ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-08-19, 01:48 PM
مسلم بن عبدالله مسلم بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-15
المشاركات: 35
افتراضي ( بين حركة العباهلة والهاشمية في اليمن )

( بين حركة العباهلة والهاشمية في اليمن )

الجزء الثالث :

هل ارتد الأسود العنسي ؟ وادعى النبوة ؟

قبل أن أتناول الحديث عن إجابة هذا السؤال ، أود أن أضع بين يدي الباحثين عن الحق ، هذه التنبيهات المهمة والتي قررها أهل العلم قديما وحديثا :

1- الإجماع منعقد على أن العصمة من الخطأ خاصة بالأنبياء والرسل ، أما من عداهم فكل واحد يؤخذ من قوله ويرد ، فأقوالهم وأفعالهم تحتمل الخطأ والصواب .. !
وبالتالي فالكل يجري عليه ما يجري على بني آدم ، من حيث البغض والحسد والغيرة من الآخرين ، الأمر الذي قد يؤدي بصاحبه إلى أن يشوه صورة خصمه ، فيفتري عليه ما يرى أنه قد أشفى غليله منه ، فهم ليسوا ملائكة ولا أنبياء معصومين !

2- كما أن الإجماع منقعد على أن كلام الله القرءان الكريم ، هو الكلام الذي تكفل الله بحفظه من التغيير والتبديل والزيادة والنقصان ...

( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ )

أما غيره من الكلام سواء كان في التاريخ او في غيره فلم يتكفل الله بحفظه ، وبالتالي فقد يعتريه التحريف والتبديل والزيادة والنقصان ....!

ومن هنا أوتينا ودخل علينا البلاء ...!؟

فكم هناك من الأحاديث والروايات والآثار الضعيفة والموضوعة ، التي أدخلت في هذا الدين بقصد أو بآخر ...؟

والحمدلله أن علماء الحديث تنبهوا لذلك مبكرا ، فوضعوا قواعد علم مصطلح الحديث ، لينفوا عن الدين ماليس منه ، ومع كثرة ما نقوه وهذبوه من تلك الأحاديث والآثار ، إلا أن علماء الحديث لا يزالون إلى يومنا هذا ينقحون تلك الأحاديث والآثار ، فيستخرجون منها ما لم يصح ...!

3- تسليمنا بهاتين النقطتين المهمتين يجعلنا نتعامل مع ما يبلغنا من الأحداث والوقائع بحذر شديد ، فيفرض علينا إعمال كل القرائن في البحث عن الحقيقة ، بغرض الوصول إلى الحق من ذلك ...

ومن هذا المنطلق يجب علينا قراءة ما ينقل إلينا من التاريخ بدقة وتحري ..!؟

والآن تعالوا بنا لنطبق ما قررناه على إجابتنا عن السؤال المتقدم ؟

هل ارتد الأسود العنسي وادعى النبوة ؟ أم لا ؟

فنقول :

أما بالنسبة لكلام النبي صلى الله عليه وسلم ؟ فإنه لم يصح عنه شيء يثبت ذلك أو ينفيه على وجه التحديد والتصريح..

كل ما في الأمر أنه صلى الله عليه وسلم حدثنا عن خروج دجالين كذابين كثر ، كلهم يدعي النبوة دون ذكر اسم أحد منهم ..

فقد ورد في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين، كلهم يزعم أنه رسول الله.

وفي سنن أبي داود والترمذي وصححه عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتى بالمشركين، وحتى يعبدوا الأوثان، وإنه سيكون في أمتي ثلاثون كذابون كلهم يزعم أنه نبي، وأنا خاتم النبيين لا نبي بعدي".

وكذلك حديث السوارين في الصحيحين ( فأولتهما كذابين يخرجان من بعدي ) .

وقد ذكرنا أن الزيادة على لفظ ( فأولتهما كذابين يخرجان من بعدي )

كقول ( أحدهما العنسي الذي قتله فيروز باليمن ، والآخر مسيلمة الكذاب ) .

