إن التبتل وعدم النكاح منهي عنه.
قال عثمان بن مظعون: كان النبي  ينهانا عن التبتل شديدًا، ولو أذن لنا لاختصينا(3 ).


المفهوم الصحيح:[/COLOR][/SIZE][/CENTER]

ـــــــــــــــــــــــــــــ

( 1) حديث صحيح. أخرجه البخاري (5063)، ومسلم (1404) ، وأحمد (3/285) ، وابن حبان (14) .
(2 ) لفظ مسلم : «أن نفرًا من أصحاب النبي  سألوا أزواج النبي  عن عمله في السِّر؟!»
( 3) حديث صحيح. أخرجه البخاري (5073)، ومسلم (1402)، والنسائي في «الكبرى» (5323)، والترمذي (1083)، وابن ماجة (1848)، وأحمد (1/183) .
والتبتل: قال العلماء: التبتل هو الانقطاع عن النساء وترك النكاح انقطاعًا إلى عبادة الله ، وأصل التبتل: القطع، ومنه مريم البتول، وفاطمة البتول، لانقطاعهما عن نساء زمانهما دينًا وفضلًا ورغبة في الآخرة، قاله النووي في «شرح مسلم» (5/175) .
__________________
جوال (0020101500803)
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 12-01-12, 01:01 AM
أسامة أل عكاشة أسامة أل عكاشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,756
افتراضي رد: مفاهيم صححها النبى صلي الله عليه وسلم تصتيف أبي عمرو أسامة آل عكاشة

المفهوم الصحيح:
والمهم أن هذه العبادة التي أرادها هؤلاء - رضي الله عنهم – كانت شاقة، وهي خلاف السنة .
ولكن النبي  سألهم واستخبرهم، هل قالوا ذلك ؟!
قالوا: نعم .
قال: «أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء ، فمن رغب عن سنتي فليس مني».
يعني: من رغب عن طريقتي واتخذ عبادة أشد فإنه ليس مني .
فالاقتصاد في العبادة من سنن النبي  ، فلا ينبغي لك أيها العبد أن تشق على نفسك، وامش في أمورك رويدًا رويدًا ، وقد جاء في الحديث: «إن أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل»(1 ).
فعليك بالقصد، لا تقصر ولا تزد، فإن خير الهدي هدي النبي  جعلني الله وإياكم من متبعي هديه الذين يمشون على طريقته وسنته( 2).
 فائـدة:
ففي الحديث دليل على أنه ينبغي للإنسان أن يقتصد في العبادة ، بل ينبغي له أن يقتصد في جميع أموره؛ لأنه إن قصر فاته خير كثير، وإن شدد سوف يكل ويعجز ويرجع ، لهذا ينبغي للإنسان أن يكون في أعماله كلها مقتصدًا .
ولهذا جاء في الحديث : «إن المنبت لا أرضًا قطع ولا ظهرًا أبقى».
والمنبت: الذي يمشي ليلًا ونهارًا دائمًا، هذا لا أرضًا قطع ولا ظهرًا أبقى، بل يتعب ظهره ، وبالتالي يتعب ويخسر ويقعد( 3)3.

  



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

( 1) حديث صحيح. أخرجه البخاري (6464)، ومسلم (741) وتجد تخريجه في كتابي «بذل الجهد في جمع ما صح من كتب الزهد».


( 2) انظر ما بعده .
(3 ) انظر: شرح رياض الصالحين (1/342-343) لشيخنا محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله- .
__________________
جوال (0020101500803)
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 12-01-12, 10:11 AM
مهاجرة الى ربى مهاجرة الى ربى غير متصل حالياً
توفيت في محرم 1436 هـ ، غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: 16-08-06
المشاركات: 1,351
افتراضي رد: مفاهيم صححها النبى صلي الله عليه وسلم تصتيف أبي عمرو أسامة آل عكاشة

جزاك الله الجنة
__________________
من رضى بقضاء ربه، أرضاه الله بجمال قدره

اللهم انى استغفرك مما زعمت أنى أريد به وجهك الكريم فخالط قلبى منه ما قد علمت
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 12-01-12, 11:24 PM
أسامة أل عكاشة أسامة أل عكاشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,756
Lightbulb رد: مفاهيم صححها النبى صلي الله عليه وسلم تصتيف أبي عمرو أسامة آل عكاشة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهاجرة الى ربى مشاهدة المشاركة
جزاك الله الجنة
اللهم آمين ,,,,,,,,,
__________________
جوال (0020101500803)
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 13-01-12, 02:13 AM
أسامة أل عكاشة أسامة أل عكاشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,756
افتراضي رد: مفاهيم صححها النبى صلي الله عليه وسلم تصتيف أبي عمرو أسامة آل عكاشة

«إن الله لا يمل حتى تملوا»

عن أنس بن مالك - رضي الله عنه – قال:

دخل رسول الله المسجد ، وحبل ممدود بين ساريتين، فقال: «ما هذا؟»

قالوا: لزينب ، تُصلي ، فإذا كسلت – أو فترت – أمسكت به .

فقال : «حلوه، ليصل أحدكم نشاطه، فإذا كسل - أو فتر – قعد»( 1).
 المعنى العـام:
قوله: «هذا حبل لزينب» ،

قال الحافظ:( 2) جزم كثير من الشراح تبعًا للخطيب في مبهماته بأنها بنت جحش أم المؤمنين، ولم

أر ذلك في شيء من الطرق صريحًا .

قال أبو عمرو: ثم أورد ما يدل على أنها بنت جحش أم المؤمنين - رضي الله عنها - .

«فإذا فترت» ، أي: كسلت عن القيام في الصلاة .

«نشاطه» أي: مدة نشاطه .
المفهوم الخاطئ:

يظن كثير من الناس أن التعمق والتشدق، هو أصل الدين، فيشق العباد والزهاد على أنفسهم ،

ولعل الواحد منهم كاد أن تخرج نفسه ..    •  •  [سورة الكهف: 104].

فترى الواحد منهم يظل الليالي الطوال لم يذق شيئًا، وقد تشدقت أشداقه ، وقد يصاب بالهوس .

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله- : !!!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ
( 1) حديث صحيح. أخرجه البخاري (1150)، ومسلم (784)، وأبوداود (2312)، والنسائي في «الكبرى» (1306) ، وأحمد (3/101) .
لم يعز محقق صحيح مسلم بشرح النووي «طبعة ابن رجب» ، الحديث إلى البخاري ، فليستدرك.
( 2) في «الفتح» (3/44).
__________________
جوال (0020101500803)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:08 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.