ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-01-20, 09:26 AM
وليد بن عبده الوصابي وليد بن عبده الوصابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-14
المشاركات: 147
افتراضي طفل يبول في المسجد!

طفل يبول في المسجد!

صليت في أحد المساجد إحدى صلاتي الليل، وصلى بجانبي طفل في الساسة من عمره تقريباً.
وبينا نحن في الركعة الثانية؛ إذا بي أرى الطفل يتأرنح ويتأرجح، ويشبك بين يديه، ويفرج بين رجليه!
فتجاهلته، وقلت: حركة أطفال معتادة.

فلما ركعت، رأيت نداوة في مكان الطفل، وبلالاً في سرواله!
ففطنت أن الدعموص -رعاه الله-، كان حاقناً؛ فلم يسطع حبسه؛ فبال! (وحبْس البول؛ مضر).

أجلست الطفل؛ لئلا تنتشر رائحة البول، وحتى لا ينتبه له من خلفه.. فيصجون ويضجون ويعجون! (وهذا حال كثير من العوام الهوام).

جلس الطفل المسكين، وظلت أفكر بحيلة (ومن الحيل، ما هي شرعية، وفيها تواليف)، أُخرج بها الطفل من ورطته (نعوذ بالله من الورطات والوقطات) حتى دعوت الله في سجودي، أن يلهمني فعل الأفلح والأصلح، والأقصد والأرشد.

وهنا، أنشد ما أنشده شوقي:

ويح له، ويح لهـ *** ـذا الولد المعذّبِ!

ألم تكن تصنع ما *** يصنع؛ إذ أنت صبي؟!


لما حلّلني التسليم، وكان الطفل عن يساري؛ إذ بي أرى الصبي، يصوّب بصره نحوي، وهو ملآن خجلاً وخوفاً! وكأنه يقول لي: أرجوك، أنقذني!

وكأنه يلقنني هاتين البيتين:
بريء، وأفعل ما أشتهي *** ملاك، وأجهل معنى الذنوبِ

إلى الآن ما سجّل الكاتبانِ *** عليّ خطى مخطئ أو مُصيبِ!


أطرقت بصري قدامي، وقلت أورادي وأذكاري.. محاولاً طمأنة الطفل وسكوته!
والطفل مسمّر في مكانه، ومستمر في سكونه!
سلمت عليه، وابتسمت إليه، فقال لي: والله آسف، ما قدرت أمسك بولي!
مسحت على رأسه، وهدأت روعه، وسكنت فزعه.
ولما خفّ المسجد من الناس؛ قلت للطفل: اُخرج من المسجد، دون أن يشعر بك أحد.

ثم ناديت يافعاً في العاشرة تقريباً، وقلت له: انظر، هنا في بول، خذ هذه الفلوس، واشتري بها صابون وفرشة، تنظف بها المكان، والباقي لك!
سكت هنيهة، ثم قال: لا، سآخذ قيمة الأشياء، وأرجع لك الباقي!
قلت له: هي لك مكافأة.
قال لي: طيب، ولكن أخاف أحداً يخاصمني!
فكلمت مؤذن المسجد، بما صار، وبما سيصير؟ فشكر الصنيع والمصير.

وتمّت الحيلة، بسلام، وانتهت القصة بلا كُلام، وفرحت وبهجت، أن وقيت الطفل شر الإهانات، وضر الإدانات، "والحمد لله رب العالمين".

يا منقذي من وحول العار يا بطلاً *** حاز الرجولة جدراً، وهو بعدُ حبي

ويا مقيل عثار الطفل في زمن ***
صار العناف به ضرباً من اللزبِ


قلت: هذا فعل صغير، لكن عائده كبير، وكلنا يستطيعه ويطيقه.
وهذه ثلاث مزايا منه وفيه:
-عمل بسنة من سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم، في تعامله مع الأعرابي.
-حوفظ على كرامة الطفل، التي إذا خدشت ربما سببت له عقدة نفسية مستمرة.
-سعي في تنظيف بيت من بيوت الله تعالى.

ذكرت هذا الموقف؛ ليقتدي به من رأى مثله، وليكون لصاحبه أجر الدلالة والتسبيب، و"الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب".


وكتب: وليد أبو نعيم.
١٤٤١/٥/٢٢ ح ي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-01-20, 09:44 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,868
افتراضي رد: طفل يبول في المسجد!

جزاك الله خيرا!
وجدت مرة كافرا يبول في المتوضأ ! قبيل الأذان بقليل وكان المتوضأ فارغا!
ودخلت فوجدته كذلك! فرُعب رعبا وخاف خوفا!
وغضبت غضبا في نفسي وتضايقت جدا!: (كافر يبول في متوضأ المسلمين!) فتذكرت حديث الأعرابي،وصنيع رسولنا الكريم -بأبي هو وأمي- معه،فذهب الروع مني! وهدأت نفسي!
فهدأته وكلمته بالإنجليزي:
أن هوّن عليك،لكن ما فعلته غلط،ولكنك معذور لأنك وجدت حمامات المسجد مغلقة فضاقت بك السبل!
فرجع له لونه،وزال عنه خوفه!
ثم ودّعني وانطلق!
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-01-20, 11:09 AM
علي سَليم علي سَليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-10
الدولة: لبنان
المشاركات: 933
افتراضي رد: طفل يبول في المسجد!

بوركتما
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-01-20, 11:37 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,868
افتراضي رد: طفل يبول في المسجد!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي سَليم مشاهدة المشاركة
بوركتما
وفيك بارك.
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:32 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.