هذا من قول رواة الحديث من التابعين كعبيدالله بن عبدالله بن عتبة ...

ثم إنه قد خرج من هؤلاء الكذابين مسليمة وطليحة الأسدي وسجاح التميمية في عهد خلافة أبي بكر رضي الله عنه .. وفي آن واحد ؟ فلماذا لا ينصرف حديث السوارين إليهم ؟

فالخلاصة إذاً : أنه لم يوجد عن الرسول صلى الله عليه وسلم شيء فيما يتعلق بالأسود العنسي لا خير ولا شر ...

ومما يدعو إلى مزيد تحقيق وتدقيق في الأمر ؟؟

أن من ذكر خروج العنسي ذكر أنه خرج في آخر حياته صلى الله عليه وسلم وبالتحديد في مرضه صلى الله عليه وسلم الذي توفي فيه ؟ وأن قتله كان في ذلك الحين إلا أن أهل المدينة لم يبلغهم خبر مقتله إلا بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم بليلة أو ليلتين ؟!

كما أن تلك الروايات والآثار التي تتحدث عن خروج العنسي ، تذكر أنه حكم اليمن ما بين ثلاثة إلى أربعة أشهر ثم قتل ؟؟

وبناء عليه نقول : إذا كان الأسود العنسي قد قتل قبل وفاته صلى الله عليه وسلم ؟ فمعنى ذلك أنه قد أدرك من حياته صلى الله عليه وسلم مدة حكمه لليمن ، والتي هي ما بين ثلاثة إلى أربعة أشهر ؟

وبالتالي فهل يعقل أن يعيش رجل كذاب مدعيا للنبوة مدة أربعة أشهر يحكم بلدا مسلما كاليمن الذي جعله مددا للإسلام وأهله ؟ والنبي صلى الله عليه وسلم حي ثم لم يوجد له ولا كلمة واحدة صحيحة صريحة في التحذير منه ؟؟

ومثله الصحابة الكرام سواء من كان منهم بالمدينة ولا سيما كما يقول سيف بن عمر أن منهم من فر إلى المدينة ، كعمر بن حرام وخالد بن سعيد بن العاص ، أو من بقي في اليمن كمعاذ وأبي موسى ، لم ينقل عنهم كلمة واحدة صحيحة في الحديث عن الأسود العنسي ؟

بالرغم من أن الصحابة الذين كانوا باليمن كما يقول الوضاع سيف بن عمر ، أنهم فروا من الأسود العنسي من صنعاء إلى حضرموت ؟؟
كل هذا الفرار والمعاناة وما ذكر عنه أنه فتك بالمسلمين من أهل اليمن وغير وبدل ؟ كل ذلك لم يجعل الصحابيين الجليلين معاذ بن جبل وأباموسى الأشعري أن يتحدثا عن ذلك شيئا ؟؟ حتى بعد مقتل الأسود وخروجهما من اليمن سالمين معافيين ؟؟

أقول : كل هذه التساؤلات والحقائق التاريخية مما يدعو لمزيد من التدقيق والتحقيق والتريث ؟

أما ما ذكره الوضاع سيف بن عمر من أنه صلى الله عليه وسلم بعث كتبا يحث فيها فيروز وجماعته على التصدي للأسود العنسي والقضاء عليه ؟
ثم ثناءه على فيروز الفارسي في قتله الاسود العنسي ؟

فهي كما تقدم معنا في الجزء الأول مما انفرد به سيف بن عمر ، وقد عرفتم من هو سيف بن عمر في الكذب ووضع الحديث كما حكم عليه بذلك المحدثون ...

هذا من حيث الأحاديث والآثار عن الصحابة الكرام ؟ وقد رأيتم أنه لم يصح منها شيء ...

