ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-05-19, 09:55 AM
د. عبد السلام أبوسمحة د. عبد السلام أبوسمحة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-05
الدولة: الاردن عمان
المشاركات: 249
افتراضي ردي على مقطع الفيديو الذي انتشر لفتاة تلقي قصيدة حول خلاف النبي صلى الله عليه وسلم مع عائشة

انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي قصيدة تلقياه سيدة، تسرد هذه القصيدة الخلاف بين النبي صلى الله عليه وسلم والسيدة عائشة، ويبدا مطلعها:
روى الإمام أحمد بن حنبل..... في المسند الموثق المسلسل.
وقد بينت نكارة وكذب ما ورد في القصيدة، ونسبة ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم والسيدة عائشة، وكذب نسبته للإمام أحمد، وجرى حوار متشعب في هذا، رددت عليه بسلسلة من الردود، أجملها لكم مع روابطها:

✔ 1. الرد الأولي على القصيدة، وبيان كذبها، انظر الرابط الأول:
https://m.facebook.com/story.php?sto...00000177241181

✔ 2. تفصيل مواطن النكارة الواردة في القصيدة، الرابط الثاني.
https://m.facebook.com/story.php?sto...00000177241181

✔ 3. رد خاص، الرابط الثالث.
https://m.facebook.com/story.php?sto...00000177241181

✔ 4. بين التحريك والتحريف: في بيان ضوابط العلاقة بين النص الشرعي والنص الأدبي، وأهمية تجريد النص الشرعي من الخيالات. الرابط الرابع والخامس.
الرابع:
https://m.facebook.com/story.php?sto...00000177241181
الخامس:
https://m.facebook.com/story.php?sto...00000177241181

✔ 5. بيان الواجب على الأمة في الذب عن سنة نبيها صلى الله عليه وسلم، واجب العلماء من أهل الاختصاص، وعامة الناس. فالحمد لله الذي رزقنا الدفاع عن بيت النبوة لا بيت الخُؤُولة. الرابط السادس.
السادس:
https://m.facebook.com/story.php?sto...00000177241181
✔ 6.إجمال للحالة النقاشية الواردة على هذه القصيدة. الرابط السابع.
السابع:
https://m.facebook.com/story.php?sto...00000177241181

✔ 7. تفصيل كامل تام للروايات، وبيان أوجه النكارة فيها، وأن الناقد للقصيدة لم يقتصر بحثه النقدي على مقارنة القصيدة برواية الإمام أحمد، بل جمع كل الروايات ودرسها دراسة نقدية شاملة، لكن البعض لا يقرأ، ولعله لا يدرك الأبعاد الاختصاصية وهو معذور، فلكل فن أهله، ومن تحدث في غير فنه أتى بالعجائب. الرابط الثامن.

الثامن:
https://m.facebook.com/story.php?sto...00000177241181

بعد هذا نقول انتهى الكلام، ولا أريد أن أجر أكثر من ذلك إلى جدال بيزنطي لا طائل منه.
ولكل وجهة هو موليها، فدعونا نتسابق في خيرات هذا الشهر الكريم. ( وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ۖ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ)
وقد تحلص لي درس بليغ تعلمتُه من السياقات المرافقة لهذا الموضوع ألا وهو:
الخير في الناس عميم؛ فحبهم للسنة النبوية عظيم، ورغبتهم قوية في تحري صحيحها من سقيمها، صادقها مما أدخل فيها، ولا تقبل الاعتداء عليها أبدا؛ فهي سبيلهم القويم للتعبير عن حب النبي صلى الله عليه وسلم.
علينا نحن أهل الاختصاص وطلبة العلم أن نقدم جهدنا في تقريب السنة لهم، والذب عنها، وإظهار كنوزها، وأهم ما يبذل في هذا السياق أن نتمثل السنة النبوية هديا وسلوكا، قبل الدعوة لها.
__________________
الدكتور عبد السلام أحمد أبوسمحة/ مساعد الأمين العام لندوة الحديث الشريف بدبي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:45 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.