وأما آثار التابعين وأتباعهم وأقوال أهل العلم في ذلك ؟ فهي من حيث العموم تقول بأن الأسود العنسي ارتد وادعى النبوة ..
ومن أشهر الآثار في ذلك ؟ ما ذكره الإمام الذهبي في السير في ترجمة أبي مسلم الخولاني حيث قال :

قال إسماعيل بن عياش : حدثنا شرحبيل بن مسلم ، قال : أتى أبو مسلم الخولاني المدينة وقد قبض النبي -صلى الله عليه وسلم- واستخلف أبو بكر .

فحدثنا شرحبيل : أن الأسود تنبأ باليمن ، فبعث إلى أبي مسلم فأتاه بنار عظيمة ، ثم إنه ألقى أبا مسلم فيها ، فلم تضره ، فقيل للأسود : إن لم تنف هذا عنك أفسد عليك من اتبعك . فأمره بالرحيل فقدم المدينة ، فأناخ راحلته ، ودخل المسجد يصلي ، فبصر به عمر -رضي الله عنه- ، فقام إليه ، فقال : ممن الرجل؟ قال : من اليمن . قال : ما فعل الذي حرقه الكذاب بالنار؟ قال : ذاك عبد الله بن ثوب . قال : نشدتك بالله ، أنت هو؟ قال : اللهم نعم . فاعتنقه عمر وبكى ، ثم ذهب به حتى أجلسه فيما بينه وبين الصديق .

فقال : الحمد لله الذي لم يمتني حتى أراني في أمة محمد من صنع به كما صنع بإبراهيم الخليل . رواه عبد الوهاب بن نجدة ، وهو ثقة ، عن إسماعيل لكن شرحبيل أرسل الحكاية . انتهى

فهذه القصة كما ترى حكم عليها الإمام الذهبي بالإرسال !

والمرسل من أقسام الضعيف ، وليس بحجة عند جماهير أهل العلم بالحديث .
قال الإمام مسلم رحمه الله في "مقدمة صحيحه" (1/12) :

" وَالْمُرْسَلُ مِنْ الرِّوَايَاتِ فِي أَصْلِ قَوْلِنَا وَقَوْلِ أَهْلِ الْعِلْمِ بِالْأَخْبَارِ لَيْسَ بِحُجَّةٍ " انتهى .

وأغلب المراجع التي اطلعت عليها ممن ذكرت قصة أبي مسلم هذه ، تنقل عن نفس الطريق الذي ذكره الحافظ الذهبي عن إسماعيل بن عياش ..؟

وهذه الطريق كما رأيتم حكم عليها الإمام الذهبي بالإرسال .

ومن هذه الآثار أيضا أثر عبيدالله بن عبدالله بن عتبة في صحيح البخاري ، والذي فسر به حديث السوارين حيث قال عنهما :
( أحدهما العنسي الذي قتله فيروز باليمن ، والآخر مسيلمة الكذاب ) .

هذا الأثر صحيح إلى التابعي الجليل عبيدالله بن عبدالله ، ولكن يبقى السؤال : على ماذا اعتمد هذا التابعي الجليل في إثبات أن الأسود العنسي ارتد وادعى النبوة ؟

هل هو على ما اشتهر بينهم ؟ أم على روايات الصحابة ؟
لعل الأقرب والله اعلم انه على ما اشتهر بينهم ، لكن يبقى السؤال التالي :
من هو سبب اشهار ذلك ؟
هل هو فيروز وجماعته ؟ ام غيرهم من الصحابة ؟ فان كان غيرهم من الصحابة ؟ فأين كلامهم في ذلك ؟ وقد تقدم معنا أنه لم يصح عنهم في ذلك شيء !!

فيبقى والله اعلم ان من اشهر في الناس ردة العنسي وادعاءه النبوة ، هم فيروز وجماعته وعنهم تلقى التابعون فمن بعدهم تلك الحكاية ...

ولكن يبقى السؤال : بما أن العنسي قد خرج فعلى من خرج ؟ وماذا كان يطلب ؟

فأقول : من خلال ما سبق حسب ما يظهر لي والله أعلم أن خروج الأسود العنسي أو الملك عبهلة بن كعب لم يكن على الصحابة الكرام الموجودين في اليمن ، وإنما كان على الفرس المتوردين ومما يؤكد ذلك ما يلي :

1- أنه قال في خطابه الشهير ( أيها المتمردون علينا، أمسكوا علينا ما أخذتم من أرضنا، وأمسكوا ماجمعتم فنحن أولى به وأنتم على ما أنتم عليه )

فهو يطالب الفرس بإرجاع أموال أهل اليمن ويقول : أنهم أي أهل اليمن أحق بها منهم !

وهذا بالضبط هو ما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل حين بعثه الى اليمن كما جاء في الصحيحين : ادْعُهُمْ إِلَى شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ , وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذَلِكَ فَأَعْلِمْهُمْ أَنَّ اللَّهَ قَدِ افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ ، فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لِذَلِكَ فَأَعْلِمْهُمْ أَنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً فِي أَمْوَالِهِمْ تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ وَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ " .

لاحظ قوله صلى الله عليه وسلم ( فَأَعْلِمْهُمْ أَنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً فِي أَمْوَالِهِمْ تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ وَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ )
فرسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر معاذ ان يأمر أغنياء أهل اليمن أن يخرجوا زكاة أموالهم ويعطوها فقرائهم أي فقراء أهل اليمن !

وحاشى معاذ العابد العالم الزاهد أن يخالف أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم له ، فيأخذها خارج اليمن ويحرم فقراء اليمن منها ؟؟

مما يعني أن معاذ لم يأخذها ويصدرها خارج اليمن ، وأن الذي أخذها وحازها إلى رحله دون توزيعها في فقراء اليمن ؟ هم الولاة عليه وهم الفرس !!
وبالتالي فالعنسي يطالب الفرس لا الصحابة .. فتأمل !؟

ومما يؤكد هذا التوجيه بعض ألفاظ خطابه عندما طالبهم بإرجاع الأموال حيث قال : أيها المتوردون . بدل المتمردون ؟ وهذا ما كان يلقب الفرس به ( المتوردون ) أي ذوي الوجوه المتوردة . وهذه صفة الفرس قديما وحديثا !

أما معاذ ومن معه من الصحابة الكرام فهم عرب ، ولون العرب قمحي لا وردي ؟!

ومما قد يرجح القول بأنه لم يخرج على الدين قوله في خطابه لهم ( وانتم على ما انتم عليه ) اي من الاسلام والولاية .

واما قول من يقول : أن خطاب الاسود هذا هو مما ذكره سيف بن عمر فكيف تحتج به وانت تطعن في روايته ؟
فنقول : هذا من باب ( والحق ما شهدت به الاعداء ) فالخصم لا يشهد لخصمه بما يخدم مصلحته ؟؟

من هنا أقول : إنه يصعب علي مخالفة هذه الحقائق التي تقول بأن عبهلة العنسي لم يدعي النبوة ؟ كما أنه يصعب علي الخروج عما هو محل إجماع بين الأمة سلفا وخلفا من أنه كان قد ادعى النبوة ؟

من هنا أعلن موقفي وبكل صراحة ووضوح فأقول : بعد هذا وذاك لا يسعني الجزم بأحد الأمرين ! وأفضل ( التوقف ) فلا أثبت ذلك ولا أنفيه . ولعله أن يتأكد لدي مع الأيام ومن خلال التتبع والإستقراء الجزم بأحد الأمرين فأقول به . والله المستعان

على أنني لا ألزم أحدا برأيي فكل وما يراه براءة لذمته ورضا لربه ....

وفي الجزء الرابع سنتكلم عن : أهم النقاط التي نتفق فيها مع حركة العباهلة وأهم النقاط التي نختلف معهم فيها ...

ثم الخروج بمشروع موحد للتصدي للمشروع الإمامي الهاشمي ، يوافق شرع الله وتجتمع عليه الكلمة ويوصل إلى الغاية المرجوة ، فيكون كمبادرة منبثقة عن هذه المقالات بإذن الله ..

كتبه / يوسف الشبيلي
1439/11/4
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:59 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.